PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518
شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد - روايات 2
العودة   روايات 2 > ~~ اقرأ أونلاين ~~ > روائع القصص والروايات أونلاين

آخر 10 مشاركات
لا تسأليه فما درى           »          فادية..قصة قصيرة بقلمي           »          سلسلة فانتازيا كاملة بلا باسوورد وعلى الميديا فاير           »          كتاب "المياه فى الشرق الأوسط" يرصد نزاعات المياه           »          تصميم مواقع شركة كشف تسربات المياه بالرياض عزل مائي وحراري           »          المبيدات الحشرية تسبب عدم التركيز للأطفال           »          العدد الجديد.52.ايام الكونغو.سلسلة سفاري           »          قصص قصيرة من سلسلة كوكتيل 2000 | بقلم د. نبيل فاروق | إصدارات صوتية           »          تحميل فوتوشوب 2018 للكمبيوتر عربي           »          هروب للأبد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-05-2010, 11:28 AM
الصورة الرمزية عاشق المنتدى
عاشق المنتدى عاشق المنتدى غير متواجد حالياً
محمد عبد القادر
الأخ المثالي

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

الكاتب المميز  


/ قيمة النقطة: 10

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مــــصــــــــر
النوع: ذكر
المشاركات: 29,738
نقاط التقييم : 13180
Mumayaz شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد





شرخ .. قصة قصيرة
(*)
_________________



كم يمقت أجواء قبل السفر!


تحضير الحقائب ..


جمع الملابس ..


جمع فرش الأسنان و الشعر ..


ترتيب المكان ..


ثُم التأكد من اكتمال الحقائب ..


و التأكد من جمع كل المتعلقات و عدم نسيان شيء هنا أو هناك.



ذلك الهرج السابق للرحيل دائمًا ما يقلقل روحه التي تعشق الاستقرار.


إنك تلهث وراء استجماع كل عالمك في بضعة حقائب ..


فماذا تتوقع من جسدك غير القلق؟


و ماذا تتوقع من روحك غير الشجن؟




بجسد منفعل لاهث ، جلس (محمد) على طرف السرير المُرتب حديثًا ليعقد رباط حذائه. سمع ابنه ذا العاشرة يقول :



- "أمي .. سأنتظر تحت.. في السيارة.."

اجابته أمه بينما تغلق شيش الشرفة – و بينما هو ينهي ربط حذائه - :



- "حسنًا.."



هب واقفًا ، و هو ينادي ابنه :



- "(علاء).."



سمع صوت خطوات طفلة متهورة في الممر لم تلبث أن توقفت ، ثم عادت محمولةً بقدميّ ولده ، الذي قال بوجه متقلص في تبرم ، و عينين تلمعان بمرح مكبوت بغير إحكام :



- "هااا..ماذا هناك يا أبي؟"


أشار له والده بسبباته مُحذرًا :



- "الزم السيارة..فهمت؟..و إلّا.."



تحرك الطفل بالفعل بينما يصيح :



- "طبعًا .. طبعًا.."



و بينما تغدو الخطوات السريعة القصيرة مرة أخرى في الممر ثم تتساقط على السُلم ، قال (محمد) لزوجته :



- "انتهيتِ؟"


لهثت و هي تلقي نظرة أخيرة على نفسها في المرآة :



-"أها.."


اتجه إلى الحقيبتين الكبيرتين المنتفختين في الصالة :



- "على بركة الله .."



حمل الحقيبتين فتحجر ساعداه من الحمل المفاجئ ، و تعرقت قبضتاه كأنما تصرخان من خشونة المقابض.


تحرك بحمله عبر الممر إلى الخارج ، سامعًا شخللة المفاتيح و التي تحملها زوجته من خلفه ، مُستعدةً لغلق الباب خلف الشاليه الصغير و خلف بضعة أيام جميلة مرت من الحياة.



كافح و هو يهبط السلم بحمله بينما تتخبط الحقائب منه في الجدران مُصدرةً خبط مزعج ، كالضجيج الدائر في روحه القلقة.





شخللة .. تكة .. ثُم تكة أخرى.




الآن و رسميًا :


لقد انقضت تلك الأيام القصيرة من الإجازة.


استعد للمعمعة من جديد ..



بكل قوة ، نبض قلبه نبضة جديدة ، و عبًّت رئتاه دفقة جديدة من الهواء المُحمل بيود البحر ، و نُفث العرق من مسامه نفثًا ..

ثُم خطوة جديـ..



فجأة انغرست قدمه في الهواء ، فوجد نفسه – مع حمولته – يقترب من الأرض بسرعة انجذاب المسمار للمغناطيس.


لم يفهم ماذا حدث بعدها.


فالشعور هاهنا أوقع كثيرًا من الفهم.


إذ اخترق كاحله سيف الألم الملتهب فاشعل مخه فورًا ، و دفع بسحابة سوداء خفيفة أمام بصره ، بينما يعصر قلبه الدم متثاقلًا إثر ذلك.



سقطت الحقيبتان بجواره و بُقرتا فانفجرت منهما حاجياتهم.


على ضوء بصره - أو وعيه - المتأرجح لمح الحاجيات المتفجرة كبقع ملونة ، كما لو أنها أطياف تهرب من عالمه المُغلق المُحكم إلى عالم أكبر لا يدري عنه الكثير.


كان هناك دويًا شديدًا ، ثُم نداء زوجته المجوف من الهلع ، و هي تنزل بأقصى سُرعة يُمكنها منها حذاؤها ذو الكعب..


ثُم كان هناك الصوت الأخير ، و الأشد هولًا من ذلك كله.


كانت صرخة ابنه متبوعةً بصوت اصطدام ..


ثم صرير عجلات مزعج يُنذر بشر مستطير قد وقع.




الغريب أنه – (محمد) – لم يصرخ ألمًا سواء مما ألمّ به أو مما اخترق أذنيّه في رقدته.


كانت صدمته
- أو بالأحرى صدمتيه- أكبر منه ..


بل شعر عقله الخاوي وقتها أنهما أكبر من الدنيا كلها..



و بالأخص صدمته الثانية..



دفع بكفيّه عن الأرض الخشنة المُتربة ، ليقف مترنحًا يُسكره الألم و تُخرسه الصدمة ، أمسك بذراع زوجته التي لم يختلف حالها عن حاله كثيرًا ، و سريعًا قطعا المسافة المتبقية من مدخل السُلم :


هو يقفز على قدمه السليمة ، و هي تقفز على ما تبقى لها من جأش.



في الموقف ذلك تجمد الزمن فعليًّا ، فلا يكاد يُدرك أيهما ما يقول و ما يفعل.


كان هناك مشهد واحد تدفع رياح الزمن التغيير في دقائقه بصعوبة بالغة ، فلا يكاد ينمحي أو حتى يتغير :

جسد (علاء) مفترش الأرض نازف الرأس على جانب الطريق الآخر ..

سيارة ضخمة متوقفة كوحش نائم بعد التهام فريسته ..

و صاحبها شاحب الوجه يقف
أمام الجسد الصغير محاولًا إنعاشه بذهول و صدمة.

سمعا فتات كلمات يتناثر من الرجل..


إنه يعتذر ! . .


يقول أن الصبي عبر الطريق فجأة فلم يلمحه إلّا بعد فوات الأوان..


يقول أنه على استعداد..

و على استعداد..



أما الأبوان فحركتهما خيوط الغريزة و الخوف حاملين طفلهما إلى أقرب مستشفى ..


هل اشتبك (محمد) مع الرجل؟


هل تحركا على الفور؟


هل ركبا سيارة الرجل؟


أم سيارتهما؟


كيف وصلا؟


و هل تأخرا كثيرًا؟



كلها أحداث فرعية قفزا فوقها قفزًا فأمست كما لو لم تحدث قط.


* * *



صورة أخرى تنضم إلى الألبوم..



(علاء) مسجي على سرير أبيض بلون جلده الشاحب ، أنبوب الأكسجين ، قناع التنفس ، شاشات رسم القلب و المخ..



أما العالم الآخر فكان عالم الصبي الغارق في ظلام الغيبوبة..


كيف و الضوء لم يعبر بوابتيّ جفنيّه لينير الحياة داخله منذ زمن؟


أهو عام مضى؟



شق التسائل عقليّ الزوجين معًا ، إذ يقفان أمام جسد ابنهما في عجز ما بعده عجز.


تحرك (محمد) مُتكئًا على عكازه ليجلس على كرسيه بجوار السرير ، باحثًا في وجه ابنه الساكن عن رجفة ..

همسة ..

أو حتى نبضة زائدة.



كذا كانت زوجته ، التي ما انتبهت لحركته ، حتى التفتت تجلس على كرسي بجواره ، و هي تهمس بصوت لا روح فيه :



- "هل سنستطيع المضي؟"


كان على نفس نظرته المُثبتة بوجه ولده ، قالت شفتاه بلا وعي:



- "في ماذا؟"


دارت عيناها في محجريهما وهي تلوح بيديها مجيبة بصوت أكثر ارتفاعًا :



- "حياتنا!"


لم يملك الجواب ليأتي به عند سمعها ، كما لم يملك أيّة نية للكلام أو حتى التفكير.


كأنما دخل إلى محراب خاص بولده يحرم إفساد قدسيته. هزت يده العكاز بتراخي و هو على صمته.



تأرجح بصرها بين وجهه الثابت و بين عكازه المهتز ، ثُم قالت بصوت خفيض لا يخفي ما به من ثورة مكبوتة :



- "ألم يحن الوقت لتتخلى عن العكاز هذا؟ كم من مرّة قالها لك الطبيب!..شرخ قدمك التأم منذ شهور و مازلت مُصرًا على المشي به..بل إنك لا تتحرك إلا به!..(محمد) ردّ عليّ.. ذلك العكاز السخيف يثير أعصابي.."


مالت زاوية فمه اليسرى في مرارة ممزوجة بتبلد :



- "و ما الفائدة؟"


توقعت منه قولًا مستفيضًا ، إلّا أنه صمت مكتفيًّا بذاك الجواب.


دارت ببصرها حول وجهه و عادت تقول بصوت أكثر هدوءًا :



- "(محمد) لا تظن أنني لا أفهم .. أعلم أننا لم نتحدث في الموضوع من قبل ..و لكن كم من مرة تمنيت مفاتحتك فيه لكنني كنت أهاب هذا الموقف ..و لا أعلم لماذا ..
ولكن ليس من المعقول أن تظل سجينًا لذلك العكاز كأنما أصبح وسامًا على صدرك .. ما في القلب سيظل في القلب .. الشرخ التأم يا حبيبي وعليك التخلص من بقاياه..
"


ثم صمتت وهي تعض شفتها ثُم أضافت بلهجة مرّة كالعلقم :



- "لم يكن خطؤك وحدك .."


عجزت عن الاستطراد ، بينما تنتقل مرارة لسانها لدموع عينيها التي تهادت مع تهادي دموعه.


بعد الصمت كفكفت دمعها و دمعه ، ثُم قالت بصوت دافئ و يدها تربت على ظهره برفق :



- "هيا..هيا يا حبيبي..أريد منك أن تترك العكاز اللعين هذا .. سنسير معًا إلى الخارج .. سنذهب معًا .. على قدميك .."


نظر لها بوجه مُرتبك مُتردد ، لكن ملامحه بدأت تنفرج حاملةً بعض علامات التشجُع.


ازدرد ريقه و هو يُلقى نظرة أخرى على الجسد الساكن ، بينما تكرر زوجته واقفةً :



- "هيا .. هيا .. من أجل (علاء).."



ترك العكاز يسقط فأحدث دويًّا كجرس ، بينما يهم بالوقوف مُحدقًا به في خوف ممزوج بنظرة حنين غريبة ، كأنما سيفقد شيئًا عزيزًا أو صديقًا غاليًا.



اتكأ بقدمه السليمة واقفًا ، تسنده زوجته بذراعها القصير ، و هي تهمس له في تشجيع.


لمعت في عقلها ذكرى خطوات طفلها الأولى ..


كم يشبه اليوم الأمس!


لكنها اليوم تساعد زوجها و نفسها على قطع الخطوة الأولى في طريقهما الجديد.



أما زوجها فقد دارت داخله دوامات عنيفة من التوتر الممزوج بالإحساس بالذنب ، خاصةً عندما لامست قدمه المتعافية الأرض ، فانتشر بها تنميل خفيف ، و قفزت مُبتعدة من الأرض كأنما تنتظر طعنة الألم الذي طالها منذ عام.


لم يلبث أن أعادها بالإجبار إلى الأرض و هو يضغط عليها فاركًا أصابعها كأنما ينفس عن غضبه و تحديه.


أثاره الاحساس بثقل جسده على القدم البكر ، فأحس بثقل خطوته الجديدة.




احتاج الأمر منه بعض الوقت ، قضاه مستندًا على زوجته ، حتى استطاع الاعتماد على قدمه (
الجديدة) بصورة أو بأخرى.


و مع كل خطوة ، كان يشعر بخطواته تتعافى رويدًا رويدًا ، و الشرخ المتواري خلف قلبه يندمل أكثر و أكثر..



كانا قد بلغا نهاية الممر ، في انتظار المصعد ليقلهما للطابق الأرضي. عندما سمعا صياح الممرضة قادمةً إليهما.



____

تمت
____


(*) فازت القصة بالمركز الأول في مسابقة الملتقى الطبي للقصة القصيرة ، و هي مسابقة أقيمت على مستوى كليات الطب


______________

أحمد محمد فريد
______________



اضغط هنا للبحث عن مواضيع عاشق المنتدى

توقيع عاشق المنتدى

( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ( 93 ) ) - سورة النساء


( لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين ( 28 ) إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين ( 30 ) ) - سورة المائدة


" عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله ما النجاة؟، قال صلى الله عليه وسلم: { أمسـك عليكَ لسانكَ وليَســعْـكَ بَـيـتـُـك وابـكِ على خطــيـئـتـكَ }. رواه أبو عيسى الترمذي (279 هـ.) في سننه وقال هذا حديث حسن.".



  #2  
قديم 15-05-2010, 12:37 PM
الفارس الأخير الفارس الأخير غير متواجد حالياً
((الله لا إله إلا هو الحي القيوم))
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: مجرد تعديل -هى برضه أى حاجة
النوع: ذكر
المشاركات: 1,124
نقاط التقييم : 715
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



بالفعل رائعة و تستحق الفوز و بارع حقا كاتبها
إختيار متميز حقا - دمت بكل ود



اضغط هنا للبحث عن مواضيع الفارس الأخير

توقيع الفارس الأخير

أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-05-2010, 04:07 PM
ريهان ريهان غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 26
نقاط التقييم : 51
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



جزاك الله خيرا هل وقوفه على قدمه مره اخرى وتنازله عن العكاز معناه بدء حياه ام نهايه فتره؟!111


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-05-2010, 12:56 AM
الصورة الرمزية لولا2010
لولا2010 لولا2010 غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 644
نقاط التقييم : 53
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



قصة مميزة ...شكرا على الدعوة
فى انتظار المزيد ...فأنا لا يسعفنى وقتى لدخول كل أقسام المنتدى
و هذه الاختيارات تسعدنى حقا ....شكر لك *


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-05-2010, 01:02 AM
الصورة الرمزية igor
igor igor غير متواجد حالياً
أم عبد الرحمن وآدم

المركز الثالث ؛ المسابقة الرمضانية  


/ قيمة النقطة: 15

المشرفة المميزة  


/ قيمة النقطة: 10

التميز البرونزى  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: egypt
النوع: أنثى
المشاركات: 2,486
نقاط التقييم : 1120
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



قصة رائعة فازت عن جدارة
اختيار مميز بارك الله فيك



اضغط هنا للبحث عن مواضيع igor

توقيع igor

دخول ..متقطع

كل عام وأنتم بخير
بإذن الله
عيد فطر سعيد
على كل الأمة الإسلامية





رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-05-2010, 01:24 AM
الصورة الرمزية بقاء
بقاء بقاء غير متواجد حالياً
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: ~0~ مملكتى الخاصه ~0~
النوع: أنثى
المشاركات: 887
نقاط التقييم : 255
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



حلوه بجد وليها حق تفوز ولك الحق فى نقلها



اضغط هنا للبحث عن مواضيع بقاء

توقيع بقاء

ان القلب ليحزن
و ان العين لتدمع
و ان لفراقك يا ابى لمحزنون
و لا نقول الا ما يرضى الله و الرسول
و حسبك من الدنيا بولد صالح يدعو لك
يا رب يرحمك و يدخلك فسيح جناته

ما عادت الوان الدنيا تبهينى



رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-05-2010, 02:42 AM
الصورة الرمزية ٍSumt Al-Joroh
ٍSumt Al-Joroh ٍSumt Al-Joroh غير متواجد حالياً
سفيـــرة النبــلاء
مشرفة الاستشاريين

مصمم مبدع  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 20

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرفة المميزة  


/ قيمة النقطة: 10

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

المركز الثاني ؛ المسابقة الرمضانية  


/ قيمة النقطة: 15

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 20

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 30

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 10

المشرف المميز  


/ قيمة النقطة: 20

مشرف مميز  


/ قيمة النقطة: 10

التميز الذهبى  


/ قيمة النقطة: 30
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: KSA
النوع: أنثى
المشاركات: 11,680
نقاط التقييم : 3764
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



قصــة مميزة وفيهـــا صور ذات معنى جميل..
تأثرت بقراءتهــا فقد توقعت منذ البداية أن إبنهمــا سيصيبه مكروه..
أشكرك على الإختيارات المميزة دائمــاً..
لا حرمنــا الله نبضك في المنتدى..


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-05-2010, 06:17 AM
الصورة الرمزية شيماء1979
شيماء1979 شيماء1979 غير متواجد حالياً
كاتبة

التميز الفضى  


/ قيمة النقطة: 20

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

التميز البرونزى  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: السعوديه
النوع: أنثى
المشاركات: 4,493
نقاط التقييم : 1665
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



حقا تستحق الفوز
حزينة تغوص في عمق النفس
وتثبت لما سمينا بالناس
الحمد الله لنعمة النسيان
تسلم ايدك



اضغط هنا للبحث عن مواضيع شيماء1979

توقيع شيماء1979




رد مع اقتباس
  #9  
قديم 23-05-2010, 06:51 AM
الصورة الرمزية نـــــور الإيمـــان
نـــــور الإيمـــان نـــــور الإيمـــان غير متواجد حالياً
مشرفة جريدة روايات 2 ومنتدى الكتب والوثائق والمالتميديا السياسية
ومشرفة منتدى مشكلاتك حلها معانا
أميرة المعلومات

المركز الأول ؛ المسابقة الرمضانية  


/ قيمة النقطة: 15

المشرفة المميزة  


/ قيمة النقطة: 10

المركز الثالث ؛ المسابقة الرمضانية  


/ قيمة النقطة: 15

مصمم مبدع  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: مصر
النوع: أنثى
المشاركات: 2,979
نقاط التقييم : 1523
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



قصة رائعة ومميزة.. تستحق الفوز عن جدارة
سلمت يداك ياباشمهندس للنقل الرائع



اضغط هنا للبحث عن مواضيع نـــــور الإيمـــان

توقيع نـــــور الإيمـــان




رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23-05-2010, 08:10 AM
الصورة الرمزية فتاة الغروب
فتاة الغروب فتاة الغروب غير متواجد حالياً
كاتبة

الوسام البرونزى 2  


/ قيمة النقطة: 10

التميز الذهبى  


/ قيمة النقطة: 30

التميز الفضى  


/ قيمة النقطة: 20

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

التميز الذهبى  


/ قيمة النقطة: 30

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

التميز البرونزى  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

الموضوع المميز  


/ قيمة النقطة: 10

وسام التكريم  


/ قيمة النقطة: 10

وسام الإبداع  


/ قيمة النقطة: 10
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: أطهر البقاع مكة المكرمة
النوع: أنثى
المشاركات: 11,543
نقاط التقييم : 4656
افتراضي رد: شرخ .. قصة قصيرة ؛ بقلم : أحمد فريد



هل العيب فيّ أم أن القصة مؤثرة حقًا لا أدري لِما بكيت..
قصة رائعة تستحق الفوز بجدارة..
بارك الله فيك



اضغط هنا للبحث عن مواضيع فتاة الغروب

توقيع فتاة الغروب

.
.
اللهم إنا استودعناك أهلنا واخوتنا في أراكان وغزة وتركستان الشرقية
وسوريا والعراق وأفريقيا الوسطى وفي كل مكان . اللهم احفظهم بحفظك
واحرسهم بعينك التي لاتنام . اللهم لاترنا بهم مكروها يا رب العالمين




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آخر ما تبقي ؛ قصة قصيرة بقلم : د.محمد فتحي عاشق المنتدى د. محمد فتحي 5 30-11-2015 05:56 PM
قصص وقطط , تأليف: محمد فريد معوض (كتب صوتية) Lamiaa Othman القصص والروايات الصوتية للأطفال 15 16-09-2015 03:47 PM
دراسة لـ(أشباح السايبر: مجموعة قصصية من الخيال العلمي) للمبدع أحمد فريد Mr. Ahmed Samy سلاسل وروايات اخرى 2 21-08-2010 03:33 AM
ق . ت . ل ؛ بقلم : أحمد فريد عاشق المنتدى روائع القصص والروايات أونلاين 9 17-04-2010 12:11 PM
السلفية قواعد وأصول (*) تأليف الشيخ أحمد فريد ايمن محجوب عقيدة أهل السنة والجماعة 3 23-12-2008 10:00 PM


الساعة الآن 03:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir