PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518
الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق - الصفحة 3 - روايات 2
العودة   روايات 2 > ~~ اقرأ أونلاين ~~ > اقرأ أونلاين لكبار الكتاب > د. نبيل فاروق

آخر 10 مشاركات
لعبة Talking Tom Gold Run V1.5.2.6 كاملة للاندرويد           »          250$ اصبحت 500$ مع شركة alphacmarkets.com           »          لعنة الفراعنة .... بقلم الدكتور / نبيل فاروق .           »          تحميل لعبة بن تن Ben 10           »          رجل المستحيل | البارون الأحمر | عدد خاص جداً           »          سلسلة سوبر فلاش ؛ حصرياً لكل عشاق فلاش ؛ كاملة للتحميل           »          زراعة الشعر بتقنية بيركوتان Perkotan           »          شركة عزل اسطح بالدمام 0537224070           »          أنا وكرشي           »          شركة عزل فوم للأسطح الخرسانية والأسطح الشينكو

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 21-03-2013, 10:34 AM
maielhussein maielhussein غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الرياض
النوع: أنثى
المشاركات: 203
نقاط التقييم : 51
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



روعة
متابعة معك اخي


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 22-03-2013, 01:04 AM
مستر محمد فرج مستر محمد فرج غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: sohag
النوع: ذكر
المشاركات: 50
نقاط التقييم : 51
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



كلنا فى شوق لباقى القصة .... شكرا جزيلا على النقل .


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 23-03-2013, 06:30 PM
الصورة الرمزية ~ليلى~
~ليلى~ ~ليلى~ غير متواجد حالياً
عضو ماسى
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: بلد الاحرار والقلب والــــــ فلسطين ـــــــــــــروح
النوع: أنثى
المشاركات: 1,137
نقاط التقييم : 181
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



الظاهر تكملة مشوقة ومثيرة. رح نشوفها
مكملة اكييييييييييييييد



اضغط هنا للبحث عن مواضيع ~ليلى~

توقيع ~ليلى~

رئيسة عصابة الكتكوت الشرس

[سجل معنا ليظهر الرابط. ]


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 26-03-2013, 04:33 PM
الصورة الرمزية حماده عماره
حماده عماره حماده عماره غير متواجد حالياً
عضو ماسى

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 1,696
نقاط التقييم : 789
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



الهـــــــدف ..أنت
..(5)


"تم إخلاء المبنى تماما يا سيادة اللواء"..
نطق ضابط أمن مدينة الأبحاث العلمية العبارة، في لهجة عسكرية تقليدية، وهو يؤدي التحية للواء فتحي، الذي شدّ قامته، وهو يقول في صرامة:
- أطلقوا أسطوانات الغاز.

رفع ضابط الأمن جهاز الاتصال، إلى شفتيه؛ ليلقي أوامر إطلاق الغاز، ولكن هاتفه المحمول انطلق في هذه اللحظة، فانعقد حاجباه، وهو يلقي نظرة على شاشته، مغمغما في توتر:
إنه المفتش رياض.. المسئول عن عملية مجرم القرن.
أجابه اللواء فتحي في صرامة:
- لقد وصل متأخرا.. أطلق أسطوانات الغاز أوّلا، ثم أجب اتصاله.

غمغم الضابط في تردّد:
- ولكن ربما..
قاطعه اللواء بصيحة هادرة:
- أطلق الغاز.

أسرع الضابط يصدر أوامره إلى رجاله بإطلاق أسطوانات الغاز، داخل المبنى الرئيسي، ثم ضغط زرّ الاتصال في هاتفه، وهو يقول في توتر:
- سيادة المفتش.
هتف به رياض عبر الهاتف:
- أوقفوا عملية إخلاء المبنى فورا.

بلغ صوته المرتفع مسامع اللواء فتحي، فانعقد حاجباه في شدة، في حين ارتفع حاجبا الضابط في دهشة، وهو يقول في اضطراب:
- ولكن الإخلاء قد تم بالفعل يا سيادة المفتش.
فوجئ بالمفتش رياض يصرخ فيه:
- أيها التعس.. لقد أفسدت كل شيء!
لم يدر الضابط ماذا يقول، وهو يدير عينيه في ارتياع إلى اللواء فتحي الذي انعقد حاجباه أكثر، وهو يتمتم في صوت خافت، يموج بالانزعاج:
- أي قول هذا؟!

تغّير صوت رياض، عندما اختطف أكرم جهاز الاتصال من يده، هاتفا:
- هل انفصل أحد رجالك عن الفريق، دون مبرّر واضح؟!
أدار الضابط عينيه فيما حوله، وهو يغمغم في توتر:
- كيف علمت هذا؟! أحدهم انفصل بالفعل، متجها نحو واحدة من السيارات المدرّعة، التابعة لـ..

قاطعه أكرم في سرعة وحزم:
- لا تدعه يصل إليها.. مرْ رجالك بإيقافه فورا.
لم يستوعب الضابط أو اللواء الأمر، وعندما انتزعا نفسيهما من دهشتهما، كان ذلك الذي انفصل على بعد خطوة واحدة من السيارة المدرّعة، فأشار إليه اللواء، هاتفا:
- أوقفوا هذا الرجل.
لم يستوعب رجاله أيضا هذا الأمر، الذي يطالبهم بإيقاف أحد زملائهم..
وأضاعوا ثانية..
ثانية واحدة فقط..

وبالنسبة لأي شخص عادي، تُعتبر الثانية زمنا قصيرا للغاية..
ولكن ما فعله فيها ذلك الرجل، الذي انفصل عن الباقين، جعلها تبدو أشبه بدهر كامل!!
لقد استوعب الموقف قبل الباقين، فوثب في خفة مذهلة، يفتح باب السيارة المدرّعة، ويلكم سائقها، ثم يدفعه خارجها، وهو يدير محرّكها في الوقت نفسه..

وعندما تحرّك الرجال، بعد استيعاب الموقف، كان هو ينطلق بالسيارة المدرّعة، بأقصى سرعة تسمح بها محركاتها..
وعلى الفور، انطلقت الرصاصات خلفه كالمطر، وارتطمت كلها بدروع السيارة، وارتدّت عنها في عنف، دون أن تنجح في إيقافها، في حين اندفعت هي تخترق الأسوار القوية المكهربة، المحيطة بالمدينة، وتنطلق مبتعدة عنها..

وعبر جهاز اتصاله الخاص، صرخ اللواء في طائرات الهليوكوبتر، المحيطة بالمكان:
- طاردوا هذه السيارة الهاربة.. أوقفوها بأي ثمن.
دارت طائرات الهليوكوبتر كلها، واندفعت تطارد السيارة، التي واصلت طريقها، عبر المنطقة الخالية، المحيطة بمدينة الأبحاث العلمية، متجهة نحو منطقة سكنية تحت الإنشاء، تبعد كيلو مترين فقط عن المكان..

وعبر جهاز الاتصال، تساءل أحد قائدي طائرات الهليوكوبتر:
- سيادة اللواء.. هل نكتفي بمطاردتها، أم..
قاطعه اللواء، في توتر صارم:
- قلت أوقفوها بأي ثمن.. أطلقوا عليها النار.. انسفوها لو اقتضى الأمر، ولكن لا تسمحوا لها، أو لقائدها بالفرار أبدا.

مع هذا الأمر، وعلى الرغم من ثقة الطيّارين بأن رصاصات مدافعهم لن تكفي لنسف سيارة مدرّعة، من هذا الطراز الحديث شديد التصفيح، إلا لو تواصلت على نحو متصل، راحوا يمطرون السيارة برصاصاتهم، وهي تواصل انطلاقها، في مسار شديد التعرّج، يشفّ عن براعة قائدها وحنكته وجرأته، على الرغم من الرصاصات، التي ترتطم بجسمها في قوة، حتى بلغت تلك المباني الجديدة، التي لم يكتمل إنشاؤها بعد..

ولأن قائد طائرات الهليوكوبتر الأمنية، كان يدرك صعوبة مواصلة المطاردة، إذا ما بلغت السيارة المدرّعة تلك المباني، فقد هتف عبر جهاز الاتصال:
- سيادة اللواء.. أطلب الإذن بقصف السيارة بالصواريخ.
صاح به اللواء فتحي:
- وهل تنتظر الإذن بهذا؟! قلت: أوقفوها بأي ثمن.

حمل صوت قائد الهليوكوبتر توتره، وهو يقول:
- لا بد من أمر مباشر يا سيادة اللواء، فالقانون يمنع استخدام الصواريخ داخل المدن، و...
قاطعه اللواء بصيحة هادرة:
- اقصفها يا رجل، قبل أن تضيع الفرصة.. اقصفها.. هذا أمر.
كان قائد الهليوكوبتر متحفزّا للقصف بالفعل، كما أن الهليوكوبتر كانت على مشارف تلك المدينة الجديدة بالفعل، لذا فما أن آتاه الأمر المباشر، حتى ضغط زر الإطلاق على الفور..

وانطلق الصاروخ نحو السيارة المدرّعة..
وأصابها مباشرة، و..
ودوى الانفجار..
وبمنتهي العنف..


***


"لقد نسفوه!!"
تراجع رياض بحركة حادة، وهو يهتف بالعبارة، مع ذلك الوهج، الذي بدا واضحا، والهليوكوبتر التي تحمله مع أكرم صدقي، الذي انعقد حاجباه، وهو يغمغم:
- حقا؟!
كانت طائرات الهليوكوبتر الأمنية تدور حول السيارة، التي نسفها الصاروخ نسفا؛ للتيقّن من تمام تدميرها، وارتفع صوت قائدها، عبر جهاز الاتصال، في هليوكوبتر رياض، وهو يقول في صرامة:
- إلى قائد الهليوكوبتر القادمة.. عرّف عن نفسك.

التقط رياض جهاز الاتصال في سرعة، وهو يقول في صرامة:
- المفتش رياض.. . من الأمن العام.. أبلغني فورا.
آتاه صوت قائد طائرات الهليوكوبتر، يجيب في ارتياح:
- مرحبا يا سيادة المفتش.. . ننتظر قدومك بالفعل.. أظن أن مهمتك قد وضعت أوزارها يا سيّدي.. لقد نسفنا مجرم القرن على التو.

انعقد حاجبا أكرم في شدة، وسرت في جسده، وربما لأوّل مرة في حياته، قشعريرة باردة، لم يختبر مثلها من قبل قط..
نسفوه!!
نسفوا قرينه، في هذا العالم الموازي!!
يا له من شعور عجيب، أن يسمع المرء بنفسه خبر مصرعه!!

وبينما يتراجع في مقعده مفكّرا، سمع رياض يجيب قائد طائرات الهليوكوبتر في توتر:
- تيّقن أوّلا، قبل أن تجزم يا رجل.
بدت دهشة قائد طائرات الهليوكوبتر الأمنية واضحة، وهو يقول:
- ولكننى أطلقت الصاروخ نحو السيارة، وهي تنطلق بالفعل يا سيادة المفتش، ورأيته بنفسي ينسفها نسفا.

صاح به رياض في صرامة:
- تيّقن أوّلا.
اعتدل أكرم يقبض على معصمه فجأة، وهو يقول في حزم:
- ليس بعد.

التفت إليه رياض في دهشة، يسأله:
- ماذا تعني؟!
أجابه أكرم بنفس الحزم:
- مر طائرات الهليوكوبتر بالتراجع فورا.

في هذه المرة، اتسعت عينا رياض عن آخرهما، وهو يحدّق فيه بكل الدهشة، قبل أن يقول في حدة:
- هل تعلم بم سيتهموننى، لو أنني أمرت بهذا؟!
حمل صوت أكرم كل صرامته، وهو يقول:
- هل تعلم أنت، إن لم تنفذ ما أطلبه منك، فلن تكون هناك جدوى من تركى عالمى، والحضور معك إلى عالمك؟!

تطلّع إليه رياض بضع لحظات في صمت، ثم قال في توتر:
- أفلت معصمي.
حلّ أكرم أصابعه من حول معصم رياض، الذي تنحنح في توتر شديد، ثم ضغط زر الاتصال، وهو يقول في توتر شديد:
- ابتعدوا عن المكان فورا.

هتف قائد طائرات الهليوكوبتر بكل دهشته:
- ماذا؟!
أجابه رياض، في حدة صنعها توتره الشديد:
- هل سمعت ما أمرتك به؟!
سادت لحظة من الصمت، قبل أن يجيب قائد طائرات الهليوكوبتر:
- كما تأمر يا سيادة المفتش.

شاهد اللواء فتحي، عبر منظاره المقرّب، طائرات الهليوكوبتر تتراجع، فهتف في قائدها، عبر جهاز الاتصال:
- ماذا تفعلون؟! ابقوا في المكان، حتى نصل إليكم.
أجابه القائد بكل توتره:
- سيادة المفتش رياض، المسئول عن ملف مجرم القرن، أمر بأن يتراجع الجميع، عن منطقة الانفجار.

كان اللواء ينطلق بالفعل، على رأس فريق رجاله الخاص، نحو منطقة المدينة الجديدة؛ للتيقن من مصرع مجرم القرن، لذا فقد عقدت الدهشة لسانه لحظة، قبل أن يغمغم:
- أمر بالتراجع؟! لماذا؟!
لم يجد قائد طائرات الهليوكوبتر الأمنية، سوى أن يقول بكل توتره:
- هو المسئول عن الملف كله، يا سيادة اللواء.

في نفس الوقت، الذي كان اللواء يحاول فيه استيعاب الموقف، أشار أكرم صدقي إلى سطح أحد مبانى المدينة الجديدة، وهو يقول بلهجة آمرة:
- انخفض نحو هذا السطح.
أطاعه قائد الهليوكوبتر على الفور، بعد أن أدرك من محادثته مع المفتش رياض، أنه من يقود المهمة، في حين تساءل رياض في توتر:
- ماذا تنوي أن تفعل؟!

تطلّع إليه أكرم لحظة في صمت، قبل أن يجيب:
- سترى.
لم يرضِ هذا الجواب رياض، فهتف في عصبية:
- المفترض أنني المسئول الأوّل عن هذا الملف.
أجابه أكرم في صرامة:
- قم بما ينبغي عليك فعله إذن.

تراجع رياض معقود الحاجبين في غضب متوتر، في حين تساءل قائد الهليوكوبتر، وهو يقترب من السطح:
- هل تريد مني أن أهبط هناك؟!
أجابه أكرم في حزم:
- اقترب فحسب.

تساءل رياض في توتر، عما ينتوي أكرم فعله، وعقد ساعديه في عصبية، وهو يتابع اقتراب الهليوكوبتر من ذلك السطح، الذي أشار إليه أكرم، والذي قال بكل الحزم:
- لا تتوقف لحظة واحدة.. واصل التحليق حول المكان بضع لحظات، كما لو أنك تتفقد موضع الانفجار فحسب، ثم ابتعد كما فعل أقرانك.
اعتدل رياض، يسأله في عصبية:
- ثم ماذا؟!

ولكنه لم يحظ منه بجواب مباشر..
هذا لأن أكرم قد ألقى أمره الأخير، ثم وثب من الهليوكوبتر نحو السطح..
مباشرة.


***
يُتبع



اضغط هنا للبحث عن مواضيع حماده عماره

توقيع حماده عماره








رد مع اقتباس
  #25  
قديم 26-03-2013, 05:53 PM
الصورة الرمزية ~ليلى~
~ليلى~ ~ليلى~ غير متواجد حالياً
عضو ماسى
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: بلد الاحرار والقلب والــــــ فلسطين ـــــــــــــروح
النوع: أنثى
المشاركات: 1,137
نقاط التقييم : 181
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



رااااااااااااااااااااااااااااااااااائعة



اضغط هنا للبحث عن مواضيع ~ليلى~

توقيع ~ليلى~

رئيسة عصابة الكتكوت الشرس

[سجل معنا ليظهر الرابط. ]


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 27-03-2013, 01:15 AM
مستر محمد فرج مستر محمد فرج غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
الدولة: sohag
النوع: ذكر
المشاركات: 50
نقاط التقييم : 51
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



الله ينور يا عم الحاج .... فى انتظاااااار التكملة .....


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 27-03-2013, 10:20 AM
maielhussein maielhussein غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الرياض
النوع: أنثى
المشاركات: 203
نقاط التقييم : 51
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



روعة


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 27-03-2013, 03:21 PM
طلال كريم طلال كريم غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الأخبار

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: الإمارات
النوع: ذكر
المشاركات: 18,099
نقاط التقييم : 1175
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



فعلا فصل رائع وان كان يضفي المزيد من الغموض على الاحداث
في الانتظار



اضغط هنا للبحث عن مواضيع طلال كريم

توقيع طلال كريم

قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم (من قال سبحان اللّه والحمد للّه ولا اله الا اللّه واللّه اكبر مئة مره باليوم غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 03-04-2013, 02:12 AM
الصورة الرمزية حماده عماره
حماده عماره حماده عماره غير متواجد حالياً
عضو ماسى

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 1,696
نقاط التقييم : 789
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



الهـــــــــــــــــــــدف أنت
.. (6)





في خفة مدهشة تحرك مجرم القرن في ذلك العالم، بين الطرقات غير المرصوفة والتي لم تكتمل بعد لتلك المدينة الجديدة، محاولا الابتعاد بقدر الإمكان عن الساحة الخالية، التي تفصله عن مدينة البحوث العلمية.



كان بحكم عمله السابق في جهاز المخابرات العمومية في عالمه، يعلم جيدا كيف تتعامل الجهات الأمنية في موقف كهذا.

صحيح أنه قد وثب من تلك السيارة المدرّعة، فور وصوله إلى أطراف المدينة الجديدة، بحرفية تمنع طائرات الهليوكوبتر من كشف خروجه منها، وتركها تواصل اندفاعها، مدركا أنهم إن عاجلا أو آجلا سيلجأون إلى قصف السيارة بصواريخهم، كوسيلة أخيرة لمنعه من الفرار..
إلا أنهم حتما لن يتوقفوا عند هذا..
فلا بد، وفقا لأبسط قواعد الأمن، أن يتيقنوا من مصرعه قبل إعلان هذا رسميا..

وهذا يعني أنهم سيسرعون بكل قواتهم الأرضية لفحص المكان وتفتيشه، أو لفحص بقايا السيارة المدرعة والتيقن من وجود جثته المحترقة داخلها..



ولأنه يعلم كل هذا، فقد وضع خطته منذ البداية، مفترضا كل الاحتمالات الممكنة..



وكل ما عليه الآن هو أن يسبقهم في الوصول إلى نهاية المدينة الجديدة..

هناك تنتظره سيارته التي أخفاها في مهارة وخبرة، وتركها في موضع يتيح له الانطلاق بها في سرعة وبلوغ الطريق العمومية خلال دقيقتين فحسب..
وهناك سيمتزج بالسيارات العابرة، ويصير من العسير إن لم يكن من المستحيل، أن يتم تمييزه أو العثور عليه..

ولكل هذا فقد تحرك في سرعة، عاونه عليها إدراكه لطريقه جيدا، بعد أن درس المنطقة كلها في اليوم السابق ووضع خريطة تحرّكه مسبقا..
وعلى الرغم من ثقته الشديدة في كل ما خطط له، فقد توقف فجأة وانعقد حاجباه في شدة..

طائرات الهليوكوبتر تتراجع!
فما الذي يمكن أن يعنيه هذا؟!

المفترض وفقا لأبسط القواعد أن تواصل حومها حول المكان كله، حتى تتيقن من أن المكان نظيف تماما..
ولكنها تتراجع!
وهذا ليس إجراء طبيعيا..
أبدا..








وخبرته الطويلة، في عالم المخابرات العمومية، تشير إلى أن أي تغير في إجراءات الأمن، يعني وجود خطة غير تقليدية..
انطلق عقله بسرعة الصاروخ، يحاول استنتاج ماهية تلك الخطة الجديدة..

تراجع طائرات الهليوكوبتر يعني أن هناك خطة تستهدف الإيحاء بالثقة في مصرعه، حتى يفقد حذره الزائد ويتحرك في ثقة، ليقع في فخ ما تم إعداده له بدقة..
فما هي طبيعة هذا الفخ؟!
هل كشفوا سيارته، على الرغم من براعته في إخفائها؟!
هل يكمنون له هناك؟!
هل؟!

راح عقله يعمل في كل الاتجاهات ويدرس كل الاحتمالات، وكأنه أمام رقعة شطرنج كبيرة، يواجه عليها بطل العالم في اللعبة في مراحلها الأخيرة..
وعليه أن يستخدم كل براعته وخبراته وقدراته في تحريك قطعة، و..
لا توجد خطة بديلة..

ارتفع الصوت من خلفه فجأة، وصدم أذنيه في شدة، فاستدار إلى مصدره في سرعة مدهشة، وارتفع مسدسه نحوه..
ثم على الرغم من اعتياده المفاجآت والصدمات، ومن قدرته المدهشة على استيعابها وتجاوزها، في سرعة تفوق الوصف، فقد تجمد في موقفه، واتسعت عيناه عن آخرهما..

فما رآه أمامه كان مذهلا..
وبكل المقاييس..


***


مستحيل..

هتف قائد هليوكوبتر المفتش رياض بالكلمة، وكل لمحة من لمحات وجهه تشف عن ذهوله وانفعاله الشديد..
وفي انفعال مماثل، على الرغم من محاولة إخفائه، غمغم رياض:
- إنه ليس رجلا عاديا.

هتف قائد الهليوكوبتر:
- بالتأكيد.. لقد وثب من الهليوكوبتر، بلا ذرة واحدة من التردد ودون أن تتوقف، وعلى الرغم من هذا فقد هبط على السقف في رشاقة مذهلة، وكأنه يملك جسد فهد وقلب أسد.
غمغم رياض، محاولا كتمان انفعاله:
- إنه كذلك.

صمت قائد الهليوكوبتر لحظة، ثم تساءل في حذر:
- ولكن كيف جعلتموه يشبه مجرم القرن إلى هذا الحد المذهل؟!
انعقد حاجبا رياض، وهو يجيب في صرامة:
- هذه معلومات سرية للغاية.

هز قائد الهليوكوبتر رأسه، وكأنما يعلن اكتفاءه بهذا، إلا أنه عاد يسأل في اهتمام:
- لا بد أن لديه خطة قوية.. أليس كذلك؟!
لم يكن رياض يدري ما الذي ينتويه أكرم صدقي بالظبط..
ولا كيف سيواجه بديله في هذا العالم..
أو كيف وماذا سيحدث بينهما..

كل ما كان يثق به، هو أنها لن تكون مواجهة عادية، بأي حال من الأحوال..
ولأنه لا يدري شيئا، فقد كرر في عصبية مقتضبة:
- سري للغاية.
وازداد انعقاد حاجبيه..
كثيرا..

في نفس اللحظة التي فعل فيها هذا، كان اللواء فتحي ورجاله قد وصلوا إلى أطراف تلك المدينة الجديدة، وكان هو يقول لرجاله في صرامة، عبر أجهزة الاتصال:
- حاصروا المكان كله، وليبدأ الفريق (أ) والفريق (ب) في تمشيط كل شبر فيه، دون إهمال شبر واحد.

بدأ رجاله عملية الانتشار على الفور، واندفع الفريقان المشار إليهما لتمشيط المكان وفقا للأوامر، ووفقا لما تدربوا عليه في هذا الشأن، إلا أن أحد قائدي الفرقتين تساءل:
- لو افترضنا أنه لم يلق مصرعه بصاروخ الهليوكوبتر يا سيادة اللواء، فماذا ينبغي أن نفعل إذا ما عثرنا عليه؟ هل نلقي القبض عليه، أم..
قاطعه اللواء فتحي في صرامة:
- أطلقوا النار على الفور.. لن نجازف بمحاولة إلقاء القبض عليه مرة أخرى.

حمل صوت الرجل ارتياحه، وهو يقول:
- كما تأمر يا سيادة اللواء.
التقط جهاز اتصال رياض هذه المحادثة القصيرة، فهتف في غضب:
- ماذا تفعل يا سيادة اللواء؟! لقد طلبت منك في وضوح الابتعاد تماما عن هذه المنطقة.

صاح به اللواء فتحي عبر جهاز الاتصال:
- ما طلبته يعد خيانة عظمى أيها المفتش.
صاح رياض بدوره:
- مع اعتذاري لفارق الرتب، فأنا المسئول عن هذا الملف أيها اللواء، ووحدي أقرر ما ينبغي وما لا ينبغي في هذا الشأن.

بدا اللواء فتحي شديد الغضب، وهو يصرخ:
- يمكنك أن تتقدم بشكوى رسمية.
ثم أضاف قبل أن ينهي الاتصال:
- بعد أن أحظى بجثة مجرم القرن.

احتقن وجه رياض في شدة مع قطع الاتصال، ورسم عقله صورة لفرق الأمن وهي تطلق النار على أكرم صدقي باعتباره مجرم القرن، فسرت في جسده قشعريرة عجيبة، جعلته يقول لقائد الهليوكوبتر في عصبية صارمة:
- اهبط إلى جوار سيارة اللواء فتحي، في حين أجرى اتصالا مهما.
وتراجع بنفس العصبية، وهو يجري ذلك الاتصال برئيسه المباشر..

أما داخل تلك المدينة الجديدة، فقد راح أفراد الفريقين (أ) و (ب) يمشطون المدينة مبنى بعد آخر، وعبر خطة ممنهجة، تضمن عدم إفلات فأر صغير من بين أيديهم..
وعبر جهاز الاتصال الداخلي المحدود، قال قائد الفرقة (أ) لرجاله:
- اعملوا على تأمين كل مبنى يتم تمشيطه، حتى لا يعود إليه الهدف، بعد أن نفرغ منه.
وانعقد حاجباه دون أن يدري، وهو يضيف:
- في حال أنه لم يلقَ مصرعه بالفعل.

لم يكد يتم اتصاله، حتى جاءه صوت اللواء فتحي، يقول في صرامة:
- انتهت المهمة.. لقد لقي الهدف مصرعه بالفعل؛ عثرنا على جثته المحترقة داخل السيارة المدرعة.
قفز حاجبا قائد الفرقة (أ) يرتفعان وهو يغمغم في دهشة:
- حقا؟!

ثم عاد حاجباه ينعقدان، وهو يضيف في توتر:
- ولكن كيف تم هذا الاتصال يا سيادة اللواء؟ المفترض أن موجة الاتصال هذه موجة مغلقة محدودة بأفراد الفرقة وحدهم!
أتاه من خلفه صوت خافت، يحمل رنة ساخرة، وهو يقول:
- ربما لأنه لم يأتِ فعليا من لوائك.

استدار قائد الفرقة (أ) في سرعة، ليواجه صاحب الصوت وهو يرفع مدفعه الآلي، ولكن كل ما رآه في تلك اللحظة هو قبضة قوية تتجه نحو أنفه..
مباشرة..


***


ارتسم مزيج من الغضب والعصبية، على وجه اللواء فتحي، عندما هبطت هليوكوبتر المفتش رياض إلى جواره، فشد قامته، وشبك أصابع كفيه خلف ظهره، في وقفة صارمة متعالية، وهو يتابع المفتش، الذي قفز من الهليوكوبتر، واندفع نحوه قائلا:
- ستصلك أوامر من الوزير شخصيا يا سيادة اللواء، لتؤكد لك أنني وحدي المسئول عن هذا الملف.

أجابه اللواء في غطرسة عصبية:
- جهاز الاتصال الخاص بي أصابه عطب مفاجئ، ولن يمكنني تلقي هذا الاتصال المزعوم.
ناوله رياض جهاز اتصاله، وهو يقول:
- يمكنك استخدام هذا.

التقط اللواء جهاز اتصال رياض في هدوء، وقلّبه بين يديه، ثم رفع عينيه إلى هذا الأخير، قائلا في برود:
- وماذا عن الرصاصة التي أصابته؟!
تساءل رياض في دهشة مستنكرة:
- أي رصاصة؟!

ألقى اللواء فتحي جهاز اتصال رياض أرضا، وسحب مسدسه في سرعة ليطلق عليه رصاصة، ثم يعيده إلى جيبه بنفس السرعة، مبتسما في شراسة وهو يجيب:
- هذه.
احتقن وجه المفتش رياض، وهو يقول في غضب:
- لن يفلت هذا دون عقاب.

اتسعت ابتسامة اللواء فتحي، وهو يشيح بوجهه، مغمغما:
- يمكنك أن تحاول.
قالها ثم انعقد حاجباه في شدة، عندما لمح رجال الفرقتين (أ) و (ب) وهم يعودون من المدينة الجديدة، فهتف بهم في حدة:
- لماذا عدتم؟! المفترض أن تبقوا في مواقعكم!

أجابه أحدهم في دهشة:
- ولكنهم أخبرونا أنكم قد عثرتم بالفعل على جثة مجرم القرن محترقة داخل السيارة المحترقة.
صرخ فيه اللواء بكل غضبه:
- أي أحمق أخبركم هذا؟! لقد أطفأنا نيران السيارة منذ لحظات فحسب، ولم نبدأ عملية فحصها بعد.

اعتدل المفتش رياض، وارتسمت على شفتيه ابتسامة خفيفة، امتزجت بالتماعة عينيه، ورجل الفرقة يغمغم حائرا مرتبكا:
- قائدو فرقتينا أخبرونا بهذا يا سيادة اللواء!
سمع رياض من خلف صوت أكرم يهمس:
- هيا بنا.

كان اللواء فتحي يصرخ:
- إنها خدعة أيها الحمقى.. عودوا إلى مواقعكم، حتى أصدر لكم شخصيا الأمر بالعودة.
تجاهل المفتش رياض غضب اللواء فتحي، وهو يلتفت إلى الواقف خلفه، والذي يرتدي زي أفراد الفرقة (أ)، وغمغم وهو يعود إلى الهليوكوبتر:
- هيا.

استقل كلاهما الهليوكوبتر التي ارتفع قائدها على الفور، فهتف أحد أفراد الفرقتين:
- لماذا اصطحب زميلنا؟!
استدار اللواء فتحي إلى الهليوكوبتر في سرعة، وكاد يشتعل غضبا وهو يصرخ:
- أوقفوا هذه الهليوكوبتر.. أطلقوا عليها النار.
ارتبك الرجال، فلم يطلقوا النار على الفور، وغمغم أحدهم متوترا:
- على المفتش رياض؟!

لم يجبه اللواء فتحي، وهو يتابع بكل غضبه الهليوكوبتر التي راحت تبتعد في سرعة، جعلتها بعيدة عن متناول رصاصات رجاله، وضاعف من غضبه أنه لا يستطيع أن يأمر طائرات الهليوكوبتر، التي ابتعدت بالفعل بمطاردة هليوكوبتر بداخلها المسئول الرسمي عن ملف مجرم القرن، فغمغم بكل ما يشتعل في أعماقه:
- خائن.

أما في داخل الهليوكوبتر، فقد هتف رياض في انبهار:
- كيف فعلتها؟!
صمت أكرم لحظات، قبل أن يغمغم في بطء:
- بالطريقة المعتادة.

لم تكن إجابة شافية، فتساءل رياض في حذر:
- هل واجهته؟!
خلع أكرم خوذة الفريق (أ)، وهو يجيب بنفس البطء:
- كانت مواجهة مدهشة.

كانت شفتاه تحملان ابتسامة ساخرة وهو يلقي إجابته الأخيرة، فتراجع في حركة حادة وهو يهتف:
- لست أكرم صدقي.
التفت إليه أكرم، وهو يقول وقد اتسعت ابتسامته الساخرة:
- هذا هو ما يطلقونه عليّ، منذ مولدي.

صاح رياض، وهو يستل مسدسه:
- أنت مجرم القرن.
وقبل أن يرتفع مسدسه، هوت قبضة مجرم القرن على فكه..
وبمنتهى القوة.


***
.. يُتبع



اضغط هنا للبحث عن مواضيع حماده عماره

توقيع حماده عماره








رد مع اقتباس
  #30  
قديم 03-04-2013, 02:14 AM
طلال كريم طلال كريم غير متواجد حالياً
مشرف منتدى الأخبار

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: الإمارات
النوع: ذكر
المشاركات: 18,099
نقاط التقييم : 1175
افتراضي رد: الهدف..أنت : قصة جديدة لــ د/ نبيــــــــل فاروق



فصل رائع وقصه صعبة استنتاج نهايتها
شكرا للنقل



اضغط هنا للبحث عن مواضيع طلال كريم

توقيع طلال كريم

قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم (من قال سبحان اللّه والحمد للّه ولا اله الا اللّه واللّه اكبر مئة مره باليوم غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر)


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذاكرة الغد - قصة جديدة ؛ بقلم : د. نبيل فاروق عاشق المنتدى د. نبيل فاروق 299 14-05-2013 05:14 PM
القادم ؛ قصة جديدة بقلم : د. نبيل فاروق عاشق المنتدى د. نبيل فاروق 531 14-05-2013 12:08 PM
حرب العقل ؛ سلسلة مقالات جديدة بقلم : د. نبيل فاروق مروة احمد د. نبيل فاروق 4 07-04-2010 11:38 PM
كالمعتاد ؛ سلسلة مقالات جديدة لـد. نبيل فاروق عاشق المنتدى د. نبيل فاروق 16 08-11-2009 09:18 AM
حصريا سلسلة جديدة لد:نبيل فاروق .المتخصصون. ragl almasthel الموضوعات المكررة 1 28-07-2009 07:50 PM


الساعة الآن 11:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir