العودة   روايات 2 > ~~ اقرأ أونلاين ~~ > قصائد كبار الشعراء > العصر الجاهلي

آخر 10 مشاركات
80(2)-أسطورة الأساطير الجزء الثاني           »          نبيل فاروق يكتب: جنود العدو..           »          تحميل رواية السنجة د/ احمد خالد توفيق           »          رباعيات الخيـــام " ترجمة احمد رامـى "           »          جميع اعمال الكاتب دان بروان كاتب رواية شفرة دافنشى           »          أخير ا كتاب قوانين القوة باللغة العربية !!!!!!!!           »          السلاسل القصيرة من سلاسل روايات مصرية للجيب كاملة           »          قطرات الندى رواية رومانسية من تاليفى اهديها لمنتدى روايات           »          الحكى عن السعادة ؛ بقلم : عمر طاهر           »          Portable Internet Download Manager v5.18 Build 8 نسخة جديدة لبرنامج التحميل الشهير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2010, 07:57 AM
الصورة الرمزية rahaal
rahaal rahaal غير متواجد حالياً
عضو عبقري

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الاسكندريه - الرياض
النوع: ذكر
المشاركات: 2,752
نقاط التقييم : 1466
افتراضي ديوان شعر طرفه بن العبد



طرفة بن العبد


طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد بن مالك بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر ابن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معدّ بن عدنان، شاعر جاهلي من الطبقة الأولى كان هجاءً غير فاحش القول، تفيض الحكمة على لسانه في أكثر شعره.
ولد طَرَفة في البحرين عام 86 ق.هـ - 539م , نشأ يتيماً من أبيه وكفله أعمامه، ولكنهم لم يعوّضوه عن فقدان الأب بل حُكي أنهم اضطهدوه، فجعله ذلك متفرّداً منكفئاً على ذاته، متحللاً بفطرته من التقاليد الاجتماعية, ودفعه ذلك لأن يقول معلقته الخالدة التي يقول فيها :
وَظُـلـمُ ذَوي الـقُـربـى أَشَـدُّ مَضاضَةً
عَلى المَرءِ مِن وَقعِ الحُسامِ المُهَنَّدِ


وهو أشهر أبياته على الإطلاق وفيه حكمة وصدق كما يقول محمود شاكر عن الشعر الجاهلي ومطلع هذه القصيدة :
لِــخَــوْلَــةَ أَطْـلالٌ بِـبُـرْقَـةِ iiثَـهْـمَـدِ
تَلُوحُ كَبَاقِي الوَشْمِ فِي ظَاهِرِ اليَدِ
وُقُـوْفَـاً بِـهَـا صَحْبِي عَلَيَّ مَطِيَّهُـمْ
يَـقُـوْلُـوْنَ لا تَـهْـلِـكْ أَسَـىً iiوَتَـجَلَّدِ


ثم يتطرق فيها لمن يلومه على اللذات والشهوات فيقول له إذا كنت لا تستطيع دفع الموت عني فدعني أتمتع بحياتي فيقول :
أَلا أَيُّـهَـذا الـلائِـمـي أَحضُرَ iiالوَغى
وَأَن أَشـهَـدَ اللَذّاتِ هَل أَنتَ مُخلِدي
فَـإِن كُـنـتَ لا تَـسـطـيـعُ دَفـعَ مَنيَّتي
فَـدَعـنـي أُبـادِرهـا بِـمـا مَـلَكَت iiيَدي
وَلَـولا ثَـلاثٌ هُـنَّ مِـن عيشَةِ الفَتى
وَجَـدِّكَ لَـم أَحـفِـل مَـتـى قـامَ عُوَّدي
فَـمِـنـهُـنَّ سَـبـقـي الـعاذِلاتِ iiبِشَربَةٍ
كُـمَـيـتٍ مَـتـى مـا تُـعـلَ بِالماءِ تُزبِدِ
وَكَـرّي إِذا نـادى الـمُـضـافُ مُـحَنَّباً
كَـسـيـدِ الـغَـضـا نَـبَّـهـتَـهُ الـمُـتَـوَرِّدِ
وَتَقصيرُ يَومَ الدَجنِ وَالدَجنُ مُعجِبٌ
بِـبَـهـكَـنَـةٍ تَـحـتَ الـطِـرافِ iiالـمُعَمَّدِ


ثم ينطلق في الحكمة بمثل قوله
أَرى الـعَـيـشَ كَـنزاً ناقِصاً كُلَّ iiلَيلَةٍ
وَمـا تَـنـقُـصِ الأَيّـامُ وَالـدَهـرُ iiيَـنفَدِ
أَرى المَوتَ يَعتامُ الكِرامَ وَيَصطَفي
عَـقـيـلَـةَ مـالِ الـفـاحِـشِ iiالـمُـتَشَدِّدِ




واندفع الفتى منذ شبابه الباكر في حياة الفروسية واللّهو والمتعة، حتى طرده قومه، وجال في البلاد، ووصل أطراف الجزيرة وتقرّب من بلاط المناذرة، اتصل بالملك عمرو بن هند فجعله في ندمائه، ثم أرسله بكتاب إلى المكعبر عامله على البحرين وعُمان يأمره بقتله لأبيات بلغ الملك أن طرفه هجاه بها فقتله المكعبر بها.

كان كما قال الزوزني في حسب كريم وعدد كثير، وكان شاعرا جريئا على الشعر، وكانت أخته عند عبد عمرو بن مرثد بن سعد بن مالك بن ضبيعة بن قيس وكان عبد عمرو سيد أهل زمانه، وكان من أكرم الناس على عمرو بن هند الملك، فشكت أخت طرفة شيئاً من أمر زوجها إلى طرفة فعاب عبد عمرو وهجاه وكان من هجائه إياه أن قال:

وَلا خَـيـرَ فـيـه غَيرَ أنَّ لَهُ iiغِنىً
وَأنَّ لَهُ كَشحاً إذا قامَ أهضَمضا
تَـظَـلّ نـسـاءُ الحَيِّ يَعكُفنَ حَولَهُ
َقُـلـنَ عَـسيبٌ من سَرارَةَ مَلهَما

يعكفن: أي يطفن العسيب: أغصان النخل سرارة الوادي: قرارته وأنعمه أجوده نبتاً الملهم: قرية باليمامة.
فبلغ ذلك عمرو بن هند الملك وما رواه فخرج يتصيد ومعه عبد عمرو فرمى حماراً فعقره فقال لعبد مرو: انزل فاذبحه، فعالجه فأعياه فضحك الملك وقال: لقد أبصرك طرفة حيث يقول وأنشد: ولا خير فيه، وكان طرفة هجا قبل ذلك عمرو بن هند فقال فيه

فَلًَيتَ لَنا مكانَ المَلكِ iiعمرٍو
رَغـوثـاً حَـولَ قـبَّـتِـنَـا iiتَـخُورُ
مِـنَ الزَّمِرَاتِ أسبَل iiقَادِمَاهَا
وَضــرَّتُــهَــا مُــرَكَّـنـةً iiدَرُورُ
لَـعَـمـرُكَ إنَّ قَابُوسَ بنَ iiهِندٍ
لَـيَـخـلِـطُُ مُـلـكَـهُ حُـمْـقٌ كَثِيرُ
قَسَمتَ الدَّهرَ في زَمَنٍ رَخيٍّ
كَـذَاكَ الـحُكمُ يَقصِدُ أو يَجُورُ

فلما قال عمرو بن هند لعبد عمرو ما قال طرفة قال: أبيت اللعن! ما قال فيك أشدّ مما قال فيّ، فأنشده الأبيات فقال عمرو بن هند: أو قد بلغ من أمره أن يقول فيّ مثل هذا الشعر? فأمر عمرو فكتب إلى رجل من عبد القيس بالبحرين وهو المعلّى ليقتله، فقال له بعض جلسائه، إنك إن قتلت طرفة هجاك المتلمّس، رجل مسنّ مجرّب، وكان حليف طرفة وكان من بني ضبيعة، فأرسل عمرو إلى طرفة والمتلمّس فأتياه فكتب لهما إلى عامله بالبحرين ليقتلهما وأعطاهما هدية من عنده وحملهما وقال: قد كتبت لكما بحباء، فأقبلا حتى نزلا الحيرة، فقال المتلمّس لطرفة: تعلمن والله إن ارتياح عمرو لي ولك لأمر عندي مريب وإن انطلاقي بصحيفة لا أدري ما فيها? فقال طرفة: إنك لتسيء الظنّ، وما نخاف من صحيفة إن كان فيها الذي وعدنا وإلا رجعنا فلم نترك منه شيئاً? فأبى أن يجيبه إلى النظر فيها، ففكّ المتلمس ختمها ثم جاء إلى غلام من أهل الحيرة فقال له: أتقرأ يا غلام? فقال: نعم، فأعطاه الصحيفة فقرأها فقال الغلام: أنت المتلمس? قال: نعم، قال: النجاء فقد أمر بقتلك فأخذ الصحيفة فقذفها في البحيرة ثم أنشأ يقول:

























وألقَيتُهَا بالثَّنِي مِن جَنبِ كافرٍ
كَـذلِـكَ ألـقـي كُـلَّ رَأي مُـضَلَّلِ
رَضـيتُ لهَا بالمَاءِ لمّا iiرَأيتُهَا
يَجُولُ بهَا التيَّارُ في كلِّ iiجَدوَلِ





فقال المتلمّس لطرفة: تعلمن والله أن الذي في كتابك مثل الذي في كتابي، فقال طرفة: لئن كان اجترأ عليك ما كان بالذي يجترىء عليّ، وأبى أن يطيعه، فسار المتلمّس من فوره ذلك حتى أتى الشام فقال في ذلك:

مَـن مُـبـلغُ الشُّعرَاءِ عَن أخوَيهمُ
نَــبَــأ فـتَـصـدقـهـم بـذاكَ الأنـفُـسُ
أودى الذي عَلِقَ الصَّحيفَة منهُما
ونَـجَـا حِـذارَ حَـيَـاتِـهِ iiالـمـتـلـمِّسُ
ألــقَــى صَــحِـفَـتَـهُ وَنَـجَّـت iiكُـورَهُ
وَجـنَـا مُـحَـمَّـرَةُ المَنَاسِمِ iiعِرمِسُ
عَـيـرَانَـةٌ طَـبَـخَ الـهَـواجِرُ iiلَحمَها
فَــكَــأنَّ نُــقــبَــتَــهـا أدِيـمٌ iiأمـلَـسُ

وخرج طرفة حتى أتى صاحب البحرين بكتابه، فقال له صاحب البحرين: إنك في حسب كريم وبيني وبين أهلك إخاء قديم وقد أمرتُ بقتلك فاهرب إذا خرجت من عندي فإن كتابك إن قرىء لم أجد بدّا من أن أقتلك، فأبى طرفة أن يفعله، فجعل شبان عبد القيس يدعونه ويسقونه الخمر حتى قُتل، وكان من أحدث الشعراء سنّاً وأقلّهم عمرا، قتل وهو ابن ستٌ وعشرون سنة فيقال له ابن العشرين، وكان له أخ يقال له معبد بن العبد فطالب بديته فأخذها من الحوافر ،وكان مقتل طرفة في عام 60 ق.هـ - 564م













مما قيل عنه
قال عبد القادر فيدوم في دراسة له عن شعر طرفة: يحتل طرفة عند العلماء منزلة تلي امرؤ القيس كشاعر جاهلي، ليس لشعره الذي وصلنا، بل للقصائد التي فقدت، يضعه "المفضل الضبي " بين أساتذة المعلقات السبع التي يدعوها العرب "الصموت" خيوط العقد، كما يعتقد أن هذه المعلقة أكثر انتظاماً في بنيتها من كل المعلقات الأخرى، نظرة نقدية لها وزنها في كل المدارس.
في ما يخص تاريخ نظم المعلقة، قد يكون ذلك في العام 550 قبل الميلاد، ويقول البعض إنها كتبت في الأسابيع الأخيرة من حياته عندما كان سجيناً في البحرين، غير أن فحواها لا يدعم هذا الرأي، من الواضح أنها قصيدة شاب يافع يعاني من مشاكله البدوية الصغيرة وشجاره مع أقربائه، ولعها نظمت في الصحراء قبل لقائه عمرو بن هند في الحيرة، الأبيات الوحيدة التي تلمح للبحرين هي التي يقارن هوادج نساء قبيلته بالسفن.
ولعل موت والده وهو بعد صغير السن، وظلم أعمامه لأمه وإخوته الصغار هو الذي وجه الشاعر توجيهاً خاصاً، صبغ أدبه بالتأمل والتفكير في هذه الحياة.

قوله الشعر
وكان من باكورة نظمه حين سمع المتلمس ينشد هذا البيت
وقد تناسى الهم عند احتضاره
بـنـاج عـلـيـه الـصيعرية مكدم

فصرخ طرفة منتقداً إياه، فقال جملته المشهورة "استنوق الجمل" أي خلط بين الناقة والجمل، إذ وصف الجمل بوصف الناقة، لأن الصيعرية توضع على عنق الناقة لا على عنق الجمل، فذهبت هذه المقولة مثلاً في الخلط بين الشيئين.

وكان طرفة معتزاً بنفسه فخوراً، مما جعله يتجرأ على أهله وذويه بعد أن حاولوا منعه من إسرافه في الشهوات وتبديده ما كان قد ورثه، فلم تجد قبيلته وأهله سبيلاً إلى ذلك سوى أن تفرده وتبتعد عنه، فاستشعر بالانعزال كما جاء ذلك في قوله:
























وما زال تشرابي الخمور ولذتي
وبـيـعي وإنفاقي طريفي ومتلدي
إلـى أن تـحـامتني العشيرة كلها
وأفـردت إفـراد الـبـعـيـر iiالـمعبد

فهجرهم ثم ما لبث أن عاد إلى قومه بعد أن فشل في كل المحاولات بشأن تحقيق أحلامه في تحسين وضعه أو فيما كان يصبو إليه في إيجاد عالم مثالي غير عالمه القاسي مع عشيرته، فلم يجد بداً من العودة إلى قومه وعشيرته، وهم في ذلك غير مبالين به سواء رجع أم تمادى في هجره إياهم، فكان مما قاله بعد عودته لهم.

كانت فيكم كالمغطي iiرأسه

فانجلى اليوم قناعي وخمر

سـادراً أحـسـب غيِّي رشدا
فـتـنـاهـيـت وقد صابت iiبقر










عدد القصائد : 33

[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]
[سجل معنا ليظهر الرابط. ]




المصدر الموسوعه العالميه للشعر العربي



اضغط هنا للبحث عن مواضيع rahaal

توقيع rahaal

مسكين ابن آدم لوخاف من النار كما يخاف الفقر ..لنجى منهما جميعاً
ولو رغب في الجنة كما يرغب في الغنى .. لفاز بهما جميعاً
ولو خاف الله في الباطن كما يخاف خلقه في الظاهر لسعد في الدارين جميعاً









  #2  
قديم 10-11-2010, 08:10 AM
الصورة الرمزية مصرية القلب
مصرية القلب مصرية القلب غير متواجد حالياً
كاتبة

التميز الفضى  


/ قيمة النقطة: 20

الكاتب المميز  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

الكاتب المميز  


/ قيمة النقطة: 10

التميز البرونزى  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: مصر هى أمى
النوع: أنثى
المشاركات: 3,222
نقاط التقييم : 1689
افتراضي رد: ديوان شعر طرفه بن العبد



شكرا لك على مجهودك الرائع
بصراحه فى معلومات كتير جديده على
بارك الله فيك



اضغط هنا للبحث عن مواضيع مصرية القلب

توقيع مصرية القلب

لا إله إلا أنت سبحانك
انى كنت من الظالمين



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-11-2010, 08:13 AM
الصورة الرمزية rahaal
rahaal rahaal غير متواجد حالياً
عضو عبقري

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الاسكندريه - الرياض
النوع: ذكر
المشاركات: 2,752
نقاط التقييم : 1466
افتراضي رد: ديوان شعر طرفه بن العبد



يسعدني مرورك وتعليقك


شكرا لكي



اضغط هنا للبحث عن مواضيع rahaal

توقيع rahaal

مسكين ابن آدم لوخاف من النار كما يخاف الفقر ..لنجى منهما جميعاً
ولو رغب في الجنة كما يرغب في الغنى .. لفاز بهما جميعاً
ولو خاف الله في الباطن كما يخاف خلقه في الظاهر لسعد في الدارين جميعاً









رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-02-2014, 08:14 PM
الصورة الرمزية كايـا
كايـا كايـا غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: Egypt
النوع: أنثى
المشاركات: 45
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: ديوان شعر طرفه بن العبد



شاعر رائع من افضل شعراء العصر الجاهلى


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انا ... العبد فرجينيا الفيديو والصوتيات الإسلامية 5 03-09-2010 11:24 AM
كيف يحي العبد قلبه؟ manarislam القسم الشرعى العام 1 12-09-2009 10:13 PM
خير ما يرزق به العبد حازم إمام الإبداعات الفصحى المنقولة 0 12-07-2009 10:38 PM
عَنْ غزة نتكلمْ...بقلم العبد لله the last dreamer الإبداعات الفصحى بأقلام الأعضاء 1 26-12-2008 09:48 PM


الساعة الآن 11:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir