العودة   روايات 2 > ~~ المـنـتـديــات المـتـخـصـصـة ~~ > المنتدى الطبى > الأخبار الطبية والدراسات الحديثة

آخر 10 مشاركات
برنامج لتشغيل ملفات ISO و الأقراص على حاسبك DAEMON Tools Pro Advanced 6.0.0.0444           »          شركة Prime FMS لتداول العملات الأجنبية           »          حصريا ...احدث كتب الرائع د/ احمد خالد توفيق " شاى بالنعناع "           »          هل يعيد التاريخ نفسه.. انظروا الى هذه الوثيقة لانقلاب 1952           »          أدهم - سلسلة الأعداد الخاصة - رجل المستحيل - العدد 23 - طبعة المؤسسة العربية الحديثة           »          برنامج تسريع وتنظيف الجهاز PC Shower Pro 2014 v1.6 build 22022014           »          انجازات الرئيس السابق           »          محول الفيديوهات الشهير Any Video Converter Ultimate 5.7.6           »          (6) رسالة كراهية حارَّة صادقة - أحمد خالد توفيق           »          "الهــول " كاملة..بقلم د / أحمد خالد توفيق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-11-2009, 08:31 PM
الصورة الرمزية شروق الشمس
شروق الشمس شروق الشمس غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في ارض الكرامة العزة اين لا وجود للصهاينة
النوع: أنثى
المشاركات: 573
نقاط التقييم : 129
Post الزواج من الاقارب بين رأي الطب وحكم الدين



الزواج بين الاقارب بين رأي الطب وحكم الدين.

لا شك ان الزواج هو اسمى الروابط الانسانية التي سنتها الاديان السماوية وصدقت عليها الاعراف ونظمتها لتتفق مع الفطرة.. وكغيره من امور الحياة يحتاج الزواج الى التدقيق والتفكير والاسس السليمة التي تستقيم بها هذه الشركة حتى لا تشكل مصدر تعاسة او ضرراً لاطرافها، ومن هنا يكون الاهتمام اولاً بالاختيار المناسب والذي لا بد فيه من مراعاة عدة نقاط منها الدين والخلق والتكافؤ الاجتماعي واخيراً التوافق الطبي الذي لم يكن هناك اهتمام كبير به فيما مضى مع انه يؤثر على استقرار الحياة الزوجية وسلامة الاطفال الذين يولدون.
وكون العادات والتقاليد العربية ينتشر فيها زواج الاقارب تتضاعف اهمية هذا الجانب لما ثبت علمياً من وجود احتمالات لولادة اطفال مصابين بامراض وراثية لذلك لا بد من اجراء الفحوصات الطبية اللازمة التي ان اعلنت عن وجود نسبة كبيرة من الخطر سنجد انفسنا لعندها في مواجهة القرار واما المجازفة باتمام الزواج او الانفصال الذي لم يكن هنا بسبب ضغوط اجتماعية ولا اختلاف وشجار بل هو انذار طبي لا بد من اخذه بعين الاعتبار..
وقبل أن ندلف إلى صميم هذا الموضوع نود أن ننبه إلى أن القرآن الكريم والسنة الشريفة قد تناولا المحرمات على وجه التأبيد والمحرمات على وجه التأقيت ولكنهما لم يكشفا عن أسباب هذا التحريم أو حكمته إلا في حرمة الجمع بين الأختين ،وبين المرأة وعمتها أو المرأة وخالتها ، فعن عكرمة قال (( نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - أن تنكح المرأة على عمتها أو خالتها ، فإنكم إن فعلتم ذلك قطعتم أرحامكم ))اخرجه الطبراني
وعن عيسى بن طلحة قال (( نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ان تنكح المرأة على ذات قرابتها مخافة القطيعة))اخرجه عبدالرزاق وأبوداود في مراسيله

وعن أبي طلحة عن أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم (( أنهم كانوا يكرهون الجمع بين القرابة مخافة الضغائن)) فتح الباري .

وقد حاول بعض العلماء استنكاه الحكمة التشريعية فيما وراء ذلك من المحرمات، ولكنهم على كل حال لم يشيروا من قريب أو بعيد إلى أن من أسباب التحريم أو حكمته، قصد المحافظة على سلامة النسل وخشية ميلاد أطفال معاقين.

بعد هذا التنبيه نقول: المقصود بزواج الأقارب هو زواج أبناء العمومة والخؤولة ،وبعبارة أوضح زواج الأبناء من بنات عمهم أوبنات عماتهم أو بنات أخوالهم أو بنات خالاتهم ونحوهن من القرابة ، حيث يدور جدل كبير حول هذا الموضوع في أوساط العلماء والأطباء والباحثين وعامة الناس في حسن هذا الزواج أو قبحه ،وسوف نجلي هذا الموضوع بعون الله تعالى في الفقه الإسلامي وفي العلم والطب الحديث.



آراء الفقهاء في زواج الأقارب:

اتفق الفقهاء على جواز زواج ابنة العم أو ابنة العمة أو ابنة الخال أو ابنة الخالة ،ولكنهم اختلفوا في الوصف الشرعي لهذا الجواز على ثلاث أقوال :

1- القول الأول : الكراهية:

وهو مذهب الشافعية والحنابلة وقد استدلوا بأدله كثيره منها :

أ- مايروى ان الرسول -عليه السلام قال : (( لاتنكحوا القرابة القريبة ،فإن الولد يخلق ضاويا)) وهو حديث ضعيف بل ساقط لا أصل له .

ب- مايروى ان الرسول -صلى الله عليه وسلم قال : (( اغتربوا لا تضووا)) وهو حديث ضعيف ايضا فقد روى مطلقا ، أي مجرد عن الراوي وعن السند، مرة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، ومرة عن أصحابة ، ومرة على انه من كلام العرب.

ج- واحتجوا بالأثر الذي يروى عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه قال (( يا آل السائب قد أضوأتم ،فأنكحوا في النوابغ)) وهذا الدليل يواجه أشكالا في المتن والسند أيضا .

2- القول الثاني : الإباحة:

وهو مذهب المالكية فاعتبر المالكية الكفاءة في الدين وسلامة الحال من العيوب الموجبة للرد فدل هذا على إباحة زواج الأقارب عندهم أيضا وقد استدلو بأدلة كثيرة منها :


أ- قوله تعالى ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة) وجه دلالة هذا الدليل أن لفظ (ما)من ألفاظ العموم فيتناول جميع النساء ولا يخصص العام ألا بمتواتر أو مشهور أو خبر آحاد والأدلة الواهية كأخبار التغريب لا تقوى على التخصيص بالاتفاق فتبقى الآية على الإباحة بالنسبة لزواج القريبات.

ب- قوله تعالى( يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبناتخالاتك اللاتي هاجرن معك..) وهذه الآية من أقوى الادلة على الاباحة.

ج-زواج الرسول -عليه السلام - من ابنة عمته زينب بنت جحش .وقد اعترض الشافعية على هذا الدليل قال الرملي وغيره ( وتزوجه - صلى الله عليه وسلم- لزينب بنت جحش مع كونها بنت عمته ، لمصلحة حل نكاح زوجة المتبني) ويمكن الجواب على هذا الاعتراض بأنه لا تلازم بين ذلك وذلك، ولكن ليس بلازم أن يجري ذلك على زينب بالذات ،ولو كان زواج الاقارب مكروها لا قتضت حكمة الله ـ تعالى ـ أن يجري على غير زيد وزينب رضي الله عنهما وعلى غير المصطفي -صلى الله عليه وسلم-.



د- تزويجه صلى الله عليه وسلم ابنته رقية من ابن عمها عتبة بن أبي لهب،وابنته أم كلثوم من ابن عمها عتيبة بن أبي لهب،، فلما نزلت سورة المسد قال أبو لهب لولديه ( رأسي من رأسكما حرام إن لم تطلقا ابنتيه ففارقاهما ولم يكونا قد دخلا بهما فتزوج عثمان رضي الله عنه رقية فظلت معه حتى ماتت ، ثم بنى بأختها أم كلثوم حتى ماتت ( وعثمان أيضا قريب للرسول صلى الله عليه وسلم)

وكذالك تزويجه - صلى الله عليه وسلم- زينب من ابن خالتها أبي العاص بن الربيع.

وايضا تزويجه - صلى الله عليه وسلم- فاطمة لعلى بن أبي طالب

ه- عن طلحة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول (الناكح في قومه كالمعشب في داره ) وجه الدلالة مدحه عليه صلى الله عليه وسلم زواج الاقارب فقد شبه الذي يتزوج من قومه كمن يزرع العشب في عقر داره يأمن عليه، خيره له ، وكلمة قوم في الحديث تفيد قرابة الرجل وأهله. وقد اعترض على هذا الحديث بأن فيه أيوب بن سليمان بن جدلم، قال الهيثمي ( لم أجد من ذكره هو ولا أبوه وبقية رجاله ثقات)

والأدلة عندهم كثيرة فلا يسعنى ذكرها هنا.




3- القول الثالث : الندب:

وهو مذهب الظاهرية والشيعة ، وقد استدل الظاهرية والشيعة بعموم الأدلة التي احتج بها أصحاب القول الثاني ولكنهم هنا حملوا فعل رسول الله -عليه السلام- على الندب بدل الإباحة كما هو ظاهر من كلام ابن حزم (وإنما تخيرنا نكاح الأقارب ، لأنه فعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم ، لم ينكح بناته ألا من بني هاشم وبني عبد شمس ، وقال تعالى ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة) أما الشيعة فكما هو معروف تشبث الشيعة بعمل آل البيت . ويمكن مناقشة الظاهرية والشيعة بأنه يتعذر هنا حمل فعل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على الندب توفيقا بين الأدلة ،فقد وقع التصريح بالآيات القرآنية بالحل والإباحة ،قال تعالى ( وأحل لكم ما وراء ذلكم) وقال تعالى( إنا أحللنا لك أزواجك..) فدل هذا على أن فعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- محمول على الإباحة ، دفعا للتعارض بينه وبين الآيات، ولأن حمل الأدلة على الندب يوقع الناس في الحرج وهو خلاف مقاصد الشريعة .
أراء الاطباء في زواج الاقارب:

- قالت دراسة أميركية نشرت في مجلة طبية متخصصةأن زواج الاقارب من أبناء العمومة أقل السائد وأن نسبة التشوهات في مواليدهم تكاد تكون نفسها عند بقية الأزواج من غير الاقارب.
وتوصي الدراسة للأطباء ألا يعمدوا على الفورإلى ثني الاقارب عن التزاوج فيما بينهم وأن ينصحوهم بدلا من ذلك بإجراءالفحوصات اللازمة قبيل الزواج.
- وتركيزاً على هذا النوع من الزواج يقول أحد الأطباء الاختصاصيين أن الخطورة هي في الأمراض الوراثية التي يحمل جيناتها الزوج والزوجة ومع أن الأمراض من الممكن أن لا تظهر عليهما لا أنها تورث بعد الزواج للأطفال والأحفاد منها التخلف العقلي، والغالكستوسيميا، ومرض الكبد (ويلسون).. أما أمراض الدم الوراثية فهي فقر الدم المنجلي، وفقر دم البحر الأبيض المتوسط، ومرض الكلية الذي يؤدي للفشل الكلوي.. كما يعتقد أن مرض الصرع والأمراض القلبية وأمراض الحساسية وداء السكري تزداد في بعض العائلات وتتضاعف احتمالات توارثها بالتزاوج من الاقارب.

- ويعلق الدكتور أحمد شوقي إبراهيم مستشار الأمراض الباطنية بمستشفي الصباح فيقول:
حتى نفهم هذا الموضوع فهما علميا نحاول أن نفهم أولا الأسس العلمية التي على أساسها تنتقل الأمراض الوراثية من الآباء إلي الذرية .
تتكون المنطقة في الرحم من أمشاج الذكر والأنثي وتحمل تلك الأمشاج العوامل الوراثية من كل ممن الأب والأم وهكذا تنتقل الصفات الوراثية من الآباء إلي الأبناء والأحفاد والي ماشاء الله ،وكل ذلك فى نظام متقن بديع يدل على قدرة الخالق البارئ المصور تبارك وتعالي .
ولا يتغير النظام الوراثي في الإنسان ومهما حدثت من طفرات وراثية ، فإن ذلك إن كان يغير بعض الصفات الخلقية إلا انه لا يغير مطلقا النظام الوراثي في الخلية البشرية . والعوامل الوراثية في معظمها إما سائدة وإما منتحية .
- والعامل الوراثي السائد : له القدرة علي الظهور والتعبير عن نفسه .
- والعامل الوراثي المتنحي : ليس له القدرة علي الظهور والتعبير عن نفسه إلا إذا أجتمع مع عامل وراثي متنح مماثل تماما .. حينئذ تظهر الصفة الوراثية التي يحملانها معا .
- وبوجود العوامل الوراثية السائدة والمتنحية التي تحمل الصفات الوراثية ، تظهر تلك الصفات في الأبناء فمنهم من يشبه الأم ومنهم من يشبه الأب أو العم أو الخال وروي البخاري والترمذي عن أنس رضي الله عنه قال : " لم يكن أحد منهم أشبه برسول الله من الحسن بن علي .
وأننا إذا افترضنا وجود مرض وراثي في أحد الوالدين ينقله عامل وراثي سائد فإنه يعبر عن نفسه في نسبة معينة من الأبناء ولا يظهر في الآخرين أما في حالة العوامل الوراثية المتنحية فلا بد أن تكون موجودة في كل من الأب والأم معا ، ليظهر المرض فى نسبة معينة من الأبناء ولا يظهر في الآخرين ، يظهر فيمن يجتمع لديهم عاملان وراثيان متنحيان ولا يظهر فيمن ينتقل اليه عامل وراثي متنح واحد ، وليست العوامل الوراثية السائدة أو المتنحية ، تحمل صفات غير مرغوب فيها أوأ مراضا فحسب فقد تحمل صفات مرغوبا فيها أيضا .
إن العوامل الوراثية المتنحية تجتمع في الأقارب في الجين الأول بنسبة 1 :8 وتقل هذه النسبة في غير الأقارب فإذا كان هذا الجين في المجتمع بنسبة :1000 فإن احتمال تواجد هذا الجين في أحد الزوجين 1:500 وإذا كان فى المجتمع بنسبة 1 :100 فان احتمال وجود هذا الجين فى أجد الزوجين 1 : 50 وفي كلتا الحالتين نجد أن نسبة تواجد الجين المتنحي في الأقرباء ( بنت العم أو العمة والخال والخالة ) يكون ثابتا 1 :8 وهذا يبين خطورة زواج الأقارب في ظهور الأمراض الوراثية وخاصة النادرة منها فإذا استمر الزواج بالأقارب جيلا بعد فإن العوامل الوراثية المتنحية تجتمع فيهم أكثر مما هي موجودة في المجتمع من حولهم فإن الرجل إذا تزوج بابنة عمه أو ابنة خاله وكان كل منهما يحمل نفس العامل الوراثي المتنحي لصفة صحية أو مرضية فإن 25 % من أولادهما ستظهر عليهم تلك الصفة و 50% منهم يحملون العامل الوراثي المتنحي و 25% منهم لا يحملونه .
أما إذا كانت درجة القرابة بعيدة فإن احتمال تواجد الجينات المماثلة أقل وبالتالي يكون احتمال حدوث المرض في الذرية أقل من هذه النسبة كأن يكون مثلا 1 : 16 والعكس صحيح إذا كانت درجة القرابة بين الزوجين أقرب كما في بعض المجتمعات الهندية التي تسمح بزواج الرجل من بنت أخيه أو أخته فإن احتمال تواجد الجينات المماثلة يكون أكثر من 1 - أي 1 ك 4 وهذا النوع من الزواج ممنوع في الإسلام .




وهناك بعض الحقائق الأساسية في هذا الموضوع : -

1- زيادة نسبة ظهور الأمراض الوراثية في الذرية الناتجة من العوامل الوراثية المتنحية من كلا الأبوين .. ليست معتمدة على زواج الأقارب في كل الأحوال ولكنها تعتمد أساسا على مدى انتشار العامل الوراثي المرضي المتنحي بين أفراد المجتمع ككل .
2- فإذا كان منتشرا بنسبة أكثر من 1 : 8 في المجتمع فإن زواج الأباعد لا يكون ضمانا لإنجاب أصحاء وراثيا .
نفهم من ذلك أن ظهور بعض الأمراض الوراثية في الذرية في المجتمعات التي تنتشر بين أفرادها العوامل الوراثية المرضية المتنحية انتشارا نحو 1 :8 تتساوى نسبة ظهورها في الذرية في زواج الأقارب وزواج الأباعد على سواء .
وهناك فرض آخر إذا كانت نسبة انتشار العامل الوراثي المرضي المتنحي في المجتمع أكثر من 12 % وكانت أسرة في هذا المجتمع نقية وراثيا في هذه الحالة فإن الزواج بين الأقارب في هذه الأسرة أفضل كثيرا وأكثر ضمانا من زواج الأباعد .

ومن أمثلة تلك الأمراض - مرض الأنيميا المنجلية :-

إذا كان العامل الوراثي المتنحي منحصرا في أفراد أسرة معينة أكثر مما هو في أفراد المجتمع من حولهم فإن زواج الأباعد يكون أفضل من زواج الأقارب .. أما إذا كان العكس هو الصحيح وكان أفراد الأسرة أنقياء وراثيا وأفراد المجتمع من حولهم ينتشر فيهم العامل الوراثي المتنحي ففي هذه الحالة يكون زواج الأقارب أكثر ضمانا وأمنا من زواج الأباعد فمثلا في بعض مناطق إيطاليا وصقلية يوجد العامل الوراثي المتنحي لمرض الأنيميا المنجلية منتشرا في أفراد المجتمع بنسبة تصل 10% والنسبة أعلى في مجتمعات أخرى مثل بعض مناطق كينيا حيث تصل النسبة إلى 40% في أفراد المجتمع فإذا افترضنا أن أسرة هاجرت إلي هناك وكان أفرادها أنقياء وراثيا من هذا العامل الوراثي .. أفلا يكون زواج الأقارب أفضل من زواج الأباعد ؟ .
مثل آخر مرضى الفاقة البحرية .. ويوجد هذا المرض في منطقة كبيرة من العالم تمتد من جنوب شرق آسيا وغربا حتى جنوب أوروبا وتشمل كل جنوب شرق أسيا والهند والباكستان وإيران وأفغانستان وشمال الجزيرة العربية وكل حوض البحر الأبيض المتوسط .
وفى بعض مناطق إيطاليا قد تصل نسبة انتشار هذا العامل الوراثي المرضي المتنحي الى 20% فلو عاشت أسرة نقية وراثيا في هذا المجتمع فإن زواج الأقارب يكون أفضل من زواج الأباعد .
2- هناك من الأمراض الوراثية الناتجة من عاملين وراثيين متنحيين أيضا ويندر وجودهما في أي مجتمع .. في هذه الحالة فإن زواج الأقارب قد يسبب ذرية بها تلك الأمراض أكثر من زواج الأباعد فكلما كانت نسبة انتشار العامل الوراثي المرضى المتنحي قليلة في المجتمع كلما كان زواج الأقارب يسبب نسبة أعلى في تلك الأمراض الوراثية المحدودة والمعينة من زواج الأباعد .
3- إن ظهور الأمراض الوراثية المتسببة من جينات متنحية في زواج الأقارب ليست بالكثرة التي يظنها البعض فقد أظهرت الدراسات التي أجريت بالكويت أن ظهور تلك الأمراض الوراثية ذات الجينات المتنحية كان أقل متوقعا وفي القبائل العربية التي يتحتم فيها أن يتزوج الرجل من ابنة عمه لم تظهر في تلك القبائل نسبة غير عادية من المعوقين أو المرضي .
4- كثير من الأمراض الوراثية تنتقل بعامل وراثي سائد واحد من الأب أو الأم فهي تحدث في زواج الأقارب والأباعد على سواء ومن أمثلة هذه الأمراض .

- نقص التعظيم الغضروفي .

- مرض الحويصلات المتعددة بالكلية .

- مرض زيادة الحديد بالدم .

- مرض عدم اكتمال التكون العظمي .

- مرض ضمور عضلات الوجه والكتفين .

- مرض جيلبرت .

- أمراض الدم الوراثية .

- كوريا هند نجكتون أوداء الرقص .

- مرض التوتر العضلي الخلقي .

- داء الأورام العصبية اليفية .

- داء الغرفيرين الحاد المتقطع .

5- وهناك أمراض وراثية ليس لها علاقة بزواج الأقارب مثلا الأمراض الناتجة من اختلاف عامل روسوس بين الزوجين والطفل المغولي ومرض تيرنر ومرض كلا ينفلتر وأمراض أخرى .
6- وهناك أمراض وراثية مثل مرض النزف الدموي ( الهيموفيليا ) ومرض عمى الألوان هي أمراض وراثية تحدث في الذرية ومرتبطة بالجنس بمعنى أن الأم سواء كانت قريبة للزوج أو غير قريبة -لا فرق تحمل المرض ولكنها لا تعاني منه وتنقله الى اولادها الذكور فيظهر عليهم المرض أما بناته فيحملن المرض ولا يظهر عليهن وهذه الامراض ايضا ممكن الوقاية منها بالتخير الوراثي ونعنى به الاستشارة الوراثية قبل الزواج وتوجد مجموعة من الامراض التي تظهر نتيجة تجمع مجموعة من العوامل الوراثية ويطلق على هذه المجموعة اسم الامراض المتعددة الأسباب مثل مرض السكر وارتفاع ضغط الدم وقرحة المعدة وتصلب الشرايين .. الخ .
7- وترتفع نسبة ظهور هذه الامراض فى الذرية الناتجة من زواج الأقارب المرضى بهذه الامراض على نسبتها في زواج الاباعد غير المرضى بها فاذا كان بالأسرة مرض وراثي ما ناتج من جينات متنحية فلا يفضل زواج الأقارب على زواج الأباعد في هذه الحالات أكثر أمنا .
8- لا يجوز أن ننسى أن زواج الأقارب له جوانب إيجابية :

أ - اذا كان بالأسرة عوامل وراثية مرغوبة ليست في غيرها من الأسر مثل صفات الجمال والذكاء والقوة .. أو طول العمر وغيرها ، حينئذ يكون زواج الأقارب أفضل من زواج الأباعد شريطة ألا يستمر الزواج بين الأقارب جيلا حتى لا تتحول الأسر إلى مجتمعات صغيرة مغلقة وهو ماثبت وراثيا أنه مضر .
وهكذا تتساوى الاحتمالات فى زواج الأقارب والأباعد في هذه الحالات وسواء كان هذا أو ذاك فالرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا بالتخير إذ قال " تخيروا لنطفكم " والتخير في عصرنا الحاضر أساسه الاستشارة الوراثية ، فمن الممكن الاحتفاظ بالجينات الصحية الممتازة بين أفراد العائلة لجيل أو اثنين أم اذا استمر زواج الأقارب لا جيال متعاقبة فإنه لا يمكن تجنب الامراض التي قد تحدث نتيجة العوامل المتعددة كما لا يمكن تجنب تواجد الجينات المتنحية المميتة مما يؤدى الى وفاة بعض الأبناء .

ب - الجانب الإيجابي الأخر فى زواج الأقارب هو عدم التضحية بجيل من أجل جيل آخر ولشرح هذه النقطة نفترض أن في مجتمع ما صار الزواج بين أقرباء فقط فى هذه الحالة نجد أن نسبة تواجد الجينات المرضية في هذا المجتمع ستزداد في ذرية هذا الجيل نتيجة عدم التخلص من هذه الجينات المرضية اذ أن التقاءها في حالة مزدوجة أم نادر الحدوث والنتيجة أنه بمرور الأجيال سترتفع نسبة تواجد هذه الجينات المرضية في المجتمع وهذا يودي إلى زيادة مطرودة في ظهور الامراض الوراثية المحكومة بهذه الجينات في الأجيال القادمة مثل مرض تليف البنكرياس نخرج من هذا بنتيجة هامة وهي أن زواج الأقارب قد يضحي بالجيل الحاضر من أجل الأجيال القادمة ,ان زواج الأباعد قد يضحى بالأجيال القادمة من أجل الجيل الحاضر وهكذا نجد في النهاية حتى فى الامراض المحكومة بجينات متنحية لا تفضيل لزواج الأقارب على زواج الأباعد ولا لزواج الأباعد على زواج الأقارب .




منقول للفائدة العامة الشرعية و الصحية



اضغط هنا للبحث عن مواضيع شروق الشمس

توقيع شروق الشمس


نعتز بكم فانتم و حكومتكم لم ترضوا من اعدتم للجزائر امانها ...فكرامتنا لا تهان على يد اشقائنا بل لا نرضى.ان تكون من اسرائيل وكفى

انتم فخر لنا .لن نرضى.ان يطأ ارضنا الصهاينة..غزة نبض الشهيد كم نعشق ترابك العزيز العفيف ..يا ارض الصمود العفة العزة




  #2  
قديم 06-11-2009, 09:46 PM
الصورة الرمزية منى توفيق
منى توفيق منى توفيق غير متواجد حالياً
VIP

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 3,596
نقاط التقييم : 857
افتراضي رد: الزواج من الاقارب بين رأي الطب وحكم الدين



بارك الله فيكِ حبيبتى ..

هام فعلاً وبه كم من المعلومات المفيدة ..



اضغط هنا للبحث عن مواضيع منى توفيق

توقيع منى توفيق


علمتنى الحياة أن أحترم عقول البشر ولكن لا أثق بهم

If a man's Knowledge is not in Order, the More of it he has the Greater will be his Confusion




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-11-2009, 04:28 PM
الصورة الرمزية شروق الشمس
شروق الشمس شروق الشمس غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في ارض الكرامة العزة اين لا وجود للصهاينة
النوع: أنثى
المشاركات: 573
نقاط التقييم : 129
افتراضي رد: الزواج من الاقارب بين رأي الطب وحكم الدين



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى توفيق [ مشاهدة المشاركة ]
بارك الله فيكِ حبيبتى ..

هام فعلاً وبه كم من المعلومات المفيدة ..

وفيكي البركة ..شكرا لكي



اضغط هنا للبحث عن مواضيع شروق الشمس

توقيع شروق الشمس


نعتز بكم فانتم و حكومتكم لم ترضوا من اعدتم للجزائر امانها ...فكرامتنا لا تهان على يد اشقائنا بل لا نرضى.ان تكون من اسرائيل وكفى

انتم فخر لنا .لن نرضى.ان يطأ ارضنا الصهاينة..غزة نبض الشهيد كم نعشق ترابك العزيز العفيف ..يا ارض الصمود العفة العزة




رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-04-2011, 12:03 PM
فادي77 فادي77 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: Malaysia
النوع: ذكر
المشاركات: 1
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: الزواج من الاقارب بين رأي الطب وحكم الدين



جزاك الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-04-2011, 10:18 PM
طلال كريم طلال كريم غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الأخبار

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: الإمارات
النوع: ذكر
المشاركات: 18,073
نقاط التقييم : 1168
افتراضي رد: الزواج من الاقارب بين رأي الطب وحكم الدين



جزاكم اللّه خير على الموضوع المتكامل و المعلومات القيمه
تم التقييم



اضغط هنا للبحث عن مواضيع طلال كريم

توقيع طلال كريم

قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم (من قال سبحان اللّه والحمد للّه ولا اله الا اللّه واللّه اكبر مئة مره باليوم غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-11-2011, 12:03 PM
الورد الناري الورد الناري غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: sudan
النوع: ذكر
المشاركات: 1
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: الزواج من الاقارب بين رأي الطب وحكم الدين



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى توفيق [ مشاهدة المشاركة ]
بارك الله فيكِ حبيبتى ..



هام فعلاً وبه كم من المعلومات المفيدة ..

جزاك الله عنا كل خير ووفقك الله



التعديل الأخير تم بواسطة الورد الناري ; 01-12-2011 الساعة 08:45 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أقوال وحكم ساخرة..ومفيدة ايضا علاء حِكم ونصائح 8 10-06-2012 05:35 PM
الاقارب عقارب - رواية اجتماعية محمداقبال الروايات والقصص الطويلة بأقلام الأعضاء 16 09-07-2011 02:59 AM
أقوال وحكم مأثورة يرادا حِكم ونصائح 29 24-03-2011 05:49 PM
إبراهيم عيسى يكتب: العرب بين صلاح الدين وعلاء الدين! dreamer_hanan منتدى فلسطين 2 17-03-2010 08:11 PM
مقتبسات ظريفة وحكم خفيفه المتخصص أسئلة وحوارات طريفة 1 13-05-2009 11:14 PM


الساعة الآن 03:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir