مشاهدة النسخة كاملة : انت لي, رواية راااائعة .... من اجمل ما قرأت


الصفحات : 1 [2]

قلب مسلم
23-02-2009, 07:18 PM
اعتقد إن من حقّي أن آخذ هذه المساحة بين السطور .. لأصف لكم مشاعري المجروحة ...

إذا كان هناك رجل تعيس في الدنيا فهو أنا.. كيف لا و أنا أرى مخطوبتي.. محبوبتي رغد.. تعد الدقائق بلهفة في انتظار عودة وليد.. حبيب قلبها الغالي..

أصبت بجنون ما بعده جنون ، حين اعترفت لي و بلسانها أنها تحبه هو.. و أنه السبب في قرارها الانفصال عني ، بعد خطوبة استمرت أربع سنوات أو يزيد...

أربع سنوات من الشوق و اللهفة.. و الحب و الهيام.. في انتظار الليلة التي تجمعنا أنا و هي.. عريسين في عش الزوجية.. ثم يأتي وليد.. و في غضون شهور أو ربما أيام .. يسرق قلبها مني !

رغد لم تقل لي في السابق : ( أنا أحبك ) ، و لكنها لم تقل : ( أنا لا أحبك ) ..
بل كانت الأمور فيما بيننا تجري على خير ما يرام .. حتى أخبرني وليد نفسه ذات ليلة بأنها ترغب في تأجيل زواجنا...

الشيء الذي لا أعرفه حتى هذه اللحظة ، ما إذا كان وليد يعرف بحبها له أو يبادلها الشعور ذاته ، أم لا ...

أنا أعرف أنه يحبها و يهتم بها كأخت.. أو ابنة عم .. أما كحبيبة.. كزوجة .. فهذا ما لا أعرفه و لن أحتمل صدمة معرفته ، إن كان يحبها بالطريقة التي أحبها أنا بها..

أتذكر أنها في اليوم الذي عرض عليها ارتباطنا قبل سنين قالت : ( لننتظر وليد أولا )

و لأنه كان من المفترض ألا يعود إلا بعد أكثر من عشر سنين من ذلك الوقت، فإننا عقدنا قراننا بموافقة الجميع...

و أنا أنظر إليها هذه اللحظة و هي تراقب الساعة ، أشعر بأن خلايا قلبي تتمزّق خلية خلية ، بل ... و أنويتها تنشطر .. و ذراتها تتبعثر حول المجرّة بأكملها ...

لماذا فعلت ِ هذا بي يا رغد ؟؟

إن كنت تجهلين ، فأنا أحبك حبا لا يمكن لأي رجل في الدنيا أن يحمل في قلبه حبا مثله..

حبا يجعلني أدوس على مشاعري و أحرق أحاسيسي رغما عنها ، لأجعلك تحيين الحياة التي تريدينها مع الشخص الذي تختارينه..

و ليته كان أنا...

و إن اكتشفت أن وليد لا يكترث لك ، فإنني لن أقف صامتا ، و أدعك تبعثرين مشاعرَ أنا الأولى بها من أي رجل على وجه المعمورة ، بل سآخذك معي.. و أحيطك بكل ما أودع الله قلوب البشر من حب و مودة ، و أحملك إلى السحاب .. و إن شئت ِ .. أتحوّل إلى وليد .. أو إلى أي رجل آخر تريدين أن تصبي مشاعرك في قلبه ... فقط.. اقبلي بي...

غادرت المطبخ على عجل ، لئلا أدع الفرصة لرغد لرؤية العبرة المتلألئة في محجري...

نعم ، سأبكي لتضحكي أنت ... و سأحزن لتفرحي أنت .. و سأنكسر لتنجبري أنت .. و سأموت ... لتحيي أنت... يا حبيبة لم يعرف الفؤاد قبلها حبيبة .. و لا بعدها حبيبة .. و لا مثلها حبيبة... و سيفنى الفؤاد ، و تبقى هي الحبيبة .. و هي الحبيبة .. و هي الحبيبة ...

عندما وصل وليد، كانت الساعة تشير إلى الحادية عشر و خمس و أربعين دقيقة، أي قبل ربع ساعة من ولادة يوم جديد.. خال من رغد ...

قرع الجرس ، فأقبلت نحو الباب و سألت عن الطارق ، فأجاب :

" أنا وليد "

جمّدت مشاعري تحت طبقة من الجليد ، لا تقل سماكة عن الطبقات التي تغطي المحيط المتجمّد الجنوبي... و فتحت الباب ..

تلك الطبقة انصهرت شيئا فشيئا ، لا بل دفعة واحدة حين وقعت عيناي على الشخصين الواقفين خلفه ، وليد ، و الفتاة الشقراء !

" مرحبا ، سامر ... "

بصعوبة استطعت رد التحية و دعوتهما للدخول ...

وليد كان يرى الدهشة الجلية على وجهي مجردة من أي مداراة مفتعلة !

قال ، و هو يشير إلى الفتاة الواقفة إلى جانبه تبتسم بهدوء :

" أروى نديم ، تعرفها "

قلت :

" أأ .. أجل ... "

قال :

" خطيبتي "

و من القطب الجنوبي ، إلى أفريقيا الاستوائية !

اعتقد أنكم تستطيعون تصوّر الموقف خيرا من أي وصف أنقله لكم !

" خـ ... ــطيبتك !! "

" نعم ، ارتبطنا البارحة "

نظرت إلى الفتاة غير مصدّق ، أطلب منها تأكيدا على الكلام ، ابتسمت هي و نظرت نحو وليد ..

وليد قال :

" أ لن تبارك لنا ؟؟ "

" أأ ... نعم ...طبعا ... لكنني تفاجأت ، تفضلا على العموم ، مبروك لكما .. "

و قدتهما أولا إلى المجلس ، حيث النسوة...

طرقت الباب و أنا أنادي أختي دانة... ، فتحت هذه الأخيرة لي الباب و خرجت من فتحته الضيقة ، و حالما أغلقته انتبهت لوليد ...

" وليد ! "

أشرق وجهها و تفجرت الأسارير عليه .. ثم فتحت ذراعيها و أطبقت عليه معانقة إياه عناقا حميما...

" نعم .. كنت أعلم بأنك ستأتي و لن تخذلني ، فأنت لم تخذلني ليلة خطوبتي.. أنا سعيدة جدا.. "

وليد قال :

" مبروك عزيزتي... أتم الله سعادتك و بارك لك زواجك .. "

بعد ذلك ، رفعت رأسها لتنظر إليه ، ثم دفنته في صدره و هي تقول :

" سامحني... لم أكن أعلم .. سامحني يا أخي الحبيب .. أنا فخورة بك.. و أتباهى أمام جميع المخلوقات .. بأن لي أخا مثلك.. سامحني .. "

وليد ربت على ظهر دانة بحنان ، و إن كانت الدهشة و الحيرة تعلوان وجهه ، و قال مواسيا :

" لا بأس عزيزتي .. لا تبكي و إلا أفسدت ِ زينتك ، و غير المغرور رأيه بك ! "

رفعت دانة رأسها و انفجرت ضحكا ، و وكزته بمرفقها و هي تقول :

" لم تتغير ! سوف أطلب من نوّار أن يضربك قبل خروجنا ! "

قلت أنا :

" احذري ! و إلا خرج عريسك بعاهة مستديمة ! "

و ضحكنا بانفعال نحن الثلاثة...

التفت وليد للوراء حتى ظهرت خطيبته الجديدة ، و التي كانت تقف على بعد خطوات ...

قال :

" اقتربي أروى "

اقتربت الفتاة و هي تنظر نحو العروس ، و تحييها ..

" مبروك دانة ! كم أنت جميلة ! "

دانة حملقت في الفتاة قليلا ثم قالت محدثة وليد :

" هل حضرت عائلة المزارع ؟؟ "

وليد قال :

" أروى فقط.. "

فتعجبت دانة ، فوضّح :

" خطيبتي "

طغى الذهول على وجهها ربما أكثر مني ، قالت باستغراب شديد :

" خطيبتك !! "

قال وليد :

" نعم ، عقدنا قراننا البارحة... باركي لنا "

الاضطراب تملّك دانة ، و حارت في أمرها و لزمت الصمت لوهلة ، إلا أنها أخيرا تحدّثت :

" فاجأتماني ...بشدّة ! ... مبروك على كل حال "

و كان واضحا لنا، أو على الأقل واضحا لي استياؤها من المفاجأة...

قلت :

" فلتتفضل الآنسة ... "

دانة التفتت إلى أروى و قالت :

" تفضلي "

و فتحت الباب لتسمح لها بالدخول ... و قالت مخاطبة إيّاي :

" رغد في غرفتها .. ذهبت لاستبدال فيلم الكاميرا ... "

و كان القلق جليا على ملامحها ...

قال وليد :

" جيد ! أ أستطيع رؤيتها ؟؟ "

تبادلنا أنا و دانة النظرات ذات المعنى .. و قالت هي :

" نعم ، سأدخل لأقدّم أروى للجميع "

و دخلت الغرفة و أغلقت الباب تاركة إياي في المأزق بمفردي !

وليد التفت إلي و قال :

" أريد إلقاء التحية عليها.. إن أمكن "

أنا يا من كنت أدرك أنها تنتظره بلهفة منذ ساعات... و أنها ستطير فرحا متى ما رأته .. لم أملك من الأمر شيئا ..

قلت باستسلام :

" أجل ، تفضل ... "

و قدت ُ بنفسي ، حبيب خطيبتي إلى غرفتها لكي تقابله ...

طرقت ُ الباب و قلت :

" رغد .. وليد معي "

قاصدا أن أنبهها لحضوره ، لكي ترتدي حجابها..

إلا أنني ما كدت ُ أتم الجملة ، حتى انفتح الباب باندفاع سريع ، و ظهرت من خلفه رغد على حالها .. و هتفت بقوة :

" وليد ! "

أي رجل في هذا العالم ، يحمل ذرة حب واحدة لخطيبته ، أو حتى ذرة شعور بالملكية و الغيرة ، فإنه في لحظة كهذه سيرفع كفيه و يصفع وجهي الشخصين الماثلين أمامه في مشهد حميم كهذا ... إلا أنني أنا ... سامر العاشق المسلوب الحبيبة .. المغطّي لمشاعره بطبقة من الجليد .. وقفت ساكنا بلا حراك و بلا أي ردّة فعل .. أراقب خطيبتي و هي ترتمي في حضن أخي بقوة .. و تهتف بانفعال :

" وليد .. لماذا لم تخبرني .. لماذا .. لماذا .. "

قلب مسلم
23-02-2009, 07:18 PM
و إن كنت أتظاهر بالبرود و الصمود ، إلا أن ما بداخلي كان يشتعل كالحمم...

و إن كنت أتظاهر بأنني فقط أود إلقاء التحية ، فإن حقيقة ما بداخلي هي أنني متلهف لرؤية صغيرتي الحبيبة و الإحساس بوجودها قريبة مني ...

لقد كنت أسير خطوة خطوة.. و مع كل خطوة أفقد مقدارا من قوتي كما يفقد قلبي السيطرة على خفقاته ، فتأتي هذه الأخيرة عشوائية غير منظمة .. تسبق الواحدة منها الأخرى...

و حين فتح الباب.. كنت ُ قد أحرقت آخر عصب من جسدي من شدة التوتر.. لدرجة أنني لم أعد أحس بشيء..

أي شيء ..

لم أع ِ إلا و قذيفة ملتهبة قوية تضرب صدري .. تكاد تكسر ضلوعي و تخترق قلبي...

بل إنها اخترقته ..

فرغد لم تكن تقف أمامي بل .. كانت تجلس في قلبي متربعة على عرش الحكم.. تزيد و تنقص ضرباته قدر ما تشاء .. تعبث بأعصابه كيفما تشاء.. تسيّر أحاسيسه حسبما تريد...

و لأنني كنت مذهولا و فاقدا للسيطرة على حركاتي تماما ، فقد بقيت ُ ساكنا.. دون أي ردّة فعل ...

كان صدري مثل البحر .. غاصت صغيرتي في أعماقه و قطعته طولا و عرضا .. و خرجت منه مبللة بالدموع و هي تنظر إلي و تهتف :

" لماذا لم تخبرني ؟؟ لماذا يا وليد ؟ لم أخفيت عنّي كل هذه السنين ؟؟ "

شيء ما بدأ يتحرّك في دماغي المغلق .. و يفتح أبواب الوعي و الإدراك لما يدور من حولي ...

بدأت أنتبه لما تقوله صغيرتي .. و بدأت أحس بأظافرها المغروسة في لوحي كتفي ّ كالمسامير ... و بدأت أرى اللآليء المتناثرة من محجريها ... أغلى ما في كوني ...

لا شعوريا رفعت يدي إلى وجهها أردم سيل العبر ...

" لا تبكي صغيرتي أرجوك .. "

فأنا أتحمّل أي شيء في هذه الدنيا ، إلا أن أرى دموع غاليتي تتبعثر سدى...

إنني أشعر بحرارة شديدة أجهل مصدرها الحقيقي ...

أهو داخلي ؟ أم حضن صغيرتي ؟ أم الشرر المتطاير من عيني ّ أخي، اللتين تحملقان بنا بحدّة..

رغد أزاحت يديها عني ، و ابتعدت خطوة.. و ذلك أثار توترا في المسافة التي بيننا.. تماما كالتوتر الذي يولّده ابتعاد قطعة حديد صغيرة عن مغناطيس !

قالت :

" لقد اكتشفت ذلك الآن فقط .. لماذا لم تخبرني بأنك .. بأنك .. كنت في السجن ؟؟ "

و إن كانت مشاعري قبل قليل مخدّرة من تأثير قرب رغد ، فإنها استيقظت كلها دفعة واحدة فجأة.. و تهيّجت .. فصرت أشعر بكل شيء ، حتى بحرارة البراكين الخامدة في اليابان !

نقلت نظري من رغد ، إلى سامر ، إلى رغد ، إلى سامر ... و حين استقرّت عيناي عليه، رأيت قنبلة متوهجة ، على وشك الانفجار...

لطفك يا رب ... !

قلت ُ أخيرا :

" أنت من أخبرها ؟؟ "

سامر لم يجب بكلمة ، بل بإيماءة و تنهيدة قوية نفثها صدره .. و شعرت أيضا بحرارتها...

أعدت ُ النظر إلى رغد.. فاسترسلت في سؤالي :

" لماذا لم تخبرني؟؟ "

أخبرك ؟؟ بأي شيء يا رغد ؟؟ أ لم تري الطريقة التي عاملتني بها دانة ، بل و الناس أجمعون؟

أتراك تنظرين إلي ّ الآن مثلهم ؟؟

لا يا رغد .. أرجوك لا ..

قلت بلا حول و لا قوة :

" ما حصل..، لكن... أرجو ألا يغيّر ذلك أي شيء ؟؟ "

و انتظرت إجابتها بقلق...

قالت :

" بل يغيّر كل شيء ... "

و أذهلتني هذه الإجابة بوضوحها و غموضها المقترنين في آن واحد...

قالت:

" وليد ... وليد أنا ... "

و لم تتم ، إذ أن دانة ظهرت في الصورة الآن مقبلة نحو غرفة رغد.. و تكسوها علامات القلق...

جالت بمقلتيها بيننا نحن الثلاثة و استقرت على سامر...
شعرت أنا بأن هناك شيء يدور في الخفاء أجهله ...

سألت :

" ما الأمر ؟؟ "

لم يجب أي منهم بادىء ذي بدء إلا أن دانة قالت أخيرا، مديرة دفة الحديث لمنعطف آخر:

" رغد ! الكاميرا ! سنستدعي نوّار الآن ! "

ثم التفتت نحو سامر :

" إنه منتصف الليل ! هيا استدعه ! "

و يبدو أن ترتيباتهم كانت على هذا النحو ، أن يدخل العريس إلى تلك الغرفة لالتقاط بعض الصور مع العروس و مع قريباته قبل المغادرة .

سامر نطق أخيرا :

" سأستدعيه... أخبريهن "

و رغد تحرّكت الآن من أمامي متجهة نحو المنضدة و من فوقها تناولت الكاميرا و أقبلت نحو دانة و مدّت الكاميرا إليها ، فقالت دانة:

" أعطها لسامر الآن .. "

التفتت رغد نحو سامر .. و قدّمتها إليه...

سامر نظر إلى رغد نظرة عميقة.. جعلتها تطأطىء رأسها أرضا ...

أخذ سامر الكاميرا منها.. و قال ..

" سنلتقط له معنا بعض الصور ثم نعيدها إليكن .. "

قال ذلك و وجه خطاه نحو الصالة...

هممت ُ أنا باللحاق به... إلا أنني توقفت ، و التفت إلى رغد ... و قلت :

" كيف قدمك الآن ؟ "

رغد و التي كانت لا تزال مطأطئة برأسها رفعته أخيرا و نظرت إلي مبتسمة و قالت :

" طاب الجرح... "

قلت :

" الحمد لله "

ثم أوليتها ظهري منصرفا إلى حيث انصرف أخي ...

قلب مسلم
23-02-2009, 07:19 PM
كنت ُ مجنونة، لكنني لم أتمالك نفسي بعدما رأيت وليد يقف أمامي... بطوله و عرضه و شحمه.. جسده و أطرافه... و عينيه و أنفه المعقوف أيضا ...

كأن سنينا قد انقضت مذ رأيته آخر مرة ، ينصرف من هذه الشقة جريحا مكسور الخاطر ...

اندفعت إليه بجنون... و أي جنون !

ظللت أراقبه و هو يولّي .. حتى اختفى عن ناظري.. و بقيت محدّقة في الموضع الذي كان كتفاه العريضان يظهران عنده قبل اختفائه، و كأنني لازلت أبصر الكتفين أمامي !

" رغد ! "

نادتني دانة ، فحررت أنظاري من ذلك الموضع و التفت إليها... و رأيتها تحدّق بي و علامات غريبة على وجهها...

أنا ابتسمت .. لقد قرّت عيني برؤية وليد قلبي.. و لأنه هنا ...، فقط لأنه هنا ، فإن هذا يعطيني أكبر سبب في الحياة لأبتسم !

لا أعرف لم كانت نظرة دانة غريبة.. ممزوجة بالأسى و القلق.. قلت :

" ما بك ؟ "

" لا ... لا شيء "

" سأغسل وجهي و أوافيكن... "

و أسرعت قاصدة الحمّام ... طائرة كالحمامة !

بعد ذلك ، ذهبت إلى غرفة المجلس...مرتدية حجابي ، إذ أنني سأبقى لأتفرج على العريسين و لمياء - شقيقة نوار - تلتقط الصور لهما..

جميعهن كن يجلسن في أماكنهن كما تركتهن قبل قليل، نظرن إلي ّ جميعا حالما دخلت.. فابتسمت في وجوههن...

فجأة لمحت وجها غريبا في غير موقعه !

وجه أروى الحسناء !

دُهشت و علاني التعجب ! وقفت هي مبتسمة و قائلة :

" مرحبا رغد ! كيف حالك ؟ و كيف صحتك ؟؟ "

" أروى ! "

" مفاجأة أليس كذلك ؟؟ "

اقتربت منها و صافحتها و الدهشة تتملكني...و نظرت في أوجه الأخريات بحثا عن وجه أم أروى ... أو حتى وجه العجوز !

قلت :

" أهلا بك ِ ! أحضرت ِ بمفردك ؟؟ "

ابتسمت و قالت :

" مع وليد "

مع من ؟؟ مع وليد ؟؟ ماذا تقصد هذه الفتاة ؟؟

" مع وليد ؟؟ "

ازدادت ابتسامتها اتساعا و حمرة وجنتيها حمرة و بريق عينيها بريقا ... و التفتت نحو دانة ثم نحوي و قالت :

" ألم تخبرك ِ دانة ؟؟ "

التفت نحو دانة و أنا في غاية الدهشة و القلق.. و رميتها بنظرات متسائلة حائرة..
دانة أيضا نظرت إلي بنفس القلق.. ثم قالت :

" إنها ... إنها و وليد... "

و لم تتم...

نظرت إلى أروى ، فسمعتها تقول متمة جملة دانة ، تلك الجملة التي قضت علي و أرسلتني للهلاك فورا :

" ارتبطنا .. البارحة "


عفوا ؟؟ عفوا ؟؟ فأنا ما عدت أسمع جيدا من هول ما سمعت أذناي مؤخرا ! ماذا تقول هذه الفتاة ؟؟

" ماذا ؟؟ "

و رأيتها تبتسم و تقول :

" مفاجأة ! أ ليس كذلك ؟؟ "

نظرت إلى دانة لتسعفني ...

دانة أنقذيني مما تهذي به هذه ... ما الذي تقوله فلغتها غريبة.. و شكلها غريب.. و وجودها في هذا المكان غريب أيضا...

دانة نظرت إلي بحزن ، لا ... بل بشفقة ، ثم أرسلت أنظارها إلى الأرض...

غير صحيح !

غير ممكن .. مستحيل ... لا لن أصدّق ...

" أنت و .. وليد ماذا ؟؟ ار... تبطـ.. ـتما ؟؟ "

" نعم ، البارحة .. و جئت ُ معه كي أبارك للعريسين زواجهما.."


خطوة إلى الوراء، ثم خطوة أخرى.. يقترب الباب مني، ثم ينفتح.. ثم أرى نفسي أخرج عبره.. ثم أرى الجدران تتمايل.. و السقف يهوي.. و الأرض تقترب مني.. و الدنيا تظلم.. تظلم.. تظلم..و يختفي كل شيء...


" سامر .. تعال بسرعة"

هتاف شخص ٌ ما.. يدوي في رأسي.. أيدي أشخاص ما تمسك بي.. أذرع أشخاص ما تحملني.. و تضعني فوق شيء ما.. مريح و واسع..
أكفف تضرب وجهي.. أصوات تناديني.. صياح.. دموع.. لا ليست دموع.. إنها قطرات من الماء ترش على وجهي.. أفتح عيني.. فأرى الصورة غير واضحة.. كل شيء مما حولي يتمايل و يتداخل ببعضه البعض.. الوجوه، الأيدي.. السقف.. الجدران.. أغمض عيني بشدة.. أحرّك يدي و أضعها فوق عيني ّ .. لا أتحمل النور المتسلل عبر جفنيّ .. أشعر بدوار.. سأتقيأ.. ابتعدوا.. ابتعدوا...

قلب مسلم
23-02-2009, 07:20 PM
عندما استردّت رغد وعيها كاملا، كان ذلك بعد بضع دقائق من حضورنا إلى الممر و رؤيتنا لها مرمية على الأرض...

كنا قد سمعنا صوت ارتطام ، شيء ما بالأرض أو الجدران ، ثم سمعنا صوت دانة تهتف :

" سامر ..تعال بسرعة"

قفزنا نحن الاثنان، أنا و سامر هو يهرول و أنا أهرول خلفه تلقائيا حتى وصلنا إلى هناك..
دانة كانت ترفع رأس رغد على رجلها و تضرب وجهها محاولة إيقاظها.. و رغد كانت مغشي عليها...

أسرعنا إليها ، و مددت أنا يدي و انتشلتها عن الأرض بسرعة و نقلتها إلى سريرها و جميعنا نهتف

" رغد.. أفيقي... "

صرخت :

" ماذا حدث لها ؟؟ "

دانة أسرعت نحو دورة المياه، و عادت بمنديل مبلل عصرته فوق وجه رغد، و التي كانت تفتح عينيها و تغمضهما مرارا...

استردت رغد وعيها و أخذت تجول ببصرها فيما حولها.. و تنظر إلينا واحدا عقب الآخر...

قال سامر :

" سلامتك حبيبتي... هل تأذيت ؟؟ "

قالت دانة :

" أأنت على ما يرام رغد ؟؟ "

قلت أنا :

" ما ذا حدث صغيرتي ؟؟ "

نظرت رغد إلي نظرة غريبة.. ثم جلست و صاحت :

" سأتقيأ "



بعدما هدأت من نوبة التقيؤ ، وضعت رأسها على صدر سامر و طوقته بذراعيها و أخذت تبكي ...

سامر أخذ يمسح على رأسها المغطى بالحجاب... و يتمتم :

" يكفي حبيبتي، اهدئي أرجوك.. فداك أي شيء..."

قلت :

" صغيرتي ؟؟ "

رغد غمرت وجهها في صدر سامر... مبللة ملابسه بالدموع..

" صغيرتي ..؟؟ "

" دعوني وحدي.. دعوني وحدي .. "

و أجهشت بكاء شديدا...

لم أعزم الحراك و لم استطعه، إلا أن دانة قالت لي :

" لنخرج وليد "

قلت بقلق :

" ماذا حدث يا دانة ؟؟ "

قالت :

" قلت لك... إنها مريضة! هذه المرة الثالثة التي يغشى عليها فيها منذ الأمس... "

صعقني هذا النبأ..

قلت مخاطبا رغد:

" رغد هل أنت بخير..؟؟ "

لم تلتف إلي ، بل غاصت برأسها أكثر و أكثر في صدر سامر و قالت :

" دعوني وحدي... دعوني وحدي.."

يد دانة الآن أمسكت بيدي ، و حثّتني على السير إلى الخارج، ثم أغلقت الباب...

حاولت التحدث معها إلا أنها اعترضت حديثي قائلة :

" سوف أعود لأطمئن ضيفاتي.. وليد استدع نوّار ... "

و انصرفت...

بقيت واقفا عند باب غرفة رغد غير قادر على التزحزح خطوة واحدة.. ماذا حل ّ بصغيرتي ؟؟ و لماذا تتشبث بسامر بهذا الشكل ؟؟ هل صحتها في خطر؟ هل عدلت عن فك ارتباطها به ؟ ماذا يحدث من حولي..؟؟

لحظات و إذا بي أرى دانة تظهر من جديد

" وليد أ لم تتحرك بعد ! هيا استدعه "

" حسنا.. "

و عدت إلى صالة الرجال، و رأيتهم أيضا متوترين يتساءلون عما حدث، طمأنتهم و استدعيت العريس و قدته إلى مجلس النساء.. حيث قامت والدته أو إحدى شقيقاته بالتقاط الصور التذكارية لهن مع العريسين...

أروى كانت بالداخل أيضا..

عدت إلى بقية الضيوف و أنا مشغول البال .. بالكاد ابتسم ابتسامة مفتعلة في وجه من ينظر إلي...

فيما بعد، جاء نوّار و قال :

" سننطلق إلى الفندق الآن.."

و كان من المفروض أن يسير موكب العريسين إلى أحد الفنادق الراقية، حيث سيقضي العريسان ليلتهما قبل السفر يوم الغد مع بقية أفراد عائلة العريس إلى البلدة المجاورة و من ثم يستقلون طائرة راحلين إلى الخارج...

سامر كان من المفترض أن يقود هذا الموكب..

ذهبت إلى غرفة رغد.. و طرقت الباب..

" سامر.. العريسان يودان الذهاب الآن.."

فتح الباب، و خرج سامر.. ينظر إلي بنظرة ريب ..

قلت:

" كيف رغد؟؟ "

قال بجمود :

" أفضل قليلا"

أردت ُ أن أدخل للاطمئنان عليها، لكن سامر كان يقف سادا الباب.. حائلا دون تقدّمي و تحرجت من استئذانه بالدخول..

قلت :

" إنهما يودان الانصراف الآن... "

سامر نظر إلي ّ بحيرة .. ثم قال :

" أتستطيع مرافقتهما ؟؟ "

" أنا ؟؟ "

" نعم يا وليد، فرغد لن تتمكن من الذهاب معنا و علي البقاء معها "

فزعت، و قلت:

" أهي بحالة سيئة؟ "

" لا، لكنها لن ترافقنا ، بالتالي سأبقى هنا "

" إنني أجهل الطريق.. "

" اطلب من أحد أخوته مرافقتكم..."

لم تبد لي فكرة حسنة، قلت معترضا:

" اذهب أنت يا سامر، و أنا باق هنا مع رغد و أروى..."


أقبلت دانة الآن، و سألت عن حال رغد، ثم دخلت إلى غرفتها...

قلب مسلم
23-02-2009, 07:21 PM
" أنا تعيسة جدا "

كان هذا جوابي على سؤال دانة التي أتتني بقلق لتطمئن علي..

دانة جلست إلى جواري على السرير و أخذت تواسيني.. إلا أن شيئا لا يمكنه مواساتي في الصاعقة التي أحلّت بي...

" أرجوك يا رغد.. كفى عزيزتي.. ألن تودّعينني ؟ إنني راحلة عنك للأبد ! "

و جاءت جملتها قاصمة لظهري...

" لا ! لا تذهبي و تتركيني ! سأكون وحيدة ! أريد أمي .. أريد أمي..."

و بكيت بتهيج..

" يكفي يا رغد ستجعلينني أبكي و أنا عروس في ليلة زفافي التعسة ! "

انتبهت لنفسي أخيرا.. كيف سمحت لنفسي بإتعاس أختي العروس في أهم ليالي عمرها؟ ألا يكفي أنها حرمت من حفل الزفاف الضخم الذي كانت تعد له منذ شهور... و خسرت كل ملابسها و حليها و أغراض زفافها.. و احترق فستان العرس تحت أنقاب المدينة المدمّرة !؟

طردت بسرعة الدموع المتطفلة على وجهي، و أظهرت ابتسامة مفتعلة لا أساس لها من الصحة و قلت :

" عزيزتي سأفتقدك ! ألف مبروك دانة "

تعانقنا عناقا طويلا.. عناق الفراق.. فبعد أكثر من 15 عاما من الملازمة المستمرة 30 يوما في الشهر، نفترق..و دموعنا مختلطة مع القبل...

قدم سامر.. و قال :

" هيا دانة .. "

صافحتها و قبلتها للمرة الأخيرة... ثم جاء دور سامر، و من ثمّ الرجل الضخم الذي كان يقف في الخارج عند الباب مباشرة...

لم استطع أن ألقي عليه و لا نظرة واحدة.. لم أشأ أن أنهار من جديد.. اضطجعت على سريري، و سحبت الغطاء حتى أخفيت وجهي أسفل منه...

سمعت سامر يقول :

" سآخذهما للفندق و أعود مباشرة.. وليد و خطيبته سيبقيان معك "

و لم تهز في ّ هذه الجملة شعرة واحدة ، بل أغمضت عيني و أنا أقول :

" سأنام.."

أحسست بالجميع يغادرون الغرفة و يغلقون الباب، ثم اختفت الأصوات و الحركات.. لقد غادر جميع الضيوف.. و في الشقة لم يبق إلا أنا.. و وليد.. و الأجنبية الدخيلة...

دخلت في نوم عميق أشبه بالغيبوبة.. إلا أنني في لحظة ما..أحسست بدخول شخص ما إلى الغرفة.. و اقترابه مني.. ثم شعرت بيد تمتد إلى لحافي فتضبطه فوقي، ثم تمسح على رأسي من فوق حجابي الذي لم أنزعه، ثم توهمت سماع همس في أذني ...

" أحلام سعيدة يا حبيبتي"

و ابتعد المجهول.. و سمعت صوت انغلاق الباب..

فتحت عيني الآن فوجدت الغرفة غارقة في السكون و الظلام.. هل كان ذلك وهما؟؟ هل كان تهيؤا ؟؟ حلما؟؟
لست أكيدة..
و إن كان حقيقة ، فالشيء الذي سأكون أكيدة منه ، هو أن الشخص كان سامر...





~ ~ ~ ~ ~ ~

قلب مسلم
23-02-2009, 07:27 PM
ستخدمت غرفتي السابقة بينما جعلت أروى تستعمل غرفة العروس، للمبيت تلك الليلة...

لقد كنت شديد القلق على صغيرتي .. و لم أنم كما يجب..

كنا قد قررنا البقاء ليومين قبل معاودة الرحيل، و كان هذان اليومان من أسوأ أيام حياتي !

رغد كانت مريضة جدا و ملازمة للفراش، و سامر كان يمنعني من الدخول إلى غرفتها أغلب المرات، و في المرات القليلة التي سمح لي بإلقاء نظرة، كنت أرى رغد شاحبة جدا و مكتئبة للغاية ، ترفض الحديث معي و تطلب منا تركها بمفردها
ضاق صدري للحالة التي كانت عليها و سألت سامر:

" ماذا حدث لها ؟ هل حدث شيء تخفونه عني؟ لم هي كئيبة هكذا؟؟ هل آذاها أحد بشيء ؟؟ "

قال سامر :

" إنها كئيبة لفراق دانة ، فكما تعرف كانت تلازمها كالظل... "

" لكن ليس لهذا الحد.. أنا أشعر بأن في الأمر سر ما.. "

نظر إلي شقيقي نظرة ارتياب و قال :

" أي سر؟؟ "

قلت :

" ليتني أعرف... "

كنا خلال هذين اليومين نتناول وجباتنا أنا و أروى في المطاعم، و في الليلة الأخيرة، عندما عدنا من المطعم ، وجدنا رغد و سامر في غرفة المائدة يتناولان العشاء...

فرحت كثيرا، فهي علامة جيدة مشيرة إلى تحسّن الصغيرة..

قلت :

" صغيرتي.. حمدا لله على سلامتك، أتشعرين بتحسّن ؟؟ "

رغد نظرت نحوي بجمود ، ثم نحو أروى ، ثم وقفت ، و غادرت الغرفة ذاهبة إلى غرفة نومها...

وقف سامر الآن و نظر إلي بعصبية :

" أ هذا جيّد؟ ما كدت أصدق أنها قبلت أخيرا تناول وجبة.. "

قلت ُ بانزعاج :

" هذه حال لا يصبر عليها، لسوف آخذها إلى الطبيب.. "

و سرت ُ مسرعا نحو غرفتها ، فأقبل شقيقي من بعدي مسرعا :

" هيه أنت.. إلي أين ؟؟ "

التفت ُ إليه و قلت :

"سآخذ الفتاة للمستشفى "

قال بغيظ :

" من تظن نفسك؟ ألا تراني أمامك؟؟ خطيبتك هي تلك و ليست هذه "

قلت مزمجرا :

" قبل أن تكون خطيبتك هي ابنة عمّي ، و إن كنت نسيت فأذكرك بأنها ستنفصل عنك، و لتعلم إن كنت جاهلا بأن أمورها كلها تهمني و أنا مسؤول عنها كليا ، مثل والدي تماما "

و هممت بمد يدي لطرق الباب و من ثم فتحه ، إلا أن سامر ثار... و أمسك بيدي و أبعدها بقوة..

تحررت من مسكته و هممت بفتح الباب ألا أنه صرخ :

" ابتعد "

و قرن الصرخة بانقضاض على ذراعي، و سحب لي بقوة...

دفعت به بعيدا عني فارتطم بالجدار، ثم ارتد إلي و لكمني بقبضته في بطني لكمة عنيفة...

اشتعلت المعركة فيما بيننا و دخلنا في دوامة جنونية من الضرب و الركل و اللطم و الرفس.. أتت في غير أوانها !

أروى واقفة تنظر إلينا بذهول.. و باب غرفة رغد انفتح .. و ظهرت منه رغد مفزوعة تنظر إلينا باستنكار و توتّر

" سامر... وليد... يكفي ... "

إلا أن أحدنا لم يتوقّف...

في العراك السابق كان سامر يستسلم لضرباتي .. أما الآن ، فأجده شانا الهجوم علي و يضربني بغيظ و بغض.. كأن بداخله ثأرا يود اقتصاصه مني...

بعد لحظات من العراك، و يد الغلبة لي، و أنا ممسك بذراع أخي ألويها للوراء و أؤلمه ، جاءت رغد تركض نحوي صارخة :

" أترك خطيبي أيها المتوحّش "

و رأيت يديها تمتدان إلي ، تحاولان تخليص سامر من بين يدي...

أمسكت بذراعي و شدّتني بقوة، فحررت أخي من قبضتي و استدرت لأواجهها...

صرخت بوجهي :

" وحش.. مجرم.. قاتل.. أكرهك.. أكرهك.. أكرهك "

و بقبضتيها كلتيهما راحت تضربني على صدري بانفعال ضربة بعد ضربة بعد ضربة... و أنا واقف كالجبل بلا حراك.. أشاهد.. و اسمع.. و أحس.. و أتألم..
و أحترق... و أتزلزل ... و أموت....

Az_Bondok
23-02-2009, 10:56 PM
يا الهى ...
لا أدرى ماذا أفعل أو ماذا أقول

rona cat
23-02-2009, 11:23 PM
انا انا انا مش مصدقه اى حاجه وازاى وليد اصلا يجيب الهبابة ديه معاه وخصوصا بعد ما عرف انها انفصلت عنه ازااااااااااااااااااااااااااى وبرضه اروى ديه عيزة تتنسف من على وجه الارض بجد بس معنى كده ان سامر خلاص عمره ما هيسيب رغد تانى خصوصا بعد كل الى حصل واخر كلمه ديه انا مش قدرة استنى خالص
بليييييييييييييييييييييييييييييييييز حلقه كمان اى حلقه كمان يا قلب

shahrazad
23-02-2009, 11:56 PM
:no::no::no::no::no::no::no:

يعني لازم انام وانا مكتئبه وتعاسة الدنيا كلها عندي:tears::tears:

يبدو ان القصه لن تنتهي على خير!!!!
:tears:
رجاء يا قلب نريد حلقه اخرى ............

mido_a_s
24-02-2009, 05:32 PM
ايه ده يا قلب
اذا مكنتش قايلك اكتر اكتر اكتر
حلقة واحدة بس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عموما
لازم تتعوض
والنهاردة بقه 3 حلقات
مش اتنين:icon1366::icon1366::icon1366:

نسيت اقولك ميرسى على تعبك
بس لازم ندلع عليكى شوية
امال نتدلع على ميييييييين.؟؟؟؟

mido_a_s
24-02-2009, 05:32 PM
حاضر
حاضر حاضر
حاضر
حاضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

ايه ده!!!!!!!!!!!!
انا قلت انا بس اللى بعرف اعملها:no::no::no:

قلب مسلم
24-02-2009, 07:04 PM
يا الهى ...
لا أدرى ماذا أفعل أو ماذا أقول
هدى نفسك يازوزه
اعصابك يابنتى

قلب مسلم
24-02-2009, 07:06 PM
انا انا انا مش مصدقه اى حاجه وازاى وليد اصلا يجيب الهبابة ديه معاه وخصوصا بعد ما عرف انها انفصلت عنه ازااااااااااااااااااااااااااى وبرضه اروى ديه عيزة تتنسف من على وجه الارض بجد بس معنى كده ان سامر خلاص عمره ما هيسيب رغد تانى خصوصا بعد كل الى حصل واخر كلمه ديه انا مش قدرة استنى خالص
بليييييييييييييييييييييييييييييييييز حلقه كمان اى حلقه كمان يا قلب
ههههههه
حاضر يارونا
هوادمان ولا ايه

قلب مسلم
24-02-2009, 07:08 PM
:no::no::no::no::no::no::no:

يعني لازم انام وانا مكتئبه وتعاسة الدنيا كلها عندي:tears::tears:

يبدو ان القصه لن تنتهي على خير!!!!
:tears:
رجاء يا قلب نريد حلقه اخرى ............
لا هتنتهى على خير ان شاء الله ياشهرزاد
نورتى القصه والله

قلب مسلم
24-02-2009, 07:11 PM
ايه ده يا قلب
اذا مكنتش قايلك اكتر اكتر اكتر
حلقة واحدة بس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عموما
لازم تتعوض
والنهاردة بقه 3 حلقات
مش اتنين:icon1366::icon1366::icon1366:

نسيت اقولك ميرسى على تعبك
بس لازم ندلع عليكى شوية
امال نتدلع على ميييييييين.؟؟؟؟
مفيش تعب ولا حاجه
ميرسى على متابعتكوا بجد
عشان خاطركم انا ممكن انزلها كلها:)

قلب مسلم
24-02-2009, 07:12 PM
ايه ده!!!!!!!!!!!!
انا قلت انا بس اللى بعرف اعملها:no::no::no:
اوعى تزعل نفسك
هى بتتعمل ازاى !!

قلب مسلم
24-02-2009, 07:14 PM
الحلقةالثلاثون



********






بعد سيل الضربات القوية التي وجهتها إلى صدر وليد ، بانفعال و ثورة.. بغضب و غيظ و قهر.. شعرت بألم في يدي ّ كان هو ما جعلني أوقف ذلك السيل...

رفعت رأسي إليه، فرأيته ينظر إلي بجمود .. لم تهزه ضرباتي و لم توجعه!
من أي نوع من الحجر أنت مخلوق؟؟ من أي نوع من المعادن صدرك مصنوع؟؟ ألا تحس بي؟؟

عيناي كانتا مغرورقتين بالعبرات الحارقة.. تمنيت لو يمسحها.. تمنيت لو يضمني إلى صدره..

تمنيت.. لو أصحو من النوم ، فأكتشف أن أروى هي مجرد حلم.. وهم .. لا وجود له.. و كم كانت أمان ٍ مستحيلة التحقق...

كان وليد ينظر إلي بعمق، كانت نظراته تنم عن الحزن.. و الاستسلام... فهو لم يقاومني و لا يبعدني.. بل تركني في ثورة غضبي أفرغ على صدره دون إدراك.. كل ما كتمته من غيظ مذ علمت بنبأ ارتباطه...

ابتعدت عنه، التفت إلى سامر، ثم إلى أروى، ثم إلى وليد مجددا... ثم ركضت داخلة غرفتي و صافعة الباب بقوة...

لم أسمح لسامر بالدخول عندما أراد ذلك بعد قليل، و بقيت أبكي لساعات...

في اليوم التالي، عندما خرجت من غرفتي قاصدة المطبخ، لمحت غرفة دانة سابقا ، الدخيلة حاليا مفتوحة الباب...

اقتربت منها بحذر .. و ألقيت نظرة شاملة عليها كانت خالية من أي أحد ..

أسرعت نحو غرفة وليد.. فوجدتها الأخرى مفتوحة و لا وجود لأي شيء يشير إلى أن وليد لم يرحل...

ركضت بسرعة نحو الصالة، رأيت سامر يجلس هناك شاردا ..
حين رآني ، ابتسم و وقف و ألقى علي تحية الصباح ..

قلت بسرعة :

" أين وليد ؟؟ "

ألقى علي سامر نظرة متألمة ثم قال :

" رحل "

صعقت ... هتفت :

" رحل ؟؟ متى ؟؟ "

قال :

" قبل قليل.. "

مستحيل ! لا ... غير ممكن ...

صرخت :

" لماذا تركته يرحل ؟؟ "

نظر إلي سامر بحيرة ..صرخت مجددا :

" لماذا تركته يرحل ؟؟ "

قال سامر مستاء ً :

" و هل كنت تتوقعين مني أن أربطه إلى المقعد حتى لا يذهب ؟ أخذ خطيبته و أغراضهما و ولا خارجين دون سلام "

صرخت :

" كان يجب أن تمنعه ! الحق به.. دعه يعود .. أعده إلي حالا "

سامر هتف بعصبية :

" لا تثيري جنوني يا رغد.. ماذا تريدين به ؟ لقد تزوّج من أخرى و قضي الأمر "

صرخت بقوة :

" لا "

" رغد ! "

" لن أصدّق.. إنكم تكذبون ... كلكم تكذبون.. وليد لم يرتبط بأحد.. وليد لم يدخل السجن.. وليد لم يقتل أحدا.. وليد لن يتخلّى عني...لن يبتعد عني.. أعده إلي.. أعده إلي..أعده إلي.. "

و انهرت باكية..حسرة على وليد قلبي

و على هذه الحال بقيت أياما... اشتد علي المرض و السقم.. و تدهورت حالتي النفسية كثيرا..كما ساءت حالة سامر و أصبح عصبيا جدا..و صرنا نتشاجر كل يوم..و الحال بيننا لا تطاق..

ما زاد الأمر سوءا هو أننا كلما اتصلنا بوالدي ّ وجدنا الهاتف مغلقا، و عندما اتصلنا بالفندق الذي كانا ينزلان به أُبلغنا بأنهما قد غادراه...

انقطعت أخبارهما عنا عدة أيام و حلّ التوتر الفظيع علينا و امتزجت المشاكل و المخاوف و المشاجرات مع بعضها البعض، و تحوّلت حياتنا أنا و سامر إلى جحيم... و جحيمنا صار يتفاقم و يتضاعف يوما بعد يوم، إلى أن طغى الطوفان المدمّر و حلّت الصاعقة الكبرى...أخيرا...

قلب مسلم
24-02-2009, 07:16 PM
التحقت بمعهد إداري في مبنى قريب من المزرعة، و بتوفيق من الله أولا ، ثم بمساعدة من العم إلياس و السيدة ليندا، أصبحت طالبا رسميا في المعهد.

الحياة بدت مختلفة، و كل شيء سار على خير ما يرام، حظيت أخيرا بشيء من الراحة و السعادة..
خطيبتي..كانت إنسان رائع جدا.. في الأخلاق و الطيبة و المشاعر و الجمال و كل شيء... نعمة من رب السماء ..

حاولت جاهدا أن أصرف مشاعري نحوها... و أودع فيها ما يكنه قلبي من الحب و الحنان ، إلا أن رغد.. لم تسمح لي بذلك...

فقد كانت محتلة القلب من أول وريد إلى آخر شريان...و بُعدها و صحتها المتدهورة ما زاداني إلا تعلقا بها و لهفة إليها... و كلما تسللت يداي إلى الهاتف، و أدارتا رقم الشقة، ذكرني عقلي بكلماتها الأخيرة القاتلة... فوضعت السماعة و ابتعدت ...

لم أتصل للسؤال عن أي فرد من أسرتي، و أقنعت نفسي بأنني لم أعد أنتمي إليهم.. و أن عائلتي الحقيقية هي عائلة نديم رحمه الله...

لذلك ، حين وردتني مكالمة من سامر بعد أيام حاولت اصرافها، إلا أن أروى ألحّت علي بالإجابة .. و هي تقول :

" لو كان لدي أخ أو أخت لكنت فعلت أي شيء من أجلهما مهما تعاركا معي أو حتى قتلاني ! "

تناولت السماعة من يدها و أنا أشعر بالخجل من هروبي هذا... قربتها من أذني و فمي و تحدّثت :

" نعم يا سامر؟؟ "

" كيف حالك؟ "

" بخير.."

و ساد صمت استمر عدة ثواني ...

قلت :

" أهناك شيء ؟؟ "

فأنا لا أتوقع أن يتصل ليسأل عني فقط ، خصوصا بعد شجارنا الأخير...

قال سامر :

" يجب أن تحضر إلى هنا يا وليد "

ذهلت من عبارته، قلت متوترا و قد انتابني القلق المفاجئ :

" خير؟ هل حصل شيء ؟؟ "

" نعم، و لابد من حضورك "

هوى قلبي على الأرض..من القلق ، قلت و أنا بالكاد أحرك شفتي ّ :

" رغد بخير ؟؟ أ أصابها مكروه ؟؟ "

سامر صمت ، ما جعلني أوشك على الموت... قلت :

" ما بها رغد أخبرني ؟؟ "

قال :

"على ما هي عليه، أريدك حضورك فورا "

التقطت بعض أنفاسي و قلت :

" لم سامر؟ أخبرني ماذا حصل ؟؟ "

" لن أخبرك على الهاتف ، تعال بأسرع وقت يا وليد.. الأمر غاية في الأهمية "


لم استطع بعد تلك المكالمة السكون برهة واحدة ، تحركت بعصبية كالمجنون .. و من فوري ذهبت لأبحث عن سيارة أجرة، إذ أنني لم أكن أملك واحدة كما تعلمون...

أرادت أروى مرافقتي إلا أنني عارضت ذلك، و خلال ساعة، كنت أشق طريقي نحو شقة سامر.. و قلبي شديد الانقباض.. لابد أن مكروها قد حل ّ بصغيرتي و إن كان كذلك، فلن أسامح نفسي على البقاء بعيدا بينما هي مريضة...

قطعت المسافة في زمن قياسي، و حين وصلت أخيرا إلى الشقة، قرعت الباب بشكل متواصل إلى أن فتحه أخي أخيرا...

من النظرة الأولى إلى وجهه أدركت أن الموضوع أخطر مما تصوّرت.. كانت عيناه حمراوان و جفونه وارمة ، و وجهه شديد الكآبة... و السواد أيضا...
منظره أوقع قلبي تحت قدمي ّ في الحال...

و قبل أي كلمة أخرى هتفت مفزوعا :

" أين رغد ؟؟ "

و ركضت إلى الداخل مسرعا و أنا أنادي :

" رغد ... رغد ... "

و حين بلغت غرفتها طرقت الباب بقوة... و أنا أهتف بفزع...

" رغد... أأنت هنا ؟ "

فتح الباب و ظهرت رغد .. و ما أن وقعت أعيننا على بعضها البعض حتى كدت أخر صريعا..

" رغد ! "

" وليد ... "

" أنت ِ بخير صغيرتي ؟؟ أنت بخير ؟؟ "


انفجرت رغد باكية بقوة ، التفت إلى الوراء فإذا بسامر يقف خلفي ، هتفت :

" ماذا حصل ؟ "

رغد ازداد بكاؤها ..

قلت منفعلا :

" أخبراني ماذا حدث ؟؟ "

و نظرت إلى سامر في انتظار ما سيقول ...
سامر حرّك شفتاه و قال أخيرا :

" أصيب والدانا في الغارة على الحدود"

صعقت ، شهقت :

" ماذا ؟؟ "

طأطأ سامر رأسه للأسفل ، فقلت بسرعة :

" سامر ؟؟ "

لم يرفع عينيه في البداية، إلا أنه حين رفعهما كانتا غارقتين في الدموع، و قال أخيرا :

" قتلوهما.."







شهر كامل قد مضى، و أنا مقيم مع أخي و رغد في هذه الشقة... نسبح في بحر الدموع و الألم...

لا يقوى أحدنا حتى على النهوض من المقعد الذي يجلس عليه... أسوأ اللحظات.. كانت تلك اللحظات التي رأيت فيه رغد تلطم وجهها و تصرخ و تنوح و تصيح...

" لماذا كتب علي أن أيتّم مرتين؟؟ من بقي لي بعدهما؟؟ أريد أن ألحق بهما.. أمي .. أبي .. أنا مدللتكما العزيزة.. كيف تفعلان هذا بي ؟؟ كيف تتركاني يتيمة من جديد؟ و أنا في أمس الحاجة إليكما.. ليتني متّ منذ صغري..ليتني احترقت مع المنزل و لم أعش هذا اليوم... وا حسرتاه"

كانت تجول في الشقة و تصرخ و تنادي كالمجنونة.. و تصفع رأسها بأي شيء تصادفه في طريقها..

و كنت أمشي خلفها، محاولا تهدئتها و مواساتها ، بينما أنا الأكثر حاجة للمواساة..

أبعد حرماني منهما لثمان سنين.. ثمان سنين كان من الممكن أن أقضيها تحت رعايتهما و حبهما.. اللذين مهما كبرت سأبقى بحاجة إليهما، أفقدهما بهذا الشكل؟؟

حينما أتذكر يوم وداعهما...

آه يا أمي.. و يا أبي..

لو كنت أعرف أنه اللقاء الأخير.. ما كنت تركتكما تخرجان...

أتذكر وصايا أمي... (اعتني بشقيقتيك جيدا لحين عودتنا).. أماه.. هاأنا قد اعتنيت بهما و إن قصّرت.. فأين عودتك ؟؟

لو كنت أعلم أنه آخر العهد لي بكما... ما فارقتكما لحظة واحدة حتى أموت دونكما أو معكما..

لكنه قضاء الله.. و مشيئة الله..

يا رب.. فكما جاءاك ملبيين طائفين حول بيتك المشرّف، يا رب فأكرمهما بنعيم الجنة التي وعدت بها عبادك المؤمنين...

و لا حول و لا قوّة إلا بالله...




شهر كامل قد انقضى و لم تتحسن أحوالنا النفسية شيئا يذكر..
و هل يمكن أن يندمل جرح كهذا؟؟
لقد كانا في حافلة مع مجموعة من الحجيج عائدين إلى البلد، بعدما نفذ صبر الجميع و دفعهم الحنين لأهلهم للإقدام على السفر برا...و كانت مجازفة أودت بحياتهم جميعا ...
نحن.. و يا من كنا غارقين في بحر الحزن و المآسي.. و يا من تشردنا..و تشتتنا..و تفرّقنا و انتكست أحوالنا و تنافرت قلوبنا..و كنا ننتظر عودة والدينا لعل ّ الله يصلح الحال.. يأتينا نبأ مصرعهما المفاجئ المفجع.. و ينسف ما بقي لنا من قوة أيما نسف...

السلطات اتصلت بأخي سامر و أبلغته الخبر المفجع، ليذهب لاستلام الجثتين من إحدى المستشفيات، التي نقل إليها جميع راكبي الحافلة، و الذين قتلوا جميعا دون استثناء..

كنت أريد الذهب..فقط لألقي نظرة..فقط لأقبّل أي شيء منهما.. رأسيهما.. جبنيهما.. أيديهما..إقدامهما..أو حتى ملابسهما..أي شيء منهما و لهما.. لكني بقيت رغما عني ملازما رغد في المستشفى.. متوقعا أن أفقدها هي الأخرى.. بين لحظة و أخرى..

كانت أفظع أيام حياتي..

كانت نائمة معظم الوقت، و كلنا أفاقت سألتني :

" أين أبي؟؟ أين أمي ؟؟ ألا أزال حية ؟؟ متى سأموت؟؟"

و لا أجد شيئا أواسيها به غير آهات تنطلق من صدري ، و شلالات تتدفق من عيني.. ونيران تحرق جسدي و ترديني فتاتا.. رمادا..غبارا..

عندما عاد أخي.. كنت أنظر إلى عينيه بتمعن..أحدق بهما بجنون..علّ صورة والدي ّ قد انطبعت عليهما.. علّني أرى طيف ما رأتاه..

أخذت أضمه، و أشمه و أقبّله.. فقد كان معهما.. و ربما علق به شيء منهما..أي شيء... أي شيء...

و حين سألني عن رغد.. قلت باكيا :

" ستموت! إنني أراها تموت بين يدي.. ماذا أستطيع أن أفعل؟ ليتني متّ قبل هذا "

و حين تحدث معها ، سألته بلهفة :

" أين هما؟؟ هل عادا معك؟؟ هل عادا للمنزل؟ أعدني إليهما..فأنا أريد أن يشهدا عرسي..ليس مثل دانة !"


أي عرس يا رغد..أي فرح..أي لقاء تتحدثين عنه ؟؟

لقد انتهى كل شيء.. و الحبيبان اللذان كانا يدللانك و يحيطاننا جميعا بالحب و الرعاية.. ذهبا في رعاية من لا يحمد على مكروه قضى به سواه...

اللهم لا اعتراض على قضائك...

و إنا لله .. و إنا إليه راجعون....

قلب مسلم
24-02-2009, 07:16 PM
اليوم، و كما قررت أخيرا، سأذهب إلى المزرعة.. فلا بد لي من مواصلة العمل، و الدراسة في ذلك المعهد.. و العودة إلى أهلي بعدما حصل.. أصبحت ضربا من المحال..

فمن يريد العودة إلى جحيم الذكريات... ؟؟

سامر..كان قد أهداني سيارة قبل أيام، جاءت منقذة لي في وقت الحاجة الحقيقية.. شكرته كثيرا.. و أذكر أنه يومها ابتسم ابتسامة واهية و قال :

" و لم كل هذا الشكر ! إنها مجرّد سيارة.. بلا روح و لا مشاعر !"

استغربت من ردّه، إلا أنه غير الحديث مباشرة...

زرت المزرعة مرتين اثنتين فقط مذ قدمت إلى هنا.. فقد كان بقائي قرب رغد هو مركز اهتمامي و بؤرته... أما أحوال العائلة هناك كانت مستقرة..

أجمع أشيائي في حقيبة أضعها على السرير، باب الغرفة مفتوح، يطل منه أخي سامر... و يتحدّث ...

" أحقا سترحل وليد؟؟ "

استدير إليه و أقول :

" كما ترى "

مشيرا إلى الحقيبة.. و أضيف :

" سأعود إلى عملي، و دراستي"

يظل واقفا عند الباب ، ثم يخطو خطوتين إلى الداخل و يقول بصوت خافت :

" أنا أيضا سأعود إلى عملي... انتهت إجازاتي الممددّة "

التفت إليه و أنا أدرك ما يعني، بل هو أكثر ما يشغل تفكيري على الإطلاق، لكنني أقول :

" و إذا ؟؟ "

يقول :

" رغد... "

نعم ، لا زلنا و منذ زمن..نقف عند هذه النقطة.. رغد...

قال :

" لا يمكن تركها وحيدة..، خذها معك "

و فاجأني هذا الطلب، فهو آخر ما كنت أتوقع أن يطلبه أخي مني...

لقد كنت أنا من سيطرح الفكرة، و خشيت أن أعقد الأمور أكثر في وقت نحن فيه في غنى تام عن أي تشويش يزيدنا ألما فوق ألم...

قلت :

" معي أنا ؟؟ "

" نعم يا وليد.. فهناك حيث تقيم، لديك عائلة يمكن لرغد أن تظل تحت رعايتهم أثناء غيابك.. لكن هنا في هذه الشقة..."

لم يتم كلامه..

لقد كان هذا الموضوع هو شغلي الشاغل منذ قررت العودة للمزرعة، ألا أنني لم أكن أعرف الطريق لفتحه أمام سامر، خطيب رغد...

قلت :

" ما كنتَ فاعلا لو أنكما تزوجتما إذن؟ "

قال :

" ربما ..أتركها في بيتنا مع والدي ّ "

و الكلمة قرصت قلبينا... و عصرت شعورنا...

تابع :

" ألا أنه .. لا والدين لنا الآن .. و لا بيت.."

" يكفي أرجوك.."

قلت ذلك محاولا إبعاد غيمة الهم عني، فقد اكتفيت من كل ذلك.. اكتفيت من الهموم التي حملتها على صدري مذ ارتكبت جريمتي و حتى هذا اليوم...

بددت أشباح الذكرى المؤلمة بعيدا عن رأسي.. و قلت :

" أتظنها ترحب بذلك ؟؟ "

ابتسم ابتسامة مائلة للسخرية و قال :

" جرّب سؤالها بنفسك..."

و رمقني بنظرة حادة، ثم غادر الغرفة...

بعدما انتهيت من جمع أشيائي، ذهبت ُ إلى غرفة رغد...

طوال الأيام الماضية لم تكن تغادرها .. حتى القليل من الطعام الذي كانت تعيش عليه، تتناوله على سريرها.. حالتها كانت سيئة جدا ولازمت المستشفى وقتا طويلا، و كنا نتناوب أنا و سامر على رعايتها...إلا أنها تحسّنت في الآونة الأخيرة.. و أحضرناها إلى هنا.. و الحمد لله

فلو أصابها شيء..هي الأخرى، فسوف أموت فورا لا محالة...لن يقوى قلبي على تحمّل صدمة أخرى.. و خصوصا للحبيبة رغد..لا قدّر الله ..

طرقت الباب و ذكرت اسمي، ثوان، ثم أذنت لي بالدخول...

دخلت، فرأيتها جالسة على السرير، كالعادة، إلا أنها ترسم شيئا ما في كراستها...

اقتربت لألقي نظرة على ما ترسم، كانت صورتين وهميتين لوالدي ّ رحمهما الله.. مرسومتين بالقلم الرصاصي، و بمعالم غامضة مبهمة...

" كيف أنت صغيرتي؟ "

لم ترفع عينيها عن الرسمة، قالت :

" كما أنا "

و هو جواب يقتلني...إن كنتم لا تعلمون...

قلت :

" أنت بخير، الحمد لله .."

قالت :

" نعم ، بخير.. يتيمة مرتين، وحيدة و بلا أهل.. و لا من يتولى رعايتي .. عالة على ابن عمّي ... "

مزقتني كلماتها هذه، قلت :

" عالة على خطيبك !؟ "

قالت مصححة :

" ابن عمّي.. فأنا لن أتزوّجه.. ما لم يحضر والداي و يباركا زواجنا.."

كادت الدمعة تقفز من عيني... اقتربت منها أكثر.. و قلت محاولا المواساة :

" حتى لو لم تتزوجيه، يبقى ابن عمّك و مسؤولا عنك.. فلا تأتي بذكر كلمة عالة هذه مرة أخرى "

الآن، قامت بالخربشة على الصورتين بخطوط عشوائية حادة، ثم .. نزعت الورقة من الكراسة، ثم مزّقتها..

أخيرا نظرت إلي :

" لم لا ترسلاني إلى دار لرعاية الأيتام ؟ "

" رغد بالله عليك.. لم تقولين ذلك ؟؟ "

" نعم فهو المكان الأنسب لي، سامر يريد العودة للعمل و أنا أعيقه "

قلت بألم :

" و أنا ؟ "

رمقتني بنظرة مبهمة ، ثم قالت :

" و أنت ستعود إلى عملك، و فتاتك..، و دانة تزوجت و استقرت مع زوجها في الخارج..، بلا بيت و لا والدين .. و لا أهل.. إما أن ترسلاني لبيت خالتي، أو لدار الأيتام "

اغتظت، و قلت بعصبية :

" كفّي عن ذلك يا رغد، بالله عليك... أتظنين أنني سأتخلى عنك بهذه السهولة ! "

رغد حدقت بي، متشككة مرتابة...

قلت :

" أبدا يا رغد ! لا تظني .. أنه بوفاة والدي رحمه الله.. لم يعد لك ولي مسؤول.. إنك من الآن فصاعدا، لا .. بل من يوم وفاته فصاعدا... بل و من يوم وفاة والديك الحقيقيين فصاعدا.. تحت مسؤوليتي أنا.."

لا تزال تحملق بي بريبة..

قلت :

" و من هذه اللحظة، اعتبريني أمك و أباك و أخاك و كل شيء.. "

شيء من التصديق ظهر على وجهها.. أرادت التحدث إلا أنها منعت نفسها .. قلت مؤكدا :

" نعم صغيرتي، و لتكوني واثقة مائة بالمائة.. من أنك ستبقين ملازمة لي كعيني هاتين.. و لسوف أفقأهما قبل أن أبعدك عني مترا واحدا ! "


الآن رغد راحت تنظر إلى المسافة التي تفصل بيننا، بضع خطوات تتجاوز المتر.. ثم تنظر إلي...

نظرت أنا إلى حيث نظرت، ثم خطوت خطوتين للأمام، و قلت :

" متر ! أليس كذلك ؟؟ "

هنا .. انطلقت ضحكة غير متوقعة من حنجرة رغد.. ضحكة صغيرة كصغر حجمها و حجم حنجرتها.. و قصيرة كقصر المسافة التي بيننا هذه اللحظة... و مبهجة كبهجة العيد !

لم أستطع منع نفسي من الابتسام.. و هل هناك أجمل من ابتسامة أو ضحكة عفوية تشق طريقها بين الدموع و الهموم؟؟

لما رأيت منها هذا التجاوب، فرحت كثيرا.. فضحكة رغد ليست بالأمر السهل..إنها أعجوبة حصلت في زمن المرض و المآسي...

قلت :

" بما أن سامر سيبدأ العمل و سينشغل ثمان ساعات من النهار خارج الشقة، و أنا لابد لي من العودة لعملي، فأنا سآخذك معي.. فهل تقبلين ؟؟ "

قالت :

" و سامر؟ يبقى وحيدا ؟ "

قلت :

" سنأتي أسبوعيا لزيارته أو يأتينا هو.. ربما تتغير ظروفنا فيما بعد.. و نستقر جميعا في مكان واحد.. ما رأيك ؟ "

نظرت إلى الأرض، ثم قالت :

" حسنا "

أثلج صدري، ارتخت عضلاتي و ارتاح قلبي من توتره.. قلت :

" إذن اجمعي أشياءك الآن، سنذهب عصرا "

وقفت رغد مباشرة، و بدأت بجمع قصاصات الورقة التي مزقتها قبل قليل..

أخذت تنظر إليها، و شردت...

قلت مداعبا :

" اطمئني يا رغد.. سترين..أي نوع من الآباء و الأمهات سأكون ! "

ابتسمت رغد، و ألقت القصاصات في سلة المهملات...

قلب مسلم
24-02-2009, 07:21 PM
لم يكن لدي الكثير من الأشياء، لذا لم احتج أكثر من حقيبة صغيرة جمعت حاجياتي فيها، و وضعتها قرب الباب..

وليد ذهب إلى الحلاق، و حينما يعود .. سنغادر..

سوف لن أتحدث عن فاجعة موت والدي ّ لأنني لا أريد لدموعي و دموعكم أن تنهمر.. فقد اكتفيت..تشبّعت للحد الذي لم تعد فيه الدموع تحمل أي معنى...

لقد كنت أنا من أصرّ عليهما للحضور بأية وسيلة.. فقد كنت في حالة سيئة كما تعلمون.. و ربما هذا ما دفعهما لسلك الطريق البري الخطر..

أنا الآن فتاة يتيمة مرتين.. بلا ولي و لا أهل، غير خطيب لن أتزوجه يوما.. و ابن عم لن يتزوجني يوما.. لكنه لن يتخلى عني..

أجهل طبيعة الحياة التي سأعيشها من الآن فصاعدا.. إلا أنني لا أملك من الأمر شيئا

و إذا ما كتبت لي العودة إلى المدينة الصناعية ذات يوم، فلسوف استقر في بيت خالتي..

حتى يومنا هذا، و الحظر الشديد مستمر على المدينة الصناعية و مجموعة من المدن التي تعرضت أو لا تزال تتعرض للقصف و التدمير من قبل العدو...

أما هذه المدنية، و كذلك المدينة الزراعية، فهما بعيدتان عن دائرة الحرب...

ارتديت عباءتي، مستعدة للخروج .. و لمحت سامر يقبل نحوي..

وقفت أنظر إليه و هو ينظر إلي.. و كانت النظرات أبلغ من الكلمات..

قال :

" سأفتقدك"

قلت :

" و أنا كذلك.. سنأتي لزيارتك كل أسبوع"

ابتسم ابتسامة واهنة و من ثم قال :

" هل ستكونين على ما يرام هناك ؟؟"

لم أرد.. فأنا لا أعلم ما الذي ينتظرني..

" أينما كنت يا رغد..أتمنى لك السعادة و الراحة "

نظرت إليه نظرة امتنان..

أمسك يدي بحنان و قال :

" سأكون هنا.. متى ما احتجتني.. دائما في انتظارك و رهن إشارتك.."

لم أملك إلا أن طوّقته بيدي الأخرى.. و قلت :

" يا عزيزي..."

و تعانقنا عناقا هادئا صامتا.. طويلا..

بعد مدّة ، عاد وليد..

ودّعنا سامر.. و ركبنا السيارة، وليد في المقدمة و أنا خلفه.. وانطلقنا...

لكي يقطع الوقت و يقتل الملل، أدار المذياع.. فأخذت أصغي إلى كل شيء و أي شيء.. كما كنت أراقب الطريق... و رغم الصمت الذي كان رفيق لسانينا، إلا أنني شعرت به يكلّمني...

أكاد أسمع صوته، و أحس بأنفاسه.. و الحرارة المنبعثة من جسده الضخم... كان هو مركزا على الطريق.. بينما أنا أغلب الأحيان مركزة عليه هو...

الآن، و بعد كل الأحداث التي مررت بها..أعترف بأنني لا أزال أحبه..


وصلنا إلى نقطة تفتيش.. ما أن لمحتها حتى أصبت بالهلع.. فبعد الذي عشته تلك الفترة.. صرت أرتجف خوفا من مثل هذه الأمور...

الشرطي طلب من وليد البطاقة و رخصة القيادة..

ثم سأله عني..

" ابنة عمي "

" أين بطاقتها ؟ "

" إنها لا تحمل بطاقة خاصة، فهي صغيرة "

" إذن بطاقة والدها "

" والدها متوف، ووالدي الكافل كذلك، توفي مؤخرا..إلا أنها مضافة إلى بطاقة شقيقي، خطيبها حاليا "

قال الشرطي متشككا :

" هل هذا صحيح ؟؟ "

قال وليد :

" طبعا ! "

الشرطي التفت إلي أنا و قال :

" هل هذا ابن عمّك ؟ "

قلت بوجل :

" أجل "

" أهو خطيبك ؟ "

" لا ! شقيق خطيبي.."

" و أين خطيبك أو ولي أمرك ؟ "

" لم يأت ِ معنا، لكنه على علم بسفرنا "

" صحيح ؟ "



وليد قال بعصبية وضيق :

" و هل تظنني اختطفتها مثلا ؟ بربّك إنها مثل ابنتي "

ابتعد الشرطي مترددا ثم سمح لنا بالعبور...

أنا كنت أنظر إلى وليد عبر المرآة.. مندهشة و مستنكرة جملته الأخيرة !

ابنته !؟ أنا مثل ابنته ؟؟

فارق السن بيننا لا يتجاوز التسع سنين !

وليد أبي !

بابا وليد !

و شعرت ُ برغبة مفاجئة في الضحك !

لكن هذه الرغبة تحوّلت إلى حرج شديد جدا..عندما أصدرت معدتي نداء الجوع !

مباشرة نظر وليد عبر المرآة فالتقت أنظارنا.. و أبعدت عيني بسرعة في خجل شديد...

تكلم وليد قائلا :

" لم تأكلي شيئا منذ الصباح..أليس كذلك؟ "

تحرجت من الرد عليه..و علتني حمرة الخجل.. لم أكن في الآونة الأخيرة أتناول أكثر من وجبة واحدة في اليوم.. و كنت أجبر نفسي على أكلها فقط لأبقى حية..

أتذكر الآن.. الطبخات اللذيذة التي كانت أمي، و دانة تعدّانها..
آه أماه..
إنني مشتاقة لأي شيء من يديك.. حتى و لو كان السمك المشوي الذي تعدّينه، و اهرب أنا من المائدة كرها له...
كنت سأدخل متاهة الذكرى المؤلمة، لكن صوت وليد أغلق أبواب المتاهة حين سمعته يقول :

" سآخذك إلى مطعم جيد في المدينة الشمالية الزراعية .. سيعجبك طعامه "

المشوار كان طويلا.. و الهدوء جعل النعاس يطغى علي.. فمنت لبعض الوقت..

صحوت من النوم على صوت وليد يهمس باسمي...

" رغد.. رغد صغيرتي.."

فتحت عيني.. فوجدته ملتفتا إلى الوراء يناديني.. و تلفت من حولي فرأيت السيارة واقفة ..

قال وليد:

" وصلنا "

قلت :

" المزرعة ؟ "

و أنا أطالع ما حولي.. باستغراب..

قال :

" المطعم "

قلت :

" ماذا ؟ "

" المطعم صغيرتي.. نتناول عشاءنا ثم نذهب إلى المزرعة "

و تذكرت أنني كنت جائعة ! كانت الوقت لا يزال باكرا..

وليد فتح بابه و خرج من السيارة، ثم فتح الباب لي..

هبطت و صافحتني أنسام الهواء الباردة.. فضممت ذراعي ّ إلى بعضهما البعض..

" أتشعرين بالبرد؟ "

" قليلا"

" المكان دافئ في الداخل.. هيا بنا "

سرنا جنبا إلى جنب، أنا بقامتي الصغيرة و رأسي المنحني للأسفل، و هو بجسده العملاق.. و رأسه العالي فوق هامته الطويلة ! ثنائي عجيب متناقض ! دخلنا المطعم .. كان تصميم مدخله جميل.. و الكبائن متباعدة و متقنة الهندسة..

اختار وليد كبينة بعيدة، و جلسنا متقابلين، لكن ليس وجها لوجه!

شغلنا نفسينا بتقليب صفحات الكتيب الصغير، الحاوي لقوائم الأطعمة و المشروبات...

قال وليد :

" ماذا تودين ؟ "

في هذه اللحظة ، و أنا في توتري الشديد هذا، و الإحساس بقرب وليد يشويني.. قلت :

" دورة المياه "

" عفوا ! ؟ "

تركت الكتيب من يدي، قام وليد و قال :

" تفضلي.."

كانت دورة المياه النسائية في الطرف الآخر..على مقربة من الباب توقّف وليد.. و تركني أمشي وحدي..

التفت إليه.. قال :

" سأنتظر هنا "

لم أشعر بالطمأنينة.. تراجعت .. قلت:

" لنعد "

قال :

" هيا رغد ! سأبقى واقفا في مكاني.. "

" لا.."

وليد نظر إلى ما حولنا ثم قال :

" حسنا، سأقترب أكثر"

و مشى معي حتى بلغنا الباب...

نظرت إليه بشيء من التردد، إلا أنه قال :

" لا تتأخري رجاء ً "

و أنا أفتح الباب قلت :

" إياك أن تبتعد ! "

قال مطمئنا :

" لا تقلقي.. "

و عندما خرجت وجدته واقفا بالضبط عند نفس النقطة !

عدنا إلى تلك الكابينة و طلب لي وليد وجبة كبيرة، مليئة بالبطاطا المقلية !

لا أعرف أي شهية تلك التي تفجرت في جوفي، و التهمتها تقريبا كاملة..!

و لو كان طلب طبقا آخر بعد ، لربما التهمته أيضا عن آخره.. يكفي أن يكون وليد قريبا مني، حتى أشعر برغبة في التهام الدنيا كلها...

بعد العشاء.. قام وليد بجولة في المنطقة، بين المزارع.. و أراني بعض معالم المدينة، و كذلك المعهد الذي يدرس فيه، و السوق الذي تباع فيه الخضراوات...

منذ زمن.. و أنا حبيسة الشقة و المستشفى، لا أرى الشمس و لا أتنفس الهواء النقي.. لذلك فإن الجولة السريعة هذه روحت عن نفسي كثيرا...

كان كلما تحدّث عن أو أشار إلى شيء، أصغيت له باهتمام.. ودققت بتمعن، و كأنه درس علي حفظه قبل الامتحان!

قبيل وصولنا إلى المزرعة، سألني :

" أتودين بعض البوضا..؟"

و كان ينظر إلي عبر المرآة ...

قلت منفعلة مباشرة :

" ماذا !؟ البوضا مجددا ! كلا أرجوك ! أنا يتيمة بلا مأوى الآن !؟؟ "

و ليد، حدق بي برهة ، ثم انفجر ضاحكا !

أنا كذلك، لم أقو على كبت الضحكة في صدري، فأطلقتها بعفوية...

نعم ! فلن تغريني البوضا مرة أخرى و لن أنخدع بها!





عندما وصلنا إلى المزرعة كانت الساعة تقريبا التاسعة مساءا...

مباشرة توجهنا إلى المنزل، و قرع وليد الجرس، ففتح العجوز الباب...

تهلل وجهه لدى رؤية وليد و صافحه و عانقه، ثم رحب بي ترحيبا كريما...

قال وليد :

" ابنة عمي .. تحت وصايتي الآن.. و إن لم يكن في ذلك أي إزعاج.. فهي ستبقى معي هنا حتى نجد حلا آخر.."

شعرت أنا بالحرج، لكن ترحيب العجوز خفف علي ذلك، قال :

" عظم الله أجرك يا بنيتي، على الرحب و السعة، و إن لم تتسع المزرعة لكما نحملكما على رؤوسنا.."

ابتسمت للعجوز و شكرته..

قال العجوز مخاطبا وليد، الذي كان يجول ببصره فيما حوله :

" في المطبخ.. تفضلا "

لم يتغيّر في ذلك المنزل أي شيء... سرت تابعة لوليد الذي تقدّم نحو إحدى الغرف، و التي يبدو أنها المطبخ... و العجوز خلفنا

هناك.. وجدنا أروى و أمها تجلسان على الأرض حول سفرة العشاء... و بادرتا بالنهوض بمجرد رؤيتنا...

و حانت اللحظة التي كنت أخشى حينها... ما أن وقع نظري على أروى... حتى شعرت بشيء ما يتفجر في صدري... شيء حارق موجع..

كانت تجلس ببساطة على الأرض، مرتدية بنطالا ضيقا و بلوزة قصيرة الكمين واسعة الجيب، و شعرها الذهبي الأملس الطويل مربوط بخصلة منه، و ينساب على كتفيها و ظهرها كذيل الفرس !

رحبت الاثنتان بنا ، ثم توجهت أروى نحو المغسل، و غسلت يدها و نشفتها ، ثم أقبلت نحو وليد و مدّت يدها لتصافحه !

وليد ببساطة مدّ يده و صافحها !

" حمدا لله على سلامتكما ! كيف حالكما ؟ "

قالت ذلك و هي تشد على يد وليد، و وليد يبتسم و يطمئنها، و أنا أسلط أنظاري على يديهما ، ثم عينيهما ، ثم أعود إلى يديهما، ثم أعض على شفتي السفلى بغيظ...

إلى متى ستظل هذه ممسكة بيد ابن عمّي؟؟ هيا ابتعدي !

" مرحبا بك يا رغد، عظم الله أجرك "

رفعت بصري عن يديهما و نظرت إليها ببغض، و مددت يدي لأصافحها.. أعني لأجبرها على ترك يد وليد...

" أجرنا و أجركم، غفر الله لنا و لكم "

قالت :

" كيف صحتك الآن ؟ "

" بخير و لله الحمد "

عادت تنظر إلى وليد ، و تخاطبه :

" هل كانت رحلتكما متعبة ؟ "

قال :

" لا ، كانت ممتعة "

نظرت إلى وليد فرأيته ينظر إلي و يبتسم...

قالت أروى :

" تفضلا.. شاركانا العشاء "

و كررت أمها الجملة ذاتها

قال وليد :

" بالهناء و العافية، تناولنا عشاءنا في أحد المطاعم.. أتموا أنتم طعامكم و نحن سنجلس في المجلس "

و على هذا ذهبنا إلى المجلس، وبقي الثلاثة حول السفرة.. و يبدو أن وليد صار يتحرك في المنزل بحرية كيفما يشاء...

جلس على أحد المقعدين الكبيرين المتقابلين الموجودين في المجلس، فجلست أنا إلى جواره.. و سكنا عن أي كلام أو حركة لبضع دقائق... ثم قال وليد :

" رغد"

نظرت إليه.. فرأيت ملامح الجدية و القلق على وجهه... قال :

" أنا آسف و لكنني في الوقت الحالي لا أستطيع توفير سكن آخر.. كما و أن الظروف لن تمكننا من العيش في شقة مستقلة، لأن عملي هنا و أقضي كل ساعات النهار هنا.. "

لم أعلّق ، فقال :

" هل هذا يروق لك ؟ "

قلت :

" أخشى أن يسبب وجودي الضيق لهم .."

قال :

" لا ، إنهم أناس طيبون جدا.. و كرماء لأقصى حد..، لن يزعجهم وجودك، أريد أن أعرف .. هل يزعجك أنت ذلك؟؟ "

قلت :

" سأبقى حيث ما تبقى أنت..، ألست المسؤول عني الآن؟ "

بدا الضيق جليا على وليد، مال بجدعه للأمام و قال :

" رغد يا صغيرتي.. الأمر ليس متروكا لظروفي بل هو حسب رغبتك أنت.. إذا رغبت بأي شيء آخر فأبلغيني و سأنفذه حتما "

قلت :

" حقا وليد ؟؟ "

قال :

" طبعا، بدون شك.. تعرفين أنني من أجلك أفعل أي شيء..."

شعرت بالصدق ينبع من عينيه.. و آه من عينيه ..

لو تعرف يا وليد.. أنا لا أريد من هذه الدنيا غيرك أنت.. لقد فقدت كل شيء.. والداي ماتا. .و تيتّمت مرتين.. و أختي رحلت.. و سامر تركته جريحا متألما.. و خالتي و عائلتها ظلوا بعيدين عني.. لم يبق لي إلا أنت..

أنت الدنيا في عيني..

أنا أريد أن أبقى معك، قريبة منك و تحت رعايتك و حبك ما حييت.. أينما كنت.. هنا أو في أي مكان في المجرّة.. فقط أبقني قربك.. و أشعرني باهتمامك و حبك..

" وليد .."

همست بصوت أجش... وليد أجابني مسرعا :

" نعم صغيرتي ؟ "

قلت :

" أنا.. أنا..."

و لم أتم، إذ أن أروى أقبلت الآن، تحمل أقداح الشاي...

" تفضلا.."

لم تكن لدي أدنى رغبة في احتساء الشاي لكنني فعلت من باب المجاملة..

أروى جلست على المقعد المجاور، قرب وليد...

تبادلا حديثا قصيرا، ثم قالت مخاطبة إياي :

" يمكنك استخدام غرفتي، و أنا سأنام مع أمي لحين ترتيب غرفة خاصة بك "

نظرت إلى وليد و قلت :

" و أنت ؟ "

قال :

" في غرفتي ذاتها "

هززت رأسي اعتراضا..

وليد قال :

" لا تخشي شيئا يا رغد.. المكان آمن هنا و موثوق كبيتنا تماما "

" لا ! لن أبقى وحدي هنا "

قال :

" يمكن لأروى البقاء معك في الغرفة.. "

قلت :

" إذن خذني لمكان آخر "

تبادل وليد و أروى النظرات، ثم نظر إلى المقعد الذي نجلس عليه، ثم قال :

" حسنا.. سأبات أنا على هذا.. داخل المنزل"

لم تعجبني الفكرة أيضا.. فنظرت إليه باعتراض و عدم اقتناع..

قال :

" هذه الليلة على الأقل.. ثم نجد حلا آخر"

فاستسلمت للأمر...

ذهبت أروى بعد ذلك لإعداد فراش لي في غرفتها... عندها قلت لوليد :

" وليد.. لا تبتعد عني أرجوك "

وليد نظر إلي بعطف و قال :

" لا تخشي شيئا صغيرتي.. أتظنين أنه، لو كان مكانا غير آمن، كنت تركتك تباتين فيه ؟ "

قلت :

" لكني أخاف.. أخاف كثيرا.. المكان غريب و الناس كذلك.. لا تبتعد عني "

كنت أقول ذلك و أنا متوترة.. و لما لحظ وليد حركة أصابعي المضطربة..

قال :

" اطمئني رغد.. و لسوف أبقي الباب مفتوحا "

ذهبنا أنا و وليد و أروى للتعرف على أرجاء المنزل و انتهينا إلى غرفة أروى..

غرفة بسيطة كسائر المنزل، لا تحوي شيئا مميزا ...

كان الفراش دافئا.. و جسدي متعبا لكن القلق لم يسمح لي بالنوم..

أروى نامت بسرعة.. أما أنا فتلاعبت بي الهواجس حتى بدأت أوصالي ترتعد خوفا..

ارتديت عباءتي.. و خرجت من الغرفة بحذر.. شققت طريقي بهدوء تام نحو المجلس.. كان الباب شبه مغلق، و وليد كان نائما على المقعد الكبير.. و بصيص خفيف من الضوء يتسلل إلى الغرفة عبر فتحة الباب.. و عبرها تسللت أنا أيضا إلى الداخل...و أوصدت الباب من بعدي !

لأنه طويل جدا، فإن قدميه الكبيرتين كانتا تبرزان من فوق ذراع المقعد.. أما ذراعاه فقد كانتا مرفوعتين فوق رأسه، إذ أن مساحة المقعد لا تكفي لضمهما على جانبيه !
مسكين وليد! لابد أن جسده غير مرتاح في نومته هذه البتة !

و مع ذلك كان يغط في نوم عميق... !

جلست أنا على المعقد الكبير الآخر... لبضع دقائق.. شاعرة بالأمان و الطمأنينة، و الدفء أيضا.. فبقرب وليد يطيب لقلبي البقاء و لعضلاتي الاسترخاء و لعيني الإغماض..
استلقيت على المعقد.. و سمحت للنوم بالسيطرة علي.. بكل سهولة !

قلب مسلم
24-02-2009, 07:25 PM
وضعت المنبه على المنضدة قرب المقعد، و نمت بعد أرق، لأنني كنت قلقا على رغد.. أفكر..هل ستتقبل الحياة هنا..؟ هل ستألف الأوضاع و ترضى بها؟ هل سيسرّها العيش في منزل متواضع، و حال متوسطة، و هي ابنة العز و الدلال و الغنى ..؟؟
إن علي ّ أن أجد أكثر من أجل تحسين وضعي المالي و العام..فرغد لم تعتد حياة الفقر و الحاجة... و لا تستحق حياة كهذه...

استيقظت بسرعة على رنين المنبه المزعج...

كنت قد ضبطته لإيقاظي وقت الفجر لأصلي...

حينما جلست، لمحت شيئا يتحرك على المقعد الكبير الآخر و الموازي للمقعد الذي نمت عليه ..! و ذلك الشيء جلس أيضا

دققت النظر فيه ..أظنه خيال رغد! أو ربما هوسي بها جعلني أتهيأ خيالها في كل مكان !؟ في اليقظة و المنام !

قلت متسائلا :

" رغد ؟"

ذلك الشيء تكلم مصدرا صوتا ناعسا ، يشبه صوت رغد !

" نعم "

قلت :

" رغد صغيرتي ! أهذه أنت ؟؟ "

" نعم، أريد أن أنام "

و استلقت على المقعد مجددا !

نهضت أنا عن مقعدي و وقفت أمدد أطرافي.. شاعرا بالإعياء ... إن هذا المقعد صغير و لا يتسع لجسد رجل مثلي !
تقدمت نحوها

" رغد ! ما الذي تفعلينه هنا ؟ "

قالت و هي شبه نائمة :

" كنت خائفة "

" مم ؟ "

" من الأشباح "

ماذا !؟ أهي نائمة أم تهذي ؟؟

" أي أشباح ؟؟ "

جلست رغد فجأة و نظرت من حولها يمينا و شمالا... و هي تقول :

" أشباح؟؟ أين ؟ أين ؟ "

و يبدو أنها استفاقت أخيرا .. ثم نظرت إلي .. ثم قالت :

" وليد .. "

قلت :

" نعم.. "

قالت :

" نحن في منزل أروى أليس كذلك ؟ "

" نعم صغيرتي، هل كنت تحلمين ؟ "

أخذت تفرك عينيها...

قلت :

" لم أنت هنا ؟ "

قالت :

" لم أشعر بالطمأنينة هناك.. "

" لم صغيرتي؟ "

قالت و هي تنظر إلي برجاء :

" أريد أن أبقى معك .. المكان غريب علي.."

" ستعتادينه.. لا تقلقي "

" لكن يا وليد... "

هنا طرق الباب و سمعت صوت العم يناديني...

" وليد .. انهض بني ..الصلاة "

و كاد يفتح الباب، إلا أنه كان موصدا ! إنها رغد !

صغيرتي المجنونة !

أجبت :

" نعم عمي أنا مستيقظ "

قال :

" هيا إذن "

قالت رغد :

" إلى أين ؟ "

" إلى المسجد "

قالت معترضة :

" و تتركني وحدي ؟؟ سآتي معك "

كنت أعرف أنها ستقول ذلك !

ذهبت إلى الباب مسرعا و فتحته فرأيت العم إلياس يسير نحو المخرج... و كنا قد اعتدنا الذهاب للصلاة في المسجد المجاور سيرا على الأقدام...

قلت :

" عمّي .. اذهب أنت سأصلي هنا "

تعجّب العم و قال :

" لم يا ولدي ؟ "

" أخبرك لا حقا.. تقبل الله منكم "

جعلت الباب شبه مغلق

و عدت إلى رغد التي بادرتني بالسؤال :

" الحمام قرب الغرفة أليس كذلك ؟ "

" بلى "

و همّت بالخروج قاصدة إياه ...

" انتظري رغد "

نظرت إلي باستغراب...

قلت :

" حتى يخرج العم ... "

و عدت أنظر من فتحة الباب حتى إذا ما غادر العم خارجا، فتحته و استدرت إلى رغد قائلا :

" تفضلي ... "

رغد سارت ببطء و هي تنظر إلى الأرض بخجل.. تنحيت أنا جانبا .. و لما صارت قربي .. رفعت رأسها إلي و قالت :

" أنا آسفة " ...

توترت، و لم يتجرأ لساني على النطق بشيء... فأخفيت نظري تحت الأرض.. منتظرا منها الخروج...

إلا أنها بقيت واقفة قربي هكذا لوهلة... و أنا شديد الحرج، ثم قالت :

" لكنك..أصبحت أبي الآن ! أليس كذلك ! "

رفعت نظري إليها بسرعة مندهشا، و ارتفع حاجباي تعجبا !

كانت تنظر إلي، و الآن.. ابتسامة مرسومة على شفتيها أستطيع أن أرى عذوبتها رغم الظلام...

قالت :

" بابا وليد ! "

و أسرعت خارجة من الغرفة ... تاركة إياي في ذهول و جنون !

إذا كانت ..هذه الفتاة.. اليتيمة المدللة.. الحبيبة الغالية.. ستعيش معي و تحت رعايتي أنا في بيت واحد.. فإنني و بدون أدنى شك.. سأفقد عقلي و أتحول خلال أيام، بل خلال ساعات.. إلى مجنون لم يخلق الله مثل جنونه جنونا...
و أنتم الشاهدون !

الدكتورة مها
24-02-2009, 08:02 PM
ربنا يكرمك يا قمر على مجهودك الرائع

وفعلا القصة دى من اروع القصص اللى قريتها على النت

تسلم ايدك

وربنا يقويكي

rona cat
25-02-2009, 01:00 AM
لا مش معقولة ابدا الى حصل بجد زى ما انتى قلتى يا قلب انا خلاص ادمنتها بشكل فظيك (فظيع) بجد بجد رائعه تسلم ايدك بجد بس ارجوكى ابقى زوديها شويه ابقى حتى خليها حلقتين حلقتين يحسن بجد انا هتججن كده لو استنيتى يرضيكى اتجنن:tears:

mido_a_s
25-02-2009, 02:47 AM
اوعى تزعل نفسك
هى بتتعمل ازاى !!

مستحيل اقلك
دانا اتعلمتها بسهر الليالى:happy::happy::happy:

mido_a_s
25-02-2009, 03:07 AM
روعة يا قلب
بس ممكن اطلب منك طلب بجد
ممكن القصة تكون كملت على اخر يوم فى الشهر
ده رجاااااء خاص
واتمنى تقبليه:):)

قلب مسلم
25-02-2009, 08:58 PM
ربنا يكرمك يا قمر على مجهودك الرائع

وفعلا القصة دى من اروع القصص اللى قريتها على النت

تسلم ايدك

وربنا يقويكي
ربنا يخليكى يامها
تسلمى على ردك الجميل

قلب مسلم
25-02-2009, 09:00 PM
لا مش معقولة ابدا الى حصل بجد زى ما انتى قلتى يا قلب انا خلاص ادمنتها بشكل فظيك (فظيع) بجد بجد رائعه تسلم ايدك بجد بس ارجوكى ابقى زوديها شويه ابقى حتى خليها حلقتين حلقتين يحسن بجد انا هتججن كده لو استنيتى يرضيكى اتجنن:tears:
لا طبعا مش يرضينى
حاضر يارونا طلباتك اوامر

قلب مسلم
25-02-2009, 09:04 PM
مستحيل اقلك
دانا اتعلمتها بسهر الليالى:happy::happy::happy:
كده ماسى ماسى
روعة يا قلب
بس ممكن اطلب منك طلب بجد
ممكن القصة تكون كملت على اخر يوم فى الشهر
ده رجاااااء خاص
واتمنى تقبليه:):)
حاضر انا تحت امرك
نورت بمرورك وردك

قلب مسلم
25-02-2009, 09:05 PM
الحلقةالواحدةوالثلاثون
~ ابتعدي عن حبيبي ~

رغم أنني كنت نعسى في البداية، ألا أن النوم خاصمني ذلك الصباح..
وليد جلس في الصالة يقرأ القرآن، و جلست أنا على مقربة أنصت إليه..
إلى أن عاد الرجل العجوز بعد طلوع الشمس.. فختم وليد قراءته و راح يتحدّث معه..
كانا يتحدثان بشأن المزرعة و ما سيفعلانه هذا اليوم..
و كنت أستمع إليهما ببلاهة ! فأنا لا أفقه كثيرا مما يذكرون !
وليد التفت إلى الآن و قال :
" سوف أخرج للمزرعة الآن، أتأتين معي ؟؟ "
وقفت من فوري و تقدّمت ناحيته.. قال متما عبارته السابقة ببطء :
" أم تفضلين العودة للنوم ؟ "
" سآتي معك.."
و خرجت معه إلى المزرعة..
الهواء كان باردا و كنت أرتدي العباءة فوق ملابس النوم، لذا شعرت بالبرودة تخترق عظامي
قال وليد :
" سنبدأ بجولة تفقدية "
حذائي كان عالي الكعب و لا يصلح للسير على الرمال
لذلك طلب مني وليد ارتداء أحد الأحذية المطاطية الموجودة عند مدخل المنزل...
سرنا في اتجاه شروق الشمس.. و كم كان منظرا جميلا لم أر مثله منذ زمن...
الرياح كانت في مواجهتنا، تغزو أنفي رغما عني ، و تزيد من شعوري بالبرد..
أخذت أفرك يدي بتكرار.. أما وليد فكان يسير بثبات في وجه الريح ، و لا يبدو على جسمه أنه يتأثر بها !
كالجبل تماما !
قال لي:
" الجو بارد.. أتفضلين العودة للمنزل ؟ "
" ماذا عنك ؟ "
قال :
" سأبدأ حرث منطقة معينة هنا، سنقوم بزرع بذور حولية جديدة فيها.. "
و أشار إلى المنطقة المقصودة...
قلت :
" أنت تحرثها ؟؟ "
و يبدو أن سؤالي هذا ضايقه أو أحرجه.. نظر إلي برهة صامتا ثم قال و هو يحدّق في تلك المنطقة :
" نعم أنا يا رغد.. فهذا هو عملي هنا.. و من هذا العمل أعيش و أعيل نفسي.. و صغيرتي .."
ثم التفت إلي و قال :
" فهل يصيبك هذا بخيبة أمل أو .. اشمئزاز ؟ "
قلت بسرعة :
" لا ! لم أٌقصد ذلك.. "
" إذن ؟ "
" تعرف يا وليد.. فخلال التسع سنين الماضية كنت أعتقد أنك... "
و بترت جملتي.. فقد أحسست أن هذا يؤلمه.. و إذا تألم وليد قلبي فأنا أموت ..
قلت :
" لكن ، ألا يمكنك مواصلة الدراسة الآن ؟؟ "
قال :
" إنني أدرس الآن في معهد محلي
و إن تخرجت منه بشهادة معتبرة فستكون لدي فرص أفضل للعمل
لكن إلى ذلك الوقت سأظل مزارعا "
لم يعجبني ذلك، فأنا لا أريد لوليد أن يغمر يديه في التراب ..
بل أن يعلو السحابلكني لم أشأ إحراجه، فقلت :
" أتمنى لك التوفيق "
ابتسم وليد ابتسامة رضا، و تابعنا الطريق...
بقيت أراقبه و هو يعمل، تارة شاعره بإعجاب به ، و تارة شاعرة بشفقة عليه
و تارة بغضب من الأقدار التي أوصلت ابن عمّي إلى هذا المستوى..
ليتني أستطيع منحه ثمان سنين من عمري، تعويضا عما خسر..
بل ليتني أهديه عمري كله.. و كل ما أملك..





الحماس الذي تملكني أثناء مراقبة وليد ، و الحرارة التي تنبعث من جسده و هو يعمل بجهد
و من صدره و هو يتنفس بعمق، و من عينيه و هو ينظر إلي
كل هذه تجمعت معا متحدة مع أشعة الشمس التي ترتفع في السماء
و أكسبتني دفئا و حيوية لا نظير لهما !...
بعد فترة ، أقبلت أروى..
و الآن، لست فقط أشعر بالدفء ، بل و بالاشتعال ، و الاحتراق أيضا ...
" صباح الخير رغد ! نهضت باكرة ! "
باكرة جدا ! كم تبدين حيوية و نشطة بعد نوم هانىء ! أنا لم أنم كما ينبغي ..
قلت :
" صباح الخير"
وليد كان موليا ظهره إلينا هذه اللحظة ، رفعت أروى صوتها
و كذلك يدها و هتفت و هي تلوّح :
" صباح الخير يا وليد "
وليد استدار و نظر إليها و رد التحية...
هتفت :
" تعال ، فقد أعددنا الفطور "
قال :
" حسنا ، أمهليني دقيقتين اثنتين "
و أتم ما كان يقوم به ...
أروى التفت إلي و قالت :
" أعددت فطورا مميزا من أجلك ! آمل أن يعجبك طهو يدي !
الجميع يصفني بالطاهية الماهرة ، و وليد يعشق أطباقي ! "
وليد ماذا ؟
يعشق أطباقها ؟؟ يا للمغرورة !
قلت :
" وليد يعشق أطباق والدتي فهي لا تقارن بشيء ! "
أروى قالت :
" رحمها الله "
و تذكرت أنه لم يعد لدي والدة ! و لم يعد بإمكان وليد تذوّق تلك الطبخات اللذيذة التي يلتهمها عن آخرها...
ضاق صدري لهذه الذكرى.. و أحنيت رأسي إلى الأسفل بحزن..
أورى لاحظت ذلك فقالت :
" آسفة.. "
لم أتجاوب معها... ، قالت :
" كم كنت متشوقة للتعرف إليها فقد حدّثني وليد عنها كثيرا..
و كان ينتظر عودتها بفارغ الصبر .. "
رفعت نظري الآن إليها، ليس الحزن هو البادي على وجهي بل الغيظ !
لماذا تتحدّث عن وليد أمامي ؟؟ و لماذا يتحدّث إليها وليد عن أمي ؟
أو عن أي شيء آخر في الدنيا ؟؟ هذه الدخيلة لا تمت إلينا بصلة
و لا أريد لمواضيعنا أن تذكر على مسمع منها ...
وليد كان يمشي مقبلا نحونا.. و حين وصل
شبكت أروى ذراعها اليمنى بذراعه اليسرى و هي تبتسم بسرور ...
وقفت أنا أنظر إليهما بغيظ و تحذير ! ما لم تفرقا ذراعيكما عن بعض فسأقطعهما !
لم يفهما تحذيري، بل سارا جنبا إلى جنب على هذا الوضع..
سرت أنا إلى الجانب الأيمن من وليد... و سرنا و نحن ندوس على ظلالنا..
و التي يظهر فيها جليا تشابك ذراعيهما ..
حسنا ! من تظن هذه نفسها ؟ وليد ابن عمّي أنا و ولي أمري أنا!
و بدون تفكير، رفعت أنا ذراعي و أمسكت بذراع وليد اليمني بنفس الطريقة
و بكل تحدي !
وليد نظر إلي بسرعة و بنفس السرعة أضاع أنظاره في الرمال التي نسير فوقها...
و بدا وجهه محمرا ! لكنه لم يسحب ذراعه مني ..
تابعنا السير و أنا أراقب الظل أمامي... و لم أترك يده حتّى فعلت هي ذلك... !
صحيح أن الفطور كان شهيا ألا أنني أصبت بعسر هضم من مشاهدة العلاقة الحميمة
بين وليد و أروى.. كانا يجلسان متقابلين، و تجلس أم أروى على رأس المائدة
و أنا إلى جانب وليد، أما العجوز فلم يكن معنا بطبيعة الحال...
لا أريد منهما أن يجلسا متقابلين، و لا متجاورين، و لا في نفس المنزل
و لا حتى نفس الكوكب..



فيما بعد، عاد وليد للعمل في المزرعة و أروى تشاركه ، و أنا أتفرّج عليهما بغضب.. و أحاول الإنصات جيدا لكل ما يقولان..
أراد وليد بعد ذلك الذهاب إلى مكان ما لإحضار بعض الأشياء
و سألني إن كنت أرغب في مرافقته، أجبت بسرعة :
" طبعا سأذهب معك ! هل ستتركني وحدي ؟؟"
أتذكرون سيارة الحوض الزرقاء التي ركبتها ذات يوم، للذهاب إلى المستوصف ؟
إنها هي.. نفس السيارة التي يحتاجها وليد في مشواره.
فيما كنا نقترب منها أقبلت أروى مرتدية عباءتها و وشاحها الملون، قائلة :
" أوصلني للسوق سأشتري بعض الحاجيات "
و اقتربت من الباب و فتحته، فسار وليد نحو باب المقود..
و قبل أن ترفع أروى رجلها إلى العتبة، أسرعت أنا و ركبت السيارة لأجلس فاصلا بينهما!
هذا ابن عمي أنا.. و أنا الأقرب إليه من كل بنات حواء ، و أبناء آدم أيضا ... أليس كذلك ؟؟
و من السوق اشتريت أنا أيضا بعض الأشياء، من ضمنها عدّة للرسم
فالمزرعة و مناظرها البديعة أعجبتني كثيرا ..
و لسوف أقضي صباح الغد في رسم مناظر خلابة منها ، عوضا عن مراقبة وليد و هو يعمل...
عندما عدنا ، وجدنا ترتيب أثاث الصالة قد تغيّر، لقد قام العجوز
و أخته بنقل المقاعد من المجلس إلى الصالة، و نقل سرير وليد من الغرفة الخارجية إلى المجلس !
استغرب.. أي قوّة يملك هذا العجوز ليحرك هذه الأثقال !
ما شاء الله !
قالت أم أروى :
" ها قد أصبحت لديك غرفة داخلية يا وليد.. هل تحس بالاطمئنان على ابنة عمّك الآن ؟؟ "
وليد ابتسم، و وجهه متورد .. و شكر الاثنين .. ثم التفت إلي و قال :
كنت أقف إلى جواره .. رفعت رأسي و همست في أذنه :
" لكن ابق الباب مفتوحا "
وليد ابتسم، و قال :
" حاضر "
همست :
" و اطلب منهم إعادة أحد المقعدين الكبيرين للداخل، أو قم أنت بذلك "
وليد تعجّب و قال :
" لم ؟ "
قلت :
" احتياط ! ربما تظهر الأشباح ثانية "
ضحك وليد، و البقية أخذوا ينظرون إليه باستغراب !
قال :
" حاضر ! "
قلت هامسة :
" قبل الليل "
قال :
" حاضر سيدتي ! كما تأمرين .."
و حين يقول وليد قلبي ذلك.. فأنا أشعر بدغدغة ناعمة تسري في جسدي ابتداء من باطن قدمي ّ و حتى رموش عيني ّ !
و من أطراف تلك الرموش ألقيت بنظرة حادة على أروى و أنا أخاطبها في رأسي :
" أرأيت ِ ؟ ستعرفين من تكون رغد بالنسبة لوليد.. و لن أكون رغد ما لم أزيحك عن طريقي ! "
~ ~ ~ ~ ~ ~
مضت الأيام هادئة و مستقرة ، و انشغالي بالعمل جعلني أتناسى وفاة والدي ّ
و الحزن الذي خلّفه...
بصعوبة تمكنت من إقناع رغد بالبقاء في المزرعة أثناء غيابي كل يوم في فترة الدراسة..
و لأنها كانت فترة صباحية، و لخمسة أيام في الأسبوع، فإننا لم نعد نلتقي إلا عند الظهيرة...
و أثناء عملي في الحقل، تقوم هي بمراقبتي أو برسم بعض اللوحات..
بينما أروى تساعدني أو تساعد أمها في شؤون المنزل..



أنا كنت أقوم بعمل مضاعف و بأقصى ما أمكنني ، و لساعات أطول..
و رسمت بعض الخطط لتطوير المزرعة و الاستعانة ببعض العماّل الثابتين..
رغد بدأت تتأقلم مع العائلة و تشعر بالانتماء إليها بعد فترة من الزمن..
و صارت تساهم في بعض أعمال المنزل البسيطة، و التي لم أكن أنا أريد تحميلها عبئها
لولا أن الظروف قضت بذلك..
تعذّر علينا زيارة سامر نهاية الأسبوع الأول، ألا أننا زرناه في الأسبوع التالي، و في الواقع..
خرجت من تلك الزيارة متضايقا لما أثارته في قلبي من الذكرى الأليمة .. ذكرى والدي ّ..
سامر لم يبد أنه خرج من الأزمة بعد.. بل كان غارقا في الحزن..
و حتى زيارتنا له لم تحرز تقدما معه..
أما دانة ، فاتصلت بها مرات ثلاث خلال الأسبوعين
و أعطتني الانطباع بأنها امتصت الصدمة و في طور النقاهة..
عدا عن ذلك ، فهي سعيدة و مرتاحة مع زوجها و عائلته في تلك البلد..
أوضاع بلادنا لم تتحسن، بل بقيت بين كر و فر..مد و جزر.. أمدا طويلا..
الشيء الذي بدأ يقلقني هو الملاحظة التي أبدتها لي أروى إذ قالت :
" يبدو أن رغد تعاني اضطرابا نفسيا يا وليد.. إنها لا تنام بسهولة..
بل تبقى لما لا يقل عن الساعة تتقلب في الفراش، و أحيانا تجلس..
و تنهض.. و تذرع الغرفة جيئة و ذهابا في توتر.. و في أحيان أخرى، أسمعها تتحدّث أثناء النوم..
أو تصحو و تبكي و تنادي أمها ! أعتقد أن وفاة والدتها قد أثرت عليها كثيرا .. "
سألتها يومها :
" هل يتكرر ذلك كثيرا ؟؟ "
" تقريبا كل ليلة ! كما و أنها تصر على إبقاء مصباح النوم مضاء ً
بينما أنزعج أنا من النوم مع وجود النور ! "
هذه الأمور لاحظتها أروى التي تشارك رغد في الغرفة
و التي يبدو أنها تعاني منها منذ فترة دون أن يلحظها أحد...
و هذه الأمور جعلتني أقلق بشأنها.. و أفكر في طريقة تجعلها تنام بطمأنينة و نوما هادئا..
و هداني الله إلى هذه الفكرة...
عندما كانت صغيرة ، رغد كانت تعشق سماع القصص..
و تطالبني بها كل ليلة حتى تنام بهدوء و قرّة عين..
و لأنها كبرت الآن، فلم يعد هناك مجال لتك القصص! و لكن..
لدينا كتاب هو أجل و أعظم من أي كتاب، و بذكر ما فيه تطمئن القلوب.. إنه القرآن.
في كل ليلةقبيل نومهما أبقى مع رغد و أروى في غرفتهما و أتلو ما تيسر من آيات الذكر الحكيم ..
و تظل رغد منصتة إلي، إلى أن يغلبها النعاس فتنام بهدوء و سكينة..
في إحدى الليالي، و بعدما نامت رغد، خرجنا أنا و أروى من الغرفة ..
لم نكن نشعر بالنعاس وقتها، فطلبت مني أروى القيام بجولة قصيرة معها في المزرعة ..
" لكن.. رغد تمانع خروجي و هي بالداخل، أو دخولي و هي بالخارج.. "
" لكنها نائمة الآن "
" نعم و لكن .. "
" هيا يا وليد ! إننا لم نتحدّث مع بعضنا منذ حضورها ! لم تفارقك ساعة واحدة إلا للنوم ! "
استأت من كلام أروى و قلت :
" أرجو ألا يكون وجودها قد أزعجك بشيء ؟ "
" لا لا ، لا تسىء فهمي، أقصد أنني أريد التحدث معك حديثا خاصا بنا أنا و أنت ! كأي خطيبين.. "
و أمسكت بيدي و حثّتني على السير معها إلى الخارج...
حديثنا كان في بعض شؤوننا الخاصة.. و كانت أروى تتكلم بسرور ..
بل كانت في قمّة السعادة.. و أخذنا الحديث لساعة من الزمن..
فجأة ، سمعت صوت رغد يناديني ...
" وليــــــــــد "
سحبت يدي من يد أروى و ركضت مسرعا نحو المنزل ...
رغد كانت تقف في الساحة الأمامية تتلفت يمنة و يسرة..
" أنا هنا رغد "
و لوّحت بيدي، و أنا راكض باتجاهها...
لما رأتني رغد... وضعت يدها على صدرها و تنهدّت بقوة...
و حين صرت أمامها مباشرة، أمكنني رؤية علامات الفزع على وجهها و الذعر المنطلق من عينيها...
" صغيرتي ماذا حصل ؟؟ "
" إلى أين ذهبت ؟؟ "
" هنا في المزرعة، أتمشى قليلا "



و ظهرت الآن أروى فألقت عليها رغد نظرة .. ثم نظرت إلي ..
و بدأت تعبيرات وجهها تتغير حتى صارت إلى الحزن و البكاء ..
" صغيرتي ما بك ؟ "
قالت رغد فجأة :
" إذن هذا ما تفعله ؟ تتركني أنام وحدي و تخرج للتنزه مع خطيبتك ؟؟ "
فوجئت بقولها ، أردت أن أوضّح لها أنها المرة الأولى التي نخرج فيها ..
لم تعطني المجال، بل قال و هي مجهشة بكاء:
" إذا لم تكن متفرغا لرعايتي فارسلني إلى خالتي..
إذا كنت ُ عبئا يعوق دون تنزّهك مع خطيبتك فخذني لبيت خالتي و تخلّص منّي "
و انفجرت بكاء ً...
لم استوعب كلامها أول الأمر..
قلت مذهولا :
" رغد ! ما الذي تقولينه !؟ "
قالت :
" كنت أعرف أنها نهايتي.. ضعت ُ بعد والدي ّ .. لماذا ذهبا و تركاني؟
لمن تركتماني يا أمي و يا أبي ؟ يا لهواني على الناس أجمعين ..
خذني يا رب إليهما.. خذني يا رب إليهما "
لم أتحمّل سماعها تدعو على نفسها هكذا .. صرخت :
" كفى يا رغد أرجوك.. ماذا حصل لكل هذا ؟؟ "
" و تسأل ؟؟ "
" فقط لأنني خرجت من المنزل و أنت بداخله ؟ "
قالت أروى :
" أنا من طلب منه ذلك، لم أكن أتوقع أن يضايقك الأمر لهذا الحد "
رغد نظرت إلى أروى نظرة غضب و صرخت :
" اسكتي أنت ِ "
قالت أروى :
" أنا آسفة "
لكن رغد عادت تصرخ :
" قلت اسكتي أنت.. ألا تسمعين ؟؟ "
أروى شعرت بالحرج، فغادرت الساحة عائدة إلى المنزل...
لم يكن تصرفا لائقا.. و أعرف أنه ليس بالوقت المناسب لأعاتب رغد عليه.. لكنني قلت :
" إنها قلقة بشأنك "
و يبدو أنها لم تكن الجملة المناسبة, لأن وجه رغد ازداد غضبا ، و قالت بحدّة :
" هل تخشى على مشاعرها لهذا الحد ؟ إذن هيا اذهب و طيّب خاطرها ..
و دعني أنا أناجي الميتين، فلربما سمعاني و أحسا بهواني و ضياعي بعدهما
و خرجا من قبريهما و أتيا إلي..
و أخذاني معهما .. و أرحتك مني "
و مرّة أخرى تدعو على نفسها بالموت أمامي .. قلت بحدّة :
" كفى يا رغد كفى.. "
رغد صرخت :
" لا تصرخ بوجهي "
" أنت تثيرين جنوني.. كيف تدعين على نفسك و أمامي ؟؟ "
و عوضا عن التراجع ، رفعت بصرها و يديها إلى السماء و راحت تهتف بصوت عال :
" يا رب خذني إليهما.. يا رب خذني إليهما .. يا رب خذني إليهما "
ثم جثت على الأرض و صارت تبكي بقوة و مرارة... مخفية وجهها خلف يديها
لم أعرف لم كل ذلك.. ألا أنني لم أحتمل.. هويت إلى جانبها، و ناديتها بلطف ، و لم تجبني...
أبعدت ُ يديها عن وجهها و قلت بعطف :
" كفى أرجوك.. "
نظرت إلي ّ نظرة لم أفهم طلاسمها...
مددت يدي و مسحت على رأسها من فوق الحجاب، و قلت :
" أنا آسف يا صغيرتي.. أعدك بألا أخرج من المنزل ما دمت ِ فيه دون علمك و رضاك.. "
لم يتوقف سيل الدموع..
قلت



" أرجوك رغد.. لا تجعلي المزيد من اللآليء تضيع هباء ً .. آسف و لن أكررها ثانية .. "
تحدّثت أخيرا و قالت :
" و إن طلبت منك الشقراء ذلك ؟ "
قلت :
" لا تهتمي.. "
قالت :
" وليد .. أنا أرى كوابيس مفزعة.. أمي.. أبي.. الحرب.. النار .. الحريق.. الجمر.. عمّار..
كلهم يعبثون بأحلامي.. لا أحد ليشعرني بالأمان.. سأموت من الخوف ذات ليلة..
سيتوقف قلبي و أموت فزعا.. و لا أحد قربي.. "
جذبتها إلي بسرعة، و أمسكتها بقوّة.. كحصن منيع يعوق أي نسمة عابرة من أذيتها...
" أعوذ بالله.. بعد ألف شر و شر يا عزيزتي.. لا تذكري الموت ثانية أرجوك يا رغد..
رأيت منه ما يكفي.. حاشاك أيتها الغالية "
نعم، رأيت من الموت ما يكفي.. ابتداءً بعمّار.. و مرورا بنديم و رفقاء السجن..
و عبورا على المدينة المدمّرة .. و انتهاء ً بوالدي ّ الحبيبين...
أبعدتها و قلت :
" أنا آسف، سامحيني هذه المرّة .."
رغد مسحت بقايا الدموع .. و قالت :
" لقد قلت مترا ، ألم تقل ذلك ؟ "
نظرت إليها بتعجّب.. و عدم فهم !
" أي متر ؟ "
قالت :
" هذا الذي ستفقأ عينيك إذا ما ازداد طوله فيما بيننا"
و تذكّرت حينها الجملة التي قلتها قبل أسابيع ، في آخر يوم لنا في شقة سامر قبل الرحيل !
و الآن ماذا ؟؟
رغد تمد يدها اليمنى ، و قد أبرزت إصبعيها السبابة و الوسطى ، و ثنت الأصابع الأخرى
و تحرّكها بسرعة نحو وجهي و توقفها أمام عيني مباشرة ، و تقول :
" أ أفقأهما لك الآن ؟؟ "
قلت لكم.. ستصيبني هذه الفتاة.. بالجنون !
~ ~ ~ ~ ~
هذه كانت البداية، أول شحنة متوترة بيني و بين الدخيلة الشقراء...
لكن الأمور بدأت تضطرب شيئا فشيئا.. و دائرة المشاحنات فيما بيننا آخذة بالتوسع...
حتى استرعت اهتمام الجميع...
لم أكن أسمح لهما بالبقاء بمفرديهما إلا نادرا و لأوقات قصيرة..
فأنا جزء تابع من وليد و أذهب معه حيثما يذهب.. و خصوصا إذا كانت الشقراء معه..
وليد هو ابن عمي أنا... نعم أنا...
في أحد الأيام، و كان يوم أربعاء، و كنا في الحقل، وليد و أروى يعملان، و أنا أراقبهما
و الوقت كان المغرب.. إذا بي أسمع من يناديني من خلفي، و ألتفت فإذا به سامر !
كنا نزور سامر مرة كل أسبوع أو أسبوعين
و كان يفترض أن نذهب إليه غدا ألا أنه فاجأني بحضوره !
" سامر ! "
سامر فتح ذراعيه و هو يبتسم.. فابتسمت أنا و عانقته عناقا خفيفا...قصيرا باردا من ناحيتي..
" إنها مفاجأة ! كيف حالك ؟ "
" بخير.. هكذا أكون عندما أراك "
تجاهلت عبارته هذه ، و قلت :
" لم تعلمنا بقدومك ! كنا سنوافيك غدا "
" أحببت أن أزور المكان الذي فيه تعيشين و أرى أحوالك هنا "
ابتسمت و قلت :
" الحمد لله بخير "
قال و قد علاه الجد و القلق :
" هل أنت مرتاحة هنا ؟ "
قلت :


" نعم .. طبعا "
و لا أدري إن كان ردي هذا أراحه أم أزعجه ، لأن التعبيرات التي كست وجهه كانت غريبة و غامضة ...
سمعنا الآن صوت ضحكات قادمة من ناحية وليد و أروى، و الذين كانا وسط الحقل، فالتفتنا إليهما..
شعرت أنا بالغيظ، و لا شعوريا قلت :
" تبا "
ثم انتبهت إلى أن سامر يقف قربي...
خجلت من نفسي، و لأبدد الخجل رحت أنادي :
" وليـــــــد، تعال... حضر سامر "
التفت وليد إلينا، و لما رأى سامر تهلل وجهه
و ترك المعول من يده و جاء مسرعا ، و صافحه و عانقه ...
أروى أيضا جاءت ، و هي تضبط وشاحها الملوّن حول رأسها ...
لم تكن أروى تخرج من المنزل إلا محجبة..
حتى أثناء العمل الشاق في المزرعة ! لكنها في الداخل، تتصرف بحرية و ترتدي ما تشاء و تتزين كيفما تشاء..
و يزداد حنقي كلما رأيتها تفعل ذلك، فيما أنا ملفوفة بالسواد من رأسي إلى قدمي كإصبع بسكويت مغطى بالشيكولا !
حالما صارت قربنا ألقت التحية على سامر
ثم ذهبنا نحن الأربعة إلى المقاعد الموجودة حول طاولة على مقربة
و جلسنا سوية نتبادل الأحاديث...
أنا عملت هذه الساعة كبرج مراقبة ، أراقب الجميع ابتداء من أروى الحسناء
و انتهاء بسامر المشوّه !
كل حركة، كل كلمة ، أو حتى كحة تصدر من أي من الثلاثة ألتقطها بعيني و أذني و قلبي أيضا...
و أستطيع أن أخبركم، بأن أروى كانت مسرورة، و وليد فرح جدا، و سامر..
حزين و مكتئب ، رغم كل الضحكات و الابتسامات التي يتبادلونها...
أروى، حسابي معها سأصفيه لاحقا، الآن ..
سأنصب جل اهتمامي على سامر إذ أن حدسي ينبئني بأنه يخفي شيئا..
شيئا يجعل صدره متكدرا كما هو واضح أمام عيني ...
وجود سامر اعتبر مناسبة تستحق الاحتفال ! و لذا
صنعت أروى و أمها أطعمة خاصة من أجله على العشاء، و لأنني لا أجيد الطهو
و لا أجيد أعمال المزرعة، كما لا أجيد أعمال المنزل، و واقعا لا أجيد شيئا غير الرسم
فقد ساعدت فقط في الأكل، و تنظيف بعض الصحون !
ألحت العائلة على سامر لقضاء الليلة معنا، رغم اعتراضه ألا أن إصرارنا أحرجه فقبل أخيرا...
و تعرفون أين سينام !
طبعا في الغرفة الخارجية تلك !
بعد العشاء، اقترحت أروى أن نذهب جميعا للتنزه عند الكورنيش ...
بالنسبة لي كانت فكرة جميلة، فأيدتها
ألا أنني ندمت على ذلك حينما وجدتها أروى فرصة ذهبية للاختلاء بوليد بعيدا عني
ذهبا يسيران معا، و تركاني و سامر وحدنا...
الأمر في أعين الجميع يبدو طبيعيا.. إذ أنهما خطيبان، و نحن خطيبان
ألا أنني اشتططت غضبا و صرت أراقبهما بعين ملؤها الشرر ...
سامر كان يتحدّث معي، ألا أنني لم أكن مركّزة معه، بل على ذينك اللئيمين..
و سوف ترى أروى ما سأفعل انتقاما لهذه اللحظات...
" هل تسمعينني ؟؟ "
التفت إلى سامر.. فوجدته يحدّق بي بحزن .. لم أكن قد انتبهت لآخر جملة قالها قلت :
" عفوا.. ماذا قلت سامر ؟ "
سامر رمقني بنظرة ذات معنى ، شديدة الكآبة ثم قال :
" لا، لا شيء"
" أرجوك سامر..أعد ما قلت فقد كنت..."
أتم هو الجملة :
" كنت ِ تراقبينهما بشغف "
خجلت من نفسي، و نظرت إلى البساط الذي كنا نجلس فوقه..
سامر قال :
" ألا زلت ِ تفكرين به ؟ "
تسارعت ضربات قلبي و توترت، و لم أجرؤ على رفع بصري إليه كما لم أقدر على التفوه بأي كلمة...
قال سامر :
" تؤذين نفسك يا رغد، و تهذرين مشاعرك... ألا ترين أنه رجل مرتبط و لديه زوجة..
و زوجة حسناء تغنيه عن التفكير بأي امرأة أخرى "
بانفعال و بدون تفكير قلت بسرعة :





" و هل يجب أن تكون المرأة بكل هذا القدر من الجمال حتى يلتفت إليها ؟
أنا لست أقل منها جمالا لهذا الحد.. فهل يجب أن أصبغ شعري و أضع عدسات زرقاء
و ألوّن وجهي حتى أنال إعجابه ؟؟ "
و انتبهت لخطورة ما قلت ، بعد فوات الأوان ...
سامر أخذ ينظر إلي بألم.. نعم بألم..
إن بسبب تجاهلي له و اهتمامي بوليد
أو بسبب المرارة التي يراها منبعثة من صدري و أنا أراقبهما في حسرة...
لكن عطفه علي غلب عطفه على نفسه، فقال مواسيا :
" ليس الأمر كذلك، لا أظن وليد خطبها من أجل جمالها..
بل ربما لأنه يعمل هنا و أراد توثيق علاقته بأصحاب المزرعة... "
التفت إليهما، و نظرت و أنا أضيق فتحة عيني و أعض على أسناني :
" أو ربما... "
و تابعت :
" لأنه يحبها "
و هذه الفكرة تجعلني أصاب بالجنون، و أتحوّل إلى لبؤة تريد الانقضاض على القطط الجميلة الملونة.. الناعمة الشقراء..
و نتف وبرها شعرة شعرة، و تمزيق أعضائها بمخالبها و أسنانها الحادة، قطعة قطعة...
سامر قال :
" أ تريدين أن أتحدث معه ؟ "
التفت إليه بسرعة و أنا مندهشة ، و قلت :
" ماذا ؟؟ "
نظر إلي نظرة تأكيد... فقلت مسرعة :
" لا ! كلا ، كلا "
فلم يكن ينقصني إلا أن يتدخل سامر ليلفت انتباه وليد إلي !
قال :
" ما الجدوى إذن.. في صرف مشاعرك عليه.. إن كان سيتزوّج من أخرى ؟ "
قلت بحدة :
" لن يتزوّج منها "
سامر شعر بالقلق ، و نظر إلي بحيرة و خوف ، و قال :
" كيف ؟ "
قلت بتحد ٍ:
" لن أسمح لأي امرأة بالزواج من وليد.. أبدا "
سامر قال :
" رغد ! "
" مهما كانت "
" الأمر ليس متروكا لسماحك من عدمه ! ليس حسبما ترغبين أنت ! "
وقفت بعصبية ، و قلت بحدة و انفعال :
" بل حسبما أريد أنا.. فوليد ابن عمّي أنا.. و هو لي أنا.. و سوف لن يتخلّى عنّي..
و إن حاولت أي امرأة سرقته مني فسوف أشوه وجهها..
و إن حاول هو التخلّص منّي فسوف أفقأ عينيه ! "
اعتقد أنني بالغت في التعبير عن مشاعري المكبوتة
خصوصا أمام سامر الذي أدرك تماما أنه يعشقني بهوس...
التفت إليه شاعرة بالندم على تهوّري ، فرأيت آثار الصدمة المؤلمة مرسومة على وجهه..
تزيده كآبة فوق كآبة..
ما كان علي التفوّه بما تفوّهت به على مسمع منه... لكن.. لمن أعبّر عن مشاعري؟؟
لم يعد لدي شخص مقرب صديق أتحدّث معه... فدانة رحلت، و نهلة بعيدة ، و أمي...
في عالم الأموات...
لمن أبث همومي و أعبر عما يختلج صدري من مشاعر ثائرة
و أنا أرى وليد قلبي يلهو مع تلك الحسناء الدخيلة.. و أعيش علاقتهما لحظة بعد أخرى ..؟؟
قلت ، محاولة تبديد أثر تهديدي الجنوني ذاك :
" دعنا نمشي بمحاذاة البحر نحن أيضا "
و مشينا سوية، في الاتجاه الآخر مبتعدين عن الثنائي المزعج !
سمحت لنفسي بالهدوء، و أجّلت انفعالي لما بعد، فهي لحظات جميلة لا تستحق الإهمال..
الجو لطيف، يداعب الوجوه ، و أمواج البحر رائعة .. تدغدغ الأقدام..
و صوت البحر عذب، يطرب الآذان.. فترقص القلوب مبتهجة و فرحة ..




وقفت أتأمل جمال الكون.. و طبيعته الخلابة، و بديع صنع الله
متحاشية قدر الإمكان النظر في أي شيء يعكر صفو هذه اللحظة، خصوصا وجوه البشر
و بالأخص من النوع ذوي الأنوف المعقوفة، أو العيون الزرقاء !
أمضينا وقتا، سأعترف بأنه كان ممتعا ، مع الكثير من الشوائب !
و كانت الساعة قد تجاوزت الواحدة و النصف ليلا حين قررنا العودة إلى المزرعة..
وليد يقود سيارته و سامر إلى جانبه، و أنا خلفه ، و الحسناء إلى جانبي..
أكاد أعصب عينيها بعصابة سوداء داكنة سميكة جدا، لأمنعها من النظر إلى وليد عبر المرآة !
في اليوم التالي، لم يعمل وليد في المزرعة إلا لوقت قصير، و قضى بقية النهار معنا ..
و في العصر، قبيل مغادرة سامر، خرجنا جميعا إلى المزرعة نتجول مثنى مثنى !
و ليد و الحسناء في المقدمة، نتبعهما أنا و سامر على بعد عدة أمتار، يتبعنا العجوز
و أم أروى على مبعدة... و سيري خلفهما جعلني أعود لممارسة جولات عيني الاستطلاعية
بل التدقيقية التفتيشية على أقل حركة تصدر من أي منهما...
عادت البغيضة لتشبيك ذراعيهما ببعضهما البعض !
يا إلهي ! هل أركض نحوهما و أقف جدارا بينهما؟
قلت مخاطبة سامر :
" دعنا نسرع "
قال متعجبا :
" لم ؟ "
اخترعت أي سبب ، و لا سبب !
" أريد أن أعطي شيئا لأروى "
" أي شيء ؟؟ "
نظرت من حولي، فوجدت مجموعة من الزهور الجميلة الملونة، أسرعت باقتطاف بعضها و قلت :
" هذه ، فهي ملونة مثلها و تصلح طوقا على شعرها الذهبي ! "
و ناديتها مباشرة !
التفت كل من وليد و أروى استجابة لندائي
فحثثت السير إليهما حتى إذا ما بلغتهما قلت و أنا أرسم ابتسامة مفتعلة على شفتي :
" انظري يا أروى ! هذه الورود تشبهك ! "
أروى بدت مستغربة من مقولتي، ثم ابتسمت و شكرتني بعفوية !
قلت :
" اصنعي منها تاجا لشعرك ! ستبدين لوحة مذهلة ! "
أورى ابتسمت ثانية، و كررت شكرها و إن علاها بعض الشك !
التفت إلى وليد و قلت :
" أليس كذلك يا وليد ؟؟ "
وليد قال :
" بلى ، بالتأكيد "
بالتأكيد ؟؟ بالتأكيد يا وليد ؟؟
أنا بالتأكيد سأفقأ عينيك !
أخذت أورى بعض الورود، و تركت في يدي البعض الآخر...ثم استدارا ليتابعا طريقهما...
وقفت أنا على الجمر المتقد.. ازداد اشتعالا و احتراقا..
و أرمقهما بنظرات حادة خطره و هما يبتعدان...
و ربما ذبلت الورود التي في يدي من شدة حرارتي !
شعرت بشيء يلمس كتفي فاستدرت بسرعة ، كان سامر...
سامر أوقف يده معلقة في الهواء.. لا أعرف لماذا ؟ ربما لأنها احترقت من ملامستي ؟؟
لكني لمحت عينيه تركزان في الساعة...
قال :
" يجب أن أذهب الآن.."
أعدت النظر إليهما ، ثم إليه.. ثم إلى الثنائي الأخير الذي يقترب منا، العجوز و أخته...
ثم عدت أنظر إلى سامر :
" الآن ؟ "
" نعم ، قبل حلول الظلام "
نظرت بيأس نحو الورود التي بين يدي.. و لأنها أصبحت تمثّل أروى في نظري
فكدت أرميها و أدوسها من الغيظ.. إلا أن سامر أخذها من بين أصابعي و قال :
" هذه تصلح لك أنت ِ .. أنت فقط "
رفعت بصري إليه و أبديت استيائي من جملته، و لما رأى هو ذلك قال :



" أو ربما لي أنا ! لمعادلة قبح وجهي ! سأحتفظ بها ذكرى "
ابتسمت.. لطالما كان سامر خفيف الظل ، ألا أنه في الفترة الأخيرة، بعد كل الذي حصل معنا
تغير كثيرا !
قلت :
" أنت لست قبيحا يا سامر! هذه الندبة لا تؤثر عليك مطلقا! إنها أجمل من هذه الورود "
ابتسم سامر بامتنان:
" شكرا ! "
عدت أنا فألقيت نظرة على الثنائي المزعج اللئيم، ثم نظرت إلى سامر...
سامر كان يشعر بتوتري، و يلحظ انجراف أنظاري نحو وليد و أروى..
و هو شيء لا أملك منع نفسي من الانقياد له !
سامر الآن نظر إلي نظرة جدية كئيبة، أخفت أي أثر وهمي للابتسامة التي كانت على وجهه قبل برهة، و قال :
" رغد .. "
من نبرته، شعرت بأنه سيقول شيئا مهما.. أصغيت أذني.. و ركزت معه..
قال :
" ابتداء ً من اليوم.. اعتبري نفسك حرة طليقة.."
دهشت.. أوقفت أنفاسي.. و حملقت به بعيني المفتوحتين لحد الحاجبين !
قال :
" بدأت ُ إجراءات انفصالنا.. و تستطيعين الارتباط بمن تريدين متى شئت ِ "
مأخوذة بهول المفاجأة و غير مصدقة لما تسمع أذناي.. سامر حررني من رباطنا؟؟
أحقا فعل ذلك؟؟
قلت لا شعوريا :
" طلّقتني ؟ "
سامر ابتسم بسخرية و قال :
" و هل تزوّجتك حتى أطلّقك ؟؟ "
و نظر إلى الزهور التي في يده ، ثم قال :
" سيتعين على وليد مراجعة الشؤون المدنية لنقل اسمك إلى بطاقته
باعتباره ولي أمرك الجديد "
و سكت برهة ، ثم قرّب الزهور من أنفه و شمها، و تنهّد ، ثم نظر إلي و قال :
" أتمنى لك حياة سعيدة ، مليئة بالزهور الجميلة .. الرائعة مثلك "
لم أتمالك نفسي، و كادت الدمعة تقفز من عيني ألا أنني كبتها بصعوبة..
امتدت يده الآن إلى يدي ، فأمسك بي بلطف .. و قال بصوت أجش :
" حبيبتي... "
و سكت، ثم تابع :
" أتسمحين بأن .. أعانقك للمرة الأخيرة ؟؟ "
حملقت بعينيه، فرأيت الرجاء الشديد ينبع من بؤبؤيهما...
لم أحتمل، انطلقت العبرة المكبوتة من عيني فجأة و هتفت :
" سامر ! "
و ارتميت في حضنه و أحطته بذراعي .. في عناق حميم.. حقيقي.. طويل..
مليء بالمشاعر و الدموع... و متوّج .. بالورود التي امتزج عبيرها الأخاذ بأنفاس صدرينا الملتهبة..
و محفوف بأنسام الهواء العليلة و أوراق الشجر المتطايرة من حولنا..
و التي حضرت لتشهد آخر لحظات وجودي في قفص سامر.. قبل أن أنطلق في الهواء حرة ..
و أحلق في السماء مرفرفة بجناحي .. ميممة وجهي شطر الشجرة الضخمة الطويلة..
التي امتدت جذورها في قلبي منذ الطفولة..
و التي عليها سأعشش و أقيم لآخر العمر، طاردة بعيدا أي فراشة ملوّنة دخيلة
تحاول الاقتراب من بيتي، ليبقى وليد..
وليد قلبي..
لي وحدي أنا..
و أنا فقط..

قلب مسلم
25-02-2009, 09:08 PM
الحلقةالثانيةوالثلاثون
~ كيد النون ! ~

لأن الظروف لم تسمح لنا قبل الآن بشراء خاتمي الخطوبة، و أقصد بذلك ظروف وليد
فإنني فتحت الموضوع معه مؤخرا، بعدما مضت فترة على وفاة والديه، رحمهما الله.
قررنا أن نذهب لشراء الخاتمين و الشبْكة غدا.. لن نقيم أي احتفال
إنما عشاء خاص بي معه...
وليد، هو رجل رائع بكل المقاييس..
ربما كان التعويض الذي أرسله الله لي عوضا عما فقدت.
في مظهره، وسم، جذاب ! طويل القامة، عريض المنكبين
ممتلىء الجسم و الوجه!
في أخلاقه، كريم.. لطيف..نبيل.. متفان، مقدام !
في عمله، مخلص، صادق.. أمين.. مجتهد، نشيط جدا!
في أول مرة التقينا، كان ذلك قبل عدة أشهر
حين دخل رجل غريب إلى المنزل و هو يستنجد!
عندما أتذكر ذلك اليوم ، و رغم المرارة التي كانت فيه، أضحك !
لقد خرجت من المنزل راكضة .. بملابسي المجردة !
حينما عرض علي الزواج ، فرحت كثيرا.. أمي و خالي كانا يمدحانه أمامي باستمرار
و أنا كنت ألحظ إعجابهما بخلقه و طبعه، و أعجبت به مثلهما ...
علاقتي بوليد كانت بالكاد قد بدأت تتطور
ألا أن تطوّرها أخذ منحى آخر حين حضرت رغد للعيش معنا...
و هذه الرغد فتاة غريبة الأطوار !
أول الأمر كانت غارقة في الحزن، ثم بدأت تتفتح للحياة، و الآن بفرض وجودها في ساحة وليد !
إنه يهتم بها كثيرا جدا، و يعاملها و كأنها ملكة ! تصدر الأوامر و هو ينفّذ ..
حتى أنه يفكر جديا في شراء طقم غرفة النوم الباهظ الذي أشارت إليه اليوم .. !
و يريد تحويل إحدى غرف المنزل إلى غرفة خاصة بها
بعدما طلبت هي مؤخرا أن تنام في غرفة مستقلة !
أنها فتاة مدللة جدا، و وجودها أبعد وليد عني
و جعله يصرف جل الاهتمام لها هي .. و يهملني ...
اليوم ذهبنا إلى الأسواق تنفيذا لرغبتها، حيث اختارت طقم غرفة النوم ذاك
و اشترت العديد من الأشياء .. بمبالغ كبيرة !
أنا أخشى أن أتحدّث معها أو مع وليد حول هذه النقطة
حتى لا أسبب مشكلة و يتهمني أحد بشيء، لكن...
نحن في وضع مالي متواضع ! و هي، كانت من عائلة ثرية معتادة على نيل ما تريد بسهولة...
و لا أعلم، متى سيمكنها أن تدرك تماما أن والديها قد توفيا...
و أنها لم تعد تتربى في عزّهما و دلالهما!
و رغم ما أنفقته رغد هذا اليوم، فأنا لم أتنازل عن رغبتي في شراء خاتمي الخطوبة
و طقم الشبكة، فهي من حقّي، و قد وعدني وليد بالذهاب لأسواق المجوهرات و شرائها...
~ ~ ~ ~ ~ ~
العلاقة بين رغد و أروى تزداد اضطرابا مرة بعد أخرى، و هذا يقلقني كثيرا...
رغد، في أحيان ليست بالقليلة تتصرف بغرابة، لا أعرف وصفا دقيقا أذكره لكم، لكن.. إنها ..
تتدلل كثيرا !
و لأنها معتادة على الدلال، و تنفيذ جميع رغباتها دون استثناء
و لأنني الشخص الوحيد المتبقي أمامها من العائلة، فإنها .. باختصار تتدلل علي !
نعم حينما كانت صغيرة كنت أعشق تدليلها و أقبل على ذلك بشغف، ألا أن الأمر تغيّر الآن..
إنها لم تعد طفلة كما أنني... إنني...
ماذا أقول ؟؟
لست أباها، أو أخاها، أو زوجها أو حتى ابنها لأستطيع مجاراتها ببساطة في كل تصرفاتها...
أنا حائر.. حائر جدا!
البارحة، و بعدما عدنا من السوق، و قد اشترت هي العديد من الأشياء
فوجئت بها قادمة نحوي، و قد تغيّر لون عينيها إلى الأزرق ! و إذا بها تسألني :
" كيف أبدو ؟ "
كنت أجلس و أروى في الصالة، نتحدّث عن الخاتمين اللذين تصر أروى على شرائهما
و أظن هذا من حقّها فهي تود وضع خاتم للخطوبة مثل أي فتاة !
اعتقد أن الفتيات يهتممن بأمور تبدو في نظر الرجال، أو لنقل في نظري أنا كواحد من معشر الرجال ... لا تغضبن ! سخيفة أحيانا !





نظرت ُ إلى أروى ثم إلى رغد مندهشا.. و كانت لا تزال تنتظر رأيي في لون عينيها الجديد !
شعرت بالحرج الشديد .. فقلت :
" هل صبغتيهما بالفرشاة! "
قاصدا أن تبدو دعابة خفيفة تلطّف الجو، ألا أن رغد نظرت إلى أروى و قالت :
" و هل أنت ِ صبغتِ عينيك بالفرشاة ؟ "
قالت أروى :
" لا ، صبغهما الله لي هكذا ، لذا فهما تناسباني تماما "
الجملة أزعجت رغد ، فقالت بغيظ :
" تعنين أن لون عيني الآن لا يناسبني ؟ "
صمتت أروى، و نظرت إلي، تقصد تحويل السؤال إلي ..
و لذا نظرت رغد نحوي و أنا أرى الغضب يتطاير من عينيها هاتين..
و لم أجد جوابا مناسبا ألا أنني لم أشأ إحراجها فقلت :
" و إن ناسباك ، فالأصل هو الأنسب دائما "
و إجابتي الغبية هذه لم تزد الطين إلا بللا !
قالت غاضبة :
" نعم الأصل هو الأنسب دائما، هذا ما يجب أن تدركه أنت ! "
و لم أفهم ما ترمي إليه ! ثم أضافت :
" لو كان سامر هنا، لصفّر إعجابا "
ثم استدارت و غادرت الصالة...
تضايقت أنا من هذا الموقف.. و التزمت الصمت مدّة ، ألا أن أروى قطعت الحديث قائلة :
" ألم أقل لك !؟ إنها تغار مني "
التفت إليها و قلت :
" لا ، ليس الأمر كذلك ! لكنك لا تعرفين كم كانت مدللة تفعل ما تشاء في بيت أبي...
كان رحمه الله يدللها كثيرا "
قالت أروى :
" و ها أنت ورثته ! "
التفت إلى أروى، فأشاحت بوجهها عني.. و كأنها غاضبة مني ..
قلت :
" ما بك أروى ؟ ماذا يزعجك ؟ "
التفتت إلي و أجابت :
" ألست تدللها أنت أيضا ؟ "
قلت :
" أ لأنني سمحت لها بشراء كل ما أرادت ؟
تعلمين أن أغراضنا احترقت في بيتنا و هي بحاجة لأشياء عدّة ! "
" أشياء عدّة كالملابس الباهظة التي اشترتها و الحلي أيضا ؟؟
بربّك ما هي فاعلة بها و هي باقية في هذا البيت بالحجاب و العباءة ! "
سكتت قليلا و قالت :
" لم لا ترسلها إلى خطيبها لبعض الوقت ؟ أظنها في حنين إليه "
وقفت منزعجا و رميت أروى بنظرة ثاقبة ، جعلتها تعتذر
" لم أقصد شيئا يا وليد إنما ..."
قلت مقاطعا :
" يجب أن تعرفي يا أروى.. أن رغد هي جزء من مسؤولياتي أنا، الجزء الأكبر..
و متى ما شعرت بالضيق من وجودها فأعلميني، و في الحال سآخذها و نرحل "
ظهر الذهول على ملامح أروى ، فوقفت و قالت :
" وليد ! "
قلت :
" نعم ، نرحل سوية.. لأنه لا يوجد سبب في هذا العالم
يجعلني أتخلى عن ابنة عمي ساعة واحدة، مهما كان "
و كان هذا بمثابة التحذير ...
قالت أروى :
" و .. حين نتزوّج ؟ "
صمت فترة ، ثم قلت :
" لن يكون زواجنا قبل زواجها هي ، بحال من الأحوال "


" و .. متى ستتزوج هي و أخوك ؟ "
قلت بسرعة و بغضب :
" ليس الآن، لا أعرف ، ربما بعد عام أو عشرة .. أو حتى مئة
لكن ما أعرفه هو أنني لن أتزّوج قبلها مطلقا "
و تركت أورى، و انصرفت قاصدا رغد...
نعم رغد، فهي من يشغل تفكيري هذه الساعة، و كل ساعة..
كنت أعرف أنني سأراها باكية.. و هكذا رأيتها بالفعل..
و قد نزعت العدستين الزرقاوين، و تحول بياض عينيها إلى احمرار شديد...
" صغيرتي.. يكفي ! "
طالعتني بنظرة غاضبة ، و قالت :
" كنتما تسخران مني ، أليس كذلك ؟ "
" لا أبدا ! لا يا رغد ! "
قالت بانفعال :
" لو كان سامر هنا ، لقال قولا لطيفا و لو من باب المجاملة.. "
و ذكر اسم سامر يجعلني أتكهرب !
قلت بدون تفكير :
" أنت ِ رائعة إن بهما أو بدونهما يا رغد "
و ابتلعت لساني بسرعة !
رغد تأملت عيني، و ربّما سرّها ما قلت..
فمسحت الدمعتين الجاريتين على خديها ، و قالت :
" حقا ؟ هل بدوت رائعة ؟ "
اضطربت، حرت في أمري.. بم أجيب ..؟؟
يا رغد أنت تثيرين جنوني.. ماذا تتوقعين مني ؟ أنا.. و للأسف، و بكل أسف..
لست زوجك حتى يحل لي أعجب بك و أبدي إعجابي لك..
كيف لي أن أصرّح أمامك : أنت رائعة، و أنت لست ِ ملكي..؟ أ
نى لي أن أتأملك و أنت لست ِ زوجتي أنا ؟؟
يا رغد.. أنت لستِ امرأتي و أنا لا أستطيع تخطي الحدود التي يجب أن تبقى بيننا..
و إن لم أر روعتك، و لم أتأملها و لم أعلّق عليها
فلتعلمي بأنك في قلبي أروع مخلوقة أوجدها الله في حياتي.. مهما كان مظهرك ..
لا تزال تنظر إلي منتظرة الإجابة.. كطفلة صغيرة بحاجة إلى كلمة طيبة من أحد.. قلت :
" بالطبع ! أنت دائما رائعة منذ صغرك ! "
رغد ابتسمت، أظن بفرح..
ثم قامت و اتجهت إلى أحد الأكياس التي تحوي ما اشترته من السوق
و أخرجت بعض الأشياء لتريني إياها !
أرتني أحد الفساتين، و هي تقول :
" هذا سيدهشك ! انظر .. ما رأيك ؟؟ "
الفستان كان أنيقا، و في الواقع أنا لست خبيرا بمثل هذه الأمور
لكني أظن أنه من النوع الذي يعجب النساء !
قالت :
" سيغدو أجمل حين أرتديه ! "
و قربته من جسمها و ذهبت لتشاهد ذلك أمام المرآة..
كانت تبدو سعيدة ..
قالت تخاطب المرآة :
" متأكدة سيبهر دانة حين تراه ! و ستشعر بالغيظ ! "
ثم اكفهر وجهها فجأة .. و شردت برهة ، و استدارت إلي ..
و رمت بالفستان على السرير..
قلت :
" ما الأمر ؟ "
قالت :
" أريد أن أرتديه "
قلت :
" إذن افعلي ! "
قالت و بريق من الدموع لمع في عينيها :
" أرتديه لأبقى حبيسة في هذه الغرفة ؟ "
و صمتت قليلا ثم قالت :


" لو كان والداي حيين.. لكنا الآن هناك، في بيتنا.. أريهما أشيائي هذه، و أسمع تعليقاتهما.. "
" رغد .. "
" و لكنت ارتديت ما أشاء.. و تزيّنت كيفما أريد .. بكل حرية.. "
" رغد صغيرتي ... "
" و لكنت اشتريت ما يحلو لي دون حساب.. و لطلبت من والدي تجديد طقم غرفة نومي ..
لم يكن ليتضايق من طلباتي.. فقد كان يحبني كثيرا.. و يدللني كثيرا..
و يحرص على مشاعري كثيرا.. أكثر من أي أب آخر في الدنيا .. "
و ارتمت فوق الفستان المرمي على السرير، و أخذت تبكي بحرقة...
تمزّق قلبي أنا .. خلية خلية..لهذا الموقف الأليم المرير..
و رغما عنّي تمخّضت مقلتي عن دمعة كبيرة...
اقتربت منها محاولا المواساة :
" أرجوك يا رغد.. كفى عزيزتي .. "
رغد استمرت في البكاء ، و لم تنظر إلي ، لكنها قالت وسط الآهات :
" لن يشعر أحد بما أشعر به.. حبيسة و مقيّدة في هذا المكان..
ليتهما يعودان للحياة.. و يعيداني معهما إلى البيت..
و أنا سأتخلى عن كل شيء فقط لأعيش معهما ! "
مسحت دمعتي ، و قلت بصوت ألطف و أحن :
" بالله عليك يا رغد..يكفي فقد تفطّر قلبي "
رغد استدارت نحوي، و أخذت تنظر إلي مطولا..
ثم قالت :
" هل تحس بما أحسّه يا وليد ؟؟ أتعرف معنى أن تفقد والديك، و مرتين
و بيتك و عائلتك، و مدينتك و جامعتك، و تبقى مشردا عالة متطفلا على غرباء ؟
في مكان لا يوفر لك أبسط حقوقك ؟ أن ترتدي ما تشاء ! "
" رغد ! ماذا بيدي ؟ أخبريني ؟ ماذا أستطيع أن أفعل ؟
و حتى لو خرجنا من هذا المنزل و سكنا منزلا آخر... لا حل للمشلكة ! "
" بلى ! "
قالت رغد ذلك بسرعة ، فقلت أنا مسرعا :
" ما هو ؟ "
رغد الآن.. عقدت لسانها و هي تنظر إلي نظرات عميقة
كأنها تفكّر فيما تود قوله ثم قالت للقهر :
" أرسلني إلى بيت خالتي "
ذهلت لسماع هذه الجملة ، و ترنحت قليلا ، ثم سألت :
" إلى بيت خالتك ؟؟ كيف ؟ و زوج خالتك ؟ و حسام ؟؟ "
قالت :
" أتزوّجه "
هنا .. توقّف قلبي عن النبض، و توقفت عيناي عن الرؤية، و أذناي عن السمع
و كل حواسي عن العمل ، بل و الساعة عن الدوران...
لم أسترد شيئا من حواسي المفقدوة إلا بعد فترة، و أنا في المزرعة ..
و كان أول شيء استعدته هو الشم
إذ غزت رائحة السيجارة أنفي و أيقظت إحساسه عنوة ...
قلبتني جملتها هذه رأسا على عقب... و بعد أن كنت شديد الحزن و التعاطف معها
أصبحت أرغب في خنقها..
حسام ؟ نعم حسام.. إنه الحبيب السري الذي يعيش في قلب رغد منذ الطفولة..
ليس في قلبها فقط، بل و في صندوق أمانيها الذي لم أنسه يوما...
أهذا ما تريدين يا رغد ؟؟
لم تمض تلك الليلة بسلام.. ظل قلبي ينزف ..
من الطعنة العميقة التي سددتها رغد إلى صدري...
لذا فإنني عاملتها بشيء من الجفاء في اليوم التالي
و حين هممنا أنا و أروى بالذهاب إلى السوق لشراء الخاتمين و العقد
و سألتني إذا كنا نسمح بذهابها ، أجبت :
" أروى تريد أن نشتريهما بمفردينا "
" و تتركاني وحدي ؟؟ "
" لا ، بل مع الخالة ليندا "
و لم أسمح لها بإطالة الحديث، بل انصرفت مباشرة...
~ ~ ~ ~ ~
و ليته أحضرها عوضا عن كل هذا !
فبدلا من تأمل المجوهرات، يتأمل الساعة بين الفينة و الأخرى..
و اتصل مرتين لسؤال أمي عنها !


بصراحة، وليد يبالغ في اهتمامه بها و أنا منزعجة من هذا الأمر..
و أتمنى لو يأتي خطيبها و يعتني بها لبعض الوقت، حتى نتنفّس !
تجوّلنا كثيرا، بحثا عن طقم يناسبنا.. و وليد لم يكن مركزا معي جيدا
بل كان يقول عن أي كل عقد أسأله عن رأيه به :
" جميل، دعينا نشتريه ! "
اخترنا في النهاية طقما جميلا مناسبا، بالإضافة إلى خاتمي الخطوبة ..
و أراد وليد أن نعود للمزرعة لكنني ألححت علي بالذهاب إلى مطعم و تناول العشاء هناك..
إنها فرصة ذهبية بالنسبة لي، لا وجود لرغد معنا!
" فيم تفكّر ؟ "
سألته و أنا أراه شاردا، قال :
" أأ .. في المزرعة ، تعرفين أننا تركنا عمل اليوم غير منجز .. حالما أعود فسأنجزه "
قلت :
" أوه وليد ! أتفكّر بالعمل حتى و أنت معي هنا ؟ دع عنك المزرعة
و شؤونها و لنتحدّث في أمور تخصّنا "
لم تظهر عليه أمارة مشجعة ، تضايقت من شروده عني ، قلت :
" وليد ! أنا معك ! هل تراني ؟ "
الآن ابتسم و قال :
" طبعا أروى ! أنا آسف..، فيم تودّين الحديث ؟ "
قلت ببعض الخجل :
" في أمور بيتننا و خطط مستقبلنا ! "
قال وليد :
" أخبرتك بأننا لن نتزوّج قبل رغد "
رميت بالملعقة التي كانت بين أصابعي ، أتناول بها طبق المهلبية الباردة .. و قلت بانفعال :
" رغد ثانية ! أوه .. رغد ، رغد ، رغد ! وليد ! هللا توقفت عن ذكرها أمامي كل ساعة ؟؟ "
قال وليد و هو مرتبك :
" أروى ! ما حلّ بك ؟؟ "
قلت :
" ما حلّ بك أنت ؟؟ ألا تشعر بأنك تهملني من أجلها ؟ إنني خطيبتك ! "
قال :
" أنا آسف يا أروى، لكنك .. لا تعلمين ما تعنيه رغد بالنسبة لي .. "
قلت :
" ماذا تعني ؟؟ "
وليد غيّر الجملة و قلب السؤال ، إلى ما يعنيه هو بالنسبة لها ، إذ قال :
" إنها فتاة يتيمة، و بلا بيت و لا عائلة و لا ولي غيري
إن أهملتك أنت، فباستطاعتك اللجوء إلى أمك أو خالك
أما إن قصّرت مع ابنة عمي اليتيمة الوحيدة ، فإلى من ستلجأ ؟؟ "
أنا قلت مباشرة :
" إلى خطيبها "
و لا أدري لم انزعج وليد فجأة و قال :
" لنغيّر الحديث، ماذا كنت تودين قوله بشأن المزرعة ؟؟ "
قلت :
" أي مزرعة ؟؟ "
" المزرعة ! ألم تتحدثي عن المزرعة و مستقبلنا فيها ؟ "
اشتططت غضبا و قلت :
" بل عن عش الزوجية و خططنا المستقبلية فيه "
احمرّ وجه وليد ، و تمتم بجمل الاعتذار...
لكن ، أي اعتذار يا وليد؟ إنني أشعر بأنك لا تشعر بوجودي ...
و كأنني لست خطيبتك.. و كأننا لن نتزوّج ذات يوم !
عندما عدنا إلى المزرعة ، و لم أكن أنا سعيدة بالقدر الذي تمنيت
دخلت إلى المنزل مباشرة
أما وليد فذهب لينجز أعمال اليوم التي اضطر لتركها من أجل مرافقتي...
في الصالة، وجدت رغد جالسة تقرأ أحد الكتب..
" تأخرتما "


" نعم، فقد ذهبنا إلى المطعم.. و تنزهنا لبعض الوقت "
و ظهر الاستياء على وجهها، و قالت :
" و هل اشتريتما الخاتمين ؟ "
" أجل "
" هل أستطيع رؤيتهما ؟ "
قلت بحنق :
" نعم طبعا ، لكن غدا ، بعدما نلبسهما أنا و وليد لبعضنا البعض "
قالت :
" و أين وليد ؟ "
" في المزرعة ، سيعمل لبعض الوقت "
و استأذنت و ذهبت إلى غرفتي...
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
تركتني في غيظي ، اشتعل نارا كجهنم.. أكاد أحرق أوراق المجلة التي بين يدي
و لكن لا
لن أفوّت هذا بسهولة ! و لسوف أفسد عليهما سهرة الغد
و أحرمهما من الهناء بخاتميهما !
نزعت الخاتم الذي ظل بنصري الأيمن محبوسا به لأربع سنين...
لم أكن قد نزعته قبل الليلة، كما لم أكن قد أبلغت وليد عن انفصالي الشرعي عن سامر..
رغم أن فترة قد مضت على ذلك..
لم أكن أريده أن يشعرني بأنه مهتم بي فقط و فقط لأنه ليس لدي من يهتم بي غيره..
كنت أود أن أشعر.. بأنه يهتم بي و يحبني و يريد بقائي معه حتى لو كان والداي على قيد الحياة
ليس فقط حتى مع وجود خطيب لي..
عندما سألني :
" ماذا بيدي ؟ ما حل المشكلة "
كدت أقول :
" تزوّجني ! "
و كم كنت سأبدو بلهاء غبية و أنا أعرض على ابن عمّي ، و المرتبط
و الذي نعيش في بيت خطيبته أن يتزوّجني !
أردت أن ألفت نظره إلى وجود حل اسمه الزواج ، فقلت :
" أتزوج حسام "
و انتظرت ردة فعله، انتظرت أن أرى مقدار اهتمامه بي ..
و رغبته في بقائي معه..كم تمنيت لو يهتف :
" مستحيل ! "
ألا أنه التزم الصمت، ثم غادر...
أحيانا.. أشعر بأنه يهتم بي و يحبني كثيرا.. لكن.. مثل حبه لدانة..
و أنا أريده أن يحبّني مثلما أحبه أنا.. و أن يعجب بي أنا.. و ألا ينظر إلى عيني امرأة غيري أنا !
و إن كان يريد رؤية عيون زرقاء، أو خضراء، أو حتى صفراء..
فأنا سأغير لون عيني و شعري و وجهي و كل شيء لإرضاء ذوقه !
لقد قال إنني رائعة منذ الطفولة ! كم أشعر بالسعادة كلما تذكرت هذه الجملة !
إنها كنزي الثمين الذي أفتحه و أنعش مشاعري به كلما أصابني اليأس ..
وليد و أروى يخططان لقضاء سهرة خاصة بهما ليلة الغد، للبس الخاتمين.. و أنا ..
أخطط لأن أمرض غدا، و أقلق وليد بشأني، و أصرف تفكيره عن السهرة الخاصة
و أحرم أروى مما تصبو نفسها إليه !
سترين يا أروى !
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
لأنني لا أحب تأجيل عمل اليوم إلى الغد، و لأنني سأضطر لاختصار ساعات العمل غدا أيضا
من أجل السهرة التي تريدها أروى احتفالا بوضع الخاتمين
فإنني قررت أن أقضي ساعات في العمل بالمزرعة الآن...
كنت متعبا، فقد قمت بعدة أشياء منذ الصباح، و كان يوما حافلا بالمهام التي كان علي إنجازها..
عدا عن هذا ، فهناك فتاة صغيرة تلعب في دماغي منذ الأمس، و تسبب لي صداعا رهيبا !
انتصف الليل، و أنا لا أزال في المزرعة أبذل مجهودا بدنيا لا يتناسب و الظلام و التوقيت
ألا أنني لم أشأ المغادرة قبل إتمامه...
كنت سأنقل بعض الأشياء إلى السيارة الحوض، ألا أنني حين وجدتها على مبعدة
تقاعست عن تحريكها، فآخر شيء أفكر به هو قيادة سيارة الآن
اذا قمت بحمل بعض تلك الأشياء بجهد إلى الحوض، و تركت البقية لأنقلها في اليوم التالي
فقد أرهقت كثيرا جدا...



كنت أتصبب عرقا، و أشعر بإعياء شديد، و بحاجة ماسة و فورية للاستحمام ، و النوم مباشرة...
عدت إلى المنزل منهك القوى شديد التعب، متوقعا أن يكون الجميع نيام في مثل هذا الوقت
لذا دهشت حين رأيت رغد جالسة في الصالة تقرأ كتابا !
" ألم تنامي بعد ؟ "
رفعت رغد عينيها عن الكتاب ، و قالت :
" ليس بعد "
و كانت نظراتها حادة توحي برغبة منها في الشجار !
و هو شيء أفضل الغرق في المحيط عليه، خصوصا و أنا بهذا الحال و التعب !
" تصبحين على خير "
قلت ذلك، و توجهت نحو غرفة نومي، لأنفذ بجلدي
و لكنني ما كدت أخطو بضع خطوات حتى سمعتها تناديني :
" وليــــد "
يا رب !
لست بمزاج جيّد لتلقي أي لوم و عتاب على تركك وحدك كل هذه الساعات !
أجّلي كل هذا للغد يا رغد ! و أعدك بأنني سأتلقى هجومك بأوسع صدر !
التفت إلى الوراء ، و لم أجب ... لكن لسان حالي أجاب : نعم ؟
أغلقت الكتاب الذي بين يديها، و وقفت ..
إنه التأهّب للهجوم ! رغد أرجوك الرحمة ! هذه الليلة فقط !
" أنا جائعة "
هل سمعتم شيئا كالذي سمعت ؟؟ تقول جائعة !
" ماذا ؟ "
" أنا جائعة ! "
تلفت يمينا و شمالا.. أبحث عن شخص يؤكد لي ما سمعت !
" ألم تتناولي عشاءا ؟ "
" كلا "
" حسنا ، لم لا تذهبين للمطبخ و تحضّرين وجبة لك ؟؟ "
قالت :
" أشتهي البيتزا "
" البيتزا ؟ "
" نعم ! البيتزا "
قلت :
" و لكن تحضيرها سيستغرق وقتا ! لم َ لم تعدّيها قبل الآن ؟ "
" لا أعرف طريقة لتحضيرها، و لا أريد أن أعرف
كما و أنني شعرت بالجوع الآن فقط "
و بالتالي ماذا ؟؟
قلت :
" حسنا ، حضّري شيئا آخر .. "
" أريد بيتزا "
" رغد ! و هل تعتقدين أنني أستطيع تحضير بيتزا ؟؟ "
" تستطيع شراءها من المطعم "
نظرت إلى الساعة ، كانت الواحدة ليلا !
" مطعم ؟ الآن ؟؟ "
" نعم ، لابد أنه يوجد مطعم واحد على الأقل مفتوح الآن "
و هذا يعني أن علي ّ أنا الذهاب للبحث عن مطعم و جلب البيتزا !
آخر عمل أفكّر في القيام به على الإطلاق !
" حضّري لك أي وجبة من الطبخ ، الوقت متأخر و أنا متعب .. "
" لا أشتهي غير البيتزا ! "
" كلي أي شيء الآن ، و غدا آخذك إلى المطعم "
قالت :
" معكما أنت و أروى ؟ "
و رمقتني بنظرة حادة .. ثم أضافت :
" هل تقبل العروس ؟ "


تنهّدت ، و قلت خاتما الموضوع :
" أمامك المطبخ بما حوى ... تصبحين على خير "
و استدرت و تابعت طريقي، و لما بلغت الباب و فتحته سمعتها تقول :
" لو كان سامر هنا ، لما سمح بأن أنام و أنا جائعة ! و لكان لفّ العالم ليحضر لي ما أريد "
أفلتت أعصابي، صفعت الباب بقوّة و أنا أستدير إليها
و أراها تجلس على المقعد و تحني رأسها إلى الأرض، و تبدأ بالبكاء...
سرت إليها و وقفت قربها و قلت بعصبية :
" حسنا.. أنا ذاهب لإحضار ما تريدين "
و سكت لأتنفس، ثم تابعت :
" لا تستفزّيني هكذا ثانية ! "
رفعت رأسها و نظرت إلي، ربما نظرة استغراب أو اعتذار
لم أكد أميّزها لأنني سرعان ما استدرت و ذهبت نحو الباب
و ما أن فتحت الباب حتى وصلني صوتها و هي تقول:
" مع عيدان البطاطا المقلية... ! "
التفت إليها فوجدتها تبتسم ! نعم تبتسم !
أتعرفون أي نوع من الابتسامات ؟؟
تلك التي تنسي المرء أنه يتصبب عرقا و أن عضلاته مرهقة حد الشلل
و مشاعره متهيجة حد الغليان !
يا لهذه الفتاة !
لم يكن العثور على مطعم مفتوح أمرا سهلا
لكنني اشتريت لصغيرتي المدللة هذه ما تريد، و خلال 40 دقيقة ، عدت إلى المنزل ...
كانت لا تزال جالسة على نفس المقعد ، و الكتاب في حضنها و يداها موضوعتين على صفحتيه ...
لم تنهض لدى دخولي...
قلت :
" وصل عشاؤك ! "
لم ترد... اقتربت منها ، فوجدت عينيها مغمضتين... و ببساطة كانت نائمة !
" رغد .. "
لم تجب، اقترب أكثر و همست :
" رغد هل نمت ِ ؟ "
و لم تستفق.
ماذا أفعل بهذه الفتاة ؟؟
في منتصف الكتاب المفتوح، لمحت شيئا يلمع.. اقتربت أكثر، إنه ليس إلا خاتم خطوبة رغد.. !
مددت يدي و أخذت الخاتم...و دققت النظر فيه..
محفور بباطنه الحرفان الأولان من اسمي رغد و سامر، مع تاريخ الخطوبة...
بقيت واقفا في مكاني أعبث بذلك الخاتم، و أتمنى أن امحيه من الوجود
و أمحي معه كل علاقة ربطت بين سامر و رغد.. حتى رابطة الدم !
في آخر مرّة زارنا فيها سامر.. في آخر لحظة قضاها معنا.. في المزرعة
و آخر صورة التقطتها عيناي لهما هو و رغد، كانا في عناق حميم..
حلل كل خلايا الدم الجارية في عروقي.. و أصابني بأنيميا حادة فتّاكة...
لكني حتى هذه اللحظة، أجهل مصير هذه العلاقة
و لا أجسر على التحدّث مع رغد بشأنها...
التفت الآن إلى رغد، نائمة بعمق و هدوء... و تعرفون كم تطيب لي مشاهدتها هكذا..
و تعرفون كم أعاني و أجاهد نفسي أقف عند الحدود فيما بيننا..
اقتربت منها أكثر، و همست :
" رغد.. قومي إلى غرفتك "
لكنها لم تتحرك، ناديت :
" رغد انهضي يا صغيرتي.. هل ستنامين هنا ؟؟ "
و مددت يدي و ربت بخفة على يدها ، رغد تحركت
و مالت بجدعها على المقعد حتى أسندت رأسها عليه و هي تقول :
" أوه أروى حلّي عني ، أكرهك ! "
و صمتت !
دهشت ! بم تحلم صغيرتي هذه اللحظة ؟؟ و لم تقول شيئا كهذا ؟ و ماذا يعني ذلك؟؟
" هذا أنا وليد، أنت تنامين في الصالة رغد، قومي إلى غرفتك "
ابتسمت رغد، و هي نائمة ، ثم قالت :



" بابا .. أحبك .. "
و غطت في سكون عميق !
ليتني أدخل حلمك و أرى... بما و من تحلمين !
نوما هنيئا...صغيرتي..
~ ~ ~ ~ ~
عندما نهضت، و على صوت منبه مزعج ، رأيت نفسي نائمة على المقعد في وضع غير مريح !
و على المنضدة الموضوعة أمام المقعد ، وجدت كيسا يبدو أنه لأحد المطاعم !
نهضت و نظرت من حولي فلم أر أحدا
لكنني كنت أسمع صوت المنبه القوي قادما من ناحية غرفة وليد !
مددت يدي نحو الكيس أولا و تفقّدت ما به
" إنها البيتزا ! "
و صوّبت نظري ناحية غرفة وليد، فوجدت الباب مفتوحا على مصراعيه ...
و كان المنبه يرن باستمرار ... دون أن ينهض وليد...
قمت أنا و تسللت إلى الغرفة، و أوقفته، و ألقيت نظرة على وليد...
كان مستلق ٍ على السرير و أطرافه الأربعة موزعة على جميع الزوايا !
كان يبدو غارقا في النوم جدا !
و مع ذلك ما أن نطقت باسمه :
" وليد "
حتى فتح عينيه بسرعة، ثم نهض جالسا باندفاع !
هل صوتي مفزع لهذا الحد ؟؟ لقد كان المنبه يرن حد البحة!
وليد تلفت يمينا و شمالا ثم نظر إلي
" رغد ؟ ما بك ؟ "
إنه بالفعل فزع !
قلت :
" لا شيء ! إنه وقت الصلاة ! "
خرجت من غرفته، و ذهبت إلى غرفة أروى،التي لا أزال أشاركها فيها
حاملة معي كيس المطعم !
وجدت الباب موصدا من الداخل !
" أروى! تبا لك ! سأعتبره طردا ! "
بعد قليل، و قد خرج وليد مع العجوز كالعادة للصلاة للمسجد، حملت كيسي و البطانية
و ذهبت إلى غرفة وليد و تابعت نومي على المقعد !
وجدتها فرصة ذهبية لتوسيع دائرة الخلاف بيننا، أنا و أروى..
قلت مخاطبة وليد بعد عدة ساعات :
" إنها لا تريدني في غرفتها، و لا في بيتها و لا مزرعتها، أخرجني من هذا المكان "
وليد كان متضايقا جدا، قال :
" لا يمكن أن تتعمّد أروى إيصاد الباب دونك! ربما أقفلته خطأ ً "
" طبعا ستقول هي أنه خطأ، لكني متأكدّة من أنه مقصود
وليد لا أريد العيش في هذا المكان.. "
امتقع وجه وليد و كأبت ملامحه بشدّة... و فرك جبينه براحة يده ثم قال :
" إلى أين نذهب إذن ؟ "
قلت :
" دعنا نعود إلى شقة سامر "
لم ترق الفكرة لوليد، و قال :
" و عملي ؟ "
" فتّش عن عمل آخر، إنه عمل متعب و لا يستحق اهتمامك و مجهودك على أية حال "
وليد حزن من قولي هذا، كما ظهر جليا على وجهه، ألا أنه قال :
" سأحاول إيجاد حل آخر..."
و صمت قليلا ، ثم تابع و هو يضيق فتحة عينيه :
" ألا أنني لن أسمح لك بالزواج قبل الخامسة و العشرين ! "
ذهلت من كلامه، و من نظرته فحملقت به بفضول ، و سألت :
" و لم الخامسة و العشرين بالذات ؟ "
" هذا على الأقل، فأنت لا تزالين صغيرة ، و ستظلين صغيرة لبضع سنين ! "
بشكل تلقائي، رفعت يدك اليمنى مبرزة إصبعي البنصر، لأثبت بأنني مخطوبة يعني كبرة !
و للدهشة ، لم أجد الخاتم !
تبدّلت ملامحي ، و أخذت أقلب كفي ظهرا و بطنا و أفتش عن الخاتم في أصابعي العشرة !
لا ، بل العشرين !




وليد كان يراقبني، و رآني و أنا أضطرب، ثم أذهب نحو المقعد و أفتّش ما حوله..
أقبل وليد يسير ببطء ، حتى وقف خلفي مباشرة
و كنت أنا جالسة على الأرض محنية رأسي للأسفل ، أتحسس بيدي الأرضية تحت المقعد ...
يا إلهي أين اختفى !؟
" عمّ تبحثين ؟ "
رفعت نظري إلى الجبل الطويل الواقف خلف
فرأيت ميلا بسيطا لإحدى زاويتي فمه للأعلى، يعني ، شبه ابتسامة ماكرة !
قلت و أنا لا أزال في وضعي أنظر إليه كمن ينظر للسقف !
" هل رأيته ؟ "
" ما هو ؟؟ "
" محبسي ! "
" أي محبس ؟؟ "
" خاتم خطوبتي يا وليد ، تركته على الكتاب البارحة ! "
تغيّرت تعبيرات وليد و قال :
" هل يعني لك فقده شيئا مهما ؟؟ "
قلت مستغربة :
" طبعا ! إنه ليس مجرّد خاتم ! "
وليد عبس بعض الشيء، ثم مد يده في أحد جيوبه، و أخرج الخاتم...
و وضعه على المنضدة ...
نهضت أنا و نظرت إلى الخاتم، ثم إلى وليد... و حرت في أمره...
ولى وليد مدبرا خارجا من المنزل ألا أنه حين بلغ الباب استدار و قال :
" لن تضعي شيئا كهذا في يدك اليسرى قبل مضي سنين !
مهما كان الطرف الآخر ! لن أسمح بذلك ..."
و انصرف !
~ ~ ~ ~ ~ ~
أخيرا حلّ الليل! كم أنا مسرورة و في قمة السعادة..
فالليلة سنرتدي أنا و وليد خاتمي الخطوبة أخيرا !
قضيت فترة طويلة على غير العادة أمام المرآة أتزيّن !
أعددت لسهرة جميلة و رومانسية مع خطيبي، في الغرفة الخارجية...
و الإعداد يشمل العشاء، و طبق التحية، و الشموع الحمراء، و فستاني الأزرق الداكن
و تسريحتي الجميلة، و خاتمي الخطوبة، و طقم الشبكة
و أيضا الكلام اللطيف الذي حضّرته لأقوله لوليد!
و هو أهم ما في السهرة، فإن في قلبي مشاعر أود التعبير عنها...
بصراحة حتى الآن لا أشعر بأنني كبقية الفتيات المخطوبات، لأن ظروف وليد لم تسمح لنا بالاستمتاع بأيام خطوبتنا كما ينبغي...
كيف نهنأ و والداه توفيا قبل فترة تعتبر وجيزة...؟؟
و الآن بعدما استرد كيانه، و اجتاز الصدمة، حلّت رغد.. كعائق دون انفرادي بخطيبي!
و اليوم هي مستاءة منّي لأنني نسيت باب غرفتي مغلقا
بعد استبدال ملابسي، و أويت للنوم !
على كل ٍ استياؤها هذا جاء بفائدة ألا وهي بقاؤها بعيدة بعض الشيء !
فتح الباب أخيرا و دخل وليد.. خطيبي العزيز..
و انبهر بكل ما حوله، فقد صنعت جوا رومانسيا رائعا !
" جميل ! ذوقك جميل ! "
" شكرا وليد! تفضّل بالجلوس ! "
اتخذنا مجلسينا متقابلين تفصلنا مائدة العشاء المميز...
و إلى جانبنا منضدة صغيرة وضعت عليها علبة الخاتمين و العقد...
تبادلنا أطراف الحديث، الهادىء اللطيف، و الابتسامات الناعمة !
و بمجرّد أن نلبس الخاتمين، سأقول له : ( أحبك يا وليد ! )
كم تتخيلون كان مقدار سعادتي؟؟
و ماذا تتصوّرون لون وجهي ؟؟
و هل لديكم فكرة عن سرعة دقّات قلبي ؟؟
ليتكم كنتم معنا...
تناول وليد علبة الخاتمين، و أمسك بخاتمي الذهبي، و هم ّ بإلباسي إياه...
إنها اللحظة الحاسمة التي كنت انتظرها ...
حينها، سمعنا طرقا سريعا على الباب جعلنا نفزع و ننهض واقفين بسرعة...
" وليد.. "
و انفتح الباب ، فإذا بها أمي تقبل مسرعة ...
" أمي .. ماذا حدث ؟؟ "
أمي كانت تنظر إلى وليد و هي مقبلة نحوه و مخاطبة له بقول :
" وليد.. أسرع .. رغد متعبة جدا ! "
وليد ، لم ينتظر حتى إلى أن تنهي أمي جملتها
رمى بالخاتم بسرعة فوقع في كأس العصير... و قفز خارجا من الغرفة يركض بقوة...
كمتسابق في الماراثون...
لم تكن غير ثانية ، أو ربما عشر الثانية أو حتى جزء من مئة جزء منها
إلا و اختفى وليد.. و تلاشى كل شيء...!
و خيّم سكون على الغرفة.. لا يعكّره إلا رنين الخاتم المصطدم بالكأس..
و ظلام لا يوتّره إلا لهيب الشمع المنصهر أمام عيني ...
و بقايا أمسية..انتهت قبل أن تبدأ..
و سعادة اختفت قبل أن تظهر..
و لسان خرس قبل أن ينطق...
( أحبك يا وليد )

قلب مسلم
25-02-2009, 09:16 PM
الحلقةالثالثةوالثلاثون
~ تأرجح يا زمن ! ~

بعد الانتصار الذي حقّقته، ليلة أن أفسدت ُ على أروى سعادتها، شعرت بنشوة كبيرة!
كيف لا، و ليلتها.. بقى وليد قلبي معي في المستشفى ، يحيطني بالرعاية و العطف !
لقد زالت جميع الآلام المفتعلة التي أرغمت معدتي على التظاهر و الإحساس بها ، بمجرد أن رأيت وليد مقبلا نحوي بقلق !
و تحوّلت إلى رقص عندما رأيه أصابع يده خالية من أي محابس !
سألته بعد ذلك، و نحن في المستشفى، و أنا أنظر إلى يده اليمنى :
" أين خاتمك ؟ "
وليد فكّر قليلا ثم قال :
" في علبته ! "
شعرت بسعادة كدت معها أضحك بقوة ! لكنني منعت نفسي بصعوبة لئلا يكتشف وليد بأنني لا أشكو من أي شيء !
إلا من غيرتي من الدخيلة، و رغبتي في إبعادها عني نهائيا
أخفضت نظري لئلا يقرأ وليد ما بعيني من فرح و مكر .. و بقيت كذلك بضع ثوان، ، إلى أن سمعته يقول :
" و أنت ؟؟ "
رفعت نظري إليه ، في بلاهة ! ماذا يعني ؟؟
قال :
" أين خاتمك ؟ "
و من عينيه إلى يدي اليمنى مباشرة ! لم أرتده مذ خلعته تلك الليلة !
قال :
" لا تقولي أنك أضعته مجددا ! "
قلت مداعبة :
" هل وجدته ؟؟ "
وليد اندهش و قال مستغربا :
" أحقا أضعته ثانية ؟؟ أي فتاة أنت ! "
قلت مباشرة :
" أنا رغد ! "
ابتسم و قال :
" حقا !؟ كدت ُ أنسى ! كنت ِ تضعين ألعابك و تأتين إلي طالبة مني البحث عنها ! "
ابتسمت ُ بخجل...
قال :
" لكنها كانت ألعاب .. أما هذا .. "
و بتر جملته...
و ظل ينظر إلي بصمت برهة.. ثم وجه عينيه نحو الجدار...
قلت :
" وليد .. "
بصوت خافت هامس، التفت إلي و أجاب :
" نعم ؟ "
" هل.. ستظل تعتني بي .. فيما لو بقيت ُ دون زواج عشر سنين أخرى ؟ "
استغرب وليد من سؤالي، ثم قال :
" و عشرين، و خمسين ، و مئة ! "
قلت بخجل :
" حقا وليد ؟ "
" طبعا صغيرتي ! إنك جزء مني ! "
كدت ُ أقول بسرعة :
" و أنت كلّي ! "
و لكنني خدّرت الجملة في لساني لئلا تصحو !
قلت و أنا أعبث بأصابعي :
" وليد ... "




و أتممت :
" تخلّصت ُ من الخاتم "
و نظرت إليه لأرى تعبيرات وجهه
بدا مستغربا حائرا
قلت موضّحة أكثر :
" سامر حل ّ رباطنا و لذلك .. خلعته "
هي تعبيرات غاية في الغموض ، تلك التي ارتسمت على وجه وليد لحظتها...
ذهول مفاجأة ، صدمة، استياء... عدم تصديق، أو .. لا أدري.. لا أدري ما كان معناها...
بعد صمت الاستيعاب و التفكير ، قال :
" إذن .. إذن ... أنت و سامر ... "
أتممت ُ جملته :
" لم نعد مرتبطين ! "
وليد وقف فجأة ، و أخذ يحوم...في الغرفة ، يفكّر .. ثم استدار إلى فجأة و سألني :
" لماذا يا رغد ؟ "
تبادلنا نظرة عميقة، ثم أحنيت رأسي و أخفضت عيني نحو الأسفل..
خشية أن تصرخ الجملة من عيني :
( لأني أحبك أنت!)
التزمت الصمت، و لم أرفع بصري إليه مجددا...
فما كان منه إلا أن أقبل نحو الستارة ليغلقها
بعدما أغلقها حول سريري، قال جملة أخيرة :
" مهما كان السبب، و لأنك تحت رعايتي الآن، فاحذفي فكرة الزواج من رأسك نهائيا..
طوال السنين المقبلة "
~ ~ ~ ~ ~ ~
الآن، و أخيرا..أصبحت رغد حرّة !
اتصلت بسامر و علمت منه بالتفاصيل
و الجملتان اللتان ظلتا معلقتين في رأسي كانت أولاهما :
" لا داعي لأن تأتيا لزيارتي ، لا أريد أن أراها "
أما الثانية، فهي :
" تستطيع أن تتزوّج الآن ممن أرادت "
" من تعني ؟ "
" اسألها ! "
كل هذا أكد لي ، أن رغد بالفعل انفصلت عن سامر من أجل رجل آخر...
و هذا الآخر لن يكون غير حسام
و أنا لن أكون وليد إن سمحت لها بالزواج من أي مخلوق على وجه الأرض..
فرغد من هذه اللحظة أصبحت لي ! نعم لي !
و مهما كانت العقبات، و مهما عاندت الظروف
فسوف لن أسمح لأي رجل بدخول حياتها و سرقتها مني مجددا..
و لن تكون في النهاية إلا لي أنا..
توالت الأيام، و رفع الحظر أخيرا عن المدينة الصناعية
و صار بإمكان الناس التحرك منها و إليها دون خطورة .. و ما أن حدث ذلك
حتى طالبتي رغد بأخذها إلى بيت خالتها و ألحّت علي بالطلب
الأمر الذي جعل الشكوك في رأسي تكبر و تتفاقم
و أصبحت مهووسا باسم حسام حتى صرت أراه في الكوابيس...
و بعد إلحاح شديد منها وافقت على اصطحابها لزيارة عائلة خالتها بمجرد انتهاء موسم الحصاد .
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
بعد أيام، سيأخذني وليد أخيرا لرؤية خالتي و نهلة و الجميع ...
كم اشتقت إليهم ! كم من الشهور مضت مذ افترقنا في تلك الليلة الحمراء ...
كنت رغم ذلك على اتصال شبه يومي بنهلة أخبرها عن كل شيء يدور من حولي و داخلي ...
في أحد الأيام، كان وليد يعمل في المزرعة كالعادة، و كنت أراقبه و أرسم منظرا جميلا على مقربة منه
الشقراء كانت داخل المنزل مشغولة ببعض الأمور مع والدتها
فجأة ، إذا بي أرى أناس غرباء يدخلون المزرعة، و يعبرون الممر و يقتربون منّي !
كانوا أربعة رجال... تقدّم أحدهم نحوي أكثر و سأل :
" أأنت الآنسة أروى نديم ؟؟ "
قال آخر مقاطعا :
" أرأيت ؟ كما توقّعت ! إنها فتاة قاصر ! "
قال الرجل الأول و هو يقترب أكثر :
" أنت هي ؟ "
تراجعت أنا للوراء، و ألقيت بالفرشاة و علبة الألوان جانبا و هتفت :


" وليـــــد "
وليد كان يعمل بالجوار.. ، و حين سمع ندائي أقبل مسرعا ..
فلما ظهر أمام عيني ركضت إليه في ذعر ...
" رغد .. ماذا هناك ؟ "
و نظر إلى الرجال الغرباء ...
ثم سألهم :
" من أنتم ؟؟ "
قال الرجل الذي تحدّث إلي :
" أنا المحامي يونس المنذر، و هؤلاء رجال قانون أتباعي ، أتينا بحثا عن الآنسة أروى نديم "
و نظر باتجاهي أنا
اختبأت أنا خلف وليد، و أطللت برأسي لأراهم !
قال المتحدّث :
" أهي هذه ؟ "
قال وليد :
" لا ، لكن هل لي أن أعرف ماذا تريدون منها ؟ "
قال المتحدّث :
" أهي هنا ؟ أ هذه مزرعة المرحوم نديم وجيه ؟ "
" نعم . فماذا تريدون منها ؟ "
" عفوا من تكون يا سيد ؟ "
" وليد شاكر، زوج أروى نديم "
تبادل الرجال جميعهم النظرات ، ثم قال المتحدّث :
" هل يمكننا التحدث إلى السيدة أروى ؟ فالأمر مهم "
قال وليد :
" هل لي أن أعرف .. الموضوع ؟؟ "
قال الرجل :
" الموضوع يتعلق بإرثها، و لكن لا أريد مناقشته دون حضورها شخصيا و مع البطاقة المدنية ، بعد إذنك "
وليد استدار ليتحدّث معي ...
" رغد، من فضلك، استدعي أروى، و اطلبي منها إحضار بطاقتها
و احضري بطاقتي من محفظتي ، تجدينها في أول أدراج الخزانة في غرفتي "
أذعنت للأمر و ذهبت مسرعة نحو أروى ، و أخبرتها بالأمر
ثم أسرعت إلى غرفة وليد أفتّش عن محفظته
استخرجت المحفظة من أحد أدراج الخزانة، و أخرجت البطاقة منها و أثناء ذلك
لمحت شيئا داخل المحفظة أثار فضولي !
مجموعة من قصاصات الورق مرصوصة خلف بعضها البعض و مدسوسة خلف البطاقة !
بفضول سحبت واحدة منها فاكتشفت أنها جزء ممزق من صورة فوتوغرافية ما !
استخرجت القصاصة الثانية ، و الثالثة ، و الجميع، حتى وجدت قطعة حاوية على وجه شخص !
رتبت القصاصات .. حتى اكتملت الصورة ، و صارت جليّة أمامي ...
صورة لفتاة صغيرة، تجلس على الأرض، و أمامها علبة ألوان و دفتر تلوين تلّون رسومه ...
صورة لا يقل عمرها عن 13 عاما كما لا يزيد عمر الطفلة الظاهرة فيها عن 5 سنين !
إنها صورتي أنا !!
" رغد "
سمعت صوت أروى مقبل نحوي فأعدت القصاصات بسرعة كيفما اتفق
و أخذت البطاقة و خرجت مسرعة من الغرفة ...
" ها أنا "
خرجنا سوية من المنزل إلى المزرعة، فوجدنا وليد و الرجال الأربعة
و قد جلسوا على المقاعد الموجودة حول طاولة موضوعة على مقربة من المنزل ...
حينما أقبلنا.. وقف الجميع .. و قال وليد مشيرا إلى أروى :
" هذه هي أروى نديم وجيه "
و بعد أن استوثق الرجال من البطاقة ، قال ذلك الرجل نفسه :
" إذن فأنت لست فتاة قاصر كما اعتقدنا "
قالت أروى :
" أنا في الرابعة و العشرين من العمر ! "


قال الرجل :
" هذا سيسهّل مهمّة استلامك للإرث "
أورى و وليد تبادلا نظرة التعجب ، ثم قالت :
" الإرث ؟ أي إرث ؟ والدي رحمه الله لم يترك لنا غير هذه المزرعة ! "
و أشارت بيدها إلى ما حولها ...
الرجل تحدّث قائلا :
" لا أتحدّث عن إرث والدك رحمه الله "
تعجبت أروى ، و سألت :
" من إذن ؟؟ "
قال الرجل :
" عمّك المرحوم عاطف وجيه "
حملقنا نحن الثلاثة في وجوه بعضنا البعض، في منتهى الدهشة و الاستغراب
و إن كنت أنا أقلهم استغرابا !
قال وليد :
" عاطف وجيه ؟؟ أبو عمّار ! "
أجاب الرجل :
" نعم أبو عمّار ، رحمهما الله "
وليد و أروى نظرا إلى بعضهما .. ثم إلى الرجل الغريب ...
سألت أروى :
" عمّي عاطف ! عجبا ! لقد مات قبل عام ! هل ذكرني في وصيته !؟ "
الرجل قال :
" لم يترك المرحوم وصية، كما لم يترك وريثا ، لكنه ترك ثروة ! "
ازداد تحديق وليد و أروى في بعضهما البعض ، ثم سألت أروى :
" ثروة ؟ "
قال الرجل :
" نعم ، و لك منها نصيب كبير "
حلّ الصمت برهة ، ثم قالت أروى :
" ما يصل إلى كم تقريبا ؟ "
قال الرجل بصوت تعمّد أن يكون واضحا رنانا :
" ما يصل إلى الملايين يا سيدتي ! "
فغرت أروى ، و كذلك وليد و أنا.. كلنا فغرنا أفواهنا من الذهول ... و قالت أروى غير مصدّقة :
" ملا...يين ؟؟ تركها لي ..!! "
قال الرجل :
" نعم ملايين ! "
هزّت أروى رأسها غير مصدّقة... و هي تضع يدها على صدرها من الذهول ...
قال الرجل :
" يبدو أنك لم تكوني على علم ٍ يا سيّدتي..
بأن عمّك المرحوم عاطف وجيه كان مليونيرا فاحش الثراء ! "
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
لقد كانت مفاجأة هزّت كياننا جميعا ...
عاطف وجيه، هو والد عمّار القذر، الذي قتلته بيدي قبل تسع سنين ..
و عاطف هذا ، كان رجلا شديد الثراء و يملك العديد من الأملاك ...
و من بينها مصنع كبير كان يضاهي معظم مصانع المدينة الساحلية
و هو مصنع لم تلمسه يد الحرب، كما فعلت بمصانع أخرى ، منها مصنع والدي السابق ...
حقيقة، كان حدثا مزلزلا شل ّ حركتنا و أفكارنا طوال عدّة أيام...
و الفتاة الفقيرة التي ارتبطت بها ، و التي قبلت بي على حالي و عللي
و فتحت قلبها و بيتها و كل ما لديها من أجلي
و التي كنت أفكر بالانسحاب من حياتها من أجل رغد... أصبحت الآن..مالكة لثروة كبيرة !
يا للأيام ...
يا للزمن .. الذي يؤرجحنا و مصائرنا إيابا و ذهابا... علوا و هبوطا... مستقبلا و ماض ٍ !
كان يفترض عليها السفر إلى المدينة الساحلية من أجل إتمام الإجراءات اللازمة شخصيا..
و استلام نصيبها العظيم من تلك الثروة...




و كان علي أنا ترتيب الأمور من أجل هذه الرحلة
إلى المدينة الساحلية، مدينتي الأصلية، و التي لم أزرها منذ زمن..
" هل تصدّق يا وليد ؟؟ إنني لا أكاد أصدّق ! كأنه حلم !
آخر شيء كنت أتوقعه في الوجود على الإطلاق..
هو أن أرث شيئا و من ثروة عمّي الذي لم أره في حياتي غير بضع مرّات عابرة ! "
قالت ذلك ، و هي بين التصديق و التكذيب.. تشع عيناها فرحا و ابتهاجا..
قلت :
" سبحان الله ! "
أروى، مدت يديها و أمسكت بيدي و قالت :
" شدّ على يدي ّ بقوّة يا وليد ! دعني أحس بالألم لأتأكّد من أنها حقيقة "
ابتسمت لها و قلت :
" إنها حقيقة مذهلة ! صدّقي يا أروى ! أصبحت ِ ثرية ! "
أروى نظرت إلي بسعادة، و اغرورقت عيناها بالدمع، ثم ارتمت في حضني ...
" ضمّني بقوّة يا وليد.. فأنا أريد أن أشعر بأنها الحقيقة..بأنني لا أحلم..
بأنني في الواقع..وبأنك معي ! "
أحطتها بذراعي مشجعا ..و مؤكدا لها ما أعجز أنا نفسي عن تصديقه... و مكررا :
" سبحان الله...سبحان الله "
أغمضت عيني، و نحن متعانقين، و سبحت في بحر الذكرى البعيدة...
استعرض شريط حياتي و المفاجآت التي اختزنها القدر لي ، و صدمني بها مرة تلو أخرى ...
قالت أروى :
" ماذا سنفعل الآن؟؟ "
" لا أعرف ! لازلنا في أول الطريق ! "
ابتعدت أروى عن صدري قليلا، و نظرت إلي مطولا، و ابتسمت و قالت :
" لا حاجة للقلق..ما دمت معي "
ابتسمت لها، فعادت و غمرت رأسها في صدري بارتياح...
أما أنا فأغمضت عيني في ألم...و مرارة ..في حيرة و ضياع..
ماذا سأفعل الآن؟؟ ماذا ينتظرني بعد ؟؟ ماذا تخبئين لي أيتها الأقدار ؟؟
و عندما فتحتهما..لمحت عينين حمراوين..ملأتهما الدموع..
تنظران إلي بألم، مطلتين من فتحة الباب.. و ما أن رأيتهما ..
حتى انسحبت صاحبتهما مبتعدة .. تاركة إياي في بحر من الضياع..
لم استطع البقاء مكاني لحظة بعد.. أبعدت أروى عني قليلا و قلت :
" دعيني أذهب لترتيب بعض الأمور.. من أجل السفر "
أروى ابتسمت و قالت :
" و أنا أيضا سأرتب بعض أموري... لا أدري كم سنغيب هناك ! "
و تركتها و تسللت نحو غرفة رغد..
طرقت الباب مرارا لكنها لم تجبني، و حين هممت بالانصراف رأيت مقبض الباب يتحرك أخيرا...
في الداخل، وجدت رغد غارقة في الدموع المريرة..فتصدّع فؤادي و طار عقلي خوفا عليها...
" ما بك صغيرتي؟؟ ماذا حصل ؟"
رمتني رغد بنظرة ثاقبة .. لم يكفها تمزيق أحشائي بل و صهرت الجدار الذي خلفي من حدّتها...
" رغد !؟ "
قالت :
" متى ستسافران ؟ "
قلت :
" خلال أيام معدودة "
قالت :
" هل يجب أن تذهب أنت ؟ "
استغربت سؤالها و أجبت :
" طبعا ! فأروى ستكون بحاجة إلي بالتأكيد ! "
قالت بنبرة حزينة :
" و أنا ؟ "
نظرت إليها بتعجّب ، و قلت :
" بالطبع ستكونين معنا ! "
رغد لم تعقّب، بل أحنت رأسها للأسفل بحزن...




اقتربت منها أكثر ، ثم قلت :
" رغد ! و هل تظنين أنني سأترك هنا و أذهب ؟؟ "
رغد رفعت رأسها و نظرت إلي نظرة جعلت قواي تخور فجأة ...
قلت بصوت ضعيف واهن :
" أرجوك يا رغد.. ماذا تقصدين ؟ أخبريني بلسانك فلغة العيون هذه ..ترسلني إلى الجنون "
قالت رغد :
" ستصبحان ثريين ! "
ثم أضافت :
" هنيئا لكما ! "
و غطت وجهها بيديها كلتيهما و بكت بكاء ً مؤلما...
" أرجوك يا رغد، لم كل هذا ؟؟ ماذا يجول برأسك الآن ؟؟ "
رغد قالت و هي على وضعها هذا :
" دعني وحدي "
لم أقبل، قلت مصرا :
" ما بك الآن ؟ أخبريني أرجوك ؟؟ "
أزاحت رغد يديها و رمقتني بنفس الناظرة ، و قالت :
" أريد الذهاب إلى خالتي ! هلا ّ أخذتني إلى هناك ؟ "
رتبنا الأمور للسفر برا ، أنا و رغد و أروى و الخالة ليندا
فيما ظل العم إلياس في المزرعة
يهتم بأمورها بمساعدة الأشخاص الذين عيّنتهم أنا للعمل عندنا قبل مدّة.
خطة سفرنا كانت تقتضي منا التعريج على المدينة الصناعية أولا
من أجل زيارة عائلة أم حسام، كما ترغب رغد و تلح، و من ثم الذهاب إلى المدينة الساحلية.
في السيارة، كانت أروى تجلس على المقعد المجاور لي
و كنا نتبادل الأحاديث معظم الوقت، بينما يخيم صمت غريب على المقعدين الخلفيين
رغد و الخالة !
الخالة سرعان ما غلبها النعاس فنامت، أما الصغيرة الحبيبة
فكلما ألقيت نظرة عبر المرآة إليها وجدتها تحدّق بي بحدّة !
و كلما حاولت إشراكها في الحديث معنا ردت ردا مقتضبا سريعا ، باترا !
المشوار إلى المدينة الصناعية المنكوبة لم يكن طويلا
لكن الشارع كان خاليا من أية سيارات، الأمر الذي يثير الوجل في قلوب عابريه !
عبرنا على نفس محطة الوقود التي بتنا عندها تلك الليلة.. و نحن مشردون في العراء !
المحطة كانت مهجورة، و البقالة مقفلة... المكان ساكن و هادىء
لا يحركه شيء غير الريح الخفيفة تعبث بأشياء مرمية على الأرض ...
كم كان يومنا مأساويا...
خففت السرعة، و جعلت أراقب ما حولي و أستعرض شريط الذكريات...
لقد نجونا بأعجوبة ! سبحان الله ...
" وليد .. "
كان هذا صوت رغد، تناديني بوجل.. و كأن الذكرى أثارت في قلبها الفزع...
التفت إليها فوجدتها تكاد تلتصق بمقعدي !
و علامات التوتر و الخوف مستعمرة تقاسيم وجهها الدائري...
قلت مشجعا :
" نجونا.. بفضل الله .."
و سبحنا في بحر عميق من الهدوء الموحش ...
تابعنا طريقنا ، و الذكرى تجول في رأسينا... هنا مشينا حفاة.. هنا ركضنا...
هنا وقفنا... هنا حملت رغد... هنا وقعت رغد ... هنا أصيبت رغد ! آه ..ما كان أفظع ذلك الجرح ! ...
و هنا ...
هنا ...
ماذا تتوقعون هنا ؟؟
إنها سيارتي !
" وليد ! "
نادتني رغد و هي ترى سيارتي القديمة واقفة إلى جانب الطريق
مع سيارات أخرى في نفس المكان !
أوقفت السيارة ، و أخذت أتفرج على سيارتي القديمة هناك !
التفت إلى رغد فوجدتها تنظر إلي ...
يا للأيام ! بل يا للشهور ! أما زالت سيارتي القديمة واقفة في انتظار عودتي في مكانها !
فتحت الباب و هممت بالنزول ، ناو الذهاب و تفحصها عن كثب !



" إلى أين وليد ؟؟ "
سألني رغد ، قلت :
" سألقي نظرة ! "
و قبل أن أخرج كانت رغد قد فتحت بابها و سبقتني !
وقفت إلى جانبها ، و قلت :
" سأرى ما إذا كانت تعمل أم لا ! "
" سآتي معك "
و طبعا لا داعي لأن اعترض !
ذهبنا سوية، و بيدي نفس الميدالية التي أهدتني إياها صغيرتي
و التي تضم جميع مفاتيحي ، و اقتربنا من السيارة.
فتحت الأبواب الغير موصدة، و تفحصت ما بالداخل ...و رغد إلى جانبي..
" كما هي ! لم يتغير شيء ! أ رأيت يا رغد ؟؟ "
لم تعقّب ، بل ظلت تتفحصها بعينيها ، و ربما تستعيد الذكرى المرعبة ..
ركبت مقعدي الأمامي ، فأسرعت هي لركوب المقعد المجاور...و أغلقت الباب.
شغّلت المقود فعمل كما ينبغي،
" سليمة لم يصبها شيء ! رغد .. أتصدّقين ذلك ! سبحان الله ! "
رغد قالت :
" هيا بنا..ننطلق للخلف، و نعود من حيث أتينا تلك الليلة
و نعود بالزمان للوراء، و ننسى ما حصل انطلاقا من هذه النقطة ! "
ابتسمت و قلت :
" يا ليت ... "
و تنهّدت و أضفت :
" يا ليتنا بعدما وصلنا إلى هذه النقطة، رجعنا للوراء ، و رجع كل شيء كما كان... "
و أسندت رأسي إلى مسند المقعد.. و أغمضت عيني ...
لست أريد العودة للوراء بضعة اشهر، بل تسع سنين ، بل عشر... بل 15 ...
إلى ذلك اليوم الذي اقتحمت فيه مخلوقة صغيرة حياتي فجأة !
و ملأتها صراخا ، و بكاء ، و دموعا.. و ألما...
فتحت عيني و التفت إلى رغد، فوجدتها تنظر إلي بقلق..
إنها هي ذاتها... المخلوقة التي غزت عالمي منذ سنين ..
ذاتها التي تجلس قربي الآن ، لا يفصلني عنها سوى بضع بوصات...
تنظر إلي نظرتها للعالم بأسره، و أمثّل بالنسبة لها كل الناس...
" رغد .. "
" نعم ؟ "
" كيف تشعرين الآن ؟؟ "
قالت :
" الآن الآن ؟"
" نعم الآن ! ؟ "
ابتسمت و قالت :
" بالسرور ! "
عجبا ! أمر هذه الصغيرة كله محيّر !
بعد ذلك، أقفلت أبواب السيارة، و ودعناها على أمل العودة لها ذات يوم
و تابعنا مشوارنا نحو المدينة...
ما إن أطللنا على مشارفها، حتى رأينا الدمار و الخراب يعشش على شوارعها و أجوائها...
اضطررت لسلك طرق ملتوية و معقّدة لأصل إلى قلبها...
المباني المتهدّمة ، الأشجار المحترقة، الشوارع المدمّرة، و الأشياء المبعثرة هنا و هناك ...
كلها ، مناظر تثير الرعب في قلب الصخر...
عبرنا أخيرا على الشارع المؤدي إلى منزلنا... و آه من ألم المنظر ..
آه بعد ألف آه و آه...
بيتنا.. كتلة من الفحم الأسود... محاطة بطبقة من الرماد و الغبار...
تحوّل ذلك المنزل الصغير الهادئ، الحبيب .. إلى شبح ميت..
لا أثر فيه و لا معلم من معالم الحياة و الروح...
" يا إلهي ! "
قالت رغد ذلك ، و وضعت يدها على وجهها لتحاشي رؤية المنظر المؤلم...
و تخفي الدموع التي ساحت على الجانبين.. رثاء و عزاء ...



لم أستطع أن أمر من هنا مرور الكرام
أوقفت سيارتي عند الباب ، المكان الذي اعتدت أن أوقفها فيه.. و نظرت من حولي ...
شعرت باختناق شديد في صدري، و كأن الغبار و الرماد قد سدّت حويصلاته
و منعت جزيئات الهواء من الدخول...
مع ذلك، لم أتمالك منع نفسي من المضي قدما...
فتحت الباب، وقلت :
" سألقي نظرة"
و التفت إلى رغد.. كانت لا تزال تخفي وجهها خلف يديها...
قلت :
" رغد.. أتأتين ؟؟ "
أردتها أن تأتي معي.. شيء حي يتحرك معي في سكون ذلك الشبح الميت
أردت أن أشعر ببعض الحياة.. ببعض الأمان..بأن هناك من لا زال حيا معي ..
رغم موت من مات.. و فناء من فني...
أروى قالت :
" سآتي معك ! "
رغد بسرعة أبعدت يديها عن وجهها و فتحت الباب !
خالتي الأخرى أيضا تبعتنا... و سرنا نحن الأربعة نحو الداخل...
الأبواب كانت مفتوحة، كما تركناها أنا و دانة ليلة هروبنا ...
سرنا ندوس على الرماد، و نتنفس الغبار.. و رائحة الخراب و الوحشة...
تقرصنا الذكريات و تصفعنا المناظر المؤسفة، و تحني ظهورنا الحسرة على ما كان و ما لم يعد...
رغد أمسكت بيدي، و كلما سرنا خطوة شدت ضغطها علي..
و كلما رأت شيئا أغمضت عينيها بقوّة و عصرت الدموع المتجمعة في محجريها...
حتى إذا ما بلغنا الردهة المؤدية إلى غرفة والدي ّ
حررت يدي من بين أصابعها، و هرولت نحو الباب و فتحته باندفاع...
" أمي... أبي ... "
حينها فقط، أدركت كم كنت مجنونا حين سمحت للفضول بالتغلب علي ...
و وقفت عند المنزل...
اقتحمت رغد الغرفة و هي تهتف
" أمي .. أبي .. "
و انهارت على السرير ، تحضن الوسائد و تبكي بحرارة و مرارة ..
بكاء عاليا صدّع الحجر ... و أدمع الجدران.. و زلزل الأرض...
" أنا أنتظركما ! لماذا لا تعودان ؟ أي حج هذا الذي لا يعود الحجيج فيه من بيت الله !
.. الله ! يا الله .. أنت ترى بيتي الآن ! أنت رب البيت و أنا لا بيت لي...
و أنت رب الناس و أنا لا ناس لي ! أتاك جميع الآباء و الأمهات..
و أنا لا أب لي و لا أم ! يا رب.. لا أب لي و لا أم ! يتّمتني مرتين يا رب ..
مرتين يا رب .. مرتين أفقد فيهما أعظم ما أعطيتني إياه ..
بل أربع مرّات ! أمان و أبان ! أربع أيتام في بيت خرب محروق ! "
كيف احتمل أنا ..وليد .. كلاما كهذا من رغد ؟؟
انهرت باكيا معها بلا شعور... و أي شعور يبقى للمرء و هو يرى ما نراه...؟
حسبنا الله و نعم الوكيل ...
من وسادة إلى وسادة، و من زاوية إلى زاوية، و من شيء إلى شيء
أخذت صغيرتي تتنقل و هي تهتف
" أمي .. أبي "
تفتش حطام الخزائن، و تستخرج الخرق المحروقة المتبقية من ملابسهما
و تحضنها و تقبّلها و تصرخ .. و قلبي يصرخ معها .. و تتمزق، و قلبي يتمزّق معها ..
و تنهار و قلبي ينهار معها أيما انهيار...
" يكفي رغد.. بالله عليك، دعينا نرحل "
أبت رغد الحراك، بل زاد تشبثها حتى ببقايا الستائر.. و شباك النوافذ..
أروى و الخالة بكتا لبكاء رغد، و وقفتا في الخارج في حزن و أسف على ما حلّ ببيتنا.. و بوالدينا..
رغد ، أقبلت فجأة نحو الأدراج الموجودة أسفل المرآة..
و أخذت تفتح الواحدا تلو الآخر... و تستخرج أشياء أمي
ما تبقى منها و تضم ما تضم، و تقبّل ما تقبّل ، و تضع في حقيبتها ما تضع..
" هنا كانت أمي تجلس كل يوم تسرّح شعرها ! "
" وليد انظر ! هذا سوار أمي المفضل ! "
" وليد هل تعتقد أنها قد تغضب إن احتفظت به !؟"
" أريد أن آخذ هذا معي !، و هذا .. و هذا و هذا و هذا ! "
" وليد ..لا أريد أن أخرج من هنا ! ليتني كنت هنا و احترقت قبل رحيلهما "
و مرة أخرى أسمعها تدعو على نفسها بالموت.. هتفت متوسلا



" يكفي يا رغد ، هيا نغادر المكان أرجوك فلم أعد أحتمل المزيد "
اقتربت منها و أمسكت بذراعها و أرغمتها على الخروج من الغرفة، رغم مقاومتها..
كانت رغد تبكي بكاءا شديدا ، و استمرّت في نوبتها هذه و نحن واقفان عند الباب
لا توافق على التزحزح عنه خطوة بعد...
" رغد .. صغيرتي ... "
ناديتها بأتعس صوت صدر من حنجرتي الكئيبة...على الإطلاق..
نظرت إلي و قالت بأسى :
" من بقي لي بعدهما؟ من بقي لي ؟ "
قلت :
" أنا يا رغد .. لك و معك دائما..أنا يا رغد.. أنا ... "
رغد نظرت إلي نظرة حزينة قاتلة، و فكها الأسفل يرتجف من البكاء.. و الدموع تقطر منه ...
" رغد ... "
" وليد ... ضمّني "
وقفت كالأبله ، لا أفهم و لا أفكر و لا أتصرف !
قالت و فكها لا يزال ترتجف :
" ضمّني .. ألست أبي و أمي الآن ؟ ألست من بقي لي ؟ "
لحظتها.. تمنيت لو أتحوّل إلى جدار ، يكون أكثر نفعا مني ..
كأي جدار عانقته و تشبثت به.. كأي جدار ربما
و مع كونه جمادا لا روح فيه و لا حياة، أشعرها بالدفء و العطف و الأمان... أما أنا..
و أنا واقف أمامها كالشبح الميت، الغير مجدي ..
فلم يكن مني إلا أن أحنيت رأسي للأمام في عجز عن فعل شيء أكثر أهمية
و حرارة و نفعا من الجدران ...
لن أسامح نفسي ما حييت، على خذلاني لصغيرتي في لحظة كهذه...
بعد ذلك ، و رغم أنني كنت مصرا على المغادرة فورا
ألا أن رغد كانت مصرّة على دخول غرفتها و تفقّد أشيائها...
السرير كان محروقا، و لا زلت أشكر الله ألف مرة لأن رغد ليلتها كانت نائمة في بيت خالتها..
ألف حمد لك يا رب..
الأثاث، في موضعه السابق، ألا أنه مكتس باللون الأسود المتفحم..
و مغطى بذرات الرماد و فتات المحروقات...
لم أشأ دخول الغرفة، وقفت عن الباب أراقب رغد و هي تتحسس أشياءها المحروقة...
حتى إذا ما انتهت إلى مجموعة لوحاتها الكبيرة ، جعلت تتفقدها بسرعة و وله ، و تهتف بألم :
" لا ، لا .. لا ... "
ثم نظرت إلي و قالت بين دموعها :
" وليد .. لقد احترقت َ ! "
و أخذت تحضن الرماد... و البقايا... أخيرا قررت الدخول
و حين صرت قربها مباشرة قالت و هي تنثر الرماد من حولها :
" أنظر.. لقد احترقت حتى الصورة ! لماذا ؟ يا إلهي ماذا تبقى لي ؟ ماذا تبقى لي ؟؟ "
" دعونا نغادر المكان و نختصر الألم أرجوكما "
كان ذلك صوت أروى التي كانت واقفة عند الباب.. قالت رغد
" ارحلوا و اتركوني.. أريد الموت هنا.. آه يا رب.. لماذا عشت أنا و ماتا هما ؟
حتى الصورة احترقت ! ماذا تبقى لي ؟؟ "
أروى تقدمت نحونا و أمسكت بيد رغد محاولة مواساتها و تشجيعها
ألا أن رغد نهرتها بقوة، و رمتها ببعض الكلمات الجارحة، ربما من شدة حزنها ...
و لم تسمح لنا رغد بمغادرة المنزل حتى تفقدته غرفة غرفة و ممرا ممرا و زاوية زاوية...
حتى المطبخ جلست فيه فترة طويلة تستعيد الذكرى و تقلّب المواجع ، و تكرر
" هنا كانت أمي تطهو الطعام ، و هنا كان أبي يدوّن ملاحظاته في المفكرة !
و هناك كانت دانة تزين كعكاتها بالشكولا ! ... و سامر يقف هناك، يتحدّث عبر الهاتف
و عند هذه الطاولة كنت أنا أجلس لأقشر البطاطا !
ليت ذلك يعود...
و لو يوما واحدا فقط..
أعيش فيه وسط عائلتي .. بين أمي و أبي، و أختي و أخي.. يوما واحدا فقط.. عسى أن يكون آخر أيام حياتي... "
بل إن هذا سيكون آخر أيام حياتي أنا، ما لم تتوقفي عن ذلك يا رغد ... ارحميني...



حملت رغد معها تذكارا من كل مكان و عن كل شخص..
حتى سامر...كما أخذت حليها و حلي دانة، بل و ما بقي من فستان زفافها المحروق أيضا !
" سأعطيه لأختي حين تعود ! كانت مهووسة به ..
و تعتبره كنزها الثمين ! مسكينة يا دانة ! "
خرجنا من ذلك الحطام الكئيب بعدما أغرقناه بالدموع و ملأناه بالألم...
إن كنت، الشخص الذي لم يعش في هذا المنزل فترة طويلة
و لم يحمل معه سوى القليل من الذكريات، و أنا أكاد أنصهر من حرارة ما بداخلي، فكيف برغد ...؟؟
ابتعدنا عنه و قلوبنا معلقة عنده، و أنظارنا متشبثة به حتى اللحظة الأخيرة...
و أخذنا معنا ما غلا مما نجا، و ما نجا مما غلا
لم تتوقف سيل الدموع حتى بعدما وصلنا إلى منزل أبي حسام
و كان الآخر محترقا ، ألا انه أحسن حالا من بيتنا المدمّر...
حين قرعنا الباب، فُتح و ظهر من خلفه أفراد العائلة أجمعون
و الذين كانوا في انتظارنا منذ ساعات...
ما إن رأت رغد خالتها حتى صرخت.. و انهارت في حضنها بحرارة ...
اللقاء كان من أقسى اللقاءات التي مررت بها في حياتي..
لا يضاهيه أي لقاء، عدا لقائي بأهلي بعد خروجي من السجن
مع فارق ضخم، هو أنه لا أهل أمامي لأعود إليهم و أعانقهم و أبكي فوق صدورهم...
استهلكنا كمية كبيرة من الدموع حتى أوشكنا على الجفاف
صعدت رغد بعد ذلك مع ابنة خالتها إلى الطابق العلوي، و ذهبت النساء إلى غرفة أخرى
و بقينا نحن الرجال في غرفة المعيشة نقلّب الأحزان و نتجرّع الآهات و نتبادل التعازي...
حينما حل الظلام، أردت أخذ عائلتي إلى فندق لقضاء الليلة قبل متابعة السير غدا
مع أنني لست واثقا من العثور على مكان مناسب، و طلبت من حسام استدعاء الثلاث...
ذهب حسام و عاد بعد قليل مع أمه و أروى و أمها ، فسألت عن رغد
فأخبرتني أم حسام أنها أرسلت ابنتها الصغرى لاستدعائها...
لحظات و إذا بالفتاة الصغيرة ( سارة ) تأتي نحونا و تقول :
" تقول رغد إنها ستبقى معنا و لن ترحل مع وليد و خطيبته الشقراء الدخيلة و أمها ! "
تبادلنا جميعا النظرات المتعجبة، و حملقنا في الفتاة الصغيرة ... ثم سألتها أمها :
" سارة ! هل هذا ما قالته ؟؟ و هل طلبت منك نقل هذا إلينا ؟؟ "
و هنا أقبلت الآنسة نهلة، و نظرت إلى أختها بغضب، ثم إلينا أنا و أروى و قالت :
" رغد ستبات معي الليلة "
شعرت بالضيق الشديد من ذلك، فقلت :
" أين هي ؟ أود ا لتحدّث معها فهلا ّ استدعيتها ؟ "
قالت :
" إنها لا تريد الخروج الآن... "
ضقت أكثر و قلت :
" أرجوك آنستي، هلا استدعيتها "
و ما كدت أنهي الجملة حتى طارت الصغيرة سارة لاستدعائها !
ثوان و إذا بها تعود قائلة :
" لن تذهب معك ! ارحل و اتركها و شأنها "
هتفت الآنسة نهلة :
" سارة ! تبا لك ! لا تتدخلي أنت و ابقي في مكانك "
قلت :
" هل أخبرتها بأنني أريد التحدّث معها ؟؟ "
موجها الخطاب إلى الفتاة الصغيرة، فابتسمت الأخيرة و قالت :
" نعم ! و قالت إنها لا تريد التحدث معك
و إن علي إخبارك بأنها لن تذهب معكم فارحلوا ! "
أم حسام ذهبت الآن إلى غرفة ابنتها و عادت بعد قليل قائلة :
" دعها تنام هنا الليلة ، إنها في حالة سيئة "
و عبارة ( حالة سيئة ) أزعجتني و أقلقتني أكثر...
" أرجوك يا سيدتي ، استدعيها لأتحدّث معها الآن "
و ما إن أنهيت جملتي هذه حتى رأيت رغد تظهر أمامي، ثم تقول :
" سأبقى هنا في بيت خالتي ! لن أرحل معكم "
اجتاحني الهلع، فقلت :
" تعنين الليلة ؟ "
قالت :
" بل كل ليلة ، سوف أعيش هنا بقية عمري "
نظرت إليها، و إلى جميع من حولي في عدم تصديق .. ثم سألتها :
" ماذا تعنين يا رغد ؟ لا يمكنك ذلك ! "
قالت بصوت متحد ٍ :
" بلى ، يمكنني "
" رغد ! مستحيل ! "
قالت بتحد أكبر :
" بلى يا وليد، سأبقى أنا مع عائلتي الحقيقية
و ارحل أنت مع عائلتك الجديدة.. و في أمان الله "

mido_a_s
26-02-2009, 01:41 AM
يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
الله عليكى يا دكتورة
اانا عاجز عن الشكر:cupidarrow::cupidarrow::cupidarrow:

اميرة الرومانسيه
26-02-2009, 02:39 PM
روعه جدا


هحاول اقارها من الاول

لكن هى كام حلقه ؟

منتظرين تكمله الحلقاااااات

لحن أنشودة
26-02-2009, 02:57 PM
روايه روووووعه يا قلب.. يسلم اختيارك ومجهودك ياقمر..
لكن أنا عايزه أسألك.. أنا ممكن ألاقي الرواية دي في مكتبه من المكتبات؟؟
أصلي بتعب من النظر الطويل لشاشة الكمبيوتر.. لو عندك فكره قوليلي:nosweat:

قلب مسلم
26-02-2009, 07:09 PM
يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
الله عليكى يا دكتورة
اانا عاجز عن الشكر:cupidarrow::cupidarrow::cupidarrow:

ميرسى كتير
مش هتقولى بتعمل شكــــــــــــــرا
ازاى :icecream:

قلب مسلم
26-02-2009, 07:26 PM
روعه جدا


هحاول اقارها من الاول

لكن هى كام حلقه ؟

منتظرين تكمله الحلقاااااات
يعنى مش كتير حاجه واربعين كده بث ههههههه
ربنا معاكى وهستنى رايك يا اميره
اسعدنى مرورك

قلب مسلم
26-02-2009, 07:34 PM
روايه روووووعه يا قلب.. يسلم اختيارك ومجهودك ياقمر..

لكن أنا عايزه أسألك.. أنا ممكن ألاقي الرواية دي في مكتبه من المكتبات؟؟
أصلي بتعب من النظر الطويل لشاشة الكمبيوتر.. لو عندك فكره قوليلي:nosweat:

ربنا يخليكى يا لحن
وبالنسبه للسؤال سالته قبلك والله
لان عندى نفس المشكله بس للاسف
مش لقيت

قلب مسلم
26-02-2009, 07:41 PM
الحلقةالرابعةوالثلاثون
~ لن تبتعدي عنّي ~

لأنني كنت أريد أن أبتعد عنه، و عن أروى التي تقترب منه أكثر يوما بعد يوم
و لأنني أصبحت بإحباط شديد بعد نزول الثروة المفاجئة على أروى، و تعلّقها اكثر و أكثر بوليد
رفضت متابعة سفري معه...
لم أعد أحتمل المزيد، إن الذي ينبض بداخلي هو قلب و ليس محرك سيارات!
لا أحتمل رؤية أروى معه، أختنق كلما أبصرتها عيني
أريدها أن تتحول إلى خربشة مرسومة بقلم الرصاص
حتى أمحوها من الوجود تماما بممحاة فتّاكة!
وليد ، و أروى و أمها، و أفراد عائلة خالتي ، كانوا جميعا يقفون ناظرين إلي، و أنا أكرر :
" سأبقى هنا بقية عمري "
وليد وقف أولا صامتا، ذلك الصمت الذي يستلزمه استيعاب الأمور، ثم قال :
" مستحيل ! "
نشبت مشادة فيما بيننا، وتدخلت خالتي، و حسام و نهلة
واقفين إلى صفي، يطلبون من وليد تركي معهم..ألا أن وليد قال بغضب :
" هيا يا رغد فأنا متعب ما يكفي و أريد أن أرتاح "
بدأت العبرات تتناثر من مقلتي على مرأى من الجميع
و رقت قلوب أقاربي لي، و ساورتهم الشكوك بأنني غير مرتاحة مع
أو لا ألقى معاملة حسنة من قبل وليد !
قالت خالتي :
" دعها تبات عندنا الليلة على الأقل، و غدا نناقش الأمر "
قال وليد :
" رجاء ً يا خالتي أم حسام، أنه أمر مفروغ منه "
قالت خالتي :
" و لكنها تريد البقاء هنا ! هل ستأخذها قهرا ؟ "
قال وليد :
" نعم إذا لزم الأمر "
و هي جملة رنت في الأجواء و أخرست الجميع، و أقلقتهم !
حتى أنا، ( ابتلعت ) دموعي و حملقت فيه بدهشة منها !
يأخذني معه رغما عني ؟ يمسك بي قهرا و يشدني بالقوة
أو يحملني على ذراعيه عنوة، و يحبسني في السيارة !
تبدو فكرة مضحكة ! و مثيرة أيضا !
و لكن يا لسخافتي ! كيف تتسلل فكرة غبية كهذه إلى رأسي في لحظة كهذه !
حسام قال منفعلا :
" ماذا تعني ؟؟كيف تجرؤ !؟ "
رمقه وليد بنظرة غاضبة و قال بحدة :
" لا تتدخّل أنت "
قال حسام مستاء :
" كيف لا ؟ أ نسيت أنها ابنة خالتي ؟
نحن أولى برعايتها منك فأمي لا تزال حية أطال الله في عمرها "
تدخّل أبو حسام قائلا :
" ليس هذا وقت التحدّث بهذا الشأن "
التفت إليه حسام و قال :
" بلى يا والدي، كان يجب أن تحضر إلى هنا منذ شهور ، لولا الحظر الذي أعاق تحركنا "
وليد تحدّث بنفاذ صبر قائلا :
" هل تعتقد أنني سأقبل بهذا ؟ "
حسام قال حانقا :
" ليست مسألة تقبل أم لا تقبل ! هذا ما يجب أن يحدث شئت أم أبيت
كما و أنها رغبة رغد "
و التفت إلي، طالبا التأييد، كما التفت إلي وليد و الجميع !
قلت بتحد:
" نعم، أريد العيش هنا مع خالتي "
وجه وليد تحوّل إلى كتلة من النار... الأوداج التي تجانب عنقه
و جبينه انتفخت لحد يخيل للمرء إنها على وشك الانفجار !
عيناه تقذفان حمما بركانية حامية !




رباه !
كم هو مرعب ! يكاد شعر رأسي يخترق حجابي
و يشع من رأسي كالشمس السوداء !
قال :
" و أنا، لن أبتعد عن هذا المكان خطوة واحدة إلا و أنت معي "
في لحظة حاسمة مرعبة هذه، يتسلل تعليق غبي من ابنة خالتي الصغرى
حين تقول :
" إذن .. نم معنا ! "
جميعنا نظرنا إلى سارة نظرة مستهجنة، تلتها نظرة تفكير، تلتها نظرة استحسان !
قال خالتي :
" تبدو فكرة جيّدة ! لم لا تقضون هذه الليلة معنا ؟ "
وليد اعترض مباشرة، و كذلك أروى ... و بعد نقاش قصير، نظر إلي وليد و قال :
" لهذه الليلة فقط "
معلنا بذلك موافقته على المبيت في بيت خالتي
و إصراره على عدم الخروج من الباب إلا و أنا معه !
يا لهذا الوليد ! من يظن نفسه ؟؟ أبي ؟ أمي ؟ خطيبي ؟؟
لو كان كذلك، ما تركني تائهة وسط دموعي في بيتنا المحروق
بحاجة لحضن يضمني و يد تربّت على كتفي، و وقف كالجبل الجليدي، يتفرّج علي ...
أخرجت لنهلة كل ما كبته في صدري طوال تلك الشهور...
حتى أثقلت صدرها و رأسها،و نامت و تركتني أخاطب نفسي!
كذلك نام الجميع، و مضى الوقت... و أنا في عجز كلي عن النوم
و وليد يلعب فوق جفني ّ ، لذا نهضت عن السرير
و ذهبت إلى الطابق السفلي، بحثا عن وليد !
كنت أدرك أنني لن أتمكن من النوم و لن يهدأ لي بال حتى أراه...
لمحته جالسا في نفس المكان الذي كان يجلس فيه أثناء ( شجارنا )
و كان يبدو غارقا في التفكير العميق...
انسحبت بحذر، إذ إنني لم أكن أريد الظهور أمامه.. فظهوري سيفتح باب للمشادة !
لكني، بعدما رأيته، أستطيع أن أنام قريرة العين !
(نوما هنيئا..يا وليد قلبي !)
جملة أكررها كل ليلة قبيل نومي,,مخاطبة بها صورة وليد المحفورة في جفنيّ...
و التي أعجز عن محوها و لو اقتلعت جفني من جذورهما...
~ ~ ~ ~
وافقت كارها على قضاء الليلة في بيت أبي حسام، و لم أنم غير ساعتين
لأن أفكاري كانت تعبث بدماغي طوال الوقت.
ماذا إن قررت صغيرتي البقاء هنا ؟
أتعتقد هي أنني سأسمح بهذا ؟؟
مطلقا يا رغد مطلقا .. و إن كان آخر عمل في حياتي، فأنا لن أدعك تبتعدين عني...
ما كدت أصدّق، أنك ِ تحررت ِ من أخي... الطيور..يجب أن تعود إلى أعشاشها...
مهما ابتعدت، و مهما حلّقت...
مهما حدث و مهما يحدث يا رغد.. أنت ِ فتاتي أنا...
تناولنا فطورنا في وقت متأخر، الرجال في مكان و النساء في مكان آخر...
و حين فرغنا منه، طلبت أم حسام أن تتحدّث معي حديثا مطوّلا، فجلسنا أنا و هي
و ابنتها الصغيرة في غرفة المجلس... و كنت أعلم مسبقا عن أي شيء سيدور الحديث !
" وليد يا بني.. إن ما مرّت به رغد لهي تجربة عنيفة، احترق بيتها، و تشردت ، ثم مات والداها
ثم انفصلت عن خطيبها، و عاشت في مكان غريب مع أناس غرباء !
هذا كثير على فتاة صغيرة يا بني ! "
التزمت الصمت في انتظار التتمة
" إنه لمن الخطأ جعلها تستمر في العيش هناك، إنها بحاجة إلى رعاية (أموية و أبوية)..
لذلك يجب أن تبقى معنا "
هزت رأسي اعتراضا مباشرة... فقالت أم حسام :
" لم لا ؟ "
" لا يمكنني تركها هنا "
" و لكن لماذا ؟ إنه المكان الطبيعي الذي يجب أن تكون فيه بعدما فقدت والديك
مع خالتها و عائلة خالتها، التي تربت بينهم منذ طفولتها"
قلت مستنكرا :
" لا يمكن ذلك يا أم حسام، الموضوع منته "


استاءت أم حسام و قالت :
" لماذا ؟ أترى تصرّفك حكيما ؟؟ تعيش معك أنت، ابن عمّها الغريب
و زوجته و أمها الأجنبيتين، و تترك خالتها و ابنتي خالتها !؟ "
وقفت من شدة الانزعاج من كلامها ... كيف تصفني بالغريب ؟؟
" أنا ابن عمّها و لست بالرجل الغريب "
" و ابن عمّها ماذا يعني ؟ لو كان سامر لكان الأمر مختلفا ..
بل إنه حتى مع سامر لا يمكنها العيش بعدما انفصلا . أنت لست محرما لها يا وليد "
استفزّتني الجملة، فقلت بغضب:
" و لا حسام و لا أباه ! "
أم حسام ابتسمت ابتسامة خفيفة و هي تقول :
" لكنني هنا ! "
" و إن ْ ؟ ... أروى و أمها أيضا هناك "
" لا مجال للمقارنة ! إنهما شخصان غريبان ، و أنا خالة رغد ، يعني أمها "
قلت بنفاذ صبر :
" لكنك لست ( المحرم ) هنا ! لن يغيّر وجودك و ابنتيك شيئا ! "
أم حسا صمتت برهة ثم قالت :
" إن كانت المشكلة في ذلك، فحلّها موجود، و إن كان سابقا لأوانه "
الجملة دقّت نواقيس الخطر في رأسي، فقلت بحذر و بطء :
" ماذا ... تقصدين ؟ "
أم حسام قالت :
" كان يحلم بالزواج منها منذ سنين، فإن هي وافقت على ذلك
أصبح حسام و رغد زوجين يعيشان معا في بيت واحد ! "
كنت أتوقع أن تقول ذلك ، و أخشاه.. اضطربت و تبدّلت تعبيرات وجهي
و استدرت فورا مغادرا الغرفة
حين بلغت الباب سمعتها تناديني :
" وليد ! إلى أين ! ؟ "
استدرت إليها و النار مشتعلة من عيني و صدري
لم أكن أريد أن أفقد أعصابي لحظتها و أمام أم حسام.. لكنني صرخت :
" سآخذها و نغادر فورا "
و تابعت طريقي دون الاستجابة إلى نداءاتها من خلفي
و من أمامي، رأيت حسام، واقفا على مقربة، ينتظر نتاج اللقاء الودي بيني و بين أمه
لما رآني في حال يوحي للناظر بشدة انفعالي
و رأى أمه مقبلة من بعدي تناديني ، سأل بقلق :
" ماذا حصل ؟ "
لم يجب أينا، الجواب الذي كان بحوزتي لحظتها
هي لكمة عنيفة توشك على الانطلاق من يدي رغما عني
كبتها عنوة حتى لا أزيد الموقف سوء ً
التفت ّ الآن إلى الصغيرة سارة و طلبت منها استدعاء رغد و أروى و الخالة ليندا
" اخبريهن بأننا سنغادر الآن "
و ركضت الفتاة إلى حيث كن ّ يجلسن .. في إحدى الغرف .
أم حسام قالت :
" وليد ! يهديك الله يا بني ، ما أنت فاعل ؟ "
أجبت بحنق :
" راحل مع عائلتي ، و شكرا لكم على استضافتنا و جزيتم خيرا "
حسام خاطب أمّه :
" هل أخبرتِه ؟ "
أجابت :
" نعم ، و لكن ... "
و نظرت إلي، فحذا هو حذوها ، و قال :
" هل أخبرتك أمي عني و عن رغد ؟ "
اكتفيت هذه المرّة بنظرة حادة فقأت بها عينيه...
بدا مترددا، لكنه قال :
" منذ زمن كنت أفكّر في ... "


و هذه المرّة صرخت في وجهه بشدّة :
" لا تفكّر في شيء و ابق حيث أنت "
الاثنان تبادلا النظرات المتعجّبة ... و المستنكرة
ثم نطق حسام :
" و لتبق رغد معي أيضا، فأنا أرغب في الزواج منها بأسرع ما يمكن
و بما أنك هنا.. يمكننا أن ... "
و في هذه المرة، و بأسرع ما يمكن ، و بعد انفلات أعصابي تماما
تفجرت اللكمة الدفينة في يدي، نحو وجه حسام ، بعنف و قسوة...
ربما الصدمة مما فعلتـُه فاجأت حسام أكثر من الضربة نفسها
فوقف متسمرا محملقا في ّ في دهشة و ذهول !
كنت لا أزال أشعر بشحنة في يدي بحاجة إلى التفريغ !
و ليتني أفرغتها فورا في أي شي.. حسام، الجدار، الأرض
الشجر، الحجر ، الحديد ... أي شيء.. و لا أن أكبتها لذلك الوقت... ...
عادت سارة، و معها أروى و أمها
نقلت نظري بين الثلاث و لم أكد أسأل ، إذ أن الصغيرة قالت :
" رغد تقول : ارحلوا ، فهي لن تأتي معكم أبدا ! "
تحدّثت أروى الآن قائلة :
" إنها مصرّة على البقاء هنا و اعتقد، أنها تشعر بالراحة و السعادة مع خالتها و ابنتيها ! "
و استدارت إلى أمها متممة :
" أليس كذلك أمي ؟ "
قالت خالتي ليندا :
" بلى، مسكينة ، لقد مرّت بظروف صعبة جدا، لم لا تتركها هنا لبعض الوقت يا وليد ؟ "
عند هذا الحد، و ثار البركان...
الجميع من حولي يقفون إلى صفها ضدّي، الكل يطلب مني ترك رغد هنا..
و يرى أنه التصرف السليم، و قد يكون كذلك، و قد يصدر من إنسان عاقل ، أما أنا..
في هذه اللحظة فمجنون، و حين يتعلّق الأمر برغد فأنا أجن المجانين...
سألت الصغيرة سارة :
" أين هي ؟ "
أشارت إلى الغرفة التي كانت النساء يجلسن فيها
قلت :
" أ أستطيع الدخول ؟ "
فنظرت إلي الصغيرة سارة ببلاهة ، أشحت بأنظاري عنها
و نظرت إلى أروى محوّلا السؤال إليها ، و كررت :
" أ أستطيع الدخول ؟ "
قالت أروى :
" أجل ... "
و سرت ُ نحو الغرفة ، و أنا أنادى بصوت عال مسموع :
" رغد ... رغد "
حتى أنبهها و ابنة خالتها إلى قدومي..
طرقت الباب، ثم فتحته بنفسي، و أنا مستمر في النداء...
الجميع تبعني، و رموني بنظرات مختلفة المعاني، لا تهمني كما لا يهمكم سردها هنا
وجدت صغيرتي واقفة و إلى جانبها ابنة خالتها، و على وجهيهما بدا التوتر و القلق...
قلت :
" رغد، هيا بنا ... "
هزّت رأسها اعتراضا و ممانعة ، فقلت بصوت جعلته أكثر حدّة و خشونة :
" رغد ، هيا بنا، سنرحل فورا "
رغد تكلّمت قائلة :
" لن أرحل معكم ، اذهبوا و اتركوني و شأني "
رفعت صوتي أكثر و قلت بلهجة الإنذار الأخير :
" رغد، أقول هيا بنا ، لأنه حان وقت الرحيل، و أنا لن أخرج من هنا إلا و أنت معي "
قالت رغد بتحد ٍ :
" لن أذهب ! "
في هذه اللحظة، استخدمت بقايا الشحنة المكبوتة في يدي ..
التي حدّثتكم عنها.. على حبيبة قلبي ، رغد
أسرعت نحوها، و أمسكت بذراعها بعنف، و شددتها رغما عنها
و أجبرتها على السير معي نحو الباب ...



من حولي كان الجميع يهتف و يستنكر و يعترض
و لكنني أبعدت ُ كل من حاول اعتراض طريقي بعنف
و دفعت حسام دفعة قوية صفعته بالجدار
أم حسام حاولت استيقافي و صرخت في وجهي ، و مدّت رغد ذراعها الأخرى
و تشبثت بخالتها، و بابنة خالتها ، و بكل شيء...
ألا أنني سحبتها من بين أيديهم بقسوة
أروى و أمها حاولتا ثنيي عما أقدمت عليه فكان نصيبها زجرة قوية مرعبة فجّرتها في وجهيهما كالقنبلة...
نحو المخرج سرت و لحق بي حسام و البقية من بعده فأنذرته :
" عن طريقي ابتعد لأنني لا أريد أن تصيبك كسور أنت في غنى عنها "
" من تظن نفسك !؟ اترك ابنة خالتي و إلا .. "
استخرجت المفتاح من جيبي و فتحت باب السيارة المجاور لمقعد السائق
و دفعت رغد عنوة إلى الداخل ، و أقفلته من بعدها .
و الآن.. علي ّ أن ألقّن حسام درسا ، ليعرف جزاء من يتجرّأ على خطبة حبيبتي منّي ...
كنت أنوي إيساعه ضربا، ألا أن تدخّل من حولي جعلني أكتفي ببعض اللكمات التي لا تسمن
و لا تغني من جوع، و لا تخمد بركانا جنونيا ثار في داخلي بلا هوادة .
وسط المعمة و البلبلة و الصراخ و الهتاف، و استغاثة رغد و ضرباتها المتتالية لنافذة السيارة
و الفوضى التي عمّت الأجواء، التفت أنا إلى أروى و الخالة ليندا و هتفت بقوة :
" ماذا تنتظران ؟ هيا إلى السيارة "
و توجّهت إليها باندفاع، فركبتها و فتحت الأقفال لتركب الاثنتان
و أوصدها مجددا، و أنطلقت بسرعة ...
قطعنا مسافة طويلة، و نحن في صمت يشوبه صوت محرّك السيارة
و صوت الهواء المتدفق من فتحة نافذتي الضيقة، و صوت بكاء رغد المتواصل...
لم يتجرّأ أحد على النطق بكلمة واحدة... فقد كنا جميعا في ذهول مما حصل..
لم أتخيّل نفسي... أقسو على صغيرتي بهذا الشكل..ولكن ..
جن جنوني لفكرة أنها باقية مع حسام، أو صائرة إليه...
و إن كان آخر عمل في حياتي، فأنا لن أسمح لأحد بأخذ رغد منّي مهما كان..
و مهما كانت الظروف.. و مصيرك يا رغد لي أنا...
" أما اكتفيت ِ بكاء ً ؟ هيا توقّفي فلا جدوى من هذر الدموع ... "
قلت ذلك بأسلوب جاف ، جعل أروى تمد يدها من خلفي
و تلامس كتفي قاصدة أن أصمت و أدع رغد و شأنها...
صمت ّ فترة لا بأس بها، بعدها فقدت أي قدرة لي على التركيز في القيادة
و أنا أرى رغد مستمرة في البكاء إلى جانبي...
أوقفت السيارة على جانب الطريق، و التفت إليها ...
كانت تسند رأسها إلى النافذة، في وضع تخشع له قلوب الجبابرة..فكيف بقلب وليد ؟؟
" صغيرتي ... "
ألقت علي نظرة إحباط و خيبة أمل أوشكت معها أن أستدير
و أعود أدراجي و أوصلها إلى بيت خالتها ... ألا أنني تمالكت نفسي ...
" رغد ... أنا آسف ... "
لم تعر جملتي أية أهمية، و ظلت على ما كانت عليه...
" أرجوك يا رغد.. قدّري موقفي، لا أستطيع تركك في مدينة
و أسافر أنا إلى أخرى ! إنك تحت مسؤوليتي و لا يمكنني الابتعاد عنك ليلة واحدة "
لم أر منها أي تجاوب، مددت يدي بعد تردد و أمسكت ُ بيدها ، فسحبت يدها بقوة و غضب :
" اتركني ... "
قلت :
" لا أستطيع أن أتركك في أي مكان ... "
رغد أجابت بانفعال :
" و أنا لا أريد الذهاب معك ! أهو جبر ؟ أهو تسلّط ؟ لا أريد السفر معك ...
أعدني إلى خالتي .. أعدني إلى خالتي .. "
و أجهشت بكاء قويا ...
قلت أنا :
" سنعود لزيارتها حين ننهي مهمتنا ، و سنبقى هناك القدر الذي تريدين "
صرخت رغد :
" أريد العيش معهم مدى الحياة ! ألا تفهم ذلك ؟ "




اشتط غضبي من هذه الجملة، فأمسكت بيدها مجددا
و شددت قبضتي عليها و قلت بحدة و أنا أضغط على أسناني
كأني أمزّق حقيقة أكرهها بين نابي ّ :
" لن أدع لك الفرصة لتحقيق ما يدور برأسك.. و أقسم يا رغد..
أقسم بأنه ستمضي سنون خمس على الأقل، قبل أن أسمح لأي رجل بالزواج منك ..
و إن كان ابن خالتك يطمع بك، فلينتظر هو بالذات عشر سنوات حتى أسمح له بطرح الفكرة
و إن تجرأ على إعادة عرضه ثانية قبل ذلك .. فوالذي لم يخلق في داخلي قلبين اثنين
لأقننه درسا يُنسيه حروف اسمه ... و دون ذلك، لن يبعدك شيء عني ّ غير الموت..
الموت و الموت فقط "
لم أدرك تماما خطورة ما تفوّهت به ، إلا بعد أن رأيت رغد تحملق بي بذهول شديد
و قد تبخّرت الدموع التي كانت تجري على وجنتيها..
و ألجم حديثي لسانها و منعها حتى عن التأوّه من شدة قبضي على يدها...
ربما أكون قد كسرت أحد عظامها أو حرّكت أحد مفاصلها .. لقد كنت أضغط بقوة شديدة...
أصابت عضلات يدي أنا بالإعياء...
سكون تام خيّم علينا، ما عاد هناك صوت للمحرك، و لا للهواء ، و لا لرغد، و لا لأي شيء آخر..
حررت يد رغد من قبضتي، فرأيتها محمرّة.. و بالتأكيد مؤلمة...
ألا أن رغد لم يظهر عليها الألم، و لم تسحب يدها بعيدا عني
كما لم ترفع عينيها المذهولتين عن عيني ...
~~~~~~~~
طوال الأشهر الماضية، كنت أنظر إلى خطيبي وليد نظرة إعجاب شديد
أكاد معها أجزم بأنه أفضل رجل على وجه الأرض، و لا أرى منه أو فيه أي عيب أو نقص...
و كانت جميع خصاله و طباعه تعجبني، و سلوكه و تصرفاته كلها مثار إنبهاري ..
و في هذا اليوم، رأيت شيئا أذهلني و فاجأني...
لم أتصوّر أن يكون وليد بهذا التسلّط أو هذه القسوة !
لم أتوقع أن يصدر منه أي تصرّف وحشي.. كنت أراه إنسانا هادئ الطباع و مسالما...
و عظيم الخلق...
الطريقة التي سحب بها رغد رغما عنها
و الطريقة التي زجرنا بها حين حاولنا ثنيه عما كان مقبلا عليه
و الطريقة التي لكم بها حسام بوحشية
و الطريقة التي خاطب بها رغد و نحن في طريقنا الطويل إلى المدينة الساحلية
كلها أثارت في قلبي الخوف و الحذر...
و ذكّرتني، بأن خطيبي هذا قد قتل شخصا ما ذات يوم ... !
كان الطريق إلى المدينة الساحلية طويلا جدا، و مملا جدا ...
و قد سيطر الصمت الموحش علينا نحن الأربعة ...
والدتي سرعان ما نامت، و بقيت أنا أراقب الطريق، و أحاول النظر إلى وليد
ألا أنه كان مركزا في الطريق تركيزا تاما، و كان يسير بسرعة مخيفة !
" هللا خففت السرعة يا وليد ! "
طلبت منه ذلك، فقد شعرت بالخوف من انفعاله ... ألا أنه لم يخففها بل قال :
" طريقنا طويل جدا ... أجدر بي زيادتها "
ثم التفت إلى رغد، و التي كانت مشيحة بوجهها نحو النافذة و مسندة رأسها إليها
و خاطبها قائلا :
" اربطي حزام الأمان "
لم أر من رغد أي حركة ، أهي نائمة ؟ أم لم تسمع ؟ أم ماذا ؟؟
عاد وليد يقول :
" رغد .. اربطي حزام الأمان "
رأيتها تتحرك، ثم سمعتها تقول :
" لماذا ؟ هل تنوي أن تصدمنا بشاحنة أو جبل ؟ "
بدا على وليد ، من نبرة صوته ، نفاذ الصبر و الاستياء، إذ قال :
" لا قدّر الله ، فقط اربطيه للسلامة "
قالت رغد :
" لا تخش على سلامتي ! مرحبا بالموت في أي وقت .. أنا انتظره بشوق "
الجملة هذه أربكت وليد فانحرف في مسيره قليلا و أفزعنا !
ثم خفف السرعة تدريجيا، حتى أوقف السيارة... و التفت إلى رغد قائلا :
" توقّفي عن ذكر الموت يا رغد.. تجرّعت منه ما يكفي.. إياك و تكرار ذلك ثانية "
لم تعقّب رغد، بل أسندت رأسها إلى النافذة من جديد...
قال وليد :
" اربطي الحزام "
قالت :
" لن أفعل ! "



" رغد ! هيا ! "
" لن أربطه ! "
" إذن، أنا سأربطه ! "
و رأيت وليد يمد يده باتجاه الحزام، ثم رأيتها ترتد بسرعة إليه!
أظن أن رغد دفعتها بعيدا ، ثم سمعت صوت اصطكاك لسان الحزام بفكّه !
لقد ربطته بنفسها !
ثم سمعت وليد يقول :
" فتاة مطيعة "
و يعاود الانطلاق بالسيارة بأقصى سرعة !
بعد فترة، توقّف وليد عند إحدى محطّات الوقود، من أجل الوقود، و الطعام، و الصلاة...
خاطبنا مشيرا إلى مبنى على جانبنا :
" يوجد هنا مصلى للسيدات، حينما تفرغن عدن إلى السيارة ، ثم نذهب إلى المطعم "
أنا و والدتي فتحنا البابين الخلفيين، و نزلنا...
وليد فتح بابه.. ثم التفت إلى رغد...
و التي كانت لا تزال جالسة مكانها لا تصدر منها أي حركة تشير إلى عزمها على النهوض ! ..
" ألن تنزلي ؟ "
سألها ، فسمعتها ترد بسؤال :
" إلى أين ستذهب أنت ؟ "
قال وليد :
" إلى المسجد "
و أشار بيده إلى نفس البناية، و التي تحوي مصلى صغيرا خاصا بالرجال
و آخر بالنساء ، يفصلهما جدار، و يقع باباهما في الطرفين المتضادين ..
يظهر أن الفكرة لم ترق لرغد ( هذه المدللة المدلّعة )
و أبت إلا أن يقف وليد عند مدخل المصلى النسائي، حارسا على الباب !
بعد ذلك، اقترح وليد أن ندخل إلى المطعم المجاور لتناول الطعام، فلم يعجبها الاقتراح
فاقترح أن يذهب هو لإحضاره و نبقى نحن في السيارة، و أيضا لم يعجبها الاقتراح !
يا لهذه الفتاة ... لقد بدأت أشعر بالضيق من تصرفاتها ! إنها بالفعل مجرد طفلة كبيرة !
أتدرون ما فعلت في النهاية ؟
أصرّت على الذهاب معه، و تركتنا أنا و أمي نعود للسيارة !
ركبت أنا المقعد الأمامي، و أمي خلفي مباشرة، و قلت مستاءة :
" إنه يدللها بشكل يثير سخطي يا أمي .. أستغرب..
لم َ لم ْ يتركها في بيت خالتها كما أرادت و أصرّت ! إنه ينفذ جميع رغباتها بلا استثناء!
فلم عارض هذه الرغبة ؟؟ "
قالت والدتي :
" هذا لأنه يشعر بالمسؤولية الكاملة تجاهها، لا تنسي يا ابنتي أنها يتيمة و وحيدة "
قلت :
" هل سمعت ِ ما قاله ؟ يبدو أن ابن خالتها يخطط للزواج منها
بعدما انفصلت عن خطيبها السابق ! أظنه حلا ممتازا لمثل وضعها ! لم يعارضه وليد ؟ "
قالت :
" هو الأدرى بالمصلحة يا أروى، لا تتدخلي في الموضوع بنيّتي "
و في الواقع، الموضوع كان يشغل تفكيري طوال الساعات الماضية...
لقد قال وليد و هو في قمّة الثورة و العصبية
مخاطبا رغد أنه لن يسمح لها بالزواج من أي رجل قبل مرور سنين ! ...
هذه الجملة تثير في داخلي شكوكا و أفكارا خطيرة ...
بعد قليل، أقبل وليد يحمل كيسا حاويا للطعام، و إلى جانبه تسير مدللته الصغيرة ..
من خلال النافذة، ألقت رغد علي نظرة غيظ حادة لم أفهم لها سببا
ثم ركبت السيارة إلى جوار والدتي...
وليد بعدما جلس، أخذ يوزّع علينا حصصنا من الطعام، و الذي كان عبارة عن
( هامبرجر ) و بعض العصير...
و حين جاء دور (المدللة) ، التفت إليها مادا يده، مقدّما علبة البطاطا المقلية ...
" تفضلي رغد.. طبقك "
الفتاة التي تجلس خلف وليد مباشرة قالت ببساطة :
" لا أريد ! كله أنت ! "


وليد بدا مستغربا ! و قال :
" ألم تطلبي بطاطا مقلية !؟ "
قالت :
" بلى، غيّرت رأيي، احتفظ به "
وليد مدّ إليها بعلبة ( الهامبرجر ) الخاصة به...
" خذي هذه إذن "
قالت :
" لا أريد ! شكرا "
" و لكن هل ستبقين دون طعام ؟ ماذا تريدين أن أحضر لك ؟؟ "
" لا شيء ! لا أشتهي شيئا و لا أريد شيئا ! "
" و هذه البطاطا ؟؟ "
" كلها ! أو ... أطعمها مخطوبتك ! "
و أسندت رأسها إلى النافذة، معلنة نهاية الحوار !
وليد أعاد علبتي البطاطا و الهامبرجر إلى داخل الكيس، و انطلق بالسيارة ...
باختصار، أنا و أمي كنا الشخصين اللذين تناولا وجبتيهما !
عدّة مواقف حصلت أثناء الرحلة الطويلة الشاقة، و رغد إذا خاطبتني
تخاطبني بطريقة جافة و خشنة، كأنها تصب جم غضبها علي أنا !
بعد مرور ساعات أخرى، و وسط الظلام، استسلمت أنا للنوم..
حينما أفقت بعد مدة لم أحسبها، وجدت السيارة موقفة
و وجدت وليد و رغد يجلسان في الخارج، على الرمال
و أمي نائمة خلفي، و يتحدّثان فيما لا يعلم به إلا الله ...
~ ~ ~ ~ ~ ~
لأن النعاس غلبني، كما غلب جميع من معي، أوقفت السيارة و في نيتي الخروج
و الاسترخاء قليلا ، و تجديد نشاطي...
استدرت للخلف، فرأيت رغد تنظر إلي مباشرة !
" لماذا توقّفت ! ؟ "
" ألم تنامي ؟ أشعر بالتعب، سأمشي قليلا ... "
و ما إن سرت بضع خطوات، حتى تبعتني صغيرتي ...
لم نتحدّث، و أخذت أسير ببطء... على الرمال مبتعدا عن السيارة عدّة أمتار...
و أشعر بها تسير خلفي، دون أن ألتفت إليها...
بعد مسافة قصيرة، استدرت قاصدا العودة، فوقعت عيناي على عينيها مباشرة...
أعتقد أن الزمن توقّف عن السير تلك اللحظة... لو تعرفون ما الذي تفعله
نظرة واحدة إلى عيني رغد بي ... لربما بررتم التصرفات الغريبة التي تصدر مني !
إنها ترسلني إلى الجنون... فهل يلام مجنون على ما يفعل ؟؟
بعد أن تابع الزمن سيره، تقدّمت نحوها... عائدا إلى حيث السيارة...
رغد بقيت واقفة مكانها، إلى أن تجاوزتها ببضع خطوات، ثم أحسست بها تسير خلفي...
مشاعر كثيرة شعرت بها و أنا أغرس حذائي في الرمال..خطوة بعد خطوة...
الشعور بالقلق..لما يخبئه القدر لي، الشعور بالغيظ من رغبة رغد في البقاء مع خالتها..
و ابن خالتها، و بالندم من قسوتي معها.. بالرغبة في الاعتذار..
و بالشوق لأن أواسيها و أعيد إلى نفسها الطمأنينة و الأمان و الثقة بي..
و بالحزن مما قد يكون الآن دائرا في رأسها حولي..
و برغبة جنونية ، في أن أستدير إليها الآن و أهتف في وجهها :
( أنا أحبك ! ) ...
ماذا سيحدث حينها ؟؟
و أخيرا.. بشعور ٍ مسيطر...إن تمكّنت من السيطرة على جميع مشاعري و كبتها
لا يمكنني الصمود في وجه هذا الشعور بالذات !
إنه قارس و قارص !
أنا جائع !
صدر نداء استغاثة من معدتي، سألت الله عشر مرات ألا يكون قد وصل إلى مسامع رغد !
حينما وصلت إلى السيارة، أسرعت الخطى إلى (نافذتي) المفتوحة
فمددت يدي و استخرجت كيس الطعام، قبل أن تصل رغد




عدت ُ إلى الرمال، و جلست عليها..
و فتحت الكيس و استخرجت العلب الثلاث المتبقية فيه، علبة البطاطا المقلية
و الهامبرجر، و العصير !
رغد وقفت على مقربة تنظر إلي ! لابد أنها متعجبة مني ! رفعت رأسي إليها و قلت :
" تعالي و شاركيني ! "
و قمت بتقسيم الشطيرة ( الهامبرجر) إلى نصفين...
و مددت ُ يدي بأحدهما إليها..
كانت لا تزال تنظر إلي باستغراب... قلت :
" صحيح باردة ، و لكنها تبقى طيبة المذاق "
ترددت رغد، ثم جاءت، و جلست إلى جانبي... و تناولت (نصف الشطيرة) من يدي...
قرّبت منها علبة البطاطا، و كذلك العصير، فرفضتهما...
بدأت أقضم حصتي من الشطيرة، و أبتلع أصابع البطاطا الباردة، و أشرب العصير، و أتلذذ بوجبتي هذه !
إنه الجوع ، يصيّر الرديء لذيذا !
قلت و أنا أمضغ إصبع بطاطا :
" لذيذ ! جرّبيه ! "
و أمسكت أحدها و قرّبته منها... كنت أنتظر أن تمد يدها لتمسكه بأصابعها
ألا أنها مدّت رأسها و أمسكته بأسنانها ! و بدأت تمضغه، و يبدو أنه أعجبها لذلك ابتسمت !
أن أراها تبتسم، و إن كانت ابتسامة خفيفة باهتة سطحية
بعد كل الذي حصل، لهو أمر يكفي لأن يجعلني أنسى عمري الماضي...
الماضي... آه ... الماضي...
في الماضي، كنت أطعمها أصابع البطاطا بهذه اليد...
نفس اليد كانت تمد إليها بإصبع البطاطا قبل ثوان...
نفس اليد، التي تتوق لأن تمسح على رأسها و تطبطب على كتفيها و تضمها إلى صدري...
نفس اليد، التي شدّتها بعنف وقسوة، و أجبرتها على ركوب السيارة رغم مقاومتها...
إنها نفس اليد التي قتلت بها عمّار... و ضربت بها سامر ...
و لكمت بها حسام... و سأذبح بها أي رجل يحاول الاقتراب منك يا رغد...
و بهذه اليد ذاتها، سأبقى ممسكا و متمسكا بك لآخر نسمة هواء تدخل إلى صدري
أو تخرج منه...
يا رغد... ليتك تعلمين...
" رغد ... "
نظرت إلي، فبقيت صامتا برهة، بينما عيناي تتحدثان بإسهاب... ألا ليتك تفهمين...
" نعم ؟؟! "
" سامحيني..."
جاء دورها الآن لتنظر إلي نظرة مليئة بالكلام... ألا أنني عجزت ُ عن ترجمته...
قلت :
" سامحيني.. أرجوك "
لم ترد إيجابا و لا سلبا، ألا أنها مدّت يدها إلى علبة البطاطا، و تابعت أكلها...
على الأقل، هي إشارة حسنة و مطمئنة...
انهينا وجبتنا الباردة ، و في داخلي شعور غريب بالسعادة و الرضا، و الاسترخاء ، و الشبع أيضا !
و عوضا عن تجديد نشاطي، تملّكتني رغبة عارمة في النوم !
( فرشت ) الكيس على الرمال، و تمددت واضعا رأسي فوقه.. و أغمضت عيني..
أنا متأكد من أنني لو بقيت على هذا الوضع دقيقتين اثنتين
لدخلت في سبات عميق و فوري...
الذي حصل هو أن صغيرتي و بمجرد أن أغمضت عيني نادتني بقلق :
" هل ستنام وليد ؟؟ "
قلت و أنا أتثاءب :
" أنا نعسان بالفعل ! سوف أسترخي لدقائق "
" وليـــد ! اجلس ! "
صدر هذا الأمر من صاحبة الدلال و السيادة ، جعلني انهض فورا ، و أصحو تماما !
التفت إليها فوجدتها تنظر إلي بقلق...
" دعنا نعود إلى السيارة و نم هناك "
" حسنا... إذن هيا بنا "
و نهضنا و عدنا إلى مقعدينا...
" هل يضايقك أن أزيح مسند مقعدي للوراء يا رغد ؟ "
" كلا .. خذ راحتك "





" شكرا "
صمت برهة ثم عدت أقول :
" أنا متعب بالفعل، قد أنام طويلا ! إذا نهضت ِ و وجدت ِ الشمس توشك على الشروق، فلتوقظيني "
" حسنا "
" نوما هنيئا، صغيرتي "
" لك أيضا "
~ ~ ~ ~ ~
لم ينته الأمر هنا...
صحيح أن وليد قد نام بسرعة، ألا أن رغد ظلت تتحرك، و أشعر بحركتها لفترة...
كنت أتظاهر بالنوم.. و من حين لآخر أفتح عيني ّ قليلا
خصوصا إذا أحسست بحركة ما...
هذه المرّة فتحتها فتحة صغيرة، فرأيت يد رغد تمتد إلى مقعد وليد
و رأسها يستند عليه...
هذا لا شيء...!
فالشيء.. الذي أيقظ كل الخلايا الحسية و العصبية و الوجدانية في جسدي
في ساعة كنت فيها في غاية التعب و النعاس، و أرسل أفكاري إلى الجحيم ...
هو جملتها الهامسة التالية :
" ( نوما هنيئا... يا وليد قلبي ...)

قلب مسلم
26-02-2009, 07:42 PM
الحلقةالرابعةوالثلاثون
~ لن تبتعدي عنّي ~

لأنني كنت أريد أن أبتعد عنه، و عن أروى التي تقترب منه أكثر يوما بعد يوم
و لأنني أصبحت بإحباط شديد بعد نزول الثروة المفاجئة على أروى، و تعلّقها اكثر و أكثر بوليد
رفضت متابعة سفري معه...
لم أعد أحتمل المزيد، إن الذي ينبض بداخلي هو قلب و ليس محرك سيارات!
لا أحتمل رؤية أروى معه، أختنق كلما أبصرتها عيني
أريدها أن تتحول إلى خربشة مرسومة بقلم الرصاص
حتى أمحوها من الوجود تماما بممحاة فتّاكة!
وليد ، و أروى و أمها، و أفراد عائلة خالتي ، كانوا جميعا يقفون ناظرين إلي، و أنا أكرر :
" سأبقى هنا بقية عمري "
وليد وقف أولا صامتا، ذلك الصمت الذي يستلزمه استيعاب الأمور، ثم قال :
" مستحيل ! "
نشبت مشادة فيما بيننا، وتدخلت خالتي، و حسام و نهلة
واقفين إلى صفي، يطلبون من وليد تركي معهم..ألا أن وليد قال بغضب :
" هيا يا رغد فأنا متعب ما يكفي و أريد أن أرتاح "
بدأت العبرات تتناثر من مقلتي على مرأى من الجميع
و رقت قلوب أقاربي لي، و ساورتهم الشكوك بأنني غير مرتاحة مع
أو لا ألقى معاملة حسنة من قبل وليد !
قالت خالتي :
" دعها تبات عندنا الليلة على الأقل، و غدا نناقش الأمر "
قال وليد :
" رجاء ً يا خالتي أم حسام، أنه أمر مفروغ منه "
قالت خالتي :
" و لكنها تريد البقاء هنا ! هل ستأخذها قهرا ؟ "
قال وليد :
" نعم إذا لزم الأمر "
و هي جملة رنت في الأجواء و أخرست الجميع، و أقلقتهم !
حتى أنا، ( ابتلعت ) دموعي و حملقت فيه بدهشة منها !
يأخذني معه رغما عني ؟ يمسك بي قهرا و يشدني بالقوة
أو يحملني على ذراعيه عنوة، و يحبسني في السيارة !
تبدو فكرة مضحكة ! و مثيرة أيضا !
و لكن يا لسخافتي ! كيف تتسلل فكرة غبية كهذه إلى رأسي في لحظة كهذه !
حسام قال منفعلا :
" ماذا تعني ؟؟كيف تجرؤ !؟ "
رمقه وليد بنظرة غاضبة و قال بحدة :
" لا تتدخّل أنت "
قال حسام مستاء :
" كيف لا ؟ أ نسيت أنها ابنة خالتي ؟
نحن أولى برعايتها منك فأمي لا تزال حية أطال الله في عمرها "
تدخّل أبو حسام قائلا :
" ليس هذا وقت التحدّث بهذا الشأن "
التفت إليه حسام و قال :
" بلى يا والدي، كان يجب أن تحضر إلى هنا منذ شهور ، لولا الحظر الذي أعاق تحركنا "
وليد تحدّث بنفاذ صبر قائلا :
" هل تعتقد أنني سأقبل بهذا ؟ "
حسام قال حانقا :
" ليست مسألة تقبل أم لا تقبل ! هذا ما يجب أن يحدث شئت أم أبيت
كما و أنها رغبة رغد "
و التفت إلي، طالبا التأييد، كما التفت إلي وليد و الجميع !
قلت بتحد:
" نعم، أريد العيش هنا مع خالتي "
وجه وليد تحوّل إلى كتلة من النار... الأوداج التي تجانب عنقه
و جبينه انتفخت لحد يخيل للمرء إنها على وشك الانفجار !
عيناه تقذفان حمما بركانية حامية !




رباه !
كم هو مرعب ! يكاد شعر رأسي يخترق حجابي
و يشع من رأسي كالشمس السوداء !
قال :
" و أنا، لن أبتعد عن هذا المكان خطوة واحدة إلا و أنت معي "
في لحظة حاسمة مرعبة هذه، يتسلل تعليق غبي من ابنة خالتي الصغرى
حين تقول :
" إذن .. نم معنا ! "
جميعنا نظرنا إلى سارة نظرة مستهجنة، تلتها نظرة تفكير، تلتها نظرة استحسان !
قال خالتي :
" تبدو فكرة جيّدة ! لم لا تقضون هذه الليلة معنا ؟ "
وليد اعترض مباشرة، و كذلك أروى ... و بعد نقاش قصير، نظر إلي وليد و قال :
" لهذه الليلة فقط "
معلنا بذلك موافقته على المبيت في بيت خالتي
و إصراره على عدم الخروج من الباب إلا و أنا معه !
يا لهذا الوليد ! من يظن نفسه ؟؟ أبي ؟ أمي ؟ خطيبي ؟؟
لو كان كذلك، ما تركني تائهة وسط دموعي في بيتنا المحروق
بحاجة لحضن يضمني و يد تربّت على كتفي، و وقف كالجبل الجليدي، يتفرّج علي ...
أخرجت لنهلة كل ما كبته في صدري طوال تلك الشهور...
حتى أثقلت صدرها و رأسها،و نامت و تركتني أخاطب نفسي!
كذلك نام الجميع، و مضى الوقت... و أنا في عجز كلي عن النوم
و وليد يلعب فوق جفني ّ ، لذا نهضت عن السرير
و ذهبت إلى الطابق السفلي، بحثا عن وليد !
كنت أدرك أنني لن أتمكن من النوم و لن يهدأ لي بال حتى أراه...
لمحته جالسا في نفس المكان الذي كان يجلس فيه أثناء ( شجارنا )
و كان يبدو غارقا في التفكير العميق...
انسحبت بحذر، إذ إنني لم أكن أريد الظهور أمامه.. فظهوري سيفتح باب للمشادة !
لكني، بعدما رأيته، أستطيع أن أنام قريرة العين !
(نوما هنيئا..يا وليد قلبي !)
جملة أكررها كل ليلة قبيل نومي,,مخاطبة بها صورة وليد المحفورة في جفنيّ...
و التي أعجز عن محوها و لو اقتلعت جفني من جذورهما...
~ ~ ~ ~
وافقت كارها على قضاء الليلة في بيت أبي حسام، و لم أنم غير ساعتين
لأن أفكاري كانت تعبث بدماغي طوال الوقت.
ماذا إن قررت صغيرتي البقاء هنا ؟
أتعتقد هي أنني سأسمح بهذا ؟؟
مطلقا يا رغد مطلقا .. و إن كان آخر عمل في حياتي، فأنا لن أدعك تبتعدين عني...
ما كدت أصدّق، أنك ِ تحررت ِ من أخي... الطيور..يجب أن تعود إلى أعشاشها...
مهما ابتعدت، و مهما حلّقت...
مهما حدث و مهما يحدث يا رغد.. أنت ِ فتاتي أنا...
تناولنا فطورنا في وقت متأخر، الرجال في مكان و النساء في مكان آخر...
و حين فرغنا منه، طلبت أم حسام أن تتحدّث معي حديثا مطوّلا، فجلسنا أنا و هي
و ابنتها الصغيرة في غرفة المجلس... و كنت أعلم مسبقا عن أي شيء سيدور الحديث !
" وليد يا بني.. إن ما مرّت به رغد لهي تجربة عنيفة، احترق بيتها، و تشردت ، ثم مات والداها
ثم انفصلت عن خطيبها، و عاشت في مكان غريب مع أناس غرباء !
هذا كثير على فتاة صغيرة يا بني ! "
التزمت الصمت في انتظار التتمة
" إنه لمن الخطأ جعلها تستمر في العيش هناك، إنها بحاجة إلى رعاية (أموية و أبوية)..
لذلك يجب أن تبقى معنا "
هزت رأسي اعتراضا مباشرة... فقالت أم حسام :
" لم لا ؟ "
" لا يمكنني تركها هنا "
" و لكن لماذا ؟ إنه المكان الطبيعي الذي يجب أن تكون فيه بعدما فقدت والديك
مع خالتها و عائلة خالتها، التي تربت بينهم منذ طفولتها"
قلت مستنكرا :
" لا يمكن ذلك يا أم حسام، الموضوع منته "


استاءت أم حسام و قالت :
" لماذا ؟ أترى تصرّفك حكيما ؟؟ تعيش معك أنت، ابن عمّها الغريب
و زوجته و أمها الأجنبيتين، و تترك خالتها و ابنتي خالتها !؟ "
وقفت من شدة الانزعاج من كلامها ... كيف تصفني بالغريب ؟؟
" أنا ابن عمّها و لست بالرجل الغريب "
" و ابن عمّها ماذا يعني ؟ لو كان سامر لكان الأمر مختلفا ..
بل إنه حتى مع سامر لا يمكنها العيش بعدما انفصلا . أنت لست محرما لها يا وليد "
استفزّتني الجملة، فقلت بغضب:
" و لا حسام و لا أباه ! "
أم حسام ابتسمت ابتسامة خفيفة و هي تقول :
" لكنني هنا ! "
" و إن ْ ؟ ... أروى و أمها أيضا هناك "
" لا مجال للمقارنة ! إنهما شخصان غريبان ، و أنا خالة رغد ، يعني أمها "
قلت بنفاذ صبر :
" لكنك لست ( المحرم ) هنا ! لن يغيّر وجودك و ابنتيك شيئا ! "
أم حسا صمتت برهة ثم قالت :
" إن كانت المشكلة في ذلك، فحلّها موجود، و إن كان سابقا لأوانه "
الجملة دقّت نواقيس الخطر في رأسي، فقلت بحذر و بطء :
" ماذا ... تقصدين ؟ "
أم حسام قالت :
" كان يحلم بالزواج منها منذ سنين، فإن هي وافقت على ذلك
أصبح حسام و رغد زوجين يعيشان معا في بيت واحد ! "
كنت أتوقع أن تقول ذلك ، و أخشاه.. اضطربت و تبدّلت تعبيرات وجهي
و استدرت فورا مغادرا الغرفة
حين بلغت الباب سمعتها تناديني :
" وليد ! إلى أين ! ؟ "
استدرت إليها و النار مشتعلة من عيني و صدري
لم أكن أريد أن أفقد أعصابي لحظتها و أمام أم حسام.. لكنني صرخت :
" سآخذها و نغادر فورا "
و تابعت طريقي دون الاستجابة إلى نداءاتها من خلفي
و من أمامي، رأيت حسام، واقفا على مقربة، ينتظر نتاج اللقاء الودي بيني و بين أمه
لما رآني في حال يوحي للناظر بشدة انفعالي
و رأى أمه مقبلة من بعدي تناديني ، سأل بقلق :
" ماذا حصل ؟ "
لم يجب أينا، الجواب الذي كان بحوزتي لحظتها
هي لكمة عنيفة توشك على الانطلاق من يدي رغما عني
كبتها عنوة حتى لا أزيد الموقف سوء ً
التفت ّ الآن إلى الصغيرة سارة و طلبت منها استدعاء رغد و أروى و الخالة ليندا
" اخبريهن بأننا سنغادر الآن "
و ركضت الفتاة إلى حيث كن ّ يجلسن .. في إحدى الغرف .
أم حسام قالت :
" وليد ! يهديك الله يا بني ، ما أنت فاعل ؟ "
أجبت بحنق :
" راحل مع عائلتي ، و شكرا لكم على استضافتنا و جزيتم خيرا "
حسام خاطب أمّه :
" هل أخبرتِه ؟ "
أجابت :
" نعم ، و لكن ... "
و نظرت إلي، فحذا هو حذوها ، و قال :
" هل أخبرتك أمي عني و عن رغد ؟ "
اكتفيت هذه المرّة بنظرة حادة فقأت بها عينيه...
بدا مترددا، لكنه قال :
" منذ زمن كنت أفكّر في ... "


و هذه المرّة صرخت في وجهه بشدّة :
" لا تفكّر في شيء و ابق حيث أنت "
الاثنان تبادلا النظرات المتعجّبة ... و المستنكرة
ثم نطق حسام :
" و لتبق رغد معي أيضا، فأنا أرغب في الزواج منها بأسرع ما يمكن
و بما أنك هنا.. يمكننا أن ... "
و في هذه المرة، و بأسرع ما يمكن ، و بعد انفلات أعصابي تماما
تفجرت اللكمة الدفينة في يدي، نحو وجه حسام ، بعنف و قسوة...
ربما الصدمة مما فعلتـُه فاجأت حسام أكثر من الضربة نفسها
فوقف متسمرا محملقا في ّ في دهشة و ذهول !
كنت لا أزال أشعر بشحنة في يدي بحاجة إلى التفريغ !
و ليتني أفرغتها فورا في أي شي.. حسام، الجدار، الأرض
الشجر، الحجر ، الحديد ... أي شيء.. و لا أن أكبتها لذلك الوقت... ...
عادت سارة، و معها أروى و أمها
نقلت نظري بين الثلاث و لم أكد أسأل ، إذ أن الصغيرة قالت :
" رغد تقول : ارحلوا ، فهي لن تأتي معكم أبدا ! "
تحدّثت أروى الآن قائلة :
" إنها مصرّة على البقاء هنا و اعتقد، أنها تشعر بالراحة و السعادة مع خالتها و ابنتيها ! "
و استدارت إلى أمها متممة :
" أليس كذلك أمي ؟ "
قالت خالتي ليندا :
" بلى، مسكينة ، لقد مرّت بظروف صعبة جدا، لم لا تتركها هنا لبعض الوقت يا وليد ؟ "
عند هذا الحد، و ثار البركان...
الجميع من حولي يقفون إلى صفها ضدّي، الكل يطلب مني ترك رغد هنا..
و يرى أنه التصرف السليم، و قد يكون كذلك، و قد يصدر من إنسان عاقل ، أما أنا..
في هذه اللحظة فمجنون، و حين يتعلّق الأمر برغد فأنا أجن المجانين...
سألت الصغيرة سارة :
" أين هي ؟ "
أشارت إلى الغرفة التي كانت النساء يجلسن فيها
قلت :
" أ أستطيع الدخول ؟ "
فنظرت إلي الصغيرة سارة ببلاهة ، أشحت بأنظاري عنها
و نظرت إلى أروى محوّلا السؤال إليها ، و كررت :
" أ أستطيع الدخول ؟ "
قالت أروى :
" أجل ... "
و سرت ُ نحو الغرفة ، و أنا أنادى بصوت عال مسموع :
" رغد ... رغد "
حتى أنبهها و ابنة خالتها إلى قدومي..
طرقت الباب، ثم فتحته بنفسي، و أنا مستمر في النداء...
الجميع تبعني، و رموني بنظرات مختلفة المعاني، لا تهمني كما لا يهمكم سردها هنا
وجدت صغيرتي واقفة و إلى جانبها ابنة خالتها، و على وجهيهما بدا التوتر و القلق...
قلت :
" رغد، هيا بنا ... "
هزّت رأسها اعتراضا و ممانعة ، فقلت بصوت جعلته أكثر حدّة و خشونة :
" رغد ، هيا بنا، سنرحل فورا "
رغد تكلّمت قائلة :
" لن أرحل معكم ، اذهبوا و اتركوني و شأني "
رفعت صوتي أكثر و قلت بلهجة الإنذار الأخير :
" رغد، أقول هيا بنا ، لأنه حان وقت الرحيل، و أنا لن أخرج من هنا إلا و أنت معي "
قالت رغد بتحد ٍ :
" لن أذهب ! "
في هذه اللحظة، استخدمت بقايا الشحنة المكبوتة في يدي ..
التي حدّثتكم عنها.. على حبيبة قلبي ، رغد
أسرعت نحوها، و أمسكت بذراعها بعنف، و شددتها رغما عنها
و أجبرتها على السير معي نحو الباب ...



من حولي كان الجميع يهتف و يستنكر و يعترض
و لكنني أبعدت ُ كل من حاول اعتراض طريقي بعنف
و دفعت حسام دفعة قوية صفعته بالجدار
أم حسام حاولت استيقافي و صرخت في وجهي ، و مدّت رغد ذراعها الأخرى
و تشبثت بخالتها، و بابنة خالتها ، و بكل شيء...
ألا أنني سحبتها من بين أيديهم بقسوة
أروى و أمها حاولتا ثنيي عما أقدمت عليه فكان نصيبها زجرة قوية مرعبة فجّرتها في وجهيهما كالقنبلة...
نحو المخرج سرت و لحق بي حسام و البقية من بعده فأنذرته :
" عن طريقي ابتعد لأنني لا أريد أن تصيبك كسور أنت في غنى عنها "
" من تظن نفسك !؟ اترك ابنة خالتي و إلا .. "
استخرجت المفتاح من جيبي و فتحت باب السيارة المجاور لمقعد السائق
و دفعت رغد عنوة إلى الداخل ، و أقفلته من بعدها .
و الآن.. علي ّ أن ألقّن حسام درسا ، ليعرف جزاء من يتجرّأ على خطبة حبيبتي منّي ...
كنت أنوي إيساعه ضربا، ألا أن تدخّل من حولي جعلني أكتفي ببعض اللكمات التي لا تسمن
و لا تغني من جوع، و لا تخمد بركانا جنونيا ثار في داخلي بلا هوادة .
وسط المعمة و البلبلة و الصراخ و الهتاف، و استغاثة رغد و ضرباتها المتتالية لنافذة السيارة
و الفوضى التي عمّت الأجواء، التفت أنا إلى أروى و الخالة ليندا و هتفت بقوة :
" ماذا تنتظران ؟ هيا إلى السيارة "
و توجّهت إليها باندفاع، فركبتها و فتحت الأقفال لتركب الاثنتان
و أوصدها مجددا، و أنطلقت بسرعة ...
قطعنا مسافة طويلة، و نحن في صمت يشوبه صوت محرّك السيارة
و صوت الهواء المتدفق من فتحة نافذتي الضيقة، و صوت بكاء رغد المتواصل...
لم يتجرّأ أحد على النطق بكلمة واحدة... فقد كنا جميعا في ذهول مما حصل..
لم أتخيّل نفسي... أقسو على صغيرتي بهذا الشكل..ولكن ..
جن جنوني لفكرة أنها باقية مع حسام، أو صائرة إليه...
و إن كان آخر عمل في حياتي، فأنا لن أسمح لأحد بأخذ رغد منّي مهما كان..
و مهما كانت الظروف.. و مصيرك يا رغد لي أنا...
" أما اكتفيت ِ بكاء ً ؟ هيا توقّفي فلا جدوى من هذر الدموع ... "
قلت ذلك بأسلوب جاف ، جعل أروى تمد يدها من خلفي
و تلامس كتفي قاصدة أن أصمت و أدع رغد و شأنها...
صمت ّ فترة لا بأس بها، بعدها فقدت أي قدرة لي على التركيز في القيادة
و أنا أرى رغد مستمرة في البكاء إلى جانبي...
أوقفت السيارة على جانب الطريق، و التفت إليها ...
كانت تسند رأسها إلى النافذة، في وضع تخشع له قلوب الجبابرة..فكيف بقلب وليد ؟؟
" صغيرتي ... "
ألقت علي نظرة إحباط و خيبة أمل أوشكت معها أن أستدير
و أعود أدراجي و أوصلها إلى بيت خالتها ... ألا أنني تمالكت نفسي ...
" رغد ... أنا آسف ... "
لم تعر جملتي أية أهمية، و ظلت على ما كانت عليه...
" أرجوك يا رغد.. قدّري موقفي، لا أستطيع تركك في مدينة
و أسافر أنا إلى أخرى ! إنك تحت مسؤوليتي و لا يمكنني الابتعاد عنك ليلة واحدة "
لم أر منها أي تجاوب، مددت يدي بعد تردد و أمسكت ُ بيدها ، فسحبت يدها بقوة و غضب :
" اتركني ... "
قلت :
" لا أستطيع أن أتركك في أي مكان ... "
رغد أجابت بانفعال :
" و أنا لا أريد الذهاب معك ! أهو جبر ؟ أهو تسلّط ؟ لا أريد السفر معك ...
أعدني إلى خالتي .. أعدني إلى خالتي .. "
و أجهشت بكاء قويا ...
قلت أنا :
" سنعود لزيارتها حين ننهي مهمتنا ، و سنبقى هناك القدر الذي تريدين "
صرخت رغد :
" أريد العيش معهم مدى الحياة ! ألا تفهم ذلك ؟ "




اشتط غضبي من هذه الجملة، فأمسكت بيدها مجددا
و شددت قبضتي عليها و قلت بحدة و أنا أضغط على أسناني
كأني أمزّق حقيقة أكرهها بين نابي ّ :
" لن أدع لك الفرصة لتحقيق ما يدور برأسك.. و أقسم يا رغد..
أقسم بأنه ستمضي سنون خمس على الأقل، قبل أن أسمح لأي رجل بالزواج منك ..
و إن كان ابن خالتك يطمع بك، فلينتظر هو بالذات عشر سنوات حتى أسمح له بطرح الفكرة
و إن تجرأ على إعادة عرضه ثانية قبل ذلك .. فوالذي لم يخلق في داخلي قلبين اثنين
لأقننه درسا يُنسيه حروف اسمه ... و دون ذلك، لن يبعدك شيء عني ّ غير الموت..
الموت و الموت فقط "
لم أدرك تماما خطورة ما تفوّهت به ، إلا بعد أن رأيت رغد تحملق بي بذهول شديد
و قد تبخّرت الدموع التي كانت تجري على وجنتيها..
و ألجم حديثي لسانها و منعها حتى عن التأوّه من شدة قبضي على يدها...
ربما أكون قد كسرت أحد عظامها أو حرّكت أحد مفاصلها .. لقد كنت أضغط بقوة شديدة...
أصابت عضلات يدي أنا بالإعياء...
سكون تام خيّم علينا، ما عاد هناك صوت للمحرك، و لا للهواء ، و لا لرغد، و لا لأي شيء آخر..
حررت يد رغد من قبضتي، فرأيتها محمرّة.. و بالتأكيد مؤلمة...
ألا أن رغد لم يظهر عليها الألم، و لم تسحب يدها بعيدا عني
كما لم ترفع عينيها المذهولتين عن عيني ...
~~~~~~~~
طوال الأشهر الماضية، كنت أنظر إلى خطيبي وليد نظرة إعجاب شديد
أكاد معها أجزم بأنه أفضل رجل على وجه الأرض، و لا أرى منه أو فيه أي عيب أو نقص...
و كانت جميع خصاله و طباعه تعجبني، و سلوكه و تصرفاته كلها مثار إنبهاري ..
و في هذا اليوم، رأيت شيئا أذهلني و فاجأني...
لم أتصوّر أن يكون وليد بهذا التسلّط أو هذه القسوة !
لم أتوقع أن يصدر منه أي تصرّف وحشي.. كنت أراه إنسانا هادئ الطباع و مسالما...
و عظيم الخلق...
الطريقة التي سحب بها رغد رغما عنها
و الطريقة التي زجرنا بها حين حاولنا ثنيه عما كان مقبلا عليه
و الطريقة التي لكم بها حسام بوحشية
و الطريقة التي خاطب بها رغد و نحن في طريقنا الطويل إلى المدينة الساحلية
كلها أثارت في قلبي الخوف و الحذر...
و ذكّرتني، بأن خطيبي هذا قد قتل شخصا ما ذات يوم ... !
كان الطريق إلى المدينة الساحلية طويلا جدا، و مملا جدا ...
و قد سيطر الصمت الموحش علينا نحن الأربعة ...
والدتي سرعان ما نامت، و بقيت أنا أراقب الطريق، و أحاول النظر إلى وليد
ألا أنه كان مركزا في الطريق تركيزا تاما، و كان يسير بسرعة مخيفة !
" هللا خففت السرعة يا وليد ! "
طلبت منه ذلك، فقد شعرت بالخوف من انفعاله ... ألا أنه لم يخففها بل قال :
" طريقنا طويل جدا ... أجدر بي زيادتها "
ثم التفت إلى رغد، و التي كانت مشيحة بوجهها نحو النافذة و مسندة رأسها إليها
و خاطبها قائلا :
" اربطي حزام الأمان "
لم أر من رغد أي حركة ، أهي نائمة ؟ أم لم تسمع ؟ أم ماذا ؟؟
عاد وليد يقول :
" رغد .. اربطي حزام الأمان "
رأيتها تتحرك، ثم سمعتها تقول :
" لماذا ؟ هل تنوي أن تصدمنا بشاحنة أو جبل ؟ "
بدا على وليد ، من نبرة صوته ، نفاذ الصبر و الاستياء، إذ قال :
" لا قدّر الله ، فقط اربطيه للسلامة "
قالت رغد :
" لا تخش على سلامتي ! مرحبا بالموت في أي وقت .. أنا انتظره بشوق "
الجملة هذه أربكت وليد فانحرف في مسيره قليلا و أفزعنا !
ثم خفف السرعة تدريجيا، حتى أوقف السيارة... و التفت إلى رغد قائلا :
" توقّفي عن ذكر الموت يا رغد.. تجرّعت منه ما يكفي.. إياك و تكرار ذلك ثانية "
لم تعقّب رغد، بل أسندت رأسها إلى النافذة من جديد...
قال وليد :
" اربطي الحزام "
قالت :
" لن أفعل ! "



" رغد ! هيا ! "
" لن أربطه ! "
" إذن، أنا سأربطه ! "
و رأيت وليد يمد يده باتجاه الحزام، ثم رأيتها ترتد بسرعة إليه!
أظن أن رغد دفعتها بعيدا ، ثم سمعت صوت اصطكاك لسان الحزام بفكّه !
لقد ربطته بنفسها !
ثم سمعت وليد يقول :
" فتاة مطيعة "
و يعاود الانطلاق بالسيارة بأقصى سرعة !
بعد فترة، توقّف وليد عند إحدى محطّات الوقود، من أجل الوقود، و الطعام، و الصلاة...
خاطبنا مشيرا إلى مبنى على جانبنا :
" يوجد هنا مصلى للسيدات، حينما تفرغن عدن إلى السيارة ، ثم نذهب إلى المطعم "
أنا و والدتي فتحنا البابين الخلفيين، و نزلنا...
وليد فتح بابه.. ثم التفت إلى رغد...
و التي كانت لا تزال جالسة مكانها لا تصدر منها أي حركة تشير إلى عزمها على النهوض ! ..
" ألن تنزلي ؟ "
سألها ، فسمعتها ترد بسؤال :
" إلى أين ستذهب أنت ؟ "
قال وليد :
" إلى المسجد "
و أشار بيده إلى نفس البناية، و التي تحوي مصلى صغيرا خاصا بالرجال
و آخر بالنساء ، يفصلهما جدار، و يقع باباهما في الطرفين المتضادين ..
يظهر أن الفكرة لم ترق لرغد ( هذه المدللة المدلّعة )
و أبت إلا أن يقف وليد عند مدخل المصلى النسائي، حارسا على الباب !
بعد ذلك، اقترح وليد أن ندخل إلى المطعم المجاور لتناول الطعام، فلم يعجبها الاقتراح
فاقترح أن يذهب هو لإحضاره و نبقى نحن في السيارة، و أيضا لم يعجبها الاقتراح !
يا لهذه الفتاة ... لقد بدأت أشعر بالضيق من تصرفاتها ! إنها بالفعل مجرد طفلة كبيرة !
أتدرون ما فعلت في النهاية ؟
أصرّت على الذهاب معه، و تركتنا أنا و أمي نعود للسيارة !
ركبت أنا المقعد الأمامي، و أمي خلفي مباشرة، و قلت مستاءة :
" إنه يدللها بشكل يثير سخطي يا أمي .. أستغرب..
لم َ لم ْ يتركها في بيت خالتها كما أرادت و أصرّت ! إنه ينفذ جميع رغباتها بلا استثناء!
فلم عارض هذه الرغبة ؟؟ "
قالت والدتي :
" هذا لأنه يشعر بالمسؤولية الكاملة تجاهها، لا تنسي يا ابنتي أنها يتيمة و وحيدة "
قلت :
" هل سمعت ِ ما قاله ؟ يبدو أن ابن خالتها يخطط للزواج منها
بعدما انفصلت عن خطيبها السابق ! أظنه حلا ممتازا لمثل وضعها ! لم يعارضه وليد ؟ "
قالت :
" هو الأدرى بالمصلحة يا أروى، لا تتدخلي في الموضوع بنيّتي "
و في الواقع، الموضوع كان يشغل تفكيري طوال الساعات الماضية...
لقد قال وليد و هو في قمّة الثورة و العصبية
مخاطبا رغد أنه لن يسمح لها بالزواج من أي رجل قبل مرور سنين ! ...
هذه الجملة تثير في داخلي شكوكا و أفكارا خطيرة ...
بعد قليل، أقبل وليد يحمل كيسا حاويا للطعام، و إلى جانبه تسير مدللته الصغيرة ..
من خلال النافذة، ألقت رغد علي نظرة غيظ حادة لم أفهم لها سببا
ثم ركبت السيارة إلى جوار والدتي...
وليد بعدما جلس، أخذ يوزّع علينا حصصنا من الطعام، و الذي كان عبارة عن
( هامبرجر ) و بعض العصير...
و حين جاء دور (المدللة) ، التفت إليها مادا يده، مقدّما علبة البطاطا المقلية ...
" تفضلي رغد.. طبقك "
الفتاة التي تجلس خلف وليد مباشرة قالت ببساطة :
" لا أريد ! كله أنت ! "


وليد بدا مستغربا ! و قال :
" ألم تطلبي بطاطا مقلية !؟ "
قالت :
" بلى، غيّرت رأيي، احتفظ به "
وليد مدّ إليها بعلبة ( الهامبرجر ) الخاصة به...
" خذي هذه إذن "
قالت :
" لا أريد ! شكرا "
" و لكن هل ستبقين دون طعام ؟ ماذا تريدين أن أحضر لك ؟؟ "
" لا شيء ! لا أشتهي شيئا و لا أريد شيئا ! "
" و هذه البطاطا ؟؟ "
" كلها ! أو ... أطعمها مخطوبتك ! "
و أسندت رأسها إلى النافذة، معلنة نهاية الحوار !
وليد أعاد علبتي البطاطا و الهامبرجر إلى داخل الكيس، و انطلق بالسيارة ...
باختصار، أنا و أمي كنا الشخصين اللذين تناولا وجبتيهما !
عدّة مواقف حصلت أثناء الرحلة الطويلة الشاقة، و رغد إذا خاطبتني
تخاطبني بطريقة جافة و خشنة، كأنها تصب جم غضبها علي أنا !
بعد مرور ساعات أخرى، و وسط الظلام، استسلمت أنا للنوم..
حينما أفقت بعد مدة لم أحسبها، وجدت السيارة موقفة
و وجدت وليد و رغد يجلسان في الخارج، على الرمال
و أمي نائمة خلفي، و يتحدّثان فيما لا يعلم به إلا الله ...
~ ~ ~ ~ ~ ~
لأن النعاس غلبني، كما غلب جميع من معي، أوقفت السيارة و في نيتي الخروج
و الاسترخاء قليلا ، و تجديد نشاطي...
استدرت للخلف، فرأيت رغد تنظر إلي مباشرة !
" لماذا توقّفت ! ؟ "
" ألم تنامي ؟ أشعر بالتعب، سأمشي قليلا ... "
و ما إن سرت بضع خطوات، حتى تبعتني صغيرتي ...
لم نتحدّث، و أخذت أسير ببطء... على الرمال مبتعدا عن السيارة عدّة أمتار...
و أشعر بها تسير خلفي، دون أن ألتفت إليها...
بعد مسافة قصيرة، استدرت قاصدا العودة، فوقعت عيناي على عينيها مباشرة...
أعتقد أن الزمن توقّف عن السير تلك اللحظة... لو تعرفون ما الذي تفعله
نظرة واحدة إلى عيني رغد بي ... لربما بررتم التصرفات الغريبة التي تصدر مني !
إنها ترسلني إلى الجنون... فهل يلام مجنون على ما يفعل ؟؟
بعد أن تابع الزمن سيره، تقدّمت نحوها... عائدا إلى حيث السيارة...
رغد بقيت واقفة مكانها، إلى أن تجاوزتها ببضع خطوات، ثم أحسست بها تسير خلفي...
مشاعر كثيرة شعرت بها و أنا أغرس حذائي في الرمال..خطوة بعد خطوة...
الشعور بالقلق..لما يخبئه القدر لي، الشعور بالغيظ من رغبة رغد في البقاء مع خالتها..
و ابن خالتها، و بالندم من قسوتي معها.. بالرغبة في الاعتذار..
و بالشوق لأن أواسيها و أعيد إلى نفسها الطمأنينة و الأمان و الثقة بي..
و بالحزن مما قد يكون الآن دائرا في رأسها حولي..
و برغبة جنونية ، في أن أستدير إليها الآن و أهتف في وجهها :
( أنا أحبك ! ) ...
ماذا سيحدث حينها ؟؟
و أخيرا.. بشعور ٍ مسيطر...إن تمكّنت من السيطرة على جميع مشاعري و كبتها
لا يمكنني الصمود في وجه هذا الشعور بالذات !
إنه قارس و قارص !
أنا جائع !
صدر نداء استغاثة من معدتي، سألت الله عشر مرات ألا يكون قد وصل إلى مسامع رغد !
حينما وصلت إلى السيارة، أسرعت الخطى إلى (نافذتي) المفتوحة
فمددت يدي و استخرجت كيس الطعام، قبل أن تصل رغد




عدت ُ إلى الرمال، و جلست عليها..
و فتحت الكيس و استخرجت العلب الثلاث المتبقية فيه، علبة البطاطا المقلية
و الهامبرجر، و العصير !
رغد وقفت على مقربة تنظر إلي ! لابد أنها متعجبة مني ! رفعت رأسي إليها و قلت :
" تعالي و شاركيني ! "
و قمت بتقسيم الشطيرة ( الهامبرجر) إلى نصفين...
و مددت ُ يدي بأحدهما إليها..
كانت لا تزال تنظر إلي باستغراب... قلت :
" صحيح باردة ، و لكنها تبقى طيبة المذاق "
ترددت رغد، ثم جاءت، و جلست إلى جانبي... و تناولت (نصف الشطيرة) من يدي...
قرّبت منها علبة البطاطا، و كذلك العصير، فرفضتهما...
بدأت أقضم حصتي من الشطيرة، و أبتلع أصابع البطاطا الباردة، و أشرب العصير، و أتلذذ بوجبتي هذه !
إنه الجوع ، يصيّر الرديء لذيذا !
قلت و أنا أمضغ إصبع بطاطا :
" لذيذ ! جرّبيه ! "
و أمسكت أحدها و قرّبته منها... كنت أنتظر أن تمد يدها لتمسكه بأصابعها
ألا أنها مدّت رأسها و أمسكته بأسنانها ! و بدأت تمضغه، و يبدو أنه أعجبها لذلك ابتسمت !
أن أراها تبتسم، و إن كانت ابتسامة خفيفة باهتة سطحية
بعد كل الذي حصل، لهو أمر يكفي لأن يجعلني أنسى عمري الماضي...
الماضي... آه ... الماضي...
في الماضي، كنت أطعمها أصابع البطاطا بهذه اليد...
نفس اليد كانت تمد إليها بإصبع البطاطا قبل ثوان...
نفس اليد، التي تتوق لأن تمسح على رأسها و تطبطب على كتفيها و تضمها إلى صدري...
نفس اليد، التي شدّتها بعنف وقسوة، و أجبرتها على ركوب السيارة رغم مقاومتها...
إنها نفس اليد التي قتلت بها عمّار... و ضربت بها سامر ...
و لكمت بها حسام... و سأذبح بها أي رجل يحاول الاقتراب منك يا رغد...
و بهذه اليد ذاتها، سأبقى ممسكا و متمسكا بك لآخر نسمة هواء تدخل إلى صدري
أو تخرج منه...
يا رغد... ليتك تعلمين...
" رغد ... "
نظرت إلي، فبقيت صامتا برهة، بينما عيناي تتحدثان بإسهاب... ألا ليتك تفهمين...
" نعم ؟؟! "
" سامحيني..."
جاء دورها الآن لتنظر إلي نظرة مليئة بالكلام... ألا أنني عجزت ُ عن ترجمته...
قلت :
" سامحيني.. أرجوك "
لم ترد إيجابا و لا سلبا، ألا أنها مدّت يدها إلى علبة البطاطا، و تابعت أكلها...
على الأقل، هي إشارة حسنة و مطمئنة...
انهينا وجبتنا الباردة ، و في داخلي شعور غريب بالسعادة و الرضا، و الاسترخاء ، و الشبع أيضا !
و عوضا عن تجديد نشاطي، تملّكتني رغبة عارمة في النوم !
( فرشت ) الكيس على الرمال، و تمددت واضعا رأسي فوقه.. و أغمضت عيني..
أنا متأكد من أنني لو بقيت على هذا الوضع دقيقتين اثنتين
لدخلت في سبات عميق و فوري...
الذي حصل هو أن صغيرتي و بمجرد أن أغمضت عيني نادتني بقلق :
" هل ستنام وليد ؟؟ "
قلت و أنا أتثاءب :
" أنا نعسان بالفعل ! سوف أسترخي لدقائق "
" وليـــد ! اجلس ! "
صدر هذا الأمر من صاحبة الدلال و السيادة ، جعلني انهض فورا ، و أصحو تماما !
التفت إليها فوجدتها تنظر إلي بقلق...
" دعنا نعود إلى السيارة و نم هناك "
" حسنا... إذن هيا بنا "
و نهضنا و عدنا إلى مقعدينا...
" هل يضايقك أن أزيح مسند مقعدي للوراء يا رغد ؟ "
" كلا .. خذ راحتك "





" شكرا "
صمت برهة ثم عدت أقول :
" أنا متعب بالفعل، قد أنام طويلا ! إذا نهضت ِ و وجدت ِ الشمس توشك على الشروق، فلتوقظيني "
" حسنا "
" نوما هنيئا، صغيرتي "
" لك أيضا "
~ ~ ~ ~ ~
لم ينته الأمر هنا...
صحيح أن وليد قد نام بسرعة، ألا أن رغد ظلت تتحرك، و أشعر بحركتها لفترة...
كنت أتظاهر بالنوم.. و من حين لآخر أفتح عيني ّ قليلا
خصوصا إذا أحسست بحركة ما...
هذه المرّة فتحتها فتحة صغيرة، فرأيت يد رغد تمتد إلى مقعد وليد
و رأسها يستند عليه...
هذا لا شيء...!
فالشيء.. الذي أيقظ كل الخلايا الحسية و العصبية و الوجدانية في جسدي
في ساعة كنت فيها في غاية التعب و النعاس، و أرسل أفكاري إلى الجحيم ...
هو جملتها الهامسة التالية :
" ( نوما هنيئا... يا وليد قلبي ...)

قلب مسلم
26-02-2009, 07:43 PM
الحلقةالخامسةوالثلاثون
~ إلى موطن الذكريات ~

لم أكن أريد أن يدركنا الظلام ، سرت بأقصى سرعة ممكنة
لكن الشمس سبقتني بالغياب ...
حين وصلت إلى المدينة الساحلية ، مسقط رأسي
كان الظلام قد غطى الأجواء ...
تسارعت نبضات قلبي و أنا أسير في الطريق المؤدي إلى بيتنا...
كلما وقفت عند إشارة مرور ، توقفت الذكريات عند حدث معيّن ...
شوارع المدينة لم تتغير... الكثير من الحفريات و الإصلاحات مبعثرة على الشوارع...
لا تزال بعض المباني منهارة كما خلّفتها يد الحرب...
و لا تزال المناظر تثير الرهبة في قلوب الناظرين...
" هنا مدينتنا "
قلت ذلك ، مخاطبا أروى التي كانت تشاهد المناظر من حولها...
و كأنه واقع مخيف مرير أخشى تلقيه بمفردي...
" إنها آثار الحرب ! "
عقّبت أروى ، فقلت :
" و أي آثار ... ! تحمل هذه المدينة من ألم الذكرى
و بصمات الماضي ما يجعل قلبي يتصدّع من مجرد ذكر اسمها ... "
و أي ذكرى أقسى من ... ذلك اليوم المشؤوم... الذي غيّر مجرى حياتي نهائيا ...
كأني به يعود للوراء...
كأني بعمار اللعين ... ينبعث من قبره...
كأني أراه يبتسم ابتسامته الشرسة القذرة... و يرمي بالحزام في الهواء...
كأني ... برغد تصرخ... تركض إلي... تتشبث بي...
تخترق صدري ، و خلايا جسدي ... تمزّق قلبي ...
تحرق أعصابي عصبا عصبا ... و تفجّر في داخلي رغبة عارمة مزلزلة ...
منطلقة بعنف و سرعة ... ككتلة نارية قذفها بركان ثائر هائج...
آبية إلا أن تنتهي بضربة بشعة فتاكة على رأس عمّار... خاتمة بها آخر أعماله القذرة ...
لم أتمالك نفسي ، دست بقدمي بقوة ... انطلقت السيارة بشكل جنوني...
كنت ُ أراه أمامي... و كنت أريد أن أدوسه و أسحقه تحت العجلات ...
مرة بعد مرة ... بعد مرة ...
" وليد ! خفف رجاء ً ! "
هذه المرة كانت أم أروى هي المتحدثة ، أعادتني إلى الواقع
فوجدت نفسي أقود سيارة في شارع داخلي لا يخلو من النتوءات و الحفر ...
خففت السرعة ، و ألقيت نظرة على رغد من خلال المرآة ...
كانت هي الأخرى مشغولة بمراقبة الطريق ...
أتراها تذكر ؟؟
الآن انتقل بصرها إلي ... أشارت إلى الخارج عبر النافذة و قالت :
" إنها مدرستي ! "
نعم إنها هي !
نعم إنها تذكر ... حاولت أن استشف من عينيها مدى تأثرها...
و إلى أين وصلت بها الذكرى...
حدّقت في مبنى المدرسة... ثم حدّقت بي...
كيف تشعرين يا رغد ؟؟
هل يؤلمك شيء كما يؤلمني ؟؟
هل تطوف في مخيلتك ذكريات ذلك اليوم النحس
كما هي مسيطرة علي الآن ...؟؟
لو أملك يا رغد ... لمحوت ذلك الماضي من ذاكرتك نهائيا ...
لو أملك يا رغد ... لاستئصلت ذلك اليوم من عمرك ... و اقتلعته من أصل جذوره ...
لو أملك يا رغد ... لقتلت عمّار قبل أن تلده أمه ...
و ما تركت له الفرصة ليؤذي أغلى مخلوقة لدي ... بأبشع طريقة ....
المسافة تقصر... النهاية تقترب ... المباني تمر بنا و تنصرف ...
واحدا تلو الآخر... إلى أن ظهر أخيرا ... مبنى كبير قديم ...
مهجور و غارق في الظلام ... موصد الأبواب و النوافذ ...
كئيب ميت و مرعب... تحف به أشجار جافة بلا أوراق و لا ثمر ...
أشجار ماتت واقفة... و بعثرت الريح أوراقها على المجرّة منذ سنين ...
و ظلّت واقفة ... و قامت الحرب... و قعدت الحرب ...
و ظلت هي واقفة ... في انتظار عودة سيدي المنزل ...
لتنحني أمامهما ... محيية مرحبة ...
يا أشجار بيتي العزيز ...
ستظلين واقفة ما امتد بك الدهر ...
لأن السيدين ... اللذين تنتظرين عودتهما... لن يعودا أبدا ...


عند الباب مباشرة ، أوقفت سيارتي أخيرا...
بقيت قابعا في مكاني لا أجرؤ على الحراك ... مركزا بصري على البوابة...
كأنني أستأذنها بالدخول ... كأنها تستغرب عودتي ... كأنها نسيتني !
مرت لحظات ليست كاللحظات، و أنا في سكون شارد ...
تحدّثت أروى قائلة بعد أن طال بنا البقاء :
" أليس هذا هو المنزل ؟ ألن ننزل ؟؟ "
التفت إليها و منها إلى الوراء ، حيث تجلس صغيرتي بتعبيرات وجهها المضطربة
و نظراتها المتوجسة ...
قلت بصوت يكاد يختنق في حنجرتي :
" منزلنا يا رغد ! "
رأيت يدها تمتد من موضعها على صدرها إلى عنقها ...
كأنها تمنع صرخة من الانبثاق قهرا من أعماق حنجرتها الصغيرة ...
تحدّثت خالتي أم أروى الآن قائلة :
" هل سننزل هنا ؟ هل تملك مفاتيح للمنزل ؟؟ "
أجبتها بتحريك المفاتيح المتدلية من مقود السيارة
و التي تضم مفاتيح المنزل المهجور ...
عدت بنظراتي إلى رغد ... فهي أهم ما يعنيني في الأمر ...
لطالما كانت هي الأهم ... قلت :
" هيا بنا ... توكّلنا على الله "
بدا على صغيرتي المزيد من التوتر و القلق ، كانا جليين لي ...
أخيرا فتحنا الأبواب و هبطنا أرضا ...
صغيرتي وقفت و سارت شبه ملتصقة بي ، و كأنها تخشى شيئا ...
فتحت البوابة الرئيسية أخيرا ... و سمحت لطوفان الذكريات باجتياحنا ....
الحديقة الخارجية ... التي لطالما كانت غناء خضراء زاهية ...
هي الآن مجرد صحراء موحشة تعذّر حتى على الأشواك البرية العيش في رحابها ...
لم أكن أشعر بقدمي و هي تسير خطوة بعد خطوة نحو الداخل ...
اقتربنا من الساحة المرصوفة بقطع الرخام ......
في هذه الساحة ... كانت فيها رغد تقود دراجة سامر فيما مضى ...
تجاوزنا الباب الخارجي للمنزل ، و سرنا متابعين طريقنا ...
حتى بلغنا الساحة الخلفية للمنزل ... و من خلال بصيص خفيف للضوء
وقعت أنظارنا على أدوات الشواء المركونة هناك في زاوية الساحة منذ سنين ...
ما أن رأتها رغد ، حتى رفعت يدها اليمنى و أمسكت بذراعها الأيسر...
كأنها شعرت بلسعة الجمر تحرق ذراعها ... مكان الندبة القديمة ...
قلت بعطف :
" رغد ! أأنت على ما يرام ؟؟ "
و بالرغم من الظلام ، استطعت أن ألمح القلق المرسوم على وجهها الصغير ...
قلت أخيرا :
" دعونا ندخل إلى الداخل "
و رأيت يد رغد اليمنى و هي تترك ذراعها الأيسر...
و تقترب شيئا فشيئا من يدي ، و تلتحم بها !
أظنها كانت للشعور ببعض الأمان ، فقد كان المكان موحشا
عدا عن الذكريات الأليمة التي يثيرها ...
تركت يدي أسيرة يديها حتى بلغنا الباب الداخلي
و أردت استخدام يدي في فتح الباب ، إلا أنها لم تطلق سراحها ...
بيدي الأخرى فتحت القفل و الباب ، و خطوت الخطوة الأولى نحو الداخل ...
وظلت يدي اليسرى مسحوبة إلى الوراء ، مربوطة بيد رغد ...
كان المنزل غارقا في الظلام ... مددت يدي نحو الجدار متحسسا المكابس
حتى أضأت المصباح ... و لحسن الحظ ، بل للعجب ، كان يعمل ... !
الإنارة سمحت لنا برؤية ذرات الغبار التي تغطي الأرضية الرخامية عند المدخل...
شددت ُ يدي اليسرى و معها شددت ُ صغيرتي نحو الداخل و أنا أقول :
" ادخلن ... "
رغد خطت خطوة نحو الداخل و أخذت تدور برأسها في المكان ...
و تشد ضغطها على يدي ، و على صدرها من فرط التأثر...
إن قضيت الوقت في وصف المنزل فإنني لن أنتهي ...
لكن ... و إن تجاهلت وصفي للمنزل و ذكرياته
فهل أجسر على تجاهل وصف تعبيرات رغد ؟؟
إنها وقفت على مقربة من الدرج ... و هي لا تزال ممسكة بيدي ، و قالت :



" يا إلهي ... إنه بيتنا ! لم يتغيّر يا وليد ! أنا أذكره ! "
ثم قفزت الدموع من عينيها فجأة ...
أتذكرين يا رغد ؟؟
أتذكرين هذا المنزل ، الذي تربينا فيه سوية ؟؟
أتذكرين حين كنت أحملك على كتفي
و أجول بك أرجاء المنزل ، و أنت تضحكين بفرح ؟؟
كم و كم و كم من الذكريات أحمل في صدري ...
ذكريات طفلتي الحبيبة المدللة التي تركتها نائمة على سريرها ذات يوم
و عدت ُ بعد 8 سنين ، و لم أجدها ...
ثمان سنين يا رغد ... كان يمكن أن أعيشها معك لحظة بلحظة يوما بيوم و سنة بسنة ...
قضيتها هناك في السجن ... برفقة المجرمين المذنبين
أُضرب و أهان و يُكسر أنفي ، و آكل الطعام الرديء الممزوج بالحشرات
و أنام على سرير خشبي قاس و وسادة أشبه بالحجر ، بينما أنت في حضن شقيقي ...
تنعمين بالحب و الرفاهية !
آه يا رغد ...
آه ثم آه ثم آه ...
قطع سيل الذكريات صوت أروى قائلة :
" أين غرف النوم ؟ أود أن أستلقي فأنا مرهقة جدا "
طبعا ، جميعنا مصابون بالإرهاق بعد سفر طويل و شاق ...
قلت "
" في الأعلى "
وهممت بالصعود ...
كلما صعدت ٌ خطوة تصاعدت الدماء إلى وجهي ، و تزايدت نبضات قلبي
و كلما أنرت مصباحا تفجرت ذكريات أخرى في رأسي ...
حتى إذا ما بلغت الردهة الرئيسية ... شعرت ُ بمفاصلي تتساقط أرضا من هول ما أنا فيه ...
وجها لوجه ، أمام البابين المتجاورين ... لغرفتي أنا و غرفة رغد ...
وجها لوجه ، و على بعد خطوات معدودة من بؤرة الذكريات ...
لهذا الحد و توقفت كل شيء عن الحركة من حولي ...
و تجمّد الكون ... و تصلّبت الأشياء ...
وخز قوي شعرت به أخيرا في راحة يدي
سببه ضغط أظافر رغد الشديد على يدي ...
هنا ...التفت إليها ... رأيت نهرا من الدموع ينساب من بين رموشها ...
و على شفتيها كلمة لا تكاد تنطلق ...
" غرفتي ! غرفتي يا وليد ! "
حاولت تحريك يدي ، و تقريب ميدالية المفاتيح من عيني لاختيار المفتاح المناسب
ألا أن رعشة قوية سرت ببدني ..
جعلت الميدالية تنزلق من بين أصابعي و تسقط أرضا
محدثة رنينا تخلخل عظامي و زلزلها ....
وقفت متسمرا في مكاني عاجزا عن الانثناء و التقاط المفاتيح
رغد تحرّكت و التقطت المفاتيح بنفسها و مدّت يدها إلي ...
تحشرج صوتي عن كلمة :
" افتحيه "
لا أعرف كيف ظهرت حروفها !
نظرت رغد إلي بتردد ، ثم التفتت نحو باب غرفتها ، و تقدّمت خطوة ...
و بدأت تجرّب المفاتيح ...
و أخيرا انفتح القفل ... و حركت رغد الباب للأمام قليلا ، بتردد
كانت الغرفة غاطة في السبات العميق المظلم ، منذ تسع سنين !
لم تتحرك رغد ، بل توقفت في مكانها لا تملك من الشجاعة ما يكفي لأن تدخل
أما أنا ، فقد أصاب ركبتي تصلب حاد عجزت معه تحريك أي منهما
" أنا خائفة ! "
قالت ذلك رغد و هي تلتفت نحوي ...
" لا تقلقي ! لا يوجد أشباح ! "
قلت ذلك ، و أنا أرتجف خوفا من أشباح الماضي ...
و لما رأيت في عينيها التردد ... أجبرت قدمي على السير للأمام ...
و وقفت إلى جانبها مباشرة ... أمام الباب
دفعت ُ به بهدوء حتى فتحته ... و أنا مغمض العينين !
من سأرى في الداخل ؟؟ لابد أنها طفلتي الصغيرة الحبيبة
نائمة على سريرها ... كالملاك !
فتحت عيني ... كانت الغرفة تسبح في الظلام ...
مددت يدي و أضأت المصباح ... و أخيرا ... رأيت كل شيء ...
و آه مما رأيت ...
هناك ... إلى اليمين ، ترقد سرير رغد القديم ، تماما كما تركته منذ سنين ...



لقد كنت أنا من وضع السرير في مكانه ، كما رتّبت أثاث الغرفة بنفسي ...
شمعت شهقة ضعيفة انطلقت من صدر رغد ... الواقفة إلى جواري
لكنني لم التفت إليها ... لقد كنت مأخوذا بسحر الذكرى الماضية ...
تقدّمت نحو سرير رغد ... أجر قدمي ّ جرا ...
حتى إذا ما بلغته انثنيت عليه و أخذت أتحسسه ...
طافت بي الذكرى ... و تخيلت رؤية رغد نائمة هناك ...
و هيء لي أنني لمست شعرها الناعم ...
و أحسست بأنفاسها القصيرة ... شعرت بجسمها الضئيل يتحرك !
" رغد صغيرتي ! "
انطلق الاسم من لساني عفويا ... كما انطلقت عبرة حارقة من مقلتي ...
يا للأيام !
بعد كل هذه السنين ... أعود إليك !
داهمتني رغبة جنونية في أن أحتضن السرير برمته ...
في أن أطوّقه بذراعي ... في أن أقبّل دعائمه ...
" هل كانت هذه غرفتك يا رغد ؟ "
كان هذا صوت أروى ، أيقظني من سبات الذكريات
فهو صوت لم أعتد على سماعه في هذا البيت !
" نعم "
أجابت رغد و هي تتقدم نحوي ...
التفت إليها فإذا بي أراها تحدّق في شيء ما و هي تقول :
" وليد ! "
التفت إلى ذلك الشيء ، فإذا به ورقة صغيرة ...
ملصقة بالجدار بشريط لاصق ، مرسوم عليها صورة لشخص ما
و قد امتد خط طويل تحت أنفه !
إنها الصورة التي رسمتها لي رغد عندما كنا هنا ، قبل زمن !
و هذا الخط الطويل ... هو ( الشارب ) الذي تخيلته ينبت لي ، عندما أكبر !
مددت ُ يدي و انتزعت الورقة و نظرت إليها مليا ...
رباه ! ألا تزال هذه الصورة حيّة حتى الآن !
نظرت إلى رغد ... أعساها تذكرها ؟؟
سمعتها تقول :
" تشبهك ! أليس كذلك ؟ "
و تبتسم !
رفعت يدي إلى شاربي أتحسسه ، ثم قلت :
" إلى حد ما ! "
ثم نظرت إليها ...
و تعرفون ما حصل ؟؟
انفجرنا ضاحكين ...
ذلك الضحك الذي أعاد الحياة فجأة إلى بيت ميّت منذ سنين ....
بدت الأجواء الآن أكثر حيوية ، و جالت رغد في غرفتها بمرح تتحسس الأشياء من حولها
و تنفض يديها من الغبار !
" لا شيء تغيّر وليد ! "
" لا شيء ! "
سوى أن تسع سنوات قد أضيفت إلى عمرك ِ
و منعتني من أن أحملك ِ على ذراعي و أدور بك في الغرفة كما كنت أفعل سابقا !
" دعنا نرى غرفتك ! "
قالت ذلك رغد فالتفت ّ إلى الباب ، و حينها فقط تذكرت أن أروى و أمها كانتا موجودتين معنا !
بعد ذلك ، فتحت ُ باب غرفتي الملاصقة لغرفة رغد
و ما إن أضأت المصباح حتى وقعت عيني مباشرة على ذلك الشيء المجعّد
الملقى هناك عند تلك الزاوية !
التفت إلى رغد ... أتراها رأته ؟ أتراها تذكّرته ؟؟ أتراها تذكر الأمنيات التي ...
حبستها فيه قبل 11 عام أو يزيد ؟؟
لكن رغد لم يبد ُ عليها أنها انتبهت لوجوده ، و هو محشور عند تلك الزاوية ...
تسللت رغد إلى الداخل و جالت ببصرها في أنحاء الغرفة جولة سريعة
ثم وضعت يديها على وجهها و تنهّدت ...
" يا إلهي !! "
و عندما رفعت يديها ، كانت الدموع قد بللتهما


مسحت دموعها و أعادت تأمل الغرفة ، ثم قالت :
" لقد منعتني أمي من دخولها بعد رحيلك ! لا أصدق أنني دخلتها مجددا ! "
ثم التفتت فجأة ناحية الباب و قالت :
" لقد تركت ُ رسالة هاهنا ! "
قلت :
" نعم . لقد رأيتها ! لم أكن لأصل إليكم لولاها يا رغد ! شكرا لك ! "
و كانت رغد قد كتبت رسالة وضعتها أسفل الباب
تذكر فيها انتقالهم إلى المدينة الصناعية
و اكتشفت أنا وجودها ليلة عودتي إلى المنزل
بعد خروجي من السجن ، العام الماضي !
رغد عادت تتأمل الغرفة إلا أنها لم تلمح ذلك الصندوق ...
و يبدو أنه لم يكن ليخطر لها على بال ...
بل و ربما لم تعد تذكره ...
و هذا ، جعلني أتألم كثيرا ... و كنت سأنبهها إليه لولا أن الخالة ليندا قالت لحظتها :
" أضنانا التعب يا بني ، أرنا أين يمكننا المبيت ؟ "
قالت رغد مباشرة :
" أنا سأنام في غرفتي ! "
و رُتّب الأمر بحيث أنام أنا في غرفتي ، و ورغد في غرفتها
و أروى و الخالة في الصالة ...
كان التعب قد نال منا ما نال ، للدرجة التي
و رغم كل ما أثارته الذكريات من الآلام ، نمت ُ فيها بسرعة ...
أظن أنني كنت أحلم بشيء ما ... و أظنه كان شيئا جميلا ...
و أظن أن رغد كانت هي مضمون حلمي ...
فجأة سمعت نقرا على الباب ... استويت جالسا و أخذت أحدق في الظلام من حولي ...
تذكّرت أنني أنام على سريري في منزلي القديم ...
لم أصّدق أنها الحقيقة ... النقر كان يصل أذني ...
أستطيع أن أسمعه جيدا ... إنه ليس بالحلم ...
و حين أنهض ... و أفتح الباب ...
سوف لن أجد خيال رغد الطفلة الصغيرة ... و أسمعها تقول ...
" وليد أنا خائفة ! دعني أنام معك ! "
تقدّمت نحو الباب و دقات قلبي تتسارع ...
أحقا ستظهر رغد ؟
أ أنت ِ خلف الباب يا رغد ؟
أعدت ِ للظهور كما في السابق ؟
هل رجع الزمن للوراء ... فقط تسع سنين ؟ ...
أمسكت بمقبض الباب ... و أدرتها ...
و أنا أنظر إلى الأسفل ... إلى حيث أتوقع أن أجد عيني صغيرتي الخائفة ...
يا رب ... حقق حلمي و لو لحظة واحدة ...
و لو لمرة أخيرة ... أرى فيها صغيرتي الحبيبة و آخذها إلي ...
فتحت الباب ... فوقعت عيناي على اليد التي كانت تطرق الباب ...
رفعتها للأعلى قليلا ... فإذا بي أرى وجها كالذي تمنيت رؤيته ...
أغمضت عيني برهة و عدت أحدق بعينيها
أأنا أحلم ؟ أم هذه حقيقة ؟؟
" رغد !!! "
همست بصوت لم أكد أن أسمعه ...
ارتفعت يد رغد قرب عنقها ، و تنهّد صدرها ثم سمعتها تقول :
" وليد ... أنا خائفة ... ابقني قربك ! "

قلب مسلم
26-02-2009, 07:45 PM
الحلقةالسادسةوالثلاثون
~ انفتح أيها الصندوق ! ~

وقفت غير مصدّق لما أرى... متوهما أنه الحلم الذي لطالما راودني منذ سنين...
لكن... بالتأكيد فإن الشيء الذي يقف أمامي هذه اللحظة ...
يضم ذراعيه إلى بعضهما البعض ... و يقشعر بدنه إن خوفا و بردا ... هذا الشيء
الملفوف في السواد ... هو بالتأكيد كائن بشري ...
و ليس أي كائن ...
تحديدا هي رغد !
" وليد ... أنا خائفة ! أبقني معك "
لا أعرف من الذي حرّك يدي ، نحو مكبس المصباح ، و أناره ...
هل يمكن أن أكون قد فعلت ذلك بلا وعي ؟؟
الإنارة القوية المفاجئة أزعجت بؤبؤي عيني ، فأغمضت جفوني بسرعة
و من ثم فتحتها ببطء...
رأيت وجه رغد بعينيها المتورمتين الحمراوين ، و اللتين تدلان على طول البكاء و مرارته ...
" رغد ... أأنت على ما يرام صغيرتي ؟؟ "
" أنا أشعر بالخوف ... وليد ... المكان موحش و ... ويثير الذكريات ... المؤلمة ! "
و سرعان ما انخرطت رغد في بكاء أجش بصوت مبحوح ...
" حسنا... عزيزتي يكفي ... لا تبكي صغيرتي ... تعالي اجلسي هنا "
و أشرت إلى مقعد بالجوار ، فجلست رغد عليه ... و بقيت واقفا برهة ...
ثم جلست على طرف سريري ...
كنت في منتهى التعب و الإرهاق و أشعر برغبة ملحة جدا في النوم...
لابد أن رأسي سيهوي على السرير فجأة و أغط في النوم دون شعور !
نظرت إلى الفتاة الجالسة على مقربة جاهلا ما يتوجب علي فعله !
سألتها :
" صغيرتي ... ألا تشعرين بالنعاس ؟ ألست ِ متعبة ؟ "
" بلى ... لكن ... لا أشعر بالطمأنينة ! لا أستطيع النوم ... أنا خائفة ! "
و رفعت يدها إلى صدرها كمن يريد تهدئة أنفاسه المرعوبة
قلت :
" لا تخشي شيئا صغيرتي ... ما دمت ُ معك "
و لا أدري من أين و لا كيف خرجت هذه الجملة في مثل هذا الوقت و الحال !
و هل كنت أعنيها أم لا ... و هل كنت جديرا بها أم لا !
لكن فتاتي ابتسمت !
ثم تنهدت تنهيدة عميقة جدا
ثم أسندت رأسها إلى المقعد و أرخت ذراعيها إلى جانبيها ...ا و أغمضت عينيها !
و أظن ... و الله الأعلم ... أنها نامت !
" رغد ! ... رغد ؟ "
فتحت رغد عينيها ببطء و نظرت إلي ...
" إنك بحاجة للنوم ! "
ردت ، بشيء لا يتوافق و سؤالي البسيط :
" غرفتك لم تتغير أبدا وليد ! كم أنا سعيدة بالعودة إليها ! "
و أخذت تدور بعينيها في الغرفة ...
كان الهدوء الشديد يسيطر على الأجواء ... فالوقت متأخر ...
و العالم يغط في الظلام و السبات ...
قالت و هي تشير إلى موضع في الغرفة :
" كان سريري هنا سابقا ! هل تذكر يا وليد ؟ "
ثم وقفت و سارت نحو الموضع الذي كان سرير رغد الصغير يستلقي فيه لسنين ...
قبل زمن ...
قالت :
" و أنت كنت تقرأ القصص الجميلة لي !
كم كنت أحب قصصك كثيرا جدا يا وليد ! ليت الزمن يعود للوراء ... و لو لحظة ! "
عندها وقفت أنا ... و قد استفقت فجأة من نعاسي الثقيل ...
و قفزت إلى قمة اليقظة و الصحوة ... و كأن نهرا من الماء البارد قد صب فوق رأسي ...
التفتت إلي ّ صغيرتي و قالت :


" كنت ... كنت أحتفظ بالقصص التي اشتريتها لي في بيتنا الثاني ...
لكن ... أحرقتها النيران ! "
و آلمتني ... جملتها كثيرا ...
رجعت بي الذكرى إلى البيت المحترق ...
فإذا بالنار تشتعل في معدتي ...
أضافت رغد بصوت أخف و أشجى :
" تماما كما احترقت الصورة ... "
" رغد ... "
إنه ليس بالوقت المناسب لاسترجاع ذكريات كهذه ... أرجوك ... كفى !
نظرت من حولها ثم قالت :
" لا تزال كتبك منثورة ! أتذكر ... ؟ كنت تستعد للذهاب إلى الجامعة لإجراء امتحان ما !
أليس كذلك ؟؟ أليس هذا ما أخبرتني به ؟؟ أتذكر ؟؟ "
لا أريد أن أتذكّر !
أرجوك أيتها الذكرى .. توقفي عند هذا الحد ..
أرجوك ...
لا تعودي إلى ذلك اليوم المشؤوم ...
لو كان باستطاعتي حذفه نهائيا ... لو كنت ُ ... ؟؟؟
كنت ُ أريد الهروب السريع من تلك الذكرى اللعينة ... لكنها كانت تقترب ... و
تقترب أكثر فأكثر ... حتى صارت أمامي مباشرة ...
عينان تحدّقان بعيني بقوة ... تقيّدان أنظاري رغم عني ...
عينان أستطيع اختراقهما إلى ما بعدهما ...
خلف تينك العينين ، تختبئ أمر الذكريات و أبشعها ...
أرجوك يا رغد ...
لا تنظري إلي هكذا ...
لا ترمني بهذه السهام الموجعة ...
لم لا تعودين للنوم ؟؟
" وليد ... "
" إه ... نعم ... صـ ... غيرتي ؟؟ "
" لماذا ... لم تخبرني بالحقيقة ؟ "
قلت بصوت متهدرج :
" أي ... أي حقيقة ؟ "
" إنك ... قتلته ! "
آه ...
آه ...
إنه فأس يقع على هامتي ...
لقد فلقتها يا رغد ...
ما عدت قادرا على الوقوف ...
نصفاي سينهاران ...
أرجوك كفى ...
" وليد ... لماذا لم تخبرني ؟؟ أنا يا وليد ... أنا... لم أدرك شيئا ...
كنت ُ صغيرة ... و خائفة حد الموت ... لا أذكر ما فعلتَ به ... و لا ...
و لا أذكر ... ما فعله بي ! "
عند هذه اللحظة ... و فجأة ... و دون شعور مني و لا إدراك ...
مددت يدي بعنف نحو رغد و انقضضت على ذراعيها بقوّة ... بكل قوّة ...
انتفضت فتاتي بين يدي هلعا ... و حملقت بي بفزع ...
لابد أن قبضتي كانتا مؤلمتين جدا آنذاك ، و لابد أنها كانت خائفة ...
خرجت هذه الجملة من لساني كالصاروخ في قوّة اندفاعها ...
مخلفة خلفها سحابة غبار هائلة تسد الأنوف و تكتم الأنفاس ... و تخنق الأفئدة ...
كررت ُ بجنون :
" ماذا فعل بك يا رغد ؟؟ ...
حتى... حتى لو كان قد ... لامس طرف حزامك فقط ...
بأطراف أظافره القذرة ... كنت سأقتله بكل تأكيد ... بكل تأكيد ..."


فجأة رفعت رغد يديها و غطّت وجهها ... و هي تطلق صيحة قصيرة ...
كانت قبضتا يدي ّ لا تزالان تطبقان على ذراعيها بعنف ...
و بنفس العنف انقضتا فجأة على يديها ... و أبعدتهما بسرعة عن وجهها
فيما عيناي تحملقان بعينيها بقوة ....
صرخت ُ :
" ماذا فعل بك ؟؟ "
كانت رغد تنظر إلي ّ بذعر ...
نعم إنه الذعر ...
أشبه بالذعر الذي قرأته في عينيها ذلك اليوم ...
تملّصت رغد من بين يدي و ابتعدت بسرعة
و اتجهت نحو المقعد الذي كانت تجلس عليه قبل قليل ... و ارتمت عليه ... و هتفت :
" لا أريد أن أذكر ذلك ... لا أريد ... لا أريد "
و عادت لإخفاء وجهها خلف كفيّها .
دارت بي الدنيا آنذاك و شعرت برغبة شديدة في تمزيق أي شيء ... أي أي شيء !
التفت يمنة و يسرة في اضطراب باحثا عن ضحية تمزيقي ...
و بعض زخات العرق تنحدر من جبيني بينما أشعر باختناق ...
و كأن تجويف حنجرتي لم يعد يكفي لتلقي كمية الهواء المهولة
و الممزوجة بذلك الغبار و التي يرغمها صدري الشاهق على الاندفاع إليه ...
تحركت خطوة في كل اتجاه ... و بلا اتجاه ...
بعثرت نظراتي في كل صوب ... و بلا هدف ...
و أخيرا وقع بصري على شيء مختبئ عند إحدى زوايا الغرفة ...
يصلح للتمزيق !
توجهت إلى ذلك الشيء ، و التقطته عن الأرض ... تأمّلته برهة ... و استدرت نحو رغد ...
إنه صندوق الأماني القديم ... الذي جمع أمنيات صغرنا منذ 13 عاما !
ها قد آن أخيرا ... أوان استخراج الأماني ...
و لم علينا الاحتفاظ بها مخبأة أطول ما دامت الأقدار ... أبت تحقيقها ؟
على الأقل ... أمنياتي أنا ...
يجب أن يتمزّق أخيرا ....
و الآن يا رغد ... جاء دورك !
" رغد "
ناديتها فلم تستجب مباشرة . اقتربت منها أكثر فأكثر حتى صرت ُ أمامها مباشرة
هي جالسة على المقعد مطأطئة الرأس ... تداري الدموع
و أنا واقف كشجرة بلا جذور في انتظار اللحظة التي تهب فيها الرياح ، فتقلعها ...
" رغد ... أتذكرين هذا ؟ "
و ازدردت ريقي ...
إنها اللحظة التي لطالما انتظرتها ... سنين و سنين و سنين
و أنا أتوق شوقا و أحترق لهفة لمعرفة أمنيتك يا رغد ...
رفعت رغد رأسها و أخذت تنظر إلى الشيء المحمول بين يدي ...
نظرت إليه نظرة مطوّلة ... ثم اتسعت حدقتا عينيها
و انفغر فاها و شهقت شهقة مذهولة !
إذن ، فأنت تذكرينه ؟؟
إنه صندوق أمانيك يا رغد ... أيتها الطفلة العزيزة ... أنا صنعته لك منذ 13 عاما ...
في ذلك اليوم الجميل ... حين قدمت ِ إلي ّ منفعلة و أنت ِ تحملين كتابك الصغير و تهتفين :
" وليد ... وليد اصنع لي صندوقا "
تحركت عينا رغد من على الصندوق إلى عيني ّ ...
كانت آخر دمعة لا تزال معلقة على رموشها ، في حيرة .... أ تنحدر أم تتراجع ؟؟
شفتاها الآن تحركتا و رسمتا ما يشبه الابتسامة المترددة ...
و أخيرا نطق لسانها :
" صندوقي !! "
ثم هتفت متفاجئة :
" صندوقي ! أوه ... إنه صندوقي ! "
و هبّت واقفة و التقطته من بين يدي !
" يا إلهي ! "


قلت :
" أتذكرينه ؟ "
رفعت عينيها عن الصندوق مجددا و قالت بانفعال :
" نعم ! أذكره ! إنه صندوق الأماني "
قالت ذلك و هي تؤشر بإصبعها على كلمة (( صندوق الأماني ))
المكتوبة على الصندوق الورقي ...
ثم أخذت تقلّبه ، و من ثم عبس وجهها فجأة و نظرت إلي ّ بحدّة و وجس :
" هل ... فتحته ؟؟ "
" ماذا ؟ "
" فتحتَه ؟؟ "
إنه سؤال بسيط ! و عادي جدا ! أليس كذلك ؟؟
و لكن ... لم لم أستوعبه ؟؟ و لم تطلّب مني الأمر كل هذا التركيز
و الجهد البليغين حتى أفهمه ؟؟
هل فتحته ؟؟
أوتسألين ؟؟
رغد !
ألم أقطع لك العهد بألا أفتحه دون علمك ؟؟
أتشكين في أنني ... قد أخون عهدي معك ذات يوم ؟
ألا تعرفين ما سببه لي و ما زال يسببه لي صندوق أمانيك هذا مذ صنعته و حتى اليوم ؟؟
هل تعتقدين إنه اختفى من حياتي بمجرّد أن علّقته هناك فوق رف المكتبة ؟؟
إنه لم يكن في الحياة ... صندوق أهم من صندوقك !
قلت :
" لا ... مستحيل ! "
أخذت تقلّبه في يدها ثم نظرت إلي بتساؤل :
" ماذا حدث له إذن ؟ "
إن كنتم قد نسيتم فأذكركم بأنني ذات مرّة و من فرط يأسي
و حزني جعّدت الصندوق في قبضتي ...
قلت :
" إنه الزمن ! "
من الصندوق ، إلى عيني ّ إلى أنفي ، ثم إلى عيني
انتقلت نظرات الصغيرة قبل أن تقول :
" إذن الزمن ... لا يحب أن تبقى الأشياء مستقيمة ! "
" عفوا ؟؟ "
ابتسمت رغد و قالت :
" أليس الزمن هو أيضا من عقف أنفك ؟ "
رفعتُ سبابتي اليمنى و لامست أنفي المعقوف ...
و عندها تذكّرت ُ أنني عندما التقيت برغد أول مرّة بعد خروجي من السجن
سألتني عما حدث لأنفي فأجبتها :
( إنه الزمن ! )
" نعم ! إنه الزمن ... "
و صمتّ قليلا ثم واصلت :
" ألن تفتحيه ؟ "
و كنت في قمة الشوق لأن أستخرج سر رغد الدفين و أعرف ...
من هو ذلك ( الصبي ) الذي كانت تتمنى الزواج منه عندما تكبر ؟؟
نظرت إليها بنفاذ صبر ... هيا يا رغد ! افتحيه أرجوك !
أو اسمحي لي و أنا سأمزقه فورا ... و افضح مكنونه !
لكن رغد أومأت برأسها سلبا ...
كررت ُ السؤال :
" ألن تفتحيه ؟ "
" لا ! "
" لم ؟ ألا تتوقين لمعرفة ما بالداخل ؟ بعد كل هذه السنين ؟؟ "
" لا ! "
و طأطأت برأسها ... و قد علت خديها حمرة مفاجئة ...
ما زادني فضولا فوق فضول لمعرفة ما تحويه !
قلت :
" هل ... تذكرين ... أمنيتك ؟ "



لم ترفع رأسها بل أجابت بإيماءة بسيطة موجبة .
" مادام الأمر كذلك ... فما الجدوى في إبقائها داخل الصندوق ؟ "
رفعت رغد أخيرا نظرها إلي و قالت :
" لأنها لم تتحقق بعد "
شعرت بنبضات قلبي تتوقف برهة ، ثم تندفع بسرعة جنونية ...
و تخترق قدمي ّ و تصطدم بالأرض !
و استطردت ْ، و قد بدا الجد و الإصرار على ملامح وجهها فجأة :
" و سأعمل على تحقيقها من كل بد ... و بأي وسيلة ... و مهما كان الثمن "
و أضافت و هي تلوح بسبابتها نحوي و تحد من صوتها أكثر :
" ... و لن أسمح لأي شيء باعتراض طريقي "
الكلمات التي خرجت بحدّة من لسان رغد ، مقرونة بالنظرة القوية و اللهجة الجدية
و المليئة بمعاني التحدّي ، جعلت تلك النبضات تقفز من باطن الأرض
و تعود أدراجها متخللة قدمي ّ المرتجفتين ، و تضرب قلبي بعنف ... محدثة تصدّع خطير ...
اعتقد ... أنني أنا ( الشيء ) الذي لن تسمح له باعتراض طريقها ... و
أعتقد أن اسم ( حسام ) مكتوب على قصاصة قديمة مختبئة داخل هذا الصندوق ...
و اعتقد أنني أتلقى الآن تهديدا من حبيبة قلبي ...
بألا أعترض طريق زواجها من الرجل الذي تمنت الارتباط به منذ الصغر ...
غضبي ثار ... نعم ثار ...
لازالت تنظر إلي ّ بتحد ...
حسنا يا رغد ...
قبلت ُ التحدي ...
قلت :
" و أنا أيضا لم أحقق أمنيتي بعد "
و بحدّة أضفت :
" و سأعمل على تحقيقها مهما كلّفني ذلك ... و أي شيء يعترض طريقي ... "
و صمت ّ برهة ، ثم أضفت :
" سأقتله ! "
و سحبت الصندوق من يدها بغتة ، و أكّدت :
" إنه حلمي ... و الموت وحده ما قد يحول دون نيله ... عدا عن هذا يا رغد ...
عدا عن الموت ... فإنني لن أسمح لأي شيء بأن يبعده عنّي ...
لن أتخلى عن حلمي أبدا ... إنه دائما أمامي ...
و قريبا ... سيصبح بين يدي ... و لي وحدي ... "
لم أشعر بمدى قوة الضغط الذي كنت أمارسه على ذلك الصندوق الورقي المخنوق في قبضتي
حتى أطلقت رغد صيحة اعتراض
كانت تنظر إلى الصندوق برثاء ... و مدّت يدها لتخلّصه منّي ...
إلا أنني سحبت يدي بعيدا عنها ... ثم سرت ُ مبتعدا ...
و اتجهت إلى مكتبتي و وضعت الصندوق المخنوق في نفس الموضع الذي كان يقف فيه قبل سنين ...
و حين استدرت ُ إلى رغد رأيتها تراقبني بنظرات اعتراض غاضبة .
قلت بتحدٍَ أكبر :
" سنرى من منّا سيحقق أمنيته ! "
..........................
لم أفهم معنى تلك النظرة القوية التي رمقني بها وليد !
كانت أشبه بنظرة تحد و إصرار ... و كانت مرعبة !
و ... في الحقيقة ... جذّابة !
أكاد أجن من هذا الـ وليد ! إن به مغناطيسا قويا جدا يجعل أي شيء يصدر منه ...
نظرة ، إشارة ، إيماءة ، حركة ... ضحكة أو حتى صرخة ، أو ربما ركلة
أي شيء يصدر منه يجذبني !
لا تسخروا منّي !
إنه وسط الليل و أنا شديدة التعب أكثر مما تعتقدون ، لكن الخوف جعلني أطرق باب وليد...
كان واقفا قرب المكتبة ، استدار إلي :
" بعد إذنك "
و ذهب إلى دورة المياه
جلست ُ أنا على المقعد الذي كنت أقف أمامه
و أسندت رأسي إليه و شعرت بموجة قوية من النعاس تجتاحني ...
انتظرت وليد ... لكن تأخر ...


في المرة التالية التي فتحت فيها عيني ّ ...
كانت أشعة الشمس تتسلل عبر النافذة و الستار و جفوني !
شعرت بانزعاج شديد فأنا لازلت راغبة في النوم ...
لكنني تذكرت فجأة أنني في غرفة وليد في بيتنا القديم ...
فتحت عيني ّ أوسعهما سامحة للضوء باختراق بؤبؤي و استثارة دماغي و إيقاظه بعنف !
مباشرة جلست و نظرت من حولي ...
وليد كان نائما في فراشه !
باب الغرفة كان مفتوحا كما تركته ليلة الأمس ...
نهضت عن مقعدي و شعرت بإعياء في مفاصلي ...
ألقيت نظرة على وليد ، و كان يغلف جسده الضخم بالشرشف و بالكاد تظهر إحدى يديه !
عندما خرجت من الغرفة ، توجهت لإلقاء نظرة سريعة على الصالة
حيث كانت الشقراء و أمها تنامان ...
ما إن ظهرت ُ في الصورة حتى رأين أعين أربع تحدّق بي !
لقد كانتا هناك تجلسان قرب بعضهما البعض ... و تنظران إلي !
" ص... صباح الخير ! "
قلت ذلك ثم ألقيت نظرة على ساعة يدي ، و عدّلت الجملة :
" أو ... مساء الخير "
لم تجب أي منهما مباشرة ... لكن الخالة قالت بعدها :
" مساء الخير . نوم الهناء "
لم أرتح للطريقة التي ردّت بها علي ، و شعرت أن في الأمر شيء ...
قالت أروى :
" مساء الخير. هل نهض ابن عمّك ؟؟ "
تعجّبت من الطريقة التي كلّمتني بها ، و من كلمة ( ابن عمّك ) هذه !
و لم تبد لي نظرتها طبيعية ...
قلت :
" لا ! إنه ... لا يزال نائما ! "
تبادلت الاثنتان النظرات ... وعادتا للصمت...
ذهبت بعدها إلى غرفتي الملاصقة لغرفة وليد ...
و عندما خرجت للصالة بعد قرابة النصف ساعة أو يزيد ، رأيت الثلاثة ، وليد و الشقراء و أمها يجلسون سوية في الصالة ...
لا أعرف في أي شيء كانوا يتحدثون ... و بمجرّد أن لمحوني لاذوا بالصمت !
ألا يشعركم ذلك بأنني أنا موضوع حديثهم ؟؟؟
إلى وليد وجهت نظراتي و كلماتي ، بل و حتى خطواتي :
" مساء الخير "
" مساء النور ... "
و جلست ُ على مقربة .
نظرت ُ إلى الأشياء من حولي ، فأنا لم أتأملها البارحة ...
الصالة كما تركناها قبل 9 سنين ... حسبما أذكر ، و الغبار يغطي أجزاءها !
قلت :
" سنحتاج وقتا طويلا و جهدا مكثفا لتنظيف كل هذا ! "
أروى قالت معترضة :
" و هل سيكون علينا تنظيف هذا ؟ إننا لن نسكن هنا على أية حال "
استغربت ، و نظرت إلى وليد متسائلة ... و هذا الأخير لم يعقّب !
قلت :
" وليد ... ألن نسكن هنا ؟ "
أجاب :
" سنبقى هنا في الوقت الراهن .
لا نعرف كم من الوقت ستستغرق مسألة استلام الإرث . سأستعين بوالد صديقي سيف .
آمل أن تسير الأمور بسرعة"
قلت :
" أتعني ... أننا بعد إتمام هذه المهمّة سنعود إلى المزرعة ؟؟ "
تولت الشقراء الرد بسرعة :
" بالطبع ! ماذا تعتقدين إذن ؟؟ سنعود للمزرعة
و نجري بعض التعديلات في المنزل ... ثم ... "
و نظرت إلى وليد و قالت مبتسمة :
" نتزوّج ! "


تخيلوا كيف يكون شعور فتاة تسمع أي امرأة أخرى تقول لها :
( سأتزوج حبيبك ) ؟؟
رميت سهام نظراتي الحارقة نحو الشقراء البغيضة ، ثم نحو وليد ...
و اجتاحتني رغبة عارمة في تمزيقهما سوية !
أهذا ما يخططان له ؟؟
يستلمان الإرث الضخم ، و يذهبان للمزرعة ليعدا عشهما و يتزوجان !
ماذا عنّي أنا ؟؟
مجرّد هامش زائد لا أهمية له و لا معنى لوجوده ؟
كنت أريد أن أسمع من وليد أي تعليق ، لكنه ظل صامتا شاردا ... ما أثار جنوني ...
مازالت الابتسامة معلقة على شفتي الحسناء الدخيلة
و هاهي تحرّكهما من جديد و تقول بصوت شديد النعومة :
" فيم شردت ... عزيزي ؟ "
مخاطبة بذلك الرجل الوحيد معنا في الصالة ، و الذي يجلس على مقربة منّي
و الذي يجري حبّه في عروقي تماما كما تجري دماء قرابتنا ...
وليد قال :
" كنت أفكّر في أن ذهب إلى أحد المطاعم ! لابد أننا جائعون الآن ! "
....................
في الحقيقة كان الطعام هو آخر ما أفكر به
و لكنه أول ما قفز إلى ذهني عندما تلقيت سؤال أروى و أنا شارد ذلك الوقت ...
و ما حدث هو أننا ذهبنا إلى المطعم ثم إلى السوق
و اشترينا بعض الحاجيات و من ثم عدنا إلى المنزل ...
كما و اتصلنا بالعم إلياس و كذلك بأم حسام – تحت إصرار من رغد –
و طمأنا الجميع على وصولنا سالمين .
بعدها اتصلت بصديقي القديم و رفيق دراستي و محنتي ...
سيف و اتفقت معه على أن يحضر إلى منزلي ليلا .
تعاونا نحن الأربعة في تنظيف غرفة الضيوف قدر الإمكان من أجل استقبال سيف .
حاولت جاهدا أن أتجاهل أي ذكرى تحاول التسلل إلى مخيلتي
من جراء رؤيتي لأجزاء المنزل من حولي ... إلا إن هذه الذكرى الأليمة اخترقتني بكل إصرار !
كان ذلك عندما قمنا بنقل بعض قطع السجاد إلى الخارج ...
إلى مؤخرة المنزل ، حيث تقع الحديقة الميتة
و التي أصبحت مقبرة للحشائش الجافة و مأوى للرمال الصفراء ...
عند إحدى الزوايا ... كانت عدّة الشواء القديمة تجلس بكل صمود ... متحدية الزمن !
لا أعرف لماذا يقشعر بدني كلما رأيت هذه بالذات !
و لم أكن أعرف أن لها نفس التأثير على أي مخلوق إلى أن رأيت رغد ...
و التي كانت تحمل السجادة معي تقف فجأة ، و تسند طرف السجادة إلى الأرض ...
و تمد يدها اليمنى لتلامس ذراعها الأيسر !
صحيح أنها كانت صغيرة آنذاك ، و لكن حادثة السقوط على الجمر المتقد
هي حادثة أقسى على قلب الطفل من أن ينسى آثارها ...
إن أثر الحرق ظل محفورا في ذراعها الأيسر ... و كنت أراه كل يوم فيما مضى !
ترى ...
ألا يزال كما هو ؟؟
وضعنا السجادة الملفوفة قرب أدوات الشواء تلك ، ثم جلسنا فوقها نلتقط أنفاسنا !
" ثقيلة جدا ! أراهن أنهما لن تتمكنا من حمل الأخرى ! "
قالت رغد ذلك ... و كانت أروى الخالة تحملان سجادة ملفوفة أصغر حجما
و في طريقهما إلينا
قلت :
" بل ستفعلان ! لا تعرفين كم هما قويتان ! "
و أنا أعرف كيف كانتا تعملان الأعمال الشاقة في المزرعة !
قالت :
" إنهما متشابهتان جدا "
" نعم ... صحيح "
" و جميلتان جدا ! "
استغربت ... لكنني قلت :
" نعم ! صحيح ! "
واصلت رغد :
" و أنت محظوظ جدا ! "



صمت ، و علتني الريبة ! ما الذي تعنيه صغيرتي ؟؟
رمقتها بنظرة استفسار فتطوّعت هي بالإيضاح مباشرة :
" لديك خطيبة جميلة جدا ... و ثرية جدا ! ... سوف تعيشان سعيدين جدا "
و صمتت ثوان ثم استطردت :
" أما أنا ... "
ظهرت أروى و الخالة في مرآنا فالتفتنا إليهما ...
كانتا تجران السجادة بتثاقل ... و سرعان ما هببت ُ أنا لمساعدتهما .
و في الليل حضر صديقي العزيز سيف و كان لقاؤنا حميما جدا ...
تبادلنا الأخبار ... فعلمت منه أنه رزق طفلا صغيرا !
" دورك يا رجل ! و بما أن أمورك قد استقرت ... فهيا عجّل بالزواج ! "
ابتسمت ُ لدى تعليقه المتفائل ... إن أموري لم تستقر و لم تحل ...
بل هي آخذة في التعقد مرة لعد أخرى ...
و الآن أنا في حيرة شديدة ... ماذا علي َ أن أفعل ؟؟
شرحت له تفاصيل إرث أبي عمّار ... عم أروى التي هي خطيبتي
و ابنة صاحبي الذي تعرفت علي في السجن ، بعد قتلي لعمّار ...
فبدا الأمر أشبه بخرافة من خرافات الجدات العجائز !
" سبحان الله ! أي قدرة إلهية عجيبة أودت بك إلى هذا الوادي يا وليد ! "
" إنها الأقدار يا صديقي ! "
" إذن ... ستصبح زوج سيدة من أثرى سيدات المنطقة ! سبحان الله !
ها قد ابتسمت ، بل ضحكت لك الدنيا أخيرا يا وليد ! "
و لأن أي من علامات السرور لم تظهر علي ، فإن سيف لاذ بالصمت المفاجئ المتعجّب ...
كانت في صدري عشرات الهموم إلا أنني لم أشأ أن أنفثها في وجه صديقي
مذ أول لقاء يجمعنا بعد طول فراق ...
بعد ذلك ، اتفقت مع سيف على ترتيب زيارة رسمية لمكتب المحاماة
الذي يملكه والده غدا باكرا ، و اتخاذه محاميا قانونيا لتولي الإجراءات اللازمة بشأن الإرث.
بعد انصرافه ، ذهبت إلى الصالة العلوية حيث يفترض أن يكون الجميع
فوجدت أروى تتصفح مجلة كانت قد اشترتها عصر اليوم أثناء تسوقنا
و قد نفشت شعرها الذهبي الطويل على كتفيها بحرية ...
بينما الخالة ليندا نائمة على المقعد ، و رغد غير موجودة ...
بادرتني أروى بالسؤال :
" كيف كان اللقاء ؟ "
" حميما و مثمرا ! سأذهب غدا مع سيف إلى مكتب أبيه و هو محام معروف و ماهر
و سننطلق من هناك ! "
" آمل ألا يطول الأمر ... "
" إنها أمور تطول في العادة يا أروى ! علينا بالصبر "
قالت و هي تضع يدها على صدرها :
" أشعر بالحنين إلى المزرعة ... و إلى خالي ! الجو هنا مغبر و كاتم ...
و كئيب جدا يا وليد "
تحركت الخالة ليندا قليلا ... فالتفتنا إليها ثم قالت أروى :
" دعنا نذهب إلى غرفتك كي لا نزعجها "
و هناك ، في غرفتي واصلنا الحديث ...
أخبرتها بتفاصيل لقائي بسيف و ما خططنا له .
و تشعبت أحاديثنا إلى أمور كثيرة و مر الوقت سريعا دون أن نشعر به !
فجأة ، سمعت طرقا على الباب ...
استنتاجكم صحيح !
العينان الواسعتان ذاتا النظرات الشجية ، حلقتا بعيدا عن عيني ّ
و حطّتا على الفتاة الجالسة على السرير داخل الغرفة تعبث بخصلات شعرها الذهبية ...
ابتسمت ُ لصغيرتي ... و قلت :
" مرحبا رغد ! "
رغد لم تنظر إلي ّ، كما لم ترد علي ّ... و رأيت ُ وجهها يحمر !
قلت :
" تفضَلي "
رفعت بصرها إلي و رمتني بسهم ثاقب !
قلت :
" أهناك شيء ؟؟ "


ردّت رغد بجملة مضطربة :
" كنت ... أريد ...
أريد الهاتف ! "
و كررت بنبرة أكثر ثقة :
" أريد هاتفك لبعض الوقت ! هل تعيرني إياه ؟ "
كنت متشككا ، لكنني قلت :
" بكل تأكيد ! "
و أحضرت لها هاتفي المحمول ... و هو وسيلتنا الوحيدة للاتصال ...
تناولته رغد و شكرتني و انصرفت بسرعة ...
عندما استدرت ُ للخلف
و جدت ُ أروى و قد مدّت رجليها على السرير
و استندت على إحدى ذراعيها
بينما استخدمت الأخرى في العبث بخصلات شعرها الطويل الأملس !
" حان وقت النوم ! سأنهض غدا باكرا و أريد أن آخذ قسطا كافيا من الراحة "
قلت ذلك معلنا نهاية الجلسة ... فاسحا المجال لأروى للذهاب من حيث أتت.
ساعتان و نصف من التقلب على السرير ...
دون أن يجد النوم طريقه إلى إي من جفوني الأربعة ...
ليس ما يقلقني هو إجراءات الإرث تلك ... و لا خططي المستقبلية ...
و لا المفاجآت التي يمكن أن تخبئها القدر لي ...
بل هو مخلوق بشري عزيز على نفسي ... يحتل حجرات قلبي الأربعة ...
و يتدفق منها مع تدفق الدم ...
و يسري في عروقي مع سريانها و ينتشر في خلايا جسدي أجمع ...
ثم يعود ليقطن الحجرات الأربع من جديد ...
كائن صغير جدا ... و ضعيف جدا ... و خواف جدا !
و هو لا يشعر بالطمأنينة إذا ما ابتعد عني ... و جاء طلبا لبعض الأمان بقربي ...
لكنه اكتفى بأخذ هاتفي المحمول ...
و اختفى خلف هذا الجدار المشترك بين غرفتي و غرفته ...
إنني لو اخترقت الجدار ... سأجده نائما على السرير ... بأمان
أو ربما باكيا خلف الجدار ... في خوف ...
أو جاثيا على الأرض ... في حزن ...
أو ربما ذارعا الغرفة جيئة و ذهابا ... في ألم ...
إنني لا أستطيع أن أنام دون أن أطمئن عليها ! و ستبوء كل محاولاتي بالفشل حتما !
استسلم !
لا تكابر يا وليد !
تسللت من غرفتي بهدوء و أنا أتلفت ذات اليمين و ذات الشمال ...
مخافة أن يشعر بي أحد ... و وقفت عند باب غرفة صغيرتي و أمسكت بالمقبض !
كنت على وشك أن أفتحه لو أن عقلي لم يستيقظ و يزجرني بعنف ! أي جنون هذا ؟؟
من تظن نفسك يا وليد ؟؟ كيف تجرؤ ؟؟
عدت مسرعا ...أجر أذيال الخيبة ... و رميت بجسدي المثقل على مرارة الواقع ...
و استسلمت لحدود الله....
لم يكن الأمر بالصعوبة التي توقعتها لكنه لم يكن سهلا ! الكثير من الأوراق
و الوثائق و التواقيع استغرقت منا ساعات طويلة .
و كان يتوجب علي أخذ أروى إلى المحكمة ...
منتصف الظهيرة ، هو الوقت الذي عدت ُ فيه إلى المنزل بعد جهودي السابقة
و أنا أحمل وثائق في غاية الأهمية في يد ، و طعام الغذاء في اليد الأخرى !
كيف وجدت أروى و الخالة ؟
وجدتهما منهمكتين في تنظيف المطبخ !
" أوه ! لم تتعبان نفسيكما ! إنه مليء بالغبار ! "
ردّت الخالة :
" و نحن لا نحتمل الغبار و لا نحبه يا ولدي . اعتدنا الجو النقي في المزرعة .
على الأقل هكذا سيغدو أفضل "
وضعت كيس الطعام على المائدة المحتلة قلب المطبخ . و نظرت من حولي
كل شيء نظيف و مرتب ! كما كانت والدتي رحمها الله تفعل .
شعرت بامتنان شديد لأروى و الخالة و قلت :
" جزاكما الله خيرا . أحسنتما . أنتما بارعيتن ! "
أقبلت أروى نحوي و هي تبتسم و تقول :
" هذا لتعرف أي نوع من النساء قد تزوّجت ! "
فضحكت الخالة و ضحكنا معها ...
في هذه اللحظة دخلت رغد إلى المطبخ .
كان وجهها مكفهرا حزينا ... و بعض الشرر يتطاير من بؤبؤيها !



وجهت حديثها إلي ، و كان صوتها حانقا حادا :
" هل عدت أخيرا ؟ تفضّل . نسيت أن تأخذ هذا "
و دفعت إلي بهاتفي المحمول و الذي كنت قد أعطيتها إياه ليلة الأمس ...
و تركته معها فيما رافقت سيف إلى حيث ذهبنا صباحا .
و من ثم غادرت مسرعة و غاضبة ...
أنا و السيدتان الأخريان تبادلنا النظرات ... ثم سألت :
" ما بها ؟ "
فردت أروى بلا مبالاة :
" كالعادة ! غضبت حين علمت أنك خرجت و لم تخبرها !
كانت تنتظر أن توقظها من النوم لتستأذنها قبل الخروج ! "
و لم تعجبني لا الطريقة التي تحدّثت أروى بها ، و لا الحديث الذي قالته .
استدرت قاصدا الخروج و اللحاق برغد ... فنادتني أروى :
" إلى أين ؟ "
التفت إليها مجيبا :
" سأتحدث معها "
بدا استياء غريب و غير معهود على ملامح أروى ... ثم قالت :
" حسنا ... أسرع إلى مدللتك ! لابد أنها واقفة في انتظارك الآن "
...................
عندما أتى إلي ... كنت أشتعل غضبا ...
كنت واقفة في الصالة العلوية أضرب أخماسا بأسداس ...
وليد بدأ الحديث بـ :
" كيف أنت ِ ؟ "
رددت بعنف :
" كيف تراني ؟ "
صمت وليد قليلا ثم قال :
" أراك ... بخير ! "
قلت بعصبية :
" و هل يهمّك ذلك ؟ "
" بالطبع رغد ! أي سؤال هذا ؟؟ "
لم أتمالك نفسي و هتفت بقوّة :
" كذّاب "
تفاجأ وليد من كلمتي القاسية ... و امتقع وجهه ... ثم إنه قال :
" رغد ! ... هل لا أخبرتني ... ما بك ؟؟ "
اندفعت قائلة :
" لو كان يهمك أمري ... ما خرجت و تركتني وحيدة في مكان موحش ! "
" وحيدة ؟ بالله عليك ! لقد كانت أروى و الخالة معك ! "
" لا شأن لي بأي منهما . كيف تجرؤ على الخروج دون إعلامي !
كيف تتركني وحيدة هنا ؟ "
" و أين يمكنني تركك يا رغد إذن ؟؟ "
اشتططت غضبا و قلت :
" إن كان عليك تركي في مكان ما ، فكان أجدر بك تركي في بيت خالتي .
مع من أحبهم و يحبونني و يهتمون لأمري ... لماذا أحضرتني معك إلى هنا ؟؟
ما دمت غير قادر على رعايتي كما يجب ؟؟ "
تنهّد وليد بنفاذ صبر ...
ثم قال :
" حسنا.. أنا آسف... لم أشأ أن أوقظك لأخبرك بأني سأخرج . لكن يا رغد ...
هذا سيتكرر كثيرا ... ففي كل يوم سأذهب لمتابعة إجراءات استلام إرث أروى ... "
أروى ... أروى ... أروى ...
إنني بت أكره حتى حروف اسمها ...
حينما رأيتها البارحة في غرفة وليد ...
و جالسة بذلك الوضع الحر ... على سريره ... و نافشة شعرها بكل أحقية ...
و ربما كان وليد يجلس قربها مباشرة قبل أن أفسد عليهما خلوتهما ...
حينما أتذكر ذلك ... أتعرفون كيف أشعر ؟؟؟


نفس شعور الليمونة الصغيرة حينما تعصر قهرا بين الأصابع !
أشحت بوجهي عن وليد ... و أوليته ظهري ... أردته أن ينصرف ...
فأنا حانقة عليه جدا و سأنفجر فيما لو بقي معي دقيقة أخرى بعد ...
وليد للأسف لم ينصرف ... بل اقترب أكثر و قال مغيرا الحديث :
" لقد أحضرت طعام الغداء من أحد المطاعم . هلمّي بنا لنتناوله "
قلت بعصبية :
" لا أريد ! اذهب و استمتع بوجبتك مع خطيبتك الغالية و أمها "
" رغد ! "
التفت ّ إلى وليد الآن و صرخت :
" حل عنّي يا وليد الآن ... أرجوك "
و هنا شاهدت أروى مقبلة نحونا... عندما لمح وليد نظراتي تبتعد إلى ما ورائه
استدار فشاهد أروى مقبلة ....
و أروى ، طبعا بكل بساطة تتجول في المنزل بحرية و بلا قيود ... أو حجاب مثلي !
قالت :
" رتبنا المائدة ! هيا للغداء "
التفت إلي وليد و قال :
" هيا صغيرتي ... أعدك بألا يتكرر ذلك ثانية "
صرخت بغضب :
" كذّاب "
حقيقة ... كنت منزعجة حد الجنون ... !
على غير توقّع ، فوجئنا بأروى تقول :
" كيف تجرؤين ! ألا تحترمين ولي أمرك ؟ كيف تصرخين بوجهه و تشتمينه هكذا ؟
أنت ِ فتاة سيئة الأخلاق "
صعقت للجملة التي تفوهت بها أروى ، بل إن وليد نفسه كان مصعوقا ...
قال بدهشة :
" أروى !! ما الذي تقولينه ؟؟ "
أروى نظرت إلى وليد بانزعاج و ضيق صدر و قالت :
" نعم يا وليد ألا ترى كيف تخاطبك ؟ إنها لا تحترمك رغم كل ما تفعل لأجلها !
و لا تحترم أحدا ... و لا أنا لا أسمح لأحد بأن يهين خطيبي العزيز مهما كان "
قالت هذا ... ثم التفتت إلي ّ أنا و تابعت :
" يجب أن تقفي عند حدّك يا رغد ... و تتخلي عن أفعالك المراهقة السخيفة هذه ...
و تعرفي كيف تعاملين رجلا مسؤولا يكرّس جهوده ليكون أبا حنونا
لفتاة متدللة لا تقدّر جهود الآخرين ! "
" أروى ! "
هتف وليد بانفعال ... و هو يحدّق بها ... فرّدت :
" الحقيقة يا عزيزي ... كما ندركها جميعا ... "
التفت وليد نحوي ... ربما ليقرأ ملامح وجهي بعد هذه الصدمة ...
أو ربّما ... ليظهر أمام عيني هاتفه المحمول في يده ...
و أنقض عليه بدون شعور ... و أرفعه في يدي لأقصى حد ...
و أرميه بكل قوّتي و عنفي ... نحو ذلك الوجه الجميل الأشقر .... !

قلب مسلم
26-02-2009, 08:43 PM
الحلقةالسادسةوالثلاثون
~ انفتح أيها الصندوق ! ~

وقفت غير مصدّق لما أرى... متوهما أنه الحلم الذي لطالما راودني منذ سنين...
لكن... بالتأكيد فإن الشيء الذي يقف أمامي هذه اللحظة ...
يضم ذراعيه إلى بعضهما البعض ... و يقشعر بدنه إن خوفا و بردا ... هذا الشيء
الملفوف في السواد ... هو بالتأكيد كائن بشري ...
و ليس أي كائن ...
تحديدا هي رغد !
" وليد ... أنا خائفة ! أبقني معك "
لا أعرف من الذي حرّك يدي ، نحو مكبس المصباح ، و أناره ...
هل يمكن أن أكون قد فعلت ذلك بلا وعي ؟؟
الإنارة القوية المفاجئة أزعجت بؤبؤي عيني ، فأغمضت جفوني بسرعة
و من ثم فتحتها ببطء...
رأيت وجه رغد بعينيها المتورمتين الحمراوين ، و اللتين تدلان على طول البكاء و مرارته ...
" رغد ... أأنت على ما يرام صغيرتي ؟؟ "
" أنا أشعر بالخوف ... وليد ... المكان موحش و ... ويثير الذكريات ... المؤلمة ! "
و سرعان ما انخرطت رغد في بكاء أجش بصوت مبحوح ...
" حسنا... عزيزتي يكفي ... لا تبكي صغيرتي ... تعالي اجلسي هنا "
و أشرت إلى مقعد بالجوار ، فجلست رغد عليه ... و بقيت واقفا برهة ...
ثم جلست على طرف سريري ...
كنت في منتهى التعب و الإرهاق و أشعر برغبة ملحة جدا في النوم...
لابد أن رأسي سيهوي على السرير فجأة و أغط في النوم دون شعور !
نظرت إلى الفتاة الجالسة على مقربة جاهلا ما يتوجب علي فعله !
سألتها :
" صغيرتي ... ألا تشعرين بالنعاس ؟ ألست ِ متعبة ؟ "
" بلى ... لكن ... لا أشعر بالطمأنينة ! لا أستطيع النوم ... أنا خائفة ! "
و رفعت يدها إلى صدرها كمن يريد تهدئة أنفاسه المرعوبة
قلت :
" لا تخشي شيئا صغيرتي ... ما دمت ُ معك "
و لا أدري من أين و لا كيف خرجت هذه الجملة في مثل هذا الوقت و الحال !
و هل كنت أعنيها أم لا ... و هل كنت جديرا بها أم لا !
لكن فتاتي ابتسمت !
ثم تنهدت تنهيدة عميقة جدا
ثم أسندت رأسها إلى المقعد و أرخت ذراعيها إلى جانبيها ...ا و أغمضت عينيها !
و أظن ... و الله الأعلم ... أنها نامت !
" رغد ! ... رغد ؟ "
فتحت رغد عينيها ببطء و نظرت إلي ...
" إنك بحاجة للنوم ! "
ردت ، بشيء لا يتوافق و سؤالي البسيط :
" غرفتك لم تتغير أبدا وليد ! كم أنا سعيدة بالعودة إليها ! "
و أخذت تدور بعينيها في الغرفة ...
كان الهدوء الشديد يسيطر على الأجواء ... فالوقت متأخر ...
و العالم يغط في الظلام و السبات ...
قالت و هي تشير إلى موضع في الغرفة :
" كان سريري هنا سابقا ! هل تذكر يا وليد ؟ "
ثم وقفت و سارت نحو الموضع الذي كان سرير رغد الصغير يستلقي فيه لسنين ...
قبل زمن ...
قالت :
" و أنت كنت تقرأ القصص الجميلة لي !
كم كنت أحب قصصك كثيرا جدا يا وليد ! ليت الزمن يعود للوراء ... و لو لحظة ! "
عندها وقفت أنا ... و قد استفقت فجأة من نعاسي الثقيل ...
و قفزت إلى قمة اليقظة و الصحوة ... و كأن نهرا من الماء البارد قد صب فوق رأسي ...
التفتت إلي ّ صغيرتي و قالت :


" كنت ... كنت أحتفظ بالقصص التي اشتريتها لي في بيتنا الثاني ...
لكن ... أحرقتها النيران ! "
و آلمتني ... جملتها كثيرا ...
رجعت بي الذكرى إلى البيت المحترق ...
فإذا بالنار تشتعل في معدتي ...
أضافت رغد بصوت أخف و أشجى :
" تماما كما احترقت الصورة ... "
" رغد ... "
إنه ليس بالوقت المناسب لاسترجاع ذكريات كهذه ... أرجوك ... كفى !
نظرت من حولها ثم قالت :
" لا تزال كتبك منثورة ! أتذكر ... ؟ كنت تستعد للذهاب إلى الجامعة لإجراء امتحان ما !
أليس كذلك ؟؟ أليس هذا ما أخبرتني به ؟؟ أتذكر ؟؟ "
لا أريد أن أتذكّر !
أرجوك أيتها الذكرى .. توقفي عند هذا الحد ..
أرجوك ...
لا تعودي إلى ذلك اليوم المشؤوم ...
لو كان باستطاعتي حذفه نهائيا ... لو كنت ُ ... ؟؟؟
كنت ُ أريد الهروب السريع من تلك الذكرى اللعينة ... لكنها كانت تقترب ... و
تقترب أكثر فأكثر ... حتى صارت أمامي مباشرة ...
عينان تحدّقان بعيني بقوة ... تقيّدان أنظاري رغم عني ...
عينان أستطيع اختراقهما إلى ما بعدهما ...
خلف تينك العينين ، تختبئ أمر الذكريات و أبشعها ...
أرجوك يا رغد ...
لا تنظري إلي هكذا ...
لا ترمني بهذه السهام الموجعة ...
لم لا تعودين للنوم ؟؟
" وليد ... "
" إه ... نعم ... صـ ... غيرتي ؟؟ "
" لماذا ... لم تخبرني بالحقيقة ؟ "
قلت بصوت متهدرج :
" أي ... أي حقيقة ؟ "
" إنك ... قتلته ! "
آه ...
آه ...
إنه فأس يقع على هامتي ...
لقد فلقتها يا رغد ...
ما عدت قادرا على الوقوف ...
نصفاي سينهاران ...
أرجوك كفى ...
" وليد ... لماذا لم تخبرني ؟؟ أنا يا وليد ... أنا... لم أدرك شيئا ...
كنت ُ صغيرة ... و خائفة حد الموت ... لا أذكر ما فعلتَ به ... و لا ...
و لا أذكر ... ما فعله بي ! "
عند هذه اللحظة ... و فجأة ... و دون شعور مني و لا إدراك ...
مددت يدي بعنف نحو رغد و انقضضت على ذراعيها بقوّة ... بكل قوّة ...
انتفضت فتاتي بين يدي هلعا ... و حملقت بي بفزع ...
لابد أن قبضتي كانتا مؤلمتين جدا آنذاك ، و لابد أنها كانت خائفة ...
خرجت هذه الجملة من لساني كالصاروخ في قوّة اندفاعها ...
مخلفة خلفها سحابة غبار هائلة تسد الأنوف و تكتم الأنفاس ... و تخنق الأفئدة ...
كررت ُ بجنون :
" ماذا فعل بك يا رغد ؟؟ ...
حتى... حتى لو كان قد ... لامس طرف حزامك فقط ...
بأطراف أظافره القذرة ... كنت سأقتله بكل تأكيد ... بكل تأكيد ..."


فجأة رفعت رغد يديها و غطّت وجهها ... و هي تطلق صيحة قصيرة ...
كانت قبضتا يدي ّ لا تزالان تطبقان على ذراعيها بعنف ...
و بنفس العنف انقضتا فجأة على يديها ... و أبعدتهما بسرعة عن وجهها
فيما عيناي تحملقان بعينيها بقوة ....
صرخت ُ :
" ماذا فعل بك ؟؟ "
كانت رغد تنظر إلي ّ بذعر ...
نعم إنه الذعر ...
أشبه بالذعر الذي قرأته في عينيها ذلك اليوم ...
تملّصت رغد من بين يدي و ابتعدت بسرعة
و اتجهت نحو المقعد الذي كانت تجلس عليه قبل قليل ... و ارتمت عليه ... و هتفت :
" لا أريد أن أذكر ذلك ... لا أريد ... لا أريد "
و عادت لإخفاء وجهها خلف كفيّها .
دارت بي الدنيا آنذاك و شعرت برغبة شديدة في تمزيق أي شيء ... أي أي شيء !
التفت يمنة و يسرة في اضطراب باحثا عن ضحية تمزيقي ...
و بعض زخات العرق تنحدر من جبيني بينما أشعر باختناق ...
و كأن تجويف حنجرتي لم يعد يكفي لتلقي كمية الهواء المهولة
و الممزوجة بذلك الغبار و التي يرغمها صدري الشاهق على الاندفاع إليه ...
تحركت خطوة في كل اتجاه ... و بلا اتجاه ...
بعثرت نظراتي في كل صوب ... و بلا هدف ...
و أخيرا وقع بصري على شيء مختبئ عند إحدى زوايا الغرفة ...
يصلح للتمزيق !
توجهت إلى ذلك الشيء ، و التقطته عن الأرض ... تأمّلته برهة ... و استدرت نحو رغد ...
إنه صندوق الأماني القديم ... الذي جمع أمنيات صغرنا منذ 13 عاما !
ها قد آن أخيرا ... أوان استخراج الأماني ...
و لم علينا الاحتفاظ بها مخبأة أطول ما دامت الأقدار ... أبت تحقيقها ؟
على الأقل ... أمنياتي أنا ...
يجب أن يتمزّق أخيرا ....
و الآن يا رغد ... جاء دورك !
" رغد "
ناديتها فلم تستجب مباشرة . اقتربت منها أكثر فأكثر حتى صرت ُ أمامها مباشرة
هي جالسة على المقعد مطأطئة الرأس ... تداري الدموع
و أنا واقف كشجرة بلا جذور في انتظار اللحظة التي تهب فيها الرياح ، فتقلعها ...
" رغد ... أتذكرين هذا ؟ "
و ازدردت ريقي ...
إنها اللحظة التي لطالما انتظرتها ... سنين و سنين و سنين
و أنا أتوق شوقا و أحترق لهفة لمعرفة أمنيتك يا رغد ...
رفعت رغد رأسها و أخذت تنظر إلى الشيء المحمول بين يدي ...
نظرت إليه نظرة مطوّلة ... ثم اتسعت حدقتا عينيها
و انفغر فاها و شهقت شهقة مذهولة !
إذن ، فأنت تذكرينه ؟؟
إنه صندوق أمانيك يا رغد ... أيتها الطفلة العزيزة ... أنا صنعته لك منذ 13 عاما ...
في ذلك اليوم الجميل ... حين قدمت ِ إلي ّ منفعلة و أنت ِ تحملين كتابك الصغير و تهتفين :
" وليد ... وليد اصنع لي صندوقا "
تحركت عينا رغد من على الصندوق إلى عيني ّ ...
كانت آخر دمعة لا تزال معلقة على رموشها ، في حيرة .... أ تنحدر أم تتراجع ؟؟
شفتاها الآن تحركتا و رسمتا ما يشبه الابتسامة المترددة ...
و أخيرا نطق لسانها :
" صندوقي !! "
ثم هتفت متفاجئة :
" صندوقي ! أوه ... إنه صندوقي ! "
و هبّت واقفة و التقطته من بين يدي !
" يا إلهي ! "


قلت :
" أتذكرينه ؟ "
رفعت عينيها عن الصندوق مجددا و قالت بانفعال :
" نعم ! أذكره ! إنه صندوق الأماني "
قالت ذلك و هي تؤشر بإصبعها على كلمة (( صندوق الأماني ))
المكتوبة على الصندوق الورقي ...
ثم أخذت تقلّبه ، و من ثم عبس وجهها فجأة و نظرت إلي ّ بحدّة و وجس :
" هل ... فتحته ؟؟ "
" ماذا ؟ "
" فتحتَه ؟؟ "
إنه سؤال بسيط ! و عادي جدا ! أليس كذلك ؟؟
و لكن ... لم لم أستوعبه ؟؟ و لم تطلّب مني الأمر كل هذا التركيز
و الجهد البليغين حتى أفهمه ؟؟
هل فتحته ؟؟
أوتسألين ؟؟
رغد !
ألم أقطع لك العهد بألا أفتحه دون علمك ؟؟
أتشكين في أنني ... قد أخون عهدي معك ذات يوم ؟
ألا تعرفين ما سببه لي و ما زال يسببه لي صندوق أمانيك هذا مذ صنعته و حتى اليوم ؟؟
هل تعتقدين إنه اختفى من حياتي بمجرّد أن علّقته هناك فوق رف المكتبة ؟؟
إنه لم يكن في الحياة ... صندوق أهم من صندوقك !
قلت :
" لا ... مستحيل ! "
أخذت تقلّبه في يدها ثم نظرت إلي بتساؤل :
" ماذا حدث له إذن ؟ "
إن كنتم قد نسيتم فأذكركم بأنني ذات مرّة و من فرط يأسي
و حزني جعّدت الصندوق في قبضتي ...
قلت :
" إنه الزمن ! "
من الصندوق ، إلى عيني ّ إلى أنفي ، ثم إلى عيني
انتقلت نظرات الصغيرة قبل أن تقول :
" إذن الزمن ... لا يحب أن تبقى الأشياء مستقيمة ! "
" عفوا ؟؟ "
ابتسمت رغد و قالت :
" أليس الزمن هو أيضا من عقف أنفك ؟ "
رفعتُ سبابتي اليمنى و لامست أنفي المعقوف ...
و عندها تذكّرت ُ أنني عندما التقيت برغد أول مرّة بعد خروجي من السجن
سألتني عما حدث لأنفي فأجبتها :
( إنه الزمن ! )
" نعم ! إنه الزمن ... "
و صمتّ قليلا ثم واصلت :
" ألن تفتحيه ؟ "
و كنت في قمة الشوق لأن أستخرج سر رغد الدفين و أعرف ...
من هو ذلك ( الصبي ) الذي كانت تتمنى الزواج منه عندما تكبر ؟؟
نظرت إليها بنفاذ صبر ... هيا يا رغد ! افتحيه أرجوك !
أو اسمحي لي و أنا سأمزقه فورا ... و افضح مكنونه !
لكن رغد أومأت برأسها سلبا ...
كررت ُ السؤال :
" ألن تفتحيه ؟ "
" لا ! "
" لم ؟ ألا تتوقين لمعرفة ما بالداخل ؟ بعد كل هذه السنين ؟؟ "
" لا ! "
و طأطأت برأسها ... و قد علت خديها حمرة مفاجئة ...
ما زادني فضولا فوق فضول لمعرفة ما تحويه !
قلت :
" هل ... تذكرين ... أمنيتك ؟ "



لم ترفع رأسها بل أجابت بإيماءة بسيطة موجبة .
" مادام الأمر كذلك ... فما الجدوى في إبقائها داخل الصندوق ؟ "
رفعت رغد أخيرا نظرها إلي و قالت :
" لأنها لم تتحقق بعد "
شعرت بنبضات قلبي تتوقف برهة ، ثم تندفع بسرعة جنونية ...
و تخترق قدمي ّ و تصطدم بالأرض !
و استطردت ْ، و قد بدا الجد و الإصرار على ملامح وجهها فجأة :
" و سأعمل على تحقيقها من كل بد ... و بأي وسيلة ... و مهما كان الثمن "
و أضافت و هي تلوح بسبابتها نحوي و تحد من صوتها أكثر :
" ... و لن أسمح لأي شيء باعتراض طريقي "
الكلمات التي خرجت بحدّة من لسان رغد ، مقرونة بالنظرة القوية و اللهجة الجدية
و المليئة بمعاني التحدّي ، جعلت تلك النبضات تقفز من باطن الأرض
و تعود أدراجها متخللة قدمي ّ المرتجفتين ، و تضرب قلبي بعنف ... محدثة تصدّع خطير ...
اعتقد ... أنني أنا ( الشيء ) الذي لن تسمح له باعتراض طريقها ... و
أعتقد أن اسم ( حسام ) مكتوب على قصاصة قديمة مختبئة داخل هذا الصندوق ...
و اعتقد أنني أتلقى الآن تهديدا من حبيبة قلبي ...
بألا أعترض طريق زواجها من الرجل الذي تمنت الارتباط به منذ الصغر ...
غضبي ثار ... نعم ثار ...
لازالت تنظر إلي ّ بتحد ...
حسنا يا رغد ...
قبلت ُ التحدي ...
قلت :
" و أنا أيضا لم أحقق أمنيتي بعد "
و بحدّة أضفت :
" و سأعمل على تحقيقها مهما كلّفني ذلك ... و أي شيء يعترض طريقي ... "
و صمت ّ برهة ، ثم أضفت :
" سأقتله ! "
و سحبت الصندوق من يدها بغتة ، و أكّدت :
" إنه حلمي ... و الموت وحده ما قد يحول دون نيله ... عدا عن هذا يا رغد ...
عدا عن الموت ... فإنني لن أسمح لأي شيء بأن يبعده عنّي ...
لن أتخلى عن حلمي أبدا ... إنه دائما أمامي ...
و قريبا ... سيصبح بين يدي ... و لي وحدي ... "
لم أشعر بمدى قوة الضغط الذي كنت أمارسه على ذلك الصندوق الورقي المخنوق في قبضتي
حتى أطلقت رغد صيحة اعتراض
كانت تنظر إلى الصندوق برثاء ... و مدّت يدها لتخلّصه منّي ...
إلا أنني سحبت يدي بعيدا عنها ... ثم سرت ُ مبتعدا ...
و اتجهت إلى مكتبتي و وضعت الصندوق المخنوق في نفس الموضع الذي كان يقف فيه قبل سنين ...
و حين استدرت ُ إلى رغد رأيتها تراقبني بنظرات اعتراض غاضبة .
قلت بتحدٍَ أكبر :
" سنرى من منّا سيحقق أمنيته ! "
..........................
لم أفهم معنى تلك النظرة القوية التي رمقني بها وليد !
كانت أشبه بنظرة تحد و إصرار ... و كانت مرعبة !
و ... في الحقيقة ... جذّابة !
أكاد أجن من هذا الـ وليد ! إن به مغناطيسا قويا جدا يجعل أي شيء يصدر منه ...
نظرة ، إشارة ، إيماءة ، حركة ... ضحكة أو حتى صرخة ، أو ربما ركلة
أي شيء يصدر منه يجذبني !
لا تسخروا منّي !
إنه وسط الليل و أنا شديدة التعب أكثر مما تعتقدون ، لكن الخوف جعلني أطرق باب وليد...
كان واقفا قرب المكتبة ، استدار إلي :
" بعد إذنك "
و ذهب إلى دورة المياه
جلست ُ أنا على المقعد الذي كنت أقف أمامه
و أسندت رأسي إليه و شعرت بموجة قوية من النعاس تجتاحني ...
انتظرت وليد ... لكن تأخر ...


في المرة التالية التي فتحت فيها عيني ّ ...
كانت أشعة الشمس تتسلل عبر النافذة و الستار و جفوني !
شعرت بانزعاج شديد فأنا لازلت راغبة في النوم ...
لكنني تذكرت فجأة أنني في غرفة وليد في بيتنا القديم ...
فتحت عيني ّ أوسعهما سامحة للضوء باختراق بؤبؤي و استثارة دماغي و إيقاظه بعنف !
مباشرة جلست و نظرت من حولي ...
وليد كان نائما في فراشه !
باب الغرفة كان مفتوحا كما تركته ليلة الأمس ...
نهضت عن مقعدي و شعرت بإعياء في مفاصلي ...
ألقيت نظرة على وليد ، و كان يغلف جسده الضخم بالشرشف و بالكاد تظهر إحدى يديه !
عندما خرجت من الغرفة ، توجهت لإلقاء نظرة سريعة على الصالة
حيث كانت الشقراء و أمها تنامان ...
ما إن ظهرت ُ في الصورة حتى رأين أعين أربع تحدّق بي !
لقد كانتا هناك تجلسان قرب بعضهما البعض ... و تنظران إلي !
" ص... صباح الخير ! "
قلت ذلك ثم ألقيت نظرة على ساعة يدي ، و عدّلت الجملة :
" أو ... مساء الخير "
لم تجب أي منهما مباشرة ... لكن الخالة قالت بعدها :
" مساء الخير . نوم الهناء "
لم أرتح للطريقة التي ردّت بها علي ، و شعرت أن في الأمر شيء ...
قالت أروى :
" مساء الخير. هل نهض ابن عمّك ؟؟ "
تعجّبت من الطريقة التي كلّمتني بها ، و من كلمة ( ابن عمّك ) هذه !
و لم تبد لي نظرتها طبيعية ...
قلت :
" لا ! إنه ... لا يزال نائما ! "
تبادلت الاثنتان النظرات ... وعادتا للصمت...
ذهبت بعدها إلى غرفتي الملاصقة لغرفة وليد ...
و عندما خرجت للصالة بعد قرابة النصف ساعة أو يزيد ، رأيت الثلاثة ، وليد و الشقراء و أمها يجلسون سوية في الصالة ...
لا أعرف في أي شيء كانوا يتحدثون ... و بمجرّد أن لمحوني لاذوا بالصمت !
ألا يشعركم ذلك بأنني أنا موضوع حديثهم ؟؟؟
إلى وليد وجهت نظراتي و كلماتي ، بل و حتى خطواتي :
" مساء الخير "
" مساء النور ... "
و جلست ُ على مقربة .
نظرت ُ إلى الأشياء من حولي ، فأنا لم أتأملها البارحة ...
الصالة كما تركناها قبل 9 سنين ... حسبما أذكر ، و الغبار يغطي أجزاءها !
قلت :
" سنحتاج وقتا طويلا و جهدا مكثفا لتنظيف كل هذا ! "
أروى قالت معترضة :
" و هل سيكون علينا تنظيف هذا ؟ إننا لن نسكن هنا على أية حال "
استغربت ، و نظرت إلى وليد متسائلة ... و هذا الأخير لم يعقّب !
قلت :
" وليد ... ألن نسكن هنا ؟ "
أجاب :
" سنبقى هنا في الوقت الراهن .
لا نعرف كم من الوقت ستستغرق مسألة استلام الإرث . سأستعين بوالد صديقي سيف .
آمل أن تسير الأمور بسرعة"
قلت :
" أتعني ... أننا بعد إتمام هذه المهمّة سنعود إلى المزرعة ؟؟ "
تولت الشقراء الرد بسرعة :
" بالطبع ! ماذا تعتقدين إذن ؟؟ سنعود للمزرعة
و نجري بعض التعديلات في المنزل ... ثم ... "
و نظرت إلى وليد و قالت مبتسمة :
" نتزوّج ! "


تخيلوا كيف يكون شعور فتاة تسمع أي امرأة أخرى تقول لها :
( سأتزوج حبيبك ) ؟؟
رميت سهام نظراتي الحارقة نحو الشقراء البغيضة ، ثم نحو وليد ...
و اجتاحتني رغبة عارمة في تمزيقهما سوية !
أهذا ما يخططان له ؟؟
يستلمان الإرث الضخم ، و يذهبان للمزرعة ليعدا عشهما و يتزوجان !
ماذا عنّي أنا ؟؟
مجرّد هامش زائد لا أهمية له و لا معنى لوجوده ؟
كنت أريد أن أسمع من وليد أي تعليق ، لكنه ظل صامتا شاردا ... ما أثار جنوني ...
مازالت الابتسامة معلقة على شفتي الحسناء الدخيلة
و هاهي تحرّكهما من جديد و تقول بصوت شديد النعومة :
" فيم شردت ... عزيزي ؟ "
مخاطبة بذلك الرجل الوحيد معنا في الصالة ، و الذي يجلس على مقربة منّي
و الذي يجري حبّه في عروقي تماما كما تجري دماء قرابتنا ...
وليد قال :
" كنت أفكّر في أن ذهب إلى أحد المطاعم ! لابد أننا جائعون الآن ! "
....................
في الحقيقة كان الطعام هو آخر ما أفكر به
و لكنه أول ما قفز إلى ذهني عندما تلقيت سؤال أروى و أنا شارد ذلك الوقت ...
و ما حدث هو أننا ذهبنا إلى المطعم ثم إلى السوق
و اشترينا بعض الحاجيات و من ثم عدنا إلى المنزل ...
كما و اتصلنا بالعم إلياس و كذلك بأم حسام – تحت إصرار من رغد –
و طمأنا الجميع على وصولنا سالمين .
بعدها اتصلت بصديقي القديم و رفيق دراستي و محنتي ...
سيف و اتفقت معه على أن يحضر إلى منزلي ليلا .
تعاونا نحن الأربعة في تنظيف غرفة الضيوف قدر الإمكان من أجل استقبال سيف .
حاولت جاهدا أن أتجاهل أي ذكرى تحاول التسلل إلى مخيلتي
من جراء رؤيتي لأجزاء المنزل من حولي ... إلا إن هذه الذكرى الأليمة اخترقتني بكل إصرار !
كان ذلك عندما قمنا بنقل بعض قطع السجاد إلى الخارج ...
إلى مؤخرة المنزل ، حيث تقع الحديقة الميتة
و التي أصبحت مقبرة للحشائش الجافة و مأوى للرمال الصفراء ...
عند إحدى الزوايا ... كانت عدّة الشواء القديمة تجلس بكل صمود ... متحدية الزمن !
لا أعرف لماذا يقشعر بدني كلما رأيت هذه بالذات !
و لم أكن أعرف أن لها نفس التأثير على أي مخلوق إلى أن رأيت رغد ...
و التي كانت تحمل السجادة معي تقف فجأة ، و تسند طرف السجادة إلى الأرض ...
و تمد يدها اليمنى لتلامس ذراعها الأيسر !
صحيح أنها كانت صغيرة آنذاك ، و لكن حادثة السقوط على الجمر المتقد
هي حادثة أقسى على قلب الطفل من أن ينسى آثارها ...
إن أثر الحرق ظل محفورا في ذراعها الأيسر ... و كنت أراه كل يوم فيما مضى !
ترى ...
ألا يزال كما هو ؟؟
وضعنا السجادة الملفوفة قرب أدوات الشواء تلك ، ثم جلسنا فوقها نلتقط أنفاسنا !
" ثقيلة جدا ! أراهن أنهما لن تتمكنا من حمل الأخرى ! "
قالت رغد ذلك ... و كانت أروى الخالة تحملان سجادة ملفوفة أصغر حجما
و في طريقهما إلينا
قلت :
" بل ستفعلان ! لا تعرفين كم هما قويتان ! "
و أنا أعرف كيف كانتا تعملان الأعمال الشاقة في المزرعة !
قالت :
" إنهما متشابهتان جدا "
" نعم ... صحيح "
" و جميلتان جدا ! "
استغربت ... لكنني قلت :
" نعم ! صحيح ! "
واصلت رغد :
" و أنت محظوظ جدا ! "



صمت ، و علتني الريبة ! ما الذي تعنيه صغيرتي ؟؟
رمقتها بنظرة استفسار فتطوّعت هي بالإيضاح مباشرة :
" لديك خطيبة جميلة جدا ... و ثرية جدا ! ... سوف تعيشان سعيدين جدا "
و صمتت ثوان ثم استطردت :
" أما أنا ... "
ظهرت أروى و الخالة في مرآنا فالتفتنا إليهما ...
كانتا تجران السجادة بتثاقل ... و سرعان ما هببت ُ أنا لمساعدتهما .
و في الليل حضر صديقي العزيز سيف و كان لقاؤنا حميما جدا ...
تبادلنا الأخبار ... فعلمت منه أنه رزق طفلا صغيرا !
" دورك يا رجل ! و بما أن أمورك قد استقرت ... فهيا عجّل بالزواج ! "
ابتسمت ُ لدى تعليقه المتفائل ... إن أموري لم تستقر و لم تحل ...
بل هي آخذة في التعقد مرة لعد أخرى ...
و الآن أنا في حيرة شديدة ... ماذا علي َ أن أفعل ؟؟
شرحت له تفاصيل إرث أبي عمّار ... عم أروى التي هي خطيبتي
و ابنة صاحبي الذي تعرفت علي في السجن ، بعد قتلي لعمّار ...
فبدا الأمر أشبه بخرافة من خرافات الجدات العجائز !
" سبحان الله ! أي قدرة إلهية عجيبة أودت بك إلى هذا الوادي يا وليد ! "
" إنها الأقدار يا صديقي ! "
" إذن ... ستصبح زوج سيدة من أثرى سيدات المنطقة ! سبحان الله !
ها قد ابتسمت ، بل ضحكت لك الدنيا أخيرا يا وليد ! "
و لأن أي من علامات السرور لم تظهر علي ، فإن سيف لاذ بالصمت المفاجئ المتعجّب ...
كانت في صدري عشرات الهموم إلا أنني لم أشأ أن أنفثها في وجه صديقي
مذ أول لقاء يجمعنا بعد طول فراق ...
بعد ذلك ، اتفقت مع سيف على ترتيب زيارة رسمية لمكتب المحاماة
الذي يملكه والده غدا باكرا ، و اتخاذه محاميا قانونيا لتولي الإجراءات اللازمة بشأن الإرث.
بعد انصرافه ، ذهبت إلى الصالة العلوية حيث يفترض أن يكون الجميع
فوجدت أروى تتصفح مجلة كانت قد اشترتها عصر اليوم أثناء تسوقنا
و قد نفشت شعرها الذهبي الطويل على كتفيها بحرية ...
بينما الخالة ليندا نائمة على المقعد ، و رغد غير موجودة ...
بادرتني أروى بالسؤال :
" كيف كان اللقاء ؟ "
" حميما و مثمرا ! سأذهب غدا مع سيف إلى مكتب أبيه و هو محام معروف و ماهر
و سننطلق من هناك ! "
" آمل ألا يطول الأمر ... "
" إنها أمور تطول في العادة يا أروى ! علينا بالصبر "
قالت و هي تضع يدها على صدرها :
" أشعر بالحنين إلى المزرعة ... و إلى خالي ! الجو هنا مغبر و كاتم ...
و كئيب جدا يا وليد "
تحركت الخالة ليندا قليلا ... فالتفتنا إليها ثم قالت أروى :
" دعنا نذهب إلى غرفتك كي لا نزعجها "
و هناك ، في غرفتي واصلنا الحديث ...
أخبرتها بتفاصيل لقائي بسيف و ما خططنا له .
و تشعبت أحاديثنا إلى أمور كثيرة و مر الوقت سريعا دون أن نشعر به !
فجأة ، سمعت طرقا على الباب ...
استنتاجكم صحيح !
العينان الواسعتان ذاتا النظرات الشجية ، حلقتا بعيدا عن عيني ّ
و حطّتا على الفتاة الجالسة على السرير داخل الغرفة تعبث بخصلات شعرها الذهبية ...
ابتسمت ُ لصغيرتي ... و قلت :
" مرحبا رغد ! "
رغد لم تنظر إلي ّ، كما لم ترد علي ّ... و رأيت ُ وجهها يحمر !
قلت :
" تفضَلي "
رفعت بصرها إلي و رمتني بسهم ثاقب !
قلت :
" أهناك شيء ؟؟ "


ردّت رغد بجملة مضطربة :
" كنت ... أريد ...
أريد الهاتف ! "
و كررت بنبرة أكثر ثقة :
" أريد هاتفك لبعض الوقت ! هل تعيرني إياه ؟ "
كنت متشككا ، لكنني قلت :
" بكل تأكيد ! "
و أحضرت لها هاتفي المحمول ... و هو وسيلتنا الوحيدة للاتصال ...
تناولته رغد و شكرتني و انصرفت بسرعة ...
عندما استدرت ُ للخلف
و جدت ُ أروى و قد مدّت رجليها على السرير
و استندت على إحدى ذراعيها
بينما استخدمت الأخرى في العبث بخصلات شعرها الطويل الأملس !
" حان وقت النوم ! سأنهض غدا باكرا و أريد أن آخذ قسطا كافيا من الراحة "
قلت ذلك معلنا نهاية الجلسة ... فاسحا المجال لأروى للذهاب من حيث أتت.
ساعتان و نصف من التقلب على السرير ...
دون أن يجد النوم طريقه إلى إي من جفوني الأربعة ...
ليس ما يقلقني هو إجراءات الإرث تلك ... و لا خططي المستقبلية ...
و لا المفاجآت التي يمكن أن تخبئها القدر لي ...
بل هو مخلوق بشري عزيز على نفسي ... يحتل حجرات قلبي الأربعة ...
و يتدفق منها مع تدفق الدم ...
و يسري في عروقي مع سريانها و ينتشر في خلايا جسدي أجمع ...
ثم يعود ليقطن الحجرات الأربع من جديد ...
كائن صغير جدا ... و ضعيف جدا ... و خواف جدا !
و هو لا يشعر بالطمأنينة إذا ما ابتعد عني ... و جاء طلبا لبعض الأمان بقربي ...
لكنه اكتفى بأخذ هاتفي المحمول ...
و اختفى خلف هذا الجدار المشترك بين غرفتي و غرفته ...
إنني لو اخترقت الجدار ... سأجده نائما على السرير ... بأمان
أو ربما باكيا خلف الجدار ... في خوف ...
أو جاثيا على الأرض ... في حزن ...
أو ربما ذارعا الغرفة جيئة و ذهابا ... في ألم ...
إنني لا أستطيع أن أنام دون أن أطمئن عليها ! و ستبوء كل محاولاتي بالفشل حتما !
استسلم !
لا تكابر يا وليد !
تسللت من غرفتي بهدوء و أنا أتلفت ذات اليمين و ذات الشمال ...
مخافة أن يشعر بي أحد ... و وقفت عند باب غرفة صغيرتي و أمسكت بالمقبض !
كنت على وشك أن أفتحه لو أن عقلي لم يستيقظ و يزجرني بعنف ! أي جنون هذا ؟؟
من تظن نفسك يا وليد ؟؟ كيف تجرؤ ؟؟
عدت مسرعا ...أجر أذيال الخيبة ... و رميت بجسدي المثقل على مرارة الواقع ...
و استسلمت لحدود الله....
لم يكن الأمر بالصعوبة التي توقعتها لكنه لم يكن سهلا ! الكثير من الأوراق
و الوثائق و التواقيع استغرقت منا ساعات طويلة .
و كان يتوجب علي أخذ أروى إلى المحكمة ...
منتصف الظهيرة ، هو الوقت الذي عدت ُ فيه إلى المنزل بعد جهودي السابقة
و أنا أحمل وثائق في غاية الأهمية في يد ، و طعام الغذاء في اليد الأخرى !
كيف وجدت أروى و الخالة ؟
وجدتهما منهمكتين في تنظيف المطبخ !
" أوه ! لم تتعبان نفسيكما ! إنه مليء بالغبار ! "
ردّت الخالة :
" و نحن لا نحتمل الغبار و لا نحبه يا ولدي . اعتدنا الجو النقي في المزرعة .
على الأقل هكذا سيغدو أفضل "
وضعت كيس الطعام على المائدة المحتلة قلب المطبخ . و نظرت من حولي
كل شيء نظيف و مرتب ! كما كانت والدتي رحمها الله تفعل .
شعرت بامتنان شديد لأروى و الخالة و قلت :
" جزاكما الله خيرا . أحسنتما . أنتما بارعيتن ! "
أقبلت أروى نحوي و هي تبتسم و تقول :
" هذا لتعرف أي نوع من النساء قد تزوّجت ! "
فضحكت الخالة و ضحكنا معها ...
في هذه اللحظة دخلت رغد إلى المطبخ .
كان وجهها مكفهرا حزينا ... و بعض الشرر يتطاير من بؤبؤيها !



وجهت حديثها إلي ، و كان صوتها حانقا حادا :
" هل عدت أخيرا ؟ تفضّل . نسيت أن تأخذ هذا "
و دفعت إلي بهاتفي المحمول و الذي كنت قد أعطيتها إياه ليلة الأمس ...
و تركته معها فيما رافقت سيف إلى حيث ذهبنا صباحا .
و من ثم غادرت مسرعة و غاضبة ...
أنا و السيدتان الأخريان تبادلنا النظرات ... ثم سألت :
" ما بها ؟ "
فردت أروى بلا مبالاة :
" كالعادة ! غضبت حين علمت أنك خرجت و لم تخبرها !
كانت تنتظر أن توقظها من النوم لتستأذنها قبل الخروج ! "
و لم تعجبني لا الطريقة التي تحدّثت أروى بها ، و لا الحديث الذي قالته .
استدرت قاصدا الخروج و اللحاق برغد ... فنادتني أروى :
" إلى أين ؟ "
التفت إليها مجيبا :
" سأتحدث معها "
بدا استياء غريب و غير معهود على ملامح أروى ... ثم قالت :
" حسنا ... أسرع إلى مدللتك ! لابد أنها واقفة في انتظارك الآن "
...................
عندما أتى إلي ... كنت أشتعل غضبا ...
كنت واقفة في الصالة العلوية أضرب أخماسا بأسداس ...
وليد بدأ الحديث بـ :
" كيف أنت ِ ؟ "
رددت بعنف :
" كيف تراني ؟ "
صمت وليد قليلا ثم قال :
" أراك ... بخير ! "
قلت بعصبية :
" و هل يهمّك ذلك ؟ "
" بالطبع رغد ! أي سؤال هذا ؟؟ "
لم أتمالك نفسي و هتفت بقوّة :
" كذّاب "
تفاجأ وليد من كلمتي القاسية ... و امتقع وجهه ... ثم إنه قال :
" رغد ! ... هل لا أخبرتني ... ما بك ؟؟ "
اندفعت قائلة :
" لو كان يهمك أمري ... ما خرجت و تركتني وحيدة في مكان موحش ! "
" وحيدة ؟ بالله عليك ! لقد كانت أروى و الخالة معك ! "
" لا شأن لي بأي منهما . كيف تجرؤ على الخروج دون إعلامي !
كيف تتركني وحيدة هنا ؟ "
" و أين يمكنني تركك يا رغد إذن ؟؟ "
اشتططت غضبا و قلت :
" إن كان عليك تركي في مكان ما ، فكان أجدر بك تركي في بيت خالتي .
مع من أحبهم و يحبونني و يهتمون لأمري ... لماذا أحضرتني معك إلى هنا ؟؟
ما دمت غير قادر على رعايتي كما يجب ؟؟ "
تنهّد وليد بنفاذ صبر ...
ثم قال :
" حسنا.. أنا آسف... لم أشأ أن أوقظك لأخبرك بأني سأخرج . لكن يا رغد ...
هذا سيتكرر كثيرا ... ففي كل يوم سأذهب لمتابعة إجراءات استلام إرث أروى ... "
أروى ... أروى ... أروى ...
إنني بت أكره حتى حروف اسمها ...
حينما رأيتها البارحة في غرفة وليد ...
و جالسة بذلك الوضع الحر ... على سريره ... و نافشة شعرها بكل أحقية ...
و ربما كان وليد يجلس قربها مباشرة قبل أن أفسد عليهما خلوتهما ...
حينما أتذكر ذلك ... أتعرفون كيف أشعر ؟؟؟


نفس شعور الليمونة الصغيرة حينما تعصر قهرا بين الأصابع !
أشحت بوجهي عن وليد ... و أوليته ظهري ... أردته أن ينصرف ...
فأنا حانقة عليه جدا و سأنفجر فيما لو بقي معي دقيقة أخرى بعد ...
وليد للأسف لم ينصرف ... بل اقترب أكثر و قال مغيرا الحديث :
" لقد أحضرت طعام الغداء من أحد المطاعم . هلمّي بنا لنتناوله "
قلت بعصبية :
" لا أريد ! اذهب و استمتع بوجبتك مع خطيبتك الغالية و أمها "
" رغد ! "
التفت ّ إلى وليد الآن و صرخت :
" حل عنّي يا وليد الآن ... أرجوك "
و هنا شاهدت أروى مقبلة نحونا... عندما لمح وليد نظراتي تبتعد إلى ما ورائه
استدار فشاهد أروى مقبلة ....
و أروى ، طبعا بكل بساطة تتجول في المنزل بحرية و بلا قيود ... أو حجاب مثلي !
قالت :
" رتبنا المائدة ! هيا للغداء "
التفت إلي وليد و قال :
" هيا صغيرتي ... أعدك بألا يتكرر ذلك ثانية "
صرخت بغضب :
" كذّاب "
حقيقة ... كنت منزعجة حد الجنون ... !
على غير توقّع ، فوجئنا بأروى تقول :
" كيف تجرؤين ! ألا تحترمين ولي أمرك ؟ كيف تصرخين بوجهه و تشتمينه هكذا ؟
أنت ِ فتاة سيئة الأخلاق "
صعقت للجملة التي تفوهت بها أروى ، بل إن وليد نفسه كان مصعوقا ...
قال بدهشة :
" أروى !! ما الذي تقولينه ؟؟ "
أروى نظرت إلى وليد بانزعاج و ضيق صدر و قالت :
" نعم يا وليد ألا ترى كيف تخاطبك ؟ إنها لا تحترمك رغم كل ما تفعل لأجلها !
و لا تحترم أحدا ... و لا أنا لا أسمح لأحد بأن يهين خطيبي العزيز مهما كان "
قالت هذا ... ثم التفتت إلي ّ أنا و تابعت :
" يجب أن تقفي عند حدّك يا رغد ... و تتخلي عن أفعالك المراهقة السخيفة هذه ...
و تعرفي كيف تعاملين رجلا مسؤولا يكرّس جهوده ليكون أبا حنونا
لفتاة متدللة لا تقدّر جهود الآخرين ! "
" أروى ! "
هتف وليد بانفعال ... و هو يحدّق بها ... فرّدت :
" الحقيقة يا عزيزي ... كما ندركها جميعا ... "
التفت وليد نحوي ... ربما ليقرأ ملامح وجهي بعد هذه الصدمة ...
أو ربّما ... ليظهر أمام عيني هاتفه المحمول في يده ...
و أنقض عليه بدون شعور ... و أرفعه في يدي لأقصى حد ...
و أرميه بكل قوّتي و عنفي ... نحو ذلك الوجه الجميل الأشقر .... !

mido_a_s
27-02-2009, 03:22 AM
الف شكر يا دكتورة
ومش عارف اذا اخدتى بالك ولا لا
بس فى حلقتين مكررين
هتعملى ايه؟؟؟؟؟
زباينك بقه وتستحمليهم:bye1::bye1:

mido_a_s
27-02-2009, 03:24 AM
ميرسى كتير
مش هتقولى بتعمل شكــــــــــــــرا
ازاى :icecream:

بصى ممكن بعد ما تخلصى القصة ابقى اقولك
متهيألى عدانى العيب:strongsad::strongsad::strongsad:

rona cat
27-02-2009, 04:07 AM
حلقه رائعه جدا يا قلب بجد عندك حس عالى للحاجات الرائعه عشان تجيبلنا قصه زى ديه:msn-wink:
انا بجد بقيت مدمنة لو سمحتى خلصيهم بسرعه بقى انا مبقتش قادرة استحمل خالص:no::baby::in_love:

قلب مسلم
27-02-2009, 04:15 PM
الف شكر يا دكتورة
ومش عارف اذا اخدتى بالك ولا لا
بس فى حلقتين مكررين
هتعملى ايه؟؟؟؟؟
زباينك بقه وتستحمليهم:bye1::bye1:
u are welcome يا استاذنا
و فعلا انا لاحظت ان فى حلقتين مكررين
بس للاسف مش لقيت اوبشن انى احذفهم
فياريت حد من الاداره مشكورا طبعا يحذفهم

قلب مسلم
27-02-2009, 04:20 PM
بصى ممكن بعد ما تخلصى القصة ابقى اقولك
متهيألى عدانى العيب:strongsad::strongsad::strongsad:
طبعا طبعا يافندم
اعتبر ده وعد:blush-anim-cl:

قلب مسلم
27-02-2009, 04:24 PM
حلقه رائعه جدا يا قلب بجد عندك حس عالى للحاجات الرائعه عشان تجيبلنا قصه زى ديه:msn-wink:
انا بجد بقيت مدمنة لو سمحتى خلصيهم بسرعه بقى انا مبقتش قادرة استحمل خالص:no::baby::in_love:
سد ياروحى سد ههههههههه
ربنا يخليكى يارونا عالكلام الحلو ده
ده بس من ذوقك والله

قلب مسلم
27-02-2009, 04:47 PM
الحلقة السابعة و الثلاثون
~ ثروة من السماء ~

لم يكن للضربة التي تلقيتها بيدي في آخر لحظة أي أثر على وجهي أو يدي...
لكن أثرها كان غزيرا غائرا في قلبي و مشاعري...
ليس فقط لأنني اكتشفت مدى الكره الذي تكنّه رغد لي
بل و لأنني اكتشفت أن وليد متساهل معها لأقصى حد ... بل و بلا حدود ...
و فوق كونها فتاة مراهقة شديدة التدلل و الغنج
و قليلة التفكير في مشاعر الآخرين و ظروفهم، و فوق فرضها لوجودها
و احتلالها مساحة كبيرة جدا من اهتمام وليد و مسؤوليته
و فوق كرهها لي و غيرتها الواضحة مني، فوق كل هذا و هذا، رغد تحب خطيبي !
إنني و مذ سمعتها تلك الليلة... تهمس له – و هو نائم في السيارة –
( وليد قلبي )
و أنا في حالة عصيبة و رغما عني بدأت أراقب كل تصرفاتها
و أترجم كل أفعالها على أنها ولع بوليد !
فكيف أصحو ذات صباح، و أذهب إلى غرفة خطيبي
فأراها نائمة على المقعد في غرفته ؟؟
يومها أخبرت أمي بكل ما جد... و أطلعتها على اكتشافي... و بكيت بمرارة
إنها و منذ أن ظهرت في حياتي ... قبل عدّة أشهر...
منذ تلك الليلة التي حضرت مع وليد و دانة هاربين من القصف ...
و هي تشغل اهتمام وليد و تفكيره !
و بالرغم من أنني تعاطفت معها كثيرا ... للظروف المفجعة التي مرّت بها خلال أشهر ...
و بالرغم من أنني أحسنت معاملتها و آويتها و أسرتي إلى منزلنا ...
و أسكنتها غرفتي كذلك ... و عاملتها و أهلي كفرد منا و حاولنا توفير كل ما احتاجت إليه ...
بالرغم من كل ذلك، ها أنا أشعر الآن برغبة قوية في إخراجها من حياتي أنا و وليد ...
وليد خذلني في الموقف الأخير ...
فعوضا عن زجرها أو تأنيبها و ردعها...
ما إن هربت إلى غرفتها بعد رميي بهاتفه المحمول حتى حثّ الخطى سيرا خلفها هي !
هتف :
" رغد "
و لم تكترث له فتوقف في منتصف الطرق
و ضرب راحته اليسرى بقبضته اليمنى غضبا ...
التفت إلى ّ أخيرا و قال :
" لماذا فعلت ِ ذلك ؟؟ أروى ! ماذا أصابك ؟؟ "
تفاجأت من سؤاله، فعوضا عن أن يقف إلى جانبي
و يواسيني أراه غاضبا منّي أنا ! إنني أنا من تلقيت تلك الضربة من رغد ...
ألم تر َ ذلك جليا يا وليد ؟؟
قلت :
" ماذا فعلت ُ أنا ؟؟ وليد هل رأيت كيف ضربتني ابنة عمّك ؟؟
أليس لديك شيء تقوله من أجلي ؟؟ "
بدا على وليد العصبية أكثر من ذهول المفاجأة...
و ظهر كالمستاء من كلامي أكثر من استيائه من فعلة رغد ...
قلت :
" وليد ... تحدّث ! "
التقط وليد نفسا أو اثنين عميقين ، ثم قال و هو يعود أدراجه نحو قلب الصالة :
" كلماتك كانت قاسية و جارحة "
و أذهلني موقفه أكثر و أكثر . ..
قلت بانزعاج :
" أليست هذه هي الحقيقة يا وليد؟؟
ألست تبالغ جدا في تدليل ابنة عمّك و كأنها اليتيمة الوحيدة على وجه الأرض ؟؟
أنا أيضا يتيمة يا وليد ... ولو كان ابن عمّي عمّار حيا و يرعاني كما ترعى أنت ابنة عمّك
لألصقت جبيني في الأرض سجودا و شكرا لله مدى الحياة ! "
و لا أدري لم استفزّت هذه الجملة وليد بشكل مبالغ به فصرخ بوجهي :
" اسكتي "
اعترتني رغبة مباغتة في البكاء لحظتها فآثرت ُ الانسحاب و هرعت إلى المطبخ
حيث كانت أمي ترتب الملاعق على مائدة الغذاء
خاصمت ُ وليد للساعات التالية و رفضت الذهاب معه إلى المحكمة كما كان يخطط..
يحق لي أن أغضب حين أرى الموقف البارد من خطيبي ...


و يحق لي أن أطالب رغد باعتذار علني أمام وليد...
و سوف لن أتخلى عن هذين الحقين هذه المرّة...
و سأجعل رغد تفهم أنني المرأة الأولى في حياة وليد...
رغما عن قرابتهما و ذكرياتهما السابقة... و رغما عن أي شعور تحمله هي تجاه خطيبي ...
و أيا كان !
~~~~~~~~~~~~~
لم أكن أدرك أن الشحنات المتضادة بين رغد و أروى قد كبرت و وصلت إلى هذا الحد ...
أروى كانت قد أخبرتني سابقا بأن رغد لا تبدي أي مودة تجاهها و أنها تغار منها !
أتذكرون العدستين الزرقاوين اللتين وضعتهما رغد على عينيها ذلك اليوم؟؟
هل تغار جميع النساء من بعضهن البعض؟ هذه الحقيقة على ما يبدو !
ألا ّ تحب رغد أروى هو أمر متحمل لا استبعده
فهي حسبما اكتشفتُ لا تتأقلم مع الآخرين بسهولة ...
أما أن تظهر من أروى إشارات تدل على عدم حبّها لرغد أو استيائها منها
فهو أمر جديد لم ألحظ أهميته قبل الآن ....
و بسبب الخلاف، اضطررت لتأجيل زيارتنا للمحكمة حتى اليوم التالي
الصغيرة الغاضبة ظلت حبيسة غرفتها طوال الساعات التالية ...
و رفضت الاستجابة لنا حين حاولنا التحدث معها...
أما أروى فقضيت فترة لا بأس بها معها أحاول استرضاءها حتى رضت عني !
حتى و إن بذلتُ الجهود القصوى لإخفائه فإن قلقي بشأن رغد كان مصرا على الظهور !
كان ذلك صباح اليوم التالي حين كنا أنا و أروى هامين بالخروج قاصدين المحكمة لإتمام بعض الإجراءات اللازمة.
كنت مشغول البال على الصغيرة التي لم أرها منذ الأمس و لا أعرف كيف قضت ليلتها ...
لم أكن لأستطيع المغادرة قبل الاطمئنان عليها أو إبلاغها بأنني سأخرج ...
وقفت عند أعلى درجات السلم بينما أروى هبطت درجات ثلاث قبل أن تستدير إلي مستغربة ...
" لم وقفتَ ؟ "
كان القلق مرسوما على وجهي بشكل لا أظن أروى قد أخطأته !
أعتقد إن أحدا لا يحتاج كمية كبيرة من الذكاء ليعرف السبب !
ضيّقت أروى حدقتيها و قالت :
" رغد مجددا ؟؟ "
و بدا الضيق عليها ... فقلت مسرعا :
" لا أريد أن أخرج دون إعلامها و أسبب لها الإزعاج كالأمس ... "
قاطعتني أروى :
" بربّك وليد ! أوه كم تبالغ ! ألا تدرك أنها تفعل ذلك لمجرّد الدلال لا أكثر؟؟
ألا تعرف هي سبب مجيئنا إلى هنا؟ هيا يا وليد دعنا نمضي
و ننجز المهمة في أقصر مدة ممكنة و نعود للمزرعة "
علّقت قدمي بين أعلى درجة و الدرجة التي تليها من السلم ... و بقيت برهة مترددا ...
" وليد ! هيا ! "
و عوضا عن الهبوط بقدمي للأسفل رفعتها للأعلى
و أنا أتراجع و أهز رأسي استسلاما و أقول :
" يجب أن أطمئن على الصغيرة أولا "
سرتُ نحو غرفة رغد ... و وقفت عند الباب ...
تبعتني أروى في صبر نافذ و أخذت تراقبني و قد كتّفت ذراعيها و رمت برأسها نحو اليمين !
قلت :
" أدخلي و اطمئني عليها "
فتحت أروى ذراعيها و رفعت رأسها مندهشة :
" أنا ؟؟ "
" طبعا ! أم يعقل أن أدخل أنا ؟؟ "
و كانت جملة اعتراض تكاد تنطلق من لسان أروى استنكارا و رفضا
و لكن نظرة رجاء من عيني جعلتها تتراجع !
أروى تقدّمت نحو الباب و طرقته طرقا خفيفا ثم فتحته و ولجت الغرفة ...
و بقيت أنا في الخارج موليا ظهري لفتحة الباب ...
إنه الصباح الجميل !
يكون المرء في قمة النشاط و الحيوية و الإقبال على الحياة ...
بأعصاب مسترخية و نفسية مترابطة و مزاج عال !
آخر شيء يتمنى المرء سماعه من مطلع الصباح هو الصراخ !
" أخرجي من غرفتي فورا "



كانت هذه الصيحة التي خلخلت صفو الصباح منطلقة من حنجرة رغد !
أجبرني صوت رغد على الالتفات للوراء ...
و أبصرت ُ أروى و هي تتقدم مسرعة خارجة من الغرفة في ثوان ...
كان وجه أروى الأبيض الناصع شديد الاحمرار ******** طماطم شديدة النضج...
أما التعبيرات المرسومة عليه فكانت مزيجا من الغضب و الحرج و الندم و اللوم !
حين التقت نظراتنا اندفعت قائلة :
" أ يعجبك هذا ؟؟ لم يهنّي أحد بهذا الشكل ! "
تملّكني الغضب آنذاك ... الغضب من رغد ... فتصرفها كان مشينا ...
و كنت على وشك أن أدخل الغرفة لكنني انتبهت لنفسي فتوقّفت ... و قلت بحدّة :
" أنت ِ لا تطاقين يا رغد ! "
و التفت إلى أروى و قلت :
" هيا بنا "
الساعات التالية قضيتها و أروى بين المحكمة و مكتب المحاماة و مكاتب أخرى ...
نوقع الوثائق الرسمية و نسجّل العقود و خلافها ...
و بفضل من الله تذللت المصاعب لنا كثيرا ... و أنهينا المهمة...
و بالرغم من ذلك قضينا ساعات النهار حتى زالت الشمس خارج المنزل
بعد ذلك عدنا للمنزل و تناولنا وجبة غذائنا، أنا و أروى و الخالة ليندا.
لا !
لا تعتقدوا أنني نسيت رغد !
إنني غاضب من تصرّفها لكنني قلق بشأنها ...
و انتهزتُ أول فرصة سانحة حين غابت أروى بضع دقائق و سألت ُ الخالة ليندا :
" ماذا عن رغد ؟ هل رأيتها ؟ "
" لا أظنها غادرت غرفتها يا بني "
توتّرت ... قلت :
" هل مررت ِ بها ؟ "
" فعلت ُ ذلك و لكن ... لم تتجاوب معي فتراجعت "
غيّرت ُ نبرة صوتي حتّى صارت أقرب إلى الرجاء و قلت :
" هل لا فعلت ِ ذلك الآن يا خالتي ؟ لا بد أنها جائعة ... خذي لها بعض الطعام "
و ابتسمت الخالة و شرعت في تنفيذ الأمر و عادت بعد قليل تحمل الطعام و تقول :
" تقول أنها ستأكل حينما ترغب بذلك "
هممت ُ أنا بالنهوض للذهاب إليها إلا أن الخالة أومأت إلي بألا أفعل ... ثم قالت :
" ليس الآن ... "
و ركزت نظراتها علي و أضافت :
" بني يا وليد... الفتاة بحاجة إلى خالتها... أعدها إليها يرحمك الله"
تعجبتُ ... و قلتُ مسائلا :
" لم تقولين ذلك يا خالتي ؟ "
أجابت :
" أرحها يا بني ... إنها صغيرة و قد عانت الكثير...
افهمْ يا وليد أنها بحاجة إلى أم... و هو شيء... لا يمكنك َ أنت مهما فعلت... تقديمه"
و هزت رأسها تأكيدا ... ثم انصرفت ...
أما أنا فبقيت أفكّر في كلماتها لوقت طويل ...
ألم أعد أصلح ... أما لك ِ يا رغد ؟؟
الساعة الحادية عشر مساء ...
كنا أنا و أروى ساهرين نخطط لمستقبلنا و نناقش مستجدات حياتنا و نرسم خطوط الغد ...
" ستتولى أنتَ كل شيء يا وليد ! كل ما هو لي سيكون بين يديك و تحت إشرافك ! "
" لا أعرف يا أروى ما أقول ... الثروة كبيرة جدا ...
و علينا أن نكون حذرين ! أمامنا الكثير لنفعله "
كنت أشعر بالقلق ... فثروة أروى ضخمة جدا ...
و ليس من السهل أن ينتقل أحدهم من حياة الفلاحة البسيطة
فجأة إلى حياة الثراء الفاحش !
لا أعرف ما الذي يتوجب علينا فعله بكل تلك المبالغ المهولة التي تركها أبو عمّار ...
لدى ذكر اسم عمّار ... قفز إلى بالي شيء كنت متقاض ٍ عنه حتى الآن ...



أروى ... لا تعرف حتى الآن أن خطيبها
هو الشخص الذي قتل ابن عمّها الذي ستتمتع بثروته ... !
لا أعلم لم َ لم ْ يأت ِ ذكر ٌ لهذه الحقيقة حتى الآن ...
لم أتخيّل نفسي أخبرها بأن الـ ( حيوان ) الذي قتله ذات مرّة
و بسببه قضيت الـ (ثمان) سنوات من عمري في السجن و أضعت مستقبلي ... هو عمّار !
عمار ... ابن عمها الوحيد ...
شردت في هذه الفكرة الطارئة ... فلحظت أروى شرودي المفاجئ ...
رفعت يدها إلى رأسي و أخذت تطرق بسبابتها على صدغي بخفة و تبتسم و هي تقول :
" ما الذي يدور في رأس حبيبي الآن ؟؟ "
أدركت أنها لم تكن باللحظة المناسبة لأفجّر مفاجأة من هذا النوع، في وجه أروى الباسمة ...
كانت ... فرحة جدا و تحلم بالمستقبل المشرق و تفكر بما سنفعله في المزرعة ...
و كم هي طيبة و عفوية ...
إنها وضعت ثروتها كلها بين يدي ّ !
ابتسمت ُ و قلت :
" علينا أن نتوقّف عن التفكير و نأوي للنوم ! لقد أرهقنا دماغينا بما يكفي لهذا اليوم "
ابتسمت و هي تحرّك يدها هبوطا من رأسي إلى كتفي إلى يدي فتشد عليها و تقول :
" لم أكن لأعرف كيف أتصرف لو لم تكن معي يا وليد ...
الله بعثك لي حتّى تقود أموري إلى الطريق الصحيح ... حمدا لك يا رب "
و زادت ضغطها على يدي و خففت صوتها و أضافت :
" ثم شكرا لك ... يا حبيبي "
كانت تسير بدلال و هي تبتعد عني مقتربة من الباب ...
فتحته و استدارت تلقي علي نظرة أخيرة باسمة
فلوّحت ُ لها بيدي و البسمة لا تفارق شفتي ّ ...
و استدارت لتخرج ... وقفت برهة ... ثم عادت و استدارت نحوي !
لكن ... هذه النظرة لم تكن باسمة ! بل كانت متفاجئة !
بعثرتُ الابتسامة التي كانت معلّقة على شفتي و علتني الحيرة !
كنت سأسألها ( ماذا هناك ) إلا أنها عادت و استدارت نحو الخارج ...
حثثت ُ الخطى نحوها و من خلال فتحة الباب أمكنني رؤية ما أجفل أروى
كتاب الله المقدّس ... مصحف شريف ...
مضموم ٌ بقوة إلى صدر شاهق لفتاة ملفوفة بالسواد ...
تقف على مقربة من الباب ...
في حال يخبر الناظر إلى عينيها بمدى الرعب الذي يكتسحها ...
ما إن ظهرت ُ أنا في الصورة حتى استقبلتني عينا رغد استقبالا حارقا ...
شعرت بقلبي يهوي تحت قدمي ّ ... هتفتُ بصوت مخنوق :
" رغد ... !! "
تبادلنا أنا و أروى النظرات المستغربة ...
تخطيت أروى مقتربا من رغد و أنا شديد القلق ... قلت :
" ما بك ؟؟ "
و لو تعلمون ... كم عضضت على أسناني ندما و غضبا من نفسي آنذاك...
لو تعلمون ... كم كرهت نفسي ...
و تمنيت لو أن زلزالا قد شق الأرض و ابتلعني فورا ...
صغيرتي ... قالت ... بصوت متهدرج و بكلمات متقطعة مبعثرة ...
و بنبرة يأس و قنوط شديدين ...
كالنبرة التي يطلقها الجاني
و هو يستشعر حبل المشنقة يلف حول عنقه ... قبل الموت... :
" ألم ... تخبرك ... أمي ... أمك ... بأن لدي ... خوف ... رهبة مرضية ... من الغربة و الغرباء ...؟
يمكنك أن تغضب منّي ... تتشاجر معي ... تخاصمني...
لكن... لا تدعني وحدي... المكان موحش...
أنا لا أحتمل ... لا تفعل هذا بي يا وليد ... "
إنه حبل الوريد ...
ذاك الذي شعرت به يتقطّع فجأة بخنجر حاد مسنن ...
تألّمت ألما كدت ُ معه أن ألطم خدّيّ و أجدع أنفي ...
و أقتلع عينَيّ ... لولا أن شللا ما قد ألم ّ بعضلاتي و أعاق حركاتي ...
متسمّرا في مكاني ... كالباب الذي أقف جواره ...
طويلا عريضا جامدا أتأرجح في الهواء لو أن دفعة بسيطة من طرف إصبع ما قد سُدّدت إلي ّ
لمّا لاحظت أروى صمتي و سكوني الغير متناسبين و الحال، نظرت إلي ّ باستغراب ...
أحسست بيدي تمتد باتجاه رغد ... و بأصابعي تنثني ...
و بشبه كلمة يائسة واهنة تتدحرج من لساني ...
" تعالي ... "
رغد نظرت إلى يدي المشيرة إليها...
ثم إلى أروى الواقفة جواري ... ثم إلي ّ ... و ترددت ...


هززت رأسي مشجعا إياها ... و أخيرا تقدّمت نحوي ...
تنحّت أروى جانبا فاسحة المجال للصغيرة لدخول الغرفة...
كانت رغد تسير ببطء و تردد وهي محتضنة المصحف الشريف إلى صدرها المرعوب ...
و رأسها مطأطئ إلى الأرض ...
عندما دخلت الغرفة، أشرت ُ إلها أن تجلس على المقعد المجاور للباب
ذاك الذي نامت فوقه أول ليلة ...
كعصفور جريح ضعيف و مرعوب ...
جلست صغيرتي على المقعد تجاهد الدموع لئلا تنحدر على خديها الكئيبين ...
" هل أنتِ على ما يرام ؟ "
سألتها و أنا شديد القلق عليها و الغضب من نفسي ...
لم َ كنت ُ قاسيا على صغيرتي لهذا الحد ؟؟ كيف تركتها دون رعاية ...
و دون حتى طمأنة وحيدة منذ الأمس ؟؟ كيف استطاع قلبي تحمّل ذلك ؟؟
" رغد صغيرتي أأنت ِ بخير ؟؟ "
عندما رفعت رغد بصرها و نظرت إلي ّ ... قتلتني !
" لا تفعل هذا بي يا وليد ! إن لم تكن تطقني ... فأعدني إلى خالتي...
و لا تدعني أموت ذعرا وحيدة... أنا لم أجبرك على إحضاري إلى هنا... أنت من أرغمني ..."
صحت ُ بسرعة :
" كلا يا رغد ! ليس الأمر هكذا... أنا... أنا آسف عزيزتي لم أقصد شيئا "
استرسلت رغد :
" أعرف أنني لا أطاق ... لكن أمي كانت تعتني بي جيدا... و تحبّني كثيرا...
و تتحمّلني بصدر رحب... لم أشعر بالذعر و أنا قريبة منها ...
لم تكن لتسمح للذعر بمداهمتي ...كم كنت آمنة و مرتاحة في حضنها ! "
و غطّت وجهها بالمصحف و جعلت تبكي ...
جثوت ُ بدوري قربها و كدت ُ أبكي لبكائها ...
" يكفي يا رغد ... أرجوك ... سامحيني ... لم أقصد تركك وحيدة ... أنا آسف ... "
أزاحت الصغيرة المصحف عن وجهها و نظرت إلي نظرة ملؤها الذعر ...
ملؤها العتاب ... ملؤها الضعف ... ملؤها الحاجة للأمان ...
ملؤها سهام ثقبت بؤبؤي عيني ّ و أعمتني عن الرؤية ...
" أريد أمّي ! "
نطقت رغد بهذه الجملة التي جعلت ذراعيّ تخرّان أرضا...
" أريد أمّي ... لا أحد ... سيهتم بي مثلها ! ... الله يعلم ذلك ...
اسأله أن يعيدها إلي ّ ... أو يأخذني إليها ... "
صحت :
" كفى يا رغد أرجوك "
صاحت :
" أريد أمّي ... ألا تفهم ؟؟ أريد أمّي ... أريد أمّي ... أريد أمّي ... "
لا إراديا مددت يدي ّ فأمسكت بيديها بقوّة و أنا أقول :
" كفى يا رغد ... كفى ! كفى "
انفجرت رغد قائلة بانفعال شديد :
" كأنّك لا تعرف ما حدث لي؟ أنت السبب !
بقيتُ أكتم السر في صدري كل هذه السنين ... و يعصف الذعر بقلبي الصغير ...
و لا أجرؤ على البوح بما حصل أو حتّى تذكّره ...
و أنتَ بعيد لا تعرف ماذا أصابني و ما حلّ بي! ألا تعرف أنني مريضة يا وليد؟
ألا تعرف ذلك؟ ألا تعرف ذلك ؟ "
اعتصرني الألم و قلت متوسلا:
" يكفي يا رغد ... أرجوك توقفي ... لا تزيدي من عذابي كفى ... كفى ... كفى ... "
كنت أستطيع الإحساس بالرجفة تسري بيدي رغد ...
التفت صوب أورى التي كانت قابعة مكانها عند الباب و قلت :
" هل لا أحضرت ِ بعض الماء ؟ "
تأملتنا أروى لبرهة في عجب، ثم امتثلت للطلب ...
كنت لا أزال ممسكا بيدي رغد حينما عادت أروى بقارورة الماء الصغيرة...
تناولتها منها ... و أخذت المصحف و قرأت ُ بضع آيات ... ثم دفعت بالقارورة نحو رغد :
" اشربي صغيرتي "
بنفس الرجفة تناولت رغد القارورة الصغيرة من يدي و قرّبت عنقها إلى شفتيها ...
و عدت ُ بأنظاري نحو كتاب الله و واصلت ُ تلاوة الآيات
و أنا لا أزال جاثيا على الأرض أمام رغد مباشرة ...
كنت أستمع إلى أنفاسها القوية... و التي بدأت تهدأ شيئا فشيئا ...
حتى إذا ما اختفت عن مسمعي رفعت بصري نحو الصغيرة فرأيتها تنظر إلي ّ
" هل أنت ِ أفضل الآن ؟


هزّت رأسها إيجابا ... فتنهّدت ُ بارتياح ... و قبّلت كتاب الله و وضعته جانبا ...
" الحمد لله "
قلتها مبتسما في وجه الصغيرة المذعورة ... فتنهّدت هي بدورها ...
" رغد ... أنا آسف يا صغيرتي ... أرجوك ِ اغفري لي هذه المرّة ...
و أعدك ... بل أقسم لك برب هذا الكتاب المقدّس ...
بألا أكررها ثانية ما امتدت بي الحياة ... "
رغد رفعت يدها اعتراضا و قالت :
" لا ... لا داع لأن تقسم على شيء ليس من واجبك القيام به ...
يجب أن ... تعيش حياتك الطبيعية ... "
و التفتت نحو أروى ثم إلي و أضافت :
" بعيدا عمّن لا يطاقون ... "
قلت مستغربا :
" رغد ؟؟ "
قالت :
" فقط ... أعدني إلى خالتي ... و سوف لن ... أزعجك بعد ذلك مطلقا ! "
استثارتني جملتها هذه و كدت ُ أثور ... إلا أنني تمالكت نفسي ...
فهي ليست باللحظة المناسبة على الإطلاق ...
قلت :
" اهدئي أنت الآن فقط ... و لا تفكّري في أي شيء ... "
نظرت إلي الآن برجاء و قالت :
" لا تتركني وحيدة يا وليد ... أرجوك "
قلت بسرعة :
" ثقي بأنني لن أكررها ... أنا معك صغيرتي فاطمئني "
ربّما الموقف كان غريبا ... ربما يحق لأروى نظرات الاستنكار التي رمقتني بها في صمت ...
لكن ... كيف كنتم تنتظرون منّي أن أتصرّف
و أنا أرى صغيرتي تصاب بنوبة ذعر ... بهذا الشكل ؟
إنني لا أعرف كم من الوقت ظلّت واقفة خلف الباب ... ترتجف في خوف ...
إلى أن فتحته أروى و اكتشفت وجودها ...
إن لم أكن لأقدّم مجرّد الشعور بالأمان لهذه اليتيمة المذعورة ...
في هذا البيت الموحش المليء بالذكريات المؤلمة ...
إن لم أستطع تقديم الأمان على الأقل ...
فما الجدوى من وجودي حيا على وجه الأرض ؟؟
و كطفلة صغيرة ... أعدت ُ صغيرتي إلى سريرها
و بقيت جالسا بالقرب منها أتلو المزيد من كلام الله ... حتى نامت...
تركت ُ باب غرفتها نصف مغلق و عدت ُ إلى غرفتي و تهالكت ُ على السرير ...
كانت أروى آنذاك جالسة على ذات المقعد المجاور للباب ...
و حينما رأتني أمدد أطرافي الأربعة نحو زوايا السرير بتأوّه أقبلت نحوي ...
" وليد "
كنت التفت إليها فرأت التعب ينبع من مقلتي ...
" إذن ... فهي مريضة بالفعل ... كما توقّعت ! "
أغمضت ُ عيني متألما لهذه الحقيقة ...
قالت أروى :
" لقد ... لاحظت ُ عليها بعض التصرفات الغريبة في المزرعة !
سبق و أن أخبرتك بذلك يا وليد ! لكنك لم تعلمني بأنها مريضة بالفعل "
قلت :
" لديها نوع من الرهبة... تنتابها حالات من الذعر إذا شعرت بالوحدة و الغربة ...
إنه مرض أصابها منذ الطفولة... لكني لم أعلم به إلا العام الماضي"
" يؤسفني ذلك يا وليد "
نظرت إلى عيني أروى فوجدت ُ فيهما الكثير من العطف و التعاطف ...
فبادلتها بنظرة ملؤها الرجاء و الأمل :
" أروى ... أرجوك ِ ... أوقفي دائرة الخلاف بينكما عن الاتساع "
لم تجب أروى مباشرة ... ثم قالت :
" أنا لا أتعمّد فعل شيء لكنها ... إنها ... "
قاطعتها قائلا :
" إنها وحيدة بيننا يا أروى ... أرجوك اكسبي صداقتها "
و أيضا صمتت برهة و كأنها تفكّر في أمر عالق بذهنها ثم قالت :
" ألا ترى ... أن عودتها إلى خالتها ستريحها يا وليد ؟ "
قلت بسرعة حدّة :
" كلا "
" لكن "
قاطعتها قائلا :
" لأريحها سأفعل أي شيء آخر ... عدا عن إبعادها عن رعايتي "
" وليد ! "
تنهّدت و قلت :
" تصبحين على خير يا أروى ... أريد أن أنام "
انسحبت أروى من الغرفة و عند الباب وقفت لإطفاء المصباح
و لما همّت بإغلاق الباب من بعدها قلت :
" اتركيه مفتوحا ... "
فلا أريد لصغيرتي أن تأتيني أي ساعة محتاجة للأمان ... ثم تجد بابي مغلقا دونها ....
في صباح اليوم التالي وجدت صغيرتي مستيقظة
و بادية على وجهها الصغير أمارات التعب ...
" هل نمت جيدا ؟ "
سألتها فهزت رأسها سلبا ...
أخبرتها بعد ذلك بأنني ذاهب إلى مكتب المحامي و للعجب ... قالت :
" خذني معك "
~~~~~~~~~~~~~
و من أجل عيني رغد كان علي أنا و أمي كذلك الذهاب مع وليد حيثما ذهب !
شعرت بالحماقة ... و لكنني لم استطع إلا مجاراة هذه الصغيرة المدللة ...
في البداية ذهبنا إلى مكتب المحامي أبي سيف الذي سار بسيارته إلى جوارنا ...
ثم إلى مكتبين آخرين ... كان وليد يبقينا في السيارة و يرافق المحامي
ثم يعود إلينا و يذكر المكان التالي و ينطلق نحوه !
في وقت انتظارنا كنا أنا و أمي نتبادل الأحاديث
بينما رغد لائذة بالصمت المغدق ! لم أتعمّد مخاطبته
ا فأنا لم أنس بعد كيف رمت بالهاتف صوب وجهي و لا كيف طردتني من غرفتها ذاك الصباح ...
إلا إنني أشعر الآن بشفقة عليها لا أدرك ما مصدرها !
عاد و ليد و قال :
" سنذهب إلى مكتب إدارة المصنع الآن !
قد يطول مكوثنا هناك ... أأعيدكن إلى البيت ؟ "
و استدار إلى الوراء موجها نظراته و كذا سؤاله إلى رغد !
رغد قالت :
" سنبقى معك "
لا أدري أي متعة تجدها هذه الفتاة في البقاء حبيسة السيارة في انتظار عودة وليد !
وددت أن أعترض إلا أن مبادرة وليد بتشغيل السيارة
و من ثم اللحاق بسيارة المحامي جعلتني ألتزم الصمت ...
حين وصلنا إلى المكان المنشود أصابتني الدهشة !
كان مبنى كبيرا مؤلف من عدّة طوابق ... حديث الطراز و يبدو فاخرا !
قال وليد و هو يركن السيارة في أحد المواقف و يبتسم :
" هنا إدارة مصنعك ِ يا أروى ! هذا المبنى كلّه ملكك ! "
دهشت، و ابتسمت في آن واحد ... و راودتني رغبة في إلقاء نظرة شاملة
قلت – و أنا أمد يدي إلى مقبض باب السيارة و افتحه - :
" سألقي نظرة "
و خارج السيارة وقفت أنا و تبعني وليد و جعلت أتأمل المبنى الضخم
الذي يفترض أن يكون ملكي !
قلت :
" كل هذا ... لي !؟ "
ابتسم وليد و قال :
" هذا لا شيء ! حين ترين المصنع ستفاجئين ! ... هنيئا لك ! "
شعرت ببهجة كبيرة اجتاحت قلبي ... قلت :
" أتمنى أن أراه من الداخل ! "
فكر وليد قليلا و تردد فقلت :
" ألستُ أنا المالكة ؟ ألا يمكنني إلقاء نظرة سريعة على ممتلكاتي ؟
أرجوك وليد ! "
ابتسم وليد و قال :
" لا أعرف إن كان هناك سيدات في الداخل... !
لم يسبق لي الدخول و لكن ... لا بأس إن كانت هذه رغبتك ! "
فرحت كثيرا و أمسكت بيد خطيبي في امتنان ...




ما الذي سيجعلني أشعر بسعادة أكثر من هذه ؟؟
لدي خطيب رائع يقف إلى جواري ... و أمامي مبنى ضخم هو ملكي و جزء من ثروتي ...
لا شك أنني هذه اللحظة أسعد الناس
الحمد لله
وليد أشار على أمي و رغد أن تنزلا ... ثم لحقنا نحن الأربعة بالمحامي
و وجدنا في استقبالنا أناس آخرون، رافقونا داخل المبنى إلى المكان المنشود !
و المكان المنشود كان المكتب الرئيسي للمبنى ... مكتب المدير !
ما إن دخلنا حتى وجدنا أناس آخرون في استقبالنا ...
أظنهم دهشوا لدى رؤيتنا نحن الثلاث – أنا و أمي و رغد –
نسير خلف الموكب ! لكن ذلك لم يمنعهم من الترحيب بنا عامة ...
دُعينا للجلوس في مكان جانبي ... بعيدا عن الآخرين ...
فيما كنّا نعبر الغرفة شاقات طريقنا نحو المقاعد
كانت عيناي لا تتوقفان عن التجول و النظر إلى كل ما حولي ... في دهشة و إعجاب !
كم كان مكتبا فخما و راقيا ! كل أثاثه يشير إلى مدى البذخ الذي كان عمّي رحمه الله يعيش فيه !
استقرّت عيناي أخيرا على الحائط خلف المكتب مباشرة ...
هناك عُلقت صورتان كبيرتان جدا لرجل كهل و شاب صغير...
في إطارين أسودين !
إنهما عمّي و ابنه الراحلان، رحمهما الله !
توقّفت برهة أتأمّل الصورتين ... لهذين الشخصين اللذين ما عرفتهما يوما في حياتي ...
و ها هي ثروتهما الضخمة تصبح فجأة بين يدي !
" سبحان الله ... أتصدّق يا وليد ؟ "
قلت ذلك و التفت إلى وليد متوقعة منه أن يكرر التسبيح ...
و يمنحني ابتسامة عذبة و مطمئنة من شفتيه ... لكن ...
لم يبد على وليد أنه سمع شيئا مما قلت ...
وليد كان يحدّق تجاه الصورتين بحدّة و تعبيرات وجهه غاضبة و مكفهرّة
عجبا ! لماذا ينظر وليد إلى هاتين الصورتين بهذا الشكل ؟؟
" وليد ...؟؟ "
رمقني وليد بنظرة غريبة و مخيفة ... و عاد يدقق النظر تجاه الصورتين
أليس هذا غريبا ؟؟
انتظروا... هذا لا شيء أمام ما حصل بعد ذلك !
" عمّار !! "
تصوروا ممن خرجت هذه الكلمة أشبه بالصيحة المباغتة ؟؟
من رغد !
التفت إلى رغد لأتأكد من أن أذني لم تكن تتخيل ...
فرأيت رغد تحدّق هي الأخرى تجاه الصورتين و قد علا وجهها الذعر !
و الآن ماذا ؟؟
رغد تلتفت إلى وليد بسرعة ... ثم إلى الصورة ...
و تشير بإصبعها نحو صورة عمّار ابن عمّي ... و تعود للهتاف :
" عمّار !! "
ثم تلتفت إلى وليد و تقول بذعر :
" إنه هو ! أليس كذلك ؟ هو ... هو "
وليد يحدّق برغد الآن ... و مزيج من الغضب و التوتر و القلق
و تعبيرات أخرى أجهل تفسيرها بادية على وجهه جاعلة منه جمرة ملتهبة !
رغد ألقت علي نظرة سريعة ، ثم على الصورتين
ثم على وليد الذي كان لا يزال يحدّق بها ... و هتفت :
" وليد ! "
وليد اقترب من رغد و قال :
" أجل ... إنهما عم أروى و ابنه "
بدا الذهول الفظيع على وجه رغد ... و كأنها اكتشفت أمرا خطيرا لم تكن تعرفه !
أما الذهول الذي على وجهي أنا هو لأنني لم أكتشف بعد ماذا يدور من حولي ؟!
رغد أمسكت بذراع وليد و هتفت :
" أخرجني من هنا ! "
تحوّلت نظرات وليد إلى القلق و الخوف الفاضحين و فتح فمه
و لكن ما خرج منه كان النفَس خال ٍ من أي كلام !
" أخرجني من هنا بسرعة ... أخرجني فورا "


قالت ذلك رغد و ضعت يدها الأخرى على صدغيها كمن يعاني من صداع شديد... !
" رغد "
ناداها وليد بصوت حنون قلق فلما رفعت بصرها إليه ...
مالت بنظراتها نحو الحائط فأغمضت عينيها بسرعة و أخفتهما خلف يدها و صاحت :
" أرجوك.. "
من فوره وليد حثّها على السير متراجعين نحو الباب ...
و كانت لا تزال متشبثة بذراعه ... و خاطبنا قائلا :
" هيا بنا "
أنا و أمي و لأننا لم نفهم أي شيء ... تبادلنا النظرات المستغربة المذهولة...
و لحقنا بوليد و رغد على عجل ... وسط أنظار الاستغراب من الأشخاص الآخرين !
إن في الأمر سر ما !
ما عساه يكون ؟؟؟
~~~~~~~~~~~~
رغد بين يدي منهارة و مرتبكة...
و أنا مذهول و مأخوذ بالدهشة ...
إن من رؤية وجه عمار الخسيس يبتسم تلك الابتسامة الحقيرة ...
و التي تستفز حتى أتفه ذرات النفور في جسدي ...
أو من تأثّر رغد بالصورة ... و الذعر الذي علاها ...
و الذي يؤكد أنها لا تزال تذكر وجه عمّار ... بعد كل تلك السنين
و كيف لوجه مجرم كهذا أن يُنسى ؟؟
طفلتي الصغيرة لا تزال تحتفظ في ذكرياتها بصورة للشاب الحقير
الذي تجرأ على اختطافها ذات يوم ...
ذلك اليوم الذي غير مجرى حياتي ... و حياتها كذلك ...
فتحت باب السيارة الأمامي الأيمن و جعلتها تدخل و تجلس عليه ...
و جلست من ثم إلى جوارها ... كانت لا تزال في نوبة المفاجأة و النفور ...
وصلني صوت أروى – و التي جلست خلفي – تقول :
" ماذا هناك ؟؟ "
لم أجب
" وليد ما الأمر ؟ "
قلت بغضب :
" الزمي الصمت يا أروى رجاء ً "
قالت ليندا :
" أخبرانا ما الخطب "
قلت:
" الصمت رجاء "
و أدرت مفتاح السيارة في ذات اللحظة التي ظهر فيها أبو سيف و هو يقول :
" ما المشكلة ؟ "
أخرجت رأسي عبر النافذة و أجبته :
" لنؤجل الأمر للغد "
و انطلقت بالسيارة عائدا إلى المنزل ...
كنت أرى رغد و هي تضع يدها على صدغيها و يعبّر وجهها عن الألم بين الفينة و الأخرى ...
فأدرك أنها الذكريات تعود إلى رأسها و تعصرها ألما...
فأدوس على مكابح السيارة غيظا ...
عندما وصلنا إلى المنزل أوت رغد إلى غرفتها مباشرة ...
هممت باللحاق بها فاستوقفني سؤال أروى :
" ماذا هناك يا وليد ؟ هل لا شرحت لي ؟ "
قلت بسرعة :
" فيما بعد "
و تابعت طريقي إلى غرفة رغد ...
كان الباب مغلقا، طرقته و ناديت رغد فأجابت :
" نعم ؟ "
و كان صوتها متحشرجا مخنوقا ...
قلت :
" أيمكنني الدخول ؟ "
أجابت :
" ماذا تريد ؟ "


قلت :
" أن نتحدّث قليلا "
" دعني و شأني "
آلمني ردها هذا فعدت أقول :
" أريد أن أحدثك يا رغد ... أيكنني الدخول ؟ "
و لم تجب
عدت أسأل :
" أأستطيع أن أدخل يا رغد ؟ أرجوك ؟ "
و لكنها أيضا لم تجب ...
أرجوك يا رغد لا تزيدي عذابا فوق عذابي ...
أخذت أطرق الباب و أناديها حتى قالت أخيرا
" دعني بمفردي يا وليد "
استدرت ُ للخلف في يأس ... فوجدت أروى تراقبني عن بعد ...
و لابد أن عشرات الأسئلة تدور في رأسها ...
كما تدور عشرات بل مئات الذكريات المريرة في رأسي
و تفقده أي قدرة على التفكير السليم ...
استدرت ُ نحو الباب مجددا و قلت مخاطبا رغد :
" لا لن أدعك بمفردك يا رغد ! سأدخل "
و حرّكت مقبض الباب ببطء ... و دفعت الباب قليلا للأمام ...
قلت :
" سأدخل رغد ! "
و لما لم تجب ... واصلت فتح الباب ببطء ...
و سمحت لصريره أن يتذبذب في أذني ّ طويلا ...
على سريرها كانت صغيرتي تجلس و عيناها موجهتان نحوي ...
تقدمت خطى نحوها و أنا أقول :
" أيمكنني أن أدخل ؟ "
و أعرف أنني في الداخل و أنني سأدخل من كل بد !
قلت :
" أنا آسف ! "
طأطأت رغد رأسها هاربة من نظراتي...
اقتربت منها أكثر و أكثر و قلت :
" أأنت ِ بخير ؟ "
و استطعت أن أرى دمعة تهوي من عينها لتبلل يديها المضمومتين فوق ركبتيها ...
اقتربت أكثر و أكثر حتى صرب جوارها مباشرة ...
و قلت بصوت حنون أجش :
" لم أجد داعيا يدفعني لأن ... أخبرك ... بأن أروى هي ابنة عم عمّار....
و أن الثروة التي حصلت عليها كانت ... لعمّار و أبيه "
رغد رفعت نظرها إلي و صرخت :
" لا تذكر اسمه أمامي "
جفلت ... أخذني الذهول ... و ابتلعت لساني ...
رغد رمقتني بنظرة عميقة غصت في جوفها فغرقت ...
و لاطمتني أمواج الأفكار و الهواجس ... و لم أدر ِ أين كنت و متى كنت ...
و على أية حال قد كنت ...
تعود للإمساك برأسها كمن يحاول جاهدا منع الذكريات من الظهور فيه ...
تتلاعب بي الأفكار و التخيلات حتّى تثير جنوني...
ماذا حصل؟ ماذا لم يحصل؟
أجيبيني يا رغد ...؟؟
و لم تزد حيرتي إلا حيرة ...
بعد صمت قصير طويل في آن معا ...
قلت :
" حسنا يا رغد...
بعد دخولي إلى السجن، تعرّفت إلى نديم، والد أروى رحمه الله...
و قد ساعدني كثيرا و أحببته محبة خالصة في الله..
و قبل موته أوصاني بعائلته خيرا... و لم يكن يعرف ... أنني ... "
و لم أكمل، استدرت للخلف لأتأكد من أن أروى على مبعدة و لا تسمعنا...
ثم اقتربت من رغد أكثر و أضفت ُ هامسا :
" أنني أنا من قتل ... ذلك الوغد "
بدا التفهم على تعبيرات وجه رغد فقلت ُ مترددا
و مخفضا صوتي حد الهمس بل حد السكون :
" وهذا... ما لا تعرفه أروى أيضا "
و تنهّدت بمرارة و حيرة و أضفت :
" و ما أخشى عواقبه ... "

شعرتُ بشيء يسيطر على فكري فجأة...
تبدلت تعبيرات وجهي إلى الجدية و الحزم...
و تطايرت سهام شريرة من عيني... و شعرت بشياطين رأسي تتعارك في داخله...
كانت رغد تراقبني بقلق و حيرة...
و بالتأكيد سمعتني و أنا أعض على أسناني فيما أضيّق فتحتي عيني
و أشد على قبضتي بإصرار و أقول :
" و الآن ... أصبحت ثروة ذلك الحقير ... بين يدي ..

قلب مسلم
27-02-2009, 04:53 PM
الحلقة الثامنة و الثلاثون

~ الوصي المتسلط ~


وجهت ْ إلي ّ سؤالا مباشرا و لكنني تهربت ُ منه
ثم وعدت ُ أروى بأن أخبرها بالأمر فيما بعد...
و رغم الحيرة ِ و الشكِ اللذين طغيا عليها طيلة الفترة التالية
لم تصر على معرفة ما علاقة رغد بعمّار...
في صبيحة اليوم التالي عدت إلى مكتب إدارة المصنع الرئيسي...
لإتمام المهام المتبقية دون مرافقة من أحد...
يومها وقفت أتأمل صورتـَي عاطف و عمّار قليلا ...
و ابتسمتُ ابتسامة النصر...
ها هي يا عمار ثروتك الضخمة... تصبح بين يدي...
و المصنع الذي كنت تتباهى به و تطلب منّي العمل فيه ساخرا... أصبحت ُ أنا سيّده...
يا للأقدار...
بعدها أمرت بنزع الصورتين و علّقت عوضا عنهما لوحات ٍ لمناظر طبيعية...
و أخذت أتصرّف و كأنني سيّد المكان و مالكه..
و من الخزانة الرئيسية للأموال المتداولة، و ما أكثرها
أخذت ُ مبلغا كبيرا كنا أنا و أروى قد اتفقنا على سحبه لتغطية بعض المصاريف...
أما عن أوّل شيء خطر ببالي آنذاك
فهو إعادة المبلغ الذي استلفته من صديقي سيف قبل عام...
و انطلاقا من هذا اليوم بدأت أتصرف في النقود بتصريح من أروى
و أدون و أراجع الحسابات و احتفظ بسجلات المصاريف و أطلعها عليها...
كان لا يزال أمامي وقت طويل حتى أتمكّن من وظيفتي الجديدة
و رتّبت الأمور بحيث يظل المصنع تحت إدارة المشرف العام ذاته– السيد أسامة-
إلى أن أستلم المنصب بعد بضعة أسابيع...
و السيد أسامة بشهادة من سيف و والده و المحامي يونس المنذر
هو رجل أمين نزيه الذمّة... و كان هو الساعي وراء تسليم الثروة للوريثة الوحيدة...
كانت خطّتنا تقتضي العودة بأهلي إلى المزرعة أولا...
أما فكرة أروى فكانت الزواج ثانيا!
أما عن نفسي فأنا أريد تأجيل هذا الأمر... حتى إشعار آخر...
عندما عدت ُ إلى المنزل وقت الزوال... و دخلت من ثم إلى غرفة نومي، دهشت !
لقد كانت نظيفة و مرتبة و منظمة تماما كما كانت أيام الصبا...
حين غادرتها ذاهبا إلى السجن...
نظرت من حولي مبتهجا... ثم سمعت صوت أروى مقبلا من ناحية الباب:
" هل أعجبتك ؟ "
التفت ُ إليها فإذا بي أراها مبتسمة مسرورة بما أنجزت...
قلت :
" عظيم ! لكن لابد أنّك أجهدت ِ نفسك كثيرا لإزالة أكوام الغبار ! "
" ساعدتني أمّي و لم تكن مهمّة صعبة ! "
أعدت النظر من حولي مسرورا... كل شيء يبدو نظيفا و منظما...
بدأت أشم رائحة الماضي... و استعيد الذكريات...
هذا سريري الوثير... و هذا مكتبي القديم... و هذه مكتبتي الكبيرة...
و هذه كتبي الدراسية و الثقافية ...
مرصوصة إلى جانب بعضها البعض بكل شموخ...
و كأن تسع سنين و أكثر لم تمض ِ على هجرها و إهمالها...
ها هي تقف في أرففها معززة مكرمة من جديد !
فجأة... انتبهت ُ إلى شيء مهم...
اقتربت من المكتبة و وزعت نظراتي على جميع أجزائها ...
ثم التفت إلى أروى و سألت بقلق :
" أين الصندوق ؟ "
نظرت إلى أروى بعدم فهم :
" أي صندوق ؟؟ "
قلت موضحا :
" صندوق الأماني ... اسطوانة ورقية مغطاة بالطوابع... كانت هنا "
و أشرت إلى الموضع الذي كنت قد تركته فيه ليلة أن أبت رغد فتحه...
بدا على أروى الفهم فقالت :
" تقصد ذاك الشيء المجعّد البالي ؟ "
" نعم . أين هو ؟؟ "
كانت أروى تنظر إلي باستغراب ثم قالت :
" رميتـُه ! "
دهشت... هتفت بانفعال :




" رميتـِه !! "
" نعم...ظننته قمامة و ... ... "
~~~~~~~
لم أتم جملتي ... إذ أن وليد هتف غاضبا :
" أي قمامة ؟ لم فعلت ِ ذلك ؟؟ "
ثم خرج من الغرفة باحثا عنه و استخرجه من سلة المهملات !
بدا الموقف سخيفا لكنه أثار فضولي و دهشتي... سألته مستغربة :
" لم تحتفظ بشيء كهذا ؟؟ "
أجاب بحنق :
" إياك و لمسه ثانية يا أروى... "
و لما رأى منّي نظرات الاستنكار عاد يقول بحدّة :
" إياك ... أتفهمين ؟ "
حقيقة أنا لم أفهم شيئا...
لكن فضولي قد تفاقم خصوصا و أنا أراه ينفعل بهذا الشكل...
ثم يعيد ذلك الشيء المجعد تماما إلى المكان الذي كان فيه !
استغرب ... ما أهمية علبة ورقية مجعدة مغطاة بطوابع طفولية قديمة ...
لرجل في الثامنة و العشرين من عمره...
على وشك إدارة أكبر مصنع في هذه المنطقة ؟؟
لابد أن أعرف...
في وقت لاحق، تسللت إلى غرفة وليد خلسة و تناولت تلك العلبة... و تأملتها...
اكتشفت وجود هذه الجملة مكتوبة عليها : ( صندوق الأماني ) ...
و اكتشفت أنها تحوي فتحة صغيرة في أحد طرفيها و بأن في داخلها أوراق ما!
تملكني الفضول الشديد لفتح العلبة و معرفة محتواها... و ليتني فعلت!
تذكرت تحذير وليد و احتراما و طاعة لأوامره...
تراجعت في آخر لحظة و أعدت العلبة إلى مكانها...
لكن... ألا يتملككم الفضول مثلي لمعرفة... قصّة هذه العلبة ؟؟
و لو علمت قصّتها الآن... لتغيرت أمور كثيرة لم أدركها... إلا بعد زمن طويل...
~~~~~~~~~~
" متى ستتزوج ؟ "
سألني صديقي سيف هذا السؤال بعد تناولنا العشاء في منزله...
كان قد دعانا جميعا هو و زوجته للعشاء معهما تلك الليلة
كنت أداعب ابنه الصغير – فادي - بين يدي... و أشعر ببهجة لا توصف!
ما أجمل الأطفال و ما أمتع اللهو معهم ...!
أضاف معقبا :
" و نفرح بأطفالك يا وليد ؟؟ "
ابتسمت ابتسامة واهية... و أنا أرى الفكرة أشبه بالحلم البعيد...
قلت :
" لا يزال الوقت مبكرا ! "
استنكر سيف و قال :
" خير البر عاجله يا رجل... ها قد مضت فترة لا بأس بها على... "
و غض بصره و أضاف بصوت خافت :
" وفاة والديك... رحمهما الله "
انتفضت... و كأنني أسمع نبأ وفاة والدي ّ للمرة الأولى...
و نظرت إلى سيف الذي عاد ببصره إلي... تكسوني علامات الحزن المرير...
تنهّدت تنهيدة عميقة... فالذكرى التي لا يمكن أن تمحى...
لا تزال تثير في صدري آلاما قاتلة...
الصوت المبهم البريء الذي انطلق من حنجرة الطفل الصغير بين يدي
كان هو ما جعلني أبعثر الذكرى الماضية و أعود للحاضر
" لم يئن الأوان بعد يا سيف...
يجب أن أرتب أوضاعي و أوضاع عملي الجديد و حياتي الجديدة... و أوضاع أروى... و رغد "
التزم سيف الصمت لكني كنت أرى التساؤل يكاد ينسكب من عينيه...
قلت :
" تعرف... أصبحت المسؤولية الملقاة على عاتقي... كبيرة ... "
قال :


" ماذا عن شقيقك ؟ "
أجبت ببعض الأسى:
" لا يزال يقيم في الشمال ... و بعد موت والدي ّ و انفصاله عن رغد...
أصبحت هي ضمن مسؤولياتي... أما هو... فقد طلب منّي ألا آتي بها لزيارته ثانية..."
و استطرت ُ :
" و أنا... لا يمكن أن أتزوّج و رغد الصغيرة... تحت وصايتي "
ثم مسحت على رأس الصغير و ابتسمت بعذوبة و قلت و كأني أسر إليه:
" و حينما تكبر و تصبح امرأة... سوف أتزوّجها ! "
علت الدهشة وجه سيف و قال فاغرا فاه :
" ماذا ؟؟!! "
ضحكت ضحكة خفيفة و أنا أضم فادي إلى صدري و أقول بمرح :
" إنها قدري يا سيف ! و مهما ابتعدت ستعود إلي ! "
لم يعلّق سيف و لكنّه ظل في حيرة من أمري...
و أنا واثق من أن عشرات الأسئلة المبهمة كانت تدور في رأسه آنذاك...
و ربما تدور في رؤوسكم أنتم أيضا !
أما أنا فسأستمر في مداعبة الطفل الرائع...
و أتمنّى من الله أن يرزقني طفلا مثله ذات يوم !
سددت لصديقي الديون التي لحقت بي منذ خروجي من السجن...
و شكرته كثيرا على الدعوة الممتعة و ودّعته على أمل اللقاء به
بعد عودتي من المزرعة ذات يوم...
استعنا بالله و انطلقنا باسمه متوكلين عليه عائدين إلى المزرعة...
و كان مشوار العودة أكثر ابتهاجا و مرحا و راحة من مشوار الحضور...
بالطبع... فقد أنجزنا بحمد الله كل شيء و حملنا معنا جزء ً قيما من النقود...
كان في رؤوسنا خطط كثيرة و أفكار عدّة و قطعنا الطريق و نحن نتداولها
أعني بالرؤوس رأسي و رأس أروى و الخالة
أما رأس الصغيرة الجالسة خلفي في صمت مغدق
فالله وحده الأعلم أي أفكار و خطط كانت تدور فيه !
دعوني أخبركم بأن رغد و أروى لا تزالان متخاصمتين
منذ رمت الأولى الثانية بهاتفي المحمول ذلك اليوم...
و لم تزد حقيقة ُ علاقة أروى بعمّار... رغد َ إلا نفورا منها...
و يبدو أن وضع الخصام ناسبهما جدا و أراحهما من التصادم
و أراح رأسي أنا بالتالي من الصداع !
لكن إلى متى ...؟؟
كما و إن رغد على ما بدا منها قد تنازلت عن جزء من دلالها
و أحسنت التصرّف طوال رحلة العودة...
ألا يريبكم تصرفها هذا ؟؟
بقيت هادئة لأنها كانت مطمئنة إلى أنني سأعيدها إلى خالتها...
كما وعدتها... و كما نصحتني خالتي ليندا... من أجلها هي...
كانت الأمور تسير بشكل هادئ جدا... و السعادة تغمر قلب أروى...
أما أنا فبالرغم من سعادتي شعرت بقلق قهري...
فالأقدار علّمتني ألا أفرط في الفرح بما بين يدي... خشية مصائب المستقبل...
" دعنا نقيم حفلة كبيرة فور وصولنا يا وليد... أريد أن يشاركني الجميع فرحتي هذه "
" زادك الله فرحا و نعيما بنيّتي "
ثم أضافت :
" و بلّغني رؤية أبنائك قريبا يا رب "
أروى طأطأت رأسها ببعض الخجل ثم قالت :
" قولي لوليد ! فهو من يؤجل الأمر ! "
كنت ُ أراقب الشارع... و لم أعلّق ... فقالت الخالة ليندا :
" خيرا تفعلان إن تتزوجا مباشرة يا عزيزي... خير البر عاجله يا وليد..
دعنا نتم الفرحة و نحتفل بالزواج ! "
تضايقت من حديثها.. فموعد زواجي مؤجل إلى أجل غير مسمى...
كما و إن ذكرى وفاة والدي ّ لم تخمد نارها بعد...
قلت ُ مجاريا :
" سأفكر في الأمر لاحقا "
لماذا يلح علي الجميع بالزواج !؟؟
ألا يوجد رجل خاطب غيري في هذه البلاد ؟؟




و ظل الحديث عن زواجنا أنا و أروى المسيطر على الأجواء لفترة من الزمن...
أما رغد الصامتة، فكلّما ألقيت عليها نظرة رأيتها تسبح في بحر من الشرود ...
لقينا بعض العقبات في طريقنا خصوصا مع الشرطة...
و كان التفتيش مشددا جدا على بعض الطرق و المداخل...
و الوضع الأمني في تدهور مضطرد..
و كثيرا ما تحظر الرحلات إلى و من بعض المدن، جوا أو برا...
و أخيرا... وصلنا إلى المدينة الصناعية المدمّرة...
و أخيرا بدأ وجه رغد يتهلل و الابتسامة ترتسم على شفتيها... و
إن اقترنت بوجوم عام للمرأى المحزن...
تعمّدت أن أسلك طريقا بعيدا عن بيتنا المحروق
خشية أن تقفز الذكريات المؤلمة من جديد إلى قلبينا فتدميهما...
عندما وصلت إلى بيت أبي حسام، أوقفت السيارة و بقيت ساكنا لبعض الوقت...
استدرت إلى رغد فوجدتها تنظر إلي ربما بنفاذ صبر...
قالت:
" هل أنزل ؟ "
قلت :
" تفضلي... "
و سرعان ما خرجت من السيارة و اتجهت إلى بوابة المنزل تقرع الجرس...
" كم سنبقى ؟ "
التفت إلى أروى التي طرحت السؤال و قلت :
" بعض الوقت... نلقي التحية و نسأل عن الأخبار "
قالت :
" أرجوك وليد لا تطل المكوث... نحن متعبون و نريد الوصول إلى المزرعة و النوم... "
كان الوقت آنذاك أوّل الليل و لا يزال أمامنا مشوار طويل حتى نصل إلى المزرعة...
عندما خرجنا من السيارة كانت البوابة قد فتحت و ظهر منها أبو حسام و ابنه مرحبـَين...
و رغم ذلك لم تخل ُ نظراتهما إلي ّ من الريبة و الاتهام...
و لابد أنكم تذكرون الطريقة التي غادرنا بها هذا المنزل قبل ذهابنا إلى لمدينة الساحلية...
اعتذرنا عن دعوة العشاء التي ألحت علينا عائلة أبي حسام لقبولها...
متحججين بطول السفر...
رغد بدت مرتاحة و سعيدة بلقاء أهلها كثيرا...
منذ الطفولة و هي تحب خالتها و عائلتها و كانت ستربى في حضنها
لولا أن الظروف المادية و العائلية لم تكن تسمح آنذاك...
و أخيرا حانت لحظة الفراق...
كنت أدرك... أنني لم أكن لأتحمّل ذلك و لكنني أردت أن أحقق لرغد رغبتها و أنجز وعدي ...
بتركها مع خالتها لبضعة أيام...
قبيل انصرافي طلبت منها مرافقتي لجلب أغراضها من السيارة
و كان قصدي أن أتحدّث معها منفردين...
حملت ُ حقيبتـَي سفرها الصغيرتين إلى داخل السور الخارجي لحديقة المنزل و
وضعتهما على مقربة و توقفت ... و التفت إلى رغد...
كانت تسير إلى جواري... تسبقني بخطوتين أو ثلاث... حاملة ً كيسا...
ناديتها :
" رغد "
التفتت نحوي و توقفت عن السير...
ترددت ُ قليلا ثم قلت:
" رغد.. تعلمين أنه... أنني ... ما كنت ُ لأتركك لولا إلحاحك الشديد بالبقاء هنا
و لو تـُرك الأمر لي ... لأخذتك و عدنا جميعا إلى المزرعة... "
رغد نظرت إلى الأرض...
قلت متعلقا بأمل أخير :
" هل هذه رغبتك فعلا يا رغد ؟؟ "
و هزت رأسها إيجابا... لم يكن باستطاعتي إلا أن أنفّذ هذه الرغبة من أجلها هي...
قلت :
" حسنا... لكن... في أي لحظة تبدلين فيها رأيك و مهما كان أعلميني فورا..."
نظرت إلي نظرة شبه مشككة فقلت :
" و سآتي لأخذك في الحال... أتعدين بذلك ؟ "
كأنها ترددت لكنها أخيرا قالت :





" سأفعل "
قلت مؤكدا :
" اتصلي بي في أي وقت... و متى ما احتجت ِ لأي شيء...
سأترك هاتفي المحمول مفتوحا على مدار الساعة...
لا تترددي لحظة ... أتعدين بذلك يا رغد ؟؟ "
ارتسمت علامة غريبة المعنى على وجهها ... أهي ابتسامة ؟
أم هو حزن؟ ... أهو رضا ... أم غضب ؟؟ أهي راحة أم ندم ؟؟ لست أدري...
" عديني يا رغد ؟ "
" أعدك... "
شعرت بالطمأنينة لوعدها... ثم قلت :
" سأجلب شيئا... انتظري... "
و حثثت الخطى خارجا إلى السيارة
حيث استخرجت ظرفا يحوي أوراقا مالية كنت قد أعددته من أجل رغد...
عدت إليها فوجدتها لا تزال عند نفس الموضع و على نفس الوضع...
اقتربت ُ منها و مددت ُ إليها بالظرف قائلا:
" احتفظي بهذا لك "
سألتني :
" ما هذا ؟ "
" إنها بعض النقود... انفقي منها كيفما شئت ِ و إذا ما نفذت فابلغيني "
رغد طأطأت برأسها و نظراتها ربما حرجا ...
فهي المرة الأولى التي أقدّم فيها إليها ظرفا ماليا...
" تفضلي يا رغد "
و لكنها لم تبادر بأخذه !
قلت مازحا :
" هيا صغيرتي ! لا يجب أن تشعر الفتاة بالخجل من أبيها ! "
هنا نظرت إلي رغد بسرعة و المزيج المرتسم على وجهها حاو ٍ
على الدهشة و الضحك و الاستنكار معا !
تشجّعتْ و مدّتْ يدها أخيرا و أخذت الظرف !
ابتسمت ُ مشجعا و قلت :
" اتصلي بي إذا احتجت ِ المزيد ...
و لا تنتظري شيئا من الآخرين أو تعتمدي عليهم ... أتعدين بذلك يا رغد ؟ "
هزّت رأسها إيجابا ...
و وضعت الظرف داخل الكيس... و استدارت متابعة طريقها نحو المنزل...
و هي تبتعد... و أنا أشعر بأشياء تتمزّق في داخلي...
أشعر بأن حزمة كبيرة من الأعصاب الحسية كانت تربط فيما بيننا...
و مع ابتعادها أخذت تتقطع عصبا عصبا ... و تحدث في قلبي ألما فظيعا مهلكا...
كيف أطاعني قلبي...
مددت يدي محاولا الإمساك بذرات الهواء التي تبعتها...
و عادت إلي يدي خالية الوفاض...
هتفت :
" رغد ... "
توقفت ْ و استدارت ْ نحوي... فحال الظلام دون رؤية عينيها...
أو ربما حال دون ذلك... عبرة ولدت للتو... من أعماق عيني...
حملت ُ الحقيبتين و أقبلت ُ نحوها فلما صرت ُ قربها قلت :
" اعتني بنفسك جيدا ... يا صغيرتي... "
رغد... ربما تفهمت قلقي و رأت في وجهي ما لم نستطع لا أنا و لا الظلام إن نخفيه...
ابتسمت ْ و قالت مطمئنة:
" اطمئن يا وليد... سأكون بخير... وسط أهلي"
و هبطت ببصرها للأسفل و نظرت إلى الكيس الذي كانت تحمله مشيرة
إلى ظرف النقود و أضافت بصوت خافت كالهمس:
" شكرا... بابا وليد !! "
ثم استدارت و أسرعت نحو الداخل !
آه يا رغد !
أتسخرين منّي ؟؟
ليتك تعلمين كيف أشعر تجاهك... !
آه لو تعلمين !


فيما بعد... و نحن نهم ّ بالمغادرة... وجهت كلامي لأم حسام موصيا:
" أرجو أن... تعتنوا برغد جيدا... و إن احتجتم لأي شيء فأبلغوني"
" لا داع لأن توصيني بابنتي يا وليد... سافر مطمئنا في أمان الله "
" شكرا يا خالتي... سأعود قريبا... أرجوك... ارعي الصغيرة جيدا باركك الله "
الجميع بدأ يتبادل النظرات إن سرا أو علنا... إن تضامنا أو استنكارا...
و لكنني واصلت سرد وصاياي حتى آخر لحظة
بعد ذلك... و أنا أغادر البوابة الخارجية ألقيت النظرة الأخيرة على رغد...
و قلت أخيرا :
" أستودعك من لا تضيع ودائعه... "
~~~~~~~~~
لم يظهر على وليد أنه عازم أصلا على الرحيل!
و ربما لو ترك الأمر له وحده لجعلنا نبات في ذلك المنزل أ
و نقضي بضعة أيام في المدينة قرب رغد!
اهتمامه الزائد بها يثير انزعاجي...
وقد أصبحت أشعر بها و كأنها شريكة لي في وليد...
و هو أمر لا احتمل التفكير به فضلا عن حدوثه...
أخبرني بعد ذلك بأنه قد دفع إليها بجزء من النقود التي أخذها من الخزانة، و بدا و أن رغد ستشاركني أيضا في ثروتي ...
بالنسبة لي فقد أعطيت وليد مطلق الحرية في التصرف بالنقود و الممتلكات...
وليد كان قد أخبرني مسبقا بأنه كان في الماضي يحلم بأن يصبح رجل أعمال
مثل والده – رحمه الله - و أن دخوله السجن قد غير مجرى حياته...
و الآن... و بقدرة قادر... تحقق الحلم !
لمست ُ تغيرا كبيرا و رائعا على وليد و نفسيته ...
أصبح أكثر سعادة و إقبالا على الحياة بروح متفائلة مرحة...
و رغم أن الساعات التي صار يقضيها في العمل و الدراسة قد تضاعفت
وجدنا الوقت الكافي و المناسب جدا لنعيش حياتنا
و نستمتع بخطوبتنا التي ما كندنا نهنأ بها... في وجود ورغد !
و بالرغم من أنها ابتعدت أخيرا...
ظل اسم رغد و ذكرها يتردد على لسان وليد يوميا في المزرعة...
و كانت هي من يكدر صفو مزاجه... و يثير قلقه...
و ما فتئ يهاتفها هي و أهلها من حين لآخر و يمطرهم بالوصايا حتى بدأت ُ أشعر أنا بالضيق !
لكني مع ذلك أحسست بالفخر... بأن يكون لي زوج يعرف معنى المسؤولية
و يقدّرها جل تقدير...
بعد شقائي و عنائي الكبير و حرماني من أبي و قسوة الحياة علي ّ كل تلك السنين...
وهبني الله نعمتين عظيمتين يستحيل أن أفرّط بأي ٍ مهما كان السبب...
وليد الحبيب... و الثروة الضخمة...
و لم يبق أمامنا إلا أن نتم زواجنا و نبهج قلوب أهلنا
و نواصل معا مشوار الحياة الزوجية السعيدة... بإذن الله
~~~~~~~~~~
مرت أيام مذ وصلنا إلى المدينة الزراعية الشمالية...
و بدأت بتنفيذ الخطط التي رسمتها خلال الأيام الماضية...
وظفت المزيد من العمّال من أجل العناية بالمزرعة
و محصولها و نظّمت برنامجا خاصا للإشراف عليها
في كل صباح تقريبا كنت أتصل بمنزل أبي حسام
و أتحدّث إلى رغد و أطمئن على أحوالها...
و من خلال نبرة صوتها استنتج أنها مرتاحة و بخير...
و بالرغم من ذلك، كنتُ لا أتوقّف عن التفكير فيها ساعة واحدة...
أجرينا بعض الإصلاحات في المنزل الصغير و جددنا بعض الأثاث...
انشغلت كثيرا بأعمال متعددة، ما جعل الأيام تمضي...
و الفراق يطول... و الشوق يزداد...
و بدأت أشعر بالحرج من اتصالي المتكرر لمنزل أبي حسام
و طالبت رغد بأن تهاتفني كل يومين على الأقل، لكنها لم تكن تفعل إلا قليلا...
أما عن أروى فقد كانت مهووسة بفكرة الزواج التي ما فتئت هي
و الخالة ليندا تلاحقاني بها حتى ضقت ذرعا...
و لمرة أخرى أصيبت الخالة بانتكاسة صحية و نقلناها للمستشفى...
الأمر الذي أجل سفري لفترة أطول...
ذات يوم، اتصلت بمنزل أبي حسام بعد أن تملكتني الهواجس للحديث مع صغيرتي البعيدة...
إن شمسا تشرق و تغرب دون أن تريني إياها هي ليست شمسا...
و إن قمرا يسهر في كبد السماء دون أن يعكس صورتها... هو ليس قمرا...
و إن يوما يمر ... دون أن اطمئن عليها... هو ليس محسوبا من أيام حياتي...
" مرحبا...أنا وليد"
" نعم عرفتك... مرحبا... لكن رغد ليست هنا الآن"
كان هذا حسام، و كان يتحدّث بضيق أشعرني بالخجل من نفسي...




" إلى أين ذهبت؟ "
" لزيارة بعض المعارف فهل تريد أن أبلغها شيئا ؟"
" أبلغها أنني انتظر اتصالها لو سمحت... و عذرا على الإزعاج"
و انتظرت طويلا حتى انتصف الليل، و لم تتصل...
فبت ّ أبث ّ للقمر همّي... و أصبحت ّ أعرب للشمس عن نيّتي للذهاب إليها اليوم مهما كان...
نهضت عن فراشي باكرا و خرجت إلى المزرعة راغبا في استنشاق بعض الهواء المنعش...
ذاك الذي يطرد من الصدر الهموم المكبوتة...
هناك... وجدت العم إلياس و أروى يحرثان الأرض...
اقتربت منهما و هتفت محييا:
" صباح الخير"
التفتا إلي ّ باسمين و ردا التحية ... قلت مستغربا مستنكرا :
" ما الذي تفعلانه ! انتظرا حضور العمّال "
العم إلياس قال :
" في الحركة بركة يا بني "
" الوقت باكر... دعا مهمة حرث الأرض الشاقة عليهم "
و اقتربت من أروى أكثر...
ابتسمت لي و قالت :
" لا تظن يا وليد أنني سأتخلى عن هذه المزرعة يوما !
لقد ولدت مزارعة و سأعيش مزارعة و إن ملكت كنوز الأرض... "
و مدت ذراعيها إلى جانبيها مشيرة إلى ما حولها قائلة :
" هذه المزرعة هي... حياتي ! "
العم إلياس فرح بقولها و راح يدعو :
" بارك الله فيك يا بنيّتي ... و في ذريتك "
ثم وجه حديثه إلي قائلا :
" هذه الأرض عليها عشنا و من خيراتها كبرنا
و لن نترك العمل فيها حتى يحول الموت دون ذلك "
لم أتعجّب كثيرا من كلام العم، فتعلّقه بالمزرعة أشبه بتعلّق السمكة بمياه البحر...
أما أروى فعارض كلامها خططي المستقبلية...
قلت :
" أطال الله في عمرك يا عمّي "
قال متما :
" حتى أحمل أطفالكما فوق ذراعي ّ ... تزوجا و أفرحا قلوبنا عاجلا يا عزيزاي "
أروى ابتسمت بخجل، أما أنا فنظرت إلى السماء أراقب سرب عصافير يدور فوق رؤوسنا !
آه لو كنت أستطيع الطيران !
أروى كانت تريد العيش في المزرعة مع والدتها و خالها بقية العمر...
أما أنا فقد كنت أخطط للعودة إلى المدينة الساحلية و تجديد منزلنا القديم و العيش فيه...
قريبا من مصنع أروى و ممتلكاتها... حتى يتسنى لنا إدارة و مراقبة كل شيء...
و بدا أن الموضوع سيثير صداعا أنا في غنى تام عنه خصوصا
و أنني لم أنم جيدا ليلة أمس لكثر ما فكرت في رغد...
قلت مخاطبا أروى و مغيرا منحى الحديث :
" سوف أذهب إلى المدينة الصناعية هذا اليوم... "
و لا أدري لم شعرت بأن جملتي أصابت أروى بخيبة الأمل !
~~~~~~~
نظل ساهرات حتى ساعة متأخرة من الليل، الأمر الذي يجعل نشاطنا
و حيويتنا محدودين في النهار التالي...
أنا و ابنتا خالتي نهلة و سارة لا نجد ما نفعله إلا الحديث
و مشاهدة التلفاز و قراءة المجلات!
" أوف ! أشعر بالضجر ! نهلة ما رأيك في الذهاب إلى السوق ؟ "
قلت و أنا أزيح المنشفة عن شعري بملل ...
تفكّر نهلة قليلا ثم تقول :
"في هذا الصباح؟؟...إمممم... حسنا... تبدو فكرة جميلة!! "
و تسارع سارة بالقول :
" سأذهب معكما "
و هذه الـ سارة تلازمنا ما لا يكاد يقل عن 24 ساعة في اليوم !




قالت نهلة:
" إذن تولي أنت ِ إخبار أمّي و إقناع حسام بمرافقتنا ! "
و لم تكد نهلة تنهي جملتها إلا و سارة قد ( طارت ) لتنفيذ الأوامر!
ضحكنا قليلا... ثم باشرت بتسريح شعري أمام المرآة...
كنت قد أنهيت حمامي الصباحي قبل قليل
و تركت قطرات الماء تنساب من شعري على ظهري بعفوية...
وقفت ابنة خالتي خلفي تراقبني...
" طال شعرك رغد... ألن تقصّيه ؟ "
و قد كنت معتادة على قص شعري كلما طال
فالشعر الطويل لا يروق لي و لا يناسب ملامح وجهي ! هكذا كانت دانة تقول دوما...
" لم يكن بإمكاني ذلك قبل الآن..."
و أضفت :
" آه ... لقد كنت حبيسة الحجاب طوال شهور "
و أنا أسترجع ذكريات عيشي في المزرعة تحت أنظار وليد و العجوز
لقد كان المنزل صغيرا و لم أكن استطيع التجوّل بأرجائه بحرية
و لم أكن أغادر غرفة النوم إلا بحجابي و عباءتي ... و جواربي أيضا !
أما هنا... فأنا أتحرّك بحرية في الطابق العلوي بعيدا عن أعين حسام و أبيه...
أما عينا نهلة فلا تزالان تتفحصانني!
قالت :
" و يبدو أنك كذلك نحفت ِ بعض الشيء يا رغد ! أنظري...
تظهر ندبتك و كأنها قد كبرت قليلا"
و هي تمسك بذراعي الأيسر مشيرة إلى الندبة القديمة
التي تركها الجمر عليها عندما أحرقني قبل سنين...
" مع أنني كنت آكل جيدا في المزرعة ! "
" كيف كانت حياتك في المزرعة ؟ "
تنهّدت تنهيدة طويلة و رفعت رأسي إلى السقف...
كم من الوقت مضى و أنا سجينة هناك !
و بالرغم من قربي من وليد، لم أكن أشعر إلا بالضيق من وجود الشقراء الدخيلة...
و لم تكن الأيام تمر بسلام...
" آه يا نهلة... حياة بسيطة جدا... ليس فيها أي شيء...
هم يعملون في المزرعة و أنا أرسمها!...
كانت جميلة و لكن العيش فيها أشبه بالعيش في السجن "
و وصفت لها شيئا من أحوالي هناك
و كيف أنني افتقدت الحرية حتى في أبسط الأشياء و عانيت من الغربة
و بعض المشاكل مع أروى
و حالما جئت بذكر اسم هذه الأخيرة عبست ُ بوجهي !
لاحظت نهلة ذلك... ثم قالت :
"إنها جميلة جدا! كم هو محظوظ ابن عمّك ! "
و لا أدري إن قالت ذلك عفويا أو عمدا لإزعاجي !
رفعت فرشاة شعري أمام وجهها و هددتها بالضرب !
نهلة ضحكت و ابتعدت بمرح... أما أنا فتملكني الشرود و الحزن
و لما رأت ذلك نهلة أقبلت و أخذت تداعب خصلات شعري المبلل و تربت علي ّ و تقول :
" أنت ِ أيضا جميلة يا رغد... الأعمى من لا يلحظ ذلك !"
قلت :
" لكنها أجمل منّي بكثير... و عندما تتزين تصبح لوحة فنيّة مذهلة...
لا يمكن المقارنة بيننا "
قالت:
" و لم أصلا المقارنة بينكما ؟ أنت رغد و هي أروى "
قلت بصوت منكسر :
" نعم... أنا رغد اليتيمة المعدومة... لا أم و لا أب و بيت و لا مال...
و هي أروى الحسناء الثرية صاحبة أكبر ثروة في المدينة الساحلية
و إحدى أجمل المزارع في المدينة الزراعية... من سيلتفت إلي إزاء ما لديها هي ؟؟ "
و رميت بالفرشاة جانبا في غضب...
نهلة نظرت إلى مطولا ثم قالت :
" و ماذا بعد ذلك؟ هل ستتوقفين عن حب ابن عمّك هذا ؟ "
أتوقف؟
و كأن الأمر بيدي... لا أستطيع ...
أغمضت عيني في إشارة منّي إلى العجز...
" إذن... ماذا ستفعلين؟ الأمر تعقد الآن و الرجل قد تزوج ! "
قلت بسرعة :
" لا لم يتزوج ... خطب فقط...
و يمكن أن ينهي علاقته بالشقراء في أي وقت "
و لأن نظرات الاستنكار علت وجه نهلة أضفت :
" فأنا بعد أكثر من أربع سنوات من الخطوبة الحميمة انفصلت عن خطيبي "
نهلة هزت رأسها بأسى... ثم قالت :
" رغد... هل تعتقدين أن هذه الفكرة هي التي تدور برأس ابن عمّك؟
الرجل قد ارتبط بفتاة أخرى و ربما هو يحبها و يعد للزواج منها ! "
قلت بغضب:
" و ماذا عنّي أنا ؟؟ "
نظرت إلى بتمعن و قالت و هي تشير بسبابتها اليمنى :
" أنت أيضا... ستتزوجين رجلا يحبّك و يحترمك كثيرا... وينتظر منك الإشارة "
و هنا أقبلت سارة تقول :
" حسام موافق ! "
اصطحبنا حسام بسيارته الصغيرة الضيقة إلى السوق
و ظل مرافقا لنا طوال الوقت...
قضينا فترة لا بأس بها هناك ومع ذلك لم يبدِ تذمرا!
بل كان غاية في اللطف و التعاون، و السرور كذلك...!
اشتريت العديد من الأشياء...
تعرفون أنه لم يعد عندي ما يكفي من الملابس و الحاجيات ...
و أن أشيائي قد احترقت في بيتنا الحزين...
و أن القليل الذي اقتنيته لاحقا تركته في المزرعة
كنت أنفق بلا حساب! فالمبلغ الذي تركه وليد معي... كبير و مغر ٍ...
حقيقة شعرت بالخجل و أنا آخذ ظرف النقود منه
و لكنني بالفعل بحاجة إليها...
و حتى النقود التي تركها لي أبي رحمه الله قبل سفره إلى الحج
و التي لم أنفق منها ما يذكر، احترقت في مكانها في البيت...
و حتى بقايا رماد البيت المحروق... لم يكن لي نصيب في ورثها...
بعد أن فرغنا من مهمة التسوق اللذيذة عدنا إلى المنزل
و ارتديت بعضا من أشيائي الجديدة شاعرة بسعادة لا توصف
فيما بعد... قررنا أنا و خالتي و أبناؤها التنزه في حديقة المنزل...
أبو حسام كان يحب حديقة منزله و يعتني بها جيدا
و بعد أن احترقت شجيراتها في القصف الجوي آنفا
أعاد زراعة و تنظيم الأشجار و العشب... و دبّت الحياة في تلك الحديقة مجددا..
كنت قد اخترت من بين ملابسي الجديدة جلابية زرقاء فضفاضة طويلة الكمين
و وشاحا طويلا داكن اللون، و خاتما فيروزيا براقا لأقضي بهم نزهتي داخل حديقة المنزل...
الجو كان لطيفا و أنسام الهواء عليلة و نشطة...
الشمس قد احمر ذيلها في الأفق...
و تسابقت غيوم خفيفة على حجب حمرتها الأخاذة عن أعين الناظرين...
بينما امتدت الظلال الطويلة على العشب... مضفية عليه خضرة نضرة...
المنظر من حولي خلاب و مبهج للغاية... إنها بدايات الشتاء...
فرشنا بساطا كبيرا على العشب الرطب
و جلسنا نحن الخمسة فوقه نتناول المكسرات و نتبادل الأحاديث...
و نتسلى بلعبة الألغاز الورقية !
لقد كنت آنذاك مسرورة و مرتاحة... و غاية في الحيوية و المرح !
ي
~~~~~~~~~~
عندما فـُتـِحت البوابة، وجدت ُ حسام في استقبالي...
تبادلنا التحية و لم يحاول إخفاء علامات التعجب
و الاستنكار الجلية على وجهه و هو يستقبلني دون سابق إعلام...
دعاني للدخول، فسرت إلى جانبه و أنا أشعر ببعض الحرج من زيارتي المفاجئة هذه...
هنا وصلتني أصوات ضحكات جعلتني التفت تلقائيا نحو المصدر...
على بساط مفروش فوق العشب في قلب الحديقة
كانت أربع نسوة يجلسن في شبه حلقه مستديرة...
جميعهن التفت إلي ّ لدى ظهوري في الصورة
و جميعهن أخرسن ألسنتهن و بدين مندهشات !
غضضت بصري و تنحنحت ثم ألقيت التحية...
و سمعت الرد من أم حسام مرحبة بي...
" تفضّل يا وليد... أهلا بك... "
قال حسام :
" تعال شاركنا "
و هو يحثّني على السير نحو البساط... و أضاف :



" كنا نتسلى بالألغاز ! الجو منعش جدا "
وقفت شقيقة حسام الكبرى ثم الصغرى هامتين بالانصراف فقلت :
" كلا... معذرة على إزعاجكم كنت فقط أود إلقاء التحية و الاطمئنان على ابنة عمّي"
أم حسام قالت مباشرة :
" أي إزعاج يا وليد؟ البيت بيتك و نحن أهلك... تفضّل بني "
" شكرا لك خالتي أم حسام... أدام الله عزك "
كل هذا و عيني تحدّق في العشب في خجل...
و تمكنت من رفعهما أخيرا بحثا عن رغد...
و رأيتها جالسة بين ابنتي خالتها... و هي الأخرى تبعثر نظراتها على العشب !
يا إلهي كم اشتقت إليها !... لا أصدق أنها أمامي أخيرا...
" كيف حالك يا رغد ؟ "
التفتت رغد يمنة و يسرة كأنها تبحث عن مصدر الصوت!
هذا أنا يا رغد ! هل نسيت صوتي ؟؟
ثم رأيتها تبتسم و يتورد خداها و تجيب بصوت خافت :
" بخير "
لم يكن جوابا شافيا ! أنا أريد أن أعرف تفاصيل كل ما حصل مذ تركتك ِ هنا
تلك الليلة و حتى هذه اللحظة ! ألا تعلمين كم كنت مشغول البال بك ؟؟
" كيف تسير أمورك صغيرتي ؟ "
و ابتسمت ابتسامة أكبر... و قالت :
" بخير ! "
بخير ... بخير !
كل هذا و هي لا ترفع نظرها عن العشب الرطب...
قلت :
" الحمد لله... "
قالت أم حسام :
" تفضّل بالجلوس "
قال حسام :
" سأصطحبه إلى المجلس ... "
و خاطبني :
" تفضّل وليد "
لم أجد بدا من مرافقته ...
فذهبت تاركا عقلي مرميا و مبعثرا هو الآخر فوق ذات العشب !
في ذلك المجلس كان أبو حسام يشاهد الأخبار ...
و بعد الترحيب بي فتحنا موضوع المظاهرات و العمليات الاستشهادية النشطة
و عمليات الاعتقال و الاغتيالات العشوائية
التي تعيشها البلدة بشكل مكثف في الآونة الأخيرة...
و كذلك المنظمات السرية المعادية التي يتم الإيقاع بعملائها
و زجّهم إلى السجون أو قتلهم يوما بعد يوم...
الأنباء أثارت في نفسي كآبة شديدة و مخاوف متفاقمة
خصوصا بعد أن علمت من أبي حسام عن تورط بعض معارفه
في إحدى المنظمات المهددة بالخطر...
و حكيت له الصعوبات التي واجهناها مع السلطات أثناء رحلتـَي ذهابنا
و عودتنا إلى و من المدينة الساحلية...
و تعرفون كم أكره الشرطة و أرعب منهم...
فيما بعد... خرجنا نحن الثلاثة من المنزل قاصدين الذهاب إلى المسجد...
و نحن نعبر الحديقة رأيت رغد مع ابنتي خالتها و هن
لا يزلن يجلسن على ذلك البساط و يلهون بأوراق الألغاز...
حسام هتف سائلا :
" من فاقكن ذكاء ؟ "
أجابت شقيقته الصغرى :
" رغد ! إنها ذكية جدا "
ضحك حسام و قال :
" استعيري شيئا منها ! "
و انطلقت ضحكة عفوية من رغد...
حسام قال بمرح :


"... سأغلبك ِ في الجولة المقبلة يا رغد ! استعدّي "
قالت رغد و هي تنظر إله بتحد :
" قبلت التحدّي ! "
حسام ضحك و قال بإصرار :
" سترين أنا عبقريتي... انتظري فقط ! "
و ضحكت رغد بمرح...
كل هذا و أنا... واقف أسمع و أتفرج و أخرس لساني و أكتم في صدري غضبا شديدا...
~~~~~~~~
" فيم تحدّقين ؟ "
سألتني نهلة و هي تراني أحملق في البوابة...
التي أغلقها حسام بعد خروجه و أبيه و وليد قبل قليل...
قلت :
" هل رأيت ِ كيف يبدو حسام إلى جانبه ؟ كواحد من الأقزام السبعة ! "
تعجّبت نهلة و بدا أنها لم تفهم شيئا !
قلت:
" أراهن أنه سيلحق بهما بسيارته...
يستحيل على هذا الشيء أن يدخل سيارة شقيقك تلك!
إلا إذا أخرج رأسه من فتحة السقف ! "
و أخذت سارة تضحك بشدّة !
لا أدري إن لشيء فهمته أو لشيء لم تفهمه!
وقفت ُ بعد ذلك و أخذت ُ أمدد أطرافي و استنشق الهواء العليل...
شاعرة بسعادة تغمر قلبي... و برغبة هوسية في معانقة الهواء!
أخذت ُ أدندن بمرح... و أمشي حافية على العشب بخفة...
كعصفور على وشك الطيران...
نهلة أصدرت أصواتا خشنة من حنجرتها للفت انتباهي
فاستدرت إليها و وجدتها تراقبني باهتمام...
إنني أشعر بالدماء تتحرك بغزارة في شعيرات وجهي...
و متأكدة من أنني في هذه اللحظة حمراء اللون !
" رغد يا صغيرتي كيف تسير أمورك ؟ "
قالت ذلك نهلة و هي تهب واقفة على أطراف أصابعها و تنفخ صدرها
و ترفع كتفيها و تضغط على حبالها الصوتية ليظهر صوتها خشنا
فيما تقطب حاجبيها لتقلّد وليد !
و مرة أخرى تنفجر سارة ضحكا... و تثير عجبي!
إنها غبية في أحيان كثيرة و لكن يبدو أن ذكاءها محتد هذا الساعة !
قلت موضحة :
" إنه يناديني بالصغيرة منذ طفولتي ما الجديد في ذلك ؟ "
و نهلة لا تزال قاطبة حاجبيها و تردد :
" رغد يا صغيرتي ! رغد يا صغيرتي ! رغد يا صغيرتي "
و سارة لا تزال تضحك !
قلت :
" و لأني يتيمة... فهو يعاملني كابنته! و طلب منّي اعتباره أبي ! "
و نظرت الفتاتان إلى بعضهما و ضحكتا بشدة !
قلت و أنا أولي هاربة :
" أوه... خير لي أن أذهب لتأدية الصلاة ! أنتما لا تطاقان ! "
لم يكن لحضور وليد قلبي أي هدف غير الاطمئنان علي
لذا فإنه هم بالمغادرة بعد ذلك مباشرة لولا أن العائلة ألحت عليه لتناول العشاء معنا...
أنا أيضا كنت أريد منه أن يبقى فمجرد وجوده على مقربة...
يمنحني شعورا لا يمكن لأي إنسان منحي شعورا مماثلا له
آه لو تعلمون...
كم في البعد من شوق و كم في القرب من لهفة...
كيف سارت حياتي بدونك يا وليد؟؟
كيف استطعت العيش طوال هذه الأيام بعيدة عنك؟؟
و كيف سأتحمّل رحيلك... و كيف سأطيق الذهاب معك ؟؟
بعد العشاء، وليد و حسام و أبوه خرجوا و جلسوا في الحديقة
على نفس البساط الذي كنا نجلس عليه...
كان الجو رائعا تلك الليلة، لا يقاوم...


و من داخل المنزل فتحت النافذة المطلة على الحديقة سامحة لنسمات الليل
و ضوء القمر، و الأصوات كذلك، بالتسلل إلى الداخل...
بينما أنا أراقب عن كثب... تحركات وليد !
كان وليد غاية في الأدب و اللباقة... كان قليل الحديث أو الضحك...
مغايرا لحسام المزوح الانفعالي...
و بدا فارق السن بينهما جليا في طريقة حديثهما
و تحركهما بل و حتى في الطريقة التي يشربان بها القهوة !
بإدراك أو بدونه... كنت أسترق السمع إلى أي كلمة تخرج من لسان وليد
و أراقب حتى أتفه حركة تصدر منه... بل و حتى من خصلات شعره الكثيف و الهواء يعبث بها ...
" ما الذي تراقبه الصغيرة الجميلة ؟ "
قالت نهلة و هي تنظر إلي بمكر...
فهي تعرف جيدا ما الذي يثير اهتمامي في قلب الحديقة !
قلت بتحد :
" بابا وليد ! "
كادت تطلق ضحكة كبيرة لولا أنني وضعت كفي فوق فمها و كتمت ضحكتها
" اخفضي صوتك ! سيسمعونك ! "
أزاحت نهلة يدي بعيدا و مثلت الضحك بصوت منخفض و من ثم قالت :
" مسكين وليد ! عليه أن يرعى طفله بهذا الحجم ! "
و فتحت ذراعيها أقصاهما... كنت ُ أعرف أنها لن تدعني و شأني ...
هممت ُ بإغلاق النافذة فأصدرت صوتا... فرأيت حسام يلوّح بيده نحونا و يهتف :
" رغد... تعالي "
تبادلت و نهلة النظرات و بقيت مكاني...
قال حسام :
" وليد يرغب في الحديث معك "
عندها ابتعدت عن النافذة و وضعت يدي على صدري
أتحسس ضربات قلبي التي تدفقت بسرعة فجأة...
نهلة نظرت إلي من طرف عينيها و قالت مازحة ساخرة :
" هيا يا صغيرتي المطيعة ... اذهبي لأبيك "
و لما لم تظهر على وجهي التعبيرات التي توقعتها بدا الجد في نظراتها و سألتني:
" ما الأمر ؟؟ "
قلت و أنا مكفهرة الوجه و يدي لا تزال على صدري :
" لا بد أنه سيغادر الآن... "
نظرت إلي نهلة باستغراب... بالطبع سيغادر...
و جميعنا نعلم أنه سيغادر!... ما الجديد في الأمر...؟؟
قلت :
" لا أريده أن يبتعد عني يا نهلة... لا أحتمل فراقه...
أريده أن يبقى معي... و لي وحدي... أتفهمين ؟؟ "
في وسط الحديقة... على العشب المبلل برذاذ الماء...
و بين نسمات الهواء الرائعة المدغدغة لكل ما تلامسه...
و تحت نور باهت منبعث من القمر المتربع بغرور على عرش السماء...
وقفنا وجها لوجه أنا و وليد قلبي...
لأصف لكم مدى لهفتي إليه... سأحتاج وقتا طويلا...
و لكن الفرصة ضئيلة أمامي... و العد التنازلي قد بدأ...
حسام و أبوه دخلا المنزل تاركـَين لنا حرية الحديث بمفردنا...
و إن كنت لا أعرف أي حديث سيدور في لحظة كهذه ...؟
نسمات الهواء أخذت تشتد و تحوّلت دغدغاتها إلى لكمات خفيفة لكل ما تصادفه
وليد بدأ الحديث من هذه النقطة :
" يبدو أن الريح ستشتد... إنه إنذار باقتراب الشتاء ! "
" نعم... "
" المكان هنا رائع... "
و هو يشير إلى الحديقة من حوله...
" أجل... "
و نظر إلي و قال :
" و يبدو أنك تستمتعين بوقتك هنا... "
هززت رأسي إيجابا...
قال بصوت دافئ حنون :
" هل أنتِ ... مرتاحة ؟ "
قلت بسرعة :
" بالطبع... "
ابتسم برضا ... ثم قال :




" يسرني سماع ذلك... الحمد لله "
هربت من نظراته و سلطت بصري على العشب... ثم سمعته يقول :
" ألا... تريدين... العودة إلى المزرعة ؟ "
رفعت رأسي بسرعة و قد اضطربت ملامح وجهي...
وليد قال بصوت خافت :
" لا تقلقي... فأنا لن أجبرك على الذهاب معي... "
ثم أضاف :
" أريد راحتك و سعادتك يا رغد... و سأنفذ ما ترغبين به أنت ِ مهما كان... "
قلت موضحة :
" أنا مرتاحة هنا بين أهلي... "
و كأن الجملة جرحته ... فتكلّم بألم :
" أنا أيضا أهلك يا رغد... "
تداركت مصححة :
" نعم يا وليد و لكن ... و لكن ... "
و ظهرت صورة الشقراء مشوهة أي جمال لهذه اللحظة الرائعة ...
أتممت :
" ولكنني... سأظل أشعر بالغربة و التطفل هناك...
لن يحبني أحد كما تحبني خالتي و عائلتها... و لن أحب أحدا لا تربطني به دماء واحدة ..."
نظر إلي ّ وليد بأسى ثم قال :
" تعنين أروى ...؟ "
فلم أجب، فقال :
" إنها تحبك و كذلك الخالة... و هما تبعثان إليك بالتحيات "
قلت :
" سلّمهما الله... أنا لا أنكر جميلهما و العجوز علي...
و لو كان لدي ما أكافئهم به لفعلت... لكن كما تعلم أنا فتاة يتيمة و معدومة...
و بعد رحيلهما لم يترك والداك لي شيئا بطبيعة الحال... "
و هنا توتر وليد و قال باستنكار :
" لم تقولين ذلك يا رغد ؟؟ "
قلت مصرة :
" هذه هي الحقيقة التي لا يجدي تحريفها شيئا...
أنا في الحقيقة مجرّد فتاة يتيمة عالة على الآخرين...
و لن أجد من يطيقني و بصدر رحب غير خالتي "
و ربما أثرت جملتي به كثيرا... فهو قد لاذ بالصمت لبعض الوقت... ثم نطق أخيرا:
" على كل... لا داعي لأن نفسد جمال هذه الليلة بأمور مزعجة... "
ثم ابتسم ابتسامة شقّت طريقها بين جبال الأسى و قال:
" المهم أن تكون صغيرتي مرتاحة و راضية... "
ابتسمت ممتنة...
قال :
" حسنا... يجب أن أذهب الآن قبل أن يتأخر الوقت أكثر... "
تسارعت ضربات قلبي أكثر... لم أكن أريده أن يرحل...
ليته يبقى معنا ليلة واحدة...أرجوك لا تذهب يا وليد...
قال :
" أتأمرين بأي شيء ؟ "
ليتني أستطيع أمرك بألا ترحل يا وليد !
قلت :
" شكرا لك "
كرر سؤاله :
" ألا تحتاجين لأي شيء ؟ أخبريني صغيرتي أينقصك أي شيء؟؟ "
" كلا... "
" لا تترددي في طلب ما تحتاجينه منّي... أرجوك رغد... "
ابتسمت و قلت :
" شكرا لك... "



وليد أدخل يده في جيبه ! أوه كلا !
هل يظن أنني أنفقت تلك الكومة من النقود بهذه السرعة ؟
لست مبذرة لهذا الحد !
كدت ُ أقول ( كلا ! لا أحتاج نقودا )
لكنني حين رأيت هاتفه المحمول يخرج من جيبه حمدت الله أن ألجم لساني عن التهور !
و للعجب... وليد قدّم هاتفه إلي ّ !
" ابقي هذا معك... اتصلي بي في المزرعة متى احتجت لأي شيء..."
نظرت إليه باندهاش فقال :
" هكذا استطيع الاتصال بك و الاطمئنان على أوضاعك كلما لزم الأمر دون حرج"
بقيت أحدق في الهاتف و في وليد مندهشة ...
" و ... لكن ... !! "
صدر التلكين منّي فقال وليد :
" لا تقلقي، سأقتني آخر عاجلا... يمكنني الاستغناء عنه الآن ... خذيه "
و بتردد مددت يدي اليمنى و أخذت الهاتف فيما وليد يراقب حركة يدي بتمعن !
قال :
" لا تنسي... اتصلي بي في أي وقت... "
" حسنا... شكرا لك "
وليد ابتسم بارتياح... ثم بدا عليه بعض الانزعاج و قال :
" سأنصرف الآن و لكن... "
و لم يتم جملته، كان مترددا و كأنه يخشى قول ما ود قوله... تكلمت أنا مشجعة :
" لكن ماذا وليد ؟؟ "
أظن أن وجه وليد قد احمر ! أو هكذا تخيّلته تحت ضوء القمر و المصابيح الليلية الباهتة...
وليد أخيرا نظر إلى عيني ثم إلى يدي الممسكة بالهاتف ثم إلى العشب... و قال:
" ارتدي عباءتك حينما يكون حسام أو أبوه حاضرين "
ذهلت... و كاد قلبي يتوقف... و حملقت في وليد باندهاش ...
وليد تراجع ببصره من العشب، إلى يدي، إلى عيني ّ و واصل :
" و لا داعي لوضع الخواتم في حال وجودهما... "
الدماء تفجرت في وجهي ... طأطأت ُ برأسي نحو الأرض في حرج شديد...
توقفت أنفاسي عن التحرك من و إلى صدري
و إن ظلّت الريح تعبث بوجهي و وشاحي الطويل...
في حين حاولت يدي اليسرى تغطية خاتمي الفيروزي الجديد في يدي اليمنى ...
وليد حاول تلطيف الموقف فقال مداعبا :
" و لكن افعلي ما يحلو لك ِ في غيابنا "
ثم قال مغيرا المسار و خاتما اللقاء :
" حسنا صغيرتي... أتركك في رعاية الله ... "
~~~~~~~~
توالت الأيام، و الأسابيع ... و أنا منغمس في العمل ...
و اقتضى مني الأمر السفر إلى المدينة الساحلية من جديد...
و لأن أروى لم تشأ مرافقتي، لم استطع أخذ رغد معي و السفر بمفردنا...
و رغم أن الأمر كان غاية في الصعوبة إلا أنني دست على مشاعري
و قلقي و تركت رغد دون رعايتي و سافرت بعيدا...
قبل سفري اتصلت بشقيقي سامر و طلبت منه أن يبقى على مقربة
و اتصال دائمين من رغد و قد تعذّر بانشغاله في عمله و لكنه وعد بفعل ما يمكن...
أما أنا فقد اقتنيت هاتفا محمولا جديدا لرغد أعطيتها إياه حين مررت منها قبل سفري
و استعدت هاتفي، و طلبت منها أن تبقى على اتصال بي شبه يومي...
و أنا أعيش في المنزل الكبير هناك في المدينة الساحلية
شعرت بوحدة قاتلة و تقلبت علي الكثير من المواجع...
و صممت على أن أعيد لهذا البيت الحياة و النشاط عما قريب...
حصلت على إذن من شقيقي ّ للتصرف المطلق بالمنزل
و الذي أصبح ملكا مشتركا لنا نحن الثلاثة، بعد وفاة والدي رحمه الله...
وكلت عمّال شركة متخصصة لتنظيفه كليا
و من ثم أعدت صبغه و جددت أثاثه و أجريت الكثير من التعديلات فيه...
غير أنني تركت غرف نوم والديّ – رحمهما الله -
و سامر و دانة و كذلك الحديقة الخلفية كما هي...
و ركنت ُ في الحديقة بعض الأشياء القديمة إلى جوار أدوات الشواء... التي تعرفون...
كنت معتزما على الانتقال للعيش الدائم في المنزل، و إليه سأضم رغد و سامر...
و أروى مستقبلا...




و حين تعود دانة من الخارج، فلا أجمل من أن تنضم إلينا...
كنت أريد أن ألملم شمل العائلة المشتتة...
و أن نعود للحياة معا كما كنا قبل أن تفرّقنا الحرب و ظروفها التعيسة...
و لأنني أصبحت أدير أحد أكبر و أهم مصانع المدينة
فإن نفوذي قد اتسع كثيرا و سلطتي قد ارتفعت لحد كبير...
و مع ذلك... لم تخل ُ المسألة من الهمز و اللمز...
و النظرات الماكرة و الهمسات الغادرة ممن عرفوا بأنني قاتل عمّار...
و استقال السيد أسامة من منصبة للأسف... إثر هذا الخبر...
ولاء ً لصديقه الراحل عاطف...
و انتشرت شائعات مختلفة حولي و حول زواجي من أروى...
و وجدت نفسي أكثر وحدة و حاجة للدعم المعنوي و الفعلي ممن أثق بهم...
ألححت على سامر لترك عمله في تلك المدينة
و عرضت عليه العمل معي في المصنع، و هيّأت ُ له منصبا مرموقا مغريا
و لكن سامر كان مترددا جدا
أعربت له عن رغبتي في لم شمل العائلة من جديد...
شرحت له بتفصيل دقيق ظروف عملي الحالي
و كيف أن الحياة تبدلت معي كثيرا... و أنني الآن محتاج إليه أكثر...
غير أن سامر على ما بدا منه كان لا يزال في حداد على والدي ّ لم يفق منه...
و بالنسبة لرغد فقد خططت لإلحاقها بإحدى الجامعات
و خصصت ُ جزء ً من دخلي الخاص من إدارة المصنع لتغطية تكاليف الدراسة...
أما المنزل المحترق، فقد أبقيناه على حاله حتى إشعار آخر...
و تنازلت عن نصيبي فيه وسجلته باسمها أيضا...
أما عن أوضاع البلاد... فلا تزال الفوضى تعم العديد من المدن و تقتحم المزيد...
و السجون قد امتلأت و فاضت بالمعتقلين عدلا أو ظلما...
عندما عدت ُ إلى المدينة الصناعية في المرة التالية
كانت رغد خارج المنزل و استقبلتني أم حسام استقبالا كريما
رغد كانت قد أعلمتني عن رغبتها في قضاء بعض المشاوير الضرورية ذلك اليوم
–وهي تعلمني عن تحركاتها دائما، و قد لاحظت ُ تكرر ذلك مؤخرا -
و رغم انزعاجي من الأمر تركتها تخرج مع ابن خالتها
مطمئنا إلى وجود ابنتي خالتها معها
و عندما علمت بعد ذلك أنهما لم ترافقاها أصبت بنوبة غضب ...
" و هل هي معتادة على أن يوصلها حسام إلى حيث تريد، بمفردهما ؟"
وجهت سؤالي المستنكر إلى أم حسام ففهمت استهجاني و أجابت:
" في مرات قليلة ... "
قلت حانقا :
" و لكن لماذا لم ترافقها إحدى ابنتيك يا خالتي ؟ "
قالت:
" نهلة منهمكة في تعليم سارة دروسها الصعبة...
و لكن لم كل هذا الانزعاج يا بني؟ إنه ابن خالتها و أقرب الناس إليها "
و لم تعجبني هذه الكلمة... فالتزمت الصمت.
و يبدو أن أم حسام وجدتها فرصة ملائمة لطرح موضوع ما فتئ يشغل تفكيرها
و ربما تفكيرنا جميعا ...
" وليد يا بني... ألا ترى أن الأوان قد حان... حتى نربط بينهما شرعيا ؟ "
كنت أخشى أن تفتح الموضوع خصوصا و أنا في وضعي الراهن...
قلت مباشرة :
" إنه ليس بالوقت المناسب "
قالت :
" لماذا ؟ يهديك الله ... أليس ذلك أفضل لنا جميعا؟
ها هما يعيشان في بيت واحد و تعرف كيف هي الأمور... "
قلت بغضب :
" كلا يا خالتي. يستحيل أن أزوّج رغد بالطريقة التي زوّجها والدي بها...
لن أجعلها ضحية للأمر المفروض ثانية... "
أم حسام قالت معترضة :
" أي ضحية يا بني ؟ إنه زواج مقدّس...
و حسام يلح عليّ لعرض الأمر لكنني رأيت تأجيله لحين عودتك...
بصفتك الوصي الرسمي عليها "
نفذ صبري فقلت بفظاظة :
" أرجوك يا أم حسام... أجلي الموضوع لما بعد "


" لأي وقت ؟؟ "
قلت :
" على الأقل ... إلى أن تحصل على شهادة جامعية و تكبر بضع سنين... "
تعجبت أم حسام... لكنني تابعت :
" و يكبر حسام و يصبح رجلا راشدا مسؤولا "
" و هل تراه صبيا الآن !؟ "
لم أتردد في الإجابة ... قلت مباشرة :
" نعم ! "
و لأنها استاءت و هزت رأسها استنكارا أضفت :
" يا خالتي... أنا اعتبر الاثنين مجرد مراهقين...
فالفرق بينهما لا يبلغ العامين... و إذا كان في وجودها هنا حرج على أحد
فأنا سآخذها معي و أدبر أمورها بشكل أو بآخر... "
عند هذا الحد انتهى حوارنا إذ أن البوابة قد فتحت و أقبل الاثنان يسيران جنبا إلى جنب...
الناظر إليهما يفكر في أنهما خطيبان منسجمان متلائمان مع بعضهما البعض...
و كان يبدو عليهما المرح و البسمة لم تفارق شفاههما منذ أطلا من البوابة...
هذا المنظر أوجعني كثيرا... لو تعلمون...
أقبل الاثنان يرحبان بي بمرح... و كان جليا عليهما السرور...
و لا أظن أن السرور كان بسبب قدومي... بل بسبب آخر أجهله للأسف...
رغد كانت مبتهجة جدا... و كانت فترة طويلة قد مضت مذ قابلتها آخر مرة...
و فيما أنا هناك أتحرق شوقا إليها و قلقا عليها
تقضي هي الوقت في المرح مع ابن خالتها هذا...
و شتان بين البهجة التي أراها منفتحة على وجهها الآن
و بين الكآبة و الضيق اللذين لطالما رافقاها و هي تحت رعايتي... الشهور الماضية...
" تبدين في حالة ممتازة... واضح أن خالتك و عائلتها يعتنون بك جيدا "
قلت متظاهرا بالبرود و العدم الاكتراث
ابتسمت هي و قالت :
" بالطبع "
أما حسام فضحك و قال :
" و ندللها كثيرا و نضع رغباتها نصب أعيننا ! إنها سيدة هذا المنزل ! "
رغد نظرت إليه و قالت بمرح :
" لا تبالغ ! "
قال مؤكدا :
" بل أنت ِ كذلك و ستظلين دائما كذلك ! "
فيما بعد... تناولت القهوة مع حسام في المجلس...
و رأيتها فرصة متاحة أمامي فسألته عن خططه المستقبلية و تطلعاته للغد...
فوجدته للحق شابا طموحا متحمسا متفائلا بالرغم من طبعه المرح....
كنت حريصا على أن أعرف... إلى أي مدى كانت فكرة الزواج من رغد... لا تزال تسكن رأسه...
سألته :
" و ... ماذا بشأن الزواج ؟ "
حسام ابتسم و قال :
" إنه أول ما أطمح إليه... و آمل تحقيقه "
قلت :
" و ... هل أنت مستعد له ؟ "
تهللت أسارير حسام و كأنه فهم منّي إشارة إلى موضوعه القديم... فقال فرحا:
" للخطوبة على الأقل... لا شيء يمنع ذلك "
و انتظر منّي التأييد أو حتى الاعتراض، غير أنني بقيت صامتا دون أي تعليق...
مما أثار فضول حسام الملح و دفعه للسؤال المباشر:
" ألديك مانع ؟ "
قلت متظاهرا بعدم الاكتراث :
" عن أي شيء؟ "
" عن... الخطوبة... في الوقت الراهن...؟ "
إذن... فأنت متلهّف للزواج من ابنة عمّي ؟؟


تجاهلت سؤاله وأنا أحترق في داخلي...
و أفكر في الرسالة الهامة التي يجب أن تصل إلى هذا الشاب المندفع
حتى يتوقف عن التفكير برغد...
حسام لما رأى صمتي قد طال عاد يسأل :
" هل توافق على خطوبتنا الآن ؟ "
نظرت إليه بحدقتين ضيقتين ضيق صدري المثقل بشتى الهموم... ثم هززت رأسي اعتراضا...
شيء من الحيرة و الضيق علا وجه حسام الذي قال:
" لماذا؟ "
الجد طغى على وجهي و أنا أقول أخيرا :
" اسمعني يا حسام...
فكرة الزواج التي تدور في رأسك هذه استبعدها نهائيا خلال السنوات المقبلة...
لأنني لن أوافق على تزويج ابنة عمي قبل أن ألحقها بإحدى الجامعات...
و تحصل على شهادة جامعية... لا تطرح الموضوع ثانية... قبل ذلك... هل هذا واضح ؟؟ "
~~~~~~~
" ستذهب بهذه السرعة ؟ "
سألته و نحن نسير باتجاه البوابة و هو في طريقه للمغادرة بعد زيارته القصيرة لنا...
بالرغم من طول الزمن الذي قضاه بعيدا عني...
وليد كان منزعجا جدا أو ربما متعبا من السفر... لم يكن على سجيته هذا اليوم...
" إنني مرهق جدا و بحاجة للراحة الآن... لكني سأعود قريبا يا رغد "
قلت بشيء من التردد :
" لم لا تقضي الليلة هنا ؟ سيرحب الجميع بذلك "
" لا شك عندي في كرم العائلة و لكني لا أريد أن أثقل عليهم ...
ألا يكفي أنهم يعتنون بك منذ زمن ؟؟ "
" لا تظن أن العناية بي تضايقهم يا وليد... إنهم يحبونني كثيرا "
" أعر ف ذلك "
وليد ألقى علي نظرة مبهمة المعنى ثم أضاف :
" و أنت ِ مرتاحة لوجودك بينهم ... "
قلت متأكدة :
" لأقصى حد "
وليد تنهّد بضيق و قال :
" لكن الفترة طالت يا رغد... أما اكتفيت ِ ؟؟ "
نظرت إليه بتعجب ... جاهلة ما المقصود من كلامه... فأوضح :
" تعرفين أنني أبقيتك هنا بناء على رغبتك و إصرارك...
من أجل راحتك أنتِ ... لكنني غير مرتاح لهذا يا رغد... "
و بدا عليه الأسى و قلة الحيلة...
" لماذا ؟ "
سألته فأجاب :
" أنا لا أشعر بالراحة عندما لا تكونين تحت رعايتي مباشرة...
إنني المسؤول عنك و أريد أن أتحمّل مسؤوليتي كاملة...
يجب أن تكوني معي أنا... ولي أمرك "
قلت مباشرة :
" لكنني لا أريد العودة إلى المزرعة... أرجوك يا وليد لا ترغمني على ذلك "
و يظهر أن جملتي هذه أزعجته بالقدر الذي جعله يتوقف بعصبية يزداد ضيقا و يقول :
" أنا أرغمك ؟ رغد ماذا تظنينني؟
عندما أخذتك للمزرعة لم يكن لدي المال لأوفر لك سكنا يناسبك...
و عندما أخذتك للمدينة الساحلية لم أكن أعلم كم من الوقت سأمضي هناك
و لم أشأ تركك بعيدة عني... و ها أنا قد تركتك بعيدة كل هذا الوقت تنفيذا لرغبتك أنت...
و تقديرا لشعورك أنت ِ ... فهل لا قدرت شعوري أنا بالمسؤولية و لو لبعض الوقت ؟؟ "
الطريقة التي كان يخاطبني بها دقت في رأسي أجراس التنبيه...
وليد لم يتحدّث معي كهذا مسبقا... بقيت كلماته ترن في رأسي لفترة
بعدها قلت برجاء :
" لا أريد العودة إلى المزرعة ... أرجوك... افهمني "
تنهد وليد تنهيدة تعب و قال :
" لن آخذك إليها ما لم ترغبي في ذلك... و لكن...
عندما أعود إلى المدينة الساحلية... يجب أن تأتي معي "
نظرت إلى الأرض مذعنة ... دون أن أتحدّث...


" اتفقنا ؟ "
قلت باستسلام :
" نعم "
تنهّد وليد بارتياح هذه المرة... و قال :
" هذا جيّد "
ألقيت نظرة عليه فرأيت في عينيه بعض الامتنان...
لكن التعب كان طاغ ٍ على قسمات وجهه...
و مزيج من الضيق و القلق كان يتسلل من بؤبؤيه...
تنفس بعمق ثم قال :
" و مرة أخرى يا رغد... إذا احتجت ِ لأي شيء فأبلغيني أنا... و ... رجاء يا رغد... رجاء...
لا تخرجي ثانية مع حسام بمفردكما "
أثارتني الجملة و تعلّقت عيناي بعينيه في استغراب...
ما الذي يظنه وليد و ما الذي يفكر به ؟؟
قلت مبررة :
" لقد أوصلني إلى الصالون و... "
بترت جملتي ثم قلت :
" لماذا ؟ "
وليد قال بضيق شديد :
" أرجوك يا رغد... حتى و إن كان ابن خالتك المقرّب...
يبقى رجلا غير محرم لك... لا أريدك أن تتحدثي أو تضحكي أو تخرجي معه بهذه الحرية... "

~~~~~~~~~
كنت متعبا لذا فإني فور وصولي إلى المزرعة أويت للفراش...
و حقيقة ً منعتني صورة رغد و حسام
و هما يقفان جنبا إلى جنب مبتسمين... من النوم المريح
لم يعد باستطاعتي أن أتحمّل فكرة بقائها معه في بيت واحد... أكثر من هذا...
في الصباح التالي أخبرت أروى عن تفاصيل سفري
و ما أنجزته في العمل و المنزل طرحت عليها فكرة الانتقال للعيش في منزلنا الكبير
لنبقى على مقربة من أملاكها... خصوصا بعد استقالة السيد أسامة...
" لا أحبذ ذلك يا وليد... أحب هذه المزرعة و أريد العيش فيها للأبد "
" و لكن يا أروى... سيشق علي أمر رعاية و إدارة أملاكك هكذا...
لا أجد من يمكنني الاعتماد عليه الآن "
أروى فكرت قليلا ثم قالت :
" نسافر أنا و أنت ؟ "
قلت :
" و رغد و الخالة أيضا "
ردت بسرعة :
" أمي لن تأتي معنا... لن توافق على ذلك... لا تريد ترك المزرعة أو خالي هكذا "
تنهّدت في حيرة من أمري... كيف لي أن ألملم شمل العائلة
و أضم أهلي جميعا في منزل واحد ؟؟
قالت أروى بعد تفكير قصير :
" لكن إذا تزوجنا يا وليد... فسيسهل الأمر "
نظرت إليها فرأيت الفكرة تنبعث من عينيها بقوة...
و قد كان الجميع من حولي يلح علي بالزواج و يراه الوقت المناسب...
و ربما كان بالفعل الوقت الناسب عند كل شيء... إلا قلبي...
قلت :
" لا يمكننا أن نتزوج الآن يا أروى "
" لماذا يا وليد ؟ عـُد... كم من الشهور مضت... "
قلت بضيق :
" أعرف ... لكني سبق و أن أخبرتك بأنني لن أتزوج قبل أن أزوّج رغد "
قالت أروى :
" ماذا يمنعك من تزويجها الآن ؟ ألم يعد ابن خالتها يرغب بذلك ؟ "
و كأنها كانت الشرارة التي أشعلت البنزين ! لا أنقصك ِ أنت ِ أيضا يا أروى...
قلت بعصبية :
" أروى أرجوك... لا تناقشي هذا الأمر معي مجددا... فهو لا يعنيك "
و يبدو أنني كنت قاسيا إذ أن أروى أشاحت بوجهها في حزن...
شعرت بالندم فقلت مسترضيا:
" دعيني أدبّر أمور الصغيرة بنفسي...
إنها تحت وصايتي أنا و لا يمكنني أن أولي مسؤوليتها لأي كان قبل بضع سنين..."



أروى استدارت إلي و قالت :
" ألست تبالغ يا وليد؟ إنها امرأة بالغة كما ترى و ليست طفلة...
فلماذا تصر على اعتبارها صغيرة لهذا الحد؟ "
نظرت إليها بعمق و لا أدري إن كنت أخاطبها أم أخاطب نفسي...
أم أخاطب رغد... أم أخاطب حسام ...
أمام مرآي صورة رغد و هي تسير جوار ابن خالتها و كأنها أصبحت شيئا يخصّه...
هل أتنازل عنها بهذه السهولة ؟؟
قلت :
" أنت لا تعرفين شيئا يا أروى... حاولي أن تفهميني ... "
و أطلقت تنهيدة أسى و تابعت :
" رغد هذه... طفلتي منذ سنين... لقد ربيتها على ذراعي... "
رفعت ذراعي في الهواء قليلا...
" حملتها بيدي هاتين و هي طفلة صغيرة... "
و ضممت ذراعي إلى صدري ...
" و نوّمتها في حضني هاهنا... "
و أغمضت عيني ّ ...
" لسبع سنين متواصلة... هنا في حضني... أقرب إلي من أي شيء آخر... "
و أحسست بحرارة في جفوني...
أظن أن دموعا حزينة مكبوتة كانت تنذر بالانهمار...
إنه ذلك المنظر... يصهر دموعي...
كيف تميلين يا رغد إلى رجل غيري؟
كيف تفسحين المجال لحسام لأن يفكر بالزواج منك؟
كيف تسمحين له بأن يقترب منك؟
و كيف تريدين منّي تركك ِ معه و أنا أراه يوشك على الاستحواذ عليك؟
كلا ... لن أسمح لك يا رغد ... بأن تكوني لغيري...
فتحت عيني و أنا أحدّق في اللاشيء...
من ذكريات الماضي المدفونة في أعماق صدري ...
" وليد ! "
انتبهت لصوت أروى فنظرت إليها بألم ...
" ماذا دهاك ؟؟ "
فلا بد أنها لحظت شرودي و حزني...
و لو أنها قلبت جفوني لرأت ذلك المنظر مطبوعا عليها...
قلت :
" لا يمكنني التخلي عن رغد بهذه السهولة يا أروى... و لتعلمي ...
أنها ستظل أمانة مربوطة في عنقي... و صغيرة أظللها تحت جناحي ّ ...
و تابعة مقترنة بوليد حتى الموت... "
~~~~~~
" هذه أوامر بابا وليد ! "
قلت ذلك و أنا أعتذر عن الذهاب معها إلى الصالة
و مشاركة بقية أفراد العائلة الجلسة و الحديث...
نهلة تأملتني باستنكار و قالت :
" و هل طلب منك ألا تخرجي من الغرفة ؟ "
قلت :
" لا . لكنه نهاني عن الحديث أو الضحك مع أو أمام والدك و شقيقك ! "
نهلة ضحكت بسخرية ثم قالت :
" و هل يخشى عليك من أبي ؟؟ بربّك إنه في عمر والدك !
أما حسام فهو حسام ! ما الذي جد في الأمر ؟؟ "
قلت بإصرار :
" لن آتي معك يعني لن آتي معك ! "
وضعت نهلة يديها على خصريها و تأففت !
" ممنوع لبس الحلي... ممنوع لبس الأوشحة الملونة...
ممنوع خلع العباءة... ممنوع الخروج مع حسام ... ممنوع الضحك...
ممنوع الكلام! ثم ماذا يا رغد؟ هل سيمنعك من التنفس أيضا ؟ "
نظرت إلى السقف متجاهلة تعليقها... فعادت تقول:
" لماذا يفعل ذلك ؟ "
لم تفارق عيناي السقف...
قالت بمكر :
" يغار عليك ِ ؟ "
نظرت إليها بسرعة ثم قلت :
" أي غيرة ؟ إنه مسألة آداب و حدود شرعية ! ابن عمّي ملتزم جدا "




ابتسمت هي بمكر و كأن كلامي يناقض بعضه البعض... و قالت :
" ألم يكن هو بنفسه يتحدث معك و يضحك و يصطحبك وحدكما إلى أي مكان؟
أنت من كان يخبرني بذلك ! "
علتني حمرة بسيطة فقالت نهلة :
" إنه يغار عليك ِ ! "
قلت معترضة – و إن تمنّيت لو كان كلامها صحيحا :
" أوه أنت ِ لا تفهمين شيئا ! إنه يعاملني كابنته !
لا يرى في ّ إلا طفلة صغيرة بحاجة للرعاية و النصح .. أما حسام ... فتعرفين ! "
رمتني نهلة بنظرة خبيثة ذات مغزى من طرف عينيها
ثم غادرت الغرفة تاركة إياي في حمرتي و أمنيتي الوهمية...
حتى و لو شعر بالغيرة علي فهذا من ضمن شعوره بالمسؤولية نحوي، و ليس بالحب...
و راودتني آنذاك فكرة بأن أتصل به !
لم يكن لدي أي حاجة لذلك غير أنني رغبت في الحديث معه و الإحساس بقربه...
و الاطمئنان عليه...
تناولت الهاتف المحمول الذي أهداني إياه قبل فترة و اتصلت بهاتفه...
" مرحبا "
أتعرفون صوت من كان؟؟ إنها أروى !
للوهلة الأولى كدت أنهي المكالمة غير أنني سيطرت على نفسي و تكلّمت :
" مرحبا أروى "
" كيف حالك يا رغد ؟ "
" أنا بخير "
" مضت فترة طويلة ... ! "
قلت في نفسي : ( لا أظنك اشتقت ِ إلي ! )
" نعم... كيف الخالة ؟ "
" بخير و الحمد لله "
" أيمكنني التحدث إلى وليد ؟ "
سألتها مباشرة دون المماطلة في الحديث معها... فأجابت :
" إنه نائم الآن... "
" نائم ؟ في هذا الوقت ؟ "
و قد كانت السادسة مساء
" نعم. شعر بالتعب ثم خلد للنوم... هل تريدينه في أمر ضروري الآن ؟ "
قلت :
" كلا كلا... لكن هل هو بخير ؟ "
فقد أقلقتني جملتها الأخيرة...
" نعم، كل ما هنالك أنه مجهد من العمل و السفر
و كثرة المسؤوليات الملقاة على عاتقه...المزرعة...المعهد...المصنع...المنزل...و أنا و أنت ِ ! "
أنا و أنت ِ؟؟ ما الذي قصدته أروى ؟
هل تريد القول ... أنني أشكل عبئا إضافيا على وليد؟؟
إنني اخترت البقاء في بيت خالتي لأخلصه من مشاكلي
و أتخلص من مشاحناتي مع أروى...
قلت بتردد :
" هل اشتكى من شيء ؟ "
قالت :
" وليد لا يشتكي... إنه يحمل الهم على صدره دون الشكوى...
يريد أن نستقر في حياتنا لولا أن الظروف تحول دون ذلك "
قلت بتخوف :
" تستقران يعني... تتزوجان ؟ "
أجابت أروى :
" نعم... نخطط للزواج و من ثم السفر للاستقرار في المدينة الساحلية حيث أملاكي...
لكن... سيشق على وليد رعايتك عن كل ذلك البعد "
و صمتت قليلا ثم تابعت :
" إنه لا يريد أن نتزوّج قبل أن تتزوجي أنت ِ يا رغد...
حتى ينقل ولاية أمرك و مسؤوليتك لرجل آخر... "


ربما لم أدرك أن الرسالة التي كانت أروى تود إيصالها إلي هي :
( زولي عن عاتق وليد ) إلا بعد تفكير عميق أسود...
كنت أدرك أنني أشكل عبئا إضافيا على أكتاف الجميع...
و أن رحيل والدي عني تركني عالة على الغير...
لكني لم أدرك إلى أي حد قد أثقلت كاهل ابن عمّي حتى هذا اليوم...
و لم أدرك أنني كنت العقبة في سبيل زواجه و استقراره مع الحسناء بهذا الشكل...
شعرت بالذل و الهوان بعد مكالمتي القصيرة مع أروى...
و شعرت بألم شديد في صدري...
و بالندم على كل ما سببته لوليد من تعاسة بسبب وجودي في حياته و تحت مسؤوليته
و تذكرت الضيق الذي كان يعيشه أيام سفر والدي إلى الحج...
حينما اضطر لرعايتنا أنا و دانة... و نفاذ صبره في انتظار عودتهما... و هما للأسف لم يعودا
و لأشد الأسف... لن يعودا...
و تذكرت لقائي الأخير به و كيف بدا مرهقا ضجرا...
و كأن جبلا حديديا يقف على كتفيه... و كيف أنه غادر عاجلا... ناشدا الراحة...
تريد أن تتزوج يا وليد؟
تريد أن تتخلص مني؟؟
حسنا
سأريحك من همّي
و ليفعل كل منا ما يريد !
بعد ذلك انضممت إلى أفراد عائلة خالتي
و أخذت أشاركهم الأحاديث و الضحك ضاربة بعرض الحائط أي توصيات من وليد... !
مرت بضعة أيام قاطعت فيها وليد و أبقيت هاتفي المحمول مغلقا
و تهربت من اتصالاته بهاتف المنزل...
و لم ألتزم بلبس العباءة داخل المنزل كما طلب منّي
بل اكتفيت بالأوشحة الطويلة الساترة
كما و أوصلني حسام مرتين أو ثلاث بمفردنا إلى أماكن متفرقة...
و عمدت مؤخرا إلى التلميح له عن قبولي فكرة الزواج منه... مبدئيا
حسام كان مسرورا جدا و يكاد يطير بي فرحا...
و عاملني بلطف مضاعف و اهتمام مكثف بعد ذلك...
كنت أعرف أنه يحبني كثيرا... و مندفع بعواطفه تجاهي بكل صدق و إخلاص...
و أنه ينتظر مني الإشارة حتى يتحول مشروع خطبتنا المستقبلي إلى حاضر و واقع...
و هو واقع... لا مفر لي منه... بطبيعة الحال...
علمت من حسام أنه فتح الموضوع مجددا أمام وليد في زيارته الأخيرة...
و أن وليد أغلقه... و لكن تأييدي سيحدث و لا شك تغييرا...
لماذا يعارض وليد زواجي ؟ أليس في هذا حل لمشاكلنا جميعا؟؟
أصبح موضوع زواجنا أنا و حسام هو الحديث الشاغل لأفراد العائلة طوال الوقت
و كان الجميع مسرورين به و بدؤوا يرسمون الخطط لتنفيذه...
ذات يوم، و كان يوما ماطرا من فصل الشتاء...
و كنا نجلس جميعا حول مدفئة كهربائية نستمد منها الحرارة و الحيوية...
و كنت ألبس ملابس شتوية ثقيلة و ألف شعري بلحاف صوفي ملون...
أتانا زائر على غير موعد...
لم يكن ذلك الزائر غير وليد !
كان أسبوعان قد مضيا على زيارته الأخيرة لي...
سمعنا أبو حسام يقول و هو يقف عند المدخل بصوت عال ٍ :
" هذا وليد ... "
فقامت خالتي و ابنتاها منصرفات، ثم عادت خالتي بالحجاب...
ثم فتح الباب سامحا لوليد بالدخول و مرحبا به...
رافقت وليد رياح قوية اندفعت داخلة إلى المنزل جعلت أطرافي ترتجف
رغم أنني كنت أجلس قرب المدفئة...
" تفضل يا بني... أهلا بك "
قالت ذلك خالتي مرحبة به و قام حسام ليصافحه و هو يبتسم و يقول :
" كيف استطعت السير في هذا الجو ؟؟ "
" ببعض الصعوبات "
من خلال صوته المخشوشن أدركت أن وليد مصاب بالزكام !
كان وليد يلبس معطفا شتويا طويلا يظهر أنه تبلل بقطرات المطر...
" اقترب من المدفئة ! و أنت يا رغد حضّري بعض الشاي لابن عمّك "
قالت ذلك خالتي فأذعنت للأمر...
عندما عدت بقدح الشاي إلى وليد وجدته يجلس قرب المدفئة مادا يديه إليها...
ناولته القدح فأخذه و لم يشكرني... بل إنه لم حتى ينظر إلي !


أما أنا فقد تأمّلت وجهه و رأيت أنفه المعقوف شديد الاحمرار
و عينيه متورمتين بعض الشيء...
تحدث وليد و كان صوته مبحوحا جدا أثار شفقتي... مسكين وليد !
هل تتمكن الجراثيم منك أنت أيضا ؟؟
و الآن وجه خطابه إلي :
" لماذا لم تردي على اتصالاتي يا رغد؟ ماذا حدث للهاتف؟ "
لم يجد ِ التهرب من الإجابة، قلت :
" لا شيء ! "
صاد صمت قصير ... ثم قال وليد :
" كنت أود إبلاغك عن قدومي و عن أمر السفر إلى المدينة الساحلية كي تستعدي"
نظرت إليه ثم إلى خالتي و حسام، و عدت إليه قائلة :
" استعد ؟ "
قال :
" نعم، سترافقينني هذه المرة "
لم أتجاوب أول وهلة... ثم هززت رأسي و أنا أقول :
" لكنني ... لكنني ... لا أريد السفر "
و تدخلت خالتي قائلة :
" و لماذا ترافقك يا بني ؟؟ "
قال وليد :
" لأنني سأطيل البقاء بضعة أشهر... من أجل العمل "
قالت خالتي :
" و ماذا في ذلك؟؟ لماذا تريد أخذها معك ؟؟ "
التفت وليد نحو خالتي و قال :
" ليتسنى لي رعاية أمورها بنفسي كل هذه الشهور "
ساد الصمت القصير مرة أخرى ثم قالت خالتي :
" اطمئن من هذه الناحية "
و أضاف حسام :
" سافر مطمئنا فكل شيء يسير على ما يرام هنا "
وليد التفت إلى حسام و قد بدت عليه علامات الغضب !
ثم قال محاولا تقوية صوته المبحوح قدر الإمكان :
" سآخذها معي والأمر مفروغ منه "
و استدار إلي و تابع :
" استعدّي "
هذه المرّة يبدو وليد خشنا فظا... هل للزكام علاقة بذلك ؟؟
قلت :
" هل ستذهب الشقراء معك ؟ "
قال :
" نعم "
قلت مباشرة و بانفعال :
" لن أذهب "
و امتلأ الجو بالشحنات المتضادة ...
و تولدت في الغرفة حرارة ليس مصدرها المدفئة فقط..
وليد قال بصبر نافذ :
" ستأتين يا رغد... كما اتفقنا سابقا...
فأنا لن أتركك بعيدا كل تلك الشهور... قد يمتد الأمر إلى سبعة أو حتى عشرة أشهر...
لن أتمكن من المجيء إلى هنا بين الفينة و الأخرى... الأمر شاق علي "
قلت :
" و لماذا تكلّف نفسك هذا العناء ؟ أنا بخير هنا فسافر مطمئنا جدا... "
و التفت مشيرة إلى خالتي و حسام و مضيفة :
" الجميع هنا يهتم بأموري فلا تشغل بالا "
لم يعجب وليد حديثي و ازداد احمرار أنفه و وجهه عامة ...
ثم تحدّث إلى أبي حسام قائلا :
" هل لي بالحديث معها وحدها... إن سمحتم ؟ "
حسام و خالتي تبادلا النظرات المتشككة ثم انصرفا برفقة أبي حسام...
و بقينا أنا و وليد و الحرارة المنبعثة من المدفئة و الشرر المتطاير من عينيه ...
و الجو المشحون المضطرب ... سويا في غرفة واحدة !
كنت أجلس على طرف أحد المقاعد
بينما وليد على يجلس على مقعد بعيد بعض الشيء...


بمجرد أن خرج الثلاثة... وقف وليد منتفضا... و أقبل نحوي...
وجهه كان مخيفا... يتنفس من فمه ...
ربما بسبب الزكام أو ربما بسبب الحالة المنفعلة التي كان عليها ...
نظرت إليه بتخوف و ازدردت ريقي !
قال فجأة :
" هل لي أن أعرف أولا... يا ابنة عمّي... لماذا لا ترتدين عباءتك ؟ "
فاجأني سؤاله الذي جاء في غير موقعه... و دون توقعه...
تلعثمت و لم أعرف بم أجيب !
لقد كنت أرتدي ملابس شتوية ثقيلة و محتشمة و فضفاضة، و داكنة الألوان...
و حتى وشاحي الصوفي الطويل كان معتما...
اعتقد أن مظهري كان محتشما للغاية...
فهل يجب أن أرتدي فوق كل هذه الأكوام عباءة سوداء ؟!
لما وجد وليد مني التردد و قلة الحيلة قال :
" ألم أطلب منك ... أن تضعي عباءتك كلما تواجد حسام أو أبوه معك ؟ "
قلت متحججة :
" لكنهما متواجدان معي دوما "
قال بغضب :
" إذن ارتدي العباءة دوما... "
لم أعلّق لأن طريقته كانت فظة جدا ... ألجمت لساني...
" و شيء آخر... إلى أين كنت ِ تذهبين؟ كلما اتصلت أخبروني بأنك غير موجودة...
و هل كنت ِ تخرجين مع حسام وحدكما ؟ "
قلت مستغربة و منزعجة :
" وليد ... ؟ "
قال بحدة :
" أجيبيني يا رغد ؟؟ "
وقفت بعصبية و استياء و استدرت هامة بالمغادرة... كيف يجرؤ !؟
إلا أن وليد أمسك بذراعي و حال دون هروبي...
قلت:
" دعني و شأني "
قال و هو يعضّ على أسنانه :
" لن أدعك تفعلين ما يحلو لك...
يجب أن تدركي أنك لست ِ طفلة بل امرأة
و أن ابن خالتك الشاب المندفع هذا يطمح إليك "
جذبت ذراعي من قبضته و أنا في دهشة فائقة... وليد قال :
" أنا لا اسمح له بأن ينظر إليك و أنت هكذا ... "
ازددت دهشة ... ما الذي يجول بخاطر وليد ؟؟ و كيف يفكّر ؟؟
قلت :
" وليد !! ماذا أصابك ؟؟ ابن خالتي شاب مهذّب و هو يرغب في الزواج منّي ..
و الجميع يعرف ذلك بما فيهم أنت
و لم تزده جملتي إلا ثورة !
قال بغضب :
" و أنا قلت لك... و له... و للجميع...
بأنني لن أوافق على مثل هذا الزواج و لن أسمح بأن يتم قبل سنين...
أسمعتِ يا رغد ؟ "
صرخت :
" لماذا ؟ "
قال :
" لأنني لا أريد ذلك... أنا الوصي عليك و أنا من يقرر متى و ممن أزوّجك...
و إن ألح أحد علي بهذه الفكرة مجددا فسأحذفها من رأسي نهائيا "
ذهلت لكلامه و لم أصدق أذني ّ... حملقت فيه و لم يقو َ لساني على النطق...
التفت َ وليد يمنة و يسرة في تشتت كأنه يبحث عن الكلمات الضائعة...
و أخذ يضرب راحته اليسرى بقبضته اليمنى بغضب...
ثم حدّق بي فرأيت عضلات فكه تنقبض و هو يضغط على أسنانه بانفعال
كمن يمزّق لقمة صلبة بين فكيه...
وليد صرخ بصوته المبحوح و هو في قمة الغضب و التهيّج :
" و تريدين منّي أن أتركك هنا؟
كيف أكون مطمئنا إلى ما يدور بعيدا عن ناظري؟
لماذا لا تلتزمين بما طلبته منك؟ حتى و إن كان أقرب الناس إليك
لا أسمح لك بالظهور أمامه بلا عباءة... إن حدث و تزوجته يوما فاعلي



ما يحلو لك ِ و لكن و أنت ِ تحت وصايتي أنا فعليك التقيد بما أطلبه منك أنا يا رغد...
أنا و أنا فقط ... و أنا أحذرك من تكرارها ثانية... هل هذا مفهوم ؟ "
يكاد قلبي يتوقف من الخوف...
و وليد يتحرك شعرت و كأن قبضته اليمنى على وشك أن تضربني أنا الآن !...
أحملق فيه بدهشة و ذعر فيرد علي بصرخة تصفع وجهي قبل أن تثقب طبلتي أذني :
" هل هذا مفهوم أم أعيد كلامي ؟ أجيبي ؟؟ "
ينتفض بدني و تصدر منه ارتجافة و أهز رأسي إيجابا...
وليد هدأ بعض الشيء و أخذ يمر بأصابعه على شعره الكثيف و يتنهد بضجر... و يبتعد عنّي...
شعرت بالغيظ... بالقهر... بالذل ...
كيف يجرؤ وليد على التحكم في حياتي بهذا الشكل؟؟
و كيف يصرخ بوجهي بهذه الطريقة الفظة ؟
بل كيف يخاطبني بهذا الأسلوب الخشن؟
إن أحدا لم يصرخ بوجهي هكذا من قبل...
تملكتني رغبة في الهجوم... في الدفاع...
أو حتى في التوسل ! قلت و أنا متعلقة بأمل أن يكون ما سمعت وهما :
" وليد... هل ... تعني... "
و قبل أن أتم كلامي كان قد صرخ مجددا :
" أنا أعني ما أقول يا رغد... و ما دمت ِ تحت مسؤوليتي
فنفّذي ما أقوله و لا تزيديني أكثر

قلب مسلم
27-02-2009, 04:54 PM
نظرت إلى رغد...
ثم أغمضت عيني ّ و وضعت ُ يدي على جبيني و ضغطت بشدّة...
عل ّ الألم يرحم رأسي قليلا...
ما الذي تظنونه عنّي؟؟ أي فكرة قد جعلتهم يتعقدون بها يا رغد ؟؟
هل أنا وحشي و مجرم لهذا الحد؟؟
حينما ركبنا السيارة وقف حسام بجوارنا و قال :
" إذا أساء أحد معاملتك فابلغيني يا رغد "
و وجه خطابه إلي مهددا :
" حذار أن تقسو على ابنة خالتي يا وليد... ستدفع الثمن غاليا... "
و ابتلعت جملته و لم أعقب...
و سرنا تشيعنا أعين حسام و أبيه و تتبعنا أفئدة العائلة أجمع ...
و كلما ابتعدنا أحسست بالألم يزداد...
بينما لا تزال كلماتهم الأخيرة ترن في رأسي بحدة...
و لما نظرت إلى رغد... رأيتها غارقة في حزن يتفطر منه قبل الحجر...
فكيف بقلبي ؟
هل كنت ُ قاسيا لهذا الحد؟؟
هل أنا مخطئ في تصرفي؟
هل كان علي ّ تركها بعيدة عن ناظري... قريبة من ناظر حسام ؟؟
ألا يحق لي أن أخاف عليها من كل عين و كل شر...؟
أليست هذه صغيرتي أغلى ما لدي في هذا الكون؟؟
ألست ُ أنا ولي أمرها و المسؤول عنها كليا... أمام الله ؟؟
اللهم و أنت الشاهد العالم بالنوايا...
تعرف أنني ما أردت لها و مذ أدخلتـَها في حياتي قبل سنين طويلة... إلا خيرا...
اللهم و أنت المطّلع على الأفئدة و المقلب للقلوب...
ارحم قلبي و اعف ُ عن خطاياه...
مر زمن طويل و نحن في صمت أصم ٍ أخرس ٍ ...
وشرود كبير متشتت... و زادنا الطريق البري وحشة و غربة...
و لم يكن يسلك دربنا إلا القليل من السيارات ... في مثل هذا الجو المضطرب...
الأفكار ظلت تعبث برأسي المتصدّع وضاعفت مرضي و حرارة جسدي...
الصداع و الدوار ... و الأفكار الحائرة المتناثرة...
و كلمات حسام و أمّه الأخيرة ... و قطرات المطر الكثيفة الهاجمة على زجاج السيارة...
و دموع رغد التي أراها من حين لآخر عبر المرآة...
و آلام صدري و معـِدتي و أطرافي ...
كلها اجتمعت سوية و أفقدتني القدرة على التركيز...
و فيما أنا منطلق بالسيارة فجأة انحرفت ُ عن مساري
و اصطدمت بأحد أعمدة النور بقوّة...
و أظلمت الدنيا في عيني...

--------------------

اميرة الرومانسيه
27-02-2009, 10:57 PM
لالالالا كده مش هاينفع انا قاعده كل ده ومش قادرة مش اكملها حقيقى جميله جدا


وصلت للحلقه 15 هنام بقى الان واول ما اجى من المحاضرات اكملها باذن لله


اشكرك اختى على هذه الروايه الرائعه الذى خطفتنى من الوهله الاولى

:clap::clap:

mido_a_s
28-02-2009, 02:53 AM
وعد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مش عارف
مش شايفاها كلمة كبيـــــــــــــــــــــــــــــــرة شوية
هبقى افـــــــــــــــــــــــكــــــــــــــــــــــــــــــــــــر



الحلقتين بتوع النهاردة روعة
تسلم ايدك يا دكتورة
ما تنسيش قبل نهاية الشهر عشان اعرف اكملها ياما مش هلحق وانتى ما يرضكيش:nonono::nonono::nonono:

قلب مسلم
28-02-2009, 03:15 PM
لالالالا كده مش هاينفع انا قاعده كل ده ومش قادرة مش اكملها حقيقى جميله جدا


وصلت للحلقه 15 هنام بقى الان واول ما اجى من المحاضرات اكملها باذن لله


اشكرك اختى على هذه الروايه الرائعه الذى خطفتنى من الوهله الاولى

:clap::clap:

ربنا يخليكى يا اميره
منوره القصه

قلب مسلم
28-02-2009, 03:25 PM
وعد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مش عارف
مش شايفاها كلمة كبيـــــــــــــــــــــــــــــــرة شوية
هبقى افـــــــــــــــــــــــكــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

نعتبر ده اعتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراف لبرنامجنا:happy:

الحلقتين بتوع النهاردة روعة
تسلم ايدك يا دكتورة
ما تنسيش قبل نهاية الشهر عشان اعرف اكملها ياما مش هلحق وانتى ما يرضكيش:nonono::nonono::nonono:
ميرسى ربنا يخليك
هو نهايه الشهر ده امتى شكله النهارده
انا هعمل اللى عليا :shiny01:

قلب مسلم
28-02-2009, 03:34 PM
الحلقة التاسعة و الثلاثون
~ أرجوك... ابقـِـه لي ~

صرخت فجأة و نحن ننحرف عن مسارنا و نصطدم بقوة بعمود إنارة ...
ارتطم جسمي بمقعد وليد و لكني لم أصب بأذى...
توقفت السيارة عن الحركة و رفعت رأسي فرأيت رأس وليد على المقود...
شعرت بالفزع و صرخت :
" وليد... "
و لكنه لم يتحرّك ...
مددت يدي نحو كتفه و أخذت أضربه و أنا مستمرة في نداءاتي لكنه لم يستجب...
حركت يدي نحو رأسه و ضربت بقوة أكبر...
" وليد... أجبني أرجوك.... وليد أرجوك... "
صدرت أنة من حنجرته و تحرك قليلا...
" وليد أجبني... أتسمعني ؟؟ أرجوك رد علي "
أصابني الهلع الشديد... خرجت من السيارة مسرعة فتدفق الهواء بعنف إلى الداخل...
كان الجو عاصفا باردا ماطرا...
أقبلت إلى الباب الأمامي الأيمن و أردت فتحه فوجدته موصدا...
عدت إلى الداخل عبر الباب الذي خرجت منه و فتحت قفل الباب الأمامي
ثم خرجت و دخلت عبر الباب الأمامي...
و جلست قرب وليد... مبللة... بردى... مرعوبة... مفزوعة... أرتجف...
مددت يدي و رفعت رأسه عن المقود فرأيت سيل من الدماء يتدفق من أنفه المعقوف فصعقت...
و أطلقت صيحة شاهقة... أسندت رأسه إلى الوراء ثم رحت أضرب خديه في ذعر...
و ما بي ذرة واحدة من القوة...
و بصوت أشك أنه خرج من حنجرتي أصلا هتفت :
" وليد... وليد أجبني... أرجوك وليد... أجبني "
وليد فتح عينيه أخيرا و تأوه... ثم رفع يده اليسرى
و وضعها على جبينه و قطب حاجبيه بألم...
قلت بلهفة:
" وليد... هل أنت بخير ؟؟ "
و لا أعرف إن كان سمعني أم لا...
تلفت يمنة و يسرة ببطء و ناداني بصوت متحشرج :
" رغد... "
قلت بسرعة :
" وليد أنا هنا... "
و حركت يدي لأمسك بيده اليمنى... لأشعره بوجودي...
فشد هو ضغطه على يدي و أغمض عينيه يعصرهما عصرا... و يئن...
هتفت فزعة:
" وليد... وليد ... كلّمني "
فتح عينيه و نظر إلي و أخذ يلتقط بعض الأنفاس المخنوقة ثم قال :
" أأنت بخير ؟ "
لم استطع الرد من شدة الفزع
وليد شد ّ الضغط على يدي و تأوه ثم قال :
" أنا مرهق جدا ... سأرتاح قليلا..."
و حرر يدي و حرك يده نحو المقود
و أوقف محرك السيارة فيما رأسه لا يزال ملتصقا بمسند المقعد دون حراك...
ثم أغمض عينيه و هوت يده مرتطمة بأي شيء... و استقرت قرب يدي...
تحركت أصابعه و أمسكت بيدي مجددا ...
ثم سكن عن الحركة و بدا لي و كأنه... فقد وعيه...
قلت بهلع:
" وليد... أأنت بخير ؟ "
لم يستجب... هززت يده و كررت :
" وليد... رد علي ! "
فأطلق أنّه خفيفة ضعيفة... أحسست بها تخرج من أعماق صدره...
" وليد... كلمني أرجوك... "
تكلم وليد من طرف لسانه دون حتى أن يحرك شفتيه :
" لا تخافي... رغد "
و شد على يدي... ثم سكن عن الكلام و الحركة...


راقبته فرأيت صدره يلهث بأنفاس قوية تتحرك عبر فمه...
يكاد بخارها يغشي زجاج السيارة ... أما أنفه فقد كان لا يزال ينزف...
و قطرات الدم تقطر من أسفل فكّه لتتلقاها ملابسه و تشربها بشراهة...
منظر أفزعني حد الموت...
هتفت بما كان قد تبقى لحبالي الصوتية من قدرة على النطق :
" وليد... أنفك... ينزف ... "
لم يجب...
" وليد... "
و لم يرد
" وليد... رد علي ... أرجوك "
و أحسست بيده تضغط علي قليلا... ثم تسترخي...
كانت دافئة جدا... و رطبة...
تناولت بعض المناديل و قرّبتها من وجهه... و توقفت برهة مترددة ...
أنظر إلى مجرى الدماء ينسكب من أنفه... إلى شفتيه المفتوحتين...
إلى ذقنه... تكاد قطرات منها تتسلل إلى فمه ممتزجة مع الأنفاس الساخنة...
دون أن يشعر بها أو ينتبه إليها...
قربت المناديل من سيل الدم و مسحته بخفة...
و وليد لم يشعر بشيء... و لم يفعل أي شيء...
لم أعد أسمع غير صوت الرياح الماطرة
تصفع زجاج السيارة مثيرة في نفسي رعبا منقطع النظير...
الغيوم السوداء الكثيفة تلبدت في السماء و حجبت أشعة الشمس...
قطرات المطر تزاحمت على نوافذ السيارة...
و أوهمتني بالشعور بالغرق حتى أصبحت التقط أنفاسي التقاطا...
و أعصر يدي ببعضهما عصرا...
أخذت أراقب كل شيء من حولي... أنفاس وليد القوية...
أرواق الأشجار المتراقصة في مهب الريح... سيول المطر المنزلقة على النوافذ...
و عقارب ساعة يدي تدور ببطء و سكون...
و السيارات المعدودة التي مرّت بطريقنا الموحش و ربّما لسوء الطقس تجاهلتنا...
شعرت برجفة تسري في جسدي...
اقتربت أكثر نحو وليد و حركت يديّ و أمسكت بذراعه ناشدة الأمان... و جفلت لحرارتها...
لم يحس وليد بي... لقد كان غارقا في النوم ...
تأملت وجهه... كان شاحبا كالعشب الجاف... جليا عليه المرض...
عيناه وارمتان و تحيط بهما هالتان من السواد...
و بعض زخات العرق تبرق على جبينه العريض...
و آثار الدم الممسوح تظهر على أنفه المعقوف و ذقنه الملتحي...
و الهواء الساخن يتدفق من فمه مندفعا بقوة...
وليد قلبي... مريض...
نعم مريض !
و مريض جدا...
آنذاك... تمنيت... و ليت الأماني تتحقق فور تمنيها...
تمنيت لو كان باستطاعتي... أن أمسح على رأسه أو أربت على كتفيه...
تمنيت... لو أستطيع أن أبلسم جرحه الدامي أو أنشف جبينه المتعرق ...
تمنّيت ... لو كنت هواء ً يمتزج بأنفاسه و يقتحم صدره... و يلامس دفأه ...
تمنيت لو أعود طفلة و أرتمي بحضه... و أبكي على صدره...
لطالما كان يعتني بي حين أمرض... لطالما عالج جروحي ... و سكّن آلامي... و هدّأ روعي...
لطالما ربت على كتفي و مسح دموعي... و رسم الابتسامة بين خدي ّ...
لطالما حمل همومي الصغيرة... و حملني ضئيلة على ذراعيه...
تشبثت بذراعه بلا شعور مني.. و لا شعور منه...
إنْ حنينا ً إلى الماضي... أو خوفا ً من الحاضر... أو أملا ً في الغد...
تعلقت بتلك الذراع تعلق الغريق بطوق النجاة...
و كأنها آخر ما تبقّى لي... من وليد قلبي...
بعد قليل... رأيت سيارة تتوقف أمامنا ... فزعت ...
اشتد قبضي على ذراع وليد ... هززتها بقوة و هتفت بانفعال :
" وليد انهض "
لم يفق ... تسارعت ضربات قلبي و اصطدمت ببعضها البعض...
غرست أظافري في ذراع وليد و أنا أرى باب تلك السيارة ينفتح و صرخت بقوّة :
" وليد ... انهض أرجوك... أرجوك "
أحس وليد بشيء يعصر ذراعه... و أصدر صوت أنين مخنوق ...
ثم بدأ يتحرك و أخيرا فتح عينيه...




التفت إلي ّ بجهد بالغ ... دون أن يبعد رأسه عن المسند ...
و لما التقت نظراتنا رأيت المرض مستحوذا عليه... أيما استحواذ...
رأيت القلق و الألم ينبعان من أعماق عينيه...
قلت و الفزع يصرخ في حنجرتي :
" وليد... أفق أرجوك... إنهم قادمون "
مشيرة نحو السيارة...
وليد نظر إلى السيارة و قطب جبينه ثم قال بصوت شديد البحة بالكاد يسمع و يفهم:
" اتصلي بسامر "
حملقت به غير مستوعبة للجملة... و كررت لأتأكد :
" سامر ؟؟ "
وليد أغمض عينيه في ألم و قال :
" سامر... هيا يا رغد ... "
هتفت :
" وليد.... "
في فزع و قلق شديدين...
لكنه لم يجب... لا بالكلام، و لا بالأنين، و لا حتى بطرفة عين...
هاتف وليد كان موضوعا في أحد الأرفف أمامي مباشرة
و بسرعة تناولته و اتصلت بسامر...
~~~~~~~~~
فور وصولي إليهما، تفاقم الذعر الذي كان قد أصابني مذ سمعت رغد تقول :
" الحق... يا سامر... وليد متعب جدا "
المشوار استغرق منّي حوالي العشرين دقيقة و أنا طائر بالسيارة على الطريق البري...
الطقس في ذاك اليوم كان سيئا للغاية و مررت بأكثر من حادث مروري أثناء سيري...
سيارة وليد كانت مصطدمة بأحد المصابيح الضوئية
و من الضرر الظاهر عليها يتضح أن وليد لم يكن مسرعا جدا ...
أوقفت سيارتي على مقربة و خرجت مباشرة مهرولا ...
الجو كان عاصفا، باردا و ممطرا... و الشارع خال ٍ من السيارات...
رأيت رأس وليد مسندا إلى المقعد... و عينيه مغمضتين ... و
كان ساكنا عن الحراك...
أما رغد فقد كانت جالسة على المقعد المجاور له و متشبثة بذراعه...
في وضع يوحي للناظر إليها أنها مفزوعة جدا
اقتربت من باب وليد و لما هممت بفتحه وجدته مغلقا... طرقت النافذة و أنا أقول :
" افتح الباب "
و شقيقي لم يحرّك ساكنا. هتفت مخاطبا رغد و التي كانت آنذاك تراقبني في وجل :
" افتحي الباب يا رغد "
و لم تفعل ذلك مباشرة... بل استغرقت بعض الوقت تحملق بي
ألم تستوعب بعد أنني سامر ؟؟
بمجرد أن فتحـَت هي القفل فتحتُ أنا الباب و أطللت برأسي إلى الداخل:
" وليد... أأنت بخير ؟"
و هالني أن أرى بعض الدماء تلوث أنفه و شفتيه و فكه السفلي... و حتى ملابسه...
وليد التفت نحوي ببطء و حذر و فتح عينيه ثم قال :
" أنا متعب... "
ثم رفع يده اليسرى و وضعها على رأسه إشارة منه إلى مصدر التعب...
لابد أن رأسه أصيب في الحادث... لطفك يا رب...
قلت و أنا أمد يدي إليه لمساعدته على النهوض :
" أتستطيع النهوض ؟ قم معي... "
وليد أزاح يده عن رأسه و أشار إلى رغد و هو يخاطبها دون أن يلتفت إليها :
" تعالي رغد "
حينما نظرت إليها رأيت الذعر يملأ قسمات وجهها و الرجفة تسري في جسدها
ربما من الخوف أو من برودة الهواء المندفع بقوة عبر الباب، حاملا معه قطرات المطر...
و كانت تمسك بذراع وليد تكاد تعانقها...
إن شهورا طويلة قد مضت على لقائنا الأخير...
و هذه ليست باللحظة المناسبة لأسرد لكم كيف أشعر...
و لا حتى لأسمح لنفسي بأن أشعر...




ساعدت شقيقي على النهوض، و بمجرد أن وقف استند إلي
ثم فجأة تركتي و جثا أرضا و جعل يتقيأ
و أيضا رأيت الدماء تنسكب من جوفه على الأرض...
ما جعلني أزداد فزعا... و ما جعل رغد تقبل نحونا مسرعة و تشهق بقوّة...
شقيقي بدا مريضا جدا... و الواضح أنه مصاب بدوار شديد لا يستطيع معه تحريك رأسه ...
لا شك أن الإصابة قد شملت دماغه...
يا رب... خيب ش####...
بعد ذلك، أسندته إلي ّ مجددا و سرنا مترنحين نحو سيارتي...
تلفحنا الرياح و يغسلنا المطر... و يقرصنا البرد...
و كان وليد رغم حالته الفظيعة تلك و صوته المبحوح ذاك لا يفتأ ينادي :
" تعالي يا رغد "
أما هذه الأخيرة فقد كانت تسير إلى جانبنا ضامّة ذراعيها إلى صدرها يعلوها الذعر...
و تنساب قطرات لامعة على وجهها لا أستطيع الجزم ما إذا كانت من ماء السماء أو ماء العين...
جعلت أخي يضطجع على طول المقاعد الخلفية مثنيا ركبتيه، وقلت مخاطبا رغد :
" اركبي "
و قد كانت لا تزال واقفة إلى جواري عند الباب الخلفي تنظر إلى وليد بهلع
و الأخير قال مؤكدا :
" اركبي يا رغد "
عدت إلى سيارة شقيقي لإغلاقها و جلب المفاتيح و أقبلت ُ مسرعا...
و فور جلوسي على المقعد نزعت نظارتي المبللة
و فركت يدي ّ الباردتين ببعضهما البعض ثم التفت نحو رغد الجالسة إلى جانبي
و سألتها للمرة الأولى :
" هل أنت بخير ؟؟ "
و لكم أن تتصوروا مدى الدهشة التي تملكتها و هي تنظر إلي... !
سألتني مذهولة :
" ماذا فعلت بوجهك ؟؟ "
" لا يهم... ماذا حصل معكما ؟؟ "
أخبرتني رغد بأن وليد كان مريضا
و لكنه قدم إلى المدينة الصناعية ليصطحبها إلى مزرعة
أروى و من ثم ينطلقون إلى المدينة الساحلية من أجل العمل...
و أنه كان يقود بسرعة معتدلة و بدا متعبا ثم انحرف في سيره
و اصطدم بعمود المصباح... و فقد وعيه...
و أن إحدى السيارات قد توقفت للمساعدة لكن وليد صرف راكبيها
و لم يسمح له بتقديم العون...
و هي تتحدث كانت تتوقف لالتقاط أنفاسها أو لإلقاء نظرة على وليد...
و لم يخف َ علي مدى القلق و الهلع الذين كانت تعانيهما آنذاك...
ذهبنا مباشرة إلى إحدى المستشفيات و حضر فريق طبي
و حمل وليد إلى غرفة الطوارئ و بدؤوا بفحصه و علاجه...
و الطبيب يفتح قميصه ليفحصه هالني منظر رهيب...
الكثير من الندب و آثار جروح قديمة مختلفة مبعثرة على جدعه...
لم يسبق لي ملاحظتها قبل اليوم...
أما الطبيب فقد تبادل هو من معه النظرات الغريبة... و علامات التساؤل...
أمر الطبيب بعدها بإجراء فحوصات ضرورية ليتأكد من الحادث لم يؤثر على رأس وليد...
و جعلتنا شكوكه ندور في دوامة الجحيم ... إلى أن ظهرت النتائج مطمئنة و الحمد لله...
ثم أمر بإبقائه في غرفة الملاحظة إلى أن يعيد تقييم حالته
و رجح أن يستلزم الأمر إدخاله للمستشفى...
غرفة الملاحظة تلك كانت تحوي مجموعة من الأسرة لا تفصل بينها أي ستائر...
و هي خاصة بالرجال فقط...
" يمكنك ِ الانتظار هناك "
قال الممرض مخاطبا رغد و مشيرا إلى غرفة الانتظار الخاصة بالسيدات
لكن رغد لم تتزحزح قيد أنملة و بقيت واقفة معي إلى جوار وليد
و لأن الغرفة كانت تخص الرجال و ممتلئة بهم فقد شعرت بحرج الموقف
و قلت مخاطبا وليد الممدد على السرير بين اليقظة و النوم :
" سننتظر في الخارج... سآتي لتفقدك بعد قليل "
وليد فتح عينيه و خاطبني :
" انتبه لها "
ثم وجه نظره إلى رغد ... رغد سألته مباشرة و بلهفة :
" هل أنت بخير ؟ "
وليد قال و هو يغمض عينيه :



" سأنام قليلا... "
و يبدو أنه نام فورا ....
لم يكن بحاجة لتوصيتي على رغد...
هل نسى أنها قبل شهور و إن طالت... كانت خطيبتي ؟
أم هل نسى أنها... و منذ ولدت كانت و لا تزال ابنة عمّي ؟
و أنها و منذ الطفولة... رفيقة عمري؟؟؟
خرجنا من غرفة الملاحظة تلك... و وقفنا في الممر لبعض الوقت...
رغد سألتني آنذاك:
" هل سيكون بخير ؟ "
كنت حينها أنظر إلى أرضية الممر الملساء...
و أستمع إلى خطوات المارة حين تدوس عليها...
و أضرب أخماسا بأسداس ... في مخاوفي و توجساتي...
رفعت رأسي و نظرت إليها...
لم يزل الهلع مرسوما لا بل محفورا على قسمات وجهها...
كانت تضم يديها إلى بعضهما البعض و تعبث بأصابعها بتوتر شديد...
و الله الأعلم... من منّا أكثر قلقا و أحوج إلى المواساة...
قلت مجيبا عن سؤالها :
" نعم، إن شاء الله "
قالت بانفعال :
" و ماذا عن الدماء التي خرجت من جوفه ؟ "
قلت :
" تعرفين أنه مصاب بقرحة في معدته منذ العام الماضي... ربما عاودت النزيف "
امتقع وجه رغد و احتقنت الدماء فيه فغدا أشبه ببركان على وشك الانفجار...
و قالت :
" و هل رأسه سليم حقا ؟؟ هل الطبيب واثق من ذلك؟؟
لماذا نزف أنفه إذن ؟؟ لماذا لا يسترد وعيه كاملا ؟؟ "
و هو السؤال الذي يدور في رأسي و يضاعف مخاوفي... و ما من جواب...
رغد لما رأت صمتي تفاقم هلعها و هتفت و هي بالكاد تزفر أنفاسها :
" إن أصابه شيء فأنا سأموت "
و جاءت كلماتها و كأنها تهديد أكثر من كونها قلقا...
كأنها تهددني أنا بأن تموت هي لو أصاب وليد شيء لا قدّر الله...
و كأنني المسؤول عمّا أصابه... و كأنني أملك تغيير القدر...
وكأنني جدار مصنوع من الفولاذ... يمكنه تلقي أقسى الطعنات من أعز الأحباب...
دون حتى أن يخدش
رفعت رغد يدها إلى وجهها تداري ما لا تجدي مداراته أمام مرآي...
" يا رب... أرجوك... أبقه لي ... يكفي من أخذت... أرجوك... أرجوك ... أرجوك... "
تفطّر قلبي بسببها و لأجلها... و أوشكت على النحيب معها...
و تذكّرت الحالة التي اعترتها بعد وفاة والدي ّ ...
و التي خشينا أن تلحق بهما بسببها لولا لطف الله و رحمته...
تركتها تبكي لبعض الوقت... فقد كانت بحاجة لذلك...
ثم قلت مشجعا وأنا المنهار المكسور :
" اطمئني يا رغد... سيتعافى بإذن الله "
بعد هذا ذهبنا إلى السيارة و بقينا في داخلها نعد الثواني و الدقائق و الساعات...
و قلبانا لهجان بالدعاء و التضرع إلى الله...
و كنت أمر لتفقّد شقيقي بين فترة و أخرى و أراه لا يزال نائما ...
و أرى كيسا يحوي مجروش الثلج يوضع على رأسه من حين لآخر...
في آخر مرة... و أنا أتأمل شقيقي عن كثب، و هو بهذه الحال السيئة...
و وجهه شديد الشحوب و شعره قد طال
و تبعثر فوق جبينه و الجليد ينصهر في الكيس الموضوع عليه...
و الدماء متخثرة في أنفه المعقوف...
و بعض آثارها تختبئ بين شعيرات ذقنه النابتة عشوائيا...
و الأنفاس الشاهقة الساخنة تنطلق عبر فمه و الندب القديمة تغطي جسده
فيما السائل الوريدي يتدفّق إلى عروقه بسرعة...
و أنا أتأمل كل هذا و ذلك ... شعرتُ بأسى شديد عليه...
كم بدا لي... مريضا ضعيفا عاجزا...
و هو ذلك الجبل القوي الذي لم يتزعزع لدخوله السجن
أو لكارثة تدمير مدينتنا أو لوداع شقيقتنا... أو لفاجعة موت والدي ّ ...
حقيقة كان هو الأقوى و الأصلب من بيننا جميعا...
و كان الجدار الذي استندنا عليه للنهوض من جديد ...
لم أكن قد قابلته منذ شهور... كان يحرص على الاتصال بي من حين لآخر...
و يخبرني بتطورات ما حصل معه... و يلح علي للانتقال إلى المدينة الساحلية
و العمل و العيش معه في رغبة كبيرة منه لم شمل العائلة المشتت...
و لكن... هل بإمكاني العيش في مكان تعيش فيه رغد...
أو تحت ظل سقف ضم والدي ّ إليه ذات يوم ...؟
آه يا والداي... و آه لما حل بنا... بعد رحيلكما...





أمسكت بيد شقيقي و قد اعتصرني الألم...
و كلما اعتصرني أكثر ضغطت عليها أكثر... حتى انتبه وليد و أفاق من النوم...
نظر وليد إلي و ربما لمح بقايا اعتصار قلبي بادية على وجهي...
ثم نظر من حولي ثم قال :
" أين رغد ؟ "
و ليته سأل عن أي شي آخر سواها...
ليته سأل... عن جثتي والدي ّ و عن الجروح التي كانت تغطيهما كلية...
ليته سأل عن الهول الذي أصابني و أنا أدقق النظر في جثمانيهما و بملء إرادتي...
لا أكاد أميّزهما...
ما حييت ... لن أنسى تلك الصورة البشعة... أبدا...
و ربما كانت رؤية الندب على جسد شقيقي
و الدماء المتخثرة في أنفه هي ما أثار في نفسي هذه اللحظة تلك الذكرى الفظيعة المفجعة...
" أين رغد يا سامر ؟ "
عاد شقيقي يسأل و قد علاه القلق، أجبت مطمئنا :
" في السيارة "
قال معترضا :
" تركتها وحدها ؟ "
قلت :
" كنت معها، أتيت لأتفقدك دقيقة "
قال :
" أهي بخير ؟ "
أجبت :
" نعم، الحمد لله لم تصب بأي أذى... أنت فقط جرحت أنفك "
و تبادلنا النظرات الدافئة...
قلت :
" سلامتك يا وليد "
و أنا أشدد الضغط مجددا على يده، وليد تنهد و رد بصوته الخافت :
" سلمك الله "
قلت :
" كيف تشعر الآن ؟ "
" الحمد لله.. أظنني تحسنت "
نقل وليد نظره من عيني إلى الساعة المعلقة على الجدار
و التي كانت تشير إلى الرابعة عصرا ثم قال :
" هل كنت نائما كل هذا الوقت ؟! "
" نعم... كنت متعبا جدا "
قال و هو يزيح كيس الثلج بعيدا :
" أنا أفضل الآن "
و حاول النهوض قائلا :
" دعنا نغادر "
اعترضت و طلبت منه أن يبقى حتى يأذن الطبيب بانصرافه
لكن وليد أصر على مغادرة المستشفى تلك الساعة و لم أجد بدا من تنفيذ رغبته...
عندما لمحتنا رغد نقترب من السيارة خرجت منها مسرعة
و على وجهها مزيج متناقض من الراحة و القلق... ثم سألت موجهة الخطاب نحو وليد :
" هل أنت بخير ؟ هل تعافيت ؟ "
وليد هز رأسه إيجابا ... و إن كان جليا عليه التعب و الإعياء
ركبنا أنا و هو في مقدمة السيارة و جلست رغد خلفنا...
لمح وليد مفاتيح سيارته موضوعة على رف أمامي فسأل :
" أين هاتفي ؟ "
أجابت رغد الجالسة خلفنا :
" تركتـُه في مكانه "
قال وليد :
" اتصلي بالمزرعة... لابد أنهم قلقون الآن ...
أخبريهم بأننا بخير و سنقضي الليلة عند سامر"
و لما لم يصدر من رغد أي شيء يدل على أنها سمعت أو فهمت ما قال ، ناداها وليد
" رغد ؟؟ "
فقالت مباشرة :
" حاضر "
و بادرت بالاتصال عبر هاتف محمول تحمله في حقيبتها...
ظننته هاتف وليد ثم اكتشفت لاحقا أنه يخص رغد...
قال وليد :
" لا تأتي بذكر الحادث "
قالت رغد :
" حاضر "
و بعد جمل قصيرة دفعت رغد بالهاتف إلى وليد الذي راح يكرر أنهما بخير
و أنهما سيأتيان لاحقا و أنهما سيقضيان هذه الليلة ... في شقتي أنا !
~~~~~~~~~
الشقة التي أخذنا سامر إليها كانت جديدة...
و يبدو أن سامر قد انتقل إليها قبل بضعة أشهر...
و هي شقة صغيرة لا تحوي غير غرفة نوم واحدة و غرفة معيشة صغيرة و حمام واحد !
فور وصولنا قاد سامر وليد إلى السرير الوحيد في ذلك المكان
فاضطجع وليد عليه و التقط بعض الأنفاس ثم قال :
" أنا آسف... لكنني متعب للغاية "
سامر قال مباشرة :
" لا عليك... عد للنوم يا عزيزي "
وليد نظر إلي و كأنه يطلب الإذن مني ! قلت :
" ارتح وليد ... خذ كفايتك "
وليد نظر إلى سامر ثم قال :
" اعتنيا بنفسيكما "
ثم أغمض عينيه و استسلم للنوم !
أجلس ُ أنا و سامر في غرفة المعيشة نشاهد التلفاز
و لا يجرؤ أحدنا على النبس ببنت شفة !
لكم أن تتصوروا حرج الموقف... فالرجل الذي يجلس معي هنا كان قبل فترة خطيبي...
خطيبي الذي عشت و ربيت معه... و وعيت لهذه الدنيا و أنا في صحبته...
و هو و منذ أن أبلغني بأنه أطلق سراحي... ذلك اليوم ...
و نحن في المزرعة... لم يعد له وجود في حياتي...
الشهور توالت بسرعة و توقفنا عن تبادل الزيارات و حتى المكالمات...
لا أعرف تحديدا أي أفكار تدور برأس سامر هذه الساعة
إلا إنني متأكدة من أنه أبعد ما يكون عن التركيز في البرنامج المعروض على الشاشة...
عندما حان موعد الصلاة أخيرا تكلّم...
" سوف أذهب لأداء الصلاة و من ثم سأمر بأحد المطاعم "
قال ذلك و هو ينظر إلى ساعة يده، ثم تابع :
" لن أتأخر... تصرفي في الشقة بحرية "
و نهض و سار نحو الباب...
لم أجرؤ على قول شيء... ماذا عساي أن أقول و أنا في موقف كهذا؟؟
و كيف يخرج و يتركنا وحدنا و وليد مريض جدا ؟؟
قبل أن يغلق الباب و هو في الخارج سمعته يقول :
" أتأمرين بأي شيء ؟ "
رفعت بصري إليه ... كنت أريده أن يستشف من نظراتي اعتراضي على ذهابه...
لكنه غض بصره مباشرة و أشاح بوجهه جانبا...
شعرت بألم...
ليتكم تشعرون بما أشعر... بل لا أذاقكم الله شعورا مماثلا...
سامر... كان رفيق طفولتي و صباي و شبابي...
كان أقرب الناس إلي... كان مسخرا وقته و كل ما باستطاعته من أجلي أنا...
كان يحبني حبا جما... كثيرا جدا... و لم يكن أبدا... أبدا...
يشيح بوجهه عنّي أو يتحاشى النظر إلي...
لقد كنت خطيبته و لم يكن شيء أحب إليه من النظر إلي و الجلوس بقربي...
و الآن ... ؟؟
طأطأت رأسي في أسى و حسرة...
و كيف لا أتحسّر و آسف على فقد إنسان عنى لي مثل ما عناه سامر طوال تلك السنين ...؟؟


إنه ... لم يفقد أحد ذويه مثلما فقدت ُ أنا... و مثل من فقدت أنا...
لما لم يجد سامر مني الجواب، انصرف مغلقا الباب بالمفتاح...
حينها لم أتمالك نفسي و جعلت أبكي...
بعد ما يقرب من النصف ساعة توهمت سماع صوت منبعث من غرفة النوم...
و بدأ الوهم يتضح أكثر فأكثر... حتى تيقنت من أنه وليد...
ذهبت إلى الغرفة و أنا أسير بحذر... و ناديت بصوت خافت :
" أهذا أنت ... وليد ؟ "
كانت الغرفة مظلمة إذ أن سامر كان قد أطفأ المصابيح عندما غادرناها...
وليد قال بصوته الشبه معدوم :
" رغد ؟ ... "
" نعم... هل أنت بخير ؟ "
وليد بدأ يسعل بشدة سعالا استمر لفترة...
أفزعني سعاله... فتشت عن مكابس الإنارة و أضأت الغرفة...
كان لا يزال في نوبة سعال لم تنه...
" هل أنت بخير ؟؟ "
لم يكن يستطيع التوقف... تفاقم قلقي و نظرت من حولي
ثم خرجت إلى غرفة المعيشة بحثا عن بعض الماء...
عدت إليه مسرعة و قدمته إليه... و بعدما شربه انتهت النوبة و ارتمى على السرير مجددا...
و أخذ يتنفس بعمق من فمه و يسعل أحيانا...
هدأ قليلا ثم سألني :
" أين سامر ؟ "
قلت :
" ذهب ليصلي... "
قال :
" اتصلي به "
وقفت مأخوذة بالهلع... و سألت :
" اتصل به ؟؟ "
قال :
" نعم... أنا متعب "
و شعرت بأعصابي تنهار... و ما عادت ساقاي بقادرتين على حملي...
كنت أقف بجوار وليد و أرى بوضح علامات التعب و المرض ثائرة على وجهه
قلت بصوت متبعثر متفكك :
" ما بك يا وليد ؟ طمئني أرجوك ... "
و اجتاحتني رغبة عارمة في البكاء...
وليد نظر إلي و مد يده و أمسك بأصابعي ...
و شعرت بحرارته الشديدة تنتقل إلي... ثم قال :
" لا تقلقي... أنا بخير "
قلت بانفعال :
" لا لست بخير ! أنت مريض جدا ... أرجوك أخبرني ... هل قال الطبيب شيئا ؟ "
وليد أطال النظر في عيني ...
و كأنه يبحث عن شيء مختبئ خلف بؤبؤيهما... ثم قال بحنان :
" هل... تخافين علي ؟ "
أخاف عليك؟ بل أكاد أموت من الفزع عليك... ألا ترى أن ساقي ّ... ترتجفان ؟
ألا تشعر بأنني... سأهوي أرضا ؟ ألم تحس برعشة يدي و برودتها ؟
لقد جفّت دمائي فزعا عليك يا وليد... و القلب الذي ينبض بداخلي... يضخ فراغا...
وليد ... ألم تفهم ؟؟
قلت بصوت متقطّع واهن :
" وليد... أنا... إنني ... "
و هنا عادت نوبة السعال إليه مجددا... أقوى و أعنف...
لم أحتمل ذلك ... كادت روحي تخرج مع سعلاته ...
أسرعت أجر ساقي ّ جرا ... إلى هاتفي و اتصلت بهاتف سامر...
" من معي ؟ "
" أنا رغد... "


" رغد ؟؟ "
" نعم... سامر عد بسرعة أرجوك "
" ماذا حدث ؟ "
" وليد مريض جدا ... أنا سأنتهي... "
و انهارت ساقاي أخيرا و هويت أرضا... و أخذت أبكي بل أصرخ ...
لا أعرف ما قال سامر... لم أسمع أو لم أع ِ شيئا... و لم أقو َ بعدها على النهوض...
ربما كان سامر على بعد أمتار من الشقة لأنه حضر بسرعة
و ما إن دخل الشقة حتى هتفت :
" أرجوك افعل شيئا ... لا تدعه يموت ... "
كنت جاثية على الأرض في عجز تام... سامر لم يطل النظر إلي ّ ...
بل ألقى بالأكياس التي كان يحملها جانبا و أسرع نحو الغرفة...
~~~~~~~~
وليد كان يسعل بشدة و بالكاد يجذب أنفاسه...
و كان العرق يتصبب من جبينه بينما يشتعل جسده حرارة...
لدى رؤيته بهذا الشكل، أصبت بالروع ... و قررت إعادته إلى المستشفى فورا...
رغد الأخرى كانت بحالة سيئة و بصعوبة تمكنت من النهوض و مرافقتنا...
هناك شخـّص الطبيب حالته على أنها التهاب رئوي حاد...
و أمر بإدخاله إلى المستشفى مباشرة... لكن وليد رفض ذلك تماما
و اكتفى بقضاء بضع ساعات تحت العلاج...
أمر الطبيب بحقنه بعدة أدوية... و أبقى قناع الأوكسجين على أنفه طوال الوقت...
و ظل يتلقى العلاج حتى انخفضت حرارته و تحسن وضعه العام قليلا...
أما رغد فقد كانت منهارة و مشتتة للغاية... و ما فتئت تطلب مني أن :
" لا تدعه يموت ... أرجوك "
و كـأن الموت بيدي أو أملك لمنعه سبيلا...
أظن أن وفاة والدي ّ اللذين كانت هي متعلقة بهما كثيرا...
و بحاجة إلى رعايتهما... جعلها تتصور الموت يحيط بها و تخشى حدوثه...
و ربما أيضا كان للمأساة التي عاشتها ليلة القصف على المدينة... أثرها العظيم ...
و بالتأكيد... فإن حبّها لوليد جعلها في هوس على صحته... و حياته...
لا زلت أذكر كيف استقبلته في ليلة زواج دانة...
و كيف تدهورت صحتها و نفسيتها بعدما علمت بأمر ارتباطه بأروى...
و كيف كانت تراقبهما بغيظ في المزرعة... فيما أنا أتفرج عليها...
و أقف كالشجرة... بلا حول و لا قوّة...
و ها أنا الآن أقف كالشجرة...
أمام شقيقي و خطيبتي السابقة... بلا حول... و لا قوّة...
تمر الساعات بطيئة ثقيلة داكنة... خرساء عن أن كلمة أو إشارة...
و كلّما أن ّ وليد اخترق خنجر صدي... و كلّما تأوه مزقت سكين أحشائي...
و كلّما أفاق استقبلته أنظارنا بلهفة... فيقول :
" أنا بخير "
و كلما أغمض عينيه رفعت عيني إلى السماء داعيا الله أن يجعله بخير...
كان وقتا عصيبا... اكتشفت فيه أنني أحب شقيقي هذا أكثر مما كنت أعتقد...
و بالرغم من كل شيء أو أي شيء...
مع مرور الوقت تحسنت حالته و استرد بعضا من قوّته و طلب منّي إعادته إلى الشقة...
" و لكن يا عزيزي... الطبيب ينصح ببقائك "
فرد :
" أنا بخير الآن... لنعد يا سامر... لابد أنكما متعبين... و خصوصا رغد "
و فهمت ما يرمي إليه...
رغد قالت معترضة :
" أنا بخير "
فقال وليد :
" و أنا كذلك "
و نظر إلي ّ ... فقلت :
" حسنا... هيا بنا "
و في الواقع لم يكن هناك حل أفضل من العودة في تلك الساعة المتأخرة من الليل...
في الشقة بدا شقيقي أفضل حالا بعض الشيء
و لكنه لم يستطع مشاركتنا الطعام لشعوره بألم في معدته.
الطعام كان مجموعة من الشطائر و العصائر...
كنت قد جلبتها من أحد المطاعم أول الليل..
تناولناها أنا و رغد و نحن نراقب وليد... في غرفة النوم...


السكون التي ساد وليد جعلنا نستنتج أنه نام مجددا...
خاطبتني رغد سائلة :
" إنه أفضل... سيتحسن... أليس كذلك ؟ "
قلت :
" إن شاء الله... "
رغد قالت برجاء شديد :
" أرجوك... اعتن ِ به جيدا... افعل أي شيء لعلاجه "
أجبرتني جملتها على النظر إليها ثوان ثم بعثرت نظراتي بعيدا...
و هل تظنين يا رغد... أنني سأقف متفرجا على شقيقي و هو مريض بهذا الشكل ؟؟
أم تظنين أنني سأقصّر في العناية به انتقاما لما فعله بي في السابق ؟؟
أم تعتقدين أن هروبك منّي إليه سينسيني دماء الأخوة التي تجري في عروقي و عروقه؟؟
قالت رغد :
" يوم الغد... سأطلب من خالتي الحضور لأخذي معها...
و بالتالي يتسنى لك نقله للمستشفى و معالجته "
و كلنا يدرك أن وليد رفض دخول المستشفى بسبب وجود رغد...
إذ لم يكن من اللائق إدخاله إلى المستشفى و عودتنا وحيدين إلى الشقة...
تابعت رغد:
" سأتصل بها باكرا لتأتي سريعا... لا يجب أن نتأخر أكثر من ذلك... "
و لم أعقّب على حديثها بل كنت ألهي نفسي
بشرب بقايا عصير الفراولة من كأسي الورقي... علها تطفئ شيئا من لهيب صدري...
قالت رغد :
" أنا آسفة لأنني عطّلت الأمر ... "
جملتها هذه أثارت اهتمامي... لكني تظاهرت باللامبالاة...
استرسلت رغد :
" لطالما كنت... و سأظل عقبة في طريقكم جميعا...
لطالما سبب و سيسبب وجودي لكم التعطيل و الضيق...
أنا آسفة... لقد طلبت منه أن يتركني في بيت خالتي لكنه من أصر على أخذي معه...
سأبقى عبئا و عالة عليكم رغما عني... لكن... ماذا أفعل ؟ فأنا لا والدين لي ... "
و كصفعة قوية تلقيت كلمات رغد...
صفعة لم تدر وجهي نحوها فقط بل جعلتني أحملق فيها بذهول...
رغد من فورها خرجت مسرعة من الغرفة... لتخبئ دموعها خلف الجدران...
لم استطع أن أحرك ساكنا...
أحسست بالمرارة في داخلي بل و في عصير الفراولة على لساني...
و تركتها تبكي و أنا في عجز تام عن تقديم شيء من المواساة... أو تلقي شيئا منها...
~~~~~~~~
الساعة تشير إلى الواحدة و الربع بعد منتصف الليل...
أنا متعبة و في صدري ضيق شديد... على وليد و على حالي التعسة
و هل لمثل حالتي شبيه؟؟
في شقة صغيرة لساكن أعزب، أبقى على المقعد ساهرة حتى ينتصف الليل...
و ابنا عمّي موجودان في داخل غرفة النوم...
أحدهما على الأقل يغط في سبات عميق !
ألا ترون جميعا أنه لا مكان لي هنا
و أن وجودي أصلا في هذه الشقة و مع ابني عمّي...
هو أمر مستهجن ؟
ما كان ضر وليد لو تركني أقيم و أبات في بيت خالتي معززة مكرمة ...
محبوبة مرغوب بها من جميع أفراد العائلة؟؟
رفعت يدي إلى السماء و شكوت إلى الله حالي
و بثثته همّي... و تضرعت إليه... و رجوته مرارا و تكرارا... أن يشفي وليد...
و أن يجد لي من هذه الكربة العظيمة مخرجا قريبا...
كنت لا أزال أرتدي عباءتي و حجابي منذ الصباح...
و كنت و بالرغم من ملابسي الثقيلة أشعر بالبرد...
إضافة إلى الشعور بالعتب الشديد و النعاس... و بحاجة للنوم و الراحة...
و لكن أين أنام و كيف أنام ؟؟ و هل يجوز لي أن أنام؟؟
لماذا لم يظهر سامر حتى الآن ؟؟ هل نام و تركني هكذا ...
أم هل نسي وجودي ؟؟
لم أعرف كيف أتصرّف و لم أكن لأجرؤ على العودة إلى غرفة النوم بطبيعة الحال...
ذهبت بعد ذلك إلى دورة المياه الوحيدة في تلك الشقة...
و كم شعرت بالحرج من ذلك...
خصوصا حينما نظرت إلى نفسي عبر المرآة
و وقع بصري على أدوات الحلاقة مبعثرة على الرف !
يا إلهي !
ما الذي أفعله أنا هنا !!؟؟


عندما خرجت، وجدت وسادة و بطانية قد وضعا على المقعد...
إذن فسامر لا يزال مستيقظا... و لا بد أنه التقط موجات أفكاري أخيرا !
المقعد كان صغيرا و لا يكفي لمد رجليّ
لكنني على الأقل استطيع أن أريح جسدي قليلا فوقه...
أنا متعبة و أريد أن أنام بأي شكل...
و ببساطة نزعت عباءتي و حجابي و استلقيت على المقعد
والتحفت البطانية و سرعان ما نمت من شدة التعب... !
عندما نهضت كانت الساعة قد تجاوزت العاشرة بقليل...
نهضت عن المقعد بسرعة شاعرة ببعض الألم في ظهري أثر الانكماش !
كنت أتوقع النهوض في وقت أبكر و كنت أنوي الاتصال بخالتي مباشرة...
تلفت يمنة و يسرة...و دققت السمع فوصلني صوت محادثة...
لابد أن ابنا عمّي قد نهضا...
ارتديت عباءتي و حجابي بسرعة و فركت عيني ّ لأزيل عنهما أثر النوم...
ثم سرت نحو الغرفة المفتوحة الباب و أنا أقول :
" وليد... سامر... هل نهضتما ؟ "
وصلني صوت سامر :
" نعم تفضلي "
دخلت الغرفة و أنا ألقي التحية... و وجهت بصري مباشرة نحو وليد :
" وليد هل أنت بخير ؟ "
وليد كان جالسا على السرير و مسندا ظهره إليه ...
و كان يبدو أفضل حالا من يوم أمس... و إن ظهر الشحوب جليا على وجهه ...
ابتسم وليد ابتسامة مطمئنة و قال بصوته المريض :
" نعم. الحمد لله "
قلت و أنا أتنهّد بارتياح :
" الحمد لله "
ثم أضفت :
" هل نمت جيدا ؟ هل تشعر بتحسن ؟ و هل زالت الحرارة ؟ "
قال :
" نعم. فهذه الأدوية سحرية ! "
قال ذلك و هو يشير إلى الأدوية المصفوفة إلى جوار السرير على المنضدة
و التي كانت الطبيب قد وصفها له يوم أمس...
قلت :
" لكن يجب أن تستكمل علاجك في المستشفى كما أمر الطبيب... سأتصل بخالتي "
و استدرت و خرجت من الغرفة عائدة إلى حيث تركت حقيبتي و هاتفي...
و أنا أمسك بالهاتف لمحت سامر مقبلا...
قال :
" انتظري "
نظرت إليه باستفسار .. و دون أن ينظر إلي ّ قال :
" وليد يريد التحدث معك..."
حملت هاتفي معي و ذهبت إلى وليد... أما سامر فأظن أنه خرج...
وقفت قرب الباب... منتظرة ما يود وليد قوله... وليد لم يبدأ الحديث مباشرة...
لا أعرف إن كان السبب بحة صوته أو تهيج حلقه، أو تردده في قول ما سيقول...
تناول وليد كأس الماء الموضوع مع الأدوية و شرب قليلا ثم قال :
" أنا آسف يا رغد... "
حقيقة أنني توقعت أن يقول أي شيء آخر... عدا الأسف !
" لم الأسف ؟؟ "
قال و هو يحاول جعل جمله قصير لئلا يتعب حباله الصوتية :
" كنت متعبا.. اعذريني.. هل نمت ِ جيدا ؟ "
ابتسمت وقلت بمرح:
" نعم... عدا عن وجع في الظهر و برودة في الأطراف ! "
وليد قال :


" لم يكن أمامي حل أفضل.. أنا آسف "
قلت مباشرة :
" لا تهتم.. الأمر ليس سيئا لهذا الحد "
أناقض بذلك الحقيقة التي عشتها ليلة أمس
و أنا نائمة دون حجاب على مقعد صغير
في شقة عزوبة صغيرة مع ابني عمّي الشابين..
لا يفصلني عنهما غير جدار واحد يتوسطه باب
مفتوح على مصراعيه طوال الليل !
هل يبدو الأمر سيئا إلى ذلك الحد !؟
وليد قال :
" على كل.. كان ظرفا طارئا لن يتكرر بإذن الله "
خفضت ببصري خجلا... و لم أجد تعليقا مناسبا
وليد قال :
" سنغادر عصرا إن شاء الله "
قفزت ببصري إليه مجددا و كلي استنكار و اعتراض... قلت :
" اليوم ؟ عصرا ؟ "
" نعم "
" و ماذا عن ... المستشفى ؟ "
" لا ضرورة لها فأنا في تحسن "
لم يعجبني ذلك فقلت :
" لكن الطبيب ليلة أمس شدد على ضرورة تلقيك العلاج في المستشفى "
فرد وليد:
" سأتعافى مع هذا العلاج بإذن الله "
صمت ّ في حيرة من أمري... بعدها سألت :
" لكن.. ألا يجدر بك ملازمة الفراش؟ كيف ستقود السيارة ؟ "
قال :
" سامر سيصطحبنا إلى المزرعة... كما و أن سيارتي ... كما تعلمين ! "
و تذكرت أننا تركنا السيارة في الشارع في وجه الريح و المطر... و أن هاتف وليد في داخلها
ربما قرأ وليد التردد المكتوب على وجهي... لذا سألني :
" أهناك ما يقلقك ؟ "
نعم يا وليد ! هناك الكثير الكثير... لأقلق بشأنه ... و أوله أنت !
قلت :
" لم لا تنتظر إلى أن تسترد عافيتك يا وليد؟ إن كان الأمر بشأني أنا...
فأنا سأطلب من خالتي الحضور الآن لأخذي معها... و... "
و أخذا وليد يهز رأسه اعتراضا...
قلت :
" هكذا ستتمكن من... "
لكن وليد قاطعني :
" كلا يا رغد... "
حاولت المجادلة لكنه قال بصرامة لا تتفق و حالته المريضة :
" كلا "
لذت بالصمت بضع ثوان... و أنا في حيرة من أمر هذا الـ وليد !
مادام يجدني عائقا في سبيل تحركاته، لم لا يتركني مع خالتي؟؟
لم يزيد عبء مسؤولياته بينما أنا على استعداد
بل و راغبة بشدة في إعتاقه من مسؤوليته تجاهي؟؟
قلت بصوت ضعيف مغلوب على أمره :
" وليد... أنا لا أريد العودة إلى المزرعة... "
نظرت إليه بتوسل... و واثقة من أنه فهم نظراتي... قال :
" لن نطيل البقاء هناك... يومين أو ثلاثة... ريثما استرد عافيتي و سيارتي "
و سعل قليلا... ثم تابع :
" نسافر بعدها جوا إلى العاصمة، و منها إلى الساحلية "
قلت :
"" و معنا أروى... و أمها ؟ "
أومأ برأسه إيجابا... فهززت رأسي رفضا...


أنا أرفض العودة لنفس الدوامة من جديد...
خاطبته بنبرة شديدة التوسل و الضعف...
" أرجوك... دعني أعود إلى خالتي ... "
وليد ركز النظر في عيني برهة...
" أرجوك ... وليد "
أغمض وليد عينيه و هز رأسه ببط ء
" لا يمكن يا رغد .. انتهينا من هذا الموضوع "
و حين فتح عينيه كان نظرات التوسل لا تزال تنبعث من عيني ّ ...
قال :
" أنا المسؤول عنك يا رغد... "
قلت بسرعة و تهوّر :
" أنا أعفيك من هذه المسؤولية "
و اكتشفت خطورة جملتي من خلال التعبيرات المخيفة التي انبثقت على وجه وليد فجأة...
حاولت أن أخفف تركيز الجملة فقلت :
" أعني... أنني لا أريدك أن ... تزيد عبئي فوق أعبائك ...
و خالتي و عائلتها... مستعدون لأن..."
زمجر وليد :
" كفى يا رغد "
فابتلعت بقية الجملة بسرعة كدت أغص معها !
بدا وليد عصبيا الآن... و لكن عجز عن الصراخ لبحة صوته :
" لا أريد أن اسمع هذا ثانية يا رغد... أتفهمين ؟ "
لم أتجاوب معه فقال :
" أنا الوصي عليك و ستبقين تحت مسؤوليتي أنا إلى أن أقرر أنا غير ذلك... مفهوم ؟ "
فجاءني أسلوبه الجاف الفظ هذا... فيما كنت أنا أتحدث معه بكل لطف و توسل...
حملقت فيه مصدومة به... حتى المرض لم يلين عناده ؟!
" مفهوم يا رغد ؟؟ "
قلت باستسلام و رضوخ :
" مفهوم "
و خرجت بعد ذلك بهدوء من الغرفة...
كم أشعر بالذل... كيف يعاملني وليد بهذا الشكل ؟
لماذا يقسو علي و أنا من كدت أموت خوفا عليه؟؟
لماذا يتسلط علي و يضرب بعرض الحائط رغبتي ؟
و هل علي أن أتحمّل رؤية الشقراء ترافقه و تتبادل معه الاهتمام و العواطف الحميمة..
بينما أكاد أعجز أنا عن مسح الدماء النازفة من أنفه و هو جريح مريض ؟؟
بعد فترة حضر سامر جالبا بعض الأطعمة...
و وجدت نفسي منقادة لما تفرضه الظروف علي...
و جلست مع ابني عمّي أشاركهما الطعام بكل بساطة !
إن لدي ابني عم اثنين... هما أهلي و أحبتي و كل من لي...
و يساويان في حياتي الناس أجمعين...
و إن احتل أحدهما الماضي من حياتي... فإن الآخر ... يحتل الحاضر و المستقبل...
ابنا عم... لا يوجد مثلهما ابنا عم على وجه الأرض !
و نحن نتناول الطعام كنت أراقبهما خلسة... و أصغي جيدا لكل كلامهما...
كم كانا لطيفين حنونين و هادئين جدا...
بصراحة الله وحده الأعلم من منّا نحن الثلاثة كان الأكثر قلقا و الأشد اهتماما بشأن الآخرين !
فيما بعد تركت أكبرهما يقيل وقت الظهيرة...
و جلست مع الأصغر في غرفة المعيشة نشاهد التلفاز...
~~~~~~~~
لم أكن لأقدم على الحديث معها لو أن رغد لم تبادر هي بالكلام...
و بالرغم من أنني كنت أتحاشى النظر باتجاهها
إلا أنه كان من غير الممكن تحاشي التعقيب على حديثها...
" ألا يجب ... أخذه للمستشفى كما أوصى الطبيب ؟ "
" لا أظنه سيرحب بالفكرة مطلقا "
" حاول أن تقنعه... ! "
نظرت إلى السقف و قلت :
" ما من جدوى ... على الأرجح ! "
رغد صمتت قليلا ثم قالت :


" لكن السفر قد يتعبه... و هو مصر على الذهاب للمدينة الساحلية ... "
و أتمّت بأسى :
" و على أخذي معه "
شعرت من نبرة صوتها بعدم ارتياحها فقلت :
" ألا تريدين الذهاب ؟ "
رغد قالت مباشرة :
" لا أريد... لكن... وليد مصر على اصطحابي معهم...
لن يفيده ذهابي في شيء بل سيسبب له التعطيل و العقبات...
سألت :
" لم تقولين ذلك ؟ "
رغد بدأت تتكلم... و كأنها تشكو إلي ّ ... كأنها ...
كتمت في صدرها آهات عدّة و جمعتها سوية... لتطلقها أمامي...
كأنها ما كادت تصدّق أنها وجدت من تبوح إليه بما يختلج بواطنها...
و كأنها... نسيت ... أن الرجل الذي تتحدّث إليه
و تبثه همومها هو خطيبها السابق الذي كان و لا يزال يعشقها بجنون...
و حين تتألم رغد... ينتشر صدى آلامها في صدري أنا...
" أعرف أنني مصدر إزعاج له... و هم ّ مرمي فوق صدره...
و لكنه لا يريد إزاحتي بعيدا... بل ربما يستمتع بفرض وصايته و سطوته علي !
إنه لا يريد أن أعيش في بيت خالتي و لا يريد أن أتحدّث مع ابنها...
و يفرض علي ما ألبس و متى أخرج و إلى أين أذهب...
في المزرعة و حتى في بيت خالتي "
لم استطع التعقيب على حديثها هذه المرة... فماذا يمكنني القول؟؟
و لكن هل شقيقي... صارم لهذا الحد ؟ هل يقسو على رغد ؟؟
أليست مرتاحة للعيش معه ؟ ألم تكن هذه رغبتها هي ؟؟
تابعت :
" و أنا لا أحتمل العيش مع الشقراء... و هي أيضا لا تطيقني ...
لماذا لا يريد وليد فهم ذلك ؟"
و أيضا لم أعلّق...
و ربما لما رأت رغد صمتي شعرت بخيبة الأمل...
إذ لم تجد منّي أي مواساة أو تفاعل... لذا لاذت بالصمت هي الأخرى...
هناك سؤال ظل يكتم أنفاسي و يخنفني...
لم استطع تحاشيه و لا أدري أي جنون جعلني أطلقه من لساني
بعد كل هذا الصمت و الجمود ..؟؟
" رغد ... "
رغد نظرت إلي و هذه المرة لم أهرب بعيني بعيدا...
بل غصت في أعماق عينيها باحثا عن الجواب... و ليتني لم أجده...
" ألا زلت ِ ... تحبينه ؟ "
بالتأكيد كان هذا آخر سؤال تتوقع منّي رغد طرحه...
خصوصا بعد التزمت و الاختصار الشديد في الحديث معها و تحاشيها قدر الإمكان...
و لم يكن من الصعب علي ّ أو على أي كان أن يستنبط الجواب من هاتين العينين...
تصاعدت الدماء إلى وجنتيها بينما هبطت عيناها إلى الأرض...
هل كان علي أن أطرح بجنون سؤالا كهذا ؟؟
يا لي من أحمق و فاشل...
من حينها لم أتحدّث معها بأي كلمة... حتى وقفت مودعا إياهما في المزرعة...
~~~~~~~
وصلنا إلى المزرعة قرب الغروب...
و استقبلت أورى وليد استقبالا حميما لن يسرني وصفه لكم...
فيما أنا أحترق من شدّة الغيظ...
و أحسنت هي و أمها و خالها الترحيب بي و بسامر...
و عندما خرج سامر مغادرا المنزل فيما بعد تذكّر وليد مفاتيح سيارته فقال :
" المفاتيح مع سامر "
قلت مباشرة :
" سأحضرها "
و انطلقت مسرعة نحو الخارج...
كان سامر على وشك صعود السيارة فهتفت:
" سامر انتظر "
و أقبلت مهرولة إليه ... التفت سامر نحوي مستغربا
و رفع نظارته الشمسية و نظر إلى عيني ّ مباشرة


قلت :
" مفاتيح سيارة وليد "
" آه ... نعم "
و التقط المفاتيح من داخل السيارة – حيث كانت موضوعة على الرف -
عبر الباب المفتوح و قدّمها إلي ...
المفاتيح كانت ضمن عدّة مفاتيح أخرى
مضمومة إلى بعضها البعض بالميدالية التي كنت ُ قد أهديتها وليد في عيد الحج الماضي...
إن كنتم تذكرون...
و أنا أمد يدي لأستلم المفاتيح منه...
تبعثرت نظراتنا ثم التقت من جديد...
قلت :
" تبدو مختلفا... "
و أنا أدقق النظر في الجهة اليمنى من وجه سامر و تحديدا عينه و ما حولها...
الموضع الذي كانت تغطيه ندبة قديمة قبيحة...
شوهت وجهه مذ سقط على الجمر المتقد و نحن نركب دراجته الهوائية أيام الطفولة...
الندبة تقريبا اختفت... و بدا سامر مختلفا...
و هذا أول ما أثار انتباهي حين خلع نظارته السوداء المبللة بالمطر
و نحن نركب السيارة يوم أمس...
سامر أمال إحدى زاويتي فمه بابتسامة أقرب إلى السخرية و قال :
" هناك أشياء ... لا بد من التخلص منها و من آثارها... ذات يوم "
ثم استدار و ركب السيارة و ابتعد... تاركا الجملة ترن في أذني زمنا طويلا ...
عندما عدت إلى الداخل... وقع بصري على منظر أثار ثورتي
و جعلني أرمي بالميدالية رميا على المنضدة تجاه وليد...
أروى ... كانت تجلس ملتصقة بوليد و تحيطه بذراعيها
بينما تسند رأسها إلى كتفه بكل حنان !
لقد وجدتـْـها الشقراء فرصة ممتازة لكي تقترب من ابن عمّي ...
بينما أنا لا أجرؤ على شيء ...
حسنا يا أروى
المعركة ابتدأت إذن ؟؟
استعنا بالله على الشقاء !

قلب مسلم
28-02-2009, 03:36 PM
مستلق ٍ على سريري و شاعر بإعياء شديد في جميع عضلاتي...
أجاهد من أجل إرغام الهواء على المرور عبر أنفي شبه المسدود...
تنتابني نوبات فظيعة من السعال إن تجرأت و فتحت فمي... أنا وليد...
الصامد في وجه النواكب العظمى... مستسلم تماما أمام المرض!
أقبلت أروى تحمل طبق الحساء الدافئ و شرابا من خلاصة الأعشاب...
و جلست قربي... استويت أنا جالسا و قرّبت ُ كأس الشراب من أنفي
استنشق البخار المتصاعد منه... علّه يساعد على توسيع مجرى الهواء...
و لم أكن أحس برائحته... و لم أحس بطعمه...
" الحمد لله "
قلت بعدما أنهيت وجبتي فعقّبت أروى :
" بالهناء و العافية... حبيبي "
نظرت إليها فابتسمت بحنان... ساهم في رفع معنوياتي المحبطة...
من جراء المرض و من حالي مع رغد و أقاربها...
رددت إليها ابتسامة ممتنة... ثم عدت مضطجعا على الوسادة... شاعرا بالارتياح...
الساعة كانت العاشرة مساء ً و أنا ألازم فراشي منذ حضوري عصرا ...
و منذ حضوري لم أر رغد...
سألت أروى :
" ماذا عن رغد ؟ "
هذه المرة لم تحاول أروى إخفاء انزعاجها من سؤالي... و ردّت :
" ربّما نامت في غرفتها... لا تفكّر في شيء الآن... ابق مرتاحا و مسترخيا أرجوك "
و كأنها تؤكد أن رغد هي أحد أسباب قلقي و تعبي... و هي حقيقة غنية عن التأكيد !
ابتسمت ُ لأروى و قلت خاتما الحديث :
" تصبحين على خير "
كانت حالتي أفضل بكثير حينما نهضت صباح اليوم التالي... و تمكنت من مغادرة الفراش...
أخذت حمّاما منعشا زاد من حيويتي...
و فيما كنت أرتب فراشي بعد ذلك أقبل كل من أروى و الخالة
و العم إلياس يطمئنون علي و يحمدون الله على تحسّن صحّتي...
جلسنا نتبادل بعض الأحاديث بشيء من المرح و السرور...
و الضحك أيضا... إنني أنتمي إلى هذه الأسرة...
و إن الله كان غاية في اللطف و الكرم سبحانه... و هو يضعها في طريقي...
تعويضا عما فقدت.. و عمّن فقدت...


لكن... لم يكن حبهم لي و عطفهم علي...
ليغني عن حاجتي للمحبة و العطف من شقيقي الوحيد سامر...
أو شقيقتي الوحيدة دانة ... أو ... صغيرتي الحبيبة... رغد...
ما أحوجني إليهم جميعا...
لم أكن قد رأيت صغيرتي منذ قدمنا إلى المزرعة يوم أمس...
لا أعرف كيف نامت أو كيف صحت... و أين تجلس و ماذا تفعل...
و صدّقوني... إنه من المستحيل علي أن أتوقف عن التفكير بشأنها... مهما حاولت !
قلت و أنا افتقدها بينما الجميع من حولي :
" أين رغد ؟ "
هناك نظرة كانت خاطفة تبادلتها أروى و أمها ، لم تغب عن انتباهي...
بل كنت أرصدها... ثم قالت خالتي :
" لم تغادر غرفتها منذ دخلتها يوم أمس "
و هو جواب لا يصلح لرفع معنوياتي أو التخفيف عن آلامي... البتة !
وجهت خطابي إلى خالتي :
" اذهبي و تفقديها يا خالة... رجاء ً "
ابتسمت خالتي و قالت :
" بكل سرور يا بني... سأستدعيها ... "
و غادرت يتبعها العم إلياس... ثم عادت قائلة :
" يظهر أنها لا تزال نائمة "
بعد ساعات انشغلت أورى و الخالة في المطبخ، و العم في المزرعة...
و أنا في القلق المتزايد على رغد !
ويحك يا رغد ! ألن تأتي للاطمئنان علي ؟؟
لم أطق صبرا... و ذهبت أنا للاطمئنان عليها...
طرقت باب غرفتها و قلت مصرحا :
" أنا وليد "
و لما أذنت لي بالدخول... دخلت فرأيتها تقف عند المكتبة ممسكة بقلم...
ربما كانت ترسم...
قلت :
" كيف حالك يا رغد ؟ "
رغد ابتسمت بفرح و قالت بصوت خافت :
" بخير... "
ثم بصوت أقوى :
" كيف حالك أنت ؟ "
و لمحت القلق على وجهها... و شعرت بسعادة !
قلت مبتسما :
" الحمد لله ... أفضل بكثير "
فاتسعت ابتسامتها و ازداد فرحها و كررت :
" الحمد لله "
قلت :
" لم ْ أرك ِ منذ الأمس... أقلقتني... لم َ لم ْ تأتي لزيارتي ؟ "
طأطأت رغد رأسها ثم قالت :
" لا استطيع أن... أتجوّل في المنزل ... "
صمت ّ قليلا ثم قلت :
" هذا ... بيتي يا رغد... و بيتي هو بيتك ... "
لكن رغد هزّت رأسها مخالفة لكلامي... أردت أن استنبط منها رأيها فقلت :
" أليس كذلك يا رغد ؟ "
رفعت بصرها و قالت :
" لن أعتبر ... هذا المكان... بيتي أبدا يا وليد...
و سأظل أشعر بالغربة بينكم... طالما أنا هنا "
تنهّدت ُ بمرارة... لم أكن أريد لصغيرتي أن تشعر بالغربة و هي معي أنا...
قلت :
" سنغادر غدا... إلى منزلنا يا صغيرتي "
شيء من الاعتراض أيضا ارتسم على وجهها و قالت :
" لكن... أنت... مريض "
قلت مطمئنا





" أنا بخير... سبق و أن حجزت التذاكر و لا داعي لتأجيل الأمر... "
صمتت رغد فسألتها :
" هل هذا ... سيريحك ؟ "
انتقلت أنظار رغد من عيني إلى الأرض... و لم تجب...
كنت أعرف بأنها لا ترغب في السفر بل في العودة إلى خالتها...
خطوت خطوات نحوها حتى صرت جوارها تماما...
و أمكنني رؤية الرسوم التي كانت ترسمها على الورقة...
كان رسما لفتاة صغيرة تحضن ذراعا بشرية كبيرة...
تخرج من حوت مغمض العينين مفتوح الفكين تقطر الدماء من أنيابه !!
ما المقصود من هذا الرسم الغريب ؟؟!
ناديتها :
" رغد "
فرفعت بصرها إلي ّ ...
" عندما نذهب إلى المدينة الساحلية... فسألحقك بالجامعة ... "
ظلت رغد تحدّق بي... بشيء من التشكك أو المفاجأة
قلت مؤكدا :
" لقد رتّبت للأمر...و دبّرت لك مقعدا في كلية الفنون...
لتتابعي دراستك...ألم يكن هذا حلمك ؟"
قالت بتردد :
" أحقا ؟ "
قلت :
" نعم يا رغد... أنت موهوبة و المستقبل المشرق ينتظرك ... "
رأيت تباشير ابتسامة تتسلل إلى وجهها ... إذن...
فقد استحسنت الفكرة... الحمد لله !
" و في وقت الإجازات سآخذك إلى خالتك... أعدك بذلك ...
صدّقيني يا رغد ... أنا أعمل لمصلحتك ... و لم يكن قصدي إجبارك على شيء...
و إن فعلت... أو تصرّفت معك ِ بصرامة... فأرجوك... سامحيني "
عادت رغد ببصرها نحو الأرض ...
" هل تسامحيني يا رغد ؟ "
رغد ابتسمت و أومأت إيجابا فتنفّست الصعداء عبر فمي بارتياح...
تصادم الهواء البارد مع حلقي المتهيّج فأثار نوبة خفيفة من السعال
جعلت رغد ترفع رأسها بقلق و تمسك بذراعي تلقائيا و تهتف :
" وليد ... "
انتهت نوبة السعال ... و ركزت نظري نحو رغد...
و رأيتها تشد ذراعي بقوّة ... تكاد تحضنها !
فيما تتجلى تعبيرات القلق و الخوف على قسمات وجهها...
ابتسمت ! لا بل تحوّل سعالي إلى قهقهة !
أطلقت ضحكة قوية و أنا أقول :
" لا تخافي يا صغيرتي ... حتى الحيتان تمرض أحيانا ! "
تحسنت صحتي كثيرا و سافرنا جوا إلى العاصمة
و من ثم إلى المدينة الساحلية أنا و رغد و أروى و الخالة ليندا.
أقبلت على العمل بجد و شغلت معظم أوقاتي فيه
و قسّمت الباقي بين شؤون المنزل، و أروى و رغد
و آه من هاتين الفتاتين !
إنهما تغاران من بعضهما البعض كثيرا
و باءت كل محاولاتي للتأليف فيما بينهما
و تقريب قلبيهما لبعضهما البعض بالفشل و الخذلان...
المشاحنات تضاءلت بعض الشيء مع بداية الموسم الدراسي...
إذ أن رغد أصبحت تغيب عن المنزل فترات طويلة...
الأمر كان صعبا في البداية إلا أن رغد تأقلمت مع زميلاتها
و من محاسن الصدف
أن كانت إحدى بنات السيد أسامة – المشرف السابق على إدارة مصنع أروى-
زميلة لها و قد تصاحبت الفتاتان و توطدت العلاقة بينهما...
تماما كما توطّدت فيما بيني و بين السيّد أسامه عبر الشهور...
و وافق مبدئيا على عرضي بالعودة إلى المصنع...
و الدراسة شغلت فراغ رغد السابق و نظّمت حياتها
و زادت من ثقتها بنفسها و بأهميتها
و مكانتها في هذا الكون بعد أن فقدت كل ذلك بموت والدي ّ رحمهما الله...
و لأن الله أنعم علي بالكثير و له الحمد و الشكر دائما و أبدا...
فقد أغدقت العطاء على صغيرتي
و عيّشتها حياة مرفهة كالتي كانت تعيشها في كنف والديّ أو أفضل بقليل...


و فتحت لها حسابا خاصا في أحد المصارف...
و وظفت خادمة ترعى شؤونها و شؤون المنزل...
ابتسمت لي الدنيا كثيرا و انتعشت نفسيتي...
و لم يعد يعكر صفو حياتي غير الحرب...
إضافة إلى ... المعارك الداخلية المستمرة بين الفتاتين !
" يجب أن تتحدّث إلى ابنة عمّك يا وليد فهي مصرّة على المذاكرة في المطبخ ! "
تقوّس حاجباي استغرابا و سألت :
" المطبخ !؟ "
قالت أروى :
" نعم المطبخ ! و ها قد نشرت كتبها و أوراقها في كل أرجائه
بعدما سمعتني أقول لأمي أنني سأعد عشاء مميزا جدا لهذه الليلة ! "
ضحكتُ بخفة و قلت :
" دعيها تذاكر حيثما تريد ! "
بدا الاستهجان على وجه أروى و قالت :
" و لكن يا وليد الزمن يداهمنا
و لن أتمكن من إعداد العشاء للضيوف في الوقت المناسب ! "
كنت آنذاك مستلق ٍ على أحد المقاعد في غرفة المعيشة الرئيسية ...
أرخي عضلاتي بعد عناء يوم عمل طويل... و الساعة تقترب من الخامسة مساء ...
أغمضت عيني ّ و قلت بلا مبالاة :
" لا تقلقي... إنه سيف ليس إلا ! "
و كنت قد دعوت سيف و زوجته و طفلهما طبعا لمشاركتنا العشاء هذه الليلة...
" وليد ! "
فتحت عيني فرأيت أروى تنظر إلي بغضب
واضعة يديها على خصريها. ابتسمت و قلت :
" حسنا سأتحدّث إليها ... لا تغضبي "
و نهضت بكسل و أنا أمدد أطرافي و أتثاءب !
توجهت نحو المطبخ و وجدت الباب مغلقا فطرقته و ناديت رغد...
بعد ثوان فتحت رغد الباب و وقفت وسط الفتحة
" مرحبا رغد... كيف كان يومك ؟ "
ابتسمت و قالت :
" جيد..."
" الحمد لله... و كيف دروسك ؟ "
قلت ذلك و أنا أخطو نحو الأمام بهدف دخول المطبخ
غير أن رغد ظلت واقفة معترضة طريقي كأنها تمنعني من الدخول !
قالت متلعثمة :
" جيدة... ممتازة "
إذن في الأمر سر !
تقدمت خطوة بعد و لم تتحرك ... بل ظهر التوتر على وجهها و احمر خداها !
قلت :
" بعد إذنك ! "
و تظاهرت ُ بالعفوية و تنحّت ْ هي عن طريقي... بارتباك !
شعرت بالفضول ! لماذا لا تريد رغد منّي دخول المطبخ...؟؟
نظرت من حولي فرأيت مجموعة من الكتب و الدفاتر و الأوراق...
و الكراسات أيضا مبعثرة هنا و هناك...
و كان كوب شاي موضوعا على الطاولة و منه يتصاعد البخار...
و إلى جانبه كراسة و بعض أقلام التلوين...
استنتجت أن رغد كانت تشرب الشاي جالسة على هذا الكرسي...
اقتربت منه فأسرعت هي نحو الكراسة و أغلقتها و حملتها في يدها...
إذن هنا مكمن السر !
ابتسمت ُ و قلت ُ بمكر :
" أريني ما كنت ترسمين ؟ "
ارتبكت رغد و قالت :
" مجرد خربشات "
اقتربت منها و قلت :
" دعيني أرى "
قالت بإصرار :




" إنها لا تستحق الرؤية ... دعك منها "
وسّعت ابتسامتي و قلت بإصرار أكبر و بفضول أشد :
" أريد رؤيتها... هاتيها "
و مددت يدي نحوها... و لما لم تتحرك قلت :
" هيا رغد "
و تحركت يدها بتردد و أخيرا سلمت الكراسة إلي...
تعرفون كم تحب صغيرتي الرسم و كم هي ماهرة فيه...
و كنت دائما أطلع على رسماتها و أتابع جديدها من حين لآخر... و يزداد إعجابي...
أخذت أتصفح الكراسة صفحة صفحة و أتأمل الرسمات...
رسمات جميلة لأشياء مختلفة... من يد فنانة !
و رغد كانت تراقبني باضطراب ملحوظ...
شيء يثير فضولي لأقصى حد ماذا تخبئين ؟؟!
و أخيرا وصلت إلى آخر رسمة...
و هي الصفحة التي كانت رغد ترسم عليها قبل وصولي بالتأكيد...
نظرت إلى الرسمة و فوجئت !
ثم نظرت إلى رغد ... و تلقائيا أطلقت ُ آهة استنكارية !
أتدرون ما كان مرسوما ؟؟
صورة لأروى...و هي ترتدي مريلة المطبخ

و قد امتد شعرها الأشقر الحريري الطويل حتى لامس الأرض و كنسها
رغد سحبت الكراسة فجأة و أخفتها خلف ظهرها...
أما أنا فهززت رأسي اعتراضا و استنكارا...
و يبدو أن رغد أحست بالخجل من رسمها هذا و نزعت الورقة من الكراسة
و جعّدتها و ألقت بها في سلة المهملات... ثم قالت دون أن تنظر إلي :
" آسفة "
قلت رغبة منّي في تخفيف الحرج :
" أنت موهبة خطيرة ! "
و لم تعلق رغد بل شرعت في جمع كتبها و أشياءها المبعثرة و من ثم هربت نحو الباب...
قلت :
" الشاي ! "
مشيرا إلى كوب الشاي الذي تركته على الطاولة... فالتفتت إلي و قالت :
" تركت ُ لها كل شيء... أنا آسفة "
و ولت مسرعة !
جلست أنا على نفس المقعد الذي رجحت أن رغد كانت تجلس عليه
و في داخلي مزيج غير متجانس من الراحة و الانزعاج... و الضحك و الغضب !
بعد قليل أقبلت أروى تحمل وعاء يحوي بعض الخضار المقشرة
و كيسا يحوي قشورها...
و الظاهر أنها عملت في تقشير الخضار في مكان ما خارج المطبخ قبل أن تأتي إلي ّ في غرفة المعيشة...
وضعت أروى الوعاء على الطاولة و ابتسمت و هي تقول :
" أخيرا ! ألم تطب لها الدراسة هذا اليوم إلا هنا ؟؟ "
ابتسمت ُ... و لم أعلّق...
و توجهت ْ أروى حاملة كيس القشور نحو سلة المهملات...
كنت ُ أراقب الدخان المتصاعد من كأس شاي رغد...
و لا أعرف لم تملكتني رغبة عجيبة في احتسائه !
و ضعت يدي عليه و حالما أوشكت على تحريكه أوقفني صوت أروى :
" ما هذا ؟ "
تراجعت بسرعة... و في اعتقادي أنها تستنكر رغبتي العجيبة هذه !
ما الذي يدعوني لشرب شاي تركته رغد !؟؟
التفت نحوها ببعض الخجل..
لكنها لم تكن تراقب الشاي...
كانت تمسك بورقة مجعّدة مفتوحة بين يديها... و تحملق فيها بغضب...
وقفت و اقتربت منها... فأخذت تحدّق بي ... ثم مدّت الورقة إلي و قالت :
" انظر... مذاكرة ابنة عمّك "
حقيقة لم أعرف كيف أتصرف حيال الموقف...
حاولت التظاهر بالمرح و جعل الأمر يبدو دعابة بسيطة لكن أروى كانت غاضبة جدا...
" هذه إهانة متعمّدة يا وليد... لن أسكت عنها "
" لا أعتقد أن رغد تقصد شيئا ... إنها دعابة لا أكثر ! "


قالت بغضب :
" ليست دعابة يا وليد... منذ متى و ابنة عمّك تهوى مداعبتي ؟؟
إنها تقصد إهانتي بهذا الرسم ... لكنّي لن أسكت ! "
و من فورها خرجت من الغرفة متجهة إلى رغد...
و لم تفلح محاولتي ثنيها عن إثارة مشكلة و خصوصا في هذا الوقت...!
~~~~~~~
أقبلت أروى إلى غرفتي و كنت أرتب كتبي
و دفاتري على مكتبي الجديد و الذي اشتراه وليد لي مؤخرا...
وليد اشترى لي أشياء كثيرة...و غير طقم غرفة نومي كاملا...
و كان يود نقل أشيائي إلى غرفة دانة سابقا... فهي أكبر حجما...
و لكنني أصررت على البقاء في غرفتي الصغيرة الملاصقة لغرفته...
و منعت ُ أروى و أمها من استخدام أي ٍ من غرف النوم التي كنا نستخدمها سابقا...
فأقامتا في غرفتين من الناحية الأخرى لمنزلنا الكبير...
و لأنني أعرف أنها ماهرة في أعمال المنزل و خصوصا الطبخ
و أنها تتباهى بذلك أمام وليد و أمامي...
و أنها تريد أن تستعرض مهاراتها الليلة على العشاء ...
فقد اخترت المطبخ بالذات كي أذاكر فيه محاضراتي هذا اليوم !
يجب أن تعرف هذه الدخيلة أن هذا بيتي أنا... و مطبخي أنا...
و أنا حرّة في فعل ما أريد وقتما أريد !
" ماذا تعنين بهذا يا رغد ؟ "
كانت أروى تقول و هي ترمي بالورقة التي نزعتـُها من كراستي قبل قليل...
و فيها صورة لأروى الحسناء تنظف الأرض بشعرها الطويل !
أوه ! كيف وصلت إليها..؟ مستحيل أن يكون وليد !
كنت ُ غاضبة من تباهيها بمهاراتها... و وعدها وليد بتقديم وجبة لذيذة تبهر ضيوفنا...
و من شدة غيظي احتللت المطبخ و رسمتها بهذا الشكل!
لكني خجلة من وليد و الفكرة التي أخذها عنّي... و أريد أن أعتذر لها !
" أجيبي ؟؟ "
صرخت أروى و هي شديدة الغيظ... كنت بالفعل سأعتذر لولا أنها أضافت :
" أنا لست خادمة هذا المنزل بل سيّدته و إن كنت ستسخرين من شيء
فالأفضل أن تسخري من نكرانك للجميل
و عيشك مرفهة مدللة من نقود لم ترثيها و لم تتعبي لجنيها يا ابنة العز و الثراء "
شعرت بطعنة قوية في صدري أوشكت أن أرمي بالكتاب الذي بين يدي نحو وجهها
لكنني لم أملك إلا الألم...
و هل أملك ردا غيره ؟؟
بم أرد و هي الحقيقة..؟؟ ألست ُ أنا العالة على الغير...
أليست النقود التي يجلبها لي وليد... هي من ثروتها ؟
بعد أن انصرفت بفترة حضر وليد
و كعادته يأتي بعد انتهاء أي مشادة بيننا حتى لا يزيد تدخله الأمر سوء...
و لا بد أنه قضى الدقائق السابقة في استرضائها و جاء الآن ليواسني... أو ليوبخني!
" هل أدخل ؟ "
و هو يقف عند الباب... و ينظر إلى الورقة المرمية على الأرض...
ثم يلتقطها و يتأملها برهة، و يمزقها و يرمي بأشلائها في سلة المهملات...
قال :
" انتهى الأمر "
مسكين وليد! أتظن بأنه بتمزيقك للورقة تحل المشكلة؟
لا أظنها تحل إلا إذا مزّقت الفتاة المرسومة عليها في الواقع !
قال :
" لا تكرري ذلك ثانية يا رغد ... أرجوك "
نظرت إليه بحنق... أهذا كل ما لديك ؟؟
قال :
" انظري أي مشاكل تقع بسبب تافه كهذا...
نحن في غنى عن المزيد... دعينا نعيش في سلام "
و استفزتني جملته فقلت بغضب :
" و هل ترى أنني شارون أم بوش لتخاطبني عن السلام ؟ "
و ربما أثارت جملتي اندهاشه أو حتى لم يستوعبها إذ أنه حملق في ّ باستغراب
قلت بعصبية :
" هل أنا سبب المشاكل ؟ "
قال :
" لا ... لكن أروى لا تتعمّد مضايقتك يا رغد ... إنها طيبة و مسالمة جدا "













~~~~~~~~
مستلق ٍ على سريري و شاعر بإعياء شديد في جميع عضلاتي...
أجاهد من أجل إرغام الهواء على المرور عبر أنفي شبه المسدود...
تنتابني نوبات فظيعة من السعال إن تجرأت و فتحت فمي... أنا وليد...
الصامد في وجه النواكب العظمى... مستسلم تماما أمام المرض!
أقبلت أروى تحمل طبق الحساء الدافئ و شرابا من خلاصة الأعشاب...
و جلست قربي... استويت أنا جالسا و قرّبت ُ كأس الشراب من أنفي
استنشق البخار المتصاعد منه... علّه يساعد على توسيع مجرى الهواء...
و لم أكن أحس برائحته... و لم أحس بطعمه...
" الحمد لله "
قلت بعدما أنهيت وجبتي فعقّبت أروى :
" بالهناء و العافية... حبيبي "
نظرت إليها فابتسمت بحنان... ساهم في رفع معنوياتي المحبطة...
من جراء المرض و من حالي مع رغد و أقاربها...
رددت إليها ابتسامة ممتنة... ثم عدت مضطجعا على الوسادة... شاعرا بالارتياح...
الساعة كانت العاشرة مساء ً و أنا ألازم فراشي منذ حضوري عصرا ...
و منذ حضوري لم أر رغد...
سألت أروى :
" ماذا عن رغد ؟ "
هذه المرة لم تحاول أروى إخفاء انزعاجها من سؤالي... و ردّت :
" ربّما نامت في غرفتها... لا تفكّر في شيء الآن... ابق مرتاحا و مسترخيا أرجوك "
و كأنها تؤكد أن رغد هي أحد أسباب قلقي و تعبي... و هي حقيقة غنية عن التأكيد !
ابتسمت ُ لأروى و قلت خاتما الحديث :
" تصبحين على خير "
كانت حالتي أفضل بكثير حينما نهضت صباح اليوم التالي... و تمكنت من مغادرة الفراش...
أخذت حمّاما منعشا زاد من حيويتي...
و فيما كنت أرتب فراشي بعد ذلك أقبل كل من أروى و الخالة
و العم إلياس يطمئنون علي و يحمدون الله على تحسّن صحّتي...
جلسنا نتبادل بعض الأحاديث بشيء من المرح و السرور...
و الضحك أيضا... إنني أنتمي إلى هذه الأسرة...
و إن الله كان غاية في اللطف و الكرم سبحانه... و هو يضعها في طريقي...
تعويضا عما فقدت.. و عمّن فقدت...


لكن... لم يكن حبهم لي و عطفهم علي...
ليغني عن حاجتي للمحبة و العطف من شقيقي الوحيد سامر...
أو شقيقتي الوحيدة دانة ... أو ... صغيرتي الحبيبة... رغد...
ما أحوجني إليهم جميعا...
لم أكن قد رأيت صغيرتي منذ قدمنا إلى المزرعة يوم أمس...
لا أعرف كيف نامت أو كيف صحت... و أين تجلس و ماذا تفعل...
و صدّقوني... إنه من المستحيل علي أن أتوقف عن التفكير بشأنها... مهما حاولت !
قلت و أنا افتقدها بينما الجميع من حولي :
" أين رغد ؟ "
هناك نظرة كانت خاطفة تبادلتها أروى و أمها ، لم تغب عن انتباهي...
بل كنت أرصدها... ثم قالت خالتي :
" لم تغادر غرفتها منذ دخلتها يوم أمس "
و هو جواب لا يصلح لرفع معنوياتي أو التخفيف عن آلامي... البتة !
وجهت خطابي إلى خالتي :
" اذهبي و تفقديها يا خالة... رجاء ً "
ابتسمت خالتي و قالت :
" بكل سرور يا بني... سأستدعيها ... "
و غادرت يتبعها العم إلياس... ثم عادت قائلة :
" يظهر أنها لا تزال نائمة "
بعد ساعات انشغلت أورى و الخالة في المطبخ، و العم في المزرعة...
و أنا في القلق المتزايد على رغد !
ويحك يا رغد ! ألن تأتي للاطمئنان علي ؟؟
لم أطق صبرا... و ذهبت أنا للاطمئنان عليها...
طرقت باب غرفتها و قلت مصرحا :
" أنا وليد "
و لما أذنت لي بالدخول... دخلت فرأيتها تقف عند المكتبة ممسكة بقلم...
ربما كانت ترسم...
قلت :
" كيف حالك يا رغد ؟ "
رغد ابتسمت بفرح و قالت بصوت خافت :
" بخير... "
ثم بصوت أقوى :
" كيف حالك أنت ؟ "
و لمحت القلق على وجهها... و شعرت بسعادة !
قلت مبتسما :
" الحمد لله ... أفضل بكثير "
فاتسعت ابتسامتها و ازداد فرحها و كررت :
" الحمد لله "
قلت :
" لم ْ أرك ِ منذ الأمس... أقلقتني... لم َ لم ْ تأتي لزيارتي ؟ "
طأطأت رغد رأسها ثم قالت :
" لا استطيع أن... أتجوّل في المنزل ... "
صمت ّ قليلا ثم قلت :
" هذا ... بيتي يا رغد... و بيتي هو بيتك ... "
لكن رغد هزّت رأسها مخالفة لكلامي... أردت أن استنبط منها رأيها فقلت :
" أليس كذلك يا رغد ؟ "
رفعت بصرها و قالت :
" لن أعتبر ... هذا المكان... بيتي أبدا يا وليد...
و سأظل أشعر بالغربة بينكم... طالما أنا هنا "
تنهّدت ُ بمرارة... لم أكن أريد لصغيرتي أن تشعر بالغربة و هي معي أنا...
قلت :
" سنغادر غدا... إلى منزلنا يا صغيرتي "
شيء من الاعتراض أيضا ارتسم على وجهها و قالت :
" لكن... أنت... مريض "
قلت مطمئنا





" أنا بخير... سبق و أن حجزت التذاكر و لا داعي لتأجيل الأمر... "
صمتت رغد فسألتها :
" هل هذا ... سيريحك ؟ "
انتقلت أنظار رغد من عيني إلى الأرض... و لم تجب...
كنت أعرف بأنها لا ترغب في السفر بل في العودة إلى خالتها...
خطوت خطوات نحوها حتى صرت جوارها تماما...
و أمكنني رؤية الرسوم التي كانت ترسمها على الورقة...
كان رسما لفتاة صغيرة تحضن ذراعا بشرية كبيرة...
تخرج من حوت مغمض العينين مفتوح الفكين تقطر الدماء من أنيابه !!
ما المقصود من هذا الرسم الغريب ؟؟!
ناديتها :
" رغد "
فرفعت بصرها إلي ّ ...
" عندما نذهب إلى المدينة الساحلية... فسألحقك بالجامعة ... "
ظلت رغد تحدّق بي... بشيء من التشكك أو المفاجأة
قلت مؤكدا :
" لقد رتّبت للأمر...و دبّرت لك مقعدا في كلية الفنون...
لتتابعي دراستك...ألم يكن هذا حلمك ؟"
قالت بتردد :
" أحقا ؟ "
قلت :
" نعم يا رغد... أنت موهوبة و المستقبل المشرق ينتظرك ... "
رأيت تباشير ابتسامة تتسلل إلى وجهها ... إذن...
فقد استحسنت الفكرة... الحمد لله !
" و في وقت الإجازات سآخذك إلى خالتك... أعدك بذلك ...
صدّقيني يا رغد ... أنا أعمل لمصلحتك ... و لم يكن قصدي إجبارك على شيء...
و إن فعلت... أو تصرّفت معك ِ بصرامة... فأرجوك... سامحيني "
عادت رغد ببصرها نحو الأرض ...
" هل تسامحيني يا رغد ؟ "
رغد ابتسمت و أومأت إيجابا فتنفّست الصعداء عبر فمي بارتياح...
تصادم الهواء البارد مع حلقي المتهيّج فأثار نوبة خفيفة من السعال
جعلت رغد ترفع رأسها بقلق و تمسك بذراعي تلقائيا و تهتف :
" وليد ... "
انتهت نوبة السعال ... و ركزت نظري نحو رغد...
و رأيتها تشد ذراعي بقوّة ... تكاد تحضنها !
فيما تتجلى تعبيرات القلق و الخوف على قسمات وجهها...
ابتسمت ! لا بل تحوّل سعالي إلى قهقهة !
أطلقت ضحكة قوية و أنا أقول :
" لا تخافي يا صغيرتي ... حتى الحيتان تمرض أحيانا ! "
تحسنت صحتي كثيرا و سافرنا جوا إلى العاصمة
و من ثم إلى المدينة الساحلية أنا و رغد و أروى و الخالة ليندا.
أقبلت على العمل بجد و شغلت معظم أوقاتي فيه
و قسّمت الباقي بين شؤون المنزل، و أروى و رغد
و آه من هاتين الفتاتين !
إنهما تغاران من بعضهما البعض كثيرا
و باءت كل محاولاتي للتأليف فيما بينهما
و تقريب قلبيهما لبعضهما البعض بالفشل و الخذلان...
المشاحنات تضاءلت بعض الشيء مع بداية الموسم الدراسي...
إذ أن رغد أصبحت تغيب عن المنزل فترات طويلة...
الأمر كان صعبا في البداية إلا أن رغد تأقلمت مع زميلاتها
و من محاسن الصدف
أن كانت إحدى بنات السيد أسامة – المشرف السابق على إدارة مصنع أروى-
زميلة لها و قد تصاحبت الفتاتان و توطدت العلاقة بينهما...
تماما كما توطّدت فيما بيني و بين السيّد أسامه عبر الشهور...
و وافق مبدئيا على عرضي بالعودة إلى المصنع...
و الدراسة شغلت فراغ رغد السابق و نظّمت حياتها
و زادت من ثقتها بنفسها و بأهميتها
و مكانتها في هذا الكون بعد أن فقدت كل ذلك بموت والدي ّ رحمهما الله...
و لأن الله أنعم علي بالكثير و له الحمد و الشكر دائما و أبدا...
فقد أغدقت العطاء على صغيرتي
و عيّشتها حياة مرفهة كالتي كانت تعيشها في كنف والديّ أو أفضل بقليل...


و فتحت لها حسابا خاصا في أحد المصارف...
و وظفت خادمة ترعى شؤونها و شؤون المنزل...
ابتسمت لي الدنيا كثيرا و انتعشت نفسيتي...
و لم يعد يعكر صفو حياتي غير الحرب...
إضافة إلى ... المعارك الداخلية المستمرة بين الفتاتين !
" يجب أن تتحدّث إلى ابنة عمّك يا وليد فهي مصرّة على المذاكرة في المطبخ ! "
تقوّس حاجباي استغرابا و سألت :
" المطبخ !؟ "
قالت أروى :
" نعم المطبخ ! و ها قد نشرت كتبها و أوراقها في كل أرجائه
بعدما سمعتني أقول لأمي أنني سأعد عشاء مميزا جدا لهذه الليلة ! "
ضحكتُ بخفة و قلت :
" دعيها تذاكر حيثما تريد ! "
بدا الاستهجان على وجه أروى و قالت :
" و لكن يا وليد الزمن يداهمنا
و لن أتمكن من إعداد العشاء للضيوف في الوقت المناسب ! "
كنت آنذاك مستلق ٍ على أحد المقاعد في غرفة المعيشة الرئيسية ...
أرخي عضلاتي بعد عناء يوم عمل طويل... و الساعة تقترب من الخامسة مساء ...
أغمضت عيني ّ و قلت بلا مبالاة :
" لا تقلقي... إنه سيف ليس إلا ! "
و كنت قد دعوت سيف و زوجته و طفلهما طبعا لمشاركتنا العشاء هذه الليلة...
" وليد ! "
فتحت عيني فرأيت أروى تنظر إلي بغضب
واضعة يديها على خصريها. ابتسمت و قلت :
" حسنا سأتحدّث إليها ... لا تغضبي "
و نهضت بكسل و أنا أمدد أطرافي و أتثاءب !
توجهت نحو المطبخ و وجدت الباب مغلقا فطرقته و ناديت رغد...
بعد ثوان فتحت رغد الباب و وقفت وسط الفتحة
" مرحبا رغد... كيف كان يومك ؟ "
ابتسمت و قالت :
" جيد..."
" الحمد لله... و كيف دروسك ؟ "
قلت ذلك و أنا أخطو نحو الأمام بهدف دخول المطبخ
غير أن رغد ظلت واقفة معترضة طريقي كأنها تمنعني من الدخول !
قالت متلعثمة :
" جيدة... ممتازة "
إذن في الأمر سر !
تقدمت خطوة بعد و لم تتحرك ... بل ظهر التوتر على وجهها و احمر خداها !
قلت :
" بعد إذنك ! "
و تظاهرت ُ بالعفوية و تنحّت ْ هي عن طريقي... بارتباك !
شعرت بالفضول ! لماذا لا تريد رغد منّي دخول المطبخ...؟؟
نظرت من حولي فرأيت مجموعة من الكتب و الدفاتر و الأوراق...
و الكراسات أيضا مبعثرة هنا و هناك...
و كان كوب شاي موضوعا على الطاولة و منه يتصاعد البخار...
و إلى جانبه كراسة و بعض أقلام التلوين...
استنتجت أن رغد كانت تشرب الشاي جالسة على هذا الكرسي...
اقتربت منه فأسرعت هي نحو الكراسة و أغلقتها و حملتها في يدها...
إذن هنا مكمن السر !
ابتسمت ُ و قلت ُ بمكر :
" أريني ما كنت ترسمين ؟ "
ارتبكت رغد و قالت :
" مجرد خربشات "
اقتربت منها و قلت :
" دعيني أرى "
قالت بإصرار :




" إنها لا تستحق الرؤية ... دعك منها "
وسّعت ابتسامتي و قلت بإصرار أكبر و بفضول أشد :
" أريد رؤيتها... هاتيها "
و مددت يدي نحوها... و لما لم تتحرك قلت :
" هيا رغد "
و تحركت يدها بتردد و أخيرا سلمت الكراسة إلي...
تعرفون كم تحب صغيرتي الرسم و كم هي ماهرة فيه...
و كنت دائما أطلع على رسماتها و أتابع جديدها من حين لآخر... و يزداد إعجابي...
أخذت أتصفح الكراسة صفحة صفحة و أتأمل الرسمات...
رسمات جميلة لأشياء مختلفة... من يد فنانة !
و رغد كانت تراقبني باضطراب ملحوظ...
شيء يثير فضولي لأقصى حد ماذا تخبئين ؟؟!
و أخيرا وصلت إلى آخر رسمة...
و هي الصفحة التي كانت رغد ترسم عليها قبل وصولي بالتأكيد...
نظرت إلى الرسمة و فوجئت !
ثم نظرت إلى رغد ... و تلقائيا أطلقت ُ آهة استنكارية !
أتدرون ما كان مرسوما ؟؟
صورة لأروى...و هي ترتدي مريلة المطبخ

و قد امتد شعرها الأشقر الحريري الطويل حتى لامس الأرض و كنسها
رغد سحبت الكراسة فجأة و أخفتها خلف ظهرها...
أما أنا فهززت رأسي اعتراضا و استنكارا...
و يبدو أن رغد أحست بالخجل من رسمها هذا و نزعت الورقة من الكراسة
و جعّدتها و ألقت بها في سلة المهملات... ثم قالت دون أن تنظر إلي :
" آسفة "
قلت رغبة منّي في تخفيف الحرج :
" أنت موهبة خطيرة ! "
و لم تعلق رغد بل شرعت في جمع كتبها و أشياءها المبعثرة و من ثم هربت نحو الباب...
قلت :
" الشاي ! "
مشيرا إلى كوب الشاي الذي تركته على الطاولة... فالتفتت إلي و قالت :
" تركت ُ لها كل شيء... أنا آسفة "
و ولت مسرعة !
جلست أنا على نفس المقعد الذي رجحت أن رغد كانت تجلس عليه
و في داخلي مزيج غير متجانس من الراحة و الانزعاج... و الضحك و الغضب !
بعد قليل أقبلت أروى تحمل وعاء يحوي بعض الخضار المقشرة
و كيسا يحوي قشورها...
و الظاهر أنها عملت في تقشير الخضار في مكان ما خارج المطبخ قبل أن تأتي إلي ّ في غرفة المعيشة...
وضعت أروى الوعاء على الطاولة و ابتسمت و هي تقول :
" أخيرا ! ألم تطب لها الدراسة هذا اليوم إلا هنا ؟؟ "
ابتسمت ُ... و لم أعلّق...
و توجهت ْ أروى حاملة كيس القشور نحو سلة المهملات...
كنت ُ أراقب الدخان المتصاعد من كأس شاي رغد...
و لا أعرف لم تملكتني رغبة عجيبة في احتسائه !
و ضعت يدي عليه و حالما أوشكت على تحريكه أوقفني صوت أروى :
" ما هذا ؟ "
تراجعت بسرعة... و في اعتقادي أنها تستنكر رغبتي العجيبة هذه !
ما الذي يدعوني لشرب شاي تركته رغد !؟؟
التفت نحوها ببعض الخجل..
لكنها لم تكن تراقب الشاي...
كانت تمسك بورقة مجعّدة مفتوحة بين يديها... و تحملق فيها بغضب...
وقفت و اقتربت منها... فأخذت تحدّق بي ... ثم مدّت الورقة إلي و قالت :
" انظر... مذاكرة ابنة عمّك "
حقيقة لم أعرف كيف أتصرف حيال الموقف...
حاولت التظاهر بالمرح و جعل الأمر يبدو دعابة بسيطة لكن أروى كانت غاضبة جدا...
" هذه إهانة متعمّدة يا وليد... لن أسكت عنها "
" لا أعتقد أن رغد تقصد شيئا ... إنها دعابة لا أكثر ! "


قالت بغضب :
" ليست دعابة يا وليد... منذ متى و ابنة عمّك تهوى مداعبتي ؟؟
إنها تقصد إهانتي بهذا الرسم ... لكنّي لن أسكت ! "
و من فورها خرجت من الغرفة متجهة إلى رغد...
و لم تفلح محاولتي ثنيها عن إثارة مشكلة و خصوصا في هذا الوقت...!






















~~~~~~~
أقبلت أروى إلى غرفتي و كنت أرتب كتبي
و دفاتري على مكتبي الجديد و الذي اشتراه وليد لي مؤخرا...
وليد اشترى لي أشياء كثيرة...و غير طقم غرفة نومي كاملا...
و كان يود نقل أشيائي إلى غرفة دانة سابقا... فهي أكبر حجما...
و لكنني أصررت على البقاء في غرفتي الصغيرة الملاصقة لغرفته...
و منعت ُ أروى و أمها من استخدام أي ٍ من غرف النوم التي كنا نستخدمها سابقا...
فأقامتا في غرفتين من الناحية الأخرى لمنزلنا الكبير...
و لأنني أعرف أنها ماهرة في أعمال المنزل و خصوصا الطبخ
و أنها تتباهى بذلك أمام وليد و أمامي...
و أنها تريد أن تستعرض مهاراتها الليلة على العشاء ...
فقد اخترت المطبخ بالذات كي أذاكر فيه محاضراتي هذا اليوم !
يجب أن تعرف هذه الدخيلة أن هذا بيتي أنا... و مطبخي أنا...
و أنا حرّة في فعل ما أريد وقتما أريد !
" ماذا تعنين بهذا يا رغد ؟ "
كانت أروى تقول و هي ترمي بالورقة التي نزعتـُها من كراستي قبل قليل...
و فيها صورة لأروى الحسناء تنظف الأرض بشعرها الطويل !
أوه ! كيف وصلت إليها..؟ مستحيل أن يكون وليد !
كنت ُ غاضبة من تباهيها بمهاراتها... و وعدها وليد بتقديم وجبة لذيذة تبهر ضيوفنا...
و من شدة غيظي احتللت المطبخ و رسمتها بهذا الشكل!
لكني خجلة من وليد و الفكرة التي أخذها عنّي... و أريد أن أعتذر لها !
" أجيبي ؟؟ "
صرخت أروى و هي شديدة الغيظ... كنت بالفعل سأعتذر لولا أنها أضافت :
" أنا لست خادمة هذا المنزل بل سيّدته و إن كنت ستسخرين من شيء
فالأفضل أن تسخري من نكرانك للجميل
و عيشك مرفهة مدللة من نقود لم ترثيها و لم تتعبي لجنيها يا ابنة العز و الثراء "
شعرت بطعنة قوية في صدري أوشكت أن أرمي بالكتاب الذي بين يدي نحو وجهها
لكنني لم أملك إلا الألم...
و هل أملك ردا غيره ؟؟
بم أرد و هي الحقيقة..؟؟ ألست ُ أنا العالة على الغير...
أليست النقود التي يجلبها لي وليد... هي من ثروتها ؟
بعد أن انصرفت بفترة حضر وليد
و كعادته يأتي بعد انتهاء أي مشادة بيننا حتى لا يزيد تدخله الأمر سوء...
و لا بد أنه قضى الدقائق السابقة في استرضائها و جاء الآن ليواسني... أو ليوبخني!
" هل أدخل ؟ "
و هو يقف عند الباب... و ينظر إلى الورقة المرمية على الأرض...
ثم يلتقطها و يتأملها برهة، و يمزقها و يرمي بأشلائها في سلة المهملات...
قال :
" انتهى الأمر "
مسكين وليد! أتظن بأنه بتمزيقك للورقة تحل المشكلة؟
لا أظنها تحل إلا إذا مزّقت الفتاة المرسومة عليها في الواقع !
قال :
" لا تكرري ذلك ثانية يا رغد ... أرجوك "
نظرت إليه بحنق... أهذا كل ما لديك ؟؟
قال :
" انظري أي مشاكل تقع بسبب تافه كهذا...
نحن في غنى عن المزيد... دعينا نعيش في سلام "
و استفزتني جملته فقلت بغضب :
" و هل ترى أنني شارون أم بوش لتخاطبني عن السلام ؟ "
و ربما أثارت جملتي اندهاشه أو حتى لم يستوعبها إذ أنه حملق في ّ باستغراب
قلت بعصبية :
" هل أنا سبب المشاكل ؟ "
قال :
" لا ... لكن أروى لا تتعمّد مضايقتك يا رغد ... إنها طيبة و مسالمة جدا "


و ثار غضبي أكثر... رميت بالكتاب أرضا و صرخت :
" طبعا ستدافع عنها... أليست خطيبتك العزيزة الغالية ...
الثرية الحسناء ... السيدة المدبّرة لشؤون هذا المنزل ؟؟ "
" ليس الأمر هكذا ... "
قلت بانفعال :
" بل هو كذلك... و أنت بالتأكيد ستقف في صفـّها و تنحاز إليها "
تنهّد وليد بانزعاج... و ضرب كفه الأيسر بقبضته اليمنى و قال بضيق :
" لقد حرت ما أفعل معكما؟ أنتما تثيران الصداع المستمر في رأسي...
أنا لا أعرف لماذا لا تطيق أحداكما الأخرى بهذا الشكل !؟ "
صمت برهة ثم قال :
" على الأقل... أروى يا رغد... لا تتربص لإزعاجك ... لكنك يا رغد... "
و توقف لانتقاء كلماته ثم قال :
" أنت يا رغد تتصيدين الفرص لمضايقتها...لا أعرف لماذا ؟؟
لماذا أنت متحاملة عليها لهذا الحد يا رغد ؟؟ "
و أخذ يترقّب جوابي...
" لماذا يا رغد ؟؟ "
أما زلت تسأل ؟؟
ألا تعرف ؟
ألا يمكن لعقلك المحشور داخل جمجمتك الكبيرة هذه أن يستنتج السبب؟؟
لأنني أحبك يا وليد!
أحبك و أكره أي امرأة تقترب منك...
ألا تفهم ذلك؟؟
ألا تكفي كمية الذكاء المحشوة في دماغك لاستنباط هذا ؟؟
و لا يبدو أن هذه الفكرة كانت لتخطر على بال وليد... البتة !
و لأنه كان لا يزال ينظر إلي منتظرا جوابا قررت أن أجيب !
" أتريد أن تعرف لماذا ؟ "
قال بلهفة :
" يا ليت... فلربما استطعت تغيير شيء و حل المشكلة "
ابتسمت بسخرية من مناه... ثم ضيّقت فتحتي عيني ّ
و ضغطت على أسناني و قلت:
" لأنها... أجمل منّي "
ذهل وليد... و بدوره اتسعت فتحتا عينيه و فمه أيضا...
قلت :
" هل عرفت الآن ؟ "
ارتبك وليد و قال :
" هل هذا هو السبب حقا ؟ "
قلت بمكر :
" نعم... فهل تستطيع تغيير شيء ؟ "
وقع وليد في الشرك... و حار ماذا يقول... ثم قال بتردد و ارتباك:
" و ... لكن ... يا رغد... أيعقل أن تجعلي من هذا سببا كي...
أعني لأن تـُثار كل تلك المشاكل ؟ "
قلت :
" هذا أمر لن تفهمه أنت...! إنها أجمل منّي بكثير... أليست كذلك ؟ "
و ترقبت بلهفة ما سيقول وليد...!
إن قال ( بلى ) فسأمزقه بأظافري...
و إن قال ( كلا ) فسأفقع عينيه !
انتظرت و انتظرت... و لكن وليد لم يجب ! بل تنحنح قليلا ثم أراد الانصراف...
وليد ! أجبني فورا ... إياك أن تهرب...
" بعد إذنك "
و استدار منصرفا...
لن تهرب يا وليد !
قلت باندفاع و عصبية :
" أجبني "




وليد استدار إلي في ضيق... و كان وجهه شديد الاحمرار... و الحنق...
قلت :
" لماذا لا ترد ؟؟ قل أنها كذلك... فحتى الأعمى يستطيع أن يرى هذا "
" رغد بربّك... ما الذي تهذين به؟ أي جنون !؟ "
و أولاني ظهره و ولى منصرفا بسرعة... تبعه صوتي و أنا أقول بغضب :
" لا تحلم بأن أنسجم معها ذات يوم ... لا تحلم أبدا ! "
~~~~~~~
و كالعادة كانت العشاء لذيذا جدا قد أرضى الضيوف و نال إعجابهم...
" سلمت يداها... أكلتُ كثيرا هذه الليلة "
قال سيف و هو يحتسي الشاي عقب انتهائنا من وجبة العشاء...
قلت بسرور :
" سلّمك الله... بالهناء و العافية يا عزيزي "
قال مازحا :
" و أنا من كان يتساءل ما سر هذه العضلات التي نبتت
و تضخمت بشكل سريع و على ذراعيك ! تبدو أكثر ضخامة كلّما التقينا يا رجل ! "
ضحكت لتعليق سيف المرح...
حقيقة هي أنني خلال العام المنصرم ربحت عدة كيلوجرامات !
قلت :
" لكني كنت أكثر قوة و أنا أعمل في المزرعة...
و أبذل مجهودا عضليا كل يوم "
و لاحت في مخيلتي صورة المزرعة و أشجارها و ثمارها...
و العم إلياس... و شعرت بالحنين إليهم...
قال سيف :
" ماذا بشأن المزرعة ؟ ماذا ستفعلون بها ؟ "
قلت :
" كما هي يا سيف... فالعائلة متعلقة بها جدا و لا يمكنهم التفريط فيها...
و ها أنا أتنقل بينها و بين المصنع في عناء "
قال :
" و لكن... يجب أن تستقر يا وليد ! ماذا ستفعل بعد زواجك ؟ "
أخذت أحك شعري في حيرة...
" خطيبتي تريد العودة إلى المزرعة و الاستقرار فيها...
و ابنة عمّي ترفض العيش فيها تماما... و أنا في حيرة من أمري... مشلول الفكر ! "
تابعت :
" و ليت الخلاف اقتصر على السكن فقط! بل في كل شيء يا سيف...
كل شيء و أي شيء! إنني أعود من العمل مشحونا بالصداع فتستلماني
و تشقان رأسي نصفين !"
و وضعت طرف يدي على هامتي كما السيف...
سيف ابتسم... و قال :
" إنهن النساء ! "
قلت :
" الجمع بينهما في بيت واحد هو ضرب من الجنون...
و الصغيرة صعبة الإرضاء و متقلبة المزاج...
و أخشى أن أتحدّث معها فتظن أنني ضقت ذرعا برعايتها... و يُجرح شعورها..."
لم يعلق سيف ... تابعت :
" أنا حائر يا سيف... لا أريد لأي شيء عظيما كان أم تافها أن يعكّر صفو حياتها..
و وجود أروى يثير توترها...
و لا يمكنني إرسال أروى و أمها إلى المزرعة و العيش مع رغد هنا وحدنا ! "
قال سيف مباشرة :
" صعب ! "
" بل مستحيل ! "
قال مقترحا :
" و لماذا لا تدعها مع خالتها كما فعلت سابقا يا وليد ؟ "
قلت و أنا أهز رأسي :
" أبدا يا سيف... لا يمكنها الاستغناء عن وجودي و قربي ... "
سيف نظر متشككا ثم قال :
" أو... ربما العكس ! "


حملقنا في بعضنا البعض قليلا... و شعرت بابتسامة حمراء تشق طريقها بين شفتي !
سيف قال مازحا :
" وليد الضخم... بطوله و عرضه و عضلاته المفتولة...تشل تفكيره فتاة صغيرة ؟!"
ابتسمت و أنا أقول :
" و ليست أي فتاة ! "
و بدا الجد على وجه سيف و قال :
" فكّر في الأمر مليا يا وليد... الشرارة و البنزين لا يجتمعان في مكان واحد ! "
كان سيف محقا فيما يرمي إليه...
قلت مغيرا الموضوع مباشرة :
" هل قابلت السيد أسامة ؟ ماذا قرر ؟ "
ابتسم سيف و قال :
" هنيئا لك ! لقد كسبت حب و تقدير هذا الرجل و لذلك وافق على العمل معك ! "
أطلقت صيحة فرح و هتفت :
" آه ... وافق أخيرا ! الحمد لله ! شكرا لك يا سيف "
و كنت قد طلبت من سيف مساعدتي في محاولة إقناعه بالعودة للعمل معي...
فقد كنت بحاجة ماسة للمعونة من رجل بمثل خبرته و أمانته...
و هذا الخبر أبهجني كثيرا تلك الليلة...
و لم أدرك أنني سأدفع ثمن بهجتي هذه ... عاجلا جدا !
~~~~
احتراما لضيفتنا، تظاهرت بالسرور و أخفيت كل الغضب في داخلي...
و شاركت الجميع طعام العشاء الذي أعدته الشقراء و أمها...
و كانتا المسؤولتين عن الطهي و شؤون المطبخ...
تساعدهما خادمة وظفها وليد منذ فترة...
كانت الشقراء ترتدي بلوزة جميلة عارية الكمين و الكتفين ...
و تتزين بعقد ثمين من اللؤلؤ اشترته مؤخرا...
و تلون وجهها الأبيض ببعض المساحيق... و تبدو في غاية الجمال و الأناقة...
و لا بد أنها أثارت إعجاب ضيفتنا و أبهرتها في كل شيء...
و بعد خروج الضيوف ذهبت هي و بكامل زينتها و مباشرة إلى حيث كان وليد...
أما أنا فصعدت إلى غرفتي لاستبدل ملابسي...
نظرت إلى نفسي عبر المرآة و تخيلت صورتها إلى جواري فشعرت بالحنق و الغيظ...
و رغبت في تمزيقها...
لم استطع تجاهل صورتها و هي تعيّرني بأنني أعيش عالة على ثروتها...
ولم أتحمّل تخيلها و هي تجلس هكذا قرب وليد...
تملّكتني رغبة ملحة في الذهاب إلى وليد و إخباره عما قالت في الحال...
و وضع حد نهائي لحالتي البائسة معها...
فتحت خزانتي و استخرجت جميع المجوهرات التي أنقذتها من حطام بيتنا المحروق...
مجوهراتنا أنا و دانة و أمي رحمها الله... و أخذت أتأملها و أشعر بالألم...
فهي كل ما تبقى لي...و لم أتصور أنني سأفرط فيها ذات يوم...
جمعتها كلها في علبتين كبيرتين و وضعتهما في كيس
بالإضافة إلى البطاقة المصرفية التي منحني إياها وليد و كذلك الهاتف المحمول...
حملت الكيس و خرجت من غرفتي سعيا إلى وليد
فوصلني صوت ضحكاته هو و الشقراء... ترن في أنحاء المنزل !!
كدت أصفع الكيس بأحد الجدران و أحطم محتوياته غيظا...
ذهبت إلى غرفة الجلوس ... مصدر الضحكات...
و كان الباب مفتوحا و من خلاله رأيت ما زلزني ...
كان وليد شبه مستلق ٍ على المقعد و أروى الحسناء تجلس ملتصقة به...
تمد إحدى يديها فوق كتفه و تطعمه المكسرات بيدها الأخرى....
كانا يشاهدان التلفاز ويبدو على وليد المرح و البهجة الشديدين...
و هو يمضغ المكسرات...
حينما رأياني ابتسم وليد و جلس معتدلا بينما أشاحت هي بوجهها عنّي...
" تعالي رغد "
قال مرحبا ً ... و الدماء الحمراء تتدفق إلى وجهه...
" هذه المسرحية مضحكة جدا ! "
وقفت كالتمثال غير مستوعبة بعد للقطة الحميمة التي رأيتها تجمعهما سوية...
أما النار فكانت تتأجج في صدري حتى أحرقته و فحّمته...
لم أتحرّك و لم أتكلّم... و ربما حتى لم أتنفس... فأنا لا أشعر بأي هواء يدخل صدري...


تبادل وليد و أروى النظرات و من ثم نظرا إلى الكيس...
قال وليد :
" أهناك شيء ؟ "
أردت أن أخنق صوته... أقتل ضحكاته... أكسر فكّه الذي يمضغ المكسرات...
أن أصفعه... أن أضربه... أن أمزقه بأظافري...
تبا لك يا وليد !
قلت باقتضاب :
" أريد التحدث معك "
قال مباشرة و قد زال المرح و حلت أمارات الجد على وجهه العريض :
" خير؟ تفضلي ؟ "
و الدخيلة لم تتحرك! لا تزال جالسة ملتصقة بوليد تقضم المكسرات...
إنني أوشك على ركلها بقدمي غيظا...
قال وليد :
" ما الأمر ؟ "
تقدّمت نحوه... و الغضب يغلي في داخلي و رميت إليه بالكيس بعنف...
و لو لم أتمالك نفسي لربما رميت به على أنفه و هشّمته من جديد...
الكيس استقر تحت قدميه... فنظر إليه بتعجب و سأل :
" ما هذا ؟ "
قلت بانفعال :
" مجوهراتي "
ازداد تعجّب وليد فقلت موضحة :
" أعرف أنها لن تغطّي كل ما أنفقتـَه علي ّ منذ رحيل والدينا... لكن... هذا كل ما أملك "
قبل ثوان كان وليد مسترخ على المقعد و الآن أصبح على أهبة النهوض!
" ماذا تعنين يا رغد ؟ "
قلت بعصبية :
" خذها... حتى لا يعيّرني الآخرون بأنني عالة على ثرواتهم "
و رميت أروى بقنبلة شرر من عيني...و وليت هاربة...
ربما ارتطمت بجدار... أو تعثرت بعتبة... أو انزلقت أرضا...
لم أكن أرى الطريق أمامي... لم أكن أرى غير اللقطة الحميمة تجمع بين الحبيبين ...
وليد لحق بي و استوقفني و أنا عند أصعد عتبات الدرج و هو يقول بحدة :
" انتظري يا رغد... افهميني ما الذي تعنينه ؟ "
استدرت إليه فرأيت أروى مقبلة خلفه نظرت إليهما بحدة ثم حملقت في أروى و قلت بعصبية :
" اسألها "
وليد استدار إلى أروى ثم إلي ثم إليها و سأل بحيرة :
" ما الذي حدث؟ افهماني ؟ "
قلت :
" بقي فقط ثمن التذكرة... و سأطلب من خالتي دفعها إليك حالما توصلني إليها...
و الآن هل لا أعدتني إلى خالتي ؟
زمجر وليد بانزعاج :
" ما الذي تقصدينه يا رغد ؟؟ أنا لم أفهم شيئا...
هل لا شرح لي أحد ماذا يحدث ؟ "
و التفت نحو أروى...
أروى قالت :
" أنا لم أعن ِ شيئا مما فهمت ْ "
تقصدني بذلك، فأفلتت أعصابي و صرخت :
" بل تعنين يا أروى... إنك تعيريني لعيشي عالة متطفلة على ابن عمي...
لكن اعلمي أنه من أجبرني على الحضور معه...
و لو كان لدي أبوان أو أهل أو حتى بيت يؤويني ما اضطرني القدر للمكوث معك ِ أنت ِ
تحت سقف واحد "
بدا الذهول طاغيا على الأعين الأربع التي كانت تحدّق بي...
ذهول ألجم لسانيهما عن النطق مباشرة...
" لكنهما ماتا... وبيتي احترق... و لم يتبقّ َ لي شيء غير هذه الحلي...
خذاها و دعاني أرحل بكرامتي... "
وليد قال منفعلا :



" ماذا أصابك يا رغد ؟ هل جننت ِ ؟ "
قلت بعصبية أكبر :
" أرجوك... أعدني إلى خالتي... إن كانت كرامتي تهمك في شيء "
" أي كرامة و أي جنون...؟؟ "
و التفت إلى أروى بغضب :
" ماذا قلت ِ لها ؟ "
أروى قالت مدافعة مهاجمة في آن معا :
" لاشيء... طلبت منها أن تحترمني...
عوضا عن رسمي بتلك الصورة المهينة..."
وليد كرر بغضب و عصبية :
" ماذا قلت لها يا أروى ؟؟ تكلّمي ؟ "
قالت أروى :
" الحقيقة يا وليد... فهي تعيش على ثروتي و عنائك...
و لا تقدر و لا تحترم أيا منا "
دار وليد دورة حول نفسه من شدة الغضب و لم يعرف ما يقول...
رأيت وجهه يتقد احمرارا و أوداجه تنتفخ و صدره يزفر الهواء بعنف...
ضرب سياج الدرج بقبضته بقوة و صرخ بغضب :
" كيف تفعلين هذا يا أروى ؟ "
قالت أروى بانفلات أعصاب :
" إن كان يرضيك ذلك فأنا لا يرضيني...
و إن كنت تتحمّلها لكونها ابنة عمّك فما ذنبي أنا لأتحمّل الإحسان
إلى و الإهانة من فتاة ناكرة الجميل ؟ "
هيجتني جملتها أكثر و أكثر و أثارت جنون جنوني... و صرخت بتهوّر :
" أنا لا انتظر الإحسان من أحد... وليد ينفق علي لأنه الوصي علي ّ
و المسؤول عن مصروفاتي... و هو من اختار كفالتي بعد عمّي...
ألا ترين أنني يتيمة و بلا معيل؟ أنا أهلي لم يتركوا لي إرثا عندما ماتوا جميعا...
مثل عمّك... و هذه الثروة التي تعيرينني بها...
وليد هو الأحق بها منك ِ أنت ِ و من أي إنسان آخر في هذا الكون "
و توقفت لألتقط بعض أنفاسي ... ثم قلت موجهة خطابي لوليد :
" أخبرها بأنها من حقك أنت "
وليد هتف بانفعال :
" رغد ! "
قلت بإصرار :
" أخبرها "
صرخ وليد :
" يكفي يا رغد "
التفت أنا إلى أروى المذهولة بكلامي و أعلنت دون تردد :
" إنها لن تعوّض ثمن السنوات الثماني التي قضاها في السجن حبيسا مع الأوغاد...
بسبب ابن عمّك الحقير الجبان
" رغد "
انطلقت صرخة من وليد... ربما كان هي المعول الذي كسر السد...
انجرف كلامي كالسيل العارم يأبى الوقوف عند أي شيء...
" و بعد كل الذي سببه الحقير لي... و لابن عمّي...
تأتين أنت ِ لتعكري صفو ما تبقى من حياتي...
ألا يكفي ما ضاع منها حتى الآن ؟؟ ألا يكفي ما عنيته و أعانيه حتى اليوم؟؟
أنا أكرهك يا أروى ... أكرهك و أتمنى أن تختفي من حياتي...
أكرهك ... أكرهك ... ألا تفهمين ؟؟ "
رميت الاثنين بنظرة أخيرة ملؤها الغضب... أروى #####ة إلى الحائط في ذهول رهيب...
أشبه بلوحة مذعورة... و وليد عند أسفل عتبات الدرج تتملكه الدهشة و المفاجأة...
" لماذا تجبرني على العيش معها يا وليد ؟؟ لماذا ؟؟...
إن كنت تحبّها فأنا أكرهها... و أكرهك أنت أيضا... و لا أريد العيش معكما...
أنتما تتعسان حياتي... أكرهكما سوية...
أعدني لخالتي... أعدني لخالتي... يا بليــــــــــــــــــــــــــــــد " <<أنا مديتها زياده من قهري
فجرت هذه الجملة و انطلقت مسرعة نحو غرفتي

قلب مسلم
28-02-2009, 03:54 PM
* * الحلقة الأربعون * *

~ مُفترق الطرق ~

وقفتُ عند أسفل عتبات السلّم... مأخوذا بهول ما سمعتُ... مشلول الإرادة...
اختفتْ رغد بعدما صرختْ في وجهي ( أكرهكَ يا بليد )
إن أذني ّ لم تسمعا... إنما هو قلبي الذي اهتز بعنف بعد الصدمة...

التفتُ إلى الوراء بجهد فرأيتُ أروى تقف ملتصقة بالجدار محملقة بي تكاد بنظراتها تثقبُ عيني ّ فيما تعبيرات الذهول طاغية على وجهها الملوّن...

كانتْ أمسية جميلة و قد استمتعتُ فيها مع سيف و طفله... ثم سهرتُ مع أروى نشاهد مسرحية فكاهية رائعة... كان كل شيء رائعا قبل قليل...
لماذا يا رغد ؟
لماذا ؟؟

" وليد "

الحروف خرجتْ متقطّعة من فم أروى المصعوقة بما سمعتْ... و بالتأكيد تريد الآن أن تسمع من جديد...

" وليد... وليد... ماذا قالتْ رغد ؟؟ "

ركّزتُ نظري في أروى ... و لم أرد...

أروى اقتربتْ منّي خطوة بعد خطوة ببطء ... كأن قدميها قد ثقلتا فجأة و ما عادتْ بقادرة على رفعهما
و لما صارتْ أمامي أبعدتُ نظري عن عينيها... فقد كانتْ نظراتها قوية جدا... و مركزة جدا إلا أنها سرعان ما مدّتْ يدها إلي و سألتْ :

" وليد ... أنت َ ... أنت َ ... من... قتل عمّار ؟؟ "

سماع اسمه أجبر عينيّ على العودة فورا إلى عينيها المذهولتين

" وليد ...؟؟ أنت ...!! "

أجبتُ أخيرا :

" نعم ... أنا من قتل عمار القذر... ابن عمّك "

أروى رفعتْ يدها بعيدا ثم وضعتْها على فمها و شهقتْ بقوة.. و تجمّدتْ اللحظة ساعة أو عاما أو حتى قرنا من الزمان...

لم أحس إلا بقطرات العرق تسيل على جسمي... و بالحرارة تنبعثُ منه...
و لم استطع تحرير بصري من قيد عينيها...
بدأتْ الآن تهزّ رأسها في عدم تصديق و دهشة ما مثلها دهشة...

" لا ... لا أصدّق ! وليد !"

و التقطتْ بعض أنفاسها و تابعتْ :

" كل... هذا الوقت... و أنتَ ... تخفي عنّي ؟؟ لا أصدّق ! "

و مرّة أخرى حرّكتْ يدها نحوي و أمسكتْ بكتفي

" غير صحيح ! وليد أنتَ ... تمزح "

قلتُ بحزم :

" قتلتُه و دخلتُ السجن... و لستُ نادما... هذه هي الحقيقة... هل عرفت ِ الآن ؟ "

ابتعدتْ أروى عنّي و هي تهتفُ :

" لا ... لا ... "

ثم توقفتْ فجأة و استدارتْ إليّ و قالتْ :

" لماذا ؟؟ لماذا قتلته ؟ "

قلتُ مباشرة :

" لأنه يستحق الموت... الحيوان... القذر... الحقير... "

عادتْ تسأل مندهشة مبحوحة الصوت :

" لماذا ؟ "

جوابي كان بضربة سددتُها إلى سياج السلم الخشبي كدتُ معها أن أحطّمُه...

أروى كررتْ :

" لماذا ؟ أخبرني "

و لما لم أجبها أقبلتْ نحوي مجددا و أمسكتْ بذراعي ّ الاثنتين و هتفتْ :

" أخبرني لماذا ؟؟ لماذا ؟؟؟ "

صرخت ُ بانفعال :

" لأنه حيوان... ألا تعرفين معنى حيوان ؟؟ "

أروى تهزُّ رأسها و تقول:

" ماذا تخفي عنّي يا وليد ؟؟ قلْ لي ؟؟ لماذا أخفيتَ هذا عنّي ؟؟ لماذا لم تخبرني لماذا ؟ "

و بدأتْ دموعها بالانهمار...
شعرتُ بأني أختنق... الهواء من حولي لم يكن كافيا لملء رئتيّ... أبعدتُ يديها عني و أوليتُها ظهري و سرتُ متجها نحو مدخل المنزل...

نادتني أروى:

" إلى أين تذهب ؟؟ لا تدعني هكذا يا وليد... قل لي ما الذي تخفيه عنّي ؟؟"

لم أجبها فقد كنتُ من الضيق و الغضب ما يكفي لأن أدمّر مدينة بكاملها...

" وليد إلى أين ؟ "

صرختُ :

" دعيني و شأني يا أروى "

و أسرعتُ نحو الباب و غادرتُ المنزل...

الساعة آنذاك كانتْ منتصف الليل... و لم أكن لأغادر المنزل في مثل هذا الوقت لو أن الضيق لم يصل بي إلى حد الاختناق...
كنتُ أريد أن أهدأ بعيدا...
أعيد عرض الشريط و أركز فيما حصل...
استوعب الحدث و أفكر فيه...

توجهتُ نحو البحر...أرفس رماله و أرجم أمواجه إلى أن أفرغتُ ما في صدري من ثورة في قلبه... و لو كان يتكلم لصرخ صرخة تصدعتْ لها كواكب المجرة من فرط الألم...

و كإنسانٍ مجردٍ من أي اعتبارات... على سجيته و فطرته... أطلقتُ العنان لدموعي... و بكيتُ بألم...
تفقدتُ ساعتي فلم أجدها و تحسستُ جيوبي بحثا عن هاتفي فلم أعثر سوى على سلسلة مفاتيحي... السلسلة التي أهدتني إياها رغد ليلة العيد...
لا أدري كم من الوقت مضى و لكني لمحتُ أول خيوط الفجر يتسلل عبر عباءة السماء...

عندما وصلتُ إلى المنزل... وجدتُه يغط في سكون مخيف...
أردتُ أن أتفقد الفتاتين... وجدتُ أروى نائمة في غرفتها و قد تركتْ الباب مفتوحا و المصابيح مضاءة فاستنتجتُ أنها نامتْ بينما كانت تنتظر عودتي...

توجهتُ نحو غرفتي و توقفتُ عند الجدار الفاصل بين بابها و باب غرفة رغد
و استعدتُ ذكرى الليلة الماضية و اشتعل الألم في معدتي...

أديت صلاتي ثم ارتميتُ على سريري و عبثا حاولتُ النوم... لم أنم و لا لحظة واحدة
و عاصرتُ بزوغ الشمس و مراحل سباحتها في كبد السماء ساعة ً ساعة و حمدتُ الله أنه كان يوم إجازة و إلا لتغيبتُ عن العمل من شدة التعب...
لم أفعلْ شيئا سوى التفكير و التفكير...
و عند نحو العاشرة و النصف سمعتُ طرقا على الباب...

" تفضّل "

لقد كانتْ أروى...
و على غير العادة لم نبدأ حديثنا بالتحية...

" هل استيقظتَ ؟ "

سألتني و وجهها يسبح في الحزن...

" بل قولي : هل نمتَ ؟ "

لم تعلق أروى، ثم قالتْ :

" أيمكننا التحدث الآن ؟ "

" تفضلي "

و بالطبع تعرفون عم سنتحدث...

" أريد أن أعرف... تفاصيل مقتل عمار... و لم أخفيتَ الحقيقة عني... و ما علاقة كل هذا برغد ؟ "

تنهدتُ ثم قلتُ :

" هل... سيغير ذلك شيئا ؟ "

أروى قالتْ بسرعة :

" بالطبع... سيغيّر الكثير... "

و لا أدري ما قصدتْ بذلك... و لم يعد يهمني ما قد يحدث.... في نظري الآن... لا شيء يستحق الاهتمام...

" حسنا يا أروى... لقد سبق و أن أخبرتُك بأنني انتظر الوقت المناسب لأطلعكِ على أمر مهم... و لم يعد هناك معنى للصمت بعد الآن "

" إذن ... اخبرني بكل شيء ... "

تنهّدتُ تنهيدة مريرة... خرجتْ من صدري عجوزا واهنة لم تجد ما تتكئ عليه... و سرعان ما هوتْ في أعماق الذكريات...

" قبل أكثر من تسع سنوات... قتلتُ عمار... و دخلتُ السجن... و هناك تعرّفتُ إلى والدك... بمحض الصدفة... و قبل وفاته أوصاني بكِ و بأمكِ خيرا... و ماتَ و هو لا يعرف أنني... من قتل ابن أخيه أو ربما لا يعرف حتّى... أن ابن أخيه قد قُتِل "

كانتْ أروى تصغي إلي باهتمام...

و عندما توقفتُ نظرتْ إلي بتعجب و قالتْ:

" هذا كل شيء ؟ "

قلتُ بضيق باد ٍ :

" نعم "

هزّتْ رأسها استنكارا و قالتْ:

" لا تخفي عنّي شيئا يا وليد... اخبرني بالحقيقة كاملة "

" ماذا تريدين أن تعرفي ؟ "

" لماذا قتلتَ عمّار "

التزمتُ الصمت

" لماذا يا وليد ؟ "

أجبتُ :

" فيم يهمّك ذلك ؟ "

" بالتأكيد يهمني أن أعرف "

قلتُ :

" لم يكن ذلك يهمّك ... سابقا "

صمِت ّ قليلا ثم قلتُ :

" أتذكرين ؟؟ ارتبطت ِ بي و لم تسأليني لِمَ دخلتُ السجن... و من قتلتُ... و لماذا .."

أروى قالتْ :

" لكن... ذلك كان قبل أن أكتشف أن الضحية كان ابن عمّي "

هيجتني الجملة فهتفتُ منفعلا :

" الضحية ؟؟ تقولين عن ذلك الحقير الضحية ؟؟ "

حملقتْ أروى بي ثم انطلق لسانها مندفعاً :

" هذا ما يثير جنوني... لماذا تنعته بالحقير و القذر؟ ماذا فعل؟ ماذا حصل؟ ما الذي كان بينكما؟ و لماذا قتلته؟ "

لم أجب...

" وليد أجبني ؟ "

أشحتُ بوجهي بعيدا... لكنها حاصرتني من كل الجوانب

" لماذا لا تريد أن تجيب يا وليد ؟؟ بدايةً... أنا لا أصدق أنك يمكن أن تقتل رجلاً مهما حصل... فلماذا قتلتَ ابن عمّي ؟ "

قلتُ منفعلا :

" لا تشيري إليه بـ ( ابن عمّي ) فهذا يثير التقزز يا أروى "

" وليد ! "

قلت ُ بصبر نافذ :

" اسمعي يا أروى... لا استطيع أن أفصح عن السبب... لقد قتلتُه و انتهى الأمر... و لستُ نادما... و لن أندم يوما على ذلك... "

ثم استطردت ُ :

" أرجوك ِ يا أروى... أنا متعب للغاية... هذا يكفي الآن "

الحيرة تملكتْ أروى ممزوجةً بالفضول الشديد... و أصرتْ على معرفة المزيد لكنني امتنعتُ عن البوح بالحقيقة...

فجأة سألتْ :

" هل... تعرف رغدُ ذلك ؟ "

و ربما للانفعال الذي ظهر على وجهي استنبطتْ هي الجواب دون أن أنطق...

ثم بدا عليها بعض التردد و قالتْ أخيرا :

" و ... هل ... لثروتي علاقة بذلك ؟ "

نظرتُ إليها مستغربا و سألتُ:

" ثروتك؟؟ ماذا تعنين؟ "

قالت :

" أعني... هل كنتَ تعرف... عن ثروة عمّي قبل زواجنا ؟ "

صُعقتُ من سؤالها... وقفتُ فجأة مذهولا كمن لدغته أفعى...
قلتُ :

" ما الذي تقولينه؟؟ "

أروى وقفتْ بدورها و أفلتتْ أعصابها منطلقة:

" أنا لا أعرف ما الذي أقوله... لا أعرف كيف أفكّر... قبل ساعات اكتشفتُ أن خطيبي هو قاتل ابن عمّي... و أنتَ تخفي عني الحقيقة... و ترفض البوح بشيء... كيف تريدني أن أفكّر يا وليد أنا أكاد أجن ... "

حقيقة لم أرَ أروى بهذه الحالة من قبل...

قلتُ بعصبية :

" لا علاقة لهذا بزواجنا يا أروى... لا تذهبي بأفكارك إلى الجحيم "

صرختْ :

" إذن قل لي الحقيقة "

" أي حقيقة يا أروى بعد ؟؟ "

" لماذا قتلتَ عمار و لماذا أخفيتَ الأمر عنّي ؟؟ و لماذا لا تريدني أن أعرف السبب ؟ "

وضعتُ يدي على جبيني و ضغطت على صدغي ّ حائلا دون انفجارهما...

" لماذا يا وليد ؟ "

صرختُ :

" أرجوك يا أروى... لا تضغطي علي... لا استطيع إخبارك عن الأسباب... "

احمرّ وجه أروى الأبيض غضبا و قالتْ و هي تهمّ بالمغادرة :

" سأعرفُ الأسباب... من رغد إذن "

و انطلقتْ نحو الباب

أبعدتُ يدي عن رأسي فجأة و تركتُه ينفجر صداعا قاتلا... و هتفتُ بسرعة :

" أروى انتظري "

لكن أروى كانت قد غادرتْ الغرفة و لالتصاق غرفتي بغرفة رغد سرعان ما مدّتْ ذراعها و طرقتْ باب رغد و نادتها

أسرعتُ خلفها محاولا منعها

" توقفي يا أروى إيّاكِ "

قلتُ ذلك و أنا أبعدُ يدها عن الباب...

" دعني يا وليد... أريد أن أعرف ما تخفيانه عني... "

جذبتُ أروى بقوة حتى آلمتُها و صرختُ بوجهها :

" قلتُ توقفي يا أروى ألا يكفي ما فعلتِه بالأمس ؟؟ يكفي "

" أنا ؟ ما الذي فعلتُه ؟ "

" ما قلتِه لرغد عن ثروتكِ و عما ننفقه من ثروتكِ... و أنتِ تعلمين يا أروى أنني احتفظ بسجل لكل المصروفات... و أنّ ما أعطيها إياه هو من راتبي أنا و مجهودي أنا... "

هنا فُتِح الباب و أطلتْ منه رغد...
أول ما اصطدمتْ نظراتنا تولّد شرر أعشى عينيّ...
هل رأيتموه ؟؟

حملقنا ببعضنا قليلا... و الطيور على رؤوسنا نحن الثلاثة...

أول ما تكلمتْ رغد قالت بحدة:

" نعم ؟ ماذا تريدان ؟ "

و نقلتْ بصرها بيننا... و لم ننطق لا أنا و لا أروى...

قالتْ رغد:

" من طرق بابي ؟ "

هنا أجابتْ أروى:

" أنا "

سألتْ رغد بغضب:

" ماذا تريدين ؟ "

أروى ترددتْ ثوانٍ لكنها قالت:

" سأسألك سؤالا واحدا "

هنا هتفتُ رادعا بغضب :

" أروى... قلتُ كلا "

التفتتْ إليّ أروى محتجةً :

" و لكن يا وليد "

فصرختُ مباشرة و بصرامة :

" قلتُ كلا ... ألا تسمعين ؟ "

ابتلعتْ أروى سؤالها و غيظها و أشاحتْ بوجهها و انصرفتْ من فورها...
لم يبقَ إلا أنا و رغد... و بضع بوصات تفصل فيما بيننا... و شريط البارحة يُعرض في مخيلتنا... عيوننا متعانقة و أنفاسنا مكتومة...
تراجعتْ رغد للخلف و همّتْ بإغلاق الباب ...

" انتظري "

استوقفتها... لم أكن أريدها أن تبتعد قبل أن أرتاح و لو قليلا...

" ماذا تريد ؟ "

سألتني فقلتُ بلطفٍ و رجاء :

" أن نتحدّث قليلا "

فردتْ بحدة و جفاء :

" لا أريد التحدث معك... دعني و شأني "

و دخلتْ الغرفة و أغلقتْ الباب بهدوء... لكنني شعرتُ به يصفع على وجهي و أكاد أجزم بأن الدماء تغرق أنفي...
جلستُ في الصالة مستسلما لتلاعب الأفكار برأسي تلاعب المضرب بكرة التنس... بعد ذلك رغبتُ في بعض الشاي علّه يخفف شيئا من صداع رأسي...
هبطتُ إلى الطابق السفلي و إلى المطبخ حيث وجدتُ أروى و خالتي تجلسان بوجوم حول المائدة...
حييتُ خالتي و شرعتُ بغلي بعض الماء...

" وليد "

التفتُ إلى أروى... التي نادتني و رأيتُ في وجهها تعبيرات الجد و الغضب...

" أريدُ العود إلى المزرعة "

حملقتُ في أروى غير مستوعبٍ لجملتها الأخيرة هذه... سألتُ :

" ماذا ؟ "

أجابتْ بحزم :

" أريد العودة إلى المزرعة... و فورا "

التفتُ إلى خالتي فهربتْ بعينيها إلى الأرض... عدتُ إلى أروى فوجدتُها تنتظر جوابي

قلتُ :

" ماذا تقولين ؟ "

" ما سمعتَ يا وليد... فهل لا دبّرت أمر عودتنا أنا و أمي الآن ؟؟ و إذا لم تستطع مرافقتنا فلا تقلق. نستطيع تدبير أمورنا في المطار و الطائرة "

عدتُ أنظر إلى خالتي فرأيتُها لا تزال محملقة في الأرض...

" خالتي ... "

التفتتْ إلي فسألتُ :

" هل تسمعين ما أسمع ؟ "

الخالة تنهدتْ قليلا ثم قالتْ :

" نعم يا بني. دعنا نعود لأرضنا فقد طال بعدنا و أضنانا الحنين "

أدركتُ أن الأمر قد تمتْ مناقشتُه و الاتفاق عليه من قِبلهما مسبقا... عدتُ أكلم أروى:

" ما هذا القرار المفاجئ يا أروى... غير ممكن ... تعلمين ذلك "

أروى قالت بحدة :

" أرجوك يا وليد... لستُ أناقش معك تأييدك من عدمه... أنا فقط أعلمك عن قراري و أريد منك شراء التذاكر... "

" أروى !! "

" و هذا قرار نهائي و لا تحاول ثنيي عنه...رجاء ً يا وليد احترم رغبتي ..."

و عبثا حاولتُ ... و باءتْ محاولاتي بالفشل... و أصرتْ أروى و أمها على العودة إلى المزرعة و بأسرع ما يمكن...
تركتُ الماء يغلي و يتبخر و ربما يحرق الإبريق... و خرجتُ من المنزل... لم يكن لدي هدف و لكنني أرت الابتعاد قبل إثارة شجار جديد...
حاولتُ إعادة تنظيم أفكاري و حلولي فأصابني الإعياء من كثرة التفكير...
عندما عدتُ وقت زوال الشمس... كانتْ أروى و خالتي قد حزمتا أغراضهما في الحقائب...

" بالله عليك يا أروى... تعلمين أنه لا يمكنكما السفر... "

قالت :

" لماذا ؟ "

قلتُ :

" تعرفين لماذا... لا يمكن أن... نبقى أنا و رغد بمفردنا "

و كأن كلامي هذا أشعل الجمر في وجهها... إني لم أرَ أروى غاضبة بهذا الشكل من ذي قبل...

" من أجل رغد ؟ لقد انتهينا يا وليد... أنا لم يعد يهمني ما تفعله و ما لا تفعله من أجل رغد... دبر أمورها بعيدا عني... لا علاقة لي بهذه الفتاة من الآن فصاعدا "

و تركتني و غادرتْ المكان...
وقفتُ حائرا غير قادر على التصرف... خاطبتني خالتي آنذاك :

" دعنا نذهب يا بني فهذا خيرٌ لنا "

قلتُ معترضا :

" كيف تقولين ذلك يا خالتي؟؟ تعرفين أن رغد تدرس في الكلية و لا يمكنني العودة بها إلى المزرعة و لا البقاء معها هنا وحيدين... أرجوكِ يا خالتي قدري موقفي... أرجوك ... اقنعي أروى بتغيير قرارها المفاجئ هذا "

لكن خالتي هزتْ رأسها سلبا... و قالتْ:

" ابنتي متعبة يا وليد... لقد لقيَتْ منك و من ابنة عمّك الكثير... رغم كل ما تفعله من أجلك... أنتَ صدمتها بقوة... و صدمتني كذلك... دعنا نعود إلى مزرعتنا نتنفس الصعداء... يرحمك الله "

لم أجرؤ على إطالة النظر في عينيها أكثر من ذلك... و لم أجسر على قول شيء... شعرتُ بالخجل من نفسي و أنا أقف حاملا ذنبي الكبير ...أمام كل ما فعلتْه عائلة نديم لي عبر كل تلك الشهور...
كم أشعر بأنني خذلتهم... و صدمتهم...
لكن...
ألم يكونوا يعرفون بأنني قاتل مجرم خريج سجون؟؟
هل يفرق الأمر فيما لو قتلتُ عمار عما لو قتلتُ غيره ؟؟
هل كان علي أن... أبوح بسري إلى أروى منذ البداية؟؟

كان يوما من أسوأ أيام حياتي... حاولتُ النوم من جديد بلا جدوى... و حاولتُ الذهاب إلى رغد و لم أجرؤ... و حاولتُ التحدث مع أروى فصدتني...

قبل غروب الشمس، ذهبتُ إلى أحد مكاتب شركة الطيران و حجزتُ أربعة تذاكر سفر إلى الشمال...

عدتُ بعد صلاة العشاء حاملا معي طعاما جلبتُه من أحد المطاعم...
كنتُ أشعر بالجوع و التعب و آخر ما أكلته كان بعض المكسرات ليلة أمس... كما و أن أروى لم تعد أي وجبة هذا اليوم...

" أحضرتُ أقراص البيتزا لنا جميعا... دعونا نتناولها فلابد أنكما جائعتان مثلي "

قلتُ ذلك و أنا أضع العلب الأربع على المنضدة في غرفة المعيشة، حيث كانت أروى و الخالة تجلسان و تشاهدان التلفاز...
الخالة ابتسمتْ ابتسامة سطحية أما أروى فلم تتحرك...
فتحتُ علبتِي و اقتطعتُ قطعة من البيتزا الساخنة و قضمتُها بشهية...

" لذيذة... تعالي يا أروى خذي حصّتك "

و مددتُ باتجاهها إحدى العلب... أروى لم تتحرك... فقلتُ مشجعا :

" إنها لذيذة بالفعل "

أتدرون بم ردّتْ ؟

" خذها لابنة عمك... لابد أنها الآن تتضور جوعا و هي حبيسة غرفتها منذ البارحة "

فوجئتُ و اغتظتُ من ردّها... و ما كان منّي إلا أن وضعتُ العلبة على المنضدة مجددا و أعدتُ قطعتي إلى علبتها كذلك...

الجو غدا مشحونا... و حاولتْ خالتي تلطيفه فأقبلتْ نحوي و أخذتْ إحدى العلب... و وضعتها بينها و بين أروى و بدأتْ بالأكل...

أما أروى فلم تلمسها...

حملتُ العلبة الثالثة و قلتُ و أنا أغادر الغرفة:

" نعم... سآخذها إليها "

و لا أدري بم تحدثتا بعد انصرافي...

حالما طرقتُ باب رغد و تحدثتُ إليها :

" أحضرتُ لك ِ قرص بيتزا... تفضلي "

ردتْ علي :

" لا أريد منك شيئا..."

امتصصتُ ردها المر رغما عني، و أجبرتُ لساني على الكلام :

" لماذا يا رغد؟ إلى متى ستصومين؟ هل تريدين الموت جوعا؟ "

و ردّتْ علي :

" أكرم لي من الأكل من ثروة الغرباء "

استفزني ردها فطرقتُ الباب بانفعال و أنا أقول :

" ما الذي تقولينه يا رغد؟ افتحي الباب و دعينا نتحدّث "

لكنها صاحتْ:

" دعني و شأني "

فما كان منّي إلا الانسحاب... مكسور الخاطر...
استلقيتُ على أريكة في الصالة العلوية... وسط الظلام... لا أرى إلا السواد يلون طريقي و عيني و أفكاري...

و مرتْ الساعة بعد الساعة... و الأرق يأكل رأسي... و الإجهاد يمزق بدني و الجوع يعصر معدتي... و يهيج قرحتي... و لم يغمضْ لي جفن أو يهدأ لي











بعد سكون طويل سمعتُ صوت أحد الأبواب ينفتح...
لابد أنها رغد... إذ أن أروى و الخالة تنامان في غرفتين من الناحية الأخرى من المنزل، بعيدتين عن الصالة و عن غرفتينا أنا و رغد...
أصغيتُ السمع جيدا... شعرتُ بحركة ما... فقمتُ و حثثتُ الخطى نحو غرفة رغد...
رأيتُ الباب مفتوحا و يبدو أنها قد غادرتْ قبل ثوان...

وقفتُ عند الباب منتظرا عودتها... و أنا بالكاد أحملُ جسدي على رجلي... و استندُ إلى الجدار الفاصل فيما بين غرفتينا ليمنحني بعض الدعم...
كنتُ بحاجة لأن أراها و أكلمها و لو كلمة واحدة... عل ّ عيناي تأذنان بإسدال جفونهما...

بعد قليل أقبلتْ رغد...
و انتفضتْ حالما رأتني... و كذلك أنا... تشابكتْ نظراتنا بسرعة... و انفكّت بسرعة!

رغد كانتْ تحمل قارورة مياه معدنية... و كانت ترتدي ملابس النوم... و بدون حجاب...

أبعدتُ نظري عنها بتوتر و أنا أتنحنح و أستديرُ نحو باب غرفتي و افتحه و أخطو إلى الداخل... على عجل... و من ثم أغلق الباب... بل و أوصده بالمفتاح !

وقفتُ خلف الباب لبعض الوقت... أتصبّب عرقا و اضطرب نفسا و أتزايد نبضا... و أشدّ و أرخي عضلات فكي في توتر... حتى سمعتُ باب غرفة رغد ينغلق...
و نظرتُ إلى الجدار الفاصل بين غرفتينا... و اعتقد ... إن لم يكن السهر قد أودى بعقلي... أنني رأيتُ رغد من خلاله !

إنني أراها و أشعر بحركاتها... و أحس بالحرارة المنبعثة منها أيضا !

مرتْ دقائق أخرى و أنا لا أزال أشعر بها موجودة حولي... أكادُ أجن... من أجل التحدث معها و الاطمئنان عليها... و لو لدقيقة واحدة...

و لم أستطع تجاهل هذا الشعور...
فتحتُ بابي و خطوتُ نحو بابها و قبل أن يتغلب علي ترددي طرقته بخفة...

" رغد ... "

لم اسمع الجواب... لكني متأكد من أنها لم تنم...

عدتُ و طرقته من جديد :

" رغد... "

و سمعتُ صوتها يجيبني على مقربة... بل إنني كدت ألمسه ! أظنها كانت تهمسُ في الباب مباشرة !

" نعم ؟ "

ارتبكت ُ و تعثرتْ الكلمات على لساني...

" أأأ... إممم ... هل أنت ِ نائمة ؟ أعني مستيقظة ؟ "

" نعم "

" هل... استطيع التحدث معك ؟ "

لم تجب رغد...فحدقتُ النظر إلى الموضع الذي يصدر منه صوتها عبر الباب مفتشا عن كلامها!
أعرف... لن تصدقوني !
لكنني رأيتُه أيضا ...

" ماذا تريد ؟؟ "

أجبت ُ بصوت ٍ أجش :

" أن أتحدّث معكِ... قليلا فقط "

و لم ترد... قلتُ :

" أرجوكِ رغد... قليلا فقط "

و لم تجبْ... فكررتُ بنبرة شديدة الرجاء و اللطف :

" أرجوكِ... "

بعد ثوان انفتح الباب ببطء...
كانتْ صغيرتي تنظرُ إلى الأرض و تتحاشى عيني ّ... أما أنا فكنتُ أفتش عن أشياء كثيرة في عينيها... عن أجوبة لعشرات الأسئلة التي تنخُر دماغي منذ الأمس...
عن شيء ٍ يطمئنني و يسكّن التهيّج في صدري...
و يمحو كلماتها القاسية ( أكرهك يا بليد ) من أذني ّ ....

" أنا آسف صغيرتي و لكن... أود الاطمئنان عليكِ "

ألقتْ رغد عليّ نظرة خاطفة و عادتْ تخبـّئ بصرها تحت الأرض...

" هل أنت ِ بخير ؟ "

أومأت ْ إيجابا... فشعرت ُ ببعض ٍ من راحة ٍ ... ما كان أحوجني إليها...

" هل... يمكننا الجلوس و التحدث قليلا ؟ "

رفعت ْ نظرها إليّ مستغربة، فهو ليس بالوقت المناسب للحديث ... و كنت ُ أدرك ذلك، لكنني كنت ُ غاية في الأرق و انشغال البال و لن يجد النوم لعيني ّ سبيلا قبل أن أتحدث معها...

" أرجوك...فأنا متعب... و أريد أن أرتاح قليلا... أرجوكِ "

ربما خرج رجائي عميقا أقرب إلى التوسل... كما خرج صوتي ضعيفا أقرب إلى الهمس... و تفهّمتْ رغد ذلك و فسحتْ لي المجال للدخول...

توجهت ُ مباشرة إلى الكرسي عند المكتب و جلست ُ عليه... و أشرتُ إليها :

" اجلسي رغد "

فجلستْ هي على طرف السرير...
حاولتُ تنظيم أفكاري و انتقاء الكلمات و الجمل المناسبة و لكن حالتي تلك الساعة لم تكن كأي حالة...
لمحت ُ قارورة الماء نصف فارغة موضوعة على المكتب إلى جواري...

" رغد... ألا تشعرين بالجوع ؟ "

سرعان ما نظرتْ إلي تعلوها الدهشة !
فهو ليس بالموضوع الذي يتوقع المرء أن يدور نقاشٌ طارئ ٌ في منتصف الليل حوله!

قلت ُ بحنان :

" يجب أن تأكلي شيئا قبل أن تنامي... "

عقــّبتْ هي باندهاش :

" أهذا كل شيء ؟؟ "

تأوهت ُ و قلت ُ:

" لا و لكن... أنت ِ لم تأكلي شيئا منذ ليلتين و أخشى أن يصيبك الإعياء يا رغد "

لم تتجاوب معي... فأدرت ُ الحديث إلى جهة أخرى...

" رغد... مهما كان ما قالته أروى... أو مهما كان شعوركِ نحوها... أو حتى نحوي... لا تجعلي ذلك يزعزع من ثقتك... بأن ّ... بأن ّ... "

و تعلقت ْ الكلمات على طرف لساني برهة شعرتُ فيها بالشلل... ثم أتممت ُ جملتي بصوت أجش...

" بأنكِ... كما كنت ِ... و كما ستظلين دائما... صغيرتي التي... التي... "

و تنهدتُ بمرارة...

" التي ... أحبُ أن أرعاها و أهتم بجميع شؤونها مهما كانت... "

نظرت ْ إلي بتمعن و اهتمام... و لكنها لم تعلـّـق...

أضفتُ :

" و كل ما أملك يا رغد... قل ّ أم كثر... هو ملكك ِ أنت ِ أيضا و تحت تصرّفكِ... يا رغد... أنا لا آخذ شيئا من ثروة أروى... إنما استلم راتبا كأي موظف... إنني احتل منصب المدير كما تعلمين... و دخلي كبير... فلا تظني بأنني أحصل على المال دون عناء أو دون عمل... "

رغد قالت فجأة:

" بل أنا من ... يحصل عليه دون عناء و دون عمل... و دون حق و لا مقابل "

ازداد ضيق صدري و لم يعد قادرا حتى على التنهّد...

سألتها بمرارة و أنا أحس بعصارة معدتي تكاد تحرق حبالي الصوتية:

" لماذا يا رغد؟؟ لماذا دائما... تقولين مثل هذا الكلام؟؟ ألا تدركين أنك... تجرحين شعوري؟"

تعبيرات رغد نمّتْ عن الندم و الرغبة في الإيضاح... و لكن لا أعرف لم انعقد لسانها...

قلتُ :

" رغد... أنا ... لطالما اعتنيتُ بكِ... ليس لأن من واجبي ذلك... حتى في وجود والدي ّ رحمهما الله... و حتى و أنت ِ مرتبطة بسامر... و أنت ِ طفلة و أنتِ بالغة و أنت ِ في كل الأحوال و مهما كانت الأحوال... دائما يا رغد... أنتِ صغيرتي التي أريد و لا شيء يبهجني في حياتي أكثر من ... أن اعتني بها... كجزء ٍ لا يتجزأ منّي يا رغد... "

أجهل مصدر الجرأة التي ألهمتني البوح بهذه الكلمات الشجية وسط هذا الظلام الساكن...

تلعثمتْ التعبيرات على وجه رغد... أهي سعيدة أم حزينة؟ أهي مصدقة أم مكذبة؟ لا يمكنني الجزم...

سألتني و كأنها تريد أن تستوثق من حقيقة تدركها... ليطمئن قلبها :

" صحيح... وليد ؟ "

لم أشعر بأن إجابتي من كل هذا البعد ستكون قوية ما يكفي لطمأنتها... وقفتُ... سرتُ نحوها... أراها أيضا بعيدة... أجثو على ركبتيّ... تصبح عيناي أقرب إلى عينيها... تمتد يداي و تمسكان بيديها... ينطق لساني مؤكدا :

" صحيح يا رغد... و رب الكعبة... الذي سيحاسبني عن كل آهة تنفثينها من صدرك بألم... و عن كل لحظة تشعرين فيها باليتم أو الحاجة لشيء و أنا حي على وجه الأرض... لا تزيدي من عذابي يا رغد... أنا لا استطيع أن أنام و في صدرك ضيق و لا أن أهدأ و في بالك شاغل... و لا حتى أن آكل و أنت ِ جائعة يا رغد... أرجوك... أريحيني من هذا العذاب... "

لم أشعر إلا ويدا رغد تتحرران من بين يدي و تمسكان بكتفي ّ

" وليد..."

امتزجتْ نظراتنا ببعضها البعض... و لم يعد بالإمكان الفصل فيما بينها...
عينا رغد بدأتا تبرقان باللآلئ المائية...

قلتُ بسرعة :

" لا تبكي أرجوك "

رغد ربما ابتلعتْ عبراتها في عينيها و سحبتْ يديها و شبكتْ أصابعها ببعضها البعض... ثم طأطأتْ رأسها هاربة من نظراتي...

ناديتُها مرة و مرتين...لكنها لم ترفع عينيها إلي ّ... ولم تجبني...

" رغد... أرجوك... فقط ... قولي لي أنكِ بخير حتى أذهب مرتاحا... أنا بحاجة للنوم... كي أستطيع أن أفكر... لا استطيع التفكير بشيء آخر و أنا... قلق عليك ِ "

أخيرا رغد رفعتْ عينيها و نظرتْ إليّ...

" هل ... أنتِ بخير ؟؟ "

هزّتْ رأسها و أجابت :

" نعم ... بخير "

تنهدتُ ببعض الارتياح... ثم قلتُ :

" جيد... لكن... يجب أن تتناولي بعض الطعام قبل أن تنامي... هل أعيد تسخين البيتزا؟؟"

قالتْ مباشرة :

" لا... لا ..."

قلتُ :

" إذن... تناولي أي شيء آخر قبل أن تنامي... رجاء ً "

نظرتْ إلى الأرض و أومأتْ إيجابا...

تأملتُها برهة عن قرب... ثم وقفتُ و أعدت ُ تأمّلها من زاوية أبعد... و مهما تبعد المسافات... إنها إلى قلبي و كياني أقرب... و أقرب...
أقرب من أن أقوى على تجاهل وجودها و لو لبرهة واحدة...
أقرب من أن أستطيع أن أغفو دون أن أحس بحرارة قربها... في جفوني...
و أقرب من أن أسمح لصدى ( أكرهكَ يا بليد ) بأن... يبعدها عنّي...

قلتُ :

" حسنا صغيرتي... سأترككِ تأكلين و تنامين... "

و خطوتُ نحو الباب... ثم عدتُ مجددا أتأملها... راغبا في مزيد من الاطمئنان عليها... متمسكا بآخر طيف لها... يبرق في عيني ّ...

" أتأمرين بشيء ؟ "

رغد حركتْ عينيها إليّ... ثم قالتْ :

" كلا... شكرا "

فقلتُ :

" بل ... شكرا لك ِ أنتِ صغيرتي... و اعذريني... "

و ختمتُ أخيرا :

" تصبحين على خير "

و غادرتُ غرفتها عائدا إلى غرفتي...

رميتُ أطرافي الأربعة على سريري ناشدا الراحة... لكني لم أحصل حقيقة عليها ... لم تكن جرعة رغد كافية لتخدير وعيي... و لليلة الثانية على التوالي أعاصر بزوغ الفجر و أشهد مسيرة قرص الشمس اليومية تشق طريقها ساعة ً ساعة ... عبر ساحة السماء...

قلب مسلم
28-02-2009, 03:55 PM
صحوت ُ من نومي القصير و أنا أشعر بدوار شديد و رجفة في أطرافي... و إجهاد و ضعف عام في عضلاتي... لم استطع التحرك عن موضعي في السرير... لابد أن السبب هو الجوع فأنا لم آكل شيئا منذ ليلة شجاري مع الشقراء... و بالرغم من أن وليد نصحني بالطعام البارحة إلا أنني لم أكن أشعر بأي شهية له

هذا إضافة إلى تأثير السهر و الأرق... اللذين لم يبرحاني مذ حينها...

كلّما حاولتُ الحركة ازداد الدوار... و تسارعتْ خفقات قلبي ... و صعُبَ تنفسي...إنه ذات الشعور الذي داهمني يوم فرارنا حفاة من المدينة الصناعية... و تشردنا جياعا عطشى في البر...
أمن أحد ليساعدني؟ أريد بعض الماء ... أريد قطعة خبز... أكاد أفقد وعيي...!
أغمضتُ عيني و تنفستُ بعمق و حبستُ الهواء بصدري كي أمنع عصارة معدتي من الخروج... و زفرتُ أنّة طويلة تمنيتُ أن تصل إلى مسامع وليد... لكن الجدار الفاصل بيننا بالتأكيد امتص أنيني...

بعد قليل سمعتُ طرقا على الباب... معقول أنه وليد قد سمعني؟ الحمد لله...!

استجمعتُ بقايا قوتي و قلتُ مباشرة:

" ادخل "

لم أكن ارتدي غير ملابس النوم و لكن أي قوة أملك حتى أنهض و أضع حجابي؟؟ لففتُ لحافي حولي عشوائيا و كررتُ:

" ادخل "

انفتح الباب ببطء و حذر...

قلتُ بسرعة مؤكدة :

" تفضل "

بسرعة... أنقذني...
و أنا انظر نحو الباب... بلهفة...
أتدرون من ظهر؟
إنها أروى...
فوجئتُ بها هي تدخل الغرفة...
قالتْ و هي تقفُ قرب الباب :

" أريد أن أتحدّث معك "

أغمضتُ عيني... إشارة إلى أنني لا أريدها... إلى أنني متعبة... إلى أنني لم أكن أنتظرها هي... و لم أكن لأطلب العون منها...

قالتْ :

" هو سؤال واحد أجيبيه و سأخرج من غرفتك "

قلتُ و أنا أزفر بتعب :

" أخرجي "

لكن أروى لم تخرج... فتحتُ عيني ّ فوجدتها تقتربُ منّي أكثر... أردتُ أن أنهض فغلبني الدوار... أشحتُ بوجهي بعيدا عنها... لا أريد أن أراها و لا أريد أن تراني بهذه الحالة...

أروى قالتْ :

" فقط أجيبيني عن هذا السؤال يا رغد... يجب أن تجيبيني عليه الآن... "

لم أتجاوب معها
حلّي عني يا أروى ! ألا يكفي ما أنا فيه الآن ؟؟ إنني إن استدرتُ إليك فسأتقيأ على وجهك الجميل هذا...

" رغد "

نادتني

فأجبتُ بحنق :

" ماذا تريدين منّي ؟ "

قالتْ :

" أخبريني... أتعرفين... لماذا ... قتل وليد عمّار ؟؟ "

انتفض جسمي كلّه فجأة... و الخفقات التي كانت تهرول في قلبي صارتْ تركض بسرعة... بأقصى سرعة...
التفت ُ إلى أروى... أو ربما الغرفة هي التي دارتْ و جعلتْ وجهها مقابل وجهي... لست ُ أكيدة...

حملقتْ أروى بي ثم قالتْ :

" تعرفين السبب... أليس كذلك ؟ أنا واثقة..."

هززتُ رأسي نفيا... أريد محو السؤال و محو صورتها و محو الذكريات التي كسرتْ الباب و اقتحمتْ مخيّلتي فجأة ... هذه اللحظة...

قالت أروى:

" بل تعرفين... تصرفاتك و انفعالك يؤكد ذلك يا رغد... أنا واثقة من هذا... لا أعرف لم أنتما مصران على إخفاء الأمر عنّي... لكن... "

هتفتُ :

" كفى..."

أروى قالتْ بإصرار :

" للأمر... علاقة بك ِ أنت ِ... أليس كذلك ؟؟ "

صرخت ُ و أنا أحاول صم أذني ّ عن سماع المزيد... و إعماء عيني عن رؤية شريط الماضي...

" يكفي "

لكن أروى تابعتْ :

" أخبريني يا رغد... يجب أن تخبريني... لماذا قتل وليد عمّار... و ما علاقتكِ أنتِ بهذا ... لماذا صرخت ِ حين رأيت ِ صورته معلقة على جدار المكتب؟؟ و لماذا تنعتانه أنتما الاثنان بالحقير؟؟ ماذا فعل؟؟ ما الذي ارتكبه و جعل وليد... يقتله انتقاما؟؟ أنت ِ تعرفين الحقيقة... أليس كذلك؟؟ من حقي أن أعرف... أخبريني ... "

" كفى... كفى ... كفى ... "

صرختُ و أنا أضغط بيدي كلتيهما بقوة على صدغي ّ محاولة منع الذكرى المريرة الملغومة من الانفجار في رأسي...

آنذاك... ظهر لي وجه عمار في الصورة... نعم... لقد رأيتُه يقترب منّي... رأيتُ يديه تمتدان نحوي... قفزت ُ عن سريري مفزوعة... صرختُ ... رأيت ُ الجدران تتصدع إثر صراخي... رأيتُ السقف ينهار... و الأرض تهتز ... أحسست ُ بعيني تدور ... و الغرفة تدور... و شعرت ُ بيد ٍ ما تمتد ُ نحوي... تحاول الإمساك بي...
إنها... يد عمّار !


" لا... لا... لاااااااااااااا "

على هذه الصرخات انتفضتُ و رميتُ بفرشاة أسناني جانبا و خرجتُ من الحمام مسرعا مبتلعا بقايا المعجون دفعة واحدة و مطلقا ساقي ّ للريح... نحو غرفة رغد...
كان الباب مفتوحا و الصراخ ينطلق عبره... مفزِعا...
اقتحمتُ الغرفة فورا و رأيتُ رغد واقفة عند سريرها ممسكة برأسها بكلتا يديها و تصرخ مذعورة ... فيما أروى واقفة مذهولة إلى جوارها معلقة يديها في الهواء...

" رغد ؟؟ "

هرولتُ باتجاهها مفزوعا طائر العقل ... و رأيتُ يديها تبتعدان فجأة عن رأسها و تمتدان نحوي... و في ثوانٍ... تخطو إلي ّ... و تهوي على صدري... و تطبق علي ّ...

تعثر قلبي الراكض و انزلق أرضا بعنف... جراء الموقف...
كنتُ مذهولا ... لا أعرف و لا أدرك ما يحصل من حولي...

" رغد ؟؟ "

صرخت ُ فزعا... و أنا ألتقطها بين ذراعي فجأة و أضمها إلي ّ و أشعر بصراخها يخترق أضلاع قفصي الصدري...

" بسم الله الرحمن الرحيم... ماذا حصل رغد ...؟ "

حاولت ُ إبعاد رأسها كي أنظر إلى عينيها لكنها غاصتْ بداخلي بعمق ... بقوة و هي تصرخ:

" أبعده عني... أبعده عنـّـي ... أبعده عنـّـي "

ألقيتُ نظرة خاطفة على أروى فرأيتها مجفلة فزعة محملقة بعينيها...

صرختُ :

" ماذا حصل ؟ "

لم تقو َ على الكلام...

صرختُ ثانية :

" ماذا حصل ؟؟ يا أروى؟؟ "

تأتأتْ أروى :

" لا... أدري... "

أبعدتُ رأس رغد عن صدري فلم تقاوم... نظرتُ إلى عينيها أريد أن أسألها عمّا حصل... فإذا بهما تحملقان في الفراغ... و إذا بذراعيها تهويان فجأة على جانبيها... و إذا بها تنزلق من بين يدي...

بسرعة أمسكتُ بها و أنا أصرخ:

" رغد... رغد "

رفعتُها إلى السرير و جعلتُ أخاطبها و أهزها ... لكن عينيها كانتا تبحلقان في اللاشيء... و فجأة دارتا للأعلى و انسدل جفناها من فوقهما...

" رغد... رغد... ما بك ... رغد أجيبيني "

لكنها لم تجب...

صرختُ بانفعال :

" أجيبيني يا رغد... رغد...أرجوكِ... "

و أنا أهزها بعنف محاولا إيقاظها... لكنها... بدت فجأة كالميتة....
تزلزل قلبي تحت قدمي مرتاعا و صرختُ مذهولا:

" يا إلهي... ماتت ْ صغيرتي ماتت ْ ..."

و أنا مستمر في هزّها بعنف دون جدوى...

التفتُ إلى أروى و صرختُ بقوة:

" طبيب... إسعاف... ماء ... افعلي شيئا... احضري شيئا ... تحركي بسرعة "

و أروى واقفة كالتمثال ... متجمدة في فزع ..

صرختُ :

" هيا بسرعة "

تحركتْ أروى باعتباط ... يمينا يسارا حتى إذا ما لمحتْ قارورة الماء تلك على المكتب... أسرعتْ إليها و جلبتها لي
رششتُ الماء على وجه رغد ... بل إنني أغرقتُه و أنا لا أزال أهزها و أضرب خديها بقوة... حتى ورّمتهما....
رغد فتحتْ عينيها فناديتها مرارا لكنها لم تكن تنظر إليّ أو حتى تسمعني... بدتْ و كأنها تسبح في عالم آخر...

" رغد... أتسمعينني؟؟ ردي عليّ... ردي عليّ يا رغد أرجوك... "

و لم تتجاوب معي...
بسرعة قربتُ من فمها قارورة الماء و طلبتُ منها أن تفتحه و تشرب...
رغد لم تحرك شفتيها... بل عادتْ و أغمضتْ عينيها... لكنها لا تزال تتنفس... و لا يزال الشريان ينبض في عنقها بعنف...
أبعدت ُ القارورة و رحت ُ أحرك رأسها يمينا و شمالا بقوة ... محاولا إيقاظها...
و التفتُ إلى أروى آمرا :

" أحضري بعض السكّر "

وقد تفجرتْ فكرة هبوط السكر في بالي فجأة...

أروى حدّقت بي ببلاهة... غير مستوعبة لشيء فهتفتُ:

" السكر يا أروى... بسرعة "

وانطلقتْ أخيرا خارج الغرفة و عادتْ بعد ثوان تحمل علبة السكّر...
كانتْ رغد لا تزال شبه غائبة عن الوعي على ذراعي...
تناولتُ علبة السكر بسرعة و سكبتُ كمية منه داخل القارورة و رججتها بعنف... ثم قرّبتها من رغد مجددا :

" رغد... أتسمعينني؟؟ افتحي فمك..."

لكنها فتحتْ عينيها و نظرتْ إليّ...
رأس رغد كان على ذراعي اليسرى و القارورة في يدي اليمنى... ألصقتُها بشفتيها و قلتُ:

" هيا يا رغد...افتحي فمك "

لم تع ِ رغد كلامي...
رفعت ُ رأسها و فتحت ُ فمها بنفسي... و دلقت ُ شيئا من الشراب فيه...

" اشربي...."

عينا رغد أوشكتا على الإغماض... فهززتها بقوة :

" أوه لا... لا تنامي الآن... أفيقي... اشربي هيا... "

و رفعت ُ رأسها للأعلى أكثر...
حينها وصل الشراب إلى بلعومها فسعلتْ... و ارتد الشراب إلى الخارج...
فتحتْ رغد عينيها و بدا و كأنها استردتْ شيئا من وعيها إثر ذلك...

قربت ُ القارورة من فمها مجددا و قلتُ:

" أتسمعينني يا رغد ؟؟ اشربي... أرجوك..."

سكبتُ كمية أخرى في فمها فابتلعتها رغد فجأة... ثم فجأة رأيتُ المزيج يخرج من فمها و أنفها... و ينسكب مبللا وجهها و ملابسها...

" أوه يا رغد.... كلا... كلا...."

ضممتُها إلى صدري بهلع ... بفزع... بعشوائية... و بانهيار...
كانت طرية كالورقة المبللة...

غمست ُ يدي في علبة السكّر و أخذتُ حفنة منه... و رفعتُها نحو فمها المفغور و نثرتُها فيه... مبعثرا الذرات على وجهها المبلل و على عنقها و ملابسها و في كل مكان من شدّة اضطرابي...

" ابلعيه... أرجوك... أرجوك يا رغد... "

عدتُ و أخذتُ كمية أخرى و حشوتُ فمها بها... و أغلقتُه بيدي... و هي مستسلمة لا تقاوم... و لا تظهر على قسمات وجهها أية تعبيرات...
كأنها تمثال من الورق الذابل...
كانت... كالميتة على ذراعي...
عدتُ أخاطبها فخرج صوتي مبحوحا ممزقا... و كأن حفنة السكر تلك قد انحشرتْ في حنجرتي أنا... و أعطبتْ حبالي الصوتية...

" ابلعيه يا رغد... أرجوك... يجب أن تبلعيه... يا إلهي ماذا جرى لصغيرتي ؟؟ "

أبعدتُ رأس رغد عنّي قليلا... فرأيتُ عينيها نصف مفتوحتين تحملقان في اللاشيء ... و فمها مفتوح تنساب من زاويتيه قطرات اللعاب ممزوجة بحبيبات السكر....
و شيئا فشيئا بدأتْ تحرّك عينيها و فمها و تستعيد وعيها...

" رغد ... "

صحت ُ بلهفة... و أنا أرى عينيها تدوران في الغرفة و من ثم تنظران إلي ّ

" رغد... رغد... هل تسمعينني ؟؟ "

رغد تنظر إلي... إذن فهي تراني... و تسمعني...
فمها أراه يتحرك و يبتلع السكر...

بسرعة تناولت ُ قارورة المزيج تلك و ألصقتُها بفمها مباشرة و قلتُ :

" اشربي ... أرجوك... أرجوك... "

شربتْ رغد جرعة ... و ابتلعتْها... تلتها جرعة أخرى...
أبعدت ُ القارورة و أعدتُ رجها بقوة... ثم قربتُها من شفتيها و طلبتُ منها أن تشرب المزيد...

" اشربي... قليلا بعد يا رغد... هيا ... "

حتى أرغمتُها على شرب المزيج كاملا... و قد تجاوبتْ منقادة و نصف واعية على ذراعي...
و هي على ذراعي... استردّتْ وعيها تدريجيا...
و هي على ذراعي... كانتْ تتنفس بقوة... و اضطراب... و ترتعش كعصفور يحتضر...
و هي على ذراعي... انحدرتْ من عيني دمعة كبيرة... بحجم السنين التي فرقتْ فيما بيننا...
و هي على ذراعي... و أنا ممسك بها بكل قوتي و كل ضعفي... مخافة أن تنزلق من بين يدي... مخافة من أن يبعدها القدر عني... مخافة من أن أفقدها هذه المرة... للأبد...

لقد كانت شبه ميتة بين يدي...
رغد الحبيبة... طفلتي الغالية... منبع عواطفي و مصبها... شبه ميتة... على ذراعي ؟؟

" هل تسمعينني يا رغد ؟ أتسمعينني ؟ "

سألتُها عندما رأيتُها تحدّق بي... بدتْ و كأنها مشوشة و غير قادرة على التركيز... أخذتْ تدور بعينيها على ما حولها... توقفتْ برهة تحملق في أروى... و أخيرا عادتْ إلي...

" أخبريني... هل أنتِ بخير؟؟ أتسمعينني؟؟ أتستطيعين التحدّث؟ ردي عليّ يا رغد أرجوك... "

" وليد... "

أخيرا نطقتْ...

قلتُ بلهفة :

" نعم رغد... أأنت ِ بخير؟؟ كيف تشعرين؟ "

رغد أغمضتْ عينيها بقوة... كأنها تعتصر ألما... ثم غمرتْ وجهها في صدري... و شعرتُ بأنفاسها الدافئة تتخلخل ملابسي... كما أحسستُ بالبلل يمتصه قميصي... من وجهها...

حركتُ يدي نحو كتفها و ربتُ بخفة:

" رغد...؟؟ "

تجاوبتْ رغد معي... أحسستُ بهمسها يصطدم بصدري... لم أميّز ما قالتْ أولا... لكنها حين كررتْ الجملة استطاعتْ أذناي التقاطها ...

" أبعده عنّي... "

توقفتُ برهةً أفتشُ عن تفسيرٍ لما سمعتُ... سألتُها بحيرة و عدم استيعاب :

" أُبعِدُهُ عنكِ ؟؟ "

كررتْ رغد... و هي تغمرُ وجهها أكثر في ثنايا قميصي :

" أَبعدهُ عنّي ... "

قلتُ مستغربا :

" من ؟؟ "

سرتْ رعشة في جسد رغد انتقلتْ إليّ ... نظرتُ إلى يدها الممدودة جانبا فرأيتُها ترتجفُ... و رأيتُها تتحرك نحوي و تتشبثْ بي... كانتْ باردة كالثلج... و أيضا أحسستُ برأسها ينغمسُ في داخلي أكثر فأكثر... ثم سمعتُها تقول بصوتٍ مرتجف واهن:

" عمّار "

آن ذاك... جفلتُ و تصلبتْ عضلاتي فجأة... و تفجرتْ الدهشة كقنبلة على وجهي...
حركتُ يدي إلى رأسها و أدرتُه إليّ... لأرى عينيها... فتحتْ هي عينيها و نظرتْ إليّ...

قلتُ :

" من ؟؟ "

فردّتْ :

" عمار... أبعده عنّي... أرجوك "

اختنق صوتي في حنجرتي بينما ارتجّتْ الأفكار في رأسي...

قلتُ :

" عمــ....مار ؟؟ لكن... "

و لم أقوَ على التتمة...
ماذا جرى لصغيرتي ؟ ما الذي تهذي به ؟؟

قالتْ :

" أبعده... أرجوك "

ازدردتُ ريقي بفزع و أنا أقول :

" أين... هو ؟ "

رغد حركتْ عينيها و نظرتْ نحو أروى... ثم هزتْ رأسها و أغمضتْ عينيها و عادتْ و غمرتْ وجهها في صدري و هي تصيح :

" أبعده عني... أبعده عنّي... وليد أرجوك..."

آنذاك... شعرتُ بأن خلايا جسمي كلها انفصمتْ عن بعضها البعض و تبعثرتْ على أقطار الأرض... و فشلتُ في جمعها...

البقايا المتبقية لي من قوة استخدمتُها في الطبطبة على رغد و أنا أردد :

" بسم الله عليكِ... اهدئي يا رغد... ماذا حل بكِ؟ ...هل رأيتِ كابوسا ؟؟ "

رغد كررتْ مجددا و هذه المرة و هي تبكي و تشدّ ُ الضغط عليّ متوسلة:

" أبعده يا وليد... أرجوك... لا تتركني وحدي... لا تذهب..."

" أنا هنا يا رغد... بسم الله عليكِ... يا إلهي ماذا حصل لكِ ؟ هل تعين ما تقولين؟ "

أبعدتْ رغد رأسها قليلا و وجهتْ نظرها إلى أروى و صاحتْ مجددا:

" أبعده أرجوك... أرجوك... أنا خائفة... "

جُن ّ جنوني و أنا أرى الصغيرة بهذه الحالة المهولة ترتجف ذعرا بين يدي ...
هتفتُ بوجه أروى :

" ماذا فعلت ِ بالصغيرة يا أروى ؟ "

أروى واقفة مدهَشة متجمدة في مكانها تنظر إلينا بارتباك و هلع...

صرخت ُ :

" ماذا فعلت ِ يا أروى تكلّمي ؟ "

ردتْ أروى باضطراب:

" أنا ؟؟ لا شيء... لم أفعل شيئا "

قلت ُ آمرا بصرامة :

" انصرفي الآن ... "

حملقتْ أروى بي مذهولة فكررت ُ بغضب :

" انصرفي هيا ... "

حينها خرجتْ أروى من الغرفة... و بقينا أنا و رغد منفردين... يمتص كل منا طاقته من الآخر...
كانت الصغيرة لا تزال تئن مراعة في حضني... حاولتُ أن أبعدها عنّي قليلا إلا أنها قاومتني و تشبثتْ بي أكثر...
لم استطع فعل شيء حيال ذلك... و تركتُها كما هي...
هدأتْ نوبة البكاء و الروع أخيرا... بعدها رفعتْ رغد رأسها إلي و تعانقتْ نظراتنا طويلا...

سألتُها :

" أأنت ِ بخير ؟ "

فأومأتْ إيجابا...

" كيف تشعرين ؟ "

" برد ... "

قالتْ ذلك و الرعشة تسري في جسمها النحيل...
جعلتُها تضطجع على الوسادة و غطيتها باللحاف و البطانية... و درتُ ببصري من حولي فوجدتُ أحد أوشحتها معلقا بالجوار فجلبتُه...
و أنا ألفّه حول وجهها انتبهتُ لحبيبات السكر المبعثرة على وجهها و شعرها... و ببساطة رحتُ أنفضها بأصابعي...
كان وجهها متورما محمرا من كثرة ما ضربته! أرى آثار أصابعي مطبوعة عليه !...
آه كم بدا ذلك مؤلما... لقد شقّ في قلبي أخدودا عميقا...
أنا آسف يا صغيرتي...سامحيني...

لففتُ الوشاح على رأسها بإحكام مانعا أي ٍ من خصلات شعرها القصير الحريري من التسلل عبر طرفه...

" ستشعرين بالدفء الآن... "

سحبت ُ الكرسي إلى جوار السرير و جلستُ قرب رغد أراقبها...
إنها بخير... أليس كذلك؟
هاهي تتنفس... و هاهما عيناها تجولان في الغرفة... و هاهو رأسها يتحرك و ينغمر أكثر و أكثر في الوسادة...
لابد أنه هبوط السكّر... فقد مرتْ رغد بحالة مشابهة من قبل... لكنها لم تكن تهذي آنذاك...
هل كان كابوسا أفزعها؟؟
هل قالتْ لها أروى شيئا أثار ذعرها؟؟
ماذا حصل؟؟
لابد أن أعرف...

انتظرتُ حتى استرددتُ أنفاسي المخطوفة... و استرجعتُ شيئا من قواي الخائرة... و ازدردت ُ ريقي الجاف إلا عن طعم المعجون الذي لا يزال عالقا به... و استوعبتُ الموقف، ثم خاطبتُ رغد :

" رغد "

التفتتْ رغد إلي ّ فسألتُها:

" ماذا... حصل ؟ "

كنتُ أريد الاطمئنان على وعيها و إدراكها... و معرفة تفسير ما حدث...
رغد نظرتْ إلي ّ نظرة بائسة... ثم قالتْ و صوتها هامس خفيف:

" شعرت ُ بالدوخة منذ استيقاظي... و عندما وقفت ُ أظلمتْ الصورة في عيني ّ و فقدت ُ توازني... "

ثم أضافتْ :

" لم آكل شيئا... أظن أنه السبب "

ثم تنهّدتْ باسترخاء...
قلتُ :

" أهذا كل شيء؟"

قالت :

" نعم "

" و أنتِ الآن... بخير ؟؟ "

أجابتْ :

" نعم... بخير "

تنهدتُ شبه مطمئنا و قلتُ :

" الحمد لله..."

و أضفتُ :

" لقد أفزعتني..."

نظرتْ هي إليّ ثم غضّت بصرها اعتذارا...

قلتُ :

" الحمد لله... المهم أنكِ بخير الآن "

عقبتْ :

" الحمد لله "

سكتُ قليلا و الطمأنينة تنمو في داخلي، ثم استرسلتُ :

" إذن... لم تأكلي شيئا البارحة.. أليس كذلك ؟ "

و لم أرَ على وجهها علامات الإنكار...

قلت ُ معاتبا و لكن بلطف:

" لماذا يا رغد؟ لم تسمعي كلامي... أتريدين إيذاء نفسك؟؟ انظري إلى النتيجة... لقد جعلت ِ الدماء تجف في عروقي هلعا..."

حملقتْ رغد بي لبرهة أو يزيد... ثم نقلتْ بصرها إلى اللحاف بعيدا عنّي... تأسفا و خجلا...
لم يكن الوقت المناسب للعتاب.. لكن خوفي عليها كاد يقتلني... و أريد أن أعرف ما حصل معها...

قلت ُ :

" أحقا هذا كل ما في الأمر ؟ "

عادتْ رغد تنظر إليّ مؤكدة :

" نعم... لا تقلق... أنا بخير الآن "

سألت ُ :

" و أروى... ماذا كانت تفعل هنا ؟ "

أجهل معنى النظرات التي وجهتها رغد نحوي... لكنني رجّحت ُ أنها لا تود الإجابة...
احترتُ في أمري... أردت ُ أن أسألها عما جعلها تشير إليها كـ عمار... و لم أجرؤ...

قلتُ أخيرا... و أنا أهب ُ واقفا :

" حسنا... دعيني أحضر لك ِ شيئا تأكلينه "

و هممتُ بالانصراف غير أن رغد نادتني:

" وليد... "

التفتُ إليها و رأيتُ الكلام مبعثرا في عينيها... لا أعرف ماذا كانت تود القول... غير أنها غيّرت حديثها و قالتْ:

" أنا آسفة "

ابتسمتُ ابتسامة سطحية و قلتُ مشجعا :

" لا عليك "

ابتسمتْ هي بامتنان و قالتْ :

" شكرا لكَ "

و غادرت ُ الغرفة... مطمئن البال نسبيا و اتجهتُ إلى المطبخ...

قلب مسلم
28-02-2009, 03:56 PM
هناك حضرت ُ الشاي و فتشتُ عن بعض الطعام فوجدت ُ علب البيتزا التي كنتُ قد اشتريتها بالأمس و لم تُمس...
و عدا عن العلبة التي تناولتـْها خالتي ليندا، فإن البقية كما هي
قمت ُ بتسخين أحد الأقراص على عجل... و انطلقتُ حاملا الطعام إلى رغد...

كانتْ على نفس الوضع الذي تركتُها عليه...
جلست ُ على المقعد إلى جوارها و قدّمتُ لها الوجبة

" تفضلي... اشربي بعض الشاي لتدفئي "

جلستْ رغد و أخذتْ تحتسي الشاي جرعةً جرعة... وهي ممسكة بالكوب بكلتا يديها...

" هل تشعرين بتحسّن ؟ "

حركتْ رأسها إيجابا

قلتُ :

" جيّد... الحمد لله... تناولي بعضا من هذه ... لتمنحك بعض الطاقة "

و قربتُ إليها إحدى قطع البيتزا ... فأخذتْها و قضمتْ شيئا منها...

سألتُها :

" أهي جيّدة ؟ لا أعتقد أن طعمها قد تغيّر ؟ "

أتعرفون كيف ردّت رغد ؟؟
لا لن تحزروا... !

فوجئتُ برغد و قد قربتْ قطعة البيتزا ذاتها إلى فمي... تريدُ منّي أن أتذوقها!

اضطربتُ، و رفعتُ يدي لأمسك بالقطعة فأبعدتْ رغد القطعة عن يدي... و عادتْ و قرّبتْها إلى فمي مباشرة !

الصغيرة تريد أن تطعمني بيدها !

نظرتُ إليها و قد علا التوتر قسمات وجهي كما لوّنته حمرة الحرج... و رغد لا تزال معلّقة البيتزا أمام فمي...

أخيرا قلتُ :

" كـُـ... كليها أنت ِ رغد "

و لو ترون مدى الامتقاع و التعبيرات المتعسة التي ظهرت على وجهها !

و إذا بها تقول:

" لا تريد أن تأكل من يدي ؟ "

فاجأني سؤالها في وقت لم أصح ُ فيه بعد من مفاجأة تصرفها... و لا مفاجآت حالتها هذا الصباح...
إنّ شيئا ألمّ بالصغيرة... يا رب... لطفك ...

رفعتُ حاجباي دهشة... و تلعثمتْ الحروف على لساني...

" أأأ... رغد... إنه... أنا... "

رغد... ماذا جرى لك اليوم ؟؟ ماذا أصابك ...؟
أنت ِ تثيرين جنوني... تثيرين فزعي... تثيرين مخاوفي ... تثيرين شجوني و آلامي و ذكريات الماضي...
ماذا دهاك يا رغد ؟؟
بربّك... أخبريني ؟؟

كنتُ على وشك أن أنطق بأي جملة... تمتّ ُ أو لا تمتُ للموقف بصلة إلاّ أن رغد سبقتني و قالتْ منفعلة:

" لكنك تأكل من يدها... أليس كذلك ؟ "

ذهلتُ لجملتها هذه ... أيما ذهول...
رغد لم تبعد يدها بل قربتها مني أكثر .. لا بل ألصقتْ البيتزا بشفتي و نظراتها تهددني...
حملقتُ بها بدهشة و قلق... شيء ما قد حلّ بصغيرتي... ماذا جرى لها ؟ يا الهي...

" رغد... "

لما رأتْ رغد استنكاري... أبعدتْ البيتزا عني، و وجهها شديد الحزن تنذر عيناه بالمطر... و فمها قد تقوس للأسفل و أخذ يرتعش... و رأسها مال إلى الأسفل بأسى و خيبة ما سبق لي أن رأيتُ على وجه رغد شبيها لهما... و بصوت ٍ نافذ الطاقة هزيل متقطّع أقر ب إلى الأنين قالتْ:

" أنت ...لا تريد... أن... تأكل من يدي أنا... أليس... كذلك ؟ "

و هطلتْ القطرة الأولى... من سحابة الدموع التي سرعان ما تكثـّفتْ بين جفنيها...
إنها ليستْ باللحظة المناسبة لأي شرح أو تفسير... أو علة أو تبرير... أو رفض أو اعتراض !

قلتُ مستسلما مشتتا مأخوذا بأهوال ما يجري من حولي:

" لا... لا ليس كذلك ... "

شيئا فشيئا انعكس اتجاه قوس شفتيها... و ارتسمتْ بينهما ابتسامة مترددة واهية... و تسللتْ من بينهما الدمعة الوحيدة مسافرة عبر فيها إلى مثواها الأخير...

نحو فمي ساقتْ رغد قطعة البيتزا ثانيةً... و بين أسناني قطعتُ جزءا منها مضغتُه دون أن أحسّ له طعما و لا رائحة...

اتسعتْ الابتسامة على وجه الصغيرة و سألتني:

" لذيذة ؟ "

قلتُ بسرعة :

" نعم ... "

ابتسمتْ رغد برضا... و كأنها حققتْ إنجازا عظيما...
ثم واصلتْ التهام البيتزا و طلبتْ مني مشاركتها ففعلتُ مستسلما... و أنا في حيرة ما مثلها حيرة من أمر هذه الصغيرة...

كم بدا القرص كبيرا... لا ينتهي...
كنتُ أراقب كل حركة تصدر عن صغيرتي... متشككا في أنها قد استردتْ إدراكها كاملا... الرعشة في يديها اختفتْ... الارتخاء على وجهها بان... الاحمرار على وجنتيها تفاقم... و الأنفاس من أنفها انتظمتْ...
و أخيرا فرغتْ العلبة... لقد التهمنا البيتزا عن آخرها لكن... لم أشعر بأنني أكلتُ شيئا...

في هذه اللحظة أقبلتْ أروى و وقفت عند الباب مخاطبة إياي:

" إنه هاتف مكتبك يا وليد... رن مرارا..."

نقلت ُ بصري بين أروى و رغد... الفتاتان حدقتا ببعضهما البعض قليلا... ثم مدتْ رغد يديها و أمسكتْ بذراعي كأنها تطلب الأمان...
كان الخوف جليا على وجهها ما أثار فوق جنوني الحالي... ألف جنون و جنون...

" رغد !! "

رغد كانت تنظر إلى أروى مذعورة... لا أعرف ما حصل بينهما...

قلتُ مخاطبا أروى :

" انصرفي الآن يا أروى رجاء ً "

رمقتني أروى بنظرة استهجان قوية... ثم غادرتْ...

التفتُ إلى الصغيرة و سألتُها و القلق يكاد يقتلني :

" ماذا حل بكِ يا رغد ؟ أجيبيني ؟؟ هل فعلتْ بك ِ أروى شيئا ؟؟ "

رغد أطلقتْ كلماتها المبعثرة بانفعال ممزوج بالذعر:

" لا أريد أن أراها... أبعدها عني... أنا أكرهها... ألا تفهم ذلك؟؟... أبعدها عني...أرجوك "

لن يفلح أي وصف لإيصال شعوري آنذاك إليكم... مهما كان دقيقا
أخذتُ أطبطب عليها أحاول تهدئتها و أنا المحتاج لمن يهدّئني....

" حسنا رغد... يكفي...أرجوك اهدئي... لا تضطربي هكذا...بسم الله الرحمن الرحيم..."

بعد أن هدأتْ رغد و استقرتْ حالتها العجيبة تلك... لم أجرؤ على سؤالها عن أي شيء... عرضتُ عليها أن آخذها إلى الطبيب، لكنها رفضتْ تماما... فما كان منّي إلا أن طلبتُ منها أن تسترخي في فراشها لبعض الوقت و سرعان ما اضطجعتْ هي و غطّتْ وجهها بالبطانية... ليس لشيء إلا.. لأنها أرادتْ أن تبكي بعيدا عن مرآي...

كنتُ أسمع صوت البكاء المكتوم... و لو دفنته يا رغد تحت ألف طبقة من الجبال... كنتُ سأسمعه !
لكنني لم أشأ أن أحرجها... و أردتُ التسلل خارجا من الغرفة...
وقفت ُ و أنا أزيح المقعد بعيدا عنها بهدوء... و سرتُ بخفة نحو الباب...
فيما أنا على وشك الخروج إذا بي أسمعها تقول من تحت البطانية:

" وليد...أرجوك...لا تخبرها... عما حصل في الماضي... أرجوك "

تسمرتُ في موضعي فجأة إثر سماعي لها... استدرتُ نحوها فرأيتها لا تزال مختبئة تحت البطانية... هروبا من مرآي...

تابعتْ :

" لن احتمل نظرات السخرية... أو الشفقة من عينيها... أرجوك وليد.."

بقيتُ واقفا كشجرة قديمة فقدتْ كل أوراقها الصفراء الجافة في مهب رياح الخريف...
لكن المياه سرعان ما جرتْ في جذوري ... دماء ً حمراء مشتعلة تدفقتْ مسرعة نحو رأسي و تفجرتْ كبركان شيطاني... من عيني ّ...

تبا لك ِ يا أروى...!!

خرجتُ من غرفة رغد غاضبا متهيجا و بحثتُ عن أروى و وجدتُها في الردهة قرب السلّم... ما أن رأتني حتى وقفتْ و أمارات القلق على وجهها صارخة...

قالتْ مباشرة :

" كيف هي ؟ "

و قبل أن تسترد نفسها من الكلام انفجرتُ في وجهها كالقنبلة:

" ماذا فعلت ِ بها ؟ "

الوجوم و الدهشة عليا تعبيراتها و قالتْ مضطربة:

" أنا !! ؟؟ "

قلتُ بصوت ٍ قوي غليظ :

" نعم أنت ِ ... ما الذي فعلته بها ؟؟ أخبريني ؟ "

أروى لا تزال مأخوذة بالدهشة تنم تعبيرات وجهها عن السذاجة أو التظاهر بالسذاجة... و هو أمر أطلق المدافع في رأسي غضبا... فزمجرت ُ :

" تكلّمي يا أروى ما الذي كنت ِ تفعلينه في غرفتها؟؟ ماذا قلت ِ لها تكلّمي "

أروى توتّرتْ و قالتْ مستهجنةْ:

" و ما الذي سأفعله بها ؟؟ لم أفعل شيئا... ذهبت ُ لأسألها عن شيء... إنها هي من كان غير طبيعيا... بدتْ و كأنها ترى كابوسا أو فلما مرعبا... ثم صرختْ.. .لا علاقة لي بالأمر "

قلتُ بغضب :

" عن أي شيء سألتها ؟ "

بدا التردد على أروى فكررتُ بلكنة مهددة:

" عن أي شيء سألتها يا أروى تكلّمي؟؟ اخبرني بالتفصيل.. ماذا قلت ِ لها و جعلتها تضطرب بهذا الشكل؟؟ عم سألتها أخبريني؟ "

" وليد ! "

هتفتُ بعنف :

" تكلّمي ! "

شيء من الذعر ارتسم على وجه أروى... من جراء صراخي...

أجابتْ متلعثمة :

" فقط ...سـ... سألتها عن... سبب قتلك عمار... و إخفائك الحقيقة عنّي... و عن ... علاقتها هي بالأمر... "

انطلقتْ الشياطين من بركان رأسي ... كنت ُ في حالة غضب شديد... لم استطع كتمانه أو التغلب عليه...
صرخت ُ في وجه أروى بعنف:

" أهذا كل شيء ؟ "

أجابتْ أروى مذعورة:

" نعم... لا تصرخ بوجهي ... "

لكنني خطوتُ نحوها... و مددتُ يدي و أمسكتُ بذراعها بقوة و ضججتُ صوتي:

" و لماذا فعلتِ ذلك ؟ ألم أحذركِ من هذا ؟ ألم أطلب منكِ ألا تتحدثي معها ؟ لماذا فعلت ِ هذا يا أروى لماذا ؟ "

أطلقتْ أروى صيحة ألم... و حاولتْ تحرير ذراعها منّي... لكنني ضغطتُ بشدة أكبر و أكبر... و هتفتُ بوجهها منفعلا :

" كيف تجرأتِ على هذا يا أروى ؟؟ أنظري ماذا فعلت ِ بالصغيرة... إنها مريضة... ألا تفهمين ذلك ؟؟ إن أصابها شيء ... فستدفعين الثمن غاليا "

صاحتْ أروى:

" اتركني يا وليد ... أنت تؤلمني... "

قلتُ :

" لن أكتفي بالألم... إن حلّ بالصغيرة شيء بسببكِ يا أروى... أنا لا أسمح لأحد بإيذائها بأي شكل... كائنا من كان... و لا أسامح من يسبب لها الأذى أبدا يا أروى...أتفهمين ؟؟ إلا صغيرتي يا أروى... إلا رغد... لا أسامح فيها مس شعرة... أبدا يا أروى أبدا... أبدا... هل فهمت ِ ؟؟ "

و أفلتُّ ذراعها بقسوة مبعدا إياها عنّي بسرعة... لئلا تتغلب علي الشياطين و تدفعني لارتكاب ما لن ينفع الندم بعده على الإطلاق...

كان هذا.. مطلعا تعيسا أسود ليوم جديد أضيفه إلى رصيد أيام حياتي الحزينة المؤلمة... و هو مطلع لم يساوي الكثير أمام ما كان يخبئه القدر... في نهايته..















طرقتُ الباب و لم ألقَ جوابا، ففتحته و دخلتُ الغرفة

الوقت آنذاك كان وقت غروب الشمس... الغرفة كانتْ تسبح في السواد إلا عن بصيص بسيط يتسلل عبر فتحة صغيرة بين ستائر إحدى النوافذ...

البصيص كان يشق طريقه عبر فراغ الغرفة و يقع رأسا على جسم مغناطيسي... طويل... عريض... ضخم... محشور فوق أحد المقاعد !

متأكدة أن البصيص اختار الانجذاب طوعا إليه هو... دونا عن بقية الأجسام ... الطويلة العريضة الضخمة... التي تفرض وجودها بكل ثقة في أرجاء هذه الغرفة !

لا أعرف ما الذي دهاني !؟

كنتُ قادمة بمشاعر غاضبة تريد أن تنفجر... و فجأة تحوّلتْ مشاعري إلى نهر دافئ ينجرف طوعا نحو وليد !

أغلقتُ الباب و على هدى النور الخافت سرتُ نحو وليد أحمل الكيس بحذر...

وقفتُ قربه و أنا أشعر بأنه أقرب إليّ من الهواء الذي يلامسني، و من المشاعر التي تختلج صدري...

وضعتُ الكيس جانبا فأصدر صوتا... لكن وليد لم ينتبه له...

يبدو أنه نائم بعمق ! و لكن لماذا ينام هنا و بهذا الشكل المتعب و في مثل هذا الوقت؟

كنتُ على وشك أن أهتف باسمه إلا أن هتافا أقوى و أعظم تسلل عبر زجاج نوافذ الغرفة أو جدرانها و ملأ داخلها إصغاء ً و خشوعا

( الله أكبر الله أكبر )

و لم ينتبه وليد لصوت الأذان...

توجهتُ نحو تلك النافذة... و أزحتُ الستائر و فتحتها بهدوء... فاندفع صدى الأذان أقوى و أخشع نحو الداخل... و انتشر النور الباهت في الغرفة...

النافذة تطل على الفناء الخلفي للمنزل، و الذي كانت تستعمره حديقة جميلة في الماضي... تحولتْ إلى صحراء قاحلة خالية إلا من بعض قطع الأثاث و السجاد القديمة التي ركناها هناك عند مجيئنا للمنزل...

أما السماء فقد كانت تودع خيوط الشمس الراحلة... و التي لم تشأ الرحيل قبل أن ترسل بصيصها الأخير... إلى وليد !

انتهى الأذان و وليد لم يسمعه ... و لم يشعر بحركة شيء من حوله !

قررتُ أخيرا أن أوقظه !

ناديته بضع مرات و بصوتٍ يعلو مرة تلو الأخرى إلى أن سمعني و استيقظ أخيرا !

فتح وليد عينيه و هو ينظر نحو النافذة مباشرة !

قلت ُ :

" صحوة حميدة ! "

وليد مغط ذراعيه و تثاءب ثم قال :

" من ؟ أهذه أنتِ رغد ؟؟ "

أجبتُ :

" نعم "

وليد أخذ يدلّك عنقه قليلا... ربما يشعر بألم بسبب نومه على المقعد ! لا أعرف لم يحب وليد النوم على المقاعد ؟؟

قلت ُ :

" لماذا تنام هنا وليد ؟؟ "

أسند وليد رأسه إلى مسند المقعد لبرهة ثم أخذ ينظر إلى ساعة يده:

" كم الساعة الآن ؟؟ "

قلت ُ :

" تقريبا السادسة ! رُفع أذان المغرب قبل قليل فأردتُ إيقاظك ! "

قال وليد :

" آه... هل نمتُ كل هذا !؟ إنني هنا منذ الظهيرة "

ابتسمتُ و قلتُ:

" نوم العافية ! "

وليد فجأة نظر نحوي... ثم أخذ يتلفتْ يمينا و شمالا ... ثم نهض واقفا و هو ينظر نحوي و قال :

" رغد ؟؟! ماذا تفعلين هنا ؟؟ "

و كأنه انتبه للتو أنني موجودة ! و كأنه استيقظ الآن فقط من النوم !

قلت ُ باستغراب :

" أتيتُ لإيقاظك ! وقت الصلاة "

قال :

" و النافذة ؟ "

قلتُ :

" كنتُ أستمع إلى الأذان... و أراقب السماء ! "

وليد حكّ شعر رأسه قليلا ثم سار باتجاهي... حتى صار عند الطرف الآخر من النافذة ثم قال :

" و لكن أين المطر "

استغربتُ و سألت ُ:

" المطر ؟ أي مطر ؟؟ "

قال :

" ألم تقولي أنك كنتِ تراقبين المطر ؟ "

قلتُ :

" أبدا ! قلتُ أنني استمع إلى الأذان و أراقب السماء ! أي مطر هذا و نحن في قلب الصيف!"

قال وليد :

" لم أسمع جيدا "

قلتُ و أنا أبتسم :

" يبدو أنك لا تزال نائما ! "

ابتسم وليد و ألقى نظرة على السماء و مجموعة من العصافير تطير عائدة إلى أعشاشها...

التفت إليّ بعدها و سأل:

" صحيح رغد... كيف أنت ِ الآن ؟ "

و تذكّرت ُ لحظتها الدوخة الذي داهمتي صباحا بسبب الجوع ... و كيف أنه أغشي عليّ بضع دقائق... و انهرتُ بين ذراعي وليد !

و شعرت ُ بطعم السكّر في فمي... فازدرتُ ريقي وأنا أطأطئ رأسي خجلا و أهمس:

" بخير... "

وليد قال :

" جيّد ! و هل تناولت ِ وجبة بعد البيتزا ؟ "

قلت :

" لا "

" سيء ! لماذا رغد ؟ أنت ِ صغيرة و نحيلة و لا تتحملين الجوع لوقت ٍ طويل... تكرر هذا معنا في البر... أتذكرين ؟ "

رفعتُ بصري إليه و ابتسمت ُ

طبعا أذكر ! من ينسى يوما كذلك اليوم ؟؟ و نحن حفاه جياع عطشى مرعوبون و هائمون في البر؟؟

و لكن لحظة ! هل أنا صغيرة لهذا الحد ؟؟

قلت بمرحُ :

" لا تقلق... متى ما شعرتُ بالجوع سأحضّر لي بعض البطاطا المقلية "

ابتسم وليد و قال :

" طبقك ِ المفضّل ! "

اتسعتْ ابتسامتي تأييدا و أضفت ُ:

" و الوحيد ! فأنا لا أجيد صنع شيء آخر ! "

ضحك وليد... ضحكة عفوية رائعة... أطربت ْ قلبي... و كدتُ أنفجر ضحكا من السعادة لولا أنني كتمتُ أنفاسي خجلا منه !

في ذات اللحظة، انفتح باب الغرفة ...

التفتنا نحن الاثنان نحو الباب... فوجدنا أروى تطل علينا...

و لأن الإضاءة كانتْ خافتة جدا... يصعب عليّ كشف تعبيرات وجهها... لم تتحدّث أروى بادئ الأمر، كما ألجم الصمت لسانينا أنا و وليد... بعدها قالت أروى:

" استيقظتَ ؟ جيّد إذن... كنت ُ سأوقظك لتأدية الصلاة "

وليد قال و هو يسير نحو الباب مبتعدا عنّي :

" نعم أروى... نهضت لتوّي "

وصل وليد إلى مفتاح مصابيح الغرفة، فأضاءها...

الإنارة القوية ضيّقت بؤبؤي عينيّ المركزين على أروى، للحد الذي كادا معه أن يخنقاها !

كانت أروى تنظر نحوي، نظرة حادة... ثم نقلتْ نظرها إلى وليد...

سمعتُ وليد و الذي صار قربها يهمس بشيء لم تترجمه أذناي... ثم رأيتُ أروى تشيح بوجهها و تغادر الغرفة.

وليد وقف على وضعه لثوان... ثم استدار و هو يتنهّد و قال أخيرا :

" سأذهب إلى المسجد... هل تريدين شيئا أحضره ؟ "

قلتُ و أنا مشغولة البال بفك رموز همسة وليد السابقة :

" كلا... شكرا "

و غادر وليد الغرفة...

قلب مسلم
28-02-2009, 04:01 PM
و الآن... الغاضبة هي أروى و هذا دورها!

ربّاه ! هل أنتهي من إحداهما لأبدأ مع الأخرى ؟؟

إن أعصابي ما كادتْ تستفيق من صدمة الصباح، و ها هي على وشك الاحتراق بحادثة أخرى...

كنتُ أود تلطيف الأجواء و لو قليلا... و الاسترخاء في هواء طلق يزيح عنّي شحنات الصباح القوية... و يطمئنني أكثر إلى أن رغد بخير...

اقترحتُ في تلك الليلة أن نخرج في نزهة و نتناول عشاءنا في أحد المطاعم. رغد وافقتْ و الخالة ليندا رحبتْ بالفكرة غير أن أروى ردتْ بـ :

" اذهب أنت َ و ابنة عمّك المدللة... و استمتعا بوقتكما... أنا و أمي سنبقى ها هنا "

كنتُ ساعتها مع أروى في غرفتها و قد قدمتُ للتو لأعرض عليها الفكرة... و لمّا سمعتُ ردها حزنتُ و قلت ُ :

" لِمَ يا أروى؟ والدتك ِ كذلك رحبتْ بالفكرة و بادرتْ بالاستعداد للنزهة "

أبعدت ْ أروى نظرها عنّي هروبا من سؤالي.... لكنني واصلت ُ:

" هيا يا أروى ! دعينا نروّح عن أنفسنا قليلا ! الأجواء خانقة هنا ! "

اعني بذلك المشكلة الأخيرة بيننا أنا و رغد و أروى ...

نظرتْ أروى إليّ و قالتْ :

" كلا و شكرا... لا أريد الذهاب معكم "

صمتُ قليلا ثم قلت ُ :

" أما زلت ِ غاضبة مني ؟؟ "

لم تجب أروى، بمعنى أنها تؤيد هذا...

قلتُ :

" و لم كل هذا ؟ "

قالتْ بعصبية :

" أنتَ تعرف السبب ... فلم تسأل ؟ "

و بدا و كأنها تنتظر الشرارة لتشعل الحريق ! لم أكن أريد أن نبدأ الجدال من جديد بل على العكس... أردتُ أن نجدد الأجواء و نرخي أعصابنا المشدودة منذ يومين...

" ليس بالوقت المناسب لإعادة فتح الموضوع من جديد يا أروى ! "

ردّتْ أروى بعصبية أكبر:

" و من قال أنني أغلقته أصلا؟؟ سيبقى معلقا إلى أن تخبرني بكل الحقائق التي تخفيها عنّي"

كنتُ أقف عند الباب و لما اشتد صوت أروى خشيتُ أن يتسرب إلى آذان أخرى...

دخلتُ الغرفة و أغلقتُ الباب و اقتربتُ منها و قلتُ برجاء:

" لا نريد أن نثير شجارا الآن... أرجوكِ يا أروى... لا استطيع إيضاح المزيد... و لن أفعل ذلك مستقبلا فلا تعاودي الضغط عليّ "

ردتْ أروى مباشرة:

" إلى هذا الحد ؟؟ "

قلتُ مؤكدا :

" نعم . إلى هذا الحد "

ضيّقتْ أروى فتحتي عينيها و قالتْ:

" و رغد ؟؟ "

لم تقلها ببساطة... كانت تحدّق في عينيّ بحدة ثاقبة... كأنها تتوقع رؤية الحقائق تختبئ خلف بؤبؤيهما...

بدّلت ُ تعبيرات وجهي إلى الجدية و التحذير و قلتُ:

" إياك ِ أن تقتربي منها ثانية ! يكفي ما حصل هذا الصباح... إياك ِ يا أروى "

أروى تأملتْ تعبيراتي برهة ثم أشاحتْ بوجهها و هي تقول:

" اذهب... قبل أن يتأخر الوقت "

عدتُ أسأل :

" و هل ستبقين بمفردك ؟ "

" نعم "

قلتُ معترضا :

" لا أوافق على ذلك ! "

استدارتْ أروى و قالتْ بلهجة أقرب للسخرية:

" لا تقلق بشأني ! فأنا لا أخاف البقاء منفردة و ليست لدي عقدة من الوحدة ! "

آنذاك... لم أشأ أن أطيل النقاش حرفا زائدا... و غادرتُ غرفتها و ذهبتُ إلى غرفة المعيشة الرئيسية حيث كانتْ رغد و الخالة ليندا تجلسان...

قلت ُ :

" هيا بنا "

الخالة ليندا سألتْ:

" أين أروى ؟ "

تنهّدتُ و قلتُ:

" لا تريد الذهاب "

تمتمتْ الخالة بعبارات الاحتجاج ثم قالتْ أخيرا:

" إذن... اذهبا أنتما فأنا لن أتركها وحدها "

نهاية الأمر التفتُ إلى الصغيرة و سألت ُ:

" إذن... أتذهبين ؟ "

و لعلي لن أفلح في وصف التعبيرات التي كانتْ تملأ وجهها و هي تجيبُ :

" نعم ! بالتأكيد "




~~~~~~~~~~





" نعم بالتأكيد ! "

و هل أضيع فرصة رائعة كهذه ؟؟

أنا و وليد نخرج في نزهة ليلية ! نتجول في شوارع المدينة... نتناول الطعام من أحد المطاعم... و نحلّي بكرات البوظة ! تماما كما كنا نفعل في الماضي ! يــــاه ! ما أسعدني !

و تحقق الحلم الذي كان أبعد من الخيال! و قضينا نحو ثلاث ساعات في نزهة رائعة أنا و وليد قلبي فقط و فقط !

أوقف وليد سيارته عند الموقف الجانبي لأحد الجسور المؤدّية إلى جزيرة اصطناعية ترفيهية صغيرة يرتادها الناس للتنزه... و وقفنا أنا و هو على الجسر... عند السياج نتأمل الجزيرة و نراقب أمواج البحر و نتنفس عبقه المنعش... و من حولنا الناس يستمتعون بالأجواء الرائعة ...

" منظر مدهش وليد ! ليتنا أحضرنا معنا آلة تصوير ! "

وليد ابتسم، و أخرج هاتفه المحمول من جيبه و استخدم الكاميرا التابعة له و التقط بعض الصور... ثم دفعه لي كي أتفرج عليها !

" عظيم ! ليتني اقتني هاتفا كهذا ! "

كرر وليد ابتسامته و قال:

" بكل سرور! أبقه معك لتصوري ما تودين الليلة! مع أن الظلام لن يسمح بالكثير"

و مع ذلك التقطتُ بعض الصور الأخرى، و الأهم... صورة مختلسة لوليد التقطتها بحذر دون أن يدري... و قد أبقيتُ الهاتف معي طوال النزهة لئلا يراها!

و راودتني فكرة أن أنقلها إلى الحاسوب، ثم أقوم بطباعتها و من ثم أرسمها بيدي... و أعيد إلى مجموعة لوحاتي صورة جديدة لوليد قلبي... عوضا عن تلك التي احترقتْ في منزلنا المنكوب...

آه ! كم أنا سعيدة!

و لأنني كنتُ في غمرة لا توصف من البهجة فقد تخليتُ عن جزء من حذري و رحتُ أراقب وليد بلهفة و تمعن و أرصد تحركاته و تعبيرات وجهه بدقة منقطعة النظير...

أتمنى فقط ألا يلحظ هو ذلك !

و نحن عند الجسر... و فيما أنا منغمسة في مراقبته... مرتْ لحظة أغمض وليد فيها عينيه و أخذ يتنفس بعمق... و يزفر الهواء مصحوبا بتنهيدات حزينة من صدره ... كرر ذلك مرارا و كأنه يريد أن يغسل صدره من الهواء الراكد الكئيب فيه !

شعرتُ ببعض القلق فسألتُ :

" ما بك وليد ؟ "

التفتَ إليّ و هو يفتح عينيه و يبتسم و يجيب:

" لا شيء! أريد أن أملأ رئتيّ من هذا النقاء! جميل جدا... كيف تفوّتْ أروى و الخالة شيئا كهذا؟"

إذن... ربما كان يفكّر في أروى !

خذلتني جملته بعض الشيء... ففيما أنا مكرسة نظري و فكري فيه... يشتغل باله بالتفكير بها هي؟؟

مرتْ بذاكرتي صورة أروى و هي تشيح بوجهها عن وليد و تخرج من غرفة مكتبه هذا اليوم...عند المغرب...

بدتْ غاضبة... وبدا وليد حينها منزعجا... و كأن بينهما خصام ما...

الفضول تملّكني هذه اللحظة و ربما كانتْ الغيرة هي الدافع، فسألت ُ:

" لماذا رفضتْ المجيء معنا ؟؟ هل... هل هي غاضبة؟"

وليد نقل بصره إلى البحر... و قال بعد قليل :

" نعم... منّي "

لستُ شريرة و لا خبيثة ! لكن... يا إلهي أشعر بسرور غير لائق ! لم استطع كتمه و قلتُ باندفاع فاضح:

" هل أنتما متخاصمان ؟؟ "

التفتَ إلي ّ وليد مستغربا ! لقد كان صوتي و كذلك تعبيرات وجهي تنم عن البهجة !

شعرتُ بالخجل من نفسي فطأطأتُ رأسي نحو الأرض فيما تصاعدتْ الدماء إلى وجنتيّ !

لم أسمع ردا من وليد... فرفعتُ بصري اختلس النظر إليه... فوجدته و قد سبحتْ عيناه في البحر بعيدا عنّي...

ثم سمعته يقول :

" تريد العودة إلى لمزرعة"

اندهشتُ ... و أصغيتُ باهتمام مكثف ... وليد تابع :

" مصرة على ذلك و قد فشلتُ في ثنيها عن الأمر... اضطررتُ لشراء التذاكر و موعد السفر يوم الأحد "

ماذا ! عجبا !

قلتُ :

" أحقا ؟ ستتركها تذهب ؟؟ "

وليد أجاب و هو لا يزال ينظر إلى البحر:

" و الخالة كذلك... "

قلتُ مباشرة :

" و أنتَ ؟؟ و أنا ؟ "

التفتَ وليد إليّ و كأن هذه الجملة هي أكثر ما يثير اهتمامه! ركز النظر في عينيّ لحظة ثم قال :

" سنرافقهما طبعا "

صمتُ و علامات التعجب تدور فوق رأسي !!!

قلتُ بعدها :

" نعود للمزرعة ! كلا ! و الكلية ؟ و الدراسة ؟؟ "

وليد تنهد ثم قال :

" سنرافقهما إلى المزرعة ثم نعود... مساء الثلاثاء "

بدأ قلبي يدق بسرعة ... نعود يقصد بها.. أنا و هو ؟؟ أم ماذا ؟؟

خرجتْ الحروف مرتجفة على لساني :

" أأأ ... نـ...ـعود أنا و أنتَ ؟ "

وليد قال :

" نعم "

عدتُ أسأل لأتأكد:

" و ... أروى و أمها... ستظلان في... المزرعة ؟؟ "

وليد قال :

" نعم ! إلى أن تهدأ الأوضاع قليلا "

أتسمعون ؟؟

أنا و وليد وحدنا ... و لا شقراء بيننا !

مدهش ! يا لسعادتي ! تخلـّـصت ُ منها أخيرا

أكاد أطير من الفرح ! بل إنني طرتُ فعلا ! هل ترون ذلك ؟؟

تعبيرات وجهي بالتأكيد كانت صارخة... و لو لم أمسك نفسي آنذاك لربما انفجرتُ ضحكا... لكن وليد مع ذلك سألني و بشكل متردد:

" ما رأيك ؟ "

آه يا وليد أ وَ تسأل عن رأيي ؟

ألا تدرك أنه حلم حياتي يتحقق أخيرا ؟؟

وداعا أيتها الشقراء !

و لئلا أفضح فرحي بهذا الشكل طأطأتُ رأسي و خبأتُ نظري تحت حذاء وليد !

و قلتُ مفتعلة التماسك:

" لا أعرف... كما ترى أنتَ "

وليد عاد يسأل و بشكل أكثر جدية و بعض القلق امتزج بصوته:

" هل تقبلين بهذا كحل مؤقت طارئ... حتى نجد الحل الأنسب ؟ "

قلتُ و أنا لا أزال أدعي التماسك و عدم الانفعال:

" لا بأس "

تحركتْ قدم وليد قليلا باتجاه الجسر... رفعتُ عيني عنها إليه فوجدته وقد عاد يغوص بأنظاره في أعماق البحر... و سمعته يقول:

" سنمر بسامر و أطلب منه العودة معنا... "

تعجبتُ و سألتُ :

" سامر ؟! "

أجاب :

" نعم. طلبتُ منه مرارا أن يأتي للعيش و العمل معنا هنا و قد تكون هذه فرصة جيدة لإقناعه "

سامر من جديد ؟

لا أتخيل أن أعود للعيش معه تحت سقف بيت واحد ثانية ! لا أعرف بأي طريقة سنتعامل... يكفي الحرج الذي عانيناه عندما اضطررتُ للمبيت في شقته أنا و وليد بعد الحادث ...

أتذكرون ؟؟

و رغم أني لم أحبذ الفكرة لم أشأ التعليق عليها... و على كل ٍ لا أظن سامر سيرحب بها هو بدوره...

وليد تابع :

" أما الخادمة فسنجعلها تعمل ليلا أيضا و تباتُ في المنزل و نضاعف لها الراتب "

علقتُ :

" يبدو أنك خططتَ لكل شيء!"

استدار وليد إليّ و قال :

" لم أنم الليلة الماضية من شدة التفكير! هذه الحلول المؤقتة حاليا... يمكننا تدبر بعض الأمور الأخرى بشكل أو بآخر... "

قلت ُ :

" و ماذا عن الطعام ؟ "

فأروى و والدتها كانتا تتوليان أمر المطبخ و تعدان الوجبات الرئيسية... و الأطباق الأخرى و التي كان وليد لا يستغني عنها و يمتدحها دائما!

وليد رد :

" لدينا المطاعم "

ابتسمت ُ و قلتُ مداعبة:

" يمكنك الاعتماد عليّ ! البطاطا المقلية يوميا كحل طارئ مؤقت ! "

ابتسم وليد فأتممت ُ :

" لكن لا تقلق! سأشتري كتاب الطهي و أتعلم ابتداء من الغد ! سترى أنني ذكية جدا و أتطور بسرعة "

ضحك وليد ضحكة خفيفة كنتُ أريد أن أختم نزهتي الرائعة بها...

و مع خبر مذهل كخبر سفر الشقراء أخيرا ... أصبحتْ معنوياتي عالية جدا و دب النشاط و الحيوية في جسدي و ذهني و ألححتُ على نقل الصور من هاتف وليد إلى جهاز الحاسوب في مكتبه و تنسيقها في تلك الليلة... قبل أن يكتشف صورته من بينها... و رغم أن الليل كان قد انتصف و لم يبقَ أمامي غير ساعات بسيطة للنوم إلى موعد الكلية إلا أنني أنجزتُ الأمر و بدأتُ برسم أولي لوجه وليد بقلم الرصاص على بعض الأوراق...

الساعة تجاوزت الثانية عشر و النصف، و أخيرا انتهيتُ !

كنتُ على وشك النهوض عندما رن هاتف وليد و الذي كان معي، موضوعا على المكتب.

و لكن هل يتصل أصحابه به في ساعة متأخرة ؟؟ أتراه لا يزال مستيقظا؟ اعتقد أن الجميع قد خلدوا للنوم !

حملتُ الهاتف و أوراقي و شرعتُ بالمغادرة بسرعة، حينها توقف رنين الهاتف...

واصلتُ طريقي نحو السلّم و في نيّتي المرور بغرفة وليد و إعادة الهاتف إليه إن كان مستيقظا قبل لجوئي إلى فراشي...

و فيما أنا أصعد السلّم عاد الهاتف للرنين

حثثتُ الخطى صعودا لأوصله إلى وليد...

في منتصف الطريق رأيت ُ جسما يقف على الدرجات ينظر نحوي !

كانت أروى !

توقفتُ ثوانٍ و ألقيتُ عليها نظرة لا مبالية و صعدتُ خطوة جديدة...

و هنا سمعتها تخاطبني :

" أليس هذا هاتف وليد ؟ "

نظرتُ إليها و أجبتُ :

" بلى "

سألتْ :

" و لم هو عندك ؟ "

رمقتها بنظرة تجاهلية و قلتُ:

" سأعيده إليه "

و صعدتُ خطوة بعد...

كانتْ أروى تقف مباشرة في طريق خطواتي... تنحيتُ للجانب قليلا لأواصل طريقي إلا أنها تنحتْ لتعترضني !

نظرتُ إليها و رأيتها تمد يدها إليّ قائلة :

" هاته... أنا سأعيده "

توقف الهاتف عن الرنين، يبدو أن المتصل قد يئس من الرد...

أضافت أروى :

" وليد نائم على أية حال... لكنه يستخدمه كمنبّه لصلاة الفجر... سأضعه قرب وسادته "

شعرتُ بالغيظ! يكفي أن ألقي نظرة على هذه الفراشة الملونة حتى أفقد أعصابي!

قلتُ :

" سأفعل أنا ذلك، بما أن غرفته في طريقي "

فجأة تحوّل لون الفراشة إلى الأحمر الدموي! أروى بيضاء جدا و حين تنفعل يتوهج وجهها احمرارا شديدا !

قالتْ بنبرة غاضبة :

" عفوا؟؟ تقصدين أن تتسللي إلى غرفة زوجي و هو نائم؟؟ من تظنين نفسك؟ "

فوجئتُ من هذا السؤال الذي لم أكن لأتوقع صدوره من أروى ! و المفاجأة ألجمتْ لساني...

أروى قالتْ بانفعال :

" وليد هو زوجي أنا ... يجب أن تدركي ذلك و تلزمي حدودكِ "

صعقتُ... عمّ تتحدّث هذه الدخيلة ؟؟ قلتُ بصوت متردد :

" مـ ... ماذا تعنين ؟؟ "

هتفتْ أروى باندفاع :

" تعرفين ما أعني... أم تظنين أننا بهذا الغباء حتى لا ندرك معنى تصرفاتك ؟؟ "

ذهلتُ أكثر و كررتُ :

" ما الذي تقصدينه ؟؟ "

و كأن أروى قنبلة موقوتة انفجرتْ هذه اللحظة !

رمتْ بهذه الكلمات القوية دون تردد و دون حساب !

" لا تدعي البراءة يا رغد ! ما أبرعكِ من ممثلة ! أنتِ ماكرة جدا... و تستغلين تعاطف وليد و شعوره بالمسؤولية تجاهكِ حتى تفعلين ما يحلو لك! دون خجل و لا حدود... لكن... كل شيء أصبح مكشوفا يا رغد... أنا أعرف ما الذي تخططين له... تخططين لسرقة زوجي منّي ! أليس كذلك ؟؟ تستميلين عواطفه بطرقك ِ الدنيئة! أنت ِ خبيثة يا رغد... و سأكشف نواياك ِ السيئة لوليد ليعرف حقيقة من تكونين ! "

الجزء الواحد والأربعون

كأن أروى قنبلة موقوتة انفجرتْ هذه اللحظة ! رمتْ بهذه الكلمات القوية دون تردد و دون حساب !

" لا تدعي البراءة يا رغد ! ما أبرعكِ من ممثلة ! أنتِ ماكرة جدا... و تستغلين تعاطف وليد و شعوره بالمسؤولية تجاهكِ حتى تفعلين ما يحلو لكِ ! دون خجل و لا حدود... لكن... كل شيء أصبح مكشوفا يا رغد... أنا أعرف ما الذي تخططين له... تخططين لسرقة زوجي منّي ! أليس كذلك ؟؟ تستميلين عواطفه بطرقك ِ الدنيئة! أنت ِ خبيثة يا رغد... و سأكشف نواياك ِ السيئة لوليد ليعرف حقيقة من تكونين ! "

ذهلتُ ... وقفتُ كالورقة تعصف بي كلمات أروى... لا تكاد أذناي تصدقان ما تسمعان...
كنتُ أنظر إلى أروى بأوسع عينين من شدّة الذهول... عبستْ أروى بوجهها و ضغطتْ على أسنانها و هي تقول :

" كنتِ تمثلين دور المتعبة هذا الصباح... و مثلتِ دور المريضة ليلة حفلتنا أنا و وليد... و دور المرعوبة ليلة سهرنا أنا و وليد... هنا و في المزرعة و في بيت خالتكِ و في أي مكان... تمثلين أدوار المسكينة لتجعلي عقل وليد يطير جنونا خوفا عليك ِ ! تدركين أنه لا يستطيع إلا تنفيذ رغباتك شعورا منه بالمسؤولية العظمى تجاهكِ! ما أشد دهائكِ و خبثك ِ... لكنني سأخبر وليد عن كل هذا... وإن اضطررتُ لفعل ذلك الآن ! "

كنتُ أمسك بهاتف وليد في يدي اليمنى و بالأوراق في يدي اليسرى... و للذهول الذي أصابني من كلام أروى رفعتُ يدي اليمنى تلقائيا ووضعتها على صدري...
فجأة تحركتْ يد أروى نحوي... و همّتْ بانتزاع الهاتف و هي تقول:

" هاتي هذا "

و كردة فعل تشبثتُ بالهاتف أكثر... فسحبته هي بقوة أكبر... ثم انزلق من بين أيدينا و وقع على عتبات الدرج...
استدرتْ منثنية بقصد التقاطه بسرعة فتحرتْ أروى لمنعي فجأة و اصطدمتْ بي...
حركتها هذه أفقدتني التوازن ... فالتوتْ قدمي و فتحتُ يدي اليسرى بسرعة موقعة بالأوراق أرضا... و مددتها نحو ذراع أروى وتشبثتُ بها طالبة الدعم... الأمر الذي أفقد أروى توازنها هي الأخرى... وفجأة انهرنا نحن الاثنتان متدحرجتين على الدرَج ... و لأنني كنتُ في الأسفل... فقد وقع جسدها عليّ و انتهى الأمر بصرخة مدوية انطلقتْ من أعماق صدري من فرط الألم...
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~



















لأنني نمتُ معظم النهار، لم يستجب النعاس لندائي تلك الليلة و بقيتُ أتقلّب في فراشي لبعض الوقت...
كنتُ استعيد ذكريات النزهة الجميلة التي قضيناها أنا و صغيرتي هذه الليلة و التي أنعشتْ الذكريات الماضية الرائعة في مخيلتي... خصوصا و أن صغيرتي بدتْ مسرورة و مبتهجة بشكل أراحني و وئد خوفي عليها المولود هذا الصباح...
كل شيء كما في السابق... إنها نفس الفتاة التي كنتُ أصطحبها في النزهات باستمرار... في أرجاء المدينة... و أقضي بصحبتها أمتع الأوقات و أطيبها على نفسي !
غير أنها كبرتْ و لم يعد باستطاعتي أن أحملها على كتفيّ كما في الماضي !
كانتْ مهووسة بامتطاء كتفيّ و هي صغيرة و لم تتخلى عن هوسها حتى آخر عهدي بها قبل دخولي السجن...
يا ترى... هل تتذكر الآن؟؟
يا ترى كيف تشعر حين تكون معي و هل أعني لها ما عنيتُ في الماضي؟؟
لا أعرف لِمَ كان طيف رغد يسيطر عليّ هذه الليلة... بالتأكيد... خروجي معها في هذه النزهة هو ما هيّج المكنون من مشاعري القديمة... الأزلية...
جلستُ و توجهتُ إلى محفظتي... و منها استخرجتُ قصاصات الصورة الممزقة لرغد... و عدتُ أركّب أجزاءها كما كانت...

أقسم... بأنني أستطيع تجميعها بالضبط كما كانت و أنا مغمض العينين !

أخذتُ القصاصات إلى سريري و جلستُ و أغمضتُ عينيّ... لأثبت لكم صدق قسمي...
أتحسسها قصاصة ً قصاصة ً... حافة ً حافة ً ... طرفا ً طرفا ً ..
ها أنا ذا انتهيتُ !
فتحتُ عينيّ و نظرتُ إلى الصورة المكتملة و شعرتُ بالسرور! إنها رغد ... و دفتر تلوينها... و أقلام التلوين الجميلة !
يا لي من مجنون !
ما الذي أفعله في مثل هذا الوقت المتأخر بعد منتصف الليل !

وضعتُ القصاصات تحت الوسادة و أرخيتُ جفوني... سأنام على صورتكِ يا رغد !
فجأة... صحوتُ على صوتُ جلبة... أشبه بارتطام شيء ما بالأرض... مصحوبة بصراخ قوي !
نهضتُ بسرعة و سمعتُ صوت صرخات متتالية و متداخلة مع بعضها البعض في آن واحد... أسرعتُ للخروج من غرفتي و هرولتُ ناحية مصدر الصراخ...
إنه السلّم...
وصلتُ أعلى عتباته و ألقيتُ نظرة سريعة نحو الأسفل و ذهلتُ !
قفزتُ العتبات قفزا حتى وصلتُ إلى منتصف الدرَج... حيث وجدتُ رغد و أروى جاثيتين على العتبات إحداهما تئن بفزع... و الأخرى تتلوى ألما و تطلق الصرخات...
و مجموعة من الأوراق مبعثرة على العتبات من حولهما...

" ماذا حدث ؟؟ "

سألتُ مفزوعا... و لم تجب أيهما بأكثر من الأنين و الصراخ...

" رغد...أروى ...ماذا حدث ؟؟ "

ردّتْ أروى و هي تضغط على كوعها بألم :

" وقعنا من أعلى السلم "

لم يكن لدي مجال لأندهش... فقد كانتْ رغد تصرخ بألم و تنقل يدها اليسرى بين يمناها و رجلها اليسرى...

قلتُ بسرعة :

" أأنتما بخير ؟؟ "

أروى وقفتْ ببطء و استندتْ إلى الجدار... و أما رغد فقد بقيتْ على وضعها تئن و تصرخ

" رغد هل أنت ِ بخير ؟؟ "

عصرتْ رغد وجهها من الألم فسالتْ الدموع متدفقة على وجنتيها المتوهجتين...

قلتُ :

" رغد ؟؟ "

فأجابتْ باكية متألمة صارخة:

" يدي... قدمي... آه... تؤلماني... لا أحتمل... ربما كسرتا "

أصبتُ بالهلع... أقبلتُ نحوها حتى جلستُ قربها تماما... و سألتُ :

" هذه ؟ "

مادا يدي إلى يدها اليمنى و لكني ما أن قرّبتُ يدي حتى صرختْ رغد بقوة و أبعدتْ يدها عنّي...

" رغد "

هتفتُ بهلع، فردتْ :

" تؤلمني بشدة... آي... لا تلمسها "

فوجهتُ يدي إلى يدها اليسرى :

" و هذه؟ أتؤلمك؟ "

" كلا "

فأمسكتُ بها و أنا أقول:

" إذن... دعيني أساعدكِ على النهوض"

رغد حركتْ رأسها اعتراضا و قالتْ:

" لا أستطيع... قدمي ملتوية... تؤلمني كثيرا... لا أستطيع تحريكها "

و نظرتْ نحو قدمها ثم سحبتْ يدها اليسرى من يدي و أمسكتْ برجلها اليسرى بألم
و كانتْ قدمها ملوية إلى الداخل، يخفي جوربها أي أثر لأي كدمة أو خدش أو كسر...

قلتُ :

" سأحاول لفها قليلا "

و عندما حركتها بعض الشيء... أطلقتْ رغد صرخة قوية ثقبتْ أذني و أوقفتْ نبضات قلبي...
يبدو أن الأمر أخطر مما تصورتُ ... ربما تكون قد أصيبتْ بكسر فعلا...
تلفتُ يمنة و يسرة في تشتت من فكري... كانت أروى متسمّرة في مكانها في فزع... بدأ العرق يتصبب من جسمي و الهواء ينفذ من رئتيّ... ماذا حلّ بصغيرتي ؟؟
التفت ُ إلى رغد بتوتر و قلتُ:

" سأرفعكِ "

و مددتُ ذراعي بحذر و انتشلتُ الصغيرة من على العتبة و هي تصرخ متألمة... و هبطتُ بها إلى الأسفل بسرعة... و أثناء ذلك ارتطمتْ قدمي بشيء اكتشفتُ أنه كان هاتفي المحمول ملقى ً أيضا على درجات السلم...
حملتُ رغد إلى غرفة المعيشة و وضعتها على الكنبة الكبرى... و هي على نفس الوضع تعجز عن مد رجلها أو ثنيها... أما يدها اليمنى فقد كانتْ تبقيها بعيدا خشية أن تصطدم بي...

" رغد... "

ناديتها باضطراب... لكنها كانتْ تكتم أنفاسها بقوة حتى احتقن وجهها وانتفختْ الأوردة في جبينها... و برزتْ آثار اللطمات التي أمطرتها بها صباحا أكثر... حتى شككتُ بأنها آثار جديدة سببها الدرج من شدّة توهجها...
بعدها انفجر نفَس رغد بصيحة قوية قطّعت حبالها الصوتية...

قلتُ مفزوعا :

" يا إلهي... يجب أن آخذك إلى الطبيب "

وقفتُ ثم جثوتُ على الأرض ثم وقفتُ مجددا... خطوتُ خطوة نحو اليمين و أخرى نحو اليسار... تشتتُ و من هول خوفي على رغد لم أعرف ماذا أفعل... أخيرا ركزتْ فكرة في رأسي و ركضتُ في اتجاه غرفتي، أريد جلب مفاتيح السيارة...

عند أول عتبات السلّم كانتْ أروى تقف متسمرة تنم تعبيرات وجهها عن الذعر...!
وقفتُ برهة و أنا طائر العقل و قلتُ باندفاع :

" ماذا حدث ؟ كيف وقعتما؟ ربما انكسرتْ عظامها ... سآخذها إلى المستشفى "

لم أدع لها المجال للرد بل قفزتُ عتبات الدرج قفزا ذهابا ثم عودة... و أنا أدوس عشوائيا على الأوراق المبعثرة عليها دون شعور... ثم رأيتُ أروى لا تزال قابعة في مكانها... فهتفتُ:

" تكلـّمي ؟؟ "

و أنا أسرع نحو غرفة المعيشة... توقفتُ لحظة و استدرتُ إلى أروى و قلتُ:

" و أنتِ بخير ؟ "

أومأتْ أروى إيجابا فتابعتُ طريقي إلى رغد... و لم أشعر بأروى و هي تتبعني...
وجدتُ رغد و قد كوّمت جزء ً من وشاحها لتعضّه بين أسنانها... حين رأتني خاطبتني و الوشاح لا يزال في فمها:

" وليد... سأموت من الألم...آي "

ركعتُ قربها و مددتُ ذراعيّ أريد حملها و أنا أقول:

" هيا إلى الطبيب... تحمّلي قليلا أرجوك "

و عندما أوشكتُ على لمس رجلها دفعتْ يدي بعيدا بيدها و صاحتْ:

" لا... أقول لك تؤلمني... لا تلمسها "
لا... أقول لك تؤلمني... لا تلمسها "

قلتُ :

" يجب أن أحملك ِ إلى المستشفى رغد... أرجوك ِ تحملي قليلا... أرجوكِ صغيرتي "

جمعت ْ رغد القماش في فمها مجددا و عضّت عليه و أغمضتْ عينيها بقوة...
حملتها بلطف قدر الإمكان متجنبا لمس طرفيها المصابين... و استدرتُ نحو الباب... هناك كانت أروى تقف في هلع تراقبنا...

قلتُ :

" هيا... اسبقيني و افتحي لي الأبواب بسرعة "

و هكذا إلى أن أجلستُ الصغيرة على مقعد السيارة الخلفي، ثم فتحتُ بوابة المرآب و انطلقتُ بسرعة...
لحسن الحظ كانت رغد لا تزال ترتدي عباءتها و وشاحها الأسودين، لم تخلعهما منذ خرجنا إلى النزهة أول الليل...
عندما وصلنا إلى المستشفى، استقبلنا فريق الإسعاف بهمة و حملنا رغد على السرير المتحرك إلى غرفة الفحص... كانت لا تزال تصرخ من الألم...

سألني أحد الأفراد :

" حادث سيارة ؟ "

قلتُ :

" لا ! وقعتْ من أعلى السلّم... ربما أصيبت ْ بكسر ما... أرجوكم أعطوها مسكنا بسرعة "

أراد الطبيب أن يكشف عن موضع الإصابة... تحمّلتْ رغد فحص يدها قليلا و لكنها صرختْ بقوة بمجرّد أن وجه الطبيب يده إلى رجلها اليسرى... و يبدو أن الألم كان أشد في الرجل... شجعتها الممرضة و حين همّتْ بإزاحة الغطاء عن رجلها استدرتُ و وقفتُ خلف الستارة...
عادتْ رغد تصرخ بقوة لم أحتملها فهتفتُ مخاطبا الطبيب:

" أرجوك أعطها مسكنا أولا... لا تلمس رجلها قبل ذلك... ألا ترى أنها تتلوى ألما؟؟"

و صرختْ رغد مرة أخرى و هتفتْ:

" وليد "

لم احتمل... أزحتُ الستارة و عدتُ إلى الداخل و مددتُ يدي إلى رغد التي سرعان ما تشبثتْ بها بقوة...

" معكِ يا صغيرتي... تحمّلي قليلا أرجوك "

و استدرتُ إلى الطبيب :

" أعطها مسكنا أرجوك... أرجوك في الحال "

الممرضة كشفتْ عن ذراع رغد اليسرى بهدف غرس الإبرة الوريدية في أحد عروقها... و لمحتْ الندبة القديمة فيها فسألتني :

" و ما هذا أيضا ؟ "

قلتُ غير مكترث:

" حرق قديم...لا علاقة له بالحادث "

و بمجرد أن انتهتْ الممرضة من حقن رغد بالعقار المسكن للألم عبر الوريد، عادتْ رغد و مدتْ يدها إليّ و تشبثتْ بي...

" لا تقلقي صغيرتي... سيزول الألم الآن "

قلتُ مشجعا و أنا أرى الامتقاع الشديد على وجهها المتألم الباكي...
و مضتْ بضع دقائق غير أن رغد لم تشعر بتحسن

" ألم يختفِ الألم ؟ "

سألتها فقالتْ و هي تتلوى و تهز رأسها:

" تؤلمني يا وليد... تؤلمني كثيرا جدا "

خاطبتُ الممرضة :

" متى يبدأ مفعول هذا الدواء ؟ أليس لديكم دواءٌ أقوى ؟؟ "

الطبيب أمر الممرضة بحقن رغد بدواء آخر فحقنته في قارورة المصل المغذي و جعلته يسري بسرعة إلى وريدها...

قلتُ مخاطبا الطبيب :

" هل هذا أجدى ؟ "

قال :

" فعال جدا "

قلتُ :

" إنه ألم فظيع يا دكتور... هل تظن أن عظامها انكسرتْ ؟ "

أجاب :

" يجب أن أفحصها و أجري تصويرا للعظام قبل أن أتأكد "

بعد قليل... بدأتْ جفون رغد تنسدل على عينيها... و صمتتْ عن الصراخ... و ارتختْ قبضتها المتشبثة بي...

نظرتُ إلى الطبيب بقلق فقال :

" هذا من تأثير المخدّر... ستغفو قليلا "

ثم باشر فحص رجل رغد و أعاد تفحص يدها اليمنى... و بقية أطرافها... و عندما انتهى من ذلك، أمر بتصوير عظام رجلَي رغد و يديها و حتى جمجمتها تصويرا شاملا...

" طمئني أيها الطبيب رجاء ً ... هل اتضح شيء من الفحص ؟؟ "

نظر إليّ الطبيب نظرة غريبة ثم سألني و هو يتكلم بصوتٍ منخفض:

" قل لي... هل حقا وقعتْ على درجات السلم ؟ "

استغربتُ سؤاله و بدا لي و كأنه يشك في شيء فأجبتُ :

" نعم... هذا ما حصل"

قال الطبيب :

" كيف ؟ "

قلتُ :

" لا أعرف فأنا لم أشاهد الحادث... و لكن لماذا تسأل ؟ "

قال :

" فقط أردتُ التأكد... فوجهها مكدوم بشكل يوحي إلى أنها تعرضتْ للضرب! و ربما يكون الأمر ليس مجرد حادث "

أثار كلام الطبيب جنوني و غضبي فرددتُ منفعلا :

" و هل تظن أننا ضربناها ثم رميناها من أعلى الدرج مثلا ؟ "

لم يعقّب الطبيب فقلتُ :

" وجهها متورم نتيجة شيء آخر لا علاقة له بالحادث "

تبادل الطبيب و الممرضة النظرات ذات المغزى ثم طلب منها اصطحاب رغد إلى قسم الأشعة.

و لأنني كنتُ هلعا على رغد عاودتُ سؤاله :

" أرجوك أخبرني... هل تبين شيء بالفحص لا قدّر الله ؟ "

رد صريحا :

" لا أخفي عليك... يبدو أن الإصابة في الكاحل بالغة لحد ما... أشك في حدوث تمزق في الأربطة "

ماذا ؟؟ ماذا يقول هذا الرجل ؟؟ تمزّق ؟ كاحل ؟؟ رغد ... !!

تابع الطبيب :

" الظاهر أن قدمها قد التوتْ فجأة و بشدّة أثناء الوقوع... و لديها تورم و رض شديد في منطقة الساق... قد تكون ساقها تعرضت لضربة قوية بحافة العتبة... أما يدها اليمنى فأتوقع أنها كُسِرتْ "

كسر؟؟ تمزق ؟؟ التواء؟؟ تورم؟؟ رض ؟؟ما كل هذا ؟؟ ماذا تقول ؟؟
شعرتُ بعتمة مفاجئة في عيني ّ و بالشلل في أعصابي... يبدو أنني كنتُ سأنهار لولا أن الطبيب أسندني و أقعدني على كرسي مجاور... وضعتُ يدي على رأسي شاعرا بصداع مباغت و فظيع... كأن أحد الشرايين قد انفجر في رأسي من هول ما سمعتُ...
الطبيب ثرثر ببعض جمل مواسية لم أسمع منها شيئا... بقيتُ على هذه الحال حتى أقبلتْ الممرضات يجررن سرير رغد و يحملن معهن صور الأشعة...
الطبيب أخذ الأفلام و راح يتأملها على المصباح الخاص... و ذهبتُ أنا قرب رغد حتى توارينا خلف الستار...
الصغيرة كانت نائمة و بقايا الدمع مبللة رموشها... تمزق قلبي عليها و أمسكتُ بيدها اليسرى و ضغطتُ بقوّة...
كلا يا رغد !
لا تقولي أن هذا ما حدث؟ أنتِ بخير أليس كذلك؟؟ ربما أنا أحلم... ربما هو كابوس صنعه خوفي المستمر عليك و جنوني بك !
رباه...
بعد ثوان ٍ تركتُ رغد و ذهبتُ إلى حيث كان الطبيب مع مجموعة أخرى من الأطباء يتفحصون الأشعة و يتناقشون بشأنها. وقفتُ إلى جانبهم و كأني واحدٌ منهم... أصغي بكل اهتمام لكل كلمة تتفوه بها ألسنتهم، و لا أفقه منها شيئا...
أخيرا التفتََ الطبيب ذاته إليّ فقلتُ بسرعة:

" خير؟؟ طمئني أرجوك ؟ "

قال الطبيب و هو يحاول تهوين الأمر:

" كما توقعتُ... يوجد كسر في أحد عظام اليد اليمنى... و شرخ في أحد عظام الرجل اليسرى و هناك انزلاق في مفصل الكاحل سببه تمزق الأربطة "
و لما رأى الطبيب الهلع يكتسح وجهي أكثر من ذي قبل، أمسك بكتفي و قال:

" بقية الأشعة لم توضح شيئا... الإصابة فقط في اليد اليمنى و الرجل اليسرى، أما الكدمات الأخرى فهي سطحية "

ازدرتُ ريقي واستجمعتُ شظايا قوتي و قلتُ غير مصدّق:

" أنتً... متأكّد ؟ "

قال :

" نعم. جميعنا متفقون على هذا "

و هو يشير إلى الأطباء ممن معنا...

قلتُ و صوتي بالكاد يخرج من حنجرتي واهنا :

" و... هل ... سيشفى كل ذلك ؟ "

قال :

" نعم إن شاء الله. لكن... ستلزمها عملية جراحية... و بعدها ستظل مجبّرة لبعض الوقت "
صُعِقتُ !! لا ! مستحيل !
عملية ؟؟ جبيرة ؟؟ أو كلا ! كلا !
كدتُ أهتف ( كلا ) بانفعال... لكنني رفعتُ يدي إلى فمي أكتم الصرخة... قهرا...
الطبيب أحس بمعاناتي و حاول تشجيعي و تهوين الأمر... لكن أي كارثة حلّتْ على قلبي يمكن تهوينها بالكلمات ؟؟

قلتُ بلا صوت:

" تقول ... عملية ؟ "

رد مؤكدا :

" نعم. ضرورية لإنقاذ الكسور من العواقب غير الحميدة "

أغمضتُ عيني و تأوهتُ من أثر الصدمة... و قلبي فاقد السيطرة على ضرباته... و لما لاحظ الطبيب حالتي سألني بتعاطف :

" هل أنت شقيقها ؟ "

فرددتُ و أنا غير واع ٍ لما أقول:

" نعم.. "

قال :

" و أين والدها ؟ "

قلتُ :

" أنا "

تعجب الطبيب و سأل :

" عفوا ؟ "

قلتُ :

" لقد مات... كلُهم ماتوا... أنا أبوها الآن... يا صغيرتي "

و أحشائي تتمزق مرارة... أنا لا أصدق أن هذا قد حصل... رغد صغيرتي الحبيبة... مهجة قلبي و الروح التي تحركني... تخضع لعملية؟؟
وقفتُ و سرتُ نحو سرير رغد بترنح... يظن الناظر إليّ أنني أنا من تحطمتْ عظامه و انزلقتْ مفاصله و تمزّقتْ أربطته و ما عاد بقادر على دعم هيكله...
اقتربتُ منها... أمسكتُ بيدها اليسرى... شددتُ عليها... اعتصرني الألم... و اشتعلتْ النار في معدتي...و أذابتْ أحشائي...
الطبيب لحق بي و أقبل إليّ يشجعني بكلمات لو تكررتْ ألف مرة ما فلحتْ في لمّ ذرتين من قلبي المبعثر...

قال أخيرا :

" علينا إتمام بعض الإجراءات الورقية اللازمة قبل أخذها لغرفة العمليات "

الكلمة فطرتْ قلبي لنصفين و دهستْ كل ٍ على حدة...
التفتُ إليه أخيرا و قلتُ متشبثا بالوهم:

" ألا يمكن علاجها بشكل آخر؟؟ أرجوك... إنها صغيرة و لا تتحمّل أي شيء... كيف تخضع لعملية؟؟ لا تتحمل... "

و كان الطبيب صبورا و متفهما و عاد يواسيني...

" لا تقلق لهذا الحد... عالجنا إصابات مشابهة و شفيتْ بإذن الله... "

لكن مواساته لم تخمد من حمم القلق شرارة واحدة.
هنا أقبلتْ الممرضة تخاطبه قائلة :

" أبلغنا أخصائي التخدير و غرفة العمليات جاهزة يا دكتور "

الطبيب نظر إليّ و قال :

" توكلنا على الله ؟ "

نقلتُ بصري بينه و بين الممرضة ثم إلى رغد ...

قلتُ :

" صبرا... دعني استوعب ذلك... أنا مصدوم... "

و أسندتُ رأسي إلى يدي محاولا التركيز.... ظلّ الطبيب و الممرضة واقفين بالجوار قليلا ثم تركاني لبعض الوقت، كي استوعب الموقف و أفكر... ثم عادا من جديد...

قال الطبيب:

" ماذا الآن؟ التأخير ليس من صالحها "

ازدردتُ ريقي و أنا ألهث من القلق... ثمّ نظرتُ إلى رغد و قلتُ :

" يجب أن تعرف ذلك أولا... "

كنتُ لا أزال ممسكا بيدها، اقتربتُ منها أكثر و همستُ :

" رغد "

كررتُ ذلك بصوت ميّت... ولم تستجب، فضربتُ يدها بلطف و أنا مستمر في النداء...
فتحتْ رغد عينيها و جالتْ فيما حولها و استقرتْ عليّ... كانت شبه نائمة من تأثير المخدر...

قلتُ بلهفة :

" صغيرتي..."

و شددتُ على يدها... استجابتْ بأن نطقتْ باسمي

قلتُ :

" كيف تشعرين ؟ كيف الألم ؟؟ "

قالتْ و هي بالكاد تستوعب سؤالي :

" أفضل... أشعر به ... لكن أخف بكثير "

قلتُ :

" الحمد لله... سلامتكِ يا صغيرتي ألف سلامة... "

قالتْ :

" سلّمك الله... آه... أشعر بنعاس ٍ شديد جدا وليد... دعنا نعود للمنزل "

لم أتمالك نفسي حينها و تأوهتُ بألم... آه يا صغيرتي... آه... رغد أحسّتْ بشيء... بدأتْ تستفيق و تدرك ما حولها

قالت:

" ما الأمر ؟؟ "

لم أتكلّم ... فنظرتْ نحو الطبيب و الممرضة و اللذين قالا بصوت واحد:

" حمدا لله على السلامة "

ثم تقدّم الطبيب نحوها و بلطف حرّك يدها المصابة و قد زاد تورمها و احمرارها فأنتْ رغد.

قال :

" ألا زالتْ تؤلمك ؟ "

أجابتْ :

" نعم. لكن أخف بكثير من ذي قبل "

قال :

" هذا من تأثير المسكن القوي و لكن الألم سيعود أقوى ما لم نعالجها عاجلا. انظري... لقد تفاقم التورم بسرعة "

رغد نظرتْ إلى يدها ثم إليّ بتساؤل... و لم أعرف بم أجيب و لا كيف أجيب...

" وليد ؟؟ "

ترددتُ ثم قلتُ :

" يبدو...أن الإصابة جدية يا رغد... يقول الطبيب أن لديك كسور و أنكِ بحاجة إلى جراحة "

و لو رأيتم مقدار الذعر الذي اكتسح وجه رغد... آه لو رأيتم !!
جفلتْ جفول الموتى... ثم سحبتْ يدها من بين أصابعي و وضعتها على صدرها هلعا... و كتمتْ أنفاسها قليلا ثم صاحتْ :

" ماذا !!؟؟ "

حاولتُ تهدئتها و أنا الأحوج لمن يهدئني... كانت ردة فعلها الأولى مزيجا من الذعر... و الفزع... و الخوف... و الارتجاف... و النحيب... و الرفض... والبكاء...
و انفعالات يعجز قلب وليد عن تحمّلها و شرحها...
و كانتْ مشوشة التركيز و التفكير بسبب الدواء المخدر و لا أدري إن كانتْ قد استوعبتْ بالفعل الخبر و ما إذا كانتْ تقصد بإرادة ردود فعلها تلك، أم أن الأمر كان وهما صنعه المخدر...؟؟

بعد أن هدأتْ قليلا و أنا ما أزال قربها أكرر:

" ستكونين بخير...لا تخافي صغيرتي... ستكونين بخير بإذن الله"

قالتْ و هي ممسكة بيدي :

" وليد أرجوك.. لا تتركني وحدي "

قلتُ مؤكدا بسرعة :

" أبدا صغيرتي... سأبقى معكِ طوال الوقت و لن أبتعد عن باب غرفة العمليات مترا واحدا... اطمئني"

نظرتْ رغد إليّ بتوسل... فكررتُ كلامي مؤكدا... حينها قالتْ :

" هل نحن في الحقيقة؟؟ هل يحصل هذا فعلا؟؟ هل أنا مصابة و في المستشفى؟؟ "

قلتُ بأسى :

" نعم لكن هوّني عليك يا رغد بالله عليك... قطّعتِ نياط قلبي...أرجوكِ يكفي... الحمد لله على كل حال ... بلاء من الله يا صغيرتي... لا تجزعي..."

ابتلعتْ رغد آخر صيحاتها و حبستْ دموعها و بدأتْ تتنفس بعمق و استسلام...
و بعد قليل نظرتْ إليّ و قالتْ :

" أشعر بنعاس شديد... ماذا حصل لي؟؟ عندما أصحو لا أريد أن أذكر من هذا الكابوس شيئا... أرجوك وليد
وأغمضتْ عينيها و غابتْ عن الوعي مباشرة...
ناديتها بضع مرات فلم تجبْ... نظرتُ إلى الطبيب فأشار بإصبعه إلى المصل المغذي... ثم قال:

" علينا الاستعجال الآن... "

و بهذا ذهبتُ مفوضا أمري إلى الله و أتممتُ الإجراءات المطلوبة و من ثم تم نقل رغد إلى غرفة العمليات...
بقيتُ واقفا على مقربة التهم الهواء في صدري التهاما...علّه يخمد الحريق المتأجج فيه...
لم يكن معي هاتف و لم أشأ الابتعاد خطوة أخرى عن موقع رغد... وظللتُ في انتظار خروجها أذرع الممر ذهابا و جيئا و أنا أسير على الجمر المتقد... و لساني لا ينقطع عن التوسل إلى الله... إلى أن انتهتْ العملية بعد فترة و رأيتهم يخرجون السرير المتحرك إلى الممر...
لم يكن الطبيب موجودا فلحقتُ بسرعة بالممرضات اللواتي كنّ يقدن السرير و ألقيتُ نظرة متفحصة على وجه رغد...
كانت هناك قبعة زرقاء شبه شفافة تغطي شعرها و قارورتان من المصل الوريدي علّقتا على جانبيها تقطران السائل إلى جسمها...
اقتربتُ منها و أنا أنادي باسمها ففتحتْ عينيها و لا أدري إن كانت رأتني أم لا... ثم أغمضتهما و نامتْ بسلام...
سحبتُ الغطاء حتى غطيتُ رأسها كاملا... و سرتُ معها جنبا إلى جنب إلى أن أوصلتها الممرضات إلى إحدى الغرف... و هناك ساعدتُهن في رفعها إلى السرير الأبيض... و فيما نحن نحملها شاهدتُ الجبيرة تلف يدها و رجلها فكدتُ أصاب بالإغماء من مرارة المنظر...
شعرتُ بتعب شديد... و كأنني حملتُ جبلا حديديا على ذراعي لعشر سنين... و تهالكتُ بسرعة على حافة السرير قرب رغد...
و عندما همّتْ إحداهن بتغيير الغطاء أشرتُ إليها بألا تفعل... و طلبتُ منها أن تلف رأس رغد بوشاحها الأسود...

" متى ستصحو ؟ "

سألتُ بصوت ٍ متبعثر... فأجبنني :

" عما قريب. لا تقلق. من الخير لها أن تبقى نائمة "

سألتُ :

" و أين الطيب ؟ "

أجابتْ إحداهن :

" سيجري عملية طارئة لمريض آخر الآن "

بقيتْ إحدى الممرضات تفحص العلامات الحيوية لرغد و تدون ملاحظاتها لبضع دقائق ثم لحقتْ بزميلتيها خارج الغرفة...

في هذه اللحظة، أنا و صغيرتي نجلس على السرير الأبيض... هي غائبة عن الوعي... و أنا غائب عن الروح... لا أحسّ بأي شيء مما حولي... إلا بصلابة الجبيرة التي أمد إليها بيدي أتحسسها غير مصدّق... لوجودها حول يد طفلتي الحبيبة....
لا شيء تمنيته تلك الساعة أكثر من أن يوقظني أحدكم بسرعة و يخبرني بأنه كان مجرد كابوس...
تلفتُ يمنة و يسرة... ربما بحثا عن أحدكم... و لم يكن من حولي أحد...
لمحتُ هاتفا موضوعا على مقربة... و اشتغلتُ بعض خلايا دماغي المشلولة فأوحتْ إليّ بالاتصال بالمنزل...
وقفتُ و تحركتُ و أنا أجوف من الروح... لا أعرف ما الذي يحركني؟ لا أشعر بأطرافي و لا أحس بثقلي على الأرض... و لا أدري أي ذاكرة تلك التي ذكرتني برقم هاتف منزلي!
ظل الهاتف يرن فترة من الزمن... قبل أن أسمع أخيرا صوت أروى تجيب

" وليد ! أخيرا اتصلت َ؟ أخبرني أين أنتما و كيف حالكما و ماذا عن رغد ؟؟ "

عندما سمعتُ اسم رغد لم أتمالك نفسي...
أجبتُ بانهيار و بصري مركز على رغد :

" أجروا لها عملية... إنها ملفوفة بالجبائر... آه يا صغيرتي... منظرها يذيب الحجر... يا إلهي... "

و أبعدتُ السماعة ... لم أشأ أن تسمع أروى ما زفره صدري...

ثم قربتها و قلتُ :

" سأتصل حينما تستفيق... نحن في مستشفى الساحل... ادعي الله لأجلها معي "

و أنهيتُ المكالمة القصيرة و عدتُ إلى رغد...
و لا زلتُ لله داعيا متضرعا حتى رأيتُ رغد تتحرك و تفتح عينيها ! تهلل وجهي و اقتربتُ منها أكثر و ناديتها بشغف :

" رغد... صغيرتي... "

و أضفتُ :

" حمدا لله على سلامتك ِ أيتها الغالية... الحمد لله "

رغد رفعتْ رأسها قليلا و نظرتْ نحو يدها و سألتْ :

" هل... أجروا لي العملية ؟ "

و قبل أن أجيب كانت قد حركتْ ذراعها الأيمن حتى صارتْ يدها أمام عينيها مباشرة... تحسستْ الجبيرة الصلبة باليد الأخرى... ثم نظرتْ إليّ ...
ثم حاولتْ تحريك رجلها و علامات الفزع على وجهها... ثم سحبتْ اللحاف قليلا لتكشف عن قدمها المصابة و تحدق بها قليلا... و تعود لتنظر إليّ مجددا:

" لا استطيع تحريك رجلي ! وليد... هل أصبتُ بالشلل ؟ أوه لا.... "

إلى هنا و لا استطيع أن أتابع الوصف لكم... عما حلّ بالصغيرة آنذاك...
لقد سبب وجودنا إرباكا شديدا في القسم... و خصوصا للممرضات اللواتي على رؤوسهن وقعتْ مهمة تهدئة هذه الفتاة الفزعة و رفع معنوياتها المحطمة...

كان صراخها يعلو رغم ضعف بدنها... و كل صرخة و كل آهة و كل أنة... أطلقتها رغد... اخترقت قلبي قبل أن تصفع جدران الغرفة...

بجنون ما مثله جنون... تشبثتْ بي و هي تصرخ:

" أريد أمي "

ربما لم تكن رغد تعي ما تقول بفعل المهدئات... أو ربما... الفزع أودى بعقلها... أو ربما يكون الشلل قد أصاب رجلها فعلا...!!
عندما أتى الطبيب و أعطاها دواء ً مخدرا... بدأتْ تستسلم و هي تئن بين يديّ...
الطبيب أكد مرارا و تكرارا أن شيئا لم يصب العصب و أن الأمر لا يتعدى تأثير البنج المؤقت... و أن ردة فعلها هذه شيء مألوف من بعض المرضى... لكن كلامه لم يمنحني ما يكفي من الطمأنينة...

التفتُ إلى رغد التي كانتْ متمسكة بي بيدها اليسرى تطلب الدعم النفسي:

" لا تخافي صغيرتي... ستكونين بخير... ألم تسمعي ما قال الطبيب ؟؟ إنها أزمة مؤقتة و ستستعيدين كامل صحتك و تعودين للحركة و للمشي طبيعيا كما في السابق..."

رفعتْ رغد بصرها إليّ و قالتْ و هي تفقد جزء ً من وعيها:

" هل ... سأصبح معاقة و عرجاء ؟ "

هززتُ رأسي و قلتُ فورا:

" كلا يا رغد... من قال ذلك ؟؟ لا تفكري هكذا أرجوك "

قالتْ :

" لكن كاحلي تمزّق... و عظامي انكسرت ! ربما لن أستعيدها ثانية! ماذا سيحل بي إن فقدتُهما للأبد؟ ألا يكفي ما فقدتُ يا وليد؟ ألا يكفي؟؟ "

قلتُ منفعلا :

" لا تقولي هذا... فداكِ كاحلي و عظامي و كل جسمي و روحي يا رغد ! ليتني أصِبتُ عوضا عنكِ يا صغيرتي الحبيبة "

أمسكتُ برأسها.... كنتُ أوشك على أن أضمه إليّ بقوة... و جنون... نظرتُ إلى عينيها... فرأيتهما تدوران للأعلى و ينسدل جفناها العلويان ليغطياهما ببطء... بينما يظل فوها مفتوحا و آخر كلامها معلقا على طرف لسانها...
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~

قلب مسلم
28-02-2009, 04:20 PM
بناء على طلب الجماهير اللى مش نقدر نزعلهم طبعا
انا هكمل القصه النهارده كلها ان شاء الله
واقرؤا على راحتكوا خالص

قلب مسلم
28-02-2009, 04:31 PM
الجزء الاثنان والاربعون





و أنا على وشك الخروج للعمل صباحا تلقيتُ اتصالاً من رقم هاتفٍ غريب، و عرفتُ بعدها أنه صديقي وليد شاكر!
أخبرني وليد بأنّ قريبته قد أُصيبتْ إصابة بالغة في رِجلها و يدها و أنّه تمّ إدخالها إلى المستشفى و إجراء عمليّة طارئة لها آخر الليل... و رجاني أن أصطحِب زوجته و والدتها إلى المستشفى...

صديقي وليد كان منهاراً و هو يتحدّث إليّ عبر الهاتف وكان صوته حزيناً و أقرب إلى النحيب. و لأنني صديقه الأوّل فقد كان وليد يلجأ إليّ كلما ألمّتْ به ضائقة أو أصابته كربة... و كان يضعف قليلا لكنّه سرعان ما يستعيد قواه و يقف صامداً دون انحناء... أمّا هذه الأزمة فقد دهورتْ نفسيته بشكل سريع و شديد للغاية، ممّا أدى إلى انحدار صحّته و قدرته على العمل تباعا.
يعاني وليد من قرحة مزمنة في المعدة و هي تنشط و تتفاقم مع الضغوط النفسية. و قد كان الأطباء ينصحونه بالاسترخاء و النقاهة كلما تهيّجتْ و بالإقلاع عن التدخين، و أظنّه أقلع عن السجائر و لكنّه أهمل علاج قرحته في هذه الفترة إلى أن تطوّر وضعها للأسوأ كما ستعرفون لاحقاً.

وليد متعلّق بشدّة بابنة عمّه المصابة هذهِ و أخالهُ يخبل لو ألّم بها شيء!
و قد كانت ابنة عمّه ترافقه كالظلّ عندما كنّا صغارا في سني المدارس و كان يحبّها جدا و كثيرا ما اصطحبها معه في زياراته لي و في تجوالنا سوياً... و قد افترق عنها سنوات حبسه في السجن... و رحلتْ مع عائلته بعيدا عن المدينة... ثمّ دارتْ الأيام لتعيد جمعه بها من جديد... و تجعله وصياً شرعيا عليها و مسؤولا أولا عن رعايتها...

عندما وصلنا دخلت ْ السيدتان إلى غرفة المريضة و رأيتُ وليد يخرج إليّ بعد ذلك...

و كما توقـّعت ُ بدا الرجل متعباً جداً... و كأنّه قضى الليلة الماضية في عملٍ بدني شاق... سألته عن أحواله و أحوال قريبته فردّ ببعض الجمل المبتورة و تمتم بعبارات الشكر

" لا داعي لهذا يا عزيزي ! إننا أخوَان و صديقان منذ الطفولة ! "

ابتسم وليد ابتسامة شاحبةً جداً ثم قال:

" عليّ أن أسرع "

قلتُ مقاطعا :

" لا تبدو بحالةٍ جيدةٍ يا وليد ! دعني أقلّك بسيارتي... ذهاباً و عودةً "

و أعاد الابتسام و لكن هذه المرة بامتنان...
أوصلتُ وليد إلى منزله حيث قضى حوالي العشرين دقيقة رتّب خلالها أموره و شربنا سوية بعض الشاي على عجل...
الرجل كان مشغول البال جداً و مخطوف الفكر... و قد حاولتُ مواساته و تشجيعه لكنه كان قد تعدّى مستوى المساواة بكثير، و بما أنني أعرفه فأنا لا استغرب حالته هذه... إنه مهووس بقريبته و قد باح لي برغبته في الزواج منها رغم أي ظروف !
و قبل أن أركن السيارة في مواقف المستشفى الخاصة رأيته يفتح الباب و يكاد يقفز خارجاً

" على مهلكَ يا رجل ! هوّن عليك ! "

قال و هو يمسك بالباب المفتوح قليلا :

" أخشى أن تستفيق ثم لا تجدني و تصاب بالفزع... إنها متعبة للغاية يا سيف و إن أصابها شيء بها فسأجن "

ألم أقل لكم ؟؟

رددتُ عليه بتهوّر :

" أنت مجنون مسبقاً يا وليد "

و انتبهتُ لجملتي الحمقاء بعد فوات الأوان. التفتَ وليد إليّ و قد تجلّى الانزعاج على وجهه ممزوجاً بالأسى...فاعتذرتُ منه مباشرةً :

" آسِف يا وليد ! لم أقصد شيئاً "

تنهّد وليد و لم يعلّق... ثم شكرني و غادر السيارة... هتفتُ و أنا ألوّح له من النافذة و هو يهرول مبتعداً :

" اتصل بي و طمئني إن جدّ شيء "

و توليتُ بنفسي إبلاغ السيّد أسامة المنذر- نائب المدير- أن وليد سيتغيب عن العمل و أوجزتُ له الأسباب.

السيّد أسامة كان نائباً للمدير السابق عاطف - أبي عمّار - البحري رحمهما الله، و كان على علاقة وطيدة بآل بحري، و على معرفة جيّدة بنا أنا و والدي و فور اكتشافه بأن وليد هو ذاته قاتل عمّار، قدّم استقالته و رفض التعاون مع وليد و العمل تحت إدارته. و لكن... بتوصية منّي و من والدي، و بعد محاولات متكررة نجحنا في تحسين صورة وليد في نظره و أفلحنا في إقناعه بالعودة للعمل خصوصا و أن وجوده كان ضروريّا جدا بحكم خبرته الطويلة و أمانته. و مع الأيام توطّدتْ العلاقة بين وليد و السيّد أسامة الذي عرف حقيقة وليد و أخلاقه و استقامته. و صار يقدّره و يتعامل معه بكل الاحترام و المحبّة. أما بقيّة موظفي المصنع و الشركة، فكانتْ مواقفهم تجاه وليد متباينة و كنتُ في خشية على وليد من ألسنتهم. غير أن وليد تصرّفَ بشجاعةٍ و لم يعرْ كلامهم اهتماماً حقيقياً و أثبتَ للجميع قدرته على الصمود و تحمُّل مسؤولية العمل مهما كانتْ الأوضاع.


~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~














لوّحتُ لسيف بيدي و أسرعتُ نحو غرفة رغد.
وجدتُها لا تزال نائمةً... و إلى جوارها تجلسُ أروى و الخالة. سألتهما عما إذا كانت قد استيقظتْ فأجابتا بالنفي... اقتربتُ منها فإذا بأروى تمدّ يدها إليّ بهاتفي المحمول و تقول:

" تفضّل.. جلبته معي لكَ "

تناولتُ الهاتف و جلستُ على مقربة أتأمل وجه رغد... و ألقي نظرةً بين الفينة و الأخرى على شاشةِ جهاز النبض الموصول بأحد أصابعها...

بعد قليل مرّتْ الممرّضة لتفقّد أحوال رغد و نزعتْ الجهاز عنها. خاطبتها :

" كيف هي ؟ "

أجابتْ :

" مستقرة "

قلتُ :

" و لماذا لا تزال نائمة ؟ "

قالتْ :

" يمكنكم إيقاظها إن شئتم "

و بعد أن غادرتْ بقينا صامتين لوهلة... ثم التفتُّ نحو أروى و سألتها:

" كيف وقعتما ؟ "

ظهر التردد على وجه أروى و اكتسى ببعض الحمرة... ما أثار قلقي... ثم تبادلتْ نظرة سريعة مع خالتي و نطقتْ أخيرا :

" كنا... واقفتين على الدرجات... و... تشاجرنا... ثمّ..."

قاطعتها و سألتُ باهتمام :

" تشاجرتما ؟؟ "

أومأتْ أروى إيجابا... و سمعتُ خالتي تُتمتم:

" يهديكما الله "

قلتُ بشغف :

" في ذلك الوقت المتأخر من الليل؟؟ و على عتبات السلم؟؟ "

و تابعتُ :

" لأجل ماذا؟؟ و كيف وقعتما هكذا؟؟ "

قالتْ أروى مباشرةً و باختصار:

" كان حادثاً... عفوياً "

انتظرتُ أن تفصّل أكثر غير أنها لاذتْ بالصمت و هربتْ بعينيها منّي...
قلتُ مستدرّاً توضيحها:

" و بعد؟ "

فرمقتني بنظرة عاجلة و قالتْ :

" مجرّد حادثٍ عفوي"

انفعلتُ و أنا ألاحظ تهربّها من التفصيل فقلتُ بصوت ٍ قوي :

" مجرد حادثٍ عفوي؟؟ اُنظري ما حلّ بالصغيرة... ألم تجدي وصفاً أفظع من (حادث عفوي)؟؟ "

نطقتْ أروى في وجس :

" وليد ! "

فرددتُ بانفعال :

" أريد التفاصيل يا أروى؟ ما الذي يجعلكِ تتشاجرين مع رغد في منتصف الليل و على عتبات السلم ؟؟ أخبريني دون مراوغة فأنا رأسي بالكاد يقف على عنقي الآن "

هنا أحسسنا بحركةٍ صدرتْ عن رغد فتوجهتْ أنظارنا جميعا إليها...
فتحتْ رغد عينيها فتشدّقتُ بهما بلهفة... و اقتربتُ منها أكثر و ناديتُ بلطف :

" رغد ... صغيرتي ... "

الفتاة نظرتْ إليّ أولا ثم راحتْ تجوبُ بأنظارها فيما حولها و حين وقعتْ على أروى و القابعة على مقربة فجأة... تغيّر لونها و احتقنتْ الدماء في وجهها وصاحتْ :

" لا... أبْعِدْها عني... أبْعِدْها عنّي... "

أروى قفزتْ واقفةً بذعر... و الخالة مدّتْ يديها إلى رغد تتلو البسملة و تذكر أسماء الله محاولة تهدئتها...

أمسكتُ بيد رغد غير المصابة و أنا أكرر :

" بسم الله عليك ِ ... بسم الله عليك ِ ... اهدئي رغد أرجوك ِ ... "

رغد نظرتْ إليّ و صاحتْ بقوة:

" أبْعِدْها عني... لا أريد أن أراها... أبعدها... أبعدها ... أبعدها "

التفتُ إلى أروى و صرختُ:

" ما الذي فعلتِه بالفتاة يا أروى؟؟ أُخرجي الآن "

أم أروى قالتْ معترضةً :

" وليد ! "

فقلتُ غاضباً :

" ألا ترين حال الصغيرة ؟؟ "

و أتممتُ موجهاً الكلام إلى أروى :

" أُخرُجي يا أروى... أنا ما كدتُ أصدّق أنها هدأتْ قليلا... ابقي في الخارج هيّا "

و أروى سرعان ما أذعنتْ للأمر و هرولتْ إلى الخارج... حينها التفتُ إلى رغد و أنا أحاول تهدئتها :

" ها قد ذهبتْ ... أرجوك اهدئي يا صغيرتي... بسم الله عليكِ و يحفظكِ ... "

لكنها قالتْ و هي لا تتمالك نفسها:

" لا أريد أن أراها... أبْعِدْها عني... أتتْ تشمتُ بي... إنها السبب... أنا لا أطيقها...قلتُ لك لا أريد أن أراها... لماذا سمحتَ لها بالمجيء؟؟ هل تريد قتلي؟ أنتَ تريد لي الموت... لماذا تفعل هذا بي يا وليد ؟؟ ألا يكفي ما أنا فيه؟؟ لماذا قـُل لماذا... لماذا ؟؟ "

جمّدني الذهول حتّى عن استيعاب ما أسمعه... لا أدري إن كان هذا ما قالته بالفعل أو إن كانت رغد هي التي تتكلّم الآن... أنا لن أؤكد لكم بسماعي شيء... إن أذنيّ فقدتا حاسة السمع و دماغي فقد القدرة على الفهم و ذاكرتي أُتْلفتْ من كميّة الفزع المهولة التي اجتاحتني منذ البارحة و لا تزال تدكّ عظامي دكا ً...

ثوان ٍ و إذا بالممرضة تدخل الغرفة و تسأل:

" ما الذي حدث ؟؟ "

ترددتُ ببصري بين رغد الثائرة و الممرضة... ثم هتفتُ منفعلاً و موجهاً كلامي لها :

" أين هو طبيبكم دعوهُ يرى ما الذي حدث للفتاة إنها ليستْ بخير... ليستْ بخير..."

و بعدها جاء الطبيب - و هو غير الجراح الذي أجرى لرغد العملية - و لم تسمح له رغد بفحصها بل صرختْ :

" أخرجوا جميعكم... لا أريدكم... ابتعدوا عني... أيها المتوحشون "

جنّ جنون الفتاة... و تصرّفتْ بشكل أقرب للهستيريا... نعتتنا بالوحوش و الأوغاد... و حاولتْ النهوض عن السرير... و نزعتْ أنبوب المصل الوريدي من ذراعها فتدفقتْ الدماء الحمراء ملوّنة الألحفة البيضاء... و سال المصل مبللاً ما حوله... و عندما حاولتْ الممرضة السيطرة على النزيف زجرتها رغد بعنفٍ و رمتها بالوسادة التي كانتْ تنام عليها...

" ابتعدوا عنّي... أيها الأوغاد... أخرجوا من هنا... لا أريد أحداً معي... أكرهكم جميعاً... أكرهكم جميعاً..."

لدى رؤيتي الحالة المهولة لصغيرتي أصابني انهيار لا يضاهيه انهيار... و تفاقمتْ شكوكي بأنها جنّتْ... لا قدّر الله... و بنبرةٍ عنيفةٍ طلبتُ من... لا بل أمرتُ كلاً من الخالة و الطبيب و الممرضة بالمغادرة فوراً... علّي أفلح في تهدئة صغيرتي بمفردي... لقد كنتُ مذهول العقل عليها و أريد أن أطمئن إلى أنها بالفعل لم تُجن !

أذعنوا لأمري و طيور القلق محلّقة فوق رؤوسهم... و بعد أن خرجوا التفتُ إلى صغيرتي و التي كانت لا تزال تردد بانفعال:

" اخرجوا جميعكم ابتعدوا عنّي... "

قلتُ و أنا أسير عكس اتجاه أمرها و أراقب ثورتها و بالكاد تحملني مفاصلي من فزعي على حالها:

" لقد خرجوا يا رغد... إنه أنا وليد... "

و ازدردتُ ريقي :

" هل تريدينني أن أخرج أنا أيضا ؟ "

هذا أنا وليد... هل ترينني؟ هل تميزينني...؟ هل تعين ما تفعلين يا رغد؟ بالله عليك لا تجننيني معك...

رغد نظرتْ إليّ و هي لا تزال على انفعالها و قالتْ :

" أنتَ أحضرتها إليّ... تريدان قتلي غيظاً... أنتما تكرهانني... كلكم تكرهونني... كلكم متوحشون... كلّكم أوغاد... "

طار طائر عقلي... انفصمتْ مفاصلي... هويتُ على السرير قربها... مددتُ يديّ بضعف شديد إلى كتفيها و نطقتُ :

" رغد... ما الذي تهذين به؟؟ ماذا أصاب عقلك أنبئيني بربّك؟؟ آه يا إلهي هل ارتطم رأسكِ بالسلّم ؟؟ هذا أنا وليد... وليد يا رغد... وليد... هل تعين ما تقولين؟؟ ردي عليّ قبل أن أفقد عقلي ؟ "

و إذا بي أشعر بحرارة في جفوني... و بشيء ما يتحرّك على عينيّ...

رغد حملقتْ بي برهة و قد توقـّفتْ عن الصراخ... ثمّ أخذتْ تئِنّ أنين المرضى أو المحتضرين... و هي تنظر إليّ... و أنا أكاد أفقد وعيي من شدّة الذهول و الهلع...
اقتربتُ منها أكثر... أسحب ثقل جسدي سحباً... حتّى صرتُ أمامها مباشرة. حركتُ يديّ من على كتفيها و شددتُ على يدها السليمة إن لأدعمها أو لأستمد بعض الدعم منها... لكنها سحبتْ يدها من قبضتي... ثم رفعتها نحو صدري و راحتْ تضربني... بكلتا يديها
ضرباتها كانتْ ضعيفة قويّة... مواسية و طاعنة... غاضبة و خائفة... في آن واحد... و فوق فظاعة من أنا فيه رمتني في زوبعة الذكريات الماضية... الماضي الجميل... حيث كانتْ قبضة صغيرتي تصفع صدري عندما يشتدّ بها الغضب منّي...

استفقتُ من الشلل الذي ألمّ بحواسي و إدراكي على صوتها تقول بانهيار:

" لماذا أحضرتها إلى هنا ؟ تودّون السخرية منّي؟؟ أنتم وحوش... أكرهكم جميعاً "

صحتُ منكسرا:

" لا ! كلا... أنتِ لا تعنين ما تقولين يا رغد ! أنتِ تهذين... أنتِ غير واعية... لا ترين من أمامكِ... أنا وليد... انظري إليّ جيدا... أرجوك يا رغد... سيزول عقلي بسببكِ... آه يا رب... إلا هذا يا رب... أرجوك... أرجوك يا رب... إلا صغيرتي... لا احتمل هذا... لا احتمل هذا... "

أمسكتُ بيديها محاولاً إعاقتها عن الاستمرار في ضربي و لكن بلطفٍ خشية أن أوجعها...

" توقـّفي يا رغد أرجوكِ ستؤذين يدكِ... أرجوكِ كفى... أنتِ لا تدركين ما تفعلين..."

لكنها استمرّتْ تحركهما بعشوائية يمينا و يسارا و هما قيد قبضتَيّ ، ثم نظرتْ إلى الجبيرة و امتقع وجهها و صاحتْ بألم:

" آه يدي..."

تمزّقتُ لتألمها... أطلقتُ صراح يديها ثم حرّكتُهما بحذرٍ و لطفٍ دون أن تقاومني، و أرخيتهما على السرير إلى جانبيها و سحبتُ اللحاف و غطيتهما... و قلتُ :

" سلامتكِ يا رغد... أرجوكِ ابقي هادئة... لا تحرّكيها... أرجوكِ... عودي للنوم صغيرتي... أنتِ بحاجة للراحة... نامي قليلا بعد "

فأخذتْ تنظر إليّ و في عينيها خوفٌ و اتهامٌ... و عتابٌ قاسٍ... و أنظر إليها و في عينيّ رجاءٌ و توسّلٌ و هلعٌ كبير... كانت أعيننا قريبةً من بعضها ما جعل النظرات تصطدم ببعضها بشدّة...

قلتُ و أنا أرى كلّ المعاني في عينيها... و أشعر بها تحدّق بي بقوّة :

" أرجوكِ صغيرتي اهدئي... لن يحدث شيءٌ لا تريدينه... لن أدعها تأتي ثانيةً لكن سألتكِ بالله أن تسترخي و تهدّئي من روعكِ... أرجوكِ... "

رغد بعد هذه الحصّة الطويلة من النظرات القوية... هدأتْ و سكنتْ و أغمضتْ عينيها و أخذتْ تتنفس بعمق... مرّتْ لحظة صامتة ما كان أطولها و أقصرها... بعدها سمعتُ رغد تقول للغرابة:

" هل سأستطيع رسم اللوحة ؟ "

نظرتُ إلى وجهها بتشتتٍ... و هو مغمض العينين و كأحجية غامضة و مقفلة الحلول...

أي لوحة بعد ؟؟

قلتُ :

" أي لوحة ؟ "

رغد حرّكتْ يدها المجبّرة ثم قالتْ:

" لكنني رسمتها في قلبي... حيث أعيد رسمها كل يوم... و حتى لو لم أستطع المشي... احملني على كتفيك... أريد أن أطير إلى أمي"

ثم اكفهرّ وجهها و قالتْ :

" آه... أمّي..."

و صمتتْ فجأة...

" آه... أمّي..."

و صمتتْ فجأة...
بعد كل ذلك الجنون... و الهذيان... صمتتْ الصغيرة فجأة و لم تعد تتحرّك... حملقتُ في وجهها فرأيتُ قطرة يتيمة من الدموع الحزينة... تسيل راحلة على جانب وجهها ثم تسقط على الوسادة ... فتشربها بشراهة... و تختفي...
ناديتُها و لم ترد... ربّتُ عليها بلطفٍ فلم تُحس... هززتها بخفة ثم ببعض القوة فلم تستجب... خشيتُ أن يكون شيئا قد أصابها فجأة... فقد كانتْ قبل ثوانٍ تصرخ ثائرة و الآن لا تتحرّك... و لا تستجيب... ناديتُ بصوتٍ عالٍ:

" أيها الطبيب... أيتها الممرّضة..."

و كان الاثنان يقفان خلف الباب و سرعان ما دخلا و أقبلا نحونا

قلتُ هلِعاً :

" أنظرا ماذا حدث لها... إنها لا تردّ عليّ... "

الطبيب و الممرّضة اقتربا لفحصها فابتعدتُ لأفسح لهما المجال... أوصل الطبيب جهاز قياس النبض بإصبع رغد و تفحّصها ثم أمر الممرّضة بإعادة غرس أنبوب المصل في أحد عروقها فباشرتْ الممرضة بفعل ذلك دون أي مقاومة أو ردّة فعل من رغد... الأمر الذي ضاعف خوفي أكثر فأكثر...
جلبتْ الممرضة عبوة مصل أخرى و جعلتْ السائل يتدفق بسرعة إلى جسد رغد ثم أعادتْ فحصها و قياس ضغط دمها... و خاطبتْ رغد سائلةً:

" هل أنتِ بخير؟؟ كيف تشعرين؟؟ "

رغد عند هذا فتحتْ عينيها و نظرتْ إلى الاثنين و كأنها للتو تدرك وجودهما فعبستْ و قالتْ زاجرة:

" ابتعدا عنّي "

لكنّها كانت مستسلمة بين أيديهما.

سألتها بدوري في قلق :

" رغد هل أنتِ بخير ؟؟ "

فرّدتْ و هي تشيح بوجهها و تحرّك يدها المصابة :

" ابتعدوا عنّي... دعوني و شأني... متوحشون... آه... يدي تؤلمني "

استدرتُ إلى الطبيب و الذي كان يتحسّس نبض رسغها الأيسر و سألتُ:

" ما حلّ بها؟؟... طمئنّي؟؟ "

أجاب :

" ضغطها انخفض... لكن لا تقلق سيتحسّن بعد قليل "

سألتُ مفزوعاً :

" ضغطها ماذا ؟؟ انخفض؟؟ لماذا ؟ طمئنّي أرجوك هل هي بخير ؟؟ "

نظر إليّ نظرة تعاطف و طمأنة و قال :

" اطمئن. سيتحسّن بسرعة. إنها نزعتْ الأنبوب من يدها فجأة... و كان المصل يحتوي مسكنا للألم يجب أن يُخفّف بالتدريج كي لا يسبّب هبوطاً مفاجئاً في ضغط الدم. الوضع تحت السيطرة فلا تقلق "

و كيف لا أقلق و أنا أرى من أمر صغيرتي العجب ؟؟
على غير سجيتها... أرجوك تأكّد من أن دماغها بخير "

قال الطبيب :

" نحن متأكدون من عدم إصابة الرأس بشيء و الحمد لله. لكن الواضح أنّ نفسيّتها متعبة من جرّاء الحادث، و هذا أمرٌ ليس مستبعداً و يحدث لدى الكثيرين.. تحتاج إلى الدعم المعنوي و أن تكونوا إلى جانبها "

قلتُ متفاعلاً مع جملته الأخيرة:

" إنها لا تريد منّا الاقتراب منها "

و كأنّ رغد لم تسمع غير تعقيبي هذا فالتفتتْ إلينا و قالتْ :

" دعوني و شأني "

ثمّ سحبتْ يدها من يد الطبيب و أمسكتْ باللحاف و خبأتْ رأسها تحته كلياً...
و طلبتْ منّا أن نخرج جميعا و هذتْ بكلمات جنونية لم أفهم لها معنى...

نظرتُ إلى الطبيب بقلقٍ شديد :

" أظنّها جُنّتْ... يا دكتور.. افعل شيئا أرجوك... ربّما جنّتْ ! "

قال :

" كلا كلا... لا سمح الله. كما قلتُ نفسيتها متعبة... سأعطيها منوماً خفيفاً "

و بقيتْ رغد على حالها و سمعتها تقول و وجهها مغمور تحت اللحاف:

" لا تُعِدها إلى بيتنا ثانية... لا أريد أن أراها ... أبدا "

و كررتْ و هي تشدّ على صوتها :

" أبدا... هل تسمعني ؟ أبدا "

و لمّا لم تسمع ردا قالتْ :

" هل تسمعني؟؟ وليد إلى أين ذهبت ؟ "

لقد كانتْ تخاطبني من تحت اللحاف... و أنا لا أعرف إن كانت تعني ما تقول...
قلتُ و أنا أقترب لأُشعرها بوجودي فيما صوتي منكسر و موهون :

" أنا هنا... نعم أسمع... حاضر... سأفعل ما تطلبين... لكن أرجوك اهدئي الآن صغيرتي... أرجوكِ فما عاد بي طاقة بعد"

قالتْ:

" إنها السبب "

أثار كلامها اهتمامي... سألتُها :

" ماذا تعنين؟؟ "

و لم ترد...

فقلتُ :

" أ تعنين أنّ أروى... "

و لم أتمّ جملتي، إذ أنها صرختْ فجأة :

" لا تذكر اسمها أمامي "

قلتُ بسرعة و توتّر:

" حسناً حسناً... أرجوكِ لا تضطربي "

فسكنتْ و صمتتْ قليلا... ثم سمعتها و للذهول تقول :

" أريد أمّي "

شقّت كلمتها قلبي إلى نصفين...
الممرضة سألتني :

" أين والدتها؟ "

فعضضتُ على أسناني ألماً و أجبتُ بصوتٍ خافتٍ :

" متوفّاة "

حرّكتْ رغد رأسها من تحت اللحاف و راحتْ تنادي باكية :

" آه... أمي... أبي... عودا إليّ... لقد كسروا عظامي... هل تسمحان بهذا؟ أنا مدللتكما الغالية... كيف تتركاني هكذا... لا استطيع النهوض... آه... يدي تؤلمني... ساعداني... أرجوكما... لا تتركاني وحدي... من لي بعدكما... عودا إليّ... أرجوكما... عودا... "

الغرفة تشبعتْ ببخار الدموع المغلية التي لم تكد تنسكب على وجنتيّ حتى تبخّرتْ ... والتنفس أصبح صعبا داخل الغرفة المغمورة بالدموع...

طلبتُ بنفسي من الطبيب إعطاءها المنوّم الجديد في الحال... حتّى تنام و تكفّ عن النحيب الذي أفجع كلّ ذرّات جسمي... و قطّع نياط قلبي... و أثار حزن و شفقة حتّى الجدران و الأسقف... و بعد أمره أعطتها الممرضة جرعة من المنوم الذي سرعان ما أرسل رغد في دقائق إلى عالم النوم...

و كم تمنيتُ لو أن جرعة أخرى قد حُقنتْ في أوردتي أنا أيضا...

قالت الممرضة :

" ها قد نامتْ "

ثمّ أعادتْ قياس ضغط دمها مجددا و طمأنتني إلى أنه تحسّن... كما أن الطبيب أعاد فحص نبضها و أخبرني بأنه على ما يرام...

بقي الاثنان ملازمين الغرفة إلى أن استقرّ وضع رغد تماما ثم خرج الطبيب و ظلّتْ الممرّضة تسجّل ملاحظاتها في ملف رغد...
وجه رغد كان لا يزال مغمورا تحت اللحاف و خشيت أن يصعب تنفّسها فسحبته حتى بان وجهها كاملاً... و مخسوفاً

كان... كتلةً من البؤس و اليتم... يصيب الناظر إليه بالعمى و يشيب شعره... و آثار واهية من الكدمات تلوّن شحوب وجنتيه الهزيلتين...

قالتْ الممرضة و هي ترى التوتر يجتاحني و أنا أتأمّل وجه الفتاة:

" تبدو محبطةً جدا... من المستحسن أن تأتي شقيقاتها أو المقرّبات لديها لتشجيعها. الفتيات في مثل هذا السن مفرطات الإحساس و يتأثرن بسرعة حتى من أتفه الأمور فما بالكَ بإصابة بالغة..! "

أي شقيقات و أي قريبات ! أنتِ لا تدركين شيئاً...

ثم تابعتْ تكتب في الملف و أنا قابع إلى جوار رغد أتأمل كآبتها و أتألّم...

خاطبتني الممرضة :

" عفوا يا سيّد و لكنّي لاحظتُ شيئا... أريد التأكّد... إذ يبدو أنّ هناك خطأ في معلومات الكمبيوتر... هل اسم والدكما هو شاكر أم ياسر ؟؟ "

التفتُ إليها و قلتُ :

" رغد ياسر جليل آل شاكر... و أنا وليد شاكر جليل آل شاكر "

نظرتْ إليّ الممرضة بتعجّب و علقتْ :

" لستما شقيقين؟!"

قلتُ :

" إنها ابنة عمّي، و ابنتي بالوصاية "

زاد العجب على تعبيراتها و أوشكتْ على قول شيء لكنها سكتت و اكتفت بهز رأسها.

أثناء نوم رغد... أعدتُ استعراض شريط ما حصل منذ أفاقتْ قبل قليل إلى أن عادتْ للنوم محاولا تذكّر ما قالته و استيعاب تصرّفاتها... و تذكّرتُ جملتها ( إنها السبب ) و التي أشارتْ بها إلى أروى...
تباً لكِ يا أروى...
كبرتْ الفكرة في رأسي و تلاعبتْ بها الشياطين و لم أعد بقادر على حملها... و أردتُ التحدّث مع أروى حالاً...

طمأنتُ قلبي قليلا على سلامة الصغيرة و تأكدتُ من نومها، ثم طلبتُ من الممرّضة أن تبقى ملازمةً معها لحين عودتي، و خرجتُ من الغرفة بحثاً عن أروى و الخالة فوجدتهما تجلسان على مقربةٍ...
وقفتْ الاثنتان بقلقٍ لدى رؤيتي... أنظاري انصبّتْ على أروى و بدأتْ عيناي تتقدان احمرارا...

الخالة سألتْ :

" كيف هي الآن ؟ "

لم أجبها... إنما اتجهتُ مباشرة إلى أروى و قلتُ بحدة :

" ما الذي فعلتِه برغد ؟ "

التعجّب و الذعر ارتسما على وجه أروى... و لم تتحدّث...
يدي تحرّكتْ نحو ذراعها فأطبقتُ عليه بقسوة و كررتُ بحدّة أكبر :

" أجيبي ... ما الذي فعلتِه برغد ؟؟ "

الخالة تدخّلتْ قائلة :

" ماذا عساها تكون قد فعلتْ ؟ لقد وقعتا سويةً "

ضغطتُ بقوّة أكبر على ذراع أروى و صحتُ بوجهها :

" تكلّمي "

أروى حاولتْ التملّص من قبضتي عبثا... ثم استسلمتْ و قالتْ :

" كان حادثا... هل تظنّ أنني دفعتُ بها ؟ هل أنا مجنونة لأفعل ذلك؟؟ "

بخشونةٍ دفعتُ بأروى حتى صدمتها بالجدار الذي كانت تقف أمامه و قلتُ ثائراً :

" بل أنا المجنون ... لأفعل أي شيء... انتقاماً لها... "

الخالة اقتربتْ منا و قالتْ :

" وليد ! ماذا دهاك ؟؟ الناس يمرون من حولنا "

أخفضتُ صوتي و أنا أضغط على كتفَي أروى الملصقتين بالجدار أكاد أسحقهما به :

" الفتاة بحالةٍ سيئةٍ... أسوأ من سيّئةٍ... إصابتها بالغةٌ و نفسيّتها منهارةٌ... تتصرّف بغرابة... و تقول أنّكِ السبب... و تنفر منكِ بشدّة... لا تقولي أنّك لم تفعلي شيئاً... أخبريني ما الذي فعلتِه بها يا أروى تكلّمي ؟؟ "

" وليد ! "

صاحتْ أروى و حاولتْ التحرّر لكنني حشرتها بيني و بين الجدار و صحتُ :

" قلتُ لك ِ مراراً... لا تقتربي منها... إلاّ رغد يا أروى...إلاّ رغد... أي شيءٍ في هذا الكون إلاّ رغد... أنا لا أقبل أن يصيب خدش ٌ أظافرها... و لا يكفيني فيها غير إزهاق الأرواح... و أقسم يا أروى... أقسم بالله العظيم... إن أصاب الفتاة شيءٌ... في عقلها أو جسمها... و كنتِ أنتِ السبب بشكلٍ أو بآخر... فسترين منّي شيئاً لم تريه في حياتك قط... أقسم أنني سأعاقبكِ بأبشع طريقةٍ... و إن اضطررتُ لكسر عظامك كلّها و سحقها بيدي ّ هاتين "

و جذبتُ أروى قليلاً ثم ضربتها بالجدار بعنفٍ مرة أخرى...

قلب مسلم
28-02-2009, 04:33 PM
و بعد نحو الساعة اصطحبني إلى المنزل، و تركنا أمّي مع رغد... و التي كانت تغط في نومٍ عميقٍ بعد جرعةٍ من المخدّر...
وليد لم يتحدّث معي طوال الوقت... بل كان ذهنه شارداً لأبعد حدود... و فور وصولي للمنزل ذهبتُ إلى غرفتي مباشرة و أخذتُ أبكي إلى أن تصدّع رأسي فأويتُ إلى الفراش...
عندما استيقظتُ لم أكن بحالة أفضل إلا قليلاً و قرّرتُ أن أخبر وليد بتفاصيل ما حصل البارحة... حتى تتضح له الحقيقة و يتوقـّف عن توجيه الاتهام الفظيع لي.

لم أكن قد نمتُ غير ساعةٍ أو نحو ذلك... و توقّعتُ أن أجد وليد مستلق ٍ على سريره في غرفته و لكنني لم أجد له أثراً في المنزل...
و استنتجتُ أنه عاد إلى المستشفى...
أنا لا أدري ما القصّة التي قصّتها رغد عليه للحادث بيد أنني لا استبعد أن تكون قد أوهمته بأنني دفعتُ بها عمداً من أعلى الدرج...

لكن.. و الله يشهد على قولي... كان ذلك حادثاً غير مقصودٍ إطلاقا... و لو كنتُ أتوقّع أن ينتهي بها الأمر إلى غرفة العمليات لما كنتُ اعترضتُ طريقها و لتركتها تحمل هاتف زوجي إليه و أنا أتفرّج...

(زوجي) كلمة لم أعرف معناها... كما لا أعرف حقيقة الوجه الآخر لوليد
فالنظرات و التهديدات و الطريقة الفظّة العنيفة التي عاملني بها هذا الصباح تكشف لي جوانب مرعبة من وليد لم أكن لأتوقّعها أو لأصدّق وجودها فيه... و قد بدأتْ بالظهور الآن...
هذا الرجل قتل شخصاً عندما كان في قمّة الغضب... و مهما كان السبب فإن الخلاصة هي أن الغضب قد يصل بوليد إلى حد القتل !

اقشعرّ بدني من الفكرة البشعة فأزحتها بعيداً عن تفكيري هذه الساعة و حاولتُ شغل نفسي بأشياء أخرى... كترتيب و تنظيم أثاث المنزل و ما إلى ذلك...
كنتُ قد رأيتُ فراش وليد مبعثراً حين دخلتُ غرفته بحثاً عنه... و الآن عدتُ إليها لأرتّب الفراش و أعيد تنظيم الغرفة... كالمعتاد
و أثناء ذلك، و فيما أنا أرفع إحدى الوسائد رأيتُ شيئاً غريباً !
كانت ورقة فوتوغرافية ممزّقـَة... و أجزاؤها موضوعة تحت الوسادة
بفضولٍ جمعتُ الأجزاء و شرعتُ بإعادة تركيبها إلى أن اكتملتْ الصورة الفوتوغرافية
فظهرتْ صورةٌ لطفلةٍ تبتسم و بيدها دفتر رسم للأطفال و أقلام تلوين...
و من التاريخ اتّضح لي أنها التُقِطتْ قبل نحو 13 عاماً...

الأمر أثار فضولي الشديد و تعجّبي... لـِمَ يضعُ وليد صورة قديمة و ممزّقة لطفلةٍ ما تحت وسادته ؟؟
لكن لحظة !
دقّقتُ النظر إلى ملامح تلك الطفلة... و إذا لم تكن استنتاجاتي خاطئةً فأعتقد أنني عرفتُ من تكون.... !

دعوني وحدي رجاء ً !

أنا في حالة ذهول ... و لا أريد قول المزيد !


~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
ظلّتْ رغد نائمة لثلاث ساعات أخرى بعد المنوّم و أنا و الخالة إلى جانبها...

كنتُ أراقب أي تغيّر يطرأ عليها... الصغيرة كانت تهذي أثناء نومها و ذكرتْ أمّي أكثر من مرّة... و كانتْ في كل مرّة... تطعن قلبي دون أن تدرك...

تركناها تنام دون أي محاولةٍ لإيقاظها... إذ كنتُ في خشيةٍ من أن تداهما الحالة العصبية الجنونية تلك مرّة أخرى...


و عندما فتحتْ عينيها تلقائيا ً تسارعتْ نبضات قلبي قلقاً… و تشدّقت بها عيناي مستشفـّتيـْن حالتها… بدتْ هادئة و مستسلمة... نظرتْ من حولها و لم تُظهر أية ردّة فعل … كانت متقبّلة لوجودنا أنا و الخالة إلى جوارها... تركناها بصمتٍ في انتظار أي كلمةٍ أو حركة ٍ أو إشارة ٍ منها، و لمّا لم يصدر عنها شيءٌ، و للهفتي في الاطمئنان عليها، تجرّأتُ و سألتها بتردد:


" صحوة حميدة صغيرتي... هل أنتِ بخير؟ "

هربتْ رغد من نظراتي و رأيتُ فمها يتقوّس للأسفل... لكنها تمالكتْ نفسها و لم تبكِ...

هنا حضر الطبيب المشرف على رعايتها... لتفقدها و قد تجاوبتْ مع أوامره و أخبرته أنها لم تعد تشعر بالألم. تحدث إليها مشجعا و طمأنها إلى أنها تحسّنتْ كثيرا و حاول حثـّها على تناول الطعام، لكنها بطبيعة الحال رفضتْه.

على الأقل أنا مطمئنٌ أكثر الآن إلى أنها لم تُجنّ، و أن حالتها النفسية الفظيعة تلك قد زالتْ... و أن ضغط دمها مستقر و الحمد لله...

بعد خروج الطبيب التفتُّ إليها مجدداً و سألتها :

" صغيرتي... أخبريني ... هل تشعرين بتحسّن؟ "

كنتُ متلهفاً جدا لسماع أي كلمةٍ مطمئنةٍ منها هي... فأنا لا يهمّني فقط أن يكون وضعها الصحي مستقراً... بل أريد أن تشعر هي بأنها بخير و تخبرني بذلك...
حرّكتْ رغد يدها اليسرى نحوي فأسرعتُ بضمها بين أصابعي مؤازرة ً... و قلتُ :

" أنتِ بخير... ألستِ كذلك؟ ..."

كانت تنظر إليّ و لكنها لم تجب.. بدتْ غارقة في بئر من الحزن... رققتُ لحالها و قلتُ مشجعا:

" كلّميني يا رغد أرجوكِ... قولي لي أنكِ بخير...؟؟ أنا أحتاج لأن أسمع منكِ... "

نطقتْ رغد أخيرا :

" وليد "

شددتُ على يدها و قلتُ بلهفة :

" نعم صغيرتي... هنا إلى جانبك... أكاد أموتُ قلقا عليكِ... أرجوكِ... أخبريني أنكِ بخير... طمئنيني عليكِ و لو بكلمةٍ واحدةٍ... قولي لي أنّك بخير و أفضل الآن... هل أنتِ كذلك؟؟ "

قالت رغد أخيرا... و هي تقرأ التوسل الشديد في عينيّ :

" الحمد لله "

كررتُ بامتنان :

" الحمدُ لله... الحمدُ لله "

و عقّبتْ الخالة :

" الحمد لله "

حرّكتْ رغد يدها اليسرى نحو رجلها المصابة و بأطراف أصابعها ضربتْ فوق الجبيرة... ثم سألتْ :

" كم ستظلّ هذه ؟ "

كان الطبيب قد أخبرني مسبقا بأنها ستظلّ بالجبيرة بضعة أسابيع... و خشيتُ أن أذكر ذلك فتصاب الفتاة بإحباطٍ هي في غنىً تام عنه... فقلتُ :

" ليس كثيراً كما أكّد الطبيب... كما أنك ِ ستغادرين المستشفى إن شاء الله خلال أيام"

و الجملة طمأنتها قليلا... فصمتتْ ثم عادتْ تسأل :

" و الجامعة ؟ "

قلتُ :

" سأتّصل بهم و أخبرهم عن أمركِ "

قالت ْ و هي تستدير نحو الخالة ليندا :

" و السفر ؟؟ "

فأجابتْ الخالة :

" نؤجّله إلى أن تتحسّن صحّتك و تستعيدين عافيتك إن شاء الله "

فأخذتْ رغد تطيل النظر نحو يدها رجلها المصابتين… و تزفر التنهيدة خلف الأخرى بمرارة…

مددتُ يدي مرّة أخرى و أخذتُ أمسح على جبيرة يدها المصابة مواسياً و أنا أقول:

" اطمئنّي صغيرتي… بلاءٌ و سينفرج بإذن الله… ستتعافين بسرعةٍ بحوله تعالى "

قالتْ و كأن في ذهنها هاجس ٌ تريد أن تستوثق منه :

" هل سأستطيع المشي؟ "

قلتُ بسرعة:

" طبعا رغد… إصابتكِ ليستْ لهذه الدرجة "

فقالتْ متشكّكة :

" ألستَ تقول هذا لتهدئتي فقط ؟ لا تخف ِ عنّي شيئا "

أجبتُ مؤكداً :

" أبدا يا رغد.. أقسم لك أن هذا ما قاله الطبيب… هل كذبتُ عليكِ من قبل ؟؟ "

و ليتني لم أسأل هذا السؤال… لأنها نظرتْ إليّ نظرةً قويّةً ثم قالتْ :

" أنت أدرى "

ابتلعتُ نظرتها و جملتها… و قد حضر بذهني كيف كانتْ في العام الماضي تنعتني بالكذاب، لأنني أخلفتُ بوعدي لها بألاّ أسافر دون علمها و سافرتُ مضطرا…

الخالة ليندا قالتْ مؤيدة :

" أكّد الطبيب ذلك على مسمعٍ منّي أنا أيضاً. ستشفين تماماً بمشيئة الله… تحلّي بالصبر و قوّي أملكِ بنيّتي "

و سرتْ بعض الطمأنينة في قلب الصغيرة و إن بدا على وجهها شيء من القلق و هي تقول :

" الحمد لله... المهم أن أعود و أمشي طبيعياً... و أرسم من جديد "

و فهمتُ أن جلّ خوف رغد هو من أن تصاب بإعاقة لا قدّر الله في رجلها أو يدها... و صرفتُ الوقت في طمأنتها و تشجيعها و رفع معنوياتها....

قضيتُ النهار بكامله مع رغد... ما بين قراءة القرآن و الاستماع لتلاوته عبر التلفاز... و مراقبة و دعم رغد بين الحين و الآخر... و اطمأننتُ و لله الحمد إلى زوال حالة الهذيان الغريبة التي انتابتها صباحاً

و رغم الإرهاق الذي سيطر عليّ قاومتُ و تابعتُ إظهار صمودي و تماسكي و تأقلمي مع الوضع... من أجلها هي... من أجل أن تصمد و تتشجع و تستمد القوة منّي... و إن كان داخلي في الحقيقة منهاراً بشدّة...

في وقت الزيارة حضر صديقي سيف و أحضر زوجته لزيارة رغد و وجدتها فرصةً جيّدة لتجد رغد من يواسيها قليلاً ... و لكي استمدّ بدوري بعض الدعم من صديقي الحميم و لأشكره و اعتذر إليه و إن كنتُ أعلم أنّ سيف لم يكن لينتظرهما... بقي سيف و زوجته معنا لدقائق معدودةٍ و قبيل مغادرتهما سألتُ سيف أن يصطحب خالتي من جديد إلى المنزل على أن يعود بها ليلا مع بعض حاجيات رغد...


"و ماذا عنك يا رجل ؟ ألا تريد قسطاً من الراحة ؟؟ "

سألني سيف و نحن نقف في الممر بجوار غرفة رغد و أنا مستندٌ على الجدار أنشد دعمه... و هو أمامي يرى آثار الإرهاق مستنجدةً على وجهي و جسدي...

أجبتُ :

" عندما تعود بالخالة ليلاً سأذهب للنوم... طلبتُ منها أن تبقى مرافِقةً لرغد طوال الليل... و أبقى أنا طوال النهار "

سألني سيف :

" و ماذا عن زوجتك ؟ "

تنهّدتُ بمرارة ثم قلتُ :

" آه... اسكتْ يا سيف و لا تأتِ بذكرها داخل المستشفى... لا تريد رؤيتها و لا حتّى سماع اسمها... آه لو تعرف ما الذي حصل لها صباحاً... جُنّ جنونها حين رأتها.... تنفر منها بشكلٍ مفزعٍ يا سيف... يبدو أنها من تسبّب في الحادث... بشكلٍ أو بآخر... و لو لم أتمالك نفسي اليوم لكنتُ ... "


و صمتُ... إذ لم أشأ أن أعبّر عن مشاعر الغضب المجنونة أمام سيف... لكنني أعرف بأنه يدرك كل شيء...

قلتُ :

" ما كدتُ أصدّق أنها هدأتْ أخيراً... و لازلتُ متخوفاً من أنها قد تنهار في أيةِ لحظةٍ و لستُ مطمئناً لتركها وحدها مع الخالة... لكن... إنها مستشفى و لها قوانينها و أنظمتها و بقائي هنا طوال الوقت أمر غير لائق "


بعد صمت ٍ قصير سألني :

" كيف وقعتْ ؟ "

أجبتُ :

" لا أعرف يا سيف. تشاجرتْ مع أروى... هما و منذ أيام متخاصمتان... تشاجرتا معا و كانتا تقفان على درجات السلّم... و وقعتا سويةً... لكنّ الإصابة اختارتْ رغد "

و تنفستُ عميقاً ثم قلتُ :

" لم يحدث أن تعاركتا بالأيدي و لكن... يبدو أن هذا ما حصل على السلّم... فوقعتا... و أصيبتْ رغد "

تنهدتُ و واصلتُ :

" أنا خائفٌ عليها يا سيف... خائفٌ أن يسبّب الجرح مشكلةً مزمنة في رِجـْـل الفتاة... أو يدها"

قال سيف مباشرة:

" لا قدّر الله... تفاءل بالخير يا رجل "

تنهدتُ مجددا و قلتُ :

" الأمر بالنسبة لي... قضاء أحمد الله على لطفه فيه... و الطبيب طمأننا جداً... لكن... يظلّ خوفي الأساسي على الفتاة و نفسيتها... إنها صغيرةً و ضعيفةً جدا... لن تحتمل شيئاً كهذا... بل إنّ مجرّد تفكيرها في احتمال وقوعه يرسلها إلى الجحيم... الصغيرة قد لاقتْ من البلاء الكثير حتى اليوم... منذ الطفولة يا سيف و هي تعاني...
اليتم... و عمّار القذر... و فقد والديّ... و الحرب... و التشرّد و الغربة و الوحدة... كل هذا... على قلب فتاة صغيرةٍ بريئةٍ هشّةٍ... قل لي يا سيف من يحتمل ذلك؟؟ و بعد هذا كسرٌ و جبرٌ و عكّاز... و إعاقة... إن عقل فتاتي يكاد يزول يا سيف... بل إنه قد بدأ يزول فعلاً "

وقبضتُ يدي بشدة و في ألم مرير...
سيف أمسك بقبضتي مشجعاً و حين شعرتُ بدعمه أطلقت ُ العنان لصدري أكثر ليبوح بمخاوفه...

" أنا السبب الحقيقي في هذه الحادثة ! كنتُ أعرف أن التوتّر بينهما وصل حد الخطر... بل تجاوزه بكثير... كان يجب أن أبعدهما عن بعض منذ زمن... ليتني فعلتُ ذلك قبل فوات الأوان... تركتُ الأمر يصل إلى حد الكسر ! أوه يا إلهي ! أنا السبب... كيف أقابل ربّي؟؟ بأي وجه سألقى أبي و عمّي؟ و أمّي؟؟ ماذا سأقول لهم ؟؟ لقد أودعتموها أمانةً عظمى في عنقي و أنا... ببساطةٍ تركتها تتكسّـر ! "

قلب مسلم
28-02-2009, 04:34 PM
أنا السبب الحقيقي في هذه الحادثة ! كنتُ أعرف أن التوتّر بينهما وصل حد الخطر... بل تجاوزه بكثير... كان يجب أن أبعدهما عن بعض منذ زمن... ليتني فعلتُ ذلك قبل فوات الأوان... تركتُ الأمر يصل إلى حد الكسر ! أوه يا إلهي ! أنا السبب... كيف أقابل ربّي؟؟ بأي وجه سألقى أبي و عمّي؟ و أمّي؟؟ ماذا سأقول لهم ؟؟ لقد أودعتموها أمانةً عظمى في عنقي و أنا... ببساطةٍ تركتها تتكسّـر ! "

و ضربتُ رأسي بالجدار الذي كان خلفي غضباً من نفسي... و تمنيتُ لو أنه تحطّم... أو أن عظامي هي التي انكسرتْ و لا مسّ الصغيرة خدش ٌ واحد...
سيف شدّ على يدي أكثر و نطق ببعض الكلمات المواسية... التي ما كان أحوجني إليها آنذاك...

بعد ذلك سألني :

" هل... عرف أقاربها بالأمر ؟ "

فتحتُ قبضتي بسرعة و كأنني تذكّرتُهم الآن فقط... فقلتُ و أنا أهزّ رأسي :

" كلا ! لن أخبرهم ! إنهم سيتهمونني بالتقصير في رعايتها... كانوا سيحرقونني بنظراتهم عندما أخذتها آخر مرّة من بيتهم... "

و تذكرتُ الطريقة التي كانتْ أم حسام تخاطبني بها في آخر لقاء... و كيف قالتْ لي: (الله الله في اليتيمة) و كأنها كانتْ تشكُ في أنني سآتي بها يوماً ما مكسورة العظام...!

و الأيام سترينا مدى صدق مخاوفي...

قال سيف:

" لا تحمّل نفسك الذنب يا وليد... فلنحمد الله على لطفه و ندعوه أن يعجّل الشفاء للمصابة و يجعل من وراء هذه الحادثة خيراً "

ابتسمتُ بامتنان ثم عانقتُ صديقي مستمداً منه بعض الطاقة و الشجاعة...

بعدها قال :

" بلّغها تحياتي و أمنياتي بالشفاء العاجل... و إذا احتجتم لأي شيء أو أي مساعدة منّي أو من أم فادي فلا تترددوا رجاء ً "




الساعة الثامنة مساء... انتهى وقتُ الزيارة... و أتت ْ إحدى موظفات المستشفى لتنبيهنا لذلك... و أنا واقفٌ إلى جوار رغد... و الخالة قد وصلتْ قبل قليل، و سيف قد غادر.

نظرتُ إلى رغد نظرة متردّدة ثم قلتُ :

" ستبقى الخالة برفقتكِ... اعتمدي عليها في أي شيء تريدينه و إذا احتجتما لي اتصلا في الحال "

ظهر الاهتمام على قسمات وجه رغد و قالتْ :

" إلى أين ستذهب ؟ "

أجبتُ بلطف :

" إلى البيت... إذ أنه لا يمكنني البقاء أكثر "

و هنا رأينا رغد تستوي جالسة... و تقول معترضة و وجهها يصفر ّ قلقاً :

" هل ستتركني وحدي ؟ "

تبادلتُ و الخالة النظرات ثمّ قلتُ :

" لا ... ستبقى خالتي معك "

و إذا برغد تهتف :

" أخرجني من هنا "

وضعها ينذر بأنها على وشك الثوران... لم استطع قول شيء فقالتْ الخالة :

" يهديك الله يا بنيّتي كيف يُخرجكِ هكذا ؟ "

لكنّ رغد لم تكن تمزح... بل أبعدتْ اللحاف و أرادتْ النهوض فأسرعتُ باعتراضها و أنا أقول:

" أوه كلا... أرجوكِ لا تتحرّكي "

فصاحتْ مرتاعة:

" كيف تذهب و تتركني؟ ألا ترى ما أنا فيه يا وليد؟ ألا ترى هذا ؟؟ "

قلتُ بهلع:

" حسناً حسناً ... سوف لن أذهب لكن أرجوك لا تنفعلي مجدداً... ابقـَي مكانك "

و أنا أعيد إسنادها إلى الوسادة... و أتنهد ثم أمسح زخات العرق التي نبتتْ على جبيني و أضغط على صدغي لأخفـّف الصداع الذي تفاقم لحظتها... ثمّ أجلس على طرف السرير باستسلام...

لابد أن التوتر و الضيق كانا فاضحين جداً على وجهي... للدرجة التي صعقتني رغد عندها بقول :

" ماذا ؟ هل ضقتَ ذرعاً بي ؟ إذن ارم ِ بي من هذه النافذة و أرح نفسك "

لا ! ليس من جديد... توقــّـفي عن جنونك يا رغد أرجوكِ كفى... كفى...

زحفتُ نحوها و قلتُ بألم و ما بي من بقايا طاقة تحتمل المزيد:

" ما الذي تقولينه يا رغد؟؟ أرجوك هذا يكفي "

قالتْ صارخةً :

" ألا ترى حالتي هذه؟؟ كيف تفكّر في الذهاب و تركي؟ ألا تشعر بما أنا فيه ؟ "

إنّكِ أنتِ من لا يشعر بما أنا فيه يا رغد...

قلتُ :

" لا لم أفكّر في ترككِ ، و لكن نظام المستشفى لا يسمح ببقاء رجل برفقةِ مريضة في قسم السيدات. حتّى لو كان أباها. لذلك طلبتُ من الخالة مرافقتك"

لكن رغد لم يعجبها هذا و أصرّتْ على أن أبقى معها تلك الليلة، و لم تكن حالتها تسمح بأن أتجاهل إصرارها...

و رغم الحرج الشديد الذي واجهته و أنا أطلب من المسؤولين السماح لي بالبقاء هذه الليلة مع المريضة و المرافقة... تعاطفا ً مع حالتها النفسية، رضختُ لرغبة رغد و تكبّلتُ العناء و قضيتُ الليلة الثانية ساهراً إلى جوار صغيرتي... تاركاً أروى تبات وحيدة في المنزل الكبير...


لم تكن ليلتي ليلة ً و لم يكن حالي حالاً... لا أنا و لا صغيرتي عرفنا للراحة طعماً... كنتُ أجلس على مقعد تحجبه عن سريرها الستارة... و لكنّي كنتُ أسمع كل حركاتها و تقلباتها و تأوّهاتها طوال الليل... كانتْ نوبات الألم تكرّ و تفرّ على عظام الصغيرة المكسورة و أنسجتها الممزقة... و الممرضة تأتي بين فترة وأخرى لإعطائها المسكّن...


في صباح اليوم التالي سمحتْ لي رغد بالخروج على أن أعود عصرا ... و ما كادتْ تفعل.

كان الإرهاق قد أخذ منّي ما أخذ و لم أكن قد نمتُ البارحة أبدا... غير غفوة قصيرة تملكتني بعد شروق الشمس. و يبدو أن الخالة قد نجحتْ في إقناعها بتركي أذهب أثناء غفوتي القصيرة أول الصباح.

وقفتُ قرب رغد أسألها عن أي شيء أخير تريده قبل مغادرتي...

" سآوي إلى فراشي مباشرةً ... و سأترك هاتفي عند وسادتي... اتصلا إن احتجتما أي شيء في أي وقت و بدون تردد"

قلتُ و أنا أنقل بصري بين رغد و الخالة... رغد أومأتْ موافِقة، و الخالة قالتْ مطمئِنة:

" لا تقلق يا بني. سنتصل عند الضرورة. اذهب و نم مطمئنا مسترخيا "

التفتُ إلى رغد و أطلتُ النظر... لم يكن قلبي بقادر على المغادرة لكن و لم أثق في موافقتها هذه... لكنّي كنت في غاية الإرهاق و بحاجة ماسة للنوم...

مددتُ يدي إليها و ربتُ على يدها و قلت ُ بصوت هادئ و حنون :

" حسنا صغيرتي... أتركك ِ في رعاية الله... ابقي هادئة رجاءً ... سوف لن أطيل الغياب "

الصغيرة شدّتْ على يدي و حملقتْ بي و ربما كان لسان حالها يقول (لا تذهب) لكنها أجبرتْ فمها على التقوس في شبه ابتسامة مترددة...

و ما كان منّي إلا أن شددتُ على يدها و قلتُ أخيرا بأحن صوت:

" أراكِ على خير و عافية... يا صغيرتي "


و هكذا تركتها أخيرا و عدتُ إلى البيت مثقلا بالتعب و الهموم...
في المنزل سرتُ ببطءٍ شديد حتى بلغتُ أسفل الدرج... و تذكرتُ صراخ رغد ليلة الحادثة فقرصني الألم في قلبي... صعدتُه خطوةً خطوة... و أنا مستمر في إنعاش صدى صرخاتها...
و انعكاس صورة وجهها المتألم...
و قادتني قدماي بشعور أو بغير شعور... ليس إلى غرفتي... بل إلى غرفتها...

دخلتُ الغرفة متجاوزاً كل اعتبار... و أخذتُ أحلّق بأنظاري في أرجائها... و أعانق بيدي جدرانها...

على الجدار الكائن خلف سرير رغد... كانتْ الورقة القديمة... للصورة التي رسمتها رغد لي... بشاربي الطويل... لا تزال تقف و منذ سنين... بكل بشموخ...

لم تحتمل عيناي رؤيتها... وسرعان ما خرّتْ دموعي صريعة الأسى...
جلستُ على حافة السرير... و مسّدتُ على الوسادة كما لو كانت هي صغيرتي... بكل عطف و حنان... فإذا بي أشعر بحبيبات رمل تعلق بكفي... و ألقي عليها نظرة فإذا بها ذرات السكر...
جذبتها إليّ و ضممتها إلى صدري... و هو أمر لم استطع أن أقدّمه لفتاتي المرعوبة... عوضا عن وسادتها... و كلّما تذكّرتُ كيف كانت مرحة و سعيدة جدا و نحنُ في النزهة أوّل الليل... ثم كيف صارتْ كومة من البؤس و الألم و الصراخ... ملقاة على السرير الأبيض التعيس آخره... عصرتها أكثر بين ذراعي...

انتابني شعور بنيران تحرق معدتي... و كأنها تنعصر قهراً مع الوسادة و تأوهتُ بألم...


" آه يا رغد... "

رفعتُ يدي من على الوسادة إلى السماء و زفرتُ الآهة مصحوبة باستغاثة يا رب...

" يا رب... يا رب... أنت تعرف أنني لا أعزّ شيئا في هذه الدنيا مثل رغد... يا رب... أنا أتحمّل أيّ بلا ٍ ... إلا فيها... أتوسّل إليك يا رب... ألطـُف بحالي و حالها... أتوسّل إليك... اشفِها و أخرجها سالمةً... و أعدها كما كانتً... يا رب... خـُذ من صحّـتي و أعطِها... و خـُذ من عمري و هبها... خـُذ منّي أي شيء... كل شيء... و احفظها لي سالمة... هي فقط... أنا لا أتحمّل أن يصيبها أيّ شيء... يا رب... أيّ شيء.... إلاّ رغد يا رب... أرجوك... لا تفجعني فيها... أنا أختنق يا رب... إلهي... أرجوك... اجعل لي من لطفكِ فرجاً عاجلاً... عاجلاً يا رب... عاجلاً يا رب... يا رب... "


و لو بقيتُ ها هنا لزهقتْ روحي من فرط المرارة ...
غادرتُ غرفة رغد و أنا شاعرٌ بها تملأ رئتي... أزفرها و أستنشقها مع كل أنفاسي و أناتي...

ذهبتُ إلى غرفتي و قضيتُ زمنا أناجي الله و أدعوه و أصلّي له... حتى سكنتْ نفسي و اطمأنّ قلبي و ارتاح بالي... و فوّضتُ أمري إلى الله اللطيف الرحيم...

أخيرا ... رميتُ برأسي المثقل على الوسادة... و نشرتُ أطرافي على فراشي بعشوائية... أخيرا سأستسلم للنوم...

أغمضتُ عينيّ بسلام... فإذا بي أتخيّل رغد من جديد... فتحتهما فرأيتها أمامي... لففتُ رأسي ذات اليمين ثم ذات الشمال... وكانت هي هناك... في كل مكان...

رفعتُ وسادتي و وضعتها على وجهي لأحول دون صورة رغد التي لم ترحم بحالتي تلك الساعة...

أرجوك ِ كفى! لماذا عدت ِ؟ دعيني أنام و لو لساعة! أرجوكِ يا رغد... رأفة ً بي...
لكنني رأيتها تحت الوسادة و لو قلبتُ وجهي على السرير لرأيتها فوقه أيضا تحاصرني كالهواء من كل الجهات

فجأة... تذكرتُ شيئا... لم يكن ينقصني تذكّره في تلك الساعة التعيسة...

رفعتُ الوسادة عن رأسي و جلستُ و بحثتُ بعيني تحت موضعها... قلبتُ بقية الوسائد... أزحتُ البطانية و فتـّشتُ هنا و هناك و لم أعثر على رغد !

" ربّاه ! أين اختفيت ِ فجأة ؟؟ "

ذهبتُ فورا إلى محفظتي و شرّحتها تشريحا دون جدوى !

فتشتُ أسفل السرير... و المنضدتين الجانبيتين و الأدراج... و كل مكان لم أكن لأترك فيه (رغد) ... ورغم أنها كانت موجودة في كلّ مكان، لم أجدها في أي مكان!

" أروى ! لابد أنها هي ! "

استنتجتُ فجأة...
فخرجتُ من غرفتي و توجهتُ إلى غرفة أروى... و التي لم أكن قد رأيتها مذ تشاحنتُ معها صباحاً و نحن في المستشفى...

لم أتردّد غير برهةٍ واحدةٍ بعدها طرقتُ الباب و ناديتُ :

" أروى... هل أنتِ نائمة ؟؟ "

الوقت كان مبكراً و خشيتُ أن تكون نائمةً، لكنني أعلم أنّ من عادتها النهوض باكراً كل صباح... أعدتُ الطرق فرأيتُ الباب يُـفتح بعد ثوان و تطلّ منه أروى بوجه قلِق.

اللحظة الأولى مرّتْ صامتة ساكنة حتى عن الأنفاس... و باردة كليلة شتاء...

" هل... كنتِ نائمة ؟ "

سألتها بعد ذلك البرود فأجابتْ :

" نعم..."

و سألتْ بقلق :

" ماذا هناك؟؟ "

رددتُ :

" آسف لأنني أيقظتكِ "

قالتْ :

" كنتُ سأصحو قريبا على أية حال... لكن ماذا هناك ؟ متى عدتما؟ "

قاصدة إياي و الخالة، قلتُ :

" خالتي ظلّتْ مع رغد"

و كأنّ ذكر (رغد) أثار في وجه أروى بعض التعبيرات المنزعجة... و سرعان ما نقلتْ بصرها بعيدا عنّي...

قلتُ :

" كنتُ سأسألك ِ سؤالا "

التفتتْ إليّ و قالتْ مباشرة :

" و أنا أيضا أود أن نتحدّث يا وليد... "

و هي تفتح الباب أكثر... فرددتُ :

" كلا ليس هذا وقته. أنا متعب جدا و لا يحتمل رأسي أي شيء... و لا شيء "

و كأن إجابتي أصابتها بإحباطٍ مما بدا على وجهها...

تابعتُ :

" فقط أخبريني... ألستِ من قام بترتيب غرفة نومي؟ "

و كانتْ عادتها أن تفعل ذلك. لم تجب أروى مباشرة... بل أخذتْ لحظة تفكّر... ثم قالتْ :

" بلى "

قلتُ :

" و... هل رأيتِ شيئا قرب وسائد سريري؟ أعني... هل أخذتِ شيئا من هناك ؟ "

ربما لمعتْ عينا أروى بشكل لم أفهمه... رمقتني بنظرة حادّة لا تتناسب و برودة اللحظة... ثم قالتْ :

" شيء مثل ماذا ؟؟ "

و فهمتُ من ذلك أنها رأتْ الصورة الممزقة... فعضضتُ على أسناني ثم قلتُ :

" أين وضعتِها ؟ "

أروى رفعتْ حاجبيها و قالت ْ :

" القصاصات الممزقة ؟"

تشبثتْ عيناي بعينيها أكثر، إجابة على السؤال.. فتابعتْ هي :

" لقد... ألقيتُ بها في سلّة المهملات "

ماذا تقولين ؟؟ لم أسمع جيدا ؟؟ سلّة ماذا ؟؟
قلتُ بدهشة ممزوجة بعدم التصديق :

" ماذا؟؟ رميت ِ بها ؟؟ "

لم تعقـّبْ أروى... فكرّرتُ و قد اشتدّ صوتي و بدأتْ ألهبة النار تتراقص في عيني :

" تقولين رميت ِ بها ؟؟ "

و من البرود الذي صافحني به وجهها اشتعلتْ النيران في رأسي كليا...

" أروى !! رميتِ بها ؟؟ بهذه البساطة؟؟ و من أعطاك الحق بهذا التصرف؟ أوه... أروى ويحك !! في المرة السابقة رميتِ بالصندوق و الآن بالصورة.... كيف تسمحين لنفسك ِ بهذا؟؟ "

و لم يتجاوز ردّ أروى حدّ النظرات الصامتة !

" أخبريني في أي سلّة رميتِ بها ؟ "

دارتْ عين أروى قليلا و كأنّها تحاول التذكّر ثم قالتْ:

" أظن ... أن الخادمة قد أخرجتْ جميع أكياس المهملات إلى سلــّـة الشارع"

حينها لم أتمالك نفسي!

صرختُ بوجه أروى بعنف... و أحرقته بنار الغضب ...
أطبقتُ على ذراعيها و هززتـُها بقوّة و ركلتُ الباب ركلة عنيفة أوشكتْ على كسر عظام قدمي الحافية...

" ما الذي فعلتِه يا أروى ؟؟ لا تدركين ما فعلتِه ... كيف ستعيدينها الآن ؟؟ تباً لك ِ! ألا يكفي كل ما أحدثتِه لحد الآن؟ لن يتـّسع عمري لتصفية حساباتي معك... و الآن اذهبي و استخرجيها لي و لو من قعر الجحيم ! "

رأيتُ نهرين من الدموع يتفجران فجأة من عيني أروى و يسيلان على وجنتيها... و رأيتُ الاشتعال في وجهها إثر صفـْعِ صراخي القوي...

كنتُ غاضبا جدا...

ألم يكفها ما فعلتْ بالصغيرة ؟ و أيضا تحرمني من البقايا الممزّقة من ذكراها التي لم تفارقني لحظةً واحدة...منذ سنين ؟؟

صرختُ بخشونةٍ بالغةٍ :

" لا أريد دموعاً... أريد الصورة الآن و بأيّ طريقة... هيّا تحرّكي... في الحال... قبل أن تمزقكِ شياطين غضبي إربا... أتسمعين؟؟ "

و أفلتها من بين يدي بدفعةٍ قاسيةٍ...

أروى استندتْ إلى الجدار... ثم مسحتْ دموعها... ثم سارتْ ببطء نحو الداخل... ثم عادتْ إليّ تحمل شيئا في يدها و مدّته نحوي...

و سرعان ما اكتشفتُ أنها قصاصات صورة رغد الممزقة...

تجمّدتُ فجأة و لم أقو َ على الحراك... و تحوّلتْ نيراني إلى كتل ٍ من الجليد... رفعتُ بصري إلى عينيها فرأيتهما حمراوين و المزيد من الدموع تتجمع فيهما... و منهما تنبعثُ نظرات تعيسة...

" خـُـذ "

تكلــّمتْ بصوت ٍ هزيلٍ ضعيفٍ... و هي تحرّك يدها ...

تحرّكتْ يدي بلهفةٍ و تناولتْ القصاصات من يدها... و أخذتْ عيني تتفحّصها بشوقٍ و تتأكد من اكتمالها... ثمّ انتقلتْ أنظاري من القصاصات إلى أروى...

شعرتُ بالانهيار... و حرتُ في أمري...

و أخيرا... قلتُ بصوت ٍ تحطـّم فجأة و تحوّل من الصراخ الناري إلى الهمس البارد:

" لكن... إه... لماذا ادّعيت ِ أنك رميت ِ بها ؟ "

أروى ردّتْ وسط بحر الدموع :

" كنتُ... أريد اختبار ردّة فعلكَ... لأتأكّد "

و عصرتْ الدمع المتجمّع في عينيها بمرارة... ثم تابعتْ :

" و أنا الآن... متأكّدة... من كلّ شيء "

و أضافت ْ أخيرا :

" ستمزقني... حتّى من أجل... صورتها ! "

و بسرعة استدارتْ و هرولتْ نحو سريرها و أخفتْ وجهها بين الوسائد و بكتْ بانفعال...

واقفٌ كعمود الإنارة المحروق... لا يملك قدماً تخطو للأمام و لا للخلف... و مهما ثار يبقى منطفئا عاجزاً عن إنارة المنبت الذي يرتكز عليه... و رؤية أين يقف... تسمّرتُ أنا بين الذهول و الفزع... و بين الإدراك و الغفلة... و التصديق و الرفض... أنظر إلى أروى و أسمع دوي كلماتها الأخيرة يزلزل جمجمتي... دون أن يكون لي من القوّة أو الجرأة ما يكفي لفعل أي شيء !


أخيرا تمكّن لساني من النطق ...

" أروى ... "

لم ترد عليّ، ربما كان صوتي جدا ممزقاً... لممتُ شيئا منه و ناديتها ثانية :

" أروى ... "

و هذه المرّة ردّتْ فجاء صوتها مكتوماً عبر الوسائد :

" اتركني وحدي "


و على هذا... عدتُ أدراجي إلى غرفتي أحمل أشلاء صورة محبوبتي الصغيرة بين أصابعي... و أضمّها إلى صدري...
و مرة أخرى هويتُ برأسي المشحون بشتّى الأفكار على الوسادة... و لكنني لم أرَ إلا سواداً أودى بوعيي إلى قعر الغياب....

قلب مسلم
28-02-2009, 05:23 PM
للاسف ياجماعه بعد الحلقه 42
الكاتبه وقفت تنزليها بس هى موجوده
فى اللينك ده للاسف بخط صغير معمولها كابشر

http://www.liilas.com/vb3/showthread.php?t=198&page=4 (http://www.liilas.com/vb3/showthread.php?t=198&page=4)
من الحلقه 43 لحد 47
ولو حد مكسل يسجل يقولى وانا اديله الاكونت بتاعى يدخل بيه!

قلب مسلم
28-02-2009, 05:24 PM
الحلقة الثامنـــة والأربعون

طريــــق الهـــلاك

رتبت للسفر إلى الشمال من جديد في يوم الغد, الخميس على أن أعود ليلة السبت.
كان لا بد من العودة إلى أروى وحل المشاكل العظمى معها.. وقد كنت مداوما على الاتصال بالمزرعة غير أنها تهربت من مكالماتي ولم يصف لي عمي إلياس عنها حالا مطمئنة.
وصلت الخادمة إلى منزلنا هذا الصباح وسأكون مطمئنا للسفر وتركها للعناية برغد, مع أخي.
الانسجام التام يسود علاقتهما والمسافة بينهما تصغر... وأجد نفسي مضطرا لتقبل الوضع إذ لا خيار أفضل عندي...
"أخيرا انتهينا".
قلت وأنا أغلق آخر الملفات خاتما عمل هذا اليوم, والذي كان طويلا مرهقا...
ابتسم السيد أسامة وقال:
"أعطاك الله العافية".
"عفاك الله, شكرا على جهودك".
شد السيد أسامة ابتسامته وقال:
"لا شكر على واجب".
ثم قال:
"بهذا نكون قد انتهينا من هذا المشروع على خير ولله الحمد. هل بقي شيء؟"
فأجبت:
"لا. ولا أريد أن نبدأ عملا جديدا قبل أسبوعين على الأقل. أريد أن أسترخي قليلا".
فقال:
"أراحك الله. إذن.. ليس لديك عمل شاغر هذا المساء".
قلت:
"سأنعم بنوم طويل وهانيء يريحني قبل السفر".
فقد كنت خلال الأسبوع الماضي أعمل ليلا ونهارا... وأسهر حتى ساعة متأخرة على حاسوبي وبين وثائقي. كان أسبوعا حافلا جدا.
قال السيد أسامة:
"هل يناسبك أن أزورك الليلة؟"
فنظرت إليه.. وابتسمت وقلت:
"مرحبا بك في كل وقت.. تشرفنا أنّى حللت".
فقال:
"الشرف لنا يا سيد وليد. شكرا لك. إذن سنزورك أنا وأخي".
قلت:
"على الرحب والسعة".
وعندما عدت إلى المنزل أخبرت شقيقي عن الضيوف وطلبت منه العودة باكرا ليستضيفهم معي.
وفي العصر اصطحبت رغد إلى الطبيب الذي كان يشرف على علاجها قبل سفرها إلى الشمال.. فأعطانا موعدا لنزع الجبيرة بعد نحو أسبوع.
وفي المساء حضر السيد أسامة مع السيد يونس, يرافقهما الأستاذ عارف,ابن أسامة الأكبر, والذي تعرفت إليه في المعرض الفني يوم أمس.
قضينا مع الضيوف وقتا طيبا تجاذبنا فيه الأحاديث الممتعة وتبادلنا التعارف أكثر وأكثر.. وقد سر الأستاذ عارف كثيرا عندما اكتشف معرفته المسبقة بسامر ولم يكن قد ميزه مباشرة لأن أخي قد أجر عملية تجميل في عينه اليمنى, والتي كانت مشوهة منذ الطفولة.
وجيء بذكر المعرض الفني الذي انتهى يوم أمس وعلق سامر بأنه سمع لأن لوحات الأستاذ عارف كانت مذهلة. واتخذ الحديث مجراه حول المعرض ومهارة الرسام عارف وكيف يعلم طلبته في المدرسة وكيف هي علاقته بهم وبزملائه المدرسين والفنانين وبأصدقائه ومعارفه وما إلى ذلك..
حتى خشيت أن يكون الأستاذ مصابا بداء الغرور أو أن أباه وعمه مولعان به لأقصى حد!
دار الحديث عن عارف وك
أنه نجم السهرة! لم أجد تفسيرا لهذا الاستعراض الغريب إلى أن فوجئت بالسيد أسامة يقول:
"سيكون من دواعي سرورنا وتشرفنا أن نناسبكم".
دقت نواقيس الخطر في رأسي فجأة... حملقت في السيد أسامة بذهول... ثم التفت إلى شقيقي فرأيته لا يقل ذهولا عني... ارتبكت ولم أعرف إلى أين أرسل نظراتي... وإذا بي أسمع السيد يونس يقول:
"يشرفنا أن نطلب يد كريمتكم لابننا الغالي عارف... عسى الله أن يوحد النصيب ويجعل البركة فيه".
صعقت... ذهلت... شللت فجأة... غاب دماغي عن الوعي... وغشيت عيني سحابة سوداء داكنة حجبت عني رؤية أي شيء...
مرت لحظة وأنا في حالة الذهول الشديد... لا أشعر بما يدور حولي... وسمعت صوت السيد أسامة بعدها يقول:
"يبدو أن الموضوع فاجأك!"
فاجأني فقط؟؟
أتريد أن تفقدني صوابي؟؟
كيف تجرؤ!! تخطب فتاتي مني؟؟ هل أنت مجنون؟؟ هل كلكم مجانين؟؟ ألا ترون؟؟ ألا تسمعون هؤلاء؟؟
شددت على يدي وتمالكت أعصابي لئلا أنكب على الضيوف صفعا... عضضت على أسناني وجررت بضع كلمات من لساني أخرجتها عنوة:
"أأ... فاجأتني جدا..."
ثم سألت, في محاولة غبية لتفسير الموضوع على غير ما هو واضح:
"مــــ... من تعني؟؟"
تبادل السيدان أسامة ويونس النظرات ثم أجاب أولهنا:
"كريمتكم.. ابنة عمك.. ليس لديكم غير ابنة عم واحدة على ما أعرف".
التفت إلى أخي فوجدت الاحمرار يلطخ وجهه... كان صامتا متسمرا في مكانه, كتمثال شمعي يوشك على الذوبان...
ما بك؟؟ ألا تسمع؟؟ ألا تعي؟؟ يريدون خطبة رغد مني!! هل أضحك؟؟ هل أصرخ؟؟
قل شيئا... افعل شيئا...
قال أسامة:
"يبدو أن الفتاة لم تخبركما".
وأضاف:
"فابنتي قد حدثتها حسب علمي".
وتابع:
"وكنا نرغب في فتح الموضوع منذ زمن ولكن كريمتكم أصيبت وسافرت لفترة... أم عارف كانت ستزوركم لو كانت حرمكم هنا".
وتكلم المحامي يونس قائلا:
"أردنا أن نؤجل لحين حضورها بالسلامة لكن".
ونظر إلى الأستاذ عارف وهو يبتسم متمما:
"عارف ألح علينا الحضور الليلة!"
فعقب عارف في خجل:
"خير البر عاجله".
كل هذا وأنا جامد في مكاني.. كالجبل...
أحسست بالاختناق... ففتحت ربطة عنقي بعض الشيء وتحسست نحري... كان حار يسبح في العرق... زفرت آخر نفس جبته مع شهقة المفاجأة.. فخرج بخارا ساخنا من فرط اشتعالي..
اهدأ يا وليد.. تمالك نفسك يا وليد.. هؤلاء.. المجانين.. لا يعرفون شيئا.. سايرهم على قدر فهمهم... واحترم كونهم ضيوفك.. اصبر إلى أن يغادروا.. ثم انسف المنزل بمن فيه..
قال السيد أسامة مستدركا ردي:
"نقول على بركة الله".
أي مبروك يا هذا؟ أمسك لسانك وإلا...
وأمسكت أنا بلساني وقلت:
"على رسلك.. الموضوع مفاجىءو... لم أستوعب بعد".
فقال المحامي يونس:
"خذوا وقتكم... الشاب كتاب مفتوح واسألوا عنه من تشاءون. وسنكون غاية في السرور إذا ما توافق النصيب وارتبطت العائلتان بهذا النسب المشرف".
ثم تمتم هو وأخوه وابنه بكلام لم يجد في ذاكرتي متسع لتخزينه فضلا عن سماعه أصلا... وأخيرا شكرونا على حسن الضيافة, واستأذنو منصرفين...
غادر الضيوف.. مخلفين خلفهم صمتا موحشا...
مرت الدقيقة تلو الأخرى.. ونحن.. أنا وشقيقي في حالة تيه وتشتت... كان أحدنا يلقي بنظره على الآخر بين الفنية والفنية.. منتظرا منه أي تعليق, ولا تعليق...
أخيرا سمعنا صوت حركة في المنزل.. تحديدا... كان صوت اصطفاق عكاز رغد بالأرضية الرخامية.. وكان الصوت يقترب منا.. حتى توقف.. عند الباب.
التفتنا إلى الباب مترقبين ظهور وجه رغد... فسمعنا صوتها يقول:
"هل أدخل؟"
ولم يجب أيّنا... ثم سمعناها تنادي باسمينا.. ولا من مجيب, فقد أكلت الصدمة لسانينا...
ربما شكت رغد في وجود أحد في الغرفة فأطلت برأسها بحذر واندهشت حين رأتنا نحن الاثنين جالسين في الداخل, واجمين وكأن على رؤوسنا الطير...
قالت:
"ماذا هناك؟؟"
تبادلنا النظرات أنا وأخي, ثم تجرأ لساني ونطق:
"لا شيء..."
لكن رغد وهي تحملق فينا أحست بأن في الأمر شيئا...
أو ربما كانت تعرف أصلا ماذا هناك, وتتظاهر بالجهل...
ألم يقل أسامة أن ابنته أخبرتها؟؟
قلت:
"تفضلي رغد".
فسارت بتردد حتى جلست على أحد المقاعد.. ونقلت بصرها بيننا ثم سألت:
"هل حصل شيء؟؟ لا تبدوان طبيعيين؟!"
وهل تتوقعين مني أن أبدو طبيعيا.. وقد غادر المنزل خاطب لك قبل قليل؟؟ لماذا يارغد؟؟ لماذا تفعلين هذا بي؟؟ لماذا أنت مصرة على الخيانة؟؟ يئست من حسام ففتشت عن غيره؟؟ إنني سأقتله قبل أن يتمكن أي رجل من الوصول إليك... سأقتلهم جميعا...
عادت رغد تسأل:
"ماذا؟؟"
فنطقت أخيرا وعيناي ملؤها الغضب:
"رغد.. هل تعرفين من الضيوف الذين زارونا الليلة؟؟"
وقبل أن تجيب نطق أخي رادعا:
"ليس وقته وليد".
تجاهلت كلام أخي, أما رغد فقد ألقت عليه نظرة حائرة ثم عادت إلي وقالت:
"كلا... ما أدراني؟؟"
فقلت وأنا أعض على لساني:
"إنه السيد أسامة المنذر... والد صديقتك".
وتفحصت عينيها لأرصد تعبير يظهر منهما دالا على أي شيء... ولم أجد غير الحيرة والتساؤل...
قلت بذات الحدة والشرر المتطاير من عيني:
"أتعرفين من جاء برفقته؟؟"
فهتف أخي بانفعال:
"ليس وقته يا وليد دعنا نناقش الأمر فيما بيننا أولا".
فالتفتنا إلى شقيقي.. هي تعلوها الحيرة وأنا يجتاحني الغضب...
سامر نظر إلى رغد وقال:
"رغد عودي إلى غرفتك رجاء".
تأملته رغد بقلق ثم نظرت إلي وعلائم التعجب تحيط برأسها من كل جانب...
سألت:
"ماذا هناك؟؟"
فتولى أخي الإجابة قائلا:
"لا شيء يا رغد. من فضلك اذهبي إلى غرفتك الآن".
وأنا صامت لا أعلق... فتفاقم القاق والحيرة على وجهها ووجهت إلي السؤال:
"ما الخطب وليد؟؟"
فابتلعت غيضي وحبسته في جوفي وقلت محاولا أن يظهر صوتي لطيفا قدر الإمكان:
"عودي إلى غرفتك".
وأرادت أن تجادلني ولكنها رأت الإصرار في عيني والشرر المتطاير منهما.. فتراجعت... وقامت وغادرت الغرفة.
بعدد ذهابها قام سامر وأغلق الباب ليضمن عدم تسرب صوتينا إليها ثم قال:
"والآن... ما موقفك؟"
رفعت رأسي إلى أخي وقلت:
"أي موقف بعد؟"
فقال:
"أعني فيم تفكر؟"
فأطلقت زفرة ضيق من صدري ومررت أصابعي بين خصلات شعري مشتتا... ثم أجبت:
"الأمر..خلف حدود التفكير أصلا... إنما أنا متفاجىء..لم يذكر لي السيد أسامة شيئا.. ولا حتى بالتلميح أو الإشارة.. أنهم يفكرون بهذا..مع أن.. خالتي متوفاة مؤخرا.."
قال أخي:
"ورغد؟؟"
نظرت إليه نظرة مطولة.. شاعرا بأن في صدري خنجرا يغرس وينزع ويغرس مرارا وتكرار... من رغد...
سأل:
"أتظنها تعرف؟ كما قال أسامة؟؟"
زممت شفتي غيظا ثم قلت وأنا أضغط على أسناني أخرج الحروف من بينها:
"لا أستبعد.. وارد جدا..."
قال أخي:
"لا... لا أظن".
فرميته بنظرة اعتراض فقال:
"رغد لن تفكر في هذا".
فقلت وأنا أحاول السيطرة على نفسي قدر الإمكان:
"بل تفكر.. والله الأعلم بما يدور في رأسها وما الذي تخطط له.. إنه ليس العرض الأول..."
وانتبهت إلى أنني تهورت في الافصاح عما في نفسي.. فسألني أخي:
"ماذا تعني.. بأنه ليس الرعض الأول؟؟"
وكان الهلع والتعجب يغمران وجهه.. فقلت منسحبا:
"لا يهم. الفتاة ليست للزواج على أية حال. والموضوع مستبعدا تماما إلى أن تنهي دراستها الجامعية".
وصمتنا برهة ثم سأل أخي وشيء من التردد يلحظ على نبرة صوته:
"وبعد ذلك؟"
بعد لك؟؟ بعد ذلك ماذا؟؟ لم أجد جوابا لكن نظرات أخي ظلت تطاردني فاضطررت لقول:
"لن نفكر الآن فيما بعد ذلك. نترك الموضوع برمته إلى أوانه. الآن.. هي ستدرس فقط وفقط".
لم يبدو أن شقيقي اقتنع بالتوقف هنا, كان واضحا في عينيه المزيد من الكلام...
وإذا به يقول:
"وستنتهي الدراسة ذات يوم.. وربما يقبل عريس الغفلة هذا بالانتظار أو ربما... ربما يزورك عرسان آخرون... هكذا هي الطبيعة..."
هببت واقفا من تأثير الكلمة علي... أي عرسان وأي آخرين؟؟ هذا ما كان ينقصني...
تابع أخي:
"أجل.. فهي فتاة رائعة... ابنة عائلة راقية وعالية الأخلاق وطيبة السمعة.. ولها مواصفات مرغوبة ولن تخطئها العين الباحثة عن عروس مثالية".
فرددت بعصبية:
"ماا تعني؟؟"
فوقف أخي وقال:
"أعني أنه سيأتي اليوم المناسب والظروف المناسبة لتوافق على زواج رغد.. مهما طال الأمد فهذه سنة الحياة".
رددت بانفعال:
"قلت إن الموضوع سابق جدا لأوانه.. لماذا أشغل دماغي في التفكير به أو الحديث عنه؟؟ لم لا ننهي الحوار العقيم هذا؟؟"
قال أخي:
"أريد أن أعرف فقط... ما هو موقفك من زواج رغد مستقبلا؟"
قلت بضيق:
"ولم أنت مهتم هكذا؟"
فأجاب أخي وقد تبدلت تعبيرات وجهه إلى المرارة.. وفضحت خوالجه قبل أن يفصح عنها لسانه:
"لأنني أنا.. أولى بها من أي شخص آخر.. وإن كنت ستزوّجها ذات يوم.. فيجب أن تعيدها إلي".
واجتاحت قلبي زوبعة مجنونة.. لفت به مئة مره حول المنزل في ثواني.. بعثرت دماءه على أسواره وجدرانه.. وعادت إلي.. خالية اليدين...
كان أخي يحدق بي.. ينتظر ردة فعلي والتي أكاد أعبر عنها بقبضتي...
كيف تجرؤ يا سامر..؟؟ ألم تكف الضربة المدمرة التي تلقيتها قبل قليل؟؟ أنت أيضا تتحدث عن أخها مني؟؟
هل خلت الدنيا من النساء.. إلا رغد؟؟ لماذا يريد الجميع سرقتها مني؟؟ هل يستكثرون علي أن أحظى في هه الدنيا بها؟؟ أنا لا أريد من الدنيا شيئا غيرها... إنها خلقت لي أنا... كيف يتجرأون على التفكير في شيء يخصني أنا؟؟ رغد هي فتاتي أنا.. هي جزء مني أنا.. حبيبتي أنا.. حلمي وواقعي أنا.. وستكون وتظل لي أنا... أتسمعون؟؟ لي أنا.. أنا وأنا فقط...
كان سامر لا يزال ينتظر ردي.. وإن هو تأمل التغيرات التي اجتاحت قسمات وجهي لأدركَ مدى خطورة جريمته..لكنني أوليته ظهري وخطوت نحو الباب, محاولا الابتعاد قبل أن أفقد السيطرة على يدي..
سامر ناداني:
"وليد إلى أين؟"
فقلت دون أن استدير إليه:
"النقاش منته. ولا تعد لفتح الموضوع ثانية أبدا".
لكن أخي لم يستمع لكلامي بل قال متابعا:
"أريدك أن تجيبني فقط على هذا السؤال.. هل ستعيدها إلي؟"
ثار بركاني لأقصى حد.. ولا بد أنكم ترون الدخان الأسود يتطاير من جسدي...
رددت وأنا لا أزال موليا إيّاه ظهري:
"سامر قلت لك وأكرر وللمرة الأخيرة... لا تتحدث في الموضوع ثانية, والتزم الصمت أسلم لك".
فقال سامر بعصبية:
"لن يدوم صمتي طويلا.. لقد تعبت من ها يا وليد.. إما أن تعطيني أملا في أن تعيدها إلي كما فرقتها عني.. وإلا فأنني لن أستمر في العيش معكما وتمثيل دور البليد.. أنت لا تشعر بمقدار ما أعانيه".
هنا... انطلقت شياطين رأسي أخيرا وباندفاع جنوني... لا أستطيع السيطرة على نفسي... لا أستطيع... التفت إلى أخي ورشقته بسهام حادة.. ثم سرت نحوه.. وانقضت يداي على ذراعه بعنف... وصرخت في وجهه:
"حذرتك من الاستمرار يا سامر... لم أعد السيطرة على غضبي... أنت المسؤول".
حاول أخي إبعاد يدي عنه وهو يقول:
"أبعد يديك يا وليد... ما الذي يغضبك الآن..؟ كأنك لا تعرف أنني أحبها وأنها كانت عروسي قبل أن تظهر أنت وتفسد كل شيء... أنا لم أتوقف عن التفكير بها".
صرخت وأنا أجر أخي ثم أدفع به نحو الباب مستسلما لثورتي:
"سأكسر جمجمتك... وأخرجها من رأسك عنوة... وأريحك... أيها المسكين".
وبدأ العراك بالأيدي...
كلانا استسلم للغضب.. وسلم قبضته لشياطين الجنون..
تبادلنا اللكمات والركلات.. الضرب واللطم والصفع.. وحتى الدوس وشد الشعر والخنق.. كانت ساعة مجنونة.. مجنونة جدا.. أجن من أن نملك السيطرة عليها...
مشاعرنا كانت هائجة كأمواج البحر الثائرة في ليلة إعصار عنيف مدمر...
أنا سأحطم جماجم كل رجل... يفكر في رغد...
كنت أمسك بذراع أخي وألويها بشدة بينما ألصق رأسه بالجدار بقوة وأصرخ:
"إن فكرت بها ثانية فسأسوى رأسك بهذا الجدار.. هل فهمت؟؟"
ثم شددته ودفعت به نحو المقعد.. وأخذنا نلهث من التعب.. ونتأوه من الألم..
بعد قليل... سمعت نشيج أخي.. ورأيت دمعا يسيل من عينيه فشعرت بها دماء تقطر من قلبي...
ذهبت إليه وجثوت إلى جانبه وأمسكت برأسه وقلت بعطف:
"أخي.. أنا لا أريد أن أفعل بك هذا.. ليت ذراعي تقطع قبل أن أؤذيك.. سامحني..لكن.. لماذا استفززتني؟؟"
وتأملت وجهه المتألم... وقلت:
"يجب أن تنساها.. إنها لا تريك ياسامر... لو كانت ترغب بك بالفعل لما أوقفت زواجكما في آخر الأيام.. لما عرضتك لكل ما حصل... رغد لا تحبك.. إنها لا تحبك يا أخي فلا تتعب قلبك".
وكان رد أخي أن لكم وجهي لكمة قوية أوقعتني أرضا.. وأدمت أنفي... ثم نهض ومسح وجهه براحتيه وقال:
"أنت السبب يا وليد.. ليتك لم تخرج من السجن إلا بعد عشرين سنة من الآن.. ليتك تعود إليه من جديد وتخلصنا من وجودك.. أفسدت حياتي.. حطمت حلمي.. ضيعت مستقبلي يا وليد.. انعم بالحياة من بعدي إذن..."
واستدار وسار نحو الباب وفتحه وصفعه بالجدار بقوة... وغادر المنزل...

********************

قلب مسلم
28-02-2009, 05:25 PM
غرفتي الحالية بعيده بعض الشيء عن مجلس الضيوف الذي استقبل فيه ابنا عمي ضيوفهما. ولكني سمعت صوت جلبة فخرجت من غرفتي ووقفت في الممر.. فتناهى إلى سمعي صوت شجار بين ابني عمي وربما عراك أيضا...
داهمني القلق وسرت في اتجاه مجلس الضيوف ولما سمعت صوت ارتطام شيء بالباب.. ذعرت.. وتراجعت للوراء.. ثم عدت إلى غرفتي خائفة...
وقفت عند باب الغرفة مضطربة تنقصني الشجاعة للذهاب إلى مجلس الضيوف واستكشاف ما الأمر.. إلى أن سمعت صوت ارتطام باب بجدار.. كان صوتا قويا انتقلت ذبذباته إلى باب غرفتي فاهتز ذعرا... وزادني فوق قلقي قلقا...
أصغيت جيدا فسمعت وقع خطوات قوية وسريعة تعلو ثم تنخفض مبتعدة.. ثم صوت الباب الرئيسي ينفتح ثم ينغلق... ثم يخيم الهدوء في المكان..
أحدهما قد خرج.. ومن وقع أقدامه على الأرض.. يظهر أنه كان غاضبا..
وليد!؟؟
خرجت من غرفتي هلعة.. وسرت بعكازي إلى أن بلغت مجلس الضيوف.. كان الباب مفتوحا.. أطللت برأسي من خلال فتحته فوقعت عيناي على وليد.. يجلس على الأرض بجانب المقعد.. ويسند رأسه إليه...
هوى قلبي إلى قدمي وخارت قوتي فجأة لدى رؤيته على هذا الوضع فاستندت إلى الجدار وشهقت ثم قلت مفزوعة:
"وليد ما بك؟"
انتفض وليد فجأة وأدار وجهه إلي بسرعة.. فإذا بي أرى سيلا من الدماء يتدفق من أنفه..
حملقت عيناي فيه أوسعهما.. وانحبس نفسي في صدري وكاد العكاز أن ينزلق مني ويوقني أرضا..
وليد وقف وتلفت يمينا ويسارا حتى لمح علبة المناديل فسار إليها وتناول بعضها وجعل يمسح الدماء...
انطلق نفسي السجين من صدري مصدرا صوتا يشبه الأنين.. تلاه صوت حنجرتي تحاول القول:
"ماذا حصل؟"
وكان واضحا أنه تعارك مع سامر...
كانت ربطة عنقه مفتوحة كليا.. وملوثة ببقع الدماء الهاطلة من أنفه.. شعره مبعثر وهندامه غير مرتب.. ووجهه شديد الاحمرار والتعرق..
لم يجب وليد على سؤالي, بل تهالك على المقعد وهو يرفع برأسه للأعلى ويضغط بالمناديل على أنفه ليوقف نزف الدماء... فخطوت نحو الداخل يسوقني الفزع والقلق..
وحين صرت بمحاذاته خاطبته:
"وليد.. ماذا حدث؟؟ أخبرني أرجوك".
أبعد وليد المناديل الغرقة بالدم عن وجهه ووجه بصره إلي.. وحدق بي طويلا.. ولم يتكلم..
كانت عيناه تتكلمان.. كأنهما تتهماني.. أو تعاتباني.. أو تتشاجران معي..
ولكن ما الذي فعلته أنا...؟؟
"وليد.."
ناديته مجددا فما كان منه إلا أن قال:
"عودي إلى غرفتك".
ماذا؟؟ أعود إلى غرفتي وأنا أراك بهذا الشكل؟؟
"لكن... أخبرني أرجوك ماذا حدث؟"
فكرر وليد:
"عودي يا رغد".
قلت:
"لا أستطيع.. طمئني أولا ما الذي يحدث؟؟ لماذا تعاركتما وإلى أين ذهب سامر؟؟"
فأشاح وليد بوجهه عني.. لم أستطع إلا الانصياع لقلقي.. كيف أنصرف وأنا أراك هكذا وليد لا أقدر...
جلست على المقعد بجواره.. تركت العكاز جانبا ومددت يدي وأمسكت بذراعه بحنان...
التفت وليد إلي.. نظر إلي نظرة قصيرة ثم أغمض عينيه وأسند رأسه إلى مسند المقعد وتنفس بعمق...
بقيت ممسكة بذراعه أكاد أحضنها.. وأكاد أفقد صوابي وأمد يدي وأمسح على رأسه وأطبطب على كتفيه.. رغم جهلي بحقيقة ما يحصل أشعر بأن وليد قلبي يتألم.. وأنا لا أتحمل هذا...
"وليد...رد علي".
توسلت إليه.. ففتح عينيه ونظر إلي ثم قال:
"أرجوك يا رغد.. اذهبي إلى غرفتك الآن ولازميها.. لا تتعبيني أكثر".
أنا أتعبك؟؟ أنا من يتعب لتعبك.. لكن إذا وجودي الآن يتعبك فأنا ذاهبة..
قلت:
"حاضر".
وسحبت يدي من حول ذراعه وأمسكت بعكازي, ثم انصرفت دون أن أنطق بحرف واحد...
في صباح اليوم التالي استيقضت متأخرة...
ذهبت إلى المطبخ كالعادة لأعد شاي.
كانت الخادمة منهمكة في أعمل التنظيف والساعة التاسعة والنصف صباحا. وكان المنزل خاليا من أي صوت أو حركة عدا ما تصدره هي. تركت الإبريق على الموقد وخرجت أتفقد ابني عمي. اليوم خميس وهو عطلة لدى المصنع... وقبيل الظهيرة سيسافر وليد إلى المزرعة من جديد... وقد يعود بالشقراء... ذهبت وتفقدت أولا غرفة المعيشة, المجاورة لغرفة نومي. طرقت الباب ولم يرد أحد.. ففتحتها ببطء وأرسلت نظراتي للداخل ولم أجد أحدا. كان سامر ينام هنا على الكنبة الكبيرة في الليالي الماضية وقد طلبت منه أن يبقى كذلك إلى أن تزال الجبيرة عني الأسبوع المقبل وأعود إلى غرفتي العلوية, حتى مع حضور الخادمة وبياتها على مقربة من غرفتي الحالية, لم أكن لأشعر بالطمئنان في هذا المنزل الكبير الموحش..
سرت بعد ذلك في أرجاء المنزل.. هنا وهناك, ولم أعثر لأي من ابني عمي على أثر.
عدت إلى المطبخ وسألت الخادمة عما إذا كانت قد رأت أيا منهما هذا الصباح فأجابت بالنفي.
ساورني بعض القلق.. فطلبت منها أن تصعد للطابق العلوي وتتفقدهما. وعادت بعد قليل يتبعها وليد.
كان وجه وليد ممتقعا وعلى خده كدمةمبهمة اللون.. كان يهبط الدرجات ببطء ونظره مركز على موضع قدميه.. كنت أقف أسفل الدرج في انتظار ظهور أي من وليد وسامر..
ابتعدت الخادمة عائدة إلى المطبخ وبقيت أراقب وليد وهو يهبط الدرج درحة درجة..
إلى أن توقف أخيرا بجانبي.
بادرت بإلقاء التحية:
"صباح الخير".
فرد وهو لا يرفع بصره إلي:
"صباح الخير".
ثم سار وتخطاني وتوجه نحو المطبخ.
لحقت به فوجدته يفتح الثلاجة ويستخرج علبة حليب بارد ويهم بفتحها.
قلت:
"ألا ترغب في بعض الشاي؟؟"
فقال وهو يفتح الععلبة ويسكب شيئا منها في أحد الكؤوس:
"كلا شكرا... الجو حار".
وجلس على أحد المقاعد الموزعة حول الطاولة وأخذ يشرب الحليب البارد دفعة واحدة حتى أتى على آخره...
يحب ابن عمي هذا الحليب.. ألا تلاحظون ذلك؟؟
حضرت كوب الشاي الخاص بي ووضعته على الطاولة وجلست على المقعد المقابل لمقعده..
بدأت بطرف الحديث:
"هل أعد لك فطورا؟"
أجاب:
"لا, شكرا".
قلت:
"ولو وجبة بسيطة؟"
فأكد:
"شكرا يا رغد. لا أرغب بشيء الآن".
احتسيت من قدح الشاي ثم قلت:
"هل سامر في الأعلى؟"
فنظر إلي باهتمام أخيرا.. ثم أجاب:
"لا".
فتعجبت وسألت:
"أليس في المنزل؟؟"
فأجاب:
"كلا.."
فازداد قلقي.. أيمكن أنه لم يبت هنا البارحة؟؟
قلت:
"أين هو؟"
فرد:
"خرج باكرا.. لم يحدد وجهته".
وظهر الانزعاج على وجه وليد.. لم أقو على إطالة المقدمات.. أنا متلهفة لأعرف ما حصل البارحة.. قلت مباشرة:
"لماذا تشاجرتما؟"
فرماني بنظرة ثاقبة.. ثم زاح بصره عني وتجاهل سؤالي. قلت:
"أرجوك أخبرني.. أنا أعيش معكما في هذا المنزل وأشارككما في كل شيء".
فأرجع بصره إلي.. ثم قال:
"نعم.. في كل شيء".
ولا أعرف أن قالها جادا أم ساخرا.. لأن تعبيرات وجهه غامضة جدا.. استأت من تهربه وقلت:
"أرجوك وليد.. أخبرني وأرحني.. أنا لم أنم جيدا البارحة من شدة القلق ولم أجرؤ على مغادرة غرفتي حتى لا تغضب مني.. أرجوك قل لي ماذا هناك؟"
ظل وليد ينظر إلي بتركيز.. ثم سأل:
"أحقا لا تعرفين؟؟ ألم تخبرك صديقتك بشيء؟؟"
أصابتني الدهشة.. صديقتي؟؟ تعني مرح؟؟ ما دخل مرح بالأمر؟؟
سألته فيما الفضول يكاد يلتهمني:
"تخبرني بماذا؟؟ مرح؟؟"
فألقى وليد نظرة سريعة على الخادمة ثم عاد ينظر إلي. خاطبت الخادمة وطلبت منها الذهاب لتنظيف غرفتي... ولما انصرفت سألت وليد:
"ما علاقة صديقتي بما حصل البارحة.. وليد أرجوك أوضح لي فأنا لا أفهم شيئا".
وليد مد يده وأمسك بيدي وضغط عليها بشدة وتحولت تعبيرات وجهه إلى الجد المفاجىء والممزوج بالتهديد وقال:
"اسمعي يا رغد.. إياك أن تفتحي الموضوع أمام سامر.. لا تسأليه عن أي شيء ولا تأتي بذكر شيء عن ليلة أمس لا تصريحا ولا تلميحا أمامه.. هل تفهمين؟؟"
القلق بلغ ذروته عندي.. يبدو أن الموضوع أخطر مما كنت أعتقد.. قلت:
"لا.. لم أفهم شيئا".
فأغضب ردي وليد.. فشد الضغط على يدي واحتد صوته أكثر وهو يكرر:
"بل تفهمين.. اسمعيني جيدا.. لا أريدك ولا بحال من الأحوال أن تشيري لليلة البارحة أمامه. تصرفي بشكل عادي وكأن البارحة لم تكن أساسا".
سألت:
"لماذا".
فهتف بعصبية:
"نفذي ما أقوله لك فقط.. فأنا سأسافر اليوم ولن أكون موجودا للتدخل وتحويل المواقف. أريد أن يمر اليومان بسلام إلى أن أعود وأجد مخرجا للمأزق الجديد الذي أقحمتنا فيه".
هتفت:
"أنا..!!"
ووجهي يملؤه التعجب وعدم الفهم.. فأبعد وليد يده عني.. ثم نهض واقفا وأراد مغادرة المطبخ. قلت محتجة:
"وليد انتظر أنت لم توضح لي شيئا".
فأشار بيده لي أن أصمت.. ثم قال:
"لاحقا يا رغد.. ليس وقته الآن.. افعلي فقط ما طلبته منك".
وانصرف.
لم أطق صبرا مع كل هذا الغموض.. توجهت إلى غرفتي وطلبت من الخادمة المغادرة, وتناولت هاتفي المحمول واتصلت بصديقتي مرح..
لكم أن تتصوروا الدهشة التي اجتاحتني عندما علمت من مرح..أن.. أن... إه.. أن والدها وعمها.. تقدما بطلب يدي للزواج من... من شقيقها الرسام.. الأستاذ عارف.. الذي حضرت معه معرضه الفني أمس الأول.. ورآني صدفة هناك!!!!
"لا يارغد.. كنا سنتقدم لخطبتك حتى قبل أن يراك فأمي وأختاي أعجبن بك عندما زرناكم بعد خروجك من المستشفى.. وأيدتا ترشيحي في الحال".
وعادت بي الذكرى بسرعة إلى تلك الليلة.. حيث دعونا آل منذر للعشاء عندنا وحضرت أم مرح وأختاها.. أذكر أنني ليلتها كنت منزعجة لأنهن سلطن اهتمامن على الشقراء التي سرقت الأضواء مني.. ولم أكن لألحظ أن عيونا خفية كانت تراقبني أنا....!
انتبهت من لحظة الذكرى على صوت مرح تقول:
"وكنا نريد زيارتكم لو لا أنكم سافرتم... أما عارف فهو يثق في اختيارنا.. وعندما قلت أن ستحضرين المعرض خطرت ببالي فكرة أن أريكما بعضكما البعض وعارف ألح بأن يزوركم البارحة.. وأخي شخص مهذب وراغب في الزواج بكل جدية".
وكانت نبرتها تمزج بين الضيق والعتب... فقلت مهدئة إياها:
"ليس قصدي عكس ذلك لا سمح الله.. إنما.. آه.. لماذا لم تخبريني عن هذا سابقا؟"
فأجابت بذات النبرة.. وهي نبرة لم أعتد سماعها من مرح التي لطالما غلب المزح والمرح على أسلوبها:
"لمحت لك تلميحا خفيفا... لم أستطع التحدث معك مباشرة.. أنت خجولة جدا وخشيت أن أحرجك أو أن تغيري رأيك في حضور المعرض.. ولم تسنح الفرصة قبل ذلك بسبب سفرك".
قلت:
"لكن يا مرح".
فقاطعتني مرح قائلة:
"لكن ماذا يا رغد؟؟ أنتم تشعروننا بأننا ارتكبنا خطيئة بعرض الزواج هذا!"
فاجأني رد مرح فقلت:
"لم تقولين هذا؟"
فقالت:
"أنت تحققين معي الآن وكأنني متهمة.. وأبوك وأخوه لسعا أخي بنظراتهما البارحة
ولم يتفوها بكلمة واحدة ولو من باب المجاملة تشير إلى أنهما يرحبان بالعرض أو يقدران أصحابه.. لقد أخبرني عارف بأنهم غادروا ولديهم الانطباع بأن العرض مرفوض قبل دراسته.. وكأن عائلتكم لا تتشرف بالرتباط بعائلتنا".
قلت بسرعة نافية:
"ما الذي تقولينه يا مرح الأمر ليس كلك إطلاقا".
فسألت:
"إذن ماذا؟؟"
فقلت:
"إنه أكبر بكثير مما تظنين..."
بعد حديثي معها جلست أفكر طويلا... لم أكن أتوقع أن يكون الأمر هكذا... ما الذي سأفعله وكيف سأتصرف؟؟
بعد حوالي الأربعين دقيقة خرجت من غرفتي قاصدة الذهاب إلى غرفة المعيشة ورأيت وليد هناك يجلس على طرف أحد المقاعد ويبدو عليه الاضطراب ولما رآني سأل:
"ألم يعد سامر؟"
فأجبت:
"لا أعرف. لا أظن فأنا لم أسمع صوت الباب".
وهنا سمعت صوت الباب الخارجي, فوقف وليد ثم قال بصوت هامس:
"لا تنسي ما قلته لك".
فأومأت برأسي.. وخطوت إلى الداخل.
وافانا سامر مباشرة ولم يلق التحية بل ألقى علينا نظرة سريعة ثم هم بالانصراف.
ناداه وليد وقال:
"تأخرت يا سامر.. ألا تعلم أن لدي رحلة هذه الظهيرة؟؟ بالكاد يتسع الوقت للوصول للمطار".
فالتفت سامر إليه ثم ألقى نظرة على ساعة يده ثم قال:
"لا يزال الوقت كافيا".
ثم استدار إلى الباب ثم توقف واستدار نحو وليد وقال:
"على فكرة وليد.. لقد حجزت مقعدا على نفس الطائرة".
واستدار وولى منصرفا نحو الدرج!
لم يعط وليد الذهول فرصة لتملكه, بل أسرع عقب أخيه وهو يناديه إلى أن أدركه عند أسفل السلم.. ولحقت بهما في اندهاش شديد..
قال وليد:
"ماا تقصد؟؟"
فأجاب سامر وهو يرفع قدمه إلى الدرجة الأولى:
"أقصد أنني سأسافر أيضا إلى الشمال الآن".
وتابع خطواته فهتف وليد:
"سامر قف هنا وكلمني..."
فتوقف سامر بعد بضع درجات وأرسل نظراته إلى وليد... وتسللت إحداها إلي فقرصتني...
قال وليد:
"ماذا تعني بتصرفك هذا؟؟"
أجاب سامر وصوته يعلو ويحتد:
"لا أعني شيئا. لدي أشياء ضرورية لأحضرها وأمور مهمة لأنجزها في المدينة التجارية.. تعرف أن سفري كان مفاجئا وعاجلا جدا".
فقال وليد بصبر نافذ:
"ولكنني سأسافر الآن.. فهل تريد أن نسافر كلانا ونترك المنزل ومن فيه هكذا؟؟"
وأصابتني الفكرة بالرعب... فقال سامر:
"عد ليلا فهناك رحلة مناسبة هذا المساء".
ثم تابع صعود الدرجات حتى اختفى عن أنظارنا.. وقف وليد برهة كمن يحاول استيعاب ما سمع, ثم صعد الدرجات ليلحق بسامر..
استوقفته وقلت مرعوبة من الفكرة:
"أنا لا أستطيع البقاء وحدي".
فالتفت إلي وقال:
"وهل ترينني بهذا الجنون لأفعل هذا؟؟"
وواصل صعوده حتى اختفى هو الآخر عن ناظري...

قلب مسلم
28-02-2009, 05:30 PM
لحقت به إلى غرفته.. نفس الغرفة التي كان يقيم فيها في الماضي والتي نظفتها الخادمة يوم أمس.. ووضع فيها حقائبه وبات على سريره القديم فيها البارحة.
كان يستخرج شيئا من إحدى حقائبه.. سألته:
"ألست تمزح يا سامر؟؟"
فالتفت إلي وقال:
"وهل تراني بمزاج جيد ومناسب للمزاح؟ ها هي التذكرة على المنضدة أمامك".
ولمحت التذكرة بالفعل على المنضدة...
قلت:
"سامر لماذا تفعل ذلك؟؟"
أجاب:
"قلت لك أن لدي حاجيات ضرورية سأحضرها ومهام سأنجزها".
قلت:
"وهذه لم تظهر إلا الآن؟؟ أجل سفرك للأسبوع المقبل أو على الأقل لحين عودتي"
قال:
"مستحيل سفري ضروري وملح الآن".
وأخذ بضع أشياء معينة في حقيبة يد صغيرة ثم يأتي باتجاه الباب.. قاصدا المغادرة حاصرت عينيه بنظراتي.. كانتا كوردتين ذبلتا فجأة بعد انقطاع المطر.. شعرت بألم فظيع في صدري وفي معدتي.. استوقفته وقلت بصوت حنون:
"تمهل يا سامر.. حسنا.. دعنا نناقش الأمر بعد عودتي من السفر.. أعد حقيبتك إلى مكانها".
توقف سامر عن الحركة وصمت قليلا ثم قال:
"نناقش ماذا؟"اجترعت المرارة وقلت:
"ما كنا نناقشه البارحة نبين مواقفنا ووجهات نظرنا... وحقائق الأمور".
قال سامر والحزم جلي على وجهه:
"بالنسبة لي هناك حقيقة واحدة لا جدوى من محاولة اللف والدوران بعيدا عن محورها إما أن تعطيني وعدا بإعادتها إلي, أو سأخرج من حياتكما نهائيا".
قلت:
"هل أنت مجنون؟"
فتجاهل سامر تعقيبي وسار مغادرا الغرفة. لحقت به وناديته مرارا ولكنه واصل طريقه, عند أعلى الدرج التفت إلي وأشار بسبابته نحوي وقال:
"أنت السبب يا وليد.. تذكر هذا".
وهبط الدرجات واختفى من المنزل
قرب أسفل العتبات, كانت تقف الفتاة التي تعاركنا بسببها.. سامر خرج مسرعا ولم يلتفت إليها.. استندت إلى السياج وسبحت في بحر من الضياع..
لماذا وقع شقيقي الوحيد.. في حب الفتاة التي هي حبيبتي أنا.. فتاتي أنا..التي لن أتنازل عنها لأجل أي مخلوق.. حتى وإن.. كنت أنت يا سامر..
وبسبب سفره اضطررت لأن ألغي رحلتي وأبقى مع رغد.. فيما النار مشتعلة في المزرعة.. تنتظر عودتي كي أخمدها..
مع بداية أسبوع جديد.. عادت رغد إلى جامعتها كانت لاتزال بالجبيرة والعكاز.. ولكن ذهابها إلى جامعتها كان الحل الأمثل للوضع الحالي المضطرب..
ولأنها لاتزال بحاجة للمساعدة, فقد وجدنا الحل في أن ترافقها صديقتها المقربة ذهابا وعودة في الفترة الراهنة, على أن أتولى بنفسي إيصالهما.
وفي إحدى المرات, وفيما كنت في اجتماع مهم في مكتبي في مبنى إدارة المصنع, وردتني مكالمة من رغد. كانت الساعة الثانية عشر والنصف ظهرا, ورغد لم تكن تتصل إلا للضرورة ولما أجبتها أخبرتني بأنها أنهت محاضراتها لهذا اليوم وتريد العودة إلى المنزل.
لم يكن التوقيت مناسبا فطلبت منها أن تنتظر اتصالي لاحقا.
وبعد نحو أربعين دقيقة, اتصلت بها كي أخبرها بأنني مشغول ولن أوافيها قبل ساعة, ففوجئت بها تخبرنب بأنها وصديقتها الآن في طريق العودة إلى المنزل, في سيارة شقيقها.
هذا الشقيق لم يكن إلا... الأستاذ عارف.
تمالكت نفسي, وأنهيت المكالمة بهدوء ظاهري, وتابعت عملي دون تركيز حقيقي...
وعندما عدت إلى المنزل, حاملا طعام الغداء كالعادة, كانت الساعة تقترب من الرابعة عصرا...
توجهت إلى غرفة رغد, لا أطيق صبرا... ولما اقتربت من الباب سمعت صوت ضحكات.. كانت ضحكات رغد ممزوجة مع ضحكات فتاة أخرى...
ذهبت إلى المطبخ وسألت الخادمة, فأخبرتني أن لدى رغد ضيفة تناولت معها غداء أحضرتاه معهما ظهرا... وهما تجلسان في الغرفة منذ فترة.
انزويت على نفسي في غرفة المعيشة.. بعد ساعة ونصف الساعة, سمعت صوت حركة في الممر... ومعها صوت الفتاتين تودعان بعضهما البعض, ثم صوت الباب الرئيسي يغلق.
هببت واقفا وسرت نحو الباب وأنا أتنحنح لألفت الانتباه... وفي الممر رأيت رغد تسير باتجاه غرفتها فناديت:
"رغد".
التفت إلي, وسرعان ما لمحت البهجة على وجهها... كان واضح أنها مسرورة..
سألتني:
"أنت هنا؟ متى عدت؟"
سرت نحوها وأنا أجيب:
"قبل ساعة ونصف تقريبا".
وأضفت:
"آسف. لقد كنت في اجتماع مهم".
قالت:
"لا بأس".
ثم استدارت تريد متابعة السير إلى غرفتها.
انتظري! إلى أين تذهبين...؟؟ قلت:
"إذن... عدتما مع... الأستاذ عارف؟"
فالتفتت إلي ولاتزال تعبيرات السرور بادية على وجهها وقالت:
"أجل...فقد أنهينا محاضرات اليوم باكرا ولم نشأ تضييع الوقت في الانتظار... عدنا ودعوت مرح للغداء والمذاكرة معي".
كتمت ما في نفسي وتركتها تعود إلى غرفتها بسلام.
وعدت إلى غرفة المعيشة.. وكررت الاتصال بشقيقي عدة مرات بلا جدوى.. إنني لم أتمكن من محادثته منذ سافر.
اتصلت بالمزرعة وكالعادة رفضت أروى التحدث معي.. وأعاد العم إلياس تأكيده بأن الوضع حرج وأن علي الحضور فورا...
وككل يوم... دخلت مكتبي وبقيت فيه, وبقيت رغد في غرفتها... في الواقع لم نكن نلتقي إلا على مائدة العشاء التي نتناول طعامنا حولها شبه أخرسين...
شعرت بملل شديد وأنا في المكتب... ولم يفلح حاسوبي في شغل تفكيري... لدي أمور أعمق وأهم لأفكر بها...
غادرت مكتبي طالبا بعض الاسترخاء... وفي الواقع... بحثا عن رغد.كانت في غرفتها...
"هل كنت تدرسين؟"
أجابت وهي تفتح الباب وتشير إلى مجموعة من كراسات الرسم الموضوعة على سريرها:
"كنت أتصفح رسماتي".
قلت محاولا إذابة بعض الجليد من حولنا:
"ألديك الجديد؟ أيمكنني التفرج؟؟"
ظهر على رغد وجه رغد تعبير لم أفهمه... ثم توهج قليلا...وقالت:
"نعم,بالطبع... تفضل".
آذنة لي بدخول الغرفة, فقلت مفضلا:
"دعينا نذهب إلى المطبخ... سأعد بعض الشاي".
وسبقتها إلى المطبخ وبدأت بالتحضير للشاي.وافتني بعد قليل تحمل إحدى كراستها. وضعتها على الطاولة وجلست وهي تقول:
"لا أظنك شاهدت هذه".
وقد كنت فيما مضى أتفرج على لوحاتها الجديدة من حين لآخر... وكانت صغيرتي تسر بذلك... أقبلت نحوها وجلست على المقعد المجاور لها, وتناولت الكراسة وشرعت في تصفحها...
سمعنا صوت فقعات الماء المغلي... فوقفت رغد قائلة:
"سأعده أنا".
وأمسكت بعكازها. قلت وأنا انظر إلى العكاز وأتذكر موعد الطبيب:
"غدا نذهب إلى الطبيب وينزع جبيرتك وتستغنين عن هذا أخيرا".
فابتسمت ابتسامة مشرقة وواصلت طريقها.
كنا جالسين على مقعدين متجاورين, كما لم نفعل منذ زمن... نحتسي الشاي الدافىء... أنا أقلب صفحات الكراسة, وهي تلقي بتعليق على الصفحات من حين لآخر... لا شيء غير ذلك... لا شيء أقرب من ذلك... أخفي ما يدور في رأسي خلف صفحات الكراسة... أخاول أن أتحدث عن شيء خارج حدود الصفحة, ولا أجرؤ...
يا ترى... ما الذي تفكرين به الآن أنت يا رغد؟؟
على الورقة التالية, وجدت ورقة ملاحظات صغيرة, ملصقة على الصفحة المقابلة للرسمة... وكان كتوب عليها وبخط صغير ومرتب كلمات مختصرة فهمت منها أنها تعليق على الرسمة المقابلة..
كانت الرسمة بالفعل خلابة... تفوق ما سبقها روعة... أخذت أتأملها مطولا... ورغم أنني لا أفهم في فن الرسم شيئا.. إلا أنني انبهرت بها تماما...
قلت:
"بالفعل رائعة! ما شاء الله".
ابتسمت رغد وتودر خداها قليلا ثم قالت:
"هذه الأجمل بين المجموعة... حسب شهادة الخبراء".
التفت إليها وسألت:
"الخبراء؟"
فقالت وهي تشير إلى ورقة الملاحظات الملصقة على الصفحة المقابلة:
"هل قرأت هذا؟"
قلت:
"نعم. أهي إحدى مدرساتك في الجامعة؟"
ابتسمت رغد وقالت:
"لا! إنه الرسام عارف... فقد اطلع على رسومي في هذه الكراسة وأبدى ملاحظاته".
كدت أوقع قدح الشاي من يدي وأسكبه على هذه الصفحة بالذات... فوجئت... وتسمرت عيناي على ورقة الملاحظات... وعبثا حاولت إبعادهما عنها...
ماذا تعنين يا رغد؟؟ تعنين أن عارف... عارف هو الذي كتب هذا؟؟ عارف أمسك بكراستك هذه... وتأمل رسماتك؟؟ كيف تجرأت على اقتراف هذا يا رغد؟؟
التفت إليها أخيرا... وبدأ الشرر يتطاير من عيني... لكن عينيها كانتا تحملقان في ورقة الملاحظات... والبهجة مشعة على وجهها...
وضعت كوب الشاي جانبا... وشددت على قبضتي غيظا... ثم سألت:
"و... وكيف شاهد الأستاذ كراستك؟؟"
فأجابت:
"أعطيتها لمرح قبل يومين وأعادتها إلي اليوم".
ازدرت ريقي وابتلعت حنقي معه وتظاهرت بالتماسك وقلت:
"لكن... لماذا؟؟ أهي فكرتك؟"
أجابت رغد:
"فكرة مرح! إنها كانت تصر علي بأن تعرض لوحاتي على شقيقها الفنان منذ مدة... تقول أنها واثقة من أنها ستعجبه وسيرحب بعرضها في أحد معارضه ذات يوم... وأخذت كراستي كعينة".
عضضت على شفتي وقلت:
"و... ما رأيك أنت؟؟"
فقالت بسرور واضح:
"إذا رسمت لوحة مميزة فلا أحب إلي من أن تعرض ضمن مجموعة لفنان مبدع! سيكون هذا نجاحا كبيرا لي!"
وكانت عيناها تبرقان سرورا...
قلت غير قادر على تحمل المزيد:
"يبدو... يبدو... أنك... مبهورة بالفنان عارف المنذر... ألست كذلك؟؟"
وانتظرت إجابتها وأعصابي تحترق من الغيظ... رغد رفعت بصرها من الكراسة ونظرت إلي... ثم طأطأت رأسها وتوهجت وجنتاها واضطربت تعبيراتها...
ماذا تعنين بربك يا رغد؟؟ كيف تجرئين؟؟
تبا! أي مصيبة ألقت بك علينا أيها العارف؟؟ ومن أين خرجت؟؟
أنا لا أسمح لك بهذا يارغد...
أغلقت الكراسة لأنني لم أستطع تحمل شيء بعد... وبدا الاضطراب على أصابع يدي... لم أقو على كبت مشاعري أكثر... كيف... وأنا أقرأ الإعجاب في عين فتاتي برجل ما... أيا كان؟؟
مددت يدي حتى أمسكت بيدها... وشددت عليها... رغد حملقت بي... وكسا الجد وجهها... رمقتها بنظرات مزجت الغيظ والعتاب والرفض والتوسل... لا أدري إن كانت رغد فهمت أيا منها... تجرأت أخيرا وقلت:
"رغد... لا بد... وأنك... تعرفين أنه... طلب يدك مني".
وتفحصت تعبيراتها بالتفصيل... هربت بناظرها عني... وعلاها الارتباك... وحاولت سحب يدها مني... فشددت عليها أكثر... وقلت:
"إذن...؟؟"
وتأملتها بتركيز شديد... لم تقل شيئا... ولم تحرك ساكنا... غير أن توهج وجهها تفاقم... ما أشعرني بالأم أكثر فأكثر... فشددت على يدها بقوة أكبر... علها تحس بما أعانيه... هذه الحبيبة الخائنة...
قلت:
"ما هو موقفك يا رغد... أخبريني؟؟"
لكنها لم تتفوه بشيء ولم تنظر إلي... أجيبيني يا رغد أرجوك... قولي أنك لا تفكرين في شيء كهذا... وأنك ترين في العالم رجلا غيري أنا... أريحيني أرجوك!.
ولما لم تجب... أرسلتني الأفكار إلى الجنون...
قلت بنيرة عنيفة وقد تفجر الغضب في صوتي:
"تكلمي يا رغد... أطلعيني على ما تفكرين به الآن".
نبرتي القوية أخافت رغد.. فألقت نظرة وجلة ثم حاولت تحرير يدها من قبضتي وقالت بتوسل:
"أرجوك... اتركني".
وأرادت الوقوف والهرب بعيدا... غير أنني لم أطلق سراح يدها ووقفنا معا... هي تحاول الابتعاد وأنا أعيق تحركها...
"أرجوك وليد.."
قلت مباشرة:
"أرجوك أنت... أطلعيني على ما يدور في رأسك".
قفزت دمعة فجأة من عين الصغيرة واجتاحها الحزن...
حرت في تفسير موقفها... قلت:
"أنا من لم يعد يفهمك... ماذا تريدين؟ بمن تفكرين؟"
صاحت رغد ووجهها ينكمش:
"لا أحد...لا شيء... أنا لا أريد أن أتزوج أصلا... أبدا... أنت لن تفهمي.."
وسحبت يدها... وسارعت بالتقاط عكازها ومغادرة المطبخ...
رميت بثقل جسمي على الكرسي... وأسندت رأسي إلى الطاولة... وزفرت زفرة طويلة...
وهذا الموقف العصيب... لم يزد العلاقة بيننا إلا برودا وتباعدا ... وبعد أن كنا نلتقي على الأقل على مائدة الطعام, صرنا لا نلتقي إلا في السيارة... وأنا أقلها ذهابا وعودة إلى ومن الجامعة.
أما الأحاديث التي بيننا فقد تضاءلت لحد التلاشي... ولم نعد نكلم بعضنا البعض غير كلمة أو اثنتين في اليوم الواحد.
كان مأزقا شديدا جدا... أثقل كاهلي وأحنى ظهري... إلا أن الورطة التي تلته... تخطت كل شدة وتجاوزت كل حدة... إنها الكارثة التي قصمت ظهري نهائيا...
كانت ليلة أربعاء... وكنت مستلق في غرفة المعيشة, على وشك النوم, حين وردتني مكالمة هاتفية هيجت كل خلايا اليقضة في دماغي, وغيرت مجرى حياتي مائة وثمانين درجة... على الفور...
كان المتصل أبا حسام... وهو لم يتصل بي منذ فترة.
في البداية تجاهلت الاتصال.. فقد كنت أريد الاسترخاء بعيدا عن أي مؤثر خارجي... غير أن إلحاح المتصل... أثار فضولي.
"مرحبا.."
أجبت فتحدث أبو حسام مباشرة:
"مرحبا يا وليد. كيف حالك؟ أين أنت".
أقلقتني نبرته وسؤاله... فقلت:
"خيرا؟؟"
وفوجئت به يقول:
"هل أنت في المنزل الآن؟؟ أنا عند الباب".
ماذا؟؟!!
"عند الباب؟؟"
سألت مندهشا فأجاب:
"نعم. فإذا كنت موجودا فافتح لي فهناك ما جئت أخبرك عنه".
هببت جالسا بهلع... وسألت:
"ما الأمر؟؟"
فقال:
"دعني أدخل أولا".
وبسرعة ذهبت إلى الفناء وفتحت الباب فوجدت أبا حسام يقف أمام مرآي...
انتابنب الهلع... فوجوده وفي كثل هذا الوقت وبهذه الحال ينذر بالخطر...
قدت الرجل إلى الداخل...وكان يسير بحذر... وذهبنا إلى المجلس الرئيسي وأنا بالكاد أسيطر على ذهولي...
بمجرد أن جلس على المقعد وقبل أي كلام آخر سألته:
"ماذا هناك؟؟"
أبو حسام تلفت يمنة ويسرة... وكأنه يريد أن يستوثق من أن أحدا لا يسمعنا... وكان الجد مجتاحا قسمات وجهه بشكل مخيف...
لطفك يا رب...
تحدث أخيرا وقال:
"هناك أمر خطير يجب أن تعرفه وتتصرف حياله فورا يا وليد".
أفزعتني الجماة, فحملقت به بأوسع عيني... وقلت:
"أي أمر؟؟"
قال وهو يخفت صوته:
"المصادر التي حصلت منها على المعلومات موثوقة مائة في المائة. وأنا أخاطر بإفشائها لك... وقد أتيت سرا لأبلاغك... يجب أن تعيها جيدا وتتصرف حيالها بمنتهى الحذر... وبمنتهى السرعة".
قلت مضطربا:
"جففت حلقي يا عم... أخبرني ماذا هناك؟؟"
وهنا قرب أبو حسام رأسه مني وقال بصوت حذر:
"يتعلق الأمر... بشقيقك".
توقف قلبي عن النبض فجأة... وصدري عن التنفس... واجتاحني فزع مهول... رفعت يدي إلى صدري وقلت بفزع:
"ما به شقيقي؟؟"
أبو حسام ركز أنظاره على وجهي وكأنه يقيس مدى الفزع فيه... ثم سأل:
"أهو هنا؟؟"
فقلت باضطراب:
"لا... لكن مابه شقيقي؟ أرجوك أفصح؟؟ هل أصابه شيء؟؟"
هز أبو حسام رأسه بنفي ممزوج بالأسف... ثم قال:
"ليس بعد... لكنه على حافة الخطر..."
ثم استنشق نفسا قويا من فمه وزفره أسفا ثم قال:
"هل تابعت خبر محاولة اغتيال الوزير... الذي نفذته المنظمة المتمردة قبل أيام؟؟"
أجبت بنظرة من عيني... تابع بعدها أبو حسام قائلا:
"أخوك... متورط مع هذه المنظمة... وشارك في العملية بكل تأكيد".
جفلت... تسمرت في وضعي... تصلبت أطرافي وتيبست عضلاتي... حتى كلمة (ماذا؟؟) لم أقو على النطق بها... أنا ربما... لا أسمع جيدا... ربما أنا نائم؟؟... ماذا... ماذا قلت؟؟
حملقت في أبي حسام... غير مصدق... مذهولا لأبعد حد... فرأيت الجد ينبثق بقوة من عينيه... ثم إذا بي أحس بيده تمسك بكتفي... وصوته يطن في أذني:
"الخبر أكيد تماما... طرت إليك من فوري لأبلغك... أحد الأعضاء وقع في أيدي السلطات وانتزعت منه اعترافات خطيرة... وهي في طريقها للقبض على العناصر جميعا..."
وصمت لحظة... يراقب ردة فعلي وانفعالاتي المذهولة غير المصدقة, ثم أضاف:
"سامر أحد العناصر... متى ما وقع في قبضتهم, فسيعدمونه لا محالة".
أخيرا استطاع فمي النطق متلعثما هاتفا:
"مستحيل!! م... ما... ما الذي... تقوله؟؟"
شد أبو حسام الضغط على كتفي وقال:
"أنا واثق من معلوماتي تماما..."
شهقت ونطقت:
"ما الذي تقوله؟؟ سامر أخي... عضو في... آه... ماذا؟؟ ما هذا الهراء؟؟"
شد أبو حسام على كتفي بحزم أكبر وقال:
"أعرف أنها صدمة... لكن... هذا ليس وقت المفاجأة يا وليد. شقيقك في خطر.. يجب أن تعمل فورا وفي الحال على إخراجه من البلد... الآن يا وليد.. قبل فوات الآوان".
زفرت ونظرت من حولي... علي أجد ما يؤكد لي أنني لست في حلم... كنت رافضا تماما القبول بفكرة أن أخي... أخي أنا... آه كلا... مستحيل...
قلت رافضا ومشككا:
"ربما... ربما".
لكن أبا حسام قال بحزم وجدية بالغين:
"أنا لم أحضر من الشمال إلى الجنوب وبهذه السرعة وهذا الشكل وهذا الوقت لمجرد ( ربما ). وليد... أرجوك أن تستوعب الحقائق بسرعة. حياة شقيقك في خطر حقيقي... إنه متورط مع المنظمة منذ شهور... بعض العناصر هم زملاؤه في العمل في المدينة الصناعية... والعضو المعتقل وتحت وطأة التعذيب أفشى عن خطتهم التالية ومن سينفذها... سينفذونها هنا في المدينة الساحلية قريبا. السلطات ستنصب كمينا وتبتاغهم وترسلهم جميعا إلى الجحيم... لن ينجو إذا ما وقع في قبضتهم... لا مخرج أبدا".
أمسكت برأسي الذي أحسست به يتأرجح على عنقي... وأغمضت عيني لأحول دون رؤية الأشياء بدأت تتراقص من حولي...
أبو حسام وهو يراني هكذا قال حازما:
"يجب أن تتماسك ياوليد... لا وقت للانهيار... يجب أن تنقذه قبل أن يقبض عليه وحينها... لا أمل في إنقاذه".
حركت رأسي تأييدا وأنا لا أزال في مرحلة الصدمة, أجبر نفسي على تخطيها وسباق الزمن...
قلت:
"ماذا أفعل؟؟ كيف أتصرف؟؟"
فقال:
"يجب أن نخرج الشاب من البلد بأسرع أسرع ما يمكن... استخدم كل نفوذك وافعل المستحيل لترحيله إلى الخارج. لا أحد يقع في أيدي السلطات ويعود سالما. وخصوصا في قضية بهذه الخطورة... لا تدخر وسيلة مهما كانت".
مسحت العرق الذي تصبب على وجهي كشلال مياه مالحة... وأخذت أفتح أزرار قميصي العلوية وكأن ذلك يساعد في إزاحة الكتم عن صدري... ثم قلت:
"أنا... لا أعرف أين هو الآن".
فنظر إلي أبو حسام بانزعاج فأوضحت:
"سافر إلى الشمال الجمعة الماضي, ولم يجب على اتصالاتي".
ثم قلت مستنتجا بذعر:
"أخشى أنه..."
فقاطعني:
"لا يزال طليقا... وسيشارك في العملية التالية. لا بد وأنه في الجوار الآن.."
في تلك الليلة... انحرفت الكرة الأرضية عن محور دورانها... وتخبطت واصطدمت في جميع الأجرام السماوية... ولم تبق لا نجما ولا قمرا... إلا وصفعته في رأسي...
غادر أبو حسام المنزل... مخلفا إياي وسط كومة ضخمة هائلة... من حطام الكواكب...
بقيت على ذات المقعد... أتلقى الصفعة تلو الأخرى... فاقدا الحواس الخمس... يحسبني الناظر إلي... جثة متصلبة تنتظر من يواريها...
بعد حقبة من الزمن... الله الأعلم بمداها... عادت الروح إلى جسدي واستطعت التحرك...
وقفت وأنا مفلوق الهامة... يأمرني الشقي الأيمن بالسير يمينا ويأمرني الأيسر بالسير يسارا... حتى إذا ما سرت... ترنحت وكدت أختتم صدماتي بارتطام بالجدار...
صعدت السلم وقادتني قدماي إلى غرفة سامر, في الطابق العلوي.
ربما خيل إلي... أنني سأستيقظ من الكابوس وأرى أخي ينام بسلام على سريره...
لكنه لم يكن على سريره! أشعلت المصابيح غير أن النور لم يكتشف شيئا مستترا....
ولا شعوريا أخذت أفتش بين أغراضه...
مسكين وليد! هل خيل لك دماغك المفلوق... أنك ستجد شقيقك الغائب... مختبئا في أحد الأدراج؟؟
ما وجدته في أحد الأدراج... كان صندوقا... إنه ذات الصندوق الذي رأيته في شقة أخي في المدينة التجارية... والذي تغلبت على فضولي ولم أفتحه...!
ولكن لماذا تتحرك يدي لفتحه الآن؟؟ أي من شقي دماغي يأمرها بذلك؟؟
فتحته... أخيرا فتحته ووقع بصري مباشرة على ما فيه!
اشرأب عنقي... جحظت عيناي... تصادمت قطرات دمي وهي تتدفق بتهور وعشوائية من قلبي...
أتعرفون ماذا رأيت؟؟
لا لن تحزروا...!
لقد كان... مسدسا!!!

قلب مسلم
28-02-2009, 05:33 PM
الجزء التاسع والأربعون


يا شقيقي الوحيد



تقترب الساعة من السابعة والنصف ووليد لم يظهر بعد! سأتأخر عن الجامعة... ألا يزال نائما حتى هذه الساعة؟؟
كان لا بد لي من الذهاب إلى غرفة المعشية – حيث ينام – وطرُقِ الباب...
نحن لا نكلم بعضنا منذ أيام... في الواقع العلاقة بيننا شبه منقطعة منذ زمن... وبعد موضوع الفنان عارف هذا الأخير... لم نعد نتبادل غير التحية...
لكن أنا أرضى من وليد بأي شيء... حتى لو قرر أن يتجاهلني تماما... سأقبل... أريد فقط أن يبقيني تحت جناحه... وأن يسمح لي بأن أراه ولو مرة واحدة كل يوم...
واليوم سيأخذني إلى الطبيب حتى تنزع جبيرة رجلي أخيرا... وأستعيد كامل حركتي... أخيرا...
طرقت الباب مرارا ولم يجبني. كان الوقت يداهمني لذلك لم أتردد كثيرا قبل فتح الباب... والمفاجأة كانت أنه لم يكن في الداخل!
بحثت عنه في المطبخ والغرف المجاورة ولم أجده. شعرت بالقلق... ورجحت أن يكون في الطابق العلوي. لم تكن الخادمة قد استيقظت بعد... اتصلت بغرفته العلوية عبر الهاتف الداخلي وما من مجيب... ازداد قلقي... فاتصلت بهاتفه المحمول... وأخيرا تلقيت ردا:
"نعم رغد"
قالها بسرعة وكأنه على عجلة من أمره أو مشغول... سألته مستغربة:
"أين أنت؟؟"
فأجاب:
"في الجوار... سأصل بعد قليل"
ولكن! إلى أين ذهبت في هذا الصباح الباكر؟؟ وكيف غادرت وتركتني!؟؟
قلت:
"حسنا"
وأنهيت المكالمة وجلست أنتظره في المطبخ. جاء بعد قليل وكان يحمل معه كيسا يحوي أقراص الخبز وفطائر وأطعمة أخرى, فاستنتجت أنه كان في المخبز.
قاد وليد السيارة بسرعة كبيرة نحو الجامعة, على غير العادة... وتلقى ثلاثة اتصالات هاتفيه أثناء الطريق... وكان ظاهرا من كلامه... أن هناك ما يقلقه...
لم أجرؤ على سؤاله... فالتواصل بيننا مؤخرا كان مجمدا... ذهبت إلى جامعتي وقضيت نهاري بين زميلاتي بشكل اعتيادي... دون أن يخطر ببالي... أنه سيكون النهار الأخير...
بعد انتهاء المحاضرات, جلسنا أنا ومرح عند المواقف ننتظر وصول سيارة وليد كالعادة... فهو من كان يوصلنا يوميا ذهابا وإيابا إلى ومن الجامعة. مرت بضع دقائق ولم تظهر السيارة... ووجدت مرح في الانتظار فرصة لتطرح علي السؤال التالي:
"هل من جديد... عن موضوعنا؟؟"
تعني موضوع عرض الزواج!
آه يا مرح! وهل هذا وقته؟؟
لم أشأ أن أكون فظة... وأخبرها مباشرة بأن تنسى الموضوع نهائيا... خصوصا وأن هناك طلب رسمي من عائلتها مقدم رسميا إلى وليد... ولي أمري.. والذي يجب أن يتولى بنفسه الرد الرسمي على الطلب, لم أشأ أن أحرجها وأحرج نفسي لذا قلت متظاهرة بالمرح:
"انتظروا رد أبي!"
لكنني لم أتخلص منها إذ سألت من جديد:
"ماذا عن رأيك أنت؟؟ هل توافقين على الفكرة مبدئيا؟؟"
واحترت بم أجيب؟!
ربما فسرت مرح حيرتي بأنها قبول وخجل... فها هي تبتسم بسرور!
أظهرت الجد على ملامح وجهي وقلت:
"مرح... هناك شيء لم أطلعك عليه من قبل"
فاتسعت ابتسامتها وقالت بفضول مندفع ممزوج بالمزح:
"ما هو؟؟ أخبريني!سرك في بئر!"
آه! يبدو أنه من الصعب أن تأخذ مرح الأمور بجد حقيقي!
قلت وأنا مستمرة في نبرة الجد:
"لقد... كنت مخطوبة في السابق"
اتسعت حدقتا مرح بشدة... وحملقت بي غير مصدقة, فقلت مؤكدة:
"نعم... ولعدة سنوات!"
قالت بعد ذلك وفمها مفغور:
"أحقا!! لا أصدق! كيف!؟؟ متى؟؟ أين؟؟ من؟؟"
انتظرت حتى تستفيق من أثر المفاجأة ثم قلت:
"بلى صدقي"
فقالت مباشرة:
"متى رغد!؟"
أجبت:
"منذ سنين... كنت صغيرة...و... لقد انفصلت عنه... قبل شهور"
لم تخف مرح دهشتها الشديدة...
أستغرب من نفسي!!
كيف أذكر هذا الموضوع وكأنه موقف عابر وانتهى... بينما كان في الواقع حدثا استمر لأربع سنين؟؟!!
أربع سنين عشتها مخطوبة لسامر... وأنا لا أعرف ما هي حقيقة مشاعري نحوه... أصلا... لم أكن أعرف أن هناك أنواع من الشعور... لم أذق منها سوى طعما واحدا... إلى أن ظهر وليد في حياتي من جديد... وأذاقني أصنافا أخرى...
سألت مرح:
"من كان؟؟"
فنظرت إليها نظرة قوية... ثم أبعدت بصري عنها وطأطأت رأسي... وبعد تردد قصير أجبت:
"ابن عمي"
حينها هتفت مرح بدهشة وهي ترفع يدها إلى فمها:
"المليونير!!! وليد شاكر!!؟؟"
التفت إليها بسرعة وقد لسعني تعليقها بقوة فأجبت بتوتر:
"لا... لا..."
ثم زممت شفتي وأضفت:
"شقيقه الأصغر"
فقالت مرح وقد بدا وكأنها آخذة في الاستيعاب:
"هكذا... إذن!"
ثم صمتت قليلا... وعادت تسأل:
"و... لماذا انفصلتما؟؟"
وعند هذا الحد كان يجب أن نتوقف... قلت وأنا أفتح حقيبتي وأستخرج هاتفي وأتظاهر بعدم الاكتراث:
"لا نصيب"
واتصلت مباشرة بوليد... أسأله عن سبب تأخره...
وأدهشني وحيرني حين أجاب:
"أنا آسف يا رغد. لا أستطيع الحضور الآن. مشغول جدا. عودي مع صديقتك"

**********

كنت ساعتها أبذل كل الجهود الممكنة والمستحيلة من أجل تسهيل أمر ترحيل أخي إلى الخارج في أي لحظة تصل يدي إليه... اتخذت عشرات التدابير... ووضعت عدة خطط وبدائل خطط... استعدادا للعملية...
لم يعد لدي شك في أن أخي بالفعل متورط مع تلك المنظمة... ولم أعد بحاجة إلى دليل إضافي بعد ما وجدت في الصندوق...
لا وقت لدي كي أستوعب وأحلل... أنا هنا فقط لأعمل وأعمل... بشتى الطرق... لأعثر عليه وأخرجه من البلد قبل أن تسبقني السلطات إليه...
ولشخص مثلي... عاش في السجن ثمانية أعوام... ورافق مجرمي أمن البلد... وعاصر مصارعهم أمام عينيه, لا أحد بحاجة لأن يشرح لي... ما الذي يمكن أن يلاقيه أخي... لو تم اعتقاله...
عدت إلى المنزل عند الخامسة... في أشد أشد حالات الإعياء والتعب...
عند وصولي استقبلتني رغد بوجه قلق... وسألتني مباشرة:
"تأخرت وليد..."
وسرعان ما لاحظت أثر الإعياء صارخا على وجهي... فقالت هلعة:
"ماذا هناك..."
فركت عيني اللتين لم تذوقا للنوم طعما منذ البارحة ثم قلت:
"متعب من العمل... سأخلد للنوم"
وخطوت خطوة باتجاه غرفة المعيشة, فاستوقفتني رغد قائلة:
"موعدي مع الطبيب"
فتذكرت... أن اليوم... هو موعد نزع جبيرة رغد... وهو أمر ألغاه من ذاكرتي ما حل مكانه بكل قوة...
التفت إليها وقلت:
"لا وقت لدينا"
فنظرت إلي بحيرة واستغراب وحزن... عندها اقتربت منها خطوة وقلت:
"رغد... اجمعي أهم أشياءك في حقيبة... جهزيها في أسرع وقت اليوم"
بدا الذعر على وجه صغيرتي ورفعت يدها نحو عنقها وقالت متوجسة خيفة:
"ستعيدني إلى خالتي؟؟... كلا أرجوك"
فحملقت فيها قارئا مخاوفها وتوسلاتها ثم قلت:
"ليس هذا... قد نضطر إلى سفر طارئ وحرج في أية لحظة... استعدي"
وتابعت سيري إلى غرفة المعيشة تاركا إياها في حيرتها... واستلقيت على الكنبة وغرقت في النوم بسرعة...
"وليد... سامر هنا"
فتحت عيني... واستفقت لأكتشف أنني لا زلت نائما على الكنبة... وأرى رغد تقف أمامي...
لكن... مهلا... ماذا كانت تقول؟؟ ماذا كنت أحلم؟؟ ماذا سمعت؟؟ ماذا هيئ لي؟؟
استويت جالسا وأنا لا أزال بين النوم والصحوة... ونظرت إلى ساعة يدي... فرأيتها تشير إلى الثامنة مساء...
أوه... الصلاة...
قلت:
"لماذا لم توقظيني عند المغرب؟"
كان شيئا من القلق علو وجهها... وسمعتها تقول:
"لم أكن أعلم أنك لا تزال نائما... أحسست بحركة في المنزل فبحثت عنك... ووجدتك نائما هنا... سألت الخادمة فأخبرتني بأنها رأت السيد الأصغر يصعد السلم... أتيت لأوقظك وأخبرك بهذا"
لخمس ثوان بقيت محملقا فيها أستوعب ما قالته... ثم... وبسرعة البرق... قفزت من مكاني وركضت طائرا نحو الطابق العلوي...
أقبلت باندفاع نحو غرفة شقيقي وكان الباب مغلقا... ففتحته بسرعة واقتحمت الغرفة...
وكم كاد قلبي أن ينفجر من البهجة... حين رأيت شقيقي سامر... يقف أمام عيني...
"الحمد لله"
انسكبت الجملة من لساني وطرت نحو شقيقي وطوقته بذراعي وضممته إلى صدري...
"حمدا لك يا رب... حمدا لك يا رب"
ألف حمد لك يا رب... فقد رددت إلي شقيقي سالما... حيا... معافى... الآن أستطيع أن أخبئه... أن أحميه بحفظك... وأبعده عن الخطر...
أزحت ذراعي عن أخي ونظرت إلى عينيه... فرأيت الشك... والاتهام ينبعثان منهما... وانتبهت حينها إلى الصندوق الذي كان سامر يخبئ فيه السلاح... موضوعا ومفتوحا على السرير...
كلانا نظر إلى الصندوق... ثم إلى بعضنا البعض... ونظرتنا تبلغ إحداها الأخرى... بما استنتجت...
أخيرا نطق سامر قائلا:
"أين هو؟؟"
يقصد المسدس.. والذي أخذته أنا من صندوقه ذلك اليوم, وأخفيته...
لم أجب... فكرر سامر وبنبرة أغلظ وأشد:
"أين هو؟؟"
حدقت به برهة ثم قلت:
"تخلصت منه"

قلب مسلم
28-02-2009, 05:36 PM
بدأ وجه شقيقي يضطرب... تغيرت ألوانه وتبدلت سحنته... وزفر بنفاذ صبر وعاد يكرر:
"وليد... أخبرني أين وضعته؟؟ ولماذا سمحت لنفسك باقتحام غرفتي والعبث بأشيائي؟؟"
قلت محاولا امتصاص غضبه وأنا أمسك بذراعه:
"دعنا نجلس ونتحدث"
غير أن أخي سحب ذراعه من يدي وهتف بعصبية:
"أعده إلي يا وليد الآن... لا وقت عندي"
فنظرت إليه بعطف وقلت:
"لا وقت... لماذا؟؟ ما أنت فاعل؟؟"
فرد باقتضاب:
"ليس من شأنك... ولا تقحم نفسك في ما لا يخصك"
فرددت مباشرة معترضا:
"لا يخصني؟؟ أنت شقيقي يا سامر... شقيقي الوحيد وكل ما يتعلق بك يخصني ويعنيني"
قال سامر بعصبية وصبر نافذ:
"وليد لو سمحت... لا داعي لتضييع الوقت في الكلام... أعد السلاح إلي في الحال ودعني أذهب"
وكلمة (أذهب) هذه هزت جسدي من شعر رأسه إلى أظافر قدميه... ثم هززت رأسي بــ (كلا) فما كان من أخي إلا أن تجاوزني وسار مندفعا نحو الباب وهو يقول:
"سأفتش عنه بنفسي"
وانطلق نحو غرفة نومي... دخلها وباشر بتقليب الأشياء وبعثرة كل ما تقع يده عليه, بحثا عن المسدس...
وقفت عند الباب أراقبه... وأنا لا أصدق أنها الحقيقة... أخي أنا... عضو في منظمة للمتمردين... يشارك في تنفيذ عمليات إجرامية؟؟ أخي أنا... يملك سلاحا... ويغتال البشر...؟؟
"أين أخفيته يا وليد تبا لك!"
قال ذلك بعد أن اشتط به الغضب ويأس من العثور على ضالته... فقلت: "لا تتعب نفسك... إنه ليس هنا"
التفت إلي والشرر يتطاير من عينيه وزمجر:
"إذن... لن تدلني على مكانه؟؟"
فأجبت بحزم مع مرارة:
"أبدا"
وما كان من شقيقي إلا أن ألقي ما كان في يده وسار منطلقا إلى خارج الغرفة وباتجاه السلم...
تبعته وأنا أقول:
"إلى أين ستذهب؟؟ إنه ليس في المنزل"
فسمعته يرد:
"إذن... سأترك لك أنت المنزل"
انفجرت القنابل في رأسي... ركضت خلفه وأنا أهتف:
"انتظر... انتظر"
قفزت الدرجات قفزا حتى أدركته عند أواخرها وأطبقت بيدي على ذراعه... قلت:
"لن أدعك تخرج"
سامر حاول تحرير ذراعه من قبضتي فشددت أكثر... فصرخ في وجهي:
"اتركني"
غير أنني شددته أكثر وأعقته عن التقدم...
حينها سدد ركلة بركبته إلى معدتي مباشرة... وفرط الألم أصابني بشلل مفاجئ... فتمكن من الإفلات من قبضتي وهرول مبتعدا...
لحقت به بسرعة وأدركته عند الممر فأمسكت به وجذبته وأنا أهتف:
"لن أدعك تذهب يا سامر... لن ادعك"
ودارت بيننا معركة عنيفة... أشد شراسة وضراوة من تلك التي أشعلناها ليلة زيارة (عارف المنذر) لنا...
كنت أضربه وأنا أتألم... أمزق ملابسه وأنا أتمزق... أدميه وأنا أنزف... يستحيل أن أتركك تخرج يا سامر... وإن اضطررت لكسر ساقيك فسأفعل... لكنني لن أدعك تقع في أيدي السلطات... لن أدعهم يلمسوا منك ولا شعرة واحدة...

*********

وقفت أشاهد عراك ابني عمي الجنوني مذعورة... ألصق جسدي بالجدار خشية أن تنالني صفعة طائشة من أي من قبضتيهما!
كلما ضرب أحدهما الآخر أطلقت صيحة ذعر وأخفيت عيني خلف راحة يدي.. وانتفض جسمي. كان سامر يحاول التوجه إلى المدخل.. إلى الباب.. لكن وليد كان يجره في الاتجاه المعاكس وهو يصرخ:
"لن أسمح لك بالذهاب... لن أدعهم يمسكون بك... لن أسلمك للموت بهذا الشكل أبدا"
وسامر يحاول التحرر من يده وهو يصرخ:
"اتركني... لا شأن لك بي..."
فيرد وليد:
"سيقبضون عليك ألا تفهم؟؟ سيلقون بك في السجن إلى أن يعدموك بأبشع وسيلة.. أنا لن أسمح لهم بالوصول إليك"
ويحتدم العراك بين الشقيقين وأرى اللون الأحمر يشق جداول وبركا على جسديهما...
يضرب سامر ساق وليد بقوة فيجثو أرضا... ويحاول سامر الفرار فتقبض يدا وليد على رجله ويشده بعنف فيفقد توازنه ويقع أرضا... يطبق وليد على رجلي سامر ويجره في الممر عنوة... يحاول سامر النهوض ويفشل.. يصرخ:
"اتركني... ابتعد"
ويوجه ركلة بقدمه نحو وليد فتصيب أنفه مباشرة... لكن وليد لم يطلق سراح سامر من قبضته بل جره وهو يحك جسده بالأرض... ويحاول سامر غرس أظافره في الرخام الأملس دون جدوى... فيصرخ بصوت أقوى وأعنف:
"اتركني أيها الوحش"
ووليد مستمر في جر أخيه إلى أن أدخله مجلس الضيوف... لم أعد من مكاني أستطيع رؤيتهما لكن صراخهما كان يدوي في كل المنزل... وسمعت أيضا صوت المزيد من الركلات والضربات والآهات المتوجعة القوية... والتي جعلتني أرجح أن كسرا ما قد أصاب عظام منهما...
لم أشعر إلا ودموع الرعب تنسكب فائضة من عيني...
لقد... سبق وأن عاصرت عراكا بينهما,ولكن ما يحدث الآن... يفوق حد الجنون...
"رغد"
فجأة انتفض جسمي على صرخة أحد يهتف مناد باسمي...
"رغد... تعالي بسرعة"
حتى أنني لقوة الزمجرة لم أعرف صاحبها...
"رغد أسرعي"
أمسكت بعكازي وهرولت نحو المجلس تاركة قلبي معلقا على الجدار الذي كنت أستند إليه... فور وصولي إلى فتحة الباب وقع بصري على وليد يلوي ذراع سامر وهو يلصقه بالجدار بينما يحاول سامر التملص ويسدد رفسات عشوائية نحو رجلي وليد...
"أغلقي الباب بالمفتاح"
قال ذلك وليد, فنظرت إليه غير مستوعبة... ماذا يقول..؟؟
فصرخ:
"هيا بسرعة.."
ارتجفت من صرخته ونظرت إلى الباب ورأيت المفتاح مغروسا في ثقبه...
صرخ وليد:
"أقفليه بسرعة هيا"
وفي نفس الوقت صرخ سامر:
"إياك يا رغد"
فصرخ وليد صرخة مجلجلة:
"تحركي"
انصعت بعدها لأمره بلا إدراك, وأغلقت الباب وأقفلته...
وقفت خلف الباب المقفل واضعة يدي على صدري... وأنا أحملق في المفتاح... ولم يعطني العراك الذي هز الباب أمام مرآي, أي فرصة للتفكير واستيعاب ما يجري...
ابتعدت عن الباب وأنا أتوقع أن يقلع في أية لحظة... كان جسد أيا منهما يرتطم به المرة بعد الأخرى... ثم أخذت قبضتا أحدهما تدكه دكا...
"افتحي يا رغد"
لقد كان سامر...
"إياك أن تفتحي... ابقي مكانك"
صوت وليد...
وتداخلت الأصوات الصارخة الثائرة المجنونة... افتحي لا تفتحي... حتى شعرت بالدوار وخررت على الأرض...
انطلق البكاء المكبوت من صدري أخيرا وأخذت أصرخ:
"ماذا يحدث... ما الذي تفعلانه؟؟ ماذا حل بكما؟؟"
وأنا لا أفهم شيئا...
ثم سمعت ضربات قوية على الباب أوشكت على اختراقه من شدتها... وصراخ سامر يهتف:
"افتحي الباب يا رغد"
يليه صوت وليد:
"لا تستمعي إليه يا رغد... إذا خرج فسوف يقتلونه... إياك يا رغد..."
التفت إلى الباب وهتفت:
"من يقتلون من؟؟"
فجاءني رد وليد:
"الشرطة تطلبه... سيجدونه حتما... أنا سأنقذه قبل أن يصلوا إليه..."
أنا... لا أفهم شيئا... لا أفهم شيئا...
"رغد"
ناداني وليد:
"رغد أتسمعين؟؟"
أجبت:
"نعم"
قال:
"أحضري هاتفي المحمول بسرعة"
لم أعقب... فقال:
"هل تسمعينني يا رغد؟؟"
قلت:
"ما الذي يجري؟؟ أنا لا أفهم؟؟"
فقال:
"أحضري هاتفي... ولا تفتحي الباب إلا حين أطلب أنا ذلك... بسرعة يا رغد"
ونهضت, وامتثلت لأمر وليد وجلبت هاتفه من غرفة المعيشة. وقفت عند الباب وقلت:
"الهاتف"
فسمعته يخاطب سامر:
"دعني أنقذك يا سامر... أنا أعرف سبيلا لذلك... لا تعترضني أرجوك"
لكن الظاهر أن سامر انكب مجددا على وليد وتعاركا ثانيا...
"ما الذي تريده مني؟؟ لماذا لا تتركني وشأني؟؟"
قال سامر, فأجاب وليد:
"لن أتركك وشأنك يا سامر... إنهم سيقبضون عليك ويقتلونك ألا تفهم؟؟"
فقال سامر:
"وما الذي يهمك أنت؟؟ هذه حياتي أنا"
فيرد وليد بصوت شجي متألم:
"كيف تقول ذلك؟؟ إنك أخي الوحيد... كل من تبقى لي من عائلتي... أنا لا أقبل أن يصيبك أي ضرر"
فرد سامر:
"منافق"
فجاء صوت وليد يرد بألم أشد:
"أنا يا سامر؟؟"
فيقول سامر:
"أنت أصلا لم تكترث لي ولمشاعري... أي أخوة وأي نفاق"
وحل صمت مفاجئ... بعد طول جلبة وضجيج... ثم سمعت وليد يقول:
"أكترث لك ولكل ما يعنيك يا سامر... ألا ترى ما أنا فيه؟؟ ألا ترى؟؟ ألا تعرف ما حل بي منذ عرفت؟؟"
ثم أضاف:
"دعني أجري اتصالاتي وأتصرف بسرعة قبل فوات الأوان"
فقال سامر:

قلب مسلم
28-02-2009, 05:40 PM
"وفر جهودك... لقد فات الأوان... أنا لا يهمني أي شيء... لا الحياة ولا الموت"
فرد وليد:
"لم يفت الأوان... سأعمل على إخراجك من البلد ومن كل بد"
ثم تغيرت نبرته إلى الرجاء وقال:
"ابق مكانك... أرجوك أنا مرهق... لا طاقة لي بالمزيد"
ثم اقترب صوته... صار عند الباب مباشرة... خاطبني أنا قائلا:
"رغد افتحي الباب"
وبقيت لثوان مترددة... وسألت:
"هل أفتح؟؟"
فأجاب:
"نعم افتحي"
بحذر أدرت المفتاح في ثقبه... ثم رأيت قبضة الباب تدور... والباب ينفتح ويظهر منه وليد... بمظهر فظيع ومرعب...
تحرك وليد بسرعة إلى الخارج وصد محاولة سامر للحاق به وأغلق الباب وأقفله فورا...
أخذ سامر يضرب على الباب بيديه ورجليه وهو يصرخ طالبا منا فتحه ووليد واقف على الناحية الأخرى يقول:
"لن أفتحه يا سامر... أرجوك لا تعقد علي الأمر... انتظر حتى أؤمن فرارك... أرجوك ثق بي"
صرخ سامر:
"جبان... ستدفع ثمن هذا..."
ولم يجب وليد...
رأيته يطأطئ رأسه... ثم يمسح براحته على وجهه ثم يرفه رأسه متأوها ويمسد على ذراعه... ثم يستدير إلي...
هل أصف لكم كيف كان؟؟
يفوق الوصف...
الملابس... ممزقة... ملطخة بالدماء... العنق... مخطط بالخدوش الدامية... الشعر مبعثر في كل الاتجاهات... كعش هجره عصفوره قبل أن يكمله... الوجه متورم شديد الاحمرار... متغير الملامح... يحملق الناظر فيه بضع دقائق... ليعرف صاحبه... وشارعان متوازيان من الرواسب المالحة... يمتدان من المقلتين شاقين الوجنتين... ينتهي أحدهما إلى غابة من الشعر الأسود... والآخر يصب كنهر ناضب في بركة من الدماء الغزيرة...تنبع من أنفه...
وليد... قلبي!!!
مد وليد يده باتجاهي... ومن فرط ذهولي بفظاعة منظره... لم أفهم ما يعني...
هل... هل يريد أن... أشد على يده وأربت عليه؟؟
أم... يريد أن... أنظف جراحه وأضمدها؟؟
أم... يريد أن يستند إلي... نعم... فهو في حالة فظيعة... وربما لا يستطيع السير بمفرده...
لما أحس وليد ضياعي, قال:
"الهاتف"
هنا ضرب سامر الباب وصرخ:
"افتحوا الباب... دعوني أخرج من هنا"
تناول وليد الهاتف من يدي, ثم نزع المفتاح من ثقبه, ونظر إلي وقال:
"إياك يا رغد... أن تفتحي له... إياك"
وربما لاحظ تيهي... وعدم استيعابي لشيء... فقال مؤكدا ومحذرا:
"حياته بين أيدينا... إياك وفتح الباب مهما حصل... أتفهمين؟؟"
أفهم؟؟ أفهم ماذا يا وليد؟؟
هززت رأسي كيفما اتفق... وحاولت أن أنطق بسؤال, غير أن وليد كان قد باشر بالاتصال الهاتفي... وابتعد عني... واختفى...
بعد ذلك بأربعين دقيقة وفيما كنت أجلس في غرفتي في حيرتي وهلعي أتاني وظاهر عليه أنه استحم ونظف جروحه وبدل ملابسه وأخبرني بأنه سيخرج في مشاوير مهمة وسيعيد الخادمة إلى مكتب التخديم... وسألني إن كنت قد جهزت حقيبة السفر وانزعج عندما أجبته بالنفي...
"لا وقت أمامنا يا رغد... اجمعي أهم أشياءك واستعدي للسفر الطارئ خلال يومين أو ثلاثة"
تفاقم القلق على وجهي وسألت:
"ألن توضح لي ما يحصل؟؟"
فأجاب إجابة مقتضبة وهو يستدير ويغادر:
"تورط في عمليات شغب خطيرة... السلطات ستقبض عليه... أريد أن أفر به من البلد وبعدها نوضح الأمور"
توقف وليد واستدار إلي ونظر إلي نظرة جد وتحذير:
"لا تفتحي الباب يا رغد... إياك"
أطال النظرة إلي, ثم غادر... تاركا إياي في ذهول ما بعده ذهول...
بعد ذلك بفترة قصيرة... خرجت من غرفتي وتسللت بحذر نحو غرفة المجلس... اقتربت من الباب, وألصقت أذني به مسترقة السمع لأي حركة أو صوت يصدران من الداخل... كان الهدوء التام يغمر الغرفة بحيث لا تصدق أنها كانت تعج بالصراخ كالبركان قبل فترة...
همست بصوت خفيف:
"سامر"
ولم أجد جوابا, فطرقت الباب طرقا خفيفا وأنا أنادي:
"سامر... هل تسمعني؟؟"
جاء صوت سامر يجيب:
"رغد"
ثم أحسست بحركة... سمعت سامر بعدها يقول وقد اقترب صوته من الباب:
"أين وليد يا رغد؟؟"
أجبت:
"خرج من المنزل"
فسأل:
"إلى أين ذهب؟؟"
قلت:
"قال أن لديه مشاوير ضرورية ليقطعها"
صمت سامر... فقلت:
"كيف إصاباتك؟؟"
فأنا لا أستبعد أن يكون عظم منه قد كسر... بعد العراك الوحشي مع وليد. لم يجب سامر فالتزمت الصمت قليلا ثم سألت:
"ماذا يحدث يا سامر؟؟ أخبرني"
ولكنه لم يجب. فواصلت:
"أرجوك قل لي... ما الذي فعلته ويعرض حياتك للخطر؟؟ ولماذا؟؟ أنا لا أصدق..."
قال سامر فجأة:
"رغد افتحي الباب"
ابتعدت عن الباب, وكأنني أخشى أن أنصاع للأمر بمجرد قربي منه... ولم أعقب... فقال سامر بنبرة رجاء شديد:
"أرجوك يا رغد... افتحي الباب... هناك من ينتظرني... الأمر مهم جدا"
فتشجعت وسألت:
"أي أمر؟؟"
فسكت سامر برهة ثم أجاب:
"لا أستطيع أخبارك... افتحي الباب ودعيني أخرج قبل عودة وليد... إنه لا يعرف شيئا ولا يفهم الحقيقة"
أعدت ذات السؤال:
"أي حقيقة؟؟"
فقال بنفاذ صبر:
"لا أستطيع أن أشرح لك الآن... يجب أن أخرج وإلا فإن كارثة ستحل بأصدقائي... أرجوك يا رغد... افتحيه ودعيني ألحق بالأوان قبل فواته"
تراجعت للوراء خطوة وأنا أهز رأسي رفضا... وكأنني أحذر نفسي وأنذرها من مغبة الانصياع...
سمعت سامر يطرق على الباب وهو يقول:
"أين أنت يا رغد... أرجوك... افتحيه"
فقلت:
"لا أستطيع"
قال:
"لماذا؟؟"
فأجبت:
"وليد..."
وقبل أن أتم الجملة قاطعني قائلا بحنق:
"وليد لا يعرف الحقيقة... إنه سيندم كثيرا حينما يكتشفها... لا وقت لأوضح لك يا رغد... أرجوك افتحيه وخلصيني"
قلت:
"انتظر حتى يأتي وليد وبين له الحقيقة... ثم... ثم إن المفتاح معه هو"
فقال:
"ستجدين مجموعة المفاتيح الاحتياطية في درج مكتبه كما يتركها عادة... هاتي المجموعة وفتشي عن المفتاح المناسب. بسرعة يا رغد... أرجوك"
قلت وأنا أبعد يدي خلف ظهري:
"لا أستطيع يا سامر... وليد حذرني"
فإذا به يقول فجأة:
"طبعا ستطيعينه هو"
فوجئت من كلامه, وسحبت يدي نحو صدري ثم قلت مبررة:
"لأنه... قال... إن هذا خطر على حياتك"
فرد سامر بعصبية:
"غير صحيح... إنه مخطئ... بقائي هنا خطر على حياتي وحياة أصدقائي"
ثم أضاف:
"أنت تشاركين في تعريض حياتنا للخطر... هل هذا يرضيك؟؟"
قلت:
"لا"
فقال:
"إذن افتحي الباب... وأنا أضمن لك بأننا سنكون بخير وممتنين لك على إنقاذنا"
"أحقا؟؟"
"أجل يا رغد... هيا الآن افتحيه... وأنا سأتصل بوليد وأشرح له كل شيء... عجلي أرجوك"
احترت في أمري... فسامر يبدو صادقا جدا فيما يقول... وكان يقنعني بأنني أعرض حياته للخطر بإبقائه حبيسا... لكن نظرات وليد المهددة... وهو يخاطبني قبل خروجه مباشرة تجعلني أتردد... وأبتعد عن الباب...
"رغد... الآن"
قال سامر... غير أنني أجبت حاسمة الأمر:
"لا أستطيع يا سامر... سامحني"
وسمعت على أثرها ضربة قوية تصدع الباب لها...
عدت إلى غرفتي وبدأت أحاول جمع أهم حاجياتي في حقيبة صغيرة... وبعد نصف ساعة سمعت ضربا على باب غرفة المجلس, وصوت سامر يناديني...
توجهت إليه مسرعة وقلت:
"نعم سامر أنا هنا"
فقال:
"رغد هل لي ببعض الماء من فضلك؟؟"
ولما لاحظ صمتي قال بنبرة رجاء:
"أكاد أموت عطشا... اجلبي لي قارورة كبيرة رجاء"
قلت بتردد:
"لكن..."
فقال بنبرة أشد رجاء... تذوب لها الصخور الصلبة:
"لكن ماذا يا رغد؟؟ سألتك بالله... حلقي تجرّح من شدة الجفاف... تكاد دمائي تتخثر في عروقها... أرجوك ولو كأسا واحدا"
انفطر قلبي لكلامه... لم أتحمل... ألقيت بثقل جسدي على الباب وقلت بنبرة توشك على البكاء:
"لا تخدعني يا سامر... أرجوك"
فقال:
"أخدعك؟؟ أقول لك إنني أكاد أموت عطشا... تبخرت سوائل جسمي في العراك مع ابن عمك... ألا ترحمين بحالي؟؟"
وللألم المرير الذي أحسسته, عزمت على أن أقدم له الماء... ولكنني ما كدت أبتعد بضع خطوات حتى سمعت صوت جرس المنزل يقرع...
كان قرعا متواصلا مربكا... شعرت بالخوف, وعدت أدراجي إلى الباب أخاطب سامر:

قلب مسلم
28-02-2009, 05:41 PM
"جرس الباب يقرع"
قال:
"أسمعه"
قلت:
"من يكون؟؟ ولماذا يقرع بهذا الشكل؟؟"
فقال سامر:
"تجاهليه... إياك وأن تجيبيه"
وزادت الجملة فزعي... فقلت:
"من هذا؟؟ لا أشعر بالطمأنينة... أنا خائفة"
فقال:
"اسمعي يا رغد... اتصلي بوليد وأخبريه عن هذا وقولي له أن يتوخى الحذر"
فقلت وقلقي يتفاقم:
"هل تعرف من يكون؟؟"
فأجاب:
"لا ولكن الحذر واجب"
توقف القرع وأنا أتصل بوليد...
أخبرته فحذرني من الإجابة على أي طارق وأمرني بأن أبقى ساكنة لحين عودته.
سألني عن سامر فأخبرته بأنه يشعر بالعطش ويطلب الماء فنهاني عن تصديقه وأكد علي بألا أقترب من الباب نهائيا, وأخبرني بأنه سيعود بعد قليل...
وهذا القليل استمر قرابة الساعة... ولم تكن كأي ساعة...
جلست قرب عتبات متصلة بالممر المؤدي إلى غرفة المجلس... في منتصف المسافة ما بين باب المدخل الرئيسي للمنزل وباب المجلس... وألصقت أذنا على كلا البابين...
الأذن اليمنى كانت تسمع سامر وهو يسأل بمرارة:
"أين الماء يا رغد؟؟"
والأذن اليسرى تترقب عودة وليد... وأخيرا التقطت هذه الأذن صوت باب المدخل يفتح...
هببت واقفة ويممت أنظاري شطر المدخل... متلهفة لرؤية وليد يدخل... فيسكن قلبي...
إن مجرد الإحساس بوجوده فيما حولي... يشعرني بالطمأنينة والأمان... "لم تقفين هنا؟؟"
سألني بقلق وهو ربما يلحظ التعبيرات المتلهفة على وجهي, قلت:
"تأخرت"
فقال:
"توخيت المزيد من الحذر..."
فقلت بشيء من الاندفاع:
"سامر عطشان... عجل إليه بالماء أرجوك"
ورأيت عضلات فكه تنقبض ثم عقب:
"لعن الله الظالمين"
وسار مباشرة إلى المطبخ, وحمل قارورة ماء وكأسا فارغا واتجه بهما إلى غرفة المجلس...
"سامر... جلبت لك الماء"
قال وليد بعد أن طرق الباب واستخرج المفتاح من جيبه... ثم أضاف:
"أرجوك... لنتصرف كراشدين"
وبعد تردد قصير, فتح الباب ودخل...

**********

رأيت شقيقي جالسا على أحد المقاعد... مبعثر الشعر والملابس, وعليه إمارات الإعياء... وتصبغ ألوان الطيف وجهه المجروح... اقتربت منه وأنا أحمل القارورة الماء وكأسا... ملأته بالماء ثم قربته إليه وقلت:
"تفضل"
رمقني أخي بنظرة حادة... وبدا كأنه متردد... ثم حرك يده باتجاه الكأس.
تناول الكأس مني, وألقى علي نظرة, ثم... إذا به يسكب محتواه فجأة نحو وجهي...
وقف بسرعة وألقى بالكأس وهرول نحو الباب. وضعت القارورة جانبا وركضت خلفه مسرعا وأمسكت به وجررته إلى الداخل, ثم دفعت به بقوة نحو المقعد وجريت نحو الباب وخرجت وأقفلته على الفور.
سمعت صوت أخي يصرخ:
"افتح يا وليد... أنا لست حيوانا لتحبسني هكذا"
فرددت بانفعال:
"ستبقى حبيسا هنا يا سامر إلى حين موعد السفر. لن أسمح لأي مخلوق بأن يصل إليك. أتسمعني؟؟ سأخرجك من البلد بعد الغد"
فصرخ سامر:
"ومن قال لك أنني أريد أن أخرج؟؟"
فقلت بعصبية:
"ستخرج يا سامر. ستفعل ما أطلبه منك حرفيا.. أفهمت؟؟ أنا دبرت كل شيء... لا فكرة لديك عما فعلته وما بذلته لأجل ترحيلك... مهما صرخت ومهما قاومت ومهما تعاركت.. ستفعل ما أريده أنا... شئت أم أبيت ستنفذ خطتي"
هاج سامر من جديد, وأخذ يضرب الباب حتى خشيت أن ينجح في اقتلاعه... التفت إلى رغد فرأيتها تنظر إلي نظرات ذعر واتهام...
لا أنقصك الآن يا رغد... أرجوك...
ابتعدت عن الممر وقلبي يعتصر لحالة شقيقي... ذهبت إلى مكتبي لأخذ بعض الأشياء ثم صعدت إلى الطابق العلوي لأعد حقيبة سفري...
كانت الأشياء مبعثرة في غرفة نومي... فقد قلبها أخي رأسا على عقب وهو يفتش عن السلاح...
استخرجت حقيبة سفر صغيرة وبدأت أجمع فيها أهم الحاجيات... وفي ذات الوقت أحاول إعادة النظام إلى الغرفة ولو قليلا...
فجأة... رأيت شيئا لم أكن أتمنى أن أراه آنذاك... شيئا أسطواني الشكل... مرميا مع مجموعة من الأشياء المبعثرة على الأرض...
صندوق أماني رغد!
وصدقوني... لم أنتبه ليدي وهي تضعه في الحقيبة خطأ... كنت شاردا... ولم أكتشف ذلك إلا لاحقا...
بعد أن انتهيت من إعداد تلك الحقيبة, أقفلت باب غرفتي ثم ذهبت لتفقد غرفة سامر... وأخذت منها هاتفه وحقيبته اليدوية والتي كانت تحتوي وثائق مهمة, وأشياء أخرى... ثم أقفلتها وبقية الغرف, وحملت الحقيبتين إلى الطابق السفلي, ثم ذهبت إلى رغد واستلمت منها حقيبتها, ونقلت الحقائب الثلاث إلى السيارة المركونة في المرآب... عندما عدت للداخل وجدت رغد تقف في انتظاري, وطبعا ألف علامة استفهام تدور حولها... لكنها لم تسألني عن شيء... ربما من هول الموقف... ألقت علي نظرة... وعادت أدراجها إلى غرفتها.
يدرك كلانا أن المأزق خطير وأنه ليس بالوقت المناسب للكلام...
اقتربت من باب غرفة المجلس, تحسسته... وداهمني ألم فظيع في معدتي... فانسحبت إلى غرفة المعيشة وابتلعت قرصين من دوائي لم يأتيا بمفعول يذكر وبقيت أتلوى على المقعد لوقت طويل...
الساعة الرابعة فجرا يرن منبه هاتفي المحمول, يوقظني لتأدية الصلاة...
أنهيت صلاتي وتلاوتي لآيات الذكر الحكيم ودعائي للرب الرحيم... ثم ذهبت إلى المطبخ ولا شيء يشغل تفكيري غير أخي...
وضعت بعض الطعام والماء على صينية, وتوجهت بها إلى غرفة المجلس...
كان نائما بكل هدوء على الأرض, وقد توسد إحدى الوسائد التابعة للمقعد... وتلحف بأخرى... رق قلبي له... أردت أن أربت عليه بحنان... لكني ربت بقوة أشد قليلا لأوقظه للصلاة...
استيقظ سامر وأخذ ينظر إلى ما حوله بهلع... يبدو أن تربيتي كان أقوى مما تصورت... قلت مطمئنا إياه:
"بسم الله... لا تفزع... إنه وقت الصلاة"
نظر إلي أخي ولم يكلمني... ثم نهض وجعل يمدد أطرافه بإعياء... وتوجه إلى دورة المياه التابعة للغرفة. أسرعت وجلبت سجادتي وفرشتها على الأرض... خرج أخي بعد قليل وقال:
"أريد أن أستحم"
ترددت قليلا... ثم خرجت وأقفلت الباب وعدت مجددا أحمل إليه ملابس نظيفة... وبقيت في الغرفة إلى أن أنهى حمامه وأدى صلاته... وعيني ترقبه من كل الزوايا...
قلت:
"تقبل الله"
فأجاب دون أن ينظر إلي:
"منا ومنكم"
ثم رأيته يضطجع على المقعد... قلت:
"جلبت لك بعض الطعام... أرجوك تناول شيئا"
ولم يلتفت أخي إلي...
قلت:
"سننطلق قبل طلوع فجر الغد... أخبرني إن كنت تحتاج شيئا لنأخذه معنا"
ولم يرد...
اقتربت منه وتحدثت إليه بكل عطف... بقلب يحمل كل الحب والقلق... إذ قلت:
"أخي... يا نور عيني... أنا لن أسألك لماذا فعلت هذا... ولا يهمني أن أعرف أي تفاصيل... إنني أريد فقط أن تنجو بحياتك وتبتعد عن الخطر بأسرع ما يمكن"
وتابعت:
"إنني عشت تجربة السجن... وقد كان معي في زنزانتي مجرمو سياسة وأمن بلد... ورأيت كيف عاملتهم السلطات وكيف عذبتهم أشد التعذيب وقتلتهم أمام ناظري"
قال أخي أخيرا:
"نحن لسنا مجرمين"
تفحصت رده ثم قلت:
"السلطات تعتبركم مجرمين. تصف كل من يعارضها علنا ويثير الشغب والفوضى بأي شكل من الأشكال تحت اسم مجرمي أمن"
التفت إلي أخي وكأنه يبدي إلي شيئا من الاهتمام لكلامي أخيرا... فتابعت:
"كانوا يعذبوننا أشد التعذيب... حتى أنا ورغم أنني لا أنتمي لتلك المجموعة, نلت نصيبي من الضرب المبرح المتوحش... لحبسي في الزنزانة الخطأ"
وأضفت وأنا أكشف عن صدري وظهري:
"انظر... كل هذا... وأكثر..."

مشيرا إلى الندب التي خلفتها يد التعذيب على جسدي... ثم أشرت إلى أنفي وتابعت:
"حتى أنفي كسروه كما ترى..."
وتابعت:
"وصديقي... والد أروى... عذبوه شر تعذيب حتى قضى نحبه وهو على ذراعي..."
وتخيلت صورة نديم... في آخر لقطة له قبل أن يسلم الروح... وانتفض جسدي وامتقع وجهي وعصرت عيني لأمحو الصورة الفظيعة...
قلت:
"بعد كل هذا... كيف تظن بأنني سأسمح لهم بأن يقبضوا عليك؟؟ أبدا... أبدا"
هنا جلس أخي ورد منفعلا:
"أنا لا يهمني الموت ولا التعذيب..."
ارتعدت من رده... وسألت:
"ما الذي يهمك إذن؟؟"
فقال:
"لا شيء... لاشيء يهمني في هذه الدنيا التعيسة... لا شيء"
وصمت قليلا ثم أضاف:
"لا شيء... بعد كل من فقدت... انتهى كل معنى للحياة في نظري... فأهلا بالموت..."
وجذب نفسا ثم تابع:
"لكنني لن أموت قبل أن أنتقم منهم"
تضاعف هلعي وسألت:
"ممن؟؟"

قلب مسلم
28-02-2009, 05:43 PM
فأجاب بعصبية:
"من الأوغاد الخونة الغدارين... الذين قتلوا والديّ..."
فحملقت به مندهشا, فإذا به يقول:
"هل تظن أنهما قتلا برصاص العدو؟؟"
تفاقم تحديقي به, وأضاف:
"بل هي السلطات الخائنة... التي لم تبذل جهدا لتحمي مواطنيها... وسمحت للمعركة أن تنشب عند الحدود وبالتحديد عند الشارع الذي كانت تعبره حوافل المدنيين الأبرياء العُزّل..."
ووقف أخي من شدة انفعاله وهتف وهو يضغط على قبضته:
"جعلوا من الحجيج الآمنين مسرحا لجرائمهم النكراء... لن أسامحهم أبدا وسأجعلهم يدفعون الثمن"
ثم رأيته يحني رأسه ويخفي عينيه خلف يده... ويصمت برهة... ثم يبكي...
"سامر"
ناديته بنبرة ضعيفة حانية... فأزاح يده عن عينيه وقال يخاطبني وسط الدموع:
"أنت لم تر كيف كان جسداهما... لم تر شيئا... الجبين الذي كنت أعكف عليه تقبيلا وإجلال... مثقوب برصاصة اخترقت رأس أبي... والصدر الذي لطالما احتضننا... وفيه تربينا ومنه تغذينا... صدر أمي... منبع العواطف والمحبة والأمان... ممزق إلى أشلاء... حتى قلبها كان يتدلى خارجا منه... آآآآآآآآآه.... كيف لي أن أنسى هذا آآآآآآآآه"
وجثا أخي على الأرض وهوى بجبينه عليها وراح يبكي بصوت عال منفلت متألم... ويضرب الأرض بقبضته منهارا...
لم أقو على تحمل ما سمعت... أطلقت آهة ألم من صدري وسالت دموعي أنا الآخر...
كان سامر يضرب الأرض وهو يهتف:
"يا أبي... يا أمي"
ومع هتافه يتشقق قلبي وينطحن...
كنت ألاحظ منذ وفاتهما رحمهما الله, أن سامر كان أطولنا حزنا... وأكثرنا تذكرا لهما وتألما على الذكرى... لقد كانا أقرب إليه مني وكان أقرب إليهما مني... بحكم الفترة الزمنية الطويلة التي قضيتها في السجن بعيدا عنهما ومحروما منهما...
مددت يدي إلى كتفي أخي وشددت عليهما... إلى أن توقف عن البكاء والتفت إلي... ثم بدأ الشرر يتطاير من عينيه وقال:
"أو تظن أنني سأهرب... دون أن أنتقم؟؟"
قلت:
"تنتقم ممن؟؟"
قال:
"من أي شيء يتعلق بالسلطات... إنهم هم المسؤولون عن مقتل والديّ... وبهذه الطريقة البشعة"
وهب واقفا فشددت عليه أكثر فقال:
"دعني أطفئ النار المتأججة في صدري"
فقلت:
"وهل سيعيدهما للحياة... أن ترتكب أي عمل جنوني؟؟"
فقال:
"لكنّ غليلي سيشفى قليلا"
فقلت:
"وتدفع حياتك أو حريتك ثمنا؟؟ سامر إنهم لن يعتقوك"
فقال:
"لا أهاب الموت.. لا يهمني... وليس في حياتي ما يستحق العيش من أجله"
شعرت بالمرارة من جملته... فقلت مستدرا عطفه:
"كيف تقول هذا؟؟ سامر أنت لا تزال شابا صغيرا... لديك شبابك وصحتك... وعملك ومستقبلك... وعائلتك... كيف تضحي بكل هذا؟؟"
فأجاب وهو يرمقني بنظرة حادة...
"أي عائلة؟؟ الوالدان... قتلا... الشقيقة... رحلت بعيدا... الخطيبة... هجرتني... والشقيق..."
وأمال زاوية فمه بسخرية وأضاف:
"منافق.. متبلد.. لا يشعر.. لا يفهم... ولا يكترث..."
وأضاف:
"من بعد؟"
جرحني ما قاله عني... أبعدت يدي عنه ونظرت إلى الأرض برهة... ثم أعدت بصري إليه وقلت:
"بل أنا أحس يا سامر... أنت أخي... دماؤك هي دمائي... أكترث لك كثيرا... وإلا لما حبستك هنا وفعلت المستحيل من أجل سفرك"
قال سامر:
"ثم ماذا؟؟"
فقلت:
"ثم ماذا؟؟؟"
وأجبت على السؤال:
"ثم تبدأ حياتك من جديد في الخارج... المهم أن تخرج من الخطر الآن... وبعدها سأفعل من أجلك أي شيء"
فنظر إلي نظرة تشكك... ثم إذا به يسأل:
"هل ستعيد إلي والديّ؟؟"
وانتظر ردة فعلي التي لم تكن أكثر من النظرات الحائرة... ثم تابع:
"أم... هل ستعيد إلي خطيبتي؟؟"
هنا تصلب جسمي... وتجمدت نظراتي وفقدت القدرة على تحريكها...
ظل أخي يحملق بي وكأنه ينتظر الجواب... وطال الانتظار...
ابتسم أخي ابتسامة ساخرة واهية بالكاد لامست طرف شفتيه... ثم أولاني ظهره وجلس على المقعد معلنا نهاية الحوار...
انسحبت من الغرفة وأقفلت الباب... واستندت عليه وأغمضت عيني بمرارة...
فهمت.. أن موضوع عارف المنذر... هو الشرارة التي فجرت برميل الوقود...
هي رغد...
هل هذا هو الثمن الذي تطلبه لقاء حياتك يا سامر...؟؟
أتريد أن تخطف قلبي مني من جديد؟؟
أتريد أن أتنازل لك عن... أول وأكبر وأهم وأعظم حلم في حياتي؟؟
المخلوقة التي هي جزء لا يتجزأ مني... التي هي أنا... بروحي بقلبي بتفكيري بمشاعري بكياني بماضيّ بحاضري بكل معاني الأنا فيّ...
إنها ذاتي... كيف أكون... بدون ذات؟؟!!
آه... يا رب...
عندما فتحت عيني... خيل إلي أنني رأيت شبح رغد يقف في نهاية الممر... هل الإضاءة ليست كافية... أم أن غشاوة علت عينيّ من هول ما أنا فيه؟؟ أم... أم أنها خرجت من شريط أحلامي وظهرت أمامي كالطيف العابر..؟؟
أغمضت عيني مجددا... محاولا ابتلاع جرعة الشبح القوية هذه... التي ظهرت لي في أتعس لحظات حياتي... وعندما فتحت عيني من جديد... لم أر شيئا...
الحادية عشرة صباحا... استيقظت على رنين هاتفي المحمول الموضوع على المنضدة إلى جانبي... في غرفة المعيشة...
مددت يدي والتقطت الهاتف وأجبت مباشرة:
"نعم؟"
فسمعت صوت الطرف الآخر... والذي لم يكن سوى أبي حسام, والذي كنت على اتصال به أولا بأول أبلغه ويبلغني بكل جديد... وكنت قد أبلغته عن عودة أخي وحبسي له في المنزل...
"مرحبا وليد... اسمعني جيدا..."
وبدا من نبرة صوته أهمية وخطورة ما سيقوله, وسرعان ما أفصح:
"الشرطة في طريقها لتفتيش منزلكم... تصرف بسرعة"
نهضت فجأة... فتبعثرت قصاصات صورة رغد التي كانت نائمة على صدري منذ الفجر.. سألت وقد اجتاحني الفزع والقلق فجأة:
"ماذا؟؟"
فكرر أبو حسام:
"الآن يا وليد... أنا أراهم أمامي في الطريق المؤدي إلى منزلكم. اخف الأمانة بسرعة داخل المنزل... في الحال... في الحال"
قفزت بسرعة من مقعدي وركضت نحو غرفة المجلس... فتحت الباب وولجتها باندفاع وأنا أهتف:
"سامر بسرعة... الشرطة قادمة"
كان أخي نائما ولكنه سرعان ما انتبه على صوتي... أمسكت بذراعه وأنا أشده وأقول:
"تعال... يجب أن تختبئ في مكان آخر"
سامر سحب ذراعه من بين يدي وهو يقول:
"حُلّ عني"
فهتفت بعصبية:
"أقول لك الشرطة قادمة... ألا تفهم؟؟"
فأجاب ببرود:
"لا يهمني ذلك. سأسلم نفسي وننتهي من هذه المهزلة"
قلت صارخا:
"يبدو أنك لا تريد أن تفهم"
ثم أطبقت على ذراعه وجررته معي إلى خارج الغرفة أسير متخبطا لا أعرف أين أخبئه... ظهرت رغد في الصورة أمام باب المطبخ ورأت المنظر فهلعت وسألت:
"ماذا هناك؟؟"
فقلت وأنا أجر أخي رغما عنه نحو المطبخ:
"الشرطة... يجب أن نخبئه... لن أسمح لهم بأخذه ولو اضطررت لقتلهم جميعا"
سرت على غير هدى... مرسلا نظراتي لكل ما حولي... مفتشا عن مخبأ...
خرجت من الباب الخلفي للمطبخ... وسحبت أخي رغم مقاومته إلى الحديقة الخلفية المهجورة...
نظرت يمنة ويسرة... ولم أجد أمامي سوى قطع من الأثاث القديم الذي أخرجناه للفناء عندما أتينا للعيش في المنزل, أنا ورغد وأروى والخالة, رحمها الله...
وهناك... على مقربة من أدوات الشواء القديمة... التي أحرقت أخي ذات مرة... كانت مجموعة من قطع السجاد الملفوفة والمكومة على بعضها... كنا قد سحبناها إلى هذا المكان في ذلك الوقت...
لم تخطر إي فكرة في بالي... أصلا كان دماغي مشلولا عن التفكير... أريد فقط أن أخفي هذا الشقيق عن أعين الشرطة إلى أن أسفره للخارج...
دفعته حتى وقع أرضا... وجلست عليه حتى لأعيقه عن الحركة ومددت يدي إلى إحدى قطع السجاد الملفوفة ودفعتها لتنفتح...
سحبت أخي إلى طرف السجادة وجعلت ألفه بها كما تلف الحشوة بالورق... وهو يصرخ:
"ما الذي تفعله يا مجنون؟؟"
إلى أن أخفيته تماما في جوف اللفافة. سحبتها بعد ذلك بكل طاقات عضلات جسمي... وركنتها إلى جانب كومة اللفائف الأخرى... ثم أهلت عليها التراب لتبدو وكأنها مركونة هنا منذ سنين...
"إياك أن تصدر أي صوت يا سامر... لا تضع جهودي هباء... وإذا حاولت شيئا فسأستخدم سلاحك وأقتلهم جميعا... هل تسمع؟؟ لن أسمح لهم بأن يصلوا إليك أبدا"
وعمدت إلى الرمال أخفي أثار أقدامنا عنهم... ثم قربت وجهي من فتحة اللفافة وقلت:
"تحمل قليلا... سأخرجك فور ذهابهم... أرجوك اصمد وأنا سأحقق كل ما تتمناه... دعنا نسافر وافعل بعدها ما تريد... أرجوك يا سامر... أنا أرجوك"
وقمت مهرولا إلى الداخل...
كانت رغد واقفة عند باب المطبخ الخارجي تراقبنا مفزوعة, وكان جرس المنزل يقرع قرعا متواصلا.
سحبت الفتاة إلى الداخل وأقفلت باب المطبخ وقلت:
"إياك وفعل أي شيء يكشفنا يا رغد... أرجوك... حياة أخي رهن تصرفنا"
أسرعت إلى غرفة مكتبي... والتقطت سلاح أخي الذي كنت أخبئه هناك, وأخفيته في ملابسي...
جذبت نفسا عميقا ثم توجهت إلى باب المنزل الرئيسي ثم إلى الفناء الخارجي ثم إلى البوابة الرئيسية وفتحتها...

************

كنت في المطبخ أتناول فطوري بهدوء... إلى أن سمعت صوت باب يفتح ووقع خطوات تجري بارتباك على الأرض... قفز إلى ذهني الظن بأن

قلب مسلم
28-02-2009, 05:44 PM
سامر قد خرج من الغرفة بطريقة ما ويحاول الفرار... وسمعت صوت وليد بعدها يهتف:
"سامر بسرعة... الشرطة قادمة"
انتفضت ذعرا ووقف متكئة كليا على عكازي كعجوز طاعنة في السن... ثم جررت رجلي جرا نحو الباب... ورأيت وليد يقبل باتجاهي وهو يجر سامر قسرا... فسألت بفزع:
"ماذا هناك؟؟"
فرد باضطراب شديد:
"الشرطة... يجب أن نخبئه... لن أسمح لهم بأخذه ولو اضطررت لقتلهم جميعا"
أخرج وليد سامر إلى الفناء الخلفي ودفنه في جوف قطعة سجاد ملفوفة... مغمورة بالرمال والغبار...
إنه سيختنق إن بقي هكذا لبضع دقائق... بدون أدنى شك...
كانت عيناي معلقتين على لفافة السجاد وفوهي مفغور من الخوف والفزع... ولم أشعر إلا ويد وليد تسحبني إلى داخل المطبخ... ثم إذا به يختفي... لبضع ثوان... ثم يعود ومعه رفقة...
رأيت وليد يقبل نحو فتحة باب المطبخ ويطرقه بيده ويتحدث إلي بينما عيناه تراقبان شخصا آخر:
"بعد إذنك يا ابنة عمي... لدينا زوار"
ثم يدخل إلى المطبخ ويتبعه شرطي يرتدي الزي العسكري... شعرت بالقشعريرة تهز بدني ورأيت نظرة خاطفة أرسلها وليد إلي مليئة بالتحذير...
عبر الشرطي في المطبخ وهو يدوس بحذائه على الأرضية... وسار نحو المخزن وتفقده... ثم اتجه نحو الباب الخارجي وأمسك بقبضته وأدارها...
كنت حينها أتصبب عرقا وأكتم أنفاسي... وأقف مختبئة خلف وليد...
سمعت الشرطي يسأل:
"أين المفتاح؟؟"
فأجاب وليد:
"مفقود منذ زمن"
فسأل الشرطي:
"ماذا يوجد خلف الباب؟"
فأجاب وليد:
"الفناء الخلفي للمنزل"
فسار الشرطي متراجعا نحو باب المطبخ الداخلي... وغادره...
استدار وليد إلي ولم ينبس ببنت شفة... وبقينا نركز سمعنا على حركة رجال الشرطة وهم يفتشون في أرجاء المنزل...
أقبل أحدهم بعد ذلك إلينا وسأل:
"الغرف في الطابق العلوي مقفلة... أين المفاتيح؟؟"
فرد وليد:
"أجل... إننا لا نستخدم معظمها لذلك نبقيها مقفلة"
فكرر الشرطي:
"أين المفاتيح؟؟"
فقال وليد:
"سأجلبها لكم"
ثم التفت إلي وقال:
"تعالي معي"
وسرنا جنبا إلى جنب إلى غرفة مكتب وليد... حيث استخرج المفاتيح وسلمها للشرطي فقال الأخير:
"رافقنا للأعلى"
فقال وليد:
"الفتاة مصابة كما ترى..."
مشيرا إلى عكازي. فسلم الشرطي المفاتيح لرفقائه وأمرهم بتفتيش جميع الغرف... وبقي هو واثنان من أتباعه معنا في المكتب...
قال الشرطي:
"إذن... هل تقيمان بمفردكما هنا؟؟"
فأجاب وليد:
"تقيم معنا خادمة بشكل متقطع. وزوجتي مسافرة للحداد على والدتها المتوفاة مؤخرا"
سأل الشرطي:
"لمن ملكية هذا المنزل؟؟"
فقال وليد:
"ملكية مشتركة بيني وبين أخوتي وابنة عمي"
فقال الشرطي:
"والسيد سامر آل شاكر... ألا يقيم هنا؟؟"
فأجاب وليد:
"كلا.. إنه يقطن الشمال منذ سنين"
واستمر الشرطي بطرح عدة أسئلة, أجاب عنها وليد بتماسك مصطنع... إلى أن أقبل رجال الشرطة وقالوا:
"لا أحد في الطابق العلوي"
فقال الشرطي القائد:
"فتشوا الفناء"
وهنا أحسست بيد وليد تنتفض... ولو لم يكن الشرطي ينظر نحو أتباعه لحظتها للاحظ ما لاحظت... واكتشف سرنا...
أخذت أبتهل إلى الله في أعماقي أن يعمي أبصارهم عن مكان سامر... دعوته بكل جوارحي وأنا متأكدة من أن وليد يلهج بالدعاء مثلي...
يا رب إننا لا نملك إلا قلوبنا لتتضرع إليك... لا تخيّب رجائنا المتعلق بوجهك الكريم...
غادر الشرطي القائد المكتب لاحقا بأتباعه... التفتُ إلى وليد والذعر يملأ وجهي فنظر إلي نظرة حمراء مرعبة... وقد تحول بياض عينيه إلى بحر من الدماء المغلية... ثم رأيت يده تتحرك نحو أحد جيوبه... ويخرج منه... مسدسا!!!
شهقت فزعا فوضع وليد يده الأخرى على فمي يكتم شهقتي... وقال:
"سأقتلهم إن لمسوه يا رغد"
حاولت أن أتنفس ولم أستطع... احتقنت الدماء في وجهي واحتبس الهواء في صدري... كدت أقع مغشية من الذهول والفزع... سمعنا وقع أقدام تقترب... فخبأ وليد المسدس خلف ظهره واقترب من باب المكتب... ووقف على أهبة الاستعداد لأن يصوب المسدس نحو رجال الشرطة...
أقبل الشرطي القائد وخلفه بعض من أتباعه, ووقف إزاء وليد ثم قال:
"إذا جاء إلى هنا أو عرفتم له طريقا فمن الخير له ولكم أن تبلغونا. إنه مجرد مشتبه به وليس متهم. سنطلق سراحه بعد استجواب دقيق وينتهي كل شيء"
ثم أشار إلى جنوده بالانصراف, وغادروا الجميع المنزل...

********

التفت إلى رغد غير مصدق بأن الشرطة قد غادرت بالفعل... دون أخي... كنت أريد أن أسمع منها تأكيدا للأمر حتى أصدقه... غير أني رأيتها فجأة تنحني على المقعد وتتنفس بقوة وتئن...
أعدت المسدس إلى جيبي وأسرعت إليها وانحنيت إلى جانبها بقلق شديد وقلت:
"رغد أأنت بخير؟؟"
فقال وهي تلتهم الهواء التهاما:
"سأختنق... أكاد أختنق"
وكان جسدها يرتعش من الذعر ووجها يسبح في بحيرة من العرق...
شددت على يديها وأنا أقول:
"أرجوك تشجعي... بسم الله عليك... تماسكي صغيرتي"
وإذا بيديها تطبقان على ذراعي ووجها يندفن في ثنايا كم قميصي وهي تصيح منهارة:
"أنا لا أتحمل هذا... سأموت من الخوف..."
حاولت أن أهدئها قليلا ثم نهضت واقفا وابتعدت فصرخت:
"إلى أين تذهب؟؟"
فأجبت:
"إلى سامر"
وهرولت مسرعا تتبعني نداءاتها:
"لا تتركني وحدي...!"
من بين كومة السجاد... حركت اللفافة التي تغلف شقيقي... فتحتها بسرعة واستخرجت أخي من جوفها... أمسكت بكتفيه... ثم جعلت أنفض التراب عن وجهه وشعره وأنا أخاطبه:
"نجونا يا عزيزي... لقد رحلوا"
نظر إلي سامر نظرة حزينة موجعة... فقلت:
"سامحني يا عزيزي... لم أكن أريد أن أفعل بك هذا... سامحني"
ثم طوقته بذراعي وجذبته إلى صدري وعانقته عناقا حميما...
بعد ذلك أخذته إلى داخل المطبخ وقدمت إليه الماء فشرب كمية كبيرة... لا تقل عن الكمية التي أفرغتها في جوفي بسرعة...
قلت بعدها:
"لم يعد البيت آمنا لك... سآخذك إلى مكان آخر حتى يحين موعد الرحيل"
جلس أخي على أحد المقاعد الموزعة على الطاولة, ووضع رأسه على الطاولة باستسلام وتأوه...
قلت وأنا أتحرك نحو الباب الداخلي للمطبخ:
"سأرى كيف يمكنني إخراجك الآن وإلى أين آخذك"
وقبل أن أخرج من المطبخ سمعته ينادي:
"وليد"
التفت إليه فرأيته ينظر إلي وقد علت قسمات وجهه شتى التعبيرات...
"لماذا... تفعل هذا لي؟؟"
سألني وعيناه تكاد تنزفان دمعا من فرط ما هو فيه... فقلت:
"كيف تسأل يا سامر؟؟ إنك أخي الوحيد... أنا ليس لي في الدنيا شقيق وقريب غيرك..."
فقال سامر:
"لكنني..."
ولم تسعفه الكلمات... فقلت:
"أنا... لن أرى شقيقي الوحيد... ما تبقى لي من أبوي... ومن الدنيا... يتعرض للخطر وأقف متفرجا... مهما كان حجم ما اقترفته... أنا لن أسمح لمخلوق بإيذائك يا سامر... أرجوك... دعني أنفذ خطتي... ثق بي..."
وذهبت مسرعا إلى غرفة المعيشة, حيث كنت قد تركت هاتفي المحمول...
اتصلت بأبي حسام, فأخبرني بأنه كان لا يزال يحوم على مقربة من المنزل, وأن الشرطة قد غادرت ولا شيء يثير الشبهات حول المنزل... فطلبت منه المجيء وفور وصوله أدخلته إلى المنزل فسألني:
"أين سامر؟؟"
فأخذته إلى المطبخ, حيث كان سامر يجلس, وكذلك كانت رغد...
الدهشة علت وجهيّ سامر ورغد لدى رؤية أبي حسام... والأخير توجه مباشرة نحو سامر وشدّ على كتفه وهو يقول:
"الحمد لله... انك لا تزال بخير"
سامر نظر إلي بحيرة وقلق, فقلت:
"إنه يعرف كل شيء... وهو هنا لمساعدتنا"
وأبو حسام للعلم يعمل في إحدى الدوائر العسكرية, عملا مكتبيا.
التفتُ إليه وقلت:
"سآخذ سامر إلى مكان آخر... أرجوك أبق مع رغد حتى أعود... ولا تفتح الباب لأي طارق... سأعود بأقصى سرعة"
"ماذا؟؟"
كان هذا صوت رغد تهتف بفزع وهي تهب واقفة وأمارات الخوف جاثمة على وجهها, ثم تقول:
"لن تتركني وحدي هنا"
فقلت:
"أبو حسام سيكون معك"
فهتفت:
"لن تتركني وحدي في هذا المكان... لا يمكنني البقاء هنا أكاد أموت ذعرا... أرجوك وليد خذني معك"
قلت محاولا طمأنتها وتهدئتها قدر الإمكان:
"يا رغد... المشوار الذي سنقطعه أكثر خطورة... أنت هنا بأمان أكثر... قد يداهمنا رجال الشرطة أو قد يحصل أي شيء في طريقنا, كيف تريدين مني أن أصطحبك؟"

تحدث أبو حسام موجها الخطاب لرغد:

قلب مسلم
28-02-2009, 05:45 PM
لا وقت لنضيعه في الكلام, يجب أن نخرج سامر من هنا فورا"
ثم التفت إلي وقال:
"هيا يا وليد... عجّل..."
تبادلت النظرات مع أخي وأبي حسام ثم عدت إلى رغد... وحال منظرها الفظيع دون نطقي بأي تعليق. فقال أبو حسام مستعجلا:
"الآن يا وليد"
مسحت قطيرات العرق المتجمعة على وجهي وعنقي ثم قلت موجها خطابي إلى رغد:
"ابقي لحين عودتي... لن أتأخر"
أغمضت رغد عينيها ذعرا... لكنني لم أستطع غير المضي قدما...
التفتُ إلى شقيقي الجالس على المقعد وقلت:
"هيا بنا... توكلنا على الله"
لم يتحرك سامر بادئ ذي بدء... ظهر هادئا مستسلما يائسا... وكأن الأمر لا يعنيه أو أنه فاقد الأمل في النجاة...
نظر أبو حسام إلى سامر وقال محثا إياه على النهوض:
"هيا يا بني"
وهو يشد على كتفيه. وقف سامر وعيناه تدوران فيما بيننا وأعيننا معلقة عليه... ثم نطق أخيرا:
"إلى أين؟؟"
يسأل عن المخبأ الذي خططت لنقله إليه, فأجبت:
"مصنع والدي"
حملق الجميع بي لبرهة... تعلوهم الدهشة.
مصنع والدي, دمر أثناء غزو العدو على المدينة قبل سنوات... وهو الآن مهجور وخرب ولا تتنازل حتى وحوش البرية للإقامة فيه. يقع المصنع عند أطراف المدينة في مكان ناء... يستغرق الوصول إليها زمنا... خصوصا وأن الشوارع بقيت على حالها مدمرة ومتقطعة...
أخيرا التفت أبو حسام إلى سامر وقال:
"توكلا على الله"
وسار أخي وهو يقترب مني... حيث كنت الأقرب إلى الباب. وعندما صار أمامي... مددت يدي إلى ذراعه وقلت:
"سامر... ثق بي... اعتمد علي... أعدك بأن تغادر البلد سالما بإذن الله... لقد رتبت لكل شيء... النقود تسهل كل صعب..."
نظر إلي أخي والهم يعشش على عينيه... نظرة هزتني من الأعماق... فشددت على ذرعه بقوة وقلت:
"أرجوك... تشجع... وعدني بأنك لن تضيع جهودي عبثا... عدني بأن تلتزم بما أقوله لك... ولا تحاول شيئا آخر... أرجوك عدني"
أحس أخي الرجاء الشديد في نبرة صوتي, وأخيرا نطق:
"أعدك... وليد"
فابتسمت مشجعا... وشددت على ذراعه أكثر... ثم استخرجت من أحد جيوبي السلاح الذي كنت أخفيه...
قدمته نحو أخي, وهو ينظر إلي مندهشا... فقلت:
"استخدمه إذا اضطررت..."
أخذ سامر مسدسه من يدي... وهو يحملق بي غير مصدق... ثم خبأه في أحد جيوبه, ثم عانقني عناقا أخويا حميما...
حملنا معنا هاتفي وهاتف سامر, والذي كنت قد احتفظت به عندي, وقبل المغادرة التفت إلى رغد... والعم أبي حسام, وقلت:
"أمانتك لحين عودتي..."
وأشحت بوجهي قبل أن يحدث منظر رغد في قلبي ثقبا جديدا...
أخيرا دخلنا أحد المباني... المبنى الذي كان يحوي مقصفا للعمال وغرفة استراحة... كان المبنى الأقل تضررا والذي لا يزال سقفه يقف على جدرانه.
المكان كان موحشا جدا... لا يثير في النفس إلا الذعر...
لم تكن هناك أي إنارة عدا بصيص بسيط يتسلل عبر نافذة صغيرة قرب السقف...
"سيكون هذا جيدا"
قلت ذلك وأنا أنفض الغبار والأتربة عن أريكة مجاورة وأدعو أخي للجلوس, فرد:
"ما هو الجيد؟؟"
وقد غمره الاستياء والنفور الشديدين من المكان... بقي أخي واقفا ينظر إلى ما حوله بازدراء... جلت ببصري في الغرفة ولم أستطع إقناع نفسي بغير شعور أخي... الازدراء...
قلت مشجعا:
"لبضع ساعات... تُحتمل"
وأشرت إليه أن يجلس, لكنه لم يفعل...
أخي منذ صغره, اعتاد العيش في النعيم. منزلنا الكبير في الجنوب... ومنزلنا الراقي في الشمال... وشقته الفاخرة... أذكر أنه عندما زارني في المزرعة ورأى الغرفة المتواضعة التي كنت أقيم فيها والمنزل البسيط, شعر بالنفور والازدراء...
قلت:
"هذا لا شيء... مقارنة بالزنزانة"
وأنا أتذكر الزنزانة الفظيعة التي أضعت بين جدرانها القذرة ثمان سنوات من عمري...
نظر سامر إلي باستسلام, ثم جلس على الأريكة كارها. لو لم يكن لدي ما أنجزه للضرورة القصوى, لكنت بقيت برفقته... كيف لي أن أترك أخي في مكان مهجور ومرعب وقذر كهذا؟؟
قلت وأنا أستعد للمغادرة:
"سأنهي ما لدي وأعود إليك..."
وأضفت:
"كن حذرا... ابق عينيك وأذنيك يقظتين و هاتفني إن حصل شيء على الفور"
أرسل أخي إلي نظرة قرأت فيها توسلا... بألا أغيب عنه... فرددت على رسالته بنظرة تقول: (انتظرني...)
وهكذا, غادرت مصنع أبي المهجور... تاركا في قلبه شقيقي الوحيد... وحيدا...
اتصلت بعد ذلك بالمنزل أطمئن على رغد وأبي حسام وأطمئنها علينا... وتوجهت بعدها لاستلام الوثائق الضرورية التي تلزمنا للسفر... وأنجزت مهاما أخرى...
لن تصدقوا ما اضطررت لفعله من أجل إنقاذ أخي... لم أكن لأتصور نفسي سألجأ إلى هذا... يوما من الأيام...
عدت بعد ذلك إلى المنزل... بمجرد دخولي للداخل, وقع بصري على رغد...
كانت تجلس في الممر... على الأرضية الرخامية... مستندة إلى الجدار... ومادّة رجليها إلى الأمام... وعكازها مرمي إلى جانبها الأيسر وهاتفها إلى جانبها الأيمن... ووجها مغمور في سحابة داكنة من الهلع والاضطراب... حينما رأتني مدت يدها نحوي ونادتني بلهفة:
"و... ليد"
كان صوتها ضعيفا واهنا... سلبه الخوف والفزع المقدرة على التماسك... تقدمت نحوها وجلست إلى جانبها... أسندت رأسي إلى الجدار... ومددت رجلي إلى الأمام... مثل وضعها... وأغمضت عيني...
كنت أريد أن ألتقط بعض الأنفاس... أحسست بيدها تتشبث بذراعي... التفت إليها... وغاصت عيناي في بحر خوفها...
قلت:
"قبل بزوغ الفجر...تبدأ رحلتنا يا رغد"
رغد تحدت ببقايا صوتها قائلة:
"إلى... أين؟؟"
فأجبت:
"برا إلى البلدة المجاورة... ثم جوا إلى الخارج... إلى دانة"
وشعرت بيدها ترتجف... فقلت:
"فقط... لنعبر الحدود بسلام... ادعي يا رغد..."
أغمضت رغد عينيها وكأنها تلح بدعواتها القلبية... إلى الله... فأعدت رأسي إلى الجدار وأغمضت عينيّ ولهج قلبي بالدعاء...
بعد قليل تحدثت رغد قائلة:
"لا أكاد أصدق شيئا يا وليد... لا أستطيع أن أستوعب ما يجري... أهو كابوس..؟؟ أرجوك قل لي بأنه كابوس"
فتحت عينيّ... والتفت إليها... ثم قلت:
"أتمنى لو أنه كان كابوسا يا رغد... ليته كان كابوسا... آه"
سألت وهي غير مصدقة:
"لماذا...؟؟ سامر!! أنا لا أصدق... إنه لا يمكن أن يفعل شيئا... إنه هادئ ومسالم جدا... ماذا فعل؟؟ ولماذا؟؟"
حملقتُ في رغد... وتأوهت بمرارة... وكان صدري على وشك أن ينفث أدخنة كثيفة من الآهات المتألمة... لا بداية لها ولا نهاية, غير أن أبا حسام أقبل نحونا قادما من مجلس الضيوف... ثم سألني:
"كيف سارت الأمور؟؟"
فالتفت إليه وأجبته:
"كما ينبغي حتى الآن... المهم الحدود.."
سمعت رغد تقول بقلق:
"ماذا إن أمسكت بنا الشرطة؟؟ ماذا سيفعلون بنا؟؟"
عضضت على أسناني توترا... ونظرت إليها وأنا لا أجد جوابا... إلا أن أقول:
"لا سمح الله... سنكون في مأزق كبير جدا..."
وجوابي زاد من ارتجاف يدها حتى انتقلت خلجاتها إلى ذراعي وهزتني...
تقدم أبو حسام, وجلس على عتبات السلم المجاورة لنا... ثم قال:
"هل يجب أن... تأخذها معكما؟؟"
فجأة انفلتت أصابع رغد وانفتحت قبضتها عن ذراعي... وما كدت ألتفت إليها حتى انطلقت قائلة بانفعال:
"طبعا سأذهب معكما"
وكأنها تخشى أنني سأقول غير ذلك.
أبو حسام قال:
"تعرف يا وليد أن في الأمر مخاطرة... أخرجه أولا... ثم عد وخذها أو أفعل ما تشاء"
كنت لا أزال أحدق في رغد... والتي ما كاد أبو حسام ينهي جملته حتى هتفت وعينها تكادان تقفزان من محجريها من شدة تحديقها بي:
"سأذهب معكما"
فقلت مطمئنا وأنا أرى الهلع يجتاح وجه الفتاة:
"لا تقلقي. فأنا لا أفكر في تركك والسفر إلى خارج البلد"
وسمعت أبا حسام يقول:
"ولكن يا وليد... أليس من الآمن لها أن تبقى عند خالتها؟؟ فقط اضمن خروج سامر بالسلامة واطمئن على نجاته ثم تعال وفكر فيما ستفعله"
قلت:
"لا أستطيع السفر وترك صغيرتي هنا. لن يرتاح لي بال... لا ينقصني هم آخر..."
والتفت إلى رغد.. فإذا ببعض الارتياح يمحو آثار الهلع الأخيرة... لكنه كان ارتياحا قصيرا سرعان ما أربكه كما أربكني رنين هاتفي...
حبست أنفاسي ونظرت إلى شاشة الهاتف بهلع... متوقعا أن يكون هذا سامر... أو أحد الأشخاص الذين أتعامل معهم لتهريبه... أو حتى الشرطة... وعندما رأيت اسم (المزرعة) يظهر على الشاشة أطلقت نفسي المحبوس بقوة...
"نعم مرحبا"
"مرحبا يا وليد يا بني... كيف حالك؟"
لقد كان عمي إلياس. أجبت بعجل دون أن ألقي بالا عليه:
"بخير"
فسألني عن أحوال ابنة عمي وأحوال العمل وحتى أحوال الطقس, فرددت مقتضبا:
"بخير, أهناك شيء؟؟"
وأحس عمي من ردي ونبرتي أن لدي مشكلة. فسألني:
"ما الأمر يا بني؟؟"
فأجبت بضيق:
"آسف. أنا مشغول الآن"
فقال:
"حسنا. هلا اتصلت بي بعدها؟؟"
فجذبت نفسا ورددت:
"أنا مشغول جدا يا عم"
امتزج القلق بنبرة عمي وهو يسأل:
"أأنت على ما يرام؟؟"
فأجبت:
"أجل ولكن لدي مشاكل حرجة"
فقال:
"إذن... لن تأتي اليوم أيضا؟؟"
لقد كان يوم الخميس.. وكان يفترض بي السفر للمزرعة لحل مشكلتي مع أروى الأسبوع الماضي, وأجّلت السفر بسبب سفر أخي المفاجئ, واضطراري للبقاء مع رغد... والآن أرجئه إلى أجل غير مسمى بسبب الورطة الحرجة التي نمر بها...
قلت:
"لا يمكن..."
وأضفت:
"عمي... سأغيب لفترة غير محددة"
صمت عمي برهة,لا بد وانه تضايق من ردي... في حين أنه ما فتئ يتصل بي ويطلب حضوري من أجل أروى...
سمعته بعد البرهة يقول:
"ولكن أروى..."
ولم أسمع ما قاله بعدها... إذ أن هاتفي قد استقبل اتصال آخر... وفور إلقائي بنظرة سريعة على الشاشة أجبت المكالمة الثانية بلهفة:
"نعم سامر هل أنت بخير؟؟"
وقلبي ينزلق من صدري كما تنزلق قطرات العرق من جبيني...
رد سامر قائلا:
"نعم وليد... ألن تأتي؟ المكان موحش هنا جدا"
ازدردت ريقي ثم قلت:
"هل سمعت شيئا؟؟ هل حدث شيء؟؟"
فقال:
"رأيت أفعى من حولي... الشمس توشك على المغيب ولن أستطيع رؤية حتى يدي بعد قليل... اجلب لي مصباحا"
علقت:
"تقول أفعى؟؟"
فقال:
"نعم. ومن يدري؟ ربما يوجد عقارب أو ما شابه... والجو حار وخانق"
قلت:
"إذن الزم الطابق العلوي. ولو فوق السطح... أنا قادم إليك الآن"
فرد:
"نعم أرجوك"
قلت:
"توخ الحذر... يحفظك الله"
وأنهيت المكالمة وهببت واقفا فهبت رغد مستندة إلى عكازها ووقف أبو حسام تباعا... قلت:
"سأعود إليه"
فهتفت رغد:
"لا تتركني مجددا أرجوك"
فقلت مخاطبا إياها:
"سآخذ إليه بعض الطعام والماء ومصباحا يدويا... وأبقى لمؤانسته بعض الوقت فالمكان هناك شديد الوحشة"
قالت رغد:
"وأنا؟؟"
نقلت بصري بين رغد وأبي حسام وكدت أنطق بجملتي التالية إلا أن أبا حسام سبقني قائلا:
"دعني أذهب أنا هذه المرة... وابق أنت مع ابنة عمك"
وركزت نظري عليه يعلوني التردد... فقال:
"هات ما يحتاجه... سأبقى برفقته حتى تأتيان فجرا"
فقلت:
"و... لكن... يا عم..."
ولم أكن أعرف ما أريد قوله... وتولّى أبو حسام دفة الكلام وقال:
"قضاء ليلة كاملة وحيدا في مكان مهجور ومنقطع عن العالم فيما الشرطة تبحث عنك هو ليس بالأمر المتحمل... لا يجب أن نتركه بلا رفيق. سأبقى معه في انتظار مجيئكما صباحا"
وهكذا اتفقنا على أن يذهب أبو حسام حاملا الحاجيات إلى سامر ويبقى برفقته تلك الليلة...
كنت أعرف حتى الآن... أنها لن تكون مجرد ليلة عادية... بل ستكون... ليلة رعب وقلق وأرق متواصل... وأنني وإن كنت سأقضيها في منزلي جسديا, فسأقضيها مع سامر روحيا وقلبيا... وأنني لن أعرف للنوم طعما ولا للبال راحة وسأبقى أترقب ساعة بعد ساعة... أذان الفجر... الذي ستعقبه رحلة الفرار...
هكذا كنت أتوقع لتلك الليلة أن تكون... من أسوأ ليالي عمري... لكنني, ورغم كل توقعاتي وتوجساتي... وجدتها قد اجتاحت كل الحدود... وأتت أشد وأقسى من أن تخطر لي على بال... على الإطلاق...
ليلة الرعب الأعظم في حياتي تلك... الأفظع والأبشع والأشنع على الإطلاق... قضيتها... مع... وفقط مع... صغيرتي البريئة... شريكة المواقف الفظيعة... والحوادث المريعة...فتاتي الحبيبة رغد...

قلب مسلم
28-02-2009, 05:48 PM
الجزء الخمسون

الفرار

طلبت من رغد أن تأوي على الفراش باكرا... لأننا سنرحل باكرا بُعيد صلاة الفجر مباشرة. كانت رغد مصرة على البقاء ساهرة على جانبي في غرفة المعيشة... مترقبة معي أي جديد... لكنني ألححت عليها بالذهاب على غرفتها ونيل حصتها من النوم... فما ينتظرنا في الصباح شاق وطويل...
كنت أشعر بالأسى لحال الصغيرة... فهي وجدت نفسها فجأة مضطرة للسفر ومعرضّة للخطر والإرباك... وهي مجرد فتاة صغيرة لا ذنب لها فيما يحصل ولا طاقة لها بتحمله...
للحظة استسغت فكرة أبي حسام في أن يصطحبها معه إلى الشمال... حيت تجد الاستقرار والأمان في بيت خالتها ومع أقاربها... لكنني خشيت أن يحصل معي ومع سامر أي شيء... يمنع عودتي إليها ويقطع اتصالي بها... كنت بين ألسنة النيران تحيط بي من كل جانب... ولم يكن لدي متسع من الوقت لإعادة التفكير وتغيير مجرى الخطة...المهم الآن أن أضمن سلامة سامر, وبعده... سأعيد النظر في كل شيء...
كنت جالسا على أحد المقاعد في غرفة المعيشة... أعيد إلى محفظتي القصاصات التي بعثرتها صباح اليوم... قصاصات صورة رغد... وأرتب النقود وخلافها في حقيبة اليد الصغيرة وأنا شارد التفكير... فيما أنا كذلك, قُرع جرس المنزل...
هببت واقفا فجأة... متوجسا خيفة...
قُرع الجرس مجددا... قرعا فوضويا... قرع قلبي معه... أسرعت إلى الهاتف الداخلي وسألت عن الطارق.
"المباحث. لدينا أمر بتفتيش المنزل. افتح الباب"
تلاحقت أنفاسي هلعا... الشرطة من جديد؟؟
لم أكن أريد أن أفتح الباب... لكن... كان لابد لي من ذلك... فتحت القفل الآلي للبوابة الخارجية وسرت نحو الباب الداخلي وما كدت أفتحه إلا وفوجئت بحشد كبير من العساكر يندفعون بقوة نحو الداخل... مصوبين فوهات أسلحتهم نحوي وفي كل اتجاه...
كانوا يرتدون زيا مختلفا عما رأيت مسبقا... مما حدا بي إلى الاستنتاج أنهم ليسوا عساكر مدنيين...
أخذني الفزع ولم أجسر على أي تصرف... وإذا بقائدهم يحدق بي ثم يشير إلى العساكر آمرا:
"ليس الهدف, انتشروا"
أخذ الجنود يتدفقون إلى الداخل... فهتفت وأنا أراهم ينفذون الأمر دون اعتبار لي:
"انتظروا... أنتم... كيف تقتحمون علينا المنزل... ما هذا؟؟"
والحشد يستمر بالتوغل غير آبه بكلامي.
التفتُ إلى القائد فإذا به يقول:
"لا تعترضنا. لدينا أوامر رسمية بتفتيش المنزل واعتقال المشبوهين"
فالتفت إلى العساكر ورأيت بعضهم يندفعون عبر الردهة إلى الممر الأيمن...فلحقت بهم بسرعة وركضت أسبقهم نحو غرفة رغد ووقفت عند بابها...
توزع العساكر فرقا في كل الاتجاهات... إلى اليمين في اتجاه المطبخ وغرفة المائدة... إلى الشمال في اتجاه المجلس وغرف الضيوف... إلى الدرج... إلى الطابق العلوي... انتشروا انتشار الجراد على الحقول... يدوسون بأحذيتهم العسكرية على أرضية وسجاد المنزل النظيف مخلفين آثارا قذرة كقذارة تصرفاتهم...
اقتربت فرقة منهم مني يريدون اقتحام الغرفة خلفي...
صرخت بهم:
"ما هذه الهمجية؟؟ ألا تراعون أن للبيوت حرمات؟؟"
رد أحدهم بوقاحة:
"لا تكثر الكلام. دعنا ننجز مهمتنا"
فقلت بغضب:
"هل تقبل بأن يقتحم أحد عليك بيتك بهذا الشكل؟؟"
حينها أقبل قائدهم ووقف أمامي واستخرج من جيبه ثلاث صور لثلاثة أشخاص... لمحت أخي من بينهم... وكانت الصورة قديمة له قبل إجراء عملية التجميل لعينه اليمنى..., ثم قال:
"نحن نبحث عن هؤلاء... أتعرفهم؟؟"
أجبت:
"لا يوجد في هذا المنزل من تريدون... لقد فتشتم أرجاءه كاملة هذا الصباح فماذا تريدون بعد؟؟"
وعوضا عن الشعور بالخجل من همجية عساكره, قال قائدهم:
"فتشوا الغرفة"
يقصد غرفة رغد التي أقف أنا عند بابها حائلا دون تقدمهم.
صرخت وأنا أنشر ذراعيّ سادا المعبر:
"إياكم والاقتراب... هذه غرفة فتاة ولا أسمح لكم بدخولها"
فقال القائد مصرا:
"فتشوها"
اقترب أحد العساكر مني فدفعته بيدي وأنا أهتف:
"قلت لكم لن تدخلوها... أليس لديكم أي اعتبار للحرمات؟؟ ابتعدوا"
فجأة... إذا بجميع العساكر من حولي يشهرون أسلحتهم في وجهي... وإذا بقائدهم يأمرهم:
"ابتعدوا"
ولم أر إلا سواعد غليظة قاسية تنقض علي محاولة جري بعيدا عن الباب...
حاولت أن أقاومهم... ضربت... ركلت... صرخت:
"رغد"
ثلاثة منهم أطبقوا على أطرافي وجروني إلى الأمام... وآخر تسلل من خلفي وأطبق على مقبض الباب وفتحه...
صرخت بكل حنجرتي:
"رغد... رغد"
وحررت إحدى يدي وأطبقت على الجندي الذي فتح الباب وسحبته من قميصه إلى الوراء بقوة... نظرت إلى الداخل فرأيت رغد تهب جالسة على سريرها وتنظر نحو الباب وتنطلق صرخاتها المفزوعة فورا...
هتفت:
"رغد"
ثم جررت بقية أطرافي بكل ما أوتيت من قوة من بين قبضات الثلاثة الآخرين وركضت مسرعا إليها...
كانت رغد تطلق الصرخة تلو الصرخة من فرط الفزع... قدمت إليها بسرعة وأحطتها بلحافها وطوقتها بذراعي وجذبتها إلي وأنا أهتف:
"أنا هنا يا رغد... هنا معك... أنا معك"
وهي مستمرة في نوبة الصراخ المفزوعة لا تكاد من شدّة فزعها أن تسمعني...
الغرفة كانت خافتة الأضواء... تستمد نورها من مصباح النوم المجاور للسرير...
اقتحمها جنود الأمن... بل جنود الرعب والفزع... وأخذوا يجوبون في أرجائها ويفتشون الدواليب... والستائر...
صرخت فيهم بأعلى صوتي:
"أيها الأوغاد... أيها الحقيرون... أيها الهمجيون الأراذل"
لكن صراخي لم يكن يهزّ في مشاعرهم المتبلدة أي شيء...
اقترب أحدهم منا... قاصدا تفتيش أسفل السرير فانفلتت أعصابي أشدّها... ونظرت من حولي فرأيت الهاتف الثابت موضوعا على المنضدة المجاورة... أطبقت عليه ثم رفعته ورميت به بقوة باتجاه الجندي فأصبته...
التفتت أعين بقية العساكر إليّ... ولم أر إلا حشدا غوغائيا متوحشا يهرع باتجاهي كي يهاجموني...
تركت رغد من بين يدي وهببت نحوهم أحول دون تقدمهم وأنتقم لانتهاك حرمة منزلي...
ضربت... ركلت... ولكمت... بثورة... بشراسة... بكل ما أوتيت من قوة... أو ما تبقى في جسدي من قوة بعد كل ما ألم به مؤخرا...
عددهم كان عشرة أو أكثر... كانوا مسلحين... أجسادهم ضخمة وقوية... تدربت على القتال العنيف... الفتاك...
أذاقوني فنونا لم أذقها أيام سجني... انقضوا علي انقضاض قطيع من الذئاب الجائعة على فريسة واحدة... قبل أن تنتهي الضربة تلقفني ضربة أخرى... وقبل أن أشعر بالألم في موضع, يصاب موضع آخر... وقبل أن أحرك أي جزء من جسمي, تجثوا علي أجسادهم الثقيلة فتشلني تماما...
أظنهم كسروا جمجمتي... ربما سحقوا دماغي... لأنني لا أستطيع أن أتذكر ما حصل... لم أعد أستطيع التذكر... لم أعد أستطيع الرؤية... لم أعد أستطيع التنفس... ولم أعد أستطيع سماع... صراخ رغد...

**********

أما أنا... فقد كنت أسمع صوت الضرب... وصوت وليد يصرخ متألما... وكنت أصرخ... وأصرخ... وأصرخ...
حسبت أنني مع صرختي الأخيرة... خرجت روحي مفارقة جسدي...
أبعدت اللحاف عن وجهي... هل لي بنظرة أخيرة على وليد؟؟ أين وليد؟؟ أين وليد؟؟ كان هناك... تحت كومة ضخمة من الأجساد البشرية... الوحشية... غارقا في الدماء...
لقد رأيته... يمد يده نحوي... يحاول أن يزحف باتجاهي... لم يكن ينظر إلي... كانت الدماء تغرق عينيه...لكنه يعرف أنني هنا... أنا هنا وليد... تعال إليّ... وليد أسرِع إلي... ابتعدوا عنه... أيها الأوغاد ابتعدوا عن وليد...
أمسكت بعكازي... ووقفت... لا أعرف كيف... وسرت خطوتين... فوليد لم يكن بأبعد من ذلك...
رفعت عكازي... وهويت به على رأس أحد الأشرار... هل أصبته؟؟ أم أخطأته؟؟ لا أدري... لكن العكاز لم يعد في يدي... لم أعد أستطيع أن أقف... كنت سأقع على حافة السرير, لكن شيئا ما قد ضربني وأوقعني أرضا...
صرخت...
"آآآآآآآآه..."
وسمعت صوت وليد يرد على صرختي:
"رغد"
صوته جاء أشبه بصدى مرتد عن بئر عميق...
اقترب الوحش الذي ضربته مني... ورفع قدمه ورفسني بقوة... رفسة ربما كسرت العظم الذي ما كاد ينجبر في يدي اليمنى... وأنا أطلق الصرخات... فزعا وألما...
"وليد... وليد...وليد"
تحركت يد وليد من تحت كومة الوحوش... ثم ظهر جسده وهو يستل من بين قيودهم بصعوبة... يقاوم هذا ويدفع هذا ويضرب ذاك... وهو يصرخ:
"ابتعدوا عنها أيها القذرون"
ويزحف على ركبتيه... حتى وصل إلى الوحش الذي ضربني وأطبق على ساقه وجذبها وأوقعه أرضا... وأسرع إليّ...
تشبثت به بقوة... وأنا أرتجف كالزلزال من الذعر... أبحث عن نقطة أمان بين يديه... كانت يداه تحاول أن تحتوياني... يقربني ويبعدني وهو يهتف باسمي مكررا:
"رغد... رغد..."
فجأة... رأيت عصا تحلق في الأعلى... ثم تحط بقوة على رأس وليد...
صرخت... وصرخ وليد... وأفلتٌ من بين يديه... ورأيت رأسه يهوي أرضا... ثم إذا به يبتعد عني... كانوا يسحبونه بعيدا...
صرخت... ومددت يدي نحوه وأمسكت بيده وأنا أناديه بفزع ما ضاهاه فزع... ورأيت يده تتحرك وتمسك بيدي... ثم تنفلت منها... وليد لم يكن ينظر نحوي... لم يكن يراني... لأنهم كانوا يقلبونه صدرا على ظهر... ويمينا على شمال... كانوا يمسكون برأسه... ويوشكون على كسر عنقه... كانوا يريدون أن يقطعوا نحره بحافة ذقنه... كانوا يحاولون خلع مفاصله وفصل أطرافه عن جسمه... رأيتهم... يدوسون على ذراعه الممدودة نحوي... ويركلون رأسه كما تركل كرة القدم...
وعصيهم كانت تنهال على ظهره وصدره بالضرب... وكأنهم يفتتون صخرة صلبة... تسد عليهم الطريق...
أولئك... لم يكونوا مخلوقات من هذا الكوكب... لم يكونوا يدركون... من هذا الذي يهمون بقتله... لا يعرفون أن هذا... هذا هو... وليد... وليد قلبي... كل حياتي...
أردت أن أنهض وأهب للذود عنه... لأفعل أي شيء... لأصد عنه ضرباتهم... بحثت عن عكازي... الذي طالما تحمل ثقلي طيلة الشهور الماضية وصار كجزء مني... أتعرفون أين وجدته؟؟؟

قلب مسلم
28-02-2009, 05:48 PM
يطير في الهواء... ثم ينقض على ظهر وليد... يفصم فقراته...
صرخ وليد...
صرخت... وصرخت... وصرخت... وليد سمع صراخي فرفع رأسه يبحث عن الاتجاه... لم تعد أذناه تميزان اتجاه الأصوات... لقد زحف في الاتجاه الخاطئ... فزحفت نحوه أجر رجلي المجبرة جرا...
أخيرا أمسكت بيده... فشد علي... ورفع ذراعه وحاول أن يطوقني... المجرمون كانوا مستمرين في ضربه بالعصي... كانوا يرفسونه بأحذيتهم... ويدوسون عليه... لوحت بيدي وأنا أحاول إبعادهم عنه وأنا أهتف:
"كفى... أرجوكم كفى... كفى..."
لكن أحدهم... ركل بطن وليد بشراسة... وليد تأوه بشدة... وخرجت نافورة من الدم من فمه... ثم رفع رأسه وناداني... وأخيرا هوى بصدره نحو الأرض...
أحد الوحوش... أشهر مسدسه وصوب فوهته مباشرة إلى رأس وليد...
فزعت... ذهلت... انتفضت... صرخت بقوة:
"لا... لا... لاااااااااااا"
أطبقت على رأس وليد وضممته بين ذراعي...
نظرت إلى صاحب المسدس وصرخت:
"أرجوك لا... أرجوك لا... أرجوك لا"
وهو يهدد:
"ابتعدي"
فوضعت رأسي على رأس وليد... ولففته بذراعي أحول دون أن يفجروه...
"أرجوك لا... أرجوك لا... لا تقتله... لا...لا...لا..."
سمعت صوت أحدهم يقول:
"يكفي هنا. لم نؤمر بالقتل.انصراف"
أبعد صاحب المسدس مسدسه عن وليد... وسدد الرفسة الأخيرة إلى ظهره... فأطلق وليد أنة ضعيفة شبه ميتة... وفي ثوان... اختفى أنينه... واختفى صوت الجنود وصوت عصيهم... ولم أعد أسمع في المكان غير أنفاسي...
كنت آنذاك متصلبة على وضعي... وأنا أمسك برأس وليد وأدرعه بذراعي... وأضع رأسي عليه... وأغمض عيني بقوة... لأضمن عدم مشاهدة ما سيفعله الأوغاد به...
مر بعض الوقت... والهدوء مستمر من حولي... فيما الأعاصير القوية مستمرة في صدري... وفيما ذراعاي متيبستان حول رأس وليد... حتى فقدت القدرة على تحريكهما...
وبعد أن طال الهدوء... تشجعت وفتحت عيني بحذر... وجلت ببصري فيما حولي... ولم أر للوحوش أثرا... رفعت رأسي ومسحت بأنظاري كل أرجاء الغرفة... ولم أجد معي فيها غير وليد...
لقد انصرفوا...
كان وليد قربي مباشرة... مكبا على وجهه... وقد نزع قميصه ومزقت ملابسه... وتزاحمت الجروح والكدمات على جسمه... وكأنها تتنافس فيما بينها للنيل منه... وقد أغرقت الدماء ثيابه وما حوله...
كان رأسه لا يزال بين يدي... كاملا... متماسكا... لم يفجر... لكنه كان مبللا بمزيج من العرق والدم... وأشعر بالبلل يتخلل أصابعي مقطرا من شعره...
أدرته يمينا فيسارا... لأتأكد من أن ثقبا لا يخترقه أو أن رصاصة لا تنغرس فيه... فإذا بي أرى عينيه تسبحان في شلال من الدماء المتدفقة من جرح غائر في ناصيته...
وكان شلال آخر أشد غزارة يتدفق باندفاع من أنفه... وكأنه يفر هاربا من وحش الكهف الأسطوري... هذا... عدا النافورة العنيفة... التي تفجرت من فمه قبل قليل...
لم أكن أرى وجه وليد... حقيقة... لم أكن أرى غير طوفان من الدم الجارف يتدفق من كل مكان... ويصب في كل مكان...
صرخت:
"وليد... وليد..."
رأيته يحرك رأسه ويحاول فتح عينيه... غير أن الدماء كانت تغمرهما... سحبت لحافي المفروش على سريري بسرعة... وجعلت أمسح الدماء عن عينيه... وأنا أصرخ وأبكي بذعر:
"افتح عينيك... وليد أرجوك... انظر إلي"
فتح وليد عينيه ونظر إلي ونطق بأول حروف اسمي... ثم رفع ذراعه اليمنى وألقاها حول ظهري...
كان... لا يزال حيا...
بعد ذلك حاول أن يستند على يده الأخرى لينهض... لكنه ما إن رفع رأسه عن الأرض بضع بوصات حتى أطلق صرخة ألم وخر أرضا من جديد...
أظن... أن ذراعه اليسرى قد انفصلت عن جسده... فهو لم يستطع الارتكاز عليها... لا بد وأنهم خلعوا كتفه أو كسروا عظام يده... كان يتألم بشدة... بشدة... وليد قلبي يصرخ متألما... آآآآآآه... وليد... وليد...
اقتربت من رأسه وأحطته بذراعي مجددا وصرخت:
"أنت حي...؟؟ وليد... كلمني أرجوك..."
وشعرت به يتحرك... يحاول النهوض... ويعجز من فرط إعيائه... ثم حرك رأسه ونظر باتجاه الباب وتكلم...
"رغد... الباب"
وفهمت منه أنه كان يريد أن ينهض ليقفل الباب... فتشبثت به أكثر وقلت بفزع:
"لا تتركني"
حرك وليد يده اليمنى وأمسك بيدي وقال:
"الباب... اقفليه... رغد... بسرعة"
وشعرت به يشد على يدي بضعف... فأبعدت رأسي عن رأسه وسمحت لعينيه بالنظر إلى عينيّ... وما إن رآني حتى قال:
"الباب... بسرعة... لا أقوى على النهوض"
لم أكن أملك من الشجاعة ما يكفي لأن أبتعد عنه شبرا واحدا... وليس بي من قوة تعينني على الحراك حتى لو رغبت... وعوضا عن ذلك... شددت عليه أكثر وقلت:
"لا أقدر... خائفة"
فحرك وليد يده ومسح على رأسي وقال:
"أرجوك... أسرعي"
نظرت إليه فرأيته ينظر نحو الباب...
تلفتُ من حولي... بحثا عن عكازي... كان ملقى في الطرف الآخر من الغرفة أبعد علي من الباب... حررت رأس وليد وأومأت إليه بنعم, ثم... زحفت على يدي وأنا أجر رجلي المجبرة... شبرا شبرا... إلى أن وصلت إلى الباب فأغلقته ومددت يدي للأعلى وما إن أمسكت بالمفتاح حتى أقفلته وخررت على الأرض ألتقط أنفاسي...
كانت أنفاسي تخرج من صدري مصحوبة بأنين قوي... كنت أرتجف من الذعر وجسمي ينتفض بشدة... ويتعرق بغزارة... وكأنني قمت بمجهود كبير...
سمعت صوت وليد يناديني:
"رغد"
التفت إليه فوجدته وقد انقلب على ظهره ورفع رأسه وأسنده على قاعدة السرير...
ومد يمناه نحوي... ثم قال:
"تعالي"
لملمت فتات الطاقة المتبقية في أرجاء جسدي المشلول من الفزع... وزحفت عائدة إلى وليد... كان مشوارا طويلا... امتد بين المشرق والمغرب... استهلك مني كل عضلاتي وكل قوتي... وما زلت أزحف وأزحف... إلى أن صرت قربه... رميت برأسي في حضنه وغرست أظافري فيه...
لقد كنت أريد أن أفتح قفصه الصدري وأحتمي خلف ضلوعه... أظنني اخترقت ضلوعه فعلا... لا بد أنني داخل قلبي الآن... لأنني أسمعه ينبض بقوة... بسرعة... بثورة...
وكأنني أشعر بدمائه تبللني... وكأنني أشعر بأنفاسه تعصف بي... وكأنني أشعر بذراعيه تغلفانني...
دعوني أسترد أنفاسي... وأستجمع قواي... دعوني أسترخي وأغيب عن الوعي... دعوني أستعيد الأمان والسكون... داخل صدر وليد...
بعد فترة... أحسست بشيء يحاول إبعادي عن وليد... فتشبثت به بقوة أكبر... وصحت:
"لا"
وسمعت وليد يناديني... فقلت:
"أرجوك... دعني"
وبكيت بحرارة... وأنا أغوص بين ضلوعه... أعمق وأعمق...
وشيئا فشيئا... بدأت خفقات قلب وليد تتباطأ... وبدأت أنفاسه تهدأ... وبدأت ذراعه ترتخي من حولي... فتحت عيني... ورفعت رأسي قليلا ونظرت إليه... كان يغمض عينيه ويتنفس بانتظام... وصوت الهواء يصفر عند عبوره في أنفه المحتقن بالدماء... كانت الدماء المتخثرة ترسم على وجهه العريض خريطة متداخلة معقدة الملامح...
جلست ونطقت باسمه:
"وليد"
ولم يرد... لقد نام من شدة الإعياء... أو ربما فقد وعيه... لكنني عندما ربّتُ على وجنته انعقد حاجباه لثوان ثم استرخيا...
كان رأسه لا يزال مسندا إلى قاعدة السرير في وضع مؤلم... مددت يدي وسحبت إحدى وسائدي ووضعتها على الأرض... وحركت رأس وليد بحذر وأسندته إليها... ثم سحبت البطانية وغطيته بها...
وبقيت جالسة بجواره... أراقب أنفاسه وأي حركة تصدر عنه... وأنا أدقق السمع حتى خُيّل لي أنني سمعت صوتا ما من خارج الغرفة... فنظرت إلى الباب بفزع... ثم انحنيت قرب وليد وأمسكت بيده وشددتها إلي... طالبة الأمان...

************

تنبهت على صوت شيء مزعج... صوت يتكرر بانتظام... مرة بعد أخرى... كان صوت منبه...
أغمضت عيني بقوة... فأنا أسعر بحاجة مُلحّة لمتابعة السيارة... أشعر بأنني أستيقظ من أعماق أعماق نومي... ولا أريد أن أنهض...
لكن الرنين المتكرر المزعج أجبرني على فتح عيني والانتباه لما حولي...
اكتشفت... أنني كنت أنام على الأرض... في غرفة رغد... فتذكرت هجوم العساكر وانتقل دماغي فجأة من أعماق النوم إلى قمة اليقظة...
حاولت أن أهبّ جالسا فشعرت بشيء ما يربط يدي ويعيقني هن النهوض وداهمتني آلام حادة في جسدي كله... أعادتني إلى وضع الاضطجاع مرغما... التفت ببصري إلى اليسار... فوجدت رغد نائمة وهي في وضع الجلوس... ملاصقة لي... وقد استندت إلى سريرها وضمت يدي اليسرى بين يديها...
كان المنبه يتوقف عن الرنين قليلا ثم يعاود... ولكن رغد لم تنتبه عليه... ومع هذا... فإنني ما إن سحبت يدي حتى استيقظت ورفعت رأسها مفزوعة...
التقت نظراتنا... أنا الممدد على الأرض...بِخوْرِ قِوى... وهي الجالسة بقربي بفزع...
"وليد"
كانت هي أول من تكلم... بلهفة وقلق وهي تنحني نحوي وتحملق بعينيّ...
استخدمت يديّ الاثنتين لأنهض عن وضعي المضطجع... بكل ضعف... كعجوز طاعن في السن... مدقوق العظام مترهل البنية... واهن العضلات... كانت الآلام تقرص كل أجزاء جسمي قرصا... وكان أنفي شبه مسدود... بقطع الدم المتخثر في جوفه... وكان عنقي يؤلمني بشدة... وأنا عاجز عن تحريكه في أي اتجاه...
أخيرا أحسست بيد رغد تمسك بي... فأرغمت عنقي على الالتفات إليها ومددت يدي أشد على يدها وقلت:
"هل أنت بخير؟؟ هل تأذيت صغيرتي؟؟"
ورأيت الدموع تتجمع في عينيها بمرارة... فانهرت أكثر مما أنا منهار وأطلقت صوتي كالنحيب قائلا:
"آسف... سامحيني..."
فأي خزي وأي عار...أشد من أن يعتدى على حرماتك بشكل أو بآخر... وأنت ترى وتعجز عن الدفاع؟؟
طأطأت بصري عنها خجلا... لكنها اندفعت إلي كالسهم المصوب... إلى القلب...
رن المنبه من جديد... وكان إلى الجانب الآخر من السرير... فقامت رغد وزحفت على سريرها إليه وأوقفته.
قلت:
"كم الساعة؟؟"
فأجابت:

قلب مسلم
28-02-2009, 05:50 PM
الثالثة وأربعون دقيقة"
فاضطربت دقات قلبي قلقا... وأنا أتخيل سامر...
وقفت وأنا أستند إلى السرير... ولكنني سرعان ما أحسست بالكون يظلم من حولي فجلست عليه وهويت منكبا برأسي فوقه...
رغد هتفت بفزع وهي تنحني نحوي:
"وليد..."
فأجبت:
"دوار... انتظري قليلا"
وقد كانت الغرفة تدور من حولي... وقلبي يخفق بقوة... والهواء لا يكفي لملء صدري... أما يداي فقد كانتا ترتعشان... وما كنت قادرا على التحكم بهما...
استمر هذا الشعور بضع دقائق... ثم زال تدريجيا... ولكنه عاودني بصورة أخف عندما رفعت رأسي من جديد...
أظن... أنني نزفت دما كثيرا... ولهذا أشعر بالدوار والاختناق...
سمعت رغد تقول:
"أرجوك ابق مضطجعا"
فالتفت إليها بإعياء وقلت:
"يجب أن ننهض... سامر ينتظرنا"
رغد قالت منفعلة:
"أنت جريح... لديك إصابات كثيرة... لا يمكنك التحرك"
فقلت:
"سامر..."
والتفت ناحية الهاتف الثابت ورأيته مرميا على الأرض... ثم التفت إلى رغد وقلت:
"هاتفك"
وكان هاتفها المحمول موضوعا إلى جانب المنبه. ناولتني إياه فاتصلت بشقيقي ملهوفا للاطمئنان عليه...
"نعم رغد"
رد أخي... فقلت بصوت هامس:
"هذا أنا وليد... هل أنت والعم بخير؟؟"
"نعم. ننتظركما"
واطمأن قلبي على أخي فأنهيت المكالمة بسرعة ووضعت الهاتف على السرير... ووقفت ببطء وحذر... محاولا الاعتماد على رجليّ... اللتين كانتا تستصرخان من الألم... وعندما خطوت خطوة واحدة... تفاقم الألم في ظهري وشعرت بأن فقراته تكاد تتفكك وتتبعثر...
أطلقت أنة ألم من أعماق حنجرتي... وتصلبت في مكاني لا أقوى إلا على جذب الأنفاس...
رغد وقفت على رجليها... السليمة والمجبرة... وأمسكت بيدي وطلبت مني أن أجلس.
"يجب أن نذهب يا رغد... لا وقت لدينا"
قلت, فردت معترضة:
"كيف وأنت بهذه الحال؟ لماذا لا تخبره بما حصل؟"
فهتفت بسرعة:
"كلا... لا"
قالت:
"ولكن..."
فقلت مؤكدا:
"إن علم سامر بما حصل فسوف يأتي... أنا متأكد أنهم يراقبون المنزل الآن..."
شهقت رغد خوفا... ثم سألت:
"إذن... كيف سنخرج؟؟"
فقلت:
"سأتفقد الأمر"
تلفتت رغد من حولها بحثا عن عكازها... وعندما رأته... ذهبت سائرة على جبيرتها وتناولته... ثم قدمت إلي وسارت ملاصقة لي... نسير ببطء وحذر... إلى أن فتحنا الباب وخرجنا من الغرفة...
كان البيت يخيم عليه السكون... استنتجنا أنه لا أحد في داخله على الأقل... توجهت إلى باب المدخل وأوصدته... وعدت إلى رغد وقلت:
"لا احد هنا. سيُرفع الأذان الآن... سنخرج بعد الصلاة مباشرة... سأصعد للأعلى وأنظر من الشرفة"
قالت رغد بسرعة:
"ماذا؟؟ كيف ستصعد الدرجات وليد؟؟ أنت مصاب... ولا أريد أن أبقى وحدي هنا أرجوك"
قلت:
"تعالي... سأرافقك إلى غرفتك. ألزميها حتى آتيك"
كانت رغد تهز رأسها معترضة, متوسلة ألا أتركها وحدها... لكنني كنت أريد تفقد الشارع من الشرفة لأتأكد من أن الشرطة ليست في الجوار...
وعلى هذا أعتدها كارهة إلى غرفتها وأقفلت عليها الباب وحملت المفتاح معي, وتركتها لتستبدل ملابسها وتصلي... وصعدت الدرج خطوة خطوة... أكابد المشقة والألم... إلى الطابق العلوي...
لقد كنت أسير مستندا على كل شيء... السياج... الجدران... الأثاث... كنت مرهقا جدا... وآلام جسمي تكاد تقتلني...
ذهبت إلى الشرفة ألقيت بنظرة على الخارج... فرأيت الضباب يغمر الأجواء... ويحول دون رؤية شيء...
توجهت بعدها إلى غرفتي... والتي ترك رجال الشرطة بابها مفتوحا على مصراعيه, كما فعلوا ببقية أبواب غرف المنزل لدى تفتيشهم لها يوم الأمس...
كنت أريد أن أستحم وألبس ملابس نظيفة وأؤدي الصلاة... وكم هالني المنظر الفظيع المزري لوجهي حين رأيته في المرآة...
أنهيت استحمامي وضمّدت ما أمكن من جروحي على عجل, واضطررت لارتداء قبعة لإخفاء جرح ناصيتي... وبعد الصلاة ذهبت لألقي نظرة مرة أخرى من الشرفة... كان الضباب كثيفا... لكنني سمعت أو ربما توهمت سماع صوت صفارة سيارة شرطة يشتد ويقترب...
أصبت بالهلع... فهرولت مسرعا نحو الدرج وأنا أهتف:
"رغد"
هبطت السلالم بأسرع ما أمكنني... أتعثر بخطواتي... غير آبه بأوجاع رجلي... شبه متزحلق على قدمي... وتوجهت نحو غرفة المعيشة... ومنها أخذت الحقيبة اليدوية الحاوية للنقود والحاجيات الأخرى... وكذلك هاتفي وهرولت إلى غرفة رغد...
لم أطرق الباب... بل هتفت باسمها وأنا أدخل المفتاح في ثقبه وأقبض على المقبض ثم أديره وأدفع بالباب بسرعة وأندفع إلى الداخل...
كانت رغد تلبس رداء الصلاة... وتجلس على الكرسي في اتجاه القبلة... وفي يدها مسبحة... فهي بطبيعة الحال لم تكن تستطيع السجود على الأرض بسبب الجبيرة...
"رغد... هيا بسرعة... أظنهم عائدون"
قلت هذا وأنا أندفع نحوها بسرعة... وأمسك بيدها وأحثها على النهوض...
وقفت رغد على رجليها والهلع يجتاحها... وقالت بفزع:
"ماذا؟؟"
قلت:
"الشرطة قادمة... لنخرج بسرعة"

**********


أشرت إلى عكازي المرمي على الأرض وهتفت:
"عكازي"
فانحنى وليد وناولني إياه وهو يقول:
"بسرعة... بسرعة..."
ارتديت خفي المنزلي والذي كنت قد خلعته قبل الصلاة وتركته بجواري, ثم سرت خطوتين في الاتجاه المعاكس... نحو عباءتي... فسأل وليد:
"إلى أين؟؟"
قلت مشيرة إلى الشماعة:
"عباءتي"
فأسرع هو إليها وجذبها والوشاح من على الشماعة... وأقبل نحوي وناولني إياهما... أخذتهما على عجل ومن شدة ارتباكي أوقعت عكازي... وبدأت بارتدائهما فوق حجابي كيفما اتفق, وفي ذات اللحظة... سمعت صوت صفارة سيارة شرطة يزعق من خارج المنزل... هنا.. لم أشعر إلا برجليّ تطير فجأة عن الأرض... وإذا بوليد يهرول نحو المخرج الخلفي للمنزل... حيث المرآب... وهو يحملني... على كتفه... "عكازي!!"
هتفت ونحن نبتعد... لكن وليد لم يستجب... وسار منحني الظهر مترنحا يوشك على الوقوع بي, حتى وصلنا على الباب الخلفي فأقفله بسرعة وكاد ينزلق وهو يهبط العتبات...
أنزلني عن باب السيارة وفتحه ودفع بي إلى الداخل وأغلق الباب وجزء من ذيل عباءتي وطرف وشاحي يتدليان إلى الخارج...
ثم توجه بسرعة إلى الباب الآخر... وهو لا يزال محدودب الظهر مترنح الخطى... ففتحه ورمي بحقيبة كان يحملها إلى الداخل وقفز على المقعد وشغل السيارة وفتح بوابة المرآب واندفع خارجا بالسيارة بسرعة...
كل هذا في ثوان لم تكن كافية لأن أستوعب ما يجري...
وفوق ما أنا فيه فوجئت بأن الجو كان مغطى بضباب كثيف جدا... لم أكن معه أستطيع رؤية شيء في الشارع...
استمر وليد بالقيادة بسرعة لا تتناسب والضباب الكثيف... كان ينعطف يمينا ويسارا فجأة كلما ظهر شيء في طريقنا ولولا لطف من الله لانتهى المطاف بنا إلى حادث فظيع...
عندما ابتعدنا عن قلب المدينة إلى الشارع البري قال لي:
"اتصلي بسامر"
فقلت:
"هاتفي بقي في المنزل"
فأشار إلى الحقيبة التي جلبها معه وقال:
"هاتفي هنا"
فتحت الحقيبة فوجدت فيها مجموعة من الأوراق...وجوازات سفر... وتذاكر رحلات جوية... ورزم من الأوراق المالية...
ووجدت كذلك الهاتف...
كان على الشاشة ثلاث اتصالات فائتة, كلها كانت من سامر.
اتصلت به وما إن رد حتى سحب وليد الهاتف مني وخاطب سامر قائلا:
"نحن في الطريق إليك... ابق مختبئا على مقربة من البوابة وسلاحك في يدك... سأتصل حين نصل"
ثم قال:
"لا أعرف فالضباب شديد ولا أستطيع أن أسرع أكثر من ذلك..."
وأنهى مكالمته ثم التفت إلي وسأل:
"هل أنت بخير؟؟"
كنت أحاول أن أسحب عباءتي العالقة تحت الباب دون جدوى, خفف وليد السرعة وقال:
"افتحي الباب"
وسحبتها أخيرا... ولففت وشاحي حول رأسي...
لم تكن الشمس قد أشرقت بعد... والطريق يخيم عليه الهدوء... ووصلنا إلى جزء وعر منه ارتجت السيارة أيما ارتجاج وهي تعبره...
كنت أحاول النظر إلى الخلف خشية أن تكون سيارات الشرطة في تعقبنا, لكن الرؤية كانت مستحيلة ولم أسمع أي صفّارة...
وصلنا بعد ذلك إلى المخبأ الذي كان سامر وعمي أبو حسام يحتميان فيه. أوقف وليد السيارة وتناول الهاتف واتصل بسامر وقال:
"السيارة أمام البوابة... تعال فورا"
ومن بين الضباب رأيت سامر وأبا حسام يظهران أمامنا...
سامر فتح الباب الخلفي وركب السيارة بسرعة... وأبو حسام أقبل نحو النافذة إلى جانب وليد وهو يهتف:
"انطلقوا على بركة الله"
وليد قال وهو يدوس على كابح السيارة:
"أشكرك يا عم... لن أنسى صنيعك هذا"
فأشار أبو حسام وهو يهتف:
"اذهبوا هيا... يحفظكم الله"
وانطلق وليد بالسيارة وأبو حسام أخذ يلوح لنا وهو يقول:
"انتبهوا لأنفسكم يا أولادي... اتصلوا وطمئنوني عليكم... في أمان الله"
وكما ظهر وسط الضباب, اختفى وسط الضباب...

قلب مسلم
28-02-2009, 05:51 PM
وليد التفت إلى سامر الجالس في الوراء وسأل:
"هل أنت بخير؟؟"
فرد سامر مندهشا:
"ماذا جرى لوجهك وليد؟؟"
فاستدار وليد إلى الأمام وركز النظر في الطريق...
عندها التفت أنا إلى سامر ونطقت:
"هاجمونا وضربوه حد الموت... العساكر الوحوش..."
ذهل سامر وحدق بي ثم بوليد بأوسع عينين...
فتابعت:
"ماذا كنا سنفعل لو أنهم قتلوه؟؟ ماذا كان سيحدث لي لو أنهم أطلقوا الرصاصة على رأسه كما كانوا يعزمون؟؟"
وسمعت صوت وليد يناديني زاجرا:
"رغد"
فالتفت إليه ورأيت في عينيه نظرة انزعاج... فقلت وأنا أمسك بطرف وشاحي في يدي وأقول:
"أيرضي أحد ما أنا فيه؟؟ ما الذي فعلته لأمر بكل هذا؟؟ إلى متى سأعيش هذا التشرد؟؟ أنا تعبت... تعبت"
وطأطأت رأسي ودفنته بين ثنايا الوشاح وجعلت أبكي بحرقة...
حل صمت طويل علينا... وانشغل كل منا بأفكاره الخاصة... إلى أن أحسست بسرعة السيارة تخف تدريجيا... ثم تتوقف.
نظرت إلى وليد فرأيته ملتفتا إلى سامر يخاطبه قائلا:
"تول القيادة... أنا مرهق"
ثم سمعت صوت الباب الخلفي ينفتح وينزل سامر... التفت وليد إلي وقال:
"اذهبي للخلف"
وخرجنا جميعا من السيارة لتبديل مقاعدنا. وقبل أن يركبا, منحاني فرصة لنزع حجاب الصلاة الأبيض وارتداء الوشاح والعباءة الأسودين... كنت ألقي بنظرة عليهما... وأرى وليد يقف محني الظهر... مستندا إلى السيارة... والتعب جلي عليه... أخذت أراقبه عبر زجاج النافذة دون أن ينتبه... وعندما ركب السيارة بادرت بسؤاله:
"هل أنت بخير وليد؟؟"
فأجاب وهو يسند رأسه إلى مسند السيارة:
"سأكون كذلك"
وسمعت سامر يقول:
"أنا آسف يا أخي"
فيرد وليد:
"لا عليك... انطلق بسرعة... يجب أن نصل في الموعد المحدد"
سار سامر بسرعة أبطأ من سرعة وليد... وعلل ذلك بعد اتضاح الرؤية أمامه... وبعد فترة بدأ الضباب ينقشع حتى زال تماما... قبل أن نصل على الحدود.
أظن أن وليد قد غفا لبعض الوقت من شدة إعيائه... وعندما اقتربنا من أول نقاط التفتيش عند الحدود سمعت سامر يخاطبه قائلا:
"وليد...وصلنا"
وكان صوت سامر مغلفا بالخوف والقلق... وليد تحرك من مقعده ثم أخذ يستخرج بعض الأوراق من جيوب سيارته فيما قلوبنا تخفق بشدة وأعيينا مفتوحة أوسعها متربصة بأي شخص يظهر في الصورة...
تناول وليد حقيبته اليدوية واستخرج الجوازات... وخاطب سامر بينما كان يوقف السيارة:
"أنا سأنزل لإتمام الإجراءات المطلوبة. وأنت ابق ملازما رغد. إياك والخروج لأي سبب. وإذا ما واجهت مشكلة لا قدر الله... فسأعطيك إشارة... وانطلق بالسيارة بأقصى سرعة ولا تأبه لشيء"
حملقنا في وليد بذعر ونحن نزدرد ريقنا متوجسين خيفة... قال سامر:
"ماذا؟؟"
فقال وليد:
"افعل ما قلته لك. إذا أحسست بالخطر فسأعطيك إشارة للهرب... وإن أعترضك أي شيء فاقتله... وأنا سأتكفل بالباقي"
ولم يترك لنا الموظف فرصة للاستيعاب, إذ به لوح بيده مشيرا إلينا... فنزل وليد من السيارة وقبل أن ينصرف قرب وجهه من النافذة وهو يقول:
"لا تنس ذلك"
وألقى علي نظرة... ثم انصرف إلى الموظف.
أخذت الوساوس تتلاقفني يمينا ويسارا... وأخذت أتضرع إلى الله من أعماق قلبي وبكل إلحاح... أن يسهل الأمر علينا ويخرجنا معا من دائرة الخطر سالمين...
رأيت سامر يمسك بشيء بين يديه وسرعان ما تبين لي أنه مسدس... فتفاقم الفزع في نفسي وكدت أخرّ مغشية من شدة الخوف...
مرة الدقائق التالية كالقرون... ونحن ننتظر عودة وليد وأعيننا محملقة عبر النوافذ في الاتجاه الذي سار فيه. وبعد هول الانتظار ظهر وليد أخيرا يتقدم نحونا يحفه اثنان من رجال الأمن, يرتدون زيا عسكريا. لدى رؤيتي لهم انفجر قلبي بقنبلة من النبضات الصارخة المدوية... كنت أشعر بها تصطدم بأسفل قدمي وربما تهز السيارة...
سامر بسرعة خبأ مسدسه تحت المقعد وتظاهر بأنه يستخرج أحد الأقراص المدمجة, وشغل المسجل... وأذكر أن القرص كان يبتهل ابتهالا خاشعا... كان وليد كثيرا ما يشغله أثناء مشاوير ذهابي وإيابي من الجامعة برفقة مرح.
وصل وليد ورجلا الأمن, وأشار أحدهما إلى سامر بأن يفتح حقيبة السيارة الخلفية... بينما طلب الآخر منه أن يفتح النافذة... وعندما فتحها ألقى بنظرة علينا ثم على جوازات السفر التي كانت في يده... وطلب من سامر أن يبرز بعض الوثائق الخاصة بالسيارة... ثم انصرف... وتبعه الرجل الآخر...
وليد اقترب من النافذة فتشبثت به أعيننا, قال:
"سأنهي الإجراءات وأعود... تسير الأمور بشكل جيد"
فجذبت نفسا عميقا... علّ ذلك يهدئ من سرعة خفقان قلبي ولو الشيء القليل...
وانصرف وليد, ثم عاد بعد قليل... وركب السيارة وقال:
"انطلق"
لم نصدق آذاننا لا أنا ولا سامر... لذا... بقينا متسمرين... ولم تتحرك السيارة... فنظر وليد إلى سامر وقال:
"هيا"
فسأل سامر:
"انتهى كل شيء؟؟"
فأجاب وليد:
"ليس بعد... لكننا تخطينا أول العقبات..."
وجملته الأخيرة أجهضت بذرة الطمأنينة التي ما كادت تنبت في قلبي... وتجاوزنا عقبتين أخريين, وخرجنا من حدود بلدنا... ودخلنا حدود البلدة المجاورة... وهناك طلب منا رجال الأمن الخروج من السيارة لتفتيشها...
تبادل وليد وسامر نظرة وإن خفيت عن رجال الأمن فهي لم تخف عني... سامر حاول أن يستخرج المسدس متظاهرا بأنه يعدل من وضعية مقعده... غير أن يده لم تطله... ربما فهم وليد حركة سامر... وكان رجال الأمن من حولنا... فأطل وليد عبر نافذته وقال:
"الفتاة لا تستطيع النهوض إذ أن رجلها مجبرة"
في محاولة للإفلات من التفتيش, غير أن أحد رجال الأمن قال:
"فليساعدها أحدكما على ذلك"
ولم يجد وليد بدا من أن يلتفت إلي ويقول:
"سأساعدك"
وكانت عيناه مضطربتين وقطرة من العرق سالت على جبينه نصف المخبأ تحت قبعته.
خرج وليد من السيارة وفتح الباب المجاور لي ومد يديه... وعندما خرجت من السيارة ووقفت على رجلي... راح يتلفت يمينا وشمالا بحثا عن مقعد... ووجدنا مقاعد حجرية على بضعة أمتار فقال:
"سأرفعك"
ثم التفت إلى سامر وقال:
"تعال معنا"
ولكن وليد وبعد أن سار بي خطوتين لا غير أحس بالتعب وهتف:
"أخي"
وسرعان ما رأيت ذراعيّ سامر تمتد وتحملني...
وصلنا إلى المقاعد فأجلسني سامر على أحدها وجلس وليد قربي مباشرة... وسمعناه يتنفس بقوة...
سامر سأل:
"أأنت على ما يرام؟؟"
فأومأ وليد بنعم وإن كان مظهره يثبت عكس ذلك... وأرسل أنظاره إلى رجال الأمن وهم يفتشون السيارة...
جلس سامر إلى الجانب الآخر مني وإذا بوليد يسأل:
"أهو معك؟؟"
فيجيب سامر:
"في السيارة"
فيرد وليد:
"تبا! أين تركته؟؟"
فيجيب سامر:
"تحت المقعد... لن يصعب عليهم العثور عليه"
فيقول وليد:
"أحمق... لماذا لم تخبئه جيدا أو حتى ترمي به من النافذة قبل وصولنا إلى هنا"
فيقول سامر:
"ألست من طلب مني إحضاره معي؟؟ لم يتسع المجال للتخلص منه"
فيعقب وليد:
"سيورطنا هذا المشؤوم... تبا.. من أين حصلت على مصيبة كهذه؟"
وما كاد ينهي جملته حتى رأينا رجال الأمن يكتشفون وجود سلاح مخبأ في قلب السيارة...
اشرأبت أعناقنا وجحظت أعيينا وجفت حلوقنا... ونحن نرى أحد رجال الأمن يقبل نحونا قابضا على السلاح بمنديل... كان ابنا عمي جالسين إلى جانبي ولما اقترب رجل الأمن وقفا واقتربا من بعضهما وسدا المرأى من أمامي... وسمعت صوت وليد يهمس:
"دعني أتصرف. لا تتفوه بشيء. لازم رغد"
ثم سمعت صوت رجل الأمن وقد صار على مقربة يسأل:
"لمن هذا الشيء؟؟"
مرت لحظة صامتة حسبت أنني فقدت السمع من طولها... ثم إذا بي أسمع:
"إنه... لي"
أتدرون صوت من كان؟؟
صوت وليد...
أو ربما... توهمت ذلك... إذ أنني مع هوسي بوليد... وفي حالتي هذه التي لا مثيل لها... أصبحت أتوهم كل شيء...
عاد صوت رجل الأمن يسأل:
"هل لديك تصريح رسمي بحمله وإدخاله إلى هنا؟؟"
"لم أجلب معي التصريح"
هذا صوت وليد... أنا واثقة من أنه صوت وليد.. لا يمكنني أن أخطئه... وليد قلبي!
"تعال معي لو سمحت"
قال ذلك رجل الأمن, ثم رأيت وليد يبتعد عني خطوة, ثم يلتفت إلى سامر ويقول:
"ابق مع رغد. إياك أن تبتعد عنها لأي سبب مهما كان"
فيرد سامر:
"وليد! ما الذي..."
ويقاطعه وليد قائلا:
"لازم الصمت. فقط ضع الفتاة نصب عينيك... أتفهمني؟"
ومال وليد بجسده قليلا لينظر إلي... ولم أستطع لحظتها حتى أن أتأوه... ورأيته يبتعد خطوة بعد خطوة... إلى أن توارى عن أنظاري...
حينها فقط أطلقت صيحة مكبوتة:
"وليد!!"
ومددت يدي إلى الأمام محاولة الإمساك بظله... لكنه تلاشى...
مرت نحو ساعة... ونحن عند المقاعد, أنا جالسة... وسامر يجلس تارة ويقف أخرى... في توتر فظيع...
بعد ذلك... أقبل إلينا أحد رجال الأمن وطلب منا مرافقته.
سأل سامر:
"أين شقيقي؟؟"
فأجاب الرجل:

قلب مسلم
28-02-2009, 05:54 PM
"سيحوّل إلى لجنة التحقيق"
فزعت وشهقت رغما عني... نظر الاثنان إلي ثم إلى بعضهما البعض... وقال سامر:
"تحقيق؟؟"
فأجاب رجل الأمن:
"نعم. فهو يحمل سلاحا ويعبر به الحدود دون ترخيص"
قال سامر:
"ماذا ستفعلون به؟؟"
أجاب:
"سيخضع للتحقيق... لا أعرف تحديدا. المهم... هلاّ رافقتماني الآن؟؟"
سأل سامر:
"نرافقك إلى أين؟؟"
فأجاب:
"للتفتيش الشخصي أولا, وبعد التفتيش, سننقلكما إلى أقرب نقطة بعد الحدود ومن هناك تابعا طريقكما إلى المدينة في سيارة أجرة إذ أننا سنحتجز سيارتكم عندنا لحين انتهاء التحقيق وإجراء اللازم"
التفت سامر إلي... وكان وجهه مكفهرا محتقنا بالدماء... ولم يقل شيئا... أما أنا فقلت وأنا أحرك رأسي اعتراضا وتهديدا:
"أنا لن أبرح مكاني حتى يعود وليد"
فهم سامر قصدي, وخاطب رجل الأمن سائلا:
"أين شقيقي الآن؟ أريد أن أراه"
فأشار الرجل بيده إلى المبنى الذي اختفى وليد خلف جدرانه, فقال سامر:
"خذني إليه من فضلك أولا..."
فقال الرجل:
"لا بأس, تفضل"
عندها مددت يدي وأمسكت بمعطف سامر... أذكره بأنني هنا...
التفت سامر إلي ثم إلى الرجل وسأله:
"هل لديكم كرسي متحرك؟ الفتاة لا تستطيع المشي"
فرد الرجل:
"لا, للأسف"
وعندما نظر سامر إلي أعدت أقول:
"أنا لن أتحرك من مكاني قبل مجيء وليد"
فقال:
"دعيني أراه أولا وأعرف ما أفعل.."
واستخرج هاتفه من جيبه واتصل بوليد...فسمعنا صوت رنين هاتف على مقربة وعندما التفتنا إلى الصوت رأينا وليد يظهر وبرفقته شرطي, يسيران متقدمين إلينا...
وقفت من شدة هلعي على رجليّ... وكنت أرتدي خفا منزليا على قدمي اليمنى, بينما الأخرى مجبرة... وأحسست بحرارة الأرض تتخلل خفي وتلهب قدمي, حينما صار وليد أمامنا راح ينقل بصره بيننا ثم قال:
"اذهبا مع رجال الأمن. سيوصلونكما إلى أطراف المدينة. وبعد ذلك استغلا أي سيارة أجرة واتجها إلى المطار. التذاكر وكل ما تحتاجانه في حقيبتي اليدوية"
فقلنا معا:
"وأنت؟؟"
فقال بصوت خافت لا يتعدى بعدنا:
"سأسوى المسألة هنا وألحق بكما"
أنا قلت مندفعة:
"لن نذهب لأي مكان من دونك"
فأومأ لي وليد بنظرة من عينيه ثم قال:
"لا وقت لنضيعه في الكلام. الطائرة ستقلع بعد ساعتين. يجب أن تدركاها وترحلا بسلام"
ثم أخفت صوته وقال:
"أي تأخير سيبقيه في دائرة الخطر... عجلا"
هتفت:
"ولكن"
فقاطعني زاجرا:
"بدون لكن... أتفهمين؟؟"
وحدق بي لثوان... بنظرة زاجرة حادة...
ثم التفت إلى سامر وقال:
"انتبها لنفسيكما جيدا..."
ونطق سامر بنبرة حزينة توشك على البكاء:
"أخي..."
فرفع وليد يديه وحط بهما على كتفي سامر... كأنه يستند عليه, لا يسانده... ثم تنهد تنهيدة ألم مريرة... ربما لأن ذراعه شبه مخلوعة جريحة... أو ربما لشدة صعوبة المأزق الذي كنا فيه... قطب حاجبيه ثم أرخاهما وقال:
"اهتم برغد... إنها أمانتك أنت الآن..."
ثم نقل بصره فيما بيننا وقال أخيرا:
"في أمان الله"
لا أذكر... تفاصيل ما حدث بعد ذلك... لا أذكر... إلا وأنا في سيارة... أنظر عبر زجاج النافذة... ووليد في الخارج... يقف بين رجال الأمن... يلوّح إليّ... والسيارة تبتعد... وتبتعد... وتبتعد... ويتلاشى وليد... كما يتلاشى السراب...
فجأة... بين عشية وضحاها... بل بين لحظة واللحظة التي تليها... تحولت حياتي إلى شيء خال من وليد!
يختفي من حياتي فيما أنا أراقبه... وهو يبتعد... دون أن أملك القدرة على فعل شيء...
ابتعدت السيارة كثيرا... وعيني لا تزال تحدق عبر النافذة... تفتش عنه!...
وصورته الأخيرة... هو يلوح لي بيده... مودعا... هي الصورة الأكثر إيلاما... التي اختزنتها محفورة في ذاكرتي... كأقسى لقطة وداع فرّقتني عن وليد قلبي... من بين كل لحظات الفراق الأخرى في حياتي... على الإطلاق...
أصابتني حالة ذهول... فقدت القدرة على الكلام... القدرة على التفكير... القدرة على التصرف... وانقدت لما كان سامر يطلبه مني دون أن اعرف ما هو...
لم أستفق من حالة التيه... إلا عندما وجدت نفسي أهبط من الطائرة إلى مطار الوصول... وأفتش عن وليد بين المسافرين...
رأيت كل الناس... كل الأجناس... من كل العالم... كل البشر الذين خلقهم الله... كلهم من حولي... إلا وليد!
لم أر منه إلا لقطة أخيرة... وهو يلوح لي مودعا... وعيناي تشيعانه... عبر زجاج النافذة...
لم أشعر بنفسي إلا وأنا أصرخ في المطار كالمجنونة:
"أعيدوني إلى وليد"

************

اللقاء بدانة كان حميما وملتهبا جدا... امتزجت فيه دموع الشوق بدموع الذكريات الأليمة... بدموع القلق... لكن أكثر الدموع طغيانا كانت تلك التي فجرتها رغد حزنا وخوفا على وليد. سقتني كؤوس القلق والندم جرعة على مدى الفترة المفجعة التي تلت وصولنا إلى هذه البلد. فقدنا الاتصال بوليد... حتى أننا لم نطمئنه إلى أننا وصلنا بسلام... وما فتئنا نحاول الاتصال به بكل الأرقام وفي كل الأماكن الممكنة دون جدوى. لم نعرف إن كان لا يزال في البلدة المجاورة لبلدتنا أم أنهم قد رحّلوه إلى بلدنا... أم إلى مكان آخر...
وإن كان في قبضة الشرطة أم أنهم قد أخلو سبيله... اتصلنا حتى بالمنزل والمزرعة والمصنع.. بلا جدوى.. وتولى عمي أبو حسام مهمة تقصي أخباره في البلد واستخدم كل الطرق, دون نتيجة حتى الآن.
أخشى ما كنا نخشاه... هو أن تكون السلطات قد زجت به في السجن أو فعلت به شيئا... وأنا لن أسامح نفسي أبد على ما قد يكون شقيقي قد تعرض إليه بسببي.
وليد قدّم من أجلي تضحية كبيرة... ضحى بنفسه من أجل إنقاذي وفضلني على نفسه... وتحمل وزري نيابة عني...
أنا أيضا... مستعد الآن لأن أضحي بكل شيء... من أجل ظهوره وعودته إلينا سالما.
أقمنا في منزل دانة وعائلتها. وهو منزل كبير مؤلف من عدة أجنحة, كان يسكنه أمير أو ما شابه قبل أن يشتريه نوّار... زوج دانة... لاعب الكرة الشهير... والمليونير...
ولأنني عدمت خيارا آخر, فقد اضطررت للمبيت هنا مؤقتا لحين مجيء أخي أو إيجاد حل بديل.
نوّار وعائلته رحبوا بنا وخصّصوا لنا غرفتي نوم في أحد الأجنحة وضيّفونا بسخاء. واعتمدت على النقود التي تركها وليد في حقيبته لشراء الضروريات.
آه أجل...
لا بد وأنكم تتساءلون عن رغد... وما حل بها بعد وليد...أول ليلة قضتها في هذا المكان كانت أفظع من الوصف. كانت في حالة ذعر متواصل واضطرت دانة للمبيت إلى جانبها في الغرفة. كانت تصف لنا كيف هاجم رجال المباحث وليد وأوشكوا على قتله... وكانت تعتقد بأنه الآن في قبضتهم وأنهم سيقتلونه... كانت ستموت بهذا الاعتقاد... واضطررت لاحقا لأن أتفق مع عمي أبي حسام على أن يخبرها بأن وليد بخير ولا يزال محبوسا تحت التحقيق وأنه سيلحق بنا فور خروجه. ارتابت في كلام أبي حسام أولا ولكنها صدقته في النهاية حتى ولو من باب التعلق ببصيص الأمل...
صرنا لا نجرؤ على ذكر اسمه على مسمعها... خشية أن تفلت الحقيقة من ألسننا سهوا... وتعود للهستريا المرضية تلك... وبقينا نتظاهر بالاطمئنان والتفاؤل فيما أفئدتنا يمزقها القلق... والبحث ولاتصالات جارية... ساعة بعد ساعة ويوما بعد يوم...
"انظر سامر... هل هكذا زاوية أنفه؟.. ألا تبدو أقل حدة؟؟"
تسألني وهي واقفة أمام لوحة جديدة ترسمها لوليد... وهو يلوح بيده... وتقارنها بصورته...
كانت الساعة التاسعة ليلا... هكذا قضت ساعات الأمس واليوم... تكرر رسم وجوه أمي وأبي ووليد... من الصور الفوتوغرافية التي كانت بحوزة دانة... الصور التي تم التقاطها لنا ليلة زواجها... وأخرى التقطت لوالدي الراحلين... عندما ذهب العريسان لزيارتهما قبل هجرتهما إلى هذه البلدة...
أجبت:
"ألم تتعبي من الوقوف؟ أريحي رجليك قليلا... لا تزالين في فترة النقاهة"
وقد نُزعت جبيرة رجلها اليسرى مؤخرا, فقالت وهي محملقة في اللوحة:
"رجلاي اعتادتا الكسل طيلة الشهور الماضية. آن الأوان لتنشيطها"
وأخذت تتأمل اللوحة ثم قالت:
"لا...! لم أتقن رسم الأنف..."
وإذا بها تزيل اللوحة التي قضت ساعات في رسمها وتضعها جانبا... وتضع لوحة بيضاء جديدة استعداد للرسم من جديد...
نزعتُ اللوحة من العمود ووضعتها جانبا... ونظرت إلى رغد بحزم... فنظرت إلي وهي تعبس بانزعاج...
قلت لها:
"يكفي يا رغد... إلى متى ستظلين ترسمين هكذا؟"
فتبدلت تعبيرات وجهها ثم قالت:
"إلى أن... تظهر الأصول... ولا أحتاج إلى الصور"
ثم رمت بالفرشاة والألوان من يدها وسارت مسرعة إلى سريرها وأكبت على وجهها فوق الوسائد وأخذت تبكي...
التفتُ إلى دانة... التي كانت تجلس على المقعد أمام المرآة... تتابعنا من خلالها... وهززت رأسي أسفا وحزنا على رغد.
هممت بالاقتراب منها والتحدث إليها, غير أن دانة أشارت إلي بألا أفعل... فلذت بالصمت وبقيت أسمع صوت نحيبها المرير... وقامت دانة فاقتربت منها وحاولت تشجيعها ببعض الكلمات... فخرجتُ من الغرفة ووقفت قرب الباب بين رغبتين متعارضتين في البقاء إلى جوارها والابتعاد عنها.
وبعد قليل رأيت دانة تخرج من غرفة رغد وتغلق الباب من بعدها... وتنظر إلي والحزن يطلي وجهها بلون رمادي معتم.
فسألتها:
"ماذا قالت؟؟"
فأجابتني بحزن بليغ:
"سألتني عن كنت أملك أيضا...صورة لوالديها الحقيقيين... عمي وزوجته... رحمهما الله!"




ولم يكن قد سبق لرغد وأن طلبت شيئا كهذا ولم تكن تبوح بحنينها لوالديها أو تعبر عن أي مشاعر تكنها لهما... منذ كانت طفلة صغيرة... على الأقل هذا ما اعتقده...
أضافت دانة بأسى:
"لو أننا نعلم أين وليد الآن... إلى متى سنظل نجهل مصيره؟؟"
أشرت إليها أن تخفض صوتها... لئلا يصل إلى مسامع رغد وصمتٌ لبرهة ثم قلت هامسا وأنا أعقد العزم:
"سأذهب للبحث عنه بنفسي"
عندها تلاشت العتمة الرمادية عن وجه دانة وحل التوهج الأحمر على وجنتيها وقالت:
"تذهب أنت؟؟ لا! مستحيل"
فقلت:
"لا بد من ذلك يا دانة"

فإذا بها تمسك بذراعي وتهز رأسها اعتراضا

قلب مسلم
28-02-2009, 05:56 PM
ولم يكن قد سبق لرغد وأن طلبت شيئا كهذا ولم تكن تبوح بحنينها لوالديها أو تعبر عن أي مشاعر تكنها لهما... منذ كانت طفلة صغيرة... على الأقل هذا ما اعتقده...
أضافت دانة بأسى:
"لو أننا نعلم أين وليد الآن... إلى متى سنظل نجهل مصيره؟؟"
أشرت إليها أن تخفض صوتها... لئلا يصل إلى مسامع رغد وصمتٌ لبرهة ثم قلت هامسا وأنا أعقد العزم:
"سأذهب للبحث عنه بنفسي"
عندها تلاشت العتمة الرمادية عن وجه دانة وحل التوهج الأحمر على وجنتيها وقالت:
"تذهب أنت؟؟ لا! مستحيل"
فقلت:
"لا بد من ذلك يا دانة"
فإذا بها تمسك بذراعي وتهز رأسها اعتراضا وتقول منفعلة:
"كلا... لن أدعك تذهب يا سامر... الآن لدي أخ واحد موجود, هل تريد أن أفقدكما أنتما الاثنين؟؟"
فقلت:
"ولكن يا دانة"
ولم تدع لي المجال لإتمام الجملة بل أسندت رأسها إلى كتفي وقالت:
"لا تفكر يا سامر... أنا ما كدت أصدق... أنك معي الآن... ما أحوجنا... أنا ورغد إليك... أنت من تبقى لنا من العائلة... أرجوك لا تفكر في الذهاب"
علاقتي بشقيقتي دانة كانت قوية جدا منذ الصغر... كنا صديقين حميمين... وكنت أعتبرها أقرب الناس إلي... وكانت الوحيدة التي أبث لها بهمومي وأشكو إليها مخاوفي.
والآن... بعد اجتماعنا من جديد عقب كل ذلك الفراق, استعادت علاقتنا حرارتها ومتانتها... وأخبرتها بتفاصيل ما حصل معي ومع المنظمة... والشرطة... وبكل ما مر بي منذ ليلة زواجها وحتى الآن... بل وحتى عن العملية التي أُكريت لجفني... وعملية الاغتيال الفاشلة التي شاركت فيها... والمؤامرات التي حكناها وكنا على وشك تنفيذها...
وحالة اليأس التي اعترتني لدى فقد أحبتي... ورغبتي في الانتقام لمقتل والديّ... تفاصيل كثيرة ومريرة... أعارتني لسماعها الأذن الصاغية.. والصدر الرحب.. والقلب الحنون.. كعادتها دوما... ما ضاعف شعوري بالندم والخجل من أفعالي...
مسحت على رأسها مؤازرا... فنظرت إلي ببعض الرضا ثم قالت:
"كما أنني لا أستطيع تحمل مسؤولية رغد... تعرف أنه لا طاقة لي بمزاجها في الوضع الطبيعي, فكيف بها وهي في هذه الحال؟؟"
شردت قليلا.. وتذكرت شقيقي في يوم فرارنا... وهو يوصني برغد ويحذرني من الابتعاد عنها مهما حصل... وغزت ابتسامة ساخرة واهية زاوية فمي اليمنى... لاحظتها دانة فسألت:
"ما الأمر؟؟"
فأجبت:
"تذكرت وليد... وهو يوصيني على رغد... كأنه كان يعرف... أنه لن يواصل الطريق معنا"
وشردت برهة ثم تابعت:
"كانت آخر كلماته لي: (إنها أمانتك أنت الآن) ..."
وأسندت رأسي إلى الجدار ونظرت للأعلى وخاطبت وليد الغائب في سري:
(هذه الأمانة... لا تريدني أنا يا وليد... بل تريدك أنت)
ثم صفعت برأسي في الجدار بمرارة...
عدت أدراجي إلى غرفة نومي... وما إن دخلتها, حتى سمعت صوت هاتفي يرن...أسرعت إليه متمنيا أن يحمل الاتصال خبرا جيدا... كان المتصل هو سيف الحازم... صديق وليد المقرب... يخبرني وللعجب والدهشة... أنه مع وليد الآن... في البلدة المجاورة لبلدتنا... في إحدى المستشفيات...

************

منذ أن تلقيت اتصاله يوم الجمعة هرعت إلى وليد... أنا مع والدي مسافرين برا إلى المدينة المجاورة. وليد كان معتقلا لدى سلطات البلدة لتورطه بقضية حمل سلاح بدون ترخيص. لم نحصل منه على تفاصيل عبر الهاتف ولدى وصولنا فوجئنا بمن يبلغنا بأنه قد نقل تحت الحراسة إلى إحدى المستشفيات نتيجة تدهور وضعه الصحي المفاجئ...
مفاجآت وليد هذه لا تنتهي ولم تكن لتخطر لأحد على بال...
تولى والدي-وهو محام كبير كما تعرفون- أمر القضية وحصلنا على إذن رسمي بزيارته داخل المستشفى يوم الاثنين. قابلنا الأطباء وسألناهم عن وضعه قبل زيارته فأخبرونا بأنه كان لديه نزيف حاد في معدته وتمزق في جدارها والتهاب شديد في أنسجة البطن... وأنهم اضطروا لإدخاله إلى غرفة العمليات وإجراء عملية عاجلة له... وإعطائه كمية كبيرة من الدماء...
تعلمون أن وليد يشكو منذ زمن من قرحة في المعدة ويظهر أنها اشتدت وتمزقت ونزفت بغزارة...
هذا تفسير معقول...
لكن الغير معقول والغير مصدق... هو ما قالوه أيضا... أنهم وجدوا علامات على جسده تشير إلى أنه تعرض للضرب أو التعذيب الشديد قبل ساعات من فحصه...
أما الأشد غرابة فهي ورطة السلاح... وهذا السفر المفاجئ لوليد... والغموض الشديد الذي يغلف القضية...
دخلنا غرفة وليد يسبقنا فضلونا للاطمئنان عليه ومعرفة التفاصيل... لكن ما إن وقعت أعيينا عليه حتى أطبقت على فمي كي لا أطلق شهقة قوية تثير بلبلة من حولي... وحملقت فيه مذهولا... وكذلك فعل والدي.
اقتربنا من سريره بخطى مترددة... إذ أننا لم نتيقن من كون هذا المريض هو بالفعل وليد... وأن القضية كلها ليست تشابه أسماء أو سوء فهم...
رباه... أحقا هذا وليد؟؟
اللهم نسألك اللطف والرحمة...
كان مغمض العينين, ربما نائم... ربما فاقد الوعي... أو ربما أسوأ من ذلك. جسمه ملفوف بالضماد في عدة مواضع والعديد من الأجهزة موصلة به. جهاز يراقب نبض القلب, جهاز يكشف مستوى الأوكسجين, جهاز يقيس ضغط الدم... وقارورة دم معلقة قربه... تقطر دما متدفقا عبر الأنابيب إلى وريده... كان يبدو مزريا... وكانت هناك ممرضة قابعة بجواره تراقب شاشات الأجهزة وأخرى تقف في الجانب الآخر وتعمل على تنظيف ما ظهر لنا أنه جرح في البطن. الغرفة تعبق برائحة الأدوية والمطهرات... ويدوي فيها طنين الأجهزة كأنه صفارة إنذار بالخطر...
اهتز قلبنا لدى مشاهدة المنظر وتبادلنا نظرات الاستغراب والأسف.
عندما نزعت الممرضة الضمادات عن الجرح رأينا حركة تصدر من الجسم الممدد على السرير تحت اسم صديقي وليد... قفزت أعيننا نحو عينيه ولكنه لم يفتحهما... بل حرك يده على السرير وكأنه يعتصر ألما...
قالت الممرضة:
"اصبر قليلا"
ثم نظرت الممرضة الأخرى إلى ساعة يدها وقالت:
"إنه موعد المسكن على أية حال"
وحقنت دواء ما عبر أنبوب المصل المغروس في ذراع وليد. أثناء جريان الدواء إلى وريد وليد كانت تعبيرات الألم ترسم على وجهه تجاعيد عابسة حزينة... اقترنت بانقباض يده واعتصار عينيه... على إثر هذا لم أتمالك نفسي وأقبلت نحوه بهلع وهتفت:
"وليد... وليد..."
رأيت وليد يفتح عينيه... ثم يحاول تحريك رأسه ببطء يمينا ويسارا يفتش عن مصدر الصوت... فمددت يدي إلى يده وشددت عليها وقلت:
"وليد... صديقي... أنا هنا... سيف"
التفت وليد إلي, وبدا أنه غير مصدق, أو مشوش الرؤية... وأحسست بأصابعه تحاول أن تشد علي.. إلا أنها سرعان ما ارتخت وسرعان ما أسدلت عينيه الجفون وغطت الرؤية. وعندما ناديته بعدها لم يجبني.
وسمعت الممرضة تقول:
"أعطيته للتو الدواء المخدر"
فالتفتُ إليها وسألت في ذات الوقت الذي سأل والدي:
"هل هو بخير؟؟"
فأجابت:
"يتحسن. غير أنه لا يزال بحاجة إلى المخدر للسيطرة على الألم"
بعدها ذهب والدي لمتابعة القضية وبقيت بجوار وليد أراقبه بتمعن واعد الثواني متزامنة مع قطرات الدم المتدفقة من القارورة... متناغمة مع طنين الأجهزة ومؤشر دقات قلب وليد... وأنا شديد الحيرة والقلق والتشويش... إلى أن استفاق وليد أخيرا بعد نحو ساعتين... فاقتربت منه وشددت على يده برفق وقلت:
"سلامتك... يا عزيزي... ماذا حل بك؟؟"
نظر وليد نحوي وشد بضعف على يدي وأومأ متجاوبا معي... ثم نطق والقلق يغطي تعبيرات وجهه:
"سيف... الهاتف"
وفهمت منه أنه يريد استخدام الهاتف... استخرجت هاتفي وفيما أنا أمده نحوه سمعت الممرضة تقاطعنا قائلة:
"ممنوع... لا للهواتف المحمولة هنا"
تلفت من حولي ولم أجد جهاز هاتف ثابت فسألت:
"إذن كيف يمكننا الاتصال؟؟"
فقالت:
"خارج المبنى"
عدت إلى وليد والذي اشتد القلق على وجهه وسألت:
"بمن تريدني أن أتصل؟؟ بزوجتك؟"
فأومأ برأسه نفيا ثم قال:
"سامر... رغد..."
حل والدي المسألة بطريقة ما وأُطلق سراح وليد رسميا بعد ثلاثة أسابيع أخرى... وكان لا يزال ملازما سرير المستشفى وبحاجة للرعاية الطبية, وكنا أنا ووالدي نتنقل بين البلدتين لعيادته من وقت لآخر... وكنت أقوم بدور المرسال بينه وبين شقيقه.. غير أنه وفور صدور أمر الإفراج عنه أصر على مغادرة المستشفى مخالفا أمر الأطباء... ورافقته بنفسي إلى مكتب الطيران حيث حجز مقعدا على متن أول طائرة تغادر البلدة متجها إلى عائلته...
وليد أخبرنا أنا ووالدي عن مشكلة تورط شقيقه في الشغب... وعن تعرضه للضرب من قبل السلطات... واتضحت لنا الأمور الغامضة... غير أنه حذرنا من تسريب أي معلومات لأي كان أو لأي مكان... وبالأخص للمصنع وموظفيه...
ولذلك فإنني لدى تلقي اتصال من أسامة يسأل فيه عن وليد الغائب فجأة منذ أيام... زعمت أنه اضطر للسفر إلى شقيقته لظروف عائلية خاصة...
للعلم فإن حالة وليد الصحية لا تزال متدهورة ومعظم الأطعمة محظورة عليه...
وهناك شيء أخر سأخبركم به أيضا... وليد طلب من أبي أن يباشر إجراءات التنازل عن الوصاية على ابنة عمه اليتيمة القاصر لصالح شقيقه الوحيد... سامر!

**********

تلقيت مكالمة من المحامي يونس المنذر الذي يعمل مع وليد في المصنع, يسألني فيه عن وليد... ثم أبلغني بأنه مختف منذ أيام!
وأبلغني أيضا... بأن ابنة أخيه والتي تدرس مع رغد في الجامعة أكدت أن رغد عاودت الحضور إلى الجامعة لبضعة أيام ثم اختفت أيضا وفٌقد الاتصال بها... وأنهم حاولوا الاتصال مرارا بوليد عبر هاتفه المحمول وعبر هاتف المنزل وحتى هاتف رغد دون جدوى... وكذلك زاروا منزل وليد أكثر من مرة في أوقات مختلفة وما من أحد...
أشعرني ذلك بقلق شديد وحاولت الاتصال به بنفسي ولم أفلح. كان خالي قد كلمه آخر مرة يوم الخميس... وحسب قول خالي, كان وليد متوترا وقال أنه مشغول وقطع المكالمة فجأة. تفاقم القلق في نفسي كثيرا... وبلغ ذروته حين أخبرني المحامي في اتصال لاحق بأنه لاحظ اختفاء مبالغ كبيرة من رصيد وليد الخاص, ورصيد المصنع, وتغيّر مجرى قلقي ومخاوفي حين علمنا بعد ذلك أنه سافر.
كان أبو فادي صديق وليد هو من أبلغنا بهذا الخبر وأكدته عائلة أم حسام, خالة رغد... قالوا... أنهم علموا أنه سافر مع أخيه وابنة عمه إلى الخارج لأمر طارئ... لكنهم قالوا أنهم يجهلون أي تفاصيل...
كنت أنتظر من وليد الحضور إليّ من أجل إعادة النظر في مشكلتنا الخاصة والتي هي أكبر وأهم من أن يماطل في حلها... فكيف تتوقعون

قلب مسلم
28-02-2009, 05:57 PM
مني أن أفكر... لدى علمي بأنه قد تركني فيما أنا فيه... وسافر مع عائلته دون أي كلمة؟؟ وكأنني شيء جانبي في حياته أو على الهامش...
تفاقم إحساسي بالغيظ وخيبة الأمل من وليد... وفاق إحساسي السابق بالقلق... فتوقفت عن محاولة الاتصال به... وصممت على ألا أكلمه... حتى أقابله وجها لوجه... المقابلة الحاسمة...

***********

كعادتي كل يوم... أقضي الساعات في الرسم... إذ إنه لاشيء أمامي غيره...
لم أكن أرغب في مجالسة دانة وسامر أو التحدث معهما... لم أرغب في التواصل مع خالتي ونهلة وطمأنتهما على أحوالي... لم أبادر بمهاتفة مرح أو أي زميلة في الجامعة وإعلامها بما حصل معي...
لا شيء يثير اهتمامي... ويشغل تفكيري... غير وليد...
لم أكن أرى غير عينيه... في نظرته الأخيرة لي... عبر زجاج نافذة السيارة... وهو يلوح لي مودعا...
والصورة الأخيرة التي طبعتها في مخيلتي... ترجمتها بفرشاتي فصارت نصب عيني...
كدت قد تعلقت بأمل شبه ميت... بأنه بخير... وسيظهر... هكذا كان سامر وعمي أبو حسام يرددان كلما سألتهما... إلى أن اتصل بسامر أبو فادي, صديق وليد الحميم وأكد أنه مع وليد في تلك البلدة وأن أباه المحامي يعمل جاهدا على حل قضيته. وصار سامر على اتصال يومي به... ينقل إلينا الأخبار أولا بأول... ويطمئننا إلى أن وليد بخير... وسيُطلق سراحه قريبا...
الحمد لله...
الساعة التاسعة والنصف مساء... ولا أزال واقفة أمام لوحتي الجديدة... أدمج ألوانها بحذر... متمنية أن أنجح هذه المرة في تصوير ملامح وقسمات وجه وليد... تماما كما هي في الحقيقة... وتماما كما كانت لحظة أن ودعني ويده تلوح في الهواء...
لحظة فظيعة... فظيعة جدا!
أشعر بتعب... فأنا منهكة في الرسم منذ ساعات... هذا إلى أنني مصابة بالزكام الحاد نتيجة الجو البارد في هذه البلدة... وتداهمني نوبات متكررة من السعال الشديد...
يُطرق الباب, فأجبت بتملل:
"من هناك؟؟"
وأنا أعرف أن الطارق لن يكون غير واحد من اثنين... سامر... و دانة... وهما لم يأتيا ويربكا تركيزي- كعادتهما منذ ساعات...
وعلى أثر التكلم تنتابني نوبة سعال قوية...
"هل تأذنين لي بالدخول؟"
سمعت صوت سامر يتحدث... فوضعت لوح ألواني جانبا باستياء... وتناولت وشاحي واتجهت إلى المرآة وأنا لا أزال أسعل...
هنا سمعت صوت مقبض الباب يُدار وفوجئت به يفتح...
كيف تجرؤ!
التفت إلى الباب بسرعة وأنا أهتف بصوتي المبحوح:
"انتظر سامر"
فإذا بي أرى دانة تطل برأسها من فتحة الباب ثم تتسلل إلى الداخل...
نظرت إليها باستغراب... وأصابني القلق لدى رؤيتي سيلين من الدموع على وجنتيها وتعبيرات متداخلة قوية منقوشة على وجهها... ثم إذا بها تقول:
"الآن...؟؟"
وتلتفت إلى الناحية الأخرى وتقول:
"تفضل"
وتفتح الباب على مصراعيه...
كان موليا ظهره للباب... ثم تنحنح بخشونة... واستدار ليلقي نظرة على داخل الغرفة... وتقع عيناه على عيني... ويتهلل وجهه ويبتسم ويقول:
"صغيرتي!"
لا أصدق...
لا أصدق...
لا أصدق... لا أصدق...
شهقت... رفعت يدي إلى فمي... كتمت سعالي... تراجعت إلى الوراء بخطوات مبعثرة... أهز رأسي... ثم أؤرجح يدي... ثم أترنح على قدمي... ثم أتسمر في موضعي... ثم أطلق زفرة صارخة قوية:
"وليد!!!"

***********

كانت تقف على قدميها الاثنتين... أجل, فالجبيرة قد نُزعت عن رجلها اليسرى... وصارت تمشي بحرية...
لكنني لحظت العرج البسيط في مشيتها من أول خطوات سارتها أمامي... وسمعت بحة قوية في صوتها وهي تناديني...
يا لصغيرتي الحبيبة... يا لرغد...
إنني لا أكاد أصدق... أنني عدت لأراها من جديد...
لقد حسبت... القدر يلعب معي لعبته الجديدة... وأنتهي مرميا في السجن محروما من الحرية... من نور الشمس والهواء... ومن أهلي وأحبابي...
ما سجدت لله شاكرا... لن أستطيع أن أبلغ جزءا من ألف جزء... من واجب الشكر والامتنان للرحمن...
اللهم لك الحمد والشكر... بعدد ما تشاء وما ترضى... إلى ما تشاء وما ترضى...
فيما بعد... جلست على أحد المقاعد... وأحاط بي شقيقي من الجانبين, ووقفت الصغيرة أمامنا... فضممت أخوي إلي بحرارة... مرددا (الحمد لله) وداعيا ربي بأن يحفظ لي أخوي وابنة عمي... ويبقي لي عائلتي سالمة وبعيدة عن كل المخاطر...
المأزق الذي مررت به... محنة سامر هذه... شيّبت شعري وجعلتني أقفز إلى سن الشيخوخة... وأصبح كعجوز على فراش المرض يعد أواخر أيامه... ويلملم أفراد عائلته من حوله... ليودعهم...
ولأنه كان اجتماعي الأول بدانة بعد فراق طويل... منذ ليلة عرسها تلك... فإن مئات المشاعر لمئات الأسباب والأحداث تفجرت ليلتها... وأغرقتها في بحور عميقة لا بداية لها ولا نهاية...
وطبعا لم تكن المناسبة تمر دون أن نذكر والديّ رحمهما الله, ونقلّب المواجع على فقدهما... وقد كانت دانة هي آخر من رآهما قبل وفاتهما... عندما زارتهما هي وعريسها بعد زواجهما مباشرة, وقبل انتقالهما للعيش في هذه البلد...
يا للذكريات...
هدأت عواصف مشاعرنا المختلفة أخيرا... وبدأ الجميع يسألني عن تفاصيل ما حصل معي خلال الأيام الماضية... فأوجزت لهم الأحداث وطمأنتهم إلى سير الأمور على خير... واطمأننت بدوري عليهم وشعرت لأول مرة... بعد عناء طويل وانشغال كبير... براحة البال...
وأنا أرى سامر... ورغد... وكذلك دانة من حولي... لم أكن لأتمنى من هذه الدنيا إلا سلامتهم... شددت على يد سامر ونحن نحدق في بعضنا البعض... وكانت النظرات أبلغ وأفصح من أي كلمات...
الحمد لله...
ولأنني كنت مرهقا من عناء السفر الطويل... ولا أزال في فترة النقاهة... فقد أردت أن أخلد للنوم والراحة... أخذتني دانة إلى إحدى الغرف... في زاوية بعيدة بعض الشيء عن الجناح الذي يقيم فيه سامر ورغد... وتركني الجميع هناك لأستحم ثم آوي إلى الفراش...
بعدما أنهيت استحمامي وفيما أنا أستخرج أدويتي من الحقيبة لأتناولها سمعت طرقا على الباب.
"تفضل"
كانت شقيقتي دانة... تحمل معها بطانيات وألحفة.
"تدثر جيدا... لئلا تصاب بنزلة برد مثل رغد"
قالت وهي تضعها على السرير فابتسمت وقلت:
"شكرا"
"أتحتاج أي شيء؟؟ ألا أجلب لك طعاما؟"
سألت فأجبت:
"كلا شكرا. هل لي ببعض الماء فقط؟؟"
"بالتأكيد"
وهمّت بالانصراف فأضفت:
"ومصحف من فضلك"
فابتسمت وحانت منها التفاتة إلى المنضدة التي وضعت عليها الأدوية ثم نظرت إلي باستنكار وقالت وهي ترفع سبابتها:
"التدخين ممنوع!"
فضحكن ضحكة خفيفة وقلت:
"هذه أدوية معدتي! أقلعت والحمد لله"
وفيما بعد جلست على السرير ملتحفا بالبطانية... أتلو آيات من الذكر الحكيم... وأحمد الله مرارا وتكرارا في سريرتي... وما إن مضت بضع دقائق حتى عاد الطرق على الباب...
"نعم تفضل"
متوقعا أن تكون دانة... غير أنها كانت رغد...
بدا عليها التردد وعي تفتح الباب ببطء وتطل من فتحته... ثم تخطو خطوة أو اثنتين إلى الداخل... بمجرد أن وقعت عيناي على عينيها عرفت أن لديها الكثير لتقوله... لكنّ تعبيرات وجهها اضطربت وقالت:
"اعتذر على الإزعاج... فقط أردت أن... أسألك إن كنت بحاجة إلى شيء"
أنا؟!... أنا محتاج إلى كل شيء يا رغد!
أجبت:
"شكرا صغيرتي... لا شيء للآن"
فشتت أنظارها في أرجاء الغرفة ثم سألت بخجل:
"هل شُفيت إصاباتك؟؟"
تعني ولا شك... الهجوم الوحشي الذي تعرضنا له تلك الليلة... وهي ليلة أشعر بالخجل والعار كلما تذكرتها... غضضت بصري وأجبت محاولا التظاهر بالعفوية والمرح:
"نعم... كما ترين"
ولما رفعت بصري إليها رأيتها تبتسم ثم تقول:
"حسنا... تصبح على خير"
ثم سعلت لبضع ثوان وهي تتراجع للخلف... فقلت:
"سلامتك"
فاتسعت ابتسامتها... وتابعت سيرها إلى الوراء وهي ممسكة بمقبض الباب تغلقه ببطء إلى أن بقيت فتحة صغيرة بالكاد تسمح برؤية نصف وجهها فإذا بي أسمعها تقول:
"أنا سعيدة بعودتك سالما... كدت أموت خوفا عليك... سعيدة جدا"
وتغلق الباب!
في اليوم التالي اجتمعنا أنا وشقيقاي ورغد ونوّار حول مائدة الغداء... وحتى لو لم أشاركهم طعامهم, شاركتهم الدفء العائلي والإحساس بالانتماء... والجو الأسري الرائع الذي كثيرا ما أفتقده...
وفي وقت القيلولة... جلست مع أخي سامر في غرفته أسأله عن تفاصيل ما حصل معه ومع رغد بعد افتراقنا... وأناقش معه الخطط المستقبلية... دار بيننا حديث طويل... كنت من خلاله... أريد أن أستشف وضعه النفسي... وأعرف إلى أي مدى ارتفعت معنوياته واستعاد رباطة جأشه...
وبالطبع, تحاشيت تماما ذكر موضوع المنظمة... بل إنّي قد عاهدت نفسي ألا أكترث لما فعل أخي ولا لكيف فعل, لا حساب ولا عتاب ولا استجواب, إن هو نجا وخرج من المأزق الخطير سالما... وما دام أخي معي الآن... وأراه أمامي بخير... فلا يهمني النبش في الماضي...
"لم تحدق بي؟!"
سأل سامر وقد لاحظ شرودي وأنا انظر إليه... فابتسمت وقلت:
"آسف... كنت أفكر... كيف سنعثر على منزل مناسب لنشتريه..."
فقال:
"في الحقيقة كنت قد استفسرت من نوّار مسبقا... عمه يقيم في هذه البلدة منذ عشرين عاما ويستطيع مساعدتنا في تدبر أمر المنزل"
قلت:
"جيد. إذن سنسعى لذلك من الآن إذ أنه من المحرج مبيتنا هنا"
حتى ولو كانت عائلة نوّار ترحب بنا بشدة...
قال سامر:
"نشتري شقة مناسبة في مكان قريب من هذا المنزل"
قلت:
"أو منزلا مستقلا... صغيرا ويناسب وضعنا الراهن"
قال سامر وهو يركز النظر إليّ:
"إذن... هل... ستستقر هنا؟

وهو أمر لم أكن أريد التطرق إليه الآن... وأفكاري غير مرتبة... وجسمي منهك... وأعرف أنه موضوع إن فُتح سيجر خلفه مواضيع لا طاقة لنا بها هذه الساعة, لذا تظاهرت بالنعاس وتثاءبت وقلت وأنا أقف:
"سأفكر لاحقا... أشعر بالنعاس... سأقيل قليلا"
وغادرت الغرفة.
ذهبت إلى الغرفة التي خصصتها دانة لي, واضطجعت على السرير... وتدثرت بكل الألحفة والبطانيات المفروشة فوقه, ناشدا الدفء الذي حصلت عليه... في هذا الجو البارد... في هذه البلدة الغريبة... في هذه الغرفة النائية... كان مصدره المحفظة التي تنام تحت وسادتي...
أشلاء صورة رغد...

************

تغمرني سعادة لا توصف... وأنا أواصل دمج الألوان في لوحة وليد الأخيرة... وأتذكر وجوده من حولي... وأطلق زفرات الارتياح...
تناولنا الفطور والغداء معا هذا اليوم... صحيح أن وليد لم يشاركنا الأكل بسبب معدته, لكنه شاركنا الجلوس حول المائدة والأحاديث المختلفة... وعلمت أنه كان راقدا في المستشفى منذ فارقنا وحتى وافانا بسبب نزيف قرحة معدته... وأنه خضع لعملية جراحية لعلاجها وهي حقيقة أخفاها سامر عني طيلة الوقت...
وليد قلبي بدا مريضا بالفعل... شاحب اللون وفاقد الحيوية ومنطفئ البريق الذي كان يشع من عينيه... لكن الأهم أنه معنا الآن... وفي أمان...
عند العصر سمعت صوت دانة تناديني من خلف الباب:
"رغد تعالي لتناول الكعك معنا... نحن في الصالة"
فرددت بسرور ومباشرة:
"قادمة"
وتركت فرشاتي وانطلقت تسبقني سعادتي إلى الصالة, حيث كان أبناء عمي الثلاثة يجلسون... اقتربت منهم واتخذت مجلسي بجوار دانة, واخترت أكبر قطعة من الكعك... وبدأت في تناولها باستمتاع...
دانة ماهرة في صنع الكعك كما تعلمون... أما أنا فماهرة في التهامه!
راقبت وليد خلسة فلاحظت أنه يكتفي بشرب الماء من الكأس الموضوع أمامه, ولا يلمس الكعك...
قلت:
"إنها لذيذة وخفيفة وليد"
فأجاب وهو يبتسم:
"لا شك عندي... لكن معدتي لن تتحمل"
قالت دانة:
"جرب قضمة واحدة صغيرة... هيا وليد... من أجلي"
فكرر وليد اعتذاره وقال:
"إن اشتعلت هذه فلا شيء يطفئها"
وهو يشير إلى معدته, أحسست بالألم والقلق لأجله... وأنا متأكدة أن ما هيّج قرحته وسبب نزيفها هو الضرب الوحشي الذي تلقاه على أيدي وأرجل العساكر الوحوش... تلك الليلة...
تذكر تلك الليلة... جعل يدي ترتجف, وتُوقعُ الشوكة من بين أصابعي...

نظرت على وليد وشعرت وكأنه قرأ الذكريات التي مرت في مخيلتي... فقلت لا شعوريا بصوت هامس:
"الحمد لله... أنك هنا الآن"
وكأن أحدا لم يسمع ما قلت, فسألت دانة:
"عفوا؟؟"
فانحنيت لالتقاط شوكتي وأنا أقول مغيرة الموضوع:
"ما رأيك في المنزل وليد...؟ أليس رائعا؟؟ دانة تتصرف كملكة فيه!"
فنظرت دانة إلي بتباه وقالت مداعبة:
"أنا بالفعل ملكة هنا! كل هذا تحت تصرفي!"
فقال وليد مبتسما:
"هنيئا لك"
فقالت دانة:
"وأنتم كذلك... اطلبوا ما تشاؤون"
فقال سامر بعد أن ابتلع آخر قطعة في فمه:
"لا عدمناك... يكفينا هذا الجناح مؤقتا إلى أن نشتري منزلا أو شقة"
والتفتَ إلى وليد يطلب تأكيد كلامه, فقال الأخير:
"نعم. وسنعمل على ذلك عاجلا"
فقالت دانة مستاءة:
"هراء! تبحثون عن منزل ولدينا كل هذا؟؟"
فرد وليد:
"بارك الله فيكم... ولكن لا بد من منزل مستقل... إن عاجلا أم آجلا"
فقالت دانة مخاطبة إياه بحنق:
"وكأن منزلنا لا يتسع لكم! سآمر الخدم بتنظيف وإعداد كل الغرف التابعة لهذا الجناح وننقل غرفة نومك إلى أي غرفة تختارها يا وليد... سيكون هذا الجناح منزلكم"
فقال وليد:
"أرجوك... لا تتكبدوا العناء... الجناح هكذا يفي بالغرض لحين شراء مسكن مستقل ينتقلان إليه... أنا هنا مؤقتا على كل حال"
الجملة أربكتني وجعلتني أحملق في وليد... ثم أسأله:
"ماذا تعني؟؟"
وتنقلت بأنظاري إلى سامر و دانة, ورأيتهما يحملقان في وليد أيضا...
وليد لم يتكلم لأنه شعر بأن الأعين تتربص به... بل بدا مرتبكا وكأن الجملة قد انفلتت من لسانه دون قصد ولم يستطع استدراكها... أعدت سؤالي:
"ماذا تعني... وليد؟؟"
فإذا به يتأتئ ويمسح على جبينه ثم يرد أخيرا:
"آه... أعني... أنني سأعود إلى الوطن عاجلا..."
شهقت وترددت بأنظاري بين وليد وسامر و دانة ثم قلت وغير مصدقة:
" تمزح وليد... ألست تمزح؟؟!!"
فابتسم بقلة حيلة وقال:
"لا أمزح! أعني أنني... أنا هنا... لأطمئن عليكم ثلاثتكم وها قد اطمأننت ولا بد من العودة"
أخذ التوتر يتفاقم على وجهي ولاحظ الجميع ذلك... ثم قلت والكلمة لا تكاد تخرج من ثغري:
"و... وأنا...؟؟"
فتبادل الجميع النظرات... ثم تسلطت أعيينا على وليد الذي لم ينطق مباشرة... كان مترددا غير أنه في النهاية قال:
"ستبقين هنا يا رغد"
لما لاحظ سامر الهلع يجتاح قسمات وجهي قال مخاطبا وليد ومحاولا تلطيف وقع النبأ:
"لكن... لن تسافر بهذه السرعة... تعني بعد بضعة أسابيع؟..."
فالتفتَ إليه وليد وقال:
"بضعة أيام لا أكثر... تعرفون... لدي زوجة في انتظاري"
عند هذا الحد... وشعرت برغبة مفاجئة في التقيؤ... فوقفت بسرعة وأنا أسد فمي بيدي وهرولت إلى دورة المياه...
عندما خرجت من الحمام –أكرمكم الله- وجدت دانة تقف في الجوار في قلق... وسألتني:
"أأنت بخير؟؟"
ولم أجب.
فأضافت:
"هل كانت الكعكة سيئة أو ماذا؟؟"
التفتُ إليها وقلت:
"ألم تسمعي ما قال؟ يريد العودة إلى الوطن... بعد كل الذي تكبدنا من أجل الفرار... إنه يريد العودة إلى الخطر"
بدا على دانة تفهم مشاعري... ثم قالت:
"لم يقرر... بل يفكر"
قلت بعصبية:
"كيف يفكر في العودة إلى الجحيم؟؟ ألم يكفه ما فعلوا به؟؟ ألا يكفي هذا؟؟"
وذهبت منزعجة إلى غرفتي... و انعزلت فيها لبعض الوقت.

************

"ما كان يجب أن تذكر هذا الآن"
قال سامر يخاطبني بشيء من اللوم... وأنا أدرك أنني فاجأت الجميع بما قلت.. فلم أعلّق. فتابع هو:
"تذكر عودتك العاجلة إلى الوطن... وإلى زوجتك... وأنت بالكاد وصلت البارحة!؟ إنها... كانت قلقة عليك حد المرض"
مشيرا إلى رغد
صمتٌ قليلا ثم قلت:
"ولكن... في الحقيقة هذا ما يجب أن يحصل عاجلا"
نظر إليّ أخي نظرة لم أفهم معناها, أو بالأحرى... لم أرد أن أفهمها... ثم إذا به يقول:
"إذن... إذن... لن تقيم معنا ها هنا؟؟"
وهذا السؤال كان يشغل بال شقيقي منذ الصباح أو ربما منذ زمن... وأعرف ما خلفه...
قلت:
"وأترك زوجتي... وعملي... هناك؟؟!"
أراد سامر قول شيء لكنه تردد... أنا أعرف ما الذي تريد الوصول إليه يا سامر... لكن أرجوك... دعني أسترخي ليوم آخر... ولا تشغل بالي وتشعل النار في داخلي الآن...
أخيرا قال سامر:
"و... والمنزل؟؟ هل سنقيم فيه أنا ورغد بمفردنا؟؟"
وكأنه يستل خنجرا من صدري... آه... كم أتألم...
عضضت على أسناني لأمتص بعض الألم... ثم قلت محاولا الهروب:
"لكل حدث حديث... ننتظر شراء المنزل أولا"
وكانت محاولة فاشلة... إذ إن سامر عاد يسأل:
"وإذا حصلنا على المنزل غدا...؟؟ فهل.."
ولم يتم السؤال...
مسحت على وجهي مضطربا ونظرت يمينا ويسارا باحثا عن مهرب... ثم عدت إلى أخي فرأيته ينظر إليّ باهتمام وقلق... ينتظر ردي...
مددت يدي وربت على كتفيه بعطف... وقلت والدماء تحتقن في وجهي: "لا تستعجل... تريث قليلا... ودعنا نلتقط بعض الأنفاس... أنا مرهق جدا..."
وما كان من أخي إلا أن أومأ تفهما وأغلق الحوار...
وفي المساء... على مائدة العشاء... والتي التففنا حولها نحن الثلاثة, أنا وشقيقي وابنة عمي... تحركت أيدينا بالملاعق, بينما أفواهنا صامتة عن الكلام... كان الوجوم مخيما على وجه رغد... الذي صار كتابا متقلب الحروف والرموز... يشغلني فكُ طلاسمه...
وفيما أنا أتناول حسائي البارد ببطء وأرسل النظرات إليها بين الفينة والأخرى,كانت هي محملقة في طبقها تتحاشى النظر باتجاهي...
أما سامر... فكان يتظاهر بالاهتمام بالمباراة التي تعرض على التلفاز والتي يشارك فيها نوّار...
"الحمد لله"
قالتها رغد ووقفت هامّة بالمغادرة... وأطباقها بالكاد لُمست...
قلت:
"إلى أين؟؟ لم تنهي عشاءك"
قالت دون أن تنظر إلي:
"اكتفيت"
فقلت:
"اجلسي يا رغد... وأتمّي عشاءك"
هنا نظرت إليّ... نظرة حزينة مؤلمة...فيها العتاب واللوم... والرجاء واليأس سوية...
همست:
"رغد..."

قلب مسلم
28-02-2009, 06:00 PM
فإذا بها تطلق الكلام الذي كانت تكبته في صدرها منذ ساعات دفعة واحدة:
"كيف تفكر في العودة للخطر يا وليد؟؟ نحن ما كدنا نصدق أننا نجونا... ما كدنا نطمئن على سلامة بعضنا البعض... أتريد أن تعرض نفسك للهلاك من جديد؟؟"
ولم تعطني فرصة للإجابة بل قالت بصوت شديد الرجاء:
"أرجوك وليد... لا تذهب... أرجوك"
تأوهت وقلت:
"لا بد لي من الذهاب يا رغد... لا بد"
ورأيتها تعض على شفتها السفلى ثم تقول:
"يمكنك إحضارها إلى هنا... ونستقر عن الخطر والحرب"
تعني أروى...
قلت:
"صعب جدا... أروى لن يعجبها ذلك... ثم إن المنزل والمزرعة والمصنع... وكل شيء هناك..."
فأومأت برأسها اعتراضا فأضفت:
"إنهم لا يلاحقونني أنا... لا تخشي علي... صغيرتي"
فانفجرت قائلة:
"كيف لا أخشى عليك؟؟ لقد رأيت ما فعلوه بك بأم عينيّ... هل تريد أن تيتمني للمرة الثالثة بعد؟؟ أنت لا تعمل حسابا لي"
وانصرفت مسرعة إلى غرفتها...
انتظرت لحظة... في حيرة من أمري... ثم وقفت وقلت مخاطبا أخي:
"سأتحدث معها"
ولم يبد أخي أي ردة فعل...
لحقتُ بالصغيرة وحصلت على إذنها بدخول الغرفة... وما إن دخلت حتى وقعت عيناي على مجموعة من اللوحات إلى جانب بعضها البعض... عند الجدار المقابل للباب... صورة لوالدي وأخرى لوالدتي رحمهما الله... وصورة لي أنا... وأنا رافعٌ يدي... موضوعة على عمود الرسم...
لدى رؤية صورتي والديّ لم أتمالك نفسي... وسرتُ باتجاهها وحملقت فيهما وانتابني الأسى والمرارة...
خاطبتهما سرا... ألا تخرجان من اللوحتين... وتريان ما نحن فيه... وتحلان مشكلتنا؟؟ أنا وشقيقي نحب فتاة واحدة تعني لكلينا كل شيء وعلى أحدنا أن يُميت قلبه ليُحيي الآخر... أنا يا أمي ويا أبي... أفضّل اللحاق بكما على أن يمس شقيقي أي أذى... سامحاني لأنني كنت أنانيا جدا... لم أتفهم مشاعره ولم أقدّرها... حسبت أن رغد شيء يخصني أنا وأنه هو من سرقها مني...
والتفتُ نحو رغد والتي كانت مطأطئة بصرها بحزن نحو الأرض.. فخاطبتها في سري بلهفة... ألست شيئا يخصني أنا يا رغد؟؟ ألست فتاتي أنا؟؟ ألست لي؟؟ ألن تكوني لي؟؟ ألا يجب أن تكوني لي أنا؟؟
ربما أحست رغد بنظراتي المسلطة عليها أو استبطأت كلامي... أو حتى سمعت خطابي السري في نفسي... فإذا بها تلتفتُ إلي وترمقني بنظرة أرسلتني إلى عالم التيه والضياع...
ثم إذا بتعبيرات الرجاء الشديد بل التوسل تزحف إلى قسمات وجهها الحزين وتخرج من لسانها بقول:
"أرجوك وليد.. تخلّ عن الفكرة.. ودعنا نعيش هنا معا بسلام.. أنا تعبتُ من الحرب والتشرد واليتم والضياع والصراع.. ألا تفعل هذا من أجلي؟؟"
تفطر قلبي لكلامها ونزف كثيرا... إنك تطلبين المستحيل يا رغد...
اقتربت منها وقلت مغدقا عطفي وحناني ومتحججا بمسؤولياتي:
"يا رغد... يا صغيرتي العزيزة... ومن يتولى الأمور هناك في الوطن؟؟ لديّ مسؤوليات جدية وكبيرة في انتظاري"
فقالت:
"وأنا؟ ألست جزءا جديا من مسؤوليتك أنت؟؟ كيف تتركني وحدي وتذهب عني؟؟"
قلت:
"كيف تقولين وحدك؟؟ أتركك مع دانة وسامر"
فأجابت منفعلة:
"لكنك أنت الوصي علي... المسؤول عني شرعيا... ويفترض أن تبقيني معك وتبقى معي... أليس كذلك؟ أليس هذا من واجبك؟"
لم أجب مباشرة... ثم قلت:
"بلى... و... كذلك... أنا المسؤول عن أروى... ومن واجبي العودة إليها"
وكنت أتوقع أن يزعجها ذكر أروى... بل كنت أتعمد أن أذكرها حتى أستفيق أنا من حالة التيه في بحر رغد, وأعود إلى الواقع وأقطع الحبال المتشدقة بسفينة رغد... نعم كنت أتوقع أن تنزعج رغد من ذكر أروى –كعادتها- لكنني لم أتوقع أن تأتي ردة فعلها بهذا الشكل...
صرخت منفعلة منفلتة:
"إذن عُد إليها... هيا عُد... لا شك أنك متلهف لعينيها الزرقاوين وشعرها الحريري الأشقر... من يتنازل عن الحسناء الثرية؟؟ هنيئا لك بمن اخترت.. اذهب!"
وأشاحت بوجهها عني... وعندما ناديتها هتفت زاجرة:
"اذهب الآن"
وما كان مني إلا أن غادرت الغرفة.
عندما عدت إلى حيث كنا نتناول العشاء قبل قليل... لم أجد أخي هناك... بحثت عنه في غرفته وفي الجوار ولم أجده... ووجدت هاتفه موضوعا على سريره... سألت عنه دانة فأخبرتني أنها لم تره مذ كنا نتناول الكعك عصرا...
قضيت الساعتين التاليتين واقفا على أطراف أعصابي المشدودة... حتى إذا ما ظهر أخيرا... قادما من الخارج... قدمتُ نحوه وبادرت بالسؤال:
"إلى أين ذهبت؟؟"
ظهر الانزعاج من السؤال على وجه أخي وقال:
"عفوا؟؟"
فتراجعت وقلت مخففا سؤالي:
"أعني... في هذا الطقس البارد؟؟"
فرد سامر:
"تمشيت في الجوار..."
وبعد برهة صامتة قلت وأنا أهم بالانصراف:
"سأخلد للنوم"
استوقفني سامر بسؤاله:
"ماذا أحرزت مع رغد؟"
فشددت على قبضتي... ثم قلت:
"لا شيء..."
وتابعت:
"لا تقدر مسؤولياتي الأخرى... تتوقع مني أن... أتفرغ لرعايتها"
رأيت ابتسامة شبه ساخرة على زاوية فمه اليمنى... ثم حل الجد مكانها وإذا بأخي يقول:
"إنها... متعلقة بك"
تدفقت الدماء إلى وجهي... ورأيت أخي ينظر إلى عينيّ ينتظر تعليقا... فأبعد نظري عنه, ثم قلت:
"... أعرف..."
فقال:
"إذن..؟؟"
فالتفت إليه وقرأت في عينيه جدية واهتماما بالغين... ولم أعرف بم أقابلهما... فقال أخي وقد اصطبغ صوته بالانزعاج:
"لم لا ترد؟ لقد جئت بي من آخر العالم إلى هنا ووضعتها نصب عيني... أعدتني إلى ما كنت على وشك الخلاص منه... وها أنت تريد أن ترحل وتتركني في نفس الدوامة... فهلا حللت قضيتي مع رغد أولا؟؟"
تضاعف ضخ الدماء الحارة إلى وجهي... واشتعلت النار التي لا تكاد تهدأ في معدتي... وبدأ العرق يتصبب مني رغم برودة الجو...
قلت أخيرا:
"صبرا يا سامر... أعطنا فترة نقاهة مما حصل مؤخرا... رويدك"
ورأيت أخي يمد سبابته اليمنى نحو وجهي ويضيّق عينيه ويضغط على أسنانه وهو يقول مهددا:
"لا تتلاعب بي يا وليد"
فأفلتت أعصابي من سيطرتي وقلت حانقا:
"وماذا تريد مني أن أفعل الآن؟؟ أرغم الفتاة على العودة إليك؟؟ أليس لديك اعتبارا لمشاعرها هي وإرادتها ورغبتها هي؟؟"
فرد مباشرة:
"أنا أكثر منك معرفة... بمشاعرها هي.. وإرادتها هي.. ورغبتها هي.. وأنت.. أنت.. يجب عليك أن تتدخل لوضع حد لهذا.. يجب أن تُفهمها ما لا تريد هي أن تفهمه.. يجب أن تجعلها تستيقظ من أحلامها المستحيلة التي لا تسبب لها إلا الأذى وتتوقف عن هدر مشاعرها على الشخص الخطأ"
فوجئت بكلام أخي للحد الذي لزمني زمن طويل حتى أستفيق من طور المفاجأة... ولما استفقت, كان أخي قد انصرف...
ذهبت إلى غرفتي... وجلست على سريري... واستخرجت قصاصات صورة رغد من محفظتي المخبأة تحت الوسادة... وجمعتها... ونظرت إلى وجه رغد... وتأوهت...
هل آن الأوان... لأن ينتهي كل شيء يا رغد؟؟؟
هل يعقل... أنني سأضطر للتخلي عنك... بعد كل هذا؟؟
إنه يساومني على حياته يا رغد... هل سأضحي بك من أجله؟؟ هل سأفعل ذلك يا رغد؟؟ هل سأجرؤ؟؟
هل أنا أستطيع ذلك؟؟
وضممت الصورة إلى صدري وعصرتها بقبضتي وهتفت...:
"لا أستطيع... لا أستطيع..."
*********

قلب مسلم
28-02-2009, 06:01 PM
الأخيرة

النظرة الأخيرة


تركني وليد في حالة يرثى لها بعد خبر عزمه العودة إلى الوطن... إلى حيث الحرب والاعتداء والخوف والهلاك... إلى حيث الشقراء.. تنتظره... أنا يا وليد مستعدة للقبول بأي شيء مهما كان مقابل أن تبقيني إلى جانبك وتحت رعايتك أنت...
وفيما أنا غارقة في أفكاري جاءتني دانة تتفقدني..
"كيف أنت؟ يقولون أنك مضربة عن الطعام!"
وكل ما حصل هو أنني لم أتم عشائي البارحة ولم أتناول فطوري هذا الصباح.
قلت:
"من يقول ذلك؟"
أجابت:
"وليد! فهو قلق من أن يداهمك الإغماء بسبب الجوع! وأرسلني لتفقدك"
دغدغتني العبارة, لإحساسي بأن وليد يهتم بي...
قلت:
"أين هو الآن؟"
أجابت:
"خرج مع نوّار قبل قليل... ذاهبين إلى مكتب الطيران"
فوجئت بالجملة وشهقت وقلت:
"تعنين لشراء تذكرة السفر؟؟"
فأومأت بنعم, فجُنّ جنوني وصرّحتُ منفعلة:
"لن يغير موقفه... إذن سأذهب معه.."
والتفت نحو الهاتف وأتممت:
"سأتصل به وأطلب منه شراء تذكرة لي أنا أيضا"
وخطوت خطوتين نحو الهاتف حين استوقفتني دانة مادة يدها وممسكة بذراعي...
التفتُ إليها فوجدت الجد والحزم ينبعان من عينيها, ثم قالت:
"انتظري يا رغد... هل تظنين بأنه سيأخذك معه حقا؟"
اكفهرت ملامح وجهي وقلت مصرة:
"طبعا سيأخذني معه... أليس الوصي علي؟ ألست تحت عهدته؟"
فقالت بنبرة جادة:
"لقد... تنازل عن الوصاية لسامر"
حملقت فيها غير مستوعبة الجملة الأخيرة... فسألت:
"عفوا... ماذا قلت؟؟"
فقالت:
"كما سمعت... رغد"
فررت برأسي يُمنة ويسرة... كأنني أنفضه مما توهمت أذناي سماعه.. ثم هتفت:
"تكذبين!"
فنظرت إلي دانة متأثرة بتعبيرات الذهول الطارئة على وجهي ومن ثم تحولت جديتها إلى شفقة وأسى... وقالت:
"أخبرني بذلك بنفسه قبل قليل... قال أنه وكّل المحامي أبا سيف لإنجاز الإجراءات الرسمية أثناء مكوثه في المستشفى خلال الفترة الماضية"
رفعت يدي إلى صدري محاولة السيطرة على الطوفان الهمجي المتدفق من قلبي أثر الصدمة... وهززت رأسي غير مصدقة أن وليد قد فعلها... مستحيل... مستحيل..
"مستحيل"
أطلقت الصيحة وتابعت خطاي نحو الهاتف أريد الاتصال به والتأكد من الخبر على لسانه, غير أن دانة سحبت سماعة الهاتف من يدي وأجبرتني على النظر إليها والسماع إلى ما أرادت قوله..
"رغد! ماذا ستفعلين؟ هل ستطلبين منه إعادتك إلى كفالته؟ لا تعصبي الأمور يا رغد ودعيه يتصرف التصرف السليم والأنسب لظروفنا"
فهتفت منفعلة:
"الأنسب لظروف من؟ أنا لا ذنب لي في أن سامر يهدده الخطر إن عاد إلى الوطن. لا أريد البقاء هنا.. أريد العودة مع وليد والبقاء معه"
فسألت دانة منفعلة:
"إلى متى؟؟"
فقلت:
"إلى الأبد"
فإذا بدانة تمسك بيدي وتشد عليها وتقول:
"وليد لا يريدك أن تذهبي معه.. لم لا تفهمين ذلك؟ سيعود إلى خطيبته وربما يتزوجان قريبا.. لقد أعادك إلى سامر لتبقي مع سامر.. إنه أكثر شخص يحتاجك ويحبك يا رغد... إنه يمر بأزمة حرجة... لماذا لا تفكرين به؟"
سحبت يدي من بين أصابعها وابتعدت عنها وأنا أهتف بانهيار:
"أنا لا أريد العودة إلى سامر... لا تفعلوا هذا بي... لا تعيدوا الكرة... سأذهب مع وليد..."

************

كان لابد من حسم الأمور وبشكل نهائي حتى يحدد كل منا موقعه. كنت أفكر في الطريقة التي سأخاطب بها وليد هذا اليوم... وأطلب منه وضع النقط على الحروف وختم الصفحة.
كان الوقت ضحى وكنت جالسا في غرفتي أهيئ نفسي للمواجهة المرتقبة فأتتني شقيقتي دانة.
"صباح الخير سامر! ألم تنهض بعد؟؟"
"صباح الخير"
"تأخرت! رفعت أطباق الفطور"
سألتُ مباشرة:
"هل استيقظ وليد؟"
أجابت:
"نعم... وهو مع نوّار في مكتب الطيران الآن"
اضطربت تعبيرات وجهي وشردت بعيدا... ولما لاحظت دانة سألتني عما ألمّ بي, فما كان مني إلا أن أطلعتها على ما يدور في رأسي منذ الأمس... منذ أن أعلن وليد عن عزمه على العودة إلى الوطن... أخبرتها وبكل صراحة بأنني في حال رحيل أخي فسوف لن أتمكن من العيش مع رغد في مكان واحد وتولّي المسؤولية عليها, إلا إذا عاد رباطنا الزوجي الشرعي إلى سابق عهده... وإلا... فإن عليه اصطحابها معه وتخليصي من هذه الدوامة الفارغة. كنت صريحا جدا فقد اكتفيت من الهراء... ولن أستمر في لعب هذا الدور الأحمق...
"فإما أن يأخذها معه للأبد... أو يتركها معي وللأبد"
قلت ذلك منفعلا... ثم نظرت إلى دانة فرأيت على وجهها الأسى والقلق.. وكأنها تفكر في أمر ما..
"ما الأمر؟"
سألتها قلقا, فأجابت:
"آه... لقد... كنت مع رغد قبل قليل"
ففهمت أن لديها ما تقوله... فقلت:
"ماذا قالت؟؟"
فأجابت مترددة:
"تركتها تعد حقيبتها... مصرة على العودة إلى الوطن... مع وليد"
عن نفسي كنت أتوقع هذا... لم يفاجئني موقف رغد... لكنني أريد أن أحسم الوضع نهائيا مع وليد...
"إذن... سأطلب من وليد شراء تذكرة لها وأخذها معه, وننتهي"
وضربت الحائط من غيظي... وصحت:
"إنها لا تريده إلا هو... فليأخذها معه ويريحنا... أنا تعبت من هذا..."
كنت مجروحا من إصرار رغد على موقفها... ولا مبالاتها بي...
قالت دانة:
"لا تنفعل... دعه يعود... وسأتحدث أنا معه أنا أولا... لقد نقل الوصاية إليك كما أخبرني.. لن يأخذها معه.. سيقنعها بالبقاء معنا"
فقلت:
"وما الجدوى إن كانت ستبقى معنا وبالها معلق معه؟ ألم تري حالتها قبل حضوره؟ لا أريد أن يوليني المسؤولية على فتاة شبه حية... فليأخذها وليخلصني من هذا العذاب"
مدت دانة يدها وربتت على كتفي وقالت:
"هون عليك يا أخي"
فقلت منفعلا:
"أنا تعبت.. لقد كنت على وشك وضع نهاية لكل هذا.. هو من اعترض طريقي وجلبني إلى هنا.. هل سيتحمل هو عذاباتي؟"
صمتنا برهة.. ثم إذا بدانة تسأل:
"هل.. يعرف هو أنها..."
فأجبت مقاطعا:
"طبعا يعرف... وعليه هو أن يواجهها بحزم ويوقظها مما هي فيه.. إلى متى سيتركها تتعلق به وتجري متخبطة خلفه.. بينما هو متزوج ومشغول بزوجته؟"
قالت دانة متسائلة:
"هل... يحبها؟؟"
فاستغربت السؤال الدخيل وقلت:
"وما أدراني..؟!.. المهم أنه متزوج ومشغول بزوجته.. وليس شاغرا من أجل مشاعر رغد.."
قالت دانة موضحة:
"أعني... ماذا عن مشاعره هو؟؟"
فنظرت إليها باستغراب... وقلت مستفهما:
"مشاعره هو؟؟"
ورأيت نظرة ارتياب غريبة على عينيها أوحت إلي بأنها تلمح إلى شيء... فسألتها:
"ماذا تعنين بمشاعره هو؟؟"
فقالت مترددة:
"أعني... بما يشعر هو... نحو رغد"
فحملقت فيها تجتاحني الحيرة والدهشة... وقابلتني بنظرة جدية وكأنها تعتزم قول شيء مهم... وأخيرا قالت:
"سامر... سأخبرك بما قالته لي أمي رحمها الله... عندما زرتها بعد ليلة زفافي..."
أثار كلامها اهتمامي الشديد وسألتها بفضول:
"ماذا... قالت...؟؟"
فأجابت بنبرة جدية جعلتني أصغي بكل اهتمام وتركيز:
"عندما أخبرتها... عن قرار رغد المفاجئ بالانفصال عنك... وعن حالتها المتقلبة الغريبة تلك... بعيد سفر والديّ للحج... وعن بعض التفاصيل التي حصلت... قالت أن ذلك ما كانت تخشاه... وأنها... كانت قد لاحظت تغيّرات على رغد... بعد عودة وليد"
صمتت أختي لترى مدى تأثير الكلام علي حتى الآن... فحثثتها على المتابعة بلهفة:
"وبعد؟؟"
فتابعت:
"أنا بالفعل... لاحظت عليها تغيرات مزاجية كثيرة في تلك الفترة... لكنني لم أتوقع للحظة أن يكون السبب... هو وليد"
نعم وليد! وليد الذي ظهر فجأة... واستحوذ على قلب رغد... وأبعدها عني...
واسترسلت:
"كما لم أكن أبدا لأتوقع... أن..."
وصمتت مترددة وكأنها تخشى قول الجملة التالية. شجعتها وقلت:
"ماذا؟؟ أكملي؟؟"
قالت:
"لما أخبرتها عن ارتباط وليد المفاجئ بالفتاة بالمزرعة... حزنت وتألمت كثيرا... وأخبرتني أن وليد... كان أيضا يحب رغد كثيرا في صغره... كلنا نعرف ذلك... لكن... ما لم نكن نعرفه... هو أنه... حسب كلامها وحسبما تيقنت هي منه... أنه... حتى بعد عودته من السفر.. أعني من السجن.. كان لا يزال يحبها.. ويحلم بها.. وقد صُدم بزواجكما..."
حملقت في دانة بذهول... غير قادر على استيعاب ما تقول... بقيت مطرقا رأسي مذهول العقل منفغر الفاه... ثم نطقت مندهشا:
"مـــ... مـــ... ماذا تقولين؟؟!!"
فأجابت والمزيد من القلق يظهر على وجهها:
"ربما لم يكن يجدر بي قول هذا ولكن.."


ولم تتم...
فنظرت إليها بتشتت... واتسعت حدقتاي بدهشة بالغة... وقفزت إلى ذاكرتي فجأة كلمات أم حسام لي ذلك اليوم...
فإذا بلساني ينطق دون وعي مني:
"هذا... مـــ.... مستحيل!"
وإذا بدانة تقول:
"هذا ما قالته أمي... إنه كان لا يزال يحبها... وأنها وجدت صورة قديمة لرغد عنده ذات مرة"

************

كنت في الصباح.. قد ذهبت مع نوّار إلى مكتب الطيران واشتريت تذكرة سفر وأكدت رحلتي... والتي ستكون مباشرة إلى شمال الوطن.
حاولت الاتصال بالمزرعة وبهاتف أروى دون جدوى. لكنني اتصلت بالسيد أسامة واعتذرت له عن اختفائي المفاجئ وذكرت له أنني سأعود قريبا. كما اتصلت بسيف وطمأنته على أخباري...
وبعد عودتي للمنزل وفيما أنا أعبر الممر المؤدي إلى غرفة نومي رأيت سامر يقف في منتصف الطريق...
كان جليا عليه أنه واقف ينتظرني لأمر مهم... وأنا أعرف ما هو الأمر...
"مرحبا سامر... متى استيقظت؟؟"
سألته بمرونة فرد باقتضاب مباشرة:
"أريد أن أتحدث معك"
كان يبدو منفعلا... التوتر يخط تجاعيد متشابكة على قسمات وجهه...
قلت وأنا أسبقه إلى الغرفة وأفتح الباب:
"تفضل"
دخلنا الغرفة وتركنا الباب مفتوحا... دعوت أخي للجلوس لكنه وقف قرب الباب مستعجلا على الحديث فوقفت أمامه وسألت:
"خير؟؟"
نظر إلي سامر بنظر تمزج الحزن واللهفة... والغضب والقهر... ثم قال:
"وليد... سأسلك سؤالا... وأرجوك... أرجوك... أن تجيب عليه بمنتى الصراحة"
نبرته أصابتني بالقلق... فقلت:
"ماذا هناك؟؟"
فركز سامر نظرة إلي وقال:
"أجبني بكل صراحة يا وليد"
فقلت وقد تضخم قلقي من جدية نظرته:
"اسأل؟؟ لقد أقلقتني"
فإذا بسامر يزم شفتيه ثم ينبس قائلا:
"كيف تشعر... نحو رغد؟؟"
فاجأني السؤال... أذهلني... عصف بقدرتي على الاستيعاب... أو ربما لم أسمع جيدا... ماذا سأل أخي؟؟
قلت:
"عفوا؟؟"
فقال أخي وقد زاد توتره واحتدت نبرته:
"أقول كيف تشعر نحو رغد؟؟"
وكان يحملق بي بشدة راصدا كل انفعالات وجهي وتغيرات لونه... تكاد نظراته تسلخ جلدي لتقرأ ما هو أعمق منه... وفجأة إذا به يقول:
"أحقا... كنت... تحبها؟؟"
ولم أشعر إلا بالدماء تفور في وجهي فجأة... وتصبغه بلون شديد الاحمرار... حتى أنني خشيت أن تتصبب قطرات الدم من جبيني مصحوبة بزخات العرق...
لساني ألجمته المفاجأة... وعيناي قيدتهما عينا أخي وهما تتربصان بردي... كان أخي يكاد يلتهمني بنظراته ورأيته يعضض على شفته السفلى توترا... ويكاد يصرخ منفعلا...
عصرت لساني حتى خرجت الكلمات التالية منه عنوة:
"ما... ماذا تعني يا سامر! ما هذا السؤال؟؟"
وما كان من أخي إلا أن ركل الباب الذي نقف قربه بعنف وكرر سؤاله بعصبية:
"فهمتني يا وليد... وسؤالي واضح جدا... قل لي هل فعلا كنت تحب رغد؟؟ هل أنت تحبها الآن؟؟ أخبرني قبل أن أجن.."
وللحالة الرهيبة التي اعترت أخي... خشيت أن يحصل أي شيء... فقلت محاولا كبت مشاعري والتظاهر بالمرح:
"نعم أحبها!"
فرمقني أخي بنظرة حادة قاطعتها بقولي:
"أحبها مثل ابنتي تماما! أنا من تولى تربيتها مع والدينا"
محاولا أن يظهر ردي مرحا ومقنعا قدر الإمكان... أخي... نظر إلي بارتياب... ثم قال:
"هل هذا كل شيء؟؟ أجبني بصراحة"
فتظاهرت بالابتسام وقلت:
"طبعا هذا كل شيء!! سامر.. ما بالك تطرح سؤالا مضحكا كهذا!؟"
فأخذ يحدق بي... ثم يشتت أنظاره حولي... ثم يقول:
"لكن... دانة تقول... أن أمي أخبرتها قبل وفاتها... أنك... كنت تحب رغد منذ الصغر.. وتتمنى الزواج بها"
فكرت بسرعة... بسرعة... في تعبير يطمس الحقيقة في الحال... ولم أجد إلا الضحك... أخفي خلفه الألم المرير...
أطلقت ضحكة قوية... بل كانت قهقهة مجلجلة... ربما وصلت إلى أعماق الذكريات النائمة في قلبي وأيقظتها...
ضحكت وأنا أواري الدموع خلف طبقات من المشاعر الزائفة...
ولما انتهيت من نوبة الضحك المفتعلة قلت بسخرية مفتعلة:
"أضحكتني يا سامر! ماذا دهاك!؟ أنا أفكر في رغد هكذا!؟ هل سمعت عن أب يتمنى الزواج من ابنته!! أي سخافة هذه!!"
وقهقهت من جديد... لأنفض عن أخي أي غبار متبقٍ من الحقيقة... حتى أنني من شدة ضحكي بللت رموشي...
نظرت إلى أخي مفتعلا المرح... فرأيت الارتياب يتسرب خارجا من عينيه ويتسلل الارتياح إليهما... يبدو أنني أديت دوري بمهارة... وأقنعته بما قلت... أحسنت يا وليد!
كيف أطاعك لسانك على ذلك!؟!؟!
نظر أخي إلى الأرض, ثم إلي... وقال:
"هل هذه هي الحقيقة البحتة؟؟"
فقلت مباشرة مؤكدا:
"بربك يا سامر! لقد ساهمت في تربيتها وتربية دانة... ألا تذكر؟؟ كلاهما مثل ابنتيّ تماما"
ظهرت الحيرة والتردد على وجه أخي... ثم قال مستسلما:
"آسف... دانة أربكتني"
وسكت برهة ثم أضاف:
"أنا أيضا بدا كلامها لي غير معقول... لا بد وأنه كان سوء فهم"
وعاد يكرر:
"آسف وليد"
فابتسمت وقلت:
"لا عليك"
لا عليك! فأنا معتاد على تلقي طعنات من شتى الأنواع والمصادر... إلى قلبي... أصبحت لديه مناعة ضد الخناجر... لا عليك!
صمتنا قليلا ثم إذا به يقول:
"الآن... يجب أن تتحدث إليها بشكل حاسم... وتُفهمها بأنك تحبها وتقدم لها الرعاية والنصيحة كأب... وأن تقنعها بأن بقاءها هنا... معي ومع دانة... هو خير لها من العودة معك.. فهي تحزم أمتعتها للحاق بك"
شددت على قبضتي... وقلت:
"أحقا؟؟ ومن قال لها أنني سآخذها معي أصلا؟؟"
فقال أخي:
"هي تفكر هكذا... تريد أن تلحق بك أينما ذهبت"
ابتلعت المرارة في حلقي وقلت:
"أنا لم أعد وصيا عليها.. إنها تحت مسؤوليتك أنت الآن"
فقال راجيا:
"أرجوك.. أفهما هذا.. أخبرها بأن تتوقف عن عنادها وصدها لي.. إنها ليست بحاجة لمن يؤكد لها مقدار حبي لها.. أنا سأضعها في عينيّ.. قل لها ذلك يا وليد أرجوك"
كنت أشد على قبضتي.. أكاد أقطع أوتار يدي بأظافري لشدة ما ضغطت...
حاضر يا سامر.. سأفعل ما تطلبه.. أرجوك أنت... يكفي هذا... انصرف الآن...
قلت بصوت لم يخرج من حنجرتي:
"حاضر... سأفعل..."
ثم جذبت نفسا طويلا أجدد به الهواء المخنوق في صدري وأضفت بنبرة راجية:
"سأتحدث معها.. لكن... سامر.. أرجوك أنت... دعها تأخذ وقتها مهما طال.. في التأقلم مع الوضع الجديد.. لا تستعجلها ولا تلح عليها.. خصوصا الآن.."
فنظر سامر إلي نظرة عميقة وأومأ بالموفقة...
خرجت بعدها من غرفتي راغبا في الابتعاد عن أنظار وكلام سامر متظاهرا بعزمي الذهاب إلى رغد والتحدث معها... بينما كنت في الحقيقة أفتش عن صحراء شاسعة أطلق فيها صرخاتي أو جبال شامخة أدكها بقبضتي... وللمفاجأة... لأسخف مفاجأة في أسوأ توقيت... رأيتها هي رغد ذاتها... تقف في الخارج على مقربة...
"رغد!!.."
رمقتني بنظرة مخيفة... ورأيت وجهها يكفهر ويصفر... ورأسها يفتر يمينا وشمالا... ثم إذا بها تولي هاربة إلى الجناح الآخر....

***********

كنت ذاهبة لأتحدث معه وأطلب منه بل أتوسل إليه... أن يصطحبني معه إلى الوطن... كنت سأبوح له بمشاعري... ورغبتي في البقاء معه هو... أينما كان.. لم أكن لآبه بالشقراء... لن يهمني وجودها ما دمت مع وليد... لن أكترث للخطر... لن أكترث للحرب... لن أكترث للرعب... كنت مستعدة للتنازل عن أي شيء... والرضا بأي شيء... وفعل أي شيء... مقابل أن أظل برفقة وليد... أنعم برعايته وأحظى برؤيته... وأستسقي من فيض حنانه وعطفه اللذين لطالما غمرني بهما منذ الطفولة...
ولما اقتربت من غرفته... سمعته يتحدث ويضحك... كان الباب مفتوحا... وكان في الداخل يتكلم مع شخص ما... توقفت وهممت بالانصراف... فإذا بي أسمع

أسمع صوته يقول:
("أضحكتني يا سامر! ماذا دهاك!؟ أنا أفكر في رغد هكذا!؟ هل سمعت عن أب يتمنى الزواج من ابنته!! أي سخافة هذه!!")
كان يسخر من مشاعري... ويستخف بحبي...
سمعته يضحك... ويذكر اسمي... ويقول بأنني كابنته تماما...
وليد قلبي... يسخر مني...!
بعد كل ذلك الحب الكبير... المشاعر الصادقة الخالصة.. التي أكننتها له كل ذلك الوقت.. بعد كل أحلامي وآمالي المتعلقة به هو.. هو وهو فقط... ألقاع يضحك ساخرا مني!
أنا يا وليد تفعل هذا بي...؟؟؟
أحسست بإهانة كبيرة... وحرج شديد غائر... وخذلان هائل... من أقرب وأحب الناس إلي...
جرحني ما سمعت الجرح الأكبر والأعمق والأشد عنفا وإيلاما في حياتي...
لم أستطع بعد سماع ذلك مقاومة فضولي... وبقيت أنصت إلى ضحكات وليد قلبي... الساخرة مني... وقلبي ينصفع... ويتزلزل... وينهار... والدهشة تسلبني المقدرة على الانسحاب...
كم كنت ملهوفة عليه... لكن... بعد موقفه الساخر مني... وبعد تنازله عني بهذه البساطة وكأنني قطعة أثاث بالية... لم أعد أرغب في رؤية وجهه... وسوف لن أتحدث معه ثانية... ولن أسمح له بالدخول مهما طرق...
لن أذهب معه... لن أودعه... لن أكترث به... ولن أفكر فيه بعد الآن...
لن أسامحك يا وليد... أبدا... أبدا...

قلب مسلم
28-02-2009, 06:02 PM
أخيرا توقف الطرق... انصرف وليد... ولم أعد أشعر بوجوده خلف الباب... أشحت بوجهي إلى الناحية الأخرى...
لمحت اللوحة التي قضيت الساعات الطويلة... في الأيام الماضية... أُودِعُها كل طاقاتي ومواهبي لأرسمها مطابقة للواقع... لوجه وليد... حبيبي وليد... وهو ينظر إلي ويلوح بيده...
لم أطق رؤيتها والنظر إلى عينيه... ضحكاته لا تزال ترن في رأسي... قمت إلى اللوحة... ولطختها باللون الأسود... حتى جعلتها قطعة من الليل الذي لا ينتهي... وأوقعتها أرضا...
وبعثرت كل اللوحات التي رسمتها لوليد ولأبي ولأمي... ورميت بالصور الفوتوغرافية بعيدا وصفعت لوح الألوان بالجدار... ثم ارتميت على سريري أخلط بكائي بسعالي... وأنفاسي بآهاتي... وكلماتي بصرخاتي...
أنا... من اليوم فصاعدا...
"أكرهك يا وليد!"

**********

لما يئست من فتحها الباب, ابتعدت عن غرفة رغد وفتشت عن دانة. وصلت إليها عبر الهاتف المحمول, كانت في جناحها الخاص فطلبت أن نتقابل بمنأى عن الآخرين فدعتني إلى غرفة خاصة في جناحها.
كنت مشوشا إثر ما قاله أخي أولا... ثم هروب رغد مني وتلك النظرة القاتلة التي رمتني بها ثانيا...
أحسّت شقيقتي باضطرابي فسألتني مباشرة:
"هل تحدث سامر معك؟"
مما جعلني أيقن أنها تدرك ما جئت لأجله, فاختصرتُ الطريق وقلت مباشرة:
"ما ذلك الجنون الذي قلته لسامر يا دانة؟؟"
دانة نظرت إلي مطولا ولم تبادر بالإجابة.. لكنها فهمت ما أعنيه, فقلت بصوت جاد:
"اسمعيني يا دانة... ما كان يجدر بك نقل كلام كهذا إلى سامر... إنه يمر بظروف نفسية صعبة... أنت لا تعرفين شيئا عن الصعوبات التي واجهتها من أجل ترحيله عن الوطن... ليست لديك أدنى فكرة عن الأمور الفظيعة التي اضطررت للقيام بها كي أنقذه"
أخذت دانة تصغي إلي بجل الاهتمام, فتابعت:
"لا أريد أن يضيع كل هذا هباء... أنا لا تهمني تلك الأمور... إنما يهمني سلامة أخي وأمانه... ولست مستعدا لفقده... أو خوض مغامرة مشابهة... تتعرض حياته فيها للخطر... هل تفهمين؟"
وبدا عليها الارتياب والحيرة فقلت بتفصيل أدق:
"سامر ارتكب حماقة كبيرة بانضمامه إلى المنظمة المشاغبة في الوطن.. كان قاب قوسين أو أدنى من الهلاك الحتمي... لو يعود للوطن وتطاله أيدي السلطات أو الأيدي الخفية للمنظمة.. فسيعدم فورا... أنا أريده أن يستقر هنا معك... وينسى الماضي... ويبدأ حياته من جديد"
فتفوهت دانة أخيرا بين سؤال وإقرار:
"ومع رغد؟!"
عضضت على أسناني وشددت قبضتي... ثم قلت:
"إنه لن يجرؤ.. على المجازفة بحياته.. وهي تحت مسؤوليته.. سيحافظ على نفسه جيدا.. كي يحافظ عليها"
فنظرت إلي دانة نظرة مريرة ثم قالت:
"لكنها.. أعدت حقيبتها.. للسفر معك أنت"
أطلت النظر في عينيها ثم قلت:
"لن آخذها معي... مهما حاولت هذا أمر مفروغ منه"
ثم وقفت وقلت:
"أريدك أن تأتي معي الآن وتخبريها بأنني أرغب في حديث مهم معها"
فوقفت وهي تقول:
" وسامر؟؟"
فقلت محذرا:
"سامر اتركيه وشأنه.. ولا تحشي رأسه بأشياء خطيرة كهذه... من شأنها أن تعيدنا إلى الصفر"
واستدرت لأنصرف فإذا بي أسمعها تقول:
"إذن ما أخبرتني به أمي صحيح؟؟"
تسمرت في مكاني برهة.. ثم قلت:
"لا أعرف بماذا أخبرتك بالضبط ولا يهمني أن أعرف. فقط احتفظي بكلامها بعيدا عن سامر تماما"
وإذا بي أحس بشيء يمسك بذراعي.. ثم إذا بدانة تظهر أمام مرآي وتحدق في عيني بحرارة وتقول:
"أخبرني أنا... أعدك ألا أطلع سامر على شيء.. أدركت فداحة خطئي بإخباره.. هل حقا كنت تحب رغد وترغب في الزواج منها منذ صغرك؟؟"
تملكني الحنق من طرح السؤال الأشد إيلاما في حياتي.. وإجبار لساني على خيانة قلبي.. فقلت غاضبا:
"سخافة.. أحذرك... إياك أن تكرري قول شيء كهذا على مسامع سامر أو رغد.."
حملقت دانة بي كأنها تحاول قراءة ما يدور بخلدي... عيناها كانتا شبيهتين يعيني أمي... ما جعلني أشعر بحنين شديد إلى الغالية الفقيدة... خصوصا هذه اللحظة... وأنا أكتشف أنها كانت تفهمني وتفهم حقيقة مشاعري... في الوقت الذي كنت أشعر فيه... بأن الدنيا كلها قد تخلت عني.. ولم يعد أحد يكترث لي...
"وليد.. لماذا أنت غامض؟ لماذا لا أستطيع فهمك.. لماذا لا تصارحني.. مثل سامر؟ أنت أخي أيضا.. وأحبك كما أحبه.. وأتمنى أن تبقى معنا.. وأن تعيش سعيدا ومرتاحا"
لمست عطفا وحنانا فائقين في كلمات شقيقتي... مشاعر صادقة دافئة... لطالما استمت لأحظى بمثلها منذ سنين.. لم أجد من يمدني بعوض عنها غير أروى.. التي تجمدت علاقتي بها منذ زمن... مذ عرفت أنني قتلت عمار..
مددت يدي وشددت على يدي شقيقتي ممتنا... على لحظة العطف هذه.. وقلت:
"سعادتي وراحتي.. في أن تكونوا أنتم الثلاثة... بخير وفي أمان"
وعبثا حاولت دانة إقناع رغد بالسماح لي بالحديث معها... وانتهى ذلك اليوم.. واليومين التاليين, ورغد منزوية على نفسها في غرفتها... ترفض مقابلتي نهائيا...
وحل يوم الرحيل...
أنا الآن... أعد حقيبة سفري الصغيرة, التي جلبتها معي من الوطن... موشكا على المغادرة...
سأرحل.. وأترك عائلتي هنا.. قلبي هنا.. كل المشاعر.. وبقايا الأحلام المستحيلة.. سأحمل جروحي بعيدا.. إلى مكان أبرد من الثلج.. وأدفنها تحت الجليد..
أخيرا... آن الأوان.. لكلمة الوداع..
أخيرا... يا وليد...
كل لعبة قدر.. وأنت بخير!
فيما أنا أدخل يدي فيجوف الحقيبة, أمسكت بشيء ما... كان يتربع في قعرها.. شيء ذهلت حالما استخرجته ورأيته أمام عيني...
أتعرفون ما كان؟؟
صندوق أماني رغد!!!
يا للمفاجأة!!
أخذت أقلب في الصندوق محاولا التأكد منه.. إنه هو... وهل أتوه عنه!؟
ضحكت في نفسي!... بل أطلقت ضحكات لا أضمن لكم أنها لم تصل إلى مسامع أحد...
يا للمسكين! كيف لا يزال هذا الصندوق حيا...؟! هل لحق بي كل هذه المسافة... من شرق الأرض إلى غربها..؟؟ هل حملته معي دون أن أنتبه؟؟ أما زال هذا الصندوق مصرا على تذكيري بالأماني الخرافية الوهمية المستحيلة... التي حلمت بها ذات يوم؟؟
لقد عرفت...
شاءت الأقدار أن أجلبك معي... ولو بدون قصد... حتى أعيدك لصاحبتك.. قبل الوداع... الذي لن يكون هناك لقاء بعده..
أبدا.. لن تتحمل هذه المضخة التي تنبض في صدري منذ تخلقي في رحم أمي... أن تستمر في العمل لحظة واحدة... بعد أن تختفي رغد والأمل الواهم الذي تعلقت به منذ صغري... بأن تصبح لي...
أبقيت الصندوق بين يدي... أمام عيني... وأخذت أسترجع شريط الذكريات القديمة.. عندما جاءت طفلة صغيرة تحمل كتابها المدرسي وتطلب مني أن أصنع لها صندوقا مماثلا لذلك المصور في الكتاب.. ثم إذا بتلك الطفلة... تكتب أمنيتها الأولى... وتدسها بكتمان... في جوف الصندوق..
أنا مستعد.. لأن تستل روحي بعد دقيقة وأنتقل إلى العالم الآخر فورا.. مقابل أن تظهر الطفلة أمامي مجددا... لدقيقة واحدة.. واحدة فقط... أضمها إلى صدري... وأمسح على شعرها الحريري... وأقبل جبينها الناعم...
يا حبيبتي... يا رغد
دقيقة واحدة فقط...
الشوق المنجرف إليها جعلني أستخرج قصاصات صورتها القديمة.. وألملمها على سريري.. وأحدق فيها.. كدت أغرق في الوقت الضائع.. في الوقت الذي يجب فيه أن أستفيق.. أن أثبت أحسم الأمر... أن أتماسك لئلا أغرق السفينة بانهياري..
وداعا.. يا رغد..
لم أشعر إلا وأصابعي تطبق على القصاصات... تضمها إلى صدري قصاصة قصاصة.. ثم تطويها... وتدفنها داخل الصندوق..هناك.. حيث مقبرة الأماني الميتة.. التي لن تعود للحياة... ولم أعِ.. إلا وصورة رغد.. الصورة التي نامت تحت وسائدي أو فوق صدري... لتسع أو عشر سنين.. مئات الليالي وآلاف الساعات... قد اختفت من أمامي.. نهائيا..
وحانت لحظة المواجهة الأخيرة...
كنت سأذهب إلى المطار مع نوّار بعد قليل... وكان سامر و دانة سيرافقاننا.. أما رغد.. حبيبتي رغد.. ودعوني أقول حبيبتي قدر ما أشاء.. لأنني لن ألفظها بلساني يوما.. ولن أقولها في سري بعد هذا اليوم...
أقول أن حبيبتي رغد قد رفضت حتى أن تخرج من غرفتها لحظة.. لتودعني..
كانت آخر مرة رأيتها فيها صباح ذلك اليوم... عندما صادفتها قرب غرفتي... تنظر إلي النظرة الصفراء.. وتولي هاربة.. أظنها كانت قادمة إلي تريد التحدث معي وأظنها سمعتني أتحدث إلى سامر وأوصيه بها.. فتراجعت.. ثم رفضت أن تقابلني..
لم أستطع الخروج دون أن ألقي النظرة الأخيرة... لا يمكنني ذلك.. إنني لن أراها ولن أرى حتى صورتها بعد الآن... دعوني أقابلها ولو للحظة... للحظة ختامية.. نهائية...
لا أصعب من هذه الكلمة... لا أصعب من هذه اللحظة... لا أصعب من أن تحاول وصف ما لا يمكن وصفه... بأي شكل...
طلبت من شقيقيّ انتظاري في الصالة... وحملت صندوق الأماني وذهبت إلى غرفة رغد... طرقت الباب وسألتها الإذن بالدخول فلم تأذن لي... رجوتها وألححت عليها مرارا... حتى أني... أقسمت عليها وسألتها بالله أن تسمح لي بحديث أخير... وما كادت تسمح...
وأخيرا.. فتحت الباب...
كانت تجلس على سريرها مولية ظهرها إلي... لم تلتفت نحوي لتمنحني نظرة الوداع...
ناديتها فلم ترد علي... فتوغلت داخل الغرفة مقتربا منها أكثر...
عند ذلك انتبهت للوحات المصفوفة على الجدار... صورة أمي... صورة أبي... وصورة تخفي معالمها تحت سحابة من السواد... لم يكن من الصعب أن أعرف أنها صورتي أنا...
نظرت إلى رغد ولم أعرف ما أقول.. من أين أبدأ... وكيف أتكلم...
لطالما كانت رغد تعبر عن مشاعرها بالرسم.. أما أنا فبأي شيء سأعبر عن مشاعري الآن يا رغد..؟؟
أخيرا استجمعت شجاعتي وقلت:
"هل هذا السواد.. ما يحمله قلبك نحوي يا رغد؟؟"
لم ترد..
قلت:
"لا أريدك أن تكرهيني يا رغد.. صدقيني.. أما مضطر جدا.. لفعل هذا"
لم تتجاوب..

قلب مسلم
28-02-2009, 06:03 PM
اقتربت منها أكثر وسألت:
"ألا تصدقينني يا رغد؟؟"
وأيضا لم تتجاوب... شعرت بالألم الشديد لتجاهلها لي.. في آخر اللحظات التي تجمعنا.. على الإطلاق..
انصهر صوتي وأنا أقول بخيبة شديدة:
"ألن تودعيني يا رغد؟؟.. سأذهب الآن... وقد... لا نلتقي ثانية..."
عندئذ... سمعت آهة تصدر من حنجرتها بمرارة... تلاها سعال مكبوت... ثم شهقات وزفرات شجية... كانت صغيرتي تبكي... وتخفي عني وجهها ودموعها... وكأنها لا تعلم بأنني أحس بها تقطر من قلبي قبل أن تسيل على خديها...
قلت متألما...:
"رغد... صغيرتي... يتمنى المرء منا أشياء كثيرة ولكن... ظروف الحياة لا تسمح بتحقيق كل أمانينا..."
وراقبتها فلم أر منها أي تفاعل...
واصلت:
"أنا... حاولت بكل جهودي... أن أوفر لك أفضل حياة.. أردت أن.. تكوني سعيدة ومرتاحة.. ومطمئنة إلى حاضرك ومستقبلك.. حاولت أن أكون.. وصيا وأبا جيدا.. لم أبخل عليك بشيء وإن كنت قد فعلت.. فأرجوك أن تسامحيني.."
فأطلقت رغد آهة بكاء قوية تذوب لها الحجارة... كيف لي أن أتحمل..؟؟
كانت لا تزال موشحة بوجهها عني.. مصرة على حرماني من النظرة الأخيرة..
توسلت إليها:
"رغد... انظري إلي"
لكنها لم تفعل...
"انظري إلي أرجوك"
لم تستجب, بل على العكس... رفعت كفيها وأخفت وجهها خلفهما.. لم يعد لدي أمل في أن أراها... تنهدت ورجعت خطوة للوراء... وتأملتها برهة... ثم قلت:
"سامر و دانة سيواصلان رعايتك.. وربما أفضل مني.. وأفضل من خالتك أو أي شخص كنت تتمنين أن.. يهتم بك"
هنا نطقت رغد فجأة قائلة:
"أنا لا أريد لأحد أن يهتم بي.. أنا لست طفلة كما تظنون.. ومن الآن فصاعدا سأتولى أنا الاهتمام بنفسي.. واتخاذ قراراتي.. وإذا حاول أحد التدخل بشؤوني.. أو فرض نفسه عليّ.. فسوف أوقفه عند حده"
وكان صوتها متألما.. وكلامها مهددا... قلت:
"لا أحد يفرض نفسه عليك يا رغد... لا أحد يجبرك على شيء..."
وأضفت:
"لكن... أحيانا... نجد أنفسنا نقدم التضحيات طوعا من أجل الأشخاص الذين نعزهم كثيرا... والذين يستحقون التضحية... وكم كنا لنشعر بأشد الندم... لو بخلنا عليهم..."
ولم تعلق... فقلت:
"أتفهمينني يا رغد؟؟"
انتظرت منها أن ترد علي... أن تلتفت لي... لكنها كانت أقسى من أن تمنحني الفرصة الأخيرة...
تراجعت إلى الوراء... خطوة تلو خطوة... وقفت عند الباب... وعيناي متشبثتان بها.. تكادان تقتلعان من مكانيهما.. وتبقيان هناك..
"وداعا... صغيرتي"
أخيرا نطقت... وأغلقت فمي... وأغمضت عينيّ... أبتلع المرارة الشديدة التي خلفتها الجملة الأخيرة.. وأمتص الدموع الحارقة التي كانت تغلي تحت جفوني...
فتحت عينيّ... ونظرت إلى صندوق الأماني الذي كان في يدي... وانعصر قلبي ألما...
وداعا أيها الصندوق...
كنت لي رفيقا شديد الغموض والكتمان... طوال السنين...
لقد حافظت على أسرارك منذ صنعتك بيدي... فهل ستكتم أمانيّ وأحلامي... وحبيبتي.. في جوفك... إلى الأبد؟؟
وضعت الصندوق بهدوء على المنضدة المجاورة للباب.
وأخيرا... أغلقت الباب... ببطء... ببطء شديد... إلى أن اختفت الفتحة... وانقطع حبل الرؤية الممتد من عيني... إلى رغد...
وفيما نحن نهبط السلالم أنا وسامر و دانة... خارجين من هذا الجناح في طريقنا إلى البوابة... وأنا مستمر في ترديد وتأكيد وصاياي لأخي... ولأختي... إذا بصوت ينادي بانفعال فيوقفنا:
"وليد"
التفتنا إلى الوراء... إلى الأعلى... إلى حيث كانت رغد تقف... وتنظر إلي...
لم تصدق عيناي أنهما تريانها... ما أسرع ما حلقتا إليها والتصقتا بعينيها...
أهذه أنت رغد... أجئت لوداعي؟؟ هل رأفت بحالي أخيرا؟؟...
"خذ"
هتفت رغد... وهي ترمي باتجاهي بشيء ما... يرتطم بصدري... ثم يقع أمام رجليّ...
أردت أن أنظر إلى ذلك الشيء... لكن عيناي رفضتا الانفكاك عن رغد...
وإذا بها تهتف:
"احتفظ به أنت... فأنا لم أعد طفلة لأحتفظ بشيء تافه وغبي كهذا"
وبسرعة البرق اختفت رغد...
لكن عينيّ ظلتا تحملقان في المكان الذي كانت تقف فيه... تفتشان عنها... أين اختفت فجأة؟؟ أين ذهبت؟؟
انتبهت من ذهولي وحملقتي على صوت دانة تقول:
"ما هذا؟"
التفت إليها فإذا بها تنظر باتجاه قدمي... طأطأت رأسي ونظرت... فهل تعلمون ماذا رأيت؟؟
نعم... لقد حزرتم...
صندوق الأماني!!

***************

"وليد!!"
اندهشت كثيرا عندما رأيته يقف أمامي... وبعد كل تلك المدة الطويلة التي غابها عني... عجبا! ألا يزال يذكرني؟؟
مد يده ليصافحني... فلم أمد يدي إليه... تصافحني يا وليد؟؟ بعد كل هذا الغياب... هذا التجاهل والهروب مني... تعود وتصافحني؟؟
"أروى!... ألن تسلمي عليّ؟؟"
سألني ويده لا تزال معلقة تنتظر مصافحتي... وخالي يقف جوارنا وعلى وجهه التوسل... لكنني لم أقبل...
أشحت بوجهي عنه وقلت:
"ما الذي أعادك؟؟"
سمعت خالي يهتف رادعا:
"أروى!"
فالتفت إليه وإلى وليد وقلت:
"وصلت متأخرا جدا..."
وليد طأطأ برأسه ليرني اعتذاره ومدى ندمه... وتكلم قائلا:
"مررت بأزمة حرجة جدا يا أروى... سأشرح لك"
فقلت:
"لست مضطرا..."
فعاد خالي يردعني... فقلت وقد أفلتت أعصابي:
"كل هذه المدة يا خالي وهو غير موجود... يسافر ويرحل... ويغيب كل هذا الزمن... دون خبر... دون كلمة.. متجاهلا لي.. متناسيا وجود زوجة في حياته... وتريد مني أن أستقبله بترحيب؟؟"
قال خالي:
"يهديك الله يا ابنتي نسمع منه ما حصل أولا"
فما كان مني إلا أن انسحبت من المكان وخرجت إلى قلب المزرعة.
بعد مرور فترة... جاء خالي إلي وطلب مني الذهاب معه للتحدث مع وليد فأبيت.
أخبرني بأن وليد شرح له الظروف الحرجة التي مر بها وأنها كانت بالفعل خطيرة, ورجاني أن أصغي إلى وليد وأسمع منه مبرراته. وافقت من أجل خالي الذي كان قلقا بشأن علاقتي مع وليد... والتي أعتبرها أنا... انتهت منذ زمن...
في المنزل... تركنا خالي بمفردنا وذهب ليصنع القهوة... وليد بدأ الحديث بالسؤال:
"كيف أنت يا أروى"
وحقيقة استفزني ذلك السؤال كثيرا... كيف تتوقع أن أكون وزوجي قد هجرني منذ فترة طويلة وأنا في أوج حزني على أمي الراحلة؟؟
لذا قلت بجفاء:
"أرجوك وليد... لا داعي لأي كلام جانبي... أخبرني فقط بما أخبرت به خالي واختصر ما أمكن"
نظر إلى وليد نظرة حزينة جدا تفطر القلب...
انتبهت الآن فقط... إلى أن شكله قد تغير... كأنه كبر عشرين عاما... كان شاحبا ذابلا منحني القامة... يبدو مريضا ومرهقا جدا... وكان شعر رأسه وذقنه طويل وغير مرتب.. عيناه كانتا غائرتين وجفونه مسودّة... شكله كان مقلقا..
قال:
"حسنا يا أروى... أنا لن أضغط عليك في شيء. لقد أخذتِ كفايتك من الوقت للنظر وإعادة النظر والتفكير والتقرير... سأكون تحت أمرك فيما ستقررين مهما كان... فقط اسمعي مني مبرراتي... وموقفي..."
قلت والاهتمام يغزوني:
"تفضل"
وبدأ وليد يقص علي ما حصل مع شقيقه ومعه.. ما اضطر لفعله وكيف تصرف وإلى من لجأ وكيف سارت الأمور معه منذ اللحظة التي فارقني بها تلك الليلة, ليلة أن حضّرت له عشاء مصالحة فتركني وذهب إلى أخيه... وإلى أن عاد إلي هذه اللحظة...
أحداث بدت أقرب إلى الأفلام منها إلى الواقع... عنف.. ذعر.. شرطة.. مطاردة.. هروب.. مرض.. مستشفى.. أحداث رهيبة اقشعر لها بدني.. وذاب لها قلبي وانصهرت مشاعري.. أمور فاقت أبعد توقعاتي واستصعب عقلي استيعابها دفعة واحدة...
كان وليد يتوقف من حين لآخر.. يلتقط أنفاسه.. ويشرب جرعة من كأس الماء البارد الذي طلبه من خالي.. ورغم أنني طلبت من الاختصار منذ البداية, إلا أنه ذكر الكثير من التفاصيل بل وحتى بعض الأيام والتواريخ والساعات.. وتفاصيل المبالغ المالية التي سحبها من المصرف وكيف وأين صرفها.. وأسماء بعض الأطباء الذين أشرفوا على علاجه وأسماء بعض الأدوية.
كنت أصغي إلى كل ذلك دون أن أقاطعه.. كنت أتجاوب معه عبر الانفعالات التي تطرأ على وجهي كلما ذكر شيئا مثيرا.. وحقيقة كان كل ما ذكره مثيرا ومربكا..
"ثم ماذا؟"
سألته بتشوق عندما رأيته يتوقف عن الكلام أخيرا وقد انتهى من سرد كل الأحداث... فأجاب:
"ثم استغليت سيارة أجرة وجئت مباشرة من المطار إلى هنا.."
سألت راغبة في المزيد من التأكد.. فقد يكون قد أغفل عن ذكر شيء هو لدي أهم من التفاصيل التي ذكرها:
"جئت بمفردك؟"
فأشار من حولي وقال:
"كما ترين.."
فصمت برهة أفكر وأتأمل.. ثم سألت:
"ثم ماذا؟؟"
فنظر إلي وقال:
"يعتمد عليك"
أتصدقون هذا؟؟
وليد الآن معي... بمفرده.. ترك محبوبته المدللة في آخر العالم وعاد إلي..! هل هذا صحيح؟؟ هل تخلى عنها من أجلي؟؟ هل تركها هناك.. وعاد ليبقى معي أنا؟؟

قلب مسلم
28-02-2009, 06:04 PM
الخاتمة:أنت لي!


انتهينا من التسوق, وعدنا نحمل حاجياتنا إلى الشقة. اليوم هو الثلاثون من شعبان وغدا هو أول أيام رمضان المبارك. نحن في موسم الشتاء, وصديقي العزيز يقيم في هذه الشقة الدافئة نسبيا وحيدا, ولا يجد أمامه غير الأطعمة المعلبة يتناولها على الفطور.
وبالرغم من أنني ألح عليه كي يشارك عائلتي موائد الشهر الكريم غير أنه يرفض. صديقي وأعرفه عزّ المعرفة!
"أين أضع هذه؟؟ في المخزن أم الثلاجة؟"
سألته وأنا أمسك بعلبة الزيتون الأسود فتناولها مني وقال:
"هات"
وفتحها وسكب بعض محتوياتها في طبق وقال:
"تفضل... شاركني العشاء الليلة"
ابتسمت وقلت:
"شكرا يا صديقي... أم فادي في انتظاري الآن..."
وتناولت بعض حبات الزيتون على عجل ثم قلت:
"إذن سأذهب الآن... هل تحتاج أي شيء؟؟"
فأجاب:
"ألف شكر"
وتصافحنا وغادرت شقته.
وليد يعمل موظفا في إحدى الشركات ويقيم في هذه الشقة منذ عدة أشهر بعد أن هجر المنزل الكبير الذي كان يقيم فيه وحيدا, واتفق مع عائلته على عرضه للبيع. كانت تلك خطوة مهمة في حياته وأنا من أوحى له بها وشجعه عليها وسهل له العثور على هذه الشقة, إذ أن وليد كان ليصاب بالجنون لو استمر في العيش وحيدا هناك؛ تحيط به أطياف أفراد عائلته... وذكرياتهم المؤلمة...
كان وليد بحاجة إلى مبالغ مادية يسد بها القروض الكبيرة التي كان قد استدانها من مؤسسة البحري ليغطي بها مصاريف سفر شقيقه وإقامته في الخارج...
باع سيارته الجديدة الفخمة, وسيارته القديمة التي علقت في شمال البلد, وكذلك سيارة وشقة أخيه, ومنزل عائلته في الشمال, بالاتفاق والتنسيق مع ذويه... واشترى هذه الشقة وسيارة متواضعة... وينتظر وصول عرض جيد لبيع المنزل ويحصل على نصيبه الشرعي منه فيتحسن وضعه المادي.
هل تتساءلون... عن السيدة أروى البحري؟؟
انفصل عنها بعد عودته من الخارج.
مر وليد بفترة عصيبة للغاية عند عودته للوطن, انفصاله عن خطيبته السابقة, انقطاعه عن العمل, تدهور وضعه المادي, والصحي والنفسي, واستدعائه من قبل السلطات مرات ومرات من أجل التحقيق في قضية اختفاء شقيقه سامر, المطلوب أمنيا.
لقد عاصرته في تلك الفترة.. وحاولنا أنا ووالدي دعمه بأقصى ما كان لدينا.. وكنت كلما زرته في ذلك المنزل رأيت الوجوم يخيم على وجهه.. وكلما حاولت مواساته وتشجيعه انهار وبثني همومه وانخرط يحكي لي ويصف.. كيف حبس شقيقه في هذه الغرفة أو كيف لفه كالجثة في تلك السجادة.. وكيف هاجمه رجال المباحث وأوسعوه ضربا وكيف امتدت أيديهم الخسيسة لتطال ابنة عمه.. وكان.. لا يزال يحتفظ بعكازها وهاتفها المحمول وأشياء كثيرة تخصها رفض التخلص منها...
لم تهدأ الأمور وتتحسن بعض الشيء إلا مؤخرا... ووليد الآن يحاول جاهدا أن يُشفي ويعود للعيش الطبيعي... يحاول أن يملأ حياته ويسد الفراغ الكبير الذي خلفه فراق كل من خطيبته السابقة, وشقيقه, وبالطبع... ابنة عمه.
يقضي أوقاته بين العمل نهارا والدراسة في المعهد ليلا, ونتبادل الزيارات أو نمر ببعض المعارف أو بالنادي الرياضي أو نتنزه عند الشاطئ في بعض أيام العطل. كنت أحاول أن أساعده ما أمكنني... حتى يجتاز الفترة الحرجة من حياته ويبدأ من جديد. ولذا عندما اتصل بي سامر يوم أمس وسألني عن عنوان شقة وليد... توجست خيفة.
أخبرني سامر بأنهم سيحضرون لقضاء شهر رمضان في الوطن... وأنهم يريدون مفاجأة وليد. وليد كان يتحاشى الاتصال بأهله إلا قليلا لأن ذلك يقلب عليه المواجع حسبما يقول. لم أشأ أن أوتّره ولا أن أفسد المفاجأة فكتمت النبأ عنه... لكنني في خشية من أن تعيده هذه الزيارة أدراجه إلى الوراء..
الحرب لم تضع أوزارها بعد لكن الحكومة تبدلت ووضع البلد بشكل عام يسير للأفضل وبعض الأسر المهاجرة عادت إلى الوطن مؤخرا.
حالما وصلت إلى منزلي أخبرتني أم فادي بأن أحدهم قد اتصل قبل قليل يسأل عني وأنه ترك رقم هاتفه لأتصل به في أقرب وقت.
اتصلت بالرقم, فإذا بذلك الشخص هو لاعب كرة القدم الشهير... نوّار!

*********

طبق من الفاصوليا الساخنة... وشريحة لحم مقلية.. مع أصابع البطاطا المقلية... وبعض الخبز والزيتون والتمر!
آه وماذا بعد؟؟
نعم... العصير!
انتهيت من توزيع الأطباق على المائدة المربعة الشكل والصغيرة الحجم, المتربعة في آخر الصالة أمام المطبخ مباشرة, وجلست على أحد المقاعد الأربعة التي تحيط بجوانبها.
هذا جيد الإفطار في غرة الشهر الكريم.. لك الحمد يا رب والشكر...
كنت أشعر بجوع شديد... وأعددت وجبتي هذه على عجل بعد عودتي من المسجد... وما كدت أنطق بالبسملة حتى سمعت قرع الجرس...
"ومن يكون هذا الآن!؟"
استغربت... فأنا لا أتوقع زيارة من أحد وخصوصا في هذه اللحظة... كما وأن الأشخاص الذين يزورونني في شقتي معدودون... ولا أظن أحدهم يهتم لتناول فطور كهذا معي!
قمت عن المائدة وذهبت إلى الباب وسألت:
"من هناك؟؟"
فجاء صوت رجولي يقول:
"هل أنت وليد؟؟ افتح من فضلك"
لم يكن الصوت غريبا... لا ليس غريبا... لكنه صوت لم أسمعه منذ زمن...أنا مشتبه... لا لست أكيدا... من هذا؟؟
"من هناك؟؟"
وجاءني الآن صوت نسائي حاد:
"افتح يا أخي!"
صوت... دانة! صوت دانة؟؟!!
مستحيل!!!
للوهلة الأولى وجمت... تسمرت على موضعي... فأنا لا أريد لحالة الجنون تلك أن تعتريني مجددا... لا أريد أن أعود إلى التهيؤات والتخيلات ...لا ... أبدا...
عاد الصوت النسائي يقول:
"هل أنت وليد شاكر أم ماذا؟؟"
نعم غنه صوت دانة!
فتحت الباب بسرعة غير مصدق... وإذا بي أرى دانة... شقيقتي الوحيدة... تقف بالفعل أمام عيني!!!
"وليد! أخي الحبيب!"
قالت ذلك وارتمت في حضني بقوة وأطبقت عليّ بذراعيها... اندفعت خطوة إلى الوراء وأنا أحملق فيها غير مصدق أنها بالفعل شقيقتي...
"يا شقيقي يا حبيبي كم اشتقت إليك! كل عام وأنت بخير عزيزي"
تقول ذلك وهي لا تزال تطوقني بذراعيها بقوة وتمرغ وجهها في صدري... ابتعدت بعد ذلك لتنظر إلي... فتيقنت بالفعل من أنها... أنها شقيقتي دانة!
"أوه! دانة!! أي مفاجأة!! لا أكاد أصدق... لا أصدق..."
قلت ذلك وضممتها إلي وقبلت جبينها بحنان... عند ذلك سمعت صوتا يقول:
"ألن تدعونا للدخول؟؟"
فالتفت إلى صاحب الصوت فإذا به نوّار... وكان يبتسم, ويحمل في يدي الاثنتين مجموعة من الأكياس... وعلى كتفه حقيبة قماشية كبيرة...
تراجعت للوراء وأنا أقول:
"يا للمفاجأة... أنا مذهول! تفضلا... أهلا..."
فدخل نوّار ووضع الأكياس والحقيبة جانبا ثم أقبل نحوي فاقتربت منه كي أصافحه وأعانقه. رحبت به بحرارة... كانت دانة تقف إلى جانبي فمددت ذراعي إلى كل منهما وحثثتهما على الدخول مرحبا...
"أهلا وسهلا ومرحبا... كل عام وأنتما بخير... تفضلا... حقا... مفاجأة مذهلة"
فسارا للأمام واستدرت للوراء لأغلق الباب... وإذا بي أرى شيئا مهولا... مهولا جدا... أخرس لساني... وجعلني أتجمد في موضعي كالتمثال...
كفى يا وليد... أرجوك توقف... لا... أنت لم تكد تصدق أنك شفيت من حالة الأوهام الفظيعة تلك... أرجوك توقف... لا تعد للصفر من جديد... كلا...
أغمضت عينيّ... بقوة... حتى كدت أعصرهما بجفوني... رغبة مني في محو الوهم الذي رأيته يقف أمام الباب قبل ثوان...
"رغد... تعالي!"
فتحت عيني... بعد الذي سمعت... نظرت من جديد... حملقت جيدا... وكان الوهم... لا يزال واقفا... يحمل شيئا ما على ذراعيه... وينظر إليّ!!
أحسست بحركة من خلفي... ثم رأيت دانة تظهر أمامي... متجهة إلى الوهم... وسمعتها تقول:
"مفاجأة! أليس كذلك؟؟!"
ثم تمد يدها نحو الوهم... وتأخذ منه ذلك الشيء وتقربه مني...
نظرت إلى ذلك الشيء... حملقت فيه... فإذا به ينظر إلي... ويتثاءب!
كان طفلا في المهد...!!
أخذت عيني تدور بين الطفل... ودانة... والوهم... تدور... وتدور... وتدور... حتى أصابني الارتجاج في دماغي واستندت إلى الجدار المجاور خشية أن أقع...
"وليد"
كان... صوت شقيقتي دانة... يهتف بقلق...
"هل أنت بخير؟؟"
أقبل نوّار... تناول الطفل من يد دانة... واقتربت دانة مني وأمسكت بذراعي وسألت:
"ماذا أصابك؟؟ هل أنت بخير؟؟"
جذبت أنفاسا عميقة متتالية ثم قلت:
"إنه... الصيام"
ثم عدت انظر إلى الطفل... ثم إلى الوهم... بل هي رغد... لأن ما حولي الآن ليس وهما... أنا أحس به وأبصر به جيدا... إنها رغد... نعم رغد...
أقول لكم رغد...
هل تسمعون؟؟
هل تفهمون ذلك؟؟
رغد... فتاتي رغد... هي رغد... آه...
أنا... أنا لا أعرف ماذا أقول... لا أعرف ماذا أقول...
"تعال... هل أكلت شيئا؟؟"
كانت دانة... تمسك بي وتحثني على السير إلى الداخل... ثم تقول موجهة خطابها إلى رغد:
"أغلقي الباب وتعالي يا رغد"
فتنفذ الأخيرة ذلك... وتتبعنا إلى المقاعد... أنا أجلس على المقعد... ويجلس نوار إلى يساري واضعا الطفل في حضنه... وأختي ورغد... تجلسان في الجانب الآخر...
"أأنت على ما يرام أخي؟؟"
تسألني دانة, فأجيب:
"لا تقلقي... أنا بخير"
يقول نوّار:
"إذا لم تبدأ الفطور بعد؟ هذا جيد... أحضرنا معنا بعض الأطعمة كي نشاركك"
التفت إليه فأراه يبتسم... وحقيقة هذا الرجل دائما مبتسم... أسمع صوتا يصدره الطفل الصغير... فيداعبه نوّار بلطف...
لحظة!
لكن... لكن...
أين سامر؟؟؟

قلب مسلم
28-02-2009, 06:04 PM
انتبهت للتو على عدم وجوده فالتفت نحو الباب أتأكد من كونه غير موجود... ثم سألت:
"ماذا عن سامر؟؟"
فأجابت دانة:
"يبعث إليك بأحر القبلات.. كان يتمنى أن يحضر معنا ولكن تعرف.. خشينا عليه من السلطات"
وأضاف نوار وهو يضحك:
"إنه مشغول البال الآن!"
انتفض جسمي.. التفت إلى رغد بسرعة... اصطدمت بعينيها بقوة... فارتدّت إلى الوراء وقد ظهر الفزع على وجهها...
سمعت دانة تقول:
"نوّار! اسكت"
فيطلق نوّار الضحكات المرحة ثم يقول مداعبا:
"لكنني لم أفش الخبر بعد!"
تمد دانة يدها من أمامي... وتقرص رجل نوار بلطف, فيستمر بالضحك ثم يوجه سؤاله إليّ:
"ماذا عنك أنت يا وليد؟؟ هل تزوجت أم ليس بعد؟؟"
كانت برهة سريعة... لكنني لمحت فيها كل شيء...
يد دانة وهي تقرص رجل نوّار... حاجبيّ نوّار وهما يرتفعان للأعلى ثم ينخفضان بخجل... ويد رغد... وهي تنقبض وتضطرب...
جاريت نوّار مفتعلا الضحك وقلت:
"ليس بعد!... كما ترى"
وأشرت بيدي إلى ما حولي...
وفي الحقيقة... أنا انفصلت عن خطيبتي السابقة... بعد عودتي للوطن قبل عام وأكثر... ولم أطلع شقيقتي دانة على الخبر إلا لاحقا... وقد حذرتها من إفشائه على مسامع أحد... خصوصا رغد وسامر...
فبعد الذي حصل لم يكن هناك ما هو أفضل من أن أختفي وتختفي أخباري عنهم... وأخبارهم عني..
لم أكن أتصل بهم إلا قليلا للاطمئنان عليهم. كنت أهاتف دانة أغلب المرات وأتجنب التحدث إلى سامر.. أما رغد.. فأصلا لم أكن لأجرؤ حتى على السؤال عنها...
أصدر الطفل صوتا من جديد... وربما كان منقذا لي من نسمة الذكريات التي كادت تلفحني... والتي أبذل قصارى جهدي كي أتناساها... التفت إلى الطفل... ثم إلى دانة وسألت وأنا أكاد أغص بسؤالي:
"هذا... ابنكِ؟؟"
فابتسمت وقالت:
"لا"
فجن جنوني... وابتلعت الغصة مرغما وكدت أختنق بها... وإذا بها تتابع:
"بل هذه ابنتي!"
حملقت فيها... ثم نظرت إلى الطفل... أعني الطفلة... نعم الطفلة... لأن ملامحها ناعمة جدا... وجميلة جدا...
ومددت أصابعي إليها ألمس خدها الناعم...
لكن انتظروا!
أنا لم أفهم...
عدت أنظر إلى دانة وفي فمي عدة أسئلة... فإذا بها تحملق في ابنتها بنظرة عطوفة... ثم تقول:
"أليست جميلة وليد؟؟ سميتها ندى... تيمنا بوالدتنا رحمها الله"
مد نوّار الطفلة إلي وهو يقول:
"سلمي على خالك يا ندى..."
تناولت الطفلة وتأملتها برهة... فشعرت بسرور غريب يجتاح عواطفي... ضممتها إليّ وطبعت قبلة خفيفة على رأسها... وشممت رائحتها الطفولية البريئة...
"ما أرقها وأنعمها!... آه... كيف لم تخبروني عن ولادتها؟؟"
قلت معاتبا دانة فأجابت وهي ترفع حاجبا وتخفض الآخر:
"الاتصال بك ليس مهمة سهلة!"
وأنا أعرف ذلك وأتعمده...
"لم لا نتم حديثنا على المائدة؟؟ إننا نتضور جوعا!"
كان نوّار...
وقفنا كلنا قاصدين التوجه إلى المائدة... وهذه المائدة صغيرة... وقد لا تتسع لنا...
تناولت دانة طفلتها وجالت ببصرها في أرجاء الشقة وسألت:
"أين يمكنني وضع الطفلة؟؟ شقتك تبدو صغيرة!"
فقلت:
"نعم... معذرة فكل شيء صغير هنا... في غرفة النوم... من هنا... تفضلي"
وقدتها إلى غرفة النوم... فوضعت الطفلة على السرير وهمت بالمغادرة...
هنا قلت بصوت منخفض:
"انتظري"
وألقيت نظرة نحو الباب أستوثق من أحد لم يتبعنا... فهمت دانة أنني أرغب في قول شيء بسرية... فنظرت إلي متسائلة... عنها سألت:
"ماذا... عن سامر...؟ أنا لم أفهم"
ابتسمت دانة ابتسامة طفيفة ثم قالت:
"عقد قرانه على لمياء... شقيقة نوّار... قبل أسابيع"
الخبر أربكني وأرسلني إلى قعر الحيرة والتيه... ثم خرجت الكلمة من بين شفتيّ من دون أن أشعر:
"و... رغد؟؟"
ارتسم القلق والألم على وجه دانة ثم قالت:
"مررنا بفترات عصيبة... عصيبة جدا جدا..."
ثم تنهدت وتابعت:
"قررت... الاستقرار عند خالتها... سنقضي هنا أسبوعين ثم نذهب بها إلى الشمال... تستلم إرث والديها وتقيم مع أسرتها هناك.. هذا قرارها الأخير.."
جمدني الذهول... وبقيت محملقا في عيني شقيقتي... أحاول ترتيب ما عرفته من مفاجآت... هذه الساعة...
رأيتها تسير مغادرة الغرفة... فتبعتها وذهني واقف في الغرفة موضعه, توجهت دانة إلى المائدة وأخذت توزع محتويات الأكياس عليها... ثم دعتنا للجلوس... جلست على أقرب كرسي رأيته أمامي... وجلست هي إلى اليسار... ونوّار إلى اليمين... والمقعد الأخير... المقابل لي مباشرة... كان من نصيب رغد...
أنا لست بحاجة لأن أصف لكم... أنا أصلا لا أستطيع أن أصف لكم... سأترككم تتخيلون حالي... كما تشاءون...
انتهينا من العشاء وأنا لم أشعر بطعمه... ربما لم آكل شيئا... لقد كنت أراقب أصابع البطاطا وهي تختفي واحد بعد الآخر... لكنني متأكد من أنني لم أذق منها شيئا...
من الذي يوجد معنا... ويحب البطاطا المقلية لهذا الحد؟؟
من الذي يوجد معنا... ولا يتحدث؟؟
من الذي هنا... ولا أستطيع أن أرفع عيني لأنظر إليه؟؟
يتحرك أمامي... بهدوء... بصمت تام... كأنه غير موجود... لكن وجوده طغى على كل وجود... وعلا فوق كل وجود... ولم يضاهيه أي وجود...
آه...
رغد... صغيرتي...
بعد الفطور, قامت الفتاتان ترفعان الأطباق... وفيما هما كذلك سمعنا صوت بكاء الطفلة... فتركت رغد ما بيدها وهي تقول:
"أنا سأتفقدها"
وذهبت إلى غرفة النوم, حيث كانت الطفلة موضوعة على السرير...
أتدرون ما الذي خطر ببالي؟؟
أن ألحق بها...
ذهبت خلفها مباشرة... ووقفت عند الباب... وهي لم تنتبه إلي بادئ الأمر... جلست على السرير ورفعت الطفلة وهزتها قليلا... فسكتت الأخيرة ونامت ببساطة!
أعادتها رغد إلى السرير... ثم هبت واقفة... واستدارت فانتبهت لوجودي...
التقت نظراتنا... التي كانت تتحاشى بعضها البعض طيلة الوقت... هذه المرة لم تتهرب أعيننا... بل تعانقت عناقا طويلا... ملتهبا... عميقا...
وبعد حصة النظرات الطويلة تلك... تقدمت باتجاهها وأنا ألهث مضطرب الكيان والجوارح... كذلك كان الاضطراب مجتاحا لرغد... فأصابع يدها تتشابك وتنفصل مرارا...
لما صرت أمامها مباشرة... لا تفصلني عنها غير بضع بوصات... كتمت أنفاسي... ثم أطلقت زفرة حارة... ثم سمعت لساني يقول لا شعوريا:
"... اشتقت إليك... صغيرتي"
لا أعرف من أين خرجت تلك الكلمات... لكنها خرجت... ووصلت على رغد... فإذا بوجهها يضطرب أكثر... وأصابعها ترتجف أكثر...
أطلت التحديق بها... مفتشا عن رد.. فإذا بي أرى حاجبيها ينعقدان ووجها يعبس وإذا بها تشيح به عني وتتنحى جانبا وتسير متجهة إلى الباب...
استدرت إليها ومددت يدي في الهواء وناديتها بصوت هامس راج متلهف:
"صغيرتي"
فإذا بها تلتفت إليّ وتصوب أسهما نارية إلى عينيّ وللمفاجأة تقول:
"إياك أن تناديني هكذا ثانية"
واستدارت لتتابع طريقها في ذات اللحظة التي ظهرت فيها شقيقتي دانة مقبلة إلى الغرفة وفي يدها زجاجة حليب أطفال... نقلت دانة بصرها بيننا ثم تظاهرت بالمرح وقالت وهي تشير للطفلة:
"هل نامت؟ إنه موعد الحليب!"
في نفس الليلة أصرت دانة على أن نقوم بزيارة للمنزل الكبير والذي شعرت بحنين شديد إليه. لم أكن أرغب في دخول ذلك المنزل واسترجاع الذكريات التعيسة فيه غير أنني لم أجد بدا من تنفيذ رغبتها.
ذهبنا إلى المنزل نحن الأربعة, مع الطفلة الصغيرة. ومن أول لحظة وطأت قدماي فيها أرض المنزل داهمتني آلام حادة في كامل جسدي...
بقي نوّار مع ابنته في المجلس, وذهبنا نحن الثلاثة وأقصد بالثلاثة أنا ودانة... ورغد... نجوب أنحاء المنزل...
لما اقتربنا من غرفة رغد السفلية توترت وتوقفت عن السير وتحاشت دخولها...
ولما صعدنا الدرجات رأيتها تتكئ على السياج وكأنها تتذكر لحظات الوقوع والكسر والجبيرة...
ولما دخلنا غرفتها العلوية... علقت هناك...
تابعنا أنا ودانة جولتنا تاركين إياها في غرفتها ربما تتفقد حاجياتها أو تسترجع ذكرياتها...
هذه الغرفة كنت أدخلها كل يوم... أطمئن على طيف صغيرتي بجنون... عندما كنت أقيم هنا وحيدا... بعد رحيلها...
بعد ذلك سمعنا صوت بكاء الطفلة فنزلت دانة إلى الطابق السفلي وكنت سأتبعها غير أن رجلاي غيرتا وجهتهما وقادتاني إلى... غرفة رغد...
كانت رغد تقف بجانب السرير وعينها تحملقان في الورقة الملصقة على الجدار فوق السرير... تذكرونها؟؟ إنها أول صورة رسمتها صغيرتي لي.. قبل سنين طويلة.. وهي ما تزال طفلة بالكاد تتعلم كيف تمسك القلم...
كيف لي أن أكتشف يومها... ما لم أكتشفه إلا بعد كل تلك السنين...؟؟
أحست رغد بحركتي فالتفتت نحوي فجأة... وإذا بالهلع يجتاحها ويحول وجهها إلى صحراء من الصفار... وأصابعها تضطرب وأنفاسها تتلاحق...
"هل أفزعتك؟؟ أنا آسف صغيرتي"
قلت ذلك محاولا تهدئة روعها غير أن يدها انقبضت بشدة ثم أبعدت عينيها عني وخطت نحوي قاصدة الخروج من الغرفة...
لم أستطع التحمل وأنا أراها تهرب مني... وقفت عند فتحة الباب وسددت الطريق أمامها فوقفت أمامي في حيرة وانفعال ثم رفعت بصرها إلي وأخيرا نطقت:
"تنحّ بعيدا لو سمحت"
وكانت نظرتها أقسى من جملتها... لكني لم أتزحزح ونظرت إليها برجاء فقابلت نظراتي بغضب... همست متوسلا:
"صغيرتي... أرجوك"
فإذا بها تهتف:
"قلت لك لا تنادني هكذا ثانية... لا أسمح لك... وابتعد عن طريقي فورا"
تسمرت مذهولا في مكاني فإذا بها ترفع صوتها آمرة بعصبية:
"ابتعد هيا"
فما كان مني إلا أن تنحيت جانبا وسط الذهول... وتركتها ببساطة تختفي..!

***********

أقنعت دانة زوجها بأن ننتقل للإقامة في المنزل الكبير عوضا عن الفندق, ولذلك ليتسنى لها تحضير الموائد الرمضانية المميزة وبحرية كما تقول... وطلبت من أخيها المكوث معنا أيضا... فوافق الأخير إكراما لها.
طبعا أنا لم يعجبني الوضع ولكنني لم أملك إلا الانصياع للظرف المؤقت, قبل رحيلي إلى بيت خالتي. وبعد انتقالنا للمنزل, إذا بدانة تقترح على زوجها أن يشتري حصة أخيها من المنزل ويسجلها باسمها... وتخبرنا بأنها تنوي التنازل عن الحصة لصالح وليد بعد ذلك...
نوّار رجل ثري كما تعرفون, وهو يحب دانة وينفذ رغباتها. وبهذا تم توكيل المحامي أبي سيف للقيام بالإجراءات اللازمة بأسرع ما يمكن.
أنا لا دخل لي بكل هذا إذ أنني لم أرث شيئا من هذا المنزل بطبيعة الحال, لكنني استلمت الحصة التي كان ابن عمي وليد قد تنازل لي عنها من إرث المنزل المحروق في الشمال, وسأستلم الإرث الذي تركه والدي الحقيقيان لي, والذي كان عمي شاكر قد حوله إلى وديعة مالية في أحد المصارف, وحان وقت استلامها. سأستغل جزءا من هذه الأموال في العودة إلى الدراسة من جديد.
في أول ليلة لي في هذا المنزل اتصلت بصديقتي مرح أسامة والتي كنت قد انقطعت عن الاتصال بها منذ رحيلي عن الوطن.. فألحت علي لزيارتها في منزلها في الليلة التالية.
كانت تلك الليلة شديدة البرودة.. وكانت دانة ترغب بالذهاب إلى أحد المتاجر لشراء بعض الحاجيات للمطبخ, لذا اصطحبنا شقيقها إلى منزل آل المنذر قبل أن يذهب معها إلى المتجر. ورغم برودة الجو لقينا آل المنذر في استقبالنا عن الباب ورحب أبو عارف وابنه الفنان عارف بابن عمي ترحيبا حميما عند لا يقل عن ترحيب مرح الملتهب بي داخل المنزل.
فيما بعد وأنا ومرح نتبادل الأحاديث والأخبار سألتني:
"ماذا عن الجامعة؟؟"
فقد أرغمتني الظروف على الانقطاع عن دراستي وللمرة الثانية... وتأخر فرصتي في الحصول على شهادة جامعية, كما كنت أحلم...
قلت:
"سأعود إلى الجامعة في الشمال"
فقال:
"لا تقولي! أبليت بلاء حسنا هنا... إنك أخطر منافسة لي والدراسة بدونك مملة!"
فضحكت وقلت:
"إذن تخلصتِ مني وضمنت المركز الأول"
فقالت بأسلوبها المرح ممزوجا برجاء:
"أرجوك رغد... عودي إلينا... ثم إن جامعتنا أرقى مستوى من تلك الشمالية"
فقلت:
"وأعلى تكلفة!"
وابتسمت بقلة حيلة وقلت:
"ولا طاقة لي بها حاليا!"
قالت مرح:
"آه صحيح تذكرت... لم يعد السيد وليد شاكر مديرا للمصنع والشركة"
حقا؟؟ أنا لم أعرف ذلك! أصلا لم أكن أريد أن أعرف أي أخبار عنه... وكلما جيء بذكره ونحن هناك في منزل دانة, أنسحب فورا من المجلس.
تابعت مرح:
"والدي وعمي حزنا كثيرا لمغادرته. كانا معجبين به ويكنان له احتراما وثقة كبيرين! كلنا أسفنا على انفصاله عن السيدة أروى وعن المؤسسة..."
ماذا...؟؟ ماذا قالت مرح؟؟ أنـــ...فصاله عن... أروى؟؟!!
فاجأني الخبر... صحيح أنني استغربت عيشه في تلك الشقة غير أنني لم أكن لآبه بأي شيء يتعلق به.. أصلا لم أكن موافقة على حضوري للمدينة الساحلية لكن دانة ألحت عليّ...
لكنّ هذا الخبر... فاجأني وأدهشني..
قلت طالبة التأكيد:
"أ... أعيدي ما قلت مرح؟؟"
نظرت إلي مرح باستغراب... فكررتُ:
"ماذا قلت الآن مرح؟؟ انفصاله عن ماذا؟؟"
تقوس حاجبا مرح دهشة وقالت مستغربة:
"عن السيدة أروى وعن الشركة!"

قلب مسلم
28-02-2009, 06:05 PM
رفعت يدي من الدهشة ووضعتها على فمي... وحملقت في مرح بعينين واسعتين... مرح تأملت انفعالاتي وهي في حيرة من أمري... ثم بدا عليها وكأنها استنتجت شيئا, فقالت:
"لا تقولي... أنك لم تكوني تعلمين!؟؟"
سامحوني...
أعرف أن هذه أمور يجب على المرء أن يبدي الأسف حيالها... ويراعي مشاعر الآخرين...
أنا آسفة... لكن...
أنا الآن...
في هذه اللحظة...
أشعر برغبة مفاجئة في الضحك!
لم أنتبه لنفسي إلا وأنا أطلق ضحكة ساخرة.. ردا على سخرية القدر مني..
الشقراء... الدخيلة... التي بذلت كل جهودي كي أطردها بعيدا عن وليد في الماضي... لأستحوذ عليه.. والتي كنت أتمنى أن أمحوها كما أمحو رسمة واهية بقلم الرصاص.. قد انفصلت للسخرية عنه.. دون تدخلي!
يا للأيام...!!
التفت بعد أن فرغت من الضحك إلى مرح وسألت ساخرة:
"ولماذا انفصلا؟؟"
فنظرت إلي مستغربة من ردة فعلي... وقالت:
"تسأليني أنا؟؟"
أخيرا طردت السؤال والموضوع وصورة الشقراء وصورة وليد من رأسي, وغيرت اتجاه الحديث بعيدا...
وبعد نحو ساعة أُعلمت أن أهلي قد جاءوا فشكرت مرح على حسن ضيافتها وودعتها توديعا حارا... وخرجت من المنزل.

************

خرجت من المنزل وأغلقت البوابة الخارجية, ثم خطت خطوتين نحو السيارة, ثم توقفت وتراجعت للوراء.
ربما لم تستوثق من السيارة, فهي ليست السيارة السابقة التي اعتادت عليها. فتحت النافذة ونظرت إليها وقلت:
"تفضلي"
وربما لم تسمع صوتي لأنها لم تتحرك.. فأطللت برأسي مستغربا وأومأت إليها أن تعالي.. لكن رغد نظرت إلي نظرة غريبة ثم سألتني:
"أين دانة؟"
فقلت:
"ذهبت مع زوجها وطفلتها في مشوار"
وإذا بي أرى رغد تتراجع نحو بوابة منزل آل المنذر... وتهم بقرع الجرس!
خرجت من السيارة مستغربا من تصرف رغد وأقبلت إليها وقلت:
"ماذا ستفعلين؟؟"
فقالت دون أن تنظر إلي:
"سأتصل بدانة وأطلب منها الحضور مع نوّار لاصطحابي"
عندها شعرت بطعنة قوية تخترق صدري. اقتربت من رغد وقلت متألما:
"لماذا تفعلين ذلك؟؟"
فالتفتت إلي وأجابت حانقة:
"وهل تنتظر مني أن أركب السيارة معك أنت بمفردي؟"
وكانت هذه الطعنة أشد من سابقتها... وهمت رغد بأن تقرع الجرس فتداركتها مسرعا:
"أرجوك لا تفعلي... لا تحرجينا مع آل المنذر"
ففهمت رغد حرج الموقف و سحبت يدها... قلت:
"تعالي لنعود إلى المنزل الآن... أرجوك"
فوقفت برهة مترددة... ومر تيار قوي من الهواء ارتعدت له فرائصنا... فقلت:
"هيا فالريح تشتد"
وما كان منها إلا أن سارت على مضض وركبت السيارة كارهة ومشيحة بوجهها للعالم الآخر... فسلكنا طريق العودة بصمت الموتى... ووحشة المقابر..
عندما وصلنا إلى البيت, أردت أن أتحدث معها فهي لم تكلمني منذ حضورها للوطن, بل منذ تركتها في منزل دانة... قبل أكثر من عام... لكنها وفور دخولها المنزل أسرعت مهرولة إلى الطابق العلوي...
لحقت بها وأنا أسير منكسر الخاطر... حتى إذا ما اقتربت من غرفتها وجدت الباب مغلقا وصوتها يتخلله وهي تتكلم بغضب قائلة:
"... لكنه أخوك أنت وليس أنا"
"... عودي فورا"
هبطت للطابق السفلي... وانزويت على نفسي في غرفة المعيشة والتي عدت أستغلها كغرفة نوم لي... وجعلت أعض أصابعي حسرة على صغيرتي رغد...
قدمت دانة مع طفلتها وزوجها بعد نحو ساعة... وسألتني عما حصل فأخبرتها بموقف رغد مني... وبأن ذلك جرح شعوري كثيرا... وبأنني سأعود إلى شقتي إن كان وجودي من حولها يزعجها لهذه الدرجة...
ربما كان الأسى صارخا بأعلى صوته على وجهي للحد الذي جعل شقيقتي تمد يديها وتمسك بيدي بحنان بالغ وتربت علي وتقول:
"لا تبتئس هكذا يا أخي الحبيب.. إنها لا تزال تحبك... لكنها أيضا لا تزال تعتقد أنك... كنت تسخر من عواطفها تجاهك"
رفعت بصري إلى شقيقتي وحملقت بها مندهشا.. فأغدقت عليّ نظرات التفهم والحب والتعاطف, وكأنها كانت تقرأ كل ما يدور برأسي وترى ما يختبئ في صدري...
وإذا بها تقول:
"لسنين طويلة.. كانت تضع ساعة يدك الرجالية حول معصمها.. كنا نسخر منها.. لكنها لم تأبه بنا.. أظن أنها كانت مولعة بك منذ الطفولة.. وكانت تنتظرك.. لو كنت اعترفت ذلك اليوم بحقيقة شعورك أنت أيضا.. قبل رحيلك عنا.. ربما كنا حللنا الموضوع بشكل أقل إيذاء.. أخي سامر لم يكن أبدا ليرغب في الزواج من فتاة لا تحبه.. بل تحب شقيقه... واكتشف أيضا أن أخاه كان يحلم بالزواج منها"
وتوقفت قليلا تتأمل ذهولي من كلامها... قلت في دهشتي من صراحتها, محاولا إنكار الحقيقة:
"ما الذي... تهذين به!؟"
لكن دانة أدارت وجهها يمينا ويسارا وقالت:
"لا تحال يا وليد! لا جدوى من الإنكار.."
وأخذت تنظر إلي بنظرات عميقة... كأنها تكشف كل أفكاري.. ثم واصلت:
"سامر علم من رغد بحقيقة ما حصل قبل سنين مع ذلك الفتى الذي قتلته... وسبب قتلك له.. وكتمك الحقيقة وتحملك السجن.. ربط بين الأمور واستنتج كل شيء.. لذا.. قرر الابتعاد عن رغد والارتباط بأخرى... ليثبت لك أنت بالذات... بأنه يستحيل أن يتزوج بفتاة كنت تحلم بها أنت يا وليد..."
في اليوم التالي.. وأثناء تناولنا طبق التحلية, ونحن جلوس في غرفة المعيشة نشاهد التلفاز... تذكرت شيئا سرعان ما ذهبت لجلبه, وعدت به أمده نحو رغد...
"رغد هل تذكرين هذه؟"
وأنا أحاول الظهور بالمرح علها تتجاوب معي... علّنا نبدأ صفحة جديدة.. علّها تمنح قلبي لحظة اطمئنان واحدة... كانت مجموعة الصور التي رسمتها رغد لي ليلة أن وقعت من أعلى الدرج... تذكرونها؟ صور بقلم الرصاص كنت قد سلمتها إياها قبل سفرها الأخير إلى الشمال.. واسترجعتها من غرفتها السفلية بعد عودتي من خارج الوطن...
رغد تناولت الأوراق وراحت تقلبها وتتأملها... كنت مبتسما ومنتظرا تعليقا يجبر بخاطري بعد موقف البارحة... لكنني فوجئت برغد تمزق الأوراق وترمي بها نحوي وتقول:
"أنا لا أذكر شيئا كهذا ولا يهمني أن أذكر... ولا تنادني باسمي المجرد ثانية... هل فهمت يا سيد وليد؟؟"
وقامت من مقعدها وجرت مسرعة مغادرة الغرفة. حدث كل هذا أمام مرأى دانة ونوّار... اللذين ظلا يحملقان بي مذهولين.. ومنتظرين ردة فعلي..


لم أتمالك نفسي.. لم أستطع الصبر بعد ذلك.. خرجت لاحقا بها ودانة تناديني, غير أنني لم آبه ولحقت برغد.
أدركتها وهي توشك على دخول غرفتها وإغلاق الباب فحلت دون ذلك..
"انتظري"
هتفتُ راجيا... فصرخت غاضبة:
"ابتعد عن طريقي"
فقلت وأنا أمسك بذراعها وأعيقها عن دخول غرفتها:
"توقفي يا رغد... أرجوك.. أعطيني فرصة لأتحدث معك"
فهتفت وهي تحاول الفكاك عني:
"اتركني... لا تلمسني.. لا أريد سماعك.. ابتعد"
هتفت بجنون:
"أرجوك يا رغد.. ماذا أفعل حتى تصفحين عني..؟ أخبريني ماذا أفعل فأنا تعذبت ما يكفي... وأريد أن أستعيدك لي"
هنا أمطرتني رغد بوابل من الضربات على صدري مصحوبة بسيل من الشتائم الهائجة...
"أنا لست دمية عندك... تتنازل عنها وقت تشاء... وتستعيدها وقت تشاء... أيها المتوحش الكذاب الغدار المنافق... البليد المتحجر الغشاش... لا أريد أن أرى وجهك ثانية... كيف تجرؤ على الحديث معي بعدما فعلت بي؟؟ كيف تجرؤ على الإمساك بيدي؟؟ أنت لم تعد كأبي.. وأنا لم أعد تحت وصايتك.. أنت رجل غريب وبغيض.. وأنا أفضل الموت على رؤية وجهك... أكرهك... أكرهك.. اختف من حياتي يا بليد.."
وجرت بسرعة إلى داخل الغرفة وأغلقت الباب...
التفت يمينا وشمالا باحثا عن كلمة تعبر عن حالتي آنذاك ولم أجد غير شقيقتي ونوّار يقفان هناك... يراقبان ما يحصل...
ضربت على الباب بعنف وصرخت منفلتا قائلا:
"لقد فعلت ذلك من أجل أخي.. كيف أتركه يهلك أمام عيني؟؟ لماذا لا تسامحينني يا رغد؟ أنا لا أطلب منك أكثر من السماح الآن.. أنا من كان ولا يزال يتعذب أكثر منك أنت.. أكثر منكم جميعا.. لكنكم لا تشعرون بي.. لا أحد يشعر بي أنا.."
وضربت الباب ضربة أخيرة... ثم خرجت مسرعا من المنزل...

************

ولم يعد إليه ثانية..وكان هذا أفضل ما فعل... وصار نوّار يحمل أطباق الفطور إلى شقته ويتناولها معه كل ليلة.. وصرت أعد الليالي والأيام إلى أن حان وقت السفر إلى الشمال... أخيرا..
مررنا بشقته.. وذهبت دانة مع ابنتها ونوّار لتوديعه, ولازمت أنا السيارة -وهي سيارة استأجرها نوّار من المطار لدى وصولنا- وانتظرت عودتهما. لم أحمل معي أي شيء من حاجياتي الكثيرة التي كان وليد هو من اشتراها لي في السابق... ولا حتى هاتفي... والذي كنت قد تركته هو والعكاز في غرفتي لدى فرارنا من المنزل مسرعين... ذلك الصباح الضبابي... تذكرون؟؟ بعد الليلة الوحشية تلك.. حتى أنني تخلصت من الأشياء التي بعثها لي في منزل دانة.. لأنني لم أشأ يذكرني أي شيء.. بالحبيب الساخر...
غاب نوّار ودانة نحو نصف ساعة وأنا أنتظر على الجمر المتقد.. أقاوم سيل الذكريات لئلا يجتاحني... وأخيرا رأيتهما يظهران عند مدخل مبنى الشقة.. ويظهر وليد معهما أيضا..
التقت نظراتي بنظراته, فأشحت بوجهي سريعا لأتفاداه وأتفادى الألم الذي يخلفه مجرد مرور طيفه على مرآي...
ركب الاثنان السيارة وبدأت نسير على بركة الله مبتعدة عن شقة وليد. كنت أجلس في الخلف وبدون أن أشعر وجدتني ألتفت إلى الوراء وأنظر إلى الناحية التي ظهر فيها وليد قبل قليل.. مدخل المبنى..
وللعجب.. رأيته لا يزال واقفا هناك.. ينظر إلي أنا.. ويبتسم.. ثم يرفع يده يلوح لي..
أشحت بوجهي عنه ونظرت إلى الأمام... وأنا أشعر بأن عينيه ملتصقتان بزجاج النافذة... خلفي مباشرة.. فملت برأسي للأمام لأبتعد عنهما... كانت السيارة تقترب من إشارة مرور لذا خفف نوّار السرعة ثم توقف عند الإضاءة الحمراء.. نظرت إليه وإلى دانة... ثم إلى اليمين والشمال.. كل من حولي في شغل عني.. أنظارهم وأفكارهم كانت تسير في اتجاه آخر.. لكني أشعر بأن عينين تحدقان بي...
التفت إلى الخلف.. وأمعنت إلى النافذة وعبرها إلى ما خلفها... فإذا بي أرى يدا لا تزال تلوح لي من بعيد... كانت لا تزال تتمايل يمينا وشمالا... تتمايل لي!
حضرتني فجأة تلك اللحظة المريرة.. لحظة أن ركبنا أنا وسامر سيارة الشرطة... وسرنا مبتعدين... ووليد واقف هناك في حر الشمس... يلوح لي بيده... يلوح ويلوح... وصورته تغشي بصري فلا أرى غيرها... إلى أن اختفى فجأة... وتلاشت من حياتي مثل السراب...
إنها نفس اليد... تلوح لي... بنفس الطريقة...
إنني بذلت كل طاقاتي... لأرسمها بيدي... في تلك اللوحة... {لوحة الوداع**... آخر لوحة رسمتها لوليد... وليد قلبي... ثم غطيتها بطبقة من الضباب الأسود...
أضاءت الإشارة الخضراء... السيارة بدأت تتحرك... السرعة أخذت تتسارع... اليد الملوّحة أخذت تبتعد... وتصغر... وتصغر... وتصغر... وأخيرا.... اختفت!
لم يعد وليد موجود خلف النافذة... لم يعد وليد موجودا في حياتي... أنا لم أعد أملك وليد... ولا صورة لوليد!
"توقف"
هتفت باندفاع أربك نوّار وجعله يترنح في السير قليلا ثم يخفف السرعة فيما تلتفت دانة إلي متسائلة:
"ماذا هناك رغد؟"
فقلت بلهفة:
"عد إلى وليد... أرجوك الآن"
تبادل نوّار ودانة النظرات ثم انعطف نوّار بالسيارة يمينا ودار حول المنطقة إلى أن وصلنا إلى مبنى شقة وليد من جديد.
وليد لم يكن يقف هناك... فقد اختفى هو ويده... وخشيت أنني كنت أصلا أتوهم وجوده...
هبطت من السيارة ودانة تناديني بدهشة, ثم تترك طفلتها في حضن أبيها وتلحق بي...
ركضت بسرعة حتى وصلت إلى شقة وليد وقرعت الجرس بشكل فوضوي... سمعت صوت وليد يسأل منزعجا وقلقا:
"من هناك؟"
فهتفت مندفعة:
"وليد افتح لي"
وسرعان ما رأيت الباب يُفتح ويطل منه وليد يملأ الفضول والدهشة زوايا وجهه وقسماته...
"رغد!!!!"
ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أطير وأحط على صدره... فيفتح ذراعيه ويغلفني بقوة... لأي عمق غصت بين ضلوعه... لا أعرف... لكنني شعرت بالدموع تغمرني عن آخري.. كان لساني يريد التكلم...
غير أنه عجز عن النطق بغير (وليد... وليد...)...
رفعت بصري إليه وذبت في عينيه... كنت أرسل الكلام عبر النظرات... وأستقبل إيماءاته بقلبي قبل عينيه...
"لماذا فعلت هذا بي؟ لماذا وليد؟؟"
قلتها مقرونة بنافورة من الدموع... فمد وليد يده ومسح دموعي... ثم توسلت تقاسيم وجهه إلي:
"آه... صغيرتي.. حبيبتي.. سامحيني.. سامحيني.. يا أغلى من حياتي كلها... كنت أحمقا... أحمقا جدا.. أنا لا شيء من دونك يا رغد... لا شيء... يا حبيبتي"
ثم أمسك بوجهي بلطف براحتيه.. وأخذ يلهث بأنفاس قوية.. تلفح وجهي.. ويشتت نظراته بين عينيّ يمنة ويسرة.. ويعضض على شفته تارة ويزدرد ريقه أخرى... وأخيرا نطق قائلا:
"أحبك يا رغد... هل تتزوجينني؟؟"

**********

أُقيم حفل الزفاف في أحد الفنادق في عيد الحج التالي, ودّع العريسان فيه الأهل والأصدقاء... وذهبا لقضاء شهر العسل في إحدى البلدان السياحية. بعد عودتهما... أقاما في نفس المنزل الكبير...
واتخذا من غرفة وليد عشا لهما, بعد أن تم هدم الجدار الذي كان يفصل بينها وبين غرفة رغد... وإعادة طلي الجدران وتغيير الأثاث.
في ليلة عودتهما إلى المنزل... استخرج وليد من أحد الأدراج الصورة التي رسمتها رغد له عندما كانت طفلة, وكذلك استخرج من محفظته صورة رغد الممزقة التي احتفظ بها طول تلك السنين, فألصق أجزاءها بشريط لاصق, وألصقها مع صورته جنبا إلى جنب على الجدار فوق السرير وأخذ يتأملها ويبتسم مع رغد بسرور ويقول:
"معا إلى الأبد"
ثم أخذ العروسان الحبيبان يرتبان ملابسهما في الخزانات, واتجه وليد نحو إحدى الخزائن واستخرج شيئا منها وقال مخاطبا رغد:
"حبيبتي... تعالي... سأريك شيئا مهما جدا!"
أقبلت رغد بفضول لترى ما في يد وليد, فإذا به... شيء أسطواني الشكل... مصنوع من الورق... ومغطى بالطوابع اللاصقة!
{صندوق الأماني!**
"أوه! يا إلهي! ألا زلت تحتفظ به؟؟!"
تقول رغد وهي تتناول الصندوق من بين يديه بمرح وتتأمله ببهجة, فيضحك وليد ويقول:
"وسأخبئه حتى يضع أطفالنا أمانيهم فيه! وسنجعلها تتحقق!"
تضحك رغد ثم تنظر إلى وليد من طرف عينيها نظرة تشكك مرحة وتقول:
"هل فتحته؟ اعترف!"
فيضحك وليد ويقول:
"أنا؟؟ أبدا... لكنني عرفت ما الذي يحتويه!"
تقول رغد متحدية:
"وماذا يحتوي؟؟"
فيجيب وليد:
"افتحيه لنرى!"
رغد تنظر إلى وليد برضا... وتقول:
"نعم. الآن... لا بأس!.. بل بكل سرور!"
وفتحت الصندوق... وألقت نظرة على القصاصات... ثم أخذت تستخرج القصاصة بعد الأخرى... ووليد معها يقرأ المكتوب عليها...
عندما وصلت إلى هذه القصاصة... نظرت إلى وليد ومشاعر شتى تملأ قلبها...
{أتمنى أن أتزوج من ابنة عمي رغد**
"وليد..."
هتفت بلهفة وعطف ومحبة... فطبع وليد قبلة دافئة على يدها وربت بلطف على ندبة ذراعها الأيسر القديمة, وقال:
"أمنيتي الأولى... التي كنت أعيش على أمل تحقيقها... آه يا رغد... لو تعلمين..."
وأحاطها بذراعيه بكل الحب والحنان... ومسح على شعرها الأملس برفق... ثم قال:


"تابعي"
وتتابع رغد استخراج الأماني... وكانت الأمنية التالية... أهم أمنية... قضى وليد كل تلك السنين... يفكر فيها...
يبتسم العريسان لدى قراءتها ويقول وليد:
"دوّختني! جعلتني مجنونا يا رغد... فقدت عقلي وأنا أحزر... من كنتِ تقصدين!"
تضحك رغد ثم تقول:
"كان يجب أن تعرف! أنا لا أرى في حياتي غلا وليد! أحبك منذ لا أعرف متى... وإلى لا أعرف متى!...
وليد.... وليد قلبي... حبيبي... بقد كنت كل شيء بالنسبة لي! كل كل شيء... كنت أشعر... بأنك شيء يخصني أنا... أنك موجود من أجلي أنا... ويجب أن تكون لي أنا!... أنت لي!...."
وليد يسكن برهة, ثم يطلق ضحكة خفيفة, ثم يضم رغد إلى صدره بحرارة ثم يقول:
"أعرف... حبيبتي! قلت ذلك لي مسبقا.."
تبعد رغد رأسها عن صدره ثم تنظر إليه باستغراب وتقول:
"أنا قلت ذلك؟"
فيجيب:
"نعم... منذ زمن طويل... طويل جدا..."
تقول رغد:
"لا أذكر!"
فيلتفت وليد إلينا وينظر باتجاهنا ويقول:
"لكنكم تذكرون حتما... أليس كذلك؟؟"
************

تمت بحمد الله والصلاة على نبيه وآله.

mido_a_s
28-02-2009, 07:38 PM
الف شكر يا دكتورة انا خدتهم كلهم على الجهاز
وربنا يسهل فى الاربع حلقاااات الى فى النص دووووووووووول
متشكر تانى:bye1::bye1::bye1::bye1::bye1::bye1:

قلب مسلم
28-02-2009, 08:54 PM
الف شكر يا دكتورة انا خدتهم كلهم على الجهاز
وربنا يسهل فى الاربع حلقاااات الى فى النص دووووووووووول
متشكر تانى:bye1::bye1::bye1::bye1::bye1::bye1:
انا اسفه والله يا استاذنا
كان نفسى يبقوا موجودين
اسعدتنى بردودك الجميله
ونراك على خير ان شاء الله

mido_a_s
01-03-2009, 01:48 AM
لقيت يا جماعة القصة كلها مجمعة هنا
مع خالص الشكر للدكتورة قلب
وفى انتظار روايتك الجديدة
اوعى تفتكرى انك هتهربى منا:icecream::icecream:
http://www.4shared.com/file/70609116/1d4d9b8/_____.html

قلب مسلم
01-03-2009, 04:20 PM
لقيت يا جماعة القصة كلها مجمعة هنا
مع خالص الشكر للدكتورة قلب
وفى انتظار روايتك الجديدة
اوعى تفتكرى انك هتهربى منا:icecream::icecream:
http://www.4shared.com/file/70609116/1d4d9b8/_____.html

جزاك الله كل خير على اللينك
هو انا عندى الروابط بس للاسف بتنزل pdf
وبخط صغير جدا
ومش ههرب ولا حاجه انتوا اللى بتهربوا:icon1366:
والقصه الجديده روعه ان شاء الله

وجه طموح
06-03-2009, 07:58 PM
اروع رواية قرأتها في حياتي.........ويااااااااااااااااااااااا لأحساسي وتعلقي بيها .........ابكتني.............

مشمشة
07-03-2009, 07:15 AM
القصة خرررررررررافة تحفة ا انا قرئتها قبل كدة بس البت رغد دى غيظانى دلعها زيادة ووليد اوووف منة
مزود فى دلعها اوى ولا كأنها طفلة عندها 3 سنين ........ :harhar1: بس تسلم الايادى

قلب مسلم
07-03-2009, 07:11 PM
اروع رواية قرأتها في حياتي.........ويااااااااااااااااااااااا لأحساسي وتعلقي بيها .........ابكتني.............

ميرسى كتير عالمرور والرد
نورت القصه

قلب مسلم
07-03-2009, 07:14 PM
القصة خرررررررررافة تحفة ا انا قرئتها قبل كدة بس البت رغد دى غيظانى دلعها زيادة ووليد اوووف منة
مزود فى دلعها اوى ولا كأنها طفلة عندها 3 سنين ........ :harhar1: بس تسلم الايادى
هههههههههه
بلاش احقاد:harhar1:
ربنا يرزقك بالزوج الصالح يامشمشه
ميرسى على مرورك

Black Spring
07-03-2009, 07:49 PM
الرواية..جدا جدا رائعه :icon30::icon30:

أنا بدأت بقراءتها من سنتين تقريبا

ولكن كنا ننتظر ان تكملها الدكتورة تمر حنا..في ذلك الوقت

أما الآن..فأجدها كاملة :icon31:

وأخيرا سأعرف النهاية..بإذن الله

..

سلمت يداكـ على الرواية :)

و في انتظار المواضيع الجديدة المتألقه كهذا

تقبلي مروري:cupidarrow:

Az_Bondok
08-03-2009, 03:31 AM
آلاف الكلمات لن توصف شعورى الآن يا دكتوره
ربنا يخليكى لينا ومايحرمناش منك ولا من قصصك الرائعه


بشكر ميدو على توفيقه فى العثور على الرابط اللى القصه متجمعه فيه
شكرا يا ميدو ...


فى اتظار الرائعه الجديده يا دكتوره
ماتتاخريش بقى
هاستناكى

قلب مسلم
08-03-2009, 10:28 PM
الرواية..جدا جدا رائعه :icon30::icon30:


أنا بدأت بقراءتها من سنتين تقريبا

ولكن كنا ننتظر ان تكملها الدكتورة تمر حنا..في ذلك الوقت

أما الآن..فأجدها كاملة :icon31:

وأخيرا سأعرف النهاية..بإذن الله

..

سلمت يداكـ على الرواية :)

و في انتظار المواضيع الجديدة المتألقه كهذا

تقبلي مروري:cupidarrow:

ميرسى كتير ربنا يكرمك
انتظر رايك فى النهايه
وليه بلاك سبرنج ليه مش يكون
وايت او روز:sad_1:

قلب مسلم
08-03-2009, 10:53 PM
آلاف الكلمات لن توصف شعورى الآن يا دكتوره
ربنا يخليكى لينا ومايحرمناش منك ولا من قصصك الرائعه


بشكر ميدو على توفيقه فى العثور على الرابط اللى القصه متجمعه فيه
شكرا يا ميدو ...


فى اتظار الرائعه الجديده يا دكتوره
ماتتاخريش بقى
هاستناكى

ربنا يخليكى ياعزه
ان شاء الله القصه الجديده فى القريب العاجل
لما نخلص الحب المستحيل :happy:

Az_Bondok
08-03-2009, 11:17 PM
ربنا يخليكى ياعزه

ان شاء الله القصه الجديده فى القريب العاجل

لما نخلص الحب المستحيل :happy:



ههههه
حاسه فى تفاؤل فى كلامك
انا بقولك

انسى ;);)


انتى كده هاتستنى كتييييييييييير

ماينفعش يا قلب

حقيقى لو كان فى امل كنت وافقت ...

قلب مسلم
09-03-2009, 08:43 PM
ههههه

حاسه فى تفاؤل فى كلامك
انا بقولك

انسى ;);)


انتى كده هاتستنى كتييييييييييير

ماينفعش يا قلب


حقيقى لو كان فى امل كنت وافقت ...


لم كل هذا التشاؤم يافتاه !
ويبقى الامل مادامت الحياه :cupidarrow:
وادينى مستنيه.............

Az_Bondok
09-03-2009, 10:41 PM
لم كل هذا التشاؤم يافتاه !

ويبقى الامل مادامت الحياه :cupidarrow:

وادينى مستنيه.............



ربنا يسهل يا دكتوره
بس رجاء خاص .. لا تنتظرينى :sadwalk:

والف شكر :)

mido_a_s
09-03-2009, 11:30 PM
انا خلصت القصة يا جماعة
بصراحة
كان نفسى استمتع بالنهاية اكتر من كده
كان نفسى تطول حبتين
دول مشحتفينا وراهم شوفو بقالهم قد ايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


بس مقدرش اقوول غير روعة
وفى انتظار قصتك الجديدة يا دكتورة

Az_Bondok
10-03-2009, 03:24 AM
انا خلصت القصة يا جماعة
بصراحة
كان نفسى استمتع بالنهاية اكتر من كده
كان نفسى تطول حبتين
دول مشحتفينا وراهم شوفو بقالهم قد ايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


انت ماتسيبش حاجه كده من غير ماعلق عليها ؟
بصراحه يا دكتوره انا كمان اتفاجئت من النهايه السريعه دى
داحنا اعصابنا اتشحورت على بال ماوصلنا للحكايه دى يقوموا يقلبوها كده فى كلمتين :icon28:
بجد حاجه تنرفز

بس مقدرش اقوول غير روعة
وفى انتظار قصتك الجديدة يا دكتورة

بس انا معاه يا دكتوره
زى ماقلت قبل كده و بقولها دلوقتى
روعه علا
الف مليون شكرا ليكى
وفى انتظار الجديد
وبسرعه هاه ؟؟ بسرعه

:):)

msbakre
10-03-2009, 03:39 AM
أشكرك أخي على المواضيع المميزة دائما


لاحرمنا من جديدك


ربي يحفظك ويرعاك

قلب مسلم
10-03-2009, 08:58 PM
ربنا يسهل يا دكتوره
بس رجاء خاص .. لا تنتظرينى :sadwalk:

والف شكر :)

ماشى ياعزه تحت امرك
بس لازم افهم :sadwalk:

قلب مسلم
10-03-2009, 09:09 PM
انا خلصت القصة يا جماعة
بصراحة
كان نفسى استمتع بالنهاية اكتر من كده
كان نفسى تطول حبتين
دول مشحتفينا وراهم شوفو بقالهم قد ايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


بس مقدرش اقوول غير روعة
وفى انتظار قصتك الجديدة يا دكتورة

عودا حميدا يا استاذنا
حمد لله عالسلامه
وانا والله كان نفسى النهايه تطول شويه:icon1366:
ان شاء الله القصه الجديده روعه ان شاء الله تعجبك

قلب مسلم
10-03-2009, 09:13 PM
بس انا معاه يا دكتوره

زى ماقلت قبل كده و بقولها دلوقتى
روعه علا
الف مليون شكرا ليكى
وفى انتظار الجديد
وبسرعه هاه ؟؟ بسرعه


:):)

حاضر ياعزه
طلباتك اوامر:):)

قلب مسلم
10-03-2009, 09:16 PM
أشكرك أخي على المواضيع المميزة دائما



لاحرمنا من جديدك



ربي يحفظك ويرعاك

اللهم امين
ربنا يكرمك
بس انا اختك بقى:blush-anim-cl:

Az_Bondok
10-03-2009, 09:17 PM
عاجزه عن الشكر
:):):):):)
:):):):):)
:):):):):)

اميرة الرومانسيه
12-03-2009, 11:24 AM
بجد قصه رائعه


معلش انشغلت عنها شويه

بس اخيرا خلصتها


رائعه جدا

اشكرك اختى

ياسين ياسين
01-04-2009, 02:43 PM
القصة جميلة جداااااااااااااااااااااااااا والفصة خلتنى ابكى مع احداثها المؤثرة
شكرااااااااااا لك يا دكتورة تمر حنا

نور13
02-04-2009, 10:03 PM
الرواية جميلة جدا فعلا من اجمل الروايات والقصص اللى قريتها
شكرا ليكى

قلب مسلم
04-04-2009, 09:46 PM
عاجزه عن الشكر

:):):):):)
:):):):):)

:):):):):)

ربنا يخليكى ياعزه
ميرسى كتير

قلب مسلم
04-04-2009, 09:48 PM
بجد قصه رائعه


معلش انشغلت عنها شويه

بس اخيرا خلصتها


رائعه جدا

اشكرك اختى

ربنا يخليكى يا اميره
نورتى القصه

قلب مسلم
04-04-2009, 10:03 PM
القصة جميلة جداااااااااااااااااااااااااا والقصة خلتنى ابكى مع احداثها المؤثرة
شكرااااااااااا لك يا دكتورة تمر حنا
اضم صوتى لصوتك شكرا دكتوره تمر حنا
واشكرك كثيرا ياسمين على متابعتك الدائمه

قلب مسلم
04-04-2009, 10:05 PM
الرواية جميلة جدا فعلا من اجمل الروايات والقصص اللى قريتها
شكرا ليكى
جزاكم الله كل خير

مشمشة
12-04-2009, 07:43 PM
http://www10.0zz0.com/2009/03/08/01/300857663.gifالقصة تحفة وابداع فعلا من اجمل ما قرأت وشكرررررا:happy:

fyrozy
20-04-2009, 03:45 PM
بجد قصتك فى منتهى الروعة القصة جميلة جدااااااااااااااااااااااا

usra84
20-07-2009, 09:57 PM
لا اعرف كيف اشكرك علي قصصك واختيارلتك الرائعه التي دائما ما تتحفينا به

لكن اقل ما يمكن ان تستحقيه هو التقييم لمثل هذا الموضوع الرائع ولشخصك الاروع

وفي انتظار بقيه ابداعاتك واختياراتك الرائعه

الف الف شكر

m_hassan_87
02-08-2009, 05:25 PM
الف شكر على هذا الرواية الرائعة جدا والتي جذبتني جدا من البداية الى النهاية

nora_not_loves_life
29-10-2009, 04:59 PM
بجد انا بقالى كتير قوى مش قرات قصة حلوة كده
بجد الف شكر انا اتفعلت كتير قوى مع القصة ده لدرجة انى عيط كتير قوى معاهم
هما اتعزبو كتير

puntawaia
25-11-2009, 01:47 PM
هى متعبه للأعصاب :tears: وتعبيتنى قوى انما :icon30::icon30::icon30:
حلوةةةةةةةةةة :jump::jump::jump: قوووىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى :jump::jump::jump:

ألم الخيل
27-11-2009, 12:15 AM
فعلا من أروع ما قرأت أشكرك عزيزتي على هذه التحفة
الرائعة والخلابة والمشوقة لن اوفيها حقها فقد اسست
حقا انها لي

قلب مسلم
10-01-2010, 09:34 PM
http://www10.0zz0.com/2009/03/08/01/300857663.gifالقصة تحفة وابداع فعلا من اجمل ما قرأت وشكرررررا:happy:

ربنا يخليكى يامشمشه

نورتى


بجد قصتك فى منتهى الروعة القصة جميلة جدااااااااااااااااااااااا

ربنا يكرمك

نورتى القصه

قلب مسلم
10-01-2010, 09:36 PM
لا اعرف كيف اشكرك علي قصصك واختيارلتك الرائعه التي دائما ما تتحفينا به

لكن اقل ما يمكن ان تستحقيه هو التقييم لمثل هذا الموضوع الرائع ولشخصك الاروع

وفي انتظار بقيه ابداعاتك واختياراتك الرائعه

الف الف شكر

ربنا يعزك يا يسرا

الكلام دا كتير بجد

بارك الله فيكِ اختنا


الف شكر على هذا الرواية الرائعة جدا والتي جذبتني جدا من البداية الى النهاية

جزاكم الله خيرا عالمرور والرد

قلب مسلم
10-01-2010, 09:40 PM
بجد انا بقالى كتير قوى مش قرات قصة حلوة كده
بجد الف شكر انا اتفعلت كتير قوى مع القصة ده لدرجة انى عيط كتير قوى معاهم
هما اتعزبو كتير

فعلا

ومعلش بقا خليناكى تعيطى

بس المهم الفرحه الاخيره

نورتى يانورا


هى متعبه للأعصاب :tears: وتعبيتنى قوى انما :icon30::icon30::icon30:
حلوةةةةةةةةةة :jump::jump::jump: قوووىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى :jump::jump::jump:

ميرسى كتير
نورت القصه


فعلا من أروع ما قرأت أشكرك عزيزتي على هذه التحفة
الرائعة والخلابة والمشوقة لن اوفيها حقها فقد اسست
حقا انها لي

ربنا يكرمك عالكلام الجميل ده

جزاكم الله خيرا

أميرة الماء
13-03-2010, 12:04 PM
باشكرك من كل قلبي على الرواية الأكثر من رائعة

منى البنا
20-06-2010, 12:36 PM
الروايه دى اكثر من راااااااااااائعه انا قرئتها بس دخلت دلوقتى علشان اقول انها جميله جدا

لنا الله
20-06-2010, 01:16 PM
الروايه رائعه جداً جداً

للتحميل

http://www.mediafire.com/?dtydtdymnio

مون مون
10-07-2010, 10:07 PM
القصة من أروع ما قرأت:rewayat239:
شكراً على النقل:rewayat259::rewayat259:

اللورد
19-08-2010, 03:46 PM
بجد رواية تحفة

آه قعدت أقراها أسبوع كامل عشان اخلصها في أسرع وقت

بس استمتعت جدا بيها

أشكرك أختي الكريمة

لك مني خالص الاحترام والتقدير

Dr.Somaya
01-09-2010, 02:30 AM
هذه الرواية بالفعل من اجمل ما قرأت بل هى الأجمل فى كل ما قرات
جزاك الله خيرا

حُسن الكلام
03-09-2010, 03:54 PM
روعة
مشكوووووووووور

remy_gone
20-09-2010, 10:00 PM
هذه الرواية أعجبتنى جدا جدا
وانا اعتبرها من افضل الرويات التى قرأتها
شكرا

misk
11-01-2011, 06:04 PM
روايه رااائعه جداااااا بمعنى الكلمه عشت احداثها لحظه لحظه واثرت في حياتي تاثير كبير
بجد من اجمل الروايات وحبيتها لانها مفرداتها باللغه العربيه
سلمت الانامل على النقل المميز جدا جدا

special mora
01-05-2011, 09:52 PM
وووووووووووااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااوووووووووو من اجمل ما قرات جمييييييييييييييله تسلم ايدك:):)

karena
09-09-2011, 01:19 PM
القصه اكثر من رائعه
استمتعت بقراتها كثيرا
تسلمى

همس الليـل
16-09-2011, 11:38 PM
قصه روعه

ن ــ1
09-11-2011, 02:51 AM
سلمت يداك

همس الليـل
18-12-2011, 07:01 PM
انا بحب الروايه دى اوى
قراتها كلها وجميله جدا
اجمل ما فى الموضوع انهم اتجوزه:D

بنت الشاطئ ~
20-12-2011, 11:19 PM
من أجمل الروايات التي قرأتها ..
رائعة جدا

بنيلوب
30-01-2012, 12:01 AM
:-h:-h:-h:-h:-h:-h:-h:-h
قصه جميله جدا
مشكوره

Eg-Virus
27-02-2012, 12:02 AM
لقد وجدت هذا الموضوع بالصدفة البحتة,لقد استمتعت جدا وتألمت كثيرا من الاحداث لكنى خلافا للبعض معترض على النهاية.تسلم يديك على تلك الصقة الجميلة

Om Saged
27-02-2012, 12:35 AM
رواية أنت لي هى الأجمل على الأطلاق بلا منازع
الكاتبة العبقرية منى المرشود ابدعت فى رسم وتصوير كل الاشخاص والاحداث
المفاجأة أن ثمة أحداثاً ما بين عودة وليد إلى أروى.. وزيارة رغد ودانة لوليد ..!
ولازلنا ننتظــــر :)

جولي روز
27-02-2012, 12:18 PM
من أجمل ما قرأت من روايات أثرت فيا جداااااااا

رائعه وذوقك قمة الروعه أبدعتي فيما إخترتي

لك تح ــــياتي

منمون
04-04-2012, 01:29 AM
أحييكي أختي علي الرواية الرقيقة
استغرقت مني عدة ايام لاكمالها ولكنها تستحق
علي الرغم من شعوري ببعض التطويل في المنتصف وأن النهاية جاءت مبتسرة بعض الشئ الا انها رواية جميلة جدا تحياتي مرة أخري
:):-h:-h:-h:-h:-h:-h

~خيال~
25-04-2012, 02:02 PM
رواية رائعة تابعتها منذ مدة.. وهي الوحيدة التي أحتفظ بنسخة منها..

كما قالت منمون هناك بعض التطويل في المنتصف لم يكن له داعٍ.. لكن الرواية تستحق المتابعة..

أحببت شخصية وليد جداً، لكني لم أحب رغد.. بها بعض الأنانية والتصرفات الطفولية التي آذت وليد كثيراً..

لكنني أحببت النهاية فعلاً..

mego7
04-05-2012, 10:47 PM
الرواية*هايلة*انا*عشت*معاها*بكل*جوارحى

مع*جميع*شخصياتها*بلا*استثناء

مع*احداثها*,**تفاصيلها**كلها*انفعلت*بيها

اتاثرت*بيها*و*معاها*اوى

الا*اننى*سررت*جدا*بنهايتها*ولا*املك*الا*ان*اقول

تسلم*يداك يارب

[-O< [-O< [-O<

قلب مسلم
14-06-2012, 03:29 AM
اسعدنى مروركم الكريم

جزاكم الله خيرا على التعليقات الطيبه

zo0onya
23-12-2012, 03:53 PM
شكرا على الرواية الجميلة :))

عوضاكد
15-01-2013, 03:00 PM
روووووووووووووووووووووووووعة

hazem.z
08-03-2014, 06:23 PM
مشكور