PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518
د. نبيل فاروق يكتب : الستار الأسود - الصفحة 3 - روايات 2
العودة   روايات 2 > ~~ اقرأ أونلاين ~~ > اقرأ أونلاين لكبار الكتاب > د. نبيل فاروق

آخر 10 مشاركات
تحميل لعبة بن تن Ben 10           »          رجل المستحيل | البارون الأحمر | عدد خاص جداً           »          سلسلة سوبر فلاش ؛ حصرياً لكل عشاق فلاش ؛ كاملة للتحميل           »          زراعة الشعر بتقنية بيركوتان Perkotan           »          شركة عزل اسطح بالدمام 0537224070           »          أنا وكرشي           »          شركة عزل فوم للأسطح الخرسانية والأسطح الشينكو           »          برين ستورم للتسويق والاستشارات واحدة من افضل الشركات في دبي           »          السعار - سافارى رقم 49           »          شركة كشف تسرب المياه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 26-03-2012, 11:56 PM
الصورة الرمزية حماده عماره
حماده عماره حماده عماره غير متواجد حالياً
عضو ماسى

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 1,696
نقاط التقييم : 789
افتراضي د. نبيل فاروق يكتب : الستار الأسود







انطلق عواء ذئب بعيد، وسط سكون تلك المنطقة الريفية، في محافظة كفر الشيخ، فارتجفت نادية في خوف، وحاولت أن تلتصق بزوجها وفيق، الذي أوقف سيارته، إلى جوار ترعة صغيرة، وهي تقول في خفوت مذعور:
- وفيق... من الواضح أننا قد ضللنا الطريق..

لم يكن توتره بأقل منها، إلا أنه حاول أن يخفيه في أعماقه، وهو يغمغم:
- يبدو هذا.
سألته في خوف:
- ماذا سنفعل إذن؟! المكان مقفر تماماً، وهذا الطريق المختصر الذي قلت إنك تذكره جيداً، لم نعثر فيه على أي شيء، طوال نصف ساعة أو يزيد.

بدا عصبياً، وهو يقول:
- لست أدري كيف حدث هذا؟! لقد عبرت هذا الطريق أكثر من مرة، وكان يقودني دوماً إلى المدينة، في أقل من عشرين دقيقة.
غمغمت مرتجفة:
- ربما أخطأت الطريق.

هتف، في عصبية أكثر:
- مستحيل! المرء لا يخطئ طريقاً يعبره مرتين أسبوعياً على الأقل.
التصقت به أكثر، وهي تسأله، في لهجة أقرب إلى البكاء:
- ولكننا ضللنا الطريق بالفعل، فماذا سنفعل؟!

كان توتره في الواقع يفوق توترها ألف مرة، خاصة وهو يستعيد ذكريات قديمة، حاول طوال عشر سنوات محوها من ذاكرته، والتظاهر بأنها لم تحدث قط..

تلك الذكريات، التي ترتبط بالساقية القديمة، التي يلمحها من بعيد، على ضوء القمر... مستحيل أن يكون قد اختار هذا الطريق الفرعي البعيد بإرادته!!
مستحيل!!

إنه يبعد ثلاثة كيلومترات، عن مدخل الطريق المختصر، الذي اعتاد عبوره إلى المدينة، منذ أكثر من خمس سنوات..
ثم إن مدخله مهمل ضيق، يصعب أن تعبره سيارة..

فكيف وصل إليه؟!
كيف؟!

أيكون قد عبر دون قصد طريقا فرعيا نقله من طريقه المعتاد، إلى ذلك الطريق القديم المهجور؟!
ولكن كيف؟!

طوال خمس سنوات لم يلمح أبداً طريقاً فرعياً، خلال عبوره ذلك الطريق المختصر القصير..
ثم إنه وحتى في عقله الباطن سيتلاشى حتماً مجرّد رؤية هذا الطريق المهجور..

هذا لأنه، ومهما حاول، لا يستطيع نسيان ما حدث فيه، منذ عشر سنوات..
"ليس أمامنا سوى أن نعود أدراجنا..".

غمغمت نادية بالعبارة، في صوت خافت مرتجف، فالتفت إليها بعصبية، قائلاً:
- الطريق أضيق من أن تدور فيه السيارة.. إنه يستوعبها بالكاد..
غمغمت، ودموعها تسيل بالفعل:
- فلنواصل طريقنا إذن؛ لعل الطريق يقودنا إلى مكان مأهول.

لم يكن هناك بالفعل حل آخر، على الرغم من انتشار البراري في المنطقة، ما دام البقاء غير وارد، مع عواء الذئاب الآتي من بعيد، ومع وجود تلك الساقية القديمة تحت بصره..

فما زالت تلك الذكريات القديمة تطارده..
وتخيفه..

ما زال يذكر في وضوح مروره في هذا الطريق المهجور، منذ عشر سنوات، عندما كان شاباً جامحاً، يميل إلى المغامرة والتجريب، وكيف أنه -وعلى الرغم من وعورة الطريق- انطلق عبره في سرعة، وهو يستمع إلى أغنية حديثة، بمقياس ذلك الزمن، ويطلقها في صوت مرتفع، و...
وفجأة، ظهر أمامه ذلك الشاب..

لم يدرِ من أين جاء، ولا ماذا كان يفعل في طريق مهجور كهذا، ولكنه برز فجأة أمام سيارته..
ولم يكن هناك مفر من الاصطدام به، و..
"ألن نواصل طريقنا؟!"..

ألقت نادية السؤال في خفوت، امتزج بنحيبها المذعور، فالتفت إليها لحظة، خلت فيها مشاعره من أي شيء، قبل أن يغمغم:
- بالتأكيد.

كان المضي يعني المرور إلى جوار تلك الساقية القديمة، التي لم يتصوّر رؤيتها مرة أخرى، والتي تلقي ظلالاً مخيفة أمامها، مع ضوء القمر، الذي توسّط السماء بدراً مكتملاً، إلا أنه التقط نفساً عميقاً، في محاولة تهدئة أعصابه الثائرة، وبدأ يتحرّك بالسيارة في بطء، وعيناه معلقتان بتلك الساقية القديمة، وذكرياته تتدفق في رأسه، على الرغم منه..

إنه ما زال يذكر مشهد ذلك الشاب، وهو ملقى أمام سيارته، غارقاً في دمائه، بعد أن ارتطم به في عنف..
يومها أصابه هلع شديد..

لم يدر ماذا يفعل، بعد أن ارتطم بالشاب، وعبر على جسده بالسيّارة، قبل أن ينجح مع توتره في إيقافها، وتلك الأغنية الحديثة ما زالت تنطلق عالية..

وفي ذهول مذعور وقف يتطلّع إلى جثة الشاب، دون أن يجرؤ حتى على فحصه، والتأكّد مما إذا كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة، أم ما زالت بقايا الروح تدب في جسده الصغير..
وفي ذهنه يومها تدفّقت عشرات المخاوف..
الشرطة..
والتحقيقات..
والسجن..

كل هذا دار في ذهنه، وهو يتطلعّ إلى جثة الشاب، قبل أن يتخذ ذلك القرار المخيف، الذي غيّر مسار حياته كلها..
"أسرع يا وفيق.. هذا الطريق يخيفني جداً".

نطقتها نادية في رعب واضح، وسمعها هو جيداً، ولكن ولسبب ما، كانت قدمه تمنعه من ضغط دوّاسة الوقود في قوة كافية؛ لعبور تلك الساقية القديمة في سرعة..

كان وكأنه في عقله الباطن يخشى عبورها؛ حتى لا يستعيد ذكرى ذلك اليوم الرهيب..
ولكنه استنفر كل أعصابه، وضغط الدوّاسة..
وأسرعت السيارة..
و...

وفجأة، تجمّدت الدماء في عروقه، وتصاعد نبضه إلى درجة مخيفة، واتسعت عيناه عن آخرهما في رعب، وضغط فرامل السيارة بكل قوته، وانطلقت من حلقه، على الرغم منه، شهقة قوية، جعلت نادية تصرخ في رعب:
- ماذا هناك؟!

حدّق مرعوباً، في ذلك الشاب الريفي، الذي جلس مستنداً إلى دوّارة الساقية القديمة المهجورة، ممسكاً ناياً صغيراً، في مشهد، كان من المفترض أن يصنع مع ضوء القمر صورة بديعة، ولكنه بدا بالنسبة له أشبه بمشهد رعب، في فيلم من الدرجة الأولى..

ولمحت نادية ذلك الشاب بدورها، فانتفضت لحظة، قبل أن تهتف:
- هناك شاب عند الساقية، يمكنه أن يدلنا على الطريق.

لم يجبها وفيق، وهو يحدّق في ذلك الشاب في رعب، وقلبه يخفق، كما لم يخفق من قبل..
لم يكن من الممكن أن يرى ملامح ذلك الشاب، الذي راح يعزف لحناً حزيناً على الناي، وكأنه لا يبالي بوجودهما على الإطلاق..

وفي لهفة وأمل، هتفت نادية:
- سله عن الطريق يا وفيق.

ارتجف وفيق لمطلبها، ولم يتصوّر قط أن يقترب من ذلك الشاب، مع تلك الذكريات المخيفة، التي راحت تعصف بكيانه كله..
ذكريات تلك اللحظة، التي حمل فيها جثة الشاب الذي صدمه، وألقى بها في تلك الساقية القديمة المهجورة..
وعاد كيانه كله يرتجف، وهو يتذكّر كيف ندت من الشاب آهة آلم، عندما ارتطم بقاع الساقية الجاف..

لم يكن قد لقي مصرعه يومئذ بالفعل..
كانت فيه بقايا من روح..
ولكن الساقية كانت مهجورة وضيقة، حتى إنه لم يجرؤ على الهبوط فيها لإنقاذه..
ولهذا أقدم على أحقر عمل في حياته..

لقد فرّ من المكان، تاركاً ذلك الشاب خلفه، يلفظ أنفاسه الأخيرة، في قاع الساقية المهجورة..
"سأهبط أنا لأ سأله".

قالتها نادية في حدة، فالتفت إليها في عصبية، وقال:
- لا.. لن تفعلي.
قالت في غضب:
- ولن أبقى هنا أيضاً، وأمامنا فرصة لمعرفة الطريق.

صمت لحظات، محاولاً السيطرة على أعصابه، ودفع عقله إلى التفكير السليم..
أية خرافات تسيطر عليه، في لحظاته هذه؟!
إنه لم يؤمن أبداً بالأشباح والعفاريت..

إنه مجرّد شاب حالم، تصادف وجوده في المكان نفسه..
مجرّد مصادفة..

ونادية على حق.. لن يضيع فرصة الطريق؛ بسبب مخاوف بدائية سخيفة... التقط نفساً آخر عميقاً، وفتح باب السيارة في حسم، مغمغماً:
- سأسأله أنا..

تعالى عواء ذئب آخر من بعيد، آثار في كيانه رجفة شديدة، وإن بدا من الواضح أن عازف الناي لم يبال به إطلاقاً، شأن من اعتاد هذه الأمور، فدفع قدميه دفعاً في اتجاهه، حتى صار على قيد خطوات منه، فسأله في صوت، عجز عن إخفاء ارتجافته الواضحة:
- هل يمكنك أن ترشدنا إلى طريق للخروج من هنا إلى المدينة.

توّقف الشاب عن العزف، وغمغم:
- مرحباً.
لم يدر وفيق ما الصلة بين سؤاله وجواب الشاب، فمال نحوه يكرّر سؤاله:
- كيف نخرج من هنا إلى المدينة ؟!

كررّ الشاب بنفس اللهجة:
- مرحباً.
ثم استدار إليه في بطء، وابتسم ابتسامة كبيرة، وهو يضيف:
- إنني انتظرك منذ زمن طويل.

وتراجع وفيق كالمصعوق، وهو يطلق صرخة رعب هائلة، واتسعت عيناه عن آخرهما، مع تلك الدماء، التي تغرق وجه الشاب وجلبابه..

وبقفزة أشبه بالذئاب، انقضّ عليه الشاب، ودفعه أمامه..
إلى قاع الساقية القديمة..
وصرخ وفيق..
وصرخت نادية...
وظّلت تصرخ..
وتصرخ..
وتصرخ...

"ولكن هذا مستحيل يا سيدتي!"
قالها وكيل النيابة، وهو يتطلعّ إلى نادية، التي انهارت تماماً، قبل أن يلتقط تقرير البحث الجنائي، ويواصل:
- تلك الساقية مهجورة منذ أكثر من عقدين من الزمان، وما تبقى من فتحتها، لا يكفي لمرور جسد في حجم جسد زوجك.

هتفت في انهيار:
- ولكنني رأيت الشاب يدفعه داخلها، ويهبط معه فيها.
هزّ وكيل النيابة رأسه، وهو يقول:
- تقرير البحث الجنائي، والمعامل الجنائية، وحتى الطب الشرعي، لا تتفق مع روايتك أبداً... قاع الساقية كان مغموراً بالرمال والطين الجاف، ولا يوجد أي أثر لسقوط أي شيء فيها مؤخراً، ولقد عثرنا فيها على جثة قديمة لشاب، من الواضح أنه لقي مصرعه في أعماقها، منذ عشر سنوات على الأقل.. أخبرينا الحقيقة... ماذا حدث هناك بالفعل؟!

وبكت نادية في انهيار، وعقلها يستعيد آخر كلمة سمعتها من ذلك الشاب، قبل أن يختفي مع زوجها في قاع الساقية المهجورة..
"مرحباً".
***
تمت بحمد الله


  • ||



اضغط هنا للبحث عن مواضيع حماده عماره

توقيع حماده عماره









التعديل الأخير تم بواسطة حماده عماره ; 27-03-2012 الساعة 12:25 AM
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 30-03-2012, 12:11 AM
الصورة الرمزية حماده عماره
حماده عماره حماده عماره غير متواجد حالياً
عضو ماسى

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 1,696
نقاط التقييم : 789
افتراضي د. نبيل فاروق يكتب: سلسلة "الستار الأسود".. إلى الأبد





انتفخت أوداج منير فخراً وزهواً، وهو يتحسّس سيارته الجديدة، التي ابتاعها له والده، في عيد مولده الحادي والعشرين..

كان ابناً وحيداً لملياردير كبير، من مليارديرات الصناعة، يمتلك عدداً من المصانع، في مختلف الصناعات...

ثياب، وأدوات كهربية، وثلاجات، ومواقد طهي، ومصانع للسيراميك والأدوات الصحية، وغيرها..
وكل هذا بالإضافة إلى عدد من المطاعم الفاخرة..
وفندقين..
وقرية سياحية شهيرة..
كان يمتلك العديد من كل شيء..
حتى الزوجات..

وعلى الرغم من زواجه بتسع زوجات مختلفات، نصفهن من دول أوروبا وآسيا، إلا أنه لم ينجب سوى منير..
فقط منير..

ولأنه ابنه الوحيد، الذي سيرث الثروة الطائلة، لم يبخل عليه الوالد الملياردير بأي شيء على الإطلاق..
كان يلبي كل مطالبه..
بلا استثناء..
وبلا مناقشة...

ولهذا نشأ منير مدللاً، مغروراً، أنانياً، لا يرى في الحياة كلها سوى نفسه..
ونفسه وحدها..

وعندما شاهد إعلان تلك السيارة الرياضية الجديدة، التي تحوي نظاماً إلكترونياً رقمياً متطوّراً، يجعلها أشبه بشخص آلي يجري على عجلات، أصرّ على أن يكون أوّل من يمتلكها في مصر كلها..

كانت السيارة تساوي مليون دولار تقريباً، وعلى الرغم من هذا، لم يتردّد الأب في إرسال مندوب خاص من شركاته؛ لابتياع النسخة الأولى من السيارة، وشحنها معه إلى مصر...

ولقد بلغت رسومها الجمركية مبلغاً خرافياً، أدهش رجال الجمارك أنفسهم، ولكن ما أدهشهم أكثر هو تلك البساطة والسرعة اللذين تم بهما دفع الرسوم، حتى تخرج السيارة إلى الشارع في أسرع وقت ممكن..

وفي دائرة المرور، التفّ الكل حول السيارة، يتأملونها في إعجاب وانبهار..
وحسد أيضاً..
وهذا ما انتفخت له أوداج منير..
كان دوماً يعشق أن يُبهر الناس بما لديه..
وبما يمتلكه..

ولقد انتفخت أوداجه أكثر عندما خرج الكل يلقون نظرة على سيارته، وهي تغادر دائرة المرور، حاملة ذلك الرقم المميّز، الذي دفع فيه ثروة حقيقية أيضاً..
وحتى في الطريق، كانت السيارات وعيون المارة تلاحقه..
الكل انبهر بالسيارة..
والكل حسد راكبها..



وعلى الرغم من أن منزله لا يبعد سوى دقائق قليلة عن دائرة المرور، فقد طاف منير نصف شوارع القاهرة بسيّارته؛ ليتمتع بانبهار الناس، قبل أن يعود بها إلى قصر والده المنيف، وهو يكاد يحترق شوقاً للذهاب بها إلى كليته، في الصباح التالي، ورؤية الانبهار والحسد في عيون زملائه..
وبخاصة "جينا"..

إنها أجمل فتاة في كليته كلها، وطالما حاول جذب انتباهها ومحبتها إليه، ولكنها لم تبدِ يوماً اهتماماً بثرائه البالغ، ولا حتى وسامته المفرطة..
هذا لأنها- ويا للعجب- وقعت في حب زميله أمجد..
يا لها من حمقاء!!

إنه لم يدرك أبداً لماذا اختارت غادة مثلها ذلك الشاب المتواضع، الذي يرتدي طول الوقت سروالاً رخيصاً، من الجينز المحلي، وقمصان يبتاعها حتماً من الأسواق الرخيصة، في العتبة، أو وكالة البلح!!

ولم يحاول أبداً أن يسألها عن السبب..
كبرياؤه لم يسمح له بهذا..
وسخاؤه الشديد مع زملائها، لم ينجح في جذب انتباهها..
ولا اهتمامها..

كان يدعو الجميع إلى غداء فاخر، في فندق والده الفخم، فتعتذر هي؛ لتقضي بعض الوقت مع أمجد، في كافيتريا الكلية المتواضعة..
وهذا يثير حنقه بشدة..
وغيرته أيضاً..

أو أنه، لو شئنا الدقة، يشعر بجرح غائر في كبريائه..
ولكن كل هذا سينتهي حتماً، في الصباح التالي..
سيارته ستبهر الكل بلا شك..
حتى هي..

امتلأت نفسه بالفكرة، وراح يتخيّل نظراتها لسيارته، التي اختار لها لوناً أحمر زاهياً، يستحيل ألا تلاحظه عين..

وعندما وصل إلى قصر والده، كانت الفكرة قد اختمرت في رأسه تماماً، حتى إنه لم ينتبه إلى والده، وهو يتجه إليه، حتى سمعه يقول:
- ألف مبروك... السيارة تستحق بالفعل...إنها مبهرة..
ابتسم منير ابتسامة واسعة، وهو يقول:
- حقاً؟!

تحسّس والده جسم السيارة، وهو يغمغم:
- دون أدنى شك.
ثم اعتدل يردف مبتسماً:
- ولكنها في النهاية مجرّد سيارة.

أجابه منير في غضب:
- ليست مجرّد سيارة.. إنها أروع سيارة في العالم.

غمز والده بعينه، قائلاً:
- مؤقتاً.
نظر منير إليه في دهشة، متسائلاً:
- ماذا تعني؟!

ضحك والده، وهو يقول:
- أعني أنك ابني الوحيد، وأنا أعرف طِباعك جيداً.. ستنبهر بالسيارة بعض الوقت، ثم سرعان ما تسأمها، وتملّ ركوبها، وتطالب بلعبة جديدة.
هتف منير في عناد:
- خطأ.. لن أتخلى عن هذه السيارة أبداً.

غمز والده بعينه مرة أخرى، وهو يقول مداعباً:
- هل تراهن؟!
هتف منير بكل حماسه:
- أراهن.

اعتدل والده، وقال بنفس المرح:
- سأمنحك ستة أشهر.
أجابه منير في إصرار:
- ولا حتى ست سنوات.

ثم ربّت على السيارة، كما لو كانت معشوقته، وهو يضيف:
- هذه السيارة ستبقى معي إلى الأبد.
ضحك والده، وهو يقول:
- سنرى.

ثم أشار إليه، مستطرداً:
- أريدك أن تأتي بها غداً إلى مصنع الأوناش.
ارتفع حاجبا منير، وهو يقول:
- ولماذا؟!

قال والده في دهشة مستنكرة:
- هل نسيت أنني طلبت منك هذا منذ أكثر من أسبوع، حتى تحضر اجتماعنا مع الصينيين؟! إنك سترث كل هذا من بعدي يا منير، وأريدك أن تتعلم كيف أدير العمل، وأعقد الصفقات.

انعقد حاجبا منير في شدة، وهو يقول:
- لا.. ليس غداً.
حملت نبرة والده شيئاً من الغضب، وهو يقول:
- الاجتماع لا يمكن تأجيله.

قال منير في حدة:
- لن أحضره إذن.
بدا الغضب على وجه والده، فاستدرك في سرعة:
- لديّ اختبار مهم في الكلية صباح الغد.

تطلّع إليه والده ملياً، وهو يدرك أنه كاذب، إلا أنه لم يملك إلا أن يقول:
- ألا يمكنك الحضور بعد الاختبار؟!
أجابه منير في حماس:
- بالتأكيد.

رمقه والده بنظرة صامتة معاتبة، ثم انصرف وهو يقول:
- فليكن.. سأحاول تأخير الاجتماع قدر الإمكان.
راقبه منير وهو ينصرف، ثم عاد يربّت على سيارته، مغمغماً في اعتزاز:
- أبي على خطأ هذه المرة.. ستبقين معي إلى الأبد.

لم يستطع النوم تلك الليلة، وهو يفكّر في "جينا"، وكيف أنها ستنبهر بالسيارة، وتنسى أمجد، ولو لحظات..

مرّ عليه الوقت بطيئاً، دون أن يستطيع حتى إغلاق عينيه، والفكرة تدور في رأسه وتدور، حتى أشرقت الشمس، فأسرع يرتدي أفخر ثيابه، ويحيط معصمه بساعة من الذهب الخالص، والتقط سلسلة مفاتيح كان يدّخرها لهذه المناسبة، تتدلّى منها ماسة براقة، ووضع فيها مفتاح السيارة الجديدة، وهبط ليربّت عليها مرة أخرى، قبل أن ينطلق بها إلى الجامعة..

لم يستطع -للهفته- انتظار موعد حضور زملائه، لتلك الجامعة الخاصة، وإنما انطلق بسيارته الجديدة، وبأقصى سرعة، عبر الطريق الدائري، في طريقه إلى الجامعة..

كان جفناه مثقلين من عدم نومه، وحماسه يسيطر على عقله ومشاعره، و... وفجأة برزت سيارة النقل الضخمة، ذات المقطورة الكبيرة..

وضغط منير فرامل سيارته الجديدة بكل قوته..
ولكن العوامل اجتمعت؛ لتجعل رد فعله بطيئاً..
أكثر مما ينبغي..
وكانت صدمة والده هائلة، عندما بلغه الخبر..

ولقد تصاعدت صدمته ألف مرة، عندما رأى السيارة بعد الحادث..
لقد ارتطمت بها سيارة النقل الثقيلة..
ثمّ عبرت فوقها..
بكل ثقلها..

وبأربعة أزواج من الإطارات الهائلة الثقيلة..
كانت صدمته هائلة، مع مصرع ابنه، ووريثه الوحيد...

وكانت أشد هولاً، عندما أخبروه بأن جسده قد امتزج بحطام السيارة، وصار من المستحيل تخليص بقاياه من حطام السيارة..

وبعد عدة محاولات فاشلة، لم يعد هناك مفر من قبول الحل الأخير..
والوحيد..
لا مفر من دفن ابنه مع السيارة، في كيان واحد..

ولقد كانت الجنازة هائلة، حضرها مئات من أصدقاء الأب المكلوم، وآلاف من العاملين في مصانعه..
وحضرها كل زملاء منير..
حتى "جينا" وأمجد..
ولقد شاهدوا جزءاً من السيارة..
ولم ينبهروا..
فقط بكوا وانتحبوا..

ولكن منير حققّ ما أصر عليه منذ البداية..
لقد ظلّت سيارته الجديدة معه..
إلى الأبد.
***



اضغط هنا للبحث عن مواضيع حماده عماره

توقيع حماده عماره








رد مع اقتباس
  #23  
قديم 30-03-2012, 12:46 AM
الصورة الرمزية Dr.mostafa
Dr.mostafa Dr.mostafa غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: cairo
النوع: ذكر
المشاركات: 634
نقاط التقييم : 64
افتراضي رد: د. نبيل فاروق يكتب: سلسلة "الستار الأسود".. إلى الأبد



رااااااااااااااااااااائعة كالعادة


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 31-03-2012, 02:44 AM
الصورة الرمزية Dr.mostafa
Dr.mostafa Dr.mostafa غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: cairo
النوع: ذكر
المشاركات: 634
نقاط التقييم : 64
افتراضي رد: د. نبيل فاروق يكتب: سلسلة "الستار الأسود".. النداء



حلوة اووووى يا د/ نبيل
عظيم انت كالعادة


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 02-04-2012, 12:08 AM
الصورة الرمزية Dr.mostafa
Dr.mostafa Dr.mostafa غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: cairo
النوع: ذكر
المشاركات: 634
نقاط التقييم : 64
افتراضي رد: د. نبيل فاروق يكتب: سلسلة "الستار الأسود".. أعلى أم أسفل؟



really Fantastic


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-04-2012, 01:13 PM
الصورة الرمزية theghost
theghost theghost غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: egypt
النوع: ذكر
المشاركات: 616
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: د. نبيل فاروق يكتب: سلسلة "الستار الأسود".. مرحبا



هذه القصه تستحق المشاركه
رائعه جميله مرعبه
شكرا على المجهود



اضغط هنا للبحث عن مواضيع theghost

توقيع theghost


love is all we need - pain is all we got
theghost



رد مع اقتباس
  #27  
قديم 07-04-2012, 01:18 PM
الصورة الرمزية theghost
theghost theghost غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: egypt
النوع: ذكر
المشاركات: 616
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: د. نبيل فاروق يكتب: سلسلة "الستار الأسود".. ميمي الصغير






اضغط هنا للبحث عن مواضيع theghost

توقيع theghost


love is all we need - pain is all we got
theghost



رد مع اقتباس
  #28  
قديم 08-04-2012, 11:45 PM
الصورة الرمزية حماده عماره
حماده عماره حماده عماره غير متواجد حالياً
عضو ماسى

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 1,696
نقاط التقييم : 789
افتراضي د. نبيل فاروق يكتب: الستار الأسود.. جدّي الحبيب



.. (1)

"جدك توفّي أمس.. احضر لتسلّم الميراث.."
برقية قصيرة، وصلتني حاملة تلك الكلمات المختصرة، من بلدة بسيطة، على الحدود السورية اللبنانية..

ولقد أدهشتني تلك البرقية في الواقع..
هذا لأنني لم ألتقِ بجدي لأمي هذا قط، منذ وعت عيناي الدنيا..

كل ما عرفته عنه هو تلك الصورة الكبيرة التي كانت تحتفظ بها أمي له، والتي كانت تثير خوفي منذ طفولتي؛ بسبب نظراته القوية القاسية فيها، وشاربه الضخم، الذي يحتلّ نصف وجهه، ويمنحه مظهراً يناسب بدايات القرن العشرين، وخاصة مع تلك الحلة الثمينة النمطية، التي يرتديها في الصورة، مستنداً إلى عكّاز ضخم، من الواضح أنه كان يتكئ عليه من باب الوجاهة، لا من باب العجز..

وكانت أمي، اللبنانية المولد والجنسية، تتحّدث عنه دوماً بفخر واعتزاز، وتحكي الكثير عن قوته وشهامته وبطولاته، في مواجهة المحتلين..

وفي مرة أو مرتين فحسب، تحدّثت عن غضبه منها، ومقاطعته لها؛ عندما تزوّجت من مصري، وأقامت معه في مصر، حيث وُلدت أنا ونشأت..

ولكن جدي هذا لم يحاول الاتصال بي قط، على الرغم من أن أمي كانت تؤكّد دوماً أنني حفيده الوحيد؛ نظراً لأنها ابنته الوحيدة، وأنا ابنها الوحيد..
ولم تذكر شيئاً أبداً عن ثرائه..
أو حتى عن مهنته..

ولقد توفّيت أمي منذ سنوات قليلة، وانقطع بوفاتها الحديث عن جدي، وانقطعت كل صلة سماعية لي به تماماً..
ثم فجأة تصلني تلك البرقية!!

لم أكن قد زرت لبنان قط، ولم تكن تلك الزيارة ضمن مخططاتي القريبة، أو حتى البعيدة، حتى وصلت تلك البرقية..

كانت تحمل توقيعاً لشخص يُدعى عدنان الموالي..
واسم تلك البلدة التي أرسلت منها..

ولكن الحديث عن الميراث، جعلني أعد حقيبتي، وأستقل أوّل طائرة إلى بيروت، وأنا أحلم بذلك الميراث، الذي لا أعلم مقداره أو حدوده، ولكنه أثار في نفسي خيالات عديدة، وأملا في الخلاص من الأزمات المالية التي أمرّ بها منذ وفاة والدي، وضياع ثروته، مع الأزمة الاقتصادية العالمية..

وفي مطار بيروت وقفت أنتظر وصول عدنان هذا، والذي أبلغته برقياً بموعد وصولي..
ولقد وصل بالفعل، بعد عشر دقائق فحسب، من خروجي من المطار..
ولم أشعر بالارتياح قط وأنا أصافحه للمرة الأولى..

لقد جاء في سيارة قديمة للغاية، ولكنها نظيفة ومعتنى بها جيداً، والعجيب أنها ما زالت تعمل بكفاءة، على الرغم من أن عمرها يتجاوز نصف القرن..
والرجل نفسه كان يتجاوز هذا العمر أيضاً..

كان لديه شعر أشيب كثيف، وشارب يماثل شارب جدي ضخامة، ووجه كثير التجاعيد، وعينان ضيقتان، تكاد تتبيّن لونهما في صعوبة بالغة، من شدة ضيقهما، كما كان صوته خشناً غليظاً، إلى حد يدهشك..

وكان قليل الكلام، إلى حد مستفز..
ولقد صافحني عدنان في برود عجيب، ثم اصطحبني إلى سيارته القديمة، التي قطعنا بها رحلة طويلة مجهدة، لم أتصوّر قدرتها على قطعها، قبل أن نصل إلى تلك البلدة الصغيرة، التي عاش بها جدي ومات..

وأوّل ما لاحظته، عندما وصلنا إلى تلك البلدة، هو ذلك النفور العجيب، الذي يصيب كل من نمرّ به، عندما يتبيّن السيارة، وهوية قائدها..

كان نفوراً يمتزج بلمحة من الخوف والتوتر...
ولكن عدنان هذا لم يبالِ، وهو يواصل طريقه، إلى درب ضيق، يقود إلى أحد الجبال اللبنانية، التي شاهدتها في أفلام السينما فحسب..

وعبر ذلك الدرب الضيق، تواصلت رحلتنا، وعدنان يجيب تساؤلاتي العديدة بكلمات غاية في الاقتضاب، مشيراً إلى أنني سرعان ما أعرف كل شيء..

وأخيراً توّقفت بنا السيارة، عند قمة الجبل تقريباً، أمام منزل من طابقين، له طراز قديم، مشيّد وحده، في تلك البقعة، التي تطل على الحدود السورية اللبنانية مباشرة..





وهنا، أشار عدنان إلى المنزل، قائلاً بصوته الغليظ الخشن:
- هذا هو ميراثك.
أدهشني أن تنتهي بي الرحلة الشاقة إلى هذا، فغمغمت معترضاً:
- فقط؟!

رمقني عدنان بنظرة عجيبة دون تعليق، ثم حمل حقيبتي الوحيدة، واتجه بها نحو ذلك المنزل، فتتبعته دون مناقشة، ودخلت معه، ولأوّل مرة، المكان الذي عاش به جدي..
لم يكن المنزل من الداخل يختلف كثيراً عن طرازه من الخارج؛ إذ كان كل شيء فيه عتيقا، يعود إلى قرن من الزمان على الأقل..
الأثاث، والتحف، وتلك المدفأة القديمة..
كل شيء..

وكان هناك غبار خفيف، يكسو كل شيء فيه تقريباً، حتى لتتصوّر أن يداً لم تمتد إليه بالعناية، منذ زمن ليس بقليل..

وكانت الإضاءة فيه خافتة، إلى حد مستفز، حتى إنني سألت عدنان هذا، فور رؤيتي له:
- كم يبلغ ثمن هذا المنزل؟!
أجابني في غلظة:
- إنه ليس للبيع.

أجبته في غلظة مماثلة:
- لو أنه ميراثي، فهذا شأني أنا.
رمقني بنظرة لم ترُقْ لي إطلاقاً، وهو يصعد بحقيبتي إلى الطابق الثاني، مكرّراً:
- إنه ليس للبيع.

غاظني قوله هذا كثيراً، ليس لتدخّله في شئوني فحسب، ولكن لأنه، ومنذ النظرة الأولى، اتخذت قراراً بعدم الاحتفاظ بهذا المنزل الكئيب، أياً كانت الظروف..

وفي سرعة، ومن خلال خبرتي في العمل التجاري، رحت أقيّم تلك التحف الكثيرة، التي تملأ كل الأركان، وقدّرت أنها وحدها تساوي ثروة، تكفي لإخراجي من أزمتي المالية تماماً..

وبغضّ النظر عن موقف عدنان المتعنّت، اتخذت قرار البيع، قبل حتى أن أصعد خلفه إلى الطابق الثاني، الذي يحوي ثلاث حجرات، وضع عدنان حقيبتي في واحدة منها، تحوي حجرة نوم عريقة الطراز، تشبه تلك التي نراها في الأفلام التاريخية، بفراشها الضخم ذي الأعمدة، وقطع الأثاث الكبيرة، والإضاءة شديدة الخفوت، والتي قرّرت استبدالها بإضاءة قوية، في الصباح التالي مباشرة..

ولقد وضع عدنان حقيبتي، ثم استدار لينصرف، دون كلمة إضافية، فسألته في لهجة قاسية بعض الشيء:
- وماذا عن الحجرتين الأخريين؟!

تجاهل سؤال تماماً، وهو يغادر الحجرة، فعدوت خلفه، أسأله في خشونة حادة:
- ماذا بهما؟!
التفت إليّ في بطء مستفز، وهو يجيب:
- أشياء خاصة.

قلت في حدة:
- لقد ورثت المنزل بكل ما فيه.. أليس كذلك؟!
صمت لحظات، متطلّعاً إلي بعينيه شديدتي الضيق، قبل أن يجيب في بطء:
- يفترض هذا.

أغاظتني إجابته، فقلت في شيء من العصبية:
- ماذا يعني هذا؟! إما أنه ميراثي أو لا.
واصل صمته لحظات أخرى، ثم أجاب، وهو يشيح بوجهه، مكملاً انصرافه:
– إنه كذلك.

وتوّقف قليلاً، قبل أن يلتفت إليّ نصف التفاتة، مضيفاً:
- لو أنك تستحقه.
بدا لي شديد الوقاحة بقوله هذا، فأمسكت كتفه في غضب، صائحاً في وجهه:
- إنك لم تخبرني بعد، ما شأنك بكل هذا.

وعلى الرغم مني، سرت في جسدي قشعريرة عجيبة، عندما أمسكت كتفه..
لقد كانت كتفه لينة، على نحو عجيب..
أو مخيف، لو شئت الدقة..

كانت وكأنها، على الرغم من نحوله، لا تحوي أية عظام..
على الإطلاق..

كانت رخوة، حتى لتشعر وكأنك قد أمسكت قطعة من المطاط اللدن، المستخدم لصنع ألعاب الأطفال..
وبحركة حادة، أبعدت يدي عنه، وتراجعت خطوتين إلى خلف، وأنا أحدّق فيه في مزيج من الدهشة والذعر..

وهنا، لمحت على شفتيه شبح ابتسامة ساخرة، وهو يجيب في بطء، وبنفس اللهجة الغليظة والصوت الخشن:
- تستطيع أن تقول: إنني مدير هذا المنزل.
سألته في عصبية، وأنا أحاول تجاهل ملمس كتفه:
- ومن وضعك في هذا المكانة؟!

أجابني في حسم:
- جدك.
ثم مال نحوي، على نحو مخيف، وهو يضيف، في شيء من الصرامة:
- وهذا أحد شروط الميراث.

كانت أوّل مرة أشتمّ فيها رائحة أنفاسه الكريهة..
وسرت في جسدي قشعريرة أخرى.
لقد كانت أنفاسه أشبه برائحة قبر، انفتح بعد طول إغلاق..

رائحة تحمل هواء الموت الفاسد، وأنفاس مئات السنين من النسيان..
وتراجعت في خوف حقيقي، وأنا أتساءل: لماذا فعل جدي بي هذا؟!
لماذا؟!

وبكل عصبيتي وانفعالي، سألته:
- وأين وصية جدي، التي قالت هذا؟!
أجابني بغلظته وخشونته في برود:
- سآتيك بها، في الصباح الباكر.

وقفت لحظات أتطلعّ إليه، وأتبادل معه نظرة عصبية، قبل أن أشير إلى الحجرتين المغلقتين، قائلاً ما استطعت استكماله في نفسي من صرامة:
- افتح الحجرتين.. أريد أن أنظر ماذا بهما.

وقف يتطّلع إليّ بعينيه شديدتي الضيق لحظات، قبل أن يجيب في بطء:
- لست أدري أين وضع جدك مفتاحيهما.
قلت في حدة:
- أي قول هذا؟!

أجاب في برود، وهو يبتعد عني:
- سأبحث عنهما في الصباح.

تابعته ببصري، وهو يهبط إلى الطابق الأرضي، ويختفي داخل حجرة وحيدة فيه، ولم أشعر بالارتياح على الإطلاق وأنا أتطلع إلى الحجرتين المغلقتين، وبذلت جهداً حقيقياً في محاولة فتحهما، إلا أنني لم ألبث أن شعرت باليأس، فتركتهما، واتجهت نحو حجرة النوم الخاصة بي، و..
وفجأة، سمعت ذلك الأنين..
أنين شخص يتعّذب بشدة..
أو يحتضر..

وفي هذه المرة، لم تسرِ في جسدي قشعريرة..
بل انتفض كله..
وبمنتهى العنف..

فقد كان ذلك الأنين ينبعث من إحدى الحجرتين المغلقتين..
مباشرة.

***

يُتبَع



اضغط هنا للبحث عن مواضيع حماده عماره

توقيع حماده عماره









التعديل الأخير تم بواسطة حماده عماره ; 09-04-2012 الساعة 12:29 AM
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 09-04-2012, 12:27 AM
الصورة الرمزية حماده عماره
حماده عماره حماده عماره غير متواجد حالياً
عضو ماسى

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 1,696
نقاط التقييم : 789
افتراضي رد: د. نبيل فاروق يكتب: الستار الأسود.. جدّي الحبيب



..(2)

لم يغمض لي جفن لحظة واحدة، في ليلتي الأولى، في منزل جدي..

صحيح أن ذلك الأنين الذي انبعث من الحجرتين المغلقتين، لم يستغرق سوى دقيقة واحدة على الأكثر، إلا أنه أصابني بتوتر لا مثيل له..

ولقد حاولت جاهداً فتح باب تلك الحجرة، التي انبعث منها الأنين..
حاولت..
وحاولت..
وحاولت..
ولكن كل محاولاتي باءت بفشل ذريع..

كان الباب مصنوعا من خشب ثقيل، جعله أشبه بالفولاذ، وأكثر صموداً من باب قلعة منيعة.. ولكن ما أثار توتري أكثر هو أنني لم أستطع العثور على عدنان هذا أبداً..




لقد شاهدته بنفسي يدخل الحجرة، أسفل سلّم الطابق الثاني، ولم أشاهده يغادرها، أو يغادر المنزل قط بعدها، وعلى الرغم من هذا فقد اختفى تماماً دون أن يترك خلفه أدنى أثر..

ولقد هبطت إلى الطابق السفلي، وناديته أكثر من مرة، دون أن أحصل على جواب، لذا فقد اتجهت إلى تلك الحجرة، التي رأيته يدخلها، وفتحت بابها، و..

وكانت مفاجأة عجيبة..
الحجرة خالية تماماً..
لم تكن خالية من عدنان فحسب، ولكن من كل شيء..
وأي شيء..

كانت مجرّد حجرة صغيرة.. بلا نوافذ، وليس لها سوى باب واحد، وهو ذلك الذي رأيته يعبره..
وبخلاف هذا، لم يكن هناك شيء..
على الإطلاق..

ولأكثر من ساعة كاملة، رحت أفحص الحجرة، وأدق عليها بقبضتي؛ محاولاً كشف أية فجوات سرية خلفها..
ولم يكن هناك شيء..
ولقد ضاعف هذا من توتري ألف مرة..
بل ربما ألف ألف مرة..

وعلى ذلك الضوء الخافت المزعج، رحت أتأمل منزل جدي مرة أخرى..
ومع تلك العراقة الواضحة، في كل ما حولي، وجدت عقلي يطرح تساؤلاً محيّراً..

ماذا كان يعمل جدي بالضبط؟!
أية مهنة كان يمتهن؟!
أمي لم تذكر هذا في أحاديثها قط..

كل ما ذكرته هو بطولاته، التي أظن أن معظمها من صنع خيالها، أو رغبتها في التباهي بوالدها، الذي قاطعها طيلة عمري..
ولا شيء عن تاريخه..
أو مهنته..
بل لا شيء حتى عن أمها!!

انتبهت فجأة إلى أن أمي لم تحدّثني عن أمها قط، طوال حياتها..
فقط عن أبيها..
فلماذا؟!

هل توفيت والدتها، وهي بعد أصغر من أن تذكرها؟!
أم إنها كانت تمتهن مهنة تخجل من ذكرها؟!

استغرقتني الأفكار والذكريات، وأنا أجلس في صالة منزل جدي الواسعة، المليئة بالتحف الأثرية، والتي جعلها الضوء شديد الخفوت تبدو في صورة مخيفة، إلى الحد الذي قررّت معه أن يكون أوّل ما أفعله في الصباح، هو النزول إلى تلك البلدة الصغيرة، عند سفح الجبل، وشراء مصابيح قوية، تحل محل تلك المصابيح القديمة المزعجة..

وعندما بدأت الشمس رحلة الشروق، وأرسلت دفعات ضوءها الأولى، عبر النوافذ الضيقة، بدأ رأسي يدور نسبياً، وشعرت وكأنني نصف نائم، قبل أن أنتبه فجأة، على صوت حركة ما في المكان..

وبحركة حادة متوترة، اعتدلت وأنا أفتح عيني عن آخرهما، وشعرت بجسدي ينتفض انتفاضة خفيفة، عندما وقع بصري على عدنان، بوجهه شديد التغضّن، وهو يضع أمامي صينية طعام صغيرة، عليها رغيف صغير من الخبز، وبيضة مسلوقة، وطبق يحوي القليل من اللبنة اللبنانية الشهيرة..

وبكل توتري، هتفت به:
- من أين جئت؟!
غمغم في خشونة:
- أنا لم أغادر قط.

حدّقت فيه في دهشة مستنكرة، قبل أن أهتف:
- ولكنني بحثت عنك في كل مكان، ولم أعثر لك على أدنى أثر.
أجابني بنفس الخشونة، وفي اقتضاب مستفز:
- أنا هنا طول الوقت.

حدّقت فيه مرة أخرى، وكأنني أراه للمرة الأولى، ثم تجاوزت عن سؤاله عن أين أمضى ليلته، وأنا أسأله في توتر:
- وماذا عن ذلك الأنين؟!
رفع عينيه الضيقتين إلي في بطء، وهو يسألني في حذر:
- أي أنين؟!

أشرت إلى الطابق الثاني، وأنا أقول في شيء من الحدة:
- أمس، وعندما صعدت إلى الطابق الثاني، كان هناك أنين ينبعث من إحدى الحجرتين المغلقتين هناك.
بدا لي وكأنه يتطّلع إليّ في إمعان، إذ كان من الصعب الجزم بهذا، مع ضيق عينيه الشديد، ولكنه استغرق لحظات، قبل أن يجيب في بطء:
- من الواضح أن رحلتك أرهقتك كثيرا أمس، فتصوّرت أن.....

قاطعته في حدة:
- لم أكن واهماً.. كان هناك أنين واضح ينبعث من إحدى الحجرتين..
صمت لحظات أخرى، ثم أجاب بنفس البطء:
- ليس أنيناً.. إنه صوت الهواء، عبر أنابيب التهوية..

تطلعّت إليه في شك، جعله يضيف:
- جدك كان يسبق زمانه بزمان، ولقد أضاف إلى تصميمات منزله شبكة من أنابيب التهوية، تمر بكل الحجرات.. وفي بعض الليالي يمر الهواء عبر تلك الأنابيب، فيصدر ذلك الصوت الشبيه بالأنين.

واصلت نظرة الشك لحظات، فأشار بيده إلى الطابق العلوي، متابعاً:
- ستجد واحدة من تلك الفتحات بالقرب من أسفل فراشك.
لم يقنعني قوله أبداً، فملت نحوه، أقول في صرامة:
- أريد فتح الحجرتين.. اليوم.

هزّ كتفيه، قائلاً في خشونة:
- أخبرتك أنني سأبحث عن مفتاحيهما، بين متعلقات جدك.
قلت في صرامة، محاولاً تقليد خشونته:
- لن أنتظر حتى تفعل.

رفع رأسه بحركة تساؤل، فأضفت في صرامة وخشونة أكثر:
- سأهبط إلى البلدة، وأحضر من يفتحهما بالقوة.
مضت لحظات، وهو يتطلّع إليّ في صمت، ثم أشاح بوجهه، وقال في لهجة، اشتممت منها رائحة سخرية:
- يمكنك أن تحاول.

كان قد أولاني ظهره تقريباً، عندما قلت في عناد:
- سأذهب فوراً.
صمت لحظة أخرى، قبل أن يلتفت إليّ في بطء، وهو يخرج مفاتيح تلك السيارة القديمة، ويناولني إياها، قائلاً:
- افعل.. ولكن تناول طعام إفطارك أوّلاً.

قلت، وأنا أنهض في حدة:
- لست أشعر بالجوع.
فوجئت بسحنته تنقلب على نحو مخيف، وهو يقول، في لهجة أقرب إلى الشراسة:
- ستتناول طعام إفطارك أولاً.. من الضروري أن تظل بصحة جيّدة.

كان يمكنني القول هنا إنني قد واجهت لهجته ونظراته المخيفة في شجاعة، ولكن الواقع أنني لم أفعل، بل شعرت في أعماقي بشيء من الخوف، جعلني أعاود الجلوس، وأبدأ في تناول طعام الإفطار بالفعل، ثم لم يلبث ذلك العناد أن عاودني، فقلت في شيء من العصبية:
- سأستبدل كل هذه المصابيح أوّلاً.. إنني أبغض هذا الضوء الخافت.
أشاح بوجهه مرة أخرى، وهو يكرّر:
- يمكنك أن تحاول.

قالها، ثم اتجه في هدوء نحو باب المنزل، وغادره دون أن يضيف كلمة واحدة..

كنت قد انتهيت من تناول إفطاري الصغير بالفعل، عندما اختفى خارج المنزل، فاختطفت مفاتيح السيارة، واندفعت خلفه، وأنا أتساءل:
- هل سأذهب وحدي؟!

فتحت باب المنزل بحركة حادة، وأنا أنطق عبارتي هذه، ثم ارتفع حاجباي بعدها، في دهشة كبيرة..

لقد شاهدت عدنان يغادر المنزل، قبلي بدقيقة واحدة، وعلى الرغم من هذا، فلم يكن له أي أثر خارجه..

فقط كانت تلك السيارة القديمة تستقر، على بعد أمتار قليلة، تحت ضوء الشمس، وحولها المكان خالياً..
تماماً..

درت حول المنزل أبحث عنه مرة..
ومرتين..
وثلاثا..

ولكنه كان قد اختفى تماماً، كما لو أن الأرض قد انشقّت وابتلعته..

ضاعف هذا من توتري كثيراً، وضاعف أيضاً من إصراري على إحضار من يفتح الحجرتين المغلفتين، ويستبدل تلك المصابيح الخافتة..

وفي حزم وإصرار، ركبت السيارة القديمة، وأدرت محرّكها، وأدهشتني قوة المحّرك، في سيارة عتيقة مثلها، ولكنني قدتها في يسر، هابطاً عبر الممر الضيق، إلى حيث تلك البلدة الصغيرة..

ولقد أدهشني رد فعل سكّان تلك البلدة، كما أدهشني في المرة الأولى..

لقد كانوا يتحاشون السيارة، كما لو أنهم يتحاشون حيواناً مفترساً، وعندما توقفت؛ لأسأل أحدهم عن نجّار قريب، انطلق يعدو مبتعداً كما لو أن شياطين الأرض كلها تطارده..

وأخيراً توقفت عندما بدا لي أشبه بمقهى صغير، وهبطت من السيارة، التي يرمقها الكل بنظرة خوف واضحة، وسألت صاحب ذلك المقهى عن نجّار، فتطلّع إليّ لحظات في توتر، قبل أن يسألني في خفوت:
- لأي غرض؟!
أشرت بيدي إلى منزل جدي أعلى الجبل، وأنا أجيبه:
- هناك أبواب مغلقة، أعجز عن فتحها.
قال الرجل مستنكراً:
- هناك؟!

أجبته في حيرة:
- نعم.. هناك.
صمت لحظات أخرى، قبل أن يجيب في حزم، غلب عليه توتر شديد:
- لو دفعت كل ما تملك لن تجد شخصاً واحداً في البلدة كلها يقبل بالصعود إلى هناك.

أدهشتني إجابته في شدة، فسألته في توتر:
- ولماذا؟!
مال نحوي، في توتر يفوق توتري ألف مرة، وهو يجيب:
- لأن من يذهب إلى هناك، لا يعود.. أبداً.

وكانت إجابته أشبه بالصدمة..
صدمة بلا حدود...
على الإطلاق.
***
يُتبع



اضغط هنا للبحث عن مواضيع حماده عماره

توقيع حماده عماره









التعديل الأخير تم بواسطة حماده عماره ; 09-04-2012 الساعة 12:32 AM
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 09-04-2012, 01:51 AM
الصورة الرمزية Dr.mostafa
Dr.mostafa Dr.mostafa غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: cairo
النوع: ذكر
المشاركات: 634
نقاط التقييم : 64
افتراضي رد: د. نبيل فاروق يكتب: الستار الأسود.. جدّي الحبيب



اكتر من راااااائع
كالعادة متألق يا د/ أحمد
شكرا يا حمادة


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
د. نبيل فاروق يكتب.. "الستار الأسود": ليلة مثالية حماده عماره الموضوعات المكررة 1 21-06-2012 10:53 PM


الساعة الآن 12:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir