العودة   روايات 2 > ~~ عـالـم الروايـــات الحـقـيـقـى ~~ > ما وراء الطبيعة > ركن الرعب

آخر 10 مشاركات
د/ أحمد خالد توفيق يكتب: .. صار هذا مملاً.           »          مشغل الميديا العملاق الغنى عن التعريف DivX Plus 10.2 Build 10.2.0.185           »          برنامج لاضافة اجمل التأثيرات على الويب WebcamMax 7.8.2.8           »          حل لعدم توقف سلسلة ما وراء الطبيعة           »          من روائع الأدب العالمي المترجم للناشئين | سر فارس البحر           »          لعبة الاكشن والقتال للأندرويد Pacific Rim v1.9.2           »          حصريا تطبيق uTorrent Pro v2.0.6 لتحميل ملفات للاندرويد           »          اقوي العاب الاكشن وحروب الفضاء Strike Suit Zero           »          نسخة ويندوز 8.1 انتربرايز Windows 8.1 Enterprise April 2014           »          سلسلة رجل المستحيل كاملة 175 عدد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-06-2009, 12:55 AM
الصورة الرمزية bloadbaby69
bloadbaby69 bloadbaby69 غير متواجد حالياً
سوبر ستار روايات 2

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: armephy.com
النوع: ذكر
المشاركات: 1,562
نقاط التقييم : 436
Mumayaz 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب








سوف أقوم بتقديم قصص من عالم ما وراء الطبيعه
و هي عباره عن 30 قصه حقيقيه
تم ذكرها علي لسان أصحابها
و تم نقلها بواسطة BLoADBaBy

برجاء عدم دخول أصحاب القلوب الضعيفه

المصدر [سجل معنا ليظهر الرابط. ]



اضغط هنا للبحث عن مواضيع bloadbaby69

توقيع bloadbaby69

[سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ]




التعديل الأخير تم بواسطة bloadbaby69 ; 25-09-2009 الساعة 10:27 PM
  #2  
قديم 27-06-2009, 01:02 AM
الصورة الرمزية bloadbaby69
bloadbaby69 bloadbaby69 غير متواجد حالياً
سوبر ستار روايات 2

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: armephy.com
النوع: ذكر
المشاركات: 1,562
نقاط التقييم : 436
افتراضي جسم نوراني ينادي !







جسم نوراني ينادي !





أذكر أن أختي التي تصغرني سناً عايشت تجربة غامضة منذ 10 سنوات تقريباً ولا زالت تحيرنا لحد الآن، تزوجت أختي في سن مبكرة (17 سنة) وسكنت مع زوجها في منزل كبير وقديم ويضم الكثير من الغرف و كان يعود لعائلته في منطقة واقعة في جنوب لبنان، ومنذ بداية حياتها في ذلك المنزل شعرت بأنه كبير عليها حيث أخبرت زوجها بذلك ، كانت طبيعة عمل الزوج تقتضي أن يذهب لمدينة بيروت من آن لآخر فيترك زوجته في البيت لوحدها فتنام ابنة اخته المتزوجة عندها في أغلب الأحيان، حينذاك كنا نعيش في بيروت، مرت الأيام وتغير الزوج مع زوجته وبات يضربها مراراً ويسيئ معاملتها، وحينما تحدث مشكلة تخرج لحديقة المنزل باكية حتى بداية طلوع الشمس وهو يخرج من البيت ولا يرجع إلا في وضح النهار إذ سرعان يشعر بالندم على ما فعل وكأنه لا يقدر أن يسيطر على غضبه على الرغم من أنه يتمتع بحالة نفسية سليمة نوعاً ما ولكن يمكن القول أنه كان صعب المراس.بعد أن حملت بفترة أصبحت تشاهد أشياء لا يراها إلا سواها، كانت تتحدث عن مشاهدة نور ساطع يخرج من جانب الحائط على هيئة شخص ويناديها باسمها وأقسمت لنا بأنها رأته بأم عينيها ولما كنا نسألها عن ذلك الشيئ تجيب وهي مغمضة عينيها :"كله نور ..نور" وتكرر ذلك وتكاد أنفاسها تتقطع، ومنذ ذلك الوقت تكررت تلك المشاهدات، والغريب في الامر أنها لم تكن خائفة منه وكأن جواً من الطمأنينة يحيط بها، وحسب وصفها كان ذلك النور يأتي ليلاً أو نهاراً ومن مكان قريب بجانب مائدة الطعام، علماًُ أن جميع أهل زوجها متوفون و زوجها كان يسكن وحيداً في ذلك المنزل قبل زواجه من أختي، وتضطر اختي لأن تبقي نصف غرف المنزل مغلقة لتجنب تنظيفها أو خوفاً من عبث الأولاد بها، وهكذا رأينا أن نخبر زوجة عمي وهي إنسانة تقية عن أمر اختي فنصحتنا أن نأخذها إلى شيخ (رجل دين) معين، ولما علم الشيخ بأمر اختي اهتم للموضوع ونصحنا بأن نستشير شيخاً آخر على درجة أعلى من العلم وفعلاً أتى لعندنا ذلك الشيخ ليتأكد من المكان الذي كانت اختي تشاهد فيه النور الغريب ونصح اختي بعدم الإفصاح عن ما تراه حتى إلى أقرب الناس إليها إن ظهر ذلك النور مجدداً ورجح أنه أحد الأولياء الصالحين، مضت الأيام وازدادت وتيرة عنف الزوج ضد أختي وفي إحدى المرات كانا في الصالون فأخبرته اختي بأن ينهض لرؤية ذلك النور ، ولأول مرة كانت خائفة جداً وتشعر بالبرد إلا أن زوجها لم يرى ما رأته هي.ولما خاف على حالة اختي اتصل بنا لنحضر حالاً من بيروت وفعلاً حضرت أختاي وكانتا تواظبان البقاء عندها على فترات متباعدة لم يظهر خلالها النور الغريب لأختي، وكان الشيخ على دراية بما يحصل في منزل اختي حتى أنه أصبح من أهل البيت، وبعد فترة على ذلك ظهر النور لأختي عندما كانت لوحدها وشعرت بأنه النور حزين بسبب قيامها بإخبار الناس عنه ، وهذه كانت آخر مرة ظهر فيها النور لأختي، وحسب رواية أختي لم يقتصر ظهور النور على مكان محدد فقد كانت تراه في عدة أماكن من المنزل وكان قوياً بما يكفي لإنارة غرفتين مفتوحتين على بعض رغم إنقطاع التيار الكهربائي في بعض الأحيان.



اضغط هنا للبحث عن مواضيع bloadbaby69

توقيع bloadbaby69

[سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ]



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-06-2009, 01:03 AM
الصورة الرمزية الحارسة الزرقاء
الحارسة الزرقاء الحارسة الزرقاء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 33
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب






اضغط هنا للبحث عن مواضيع الحارسة الزرقاء

توقيع الحارسة الزرقاء

(( اللهم اشفي جميع مرضى المسلمين))
Blue Range
r

http://www.shbab1.com/2minutes.htm





رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-06-2009, 02:04 AM
الصورة الرمزية الحارسة الزرقاء
الحارسة الزرقاء الحارسة الزرقاء غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 33
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب



القصة كتييير شيقة وشكرا علي الموضوع



اضغط هنا للبحث عن مواضيع الحارسة الزرقاء

توقيع الحارسة الزرقاء

(( اللهم اشفي جميع مرضى المسلمين))
Blue Range
r

http://www.shbab1.com/2minutes.htm





رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-06-2009, 01:49 PM
الصورة الرمزية bloadbaby69
bloadbaby69 bloadbaby69 غير متواجد حالياً
سوبر ستار روايات 2

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: armephy.com
النوع: ذكر
المشاركات: 1,562
نقاط التقييم : 436
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب







كرة ضوء غامضة



لا زلت أذكر حادثة غريبة لم أجد تفسيراً لها لحد الآن، حدث ذلك لما كنت في الثامنة من عمري في فترة بعد الظهر وفي العطلة الصيفية حينما كنت ألعب وحدي بالقرب من منزلنا الكائن في قرية قريبة من مدينة عجلون الأردنية، حيث كنت أقف على تلة تطل على وادي وبينما كنت أسير نحو الجهة الغربية شاهدت في السماء هالة ضخمة من الضوء الأبيض تتجه بسرعة صوب الوادي فتبعتها وبقيت أركض إلى أن شاهدت تلك الهالة تسقط في الوادي وعندما وصلت لم ألاحظ أي أثر لها وهذا ما أثار دهشتي إذ كنت أتوقع أن أسمع صوت دوي أو أثراً لفوهة ناتجة عن ارتطامها في أرض الوادي كما يحدث عند سقوط نيزك لكن الأمور كانت على ما يرام !، كان يغلب على الهالة الشكل الكروي أو البيضاوي وكانت مقدمتها أدق قليلاً نسبة لباقي جسمها وحجمها يقارب من حجم التلة نفسها، ولا يمكنني تشبيهها بكتلة نيران وإنما كانت اشبه بغيمة مضيئة او ضباب متجمع وكان مسار حركتها عند هبوطها على شكل قوس كانها تعرف مسارها، والوادي كان جافاً ايام الصيف وهو عشبي يتبعه جبل مليء باشجار السنديان موغلة في القدم إذ يقدرعمرها بمئات السنين وعلى الرغم من تلك الحادثة إلا أن أحداً لم يصدقني فلم يشاهدها احد غيري .وكذلك لم يحدث أن تكررت تلك الحادثة وأنا على يقين أنني كنت يقظة ومتنبهة لما يجري حولي ولم أكن أعاني من أي مرض أو تعب ذلك الوقت، ويصفني معارفي بأنني امتلك حاسة سادسة قويه جداً وغالباً ما يصدق إحساسي في كثير من المواقف.ولا أدري إن كان للجن دور في تلك الحادثة الغريبة إذ يظن بعض كبار السن في القرية أن الكثير من المناطق في القرية وما حولها مسكونة بجن ، وربما كانت تلك الهالة من أثرهم والله أعلم.

عندما يلعب الشيطان



في يوم من أيام 1994 أتى إلينا خالي وكانت علامات الغضب بادية على محياه لعدم تمكنه من نقل بضاعته التي كانت في المخازن إلى محله التجاري المخصص للبيع بالجملة الكائن في نفس البلدة التي أسكن فيها في المحافظة الغربية في مصر، كانت العربات (الكارو)والتي تجرها الحمير إحدى وسائل نقل البضائع في البلدة والسبب الذي أدى إلى عدم تمكنه من نقل بضاعته في ذلك اليوم هو وقوع حادثة في موقف الكارو أدت إلى وفاة أحد الأولاد الصغار الذي كان يسوق إحدى العربات فسقط دهساً تحت عجلات سيارة نقل بمقطورة وأدى ذلك إلى اشتباك بين أصحاب العربات من جهة وبين سائق السيارة المقطورة والعتالين من جهة أخرى. بعد تلك الحادثة وفي حوالي الساعة 12 ليلاً من اليوم التالي كانت جدتي واقفة على الشرفة في شقتنا بالدور الارضي ودخلت الينا مندهشة لأنها رأت عربة كارو تجري بدون سائق !وكانت تلحقها مجموعة كبيرة من الكلاب تزيد عن 20 كلباً، فربطت ما بين ما حدث في اليوم السابق مع ما حدث اليوم إلا أنني لم افصح عن شكوكي ، وفي الليلة التالية وفي نفس الوقت تقريباً سمعنا نباح هستيري لكلاب تحت نافذة غرفتي وعندما نظرنا إلى الأسفل من خلال النافذة وجدنا كلباً وكان جسده مرفوع من قدميه!وكأن احداً يمسك به من قدمه الخلفية ويلوح به بشكل دائري أما باقي الكلاب كانت ملتفة حوله في نباح هيستيري كأنها ترى شىء ما وتريد مهاجمته ، و بعدها بدأ الوضع يتطور إلى أسوأ وكأننا نشاهد فيلم رعب ففي الليلة التي تلت ذلك وفي نفس الوقت من منتصف الليل فوجئنا بوابل من الطوب والرمال ينهال على شبابيك الشقة استمرت تلك الظاهر الغريبة لمدة ثلاثة ليالي متوالية وكان الهدوء يعم فجأة بمجرد أن أقوم بفتح اي نافذة بالرغم من ملاحظة آثار التراب جراء ذلك الهجوم .في تلك الفترة كنت احاول التواصل مع هذا الشىء الذي توقعنا جميعاً انه شبح الغلام القتيل وبالفعل عندما كنت اطفئ نور غرفتي وانتظر خلف النافذة وأخاطب ذلك الشيء بالقول:"لم لا نكون أصحاب ؟!" وفجأة وجدت كف طفل خلف النافذة يلوح لي كأنه يعمل باي باي فاخذ الخبر ينتشر فى العائلة واصبح اقاربنا الشباب يأتون لعندنا ليروا تلك الظاهرة حتى جاء ابي الذي كان يعمل بالقوات المسلحة وعندما قصصنا عليه ما حدث قال :"هذه خرافات وتلاقو حد هوا اللى بيحدف طوب"، فقلت له:"انتظر حتى الساعة 12"، وبالفعل بدأ نباح الكلاب وكتل من الطوب والرمال تأتي باتجاه شقتنا فقام ابي وفتح النافذة ليسب من يفعل هذا حتى جاءت المفاجأة ، كانت جميع اغراض مطبخنا من اطباق وملاعق و اكواب وحلل ملقاة في الشارع والمحزن ان ابي اتهمني بذلك حتى جاء الدليل على براءتي عندما كنت خارج الشقة في المصيف وكان ابن خالتي مقيم بشقتنا فرأى بنفسه حوافر حمار تدق على النافذة !وأخبر والدي بذلك وبعدها عقدنا العزم على طرد هذا الشبح فاستعنا بأحد الشيوخ الذى أوصانا بتشغيل القرآن وقرائته الى جانب بعض النصائح بفتح النوافذ وبالفعل انتهت تلك الظاهرة بعد مرور ما يقارب من شهرين.

طفولتي واللعب في المقابر

المقبرة كانت المكان المفضل للعب عندما كنت صغيراً بعمر 8 سنوات فكنت ألعب مع اخوتي واولاد خالي وقت المساء مع العلم بأن المنطقة لم تكن بها شمعة للإضاءة كما كان هناك سور به العديد من البوابات المؤدية الى المقابر وكانت اللعبة تقتضي أن يضع أحدنا لعبة على قبر أحد أجدادنا ومن ثم على الباقين العثور عليها ومن يجدها أولاً يعتبر الفائز فكان كل واحد منا يقف امام إحدى البوابات ، وللعلم كانت معظم القبور متهالكة والبعض منها نبشته الكلاب الضالة فظهرت بقايا جثث الموتى الى جانب الرائحة التى لايطيقها اى انسان.
وأخيراً ... شخصيتي منذ الصغر قائمة على الحقائق والجرأة وعدم الانسياق الى الخرافات وما يعرف بـ "الخوف"، فأنا لا اخاف الا من الله عز وجل وأحب أن أقول انني لم أقرأ روايات ولم أتخيل حاجة في حياتي وأقسم بالله بأن القصة التي رويتها حصلت فعلاً.

الجنية العاشقة



أود أن أروي لكم قصة غريبة حدثت لعمي في عام 2008 لما كان يعمل في مقهى في السعودية حينها كان بعمر 29 سنة ، فقد ظهرت له أنثى من جنس الجن أغرمت به جداً وكانت تريد الزواج منه، ولكنه كان يرفض الزواج بها فاصبحت حياته كالكابوس فكانت حالته تسوء ويقشعر بدنه كلما تجسدت له ، يصفها عمي بأنها كانت لا تختلف عن أية حسناء من بني البشر فهي بيضاء البشرة وفارعة الطول وكانت عيونها كبيرة و رموشها طويلة بشكل ملفت للنظر إلا أن أرجلها لا تلامس الأرض ! ، كما أن لها رائحة غريبة تختلف عن أي شيئ، و تتجسد أمامه عندما يكون في مكان عمله أو في غرفة نومه ، ولم يقتصر ظهورها وهو وحيداً فقد كانت تظهر أيضاً عندما يكون معه أشخاص ولكن لا يستطيع أحد رؤيتها سواه ، وكان الناس يظنون أنه يمزح عندما يتحدث إليها ولكن عندما ساءت حاله إكتشفوا أنه صادق، كما هددت تلك الجنية عمي فإن لم يتزوجها ستجعله ينتحر أو تجعل حياته جحيماً وظلاماً وفي إحدى المرات غضبت فتطايرت أدوات الغرفة حوله، لكن لم تحدث أية ممارسة جنسية رغم أنها كانت تمسك يده، وهكذا استمرت الجنية بالظهور لبضعة أشهر، وعندما ساءت حالته قرر أهله التصرف وعدم تركه على هذا الحال فلجأوا لشيخ نصحهم بأن عليه أن يتزوج في أقرب فرصة لكي تبتعد عنه ثم زوجوه ابنة عمه وبعد زواجه رحلت الجنية من حياته وأصبح بأفضل حال. ولحد الآن لا يعلم عمي لماذا حدث له ذلك ولماذا اختارته الجنية ؟!

سماع أصوات غامضة خلال حرب يوغوسلافيا



بين عامي 1992 و1994 وخلال فترة أحداث الحرب الطاحنة والطويلة في يوغوسلافيا السابقة أذكر أنني كنت في رحلة في السيارة مع صديقتي أنجيلا خلال فصل الصيف ، إنطلقنا الساعة 6 صباحاً من دولة المجر (هنغاريا) إلى اليونان بهدف زيارة أخي وكنا نتوقع وصولنا عند الساعة 11 ليلاً ، كانت رحلتنا تمر عبر يوغوسلافيا حيث لم يكن الوضع مطمئناً آنذاك فالحرب تمزق أوصال الجمهوريات الجديدة المتناحرة، وقبل أن نصل إلى معبر الحدود الذي يفصل المجر عن يوغوسلافيا والذي يبعد 30 كم حيث كنا نسير على الطريق الدولي مررنا بالقرب من مطعم صغير ، كان ذلك المطعم آخر مكان شاهدنا فيه ناس في المكان، وبعد أن قطعنا مسافة 1 كم إلى 2 كم من مكان المطعم لم نعد نر أثر اً لأي شخص حولنا فلم يكن هناك أي بناء وكانت الأشجار تحيط بالطريق الدولي ، كان المكان ساكناً والوقت قبل غروب الشمس بقليل ،وفي تلك اللحظة سمعنا صوتاَ غريباً عندما كنا في السيارة كان أشبه بصوت شخص جريح يتألم ويبدو لنا أن الصوت يأتي من أسفل السيارة ثم سمعنا بعدها صوت دبابة وشعرنا أنها تدخل لسيارتنا على الرغم من أننا لم نراها ! ولم نشغل راديو السيارة ولم نكن حتى نتكلم مع بعض ، إنتابنا الذعر وكلانا أحس بنفس الشيئ، فأوقفت السيارة بعد 500 متر وسط إشارات الذهول على وجهينا ثم قررنا مواصلة رحلتنا إلى اليونان ، وفعلاً وصلنا إلى اليونان في منتصف الليل ولكننا لن ننسى أبداً ما حدث ، وعندما أسأل أحداً ما عن تفسير لما حدث يقول لي ربما كان أحدهم قتل هناك ولم يجري دفنه بعد !حدثت تلك القصة عندما كنت بعمر 34 سنة ولم تتكرر ، وآنذاك كنت في المجر حيث مكثت فيها 11 سنة.
فرضيات التفسير
القصة المذكورة تتناول ظاهرة ما زالت تحير الباحثين خصوصاً في الأماكن التي يقع فيها قتلى في ميادين المعارك أو خلال الكوارث مثل حادثة تسونامي الشهيرة ، وما زال الكثرون يزعمون مشاهدة أشباح في المكان الذي كان ميداناً لمعركة غيتسبرغ خلال الحرب الأهلية الأمريكية (إقرأ عن ذلك) ، والأصوات الغامضة المسموعة في القصة المذكورة تتناول نوع خاص ونادر من تكرار نفس أحداث الماضي ، فكأنه صدى أو أثر متبقي يعيد نفسه لأسباب مجهولة وهذا يطلق عليه Residual Haunting ، ولا أحد يملك الإجابة عن الوقت الذي تتجسد فيه تلك المشاهدات أو تسمع أصوات من الماضي وإلى متى ستستمر في ذلك كمشاهدة أشباح المقاتلين أو سماع أصواتهم وآلاياتهم، وهذا النوع يختلف عن الشكل التفاعلي من الأماكن المسكونة بالأشباح أو التي تشهد نشاطاً من مصدر طاقة مجهولة يمكن سماعها أو رؤيتها وتتفاعل مع الأحياء الساكنين للمكان أو الزائرين. ولكن نظرية علم النفس تعتبر ذلك أوهام أو هلوسات نشأت في العقل اللاواعي بسبب سيطرة مخاوف من المكان الذي لديهم إنطباع مسبق عنه على أنه مكان للحرب أوللكوارث.

شبح طفل ينسل عبر الجدار




ما زلت أذكر ذلك اليوم وأجهل تفسير ما حدث فيه، ففي 12 يناير 2009 (حينذاك كان عمري 14 سنة)وبينما كنت جالساً أقراً كتباً ثقافياً وقت المغرب لفت انتباهي صوت ضحك أختاي الصغيرتان فنهضت وذهبت إليهما فرأيتهما يلعبان ولكن ما أدهشني أنني رأيت بجانبهما طفلاً يرتدي زياً أحمر وشعره محلوق وبدا عليه النظافة والترتيب ، كانت عيونه كبيرة مثل عيون البقر وبريئتان ، بدا عليه الخوف لما رآني بعد أن كان سعيداً باللعب مع أختاي الصغيرتان ، ثم انسل عبر الجدار ! ، لم أصدق ما أراه ؟! مالذي جاء به هنا وكيف دخل الجدار ؟ فسألت أختاي عن الصبي فأخبراني أنهما لا يدريان عما أتحدث عنه. ولما سألتهما عن سبب ضحكهما أجابت إحداهما أنهما كانت تضحك بسبب أختها التي كانت تدغدغها وتبادلها بالمثل.وللعلم كان الطفل متجسداً أمامي بوضوح تكرر ذلك لمرتين في نفس الصورة والنظرة والملابس ولم يسبق لي أن حدثت لي كوابيس وهلوسات، وأنا اسكن في حي قديم في مدينة صنعاء في اليمن وسبق أن سكن في منزلنا عوائل كثيرة ولا أدري إن حدثت وفاة لطفل ما عائد لتلك العوائل في منزلنا ؟!.


شيء ما تجسد خلف نافذتي




قضيت طفولتي في منزل في أحد أحياء دمشق, وكان للمنزل حديقة كبيرة مليئة بالأشجار, كانت هذه الحديقة عالمي بحيث كنت أقضي معظم أوقاتي أعتني بها وأصنع مخيلتي بها, كنت أتشارك غرفة النوم أنا وأخي الذي يكبرني بعامين وكانت نافذة غرفتنا تطل على حديقتي, في أحد ليالي أرقي وبينما كنت مستلقياً أحاول النوم نظرت إلى النافذة واذا بي أرى تجسيداً لشكل بشري ينظر لي من خلف النافذة ويتأملني, أغمضت عيني وفتحتهما وهذا التجسيد لا يزال يراقبني, بالرغم من أنه لا عينين له فقط سواد وكان نحيلاً بشكل غريب..في الصباح التالي أطلقت على ما رأيته حلم مزعج فلا تفسير لطفل بعمري على ما شاهده, بعد عدة أيام دخلت هذه الرؤيا إلى حياتي ثانية, الشكل ذاته, عيني غائرتين لا حياة فيها, وحيداً...حزيناً..يقبع خلف هذه النافذة ..وترافقت هذه الرؤيا أكثر من مرة إلى أن أصبحت مشغولاً في دراستي أكثر وأنام باكراً, ولم أعد أراه أبداً بالرغم من أنني أتذكره من حين لآخر, بعد خمسة عشر عاماً تقريباً من هذه الحادثة, بينما كنت أجتمع برفقة أخي واثنين من أصدقائنا, انقطعت الكهرباء..فجلسنا بملل منتظرين عودة الكهرباء, حينها اقترح أحد الأصدقاء أن نتكلم عن مخاوفنا, فوافقنا على الفكرة وبدأنا هذا النوع من الحديث الشاعري المليء بالمجهول, وعندما حان دوري بالكلام حاولت أن أتذكر أعمق أعماق مخاوفي, فوجدتها في طفولتي..عند تلك الحادثة ...فأخذت أسرد تفاصيلها بدقة واستوقفني أخي وهو في حالة ذهول, وأخذ يصف لي شكله..وتفاجئت أن أخي متورط في هذه الرؤياً, حتى أنها أثرت به لسنوات طويلة, وفكرنا كثيراً وفتشنا عن السبب ولم نجد سبباً لما شاهدناه, وبما أنني أثق بالعلم جداً..خرجت بنظرية أن تكون هذه رؤيا فيزيائية وقتية لا أكثر, لكن بيني وبين نفسي لم أقتنع بنظريتي وما زلت لا أملك الاجابة..أكثر ما أخافني في الأمر هو أنني فكرت في أحد الأيام أنه لربما يكون هذا التجسيد هو أنا....لربما تهت من أثير المستقبل وعدت إلى سراب الماضي أراقب طفولتي بمزيد من الوحدة والحزن.




فتحت عينها اليمنى بعد موتها




توفيت جدتي بعد أن مرضت لحوالي 3 أشهر جراء سقوطها على رأسها حيث باءت كل محاولات العلاج التي قام بها بناتها الثلاثة بالفشل، وقبل وفاتها بقليل انقطعت عن شرب الماء أو تناول أي طعام وفهي كانت تعاني من سكرات الموت إلا أنها لم تمت بسهولة وكان ما يشغل بالها عدم تواجد ابنها معها والذي كان في فرنسا حينذاك ، كان زوج خالتي يذكرها بضرورة نطق الشهادة ويخبرها بأن ابنها لن يستطيع المجيء وهكذا إلى أن توفيت ، كانت تعيش بسعادة مع زوجها (جدي) الذي توفي قبلها ولم يفترقوا أبداً إلى أن فرقهم الموت ، بعد وفاتها قاموا بغسل الجثمان وكفنوه وعندما أرادوا أن يأخذوها ليدفنوها في المقبرة (حينذاك كلنا كنا نبكي) خاطبتها خالتي:"عندما تلقي أبي في السماء بلغيه سلامي" وذهلنا عندما التفت جدتي المتوفاة وفتحت عينها اليمنى، لن أنس ذلك اليوم ما حييت ولم أجد تفسيراً لما حدث!، حدثت الوفاة في 11 سبتمبر 1998 عندما كنت بعمر 17 سنة في المحمدية - الجزائر.




رؤية في حلم تكشف عن رقم هاتف مجهول




خلال صيف عام 2006 ولما كنت بعمر 17 سنة تقريباً كنت أقضي فترة الصيف بالسهر الطويل والإستيقاظ لوقت متأخر بحكم أنها كانت فترة عطلة فكان ليلي نهار ونهاري ليل، وخلال تلك المرحلة كانت الفتيات تشغل حيزاً كبيراً من تفكيري فكنت أشاهد ما أشاهد من أفلام وصور ومن ثم أنام على جنابة ، وفي أحد الأيام كنت نائماً فترة الظهيرة فرأيت حلماً تظهر فيه فتاة وتعطيني رقم هاتفها الخليوي (الجوال)وعندما استيقظت لم أنس ذلك الرقم الذي ظهر في الحلم وهو يطابق عدد خانات أرقام هواتف الشبكة في السعودية ، وعلى الفور سجلت الرقم ولكنني عدت لأكمل نومي وفي تلك الليلة اتصلت على الرقم المجهول الذي رأيته في الحلم ومما أثار دهشتي أنني سمعت صوت فتاة على الهاتف فأغلقت الخط على الفور مستغرباً، وللعلم لا يشكل هذا الرقم أي معنى في حياتي فهو غير متواجد في أي سجل من سجلاتي الشخصية أو الرسمية ولم تكن رؤيته في منامي نتيجة إنعكاس لأي رقم شاهدته وأعرفه مطلقاً. أذكر أنني أعطيت رقم الهاتف هذا إلى أحد الأصدقاء وأخبرته بمضمون الحلم لكي يتأكد مما أقول ولكنني لم أستطع أن أتأكد من هوية تلك الفتاة فقد مسحت رقمها من هاتفي وكذلك فعل صديقي.

فرضيات التفسير
بالنظر إلى ما ورد في القصة التي وردت ألينا ، نستطيع وضع عدة تفسيرات لما حدث:

1- مجرد صدفة
الأمر لا يتعدى مجرد مصادفة ، كما نعلم تشكل الإناث نصف المجتمع فهناك إذن إحتمال 50% تقريباً لأن يكون المتصل به من الإناث. ولكن تلك الفرضية لا تشرح الطريقة التي أتى بها الرقم متوافقاً مع عدد خانات الهاتف في شبكة الجوال ولا تفسر ما هو السبب من وراء إختياره بالذات. وللعلم ليست كل أرقام شبكة الهاتف مستخدمة وهناك إحتمال أيضاً أن يكون الرقم غير محجوز لأي مشترك.

2- تخاطر
ربما كانت إحدى الفتيات معجبة بصاحب القصة وكانت تذكره باستمرار دون علمه وتأمل في إيصال رقمها إليه لكنها لم تستطع نظراً لخجلها ووضعها كامرأة لأن الرجل هو صاحب المبادرة عادة في مثل تلك الأمور، وبشكل ما حدث نوع من التخاطر فانتقلت أفكارها إليه ونبهته عن رقمها الذي شاهده في منامه.الإنسان يستخدم حواسه الخمس وما فوق الحواس الخمس يبقى ضعيفاً ومحدوداً ببعض الناس ولكن خلال النوم تصبح السيطرة للعقل اللاواعي وهنا تكون الظروف ملائمة للحاسة السادسة ويحتمل أن يعمل العقل كمستقبل لإشارات بعيدة تمثل أفكاراً . على الرغم أن العلم لم يأتي ببرهان قاطع على قدرة التخاطر ولكن لا يمكن إنكار النسبة العالية من الإجابات الصحيحة نسبة إلى الخاطئة من الأفكار المنقولة.

3 - سحر محبة
ربما إحدى كانت إحدى الفتيات تراقب صاحب القصة من بعيد وتأمل بأن تكون على علاقة معه ولا تستطيع إيصال ما تشعر به إتجاه صاحب القصة، فلجأت لاستخدام نوع خفيف من سحر المحبة وربما حصلت على أثر صاحب القصة.فظهرت الرؤية لدى صاحب القصة لكي يقوم بالاتصال بها. ولكن هنا نتساءل لماذا لم تحاول الفتاة إعادة الإتصال بصاحب القصة بعد أن أغلق الخط عنها ما دامت تتوقع أتصالاً من رقم غريب يحتمل أن يكون رقم صاحب القصة ؟!



في السرير مع شبيه




منذ أسبوعين وفيما كنت أنا وصديقي نتهيأ للنوم في حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل (نسهر كخفافيش الليل) أخبرني صديقي أنه أنجز حوالي نصف العمل الفني الذي كان يقوم به وسيكون في السرير حالما ينهيه، ولم يكن على عادته أن يرسم فهو مصمم غرافيكس والرسم بالنسبة له هواية، قبلته وقلت له "ليلة سعيدة" واضجعت في السرير. ثم استيقظت بعد ساعات قليلة والتفت لأراه بجانبي على السرير ونائماً كعادته على بطنه وذراعيه تحت الوسادة، وشعرت لبرهة بضرورة معرفة الوقت لكنني رجعت عن ذلك وشددت نفسي نحوه، ووجدت الأمر استثنائياً نوعاً ما لأنه أتى للسرير بدون إطفاء جميع الأنوار في البيت كما كان يفعل دائماً فما زلت أسمع صوت قائمة التشغيل الـ دي في دي التي كنا نسمعها لكنني كنت متعبة فوضعت ذراعي حوله وشددت يدي على يديه. في صباح اليوم التالي استيقظت على رنين المنبه حيث كنت نائمة على جانبي الأيسر (أنام على جانبي الأيسر عندما يكون معي في السرير بينما أنام على جانبي الأيمن بمواجهة الحائط عندما أكون لوحدي)، لكنه لم يكن معي في السرير فنهضت لأرى أين هو، فهو لا يستيقظ أبداً في ذلك الوقت الباكر من الصباح، لكنني وجدته نائماً على الأريكة بنفس ثيابه التي لبسها في تلك الليلة عندما كنت أتهيأ للنوم وكانت اللوحة التي أكمل نصفها تحته، والتلفزيون يظهر نفس قائمة التشغيل الـ دي في دي. فأيقظته وسألته لماذا خرج من السرير ولبس ثيابه وأتى لينام على الأريكة فنظر إلي باستغراب وأخبرني أنه لم يكن في السرير أبداً الليلة الماضية ونام على الفور في المكان الذي كان فيه، ومنذ ذلك الوقت أحاول دائماً أن أقول لنفسي أنني كنت في حلم لكن في نفس الوقت أجد من المستحيل أن يكون مجرد حلم لأنه كان باستطاعتي رؤيته والإحساس به وكذلك سماع صوت الـ دي في دي من غرفة الجلوس.




جن يعبث ويؤرق ساكني فيلا




في يوم من الأيام أحسست بالنعاس في وقت مبكر من المساء وتحديداً بعد غروب الشمس بقليل فدخلت غرفتي وأطفأت الأنوار حيث كان القمر بدراً وضؤه كافياً لي، وبينما كنت اتهيأ للنوم وإذ بي لا أرى شيئاَ والظلام الدامس يحيط بي من كل جهة حتى لم يتسنى لي رؤية نور القمر من النافذة ، وبدأت احس بتنميل في أصابع قدمي وكأن نملاً أو حشرات تمشي على جسمي وبدأت أفرك جسمي لأزيلها عني رغم أنني لم أكن أراها ! وبعدها بقليل بدأت أحس بأشياء تمشي حولي وبصفة مستمرة وفجأة وضعت يدي على عيني وإذ بعيناي معصبة بشئ كأنه قطعة قماش وبدأت ازيحها عن عيناي وأنا احس بها تماماً وبعد مجهود أزحتها عن عيناي و إذ بالضوء السابق يعود وأصبحت أرى النافذة وضوء القمر فقمت مسرعاً وفتحت باب الغرفة وسرت باتجاه المرآة لأرى وجهي فوجدت حاجبي مرفوعان للأعلى من أثر العصبة التي كانت على عيني ! ولم أجد تفسير حتى الآن لما حدث لي .


فيلا مسكونة ؟!

وبالرغم من أن تلك الحادثة لم تتكرر معي إلا أنه سبق أن وقعت احداثاً مشابهة ، فذلك الشيطان (الجاثوم) يأتيني بصفة متقطعة على الأغلب بشكل امرأة تحاول خنقي أو العبث معي ولكن عندما اقرأ آية الكرسي وبالأخص حينما أصل إلى "...ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم" حتى يهرب مني على الفور ، وذات مرة جئت لأنام وضبطت منبه هاتفي الخليوي للاستيقاظ صباحاً للدوام فوضعته بجانبي ونمت وبعدها استيقظت على رنين هاتفي الخليوي ولم تكن نغمته هي رنين المنبه وإنما نغمة إتصال من أحد ما عندها حاولت أن أتحسسه من جانبي عسى أن أتناوله بيدي لكني لم أعثر عليه فالأنوار كانت مطفئة رغم استمرار الرنين ، فقمت وأضأت نور الغرفة وبحثت عنه إلى أن وجدته فوق خزانة الملابس (الدولاب)! وكان رقم المتصل يشير إلى رقم غريب من باكستان رغم أني لا اتعامل مع أحد من هناك ، ومما أدهشني انتقال الهاتف الخليوي (الجوال) إلى فوق الدولاب ، ومن عساه يتصل بي عند الساعة الثالثة والنصف بعد منتصف الليل ؟!، ولا أعلم إن كانت الفيلا التي نعيش بها أنا وأهلي مسكونة بالجن أم لا ، فما زالت تحدث أشياء غريبة ولكن ليس بصفة مستمرة ولم يسبق أن آذوا (ربما عمار المكان من الجن) أحداً بالبيت.

حادثة أخرى مع أخي
قبل أسبوعين حدث لأخي أمر عجيب ، فهو بالعشرين من العمر ويفضل النوم بغرفة بالحوش وليست بالفيلا وعند الساعة الرابعة فجراً دخل غرفته لكي ينام فأطفئ الأنوار ولبس لحاف النوم وبعد دقيقة أو دقيقتين سمع طرقاً على باب الغرفة ، فظن أنه أبي قد نزل إليه بعد أن عاد من عند أصحابه ، فقال أخي "من ؟" فلم يرد عليه أحد ، ثم سمع طرقاً جديداً على الباب فقام وفتح الباب ولكن لم يجد أحد، فظن أنه أحد اللصوص فأخذ عصاً وراح يتجول بالحوش وبعد أن فرغ من تجواله عاد لغرفته وإذ يفاجأ بلحافه وبطانيته ومخداته مرمية خارج الغرفة ! فأرجعها إلى مكانها ولكن لم يستطع النوم تلك الليلة لشعوره بالقلق والخوف إلا بعد أن سمع أذان الفجر فصلى فهدئت نفسه ونام.


فتاة ترى "أمها" لحظة احتضارها



تروي لي أمي قصة وفاة أختي الكبرى (حيث لم أكن قد ولدت بعد)، فمنذ ما يقارب 39 سنة مضت ،وعندما كان أهلي (من البدو) يسكنون في بيت الشعر ، مرضت أختي الكبرى وكانت على موعد مع الموت، ففي اليوم الثالث أو الرابع على مرضها وفي وقت الضحى من ذلك اليوم نادت أمي وطلبت منها أن تعطيها الوسادة (المخدة)لتأخذ قسطاً من النوم فأعطتها أياها ولما وضعت رأسها قالت لأمي وباللهجة البدوية:"روحي خلاص (أي إذهبي) إنت لست بأمي"، ومن ثم نظرت إلى السماء وقالت :"هذه هي أمي" وكانت تشير للأعلى فردت عليها أمي:"لا أنا أمك"، فعادت أختي لتقول مجدداً:"لا أنت لست أمي"، هذه هي أمي أتت لتأخذني إليها"، وبعدها شخصت عينها إلى السماء وتوفيت (رحمها الله) وما زالت في عمر 7 سنوات فقط.


تحليق ذاتي



عندما كنت في الرابعة من عمري أو ما يقارب ذلك حدث لي تجربة غريبة لا تنسى ولم يحدث أن تكررت معي لكني ما زلت أذكر كل تفاصيلها وأنا على يقين من أنني كنت حينها في حالة يقظة ووعي كامل ، الذي حصل انني كنت واقفة مع ابنة خالتي التي تكبرني بسنة واحدة أمام سور منزل لم أعد أذكر أين يكون ذلك المنزل أو سبب زيارتنا له نظراً لصغر سني إلا أنه بدا لي منزلاً قديماً بعض الشيئ ،وبينما كنا ننظر الى شرفة المنزل الكائنة في الدور الثاني واذ أشاهد ابنة خالتي ترتفع أمام عيني وتحلق باتجاهها (اقرأ عن ظاهرة التعليق في الفراغ) ومن ثم تنزل من الدرج وتعود لنفس المكان الذي وقفنا فيه ثم رغبت بأن ارتفع مثلها وما هي إلا لحظة وشعرت بجسدي يصعد ويحلق باتجاه الشرفة مع ابنة خالتي ثم ندخل الغرفة ومن ثم ننزل مجدداً عبر الدرج الى السور ، واستمرت تلك التحليقات لثلاث مرات وعلى ارتفاع يقدر بـ 5 أمتار على ما أظن ولم أكن أشعر بأي خوف وإنما كان شعوراً بالمتعة خلال تأديتها ، لكن لم أستطع معرفة سر القوة التي ترفعني أنا وابنة خالتي ، مضت سنين على تلك الحادثة الغريبة وكل ظني أنها كانت مجرد أوهام أو أحلام إلى أن أخبرت ابنة خالتي عن ما حدث لي فأكدت هي أنها مرت بنفس تجربة التحليق معي ، كان عمري حينها 15 سنة، وبعد أن تأكدت من ذلك أخبرت أمي فردت على ذلك بالقول أنه ربما كان ذلك بفعل الجن !، عمري الآن 17 سنة والغريب في الأمر أنني لا أذكر أنني شاهدت رؤى غريبة أثناء مروري بتلك التجربة ولم يحدث أن شاهدت كوابيس في أحلامي أو كنت في حالة صحية ونفسية طبيعية بعدها حسب ما أعرف من أهلي.وباستطاعتي أن أقول أنني انسانة اجتماعية ولست انطوائية ولكن في نفس الوقت لدي اهتمام في الأمور الغريبة في الكون .



مس بالجن يؤدي إلى اختفاء فتاة!


في عام 2006 انتشر خبر الاختفاء الغامض لـ زهور الحارثي وهي فتاة سعودية تبلغ من العمر 14 عاماً تناولت قصتها صحيفتي المدينة و عكاظ والعديد من المنتديات على الانترنت حيث اشتهرت الفتاة بلقب "فتاة الباحة"، غابت الفتاة لمدة عام وثمانية أشهر منذ اختفائها بتاريخ 4 أبريل 2006 وعثر عليها في 6 نوفمبر 2007 بعد 7 مكالمات كشفت مكانها وعادت لأسرتها.تحدثت زهور الحارثي عن مخلوقات غريبة كانت تتولى إطعامها ! وبعد العثور على الفتاة تنفس والدها العم سعيد الحارثي الصعداء ولم تسعه الفرحة وهو يتحدث لـ «عـكاظ» عبر الهاتف من منزله في سبت العلايا بعد ان انتقلت اليها اسرته. يقول الحارثي: نحمد الله كثيراً عن عودة فلذة كبدي «زهور» كما نحمده وقد قطعت عودتها دابر الشائعات التي دارت حول ابنتي، وما كان يقال ويتردد في هذا الشأن كانت وساوس شيطان.. لأن زهور ابنتي غابت بغير ارادتها بعد ان تلبستها الجان.

حوادث اختفاء سابقة



زهور فتاة شابة تعيش في احدى قرى الباحه وهي قريه صغيرة ومتواضعة وهي من عائله معروفه في تلك القرية.يصف المقربون منها شخصيتها بالقول أنه ربما كانت منطوية وغامضة في بعض الأحيان والبعض الأخر يقول ان لديها حالة نفسية ، وفي يوم من الأيام وفي حالة ذهول من عائلتها و أقاربها اختفت (زهور) عن منزلها وسار أهلها يبحثون عنها دون جدوى وحتى أنهم أبلغو الجهات المختصه بأمر ابنتهم واختفائها المفاجئ ولكنهم لم يتمكنوا من إيجادها وماهي إلا ثلاثة أيام حتى عثر عليها أهلها بعد أن أفقدتهم صوابهم . وبعد حادثة الاختفاء الأول لاحظ أهلها أن ابنتهم تحمل علامات المس من الجن ، عندما تكلم الجن على لسانها وأخبرهم بأنه من أكبر ملوك الجان و أنه يحب "زهور" حباً جماً ولن يستطيع أحد في هذا الوجود إخراجه منها وأنه سيعود لها لاحقاً "، اندهش أهل الفتاه وحزنوا حزناً شديداً على ابنتهم وقرروا أن يذهبوا بها إلى إحدى الشيوخ ليقرأ عليها ويتمكن بأذن الله من علاجها.وفعلاً ذهبوا بها إلى إحدى الشيوخ وأبلغوه بما حدث لها بالتفصيل وبما قاله ذلك الجن على لسانها.فأخبرهم الشيخ :نعم هذا المس الذي حدث لأبنتكم لا يحدث مع أي انسان وهو نادر جداً ومن الصعب جداً إخراجه ولكنه نصحهم بأن ينتقلوا من قريتهم ويبحثون عن قريه بعيدة ومنزل جديد ربما لا يجدها فينساها وأمرهم الشيخ بأن يهتموا بها وأن يعزلوها عن الناس ويراعوا حالتها ويقرأوا القرأن عليها بإستمرار ، وفعلاُ انتقلوا لى قريه اخرى وسكنوا في منزل جديد كما قال لهم الشيخ وظلوا فيه حتى وقتنا الحالي وقبل فتره ليست بالبعيدة وقع حادث الاختفاء الثاني الطويل.


يتحدث أبوها في لقاء خاص مع إحدى المنتديات عن حالة ابنته فيقول :"بدأت حالة الفتاة من سن تسع سنوات وهي تدرس في الصف الرابع الابتدائي حيث أصيبت ( بمس من الجان ) وبدأت حالة البنت الصحية والنفسية تسوء حالا ، وذهبت بها إلى عدد من المشايخ والقراء ولكن دون جدوى ، حيث كان الجان يهددنا ناطقا على لسانها بأنه سوف يقتلها أو يخطفها ويختفي بها في أماكن بعيدة وبدأنا نخاف ونحاول مهادنة الأمور مع هذا الجان وندعو الله أن يرفع عنها البلاء ، وحدث وأن نفذ الجان ما كان ينوي به حيث هددنا بأننا لو أستمر ينا في عملية القراءة عليها فسوف يختفي بها ، وعندما وصلت البنت إلى سن العاشرة اختفى بها لمدة تجاوزت ( 12 ) ساعة ثم عاد بها ، بدأنا نكثف من القراءة عليها بغية الشفاء لها ولكن عاد ليهددنا من جديد ، وبدأت حالة البنت تسوء صحيا وتوقفت عن الدراسة في السنة الخامسة الابتدائي وحاولنا أن نركز عليها أكثر وأن لا نخرج بها من البيت ودائما وهي بجوارنا وأما نظرنا لكن حالة البنت تغيرت وبدأت تخرج عليها علامات سوداوية في جسدها ويتغير لونها من الأبيض الفاتح إلى نوعا من السمار مع نوبات من الصرع المستمرة وبدأت وضعف الجسم ، ولكني لم أشعر باليأس حيث بدأت أسافر بها من مدينة إلى مدينة بحثا عن القراء والحافظون لكتاب الله الكريم .

ظروف الاختفاء الطويل
استمر ذلك الاختفاء لمدة عام وثمانية أشهر ، حيث جاءت (زهور) توقظ أباها وهي مرتديه عبائه فقط ففتح عيناه ونظر إليها وهو في شدة التعب وكأنه سمعها تقول : "أبي سوف أذهب إلى اليمن الوداع" ،واختفت زهور في لمحة بصر ، فأغمض الأب عيناه ونام وكأنه بحلم وفي اليوم التالي لم يجدوا لزهور أثر، بحثو عنها ولم يجدوها أبلغوا الأب ولم يصدق فتذكر ما قالت له زهور بالأمس فأيقن أن الذي شاهده وسمعه لم يكن حلم بل حقيقه فجن جنونه ولم يتمالك الأهل أعصابهم وأصيبت الأم بحاله هستيريه وذهب الأب وهو يتحامل نفسه وأبلغ الجهات الأمنيه بقصة ابنته وانها المره الثانيه التي تخرج فيها من البيت فأصدرت التعليمات بالبحث عنها . سيارات الأمن في كل مكان بأمل إيجاد الفتاه ولكن دون جدوى. كان من بين مئات سيارات رجال الأمن سيارة أمن كان فيها أحد رجال الأمن بمفرده وكان متوقفاً ، في إحدى جبال الباحه فإذا به يشاهد فتاه واقفه بجانبه ترتدي عبائه سوداء وشعرها متطاير ووجهها لايكاد يرى فيه أي ملامح وقدميها لا تستطيع الوقوف عليهما لما فيهما من جروح وكأن من اعتدى على الفتاه جلس رجل الأمن مذهولاً مما تراه عيناه ولم يصدق مارآه وشاهد الفتاه تلهث تستعطفه وتترجاه بأن يعطيها شيئاً من الماء بأسرع وقت وهي تبكي فاندهش الرجل وسارع بتنفيذ طلبها ولكنه ما أن كأسة الماء بجانبه والتفت كي يعطيها الفتاه لم يجدها وكأنها خفست في باطن الأرض فنظر مذهولاً ليجدها أمامه على على عدة أمتار وصوتها يعلو من الصراخ وفجأه يشاهدها في مكان أبعد من الذي قبله لا تمشي على قدميها بل تطير في الهواء كأن أحداً يأخذها ويرميها في الطرف الأخر وهكذا حتى اختفت عن بصره تماماً فسقط الرجل مغماً عليه مما شاهده .فاشيعت قصة هذا الرجل والفتاة ولكن لم يصدق أحد وقالوا أنها قصه خرافيه واتهموه بالكذب .
مرت الأيام وأصبح سكان بعض المناطق يسمعون صراخ فتاه في الليل تكاد تمزق القلب من صراخها وبكائها وكأنها تتعذب عذاباً شديداً وتعودوا على أن يسمعونها كل يوم بل ويشاهدونها وتستغيث من يراها بالماء وبأسرع وقت ولكن لايستطيع الذي يراها أن يسقيها لأنها تختفي بسرعه . فأصاب الهلع والخوف والرعب سكان أهل الباحه وعلم الأمير بالقصة وجهز نصف مليون ريال سعودي لمن يستطيع الأمساك بها من المواطنين ، ولكن ما إن يشاهدها أحد إلى وتختفي وتظهر في مكان آخر . لم يستطع أحد الإمساك بها .والدتها اصيبت بالهستيريا تذهب كل يوم إلى الجبال معها مصحف شريف تقرأ وتبحث عن صغيرتها .شباب المنطقه يتجمعون يوميا للبحث عنها منهم من يراها ولكن لا يستطيع الأمساك بها ومنهم من يسمع صراخها وبكائها ولكن لايستطيع فعل شيء .. !!

كيف تم العثور على زهور ؟يروي عبد الرحمن شقيق "زهور" تفاصيل ما حدث:"عند استيقاظي لاداء صلاة الفجر في منزلنا بسبت العلايا وجدت عند هاتفي سبع مكالمات فائتة.. اثارني الأمر وسارعت بالاتصال على الرقم ولم يرد أحد وبعد مضي نحو ساعة رن جرس هاتفي الجوال.. وكان على الطرف الآخر صوت امرأة سالتني: انت عبدالرحمن شقيق زهور؟! ولما اجبتها بنعم قالت «لكم عندما امانة.. تعال وخذها»!رقم هاتف في قصاصة يضيف عبدالرحمن.. وصفت صاحبة الصوت مكان منزلها في احدى قرى الباحة وفوراً قدت سيارتي الى اتجاه الباحة تسابقني ضربات قلبي وصلت المكان بسرعة جنونية فائقة ووجدت اختي زهور امامي وما ان رأتني ارتمت في احضاني ولم يكن الوقت مناسبا للتحدث معها.
يواصل عبدالرحمن: اخبرتني المرأة انها كانت وافراد عائلتها خارج المنزل وعند عودتهم ليل الثلاثاء وجدوا «زهور» مختبئة خلف شبك ملاصق للمنزل فأدخلوها الى الدار وسألوها عن اسمها وعرفتها الاسرة بانها «زهور الغائبة» ومن حسن حظها انها كانت تحمل ذات الحقيبة التي خرجت بها من منزلها لحظة الغياب وبها ورقة صغيرة فيها رقم هاتف شقيقها عبدالرحمن. «زهور» كما يقول شقيقها تتحدث مع الاسرة بصورة طبيعية وتدرك كل شيء الا ان وضعها الصحي تدهور ونحف جسدها ولكن حالتها النفسية جيدة.ويروي عبدالرحمن ان شقيقته اكدت للاسرة انها كانت تشعر بمن كان يطعمها في فترات غيابها ولا تعلم اين كانت، كانت تغيب عن الوعي ثم تعود لتجد نفسها في جبال واودية.

رأي علم النفس
علم النفس سيقول: "ما تعاني منه الفتاة هو مرض انفصام الشخصية وكل الأعراض السابقة هي أعراض قياسية للمرض ويجب عرض حالتها على الجهات الطبية المتخصصة" ، ولكن في نفس الوقت لا يفسر ظروف عيشها وكيف كانت تستطيع البقاء على قيد الحياة طيلة فترة الاختفاء.



تجارب الموت الوشيك



نذكر لكم فيما يلي قصصاً واقعية عاشها أفراد لحظة احتضارهم وقدر لهم العيش بعدها،تعرف تلك الظاهرة بظاهرة اقتراب الموت Near Death Experience والتي يرمز لها اختصاراً بـ NDE ولا زالت تلك الظاهرة تحير العلم وتكشف عالماً من المشاهدات العجيبة والأحاسيس.

1- سَحَر من السودان
في منتصف شهر أبريل الماضي شعرت بألم حاد فى بطني، نقلوني الى المستشفي، وبالمستشفي عرفت إني حامل فى الشهر الأول، خف الألم تدريجيا الى أن إختفي تماما، وعدت الى المنزل وأنا فرحة بحملى الجديد، وفى اليوم التالى وفى منتصف النهار شعرت بألم فظيع ببطني شبيه بألم الولادة، وبعدها فقدت الوعي وسقطت على الأرض، ضربني زوجي- الذى يعمل طبيبا- ضربات خفيفة على وجهى كي أستيقظ، أفقت من الوعي ولكن ما زال الألم حادا، نقلوني بصورة عاجلة الى المستشفي، وهناك أخبروني أنه كان هناك ما يعرف بحمل خارج الرحم وأدي الى إنفجار قناة فالوب مما أدي الى حدوث نزيف داخلى أفقدني الوعي.. المهم فى الأمر أني بعد أن أفقت من تخدير العملية الجراحية العاجلة التى أجريت لى أخذت أحكي لزوجي كيف أني عندما فقدت الوعي فى المنزل شعرت بأني إنتقلت الى عالم آخر، كان عالما جميلا يسود فيه سلام وأمن عجيبين لم أشعر بهذا الشعور أبدا فى حياتي كما كان الطقس رائعا للغاية والألوان من حولى بديعة ، ألوان لم أرها أبدا فى حياتي، وأذكر أني فى ذلك العالم كنت أتحدث مع أناس لوقت طويل جدا، أناس لا أعرفهم بل ولا أذكر أشكالهم ولا أذكر فيماذا كنا نتحدث، كل ما أذكره أننا نتحدث فى موضوع جميل وكنا فى غاية السعادة والهناء، ولفترة طويلة وكأنها لشهور، وبعدها شعرت بضيق شديد عندما أيقظني زوجي من غيبوبتي، شعرت بأن هذه الحياة ضيقة وقذرة ومقرفة للغاية وتمنيت لو كان بإمكاني البقاء هناك للأبد.. إستغرب زوجي كثيرا لحديثي وقال لى أن فترة إغمائي لم تزد على ثانيتين لا أكثر، فكيف حدثت كل تلك الأحداث فى هذا الوقت القصير؟!

2- رجل من مصر

أثناء الجماع شعرت بقلبي ينبض بشدة وبدأت بفقدان الوعي, دخلت إلى نفق أبيض وكنت أرتدي ملابس بيضاء اللون, في نهاية النفق كان هنالك نورا ساطعا أبيض اللون, كنت استمع إلى موسيقى يابانية عذبة ومع أنني كنت لا أعرف الموسيقى اليابانية إلا أنني كنت متأكدا من كونها موسيقى يابانية, عند الاقتراب من نهاية النفق استعدت وعيي, كان لوني شاحبا جدا كالموتى وكنت أتصبب عرقا, وكنت غير قادر على الوقوف, وبالتدريج استعدت وعيي.

3- نادر من السعودية

حدث ذلك عندما كنا أنا وأصدقائي فى سيارة أحد الأصدقاء وكنا نشجع المنتخب السعودي لتأهله لكأس العالم وكنا متعصبين جدا، ركبنا السيارة وقد شعرت أن أحدا ما يراقبني... كنا نسير بسرعة جنونية وكنت أنا راكبا فى المقعد الخلفي اليمين بجوار الباب وكنت أحمل علم السعودية شعار الفريق وأنا جالس على النافذة (أى نصفي الأعلي خارج السيارة).. فقد صديقي السيطرة على السيارة.. يا أخوان بعد ذلك رأيت منظرا أشبه بالخيال، نظرت خلفي ظهري ورأيت عمود الإنارة وأنا متجه إليه مباشرة، فدخلت الى السيارة بسرعة.. ثم بدأت القصة... شعرت أني طويل القامة جدا، خفيف الوزن، مسلوب الإرادة، ورأيت كل ما حصل لي منذ لحظة ولادتي رأيته أمام عيني وكأني أراقبه.. بعدها إختفي كل شئ.. كنت أمشي ولكن كانت الخطوة كعشرة خطوات، عندما أنظر يميني وشمالى أري أِشخاصا بعضهم يراقبني والبعض الآخر وكأنه ينتظر منى شيئا.. وبعضهم ينظر الى الآخر.. وقد رأيت أشخاصا كنت قد أذيتهم ينظرون إلىّ وكأنهم يريدون الإنتقام فتوقفت إجباريا وكأن هناك إشارة (توقف إجباري) مع أن هناك طريقا طويل جدا وكأنه عالم آخر (النهاية) لم أصل إليه بعد، فخفت أشد الخوف دون أن يدق قلبي! وشعرت أن جسدي قد أصبح باردا جدا ولا أعرف ما هو فى ذلك الوقت، وشعرت بعد ذلك وكأني أهوى من فوق جبل مرتفع ولم أشعر بالإرتطام، وكان كل شئ ظلام وقد شعرت بجسدي فوقفت وبدأت أتخبط يمينا وشمالا وأسقط على الأرض وأقف، وكانت الأرض باردة جدا، حتى رأيت نورا ووجه رجل نظر إلىّ ثم هرب وكان هناك أسد يجري خلفه. هل تعرفون من هو ؟ إنه الحانوتي .. خرجت من الثلاجة.. والوقت ؟! كان لا وقت حينها، قد تمضي ساعات وكأنها دقائق وتمضي دقائق وكأنها ساعات.. إليكم الحقائق التى أخذتها عن الناس بعد وعيي ومعافاتي :مضي علىّ ميتا حوالى 13 ساعة تقريبا ، ومضي علىّ منذ خروجي من الثلاجة حتى جاءوا إلىّ ساعة وخمس وعشرين دقيقة تقريبا مع إني كنت أعتقد انها دقائق.. أدهشتني مسألة الوقت جدا.. ولن أستطيع وصف الحالة الجسدية بشكل جيد.. أنتم تريدون معرفة ما يحصل عند الموت؟؟!!، صدقوني لن تعرفوا أبدا لأنكم إن عرفتم ما سيحصل كاملا فهذا يعني أنكم لن تعيشوا على الأرض أبدا وهذا يعني أنه لن يعرف أحد بما رأيتموه.. وأشكركم جدا لإتاحتكم لى هذه المشاركة والتى ريحتني نفسيا.نسيت أن أقول أن كل من كانوا يجلسون على اليمين واليسار كانوا أصحاب حقوق يريدونها..


صور ذهنية تكشف المستقبل


كنت بعمر 6 سنوات عندما فقدت والدتي فتزوج والدي امرأة آخرى عذبتني كثيرا ومن جراء الإهمال تعرضت الى مشكلة هي فقداني القدرة على الإنجاب ولكن بفضل لله تعالجت فيما بعد وانجبت ولداً ولكن بالرغم من كل هذه المعاناة حصل عندي شيء غريب وهو رؤيتي المسبقة للأحداث التي ستحصل معي ومع الناس ، فقد أصبحت تتوالى في ذهني عدداً من الصور الذهنية عن الشخص عندما أبدأ بالنظر إليه وكأنه كتاب مفتوح فاعرف ما يفعله وما سيحدث معه وماذا يفكر على الرغم من أنني لا ابصر على الكف ولا على الفنجان ولا أعتمد على اي شيء آخر. كما لا تدل كل الصور التي اراها على خطر محدق وقد تكون مرتبطة بأحداث عادية قد تخص حياة شخص ما من ناحية العمل او الحياة العاطفية او الزوجة او الأولاد والصحة وعادة تتحقق هذه الصور خلال اسبوع او شهر او سنة .ولا أدري متى تلمع تلك الصور في ذهني ولكن أكون حينها مرتاحاً وفي حالة يقظة وصفاء ذهني كامل بينما لا أرى تلك الصور في الأحلام على الرغم من أن نومي عميق كما لا أراها عندما أكون مرهقاً ، وعندما يحدث ذلك أشعر أنني في عالم آخر فلا أرى من حولي لا واحس بوجودهم حين تأتيني تلك الصور، وبدأت ارى لأصحابي فكانوا يعودون إلي ليخبرونني بحدوث ما سبق أن قلته لهم ، تأتي تلك الصور بدون سابق انذار ولا تتطلب تواجد الشخص امامي لكنني اشعر بتعب شديد بعدها قد يدوم لمدة ساعة. طبعاً تؤثر معرفة الشخص او سماع خبر عنه او حتى مشاهدة صورته او كلام الناس عنه امامي في قوة تلك الصور كما تأتي حتى لو كان الشخص بعيد عني. أذكر لكم فيما يلي بعضاً من القصص التي حدثت معي:



حادثة 1

حدث مرة ان هناك موظفة تعمل معي وقد حددت موعد عرسها في 15 تموز ولكن انا حددت لها موعد عرسها في 16 ايلول وهذا الكلام كان في شهر نيسان وفعلا تزوجت في 16 ايلول كما انني وصفت لها العرس وحدث كما قلت.

حادثة 2
وموظفة آخرى تعمل معي جاءت الي تقول ان اخيها سيسافر الى قطر خلال اسبوع وطلبت مني ان ارى له اذا سيتوفق في السفر فقلت لها اولا اخيك لن يسافر خلال اسبوع لا بل سفره سيؤجل بسسبب ما وانا منت اعرف السبب وهو موت والدته مع ان والدته لم تكن مريضة كانت تعاني من مرض الضغط فقط وتتعالج كما انني قلت لها انه لم يمكث في قطر طويل بل سيعود الى لبنان لأن عمله هناك سيكون صعب عليه وبالفعل هكذا حدث ولم يمضي على كلامي اكثر من يومين حتى توفيت والدته ولم يمضي على سفره شهرين حتى عاد الى لبنان .


حادثة 3
وفي عام 1992 قلت لزوجتي اننا سنترك بعضنا بعد حوالي عشرة سنوات وبالفعل هكذا حصل وتركنا بعضا ولكن الشيء التي يعذبني انه الناس لا يصدقوا ما اقول الا بعد ان يحدث الشيء الذي قلت عنه ولا استطيع ان ابرهن لهم عن صحة اقوالي في اللحظة التي أخبرهم فيها.كما حدث لي أن تنبأت بوفاة كلاً من والدي وجدتي وشاب من آقاربي و والدة موظفة تعمل معي ولكن أتكتم عن ما أراه فلا أخبر الشخص المعني بذلك لئلا يكرهني الناس، فالناس تحب سماع الأخبار الجيدة.

قد لا تربطني أية معرفة سابقة بالأشخاص الذين أتوقع لهم وكل صورة تتختلف من شخص لآخر وكما انني لم اتوقع الأمور العامة لخوفي من الناس ان لا يصدقونني ولكن انا واثق من معلوماتي واشارط مرات معارفي على ذلك كما أنني لا اوري ما اتوقعه من أحداث الا للمقربين مني حفاظاً على وظيفتي كطبيب جراح ولهذا السبب انا لا احب الدعاية،رزقني لله هذه النعمة وانا مبسوط بها وحتى كنت ارى مرات المرضى يصحون ويتعافون وكنت ارى مرضى لن يتعافوا ابدا رغم كل العلاج. وبغض النظر عن طبيعة الأحداث التي توقعتها يمكنني القول أن حوالي 80 % من الأحداث تحققت فعلياً بعد رؤيتي لها مسبقاُ.
يرويها د.ك من لبنان
يقول د.ك :"أعمل حالياً طبيب متخصص في الأمراض المزمنة والمستعصية مثلا السرطان والأورام وكل الأمراض المناعية والوراثية كذلك أعمل جراح عظم ومفاصل واعصاب وشهرتي واسعة في العالم العربي وفي لبنان في منطقتي التي اعمل بها، اعتز بأنني كنت عصامياً رغم كل العذاب التي عانيته في طفولتي ."
ويضيف : "وللعلم لم يسبق لي التعامل في السحر ولا مع الجن الذين لا أعترف بهم، وانا فقط اعترف في قدرة لله تعالى وأناجي ربي باستمرار واطلب منه الرحمة والغفران عما نرتكبه من اخطاء كل يوم واؤمن بالتواصل مع الله بشرط ان تلغي الأنا من نفسك و أن تكون خالياً من اي حقد او انانية او غاية او كره، ومما لا شك فيه ان الخالق وضع لنا البداية والنهاية والزمان و المكان، لكنني في نفس الوقت ارغب في معرفة هذه الحالات الغريبة لأنها تمكننا من معرفة العالم الذي يحيط بنا لأن هناك اسرار كثيرة تنتظر الكشف ومع ذلك نبقى صغاراً أمام جبروت هذا العالم الرائع والمخيف في نفس الوقت".


أصوات و رؤى غريبة في مسجد ؟!

في شتاء 2008 تم تعييني كحارس لمسجد في قرية "أرفيع"، تقع القرية في شمال العراق وتحديداً في محافظة نينوى ، 30 كم جنوب مدينة سنجار، كان عمري حينها 25 سنة وكنت أقضي حراستي دائماً داخل المسجد الذي عود تاريخ تأسيسه إلى عام 1994 ، وكنت أسمع أصوات غريبة صادرة من داخل المسجد خصوصاً خلال منتصف الليل على الرغم من عدم وجود أحد مثل صوت قراءة القرآن أوتقليب أوراق أو وقع أقدام وفي بعض الأحيان كانت تأخدني غفلة النوم وكنت أحس بأن هناك أشخاص يتحدثون أو كأن شخص يحاول إيقاظي وفي أحدى الليالي أخذني النوم وبعدها صحوت على صوت جريان مياه الصنبور (الحنفية) فقمت وحملت سلاحي وخرجت من المسجد وإذا بي أرى شخصاً طويل القامة كبير الحجم يلبس عمامة وملابس بيضاء وكان يتوضأ، كان مظهره قديم الطراز وكأنني أرى شخصية من فيلم الرسالة ، عندها تسمرت في مكاني من الخوف الشديد حتى أنني لم أستطع الكلام ولكن عندما أتى باتجاهي ونظر إلي غبت عن الوعي، كانت تلك الليلة آخر ليلة أحرس فيها داخل المسجد ولن أنساها ما حييت، وللوقوف على حقيقة الأمر أكد الكثير من المصلين وشهود العيان حدوث تلك الأشياء !


رسائل تحذير غامضة !


عشت عدداً من الأحداث الغريبة التي أريد أن أرويها لكم ولم أستطع تفسيرها واحترت بمصدرها فهل هي تأثير من الأشباح أو الجن أو حاسة سادسة ؟



الحادثة الأولى:

كان عمري حينها 15 سنة ، كنت جالسة لوحدي على الأريكة وقت العصر وأشعر بالضجر ووجهي كان بمواجهة الجدار وفجأة سمعت مواء هرة فلم أكترث وبعدها سمعت طرقات على الباب الذي كان مفتوحاً أصلاً فالتفت فما رأيت أحداً خلف الباب و رجعت لمكاني فعاد صوت الطرقات مجدداً ، فربطت بين سماعي لطرقات الباب و مواء الهرة وأسرعت لأعرف مصدر مواء الهرة فلما وصلت وجدت هرة صغيرة متأذية بسعفة من النخيل في جسدها وبسبب خوفي من لمس الحيوانات ناديت أخي لينقذها.



الحادثة الثانية:

في أحد الليالي و فيما كنت وأختي نستعد للنوم في بيت جدتي في المغرب حيث كنا نفترش الأرض ونستمع للأغاني الصادرة من المسجل بجانبنا (يا ويلنا إن علمت جدتنا) وكانت فوق رؤوسنا بالضبط ثريا مزينة بأصناف من قطع الكريستال الكبيرة والصغيرة لكنها غير مضاءة ، راودني حينها إحساس شديد بالخوف، وفي الظلام سمعت أحد اً يهمس في أذني كلاماً غير مفهوم مثل همهمات فقلت لأختي لنقوم ونشوف وقلت لها : أكيد هي جدتي، فقالت: مستحيل لأنها نائمة، فقلت لها: لنتأكد من الأمر وفعلاً لم يكن هناك أحد غير جدتي التي كانت تغط في نومها. وعند رجوعنا لمكاننا بعد حوالي دقيقة ونصف سمعنا دوياً في الغرفة فقمت بإنارة الأضواء وشاهدنا الثريا على الأرض في مكاني الذي كنت جالسة فيه بالضبط وكنا واقفين على بعد أربع خطوات فقط من مكان سقوط الثريا ! فلو تحركنا فقط قبل دقيقة لسقطت الثريا فوقي تماماً وتكسر جسمي، على حال علمتني تلك الحادثة أن لا أخاف.



الحادثة الثالثة:

كنت في البيت وكان الوقت حينها بعد العشاء فسيطر علي إحساس غير مريح ومخيف على الرغم من أن الخوف ليس من طبعي ولا يراودني إلا في حالات قليلة، حينها قلت لأبي وأمي أن يناموا في غرفتي وفعلاً فعلوا وعندما صحينا فجراً وجدنا زجاج سيارتنا محطم ومسروق ما في داخلها.


تاكسي طوكيو



يعلم سائق التاكسي في اليابان أنه لا تقتصر رؤية الأشباح على المقابر القديمة أو الأضرحة، فأي مواطن في العاصمة طوكيو قد يخبرك بأن سيارة الأجرة (التاكسي) أكثر مكان تسكنه الأرواح إذا ما قورن بسيارة دفن الموتى! فمن الممكن لسائق التاكسي أن يصادف في طريقه باباً إلى عالم الأرواح ! كان هناك نفق يسمى سنداغايا يمر بالقرب من معبد سنجوين، تقول الأسطورة أن وجوهاً صارخة تجسدت على جدرانه !، أو يظهر تجسد لشبح طفل أو امرأة في المقعد الخلفي لسيارة التاكسي من خلال انعكاسه على المرأة الأمامية المعلقة أمام السائق ثم يختفي! يروي أحد سائقي التاكسي قصته مع شبح، جرت أحداث القصة في إحدى ليالي فصل الخريف عندما كان بالقرب من مقبرة أويوما، حيث ركبت معه فتاة صغيرة تبدو فقيرة وكانت تبللها قطرات المطر، كان الظلام حالكاً، فلم يستطع رؤية ملامح وجهها بوضوح لكنها بدت حزينة وتبين له أنها كانت تزور أحد أقاربها أو أصدقائها الذي توفي مؤخراً، طلبت منه إيصالها إلى مكان ليس ببعيد وكان الصمت يخيم عليهم أثناء رحلتهم فمن أخلاق السائقين عدم المباشرة بحديث مع شخص قد عاد لتوه من مقبرة. عندما وصلا إلى العنوان المطلوب لم تخرج الفتاة من السيارة لكنها همست له أن ينتظر لبعض الوقت فيما كانت تنظر إلى نافذة تقع في الدور الثاني من البناء لفترة 10 دقائق أو أكثر، لم تكن تتكلم أو تصرخ أبداً بكل كانت تتفحص أي حركة في النافذة، وفجأة طلبت الفتاة من السائق أو يوصلها إلى مكان جديد قريب من المقبرة التي انطلقت منها في البداية، كان المطر غزيراً وكان السائق يركز على الطريق تاركاُ الفتاة لأفكارها. وعندما وصل السائق إلى العنوان الجديد وهو منزل حديث في مكان جميل فتح باب السيارة والتفت إلى الخلف ليأخذ الأجرة ولدهشته وجد نفسه يحدق في الخلف إلى مقعد فارغ! كان فمه مفتوحاُ من شدة الاستغراب وفيما كان جالساً يفكر بالفتاة التي كانت تجلس في ذلك المقعد منذ لحظات وإذ يسمع نقرات على زجاج نافذة التاكسي أفزعته من مقعده، تبين له أنه صاحب المنزل وكان خارج التاكسي وبكل هدوء أعطى السائق أجرته وشرح له أن تلك الفتاة كانت ابنته التي توفيت في حادثة مرور منذ سنوات ودفنت في مقبرة أويوما ومن وقت لآخر تطلب تاكسي لتزور شقة حبيبها السابق ثم تطلب العودة إلى منزلها كما يقول أبوها. شكر الأب السائق وأعتذر منه عن تلك الحادثة.


شبح الكومبيوتر

عشت في مدينة سيسيناتي في ولاية أوهايو الأمريكية وكانت حياتي جميلة إلى أن وصلت لسن الخامسة ففي 17 أبريل من عام 2005 كنت ألعب في غرفتي على الكومبيوتر فلاحظت انعكاس غريب على الشاشة كان يشبه صبياً صغيراً بعمر 3 سنوات تقريباً شعره أسود وعيناه حمراوتين وعندها التفت خلفي لأشاهده لم أر شيئاً! فقررت أنه ربما تراءى لي شيئا ما فالتفت للأمام مجدداً لأتابع لعبي فرأيت نفس الانعكاس للعينين الحمراوتين فحاولت أن أتجاهلهم لعلمي المسبق أنني لن أراهم خلفي وبعد مضي حوالي خمس دقائق شعرت بيد باردة على كتفي !فذعرت وهربت ووجدت نفسي في القبو وما أذكره أنه كان أكثر دفئاَ ومليء بالألعاب، وفجأة شعرت بأنني جمدت في مكاني ولم أستطع التحرك، راودني شعور أنني إن لم أرحل مستقبلاً عن ذلك البيت سيظهر أمامي ذو العينين الحمراوين بنفسه هذه المرة، لطالما كنت أرى أشياء غريبة مثل كلاب بلا عيون. وفعلاً انتقلت إلى ولاية كولورادو وما زلت أرى أشياء غريبة لم يستطع أحد رؤيتها، إلا أنني وجدت صديقة لي صدقت قصتي وتلك الرؤى لأن ذلك حدثت لها.
تعليق على القصة:
يزعم أن بعض الأطفال ترى أشياء خلف عالمنا هذا لا يراها البالغون لأن عقل الطفل يكون مستعداً لتلقي مثل تلك الإشارات فيدعون أن لذلك الطفل "شفافية عالية" وكلما ازددنا في العمر تراجعت تلك الموهبة ويصبح واقع حياتنا طاغياً ومؤثراُ أكثر فلا نلتفت لما ورائه وعندها تقل قدراتنا خارج الحواس الخمس، يعتقد البعض أن تلك الرؤى ناتجة عن فعل الجن أما علم النفس فيعتبرها تلك الرؤى مجرد تهيئات أو خيالات على اعتبار أن خيال الطفل واسع يمكنه أن يتأثر بما يراه من أفلام الرعب أو بعض القصص المرعبة.



اضغط هنا للبحث عن مواضيع bloadbaby69

توقيع bloadbaby69

[سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ] [سجل معنا ليظهر الرابط. ]




التعديل الأخير تم بواسطة bloadbaby69 ; 27-06-2009 الساعة 02:30 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-06-2009, 03:24 AM
الصورة الرمزية usra84
usra84 usra84 غير متواجد حالياً
عضو ماسى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 1,122
نقاط التقييم : 240
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب



الف الف شكر

القصص صحيح مخيفه لكنها روعه

تقبل مروري وتقييمي



اضغط هنا للبحث عن مواضيع usra84

توقيع usra84







رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-07-2009, 09:31 PM
eslam101 eslam101 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 19
نقاط التقييم : 52
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب



شكرا لك اخى على القصص الروعة
فعلا شيقة وجميلة
واعذرنى ان لم اقرئها كلها لها رجعة


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-08-2009, 12:35 AM
الصورة الرمزية مشمشة
مشمشة مشمشة غير متواجد حالياً
VIP
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: المملكة العربية السعودية
النوع: أنثى
المشاركات: 2,679
نقاط التقييم : 463
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب



سلمت يدااااااااااااااك


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-08-2009, 03:21 PM
الصورة الرمزية مصطفى رشيدى
مصطفى رشيدى مصطفى رشيدى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: ارض الكنانة
النوع: ذكر
المشاركات: 403
نقاط التقييم : 165
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب



روعة



اضغط هنا للبحث عن مواضيع مصطفى رشيدى

توقيع مصطفى رشيدى






رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-08-2009, 12:55 AM
M U 3 A Z M U 3 A Z غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: المملكة العربية السعودية
النوع: ذكر
المشاركات: 27
نقاط التقييم : 52
افتراضي رد: 30 قصه حقيقيه حصريا في ركن الرعب



و الله قصص رائعة من جد

أشكرك على هالقصص الروعة

تقبل مروري ..


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة رعب حقيقيه سلمى هيثم ركن الرعب 13 07-04-2013 12:52 PM
لو لم تكن تعرف معنى الرعب القوطي فأنت على موعد مع مجموعة الرعب ... (( فتاة قوطية)) انا انا الكتب العربية 42 30-04-2011 11:53 PM
شقه ميامى بالاسكندريه ( قصه حقيقيه 100 % ) loayyasser الموضوعات المكررة 22 10-03-2011 03:18 PM
خمس قصص حقيقيه!!!!!! mansour القصص القصيرة المنقولة 11 29-05-2010 11:02 PM
قصص غريبه لكنها حقيقيه moon9999 ركن الرعب 13 07-08-2009 11:28 PM


الساعة الآن 12:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir