PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518
رقصة بينوكيو الأخيرة - روايات 2
العودة   روايات 2 > ~~ اقرأ أونلاين ~~ > روائع القصص والروايات أونلاين

آخر 10 مشاركات
يا ......... أنا           »          تحميل برنامج فوتوشوب 2017 عربي كامل           »          حصريا العدد الخاص 30 لد أحمد خالد توفيق           »          قصيدة معني الوطن           »          حصرياً :: كتاب (( ما يحكمشي )) ألبوم سياسي ساخر :: عمر طاهر !!           »          الدوائر الكهربية لعناصر الحقن الالكتروني.           »          تفسير تحليلي..سورة المجادلة (متابعة)           »          جميع مؤلفات وكتب الدكتور شوقى ضيف           »          سلسلة فانتازيا كاملة بلا باسوورد وعلى الميديا فاير           »          د.نبيل فاروق..انه عبقري لا شك في ذلك (كتاب دراسات وقصص قصيرة قيمة)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-07-2010, 02:05 PM
الصورة الرمزية عاشق المنتدى
عاشق المنتدى عاشق المنتدى غير متواجد حالياً
محمد عبد القادر
الأخ المثالي

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الكاتب المميز  


/ قيمة النقطة: 10

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مــــصــــــــر
النوع: ذكر
المشاركات: 29,738
نقاط التقييم : 13180
Mumayaz رقصة بينوكيو الأخيرة




رقصة بينوكيو الأخيرة



تجسدت الحورية الزرقاء أمام رقاقتين بلاستيكيتين، رُسمتا كعينين واسعتين لا تنغلقان..

حركت عصاها السحرية كنصف دائرة في الهواء..

أخبرت الصبي الخشبي ـ بصوتها الحنون ـ بسر الحياة..


ـ كن صادقًا.. أمينًا.. ولا تكن أنانيًا.

عندها ستختفي الخيوط التي تقودك..

وتستحيل مفاصلك المعدنية عظامًا..

وأطرافك الخشبية لحمًا..

وسيكسي عينيك جفنان..

وتظلل فمك شفتان..

وتصير ولدًا حقيقيًا يا بينوكيو..

تمامًا كما أراد لك صانعك.


***



دمية ماريونيت، على مقعد حجري بارد، في حبس انفرادي مظلم. خيوط متشابكة، تستقر في تكومها العشوائي بجواره، توصل حنايا جسده الخشبي، بمقودين رباعيي الأطراف..

يجاوره جسد منمنم لا يكاد يرى في الظلام الدامس، لحشرة جُدجُد في حلة سهرة، مطأطئة الرأس تحت ثقل قبعة عالية دائرية الحواف.


ترفع الدمية وجهًا كرويًا تشقق خشبه جفافًا، وتقول:


ـ ماذا أفعل يا صرصور الليل؟



فيجيبه الجُدجُد:


ـ تماسك يا بينوكيو.. تماسك، إنها فرصتك الأخيرة.


تصر المفصلات الصدئة، ينزاح الباب الفولاذي الثقيل عن جسد ضخم عفيّ، يرفع على منكبيه رأسًا ذو ملامح شرسة..

يملأ ظله الثقيل حزمة الضوء التي تسللت خجلة عبر فرجة الباب، ويحطم صوته الجهوري هشاشة الصمت..



ـ وبعد يا بينوكيو؟



تتعلق به العينان البلاستيكيتان دون رد..


ـ صانعك مات منذ زمن، والحورية الزرقاء هجرتك، لم يعد لك من صحبة سوى ذلك الصرصور المزعج، وأنا.

ذلك الذي يقودك إلى الضياع..

وأنا الذي قدتك ـ عبر كل تلك الأعوام ـ إلى الشهرة والنجاح..

فكيف تهجر كل هذا سائرًا وراء صرصور؟!



بصوت طفولي لم تغيره السنوات، تحدثت الدمية..


ـ أنا لا أبغي سوى ما أراده لي صانعي، وما حلمت به طيلة حياتي، أن أصبح صبيًا حقيقيًا.


رسم الرجل الشفقة..


ـ الحورية الزرقاء ذهبت يا بينوكيو ..

وما عاد أمامك من سبيل لتحقيق هذا الحلم.



ـ على الأقل دعني أسعى وراء اعتراف العالم بحقيقتي..

فأنا لست مجرد دمية..

أنا أتكلم، وأتحرك..

أفكر، وأحلم..

أنا لا أستحق هذه الخيوط التي تربطني بيديك.


تغيرت لهجة الرجل..


ـ أنا ما منعتهم من الاعتراف بك..

أنت الذي لم تقنع أحدًا..

قضيتك خاسرة يا بينوكيو .

لا تصعب الأمور على نفسك.

عد معي إلى المسرح، إلى حيث أضوائك، ومحبيك..

أم تراك أحببت الحبس؟



يطرق الصبي الخشبي، فيتقدم الرجل أكثر..


ـ أنت فشلت يا بينوكيو ..

لقد كانت حوريتك معك من قبل، متأهبة لتحقيق حلمك..

ولكنك فشلت..

لم تكن شجاعًا..

لم تكن أمينًا..

كنت أنانيًا..

لقد فقدت فرصتك..

والآن ما عادت أمامك سوى الحياة التي قدمتها لك.



ترنو الدمية إلى ضميرها، تطلب العون من الجُدجُد الصغير، فيهز رأسه ويصرخ:


ـ إياك يا بينوكيو.. إياك.


دون أن يفهم الرجل ما قيل، يهجم بباطن حذائه على الحشرة صارخًا:


ـ هو ذلك الضئيل سبب كل المصائب.


تهوي قدمه على فراغ تركه الجُدجُد عقب قفزة عملاقة عبرت به النافذة العالية إلى فضاء الليل.

يصرخ بينوكيو، ولكن صوت الرجل يبدد صراخه..



ـ هيا يا بينوكيو.. عد معي.



تصيح الدمية:


ـ لن يحدث.



تحترق عينا الرجل غضبًا..

يتحفز جسده..

يتوتر..

يهدئ نفسه، يقول:



ـ سأتركك لتفكر من جديد.. وسأعود مرة أخرى.


يغادر الزنزانة..

ينغلق الباب ورائه..

يبلغه في اندفاعه الثائر صوت صفير جُدجُد ليل مزعج وراء الباب الفولاذي.




***




حركت الحورية الزرقاء عصاها كنصف دائرة أمام الجُدجُد الصغير الراكع أمامها، وقالت:



ـ فلتكن ضمير بينوكيو..

مرشده للصواب..

ودليل رحلة تحقيق حلمه.




وقالت لبينوكيو:


ـ انصت إلى ضميرك، كي لا تزل قدمك أبدًا.



برغم هذا.. وعندما صرخ الجُدجُد لأول مرة:


ـ إياك يا بينوكيو.. إياك.



لم يطعه بينوكيو.. ومضى وراء وهج حلم مجنون.



***




ليتكم كنتم معي ليلتها..


فمهما حكيت لكم لن تصدقوا..


كان يجب أن ترونه بأعينكم، لتصدقوا أن هناك معنى محقق للكمال..


كان يدور على خشبة المسرح كنسيم صباح صيفي..


يتقافز خفيفًا كريشة، فلا تسمعون لأقدامه الخشبية وقعًا عند التقائها بالأرض الجوفاء..


يشكل من جسده، وأطرافه، واستدارة رأسه، أوضاعًا راقصة تسكر الرؤوس..


ومن ملابسه الزاهية المزركشة، يسقي الموجودات، فيتحلق حوله قوس قزح بألوان الكون..


لن تصدقوا ما فعله بينوكيو ليلتها..


لن تصدقوا تألقه، وما بلغه من بهاء..


حتى محرك العرائس جمدت يداه ـ الممسكة بمقودي الدمية ـ في الفراغ، وكف عن التظاهر المفضوح بأنه هو من يحرك الصبي الخشبي..

اكتفى بتأمل الخيوط المتدلية إلى جسد الدمية، وهي تتشابك وتتعارك ملاحقة الحركات الساحرة للراقص الخشبي العظيم.



لن تصدقوا ما فعله بينوكيو ليلتها..


فأنا كنت هناك..


في الصفوف الأمامية..


وبرغم هذا لا أصدق ما رأته عيناي..



كيف تصدقون أن الدمية تحدثت، وإن سمعتموها بأذنيكم؟


أجل تحدثت..


صرخت في محرك العرائس بصوت طفولي:



ـ هذه آخر رقصة لي.




***




في اليوم التالي، ومنذ ساعات الصباح البكر، اجتمعوا جميعًا في ساحة المحكمة..

تدافعت الحشود تعبر الأبواب، تسطوا على المقاعد الأمامية، الكل يريد أن يكون في المقدمة ليحظى برؤية أفضل لتحقق معجزة الدمية الناطقة.



حتى القاضي بدا عصبيًا متوترًا، في محاولاته لمداراة دهشته، وملاحقة فرضيات الحياد والحكمة، التي يلقيها على كاهله مجلسه على المقعد المهيب.


أمامه كان صبيًا خشبيًا يصيح:


ـ أنا أتكلم..

أرقص..

أضحك..

أفكر..

فما الذي ينقصني لكي تعترفوا بي إنسانًا كما أراد لي صانعي..

أو حتى شبه إنسان إن شئتم لي؟



كاد القاضي أن يجيب، ولكنه شعر في منتصف الطريق بفقدان الكلمات اللائقة لموقف كهذا..

فأدركه محرك العرائس..



ـ لأنك خشبي..

طبيعة أمرك أن تكون أطراف خيوطك في يدي..

وأنا أستطيع أن أثبت أمام الجميع، أن بمقدوري التحكم بك عبر هذه الخيوط المتشابكة حولك.



صرخ القاضي كالمتعلق بطوق نجاة:


ـ صحيح..

كيف تكون إنسانًا وأنت قابل للاقتياد بهذا الشكل؟

بالطبع أنت محض دمية ماريونيت.




نهض بينوكيو..

ركض في المكان..

قفز قفزتين في الهواء، فأطلق الحاضرون تصفيقًا إيقاعيًا مستمتعين برقصه، لولا أن أخرسهم القاضي بطرقات حاسمة على سطح منصته..



ـ كف عن هذا يا ولد..

أتسخر من وقار المحكمة؟




أجابه مسرعًا:



ـ كلا يا سيدي..

أنا فقط أثبت أن بإمكاني الحركة دون حاجة لممسك بخيوطي.



قال القاضي:


ـ صحيح؟!


فما مغزى وجود تلك الخيوط إذن؟!



ـ لقد ربطني بها محرك العرائس.


ـ ولماذا؟


ـ لكي يتحكم في حركتي عن طريقها.




صرخ محرك العرائس:


ـ أسمعت يا سيدي.. لقد اعترف لتوه.



دهشًا تساءل بينوكيو:


ـ اعترفت بأي شيء؟



فأجابه القاضي:


ـ بأن لمحرك العرائس إمكانية التحكم بك.



ـ ولكنه وضع أجبرني عليه.. صانعي لم يربطني بأي خيوط.


سبق محرك العرائس القاضي..


ـ القانون لا يعترف إلا بالوضع الحالي.


أسكته القاضي بإشارة من يده، وقال مخاطبًا الصبي الخشبي:


ـ هل لديك شهودًا يؤيدون أقوالك؟


بحماس أجابه:


ـ ضميري.


وبسط أمامه كفًا استقر عليه جُدجُد بحلة سهرة وقبعة عالية دائرية الحواف.. ضجت القاعة بالضحك، فلجأ القاضي من جديد لطرق منصته..


ـ إن لم تكف عن السخرية من المحكمة، فسأسجنك.


ـ أقسم بالله أني لا أسخر من أحد.. هذا صرصور الليل، ضميري، ورفيق رحلتي.. اسأله.


ـ المحكمة لا تقر بالحشرات كشهود.


التفت بينوكيو إلى الحضور..


ـ اسألهم إذن.. فبالتأكيد من بينهم من شاهدوا رقصتي الأخيرة.


أجابه الصمت، فالتفت إلى القاضي..


ـ يمكنك أيضًا أن تسأل نفسك.. فها أنت تراني أمامك أتحدث وأتحرك.. انظر يا سيدي..


من جديد عاد يركض ويتقافز في المكان، كان يتحرك بلهفة الأمل الأخير، يرتجف جسده أمام نظرات تمزق وجوده وتبدده.


فقد تركيزه..


ترنح..


تعثر في الخيوط المتدلية من جسده وسقط بعنف.


صاح محرك العرائس:


ـ يا لها من دمية مكابرة مسكينة.


وقال القاضي:


ـ لقد حذرتك من مواصلة سخريتك من المحكمة..


ثم طرق المنصة آمرًا:


ـ ترفض دعوى بينوكيو.. ويسجن حتى يستعيد رشده.



***




كما وعده محرك العرائس؛ عاد لزيارته في زنزانته..

هذه المرة لم يجد بينوكيو الذي يعرفه..

لم يجد النظرة الطفولية التي اعتادها ترتسم في عينيه، وإنما وجد عينين زائفتين لا معنى لهما.

أطرافه متدلية بجواره، وجسده مطوي على نفسه فوق المقعد الحجري البارد، ليس كجلسة صبي يائس، وإنما كما يليق بدمية ماريونيت لا يقبض أحد على مقودها..

دفعه فسقط على جانبه محدثًا طقطقة خشبية.



ناداه:



ـ بينوكيو.


فلم يجبه.


اختلطت مشاعره وقد أدرك أن الدمية الخشبية فقدت حياتها الذاتية..


لم يعرف هل يفرح لهذا أم يحزن.


تسمر مكانه لفترة يلوك ارتباكه..


حمل الدمية وغادر الزنزانة في طريقه ليعلن للقاضي أن القضية قد انتهت..


شارد الذهن فلم يلحظ أثناء مغادرته، حشرة جُدجُد في حلة سهرة ملتصقة بالأرض، سحقها حذاء خشبي لدمية ماريونيت.


أحمد الملواني





اضغط هنا للبحث عن مواضيع عاشق المنتدى

توقيع عاشق المنتدى

( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ( 93 ) ) - سورة النساء


( لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين ( 28 ) إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين ( 30 ) ) - سورة المائدة


" عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله ما النجاة؟، قال صلى الله عليه وسلم: { أمسـك عليكَ لسانكَ وليَســعْـكَ بَـيـتـُـك وابـكِ على خطــيـئـتـكَ }. رواه أبو عيسى الترمذي (279 هـ.) في سننه وقال هذا حديث حسن.".



  #2  
قديم 11-07-2010, 02:34 PM
الصورة الرمزية سارة بـ القرآن
سارة بـ القرآن سارة بـ القرآن غير متواجد حالياً
عضو ماسى

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 1,371
نقاط التقييم : 412
افتراضي رد: رقصة بينوكيو الأخيرة



رائعه جدا

شكرا لك



اضغط هنا للبحث عن مواضيع سارة بـ القرآن

توقيع سارة بـ القرآن


يالله


صباح معطر بذكر الله
سيكون أجمل صباح


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-07-2010, 07:58 PM
الصورة الرمزية لولا2010
لولا2010 لولا2010 غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 644
نقاط التقييم : 53
افتراضي رد: رقصة بينوكيو الأخيرة



يائسة جدا .كنت انتظر من بينوكيو ان يقاوم لاثبات نفسه أكثر من ذلك
لكنها فى الحقيقة مختلفة ...شكرا لك على النقل


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-09-2010, 12:28 PM
الصورة الرمزية حُسن الكلام
حُسن الكلام حُسن الكلام غير متواجد حالياً
VIP

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

التميز البرونزى  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: هنا وهناك
النوع: أنثى
المشاركات: 2,387
نقاط التقييم : 587
افتراضي رد: رقصة بينوكيو الأخيرة







اضغط هنا للبحث عن مواضيع حُسن الكلام

توقيع حُسن الكلام

اللهم اغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتولنا مع الصالحين
اللهم إرحمنا



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-09-2010, 09:23 PM
الصورة الرمزية etsh82
etsh82 etsh82 غير متواجد حالياً
VIP

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: مصري عايش في السعودية
النوع: ذكر
المشاركات: 4,328
نقاط التقييم : 777
افتراضي رد: رقصة بينوكيو الأخيرة




هي دي نهاية بيونيكيو
بجد حزينة بس حلوة


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-10-2010, 09:04 PM
هاني الصياد هاني الصياد غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر
النوع: ذكر
المشاركات: 858
نقاط التقييم : 63
افتراضي رد: رقصة بينوكيو الأخيرة



شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
من مات مضيره فقد حياته ومــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات أيضاً
فالضمير هو الحياة


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-10-2010, 10:13 PM
الصورة الرمزية منمون
منمون منمون غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 827
نقاط التقييم : 66
افتراضي رد: رقصة بينوكيو الأخيرة



قصة معبرة ومغزاها واضح لكل لبيب بالاشارة
شكرا علي القصة الراااااائعة


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-09-2014, 01:02 PM
زهرة ظلام الليل زهرة ظلام الليل غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
الدولة: دولة الامارات العربية المتحدة
النوع: أنثى
المشاركات: 55
نقاط التقييم : 50
افتراضي رد: رقصة بينوكيو الأخيرة



شكرا على القصة رغم نهايتها المحزنة

[سجل معنا ليظهر الرابط. ]


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مناقشة ديوان "رقصة الجنى" بساقية الصاوى عاشق المنتدى أخبار الكتّاب والندوات الأدبية والإصدارات الجديدة 0 27-07-2010 12:44 AM
رقصة الأولاد عاشق المنتدى المقالات الرياضية 0 16-06-2010 08:40 AM
مناقشة "رقصة شرقية" بدار العين عاشق المنتدى أخبار الكتّاب والندوات الأدبية والإصدارات الجديدة 0 03-06-2010 06:59 PM
مناقشة رواية "رقصة قوس قزح" بمكتبة حنين عاشق المنتدى أخبار الكتّاب والندوات الأدبية والإصدارات الجديدة 0 30-05-2010 01:36 PM
توقيع رواية "رقصة قوس قزح" بمكتبة حنين عاشق المنتدى أخبار الكتّاب والندوات الأدبية والإصدارات الجديدة 0 26-05-2010 09:30 AM


الساعة الآن 03:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir