PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 509

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 512

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 441

PHP Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in ..../includes/functions.php on line 443

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 452

PHP Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in ..../includes/functions.php on line 518

PHP Warning: Illegal string offset 'userid' in ..../includes/functions.php on line 518
هروب للأبد - روايات 2
العودة   روايات 2 > ~~ إبداعـــات الشـعـر والقـصـص والروايــات ~~ > القصص والروايات > الإبداعات بأقلام الأعضاء > القصص القصيرة بأقلام الأعضاء

آخر 10 مشاركات
فادية..قصة قصيرة بقلمي           »          سلسلة فانتازيا كاملة بلا باسوورد وعلى الميديا فاير           »          كتاب "المياه فى الشرق الأوسط" يرصد نزاعات المياه           »          تصميم مواقع شركة كشف تسربات المياه بالرياض عزل مائي وحراري           »          المبيدات الحشرية تسبب عدم التركيز للأطفال           »          العدد الجديد.52.ايام الكونغو.سلسلة سفاري           »          قصص قصيرة من سلسلة كوكتيل 2000 | بقلم د. نبيل فاروق | إصدارات صوتية           »          تحميل فوتوشوب 2018 للكمبيوتر عربي           »          هروب للأبد           »          سلسلة الانترنت .. رجل المستحيل .. العدد الخامس .. حمم الغضب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2017, 12:54 PM
amr ass amr ass غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: egypt
النوع: ذكر
المشاركات: 67
نقاط التقييم : 50
New1 هروب للأبد



].. تسافر طويلآ وغالبآ بدون هدف واضح .. تنغمس فى ملذات عديده ومتنوعه .. تسبح فى نهر عميق بدون قرار .. تعيش فى الحياه كظل .. تتهرب من أى مواجهه حتى مواجهه نفسك فأى حياه تلك ؟!
أنظر بشرود للنافذه الصغيره المواجهه لى والتى تلطمها الامطار الغزيره بأستمرار وأنا أنفث دخان سيجارتى فى توتر .. كان الظلام يحبك سواده على الاستراحه الصغيره بمحطه القطار الخاليه تقريبآ فى ذلك التوقيت المتأخر من الليل و فجأه إقتحم خلوتى شخص ملتفآ فى معطفه متوسط الطول قصير الشعر جلس مقابلتى حاولت أن أتبين ملامح وجهه على آثر الضوء الاصفر الشاحب القادم من النافذه لكن دون جدوى .. قال لى بصوت مبحوح – أعذرنى على تطفلى ..لكنى فى غايه السعاده أنى عثرت عليك .
سألته بأستغراب وقلق – أتعرفنى ؟
لا .. ولكننا سنمضى الوقت نتحدث حتى يصل القطارفسأتشرف بمعرفتك .
.. اللعنه أنا لا أريد التحدث .. أريد أن أكون وحيدآ ..من أى جحيم أتى هذا الشخص ؟ .. ومن أين له بتلك الثقه المفرطه ؟ .. ولكنه سوء حظى الدائم ..
بعد تعارف بسيط وصمت دائم منى إزاء محاولاته فى تجازب أطراف الحديث .. قرر تولى الدفه و أن يلقى بمشاكله على كاهلى المنهك وبصوته المبحوح قال
أريد أن أطرح عليك مسأله تؤرقنى من فتره وتكدر صفو حياتى وأريد أن أسمع فيها رأيك فأنا أقدر أى رأى ولو كان أبلهآ .
.. كل مأ أتمناه أن يسكت .. لا أريد أن أسمع حرفآ عن مشكلته .. ويريد رأيى أنا ؟ .. وأنا لم أتخذ قرارآ فى حياتى غير الهروب .. ولكن كيف أهرب من هذا الشخص وقد لجأت هنا فرارآ من الطقس السىء .
الاشياء السيئه لا تنسى أبدآ وخصوصآ إن جاءت من شخص كان عزيز على قلبك .. شخص أعطيته كل مشاعرك وكل حبك وكل إهتمامك ثم يقابلها بمشاعر متذبذبه محيره .. نظراته توحى بالحب والأهتمام وأفعاله توحى بعكس ذلك .. متذبذب .. لا هنا .. ولا هناك .. هل تدرك ما أعنيه ؟

أثارحديثه العديد من المشاعر المضطربه والمتراكمه بداخلى وبدت أصداء من الماضى تنوء أمام ناظرى فأجبته بأسى وبتلقائيه أدهشتنى – الحياه دراما حزينه غالبآ .. وليس كل ما تتمناه تدركه .. قد تكون وقعت فى حب فتاه غير متيقنه من مشاعرها تجاهك ..
لم تحدد هدفها بعد.. تريد حياه سهله آمنه بدون أن تتحمل أعباء و ضغوط .

أشعل سيجاره وأخذ نفسآ عميقآ ثم أكمل حديثه بحراره واضحه

- لذلك حاولت تسهيل الأمور وتوضيح لها بأن الحياه بجوراى ستصبح فى غايه البساطه والسعاده وأنى لن أكون مقيدآ لحركتها .. وبذلت أقصى جهدى لتعيينها فى
وظيفه محترمه رغم العقبات التى واجهتنى فقمت بوضع أسمها على غير علم مديرى فى قائمه المتدربين وفعلت الأعاجيب ليوقع عليها دون أن يكتشف الأمر ثم عاونتها على النجاح فى فتره التدريب حتى تم تعيينها فكانت فى تلك الأيام كالطفله بين يديى منحتها الحب والطمأنينه بدون طلب أى مقابل فكان رؤيه سعادتها والحب الذى يظهر فى أعينها نحوى أقصى مراد لى ثم تتوالى الأيام وتحدث مشكله كبيره لى فى العمل ..
وعلى الرغم مما أنا فيه لم أطلب مساعدتها ولا أحببت أن تتدخل فى الأمر ولكنى تمنيت أن أسمعها منها وأن تساندنى كما سندتها ولو بالكلام و لكنها توارت كعادتها وأختفت عن الأنظار وياليتها فعلت هذا فقط لكنت سامحتها وأشفقت عليها كما كنت أفعل دائما بل تلقيت منها ضربه غائره وغادره لم أتخيل أن أتلقها أبدآ منها.. ثم أختفت
تمامآ ودون أن تلفظ كلمه واحده ولو وداعآ .. وتسائلت فى جنون كيف للإنسان
أن يخون يد لم تحمل له سوى الخير ؟ كيف ؟ .. ولم أصل لإجابه شافيه حتى الآن ..
وليس صحيحآ أن الزمن يداوى الجراح فمازال قلبى يغلى بنيران الكره والحقد
وأآمل أن يجد راحته قريبآ .


.. وضجيج يعلو بداخلى أعلى من صوته المبحوح وفرقعات الرعد المتواليه .. وظلام متراكم يفوق العتمه المحيطه بنا ..وتطفو ذكريات حاولت دفنها دون جدوى .. وجروح تتجدد آلامها بقسوه وأكاد أصرخ من شدتها .. ومواجهه هربت منها طوال عمرى .. ودائره من العبث أدور فيها بأستمرار ..وتطرق الذكريات رأسى كألف صداع ولا مفر سوى الهرب .. وتتسلل إلى أنفى رائحه دخان سيجاره أدهم بك وهو يصرخ بى قائلآ-
لم أئذن لك بالجلوس .. أنظر لى .. هل ترضى بما تفعله صديقتك أو حبيبتك كما يهمسون فى الإداره ؟
لا بالتأكيد .
هل تظن نفسك مهرج جيد ؟ .. وتستطيع أن تلعب على كل الأطراف .. إنظر لتلك الأوراق بعنايه .. قالها ثم ألقى بعده أوراق ناحيتى فسقط بعضها أرضآ فأنحنيت أجمعها
ولازال صوته الصاخب يقذف كلمات وسباب – إمضاءاتك على جميع هذا الورق الملىء بالمخالفات .
كلها أوامر سيادتك .
أوامر من يا ... يا بن ال ...؟! .., لا تؤاخذنى فليس عندى لسارق مثلك إلا هذا .
ثم أمسك هاتفه النقال وهو ينظرلى بعينين ثاقبتين جعلتنى أرتعد وقال بحده – سأتصل بصديقى اللواء رفعت .. أنت تعلمه جيدآ وتعلم أساليبه سأجعله يحقق معك بنفسه حتى نكتشف حجم إختلاساتك وشركائك .
.. أرجوك ما الحل الذى يرضيك ؟
أأنت غبى لهذا الشكل؟ .. هل يعمل لدى معاقين ؟ .. الحل هو القضاء على من تسبب
فى تلك الأزمه بأى وسيله ..وأظن أنك أقرب شخص لها .. فهل تملك حلآ ما ؟
وقفت ثابتآ حائرآ أمامه فصاح بى – أنت ورقه خاسره وستتمزق لأشلاء الآن.
ل..دى .. لدى صور .
صور لمن ؟!
لها .

تنحنح الشخص ومال نحوى فجأه وأناأشعر بأن نظراته تخترق الظلمه وتتفحص ملامح وجهى
وسألنى بغته – فيما كان شرودك ؟
أتشوق لرؤيه القطار .
أوراءك رحله مهمه ؟.
رحله طويله كالعمر.
ومرادك منها ؟
النسيان.
هل إقترفت خطأ ما ؟
الهروب راحه.
وهل هذه حياه ؟
ليست حياه ولكن موت هادىء.

قلتها ونهضت فجأه فور سماعى دوى صفاره القطارولكن أمسك الشخص يدى فجلست حائرآ إثر لمسته الناعمه وقال بصوته المبحوح – شخصان بدأا رحله طويله سويآ الأول يملك هدف والآخر لا يعبأ بشىء بعد فتره وصلا لنهايه رحلتهما بعد تكبد كلاهما المشقه والتعب.. الاول شعر براحه رغم تعبه والآخر شعر بخواء ولم يجنى إلا التعب والألم .
ماذا تقصد؟ .
مثال يوضح لك أمرنا .
أى أمر .. عفوآ أنا غير مهتم .
كان يجب أن تهتم ولو لمره واحده .

قالتها بصوت مألوف على مسامعى .. ثم قامت من مجلسها فجأه وأنقضت على بنصل حاد وغرسته بين ضلوعى فى قوه وحسم فقلت رغم الألم وأنا أحاول أن أشحذ حواسى لرؤيه ملامحها ولو لمره أخيره – رنا .. أخيرآ وصلت .
سمعت صوتها الرقيق يقول والظلام يغمر كيانى تدريجيآ .. بل أنا الشخص الأول .
تمت .. بقلم عمرو يوسف أحمد .



































إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
همتي لأمتي فتاة الغروب الإبداعات الفصحى المنقولة 22 23-06-2017 02:05 AM
للأبد! محمد حمدي غانم الإبداعات الفصحى بأقلام الأعضاء 2 03-11-2014 01:00 PM
معا للأبد.. مشمشة القصص القصيرة المنقولة 4 23-07-2010 03:35 AM
حب للأبد (حب لا يرحل ) أسيرة الصمت الموضوعات المكررة 6 14-07-2010 04:40 PM
للأبد ! ستذكريني ؟ نور الدين محمود ما وراء الطبيعة 10 25-06-2009 01:51 PM


الساعة الآن 08:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir