مشاهدة النسخة كاملة : موضوع مميز:•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·• ... بقلمى


الصفحات : [1] 2 3 4 5 6 7 8

Dr/Salma
09-03-2010, 03:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


هذه أول مشاركة لى معكم ،، وبالمثل أول رواية أكتبها ...


هو لونٌ جديدٌ علىّ
أحببت اللغة منذ صغرى ، واشتركت فى عدة مسابقات لكتابة المقال ، والخواطر النثرية
ولكنى لم أتطرق قط لمجال الروايات أو القصص القصيرة



وبعد إلحاح من صديقاتى
وجدت قلمى يكتب فى " اسكتش المحاضرات " تلك الكلمات المبعثرة
لا أجد فى نفسى الكفاءة لتسميتها " رواية "
ولكن ذهنى لا يجد لها مسمًى غير ذلك ،،


بدأت منذ ما يزيد قليلاً عن الشهر
وكتبت عدة فصول
واكتفيت بمتابعة تعبيرات أختى وصديقاتى


لم أرغب فى نشرها بأى مكان
فلا أعلم ما إن كانت سترقى إلى ذوق القارىء


ولكنى وجدت هنا ثلةٌ من أهل الأدب
فقررت أن أضع تلك الكلمات - غير المتقنة - بين أيديكم
وكلى أملٌ أن تعجبكم


كل القصائد التى أدرجتها فيها هى للشاعر القدير / عبد العزيز جويدة
فله منى جزييييييل الشكر
فيما عدا أول قصيدتين
سأذكر حينها كتابهم


فهلا وجدت لديكم أذناً تعيرنى بعض دقائق ؟؟


وجودى بينكم شرفٌ لى وفخر
أختكم


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)


روابط الفصول ... للتسهيل :)



الفصل الأول : الملاك الحارس (http://rewayat2.com/vb/showthread.php?p=571974#post571974)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثانى : عـذابُ طفلة (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=572175&postcount=5)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثالث : اعترافات (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=572856&postcount=16)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الرابع : أحبكِ يا ... (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=573883&postcount=28)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)


الفصل الخامس : فى عقلِ نهى (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=574542&postcount=33)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل السادس : تحملى نهى (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=575284&postcount=44)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل السابع : سأعيشُ على الوهم (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=575969&postcount=52)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثامن : مـشـاهـد
1 (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=577139&postcount=63)
2 (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=577148&postcount=64)
3 (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=577153&postcount=65)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل التاسع : قلوبٌ تتعذب (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=578732&postcount=80)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)



الفصل العاشر : شوقٌ لا يخمد (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=580527&postcount=91)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الحادى عشر : جسدٌ بلا روح (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=581407&postcount=103)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثانى عشر : لن أدعَـهُ يموت (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=582929&postcount=120)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثالث عشر : مازلتُ أهواها (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=583872&postcount=133)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الرابع عشر : ولكَ سرٌ يا سيف (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=584555&postcount=143)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الخامس عشر : من ها هنا نبدأ (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=587520&postcount=172)




http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)


الفصل السادس عشر : سهامُ الحب (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=588711&postcount=185)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل السابع عشر : حوارٌ من نار (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=589769&postcount=197)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثامن عشر : إنها ... هى (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=597050&postcount=256)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل التاسع عشر : دعهُ يقولُ كلمته (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=597056&postcount=257)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل العشرون : من هنا وهناك (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=597059&postcount=258)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الحادى والعشرون : أنتِ كنزى (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=597060&postcount=259)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)


*-.-* تحليل توضيحى *-.-* (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=598340&postcount=306)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)


الفصل الثانى والعشرون : تقريرٌ مأساوىّ (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=601408&postcount=339)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثالث والعشرون : المعادلة الصعبة (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=602251&postcount=358)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الرابع والعشرون : مثالٌ للتعاسة (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=603018&postcount=382)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الخامس والعشرون : يا صديقى (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=603974&postcount=406)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل السادس والعشرون : مُخادِعَـةٌ بريئة (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=604332&postcount=419)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل السابع والعشرون : مفترق الطرق (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=605220&postcount=437)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)



الفصل الثامن والعشرون : صباحٌ مختلف (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=607426&postcount=493)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل التاسع والعشرون : فلـ نكن أصدقاء (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=609132&postcount=517)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثلاثون : خـجـلٌ .. وخـداع (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=609494&postcount=533)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الحادى والثلاثون : ولأنتَ الفارس (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=611693&postcount=564)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثانى والثلاثون : سانتظركَ أنا (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=614246&postcount=622)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)




الفصل الثالث والثلاثون : مـرارةُ الحقائق (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=617607&postcount=675)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الرابع والثلاثون : سأرحلُ من هنا (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=625148&postcount=739)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الخامس والثلاثون : أعيدينى إلى صغرى (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=633120&postcount=795)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)


الفصل السادس والثلاثون : مـواجـهـات (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=639562&postcount=846)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)



الفصل السابع والثلاثون : لـن أتـركـك
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/950183614.gif)
الفصل الثامن والثلاثون : يا راحـلاً (http://rewayat2.com/vb/showthread.php?p=686638#post686638)







http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif) http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)


الفصل التاسع والثلاثون : خاتمُ الذكرى (http://rewayat2.com/vb/showthread.php?p=722368#post722368)


http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)

الفصل الأربعون : حين انطفأ الضىّ (http://rewayat2.com/vb/showthread.php?p=861467#post861467)

الفصل الحادى والأربعون : أنتَ مِـنِّى (http://rewayat2.com/vb/showpost.php?p=958731&postcount=28)
http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif (http://www5.0zz0.com/2010/07/09/10/219513164.gif)

Dr/Salma
09-03-2010, 03:35 PM
http://i25.photobucket.com/albums/c80/Alicat0421/Sexy%20Love/Moon.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الأول : الملاك الحارس "



ليلةٌ قمرية ... اكتمل القمر فيها ليعطى تلك المدينة الأوروبية جمالاً يضاهى جمالها.
نسج مع ثلوج الشتاء المتساقطة لوحةً بيضاء ، كأروع ما يكون البياض !!

نزَلت من سيارة الأجرة بعد أن دفعت للسائق أجرته ، وراحت تمشى ببطء على تلك الثلوج التى غطت الحديقة بأكملها .

اعتادت أن تزور تلك الحديقة فى كل ليلة مقمرة ، فالقمر وحده هو محور حياتها ... كلها .

ابتسمت لحارس الحديقة العجوز حال رؤيتها له على مقربة ، فقد أَلِـف هذا الرجل رؤيتها كل شهر ... عند تمام البدر .
وربما أيضاً ملامحها العربية الأصيلة ، وزيها الإسلامى المميز ، كانا كفيلين بأن يميزها الحارس من بين مئات الوجوه التى تزور الحديقة العامة صباحاً ومساءً .

تغمرها سعادةٌ بالغة عندما تنغمر الحديقة تحت شلالات الثلوج الكثيفة ، فتترك كل خطوةٍ تخطوها علامة بارزة على تلك الأرض ....
وسرعان ما تعود الثلوج لتغطيها من جديد .

هكذا هو حال الدنيا ... كلٌّ فيها وإليها يأتى ...
وبعدها يرحل ، ثم يأتى غيره ... وهكذا ، وتظل هى كالأرض الثابتة .

تتأثر بمن جاءوها زائرين ، وتودعهم راحلين ، وتنتظر غيرهم فى كل حين .


تلألأت فى عينيها دمعة ... ولا تدرى !!
أهو القمر الذى بعث إليها بشعاعٍ يبرقُ فى عينيها ؟!
أم هو حزنها الذى تخفيه بداخلها ؟!


مضى عليها فى تلك المدينة عامان ، ابتعدت عن مسقط رأسها ، وأرضٍ شهدت جرحها .
سافرت وهربت من كل شىء ،،، وأى شىء
أى شىءٍ قد يذكرها بنزفها الذى مازالت دماه تتدفق بغزارة .

فى كل وقتٍ ترى أمامها دموع والدها الصامتة ، وتوسلات أمها الحزينة ... بألا ترحل .
ولكنها قد اتخذت قرارها ، ستبتعد عن كل ما يؤلمها فى أحب البلاد إليها ، وأقساها عليها .

لم يقف والداها فى وجهها طويلاً ، فهما يعلمان عناد ابنتهما واصرارها .

ولكن ابنة خالتها هدى لم تستسلم ، وسافرت معها رغم كل محاولات ثنيها عن ذلك .

" هـدى ".... هى رفيقة دربها ، وكاتمة سرها ، وأحب الناس إلى قلبها .

مسكينةٌ هى هدى ، رغم كل ما مرت به فى حياتها ، إلا أنها ظلت دوماً دعماً لها .

سبح عقلها بعيداً وهى تتذكر حكاية هدى ،
و ........

" دكتورة نهى ؟! ماذا تفعلين هنا فى ذلك الوقت المتأخر ؟! "

انتفضت من مكانها عندما سمعت ذلك الصوت الرجولى ، والتفتت وراءها لترى صاحبه

" آسف ، لقد كان صوتى عالياً حتى أفزعتكِ ، اعتذر بحق "

ابتسمت بوهن وهزت رأسها مصححة :" لا عليك أستاذ سيف ، لم يكن صوتك عالياً ، بل أنا من كنت شاردة "

ظهرت علامات الانزعاج على وجهه وهو يقول : " لم أعتد أن أراكِ شاردة دكتورة نهى ! هل حدثت معكِ مشكلة فى العمل ؟ "

" لا ، لا ، أبـــداً "

نظر إليها غير مصدقٍ لما تقول : " لماذا أنتِ هنا إذن ؟ الساعة الآن الواحدة بعد منتصف الليل ! "

ابتسمت بنفس الوهن الذى تتكلم به : " لقد أنهيت عملى متأخراً اليوم ، فنحن فى أيام عطلة تكثر فيها الحوادث – سلمك الله – وأردت أن أرتاح قليلاً بعد عناء اليوم فى تلك الحديقة .... وأنت أستاذ سيف ، ماذا تفعل هنا ؟ "


ظهر الإحراج على وجهه سريعاً وأخذ يفرك عنقه وأخيراً قال :
" فى الحقيقة دكتورة نهى ، لقد كنت عائداً من عملى ، فلاحظت ظلاً أسوداً على تلك السفوح البيضاء ، فقررت أن أقترب أكثر لأرى من صاحب ذلك الظل ، وعند بوابة الحديقة أدركت أنها أنتِ ، فأصابنى القلق وترجلت من سيارتى لأطمئن عليكِ ، هذا كل ما فى الأمر "


" ها ، فهمت الآن ، لا تقلق أستاذ سيف ، أنا بخير والحمد لله ، كيف حال الوالدة ؟ "

" بخيرٍ وعافية ، سلمكِ الله "

وقف سيف على مقربة منها ، وظل يراقب القمر كما كانت تفعل .

نظرت نهى نحوه بطرف عينها ، وتأملت ملامح وجهه الكلاسيكية ، ونظرات عينيه العميقة ، وشعره الأسود الناعم الأثيث .

سيف شاب يكبرها بعدة أعوام على ما يبدو ، ربما فى التاسعة والعشرين من عمره ، يقطن مع أمه العجوز فى شقةٍ مجاورة للشقة التى تعيش فيها الفتاتين العربيتين ...... نهى وهدى

أم سيف سيدة حنون ، تسأل كثيراً عن حال الفتاتين ، وتساعدهما فى كل الأمور .
أما ابنها سيف فهو شابٌ شهم من الطراز الأول ،،
وربما كان يشعر بمسئولية من نوع خاص تجاه فتاتين يربطهما به رباط الدين والعروبة ... والجيرة أيضاً .
وفوق كل ذلك .... وجودهما وحدهما فى بلاد لا تراعى قيم الإسلام .



تذكرت أول لقاءٍ جمعهما بذلك الشاب ....
ففى أولى أيامهم فى تلك المدينة ، منذ عامين ،،، كانتا تتجولان فى أحد الشوارع المزدحمة بالمارة .
كان هناك مجموعة من الشباب المتسكعين يسخرون من المار والراكب ، وبالطبع لم تسلم نهى ولا هدى من أذى لسانهم .
وعندما حاولت هدى الثأر لكرامتها ، فوجئت الفتاتان بأحدهم يحاول أن يخلع حجاب الفتاة .

ولم تدرِ الفتاتان من أين جاء ذلك الشاب الذى أذاق المتسكعين من اللكمات ... وجبة دسمة ،،
ربما هى الأولى والأخيرة فى حياتهم .

كان الأمر أسرع من أن يستوعباه ، ولاسيما على هدى ،،

وبعد لحظاتٍ من الصمت قالت نهى بامتنان : " شكراً لك "
لم يجب الشاب عليها ، ولكنه أومأ برأسه فقط ، وسار مبتعداً عنهما وهو يقول : " لا تسيرا فى تلك الشوارع وحدكما ، والأفضل أن يوصلكما أخوكما "

ابتسمت نهى فى سرها عندما تذكرت تلك الحادثة ، فلو كان هذا الفتى يعرف حكاية كلٍّ منهما ... لما قال لهما ذلك .

وتذكرت نهى – وسيف واقف على مسافة قريبة منها - كيف ذُهل الشاب ، وذهلت الفتاتان ، عندما استقلتا المصعد إلى طابقهما فوجدتا ذلك الفتى أمامهما .

ظل ينظر لهما بصدمة وأخيراً همس بصوتٍ خافت : " هل أنتما جارتينا الجديدتان ؟! "
أومأت كلتيهما برأسها ،،، من المؤكد أن هذا الشاب هو سيف ، ابن جارتهما العجوز .
ولم تكونا بحاجةٍ إلى التفكير الطويل ، فليس هناك من عربٍ غيرهم فى ذلك البناء .

ومنذ ذلك اليوم ، كان سيف مصدر أمانٍ لهما ...
كانت نهى تشعر أنه .... كـ الملاك الحارس

فهما لا يلتقينه كثيراً ، وفى أغلب الأوقات لا يكون متواجداً فى البيت ، فهو يعمل فى إحدى الشركات التجارية ، ويعود فى وقتٍ متأخر .
ورغم كل هذا ، فهما عندما يحتاجانه ، يجدانه على غير موعدٍ ...... سبحان الله .


كانتا الفتاتان متحفظتين معه إلى حدٍ بعيد ، ومع أمه أيضاً ،،
فرغم حبهما لها ، لم يخبراها بأى شىء عنهما ، ولا تعرف غير أنهما تغربتا من أجل العمل .... وفقط .

نظرت نهى لـ سيف بطرفٍ خفىّ ...
ذلك الشاب يخفى فى داخله الكثير ، ونظراته العميقة تلك تعنى الكثير أيضاً .
والسيدة أم سيف كذلك ، لا تتحدث مطلقاً عن حياتها الخاصة ، وكل ما يعرفانه عنها أنها تعيش مع ابنها الوحيد سيف فى تلك المدينة منذ فترة .

أين زوجها ؟!
لماذا يعيشان هنا ؟!
لماذا يتغيب سيف عن أمه كثيراً ؟!
ولماذا يخفى صمته ... الكثير ؟!


أسئلة كثيرة تدور بعقل نهى طوال الوقت ، ولا تجد لها إجابة .
وعلى كلٍّ ، لا يهمها ... فلكلِ إنسانٍ أسراره ... كما هما .


أفاقت من تفكيرها على صوته والنظرة المتعجبة التى ينظر بها إليها
" آنسة نهى ، هل نمتِ ؟! "

باضطرابٍ وتلعثم : " لـ لـ لا ، لـ لـ لـ لماذا ؟ "
" أنادى عليكِ منذ زمن ، أين ذهبتِ ؟! ، الوقت تأخر كثيراً ، هيا لأوصلكِ للبيت "

( أوصلكِ )
استغربت نهى من تلك الجملة ، فهو لم يعرض عليها توصيلها من قبل ،،
هو كـ الطيف ، يقدم المساعدة دون أن يشعر به أحد ، وسرعان ما يختفى .

** غريبٌ سيف هذا اليوم **
فحتى نهى لم تعتد أن يتحدث معها فى أى شىء ، ولم يكن بينهما من حديثٍ يطول عن الحاجة و ...
" شكراً " ..... " عفواً "

فما باله اليوم يقف بجوارها ! ويتحدث معها ! وأيضاً يطلب منها توصيلها !!!

لاحظ توترها وحيرتها فأسرع يقول :
" البناية على مسافة قريبة ، لسنا بحاجة إلى ركوب السيارة ، سأسير أمامكِ واتبعينى بحذر "

** الحمد لله ، أنقذنى سيف من مشكلة الركوب معه فى السيارة ، ولكن مهلاً ... كيف عرف أنى لا أريد ذلك ؟!! **


سارت خلفه بحذر
لا تعرف لماذا تخاف من ذلك الـ سيف ؟!!
هل لأنه شهم معهما أكثر مما ينبغى ؟!!
أم لأنه يعاملهما كجزء من مسئولياته ؟!!
أو ربما لأنها تثق به ولطول ما خذلها من كانت تثق بهم !!!!


كلها أمورٌ تحيرها ، ولكن هناك شىء واحد باتت متيقنة منه
وهو أنها تشعر بوخزٍ فى قلبها كلما رأته ،،
وشعور غريب بأمان لم تكن تشعر به إلا مع من سبب لها الجراح الكثيرة .

ولا تعرف لماذا تشعر دائماً أن هناك شيئاً سيجمعها به فى المستقبل القريب ...


** ليتك كنت أخى يا سيف **



وصلا أخيراً للبناية ، واستغربت نهى من وقوف سيف أمامها بصمت
نظرت له بدهشة وقالت بصوت منخفض : " أهناك شىء ؟! "
" لا ، لا ، لا شىء ، فقط ...... ا ا اعتنى بنفسكِ .... أنتِ والآنسة هدى ، وإن احتجتِ أى شىء ، فأنا تحت أمركِ دائماً "


ثم اختفى ..... الملاك الحارس


*** *** ***
يُتبع بإذن الله

mohaaa
09-03-2010, 05:55 PM
جميله اوي يا دكتوره سلمي منتظريت تكملتك

Dr/Salma
09-03-2010, 07:23 PM
جزاكِ الله خيراً عزيزتى
شكراً على إطرائك
ويسعدنى أن تكونى أول المتابعين

التكملة قريييباً إن شاء الله

Dr/Salma
09-03-2010, 07:55 PM
http://4.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S5aJUxxsmcI/AAAAAAAAAm8/uoyTBsmFN8I/s400/7987.bmp


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الثانى : عـذابُ طفلة "


دخلت نهى شقتها بهدوء ، فمن المؤكد أن هدى نائمة ؛ فقد أنهت عملها منذ ساعاتٍ عدة ،،
فضلاً عن أنها تعرف عادة نهى التى لازمتها طيلة العامين ....
- - - زيارة الحديقة على ضوء البدر - - -


نظرت إلى سرير هدى ، فوجدتها تغط فى نوم عميق ،،
خلعت ملابسها واغتسلت سريعاً ، وارتدت ملابس النوم الوردية التى يريحها لونها ويُـشعرها بالاسترخاء .

تأملت وجهها فى المرآة ؛ يبدو عليها التعب والإرهاق الشديدين و .... الحزن الدفين أيضاً .

** لا أستغرب إذن أن ينزعج سيف من منظرى ، فمن المؤكد أنه رثى لحالى ؛ فالإرهاق بادٍ علىّ بعد الاستحمام والاسترخاء ،
فكيف بحالى قبل العودة للبيت ؟!! **


ظلت تحدق فى صورتها المنعكسة أمام المرآة طويلاً ...
بشرتها ناصعة البياض ، وعيونها الواسعة ... شديدة السواد ،،،
رموشها الطويلة ، وشعرها المنسدل بطول ظهرها يحاكى ظلمة الليل ،،،
قامتها الممشوقة ، ونظراتها الواثقة ... شديدة الشبه بأمها .

كل شىءٍ فيها يُـشعر الناظر إليها أنها مُـهرةٌ عربية ، خرجت من كتابٍ للأساطير القديمة ..
ولربما كانت تشبه ؛ ليلى .... قـيس
أو عـزةَ .... كُـثَـير

انسلت من أمام المرآة وسارت إلى غرفة هدى ؛
جلست على طرف سريرها ، وأخذت تمسح على شعرها البنى الداكن الذى لا يتجاوز كتفيها .

كم تحب تلك الفتاة ، ذات الأعوام الأربعة والعشرين ... أى أنها تصغرها بعامٍ واحد ،
ورغم ذلك ... تبدو بعيونها العسلية ، ووجنتيها - اللتين تغطيهما الحمرة – لا تتجاوز العشرين عاماً على أقصى تقدير !!!


تقلبت فى فراشها وهى تقول بصوتٍ نائمٍ متألم : " نهى ، لا تتركينى ... ليس أنتِ "

أمسكت نهى كفها بخوفٍ وهى تقول : " حبيبتى ، أنا معكِ "

لم تتلقَ منها رداً ، فشدت على كفها أكثر ؛
وتفرست فى وجهها لحظات ؛ وسرعان ما أدركت أنها رأت حلماً مزعجاً ، أو ربما كابوساً .


** لن أترككِ يا هدى ، صدقينى **

تمددت على السرير بجوارها ، وضمتها إلى صدرها بحنان وهى تهمس :
" لم تتعافى بعد يا هدى ، وعلى قدر مرحكِ طوال اليوم ، تقاسين طوال الليل .... اللهم اصرف عنها ما يؤذى منامها "


وبعد دقائق ... غطت فى نومٍ عميييييييق .... بجوارِ رفيقتها .



*... *...*



أغلق الباب خلفه دون أن يُصدر صوتاً ، والتفت ليجدها جاثيةً على الأرض ، والدمع أغرق وجهها .


هرول إليها بفزع : " أمى ، ما بكِ ؟ ، هل أصبتِ بأذى ؟؟ "


أمسكت وجهه بكلتى يديها ، وانهالت عليه تقبله وتمسح رأسه وهى تقول بصوتٍ متهدج خرج من بين دموعها :
" حبيبى ... سيف ..... أين كنت ؟ .... قلقت عليك ... كثيراً ... تأخرت يا بنى ... ظننتك سافرت ... دون أن تخبرنى "

ضمها إلى جوار قلبه كى تهدأ لوعتها وهو يمسح على دموعها : " اهدأى يا أمى ، كيف سأسافر دون أن أخبركِ !
لقد تأخرت فى العمل وفقط .... وأنتِ يا أمى ظننتكِ اعتدتِ على ظروف عملى وتأخرى ، فما الجديد الذى حدث اليوم ؟! "

هدأت نبضاتها شيئاً قليلاً وتشبثت بوحيدها :
" إنها الثانية والنصف بعد منتصف الليل يا بنى ، وأنت لم تتأخر إلى هذا الوقت من قبل ، ولم انقطع عن الاتصال بك طوال الساعتين الماضيتين دون أن ترد علىّ "

" أوه ، هاتفى نسيته على الوضع الصامت يا أمى ، سامحينى أرجوكِ فما أردت إثارة قلقكِ "

تأملته برموشها المبللة من أثر الدموع وهى تتلمس وجهه بأناملها المرتجفة :
" لا تسافر يا سيف ، لا تحطم قلبى يا نبض حياتى ، عشت من أجلك يا سيف ، يا هدية البارى لفؤادى الضعيف ؛
لا تفجع قلبى بفقدك ، فليس لى غيرك "


دفن وجهه فى صدرها ، وبلل ثيابها بالدموع التى انتقلت من عينيها إلى عينيه .

أراد أن ينطق ، ولكن الدموع خنقت صوته ، وبعد جهدٍ جهيد :
" لن أترككِ سيدتى ، فإنى مدينٌ لكِ بعمرى "

لفت ذراعها حول كتفه وهى تهمس فى أذنه :
" خادمتك يا صغيرى ... خادمتك وسأظل "



*...*...*



استيقظت الصغيرة ذات السنوات السبع على صوت صرخاتٍ صادرة من غرفة والديها ؛
حاولت أن تنام مجدداً وتغض الطرف عن الصراخ المتواصل ،،
فشجار والديها أمرٌ مألوفٌ .... جداً

ولكن الصراخ يعلو ...
وبعقلٍ صغيرٍ استطاعت أن تعرف – بصعوبة بالغة – أن الصراخ هذه المرة ليس كالشجار المعتاد !!!

تسحبت بفضولٍ قاتل لتعرف ما الذى يجرى فى الغرفة المجاورة ؛
وحينما وصلت ... هالها ما رأت
شىءٌ لم يستوعبه عقلها !!!

أمها على الأرض تسبح فى بركةٍ من الدماء ؛
وإلى جوارها يقف والدها مولياً الصغيرة ظهره ،،

ببراءةٍ وفزع ... " أبى ، ماذا هناك ؟! "

استدار إليها والدها ... وهنا .....
صرخت بقوة
لم يكن الذى أمامها والدها الذى تعرفه ،،
كان شيطاناً متمثلاً فى صورة أبيها

عيونٌ دموية ، وشعرٌ مشعت ، ووجهٌ تناثر عليه الدم
كان يلهث كمن يعدو فى سباق الماراثون

و ....
ما هذا الشىء الذى فى يده ... ؟؟؟
نصفه يلمع ، ونصفه ملطخ بالأحمر القاتم ,,,

مشى نحوها مترنحاً وعيناه يتطاير منهما الشرر

" هـ ــ ـدى .... اهـ ـ ـربـ ـ ـى ..... بـ ـيـت خــ ـالـ ـتـ ـكِ .... قـ ـريـ ـب "

لم تعرف حينها هل صدر هذا الصوت من أمها حقاً ؟
أم أن عقلها هو من صور لها ذلك ؟

ولكنها على ذلك لم تتلقَ الأمر بعقلها ...
بل بقدمها .....


أطلقت ساقيها للريح ، وخلفها الشيطان الأبوى يعدو .

لم تعرف من أين جاءت لها هذه القوة ؟!!
كم مرة تعثرت فى الطريق وواصلت الجرى من جديد ؟!!

كان قلبها يلهث ، ولكنها لم تكلف نفسها عناء النظر وراءها ؛

ولم تعرف كيف ظنت أن بيت خالتها بعيييييييد لأقصى حد !!
وكأن المئة متر التى يبعدها
كمئة ميلٍ ، أو يزيد !!!!!!


هى دقائقٌ توقف فيها الزمن ؛
وانتهى العــد ؛؛
وضاع الحسـاب ،،،،


لم تفق إلا على صوت ارتطام قوى خلفها ،
استدارت لتجد سيارة سواداء يترجل منها صاحبها ، وجسد والدها مازال يطير فى الهواء .

وأيضاً ... وكالمعتاد .... لم تفهم شيئاً ؛
بيت خالتها على بعد خطوات ،،
واصلت عدوها ؛؛؛
فعقلها قد توقف كلياً منذ عدة دقائق ،،
وأما أرجلها ، فتجرى دون إرادتها !.

ضغطت جرس الباب
وهنا .... تهاوت أمامه
من قبل أن يُـفتح ,,,

أفاقت دفعة واحدة ، لتجد نفسها فى غرفة كل ما فيها أبيض
** أهذه هى الجنة التى حدثتنى أمى عنها ؟! **

كان حولها عددٌ من أصحاب المعاطف البيضاء ،
ظنتهم الملائكة ...
فأغمضت عينها وابتسمت بسعادة .

** فى الجنة كل شىء جميل ، هذا ما أخبرتنى به أمى
ولكن أين أمى ؟ لقد قالت أنها ستأخذنى للجنة ، ولم تقل أنها ستذهب بدونى !!!! **


استعاد ذهنها فجأة آخر صورة رأتها لأمها ،،
ظلت تصرخ بهستيريا حادة : " أمـــــــــى ..... أيــــــن أمـــــــى ؟؟ "


حاول أحد " الملائكة " أن يهدىء من روعتها ،
ولكن دون جدوى ..

ثم رأتها قادمة من بعيد ...
قفزت من سريرها ، وجرت نحوها
وعندما اقتربت منها ...
لم تجدها أمها
كانت ..... خالتها

أمسكت بالصغيرة بكلتا يديها ؛؛؛
وهدى لم تتوقف عن الصراخ

جاء " ملاكاً " آخر يقول بصوتٍ رصين : " لن ترين أمكِ ما لم تتوقفى عن الصراخ "

توقفت حنجرتها من تلقاء نفسها ، ونظرت إلى خالتها التى مازالت تحملها بين ذراعيها
فوجدتها تبتسم لها


أشار " الملاك " إلى سرير قريب وهو يقول : " لا تزعجيها ، فهى متعبة للغاية "

أسرعت إلى سرير والدتها ، وعندما صارت بقربها شهقت فزعاً ؛؛

" هـدى ... تعالى فى حضنى "

لو لم تسمع صوت أمها ، لظنت أنها أخطأت السرير !

كان كل جسدها محاطاً بأشياءٍ بيضاء ملطخة بالدم ،،
ولم تكن بحاجة إلى بذل مجهودٍ كبيرٍ لتعرف فجأة ...
أنها فى المستشفى ،،
فالجنة ... لا دماءَ فيها


رفعتها خالتها لتجلس على السرير بجوار والدتها

أمسكت بكفها الدافىء ودموعها البريئة تتساقط ... " من فعل بكِ ذلك يا أمى ؟! "


نامت على صدرها لتشعر بدفئها ، وأمها تهمس بصوتٍ ضعيف :
" لا تخافى صغيرتى ، خالتكِ وزوجها معكِ ،
ونهى حبيبتكِ أيضاً ، أحبكِ كثيراً يا هدى "


لم تفهم هدى لم تقول أمها ذلك !!
ولماذا بكت خالتها عندما سمعت همسات أمها ؟!!

ولكنها نامت فى حضنها الدافىء ،،

وعندما استيقظت بعد مدة قصيرة
لم يكن حضن أمها دافئاً
كان بارداً .... كالقطب الشمالى .


*** *** ***

يُتبع بإذن الله ..

شيماء1979
09-03-2010, 08:50 PM
فصلين هايلين متابعة باذن الله

Dr/Salma
09-03-2010, 09:28 PM
فصلين هايلين متابعة باذن الله

هذا من كريم ذوقكِ أختى شيماء
أرجو أن تتابعينى داااائماً

شكراً لكِ

semeramis
10-03-2010, 03:57 AM
قصة حلوة وبداية مشوقه في انتظار التكمله

Om Saged
10-03-2010, 06:01 AM
بدايه جميله
بالتوفيق

hopy
10-03-2010, 06:43 AM
بدايه مشوقه وموفقه
شكرا لكى
ان شاء الله متابعه معاكى

Dr/Salma
10-03-2010, 04:56 PM
قصة حلوة وبداية مشوقه في انتظار التكمله

حياكِ الله عزيزتى
أتمنى أن أراكِ دائماً
تسرنى متابعتك كثيييييراً

Dr/Salma
10-03-2010, 04:58 PM
بدايه جميله
بالتوفيق


الحمد لله أن البداية نالت إعجابك
بالمناسبة
أنا من متابعاتكِ الدائمات ^_^

شكراً أختى أم ساجد

Dr/Salma
10-03-2010, 05:00 PM
بدايه مشوقه وموفقه

شكرا لكى
ان شاء الله متابعه معاكى


عفواً أخيتى
صدقاً أنا سعيدة برأيك
جزاكِ الله خيراً

Dr/Salma
10-03-2010, 05:19 PM
http://4.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S5e1GgUUjAI/AAAAAAAAAnE/v87AzrwWDoc/s400/3193829-md.jpg



•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الثالث : اعترافات "


صرخت بأعلى صوتها ؛ ولكن صوتها لم يصل إلى أذنها ؛؛؛
ظلت تصرخ ... وتصرخ .... والأصوات تتداخل من حولها ؛؛؛؛

" هدى ... استيقظى ... يا إلهى احفظها "

أفاقت هدى فوجدت نهى تتفرس وجهها بقلقٍ شديد .

" أهو ذلك الكابوس المزعج مجدداً ؟ "

أومأت هدى برأسها وهى تلهث من فرط التعب .
قربت منها نهى قارورة الماء : " اشربى حبيبتى ، حفظكِ الله "

شربت جرعة صغيرة ثم وضعتها على الطاولة بجوار السرير ؛ وأسندت ظهرها إلى الخلف ..

أغمضت عينيها بصمتٍ وألم ، وانحدرت دمعة مسرعة على خدها – المشرب بالحمرة دائماً –
شعرت بأنامل رقيقة تمسح دمعتها المتعجِّـلة ، فتحت أعينها فوجدتها تنظر لها بحنوّ ..

كانت تنظر لنهى بعيونٍ متسائلة ... وعلى وجهها تتجلى الحيرة والألم ؛
وبعد دقائق انتقل السؤال من عينها إلى لسانها مباشرةً ...
دون أى وسيط

" لماذا أشبهه يا نهى ؟!!! "

اندهشت من هذا السؤال ، فقد اعتادت أن تسأل هدى دوماً ..
" لماذا ماتت أمى ؟ "
" لماذا قتلها أبى ؟ "
" لماذا دهسته السيارة ؟ "

وفى كل مرة تجيب عليها بنفس الإجابات ، ولكن هذه المرة ... سؤالٌ غريب !!!!

" لأنه والدكِ ... من الطبيعى أن تحملى لقبه ، وملامحه أيضاً "


وهنا انفجرت فى بكاءٍ هستيرى
" لماذا لم أشبه أمى فى أى شىء ؟؟ لماذا علىّ أن أتذكره كلما نظرت لوجهى ؟؟؟ هل تعلمين أننى أكره نفسى التى تطابق صورة المجرم قاتل والدتى ؟؟ إنـ ...... "

قاطعها صوت نهى .. " كــــفــــى "

كانت نهى تصرخ فى وجهها ،،، ظلت تنظر لها لحظاتٍ فى ذهول ؛
فنهى .. – الأخت الحانية - .. لم تصرخ فى وجهها يوماً !!

** يا إلهى ، ما الذى قلته حتى تفعل بى هذا ؟! لماذا لا تهدىء ثورتى كما تفعل دوماً ؟! **


واصلت نهى بنفس النبرة الحادة :
" ذلك المجرم الذى تتحدثين عنه هو والدكِ ، وأنتِ تعلمين جيداً أنه – رحمه الله – كان مصاباً بمرضٍ نفسىٍّ خطير "

حدقت فيها هدى برعب ، وهنا شعرت نهى أنها قست عليها بمعدلٍ فائق ؛ فضمتها لصدرها بحنانٍ وهى تقول :
" آسفة حبيبتى ، ولكنكِ لن تفيقى من تلك الهستريا إلا بالمنطق المرتفع "

كادت هدى تختنق بدموعها وهى تهمس : " لم تجيبى علىّ ، لماذا أشبهه تماماً ولا أحمل من شكل أمى أى شىء ؟! "

أبعدتها عن صدرها وأجابتها وهى تنظر لسقف الغرفة : " لنفس السبب الذى يضايقكِ "

بحيرة .... " لم أفهم قصدكِ ! "

تنهدت نهى وهى تجيب : " أراد الله أن تشبهينه حتى تتذكرينه دوماً "
ثم نظرت فى عينيها وهى تتابع : " تعلمين أن والدكِ عاش طفولة قاسية ، وتعلمين أيضاً أن ذلك كان له أثرٌ بالغ على حالته النفسية ،
وعندما طعن زوجته ... لم يكن يعى ما يفعل .... مطلقاً "


اتسعت عينا هدى وهى تنظر لرفيقتها ... ويكأنها تسمع بمرض والدها للمرةِ الأولى !!!!

أكملت نهى وصوتها يخرج من العمق : " هل تعرفين كيف مات والدكِ يا هدى ؟ "

ردت ببراءة طفلة : " مات لأن السيارة اصطدمت به "

هزت رأسها نفياً وعاودت النظر للسقف ..
" لم يمت والدكِ متأثراً بجروحه ... وإنما أكد الأطباء أنه أصيب بنوبة قلبية حادة عندما علم بوفاة زوجته "


هنا ... شهقت هدى وهى تضع يدها على فمها ؛
أما نهى فواصلت : " كان والدكِ يحب والدتكِ بشدة ، وقبل أن يرتبط بها أخبرها عن مرضه ؛ ولأنها كانت تحبه أيضاً ... لم تستطع التخلى عنه فى أيةِ لحظة ؛؛؛ هل تعلمين آخر كلمة نطقت بها أمك ؟ "

هزت رأسها علامة النفى ،
فأكملت نهى ..... " ســامــى ... أحــبـــك "

وكأن شلالاً من الدمع انفجر فى عينيها فجأة ...
لم تكن تعى أى شىءٍ حولها ؛؛؛ سوى كفٍ تربت على ظهرها ، وكتفٍ تنهمر عليه دموعها .


كانت نهى تعلم مسبقاً أن من الخطر إخبارها بهذه الحقائق ؛ فقد كان إلقاؤها باللوم على والدها يخفف قليلاً من حدة فقدانها لأمها .
أو على الأقل ، كان شعورها بالحزن على أمها فقط ، وليس والدها أيضاً .

ولكن ما ذنب ذلك الرجل المسكين ؟!
ينبغى عليها أن تخبر هدى بكل شىء ، حتى لا تظل ناقمة على والدها ؛؛ يكفى أنها ظلت طيلة سبعة عشر عاماً تلقى بكامل المسئولية على والدها .. المجرم فى نظرها .


تنهدت نهى وهى تمسك بكف هدى وتأخذها لتقفا أمام المرآة ،،
تعلم جيداً أن ما ستفعله الآن هو أغبى شىءٍ فعلته فى حياتها ، ولكنها بدأت ... ولن يجدى التراجع فى تلك اللحظة .

مسحت على شعر هدى القصير وهى تشير إلى صورتها فى المرآة ..
" تشبهينه لأنه أحبكِ كما لم يحب أحداً فى حياته كلها ، كنتِ أنتِ الوحيدة التى تخرجينه من مرضه وتعيدينه إلى رشده ؟

" ولكنه كان يريد قتلى أنا أيضاً ، فذلك الجنون كان مسيطراً عليه وقتها "

" لا يا عزيزتى ، عندما رآكِ على باب الغرفة عاد إلى طبيعته وعقله "

" ولكنه كان يجرى خلفى ! "

" كان يريد أن يطمئنكِ ويزيل عنكِ الخوف ، ولأنكِ لم تنظرى خلفكِ حينها ، لم ترى أنه لم يكن يحمل فى يده شيئاً ؛ فالسكين وجدوه ملقًى على أرضية البيت "


تنفست بعمق قبل أن تقول آخر وأصعب جملة فى الأمر برمته ؛
أغمضت عينيها وهى تدعو الله ألا تصاب هدى بأذى ..

" لقد كان ينادى عليكِ ولكنكِ لم تسمعينه "

وهنا تلعثمت وتصبب العرق منها بغزارة وهى تكمل :
" كانت السيارة يقودها صاحبها بسرعة جنونية ، وكان والدكِ يحاول تحذيركِ ولكنكِ لم تلتفتى إليه ..
وفى آخر لحظة .... قفز بجسده أمامها ..... كى يحميكِ "


وهنا .. فتحت عينيها على صوتِ ارتطامٍ .. قوى .


*** *** ***

يُتبع بإذن الله ..

شيماء1979
10-03-2010, 08:19 PM
جميلة جميلة الى اقصى حد مش عارفة اقول ايه متابعة

Dr/Salma
11-03-2010, 02:41 AM
جميلة جميلة الى اقصى حد مش عارفة اقول ايه متابعة

أسعدتنى جداً جداً أختى شيماء
آمل أن تعجبكِ دائماً

mohaaa
11-03-2010, 11:21 AM
بجد مش عارفه اقولك ايه بجد جميلله اوي ومتابعه معاكي باذن الله

ســـــــــــــــــارة
11-03-2010, 11:53 AM
رااااااااااااااااااااااااااائعة جدا يا دكتورة
وأسلوبك فيها جميل اوى ممكن ترسلى الرابط اول ما تنزليها

أمــــــــــــــــة الرحمـــن
11-03-2010, 01:48 PM
تسلمى غاليتى
يللا كمليها بسرعة
:cupidarrow:

ياسمين فؤاد
11-03-2010, 02:48 PM
قصه رائعه تسلم ايديك و فى انتظار اعمالك دايماا

ملكة الاحساس
11-03-2010, 05:58 PM
قصة رائعة يا دكتور ان شاء الله متابعة معاكى

أنين
11-03-2010, 06:16 PM
الحبيبة سلمى
حياكِ الله

ما أجمل ما خطت يمينكِ
يأسرنى إبداع أحرفكِ
يأخذنى بعيدا حيث حلمى
ويأخذنى من المحاضرات أيضا
^__*

أنتظر البقية
وكلى شوق

Dr/Salma
11-03-2010, 11:19 PM
بجد مش عارفه اقولك ايه بجد جميلله اوي ومتابعه معاكي باذن الله
حبيبتى
أنتِ الجميلة

سأنتظركِ مع كل فصل ^__^


رااااااااااااااااااااااااااائعة جدا يا دكتورة


وأسلوبك فيها جميل اوى ممكن ترسلى الرابط اول ما تنزليها


جزاكِ الله خيراً عزيزتى
سرتنى كلماتكِ والله
وسرنى مروركِ كثيييييييييييراً

سأرسل لكِ الروابط دائما إن شاء الله

Dr/Salma
11-03-2010, 11:23 PM
تسلمى غاليتى

يللا كمليها بسرعة
:cupidarrow:


سلمكِ الله عزيزتى
ما يعوقنى فقط هو أنى لم أكتبها على الجهاز بعد
لذا فإنى أحاول قدر استطاعتى

أتمنى أن أراكِ دائماً

قصه رائعه تسلم ايديك و فى انتظار اعمالك دايماا

جزيتِ الخير أخيتى
شاكرة تواجدكِ اللطيف
فلا تحرمنيه

Dr/Salma
11-03-2010, 11:29 PM
قصة رائعة يا دكتور ان شاء الله متابعة معاكى



مرحباً بك حبيبتى
تسرنى متابعتكِ
وتعليقاتكِ


الحبيبة سلمى

حياكِ الله

ما أجمل ما خطت يمينكِ
يأسرنى إبداع أحرفكِ
يأخذنى بعيدا حيث حلمى
ويأخذنى من المحاضرات أيضا
^__*

أنتظر البقية

وكلى شوق


أنينى
ما أخطأت يوماً حين أحسنت بك الظن فى السر والعلن
فما من طلبٍ رددته إلىّ
تماماً كتلك الوردية

أحبكن فى الله
وأحب كل ما جمعنا
" راونداً ، وسكشناً ، ورمداً http://rewayat2.com/vb/images/icons_2/smile.gif "

أنينى
لا تغادرى
^__^

Dr/Salma
11-03-2010, 11:38 PM
http://1.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S5lDuH85OmI/AAAAAAAAAnM/SdXS6Noxu9Y/s400/2039166350_9d3c387fd6.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•



" الفصل الرابع : أحبكِ يا ... "




إنها العاشرة صباحاً ... لم يستيقظ ابنى سيف إلى الآن !!!
وإن كنتم لا تعلمون ... فسيف نشيطٌ جداً
و .... وسيمٌ جداً أيضاً ^__^

صحيحٌ أن اليوم عطلته الأسبوعية ؛ ولكنه يستيقظ مبكراً كعادته .
طرقت بابه برفق .... يبدو أنه غارقٌ فى النوم حتى أذنيه .


شعرت بشوق مفاجىء لإيقاظه كما كنت أفعل عندما كان صغييييييراً ؛
وهو فى نظرى صغيرٌ مهما كبر !

فتحت باب الغرفة وتقدمت ببطء ....
أيــــن سـيــف ؟؟!


فقدت توازنى وكدت أقع أرضاً ، ولكنى حمدت الله ؛؛ فالطاولة بجوارى ،
جلستُ عليها بتثاقل ودموعى تهرب منى ؛؛
لم يكن سيف نائماً فى سريره ..
أيُـعقل أن يكون سافر دون علمى ؟!

ترن فى أذنى كلمته التى قالها بحزمٍ منذ عدة أشهر " سأعود إلى وطنى يا أمى "
لم أصدقه يومها ؛ حسبته يمزح ....
سيف لن يتركنى .. أليس كذلك ؟؟


فى كل مرة صار يتأخر علىّ فيها ؛ كنت أقيم الدنيا ولا أقعدها ،،
ويستمر بكائى ونحيبى حتى يعود ذلك المشاغب .

ومالا تعرفونه عن سيف أيضاً ...
أنه مرحٌ للغاية ، وفى الساعات القليلة التى يكون فيها داخل البيت .... يملأه مرحاً ، وفرحاً .


ولا أخفى عليكم ... فمجرد رؤيتى له تُـدخل السرور على قلبى ؛
أليس ذلك الصغير ..... ابنى ؟!


( ابنى )
دمعت أعينى مجدداً وصرت أتلفت يمنة ويسرة ...

لحظة ... ما هذا الظل الممتد فى زاوية الغرفة ؟!

هرولت قدر ما استطاعت أرجلى الواهنة ؛ وشهقت فزعاً عندما رأيت سيف أمامى متقوقعاً فى تلك الزاوية ؛

اندفعت إليه أهز فيه : " يا إلهى ، سيف ... أجبنى ... هل أنت مريض ؟ "

لم يرد علىّ ... وهنا أدركت أنه ...... ( فى سابع نومة )

ابتسمتُ فى سرى ؛؛؛
لماذا أخاف عليه إلى هذا الحد ؟!
ألم يصير رجلاً راشداً ؟!

ولكن لماذا لم ينم سيف على سريره ؟؟!


لم أشأ أن أوقظه ؛؛؛ يبدو أنه متعبٌ جداً .
قبلته على جبينه واستدرت لأعود ،،، رأيته يتقلب حينها ويفك يديه المضموتين إلى صدره ...


وهنا وقع شىء من على صدره ... إلى الأرض


اتسعت عيناى وأنا أحدق فى ذلك الشىء الذى وقع !!
أليس هذا وشاح ............... ؟!!



*...*...*



لم تستطع قدماى التحمل أكثر ؛؛ وقعت على الأرض من هول الصدمة ..
أيُـــعقل ؟!!
أيُـعقل أن يكون والدى ضحى بعمره من أجلى ؟!!

شعرت بنهى تهز كتفاى بقوة وهى تصرخ ... " هدى ... ردى علىّ "

لا أدرى لماذا شُـلَّـت حواسى وانعقد لسانى فجأة !!


لم أكن أردد إلا ... " أريـــد أبـــــى "

كنت أريد التوقف ،، ولكن لسانى لم يعد يستجيب للأوامر .

وبعدها شعرت بأجفانى تتثاقل ... وغاب كل شىءٍ عنى !!


*...*...*



فتحتُ عينى على صوت ارتطامٍ قوىّ ،،
أمام ناظرى وقعت هدى على الأرض ..
كانت تصرخ دون توقف ...
كم أنا غبية !!!
لم يكن علىّ إخبارها بذلك ؛ على الأقل وهى فى تلك الحالة !!


انسكبت دموعى دفعة واحدة ؛؛
دموع العذاب الذى عشناه ،،
ودموع الألم الذى عايناه ،،
دموع الغربة ... والوحدة ... والغدر


ضممتها إلىّ ، ويكأنى أضم نفسى وقلبى الممزق ؛
أواسيها وفى صدرى مضغة تحتاج إلى جراحٍ ماهر يخيط ما فعله به ذلك الخائن ،،

لم أكن أعلم من منا يعلو صوت بكائها على الأخرى !
وكأنى سأمتُ التجلد الذى يخفينى ،
فانفجرت عند أول إشارة إطلاق ؛؛

لا أعلم كم من الوقت مضى وأنا فى تلك الحال ،،
ربما ساعات ... ربما سنوات !


فتحت عينى ومسحت دمعى ... كانت هدى ما تزال فى حضنى ؛
ناديت اسمها بصوتٍ حاولت جاهدة أن يخرج واضحاً .

لم أسمع شيئاً ... حركتها برفق ، فشعرت بثقل رأسها على صدرى
يبدو أنها نامت منذ فترة ..


أعادتنى تلك اللحظة إلى ذلك اليوم المشئوم ،، كنت فى الثامنة حينها ؛
كان الوقت متأخراً ... سمعت جرس الباب فهرولت نحوه
وعندما فتحته ؛؛ كانت هدى مكومة على الأرض أمامى
صرخت بكل قوتى على أمى ،،
وبعد لحظات كانت هى وأبى إلى جوارى .

شهقت أمى وحملت هدى بين ذراعيها ، وأسرع أبى إلى بيت خالتى .
وهنا .... عرفنا كل شىء .

أفاقت هدى من الإغماءة بعد ساعاتٍ فى المشفى ؛
ولم تمض غير ساعة حتى فارقت والدتها الحياة ؛؛
خالتى الحبيبة ... رحمها الله .


عندما علمت هدى بوفاة والدتها ،، ظلت فى غيبوبة لمدة عام كامل ،،
وكنت أزورها كل أسبوع مع أمى ؛؛
تتلو أمى بضع آياتٍ من القرآن الكريم ، والأدعية ... وأنا أردد خلفها .


وعندما عادت لوعيها ..
كانت تتردد على مصحة نفسية لمدة ثلاثة أعوام ،،
أتذكر تلك النوبات الهستيرية التى كانت تلازمها فى طفولتها .

وبعدها عادت هدى كما كانت ،، أو ربما أفضل من ذى قبل !
بمرحها المعتاد ، وحماسها الطفولى ، وبراءتها المزعجة .

ولكن بين فترة وأخرى يأتيها ذلك الكابوس المزعج ، فيعيدها إلى الصفر من جديد ..
ومنذ مجيئنا إلى ذلك البلد ،، لم يحدث لها شىء
سوى الآن !!!

حملتها إلى السرير .. ولا أدرى من أين جاءت لى هذه القوة !!
رقدت إلى جوارها ... وغرقت فى دوامة الذكريات ...!


*...*...*


عجباً !!
أليس هذا الوشاح المفضل لدى ..... ؟!
لقد سألتنى عنه منذ عدة أيام ، وقالت أنها نسيته هنا ،،
ولكنى أخبرتها أنى لم أجد شيئاً !!


نظرت لسيف بتشكك ..
أيُـعقل أن سيف ؟!!
أيُــعقل أن ..... ؟!!!!


وقع بصرى على دفتر صغير بجوار سيف ،
أخذته فوجدت كلاماً مكتوباً ..
لم أكن أعلم أن ابنى يكتب مذكراته !!

وفى النهاية ... قرأتُ ما جمد أطرافى ؛؛

(( الحب ...
كلمة لا محل لها من الإعراب ؛
والزواج ....
كلمة ممنوعة من الصرف ؛

لم أكن أعلم ... – أننى أنا سيف – سأقع فى حبكِ ملاكى ،
بعد نظرةٍ واحدةٍ منكِ !

كنت أظن فى نفسى القوة الكافية لتحطيم أى شعور تجاه أى فتاة ،،
ولكنكِ سيدتى أثبتِ لى خطأ نظريتى ... وظنى

هل تعلمين سيدتى ما هو أقسى شعور ؟
هو شعورى عندما أرى ابتسامتكِ ، وأسبح فى عينيكِ ، وأضمكِ إلى صدرى ، وأغيب عن كل العالم وأنتِ إلى جوارى ؛؛
ويرن صوتكِ الحنون فى أذنى ...

وأكتشف بعدها أنه صوت المنبه ؛؛ يوقظنى لأذهب لعملى !!!!

وهل تعلمين أيضاً أننى أحببتكِ حتى صرتُ أقنعُ منكِ بحديثٍ عابرٍ من والدتى تذكر فيه اسمكِ ؟!

أشتاقكِ ... بحجم الكون وما فيه ؛؛
وأحبكِ .... بوصفٍ لا أجد مفردات اللغة قادرة عليه ؛؛؛

العشق .. وُلد على يدىّ ... لأجلكِ
فكل العشاق لم يرنوا إلى ما أشعر به تجاهكِ
ولا تعجبين إن قلتِ لكِ أنهم يتوهمون !!
فعشق الكون كله ... لم يظفر به سواى .... لعينيكِ


اعذرينى سيدتى ،،
فما أنا بسارق
ولكن وشاحكِ هديةٌ أرسلها الله لى ،،

فإن كنتِ تبخلين علىّ بنظرةٍ خجولة ،،،
فإنى راضٍ منكِ بشىءٍ تحبينه ؛؛؛


فى كل ليلةٍ أضمه إلى صدرى ؛
وأمسح عليه كأنى أمسح على شعركِ
وأقربه من أنفى لأشْـتَـمَّ عطركِ

اعذرينى أميرتى ... فنسبكِ إلىّ شىءٌ لا أرضاه لكِ
ولكنى عاجزٌ عن مناداتكِ بغير ذلك

واعذرى دموعى التى تلوث براءة وشاحك
فإنى أسكبها كى لا تتأذى عيونكِ المرحة ؛؛

قانعٌ أنا منكِ بالـ طيف
فلا تَـضِـنِّـى على عاشقكِ ؛؛

أتحاشى وجودى قرب شرفتكِ قدر استطاعتى
فإنى أمامكِ أنهار ... بكل خلية !

سأكون لكِ خادماً أميناً ،، لا يريد شيئاً منكِ غير ابتسامة ،
وإن كانت ..... لغيرى !!!!
فإنى لا أستحقكِ ؛؛

أحبكِ يا ...... ))


شعرت بدموعى تبلل صفحات حبيبى ؛؛ فأعدتها إلى جواره .

كنت أشعر أنك تحبها يا بنى ،،
كنت أعلم ذلك ....

استدرت لأغادر ،، وعند الباب أدرت ظهرى للخلف وأنا أهمس :
" اعذرنى يا سبف ؛ فلن أدع قلبك يتعذب ،،، سامحنى على ما سأفعله ؛
ولكنى لن أتركها لأحدٍ غيرك .... مهما كلفنى ذلك "

يُتبع إن شاء الله


*** *** ***

أنين
12-03-2010, 12:40 AM
راااااااااائع سلمى
ورائع هو ما خط سيف !!
^__^

أنتظرك ولن أغادر
ولكن رفقـا
لا تطيلى الغياب

Dr/Salma
12-03-2010, 02:40 PM
راااااااااائع سلمى

ورائع هو ما خط سيف !!
^__^

أنتظرك ولن أغادر
ولكن رفقـا

لا تطيلى الغياب


أنينى
سيفٌ رائعٌ دائماً
ألديك فى ذلك شك ؟
:msn-wink:

حفظكِ الله رفيقتى
لن أطيله بإذن الله
http://rewayat2.com/vb/images/icons/icon7.gif

سميرصادق الشعيرى
12-03-2010, 04:34 PM
جميلة جدا أختى منتظر الباقى بشغف

Dr/Salma
12-03-2010, 07:01 PM
جميلة جدا أختى منتظر الباقى بشغف

شكراً لك أخى
أتمنى أن تنال استحسانكم حتى النهاية

Dr/Salma
12-03-2010, 08:27 PM
http://3.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S5qFkHJSAbI/AAAAAAAAAnU/avTBGpqa1NI/s400/7728_1167971134.jpg




•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•




" الفصل الخامس : فى عقلِ نهى "



كنت جالسة فى غرفتى الخاصة داخل المشفى ؛ أراجع بعض الأوراق الخاصة بإحدى الحالات التى أتابعها ؛؛
حتى سمعت طرقاً على الباب ،،
لابد أنها الممرضة تدعونى للقاء المدير حتى أسلم الأوراق .

" تفضلى جوليا "

فُـتح الباب وأطل من خلفه آخر وجه أريد رؤيته الآن ..
" دكتور مهند ... تفضل "


كان يبدو على وجهه الإعياء الشديد ، دخل وجلس على الكرسى المقابل لمكتبى ،،
كنت سأتحدث معه بصرامتى المعهودة ؛؛
ولكن منظره المُـتعب آلمنى ، ولم استطع أن أُخرج صوتى دون أن يحمل نبرة اهتمام ..
" دكتور مهند ... أبكَ شىء ؟ "

رفع رأسه ونظر إلىّ ... شعرت بدموعٍ تجمعت فى عينيه :
" أمى مريضة جداً "

فزعت وقفزت من مكانى وجلست على الكرسى المقابل له :
" شفاها الله وعافاها ... لمَ لم تذهب لتطمئن عليها ؟ "

رأيته يتصبب عرقاً ، وفى عينيه نظرة لا يمكن تفسيرها إلا على أنها خيبة أمل !
" المدير لم يسمح لى بالانصراف "


اندهشت وأنا أقول : " لمــاذا ؟!!! "

" هذا دروى اليوم للمبيت فى المشفى "

" ها ، تذكرت الآن ، وماذا عن جون أو جورج ؟ ألا يمكن لأحدهما أن يحل محلك هذه الليلة ؟ "

هز رأسه علامة النفى : " كلاهما مشغول تلك الليلة ... يا إلهى ماذا أفعل ؟؟ "


أجبته بحزم :" اذهب أنت ،، سأحل محلك "

ارتسمت على وجهه أمارات الانزعاج وهو يقول : " لا .... لم أقصد ذلك يا نهى ... لم آتى لأخبركِ كى تعرضى علىّ المساعدة
أنا المخطىء ... ما كان علىّ ... "

قاطعته وأنا أقول : " دكتور مهند .. أنا لا أعرض المساعدة ، ولكنى سأحل محلك حتى تطمئن على والدتك وتطمئننى بعدها ،، فهى فى مقام والدتى أيضاً ،، ثم إننى أعلم جيداً أن اليوم هو دورى فى المبيت أليس كذلك ؟ "

لم تبد منه أى حركة مما أكد صحة كلامى ؛؛
فى قانون المستشفى ، على كل طبيب من العاملين أن يبيت ليلة بالتتابع ،،
وحيث أنى الطبيبة الوحيدة هنا ..
وحيث أن مهند الطبيب – العربى – الوحيد أيضاً
لم يترك لى الخيار يوماً ؛؛ وكان يبيت فى دورى ودوره .

أليس من الواجب أن أرد له الجميل ؟!!!


كان ينظر إلى عينىّ مباشرة وهو يقول : " أنا لم أفعل شيئاً يُـذكر ،، هذا أقل من دورى ؛؛ تعلمين يا نهى أنكِ ... "

كنت أعلم مسبقاً ما يريد قوله ،
لذا قاطعته وأنا أقول بصرامة لا تخلو من الرفق : " هيا دكتور مهند ، والدتك بحاجتك "


انفرجت شفتاه عن ابتسامة واسعة – هى أجمل ما يمتلكه مهندٌ هذا – وأمطرنى بنظرات الامتنان
" أشكركِ من كل قلبى ... لن أنسى جميلكِ ما حييت "

استوقفته وأنا أرسم علامات التعجب على وجهى : " لم تسألنى عن شرطى قبل أن تذهب ؟! "

عادت إليه خيبة الأمل والفزع وهو يقول : " أى شرط ؟! "

أجبته بابتسامة عريضة : " لا تنسَ طمأنتى على حال الوالدة عندما تصل "

ظل مندهشاً للحظة ، ثم صار يضحك بصوتٍ عالٍ وهو يقول : " أخفتنى أيتها المفزعة ، سأردها لكِ قريباً "
وبعدها غادر وتركنى .....


( أخفتنى أيتها المفزعة )
ظلت كلمته تتردد فى أذنى طويلاً بعدما غادر ؛
فلم يصل التباسط بيننا إلى الحد الذى يمازحنى فيه ،
ولكن اللوم علىّ .. أنا من فتحت له المجال .

جلست على مكتبى شاردة وأنا استرجع الذكريات
منذ اللحظة الأولى التى وطئت فيها قدمى ذلك البلد ، رسمت على وجهى صرامة لا حد لها ؛؛
فقد أغلقت قلبى على جراحه ، ولن أسمح لأى مخلوق بأن يطأه ..
ليس ثانيةً ..


كان مهند نعم العون لى فى عملى ؛؛ مهند فى السادسة والعشرين ، يعيش مع أسرته هنا منذ أن كان طالباً بالجامعة ،،
ولديه أم طيبة وشديدة الكرم ، وأخت صغيرة اسمها ليلى
ليلى فى المرحلة الثانوية ،، وهى فتاة متفائلة ومحبة للحياة .

ظل مهند يحاول أن يوطد علاقتى به عن طريق ليلى .. ولكن الأمر انقلب عليه فى النهاية ،،

فى كثير من الأوقات كنت أشعر بملامحه تفضحه ، وتفصح عن مكنون قلبه تجاهى ؛؛
وحاول كثيراً أن يتقرب إلىّ ... ولكنى صارمة معه دوماً .


لم أحب فى حياتى سوى خائنٍ واحد مزق قلبى بيديه ،،، ومن الظلم أن يكون قلبى الممزق من نصيب مهند .
فذلك الشاب يستحق ما هو أفضل ،،

كما أن شعورى الداخلى ينبأنى أن مهند يحتاج للحب ، وليس حبى هو من طرق قلبه !!
ربما لأنه يريد الزواج من فتاة عربية فلم يجد غيرى أمامه ،،


ما رأيكم أن أحاول التقريب بينه وبين هدى ؟؟

يا إلهى ! ما هذا الغباء ؟!!
هل لأتخلص منه أورط ابنة خالتى ؟!!

ولماذا يعد ذلك توريطاً لها ... هى لن تتزوجه بالغصب ؟!!!


كاد شعر رأسى أن ينفد من طول شدى له ؛؛
يبدو أنى قد جننت بالفعل ،،، صرت أكلم نفسى !!

لا أدرى لماذا أتصرف تلك الأيام بغباءٍ شديد ؟!!
يقاطعنى صوتٌ من داخلى ... ومتى كنتِ ذكية ؟!!!!


شعورى الغريب تجاه سيف ... كيف يمكن لى تسميته ؟!
هو ليس حباً ...
فالحب ذقت مرارته من قبل ،،
ولم يرقَ إلى مرحلة الإعجاب أصلاً ،،

ولكنى أشعر بالفخر كلما كان سيف إلى جوارى ،،
شعورى تجاهه أعمق من أن يكون حب المراهقة ، أو إعجاب بمظاهر ...
هو شعور أخوى عميـــق
عمـــيق لأبعد مــدى !!

كثيراً كنت أشعر برغبة قوية فى إخباره بحكايتى ،،
ولكن بأى صفة سأخبره ؟!!

يبدو أن الجنون استولى على عقلى كله !!!


كنت أفكر فى مهند ، وغبائى الذى أعطاه بارقة أمل فى تغير مشاعرى نحوه
ينبغى أن أخبره ، أو أخبر ليلى – للمرة الألف بعد المليون –
أنى أحترمه وأقدره ... ولكنى لا استطيع الارتباط به .

سأجد لك قريباً زوجة تناسبك يا مهند ... فأنا ممتنة لك .

قطع حبل أفكارى صوت هاتفى ، كانت ليلى هى من تتصل ،،
طمأنتنى على حال والدتها ، وأخبرتنى أن مهند سيتولى رعايتها بنفسه حتى تتعافى تماماً .
كنت مشتاقة لها ؛؛ ولكنى وعدتها بالاتصال بها بعدما تتحسن صحة أمها .

أغلقت الهاتف وأنا فى دوامة من الشرود ..
وتذكرت أننى لم أخبر هدى عن مبيتى تلك الليلة فى المشفى .


اتصلتُ بها وأخبرتها بالأمر كله ؛؛
كنت مصرة على أن تطلب من السيدة أم سيف المبيت معها فى الشقة ؛؛؛
فهذه أول مرة فى حياتها كلها تنام وحدها فى منزل واسع .

أما هدى فلم أتوقع منها كل هذا الرفض !
وبعد محاولاتٍ عدة ... اقتنعت ... أخيراااااً .

غادر جميع الأطباء المشفى ، ولم يتبقَ غيرى والممرضة جوليا المساعدة لى والحارس .


تفقدت جميع المرضى ، واستلقيت على أحد الأسرة ،،
إنها الثانية عشرة صباحاً ؛؛ لا يزال الليل كله أمامى وأنا سأموت من الإرهاق .

أغمضت أعينى وما هى إلا لحظات حتى سمعت صوت جلبة فى الخارج ،،

ذهبت لأرى ما الذى يحدث ...
ولم أكن أعرف أن مجرى حياتى كلها ..... سيتغير .


*** *** ***

يُتبع بإذن الله ..

ســـــــــــــــــارة
12-03-2010, 08:31 PM
حلقة أكثر من راااااااااااااااااائعة
ميرسى جدا على الرابط

Dr/Salma
12-03-2010, 08:33 PM
حلقة أكثر من راااااااااااااااااائعة


ميرسى جدا على الرابط


جزاكِ الله خيراً أختى
ظننت أنكِ لم ترينها

الفصل الخامس وضعته لتوى
http://rewayat2.com/vb/images/icons/icon7.gif

ســـــــــــــــــارة
12-03-2010, 08:41 PM
هيييييييييييييييييييييه انا جيت من غير رابط
وكمان أول وحدة ده انا محظوظة جدا
:clap::clap::clap::clap:
حلقة لم تكتمل بعد لان لسه ماعرفتش ايه اللى اتغير

Dr/Salma
12-03-2010, 08:44 PM
هيييييييييييييييييييييه انا جيت من غير رابط

وكمان أول وحدة ده انا محظوظة جدا
:clap::clap::clap::clap:

حلقة لم تكتمل بعد لان لسه ماعرفتش ايه اللى اتغير


:shiny01: ^_^ :shiny01:
أنا المحظوظة عزيزتى
ستعرفينه عما قريب ...
انتظرى قليلاً
:shiny01:

ملكة الاحساس
12-03-2010, 10:56 PM
الجزء رائع يا دكتور ووقفتى عند حتة صعبة اوى
ياريت متتأخريش علينا
شكرا لكِ عزيزتى

@ملكة الرومنسية@
13-03-2010, 12:07 AM
رووووووعة بجد روووووووووعة جدا..
متابعة معاكم...

Dr/Salma
13-03-2010, 06:26 PM
الجزء رائع يا دكتور ووقفتى عند حتة صعبة اوى

ياريت متتأخريش علينا

شكرا لكِ عزيزتى


الفصل الجديد فى طريقه إن شاء الله
ولكنى أريد منكم إجابة بعض الأسئلة ...
:busted_red:

Dr/Salma
13-03-2010, 06:28 PM
رووووووعة بجد روووووووووعة جدا..
متابعة معاكم...

شكرااااااااً عزيزتى
لا تبخلى على " أنت قمرٌ فى سماى " بمثلها طلة

Dr/Salma
13-03-2010, 07:49 PM
http://1.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S5vN9VByuUI/AAAAAAAAAnk/fD-vUa9CNSc/s320/651651516.jpg



•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل السادس : تحملى نهى "



أخبرتنى نهى أنها ستبيت الليلة فى المستشفى ؛؛
رغم خوفى الشديد من المبيت وحدى ، إلا أنى أظهرت التجلد ؛؛ فلم آتِ مع نهى كى أكون مصدر أرقٍ لها ..
يكفى ما حدث فى اليوم السابق .


فوجئت بها تطلب منى أن أخبر أم سيف بالأمر ، وأدعوها للمبيت معى ؛؛
رفضتُ بشدة ، فأنا لست طفلة تطلب من جارتها المبيت معها حتى لا يتملكها الذعر !


حاولت أن أشرح لنهى هذا الأمر ، ولكنها أصرت على رأيها بقوة .
وأخيراً .... قلُ لها أنى سأفعل ما طلبته منى ، وأظهرتُ الاقتناع بكلامها .

لا أخفى عليكم أنى لن أفعل ما أمرتنى به ؛ حتى وإن كنتُ خائفة ... فإنى لستُ مرعوبة !!


جهزتُ لنفسى وجبة خفيفة وجلستُ أتناولها وأنا أتصفح مجلة جديدة ..
رن جرس الباب ... غريبة ! إنها الحادية عشرة !!
من سيأتينا فى ذلك الوقت ؟!!


كانت السيدة أم سيف تقف خلف الباب وفى يدها طبق حلوى كبير ،،
سررت كثيراً لرؤيتها ، فقد أصابنى الملل من جلوسى وحدى .

دعوتها للدخول ، وشكرتها على الحلوى اللذيذة ... فأم سيف ماهرة فى صنع الحلويات ،،


" أين نهى ؟ هل ستتأخر اليوم أيضاً ؟ "

فاجأنى سؤالها ؛ فأومأت لها برأسى بأسف .

" متى ستعود إذن ؟ "

" ستبيت الليلة فى المستشفى "
وهنا أدركتُ مدى حماقتى ؛ لماذا أخبرتها بذلك ؟!


" هل ستبيتين وحدكِ يا هدى ؟ "
لم أجب عليها ولكنى ابتسمتُ بخفة ،،

لاحظتُ الغضب يرتسم على وجهها ، وينتقل إلى صوتها ،،
" هل كنتِ ستقضين الليلة بمفردكِ ؟ ماذا لو أصابكِ مكروهٌ – لا قدر الله - ؟ لماذا لم تخبرينى ؟!! "


حاولت أن أهدىء الموقف وأنا أقول بهدوء : "لا عليكِ سيدتى ، فإنى كبيرة بما يكفى ، وأنا معتادة على ذلك "
اضطررت للكذب .. اللهم اغفر لى .


وقفت أم سيف وهى مازالت غاضبة : " لن أذهب من هنا بدونك ، ستنامين الليلة عندنا "


لحظة !!
ما الذى تقوله تلك السيدة ؟!!!

سأنام عندهم ؟!!
هى وابنها سيف !!!!

سيف !!!
هل سأكون معه تحت سقفٍ واحد ؟!!!!


" لااااااااا ، مستحيييييل "

نظرت إلىّ السيدة بذهول وهى تقول : " لماذا مستحيل ؟ "

شعرت بقلة ذوقى مع تلك السيدة النبيلة ، فاعتذرتُ بأدب :
" آسفة سيدتى ، لم أقصد الصراخ فى وجهك ، ولكن ... "
هنا شعرت أن الدم ترك كل جسدى ووقف فى وجهى الذى كان بلون ( الطماطم ) .


قرأت السيدة أفكارى فأجابتنى وهى تبتسم : " اطمئنى ، سيف لديه أعمال كثيرة فى الليل ، ولن يأتى إلا قبيل الفجر "


لم أشعر بيدى ، فقد كانت السيدة تجرنى نحو شقتها ؛؛
تحقق ما أردتِ يا نهى !!!

سرتُ خلفها وأنا أتساءل ؛؛ ما الذى ستخبهُ لى تلك الليلة ؟!!



*...*...*



سمعتُ صوت جلبة فى الخارج ،،، فأسرعت كى أعرف ما الذى يحدث !!
عندما وصلت إلى باب الغرفة التى كنت فيها ؛ رأيتُ امرأة شابة تهرول نحوى ؛؛
كانت تضع حجاباً على رأسها بإهمال ، فاستطعت أن أتبين بسهولة شعرها الأشقر .

أقبلت علىّ وهى تبكى بحرقة : " أرجوكِ أيتها الطبيبة ، ابنتى أصيبت فى الحادث ، أرجوكِ ساعديها "

ربتُّ على كتفها محاولةً طمأنتها : " سأبذل ما فى وسعى ، أين هى ؟ "

" لم يأذن لنا الحارس بالدخول ، يقول إن الطبيبة لا يمكنها تولى حالات الطوارىء فى الليل ، الحالات البسيطة فقط "


اشتعل الغضب فى كيانى ، يبدو أن الحارس ناقمٌ على الأسرة المسلمة ،،

إن لم يكن باستطاعتى تولى حالات الطوارىء ؛ فما الذى أفعله فى هذا المشفى طوال الليل ؟!!
وما الذى يدعو الأطباء للمبيت هنا أصلاً ؟!!!


هذا الحارس .... سيكون لى معه تصرفٌ آخر .

كنتُ أُسرع الخطى مع تلك الشابة ، تبدو أصغر منى بعامين أو ثلاثة ،، رغم آثار البكاء على وجهها ؛ إلا أنه لم يخفى جمالها الأخاذ ، وعيونها الخضراء البراقة ..


لم استطع الجزم حينها هل هى عربية أم أوروبية ؟
ولكنها مسلمةٌ على كل حال .


" أين ابنتكِ ؟ "

أشارت إلى آخر الرواق .. حيث كان هناك رجلاً يحمل طفلة بين ذراعيه ،،،
يبدو أنه والدها .


اقتربتُ منه وأنا أقول : " اعذرنى سيدى ، هاتِ الطفلة ... ستعود لكم سالمة بإذ .... "


هنا ... شهقتُ بقوة عندما رفع الرجل بصره إلىّ
كان هو .... هو ذلك الخائن
بعيونه الزرقاء التى أسرتنى يوماً ..


لم أعد أرى أى شىء ، سوى تلك العيون تحاصرنى من جميع الجهات ،،
شُـلَّـت قدمى ... فلم استطع التحرك !
وحنجرتى .... نفدت طاقتها !!


كالتمثال هنا أقف ؛؛؛ هنا حيث وقف مجرى الزمن .

على مقربةٍ منى يقف ....
خائنٌ سلمته قلبى ... فباعه
ولكن بعد أن عصره بين أصابعه .


خائنٌ تركتُ بلدى وأهلى كى لا أتذكره ،،
فوجدته أمامى مع ..........
زوجته .... وابنته .



يقفُ مشدوهاً لرؤيتى ،، ولن ألومه فى ذلك !!
فقد خُـيل إليه أننى متُّ من بعده ..
وقد فعلها ... تركنى جثة حية !!


ولأنه طيب القلب ، لم يشأ أن يتركنى أعانى ..
فأراد أن يقتلنى بطعنةٍ واحدة !!


جاء مع من باعنى لأجلهم ... جاء مع حسنائه الشقراء .



كنت أموت فى كل يومٍ مائة مرة ، ولكنه فى تلك اللحظة قتلنى ،،
بعدد ما مِـتُّ فيه قبلاً ،،
وبعدد ما مات كل مجروحٍ قبلى وبعدى ..


" لماذا تقفُ صامتاً هكذا ؟ افعل أى شىءٍ أرجوك "


كانت تلك الصرخة صادرة من زوجته ،،
ولا أدرى ....
هل قالت ذلك حقاً ؟
أم أننى أتوهم ؟!!


رأيته يقترب منى ... هل فى يده خنجرٌ سيطعننى به مجدداً ؟!


أردتُ الهرب ... فقست علىّ رجلى ،،
ولم تُـطعنى أبدااااااااً .


أغمضتُ عينى ... وانتظرت موتى بصدرٍ رحب !

بسببك أيها الخائن فارقت روحى جسدى ،،
فاستكمل جميلك وأجهز علىّ .... بكل عنف !!



" أين غرفة الطوارىء ؟ "

كان هذا صوته ... استطيع تمييزه من بين ملايين البشر !
تلك النبرة المميزة ... لطاعِـن قلبى .


فتحتُ عينى ... فصرخت ،،
كانت عيناهُ تحدقان بى ... بنظرةٍ لم أفهمها .


حاولتُ أن أرفع يدى لأشير للغرفة ... فعلمتُ أن عضلاتى مقتولة !
استجمعتُ كل قوتى وأشرت إليها ببصرى ..
فسار مهرولاً إليها ...!



وهنا ... أفاق لدىّ حس الطبيب ،،
الطبيب الذى سخره الله لعلاج المرضى ،،
دون الالتفات لعرقٍ أو لدينٍ أو لنسب .

تردد فى أعماقى قَـسَـم الطبيب ...
ذلك القَـسَـم الذى نطقته بقلبى قبل لسانى ..
أين أنا منه الآن ؟!


إن حدث مكروه لتلك الطفلة ... ماذا سأقول لربى ؟!!

هل سأقول أنها ابنة الرجل الذى خاننى ؟!!


وفى تلك اللحظة ..
عادت الحياة تدب فى أوصالى ؛؛
وانقشع الشلل من أطرافى !!


جريتٌ حتى وصلت لغرفة الطوارىء ،
عندما رأيته مجدداً ، ترددتُ فى الدخول ؛؛
ولكنى أنين الطفلة أيقظنى ، وبكاء أمها اخترق أضلعى !


تجاهلتهُ وتوكلتُ على الله ..
بذلت كل ما فى وسعى ،،
وكان هو معى فى كل خطوة ...



تجاهلتُ أنه الفارس الكاذب ؛ وتعاملتُ معه كأنه طبيبٌ مساعد !
وبعد ثلاث ساعات ... انتهت الجراحة .


كنتُ مرهقة بصورة لم أمر بها من قبل ،،
استدرتُ خلفى فرأيت أمها تنظر بعيونٍ متسائلة قد أغرقها الدمع .
بين خوفٍ ورجاء ..
ويأسٍ وأمل ...


إن كنتُ أكرهها ؛؛ فالرحمة لم تُـنزع من قلبى ؛؛؛؛
ابتسمتُ لها مطمئنة ،،


أسرعت نحو الخائن وعيونها غرقى فى الدموع ...

" اطمئنى ، هى بخير ، ستفيقُ بعد دقائق "
هذا ما قاله لها .


ارتمت فى حضنه وهى تبكى من الفرحة ،،
فضمها إليه بقوة وهو يمسح دموعها ..


وفى هذه اللحظة ...
وإلى هذا الحد ....
لم أعد احتمل ،،


دار كل شىءٍ حولى ،، ومنظر الخائن وزوجته يدور معى ..

وبعدها ... أظلم كل شىء .

يُتبع بإذن الله ..


*** *** ***



1- ما الذى فعله ذلك الرجل الأزرق حتى تنعته نهى بالـ " خائن " ؟؟
2- من التى يكتب لها سيف فى دفتره .. أحبكِ يا ... ؟
ولماذا يرى أنها لا تستحقه ؟؟
3- مهند ... هل يحب نهى فعلاً ؟
أم أن رأى نهى صائب ؟
4- هدى ... لماذا رفضت المبيت مع أم سيف وابنها ؟

***

أريد أن أعرف آرائكم وتوقعاتكم ..
وأتمنى أن يطل علينا القراء الذين يتابعون - من خلف الكواليس -
لنعرف آراءهم ..

سؤالٌ أخير :
ألا تستحق منكم
•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•
تقييماً
http://rewayat2.com/vb/images/icons/icon7.gif

dr\samar
13-03-2010, 08:32 PM
سجلت مخصوص عشن ارد عليكي ياسلومتي
جميله جداااااااااااااا القصه واسلوبك رائع وطبعا ده مش جديد عليكي
بس رجاء متتأخريش علينا
تسلم ايديكي

ســـــــــــــــــارة
13-03-2010, 08:38 PM
1- ما الذى فعله ذلك الرجل الأزرق حتى تنعته نهى بالـ " خائن " ؟؟

أكيد حصل منه حاجة فظيعة لدرجةان تصفه نهى بالخائن
2- من التى يكتب لها سيف فى دفتره .. أحبكِ يا ... ؟
تبقى كارثة لو هدى يارب تطلع نهى رغم ان هدى صعابنة عليه بس من رايى تشوف
مهند شكله كويس
ولماذا يرى أنها لا تستحقه ؟

لانه يمكن شايفها كتير عليه
3- مهند ... هل يحب نهى فعلاً ؟
لا حساه بيحبها
أم أن رأى نهى صائب ؟
واضح ان نهى اتسرعت فى رفض مشاعره لانها جرحت ومش عايزة تتجرح تانى
أو انها رافضة الحب برمته سواء مهند او سيف

4- هدى ... لماذا رفضت المبيت مع أم سيف وابنها ؟
يمكن بتحب سيف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

***
وتستاهل التقييم طبعا
شكل توقعاتى مالها علاقة بالرواية بس مش عارفة الصورة إلى الحد لوقتى قدامى كده

أنين
13-03-2010, 09:36 PM
طبعا أنا مليش انى أجاوب
والا ايه يا ميس سلمى

رائعة هى يا سلمتى
كروعتكِ تماما
يا رفيقة الدرب

أشتاق رفقتك
ولا أمل صحبتك
فعذرا إن بدوت مزعجة

فى انتظارك
^__^

ملكة الاحساس
13-03-2010, 11:58 PM
رااااااااائع الجزء ده يادكتورة وانا اتوقع ان هدى بتحب سيف
شكرا ومتتأخريش علينا

Dr/Salma
14-03-2010, 05:29 PM
شكل توقعاتى مالها علاقة بالرواية بس مش عارفة الصورة إلى الحد لوقتى قدامى كده



توقعاتكِ جميلة
ولكنها فعلاً ،،، ستقودنا لرواية أخرى
:graduate::graduate:

سنعرف كل شىء
قريييييييباً


رااااااااائع الجزء ده يادكتورة وانا اتوقع ان هدى بتحب سيف


شكرا ومتتأخريش علينا


حبيبتى
أشكركِ من كل قلبى على المتابعة الدائمة ،،
جزيتِ الخير

Dr/Salma
14-03-2010, 05:36 PM
سجلت مخصوص عشن ارد عليكي ياسلومتي
جميله جداااااااااااااا القصه واسلوبك رائع وطبعا ده مش جديد عليكي
بس رجاء متتأخريش علينا
تسلم ايديكي

الحبيبة سمر
وأختى الكبرى ...
أخجلتنى والله :blush-anim-cl:

سعدت كثيراً كثيراً كثيراً بطلتكِ
وأتمنى أن أراكِ قريباً كما رأيتكِ هنا ،،

أنا أحاول جاهدة ألا أتأخر ..
رغم تعقيدات ... الرمد
:icon1366:
دعوااااااااااااااتك




طبعا أنا مليش انى أجاوب


والا ايه يا ميس سلمى

رائعة هى يا سلمتى
كروعتكِ تماما
يا رفيقة الدرب

أشتاق رفقتك
ولا أمل صحبتك
فعذرا إن بدوت مزعجة

فى انتظارك

^__^


أنينى
ما بين القوسين
( أنين من أقرب صديقاتى ، واحنا مع بعض فى نفس الجامعة ، ونفس الكلية ونفس الدفعة ، ونفس السكشن والراوند كمان :shiny01:
عشان كده هى عارفة الأحداث لحد ما كتبت
بس متخافوش مش هتحرقها :in_love: )




مممممممممممم


أنا بردو مش هجاوب

عندي واسطة ^_*
و على كلٍّ توقّعاتي مش هتختلف عن قصتك كتير


و لا ايه ^__^


ده على اعتبار إنك بنت الميس ولا قريبة الدكتور
:shiny01:

أما نشوف آخرة الوسايط http://rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon30.gif

Dr/Salma
14-03-2010, 06:06 PM
http://3.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S5z5VlYKFzI/AAAAAAAAAns/cw7d2XrhzWY/s400/Love_by_iNN0CENTxKiSSES.jpg




•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•




" الفصل السابع : سأعيشُ على الوهم "




لدى أعمال كثيرة هذه الليلة ، ولكنى متعب جدااااً ،،
فعملى مرهقٌ بصورة كبيرة ...
فى تمام الثانية عشرة استأذنت مديرى ، على أن أكمل بقية عملى فى وقتٍ لاحق ...
رحب مديرى بذلك : " كنت سأطلب منك يا سيف أن ترتاح قليلاً ؛ فأنت ترهق نفسك فى العمل أكثر مما يجب "
ابتسمت للمدير وشكرته وانصرفت .


قدتُ سيارتى حتى وصلت إلى البناية ، استقليت المصعد ووصلتُ إلى الشقة ؛؛؛
وضعتُ المفتاح فى الباب ، وهممت أن أديره ...
فقطع علىّ حركتى صوت ضحكاتٍ من الداخل !
من سيجلس مع أمى فى مثل ذلك الوقت ؟!!

قرعتُ الجرس فاختفى الصوت ، وبعد لحظات فتحت أمى الباب ،،
اندهشت حال رؤيتى : " سيف ! ألم تقل أنك ستتأخر اليوم فى عملك ؟!! "

ابتسمتُ وأنا أمازحها : " هل تريدين منى العودة حيث كنت يا أمى ؟ "
استدرتُ وأنا أمثل الانصراف بحركة مسرحية ،،
تشبثت أمى بثيابى وهى تقول بفزع : " إلى أين ستذهب يا سيف ؟ "

ضحكتُ بصوتٍ عالٍ وأنا أقول : " أمى ، ألا تعرفين شيئاً عن المزاح ! كنت أمزح معكِ يا أمى ، أمزحُ فقط "

ضربتنى بخفة على صدرى ؛ فأمسكت بكفيها ورفعتهما لأقبلهما وهى تمطرنى بدعواتها التى ما عشتُ إلا بها .


هنا .... لاحظتُ وجود ظلٍ يراقبنا ..
رفعتُ بصرى فوجدتها ؛؛
فتاتى التى لا يحق لى التفكير فيها .


هل يخيل إلىّ أنها أمامى ؟!
هل تبخرت من شرايينى وأعماق خافقى ؟!!


شعرتُ بكل خلايا جسدى تتحلل ،،
واستسلمتُ لقلبى الملتهب ..... بانصياع .


وما هى إلا لحظة حتى تحدث عقلى بصوتٍ مرتفع ،،
هى ليست لك يا سيف ؛؛
إن كنت تحبها فدعها لمن يستحقها .


ولستُ أدرى كيف يستطيع عقلى أن يكسونى بقناع التبلد واللامبالاة !!
ماهرٌ عقلى لحدٍ لم أتخيله !!!!


كلما كانت أمامى ،، كلما تغلفتُ بقناع الجمود ..
أحاول صرفها عنى ،،
فإنى احتمل نيران البعد .... حتى الموت .

فكيف أؤذى ذلك الملاك الطاهر ؟!
كيف أُظهر لها حبى وأعذبها بسبب ضعفى وقله تماسكى ؟!!


هل جرب أحدكم من قبل ..
أن يتحرق شوقاً لرؤية من يحب ،،
وحين يكون قربه ، يُـبعده عنه بكل قسوة ؟!!

سامحينى يا هدى ... فأنتِ لا تستحقين مثلى !


*...*...*


كنت أجلس مع أم سيف فى شقتها نتجاذبُ أطراف الحديث ،،
كانت تحكى لى عن بعض مغامرات سيف حين كان صغيراً .

( سيف )
أعلم أنه من الغباء أن أفكر به ، وإن كنتُ أعشقه بكل وجدانى !
منذ دفاعه عنى فى اللحظة الأولى .. وقعتُ فى شباكه .


أعلم أنه يحترمنى كأختٍ له ،، ولكنى أريده لى وحدى ؛؛
ابتسمت بألم ،،
كيف لى أن أظفر بمن يحب ابنة خالتى وهى تبادله نفس الشعور ؟!

لم يُـصرح أى منهما بذلك ؛؛
ولكن سيف عندما يرانا يشيح ببصره عنى ، ويبتسم لنهى ويوجه حديثه إليها ..
هل يعنى هذا أنه يحبها ؟

أما نهى .. فهى تتحدث عنه ليلاً ونهاراً ، وتشعر بالفخر والإعجاب .. كأنه أخاها سيف .

( أخاها سيف )
ترددت الكلمة فى أذنى ..
يا إلهى ! كم اشتقت إلى خالتى أم نهى وزوجها ..
سأتصل بها غداً بإذن الله .


قررتُ أن ابتعد عن سيف ونهى ، فسعادتهما معاً تفوق سعادتى ،،
أعلم أنى حمقاء ..
ولكنى لستُ أنانية .

سعادةُ من أحب هى ما أريد ،، وإن كان ذلك على حساب قلبى ،،
فكيف إن كان حبيبى سعيدٌ مع ابنة خالتى ورفيقة عمرى ؟!


مسحتُ دمعة هاربة قبل أن تلحظها أم سيف ،،
وعدنا للضحك من جديد .


رن جرس الباب ،،
ألم تقل السيدة أن سيف سيعود فى وقتٍ متأخر ؟!!!!!

كنت فى قمة الغضب ، ولكنى ارتديت حجابى بصمت ،،
إن كان هذا سيف ، فإنى سأعود إلى شقتى حالاً .


فتحت والدتهُ الباب ، فأطل من خلفه ..
وقعت عينى عليه فتصلبتُ مكانى ،،
أهوى ذلك الشاب ،،
أهوى من يحب أختى ولا يطيق رؤيتى .
لأول مرة أراه بهذه السعادة ؛ يبدو أنه لا يُـتقن التجهم إلا معى !!

اخترقت ضحكاتى أذناى ،،
وكأن كل ضحكة تدغدغ أوصالى بقوة .

كم هو رائعٌ عندما يضحك !
إن كان سيف العابس يزلزل كيانى ..
فما بالكم بسيف الضاحك ؟!!!


رأيته يقبل كفىّ أمه ،،
يا لسعادتها يا سيف !
ليتنى كنت أمك حتى تحنو عليها !
أو يا ليتنى كنت الحارس الذى تبتسم له كلما رأيته !
ليتنى كنت أى شىء غير هدى التى تزعجك رؤيتها !!


وقع بصرهُ علىّ ... فتصاعد الدم إلى وجهى الذى لا تفارقه الحمرة بتاتاً .

لا أدرى .. هل أنا مجنونة ؟ أم أن حرارتى مرتفعة ؟!!

ولكنى رأيت فى عينيه شيئاً ..
وإن كان فى جزءٍ من الثانية ،،
كانت عيناه تخبرانى بشىءٍ ما ..

يا إلهى هل أتوهم !!


مؤكدٌ أنى أردت رؤية ذلك الشىء ، ولكنه لم يحدث أمامى ،،
فهاهو التجهم مرتسمٌ على وجهه !!

هل تكرهنى إلى هذا الحد يا سيف ؟

منذ لحظاتٍ كنت فى قمة السعادة ..
والآن .. أنت فى قمة التبلد ،،
والشىء الوحيد الذى أصابك بهذا .... هو وجهى .

كدتُ أنهار على الأرض ... ولكن ليس الآن .


" آنسة هدى ... كيف حالكِ ؟ "
كان هذا بصوته ، هذه النبرة التى يخاطبنى بها ..
خالية من أى انفعالاتٍ ، وأى شعور !!


بذلت جهدى كى أجيب : " بخير حال "
استدرتُ للسيدة أم سيف وأنا أقول : " اعذرينى سيدتى ، سأعود للبيت الآن "


ألحت علىّ السيدة وتشبثت بى وهى تشرح لسيف الأمر كله ،،
فما كان من سيف إلا أن أصرَّ على رأيها أيضاً .


أعلمُ يا سيف أنك تحترمنى من أجل نهى ، وأعلمُ أيضاً أنك شابٌ نبيل ،،
لكن وجودى بقربك .... يعذبنى
و وجودى .... يضايقك .
وكلاهما عذابٌ لقلبى !!



" آنسة هدى "
كان ينادى علىّ بلهجةٍ آمرة ،،
رفعت عينى إلى حيث عينيه ؛ وأنا أعلم مسبقاً أنى لن أحتمل .

كان صوته فى هذه المرة عميقاً ... جداً !
" آنسة هدى ، ستنامين فى غرفتى "
تلعثمتُ وأنا أقول : " ولكن .... "
قاطعنى بنبرة أشد عمقاً : " من دون لكن ، سأنام أنا فى غرفة الضيوف "


مازلتُ أنظر فى عينيه ، عيونه السوداء الواسعة ،،
عيونه التى تجبرنى على عدم النظر فى أى شىءٍ غيرها .


لا أدرى ما الذى كانت تحملهُ نظراتى ؟
هل أخبَـرَتْـهُ أنى به مولعة ؟
هل فضحت مشاعرى التى أخفيها عنه وعن حبيبته وحبيبتى ؟


لستُ أدرى ، أمام سيف فإنى أفقد كل شىء ..
وأمام عينيه استسلمُ رغماً عنى .


لمحتُ فى عينيه ذلك الشىء الذى أراد إخبارى به من قبل ،،
" أعلم أن الغرفة وصاحبها لا يليقان بكِ ، ولكنها ستفى بالغرض تلك الليلة "


ابتسم بأسى واختفت نظرة عينيه ،،
واختفى حبيبى من أمامى ،،

أغمضتُ عينى بقوة كى أحتفظ بآخر نظراته ،،
إن كنتُ أتوهم ... فإنى سأعيشُ على الوهم .

لكَ فى عيونى صورةٌ تزهو على كل الصور
وبخافقى لحنٌ حنـونٌ كنت أنتَ لهُ الوتـر


*** *** ***



يُتبع بإذن الله ..

الفراشة-
14-03-2010, 10:05 PM
بجد اسلوبك من اروع ما يكون

حلوة اوىىىى

مع اني كان نفسي يكون بيحب نهي مش عارفه ليه

متتاخريش بقي..:)

semeramis
14-03-2010, 10:29 PM
قصة رائعه جدا واسفه اني تاخرت في الرد والمتابعه
لكن فعلا اسلوبك رقيق جدا يمس شغاف القلوب
ويدغدغ المشاعر لتنطلق محلقه في سماء الترقب والسعاده
متابعة معكي باذن الله

ســـــــــــــــــارة
14-03-2010, 10:44 PM
شوفتى توقعاتى ولا أروع:clap::clap::clap::clap:
تسلمى على الرد
وكمان الجزء ده رائع وضح ان هدى غرقانة لشوشتها
دمت بخير
على فكرة شكلك بتكتبى اشعار رومانسية حلوة عايزة اشوف ابدعاتك فيها
معلش طولت عليك

ملكة الاحساس
15-03-2010, 01:58 AM
اووووووووووه مكنتش اتوقع ان سيف بيحب هدى بجد اتصدمت
بس اعتقد ان ده هيزيد الرواية متعة
واسلوبك بجد اكثر من رائع
شكرا على الجزء الجميل ومنتظرة التكملة على شوق

mohaaa
15-03-2010, 05:20 PM
حلوه اوي يا دكتوره سلمي اسلوبك اكتر من روعه بياخدنا معاكي لدنيا تانيه جميله اوي

أنين
15-03-2010, 05:23 PM
سلمتى
رفيقة الدرب يا أنتِ
رائع ما خططتِ

فى انتظار جديدك

بس قوليلى بس :blow:
ناوية بجد تخلصيها والا هنكملها فى الباطنة :happy:

Dr/Salma
15-03-2010, 08:10 PM
راااااااائع

لكن على هذا الحال
......... !!

جزاكِ الله خيراً فجري :)



على هذا الحال ...
باءت التوقعات بالفشل
:bigsmile:

وردتى
دام أريجكِ ... كالمسك



بجد اسلوبك من اروع ما يكون


حلوة اوىىىى

مع اني كان نفسي يكون بيحب نهي مش عارفه ليه

متتاخريش بقي..:)


هدى أنسب له صدقينى
سنعرف ذلك مع الوقت

الفراشة
سررت بمشاركتكِ
فتابعى معنا .. دائماً

Dr/Salma
15-03-2010, 08:16 PM
قصة رائعه جدا واسفه اني تاخرت في الرد والمتابعه
لكن فعلا اسلوبك رقيق جدا يمس شغاف القلوب
ويدغدغ المشاعر لتنطلق محلقه في سماء الترقب والسعاده
متابعة معكي باذن الله

حللتِ أهلاً عزيزتى
لا داعى للاعتذار ،،
ولكن .. لا تطيلى الغياب
:msn-wink:

شكرااا ثم شكراااا لإطرائك
:blushing:


شوفتى توقعاتى ولا أروع:clap::clap::clap::clap:

تسلمى على الرد
وكمان الجزء ده رائع وضح ان هدى غرقانة لشوشتها
دمت بخير
على فكرة شكلك بتكتبى اشعار رومانسية حلوة عايزة اشوف ابدعاتك فيها
معلش طولت عليك


( انتى بقى عايزة رد خاص ...
مش بقولك توقعاتك هتخلينى أكتب رواية تانية :nonono:
بس أنا سعيدة جداااا بتوقعاتكم
لاسيما لما بتطلع غلط :clap:

أنا مش بكتب شعر ،، مبعرفش للأسف ..
آخرى الخواطر ، وتجربة الرواية دى ..
بس عندنا بينكى
أستاذة وشاعرة ممتاااازة ..

يلا يا بينكى ... مطلوب القبض عليكى ^__^

طولتى براحتك حبيبتى
أنا بحب أقرا ردودكم جداااً )

Dr/Salma
15-03-2010, 08:21 PM
اووووووووووه مكنتش اتوقع ان سيف بيحب هدى بجد اتصدمت

بس اعتقد ان ده هيزيد الرواية متعة
واسلوبك بجد اكثر من رائع

شكرا على الجزء الجميل ومنتظرة التكملة على شوق


معلش بقى
ما هى الحياة كلها صدمات :no:
بس إن شاء الله هنكتشف مع بعض ليه سيف مينفعش مع نهى
وهدى أنسب ليه

شكراا حبيبتى



حلوه اوي يا دكتوره سلمي اسلوبك اكتر من روعه بياخدنا معاكي لدنيا تانيه جميله اوي

دكتورة دى بتفكرنى بما أريد تجاهله
ماشى يا دكتورة ؟؟
:sly:
بلاش ألقاب الله يخليكى
:busted_red:


سلمتى

رفيقة الدرب يا أنتِ
رائع ما خططتِ

فى انتظار جديدك

بس قوليلى بس :blow:
ناوية بجد تخلصيها والا هنكملها فى الباطنة :happy:


طبعاااااً فى الباطنة
بس بتاعة السنة الجاية إن شاء الله
:graduate:

Dr/Salma
15-03-2010, 08:31 PM
http://2.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S55qZqyXmoI/AAAAAAAAAn0/JA0ceVhyiJo/s400/2870866893_2aacfbd552_o.jpg



•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الثامن : مــشــاهـــد "



وسط الظلام أسبح ..
لا أرى من حولى أى شىءٍ سوى الضباب الأسود ،،،

من بعيد لمحتُ ظلاً لشخص
اقتربتُ أكثر .... وأكثر
حتى رأيتُ صاحب الظل ؛؛
لم يكن إلا ... أنا !

مددتُ يدى كى أمسك بصورتى ، فتَـبَـخَـرَت ،،
جلستُ وسط الضباب أتابع ما الذى ستفعله صورتى الضبابية ؛؛

كانت صورتى عندما وُلدتُ لأبوىّ ، رأيتُ الفرح فى أعينهما .
سمعتُ سيدة تقول لأمى : " لقد عوضكِ الله عن ابنكِ سيف بتلك الأميرة العربية ، ماذا ستسميها ؟ "
أجابت أمى : " سأسميها نهى "

جاءت سيدة أخرى وهى تقول لأمى : " مباركٌ عليكِ يا أم سيف "
ابتسمت أمى وهى تقول : " أم نهى ، منذ الآن نادونى أم نهى "


اختفت الصورة من أمامى ، وظهرت صورة أخرى لى وأنا ذاهبة للمدرسة ؛؛
وهكذا تتوالى المشاهد .

هنا أدركتُ ما الذى يحدث ،،
إننى وسط الظلام أرى مشاهد من شريط حياتى كلها ،،
أراه من الخارج فقط ، ولا يُـسمح لى بالدخول والمشاركة .


سعدتُ كثيراً بهذا الفيلم الممتع ، فلم يُـعرض شريط حياتى من قبل إلا فى هذا الظلام !!

انتبهتُ للمشهد الذى يُـعرض حالياً ؛؛



*-..-*-..-*


http://4.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S55rsSNel4I/AAAAAAAAAn8/aE5OpmHIQBw/s400/clapboard11.jpg

كان هذا أول يومٍ لى فى كليةِ الطب ..
نادتنى زميلتى شهد وهى تقول : " نهى ، نهى ، هل رأيتِ الطالب الجديد ؟ "
ابتسمتُ وأنا أقول : " كل دفعتنا طلابٌ جدد يا شهد ، هل جننتِ ؟ "

هزت رأسها وهى تقول : " لاااااااا ، إنه طالبٌ جديد فى كليتنا ، وهو ليس فى الفرقة الأولى ، بل فى الفرقة السادسة "

ضحكتُ من قلبى وأنا أقول لها : " شهد ، وهل نعرف كل الطلاب القدامى حتى نهتم بالطلاب الجدد ؟! "

كانت غاضبة منى وهى تقول : " أنتِ لا تقدرين ذلك ، الجميع يتحدثون عن ذلك الطالب الجديد ،، يقولون أنه وسيم جدااااااً ؛
وأن أمه أجنبية ، وأن أصله من بلادنا ولكن أهله يعيشون فى بلدٍ عربى آخر ، لذا فإنه مغتربٌ هنا ؛؛
ما رأيكِ أن نذهب لنراه ؟ هل سأعجبه حين يرانى ؟ "

صرختُ فى وجهها : " شهد ، ما الذى تهذين به ؟ طبعا لن أذهب لأراه "

استدرتُ عنها وأنا أسير بغضب ،، ودموعى تتساقط ؛
لقد خُـدعت فى زميلتى الوحيدة التى رافقتنى من المدرسة الثانوية .


ارتطمتُ بشخصٍ فى عدوى ، فوقع الكوب الذى يحمله وبلل ثيابه ،،
يا إلهى ، ما أسوأ تلك الكلية !!
منذ اليوم الأول لى فيها يحدث لى كل هذا !!!


رفعتُ بصرى تجاه ذلك الشخص كى أعتذر منه ؛
وهنا .... تسمرتُ مكانى !

كان وسيماً ، لأول مرة فى حياتى أرى شاباً بتلك الوسامة ،،
عيونه زرقاء كسماءٍ صافية أو بحر فيروزى ؛
وبشرته التى لوحتها الشمس فصارت بلون البرونز الخام ؛
وشعره بسواد الليل الحالك ؛
وقامته طويلة .... غمر جسدى بظله .


كان هجيناً غريباً ،،
يجمع بين أصالة العرب وشموخهم ،
وجمال الأجانب وذوقهم ،،

كان كأحد الأمراء الإنجليز فى العصور الوسطى ؛
صدقاً ... لم أجدُ له شبهاً حينها .


سألتهُ ببلاهة : " من أنت ؟ "
ابتسم وهو يجيب : " اسمى فارس ، طالبٌ جديد بكليتكم "

هل هذا هو الطالب الجديد ؟
لا ألوم إذن من يتحدثون عنه !!

فى الحقيقة .. هو وسيم فعلاً ، وجذاب جدااااااً أيضاً
ولكن أهم شىء فيه .... أنه مميز
لاسيما تلك العيون الزرقاء مع الشعر الأسود !!

قطع علىّ خيالى صوته وهو يقول : " لماذا تبكين ؟ "

انتبهت فى تلك اللحظة أننى ارتطمتُ به وأوقعت المشروب على ثيابه ولم أعتذر له ،،
بل حدقت فيه بكل بلاهة ،،
وببلاهة أشد سألته من أنت !!!


بكل ما فى نفسى من إحراج : " آسفة ، لم أقصد سيدى ، سأدفع التعويض الذى أردت "

نظر إلىّ بدهشة وبعدها انفجر ضاحكاً :
" عن أى شىءٍ تتحدثين ؟ .. عن القميص ؟ ... دعكِ منه الآن ،،، لم تخبرينى ... لماذا كنتِ تبكين ؟ "

أغاظتنى ضحكته ، لم أقل ما يُـضحك !
هل يستخف بى ذلك الفارس ؟!!
صرختُ فى وجهه : " ليس لك شأنٌ بى ، ما هذا التطفل ؟! "

غابت الابتسامة عن وجهه وهو ينظر لى بذهول ،،
بعدها ابتسم بأسى ونظر للأرض وهو يبتعد ويقول : " آسف ، لم أقصد مضايقتكِ "

شعرت بخنجرٍ حادٍ يخترق أضلعى ، ويمزق قلبى ،
لماذا قلتُ له ذلك ؟؟
لماذا كنت فظة معه إلى هذا الحد ؟
لقد كان يحاول مساعدتى بدلاً من أن يوبخنى على فعلتى ،،
كم أنا غبية !!!


سأذهب لأعتذر إليه ،،

ما هذا الجنون ؟!!
هل تريدين منه أن يظن أنكِ وقعتِ فى أسره ؟
ينادينى قلبى ... أليست هذه هى الحقيقة ؟!!



*-..-*-..-*




اختفى المشهد من أمامى وأنا مازلتُ جالسة فى الظلام ؛؛
تذكرت كل لحظة فى أول لقاءٍ جمعنى بذلك الحبيب الخائن .

ابتسمتُ وأنا أتذكره ،،
كنت فظة معه فعلاً فى ذلك اليوم ؛؛

ولكنى وقعتُ فى حبه ...
أوقعنى الأمير الإنجليزىّ
وأوقعتنى عيونه الزرقاء .


ومنذ تلك اللحظة كان يتحاشانى ويتجنبنى !!

جلستُ فى وسط الظلام أتذكر ...
عندما أنهيت عامى الأول ، أنهى هو عامه السادس ،،
ولأنه كان متفوقاً ، وجامعته التى كان يدرس بها من قبل شهدت على حسن خلقه وحصوله على المركز الأول كل عام ؛؛
عينوه أستاذاً فى جامعتى .


كان هو أستاذى ،،
أستاذى الذى يكبر حبه فى قلبى يوماً بعد يوم ،،
وهو لا يتحدث معى مطلقاً ، ولا يعيرنى انتباهاً .

كانت الفتيات يلهثن وراءه وهو لا يهتم بهن ،،
حتى يأسن من ذلك المعيد الوسيم !

عادت شاشة العرض تضىء من جديد ،،
يبدو أن هناك مشهداً سيُـعرض .


*-..-*-..-*


انتهيتُ من عامى الخامس ، كنت أجلس فى غرفتى أرسم فى ورقة ؛؛
حتى سمعتُ طرقاتٍ على الباب .

" تفضل "

دخلت أمى وهى سعيدة : " نهى ، ماذا تفعلين هنا ؟ "
ابتسمتُ لها بدورى : " كما ترين أمى ، أرسم "

قالت أمى بجدية : " ألم يحدثكِ أبوكِ فى الأمر ؟ "

" أى أمرٍ يا أمى ؟ "

" العريس الذى تقدم لخطبتك "
(( ملحوظة : فى اللغة اسمها المُعرس ،، ولكن عريس هى الكلمة التى تعودنا عليها ، لذا استخدمها وأردت التنويه على الفرق ))

تغيرت ملامح وجهى وأنا أقول : " لا أريد يا أمى ، كم مرةٍ علىّ أن أخبركم بذلك ، لا أريد !! "

صرخت أمى فى وجهى : " ولماذا لا تريدين ؟ هل تعرفين ذلك الشاب ؟ كم من فتى رفضتِ دون سببٍ مقنع ؟!! "

لانت ملامحى وجلست بجوار أمى وأنا أقول : " أمى ، لازلت طالبة فى الكلية ، والزواج سيعطلنى "

" ولكن الشاب قال أنه سيساعدكِ ، ولن يتزوج قبل أن تُـنهى الدراسة ، ولم يتبقَ لكِ إلا عامٌ واحد "


تنهدتُ وفى قلبى نار ، إلى متى سأحب شاباً لا يهتم لجنس النساء أصلاً ؟!!
لماذا تحتل قلبى وعقلى يا فارس ؟!!
هل أغضبتك لتلك الدرجة حتى صرت تتجنبنى ؟!!

أعلم أنه شابٌ قوىّ ومحافظ ؛ ولكنه يساعد الجميع فيما يتعلق بالدراسة ؛؛
أما أنا ... فهو يطلب من أحد زملائه تولى أمرى !!!

جفت دموعى وما عدتُ قادرة على البكاء .

سألتُ أمى : " هل تعرفون ذلك الشاب ؟ "

أجابت بسعادة : " أجل ... إنه أستاذٌ فى جامعتكِ ... اسمه ... فارس "

وهنا .... اختفى المشهد .



*-..-*-..-*



جلستُ أتذكر ذلك الحدث ،،
ذُهلت عندما أخبرتنى أمى أن ذلك الشاب الذى تقدم لخطبتى هو حبيب السنوات الخمس ؛
ظننتُ أنها أخطأت الاسم ، ولكن والدتى أكدت صحة ما تقول !!


هل ذقتم من قبل شعور كشعورى ؟؟
أحبه فى كل لحظة ، ويتجنبنى هو كرهاً ..
وبعد خمسة أعوام يأتى لخطبتى !!!


كان جميع أساتذة الكلية يشهدون له بالخيرية ،،
ولكن والدى اعترض فى البداية لأنه لا يعرف أهله واصله ؛
ولكنى تمسكتُ به ... أليس هذا فارس أحلامى ؟!

وبعد أسبوع واحد من اليوم الذى أخبرتنى فيه أمى ؛؛
تم عقد قراننا .



*-..-*-..-*

Dr/Salma
15-03-2010, 08:37 PM
http://3.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S55sNYp9sAI/AAAAAAAAAoE/52R32oGCksM/s400/7.bmp



أقف أمام المرآة أتأمل مظهرى ،،
كنت أرتدى فستاناً فيروزياً مرصعاً باللآلىء الشفافة ؛
وله ذيلٌ طويل ، ولؤلؤة فيروزية براقة فى منتصف الرباط الملفوف حول خصرى ،،

يزين نحرى عقدٌ من الجواهر الثمينة ، يتوسطه لؤلؤة على شكل قلب بلون الفستان الفيروزى ؛
وشعرى الأسود الطويل مرفوع بنعومة ، وتتدلى منه خصلات متموجة على وجهى وظهرى ؛
وتزينه وردات فيروزية صغيرة .

كان – مكياجى – هادئاً وناعماً ..
وقفتُ طويلاً أتأمل نفسى ،،
ألا أبدو كأميرة تناسب أميرها ذو العيون الزرقاء ؟


طرقت أمى الباب وهى تقول : " نهى ، ألم تنتهى بعد ؟ "

" ادخلى أمى ، أنا ... لقد انتهيت تقريباً "

فتحت أمى الباب وظلت تحدق فىّ للحظات وبعدها ضمتنى بقوة وهى تسمى وتبارك علىّ ،،
وبعد لحظاتٍ أطلت هدى وهى تقول : " لم أكن أعلم أن أميركِ سعيد الحظ هكذا ، اللهم بارك لهما وبارك عليهما واجمع بينهما فى خير "

احتضنتُ هدى وأنا أدعو لها بالمثل فى القريب العاجل .

" هيا يا بنيتى ، زوجكِ ينتظركِ منذ وقتٍ طويل "

( زوجى ) ... هل صار هذا الـ فارس زوجى ؟!
ابتسمتُ بخجل وخرجت وراء أمى .


الليلة تم عقد قراننا ... فارسى وأنا ؛
لم أدعُ أحداً لإقامة الحفل ، وأجلت ذلك ليوم الزفاف ،،
وطبعاً فارس كان وحده .. فأهله ليسوا هنا .


خائفة ... بل إنى أكاد أموت خوفاً ..
هل سأعجبك يا فارس ؟؟
هل صرت زوجى بحق ؟!!!


أسير بخطواتٍ بطيئة ... خجلاً على خجل ،،
يقودنى قلبى إلى الغرفة التى يجلس فيها معذبه ؛؛
وتردنى قدمى إلى أى بقعةٍ قد اختفى فيها .


وصلتُ أخيراً ... بعد مرور ساعاتٍ على ما يبدو !
أخذتُ نفساً عميقاً وبعدها طرقتُ الباب ...

فتحه أبى وعلى وجهه تعلو البسمة ، فضمنى لصدره ودموعه فَـرِحَـة .

ظللتُ ممسكة بأبى .... خوفاً من النظر إلى فارس الذى يرانى بكل تأكيد !

أبعدنى والدى عنه وهو يقول : " ادخلى نهى وسلِِّـمى على زوجكِ ، سأترككما على راحتكما ، وإن احتجتما أى شىء فإنى فى الجوار "

نظرتُ إليه وفى عينى توسل ... لا تتركنى وحدى يا أبى
ابتسم مشجعاً ... واستدار ؛
وأغلق الباب خلفه .


بقرب الباب أقف ،، ألمح ظله على بعد أمتار قليلة منى ،،
لا استطيع أن أرفع بصرى إلى حيث أرى وجهه ،،
ولا استطيع التخيل ...
هل هذا هو فارسى ؟؟

لا أرى سوى أطراف بنطاله الأسود ،، وكأنها أمرت عينى بألا تنظر لسواها !


فى مكانى أرتجف ...
أخشى من أن أكون فى حلمٍ سيوقظونى منه بعد دقائق ،،

أغمضتُ عينى بقوة ،، وتساقطت الدموع بروية ..
هل كانوا يخدعوننى ؟؟
هل خطبونى لشابٍ آخر على أنه فارسى ؟؟


تهاطل الدمع على خدى ....
بمقدار الحب الذى اختزنته لفارسى الحبيب
بمقدار العذاب الذى صبرتُ عليه خمسة أعوام
بمقدار الشوق الذى يحمله قلبى المعذب


ليتنى كنت فراشة تحطُّ على كتفيه ،،
أو سهماً يتهاوى عندما يصل لصدره ؛؛؛
أو ورقة من بين أوراقٍ تحظى بدفء كفيه .


أناملٌ تمسحُ دمعى ، وكفٍ تربت على خدى ،،
هذا ما أشعر به الآن ..

لم أعد أعرف ... أفى حلمٍ أنا أم فى يقظة ؟!

بكفٍ آخر رفع وجهى لأنظر إليه ،،

فتحتُ عينى ... فكاد يُـغشى علىّ ،،

عيونه الزرقاء بقرب عينى ،، احتلت مجال رؤيتى كله ..
أعشقها ....
وأعشقُ صاحبها .


نظرةُ حنانٍ شملتنى ، وغمرتنى ،،
واستمكنت من قلبى المولع بفارسه ...

قالت عيونه الكثير ... بنظرةٍ واحدة .
رفقاً بقلبى يا فارس !
فلستُ أقوى على نظرة حملت كل المعانى ...
المعنوية والمادية ؛
اللفظية والإملائية ؛؛


" لماذا تبكين ؟ "
بنبرة صوته الحنون ... ذاب كل ما تبقى فى جسدى من جَـلَـد ؛؛
فلماذا أنت يا فارس ؟!!
لماذا أنت وحدك ... ينصهر وجودى فى اشتعالك !!
وفى تجمدك أيضاً !!


لم أعد احتمل ... ليس بى طاقة لكل هذا ،،
صرختُ فى وجهه كى يرحم عذابى ،،
صرختُ كى يبتعد عنى ...

" أنا لستُ طفلة ، ليس لك شأنٌ بى "

كالمصعوق نظر إلىّ ، ارتد إلى الخلف وكاد أن يرتطم بالطاولة ..

ظل ينظر إلىّ بصدمة ،،
وأنا ألعن غبائى الذى يُـفسد كل شىء .

تحولت نظراته إلى أسى ، ثم ابتسم بمرارة وهو يقول : " ألم تكفيكِ تلك السنوات كلها ؟ "

لم أفهم ما الذى عناه بسؤاله هذا : " لم أفهم قصدك "

لم أرَ عيناه من قبل هكذا ... كانت داكنة جدااااااً
صرخ بكل ما أوتى من قوة ،،
صرخ لأول وآخر مرة فى حياته :

" لماذا لا تفهمين ؟! ألم تشعرى بى يوماً ؟!!
إن كنتِ لا تتذكرين ، فإنى لم ولن أنسى ذلك اليوم طوال عمرى ؛؛
عندما التقينا أول مرة وسألتكِ لماذا تبكين ؛ صرختِ فى وجهى وقلتِ ليس لك شأنٌ بى ؛؛
نفذتُ ما طلبتِ ، وبقيت طوال خمسة أعوام اتحاشى مضايقتكِ

فى كل يومٍ اتعذب بسببكِ ، ولكنى أجبر نفسى على التحمل ؛؛
فقط ... لأن هذا هو الشىء الوحيد الذى أمرتنى به ؛؛

قولى لى بربك ! ألم أكن مطيعاً طوال تلك السنوات ؟!!
ألم ابتعد عنكِ حتى لا تتأذى مشاعركِ ؟!!

ولكنى لم أعد أطيق صبراً ،، إن كنتِ تكرهيننى إلى هذا الحد ؛ فلماذا وافقتِ علىّ ؟!!
إن كنتِ تكرهين سؤالى ؛ فلماذا لا تأمرين قلبى بالابتعاد عنكِ ؟!!

وعلى كل حال ، أنتِ الآن تحت إمرتى ، ولن أدعكِ يوماً تبكين ؛؛
فدموعكِ تعذبنى أيتها الحمقاء ... ألا تفهمين ؟!!! "


شهقتُ بكل قوتى ، وخارت قواى ففقدتُ توازنى ،،
أنا لستُ أقوى يا فارس ..
لماذا لا تفهم أنى لم أعد احتمل .

كدت أسقطُ أرضاً لولا ذراعه التى التفت حولى ،،
أسندنى على الحائط الذى خلفى وهو ما يزال لافاً ذراعيه حولى ،،

كنت أبكى ، أبكى بكل ما تبقى لى من قوة ..
وهل تبقى لى شىء ؟!!
أبكى بكل ضعفى .


أسند جبهته على مقدمة رأسى ، فشعرتُ بدموعه تبلل شعرى وجبهتى ؛؛
كان يهمس من بين دموعه :
" اعذرينى صغيرتى ، لم أقصد الصراخ فى وجهك ، ليت لسانى شُـلَّ قبل أن يؤذيكِ ؛؛
آسف ... سأظل أرددها حتى ترضى علىّ ،،
كنت أحلم دوماً بأن أمسح دموعكِ ، لا أن أكون أنا سببها !!

صغيرتى ... هل يضايقكِ وجودى ؟
أجيبى بصراحة ، سأفعل كل ما تطلبينه إن كان هذا يسعدكِ "


تشبثتُ بذراعيه خشية أن أفقده ؛؛
أما زلت تسألنى يا فارس !!
ألا تعرف لماذا أبكى !!
هل تظن أنى حزنتُ لصراخك فى وجهى !!
ليتك صرخت حينها حتى لا تتعذب قلوبنا .


بالقرب منه .... بين ذراعيه ..... بحنان قلبه ..... ودفء عينيه
تمنيتُ أن أعيش عمرى ؛
فكيف لى أن اتضايق من وجود شطر روحى ؟!!


تمسك قلبى الراكض بحاديه ،،
وجرت دموعى على عاتقه ..


ضمنى إليه بقوة ؛ حتى شعرت أنى أنام على قلبه ؛؛
وتحيط ظهرى أضلاعه ،،،

ضمنى وكأنه يخشى علىّ من التبخر ،،
أو يخشى أن أعود إلى صوابى وأخبره أنى لا أريده .


بقيتُ بجوار قلبه ... تتحدث القلوب فى صمت ،،
ويشكو كل منها لصاحبه طول النوى .

تتعاتب القلوب وتتصالح ، ما بين الثانية وأختها ..

غرقتُ فى عيونه العاصفة ،،
كموجةٍ حبسها الحر ...
وما إن هبت الريح .. حتى عَـلَـت ..... وعَـلَـت

غَـرِقَ .... فأغرقنى ؛؛
كان هو البحر ،، وكنتُ أنا من يغرق ؛؛
أرأيتم غريقاً يتشبث بمن تسبب فى غرقه ؟!
مع أميرى كل شىءٍ مختلف ..
فهو مصدر عذابى ، ومنبع سعادتى ..

هو كل شىء ... ومعه لا أشعر بأى شىء ،،
سوى أنى أغرق ... فى عيونه الزرقاء التى تشبه المحيط ،،
وأطير ... فى سمائه الصافية .

شعرتُ معه بالحرية ...
فهل يطير الحمام فى مكانٍ غير السماء ؟!
هو سمائى وأنا طائره ... الفيروزىّ .


بعد وقتٍ طويل ، أمسك بكفى وشد عليه وهو يسحبنى للخارج ؛؛
أدركتُ أنه يريد أن نجلس فى حديقة المنزل ؛
تبعتهُ بصمت .. لا أريد أن أسأله عن أى شىء ...
سأتركه يقودنى ،، فقد مللتُ قيادة أمورى وحدى .


وقف فى الحديقة ، ووقفتُ إلى جواره ، وذراعهُ تحيط كتفى ..
كان النسيم يحمل قلب كلٍ منا للآخر ؛؛
يحمل عطر كلٍ منا لرفيقه ؛؛
يحملنى إليه ، ويحملهُ إلىّ .

أشار إلى السماء وهو يقول : " نهى ، انظرى كم السماء رائعة الآن ، والنجوم تتوسطها وتزينها ، ما أجمل شىءٍ فيها يا تُـرى ؟ "

سرحتُ فى السماء ... كانت حقاً رائعة ،،
أجمل شىء ... امممم

" أجملُ شىءٍ فى السماء هو البدر ، ما رأيك ؟ "

ابتسم وهو يغمز بعينيه : " يبدو أن أذواقنا واحدة ، أجل يا صغيرتى إنه البدر "
ابتسمتُ لابتسامته التى تذيب الحجر .

تابع قائلاً : " فى كل ليلةٍ قمرية اتأمل البدر ، هذه عادة نشأت عليها منذ صغرى ، كنت أحدثه عن أمنياتى حتى تحققت ، هيا تمنىّ شيئاً "

(( ملحوظة : طبعاً هذه لعبة ونوع من الدعابة ، فالقمر لا يجلبُ نفعاً ولا ضرا ، وأبطالنا على يقينٍ من هذا ^__^ ))

ابتسمتُ لذلك الطفل الذى ينادينى صغيرته ،،
سأناديه وليدى إذن ..
ففارسى تلك لا تليق عليه ^_^

سألنى عن سر ضحكتى العالية ،،
يبدو أنى ضحكتُ دون أن أشعر ،،
أخبرته بالأمر فاصطنع الغضب ، وظل يجرى ورائى مهدداً ..
ضحكنا كثيراً وبعدها عدنا لنفس البقعة .

" ألا ترين تلك الظلال التى فى القمر ؟ "

" بلى أراها ، ماذا بها ؟ "

" كل انسان يتخيل تلك الظلال صورة تعكس حالته النفسية ... أو العاطفية "
وغمز بعينه مجدداً .

كم يُـخجلنى ذلك الفارس الوليد ^_^ !!


تأملتُ الظلال حتى تشكلت الصورة التى تناسبنى ،،
سألنى عنها فارس كثيراً ، ولكنى لم أخبره أبداً ..
كيف أخبره أننى أرى صورته وسط القمر ؟!!

وبعدها طلب منى أن أغمض عينى وأتمنى شيئاً ،،
احتضن كفى وكأنه يذكرنى أن أتمنى شيئاً له علاقة به ،،
أغمض كلانا عينيه ... وتمنى ... ما يريد .



*-..-*-..-*



جرت أدمعى عندما رأيت أسعد ليلة مرت علىّ فى حياتى ،،
وسخرتُ من تلك الأمنية التى تمنيتها حينها ..
ألا تفرق الأيام بينى وبين فارسى ؛؛
ولكن فارس هو من فرق بينى وبين الأيام !!!

بعد عقد قراننا بثلاثة أشهر ، سافر فارس لزيارة أهله ، الذين لا أعرف أى شىءٍ عنهم ... إلى الآن !
كانت مدة عقد قراننا عاماً كاملاً ... كان أجمل عامٍ قضيته فى عمرى .

فارسى ... الخائن ،،
كان حنوناً ، أميناً ، عاشقاً ، وفياً .

فى تلك الآونة شعرتُ أنه أروع بكثييييير مما ظننت ،
كان يساعدنى فى دراستى ، ويصحبنى للتنزه معه ..
لم يكن يرفض لى طلباً ،،
قضيتُ معه أروع أوقاتٍ يمكن لفتاة أن تقضيها مع حبيبها .

ولم استطع التخلص من عادته الطفولية ... الحديث إلى القمر المكتمل !!
ومازلتُ إلى الآن لا استطيع الفكاك منها ،،
القمر الذى تتصدره صورة الخائن !!

كنت أتمنى أشياءً كثيرة ،،
تارة أتمنى لأمى الشفاء ،،
وتارة أتمنى أن يكون أخى سيف بخير ،،
- ولأخى سيف هذا حكاية ،، سأخبركم عنها لاحقاً ، أو ربما تخبركم بها أمى -
ولكن طبعاً ... لفارسى نصيب الأسد من أمنياتى .

لم يكن يُـكدر صفو أيامنا سوى بعض اتصالاتٍ تأتى لفارس على أوقاتٍ متباعدة ،،
يتجهمُ بعدها الفارس الخائن ، ويغيبُ عنى ..
وليتنى عرفتُ منذ البداية .



*-..-*-..-*

Dr/Salma
15-03-2010, 08:39 PM
http://2.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S55viPCdevI/AAAAAAAAAoM/nWIXj-TAxIU/s400/%25D9%2584%25D9%258A%25D9%2584.jpg



بقى على زفافنا يومان ...
كنت أطير كفراشةٍ فى البيت ؛؛
يومان فقط ... سأكون مع فارسى فى بيته ،،
لن يفرق بيننا أى شىء ... مطلقاً .

فى كل ساعة أذهب إلى غرفتى وأقيس فستان الزفاف الثمين ،،
أحضره فارس من فرنسا قبل يومين ..
ولفارس أحلامى ذوقٌ خيالىّ .

رن هاتفى بنغمة فارس المميزة ،،
ألم أقل له لن أحدثك حتى تشتاق إلى رؤيتى فى الزفاف ؟!!

ولكنى قلبى لم يطاوعنى ، ففتحتُ الخط ..

" السلام عليكم "
" وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، كيف أنتِ ؟ "

ما به ذلك الفارس ؟ لماذا لم يحيِّـنى بتحيته المعهودة ؟!!

" بخير حال ، وأنت ؟ "
" نهى ، أريد أن أراكِ الليلة "
" هااااا ، فارس ماذا تقول ؟ ليس لدىّ وقت ، كما أنى أخبرتك أنك لن ترانى تلك الأيام مطلـ ... "
قاطعنى وهو يقول بصرامة :
" نهى ، أعرف كل هذا ، ولكن أريد رؤيتكِ لسببين ،
أولهما : أن أريدكِ فى موضوع هام لا يحتمل التأجيل ..
وثانيهما : أن القمر مكتملٌ تلك الليلة "
" فارس ، ألن تكف عن سخافات الصبيان هذه ، تمنَّ ما شئت من الشرفة لسـ ... "
قاطعنى للمرة الثانية وهو منفعل :
" نهى ، سأمر عليكِ بعد نصف ساعة ، لا تتأخرى "


ما إن أتم جملته حتى أغلق الهاتف وتركنى اشتعل غيظاً ..
لماذا يعاملنى بتلك الطريقة ؟؟
أنا لست طفلة تتلقى الأوامر وفقط !!!

رغم غضبى الشديد ، إلا أن قلبى لا يستطيع أن يتخلف عن رؤية فارسه المدلل ،،
وفى الحقيقة ... فارسى يدلل قلبى كثيراً ...
ألا يستحق بعض التدليل ؟!


جهزتُ نفسى ووقفتُ خارج البيت انتظره ،،
جاء فى موعده تماماً ،،
ركبت بجواره فى السيارة ..

كان شارداً ، لم يتحدث معى بكلمة واحدة ،،
أدركتُ أن هناك شيئاً مهماً يريد إخبارى به ،،
احترمتُ صمته وأنا لا أعلم إلى أين سنذهب .

وقف بالسيارة أمام شط البحر ، وأمرنى أن أتبعه ،،
التوى كاحلى وأنا أضعُ قدمى على الأرض ..
لم أعر الأمر اهتماماً ،، ووقفتُ وأنا أخطو أولى خطواتى وراء فارس الذى يتقدمنى ..
وللعلم .. هذه أول مرة يسير فيها بعيداً عنى ،،
لم أرهُ مهموماً هكذا من قبل !!!

ما إن حاولتُ أن أخطو الخطوة الأولى ، حتى صرختُ بكل قوتى من شدة الألم ؛؛

انتفض فارس عندما وصلت صرختى إلى سمعه ،، فجرى نحوى وهو شاحب الوجه ؛؛
أخبرته أن كاحلى التوى ... فقط .

" ألا تحسنين التصرف أبداً ؟!! "
صرخ فى وجهى وكأنه يفرغ شحنة الغضب التى بداخله .

" فارس ، أنت غريبٌ جداً اليوم ، التوى كاحلى رغماً عنى ، ماذا أفعل ؟ "
وبعدها تساقطت دموع ( الزعل )

" آسف صغيرتى " قالها بشرود ..
حقاً ، إنى خائفةٌ عليه .

انحنى أمامى ولفَّ رباطاً حول كاحلى ، وأصر أن يحملنى إلى الكرسى المقابل للشط .

" فارس ، استطيع السير وحدى "

لا يبدُ أنه سمعنى ، فكررت الجملة وأنا أصرخ .

ابتسم وهو يحملنى وقال بهدوء : " صغيرتى ، لم أصب بالصمم بعد "

كنت فى قمة الخجل ، أرجوك انزلنى يا فارس ، فأنت تحرجنى بذلك .
لا أدرى هل سمعنى ، أم أنه قرأ أفكارى !!

نظر إلىّ طويلاً ، لم أفهم ما الذى حملته نظراته ، وأخيراً قال بنبرة واهنة :
" اعذرينى طفلتى ، هذه المرة الأولى .... والأخيرة "

أجلسنى على الكرسى ، وجلس على ركبتيه أمامى ؛؛
وهو ما زال يُـمطرنى بتلك النظرات المبهمة !!

بعد مدة ابتسم وهو يقول : " لماذا تحدقين بى هكذا ؟ هل أنا جذابٌ لذلك الحد ؟ "

تصاعدت حمرة الخجل إلى وجنتىّ ، فسددتُ لكمة خفيفة إلى وجهه وانا أقول :
" سأفسدُ وسامتكَ هذه حتى لا تغترَّ أكثر "

ضحك على جملتى وجلس إلى جوارى وهو يضمنى بقوة ... شديدة .

" فارس ، أنت تخنقنى "

تركنى وهو يغمغم : " آسف ، أنا ... سأشتاق إليكِ "

لست أفهم ما الذى يعنيه ؟!
لماذا تجمعت الدموع فى عينيه ؟!
ألن يتحقق حلمنا بعد يومين فقط ؟!!


أدار وجهه إلىّ وهو يبتسم : " هيا ، تمنى أمنية "
" ألن تتمنَّ أنت ؟! "
أجابنى بابتسامته الغامضة : " تمنيتُ قبلكِ ، هيا لا تضيعى الوقت "

رفعتُ بصرى إلى القمر حيث صورة من أحب ؛؛
تمنيتُ أن يحفظه الله من كل سوء ، ويرزقهُ السعادة فى كل وقت ..
ولست أدرى لماذا تمنيتُ ذلك قبل زفافنا بيومين ؟!!

بعد أن انتهيت نظرت لفارس ؛؛
كان يتأملنى ... بحبٍ جارف .

نمتُ على صدره ، فأخد يربتُ على ظهرى ،،
أحبك يا فارس ،، اللهم لا تحرمنيه .

بعد فترة أبعدنى عن صدره ، ووقف مواجهاً للبحر ؛؛
كان مديراً ظهرهُ إلىّ ،،
اكتسى صوته بالجدية وهو يقول : " نهى ، سأخبركِ بأمرٍ هام ، وأرجوكِ أن تتفهمى ما حدث "

لم أكن أعلم أنه سيطعننى ..
سيقتلنى
سيذبحنى ... ولن يبكىَ على دمائى النازقة .

" سأسافر بعد ساعة من الآن "

فغرتُ فاهى دهشةً : " تسافر ؟ أين ؟؟ "
كان يتحدث بجمود ، بلا أى مشاعر : " سأسافر إلى موطنى ، سـ .. سأعود إلى زوجتى "

شهقتُ وضحكتُ بعدها طويلاً :
" فارس ، ليس هذا وقت المزاح ، كدتُ أصدقك "

" أنا لا أمزح ، أنا متزوج وزوجتى ولدت اليوم ... طفلة "

أنا ... لا أفهم !!
هل هذا هو فارس ؟!!!
متزوج !!!!!!!
لديه طفلة !!!!!
هل تفهمون أنتم ؟!!!!


تابع بنفس الجمود : " عندما سافرت بعد عقد قراننا ، أجبرنى أهلى على الزواج من تلك الفتاة ... وأنا اليوم صرتُ أباً من حيث لا أدرى "

جمدتُ مكانى وأنا أسأله بخفوت : " هل هى من كانت تتصلُ بك ؟ "

أومأ برأسه أن نعم ..

لستُ أدرى .. هل علىّ أن أصرخ ؟
أم أن أبكى وفقط ؟

شُـللتُ .. تماماً ؛؛
متى ستنتهى تلك المزحة السخيفة ؟!!

" نهى ... لدىّ أسرة الآن ... أنتِ ... طالق "

لم احتمل أكثر ..
صرخت ،،
وصرخت ،،
والخائن يقف مكانه بلا حراك ،،
كالصخر الجالس فى عرض البحر .

غابت الدنيا ،،
غابت الحياة ..
وغبتُ أنا ...
ولم يبقَ غير الخائن الذى لم يكلف نفسه عناء النظر وراءه .

الخائن الكاذب ...
طعننى بكل قسوة ..
خدعنى طوال تلك المدة ؛؛

صدقتُ أنه يحبنى ، صدقتُ لأننى أردتُ ذلك
فأراد أن يوقظنى من حلمى الجميل ..

جريتُ ... وتركنى أتعذب ولم يلحق بى ،
نسيتُ آلام قدمى ..
لم أشعر بأى شىء ؛؛
سوى بآلام قلبى ...
قلبى الذى ينزف فى كل خطوة .

بلا هدف ... بلا رؤية ؛
أجرى نحو المجهول ؛؛
هرباً من الخيانة والغدر ..


مسحتُ دموعى وجلستُ على الرصيف ،،
أنظرُ للخائن فى ظلال القمر ،،

لن أبكى
كيف تدمع عيناى لأجلك !
كيف أنظر للقمر لأرى وجهك !
هل تركت قلبى يهواك !
هل رأيتُ حباً فى سماك !
أبداً .... لن أهواك
لن أكون كبش فداك
لن تدمع عيناى لأجلك !
لن أبكى .. لن أُسعد عيناك
كنت أحبك .. لكنى الآن أحاول أن أنساك
كنت أحبك .. واليوم يضيع هواك
أمن أجلك أنتَ أحببت الحياة !
أمن أجلك أنتَ أبكى !!
أبداً ....... لا

( الأبيات للشاعر طلال المصرى ، مع بعض التغييرات )



*-..-*-..-*




لم تغب تلك الصورة عن عقلى يوماً ،،
صورة الخيانة والغدر ،،

لملمتُ شتاتى واستجمعت قواى ،، وكنت صلبة أمام الجميع .

لم أعرف أى شىء عن ذلك الخائن ..
تركتُ بلادى التى أحببتهُ فيها ،،
تركتُ جامعتى التى كان أستاذى بها ،،
تركتُ حديقة البيت التى باح لى فيها ؛؛
تركتُ عذابى ... وهاجرت .


ولم أكن أعلم أنى تركت كل شىء ،،
ولكنى أحمله هو فى قلبى ،،
أحبه بقدر ما أكرهه !!
مازلتُ أراه فى وسط القمر ..
الخائن الذى يعذبنى .. ولا استطيع كرهه ،،
هو ألمى القديم أزورهُ ،، كالضيف الوحيد .

لملمتُ أشيـائى وغادرتُ المكان ولا مكانْ
إنى هنا . . ولربما ما كان يومى فى الزمانْ
لملمتُ أشيائى الهوى خلفى . . وكان الحب كانْ
يكفينى أنى قد كتبتُ . . ويبقى للزمن اللسانْ

وغدا .. لنا ذكرى .. وأشواقٌ ستسألنى الرجوعْ
وأنا الــــمودعة كل ذاكرتى على تلك الربوعْ
لم يبقَ منـها غير هذا السطر . . أوجاعٌ وجوع
وهنا تجف براسمى . . حتى الدموع ولا دموعْ

( من قصيدة الغروب للشاعر محمد عبد الرحمن آل عبد القادر )



*-..-*-..-*


اختفى الظلام من حولى فجأة ،،
وأضاء المكان بقوة ..
فتحتُ عينى ببطء ..
فوجدتُ زوجاً من العيون الزرقاء ... يحدقُ بى .


*** *** ***



يُتبع بإذن الله ..

Dr/Salma
15-03-2010, 08:42 PM
هذا أطول فصلٍ كتبته إلى الآن
وهو أحب الفصول إلى قلبى أيضاً

اعذرونى ،،
أكتب فيه منذ ثلاث ساعات ..
حتى أرهقت للغاية
ولم استطع مراجعته
فسامحونى إن وجدتم بعض الأخطاء اللفظية ..

وأتمنى أن يعجبكم
ولستُ بحاجة إلى أن أسألكم عن شىء محدد
لأنى أريد تعليقاً عاماً
:bye1:

semeramis
15-03-2010, 09:07 PM
فصل قمة في الروعة أبكاني وبحق
أسرني اسلوبك كثيرا
أعجبني تقنية (slide show)او شاشة العرض وهي من تقنيات بعد الحداثه والتي احبها ولكنك أبدعتي في استخدامها
القصة بدئت تتضح لي وتكون لدي بعض التوقعات
فمثلا سيف هو اخو نهى الحقيقي وامه هذه ليست امه الحقيقية وهذا يفسر سر خوفها الشديد عليه وخشيتها ان يتركها
وقد تكون اخبرته باشياء خاطئه عن ماضيه حتى تبرر له بعدها به وهذه الاشياء تجعله يخجل من نفسه ولايجد نفسه كفؤا لهدى
كذلك الامر بالنسبه لفارس الذي جعلتيه فارسا عاربيا بحق في هذا الجزء الرائع لاعتقد انه خان نهى بمحض ارادته ولكن كانت له
ظروفه وهي التي فرقت الحبيبين كما هو الحال دوما
ابدعتي في هذا الجزء ايما ابداع
بانتظار الجديد ساعاود قرائة هذا الجزء ثانية

ملكة الاحساس
15-03-2010, 09:34 PM
جزء راااااااااااااااائع بجد انتى أبدعت فى الجزء ده
ويستاهل المجهود الكبير ده منك
وفعلا الى حصل لنهى ده صعب اوى
انا كنت متوقعة ان جرحها كبير بس ده فعلا قسى عليها اوى
شكرا حبيبتى على الجزء الجميل جدا
وفى انتظار باقى ابداعك

ســـــــــــــــــارة
15-03-2010, 10:17 PM
بجد انا دمعت عينى مما أصاب نهى بكل بساطة بيقولها انا أسف يلا قسوة قلبه ويمكن يكون معذور بس بأى عذر يترك هذا الملاك
قسوت ِعليها كثيرا وعلينا نحن ايضا
جزء قمة فى الروعة
سلمت يداك التى تعبت فيه لانه فعلا يستحق هذا التعب

أنين
16-03-2010, 03:39 AM
سلمتى
مفرقة الجماعات :icon1366:

فصل فظييييييييييع
مش منتظرة تعليقى طبعا
لأنى علقت عليه حرفا حرفا
وإن فى صمت !!

بداية من لماذا تبكين
مرورا بالفستان ((:

يالا فى انتظارك

dr\samar
16-03-2010, 12:29 PM
مش عارفه اعلق بايه
هو ليه لازم بعد الاحلام والحب ده يكون الفراق؟
جمييييييييل ياسلمى
تسلمي ايديكي

Dr/Salma
16-03-2010, 03:03 PM
فصل قمة في الروعة أبكاني وبحق
أسرني اسلوبك كثيرا
أعجبني تقنية (slide show)او شاشة العرض وهي من تقنيات بعد الحداثه والتي احبها ولكنك أبدعتي في استخدامها
القصة بدئت تتضح لي وتكون لدي بعض التوقعات
فمثلا سيف هو اخو نهى الحقيقي وامه هذه ليست امه الحقيقية وهذا يفسر سر خوفها الشديد عليه وخشيتها ان يتركها
وقد تكون اخبرته باشياء خاطئه عن ماضيه حتى تبرر له بعدها به وهذه الاشياء تجعله يخجل من نفسه ولايجد نفسه كفؤا لهدى
كذلك الامر بالنسبه لفارس الذي جعلتيه فارسا عاربيا بحق في هذا الجزء الرائع لاعتقد انه خان نهى بمحض ارادته ولكن كانت له
ظروفه وهي التي فرقت الحبيبين كما هو الحال دوما
ابدعتي في هذا الجزء ايما ابداع
بانتظار الجديد ساعاود قرائة هذا الجزء ثانية

سررتُ كثيرااااااً بإعجابكِ أخيتى
أما تلك التقنية ، فلا أخفى عليكِ ... لا أعرف عنها شيئاً
فأنا لم أقرأ من قبل أى شىء قد يرشدنى لكتابة القصة أو الرواية ، ولا أعرف أساليبها المتعددة

وهذه مجرد تجربة ، أتمنى ألا تكون فاشلة
حيث إنى أعتمد على حسى الداخلى وفقط ،،
لأننى ممن يؤمنون بأن صدق الشعور يفوق فى معظم الأحيان الموهبة الأدبية المجردة من المشاعر
ما رأيك أنتِ ؟؟


توقعاتكِ أسعدتنى
فيها جانبٌ كبيرٌ من الصحة
ولكن فيها زاويتين خاطئتين
سنعرفهم فى حينهم

فارس أُجبر على الزواج من تلك الشقراء ،،
ولكنه ترك نهى بمحض إرادته ...
ألا ترى أنه كان يمكنه تفضيل نهى عليها ؟؟

وربما يكون له سببٌ قوى
قد يقنعنا
وقد لا
ألا تتفقين معى ؟

دمتِ لى متابعة

Dr/Salma
16-03-2010, 03:07 PM
جزء راااااااااااااااائع بجد انتى أبدعت فى الجزء ده

ويستاهل المجهود الكبير ده منك
وفعلا الى حصل لنهى ده صعب اوى
انا كنت متوقعة ان جرحها كبير بس ده فعلا قسى عليها اوى
شكرا حبيبتى على الجزء الجميل جدا

وفى انتظار باقى ابداعك


وأنا مسرورة أن الفصل نال إعجابك
وكلى أمل أن يكون ما خرج من قلبى وصل لقلوبكم
واستطعتُ تصوير المشهد كما يجب ...

أما نهى ،،
فهى مازالت تتألم
وأكثر ما يؤلمها
أنها لازالت تهوى فارسها ... رغم أنه استخدم فروسيته فى قتلها !

فمن يستطيع تضميد جراحها ؟؟

Dr/Salma
16-03-2010, 03:12 PM
بجد انا دمعت عينى مما أصاب نهى بكل بساطة بيقولها انا أسف يلا قسوة قلبه ويمكن يكون معذور بس بأى عذر يترك هذا الملاك

قسوت ِعليها كثيرا وعلينا نحن ايضا
جزء قمة فى الروعة

سلمت يداك التى تعبت فيه لانه فعلا يستحق هذا التعب


صدقينى
قسوت على نفسى قبلها
ولكن تلك المشاهد تتكرر أمامى
حتى صرت لا أعرف غيرها ...

بأى عذر ؟؟
نحن لا نرى له عذراً
ولكنى أتمنى أن يكون له عذراً يُـقبل ،،
فنحن لم نسمعه بعد ،،

ولكنه إلى الآن ... مُـدان

Dr/Salma
16-03-2010, 03:17 PM
سلمتى

مفرقة الجماعات :icon1366:

فصل فظييييييييييع
مش منتظرة تعليقى طبعا
لأنى علقت عليه حرفا حرفا
وإن فى صمت !!

بداية من لماذا تبكين
مرورا بالفستان ((:

يالا فى انتظارك


لو كنتُ أنا من يفرق الجماعات
لأصدرتُ فتوى بإهدار دمى
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/frown.gif

إنى هاهنا

Dr/Salma
16-03-2010, 03:21 PM
مش عارفه اعلق بايه
هو ليه لازم بعد الاحلام والحب ده يكون الفراق؟
جمييييييييل ياسلمى
تسلمي ايديكي

هذا هو الواقع
السعادة فقط فى الروايات ...
:icon1366:

سلمتِ سمر الحبيبة
بانتظارك

semeramis
16-03-2010, 11:18 PM
سررتُ كثيرااااااً بإعجابكِ أخيتى
أما تلك التقنية ، فلا أخفى عليكِ ... لا أعرف عنها شيئاً
فأنا لم أقرأ من قبل أى شىء قد يرشدنى لكتابة القصة أو الرواية ، ولا أعرف أساليبها المتعددة

وهذه مجرد تجربة ، أتمنى ألا تكون فاشلة
حيث إنى أعتمد على حسى الداخلى وفقط ،،
لأننى ممن يؤمنون بأن صدق الشعور يفوق فى معظم الأحيان الموهبة الأدبية المجردة من المشاعر
ما رأيك أنتِ ؟؟


توقعاتكِ أسعدتنى
فيها جانبٌ كبيرٌ من الصحة
ولكن فيها زاويتين خاطئتين
سنعرفهم فى حينهم

فارس أُجبر على الزواج من تلك الشقراء ،،
ولكنه ترك نهى بمحض إرادته ...
ألا ترى أنه كان يمكنه تفضيل نهى عليها ؟؟

وربما يكون له سببٌ قوى
قد يقنعنا
وقد لا
ألا تتفقين معى ؟

دمتِ لى متابعة

معك حق غاليتي الكاتب الذي يكتب بفطرته افضل بكثير من الكاتب الملقن فالموهبه تاتي اولا
ولكن صقل الموهبة عامل مهم كذلك اعتقد ان مهمة الكاتب هو الكتابه والاختراع بما تجود به قريحته على عكس الناقد الذي عليه نقد هذه الكتابات وتسمية الجديد منها
على كل التقنيه التي اتبعتيها بالفطره هي تقنية من تقنيات مابعد الحداثه يدعى شاشة العرض والذي يعرض فيه الكاتب احداث الماضي او المستقبل فيما يشبه شاشة العرض او السينما وقد استخدمتيه في قالب يعد هو الاخر من تقنيات بعد الحداثه وهو الصندوق الاسود والذي يحول الواقع الى مايشبه التلفاز حيث نشاهد حياة الابطال وكانها فيلم سينمائي تم انتاجه وتعديله لنشاهد المهم منها فقط كما اخبرتك هذم مهمة الناقد تسمية مايخترعه الكاتب دمتي مبدعة
اما بالنسبه لتوقعاتي فهي محض تخمين واعتقد ان جرح نهى هو بحجم حبها لفارس وكلما كان الحب كبير كان الجرح اكبر..........وكذلك كانت الفرصة اكبر في ان تسامحه نهى لكبر حبها ولكن ايضا شخصية مثل نهى
لديها كبريئها الكبير والذي قد يقف حائلا امام صفحها وغفرانها
في انتظار ابداعك وبالتوفيق غاليتي

Dr/Salma
17-03-2010, 12:37 PM
http://4.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S6CiOebseHI/AAAAAAAAAos/FYklpPD_VKA/s400/00_4.jpg



•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•




" الفصل التاسع : قلوبٌ تتعذب "



لم أفتح عينى إلا عندما سمعت صوت السيدة : " هدى يا ابنتى ، هل أنتِ مريضة ؟ "
انتبهتُ حينها أنى كنت مغمضة العينين بشكلٍ مثيرٍ للقلق !
تلك السيدة شديدة الطيبة ، لو كان سيف فى مكانها لسألنى : هل أنتِ بلهاء ؟

تنهدتُ وابتسمتُ لها : " أنا بخير سيدتى ، ولكنى متعبة قليلاً فحسب "
" أعلم ذلك ، يبدو التعب عليكِ ، ادخلى وارتاحى فى غرفة سيف "

( سيف ) !
ألا يستطيع عقلى أن ينتبه لأى شىء لم يُـذكر فيه اسمه ؟!

" سيدتى ، اعذرينى ... ولكنى أثقلتُ على الأستاذ سيف كثيراً ، استـ ... "
قاطعتنى وهى غاضبة : " ألن تكفى عن ذلك يا هدى ، أنتِ ابنتى ، وسيف كأخيكِ تماماً ، وهذا البيت بيتك "

( سيفٌ كأخى )
لماذا يرى الجميع ذلك فيما عداى ؟!!
لماذا علىّ أن احتمل ذلك القريب البعيد وهو ينظر إلىّ كوسيلة تقرب ... ليس إلا ؟!!

وددتُ الصراخ فى وجهها ؛؛ كيف لى أن أنام فى غرفة حبيب قلبى وأنا أعلم مسبقاً أنى لا أعنى له شيئاً ... أبداً ؟!!

لماذا لا يمكنهم الشعور بى ؟!!
لماذا لا يدعونى وشأنى ؟!!


ولكن ما ذنب تلك السيدة الكريمة ؟؟

" سامحينى يا ابنتى ، آسفة على لهجتى تلك ، ولكنكِ ابنتى التى لم يرزقنى الله إياها ، وأخاف عليكِ كما أخاف على سيف "

هل كنت أبكى فظنت السيدة أن كلامها أحزننى ؟
أم أن الحزم مرتسمٌ على وجهى ؟!


تحسستُ وجهى فلم أجد أثراً للدموع ؛؛
تلك السيدة نبيلة الخلق ؛ فهى عطوفة جدااً ،، رغم أنها لن تُـلام إن لم تُـعرنى اهتماماً منذ البداية .

" أنا من عليه الاعتذار سيدتى ، آسفة فقد أتعبتكم معى "

" لا تقولى ذلك ، تعالى يا ابنتى ، اجلسى بجوارى "

جلستُ بجوارها فجذبتنى لحضنها الدافىء ؛؛
أغمضتُ عينى وعدتُ بالزمن للوراء ... حضن أمى وخالتى ،،
وهذه العجوز لم تختلف عنهن .

هذه العجوز تتألم ... هذا ما يقوله قلبى ؛
ولكن لماذا ؟!!!


لست أدرى ما الذى دفعنى إلى تقبيل جبينها قبل أن أترك حضنها ؟!!
هل هو تقليدٌ لحبيبى ؟!
أم لأنها أمه ، وبالطبع فإنى أحب من يحب ؟!
أم أنه كرم السيدة وحنانها ؟!

أشارت إلى غرفة سيف ، وودعتنى بابتسامة رائعة ؛ ثم ذهبت إلى غرفتها .

لم أكن بحاجة إلى من يدلنى على غرفته ؛ فإنى أحفظ شكل بابها – الموصد دائماً – عن ظهر قلب .
والأهم من ذلك ؛ أنها الغرفة الوحيدة المتبقية فى المنزل ^_* .


وقفتُ أمام باب الغرفة مترددة ..
يا طول ما حلمت بأن أدخلها ؛؛ وكأنى سأغزو إلى عقل حبيبى ، وليس غرفته .

شعرتُ برهبة فى داخلى .. ولا أدرى ما الذى جعلنى أطرق الباب ؟!
هل خفتُ أن يكون سيف فى الداخل ؟!
أم أننى مازلتُ غير مصدقة أنى سأبيت الليلة فى غرفته ؟!

ولكنى مقتنعة أنه ... لا هذا ولا ذاك ؛؛
هو غبائى المعهود بلا شك !!

لم يُـجبنى أحدٌ من الداخل ،، ويكأنى انتظر أن يكون ذلك السيف المغمود فى قلبى موجوداً بالداخل ؛ ويدعونى للدخول أيضاً !!!

مددتُ يدى نحو المقبض ، كنت أتصببُ عرقاً ؛
وأخيراً استجمعت شجاعتى وفتحت الباب ...
لتطل غرفة سيف حبيبى من ورائه ،،
فخطوتُ أول خطوة فى عالمه الخاص ،،
لأول مرة ، وربما الأخيرة أيضاً فى حياتى .

أوصدتُ الباب خلفى ، وأسندتُ ظهرى عليه ؛؛
كيف ستكون ليلتى فى غرفتك يا قلبى ؟!



*...*...*



لم تكن فتاتى تعرف أن هناك زوجاً من العيون يراقبها من غرفةٍ مجاورة ،،
أعشقها ... ألا تشعرون بذلك ؟

ملاكى ستكون الليلة فى غرفتى .. هل لى أن ألقى نظرة عليها وهى نائمة ؟!
لا تُـسيئوا فهمى ، فإنى أريد الاطمئنان عليها فقط ..

لست أدرى كيف استطعتُ التماسك أمامها ، بل وإقناعها بأن تبيت الليلة هنا ؟!!!!!
ولا أعلم ... هل قلت لها أنى متيَّـمٌ بها فى وسط الكلام ؟!

يا إلهى لا تفضحنى أرجوك !

راقبتها وهى مغمضةُ العينين ؛؛ تمنيتُ أن أكون أمامها ، وعندما تفتح أعينها .... أهديها وردة .

راقبتها وهى فى حضن أمى .. ليتنى كنت أمى !!!
ألا يمكننا تبادل الأدوار ؟!!

راقبتها وهى تطرق باب غرفتى من شدة حيائها ،،
لو كنتُ أعرف أنها ستقضى الليلة فى غرفتى .. لفرشتُ لها الأرض ورداً ؛ ولغيرتُ أثاث الغرفة وكل ما فيها .

وفى النهاية ؛؛ أوصدت الباب خلفها ..
وكأنها تقول لى ... اخلد للنوم يا سيف ؛ فعيونك تزعجنى .
أغلقت الباب بدورى ، وأسندتُ ظهرى خلفه ؛
وأنا استرجع ما كان بيننا منذ قليل ....!



*...*...*



تطل غرفته الواسعة أمام عينى ،،
سأنام فى غرفته ... هل هذا حقيقى ؟ أم أننى أحلم ؟!!!

أعلم أنكم مللتم ذلك السؤال ... ولكن اعذرونى فأنا لست مصدقة !!

أشعلتُ ضوء الغرفة – الخافت – الموجود فى أحد أركانها ،،
وبالطبع أعرف مكانه ؛ لأن جميع شقق البناية لها نفس نظام الإضاءة .

كانت الغرفة رائعة ... جدااااااً
محالٌ أن تكون هذه غرفة شاب !!
يبدو أنه يهتم بها كثيراً .

السرير فى منتصف الغرفة ، والطاولة العاجية بجوار الباب ، والمكتب فى إحدى الزوايا .

أهم ما فى تلك الغرفة ... أنها غرفة سيف طبعاً ؛
وأجمل شىء ... أن كل ما فيها شاعرىّ ..!

الزهريات ، والكاسات الملونة ، والورود الجففة ؛؛
أيُـعقل أن سيف العابس هذا رومانسىّ ؟!
ولم لا ؟!
أنسيتِ كيف كان استقباله لأمه ؟!

تحسستُ كل ما هو موجودٌ فى الغرفة ،،
قطعة قطعة .. وجزءً جزءً ؛
أريد أن احتفظ بصورة كاملة لكل شىء فى ذهنى ،،
ذهنى الذى لم يعد يعرف أى شىء سوى وجه سيف .


وجدتُ على الطاولة ألبوماً للصور ،،
جلست وأخذت أقلب صفحاته ؛
صور لسيف فى مدرسته ، جامعته ... طفولته وشبابه ؛؛
مع أمه وأصدقائه ..
ولكنى استغربت عدم وجود صورٍ له مع والده !!
هل توفَّـى الله والده عندما كان صغيراً ؟؟

استوقفتنى آخر صورة فى الألبوم ،،
يبدو أنها أحدث الصور ،،
عيناه .... بهما نظرةٌ حزينة !!

ما الذى يُـحزنك يا سيف ؟
قل لى كيف أساعدك ؟
هل تحبها وتتعذب ، كما أتعذبُ أنا ؟؟
أخبرنى ... فقط .

ضممتُ الصورة لقلبى ، فسالت دموعى عليها ،،
أحبك يا سيف ،،
أحبك إلى الحد الذى يجعلنى أتمزق كى لا ألمح فى عينيك حزناً ..
أحبك وأحبها ..
ولا استطيع فراق أىٍّ منكما ...
ولن أقوم بأى فعلٍ قد يجرح قلبيكما .


تمددتُ على السرير ؛؛ هو نفسه من يرقدُ عليه حبيباً لن يكون لى !
نمتُ على وسادته ... وفيها بقايا عطره .

لماذا طلبت منى أن أنام مكانك ؟!!
لماذا تعذبنى ... والمصيبة ؛ أنك لا تعرف أننى أتعذب بسببك أنت ؟
لماذا لا تخبرنى بكل شىءٍ صراحةً ؟

على وسادته ؛ سالت أدمعى ... فأَزْعَـجَـتْـها ،،
كما يزعجهُ طيفى ...
ضممتها إلىّ وكأنى أعتذر ؛؛
مددتُ يدى تحتها ... ما هذا الشىء الذى لمستهُ أصابعى ؟!
ما الذى تخفيه تحت وسادتك يا سيف ؟!



*...*...*



تمددتُ على أحد المقاعد الكبيرة ؛ أتأمل عيونها العسلية ..
إن لم تكن أمام عينى الآن .. فهى فى قلبى ، و صورتها فى خيالى دوماً .

شبكت كفىّ تحت رأسى ، وجلستُ أتأمل السقف ..
كانت تنظر إلىّ ،،
تلك النظرة التى أذابتنى ؛؛

فى عيونها خجلٌ ... ولوم
لماذا تلوميننى ؟؟
لماذا جعلتنى أضعُـفُ أمامكِ ؟؟

هل تلومين قسوتى ؟؟
أم تلومين صوتى الجاف ومشاعرى الباردة ؟؟

أعلم أنكِ فتاتى المدللة ، فتاتى التى لا تحتمل أن يخاطبها أحدٌ بقسوة ، أو أن يفرض رأيه عليها .
ولكن سامحينى ...
لستُ أنا حبيبتى ،،،
لستُ أنا من يصلح لكِ .

سأتحاشاكِ حتى لا أُرغم على تلك القسوة ،،
حتى لا تلومنى عيناكِ ... فأبوح بكل شىء !

أخرجتُ دفترى الصغير من جيب قميصى ،، وكتبتُ فيه أحداث الليلة ،،
الليلة التى لن يغمض لى فيها جفن !

عاد عقلى بالزمن للخلف ... لما يربو على الأعوام العشرة ،،
عندما عرفتُ خبراً زلزل كيانى ، وهدم آمالى ، وجعلنى حطاماً .

لماذا أُحس ؟!
بأنكِ أقربُ منى إلىّ ..
وأنكِ فى القلب ...
برُّ أمان ...
ونهرُ حنان ...
يسافرُ عبر دموع المآقى
يصبُّ حنانكِ فى مقلتىّ
وأنكِ حبٌّ يفوقُ احتمالى
وحبكِ دوماً كثيرٌ علىّ
وأن قرار هواىَ سيبقى
فلا بيديكِ ، ولا بيدىّ


لماذا أُحس ؟!
إذا غبتِ عنى
بقلبى يذوب
ويهربُ منى
كأن الزمان يُـغافلُ وجهى
ويسرقُ أشياءَ من نور عينى
فما السر بين هواكِ وبينى ؟!


لماذا أُحس ؟!
بأنكِ عندى بكل النساء
وأنكِ عطرٌ
وأنكِ ماء
وأنكِ مثل نجوم السماء
وأنكِ حبٌّ سَـرَى فى الدماء
فكيف الفرارُ وحبكِ موت ...!
أيُـجدى الفرارُ
إذا الموتُ جاء ؟!!!


أعدتُ الدفتر إلى جيبى ، وبحثتُ عن وشاحها الذى لا يفارقنى بتاتاً ..

أين الوشاح ؟؟؟

يا إلهى ،، لقد نسيته تحت الوسادة ليلة أمس ،،
ستعرف إذن ، ستعرف كل شىء !!!



*...*...*



ما الذى يخفيه سيف تحت وسادته ؟!
يبدو شيئاً معدنياً ...

جذبنى الفضول لأعرف ذلك الشىء ،،
ربما كان زِرَّاً وقع منه فخشى أن يفقده ووضعه تحت الوسادة ؛؛

وعلى كلٍ ... فالأمر لا يستحق اهتمامى ذلك ؛؛
ولكن إن كان ذلك الشىء متعلقٌ بـ سيف
فإن الفضول يقتلنى لمعرفته رغماً عنى !!

نظرتُ لذلك الشىء الذى أمسكتهُ بيدى ..
يبدو كحلقةٍ من الفضة ،،
أو ربما خاتمٌ لطفلٍ حديث الولادة !!

دققتُ النظر فى الخاتم ،
يتكون من إطار عريض عليه نقوش بارزة وصغيرة ؛؛
تلك النقوش .... إنها تكون كلمة ( ســيــف )


ها ، فهمتُ إذن ..
هذا الخاتم أُهدى لسيف عندما وُلد ،،
هل ما زال محتفظاً به إلى الآن ؟!

هذه صفة جميلة آخرى تُـضاف لـ سيف
فاقتحامى لتلك الغرفة كشف لى أنه ... رومانسىّ
و ... أصيلٌ أيضاً .

كم هى محظوظة من ستظفر بك أيها الرائع الوفى !

وضعتُ الخاتم فى اصبعى الصغير ، فلم يتجاوز نهاية ظفرى ؛؛
كان سيف صغيراً جداً عندما وُلد ،،
ابتسمتُ وأنا أتخيله رضيعاً فى المهد ...

وسرعان ما تلاشت ابتسامتى حين تذكرت ما عزمت عليه منذ دقائق ،،
لن أحبك بعد اليوم يا سيف .


يا حباً لم يُـخلق بعد
يا شوقاً كالموج بصدرى
يا عشقاً يجتاحُ كيانى
يا أجمل رعشاتِ اليد

الحب كموجٍ يُـغرقنى
والشوق الجارف يشتد
والعشقُ يجىءُ كـ تيارٍ
يجرفنى من خلف السد

يا أجمل عشقٍ
جربتْ
أن أعشق حباً لا يوجد
أن أعشق حلماً يتبدد
أن يصبح حبى نافذةً
أفتحها ..
عمرى يتجدد

يا حباً لن يخلق أبدا
أشواقى نارٌ لا تهدا

قد تبقى الأحلامُ بعيدة
قد يبقى وجهك فى نظرى
شيئاُ لا أتقنُ تحديده

أحياناً أجمعهُ خيطاً
أغزلهُ وجهاً من نور
أحياناً ألقاكَ رحيقاً
ألقاك عبيراً وزهور

أحياناً أجدكَ شلالاً
وبحيرة ضوء
أحياناً أجدكَ لا شىء

أحياناً وجهكَ يتحدد
يكبرُ فى عينى
يتمدد
يتجمعُ كالطيفِ قليلاً
وأراهُ سراباً
يتبدد

مع أنى دوماً أتأكد
أنى لن أجدكَ فى يوم !!!


تنهدتُ وأسندتُ وجهى على كفى ،،
محالٌ أن أنام تلك الليلة ... فى غرفته ،،
عندما يؤذن للفجر ... سأصلى وأفِـرُّ إلى غرفتى .

ولكن ...
ما الذى كان يعنيه سيف عندما قال ...
أعلم أن الغرفة وصاحبها لا يليقان بكِ
!!!!!!!!!!!


*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..

semeramis
17-03-2010, 01:30 PM
كالعادة جزء رائع غاليتي
اعجبني كثيرا تلك الابيات الرقيقة الرائعة التي تعبر عن حب وعذاب كليهما
اجدتي في وصف مشاعر الحبيبين وفي جعلهما يلتقيان لاشعوريا في عالم ذا بعد خاص
فغرفته التي تعد جزء من كيانه ضمت حبيبته وتشابكت اروحهما في هذا الجزء حتى وان لم تعلم عقولهم وقلوبهم بذلك لانها مازلت مغيبة في عالم الواقع المرير
احسنتي كذلك بصنع توازن بين قصة نهى وحسام وسيف وهدى وجعلها تسير على نفس التناسق والتتابع
في انتظار الجزء الجديد نعود لنلامس هذا القمر الرائع الذي ابدعتيه في سمائك

Dr/Salma
17-03-2010, 06:35 PM
غاليتى الناقدة الراااائعة ،،
اعذرينى لم أتمكن من الرد عليكِ صباحاً
لأننى كنت فى قمة الاستعجال

معك حق غاليتي الكاتب الذي يكتب بفطرته افضل بكثير من الكاتب الملقن فالموهبه تاتي اولا
ولكن صقل الموهبة عامل مهم كذلك اعتقد ان مهمة الكاتب هو الكتابه والاختراع بما تجود به قريحته على عكس الناقد الذي عليه نقد هذه الكتابات وتسمية الجديد منها
على كل التقنيه التي اتبعتيها بالفطره هي تقنية من تقنيات مابعد الحداثه يدعى شاشة العرض والذي يعرض فيه الكاتب احداث الماضي او المستقبل فيما يشبه شاشة العرض او السينما وقد استخدمتيه في قالب يعد هو الاخر من تقنيات بعد الحداثه وهو الصندوق الاسود والذي يحول الواقع الى مايشبه التلفاز حيث نشاهد حياة الابطال وكانها فيلم سينمائي تم انتاجه وتعديله لنشاهد المهم منها فقط كما اخبرتك هذم مهمة الناقد تسمية مايخترعه الكاتب دمتي مبدعة
اما بالنسبه لتوقعاتي فهي محض تخمين واعتقد ان جرح نهى هو بحجم حبها لفارس وكلما كان الحب كبير كان الجرح اكبر..........وكذلك كانت الفرصة اكبر في ان تسامحه نهى لكبر حبها ولكن ايضا شخصية مثل نهى
لديها كبريئها الكبير والذي قد يقف حائلا امام صفحها وغفرانها
في انتظار ابداعك وبالتوفيق غاليتي

ما شاء الله
معلوماتكِ قيمة
أفدتنى كثييييييييييييييراً
وأعجبنى تحليلكِ أكثر وأكثر

بالفعل نهى لها كبرياؤها
فهل لفارس حجة مقنعة تُـلزمها الصفح ؟؟

كالعادة جزء رائع غاليتي
اعجبني كثيرا تلك الابيات الرقيقة الرائعة التي تعبر عن حب وعذاب كليهما
اجدتي في وصف مشاعر الحبيبين وفي جعلهما يلتقيان لاشعوريا في عالم ذا بعد خاص
فغرفته التي تعد جزء من كيانه ضمت حبيبته وتشابكت اروحهما في هذا الجزء حتى وان لم تعلم عقولهم وقلوبهم بذلك لانها مازلت مغيبة في عالم الواقع المرير
احسنتي كذلك بصنع توازن بين قصة نهى وحسام وسيف وهدى وجعلها تسير على نفس التناسق والتتابع
في انتظار الجزء الجديد نعود لنلامس هذا القمر الرائع الذي ابدعتيه في سمائك

صدقاً أنتِ الرائعة
ومشاركاتكِ تسعدنى للغااااااااااية
فلا تقطعى عنى ذلك النقد المميز ،،

الأبيات كما ذكرت فى بداية الموضوع
كلها من قصائد الشاعر عبد العزيز جويدة
فيما عدا الفصل السابق بالطبع ،،،

أريد أن أسألكِ سؤالاً ..

هل تقرأينها
أنتَ قمرٌ فى سماى
أم
أنتِ قمرٌ فى سماى
:graduate:

semeramis
18-03-2010, 01:30 AM
سؤال رائع غاليتي
في البداية عندما قرئتها كانت أنتَ قمر في سماي ولكن مع تتابع القرأة تحولت الى انتِ قمر في سماي
الان انا لأستطيع ان اجزم انتظر سير الاحداث ولكن حدسي انها انتَ قمر في سماي
وايا تكن فانت غاليتي قد ابدعتي بها وجعلتيها قمرا لنا جميعا في سماء الادب

Dr/Salma
18-03-2010, 02:52 AM
سؤال رائع غاليتي
في البداية عندما قرئتها كانت أنتَ قمر في سماي ولكن مع تتابع القرأة تحولت الى انتِ قمر في سماي
الان انا لأستطيع ان اجزم انتظر سير الاحداث ولكن حدسي انها انتَ قمر في سماي
وايا تكن فانت غاليتي قد ابدعتي بها وجعلتيها قمرا لنا جميعا في سماء الادب

شكراً عزيزتى
شكرٌ لا ينقطع

فى الحقيقة
لقد تعمدت ألا أشكلها
ليقرأها المتلقى كيفما أراد

بالطبع ستعرفين
من يقولها لمن
:)

شيماء1979
18-03-2010, 03:50 AM
اسفة جدا للتاخير اعتذر لكي ولنفسي لانها بحق اكثر من رائعة منتهى الرقة والجمال وعنوانها لافت ابدعتي بحق وارجو ان تدعوني دائما لجديدك

ســـــــــــــــــارة
18-03-2010, 10:18 AM
الجزء ده رومانسى للغاية
مشاعرها ومشاعره فى التقاء جميل فيما بينهم
وعايزة اطمئن على نهى

ملكة الاحساس
18-03-2010, 04:49 PM
أعذرنى لتأخرى فى الرد بس معرفش والله انها نزلت
بس أقولك لو كنت أعرف ان الجزء بالروعة دى مكنتش اتأخرت:msn-wink:
جزء رائع ورومانسى جدا بصراحة المشاعر الجميلة الى بينهم عجبانى اوى
يلا منتظرة أعرف ايه الى هيحصل وشكرا سلمة على الرواية التحفففففففة

الفارس الأخير
18-03-2010, 06:55 PM
أنا فقط أحجز مكانى ها هنا للتعليق عليها بعد نهايتها
و على العموم فأنا أنتظر تكملتها بفارغ الصبر.

Dr/Salma
18-03-2010, 08:34 PM
اسفة جدا للتاخير اعتذر لكي ولنفسي لانها بحق اكثر من رائعة منتهى الرقة والجمال وعنوانها لافت ابدعتي بحق وارجو ان تدعوني دائما لجديدك

لا داعى للاعتذار
فعذركِ معكِ أختى الكبرى

آمل أن يكون الصغار بخيرٍ الآن
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon26.gif


الجزء ده رومانسى للغاية

مشاعرها ومشاعره فى التقاء جميل فيما بينهم

وعايزة اطمئن على نهى


أهلاً عزيزتى
افتقدتُ حضورك ..

نهى قادمة ،،
انتظريها ... قليلاً

Dr/Salma
18-03-2010, 08:44 PM
أعذرنى لتأخرى فى الرد بس معرفش والله انها نزلت

بس أقولك لو كنت أعرف ان الجزء بالروعة دى مكنتش اتأخرت:msn-wink:
جزء رائع ورومانسى جدا بصراحة المشاعر الجميلة الى بينهم عجبانى اوى

يلا منتظرة أعرف ايه الى هيحصل وشكرا سلمة على الرواية التحفففففففة


اتفضليها والله متغلاش عليكى
:shiny01:
ربنا يخليكى يا حبيبتى
ده من ذوقك الجميل


أنا فقط أحجز مكانى ها هنا للتعليق عليها بعد نهايتها
و على العموم فأنا أنتظر تكملتها بفارغ الصبر.

حللتم أهلاً ووطأتم سهلا
صدقاً ، أنا أحاول جاهدة ...
ولكن النهاية لا تلوح فى أفقى بعد ،،
فمازال لدىّ الكثير ..

لذا أتمنى ألا يطول انتظاركم حد الملل
شكراً لتواجدكم

Dr/Salma
18-03-2010, 08:48 PM
http://3.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/THgn2tYC_aI/AAAAAAAABBQ/0etwfmJfijA/s400/1156965640.jpg

•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل العاشر : شوقٌ لا يخمد "




فتحتُ عينى ببطء ، فوجدتُ زوجاً من العيون الزرقاء يحدقُ بى ،،
دققتُ النظر فى وجه صاحبها ... شهقتُ عندما تبينتُ ملامح الخائن ..

تلفَّـتُ حولى ... أين أنا ؟؟

كنت نائمة على أحد أسرة المستشفى ، وعلى طرف السرير يجلس ذلك الخائن ، وفى حضنه طفلة صغيرة لا تتجاوز العامين ، وتقف بجواره امرأةٌ حسناء !!!

استعدتُ ذاكرتى فجأة ... لقد فقدت وعيى عندما رأيت .....!

" حمداً لله على سلامتكِ ، قلقنا عليكِ كثيراً ، لقد فقدتِ وعيكِ لمدة ساعةٍ كاملة ، الحمد لله أنكِ أفقتِ أخيراً "

كانت المرأة هى من تتحدث ...
المرأة التى خطفت من أحب ...
المرأة التى جاءت معه لتنبش جرحى الذى ما اندمل .


لم استطع أن أتفوه بكلمة ، وقفتُ على قدمى دون أن أنظر إليها ،،
وجدتهُ يقفُ بدوره ...
استدرتُ ناحيته ونظرتُ إليه ،،
واستجمعتُ قوتى كى لا أضعف أمامه ..
أو أمام عينيه ...

تغير هو ... تغير كثيراً
كانت نظرة عينيه كرجلٍ فى الخمسين ، لا فى بداية الثلاثين !!

لم أكن أنا من تتحرك ساقاها نحوه ...
شىءٌ ما كان يقودنى إليه ،،
الكره الذى أحمله لقلبى الذى يعشقُ ذلك الخائن ..
الانهيار الذى تركنى فيه ... وهرب .


اقتربت ... واقتربت
وفى لحظةٍ غاب عقلى فيها ،،
لحظةٍ استسلمتُ لغضب عمرى ؛؛

صفعتهُ على وجهى بكل قوتى : " خـــــــاااااااااااااااااائـــــــــــن "

كنت ألهثُ من فرط التعب ،،
أنظر إلى كفى غير مستوعبةٍ لما فعلت ؛؛
ذلك الكف ... صفع من لم يكن يكتمل سوى بضمةِ كفه ،،
قلبى العاشق استسلم لعقلى الغاضب !!!


وقفتُ أحدق فيه ،،
فى عينه المصدومة من فعلى ،،،
فى أنفه الذى سال منه الدم ؛؛

السكون هو المسيطر على الموقف ،،
والصدمة هى من شلت الألسنة ... وأخرستها .


" أيتها الغبية ، ما الذى فعلتينه ؟ "
كانت تلك الصرخة نابعة من حلق الحسناء التى أمقتُ وجهها ،،
رأيتها ترفع كفها لتصفعنى ،،
أغمضتُ عينى .... استسلاماً ؛
أو ربما ... ليس بى قوة لمواجهتها .


انتظرتُ برهة ،، لم يصفعنى أحد ،،
فتحتُ عينى ببطء ؛؛
رأيته يمسكُ كفها وينظرُ لها بكل غضب ،،

" ما الذى ستفعلينه ؟ كيف تجرؤين "

كان هو ... يصرخ فى وجهها ،،
فارسى الخائن يدافع عنى وينهر زوجته لأجلى ،،
هل علىّ التبسم ؟!

رأيتها تنظر له بذهول ، وبعدها انهارت على صدره وهى تبكى وتقول :
" لماذا أنت دائماً ؟ لماذا يفعلون بك هذا ؟ أنت أروع من عرفت ، فلماذا لا يعترفون بذلك ؟ "

كان يربت على ظهرها بحنان : " لا بأس يا روان ، أنا بخير ، ألا ترين أنى لم أُصـب بأذى ! "

رفعت وجهها إلى وجهه ونظرت إليه بقلق : " أنا .... لا استطيع العيش بدونك "

أعادها إلى صدره وهو يقول بحب : " ولا أنا طفلتى ... اطمئنى ... ستكون الأمور كلها على خير ما يُـرام "


ليس علىّ الانهيار الآن ،، سأنتظر حتى يرحل العاشقان ،،
قتلتنى كلماتهم ، وأفعالهم ،،،، حتى لم يعد يؤثر فىّ المزيد ؛

" اغـــــربـــــوا عـــــن وجــــــهــــــى "

بأعلى صوتى قلتها ؛ لأقطع على الحبيبين خلوتهما ،،

نظر إلىّ مطولاً ،،
وبعدها اختفى ثلاثتهم ..

خارت قواى ... فجلستُ على الأرض
بكيتُ حتى انفلق كبدى .


قلتُ استرحتُ من الهوى
لكنه قد عاد
قد عاد يجمحُ كالجِـياد
قاومتُ عشقى مرةً
قاومتهُ
وشددتُ فى هذا العناد
جاهدتُ نفسى
وقتلتُ نفسى فى الجهاد
إن جاء طيفكَ خلتهُ
طيفاً ويرحلُ ، أو يكاد
لكنهُ باقٍ معى
يجتاحنى فى أى وقتٍ
إن أراد !!


اخترق سمعى آذان الفجر ؛ لأول مرة أسمع آذان الفجر منذ أن جئتُ المدينة !!
هل هناك مسجد قريب من هنا ؟
أم أن الله – بكرمه – أراد أن يستكين قلبى فساق إلىّ ذلك الصوت ؟

توضئتُ وصليت ...
فاستكان قلبى ، وارتاحت جوارحى .
سأنسى تلك الليلة ؛ وسأنسى الخونة فمثل قلبى لا يستحقون ،،

سيأتى مهند فى تمام السابعة ، ولكنى لن أذهب للبيت ؛
سأجلسُ فى الحديقة حتى الليل ... فالثلوج قادرة على تدفئتى ،،
الثلوج أشد دفئاً من تلك القلوب !!


قررتُ أن اتصل بهدى وأخبرها أن لدىّ أعمالاً كثيرة فى المستشفى ،،
لا أريد أن تشعر بما مررتُ به ؛؛
كيف نسيت ؟؟!!
اليوم هو عطلتها !!!!
حسناً ؛ سأطلب من أم سيف أن تجلس معها بدلاً من الجلوس وحدها .




*...*...*




سمعتُ صوت طرقٍ على باب غرفة سيف التى أنام بها ،،
" هيا يا ابنتى ، هيا لتصلى الفجر "

نهضتُ وفتحتُ الباب ، كانت السيدة مبتسمة كعادتها : " هل نمتِ جيداً بنيتى ؟ "
ابتسمتُ وأنا أقول : " الحمد لله ، هل يمكننى التوضأ ؟ "

أومأت برأسها وأفسحت لى المكان كى أمر إلى مكان الوضوء ؛؛
كدتُ انفجر ضحكاً من قدرتى العالية على اقتضاب الأحاديث ،،
فهل منظرى هذا يدل على أنى نمتُ لحظة ^__* ؟!

توضأتُ ولبستُ ملابس الصلاة ،،
فسمعت السيدة وهى تنادى : " هيا يا هدى ، سيف ينتظركِ منذ مدة "

( سيف ينتظرنى !!! كيف ؟؟؟؟ )

خرجتُ إلى الصالة فوجدت السيدة تقرأ فى المصحف ، وإلى جوارها سيف يُـسبِّـح على كفه ،،

عندما رآنى رفع عينه إلا عينى ،،
كان ينظرُ لى بغرابة ؛؛ نظرة اخترقت عظامى .

حاولتُ أن أزيل الحرج ، فابتسمتُ وأنا أقول : " صباح الخيرات "
ابتسم بدوره وهو يرد : " صباح الأنوار "

استدرتُ إلى أمه وسألتها : " هل صليتم ؟ "
ابتسمت السيدة – المبتسمة – : " نحن ننتظركِ ، فسيف سيؤمنا كما يفعل كل يوم "

هل سأصلى خلفه ؟
كدتُ أصفقُ بيدىّ جزلاً كالأطفال ،،
ولكنى تذكرت ... سيفٌ هذا ليس لى !!


استوينا خلفه ... وهدأ كل شىء ،،
شقَّ ترتيلهُ العذب سكون الليل ،،
سبحتُ مع قرائته الخاشعة ، وارتفعت روحى لتسمو مع بارئها ،،
سجد ... فأطال السجود ،،
وأطلتُ الدعاء ؛
بأن يُـسعد الله كل القلوب ، ويجمع المتحابين فى الدنيا ، وفى جنان الخلد .
ولكنى دعوتُ الله أن ييسر لكلينا الخير ... ويرضيه به .

انتهت الصلاة ،، وانتهت أروع لحظات عشتها فى كل عمرى ،،
ذهبتُ لأعد الفطور مع أم سيف ، واستأذنتها كى أعود إلى شقتى ،،
ولكنها رفضت بشدة ... كالعادة .


جلستُ على مائدة الإفطار رغماً عنى ... قبالة سيف ؛؛
كان يتصفح الجريدة باهتمام ولم يرفع بصره إلىّ ،،

كنتُ اتحدث مع السيدة فى مواضيعٍ شتى ، حتى تَـطَـرَّقت – أى أمه – لموضوعٍ جذب اهتمامه .

" بما أن اليوم هو عطلتكِ يا هدى ، ونهى أيضاً سترتاح اليوم بعد مبيتها فى المشفى ليلة أمس ، وكذلك سيف لن يذهب لعمله اليوم ؛؛
ما رأيكم أن نذهب للتنزه ؟ "

وقف الطعام الذى كنت أمضغه فى حلقى ، وحدقتُ فى السيدة ،،
وكذلك سيف حملق فى أمه غير مصدقٍ لما قالته منذ ثانيةٍ واحدة !!

" لماذا تحملقون بى هكذا ؟ حياتكم كلها عمل .. يجب عليكم أن ترتاحوا قليلاً "
ثم استدارت إلى سيف وهى تقول :
" لم اتنزه معك منذ سنواتٍ عدة يا بنى ، هل سترفض طلب أمك ؟ "

تمتم بإحراج : " لا بالطبع ، إن كان هذا ما يريحكم "
ووجه عينه إلىّ بتساؤل .

بذلتُ جهدى كى أجيب ..
وبماذا سأجيب ؟
يومٌ كاملٌ بصحبتكَ يا سيف ؟!!!!

" ولكنى لا استطيع "
نظرت إلىّ أمه بدهشة : " لمااااذا ؟ ! "
لم أعرف ماذا أقول : " لـ ... لأننى لا أعرف رأى نهى "

وجه إلىّ سيف كلامه قائلاً : " حسناً ، اتصلى بها ، لا أظن أنها ستمانع ، فهى أيضاً بحاجة للتنزه "

تلقيتُ فى قلبى ضربة .... قوية
تريدها معكَ يا سيف ؟!
حسناً يا قلبى ، لأنت أغلى عندى من فؤادى .

أحضرتُ هاتفى واتصلتُ بها ..

- " هدى ، السلام عليكم ، كيف حالكِ "
- " أنا بخيرٍ والحمد لله ، ما به صوتكِ ؟ "
- " ها .... لا تقلقى ، أنا متعبة من السهر "

- " متى ستأتين ؟ "
- " للأسف عزيزتى ، لدى عملٌ اليوم أيضاً "
- " نهى ، ألن تذهبى معى ؟ "
- " إلى أين حبيبتى ؟ "
- " السيدة أم سيف تريدنا أن نذهب للتنزه معاً ، ولكن بما أنكِ مشغولة اليوم ، سنؤجله ليومٍ آخر "
- " ولماذا ؟ كنت سأطلب من أم سيف أن تجلس معكِ اليوم ، ولكنكِ أرحتِ قلبى الآن ، استمتعى بوقتكِ وأحضرى لى بعض الحلوى ^__* "

- " نهى ، ماذا تقولين ؟ "
- " لا تخافى ، فالسيدة معكِ ، وابنها الشارد لن يأكلكِ ، هههه "
- " عندما أراكِ سأحاسبكِ على كلامك "
- " أمزح يا صغيرتى ، أراكِ فى الليل بإذن الله "


أغلقتُ الهاتف وأنا أنظر لزوجىّ العيون المحدقين بى ،،
ابتسمتُ بقلة حيلة ،،
فابتسم سيفٌ أيضاً .... بانتصار .




*...*...*




( فارس الخائن )
أما زلتِ تذكرينى يا صغيرتى ؟!

قدتُ السيارة ببطء إلى البيت ، وإلى جوارى تجلسُ روان وفى حضنها فرح ،،
لا أريد أن أفكر بأى شىءٍ الآن ..
ليس هذا وقت التفكير .

وصلتُ للمنزل ، فحملتُ فرح وصعدتُ بها ؛
عندما وصلنا للشقة ، وضعتها على السرير ..

التفتُّ لروان ، فوجدتها واقفة عند باب الغرفة
" خالى ، هل تعرفُ تلك الطبيبة ؟ "

نظرتُ لها بذهول ، ثم اصطنعتُ الغباء وأنا أقول : " وكيف لى أن أعرفها ؟! "

اقتربت منى وهى تقول : " لماذا إذن ؟ ... لماذا كانت تنظر لك بحدة ؟ لماذا صفعتك ؟ لماذا دافعت عنها ؟؟ "

بماذا سأجيبُ يا روان ؟؟
هل أخبركِ أن هذه الفتاة هى حب عمرى ؟؟
أم أخبركِ أنها من طعنتُ قلبى كى تظن أنى الخائن ؟؟


تنهدتُ ونظرتُ لعينيها الخضراوين : " أنا طبيب ، وأعرف مثل تلك الحالات ، لم تكن تريد صفعى ، وإنما كانت مستسلمة لفقدانها للوعى ، وعلى الطبيب أن يقدر أحوال مرضاه ، حتى وإن آذوه "

ابتسمت وهى تقول : " أنت رائعٌ يا خالى ، أنا فخورةٌ بك "

مددتُ ذراعىّ ، فحطت على صدرى ؛؛
ما أطيب قلبكِ يا روان !
وما أسرع تصديقكِ لكل شىء !!


رغم أنى أكبرها بثمانية أعوامٍ فقط ؛ إلا أنى أشعر أنها لا تتجاوز الثانية عشرة من عمرها ،،
ولا اتخيل إلى الآن كيف مرت طفلتى بتلك المصائب ؟!
أو كيف لطفلتى أن يكون لديها طفلة ؟!!

" روان ، سأذهب لصلاة الفجر فى المسجد القريب ، وقد أتأخر قليلاً ؛؛
كونى حذرة ، واتصلى بى عندما تستيقظ فرح "

أومأت برأسها ، فقبلتُ خدها وانصرفت .

ذهبتُ للمسجد وصليت ؛ هو مسجدٌ افتُـتِـح حديثاً ، والحمد لله الذى ييسر على المسلمين العبادة فى بلاد الكفر .

فرغتُ من الصلاة ، وقدتُ سيارتى إلى الحديقة العامة ،،
هى الثلوج ولا شىء سواها ..
الثلوج وحدها من سيطفىء نيران قلبى !!


جلستُ على أحد الكراسى ، أتابع النهار الذى يغلبُ الليل ... ببطء
متى سيشرق نهارى ؟؟


( نهى )
كم اشتقتُ لتلك الحبيبة !!
لم أظن أنى سأراها يوماً ... وكيف سيواجهها الخائن ؟!!

صغيرةٌ يتربع حبها على عرش قلبى ،،
يأمر وينهى دون أدنى اعتراضٍ منى ..

تجمع الدمع فى عينى ..
الدمع الذى أحبسه كى لا أكون ساخطاً على قدرى ؛؛
الدمع الذى لا يتهاوى إلا عندما تمر حروف اسمها أمام عينى .


رأيتها تبكى لأول مرة ...
فوددت لو بإمكانى مسح تلك الدموع ،،
صَـمَـتُّ ... خمسة أعوام ،،
أقاوم عشقها فى قلبى ،،
أقاومه حتى لا يتلوث نسبها بنسبى ..

وفى النهاية ... انهرتُ ؛ وخارت قواى أمام سحرها العربىّ .

حكمتُ على قلبها بالإعدام ... حين اقترن اسمها باسمى ،،
وعندما تجرعتُ مرارة ذنبٍ لم اقترفه ،،
أردتُ أن أخلصها من قيدى الدامى .

كذبتُ عليها ،،
أخبرتها أنى متزوج ولدىّ طفلة ؛ فى حين أنها لم تكن سوى ابنة أختى !!


خائنٌ هنا ...
كذلك هى ترانى ،،
أليس هذا ما كنت أتمناه ؟!
ألم أتمنَّ أن تكرهنى كى تعيش حياتها بعيداً عن معاناتى ؟!

كانت تبكى ،،
أبكاها الخائن وطعن قلبها ،،
لم تكن تعلم كم بكى لبكائها !!
كم تمزق قلبه كى تعيش هى !!!


أنا .... الفارس الذى مات جواده ،،
فلقبته حبيبته بالخائن عن جدارة .

مازلتُ أهواها ... بكل ما أوتيت من قوة ،،
فى كل لحظةٍ أضمها لقلبى ،،
فهى تعيش بداخلى !

أشكو إليها ... ما يُـكيله الخونة لى فى غيابها .

أمسح دموعها ، واستلذُ بضحكها ،،
فكيف أنسى عمرى الذى لم يكن فيه شيئاً جميلاً غيرها ؟!

بعيدةٌ عنى ؛ والحب يُـضرمهُ البعاد ..
ربما .... تزوجتْ
ربما ..... وضعت أطفالاً ..
ربما كانت مشيئة الله فوق إرادتى الضعيفة ؛؛
ولكن ما من قوةٍ دنيوية تستطيع إبعاد حبها عن روحى ،،

واليوم ... عادت لعينى
عادت صغيرتى ... وعيونها يكسوها الحزن .

نسيتُ كل الوجود أمامها ،،
نسيتُ أنى الخائن الذى تكرهه ،،
لم أعد أذكر سوى أنها ... ضَـىُّ عينى

ليتكِ تعرفين يا عمرى ؛ أنكِ أنتِ العمر كله ،
وأنكِ مجرى الزمن ..

ليتكِ تعلمين أننتى مِـتُّ لتولدى ،
وانعدمتُ لتُـخلقى .

خوفى عليكِ
لقد أضاعكِ من يدىّ
يا كل عمرى
يا ثمار تعهدى

خوفى عليكِ من العذاب والانتظار
خوفى عليكِ من الغد الآتى
بلا شمس النهار
خوفى عليكِ بأن تظلى هكذا دون اختيار

من فرط خوفى ربما
أخطأتُ عمرى فى القرار
ولذا أجيئكِ كل يومٍ
حاملاً وجهاً جديداً مستعار
وأقول : إنى لا أحبك
والله حبكِ فى دمى
ما زال ... نار

لستُ أدرى كم بكيت ،،
كم شهقت ،
كم واستنى الثلوج ،،
كم رددت صوتى الأشجار .


كل ما أدركه الآن ... أننى سأموت
سأموت بقلبى الذى خذلنى ولم يستطع التماسك ؛؛
سأموت بشوقى الذى لا يخمد .


*** *** ***


يُتبع بإذن الله ..

الفارس الأخير
18-03-2010, 09:16 PM
أصدقك القول أختاه أن تلك الساعات التى قضيتها فى قراءة رائعتك هذه
لمن أجمل الأوقات التى قضيتها فى قراءة عمل ما - ما زلت لن أثب للنهاية
حتى تضعينها و لكن على الأقل إلى الأن - رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

المروج الخضراء
18-03-2010, 10:45 PM
اختاه تكفى هذه المقدمة الرائعة التى كتبتيها واكيد سوف تجدين هنا من يستمع اليك ويقرأ كتاباتك والتى هى جميلة جدا من وجه نظرى واعتقد ان المحاولة فى حد ذاتها تكفى حتى لو لم تحظى كتاباتك على الاعجاب فيكفى انك تعبرين عما بداخلك وتكتبين ما تحسينه .لم اقرأ الكثير بعد ولكن لى عودة لاكمالها البداية جميلة جدا وانتظر منك الرابط .تقبلى مرورى وتحياتى .اختك فى الله

semeramis
19-03-2010, 02:35 AM
كالعادة جزء رائع بروعتك انت غاليتي
لم تحافظي لنا على فارسنا العربي الذي أسر قلوبنا بل جعلتيه فارسا نبيلا في زمن ندر به الفرسان
لقد ضحى بقلبه من أجل ابنة أخيه وطفلها وهذا شيم الفرسان
قصتك الرائعة ليس بها أشرار حتى الان وهذا بعكس دنينا التي نحيا بها
أبدعتي بوصفك للحظة اجتماع الحبيبين في الصلاة أمام رب العالمين
ولعل هذه اللحظه تكون بمثابة الفرج لحبهما
بانتظار التكملة غاليتي
دمتي مبدعه دوما

Dr/Salma
19-03-2010, 03:05 AM
أصدقك القول أختاه أن تلك الساعات التى قضيتها فى قراءة رائعتك هذه
لمن أجمل الأوقات التى قضيتها فى قراءة عمل ما - ما زلت لن أثب للنهاية
حتى تضعينها و لكن على الأقل إلى الأن - رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

وإن هذا لى ... لشرف
لك الشكر الجزيل أخى الفاضل
وأتمنى أن يكون رأيكم فى البداية ؛ هو نفسه حتى النهاية

بوركتم

Dr/Salma
19-03-2010, 03:17 AM
اختاه تكفى هذه المقدمة الرائعة التى كتبتيها واكيد سوف تجدين هنا من يستمع اليك ويقرأ كتاباتك والتى هى جميلة جدا من وجه نظرى واعتقد ان المحاولة فى حد ذاتها تكفى حتى لو لم تحظى كتاباتك على الاعجاب فيكفى انك تعبرين عما بداخلك وتكتبين ما تحسينه .لم اقرأ الكثير بعد ولكن لى عودة لاكمالها البداية جميلة جدا وانتظر منك الرابط .تقبلى مرورى وتحياتى .اختك فى الله

حيَّـاكِ الله أختى المروج الخضراء
أنتِ على صواب
:)

حضوركِ مُـبهج
دمتِ .. جنة

Dr/Salma
19-03-2010, 03:37 AM
كالعادة جزء رائع بروعتك انت غاليتي
لم تحافظي لنا على فارسنا العربي الذي أسر قلوبنا بل جعلتيه فارسا نبيلا في زمن ندر به الفرسان
لقد ضحى بقلبه من أجل ابنة أخيه وطفلها وهذا شيم الفرسان
قصتك الرائعة ليس بها أشرار حتى الان وهذا بعكس دنينا التي نحيا بها
أبدعتي بوصفك للحظة اجتماع الحبيبين في الصلاة أمام رب العالمين
ولعل هذه اللحظه تكون بمثابة الفرج لحبهما
بانتظار التكملة غاليتي
دمتي مبدعه دوما

همسةٌ فى أذنكِ ، لا تخبرى بها أحداً
:shiny01:

الشىء الوحيد الذى دفعنى للكتابة ؛ هو الهروب من الواقع
وفصليها كيفما أردتِ

رواية = أحلام = مثالية
=
شىءٌ وددتُ أن أراه ، وأعلمُ يقيناً أن الواقع بعيد عنه كل البعد
لذا حاولت أن أرسمهُ على ورقى
فى مكانٍ أُحسن الهروب إليه كلما أغلقتُ عينى على ما فى داخلها من أحلامٍ ... وهمية !!

" فارس "
هو صورة الرجل المثالى ( فى نظرى )
إن عقم عن إنتاج مثله الزمان ،،
فسهلٌ على القلم أن يرسمه ؛ وتبقى فى الذاكرةِ صورته ذات الطيف المميز

هى أحلامٌ قد تُـجهز علىّ يوماً
ولكنى لن أمَـلَّ إن عشتُ فيها عمرى
فكفى بالحلم رَوٍيَّـاً

أزعجتكِ حبيبتى فسامحينى
ولكنى لن أكتبُ إلا ما أردتُ أن أعيشه
أو ما يجعل القارىء ... يحلم
وفى الأحلام غنًـى عن كل واقعٍ مزيف


****

لفارس سببٌ أقوى من الاعتناء بروان وطفلتها
أما الأشرار ،،
فإنى سأُظهرهم على الهامش
فى حقبةٍ معينة
ولكن الأبطال لا يمكن أن ينضموا لقائمتهم
وإلا لما صاروا أبطالاً ...

أرجو أن تحافظى على ذلك السر المُـشاع
:)

دمتِ لى يا غالية ،،

semeramis
19-03-2010, 03:46 AM
شكرا على حلمك الرائع الذي أشركتينا به
معك كل الحق نحن نكتب لنهرب من واقع مخيف الى واقع أجمل ولا نتمنى وجود مايعكر صفو هذا الخيال الجميل
لكن وجود الشر هو فقط لحفظ التوازن ولكي نشبع رغبتنا في الانتقام منه كما يحلو لنا بعكس الواقع المرير
بانتظار تكملتك لهذا الحلم الجميل عسى أن يتحول يوما لواقع نعيش به جميعا ويكون لي ولك فارسنا العربي النبيل وسيفه الوضاء

Dr/Salma
19-03-2010, 03:57 AM
شكرا على حلمك الرائع الذي أشركتينا به


معك كل الحق نحن نكتب لنهرب من واقع مخيف الى واقع أجمل ولا نتمنى وجود مايعكر صفو هذا الخيال الجميل
لكن وجود الشر هو فقط لحفظ التوازن ولكي نشبع رغبتنا في الانتقام منه كما يحلو لنا بعكس الواقع المرير
بانتظار تكملتك لهذا الحلم الجميل عسى أن يتحول يوما لواقع نعيش به جميعا ويكون لي ولك فارسنا العربي النبيل وسيفه الوضاء




:shiny01:
هل تعلمين أننى لم أنتبه - سوى بملاحظتك - على أننى فى خضم معركة !!
فارس وسيف
صدقاً ، رميةٌ من غير رامى :graduate:

فقط أسماءٌ أحبها ، وأدركتُ لتوى أنها تسيرُ فى طريقٍ واحد
قد أفكر فى إضافة " جواد " لهم ...
لتكتمل الملحمة
:shiny01:

الآن علمتُ أن لى ميولاً عدوانية
فكل ما أحبه له علاقة بالحروب
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/frown.gif

تشبيهاتكِ العبقرية أوضحت لى جانباً خفياً
قد استخدمه فى يوم
لكِ ... شكراً

semeramis
19-03-2010, 04:14 AM
:shiny01:


هل تعلمين أننى لم أنتبه - سوى بملاحظتك - على أننى فى خضم معركة !!
فارس وسيف
صدقاً ، رميةٌ من غير رامى :graduate:




فقط أسماءٌ أحبها ، وأدركتُ لتوى أنها تسيرُ فى طريقٍ واحد
قد أفكر فى إضافة " جواد " لهم ...
لتكتمل الملحمة
:shiny01:




الآن علمتُ أن لى ميولاً عدوانية
فكل ما أحبه له علاقة بالحروب
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/frown.gif




تشبيهاتكِ العبقرية أوضحت لى جانباً خفياً
قد استخدمه فى يوم
لكِ ... شكراً




أنت وميول عدوانيه غاليتي سلمى هذا مالأستطيع تصديقه ابدا أعذريني
أنت فقط تعطينا أجمل الاسماء التي يجب أن تكون لشبابنا العربي اسما ومسما
لديكي أيضا مهند وهو مرادف لسيف ولكني أعتقد أنه مرادف في اللقب فقط دون القلب والقالب
ولكن أنت من سيخبرنا بذلك قريبا كما أتمنى

ملكة الاحساس
19-03-2010, 04:35 PM
واضح ان فارس فعلا غصب عنه انه ساب نهى بس مفروض كان يوضح لها
كالعادة الجزء أكثر من رائع والتشبيهات أكثر من رائعة
كملى ياسلمى الرواية فى منتهى التشويق والروعة وشكرا على الرابط

Dr/Salma
19-03-2010, 07:40 PM
أنت وميول عدوانيه غاليتي سلمى هذا مالأستطيع تصديقه ابدا أعذريني
أنت فقط تعطينا أجمل الاسماء التي يجب أن تكون لشبابنا العربي اسما ومسما
لديكي أيضا مهند وهو مرادف لسيف ولكني أعتقد أنه مرادف في اللقب فقط دون القلب والقالب
ولكن أنت من سيخبرنا بذلك قريبا كما أتمنى

للقططِ مخالبها
ألا تتفقين معى ؟
:tears:

أما الاسماء
فإنى لم أفكر بها كثيراً
فقط ... أول ما يومض فى ذهنى أكتبه دون طويل تفكير

ولا أخفى عليكِ
هناك بعض الأسماء لم أحبها ،،
ولكنى اقتنع دائماً بما يرد على ذهنى أول شىء
^__^

دمتِ حبيبتى


واضح ان فارس فعلا غصب عنه انه ساب نهى بس مفروض كان يوضح لها

كالعادة الجزء أكثر من رائع والتشبيهات أكثر من رائعة

كملى ياسلمى الرواية فى منتهى التشويق والروعة وشكرا على الرابط


كنت انتظركِ
فمرحباً بكِ
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon26.gif

أنتِ الرائعة صدقينى
حسناً ... سنكمل

Dr/Salma
19-03-2010, 07:44 PM
http://4.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S6OoId39iTI/AAAAAAAAAps/31B1v0Jf1Jc/s400/000x052chnl.jpg



•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•



"الفصل الحادى العشر : جسدٌ بلا روح "




حمدتُ الله أن يسر لى أمر التهرب من هدى ؛ وطالما أنها مع سيف وأمه فأنا مطمئنة عليها .

جاء مهند فى ميعاده تماماً ، سألته عن حال الوالدة فطمأننى عليها ؛؛
أحمدُ الله أنه لم يسألنى عن سبب تورم جفونى ،
يبدو أنه فى مزاجٍ سىء ، ولكنى لستُ مستعدة لسؤاله عن حاله ؛ فإنى سأنهارُ بعد ثوانٍ !


استأذنتُ منه وانصرفت ،،
وركبتُ سيارة أجرة أوصلنى سائقها للحديقة العامة .

سأقضى يومى هنا ...
السابعة والنصف صباحاً ، والكل منشغلٌ فى عمله ،، من الطبيعى أن تكون الحديقة خالية من البشر .

كنتُ أمشى فى الحديقة حتى لمحتُ شخصاً أمامى ،،
رفعتُ بصرى ... فصرختُ بصوتٍ مكتوم .




*...*...*




مضى زمنٌ وأنا أبكيها ... صغيرتى الحبيبة .
نظرتُ فى الساعة فوجدتها السابعة والنصف ؛؛ تأخرتُ على روان كثيراً .

استدرتُ لأغادر فوجدتها أمامى ... تنظرُ للأرض ،،
لم أكن أدرى ...
هل يخيل إلىّ ؟!

ماذا تفعل هنا الآن ؟!
بل ، ما الذى تفعله فى تلك المدينة بأسرها ؟!

أدركتُ أنى ساذج ؛ كيف لم أسألُ نفسى هذا السؤال من قبل ؟!!
هل ... هل تزوجت وجاءت لتعيش هنا مع زوجها ؟؟؟


سالت دموعى – التى أكتمها – مجدداً ؛ عندما وصل عقلى لتلك الفكرة ؛؛
أليس هذا ما كنت أريده ؟!
السعادة مع من تحيا معه دون مشاكل !!!


رفعت بصرها إلىّ ... فشهقت عندما رأتنى ؛؛
حبيبتى التى أعشقُ وجهها صارت تفزعُ لمرآى !!


بعدها نظرت لى بسخرية وهى تتحدث بنبرة لاذعة :
" أتبكى ؟ هذا غريب ؛ لم أكن أعلم أن لأمثالك قلوبٌ تتألم !! "


كل حرفٍ مما قالته كان خنجراً ... حاداً

ألم أطعنها من قبل ؟!
ألا ترى أنى من خنث العهد ؟!
هل أنتظرُ منها أن تحضر لى هدية !!!!


لم يكن لدىّ لسانٌ ينطق ... فأمامها ... كلى ينهار ،

تابَـعَـتْ بعصبية : " لماذا لا ترد ؟ هل أنت أخرس ؟ "


أخرس !!
لا ... أنا ميت ،،
فهل يتحدثُ الموتى !!

بمرارةٍ أجبتها : " بماذا تريدين أن أجيب ؟ "

ضحكت بصوتٍ مرتفع : " ماذا أريد أنا !!! ومنذ متى سألتنى عما أريد ؟! "

حبيبةُ أيامى تتألم أمام عينى ؛
ليتها تعرف أننى قُـتلتُ آلاف المرات قبلها !
ليتها تعرف أننى دفعتُ ثمن جريمةٍ ليس لى يدٌ فيها !!

حاولتُ أن أبدو قوياً ؛؛؛ فباءت كل محاولاتى بالفشل !!

دفعتنى بكلتى يديها وهى تصرخ : " لا تقف هكذا "

وقعتُ على الأرض ،،
فجسدى المعذب الآن أضعفُ من أن يحتمل دفعة ريشة .

مدَّدتُ جسدى على الثلوج ؛ وخارت كل قواى ،،

لكماتٌ توجه لصدرى ، ووجهى ،،
صفعاتٌ متتالية ..

كل هذا لم يعد يعنينى ،،
فأنا لا أشعر بأى شىء ...

استسلمتُ كى تفرغ غضبها فيما تبقى من رفاتى ،،
إن كانت دمائى تريحها ... فما أرخص طلبها !
وما أسهله !
وما أعذبه لقلبى !


أستحقُ الموت ..
فلماذا لم يمت جسدى حين ماتت روحى ؟!!

أشياءٌ تبلل وجهى وصدرى ،،
لا أعلم ... أدموعٌ هذه ؟ أم دماء ؟
أم كليهما معاً ؟؟


لستُ أفقهُ فى قوانين الحساب ،،
كم من الوقت مضى وهى تمزق قلبى ، وليس جسدى !!

شعرتُ بضرباتها تخف ، وذراعاها يرتخيان ،،

سقط جسدها على صدرى ، ولامست دموعها خدى ،،

كانت تبكى بحرقة ،،
لففتُ ذراعىّ حولها ، وضممتها بأقوى ما استطعت .

ضممتُ قلبى الذى يحيا خارج قفصى الصدرى ،،
ضممته كى أعيده إلى مكانه ... بين أضلعى ،،

شعرتُ بأناملها تمسحُ الدماء التى غطت وجهى ؛؛
كنتُ أضعف من أن أمسح دموعها ..

شددتُ عليها أكثر ... لن أدعها ترحل ،،
ولكن من أين لى بالأنانية ؟!
مصلحتها فى ابتعادى عنها !!

" أكرهك ، لا أريد رؤيتك ، ابتعد عنى "

كانت تقول هذه الكلمات بصوتٍ باكٍ خافت

شددتُ عليها أكثر ، لأنى لن أنفذ طلبها

" سامحينى يا حبيبتى ، كنتُ مجبراً على ذلك "

ارتخت على صدرى أكثر ودموعها ما زالت تغرق وجهى :
" أنا ... أحبك ... كثيراً ... اتركها لأجلى ... لا تدعنى وحدى مجدداً "

لو تعلمين صغيرتى كم أدمت قلبى كلماتك !!
كم شهقت جوارحى بكاءً عليها !!


رفعتُ كفى إلى وجهها ، وأخذتُ أمسحُ دمعها ؛ وأربتُ على خدها ..
وأنا بحاجةٍ لمن يضم أجزائى المبعثرة !!

" أحبكِ ... بكل ما فى الأكوان من حب ... صغيرتى ؛ صدقينى ليس الأمر بيدى ... وهذه المرأة ... نذرتُ أن أرعاها ما دمتُ حياً ،،
كيف أتركُ من ليس لها فى الكون غيرى ؟ "


لستُ أعلم كيف انسلت من بين ذراعىّ !!
كيف وقفت وهى تنظر للجثة الهامدة على الأرض بكل قسوة !!

ناديتها ... مراراً وتكراراً
لكنها أسرعت الهرب ،،

لم استطع الركض وراءها ،،
فقد كان الموت أسرع إلىّ ركضاً !!


استولى التنميلُ على كل جسدى ؛
ولسانى ما زال يردد اسمها ..
بوهن ... وخفوت

حتى ... وافتنى المنية ... ونقلتنى إلى الحياةِ الآخرة .

سأموتُ يوماً
ويُـقالُ أنى
مِـتُّ من دفقاتِ حب

سأموتُ يوماً
ويُـقالُ عنى
مات من خفقان قلب

أنا أكتبُ الآن الشهادة
معلناً أسباب موتى
قبل موتى
متحدياً بالقول هذا أى طب

أنا عشتُ أرصدُ بين عينيكِ الكلام
وأنتِ تحترقين حب
عودى إلىّ وزملينى
وضمى قبرى
علَّ روحى مرةً أخرى تدُب
أو علَّ جثمانى يراكِ الآن قادمةً
فينهضُ أو يشب
ما زلتُ يا عمرى أحبك
ما زلتُ فى عينيكِ صَـب

إن كنتُ فارقتُ الحياة
ولم يعد منى أثر
إن كان لا يبقى لدينا
غير حلمٍ وانكسر
ما زلتِ أروعُ من رأيت
ومن عرفتُ من البشر

هيا اقرأى لى بعض شعرى مُـنيتى
حين يصيرُ الشعرُ همس
أنا رغم موتى ، رغم بُـعدى
لم يزل فى داخلى
احساسُ أمس
أنا ميتٌ لكننى والله يا عمرى أحس

أنا رغم موتى لم نزل
فى كل يومٍ نلتقى
نفس اللقاء
ما زلتُ أحملُ كل يومٍ
عشرَ ورداتٍ إليكِ
فى المساء
أنا لم أزل ألقى برأسى
فوق صدرك
كى أرى هذا الشموخ
وعنفوان الكبرياء

ما زلتُ أقرأ عند عينيكِ القصائد
وأرى حروفى
حين تجهشُ بالبكاء
ما زلتُ أهمس :
كم أحبك !
لتذوبى من فرط الحياء
أنا لم أزل طيفاً يلفك
فى الحياةِ وبعدها
طيفاً يلفك كالنسيم وكالهواء
أنا لم أزل كلى أحبك
فى تحدٍ للمماتِ وللفناء

فإذا رأيتِ
ذات يومٍ طائراً
قد جاء يلثمُ فى يديكِ
فاتركيه حتى يبقى ما يشاء

ها إنها روحى أتتكِ
فقبليها مرتين
ثم احضنيها مرتين
وأطلقيها فى الهواء

(( تلك القصيدة من أروع القصائد التى قرأتها ،، من لم يقرأها .. فليقرأها :smoke1: ))





*...*...*





فتاتى الخجولة ستتنزه معى اليوم !
هل تصدقون ذلك ؟!!
رغم أن قلبى سيقفُ من الفرحة ،،
إلا أن عقلى يعكر تلك السعادة ..

كنتُ خائفاً من أن تكون رأت الوشاح ؛؛
لذا عندما رأيتها فجراً ، حاولتُ أن استشف ما الذى تخفيه ..
ولكن يبدو أنها غرقت فى النوم ولم تشعر به .


ذهبتُ لغرفتى كى استبدل ملابسى ،،
وجدتُ الوشاح تحت الوسادة كما تركته ،،
فوضعته فى أحد الأدراج ، ولبستُ أفخم ما لدىّ من الثياب .

تلك الفتاة يصيبنى قربها بالتشتت ،،
فهاهو قلبى ينفذُ الأوامر دون نقاش ،،
وعقلى يبدو أنه تعب فى مهمته .

حسناً يا قلبى ، اليوم فقط ستنفذُ ما تريد .


كانت هدى تستبدلُ ملابسها فى شقتها ،،
عادت فى تمام الثامنة والنصف ..

كانت ترتدى عباءة لونها بنى ، وكذلك الحجاب ،، ومعطفٌ طويلٌ بدرجاتِ البنى ،،
هذه الألوان التى تشبه لون عينيها وشعرها تجعلنى مفتوناً بها .

سيف ! أفق أرجوووك !!!

نزلنا جميعاً ، كانت أمى فى قمة السعادة ،،
مرت سنواتٌ لم أرَ فيها أمى سعيدةٌ هكذا !
ولكن منذ أن جاءت الفتاتين إلى هنا ؛ وهى أفضلُ حالاً من ذى قبل .


ذهبنا إلى متجرٍ قريب لأشترى ما نحتاجه فى يومنا هذا ،،
وقفتُ فى طابور دفع الفاتورة ، وحين نظرتُ للشارع لمحتُ ظل نهى ؛؛
وسرعان ما اختفى الظل !!

لم أن جيداً ليلة البارحة ،،
أو بالأحرى ... لم أنم مطلقاً !
لذا يخيل إلىّ أشياءً لا وجود لها !!!!

( نهى )
أخافُ عليها كثيراً
لستُ أعلمُ لماذا !!
ولكن هناك شىءٌ فى داخلى يدفعنى لمساعدتها دون أن تطلب ،،
ولستُ أدرى لماذا أشعرُ بالقلق عليها فى تلك اللحظة بالذات !!


انتهيتُ من المتجر أخيراً
ولكن أمى أصرت على الذهاب للحديقة العامة ،،
فلها ذكرياتٌ لا تنسى كما تقول ..
ولستُ أدرى ! ألا يوجد فى المدينة سوى تلك الحديقة ؟!!!


ذهبنا إلى الحديقة ... كانت خالية تماماً
فى أثناء سيرى لمحتُ شيئاً على الأرض ،،
اقتربتُ فوجدتُ رجلاً ممدداً على الثلوج ...

كانت هدى تسيرُ خلفى ،،
حينما اقتربت من الرجل سمعتها تشهقُ ورائى ....
هل تعرفه ؟!!!

تفحصتهُ ونظرتُ إليها بأسف : " إنه ميت "
وهنا ....
تهاوت على الأرض .




*** *** ***



يُتبع بإذن الله ..

semeramis
19-03-2010, 07:51 PM
حسنا غاليتي سأفرغ من البكاء ثم أعود لأعلق

Dr/Salma
19-03-2010, 08:04 PM
حسنا غاليتي سأفرغ من البكاء ثم أعود لأعلق

:no: :no:
بلاش دموع الله يخليكى

لسة أدامنا كتيييير على الدموع دى
:bye1:

semeramis
19-03-2010, 08:15 PM
غاليتي لقد أبكى هذا الجزء فؤادي
القصيدة الرائعة التي غمرتني بلأسى والشجون أحسنتي اختيارها وأجدتي ترتيبها في هذا الموقف
وهذا فارس آخر يتلاشى ليحيل هذا الحلم الجميل الى كابوس الواقع الذي لامفر منه
لأدري لماذا أهو عقلي الذي يرفض موت الفارس الوليد
أم قلبي الذي تعلق بنبله أم كياني الذي يغمره الامل
ولكني أنتظر الحلقة القادمة لعل فارس لم يمت بل دخل في غيبوبه هي المرتجى في هذه اللحظه

ســـــــــــــــــارة
19-03-2010, 10:39 PM
انا اسفة جداااااااااااااااااااااااااااااااااااا لانى تأخرت عاقبينى كما تريدين
انا قرأت الجزئين مع بعض بجد اتعبتى قلبى كثيرا لعل هذا هو العقاب
بجد والله وبدون مبالغة انا حبيتك من الرواية بس ممكن اتقهر لو فارس جرى له حاجة لانى حاسة اننى ممكن اكون ظلمته من الحكم السابق
حالة نهى صعبة جدا وجعت قلبى يارب اجمع الحبيبين
وتستحقى التقييم

ملكة الاحساس
20-03-2010, 01:03 AM
ياااااااااااااااااه ما أروع هذا الجزء وما أقساه ايضا
فارس ده طلع انسان حساس وطيب جدا احنا بجد ظلمناه
بس مش عارفة ليه هو مبيقولهاش ان البنت دى مش مراته
بجد يا سلمى انتى أبدعتِ فى القصة دى بس اوعى
تموتى فارس هزعل منك اوى
شكرا حبيبتى للجزء الرائع وبانتظار القادم على شوق

الفارس الأخير
20-03-2010, 01:36 PM
على الرغم من أنى غير مدعو إلا أنى بحثت عنها حتى و جدتها.
إسمحى لى أن أسأل - من كاتب القصيدة الأخيرة - لأطالع مجمل أعماله
و أستعمالك لها دائما فى مكانها المناسب الذى يخدم سياق الرواية بشكل أحترافى
ما زلت فى انتظار النهاية و إن كنت أتمنى أن تستمر هذه الرواية للأبد

Dr/Salma
20-03-2010, 06:58 PM
غاليتي لقد أبكى هذا الجزء فؤادي
القصيدة الرائعة التي غمرتني بلأسى والشجون أحسنتي اختيارها وأجدتي ترتيبها في هذا الموقف
وهذا فارس آخر يتلاشى ليحيل هذا الحلم الجميل الى كابوس الواقع الذي لامفر منه
لأدري لماذا أهو عقلي الذي يرفض موت الفارس الوليد
أم قلبي الذي تعلق بنبله أم كياني الذي يغمره الامل
ولكني أنتظر الحلقة القادمة لعل فارس لم يمت بل دخل في غيبوبه هي المرتجى في هذه اللحظه

عزيزتى
وجودكِ يشغل مكاناً لن يملأه سواكِ

الفرسان الحقيقيون لا يموتون أخيتى
فهم من صنعوا لنا التاريخ
وهم من تُـلهمنا أرواحهم بعد موتهم بمئات القرون ،،
فنشعر وكأنهم يعيشون بين جنبات نفوسنا ...

" فــارس "
هل مات حقاً ؟؟
إن مات جسده فروحه معنا ...
لن تموت ،،

دمتِ فى رعاية الله

Dr/Salma
20-03-2010, 07:03 PM
انا اسفة جداااااااااااااااااااااااااااااااااااا لانى تأخرت عاقبينى كما تريدين

انا قرأت الجزئين مع بعض بجد اتعبتى قلبى كثيرا لعل هذا هو العقاب
بجد والله وبدون مبالغة انا حبيتك من الرواية بس ممكن اتقهر لو فارس جرى له حاجة لانى حاسة اننى ممكن اكون ظلمته من الحكم السابق
حالة نهى صعبة جدا وجعت قلبى يارب اجمع الحبيبين

وتستحقى التقييم


حبيبتى
لمَ الأسف ؟!

أعلمُ أنكِ كنتِ غائبة لبعض الوقت ،،
فقط كل ما يهمنى ألا يفوتكِ فصل ..
أما التعليق فليس له أهمية كبيرة فى نظرى ،،
باستثناء معرفة ما إن كان فيه نقداً ... ليس أكثر ،،

لا تخافى
لقد سامحكِ فارس
فقلبه طيبٌ جدااااً
ولا يحمل كرهاً لأحد :msn-wink:

هو لا يريد أن يخبر نهى بذلك
ولو أن هذا ما أراده ، لقال لها منذ عامين ..

يرى هو أنه من الأفضل لها أن تظن أنه خائن ،،
على أن تعرف السبب الحقيقى لابتعاده عنها ...

أنا أيضاً مثلكِ
أتمنى ألا يصيبه أذى ...

ولكن ....

Dr/Salma
20-03-2010, 07:05 PM
ياااااااااااااااااه ما أروع هذا الجزء وما أقساه ايضا

فارس ده طلع انسان حساس وطيب جدا احنا بجد ظلمناه
بس مش عارفة ليه هو مبيقولهاش ان البنت دى مش مراته
بجد يا سلمى انتى أبدعتِ فى القصة دى بس اوعى
تموتى فارس هزعل منك اوى

شكرا حبيبتى للجزء الرائع وبانتظار القادم على شوق


شكراااااً غاليتى ،،
أنتِ من يحق لها الشكر ، ليس أنا ...

للأسف ، لا يهربُ الانسان من الموت
مهما فعل ...

ولكن ربما يكون للطب كلمة ،،
فى بعض الأحيان
بمشيئة الله طبعااااً
:graduate:

Dr/Salma
20-03-2010, 07:16 PM
على الرغم من أنى غير مدعو إلا أنى بحثت عنها حتى و جدتها.
إسمحى لى أن أسأل - من كاتب القصيدة الأخيرة - لأطالع مجمل أعماله
و أستعمالك لها دائما فى مكانها المناسب الذى يخدم سياق الرواية بشكل أحترافى
ما زلت فى انتظار النهاية و إن كنت أتمنى أن تستمر هذه الرواية للأبد

لستُ أفهم ما عنيتهُ أخى ...
أى شىءٍ لم تُـدعَ إليه ؟؟

بخصوص القصيدة ،،
فهى للشاعر / عبد العزيز جويدة
لم أرَ ضرورةً لكتابة اسمه فى كل قصيدة ، حيث إنى ذكرتُ فى البداااااية أن كل القصائد التى استخدمتها هى من أعماله ،، فيما عدا أول قصيدتين ...
وقد ذكرت كتابهم حينها ،،
ولكن يبدو أن الجميع لم ينتبه لذلك !


أما النهاية أخى
فهى تمثل مشكلة ، لذا قلتُ لكم من قبل أخشى أن يطول انتظاركم حد الملل

لا أكتمك سراً
فكما ذكرت آنفاً ، أنا أكتبُ فى " اسكتش المحاضرات "
وإلى الآن ... أنهيتُ الفصل الخامس والعشرين
ومازلتُ أرى النهاية ... بعيييييدة

لدى امتحانين فى النصف الأول من إبريل ،،
وبالإضافة إلى أن الامتحانين فى " الرمد "
فهى أيضاً امتحانات مهمة ، ودرجاتها من تلك الفئة ذات الثلاث خانات

لذا فإنى كنت أريد " التلكؤ " فى كتابة الفصول هنا ،،
لأن الكتابة على الجهاز تستغرق منى وقتاً كما هو الحال ...

وهذا يعنى مزيداً من تأخر النهاية !!

وبكل أسف ،،
إن حاولت كتابة فصولٍ جديدة فى دفترى ،،
فإنى لن أكتبُ رواية ، وإنما قصة حياتى مع الكتب الدراسية والامتحانات !!!

وهذا ما يقتضيه ذهنى المشوش ، والمكتظ بمعلوماتٍ تصيب بالدوار

أرجو أن تقدروا ذلك ،،
وعــذراً لإزعاجكم

شيماء1979
20-03-2010, 08:25 PM
جميلة قوي يا سلمى منتهى الرقة والجمال و-----------الحزن

الفارس الأخير
20-03-2010, 08:56 PM
ما قصدته إنه لم يأتينى رابط الرواية
على كل أتمنى لك التوفيق بإذن الله تعالى فى إمتحاناتك المقبلة

مروة.....
20-03-2010, 11:20 PM
بعد ان قرأتها من البداية وفرغت من البكاء الذي لازمني من اول جزء
مش هقدر اقول حاجة لان اي شيء هيتقال مش هيكفي انا في انتظار القادم باذن الله
بتمنالك التوفيق دايما وربنا معاكي فالامتحانات وسعيدة ان اسمي هو اسمك
لك كل الحترام والقدير والشكر ويارب ما تنسيني في الرايط (لو مفهاش غلاسة)
ولو من غير رابط انا متابعاكي برده ان كان في العمر بقية

Dr/Salma
20-03-2010, 11:25 PM
جميلة قوي يا سلمى منتهى الرقة والجمال و-----------الحزن

أهليين أختى
سامحينى على ذلك الحزن
فكل إناءٍ بما فيه ينضح ،،

سرنى تواجدكِ أيما سرور
دمتِ بخير

Dr/Salma
20-03-2010, 11:27 PM
ما قصدته إنه لم يأتينى رابط الرواية
على كل أتمنى لك التوفيق بإذن الله تعالى فى إمتحاناتك المقبلة

اعذرنى أخى
ما علمتُ أنك تريد الروابط

جزاكم الله خيراً

Dr/Salma
20-03-2010, 11:32 PM
بعد ان قرأتها من البداية وفرغت من البكاء الذي لازمني من اول جزء
مش هقدر اقول حاجة لان اي شيء هيتقال مش هيكفي انا في انتظار القادم باذن الله
بتمنالك التوفيق دايما وربنا معاكي فالامتحانات وسعيدة ان اسمي هو اسمك
لك كل الحترام والقدير والشكر ويارب ما تنسيني في الرايط (لو مفهاش غلاسة)
ولو من غير رابط انا متابعاكي برده ان كان في العمر بقية

مرحباً بمن أتانا
مرحباً طبتم مكانا
:)

صدقاً أنا سعيدة لأنكِ تحبين الاسم
وكما فهمت أنه اسم ابنتكِ بإذن الله http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon26.gif

سأرسل لكِ الروابط إن كان فى عمرى بقية أيضاً
:cupidarrow:

لا تنسينى من الدعاء
شكراااااً لكِ أخية

Dr/Salma
20-03-2010, 11:40 PM
http://4.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S6UvJwENp0I/AAAAAAAAAp0/rqeJpX-wDzk/s400/bac1d43abe.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الثانى عشر : لن أدعَـهُ يموت "




هربتُ من أمامه إلى حيث لا أعلم ؛؛
هربتُ ودموعى قد سبقتنى معلنة فشلى الذريع أمامه .

ألعنُ قدمى التى ساقتنى إلى تلك الحديقة المشئومة ،،
ألعنُ قلبى الذى خذلنى واشتعل بقربه ،،
ألعنُ لسانى الذى نطق باسمه .


أكرههُ كما أكرهُ نفسى ..
ذلك الخائن الذى يكوينى خداعه ؛؛

كيف سمحتُ لنفسى بالانهيار أمامه ؟!!
كيف ضربتُ بكرامتى عرض الحائط وأنا أطلبُ منه العودة إلىّ ؟!!
كيف أوصلتُ نفسى لسماع رفضِـهِ رجائى ؟!!

لم أعد أدرك ... هل صدمتنى سيارة وأنا أعدو للشقة ؟؟
هل أوقعتُ أحدهم فى جريى ؟؟

لا أدركُ شيئاً ، ولا أرى شيئاً ..
ولا أعلم كيف أوصلتنى ساقى المبتورة إلى غرفتى ؟!!
أو كيف استجابت دموعى المسجونة لقرار إطلاقها ؟!!


بكيتُ بمرارة تفوق مرارة صدمتى الأولى منذ عامين ؛؛
فالجرحُ يزيد ، ولا احتملُ المزيد .

من كان يدرى أننى سألتقيه مع عائلته فى المكان الذى هربتُ منه إليه ؟!!!
ومن كان يصدق أنى سأستسلم لكلامه المعسول ثانيةً ؟!!!


تباً لك يا قلبى ! سأنزعك من صدرى الآن !!!


على من ألقى باللوم يا ترى ...
هل على ذلك الخائن المتحجر ؟؟
أم على قلبى الذليل ؟؟
أم حظى العاثر ؟؟

من ذا أعاتب ؟!
وأنا التى فى داخلى
جُـرحٌ عنيد
أنا داخلى نارٌ
يلينُ لها الحديد
نحن اقتربنا مرةً
وغدونا ... أبعدَ من بعيد
صعبٌ نعيدُ حكايةً فى العشقِ ولَّـت
وانتهى الزمنُ السعيد

جُـرحٌ ينامُ على ذراعى
مثل طفلٍ يرتعد
وهناك آخر يسكنُ الآن الوريد
ضللتَ عمرى بالحكايات التى لا تنتهى
منيتُ نفسى بالجديد
والكسرُ فى العشاق ... يُـجبر
من قال يُـجبرُ حين تبلغُ ما تريد ؟!

لم يبقَ منى غير وجهٍ شاحبٍ
الآن يهربُ فى الأزقةِ كالطريد
كيف الهروبُ من الحكايةِ كلها ؟
والجرحُ ينضحُ فى فؤادى بالمزيد

ألقيتُ فى يومٍ صبايا فى ربوعك
والأرضُ من تحتى تميد
وزرعتُ كل السوسناتِ على جفونك
وحرثتُ هذا الكون
والأفق البعيد

وزرعتُ حبك فى الفضاءِ وفى السماء
على أمل
أن تطرحَ الأحلام
أحلامَ الوليد
وسقيتُ حبك للحروفِ وللسطورِ
وللقصيد
وصرختُ من عزمى :
تعالَ مرةً
أو ابقَ كما شئتَ
بـعـيـد
وعجبتُ .. كيفَ أقولُ هذا كله !!
وأنا التى نشروا عزاها ...
بالجــريــــد !!!!


نمتُ على سريرى بعد فترة ،،
وفى قلبى كرهٌ عظيمٌ لذلك الـ " راجــل " !
أو أن هذا ما كنتُ أصورهُ لنفسى حينها !!!!



*...*...*



عقدت الصدمة لسانى ،،، وفركتُ عينى عدة مرات ..
وحينها أطلقتُ شهقة قوية عندما أدركتُ أن هذا الرجل الممدد على الثلوج ؛؛
ما هو إلا .... فارس !!


تتوالى الصدمات على رأسى ،،
هل جُـننتُ فجأة ؟!!
أم أن ما أراهُ هو الحقيقة ؟!!!

مرت أمام عينى مشاهد عدة لفارس مع نهى فى أقل من الثانية ؛؛
كانا ثنائياً رائعاً بكل المقاييس ..
ولم يتوقع أحدٌ أبداً أن يخونها فارس بتلك الطريقة !!!

شاهدتُ عذابات نهى التى تخفيها عن الكل ؛؛
ولكنها لن تَـخْـفَـى بالطبع على أقرب الناس إليها ورفيقتها الوحيدة ،،
والتى تعملُ أيضاً ... أخصائية نفسية .


انتقل ذهنى فجأة من نهى إلى ذلك الممدد على الثلوج البيضاء ،،
كان لونه شاحباً جداااااً
ولولا ثيابه غامقة اللون ، لما استطعنا تمييزه من تلك الثلوج التى تحيطُ به من كل جانب !!!!


كان سيف يتفحصه ؛ شعرتُ وكأن الدقيقة التى مرت منذ رؤيتى له تعادلُ فى مدتها الدهر .

أعلمُ أن ما سأقوله غير منطقى إطلاقاً ، ولن يرضاهُ معظمكم
ولكنى دائماً أشعرُ ناحية فارس بـ .....


" إنه ميت "
انتشلتنى تلك الجملة – التى صدرت من سيف – من كل أفكارى الشاردة ؛؛
خارت قواى دفعة واحدة ،،
فوقعتُ على الأرض بجواره ،،

لم أشعر بكل ما فعلته فى الدقائق التالية !
ولم أعرف لماذا أفعلُ ذلك أصلاً !!


كنتُ أصرخُ باسمه وأرجوه أن يرد علىّ ؛؛
أسمعُ نبضه تارة ،،
وأحاول أن أجرى له تنفساً صناعياً تارةً أخرى ؛؛


لم يستجب لأى شىء ، وشعرتُ أن الانهيار استمكن منى ؛؛
حاولتُ أن أعود لرشدى ؛؛
حاولتُ أن استحضر عقلى وانتزع نفسى من الهستيريا ؛؛
حاولتُ ، وحاولت ...


أغمضتُ عينى فى محاولة لاستعادة صفاء ذهنى ،،
فارس لم يمت بالتأكيد ؛؛
فتوقف النبض لا يعنى الوفاة ! أليس كذلك ؟؟

(( هذه حقيقة علمية ، فالوفاة تعنى توقف الوظائف الحيوية للمخ ، ووظائف الورة الدموية والتنفسية لمدة خمس دقائق كاملة متصلة ،،
وعدم استجابة الجسم لأىٍ من أجهزة إعادة النبض والتنفس ، كجهاز التنفس الصناعى ، أو إنعاش القلب ...
وتصريح الدفن لا يتم إلا بعد ساعتين حتى يتم التأكد من حدوث الوفاة عن طريق التغيرات التى تنشأ فى الجسم ،،
كالتصلب ، والزرقة الرمية ... الخ ))


لاااااااااااا ، لن أدعهُ يموت ؛؛
وإن بقيت طيلة اليوم راقدة على تلك الثلوج .


الثلوج !!!!!
يا إلهى ؛ كيف لم انتبه لذلك !!!!

فتحتُ عينى فجأة وأخذتُ أنفضُ الثلوج عن وجهه وجسده ،،
قرأتُ عن تلك الحالات من قبل ،،
فبقاءُ الشخص بين الثلوج لفتراتٍ طويلة يجعل نبضه يضعف ؛ ويصير شبيهاً بالموتى ،،
وهذه هى المرحلة التى تسبق الموت بالتجمد ،،
أى أن هناك أملٌ لإعادة الحياة إلى فارس .

(( موضوعُ بحثٍ ناقشته منذ أسبوعين
Apparently Dead Persons
حالاتٌ تظهر فيها أعراض الموت على الشخص ، فى حين أنه غير ميتٍ بالفعل ،،
كما فى حالات الغرق ، والتجمد ، والصعق الكهربائى ... الخ
لكل حالة مجموعة معينة من الإسعافات الأولية ، قد يعود الشخص بعدها للحياة إن كان موته ظاهرياً ، وليس حقيقياً
إن كان لديكم أى استفسار .. فإنى فى الخدمة ^_^ ))

خلعت معطفى ولففته حوله ، وحاولت تدفئه يديه ،
استنفدت كل طاقتى فى محاولة لاسترجاع ما علمنى إياه فارس عن الإسعافات الاولية ،،
ولم أتوقع يوماً أننى سأستخدمها لإنقاذه !!


شعرتُ أنه بدأ يستعيد تنفسه ، فازداد حماسى أكثر وواصلت محاولاتى ،،
بعدها بدأ يهذى بكلماتٍ استطعتُ فهمها بصعوبة شديدة ..
روان ... فرح ... أختى ... المجرم ... إعدام ... نهى ... أحبك ..

لا أعلم ما الذى يعنيه كل هذا ؟!
ولكن ما كنت اعرفه ، وما أكدته لى كلماته الاخيرة ،،
أن هذا الرجل أحب نهى بصدقٍ
و .... ما زال يحبها !!

لم أستطع ان أحقد عليه رغم كل ما فعله بنهى ؛؛
لأنى كنت متأكدة أن فارس هذا له عقل وقلب ..
ويأمره عقله دوماً بتناسى قلبه لتحصين قلوب من يحب .


ولم أستطع أن أقول لنهى يوماً أن فارس تركها لشىءٍ كبير ،،
وهو ابعد ما يكون عن ضعف شخصيته أمام أهله ؛؛
أو خداعه لها !!

ولكن ...
كيف لى أن أثبت نظريتى وأنا لا أملكُ دليلاً واحداً ؟!!


كان يفتحُ عينيه ببطء ، ولن يخفى على حدٍ أبداً نظرة الصدمة فى عينيه ، ونظرة السعادة فى عينىّ ،،
ظل يحدق فى لحظات ، وبعدها نطق أخيراً .... " هـــــدى "
ابتسمتُ فى سرور : " حمداً لله على سلامتك دكتور فارس "


رفع يده وهو يشير بأصابعه أمام عينى ،،
كان يكرر اسمى بضعف ؛؛
شعرتُ أنه يهمُّ بقولِ شىءٍ ما ...
وكنتُ مستعدة لسماع أى شىء ..
لاسيما إن كان يحملُ بعض الأمل لقلب أختى المجروح .


ولكن .... ارتخت يده فجأة ،،
وغارت عيناه ،،،
وشحب لونه ،،،
وبدا كمن يصارعُ الموت المحقق ،،
أو غيبوبة عنيفة .

أخذتُ أهزهُ وأنا أصرخ ..
تلفتُّ حولى أبحثُ عن أى طوقٍ للنجاة .


كان سيف جالساً بجوارى ، نفس البقعة التى كان يجلسُ فيها عندما جئنا لتلك الحديقة وتطوع هو لفحص فارس !!

كيف نسيتُ وجوده طوال ذلك الوقت ؟!!
وكيف لم أشعر أنه يجلس بالقرب منى ؟!!!


كان ينظر لى بدهشةٍ بالغة ؛؛
صرختُ فيه وأنا أهز كتفه بعنف :
" هيا ؛ هل ستظل هكذا حتى يموت الرجل !! يجب أن نذهب للمستشفى "


ظلت ملامحه المندهشة تحدقُ بى ،،
وفى لحظةٍ رأيته يقف ويحمل فارس ويهرع به إلى خارج الحديقة ..

هرولتُ وراءه بخوف حتى سمعتُ صوتاً استوقفنى :
" انتبهى على نفسكِ يا ابنتى ، سيكون على ما يرام بإذن الله "

كانت السيدة أم سيف هى من تتحدث ...
وهذه أيضاً نسيتها تماااااااااماً !!!

تمنيتُ لو بكيتُ فى حضنها إلى أن يهدأ روعى ،،
ولكن ليس هناك وقت ؛؛
سأنقذُ فارس ولو على حساب راحتى وحياتى .


ابتسمتُ للسيدة وسمعتها تقول : " سأنتظركما هنا ، تصحبكما السلامة "

وصلتُ إلى سيارة سيف ،،
كان لتوه قد وضع فارس على الكنبة الخلفية وأغلق الباب ؛؛
عندما وجدنى أمامه نظر لى بجمودٍ لم أفهم معناه !!!

ابتسمتُ فى داخلى ...
فهل انتظرُ من سيف غير هذا الجمود ؟!!!


فتح لى باب المقعد الأمامى ، ولولا تلك الظروف التى حتمت علىّ إنقاذ فارس ؛ لما جلستُ بجواره أبدااااً .

جلسَ خلف المقود ونظر لى بتلك النظرة اللامبالية :
" هل نذهب إلى المشفى الذى تعمل به دكتورة نهى ؟ "

" لااااااااااااا " صرختُ بقوة .

ويبدو أن ردة فعلى كانت قوية حتى أنه ارتد للخلف ونظر لى بتساؤل .

" إ ... إ .... إنها بعيدة ، كما وأن الطريق بدأ يزدحم ، ولن نصل هناك قبل ساعة ؛
هناك مستشفى أقرب بالتأكيد ، أليس كذلك ؟ "

أومأ برأسه وهو يدير المحرك :
" بلى ، سأبذل ما فى وسعى لنصل المشفى خلال عشرة دقائق على الأكثر "


ابتسمتُ بامتنان ، والحمد لله أن جموده لا يعنى بداً تخليه عن المروءة .

علقتُ بصرى على فارس فى محاولة لرصد أى تحسنٍ قد يحدث له ،،
ولكن السبب الرئيسى هى محاولة صب اهتمامى على شخصٍ غير هذا الذى أصاب بالتوتر كلما كنتُ قربه !!!


بعد الدقائق العشر وصلنا للمستشفى ،،
حمل رجال الإسعاف فارس إلى غرفة الطوارىء ،،
وبقيتُ أنا وسيف ننتظر فى الخارج .


كنتُ أذرعُ الممر ذهاباً وإياباً ،،
حتى استبد بى التعب ، فجلستُ على أحد الكراسى وأسندتُ رأسى للخلف ،،
أغمضتُ عينى واستسلمتُ للدموع التى أوشكت أن تخنقنى .

لا أكرهُ فى حياتى سوى الموت ،،
الموت الذى أفقدنى كل صدرٍ حانٍ ؛؛
حتى وإن كانت نهى تكره ذلك الفارس ...
فإنى لا استطيع أن اتخيل حياة طفلته وهى تعيش دون أبيها !!


لا أريدُ أن تتكرر مأساتى وإن كان فى أشخاصٍ آذوا أحب الناس لى ،،
كما وأن عقلى الباطن يرفض فكرة اتهام فارس ،،

فكم ظلمتُ والدى طوال تلك السنوات لأنى لم أعرف الحقيقة الكاملة !!

والدى المريض ،، السبب الرئيسى فى جعلى أخصائية نفسية ...
لئلا ينشأ الأطفال بنفسيةٍ غير سوية !!

ومن خلال معرفتى لفارس ،،
استطيعُ القول أنه متورطٌ فى شىءٍ كبير ،،
لذا أراد أن يحمى نهى منه ..

سأعملُ على كشف الحقيقة ،،
من أجل نهى ...
ومن أجل فارس ...

لا يُـشترط أن يعود كل منهما للآخر ؛
ولكن مشاعر الكره هذه يجب أن تنتهى ، لأنها تودى بحياة صاحبها .


لم أشعر بسيف الذى يراقبنى بغير اكتراث ،،
ولكنى شعرتُ به يجلسُ إلى جوارى ،،

فتحتُ عينى فوجدته يتأملنى بحزن .... وحنان أيضاً !!!

فى لحظةٍ يُـلقى بمشاعرى إلى سفح الوادى ،،
وفى اللحظة التالية يرفعها لتحلق فى الفضاء ،،
وفى كل هذا ... لا تُـجَـنُّ غيرى !!!!


مد لى منديلاً ورقياً وهو يبتسم ...
هل دموعى مزعجة لذلك الحد ؟!
شكرتهُ وأخذتُ أمسحُ الدموع البائسة ...

" اطمئنى ، سيكون بخير ، أمثاله محظوظون بوجود من يهتمون بهم "
قالها بمرارة وأطرق برأسه إلى الأرض ،،
وبعدها تنهد ، ووقف على عمودٍ قريب .


لماذا يحملُ كل ذلك الحزن ؟؟
هل يُـعقل أنه سمع فارس وهو يقول : " نهى ... أحبك " ؟!

من المؤكد أنه سمع ذلك ، فقد كان جالساً بجوارى ...

من يحق له الحزن يا سيف ؟
أنت ؟
أم أنا ؟

فى تلك اللحظة خرج الطبيب من الغرفة ،،
فهرعنا ... إليه .



*** *** ***


يُتبع بإذن الله ..

شيماء1979
20-03-2010, 11:56 PM
منتهى التشويق جذبتني وابكتني وانفعلت جدا معها مستنية الباقي بس اكيد مش هيموت:bye1:

مروة.....
21-03-2010, 01:45 AM
شكرا جدا علي الرد الرقيق والجميل وكمان شكرا جدا علي الرابط
بارك الله فيك ودمتي مبدعة ومتألقة ان شاء الله

ملكة الاحساس
21-03-2010, 01:09 PM
بتقفى عند أجزاء صعبة أوى وتسبينى كده قلقانة على فارس
المشكلة ان كلا من سيف وهدى فاهم التانى غلط
بس والله جزء رووووووووووعة
سلمت يداكِ ومستنية الدكتور هيقول ايه متتأخريش علينا

Dr/Salma
21-03-2010, 01:10 PM
منتهى التشويق جذبتني وابكتني وانفعلت جدا معها مستنية الباقي بس اكيد مش هيموت:bye1:

أنا أيضاً أتمنى ألا يموت
:no:
سعيدة بمشاركتكِ أختى

جزيتِ الخير كله

شكرا جدا علي الرد الرقيق والجميل وكمان شكرا جدا علي الرابط
بارك الله فيك ودمتي مبدعة ومتألقة ان شاء الله

عفواً أختى ،،
هذا أقل من الواجب ..

وفيكِ بارك الله
وحفظكِ من كل سوء

Dr/Salma
21-03-2010, 01:13 PM
بتقفى عند أجزاء صعبة أوى وتسبينى كده قلقانة على فارس

المشكلة ان كلا من سيف وهدى فاهم التانى غلط
بس والله جزء رووووووووووعة

سلمت يداكِ ومستنية الدكتور هيقول ايه متتأخريش علينا


مشكلة سيف وهدى تؤرقنى جداااااااً
أتمنى أن يأخد أحدهما خطوة إيجابية ..

أما فارس ...
ما علينا إلا أن ندعو له ،،
:shiny01:

سلمتِ لى عزيزتى
وسلمت حروفكِ الجميلة

semeramis
21-03-2010, 02:24 PM
كالعادة غاليتي روعة بل قمة في الروعة
يتوقف الزمن وانا أقرا رائعتك هذه
كنت أخشى من المره الماضيه أن يسئ سيف الظن ويعتقد ان هدى تحب فارس ولكن هذا ماحدث
أتمنى ان تكون هذه بداية لفك هذا الالتباس وتوضيح مشاعر كل منهما
كعادة جميع الادباء يدخل مجال تخصصهم في كتابتهم
ولكنك اجدت استخدام هذه النقطه باسلوب ادبي جميل
اجدتي ترتيب القصيدة كالعادة وكانك تستمدين الهامك من الشاعر الرائع
في هذا الجزء تتجلى سخرية القدرفبينما تذوب هدى شوقا لنظره حنونه من سيف فهي تتصرف وبدون وعي لتجبره على امطارها بنظرات القسوه والحسره
هل ستخفي هدى عن نهى خبر فارس حرصا عليها وبذلك تدفع نهى بعد صدمتها الاخيره الى عيش وهم انها تكره فارس
فعندما يجرحنا اقرب الناسنعيش في عذاب متارجحين بين حبه وكره
ولكن عندما يتكرر الجرح من نفس الشخص ياخذ القلب اجرئات دفاعيه ويعمل على تحصين نفسه وذلك بعيش وهم انه يكره هذا الشخص
بانتظار الجزء القادم لنكمل هذا الحلم الجميل
دمتي في قمة الابداع والتالق غاليتي

oka
21-03-2010, 04:06 PM
بجد مش عارفه اقولك ايه قصتك اكثر من رائعه وفى انتظار باقى الاجزاء

مروة.....
21-03-2010, 07:15 PM
ايه ده مفيش حاجة نزلت انهارده:icon1366::icon1366::icon1366::icon1366:طيب ما علينا هستني

ســـــــــــــــــارة
21-03-2010, 09:18 PM
هدى عايزة تقوم بنفس الدور اللى قامت بيه نهى معاها وهو تصحيح الوضع
فمثلما قامت نهى بتوضيح صورة ابو هدى لها وقد شعرت هدى بالامتنان لنهى تريد فعل نفس الشئ معها تجاه فارس
لكن ترى هل معها دليل على ان فارس ليس بخائن وانه فعل ذلك مجبرا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يارب ياهدى تلاقى الدليل بسرعة ولكن قبل ده كله ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب يقوم فارس بالسلامة
شكرا على الجزء المقلق

Dr/Salma
21-03-2010, 11:13 PM
كالعادة غاليتي روعة بل قمة في الروعة
يتوقف الزمن وانا أقرا رائعتك هذه
كنت أخشى من المره الماضيه أن يسئ سيف الظن ويعتقد ان هدى تحب فارس ولكن هذا ماحدث
أتمنى ان تكون هذه بداية لفك هذا الالتباس وتوضيح مشاعر كل منهما
كعادة جميع الادباء يدخل مجال تخصصهم في كتابتهم
ولكنك اجدت استخدام هذه النقطه باسلوب ادبي جميل
اجدتي ترتيب القصيدة كالعادة وكانك تستمدين الهامك من الشاعر الرائع
في هذا الجزء تتجلى سخرية القدرفبينما تذوب هدى شوقا لنظره حنونه من سيف فهي تتصرف وبدون وعي لتجبره على امطارها بنظرات القسوه والحسره
هل ستخفي هدى عن نهى خبر فارس حرصا عليها وبذلك تدفع نهى بعد صدمتها الاخيره الى عيش وهم انها تكره فارس
فعندما يجرحنا اقرب الناسنعيش في عذاب متارجحين بين حبه وكره
ولكن عندما يتكرر الجرح من نفس الشخص ياخذ القلب اجرئات دفاعيه ويعمل على تحصين نفسه وذلك بعيش وهم انه يكره هذا الشخص
بانتظار الجزء القادم لنكمل هذا الحلم الجميل
دمتي في قمة الابداع والتالق غاليتي

أشرق النورُ وبانا
مرحباً بمن أتانا
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon26.gif

ليس لدىّ ما أقوله بعد الذى قلتيه
ولكن تحليلاتك تسعدنى جدااااااااااً
وأعلمُ أنكِ لن تبخلى علىّ بها يوماً

جزيتِ الفردوس

Dr/Salma
21-03-2010, 11:17 PM
بجد مش عارفه اقولك ايه قصتك اكثر من رائعه وفى انتظار باقى الاجزاء

أهلاً بكِ وسهلا
تسرنى متابعتكِ أختى
وآمل أن ينال القادم إعجابكِ إن شاء الله

ايه ده مفيش حاجة نزلت انهارده:icon1366::icon1366::icon1366::icon1366:طيب ما علينا هستني

معلش بقى استحملينى
كتب الرمد تشكو طول هجرى لها :sadwalk:

هحط الفصل الجديد دلوقتى بإذن الله

Dr/Salma
21-03-2010, 11:25 PM
هدى عايزة تقوم بنفس الدور اللى قامت بيه نهى معاها وهو تصحيح الوضع

فمثلما قامت نهى بتوضيح صورة ابو هدى لها وقد شعرت هدى بالامتنان لنهى تريد فعل نفس الشئ معها تجاه فارس
لكن ترى هل معها دليل على ان فارس ليس بخائن وانه فعل ذلك مجبرا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يارب ياهدى تلاقى الدليل بسرعة ولكن قبل ده كله ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب يقوم فارس بالسلامة

شكرا على الجزء المقلق


هذا صحيحٌ عزيزتى
ياليت هدى تجد الدليل
ولكن ...
هل ستستطيع استخدامه ؟؟
أم أن هناك ما سيمنعها ؟؟

هذا ما سنعرفه ،،
وما سيؤول إليه حال فارس ..

شكراااااااااااً حبيبتى
دمتِ لى غالية

Dr/Salma
21-03-2010, 11:28 PM
http://4.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S6aARBV_-FI/AAAAAAAAAp8/eaB2TqCH4I8/s400/0010.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•



" الفصل الثالث عشر : مازلتُ أهواها "



أسبحُ فى بحرٍ متجمدٍ ، يشل البرد أطرافى ؛؛
أغرقُ وسط المياه المتجمدة ...
أبحثُ عن أى شعلةٍ دافئة تعيدُ الحياة إلى جسدى الميت ..

أجولُ بعينى للتفتيش عن قارب ينقذنى من الغرق الثلجى ،،
لا شىء حولى قد يمنحنى الأمل فى استمرار الحياة !!

أغمضتُ عينى قبل أن تتجمد جفونى ولا استطيعُ إغلاقها حيال ذلك ،،
واستسلمتُ للموت الذى زحف بلا رحمة وسيطر على كل خلايا جسمى .


شعرتُ بشىء دافىء يلفنى ، وكفٍ تنتشلنى من المياه الباردة ،،
بدأ الثلج يذوب رويداً .. رويداً من الغلاف المحكم حول قلبى ؛؛؛

جاهدتُ لأفتح عينى ،، جاهدتُ بكل ما تبقى فىّ من رغبةٍ فى الأمل .

فتحتُ عينى فوجدتها .... هـــدى
هل مِـتُّ قطعاً ؟!

بذلتُ أقصى جهدى كى أقرب يدى منها لأعرف هل أنا فى الواقع أم فى الخيال ؟؟!!

لم اشعر إلا بالألم يغزو جسدى مرة أخرى ،،
والظلامُ الحالك يحيطُ بى من كل جانب ..

لمحتُ من بعيد ... روان ؛؛ تبكى بياس
جريتُ عليها واحتضنتُ رأسها ،،

شىءٌ ما غمرنى بظله ، رفعتُ بصرى فوجدتها .... نهى ؛؛
تنظرُ لى باحتقارٍ وازدراء ... وخيبة أمل .

أردتُ أن أشرح لها ما حدث ، ولكن صوتى غادرنى بلا رجعة ،،

رَكَـضَـتْ .... فركضتُ وراءها ... فى عالمٍ بلا منتهى ،،
أردتُ أن أناديها ... فباءت كل محاولاتى بالفشل .

استجمعتُ كل قوتى فى صرخةٍ أودعتها كل عزمى
" نـــــــــهـــــــــــــى "


فتحتُ عينى ، فوجدتُ عدداً من الرجال يحدقون بى ...
أيـــن أنــــا ؟!!

تقدم أحدهم وتحسسُ جبهتى وهو يبتسم :
" الحمد لله ، لقد نجوت من الموت بأعجوبة ، أحضرك أهلك فى الوقت المناسب "

أهلى !!!!
الموت !!!!
أنا لا أفهم شيئاً !!!!!!


تلفتُّ حولى فرأيتُ عدداً من الأجهزة الطبية ..
هل ،،، هل أنا فى المشفى ؟؟


أعادنى صوت الرجل – الذى أدركتُ لتوى أنه طبيب – إلى وعيى مجدداً :
" سيدخل أهلك للاطمئنان عليك ؛ يمكنك أن ترحل معهم متى شئت ، ولكن يفضل أن تبقى عدة ساعاتٍ هنا حتى تسترد عافيتك "


ابتسمتُ له ممتناً ، وفى داخلى ألف سؤال ..
من هم أهلى الذين يتحدث عنهم ؟
أيُـعقل أن تكون روان هى من أحضرتنى إلى هنا ؟!
وإن كان الأمر كذلك ... فلماذا يستخدم الطبيب صيغة الجمع ؟!!


ما هى إلا لحظات حتى رأيت هدى تقف باستحياءٍ على الباب ؛؛
وخلفها رجلٍ لم أرهُ من قبل !!!!

كنتُ أحدق فيها بذهول ... إذاً لم يكن ما رأيته حلماً !!!!
هل هى من أحضرتنى إلى هنا ؟!
ومن ذلك الشاب يا ترى ؟!!!!


ابتَـسَـمَـتْ بسعادة وهى تخطو داخل الغرفة التى أرقد فيها :
" حمداً لله على السلامة ، قلقنا عليك كثيراً دكتور فارس "

لا تزال الدهشة مرتسمة على وجهى ؛؛
استهلكتُ طاقة كبيرة كى أقول : " هـــدى ؛ هل أنتِ هدى حقاً ؟!!! "

اتسعت ابتسامتها وهى تجلس على المقعد المجاور لسريرى :
" أجــل ، أنا هى "


" حمداً لله على سلامتك ... دكتور فارس "

نقلتُ بصرى إلى ذلك الشاب الغريب صاحب تلك الجملة ،،
ذكرنى وجهه بشخصٍ ما ... لا أذكره ؛؛
هل التقيتُ به من قبل ؟؟
والأهم من ذلك ... ما الذى يفعله مع هدى ؟!!!

حاولتُ أن ابتسم وأنا أرد عليه : " سلمك الله يا ...... "

قاطعنى بابتسامةٍ عذبة : " سيف ... اسمى سيف "

مد يده لى مصافحاً بترحابٍ كبير ،،
لا أدرى لماذا شعرتُ أنى أعرفه منذ فترةٍ ليست بالقصيرة !


لا استطيع البقاء فى ذلك الجو مجهول البصمات بالنسبة لى ،،
يجبُ أن أعرف ما العلاقة بين هدى وذلك الشاب ... المميز بحق !
ولماذا يبدو لى مألوفاً ؟!
أليس من الممكن أن يكون زوجها ؟؟


" هــدى ، لم أكن أعلم أنكِ تزوجتِ ! "

لستُ أدرى كيف صعد هذا السؤال العفوى إلى لسانى بعد أن كان مجرد فكرة عابرة فى خاطرى !!!!
ولم أكً مدركاً لدرجة غبائه إلا فى اللحظة التالية ....

اصطبغ وجه هدى بحمرة عجيبة ، وأطرقت برأسها خجلاً وهى تفرك أصابعها المتعرقة ؛؛
أما الشاب فقد اصطبغت بشرته الخمرية بحرمة مماثلة ، وصار يحرك رأسه يميناً ويساراَ وهو يمرر أصابعه فى شعره الكثيف !!!


لم أعد احتمل المزيد من هذا التوتر ،،
ولا أجدُ مبرراً لردود الأفعال هذه ،،
ولا أجدُ جواباً واحداً لعشرات الأسئلة المتزاحمة فى رأسى !!


اقتربتُ قدر استطاعتى من المقعد الذى تجلس عليه هدى ؛ وهمستُ حتى لا يسمعنى غيرها :
" هــدى ؛ ما الأمر ؟! "

ظلت الفتاة مرتبكة على حالها، وأخيراً نطقت بصوتٍ خافت دون أن ترفع رأسها :
" إنه .... ليس .... زوجى ... بل هو .... جارنا "

جاركم ؟!!
وكيف تخرجين مع هذا الـ جاركم ؟!!

كدتُ أصرخُ فى وجهها ، ولكنى خشيتُ من إحراجها أمام ذلك الفتى ..

تنحنح وهو يقول : " سانتظر فى الخارج ريثما تنهون حديثكم ، المعذرة "

خرج وأوصد الباب خلفه .


أدرتُ رأسى بسرعة خافتة حيث الفتاة ، فلمحتُ دموعاً فى عينيها ،،
أشفقتُ على تلك الفتاة اليتيمة ؛ أشعر نحوها بذات الشعور الذى يتملكنى حين أنظر إلى روان ... مع اختلاف الظروف بالطبع .


خفت حدة غضبى كثيراً أمام ذلك الخوف الذى رأيتها عليه ؛ وتصاعد القلق فى داخلى أكثر ،،
أسندتُ رأسى للوراء وأنا اتمتم : " هدى ، أريد أن تحدث معكِ ، هل لديكِ مانع ؟ "
هزت رأسها وهى تقول : " لا بالطبع ، كنت سأخبرك بالأمر نفسه دكتور فارس "


ابتسمتُ مشجعاً وأنا أحاول ضبط أعصابى حتى نهاية الحديث :
" أخبرينى ما الذى حدث بالضبط منذ البداية ، وكيف أنا هنا الآن ؟!! "

تنهدت وهى تقول : " خرجتُ فى نزهة مع الأستاذ سيف وأمه ، وكنا فى طريقنا للحديقة العامة ؛ فوجدتك ملقًـى على الثلوج ،،
حاولتُ إنقاذك وبعدها تطوع أستاذ سيف وأحضرك إلى هنا "


جاهدتُ محاولاً التحكم فى الغضب الذى قد يسيطر علىّ فى أية لحظة :
" عظيم ، وكيف تخرجين مع جاركِ هذا للتنزه ؟!! "

ردت بسرعة وهى تدافع عن نفسها : " صدقنى لم أكن لأفعل لو لم تطلب منى نهى ذلك "

نهى ! هل اقلت نهى حقا ؟!!
حبيبتى التى أخذلها فى كل وقت ،،
لن أنسى أبداً نظرتها الأخيرة لى ،،
لو كان الأمر بيدى ....

" ولماذا طلبت منكِ ذلك ؟ "

" لأن لديها عمل اليوم ، ولن تستطيع قضاء العطلة معى "


إلى هنا تمكن منى الشلل ؛؛
إذاً فهدى لا تعرف شيئاً مما دار بيننا ليلة أمس ؛ أو صباح اليوم !!
لأن نهى ليس لديها عملٌ اليوم ...!

لستُ أعلم ... هل علىّ أن أخبرها بما حدث ؟
هل أطلبُ منها أن تذهب للبيت لتطمئن على نهى ؟
يا إلهى ! ماذا أفعل ؟؟؟؟؟؟


وجدتُ نفسى – دون وعى – أبحثُ عن هاتفى ،،
نظرتُ فى الساعة فوجدتها الثانية عشرة ظهراً،،
مضى وقت طويل على صلاة الفجر ، هل قلقت روان ؟!!

اتصلتُ بها وأخبرتها أنى سأعود سريعاً ،،
ولم تفُـتنى بالطبع نظرات الغضب فى عيون هدى .


حينما أغلقتُ الهاتف ؛ استدرتُ إليها فوجدتُ فى عينيها لوم .

" سأخبركِ بشىء ولكن عدينى أن يبقى سراً "

قالت بيأس : " أعـــدك ، دكتور فارس "


أغمضتُ عينى بقوة فخرج صوتى بائساً :
" أنا لستُ خائناً ، فعلتُ ذلك من أجل حمايتها ، وفى الحقيقة أنا لم أحب غيرها ، ولن أفعل ؛
لم ولن يكون فى حياتى امرأةً سواها ... أما روان هذه ... فهى ابنة أختى "


سمعتها تشهق ، فأدرتُ وجهى إليها لأراها تضع كفها على فمها ؛

" هذه هى الحقيقة ، ولا تنسى أن الأمر سرٌ بيننا "


هزت رأسها دون وعى : " كنت واثقة من ذلك ، أجل كنت واثقة أنك تحب نهى بصدق ولن تخونها أبداً "

ابتسمتُ لها شاكراً فتابعت هى :
" ولكن لماذا ؟ لماذا فعلت ذلك ؟ ولماذا لا تريدها أن تعرف الحقيقة ؟ "


عدتُ بذهنى لتلك الذكريات المشئومة التى ما فارقتنى يوماً ؛ أجبتها بمرارة :
" الخطر يحيط بى من كل جانب ؛ وعندما ظننتُ أنى تخلصت منه ؛ عاد يفتك بى بصورة أشد ضراوة ،،
لن احتمل أن تُـهدد حياتها بسببى ، يكفى ما لاقيته طوال عمرى ؛؛
وأنا أعلمُ يقيناً أنها لن تتخلى عنى تحت أى ظرف ، وهذا ما لن أقبله ....
أخبرينى هدى ، ماذا تفعلان هنا ؟! "


تنهدت قائلة : " أرادت نهى أن تسافر وتبتعد عن كل شىء ، ولم استطع تركها وحدها ... لقد تعذبت كثيراً "

تعذب قلبى فوق عذابه ، كيف لى أن احتمل عذاب حبيبتى الصغيرة ؟!
ولكن وجودى بقربها هو الخطر بعينه ،،
وهو نهاية الحياة ... بكل ما فيها .


أخبرتها سريعاً بما حدث بينى وبين نهى ،،
فلم تستطع الفتاة كبح دموعها ،،

طلبتُ منها أن تتصل بها ، وألا تخبرها بشىٍ عن رؤيتها لى إن لم تقصُّ عليها نهى ما حدث ..
فأنا أعرف نهى جيداً ، إن لم تخبر أحداً بما يؤلمها ، فهذا يعنى أنها لا تريد أن تتذكره حتى لا تتألم به أكثر .


لبت الفتاة طلبى دون نقاش ، وكما توقعت ... لم تخبرها نهى مطلقاً عن وجودها فى البيت ،،
بل تحججت بإرهاقها جراء العمل !!!


رافقتُ الفتاة إلى باب الغرفة ؛ شاكراً إياها من كل قلبى ..
رغم أنى سعدتُ لأنى بُـحْـتُ لها بشىء ، واطمئننتُ على نهى أيضاً ؛؛
إلا أنى ندمتُ خشية أن تخبر نهى بما حدث .

رأيتُ الشاب يقف على مقربة ، وعلى وجهه أمارات التعب والحزن ؛؛
ذلك الـ سيف يذكرنى بنفسى كثيراً ...
فتلك النظرات العميقة لا يُـخطؤها من له نفس النظرات !!


لم استطع تجاهل نظرات اللهفة التى غمر بها هدى دون أن تراه ،،
ولا نظرة الألم عندما رآنى أسيرُ بجوارها فى الممر قبل أن نصل إلى حيث يقف .

ولم يمر على ذهنى – دون وقفة – ذلك الحب الذى أشع من عينيها للحظة ، عندما رأتهُ واقفاً بالقرب .


مالت رأسى بالقرب من أذنها وأنا أقول : " كل منكما يناسب الآخر ، ألا توافقيننى الرأى ؟ "
أخفضت رأسها وهى تقول بخجل : " أهذا ما تراه دكتور فارس ؟ "

أومأتُ برأسى وأنا ابتسم بسرور : " بالطبع ، ألا تلاحظين هذا ؟ "
قالت بألم : " لا يهم أن ألاحظ ذلك ، فما بيدى حيلة "

زادت شفقتى على تلك الفتاة ؛ التى لا تعرف فى العالم سوى حبيبة قلبى أنا !
وازددتُ فرحاً ببراءتها ....
يبدو أنها لم تفهم أن هذا الشاب مولعٌ بها !!

حسناً يا سيف ، هذه هدية لك ....

وصلنا إليه فسلمتُ عليه بود ، وشكرته بحرارة ، وكذلك فعلت مع هدى ..
لوحتُ لها وأنا انصرف من أمام المشفى :
" نزهة سعيدة يا ذات اللؤلؤتين العسليتين "
وغمزتُ لها بابتسامة ذات معنى ..

إن لم تعترف لها بحبك يا سيف ؛ فستفعلُ فى القريب العاجل ..

ابتسمتُ وأنا أمضى فى طريقى ، لا يعكر سعادتى سوى تلك الصغيرة التى تتجول داخل قلبى ،،
وهى أبعد ما تكون .... عن عينى .



*** **** ***
يُتبع بإذن الله ..

semeramis
21-03-2010, 11:45 PM
رائع كالعادة فعلا غاليتي
لأعلم هل هذا الجزء صغير ام انه انتهى بسرعه لأنه على لسان فارس
كل ماستطيع قوله انه بدئت الرحلة الحقيقية لهذه الرواية الرائعة وبدأ الصراع
صراع العقل والقلب والضمير لأبطالها الاربعة
فارس كالعادة له بعد نظر ثاقب لايتمتع به الا أصحاب الفطرة السليمه والقلوب الصافيه
استطاع اكتشاف حب هدى وسيف ومعرفة حقيقة سيف ايضا وكيف لا والقلوب الصافية تتلاقى والانفس المعذبه تتهافت لبعضها
كما عودنا فارسنا العربي النبيل غيرته على نسائه وحفاظه عليهم
قيم رائعة يافارس افتقدنها في زمن خلا من الفرسان
بانتظار الجزء الجديد دمتي بكل ابداع وتألق غاليتي

شيماء1979
21-03-2010, 11:48 PM
ماشاء الله عليكي كل حلقة احسن من ال قبلها

Princess Amira
22-03-2010, 12:38 AM
عاااااااااااااااااااا
اهيء اهيء اهيء
انا خلاص قلبي اتقطع يا سلمى، أول مرة أشوف روايتك من كام ساعة ومقمتش غير لما وصلت لآخر حلقة كتبتيها،، بجد انا مش عارفة اوصفلك مدى اعجابي بالاسلوب والاحداث،، الخلاصة اني مقرأتش حاجة بالروعة دي قبل كده
اتمنى تقبلي اني اتابع معاكي، واتمنى لكي التوفيق في كلية الطب اللطيفة :clap: ربنا يعينك

ملكة الاحساس
22-03-2010, 01:01 AM
الحمد لله على سلامة فارس انا كنت واثقة ان انتى مش هتزعلينا وتموتى
بس الجزء قمة فى الجمال والرووعة
بجد فارس ده انسان حساس وطيب جدا يارت نهى تعرف بقى الحقيقة
لان هما الاتنين بيتعذبوا
وكمان هدى وسيف يصرحوا بمشاعرهم
شكرا حبيتى على الجزء الرائع تسلم ايدك

مروة.....
22-03-2010, 01:12 AM
معلش بقى استحملينى
كتب الرمد تشكو طول هجرى لها :sadwalk:
هحط الفصل الجديد دلوقتى بإذن الله


نستحمل ايه يا قمر دا احنا نستني حتي لو طال السهر
ده بس اشتياقنا لكلماتك الرائعة.....وبعدين احنا ميخلصناش كتب الرمد تزعل
ربنا معاكي في الامتحانات وبتمنالك النجاح والتوفيق ليا وليكي يا رب
وكالعادة طبعا الحلقة ررررررررائعة وشوقتنا اكتر للجاي شكرا جدا علي الرابط ومتابعين معاكي ان شاء الله

ســـــــــــــــــارة
22-03-2010, 09:11 PM
انا دلوقتى متأكدة ان السبب اللى فارس ساب نهى علشانه قوى جدا وقهرى
نفسى أعرف ايه هوه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جميل جدا الجزء ده ربنا يوفقك وتكمللنا الباقى ويوفقك كمان فى دراستك

Dr/Salma
22-03-2010, 09:42 PM
رائع كالعادة فعلا غاليتي
لأعلم هل هذا الجزء صغير ام انه انتهى بسرعه لأنه على لسان فارس
كل ماستطيع قوله انه بدئت الرحلة الحقيقية لهذه الرواية الرائعة وبدأ الصراع
صراع العقل والقلب والضمير لأبطالها الاربعة
فارس كالعادة له بعد نظر ثاقب لايتمتع به الا أصحاب الفطرة السليمه والقلوب الصافيه
استطاع اكتشاف حب هدى وسيف ومعرفة حقيقة سيف ايضا وكيف لا والقلوب الصافية تتلاقى والانفس المعذبه تتهافت لبعضها
كما عودنا فارسنا العربي النبيل غيرته على نسائه وحفاظه عليهم
قيم رائعة يافارس افتقدنها في زمن خلا من الفرسان
بانتظار الجزء الجديد دمتي بكل ابداع وتألق غاليتي

حياكِ الله وبياكِ
ومن كوثر جنانه سقاكِ
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons/icon7.gif

الفصل قصير ؟
:nonono:

^__^

شكراً أختى الطالبة الكبيرة
:msn-wink:

Dr/Salma
22-03-2010, 10:01 PM
ماشاء الله عليكي كل حلقة احسن من ال قبلها

متشكرة أووى
ربنا يخليلنا حضرتك
:blush-anim-cl:

عاااااااااااااااااااا
اهيء اهيء اهيء
انا خلاص قلبي اتقطع يا سلمى، أول مرة أشوف روايتك من كام ساعة ومقمتش غير لما وصلت لآخر حلقة كتبتيها،، بجد انا مش عارفة اوصفلك مدى اعجابي بالاسلوب والاحداث،، الخلاصة اني مقرأتش حاجة بالروعة دي قبل كده
اتمنى تقبلي اني اتابع معاكي، واتمنى لكي التوفيق في كلية الطب اللطيفة :clap: ربنا يعينك

سلامة قلبك ،،
:shiny01:

ربنا يخليكى ،،
شكرااااااااااً
جزيلاااااااااااً

وطبعا طبعا الطب ده قمة فى اللطافة
من كتر اللطافة مش عارفين نشوف حاجة غيره ،،

شكراااً يا أميرة
وجودك شرف كبير ليا
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon26.gif

Dr/Salma
22-03-2010, 10:13 PM
الحمد لله على سلامة فارس انا كنت واثقة ان انتى مش هتزعلينا وتموتى

بس الجزء قمة فى الجمال والرووعة
بجد فارس ده انسان حساس وطيب جدا يارت نهى تعرف بقى الحقيقة
لان هما الاتنين بيتعذبوا
وكمان هدى وسيف يصرحوا بمشاعرهم

شكرا حبيتى على الجزء الرائع تسلم ايدك


الله يسلمك
هو خلاص مش زعلان منكم وسامحكم كلكم
لأ وكمان مبسوط عشان فرحتوا إنه قام بالسلامة
:graduate:

فارس هو الحلم
مينفعش يموت ،،
:bye1:

العفو حبيبتى
ربنا يكرمك




نستحمل ايه يا قمر دا احنا نستني حتي لو طال السهر
ده بس اشتياقنا لكلماتك الرائعة.....وبعدين احنا ميخلصناش كتب الرمد تزعل
ربنا معاكي في الامتحانات وبتمنالك النجاح والتوفيق ليا وليكي يا رب
وكالعادة طبعا الحلقة ررررررررائعة وشوقتنا اكتر للجاي شكرا جدا علي الرابط ومتابعين معاكي ان شاء الله

ربنا يخليكى ليا
أيوة كده عايزاكى تتوصى فى الدعاء
ربنا يوفق كل اللى بيمتحنوا واللى هيمتحنوا
واللى مش عارفين يذاكروا

واللى عندهم برد واحتقان زى حالاتى
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/frown.gif


انا دلوقتى متأكدة ان السبب اللى فارس ساب نهى علشانه قوى جدا وقهرى

نفسى أعرف ايه هوه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جميل جدا الجزء ده ربنا يوفقك وتكمللنا الباقى ويوفقك كمان فى دراستك



ما هى دى أكبر مشكلة
وفى كل فصل بعد كده هنفهم جزئية ما
لحد ما الأمور تتضح إن شاء الله

فى أمل يعنى
:graduate:

Dr/Salma
22-03-2010, 10:26 PM
http://up.1aim.net/uploads/images/www.1aim.net-80866abd2f.bmp (http://up.1aim.net/uploads/images/www.1aim.net-80866abd2f.bmp)


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•




" الفصل الرابع عشر : ولكَ سرٌ يا سيف "



نفدت آخر نقطة فى بحار صبرى ؛؛
وتصاعدت ألسنة نيران الغيرة والغضب لتحرق أعصابى ...
من هذا الرجل – شديد الوسامة - ؟!!

لو رأيتم كيف اندفعت عندما رأته ممدداً فى الحديقة ؛؛
وكيف لفته بمعطفها واحتضنت يديه بكفيها ؛؛؛
لأعطيتمونى كامل الحق فى أن أدق عنقها ، وأفقأ عينيه الزرقاوين !!!!!!


ولستُ أدرى كيف صارت لى تلك القدرة المهولة لإظهار الترحاب به ، والتعاطف مع حاله !!!
ربما أشفقتُ عليه ، وشعرتُ بالمسئولية تجاه شخص يفقد حياته أمامى ؛؛
وزادت تلك الشفقة عندما أخبرنى الطبيب أنه تلقى صدمة عصبية قوية ، ذلك عندما كنتُ انتظر فى الخارج وحدى .

ولكن شعورى هذا تلاشى عندما كان يغادر المستشفى واستدار ليودعها قائلاً :
" نزهة سعيدة يا ذات اللؤلؤتين العسليتين "

ولو بقى أمامى بعدها لحظة واحدة ؛ لارتكبت جريمة هو ضحيتها !!
فهى فتاتى وحدى ، ولا يحق لأحدٍ مغازلتها أبداااااااااااااااً .


سارت خلفى حتى وصلنا إلى موقف انتظار السيارات ،،
ما إن فتحتُ الباب حتى رأيتها تهم بالجلوس فى المقعد الخلفى ؛؛
وهنا ... فقدتُ السيطرة على أعصابى تماااااماااااً .

فحدجتها بنظرة نارية وأنا آمرها بصرامة :
" اغلقى هذا الباب واجلسى فى المقعد الأمامى "

ظلت تحدق فىّ لحظة بدت طويلة جدااً،،
فاستدرتُ ناحيتها بكل ما قلبى المشتعل من غضب ؛؛ وصفقتُ الباب بقوة حتى كاد أن يُخلع !!

وفتحتُ الباب الأمامى وأنا لا أرى حولى شيئاً من شدة الغضب ؛؛

نظرتُ لعيونها التى تحمل كل ذعر وذهول الدنيا ؛؛ فتسللت نظراتها إلى قلبى مباشرةً ..
ومتى كان بين عيونها وبين قلبى حجاب ؟!!


كدتُ أتهور وأضمها بين ذراعىّ وأترك قلبى يحدثها بكل ما فيه ؛؛
فهو أقدر على ذلك من هذا اللسان العليل !
وما غضبى إلا لغيرتى الشديدة عليها ؛ فلن أسمح لمخلوقٍ بأن يراها ... أبدااااااااً !!


ولكن ارتفع صوتٌ من عقلى فجأة ،،
يذكرنى بأننى تركتها لمن يناسبها ،،
يذكرنى بأننى رجلٌ لا نسب له ، ولا أهل ؛؛
يذكرنى بأننى مستحيلٌ أن أربط اسمى بأطفالٍ ... لا يدرى أبوهم هل هو نتيجة زواج مشروع أم غير ذلك !
يذكرنى بالحقيقة التى صَـعُـبَ علىّ تصديقها فى البداية ؛ ولكنها صارت واقعاً يذبحنى بعد ذلك .

الصراع يشتد فى داخلى ، كلاهما يمزقنى ، ولم أعد أعرف أى منهما سيفتكُ بى فى النهاية !!
قبضتُ يدى ووجهتُ لكمة صاروخية لمقدمة السيارة ؛ فارتجت الأخيرة لها ،،
وشخص بصرى للسماء وأنا أهتف : " يـــــــــــــارب "


استدرتُ حول السيارة لأجلس خلف المقود ؛ تاركاً – نبع حبى – واقفة فى مكانها بكل رعب !
ما إن جلستُ حتى جلست هى الأخرى ،،
أسندتُ رأسى للخلف ، واسترخيتُ فى المقعد ؛؛
غير آبهٍ بتلك الجالسة على بعد سنتيمتراتٍ منى ...
فلو نظرتُ إليها مرة آخرى ، سأقوم بتصرفٍ أرعن لن تُـحمد عقباه أبداااً
ولن أسامح نفسى عليه .


عدتُ بذهنى لذلك اليوم الذى أخبرتنى فيه أمى بالحقيقة ؛؛
حقيقة أنها ليست أمى !!
حقيقةً أحاول دوماً إقناع نفسى بغيرها ... لأنها أمى من الرضاع ؛؛
فهل هذا يشفعُ كونى طفلاً رمته أمه الحقيقية فى طريق تلك السيدة ؟!!

أمٌ لم تترك لى شيئاً غير خاتم فضىّ مكتوب عليه " سيف " ...
ليت لى أى اسمٍ غير الذى سمتنى به تلك اللعينة !!!!


تراءت أمام عينى صورة طفلٍ يذهب معه أبوه إلى المدرسة ،،
وآخر يتنزه مع أبيه بين الحدائق ،،
وتراءت صورتى وأنا أسأل أمى دوما .... ألن يعود أبى من السفر ؟
فتتهرب من الإجابة ، وتتحجج بكل ما هو واهٍ ،،

لم أكن أعلم حينها أن أبى لم يكن فى سفر ،،
وما كانت هذه إلا حجة تجيب بها أمى على سؤالى الأول ....
أين أبى ... أنا لا أذكره قط ؟!


حتى جاء ذلك اليوم الذى أكرهه أكثر من كرهى للحقيقة نفسها ؛؛
كنت فى التاسعة عشرة حينها ...
عندما تحدثت أمى بحديثٍ – من ذهولى – لم استطع إيقافها فى أوله أو آخره ،،
وربما هى أيضاً خشيت أن تتوقف كى لا تضعف وتقطع الكلام .

أحفظهُ عن ظهر قلب ، فكل حرفٍ كألف ... سيف
سيفٌ أنا .... من أُشهرت فى وجهه آلاف السيوف !!!

" اسمعنى يا بنى ، لقد كبرت بما يكفى وآن لك أن تعرف الحقيقة كاملة ،،
أعلمُ أن الأمر قاسٍ عليك ، ولكنه مؤلمٌ لى أكثر يا سيف ؛؛
ومنذ أكثر من أربعة أعوام وأنا أهيىء نفسى كى أخبرك ،، وفى كل يومٍ اتراجع ... ولكنى لن أفعل ذلك الآن .


والدك ليس مسافرً يا سيف ،، لقد انفصلتُ عن زوجى عندما كان عمرك عامين ، وسافرتُ بعدها واصطحبتك معى إلى تلك المدينة .
و ......
زوجى السابق يا سيف لم يكن اسمه عبد الله "

ظننتُ حينها أن أمى قد تزوجت من رجلٍ آخر بعد والدى وانفصلت عنه عندما كان عمرى عامين ؛؛
لذا فإن اسمى .... سيف عبد الله
ووالدى هو زوجها السابق
ولكنها تابعت ....

" تزوجتُ عندما كنتُ فى السابعة عشرة من عمرى ، وبقيتُ مدة طويلة دون حمل ؛؛
وبعد أن أجريتُ الفحوصات المطلوبة ، اكتشفتُ أن لدىّ عيبٌ خلقى ، واحتمال الحمل والإنجاب لدىّ ضعيفة جداً .

كنتُ أبكى فى كل ليلة وأدعو الله أن يرزقنى بطفلٍ يعوضنى عن وفاة أبى وأمى ويملأ حياتى بهجة كى لا أعيش بقية حياتى وحيدة ،،
لاسيما أن زوجى لم يكن يحمل فى قلبه حباً كبيراً لى ، وكنت أتوقع زواجه من أخرى فى أية لحظة ؛؛ كى تلدُ له أطفالاً يحملون اسمه .

وحدث ما كنت أخشاه ، فلقد تزوج بأخرى بعد عشر سنوات من زواجنا ، وسرعان ما ولدت له زوجته ... توأمين .
وبقيتُ وحدى اتجرع مرارة الوحدة والإهمال ، ولم يفتأ لسانى يدعو الله فى كل لحظة أن يرزقنى بطفلٍ يعيد السعادة إلى حياتى .


واستجاب الله دعائى ، فحملتُ عندما كنت فى الثلاثين من عمرى ،،
كنت اتحدث إلى طفلى فى كل لحظة ، أعيشُ معه وهو يكبر يوماً بعد يوم ،،
وحين علمتُ أنها بنتاً ... اشتريتُ لها عشرات الفساتين ، بكل المقاسات .

انتظرتُ يوم ولادتى بشغف أمٍ تنتظر طفلها الأول مدة ثلاثة عشر عاماً ،،
وعشتُ تسعة أشهر هى أجمل أشهر عشتها حتى ذلك اليوم ...



حين أتانى ألم الوضع ، تسابقت دموع الفرح لتعلن عن استقبالى أحب القلوب إلىّ ...
لم أرّ فى حياتى سيدة تدمع عيونها فرحاً حين يأتيها ألم الولادة ،،
ولكن سعادتى باستقبال طفلتى فاق شعورى بالألم حينها ،،
وصارت طلقات الولادة ما هى إلا ... زغاريدُ أمٍ تَـزُفُّ ابنتها العروس !!

فتلاشت الآلام كلها ، وانتظرتُ اللحظة التى أسمعُ فيها بكاءها وأضمها إلى قلبى الذى عاشت بجواره وداخله وحوله .

ولكن أحلامى تبددت عن بكرة أبيها عندما حاصرتنى نظرات الأسى فى عيون الطبيب والممرضات وزوجى ...
لأدرك حينها أن ابنتى وُلدت ... ميتة .

انهرتُ تماماً ، وعلا صوت صراخى ، حتى ارتخت جفونى على إثر حقنة المهدىء التى حقننى الطبيب بها ،،

عندما أفقتُ بعدها ، كان الظلام قد حل ،،
وجدتُ زوجى ينظر لى بشفقة ،، ويغدق علىّ بكلمات التعزية والتصبير ، وأنا .... لا أعى شيئاً مما يقوله ،،
طلبتُ منه أن يأخذنى للمنزل ، فلا استطيع البقاء لحظة إضافية فى المكان الذى سُـرقت فيه أحلامى ،،

اعترض الطبيب بشدة ، ولما لم يجد بداً من إصرارى وإلحاحى ، أوصى زوجى بالكثير حفاظاً على صحتى وحالتى النفسية من المضاعفات التى قد تحدث .


ركبتُ السيارة وأنا تائهة وشاردة ، تغرقنى دموعى ...
لا أصدقُ كذب المستشفى ومن فيها ،،
أعلمُ أنى سأجدُ طفلتى الحبيبة عندما أصلُ للبيت ،،

كان الطريق خالياً ، لا ينيره إلا ضوء القمر كما هو الحال فى معظم ليالى الشتاء .

ولا أدرى كيف لمحتُ لفافة بيضاء على قارعة الطريق ؛؛
صرختُ فى زوجى كى يتوقف ، فرضح لطلبى وسط ذهوله ،،،

حاولتُ التحامل على نفسى والنزول من السيارة ،، واتجهتُ بعدها ناحية ذلك الشىء الموجود على الرصيف .

انحنيتُ لألتقط تلك اللفافة وأنا أصارعُ آلام جسدى ، وحين رفعتُ الغطاء وجدتُّ طفلاً بهى الطلعة ،،
شهقتُ من المفاجأة ، وخشيتُ أن أكون فى حلم ، أو أنها تهيؤات أمٍ فقدت للتو طفلتها دون أن تراها وإن كانت ميتة .

تحسستُ وجه ذلك الرضيع ذو البشرة السمراء والشعر الأسود الناعم ،،
وأدركتُ فى تلك اللحظة أن الصغير كان يصرخ ، ولم يهدأ إلا عندما ضممته لصدرى ؛؛
واستعجبتُ من ذهولى الذى صمَّ أذنى عن سماع صرخاته المتواصلة ، يبدو أنه جائع ...

عدتُ إلى السيارة وزوجى مازال مندهشاً ،،
ولكنى جلستُ لأرضع ذلك الوليد ...
فتدفقت مشاعر الأمومة فى لحظة واحدة تجاه ذلك الرضيع ،،
نام على صدرى بينما كنت أمرر أناملى على وجهه ، وأصابعه ، وأظافره .

رغم تعلقى الشديد بذلك الصغير ، وشعورى أنه هبة من الله ؛؛ أصررتُ على البحث عن أهله ،،
فأنا أعرفُ جيداً شعور الأم التى تفقدُ ابنها ..
وأصررتُ أن يكون هذا فى تلك الليلة .

أخذتُ أفتشُ فى ملابسه عن أى شىءٍ قد يشير إلى أهله ، فلم أجد غير خاتماً فضياً مكتوبٌ عليه " سيف " ويوم ولادة الرضيع ..
وكان يوم ميلاده قبل تلك الليلة بأسبوع واحد ، وكانت الثياب التى يرتديها أنيقة ونظيفة !!


جُـبتُ مع زوجى أقسام الشرطة ، فلم نجد أثراً لبلاغٍ قُـدِّم ،، وكذلك فى مكاتب الصحة بحثاً عن شهادات الميلاد ، فلم نجد شيئاً أيضاً !!
لم نترك ملجأً للايتام لم نفتش فيه ... دون نتيجة .

وهنا ... استراح قلبى وأنا أسجلُ شهادة ميلادٍ لذلك الرضيع الذى أرسله الله لى كى اتكفل بتربيته .... سيف عبد الله .

كان زوجى معارضاً للأمر كلياً ، ولكنى كنت أنفق عليك من مالى الذى ورثته عن أبى ،،
كنت أعلم فى ذلك الوقت أننى لم أحمل إلا كى أرضع ذلك الـ سيف ؛ ليصير ابنى من الرضاع .


أحببتُ ابنى الذى اختارنى الله له أماً ، أحببته أكثر من نفسى ،،
كنت اشترى لك ثياباً جديدة كل أسبوع ، وكنت التقط لك صوراً فى كل يوم خشية أن يظهر أهلك فى أى وقت ويأخذونك منى .

أراقبك وأنت تأكل ، وأنت تشرب ..
كان أول يومٍ خطوت فيه ... هو العيد نفسه ..
ويوم ناديتنى " ماما " هو أجمل أيام عمرى ،،،

أحببتك أكثر من ابنتى التى ماتت قبل أن تهنأ عينى برؤيتها ، وبات من الصعب علىّ مفارقتك لحظة .

عندما أتممتَ العامين ، وتم فصامك ..
أصر زوجى أن ألحقك بدارٍ للأيتام ، ولكنى رفضتُ أن اتخلى عن حياتى المتمثلة فى حبيبى الصغير ؛؛
فوجدتُ منه هجوماً لم اتوقعه ، وأنه يرفض نظرات الناس التى تلاحقه لأنه يضم فى بيته طفلاً ... وُلد سفاحاً !!!


حينها طلبتُ منه أن يطلقنى ، ففعل دون أن يُـبدى أسفاً على ذلك !

فما كان منى إلا أن أخذتك بعدها وسافرتُ إلى هنا ، وأخذتُ ما تبقى من أموالى واستثمرتها فى مشروعٍ تجارى ،،
ومنذ ذلك الوقت أحاول تعويضك عن الأم والأب والأخوة .


إن كانت تلك الحقيقة تؤلمك ، فتذكر فقط أننى انتظرتُ حتى يحين الوقت المناسب لإخبارك ،،
أعلم أنك قد تفكر فى العودة إلى الوطن لتبحث عن أهلك ،،
لاسيما إن أردت الزواج ...
ولكن لا تنسَ يا بنى يوماً ... امرأة هى لك أماً .... ولو من الرضاع "




تساقطت دموعى عندما تذكرتُ ذلك الحديث ؛ لاسيما بكاء أمى الذى كان يوقفها فى كل دقيقة ،،
وأيضاً ثورتى عندما علمتُ بالأمر ... غير مقدرٍ تلك السيدة التى كانت أحن علىّ من أمى الحقيقية !!

ولم أرحم دموعها حينما خاصمتها شهراً كاملاً دون ذنبٍ ارتكبته ، ولكنها كانت أشد تعقلاً منى ، واحتوت صدمة شاب مراهق بكل حكمة .

لن أنسى يوماً أنها باعت كل شىءٍ لأجلى ،،
ولن أنسى أبداً أنها هى الصدر الحنون الذى لم يلفظنى يوماً كما لفظنى من يُـفترض أنهم أهلى ؛؛
لن أنسى أنها آثرت صحبتى وتربيتى وما يتضمنه ذلك من مشقة على البقاء بصحبة زوجها ؛ وفى وطنها ،،
ولن أنسى ما حييتً أنها حملتنى بعيداً كى لا يعايرنى أحدٌ بأهلى غير المعروفين ، وحقيقتى المجهولة .


وبعدما هدأت ثورتى ، تضاعف حبها فى قلبى ؛ وازداد تقديرى لها ولصنيعها ،،
وقررتُ فى نفسى ألا أُمَـكِّـن أى فتاة من اقتحام قلبى ، وبقيتُ على ذلك الحال ثمانية أعوامٍ كاملة ، أرفضُ فكرة الإعجاب بفتاة أياً كانت ....

حتى قلبت كيانى تلك الصبية الخجولة ، التى تجلس على بعد شبرٍ واحدٍ منى فقط ،،
لتُـضرم فى كيانى نيران الشوق والوجد ...

لو كان لى الحق ، لجذبتها إلى صدرى وتركتها تسمعُ قلبى وهو يعزفُ اسمها لحناً شجياً ،،
لو كان الأمر قابلاً للتفاهم ، لشرحتُ لها ظروفى وتركتها وحريتها بعدها فيما تقرره ،،
ولكنى أدركتُ الآن أنى لا استطيعُ رؤيتها مع أى رجل ..


سأبحثُ عن أهلى ، لا أريدُ منهم سوى الاعتراف ببنوَّتى حتى أتزوجها ؛؛
سأبذلُ كل محاولاتى حتى أظفر بها كما يُـشرف أى فتاة ،،
ولكن يا تُـرى .... هل ستقبلُ بى حينها ؟!!!


لماذا غيرتى دوماً ...
أحاولُ كبتها فيَّـا ؟!
أحاولُ قهرَ احساسى ...
لكى أبدو طبيعيَّـا !!
وأنى لستُ مهتماً
بمن قالوا ...
على عينيكِ ... لؤلؤتان
ومن عشقوا جمالهما الخرافيَّـا !!

وابتسمُ
إذا حياكِ انسانٌ
أقاومٌ رغم ما بيَّـا
وأفتحُ ألف موضوعٍ ... وموضوعٍ
وأهملُ كل ما يبدو لعينيَّـا

أحاسيسى أنا احترقت
من الكبتِ ...
أنا أصبحتُ مكويَّـا
أحاولُ صدَّ احساسى
أحاول سد فوهةٍ
من البركانِ لا تهدا

وأحياناً يفيضُ الشوق
أكتمهُ ...
وأبقى دائماً قلقا
وأرفضُ رغبةَ البوحِ
أقاومها ....
ليبقى السرُّ مطويَّـا !!!

تساقطت دموعى دون وعى ، ولم أشعر إلا بأنامل رقيقة تمسحُ دمعى ،،،
فالتهب وجهى من تلك اللمسات الحانية ؛؛

التفتُّ ناحيتها ... فلم أرَ سوى عيونٍ أسرتنى صاحبتها ،،

غرقتُ فيها .... طويــــلاً ،،

ودون أن أدرك ،،
التقطتُّ كفها .... ووضعته على قلبى !!!


*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..

ســـــــــــــــــارة
22-03-2010, 10:53 PM
جزء مبكى جدا ياسلمى وحقيقة سيف مؤلمة حقا
اسلوبك فى سرد قصته يستحق التقيييم
شكرا لكِ سلمى

ســـــــــــــــــارة
22-03-2010, 10:54 PM
بجد السمعات عمله تعاقد معايا
بس بردوا الجزء رااااااااااااااااااااااااااااااااااائع

Princess Amira
22-03-2010, 10:55 PM
:tears::tears::tears:
طب علشان خاطري كملي :tears:
بس حاجة غريبة، ليه أم نهى كانت بتقول انا دلوقتي ام نهى مش ام سيف، وليه مش عاوزة تفتكره، وليه نهى كانت بتقول ده له قصة هتحكيها بعدين
لسه في احداث كتير،، وانا في انتظار بقية الاحداث بكل شوق
ربنا يباركلك يا سلمى

شيماء1979
22-03-2010, 10:59 PM
الجزء هايل وحزين ومازلت مبهورة باسلوبك في السرد بس لو تكبري الخط احسن بالطريقة دي هتاخدي اعجابي وعيناي

Princess Amira
22-03-2010, 11:03 PM
أختي شيماء الخط كبير عندي، يمكن المشكلة في resolution الشاشة بتاعتك

ملكة الاحساس
22-03-2010, 11:13 PM
:icon1366::icon1366::icon1366:
الجزء صعب اوى حقيقة سيف صدمتنى وطلع شايل حمل كبير اوى على قلبه
بس انتى قلتى فى جزء سابق ان سيف هيطلع أخو نهى يارب أكون فهمت صح
بس الجزء رائع كملى بقه بسرعة متسبيناش متعلقين كده
شكرا سلمى على الجزء الجميل سلمت يداكِ حبيبتى

مروة.....
22-03-2010, 11:58 PM
اولا الف سلامة عليكي من البرد والاحتقان
ثانيا الجزء ده ررائع عالعادة طبعا والوقفة الاخيرة دي جااامدة قوي
مستنيين الباقي ومتابعين معاكي ان شاء الله

Dr/Salma
23-03-2010, 02:14 PM
جزاكم الله خيراااً يا بنات
معلش سامحونى مش هقدر أرد عليكم أو أنزل فصل النهاردة
عشان حالتى الصحية متدهورة

وبجد تعبانة خالص ومش قادرة
دعواتكم

ملكة الاحساس
23-03-2010, 02:43 PM
ألف ألف ألف سلامة عليكى يا حبيبتى
ربنا يشفيكى ان شاء الله
ولا يهمك احنا نستنى لبكرة
اه هتوحشنا الرواية جدا
بس المهم صحتك

مروة.....
23-03-2010, 02:55 PM
ادي اخرت اللي ميسمعش الكلام وما ياخدش الدوي يا دكتورة
الف مليون سلامة عليكي وهنستناكي بكره وبإذن الله تكوني في اتم صحة وعافية

Princess Amira
23-03-2010, 05:00 PM
ألف سلامة ليكي يا سلمى، لا بأس طهور ان شاء الله
دي آخرة الناس اللي عاوزة تذاكر رمد :smoke1:

oka
23-03-2010, 05:29 PM
الف سلامه عليكِ وربنا يشفيكِ ان شاء الله فى إنتظارك

semeramis
23-03-2010, 08:08 PM
الف سلامه للغاليه العزيزه
الف سلامه لمن من ملكت قلوبنا زرعت بنا الامل واعطتنا احلى الاحلام
شفاكي الله من كل سقم وأعادكي لنا سالمة في اسرع وقت غاليتي

ســـــــــــــــــارة
23-03-2010, 09:20 PM
أسأل الله لكِ الشفاء العاجل
طهور ان شاء الله
ومش هوصيكِ الدواء فى معياده أحسن هقول فارس :bleh::bleh:
ألف سلامة عليكِ ياقمر

semeramis
24-03-2010, 12:10 AM
غاليتي كالعاده ابدعتي وابدعتي
وصفك لمشاعر أم سيف غاية في الروعه
اتعلمين هذا الجزء هو من أكتر الاجزاء رومانسيه لي حتى الآن
مشاعر الام الحنون وعذابها ابدعتي في تصويرهم
لقد جعلتي قصة هذه السيدة الجميلة بمثابة قصة داخل القصة(sub_plot)
لأدري لماذا ولكني أشعر أن القصة التى روتها له غير مكتملة وأنها أخفت عليه شيئا ما
بالنسبة لسيف فهو الآخر فارس نبيل أحب بصدق وأراد الأفضل لحبيبته
ولكني أعجبني اقدامه ورغبته في التمسك بحبيبته والفوز بها أكثر من تضحيته من أجلها
أنعشتي قلوبنا بهذا الفصل الذي جاء مبكيا مفرحا
دمتي في قمة الابداع غاليتي

ملكة الاحساس
25-03-2010, 06:43 PM
أتأخرتى علينا اوى يا سلمى يلا بسرعة
الرواية وحشتنى اوى
وانتى كمان وحشتينا والله
يلا

Princess Amira
25-03-2010, 09:13 PM
أخبارك ايه دلوقتي يا سلمى،
تعرفي اني قرأتها تاني :blushing: كملي بقى ياللا

mohaaa
25-03-2010, 09:17 PM
يااااااااااااارب تقومي بالسلامه ياسلمي مش وقته التعب خالص علشان الامتحانات مش عارفه ليه لازم نتعب ونقعد في السرير خاصه ايام الامتحانات علشان تبقي ظلمه من كله

مروة.....
25-03-2010, 09:29 PM
يا جماعة سيبوها براحتها حقها تتدلع علينا ..........بصي يا سلمي انت قومي بالسلامة الاول
وبعدين شوفي موال المذاكرة وامتحاناتكم اللي شكلها كده طول السنة(معلش اصل انا كنت ادبي)
وبعدين افتكرينا وربنا يصبرنا وما ننقطش الفترة دي ويارب نصعب عليكي برضه لان الرواية فعلا وحشتنا قوياهئ اهئ اهئ عااااااااا:icon1366::icon1366::icon1366::icon1366:
يلا بقي كفاية رغي سلام

Dr/Salma
25-03-2010, 09:39 PM
ربنا يخليكوا ليا
أول مرة أحس إنى حاجة مهمة على وجه البسيطة
:graduate:

معلش والله أنا بنام ساااااااااااعات متوااااااصلة
وبقوم أصلى ثم أنام ثم أنام
وشبح الرمد بيطاردنى فى كلللل كوابيسى

إن شاء الله هحطلكم الفصل الجديد لما أكتبه
وأرد عليكم بمزاج

بس آخد الدوا الأول
:sadwalk:

Dr/Salma
26-03-2010, 01:02 AM
جزء مبكى جدا ياسلمى وحقيقة سيف مؤلمة حقا

اسلوبك فى سرد قصته يستحق التقيييم

شكرا لكِ سلمى


عفواً سارة ،،
الشكر لكِ أنتِ
:bye1:



بجد السمعات عمله تعاقد معايا


بس بردوا الجزء رااااااااااااااااااااااااااااااااااائع

ولا يهمك
الحال من بعضه
:graduate:



أسأل الله لكِ الشفاء العاجل

طهور ان شاء الله
ومش هوصيكِ الدواء فى معياده أحسن هقول فارس :bleh::bleh:

ألف سلامة عليكِ ياقمر



الله يسلمك
أنا كويسة الحمد لله

والله باجى على نفسى وباخده
وأكتر من معاده كمان
:icon1366::icon1366:
اوعى تقوليله
:no:

:rewayat258:

Dr/Salma
26-03-2010, 01:06 AM
:tears::tears::tears:
طب علشان خاطري كملي :tears:
بس حاجة غريبة، ليه أم نهى كانت بتقول انا دلوقتي ام نهى مش ام سيف، وليه مش عاوزة تفتكره، وليه نهى كانت بتقول ده له قصة هتحكيها بعدين
لسه في احداث كتير،، وانا في انتظار بقية الاحداث بكل شوق
ربنا يباركلك يا سلمى

أكيد
خلينا ماشيين بالراحة
عشان الأحداث متتبخرش

بس أم نهى مش سيئة يعنى
هى عايزة تفهم بنتها إنها بتحبها برده


ألف سلامة ليكي يا سلمى، لا بأس طهور ان شاء الله
دي آخرة الناس اللي عاوزة تذاكر رمد :smoke1:

الله يسلمك يا أميرة
أنا لا عايزة أذاكر ولا حاجة
هى الامتحانات البغيضة للأسف
وقدرنا المحتوم

أخبارك ايه دلوقتي يا سلمى،
تعرفي اني قرأتها تاني :blushing: كملي بقى ياللا

حاااااااااااااااضر

شكراااً يا أميرة
لا تغيبى

Dr/Salma
26-03-2010, 01:09 AM
الجزء هايل وحزين ومازلت مبهورة باسلوبك في السرد بس لو تكبري الخط احسن بالطريقة دي هتاخدي اعجابي وعيناي

جزاكِ الله خيراً
شكراااااً لحضرتك

بس أنا فعلاً مكبرة الخط جدااا
لدرجة إنى كنت بفكر أصغره !!

لو كبرته أكتر هيبقى مش لطيف
وكل سطر هيبقى فيه كلمة وربع
^_^

Dr/Salma
26-03-2010, 01:15 AM
:icon1366::icon1366::icon1366:

الجزء صعب اوى حقيقة سيف صدمتنى وطلع شايل حمل كبير اوى على قلبه
بس انتى قلتى فى جزء سابق ان سيف هيطلع أخو نهى يارب أكون فهمت صح
بس الجزء رائع كملى بقه بسرعة متسبيناش متعلقين كده

شكرا سلمى على الجزء الجميل سلمت يداكِ حبيبتى


امممممممم
سيف أخو نهى !!!
أنا مقلتش حاجة
أكيد واحدة شريرة بتقرا أفكارى هى اللى قالت
مش كده يا شيماء ؟؟
:shiny01:

بما إنكم كلكم اكتشفتم الحقيقة
فهى مبقتش سر خلاص
:msn-wink:



ألف ألف ألف سلامة عليكى يا حبيبتى

ربنا يشفيكى ان شاء الله
ولا يهمك احنا نستنى لبكرة
اه هتوحشنا الرواية جدا

بس المهم صحتك

اللهم يسلمك
متشكرة أوى أوى أوى



أتأخرتى علينا اوى يا سلمى يلا بسرعة

الرواية وحشتنى اوى
وانتى كمان وحشتينا والله

يلا


وانتوا كمان والله وحشتونى كتيير
بس انتوا عارفين بقى التركيبة المعقدة
برد مع رمد
قنبلة موقوتة
:nonono:

Dr/Salma
26-03-2010, 01:25 AM
اولا الف سلامة عليكي من البرد والاحتقان
ثانيا الجزء ده ررائع عالعادة طبعا والوقفة الاخيرة دي جااامدة قوي
مستنيين الباقي ومتابعين معاكي ان شاء الله

الله يسلمك
لا أراكِ الله برداً فى شغلٍ لديكِ
:nosweat:

ادي اخرت اللي ميسمعش الكلام وما ياخدش الدوي يا دكتورة
الف مليون سلامة عليكي وهنستناكي بكره وبإذن الله تكوني في اتم صحة وعافية

احم احم
بصى أنا هقولك بصراحة
رغم إنى عارفة إن كده غلللللط
عشان ده تحريض ضد منتج
:no:

أقراص الاستحلاب اللى باخدها
اسمها lary pro
طعمها سىء جداااااااااااااً
وأخدت 10 أقراص ومفيش أى فايدة
ويمكن أسوأ من العادى

فين دكاترة الصيدلة
أدويتهم مش نافعة
:sly:

يا جماعة سيبوها براحتها حقها تتدلع علينا ..........بصي يا سلمي انت قومي بالسلامة الاول
وبعدين شوفي موال المذاكرة وامتحاناتكم اللي شكلها كده طول السنة(معلش اصل انا كنت ادبي)
وبعدين افتكرينا وربنا يصبرنا وما ننقطش الفترة دي ويارب نصعب عليكي برضه لان الرواية فعلا وحشتنا قوياهئ اهئ اهئ عااااااااا:icon1366::icon1366::icon1366::icon1366:
يلا بقي كفاية رغي سلام

لا خلاص متزعليش
بس أنا مش هقدر أحط كل يوم
عشان الرمد الغالى

نظام الامتحانات ده شديد التعقيد
بس مثلا صيدلة بيمتحنوا أكتر مننا

احنا عندنا حاجة اسمها الراوندات
بتبدأ من رابعة لحد 6

وده زى الكورس بتاع مواد الطب
يعنى راوند الرمد
راوند الأنف والأذن
راوند الشرعى
راوند الباطنة .... الخ

فى رابعة كل راوند مدته شهر أو شهرين
وفى آخر الراوند بنمتحن على اللى درسناه فى المادة دى

بس كده
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons/icon7.gif

Dr/Salma
26-03-2010, 01:27 AM
الف سلامه عليكِ وربنا يشفيكِ ان شاء الله فى إنتظارك

ربنا يخليكى ويسلمك من كل سوء
جزاكِ الله خيرا

Dr/Salma
26-03-2010, 01:36 AM
غاليتي كالعاده ابدعتي وابدعتي
وصفك لمشاعر أم سيف غاية في الروعه
اتعلمين هذا الجزء هو من أكتر الاجزاء رومانسيه لي حتى الآن
مشاعر الام الحنون وعذابها ابدعتي في تصويرهم
لقد جعلتي قصة هذه السيدة الجميلة بمثابة قصة داخل القصة(sub_plot)
لأدري لماذا ولكني أشعر أن القصة التى روتها له غير مكتملة وأنها أخفت عليه شيئا ما
بالنسبة لسيف فهو الآخر فارس نبيل أحب بصدق وأراد الأفضل لحبيبته
ولكني أعجبني اقدامه ورغبته في التمسك بحبيبته والفوز بها أكثر من تضحيته من أجلها
أنعشتي قلوبنا بهذا الفصل الذي جاء مبكيا مفرحا
دمتي في قمة الابداع غاليتي

مرحباً بصاحبة الطلة المميزة ،،
عندى سؤال ..
من أكثر ؟؟
أم أكثر ؟؟

أم سيف ...
هى صادقة ، ولا أظنها تخفى شيئاً

ولكن مؤكد هناك حكاية من جانب والدته الحقيقية ،،

أنا أيضاً أعجبنى إقدامه
ولكنه لم يتحرك إلا بعد عامين :nonono:
(( فهمهم بطىء :shiny01:))

الف سلامه للغاليه العزيزه
الف سلامه لمن من ملكت قلوبنا زرعت بنا الامل واعطتنا احلى الاحلام
شفاكي الله من كل سقم وأعادكي لنا سالمة في اسرع وقت غاليتي

صدقاً
هذه الكلمات أدخلت السرور على قلبى
ومازالت تدخله

لكِ ... ألف شكر

Dr/Salma
26-03-2010, 01:41 AM
يااااااااااااارب تقومي بالسلامه ياسلمي مش وقته التعب خالص علشان الامتحانات مش عارفه ليه لازم نتعب ونقعد في السرير خاصه ايام الامتحانات علشان تبقي ظلمه من كله

طيب كويس إن الجميع أجمع على ذلك
مش أنا لوحدى

بس احنا ممكن نطلعلنا hypothesis
المذاكرة ما هى إلا فيروس
بيعمل supression للـ immune system
وعشان كده بيبقى سهل يجيلنا أى infection

ايه رأيك http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon20.gif؟

الله يسلمك ويوفقك فى الامتحانات

Dr/Salma
26-03-2010, 01:45 AM
http://2.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S6vVCbK_k4I/AAAAAAAAAqc/g3PDmI5Y1ho/s400/113d473085.jpg



•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الخامس عشر : من هاهنا نبدأ "




القارب يغرق بكل ما فيه ... ومن فيه ؛؛
أبحثُ عن فارس كآخر أمل فى النجاة ،،،
شعرتُ بذراعه تلتف حولى وتقذفنى إلى قارب الإنقاذ ...

رفعتُ بصرى إليه ؛ فوجدته يبتسم رغم الأمواج التى يصارعها ...
صرختُ بذعر وصرتُ أهتف باسمه ؛؛
ولكنه كان يواجه الغرق ..... ويبتعد عنى
دفعت جسدى ناحيته ولكن الرياح حملت القارب فى الإتجاه المعاكس .

وفى لحظة هدأ كل شىء ؛؛
ولم يكن هناك أى أثر لفارس ؛
سوى ذلك المشهد الأخير له يصارع الموت .

وجهتُ نظرى إلى السماء فوجدت صورته فى القمر ؛
يبتسم برضى .... وراحة .

مددتُ ذراعى إلى تلك الصورة وأنا أصرخ عليه ؛؛
وبعدها ...
أفقتُ فجأة ..

أين أنا ؟!!

تلفتُّ حولى فإذا بى راقدة على سريرى بثياب الخروج !
يا إلهى ؛ ما هذا الكابوس ؟!


انحدرت من عينى دمعة ؛ ما الذى يعنيه ذلك الحلم الشيطانى ؟!
هل .... هل فارس على ما يرام ؟!!

تذكرتُ فجأة كيف تركته ملقًـى على الثلوج ؛؛
وكيف كان يهتف باسمى وأنا أهرب منه ،،
يا إلهى !!
كيف استطعت أن أضربه هكذا وأن أترك الغضب يعمى بصرى !!!


كدتُ اندفع نحو الباب عائدة إليه ؛؛
تاركة وراء ظهرى كل ما عزمت عليه من تفاقم شعور الكره داخلى نحوه .

استدرتُ بسرعة لأعرف الساعة ،، فوجدت أنها الواحدة إلا الربع ...
مؤكد أنه لن يكون فى الحديقة بعد مضى أكثر من أربع ساعات ..!

جلستُ على السرير بخيبة أمل ؛ وشعور بالذنب أيضاً ...
إن أصاب فارس أى مكروه ، فلن أسامح نفسى أبداً ...
ولكن ماذا عما فعله هو بى ؟!!!

أيقنتُ الآن .. أننى لن استطيع كرهه مهما حاولت ، ومهما فعل هو ؛؛
وإن تزوج كل نساء العالم ،،
وإن قتلنى فى اليوم الواحد بعدد اللحظات ...!!!

أدركتُ الآن ... لو كل الخلايا التى فى قلبى كرهته بأقصى ما لديها ،،
وبقيت خلية واحدة تحبه كذلك الحب الذى احتل قلبى يوماً ؛؛
فإن تلك الخلية كفيلة بسحق كل الخلايا الأخرى ،،
فأقل نسبة لحب فارس يفوق كل طاقات الكره لدىّ .... مجتمعة !!

لأن تلك الخلية – وببساطة – خلية مسرطنة ،،
تتكاثر بجنون ، ودون توقف ؛
لتقتل كل خلايا الكره ، وتنتشر فى كل أنحاء جسدى حتى يقتل الحب المجنون احساسى ،،
ويتركنى صريعة .... خلية مسرطنة .... تحب بجنون !!!


قطع حبل أفكارى رنين الهاتف ، كانت هدى المتصلة تطمئن علىّ ؛
لو أخبرتها أنى فى البيت ، فستعود إلىّ حتماً ..
وأنا أريدها أن تقضى وقتاً جميلاً فى التنزه ..
لاسيما أن سيف يناسبها جدااااً !!!!

شعرتُ من صوتها أنها مضطربة قليلاً ، سانتظر حتى تعود وأعرف ما بها .


اغتسلتُ وبدلتُ ثيابى وأديتُ فرضى ؛ وبعدها حضرتُ لنفسى فنجاناً من القهوة وجلستُ خلف الشرفة ارتشفه ببطء ؛
وأراقب الشارع من خلف الزجاج الذى يخفينى عن الأعين .

كنت أفكر فى سيف وهدى ،،
دائماً أراهما متناسبين كثيراً ...

أحياناً أشعر بانجذاب من ناحية هدى تجاه سيف ؛ ولكنى لم أجرؤ على التأكد ..
فـ هدى الخجولة تحتاج إلى رجلٍ قوىّ كـ سيف ؛ يحتويها ويكون لها مصدر أمانٍ وثقة ؛؛؛
والمرأة القوية أيضاً تحتاج لرجل قوىّ كى يخفف عنها بعضاً من الأعباء التى تحملتها جراء قوتها وثقتها بنفسها هذه .

ابتسمتُ من تلك النظرية التى تفيد بأن المرأة تحتاج إلى رجلٍ قوى دائماً وابداً ومهما كانت طبيعتها !!
واتسعت ابتسامتى أكثر عندما تذكرت أنى بالأمس فقط كنت أريد التقريب بين هدى ومهند ...!

فى الحقيقة أنا أريد أن تتزوج هدى سريعاً ومن الرجل الذى يستحق درة مخبأة صافية مثلها ؛؛
كما وأنى أريد الاطمئنان عليها قبل موتى الذى أشعر أنه بات وشيكاً !


أعادنى ذكر مهند إلى والدته ، فأنا لم اطمئن عليها بنفسى ؛؛
قمتُ من مكانى واتصلتُ بليلى التى أمطرتنى بعبارات الشكر والامتنان ؛ فأخبرتها أنى أريد التحدث إلى الوالدة لاطمئن عليها ...
وطبعاً لم يقل شكر السيدة عن ابنتها ، ولم تنسَ أن تدعو لى بأن يرزقنى الله بـ " ابن الحلال " عاجلاً لا آجلاً ؛؛
وطبعا تعرفون من هو " ابن الحلال " الذى تقصده ؟!!!

وعندما عاد الهاتف إلى ليلى أصرت على رؤيتى قريباً ، وأصرت أيضاً أن نذهب لحديقة الزهور فى الأسبوع القادم ،،
ولم أجد بداً من الأمر .... فوافقتُ على مضض .

ليلى فتاة وحيدة أيضاً ،، فأخوها يعمل كثيراً وليس لها صديقاتٌ فى تلك المدينة .... غيرى ؛؛
ولذا فإنها تحاول شغل وقتها بالدراسة .
وعلى هذا فإنى صرتُ مسئولة عنها ... بشكلٍ أو بآخر ؛؛ ويجب أن أعطيها مساحة من وقتى حتى اتابع أخبارها أولاً بأول ،،

عدت للجلوس خلف الشرفة ... ومئات الأفكار تدور برأسى .



*...*...*



غادر دكتور فارس وهو يبتسم لى ويغمز بعينه ،،
والحق أنى استغربت من هذا التصرف ؛ فدكتور فارس لا يتحدث بطلاقة إلا مع نهى ،،
ولكنى أعلم أنه ينظر لى كما لو كنتُ ابنته ..!

سرتُ وراء سيف حيث مكان انتظار السيارات ،، ومازلتُ متأثرة بصدمة اعترافات دكتور فارس ..
هو ليس متزوجاً إذن بل يعيش مع ابنة أخته وصغيرتها !

سالت دموعى عندما استرجعت ذلك الموقف الذى مرا به أمس ؛؛
ولكن فارس يعرف الحقيقة على الأقل ،،
أما نهى فجرحها أضعاف مضاعفة ...

ليتنى استطيع الذهاب للبيت ؛ ولكنها نهى لا تريد رؤيتى الآن ،،
ولن أبوح لها بسر فارس ... إلا عندما يحين الوقت المناسب ؛؛
ولكن للأسف ...
أنا لم أعرف أين يعيش فارس ؟؟
بل ولم أعرف أيضاً ما هو الخطر الذى يحيط به وأراد أن يحمى نهى منه ؟؟ وماذا يفعل هنا الآن ؟؟
وأين زوج روان هذه ؟؟ بل أين بقية عائلتهم ؟؟؟

علامات استفهام عديدة تدور حول فارس ولا أجد إجابة لها !!!

تصاعدت حمرة الخجل لوجنتى ثانية عندما تذكرت سؤاله : " هدى ... لم أكن أعلم أنكِ تزوجتِ ؟! "
تمنيتُ أن تنشق الأرض وتبلعنى قبل أن يُـطرح مثل هذا السؤال ،،
وحاولتُ أن أنفض عن ذهنى فرضية جمعتنى وسيف فى ... زواج .

سرت قشعريرة فى بدنى ، ودغدغة ناعمة فى أوصالى حينما تخيلت سيف وهو زوجى ...
لاسيما أن دكتور فارس قال أننا مناسبان لبعضنا ..

كم اتمنى أن يرى سيف ذلك التناسب ،،
كم اتمنى أن يشعر بى لحظة ..

ولكن ماذا عن مشاعره هو ؟؟
وماذا عن نهى أيضاً ؟؟؟

ليس لدى دليلٌ قاطع يؤكد لى أن كليهما يحب الآخر ،
ولكن فى الوقت ذاته .. ليس لدى ما يثبت العكس ؛؛
وعلى أية حال ،، لن أترك نفسى طريحة أوهامى ومشاعرى !!


لم أشعر بيدى التى فتحت الباب الخلفى ، أو جسدى الذى همَّ بالولوج إلا عندما سمعت سيف يأمرنى بإغلاق هذا الباب والجلوس فى المقعد الأمامى ،،
رفعتُ بصرى إليه فوجدته يمطرنى بنظراتٍ نارية حارقة ..
وقفتُ أحدق فيه وأنا أشعر بوجهى قد احترق من تلك النيران التى يرسلها عبر نظراته ...

استدار ناحيتى وصفق الباب بكل عنف ،، فتملكنى الرعب وأنا أنظر إليه ..
هذا ليس سيف الذى أعرفه !!!
ما كل هذا الغضب الذى تحمله عيناه ؟!!!
هل ارتكبت أى خطأ ؟!!

كنت على وشك سؤاله .... هل فعلت شيئاً خاطئاً ؟!
ولكن السؤال توقف فى حلقى عندما رأيته يلكم مقدمة السيارة بقبضة يده ،،
فارتجت السيارة بقوة ، وارتج جسدى من الذعر ...

رفع حينها عينه إلى السماء وهو يهتف : " يــــــارب "
واستدار ليجلس خلف المقود ،،

كنتُ خائفة جدااااً ، فجلستُ فى المقعد الأمامى بانصياعٍ تام ؛
خوفاً من أن تكون اللكمة القادمة موجهة إلى فكى ؛؛

جلس هو باسترخاء فى مقعده واسند رأسه للخلف وعيونه مغمضة ...
لا أدرى لماذا شعرتُ بأنه يصارع شيئاً ما !!!

وأدركتُ فى تلك اللحظة فقط أننى أخصائية نفسية ممتازة دائماً .. إلا مع سيف ؛؛
فإنى فاشلة لأقصى درجة ...
لم استطع أن اترجم ما يبدو لعينى فقط ...
فكيف بما يخفيه داخله ؟؟؟


بقيتُ أتأمله ،، شعره الأسود الناعم ، وبشرته السمراء ، وملامحه الجميلة ..
انتابتنى رعشة وأنا انتبه فجأة إلى أن هناك شبهاً كبيراً بينه وبين نهى !!!
وبشرته السمراء تلك مع طوله وهيئته .... تشبه .... والد نهى !!!!!

سبحان الله ،، كما يقولون ( يخلق من الشبه أربعين )

بدا وكأنه يصارع ذكرى مؤلمة ، أو شيئاً يكدره .

سالت دمعة على جانب خده ...

سيف يبكى ؟!!!!!!!!!
حبيبى القوى لم يكن يوماً متألماً !!!!!

انفطر قلبى وتصدع ، كان زلزالاً أصابه ...

سيف القابع فى حنايا فؤادى يبكى ، وأنا إلى جواره ولا استطيع أن أخفف عنه بأى شىء !!!!!!!

هو جامدٌ دائماً ؛ لاسيما معى ..
فكيف سمح لنفسه بأن يبكى أمامى ؟!!!!

هل .... هل هو لا يشعر بوجودى لذا فإنه أطلق العنان لدموعه ؟!!!!
هل أنا شىء مهمل بالنسبة إليه لا يهمه كيف يبدو منظره أمامى ؟!!!!!
أم أنه يشعر بالحرية ولا يعتبرنى شخصاً غريبا ؟!!!!


لا أدرى كيف فعلتها .... لا أدرى كيف أطعتُ قلبى ومددتُ أناملى لالتقط تلك الدموع الغالية ،،
الدموع التى أدفع عمرى كل لا أراها تمزق حبيبى ...


لست أدرى كيف لمست وجهه !!!
لتذوب جوارحى كلياً ...
حينها فتح عينيه ونظر لى مباشرة ،،
مستحيلٌ أن تكون تلك النظرات الوالهة تخاطبنى !!!!

أنا لا استطيع أن ... لا استطيع أن احتمل نظراته تلك طويلاً ،،،
غرقتُ فى بحره الأسود ؛؛
وكدتُ أمد يدى لينقذنى أى انسان من هذا الغرق العذب ،،
ولكن كانت كف سيف هى من التقطت كفى ...
ليجبرنى على الغرق ...!

شُـلت حواسى تماماً حينما تلامست كفانا ؛؛
لم يكن لدىّ أى قدرة للمقاومة وهو يضغط بكفى على قلبه ؛؛
لأشعر بذلك القلب الذى طالما حلمتُ بالدخول فيه ... ينتفض تحت كفى !!

كانت الدنيا كلها تدور حولى ...
ولا أرى سوى عينيه ....
ولا أسمع غير قلبه .


هى تلك الحرارة التى صعدت على وجهى بعد أن أحرقت كفى ؛؛
لم أفهم أى شىءٍ حينها غير أنى .... قربه ؛؛

فى لحظة ... كنت ساتهاوى بين ذراعيه ،،
لأبكى على قلبه المضطرب ،،
كنت سأخبره أمى أهوى الهواء الذى يمر بجوار وجهه ...
كنت سأمرر أصابعى فى شعره الكثيف ..!

ولا أدرى كيف حدث العكس ؛؛
كيف سحبتُ يدى فى نفس اللحظة التى نزع فيها هو يده عنى ..!
لا أدرى كيف توافقنا لنفعل الشىء نفسه .... فى نفس اللحظة !!!


تنحنح هو ولم ينطق بشىء ،،
وأنا أطرقتُ برأسى واعتدلتُ فى مقعدى ...
قاد السيارة حتى وصلنا إلى الحديقة العامة حيث تنتظرنا السيدة والدته ؛ دون أن نتبادل كلمة واحدة .

سألتنى السيدة عن ذلك الرجل ؛ فأخبرتها أنه تعافى ولله الحمد وعاد إلى بيته ...
كنتُ أعرف أنها تود معرفة ما الذى يجمعنى به ؛؛
واستطعتُ قراءة ذلك السؤال واضحاً فى عينيها ..
ولكنها لم تسأل ، فحمدتُ الله فى سرى على ذلك ؛؛
لأننى حقيقة لا أعرف ... بماذا سأجيبها !!!


تمشينا قليلاً فى الحديقة وأنا اتحاشى كلياً النظر إلى سيف ؛؛
وأظن أنه أيضاً كان يفعل الشىء نفسه ..!

قرر سيف أن نذهب لتناول الطعام فى أحد المطاعم ؛ وبعدها نذهب لمكان جميل قال سيف أنه يحوى طبيعة ساحرة ..
ولم أكن أعرف شيئاً عن ذلك المكان .


شكرتُ الله لأن سيف فتح لأمه باب المقعد الأمامى وأجلسها فيه ،،
فجلستُ فى المقعد الخلفى رغم اعتراض السيدة ..
فهى ترى أن الشبان يستطيعون رؤية الطريق بوضوح أكثر من العجائز ؛ وهذا يعزز من تجنبنا لحوادث الطرق المتزايدة تلك الأيام .

وحمدتُ الله أكثر لأن سيف لم يؤيد أمه هذه المرة ،،
فمن المؤكد أنه لا يريد منى أن أجلس بجواره ثانية ،،
وأنا أيضاً لن أنسى تهاونى وضعفى أمامه ..
فأنا التى بدأت ومسحت دموعه ؛؛؛

ماذا يظن بى الآن ؟!!

مؤكد أنه يحتقرنى ولا يرغب فى رؤيتى ،،،
ولكن لماذا ....
لماذا أمسك بكفى وأطبق عليه بين كفيه وبين صدره ؟!!

أمن الممكن أن سيف يحمل فى قلبه مشاعراً لى ؟؟
أم أنه تخيل فتاة أخرى يحبها وتمنى أن تكون متواجدة معه الآن ؟؟

ولكن من هى تلك التى يحب ؟؟
هل هى نهى ؟؟
أم فتاة غيرها ؟؟

كدتُ أجن من التفكير ،، ولكن ضميرى يؤنبنى بشدة على ما فعلته ،،
ما كان علىّ أن انساق وراء عاطفتى الهوجاء ،،
ما كان علىّ أن أجعله ينظر لى كفتاة متهاونة ومقصرة ؛؛
يجب أن يعلم أننى لست كذلك ..
فأنا لم أخرج من قبل مع رجل غريب ..
بل والأحرى .. أننى لم أخرج مع رجلٍ قط .


وقفت السيارة ، فنظرتُ حولى لأجد أننا وصلنا للمطعم ..
كان المطعم أنيقاً ونظيفاً ... وفخماً للغاية ؛؛

ابتسم سيف للنادل والذى يبدو أنه يعرفه من طول تردده على هذا المطعم ؛؛
وأشار النادل إلى طاولة فى إحدى الزوايا تناسب ثلاثة أشخاص ..

كانت الطاولة المستديرة مميزة إلى حد كبير ،،
المفرش الذهبى المنقوش ببراعة ؛؛
والخشب الراقى الذى تمر عليه زخارف ذهبية مميزة ،،
وكذلك الزهرية الرائعة والورد الطبيعى الذى يتدلى منها ؛؛

والأجمل من ذلك ... أن المنضدة تطل على حديقة خلابة عن طريق سورٍ منخفض ،،

جلس سيف فى مواجهتى ؛ والسيدة فى مواجهة الحديقة مباشرة .

أدرتُ وجهى نحو الحديقة ، وأسندتُ مرفقى إلى ذلك السور المنخفض ،،
كل شىء فى هذا المكان رائع ؛ فيما عدا سيف الذى يواجهنى ..
ولو لم يحدث بيننا ذلك الموقف المخجل منذ قليل .. لكنتُ فى قمة السعادة الآن ...
ولكن – بعد ما حدث – اتمنى أن اختفى من الوجود قبل أن ألمح نظرة الاحتقار فى عينىّ سيف .


جاء النادل بقائمة الطعام ، فاختلستُ النظر إلى سيف الذى يتطلع إلى القائمة ...
كان مقطب الجبين ويبدو عليه التركيز فى انتقاء الأصناف ؛؛

رفع عينه فجأة وأنا أنظر إليه ..
فالتقت نظراتنا لحظة ؛ هى الأولى بعد تلك النظرات السخيفة فى السيارة ..
أدرتُ عينى بسرعة فيما حولى ، وبعدها عدتُ إلى النظر للحديقة ..

إن لم يكن سيف احتقرنى فى السابق ، فمؤكد أنه احتقرنى الآن ..!!!


طلبتُ البيتزا مع المشروبات الغازية ، وكذلك فعل سيف بعد تنقل طويل بين الأصناف ؛؛
علمتُ الآن فقط أنه لا ينجذب لطعامٍ معين ..
أما السيدة فقد طلبت اللحم المشوى مع أطباق الأرز الشهية ،، والتى أخبرتنى أن هذا المطعم يشتهر بها .

بعد انتهاءنا من الطعام ؛ اصطحبنا سيف إلى ذلك المكان الذى سنقضى بيه بقية يومنا ...
وكان بالفعل ... يفوق الروعة بمراحل .

الزهور ممتدة على الصفين ، والنخيل الشامخ ممتد فى أنحاء متفرقة ..
وفى وسط الحديقة الرائعة جدول صغير يتمايل بهدوء ..
تتناثر النوافير فى كل الأرجاء ، والطرق مرصوفة بالرخام الملكى ،،

المكان يبعث على الهدوء والاسترخاء ..
وكأنه قطعة من الجنة .

وعجبتُ كيف لم تطله يد الثلوج لتحول الألوان إلى لون موحد ... هو الأبيض .

تجولنا فى ذلك البستان الساحر ،،
أصور كل وردة ، وكل شجرة ، وكل نافورة ، وكل سور ...
لتظل ذكرى ذلك اليوم محفوظة داخلى .


جلستُ مع السيدة على أحد مقاعد الاستراحة نتجاذب أطراف الحديث ؛؛
وحين أتى وقت الغروب ، استأذنتُ منها وذهبتُ لأقف عند الجدول ...
أصور المياه الفضية ، والشمس الغاربة ، والشفق الأحمر النارى .


أطلقتُ صرخة خافتة حينما وجدت على شاشة هاتفى صورة سيف يبتسم ويشير باصابعه بحركة لطيفة ،،
أخفضتُ هاتفى ونظرتُ لسيف الحقيقى ،،
ليس سيف المنعكس أمام الكاميرا .


استمر فى الابتسام ووقف إلى جوارى بصمت ؛؛
وأنا تسمرت قدمى فى مكانها دون حراك ..

خرج صوته هادئاً : " هل أخفتكِ ؟ "
أجبته بصعوبة : " لا ، ليس الأمر كذلك "

تابع بنفس الهدوء : " ماذا إذن ؟ هل رؤيتى مزعجة إلى هذا الحد ؟ "
قلتُ بسرعة : " لا ، أعنى .... "
وقفتُ ولم استطع الاستمرار .

قال بحزن : " آنسة هدى ، أنا .... حقاً ..... آسف "

ظننته يتأسف على إخافتى كما يظن !!
فابتسمتُ قائلة : " ليس هناك ما يدعو للأسف أستاذ سيف "

عبس وجهه وهو يقول : " بل هناك ... أنا ... أرجوكِ سامحينى ... لم أكن أقصد أن .... يا إلهى لستُ أدرى كى أعتذر منكِ "

اضطرب صوتى : " أنا آسفة أستاذ سيف ... فأنا من بدأت الأمر .. والخطأ يقع علىّ ... أرجو أن تنسَ الأمر فليس لك فيه مسئولية "

نظر لى مباشرة : " هل ستنسين أنى أسأتُ إليكِ ؟ "

كدتُ أقول له أنت لم تُـسأ إلى قط ، ولكنك أشعلت قلبى وما عدتُ احتاج ما يزيد الطين بلة !!

ابتسمتُ وأنا أقول : " لقد نسيتُ كل شىء ، وفتحتُ صفحة جديدة "

اتسعت ابتسامته وهو يسأل : " حقاً ؟! "

أومأتُ برأسى أن نعم ..

قال بسرور : " هذه بداية رائعة ، أليس كذلك ؟ "

أومأتُ برأسى ثانية ، وسرتُ وراءه فى طريق العودة ...
وفى قلبى سعادة .... لا أعرفُ مصدرها .




*** *** ***


يُتبع بإذن الله ..

شيماء1979
26-03-2010, 01:59 AM
رغم الالم هناك رومانسية جميلة جذابة اكيد بتابع على طول انت من الزمن الجميل وطريقة سردك من اروع ما يكون

semeramis
26-03-2010, 03:00 AM
غاليتي العزيزه
جعلتني شريره وإنت السبب فخيالك الرائع يدفع قلمي للانطلاق بعيدا

بالنسبه لسؤالك هل هو أكثر أم من أكثر الفصول رومانسيه
فهو من أكثر لأن هناك فصول أخرى أسرتني بقرئتها أيضا

بالنسبة لهذا الفصل فهو كالعادة رائع
وإن كنت أحسه كهدنه لطيفه بعد أكثر من فصل يحوي مشاعر ملتهبه
في هذا الجزء أعجبتني شخصية هدى الرقيقه المسلمه المتمسكه بدينها رغم غربتها في بلاد تبعد كل البعد عن تعاليم الإسلام الجميلة
كذلك حلم نهى في البدايه بالرغم انه يعبر عن مقدار الحب بينهما ولكنه يكاد يكون نذيرا للمستقبل
ويعطي لمحة تلقيتها أنا ولكني لن أتفوه بكلمة حتى لاأكون شريره مره أخرى
أشعر أن ليلي سيكون لها دور محوري في قصة نهى وسيف ولكن دور سيؤدي الى تعقيد القصة أكثر
أعجبني تشبيهك للحب بالسرطان ولكنه من النوع الذي لانرجو شفائه
أجدتي في رسم شخصية هدى فعدم فهمها لسيف وحبه لها يرجع الى أنها فتاة بلا خبرة في الحب
فتاة كل مخزونها عن الحب هو الالم والأسى سوى من قصة والديها أو من قصة نهى وفارس
فتاة استعصى علمها على سبر أغوار حبيبها فهي لاتراه بعقلها بل بقلبها الذي لم يتجرع غير المرارة والخوف
أعتقد أن سيف سيحتاج الكثير كي يعيد الأمان لهذا القلب ولكني أراه بالفعل قد أتخذ عزمه وبدأفي تنفيذ قراره أن يفوز بقلبها

دمتي غاليتي دوما بكل ابداع وتميز

مروة.....
26-03-2010, 01:44 PM
جميل و هاااااااادي قوي الجزء ده بس اخيرا اداني امل في سيف انه هينطق ويتكلم
(فكرني بواحد عمل زيه بالضبط مع اختلاف الاسباب طبعا بس نطق اخيرا واتجوزته)ما علينا
رااائع عالعادة اختي سلمي ولو انه زود اللهفة في معرفة الاتي اكثر .دمتي مبدعة
:rewayat217::rewayat217::rewayat217::rewayat217:

ملكة الاحساس
26-03-2010, 04:52 PM
ايه الروعة دى الفصل بجد تحفة
فيه رومانسية جميلة جدا ورقيقة
بصراحة كمان المكان الى هما ذهبوا اليه جميل جدا
ووصفك ليه راااااااااااااااااااائع
بس هنعمل ايه فى نهى المكتئبة يعينى متعرفش حاجة وهى بتتألم جدا
لازم تحلى ليها مشكلتها بسرعة
حمد لله على سلامتك يا سلمى وعودة جميلة بفصل رائع
شكرا على الفصل وبانتظار الجديد

ســـــــــــــــــارة
26-03-2010, 09:39 PM
الحمد لله على سلامتك وانا اسفة فقد جاءت متاخرة
الجزء قمة فى الرومانسية مع المكان الجميل أعطى للمشهد مزيد من الرومانسية والجمال
وبداية جيدة كما قال سيف فأنا اثق فيه كثيرا
دمت بصحة وسعادة ياكتورة

Princess Amira
27-03-2010, 02:20 AM
حمدا لله على سلامتك
جزء رااااااااائع، بالرغم من الألم الموجود عند كل الاطراف الا ان كل واحد عنده سبب منطقي لتصرفه، وهنا تكمن روعة الرواية، أحلام وواقعية في نفس الوقت، مزيج غريب مشفتوش كتير بصراحة
أهنئك يا سلمى، و أكيد متشوقة اني اعرف الباقي، بس عارفة ان طباعة الوورد بتاخد وقت

Dr/Salma
27-03-2010, 01:54 PM
رغم الالم هناك رومانسية جميلة جذابة اكيد بتابع على طول انت من الزمن الجميل وطريقة سردك من اروع ما يكون

الألم مطلب ضرورى ،،
فلولا الألم لما عرفنا طعم السعادة ...

شكراً لكِ أختى شيماء
( الزمن الجميل )
ليته يعود ،،

ولكن يمكننا إحياؤه ،،
على طريقتنا الخاصة ...

جزيتِ عنى الخير

Dr/Salma
27-03-2010, 02:06 PM
غاليتي العزيزه
جعلتني شريره وإنت السبب فخيالك الرائع يدفع قلمي للانطلاق بعيدا

أنا أحب الشريرات ،،
فكل صديقاتى شريراتٌ هكذا
:msn-wink:

بالنسبه لسؤالك هل هو أكثر أم من أكثر الفصول رومانسيه
فهو من أكثر لأن هناك فصول أخرى أسرتني بقرئتها أيضا

حسناً ،،
أنا معكِ أيضاً ...

بالنسبة لهذا الفصل فهو كالعادة رائع
وإن كنت أحسه كهدنه لطيفه بعد أكثر من فصل يحوي مشاعر ملتهبه

كنت سأكتب فى نهاية الفصل ..
(( طبعاً ترون أن هذا الفصل ما هو إلا " تحصيل حاصل " ،، ولكنها وقفة قبل بداية شعلة جديدة ))

وبعدها آثرت ألا أكتب ذلك ،،
لأعرف آراء الجميع ..
فقد يرى البعض ذلك ، وقد لا يرونه ..!

هذا الفصل ليس فيه أحداث محورية ،،
ولكنه كشف عن شخصية هدى بوضوح أكثر ،،
واستطعت أن أبث فيه أفكارى السامة
:showoff:

في هذا الجزء أعجبتني شخصية هدى الرقيقه المسلمه المتمسكه بدينها رغم غربتها في بلاد تبعد كل البعد عن تعاليم الإسلام الجميلة

الحمد لله أن الهدف قد اتضح


كذلك حلم نهى في البدايه بالرغم انه يعبر عن مقدار الحب بينهما ولكنه يكاد يكون نذيرا للمستقبل
ويعطي لمحة تلقيتها أنا ولكني لن أتفوه بكلمة حتى لاأكون شريره مره أخرى
:shiny01:
أخبرينى فى السر إذن ،،

هو ليس نذيراً للمستقبل ،،
ولكنه لمحة من الماضى ؛ ينبغى على نهى أن تفهمها ..

ففيه إيضاح بأن فارس أنقذها من الخطر
وواجهه هو وحده ...

والماضى والمستقبل بينهما ... وصلة
:msn-wink:

أشعر أن ليلي سيكون لها دور محوري في قصة نهى وسيف ولكن دور سيؤدي الى تعقيد القصة أكثر

ربما ... نعم
وربما ...... لا
:icon9:


أجدتي في رسم شخصية هدى فعدم فهمها لسيف وحبه لها يرجع الى أنها فتاة بلا خبرة في الحب
فتاة كل مخزونها عن الحب هو الالم والأسى سوى من قصة والديها أو من قصة نهى وفارس
فتاة استعصى علمها على سبر أغوار حبيبها فهي لاتراه بعقلها بل بقلبها الذي لم يتجرع غير المرارة والخوف
أعتقد أن سيف سيحتاج الكثير كي يعيد الأمان لهذا القلب ولكني أراه بالفعل قد أتخذ عزمه وبدأفي تنفيذ قراره أن يفوز بقلبها


صحيح
ولكن أيضاً سيف تعرض لمشاكل عدة ،،
وهو بحاجة للحنان ، والاستقرار

المسئولية على عاتقهما معاً
ولكن طبعاً ... سيف الرجل
عليه مسئولية أعظم
:busted_red:

دمتي غاليتي دوما بكل ابداع وتميز

ودامت طلتكِ مشرقة
وأحرفكِ باهرة أينما حللتِ
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/icon26.gif

Dr/Salma
27-03-2010, 02:10 PM
جميل و هاااااااادي قوي الجزء ده بس اخيرا اداني امل في سيف انه هينطق ويتكلم
(فكرني بواحد عمل زيه بالضبط مع اختلاف الاسباب طبعا بس نطق اخيرا واتجوزته)ما علينا
رااائع عالعادة اختي سلمي ولو انه زود اللهفة في معرفة الاتي اكثر .دمتي مبدعة
:rewayat217::rewayat217::rewayat217::rewayat217:

عندما قرأت ردكِ
ضحكتُ كثيراً كثيراً

* جملة اعتراضية :
- ربنا يسعدكم ويهنيكم ، ويرزقكم الذرية الصالحة ويبعدكم عنكم الخرس مدى الحياة :shiny01: -

حالة الصمت هذه عامة ،،
وعندى منها حكاياتٌ ونوادر ...
ولكنى سأندرج تحت هذا البند
لأصمت أنا أيضاً .. :msn-wink:

لكِ شكراً وألف شكر

Dr/Salma
27-03-2010, 02:13 PM
ايه الروعة دى الفصل بجد تحفة
فيه رومانسية جميلة جدا ورقيقة
بصراحة كمان المكان الى هما ذهبوا اليه جميل جدا
ووصفك ليه راااااااااااااااااااائع
بس هنعمل ايه فى نهى المكتئبة يعينى متعرفش حاجة وهى بتتألم جدا
لازم تحلى ليها مشكلتها بسرعة
حمد لله على سلامتك يا سلمى وعودة جميلة بفصل رائع

شكرا على الفصل وبانتظار الجديد

حقاً ؟؟؟
أنا أراه مملاً جداً
ولكنها وقفة ضرورية ... فى رؤيتى أيضاً

نهى
و
فارس

ما رأيكِ أن نعذبهما قليلاً ؟؟
:shiny01:

سلمكِ الله حبيبتى
أنت الرائعة دائماً وأبداً
الشكر موصولٌ لكِ
لا حرمنى الله زهركِ

Dr/Salma
27-03-2010, 02:16 PM
الحمد لله على سلامتك وانا اسفة فقد جاءت متاخرة

الجزء قمة فى الرومانسية مع المكان الجميل أعطى للمشهد مزيد من الرومانسية والجمال
وبداية جيدة كما قال سيف فأنا اثق فيه كثيرا
دمت بصحة وسعادة ياكتورة

سلم الله خطاكِ
ليس هناك أى تأخير
أنا بخير ولله الحمد

مثلكِ أنا
أثق بسيف كثيييييراً
وأرجو ألا يخذلنا ويخيب أملنا فيه

دمتِ عزيزتى بكل الود
ودام لى شذاكِ

Dr/Salma
27-03-2010, 02:34 PM
حمدا لله على سلامتك
جزء رااااااااائع، بالرغم من الألم الموجود عند كل الاطراف الا ان كل واحد عنده سبب منطقي لتصرفه، وهنا تكمن روعة الرواية، أحلام وواقعية في نفس الوقت، مزيج غريب مشفتوش كتير بصراحة
أهنئك يا سلمى، و أكيد متشوقة اني اعرف الباقي، بس عارفة ان طباعة الوورد بتاخد وقت

سلمكِ الله يا أميرتنا
رأيكِ أعتز به جدااااااااااً

لكِ من جزيل الشكر ، وكل المحبة
:blush-anim-cl:

Dr/Salma
27-03-2010, 02:44 PM
http://3.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S63vEuStWXI/AAAAAAAAAqs/-djq3SamVK8/s400/%D9%82%D9%84%D8%A8%2520%7E1.BMP


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•



" الفصل السادس عشر : سهام الحب "



" مــهــنــد ،، مــــهــــنــــد ،، اسـتـيـقـــظ .... هــــــيــــاااااااا "

قفزتُ من سريرى فزعاً وأنا اتساءل برعب : " أمــى ، هل أصابها شىء ؟ "
ربتت ليلى على ذراعى وهى تقول : " اهدأ يا مهند ، أمى بخير "

عدتُ إلى سريرى ، واسندت رأسى للوراء وأنا أحمد الله ؛؛
فمنذ تعب أمى فى الأسبوع الماضى وأنا قلق عليها بشدة .

انتبهتُ فجأة واستدرتُ نحو ليلى صارخاً :
" لماذا أيقظتنى من نومى بتلك الوحشية إذن ؟!! "

صرخت فى وجهى بالمثل :
" لأنك ستوصلنى لحديقة الزهور ، إنها الآن العاشرة ؛ وأنا أحاول إيقاظك منذ ساعة كاملة "


اتسعت عيناى دهشة : " حديقة الزهور ؟!!!! "

علت صرخاتها : " مهند ، لا تقل لى أنك نسيت ، مضى أسبوع كامل وأنا أذكرك بالأمر صباحاً ومساءً ، كيف نسيت ؟!! "

احمر وجهى : " اعذرينى ليلى ، لقد نسيت حقاً ؛ ولم استطع أخذ إجازة اليوم "

ضربت الأرض بقدمها وقالت غاضبة :
" لاااااااااااا ، أريد الذهاب للحديقة ، ألا يكفى أنك مشغول عنى طوال الوقت ؟! "

تنهدتُ من أعماقى وأنا أقول :
" حسناً ، سآخذكِ على طريقى ؛ ولكن استعدى بسرعة فليس لدى الوقت الكافى "

ضحكت بصوت مرتفع :
" مهند ، ألم تلاحظ أننى مرتدية ثيابى بالكامل ؟!
كما وأن نهى قد وصلت للحديقة منذ قليل ؛ ولم يؤخرنى عنها سوى نومك الثقيل "


انتفضتُ واقفاً وأنا أصرخ :
" لماذا لم تحاولى إيقاظى منذ وقت أطول أيتها الحمقاء ؟!! "

رمت علىّ الوسادة وقد احمر وجهها غيظاً : " أنا لست حمقاء أيها الكسول "

التقطتُ الوسادة كى أرد لها الضربة ؛ ولكنها أسرعت الفرار وأغلقت الباب خلفها .

اغتسلتُ سريعاً ؛ وارتديتُ ثيابى بعد أن تعطرت ..
وانتهيتُ تماماً فى أقل من الربع ساعة !

ناديت على ليلى ؛ والتى ما إن رأتنى حتى أطلقت صفيرة إعجاب ..
قالت وهى تغمز بعينها : " أكل هذا من أجل نهى ؟ "

لو لم تكن مرتدية حجابها ، لكنت جررتها من شعرها الجميل ،،

رميتها بأقرب وسادة للمقعد الذى يجاورنى ، وأنا أتميزُ غيظاً ..
بينما هى انفجرت ضحكاً .

حتى سمعتُ صوت أمى من الداخل :
" ماذا تفعلان عندكما ؟ متى سأشعر أن ولدىّ صاروا ناضجين ؟! "

تعالى ضحك ليلى وهى تقول بصوت مرتفع :
" لا عليكِ يا أمى ، تعرفين كم هو خجول ابنكِ هذا ؛ هكذا هو دوماً حينما يأتى ذكر العروس "

قالتها وأسرعت الفرار من باب الشقة قبل أن ألكمها فى معدتها .


تبعتها إلى سيارتى القابعة أمام المنزل ، وقدتُ إلى حديقة الزهور فى طريقى للمستشفى الذى أعمل فيه .

لم تنقطع أحاديث أختى الثرثارة ؛ هكذا هن الفتيات دوماً !!!
ولكنى لم انتبه على أى شىء مما قالته ؛ فعقلى تدور كل أفكاره حول " نـهـى "

تلك التى أبهرت الجميع بتفوقها وقوة شخصيتها وصلابتها ؛؛
وصارت محط إعجاب الكل .... وأولهم أنا بالطبع .!!

عرضتُ عليها الزواج كثيراً ، فلن أجد مثلها أبداً ؛؛
ولكنها ترفض فى كل مرة ، وتغدق علىّ بمحاضراتٍ طويلة عن كونها لا تناسبنى ،،
وأننى أريد الزواج منها لأنها شخصية مثالية فى نظرى ، وليس لأنى أحبها ..
وإن تزوجنا فلن يستمر هذا الزواج طويلاً ، لأنها ليست تلك المثالية التى أراها ...!!!


حقيقةً ؛ لا أدرى لماذا هذه المحاضرات المستمرة ؟!
فأنا أحبها هى ، وهذا ما لا تريد الاقتناع به !

ولكن مهلاً ... هل أحبها حقاً ؟!!

فى الحقيقة ، أنا لست من يؤمنون بالحب والعشق والوله ،،
فى نظرى يكفى الإعجاب والاحترام والتقدير ، والتوافق بالطبع ...
تلك هى أساسيات الحياة الزوجية .

وهذا ما أشعر به تجاه نهى ؛ فوالدتى تثنى عليها دائماً ، وتريدها لى زوجة ...
وأنا لن أجد أفضل منها رفيقة فى دربى ، وأماً لأطفالى .


ولكن لحظة ...
أليس هذا ما تقوله نهى ؟!!
يبدو أنى وقعتُ فى شر أعمالى ..!

أنا أحبها جداً وأخاف عليها واحترمها ؛؛ ولكن ليس هذا الحب الذى تؤمن به هى ....
ولكنى قادر على منحها السعادة ، وسأكون معها فى كل شىء .

ولكن ... من منا يحتاج الآخر بصورة أشد ؟!
أنا احتاجها ؛ بينما هى لا تحتاجنى ...

يا إلهى ؛ أشعر أنى سأجن !!!
هل أنا عديم الخبرة ؟!!
أم لأنها الفتاة الوحيدة فى حياتى .. شعرتُ بالانجذاب لها ؟!

على كلٍ ، لازلتُ عند رأيى ؛؛ هى أفضل من أثق بها على أهلى وعرضى ومالى .

وصلنا للحديقة ، فترجلنا من السيارة ، وسرتُ بجوار أختى ليلى حتى اطمئن أنها وجدت نهى ،،
وعندما وجدناها .... خفق قلبى بعنف ..!




*...*...*




وصلتُ لحديقة الزهور الرائعة ، أجمل ما فيها بركة السباحة التى يهجرها الجميع فى الشتاء ،،
وحينها يستخدمها الأطفال للتزلج ...

اتصلت بى ليلى لتعتذر عن تأخرها عن الموعد ، وأخبرتنى أن مهند لايزال نائماً ؛ وربما تتأخر بعض الوقت ..

لم اكترث لبقائى وحدى ؛ فقد اعتدتُ على الوحدة الداخلية ؛؛
كما وأن الحديقة تنسى المرء وحدته ، وتجعل الورد خير صاحبٍ له فى تلك النزهة الممتعة .


تمنيتُ أن تأتى معى هدى اليوم ، ولكن عملها منعها من ذلك ؛؛
فمع الأسف .. يوم عطلتى مختلف عن يوم عطلتها .

مضى ذلك الأسبوع هادئاً ، أقضَّ فارس مضجعى ..
وأصابنى الجرح النازف بالهزال ،،
واختلطت مشاعر الحب والكره داخلى ،،
ولكنه كرهٌ لنفسى ، ليس لفارس نصيب منه !!


لم أجرؤ على إخبار هدى بأى شىء ، فلا أريد أن يذكرنى أحد بالأمر ،،
يكفينى عقلى الذى لا ينساه ..!

أما هدى ؛ لا أدرى لماذا شعرتُ أنها متأرجحة النفسية !!
فتارة أجدها فى قمة السعادة ، وتارة أجدها صامتة حزينة ..
وكلما سألتها تتهرب من الإجابة ؛
ولكنى واثقة أن هناك شيئاً حدث فى ذلك اليوم الكئيب ،،

ربما بينها وبين سيف ....
ربما للأمر علاقة بى .....
ربما .....


" دكتورة ؛ دكتورة ..... "

توقفتُ عن السير واستدرتُ خلفى ،، فعقدت الصدمة لسانى ...

نظرتُ لتلك اليد الممتدة لى ، ورفعتُ عينى لأجد عينين خضراوين تبتسمُ لى صاحبتهما ...!!

وقفتُ برهة من الوقت فى مرحلة اللا فهم ؛؛

الحسناء التى خطفت حبيبى تمد لى يدها كى أصافحها !!!!
بأى حقٍ تجرأت على فعل ذلك ؟!!!
وما الذى تريده منى ؟!!!

حدقتُ فى تلك اليد الممتدة ، وبدون وعى أطحتها بعيداً ....

شهقت المرأة وظلت تتأملنى بعدم تصديق ،،

تلاشى غضبى عندما وجدتُ جميع من فى الحديقة يحدقون فى كلتينا ...
وشعرتُ حينها بحماقة موقفى ..
ماذا سيقولون عن المسلمين ؟!
أين ما فعلته من أخلاق الإسلام ؟!
أهذا ما تعلمناه ؟!
أهذا ما يدعو ديننا إليه ؟!


جف حلقى وحاولتُ جاهدة أن اتكلم : " أنا .... آسفة .... لم .... أقصد "

وعلى غير المتوقع ، ابتسمت العيون الخضراء ، وامتدت الكف البيضاء لى من جديد :
" لا عليكِ دكتورة ، لا يمكن أن تقصدى هذا "

حينها لم أجد بداً من مصافحتها ، ففعلتُ كارهة !!

تابعت هى بمرح : " لقد رأيتكِ من بعيد ، فركضتُ وراءكِ حتى أشكركِ "

انفرجت شفتاى عن ابتسامة صفراء : " هذا لطفٌ منكِ ، لم أفعل ما يستحق الشكر "

قالت بحزن : " لقد حزنت كثيراً لأننى لم اتمكن من شكركِ ، لقد أنقذتِ حياة ابنتى "

ربتُّ على كتفها : " هذا واجبى ، آمل أن تكون بخيرٍ الآن "


انحنيتُ لأنظر للصغيرة الممسكة بعباءة أمها ،،
لها عيون خضراء كأمها ؛ وشعرٌ أسود .... كـ فارس .

شعرتُ بنغزة حادة فى قلبى ... كان من الممكن أن تكون تلك الصغيرة ابنتى ؛ ولكنها إرادة الله ..

حاولتُ أن أنفض تلك الأفكار عن عقلى ، فما عاد يجدى الحديث عن الماضى ..
وإن كان لى الحق فى أن أكره من خذلوا قلبى ؛؛
فليس لى الحق أن أعاملهم بسوء ..!


مسحتُ على شعرها الأسود ، فمدت ذراعيها إلىّ تريد منى أن أحملها ...
حملتها وفى صدرى تجيش العواطف ؛ هل سأصير أماً فى يوم ؟!


أتأملها وهى على ذراعى ، ملامحها الصغيرة والبريئة ...
لا أدرى لماذا انحدرت من عينى دمعة ؟!
أهو حبى لوالدها ؟
أم الحزن على حالى ؟

امتدت أناملها الرقيقة لتمسح دمعتى وهى تقول : " فَـلَـح ، ازحل ، لا "

ضحكتُ على لهجتها المتكسرة ، وتعجبتُ من حنانها الغض ،،
كم تمنيت أن يمسح والدها تلك الدمعة ... لأبد ،،
ولكنه الآن رجل مسئول لديه أسرة ؛ ولن اتدخل لأعكر حياتهم .


التفتُّ لأمها وأنا أسألها : " ماذا تقول ؟ "
ضحكت الأم الصغيرة وهى تقول : " إنها تخبرك أن فرح لا تريدكِ أن تزعلى "
ضحكتُ بدورى وأنا أقول : " حسناً يا فرح ، لن أزعل بعد اليوم "

أنزلتها على الأرض بجوار امها والأخيرة تسألنى :
" يؤسفنى أننى لم اتعرف على اسمكِ إلى الآن دكتورة ... ؟ "

ابتسمتُ رغماً عنى : " نهى ، هذا هو اسمى "

قالت الشقراء : " وأنا روان ؛ تسرنى معرفتكِ دكتورة نهى "


انتقل الحديث إلى فرح وحالتها الصحية ؛؛
حاولتُ جاهدة أن اتقبل الوضع ، واتغاضى عن الكره الذى أحمله لتلك الحسناء السعيدة دائماً !!!!


انفلت من لسانى سؤال مفاجىء وأنا اتلفَّـتُ حولى : " ولكن ... أين زوجكِ ؟!! "

امتقع وجه المرأة فجأة ، وتبددت فرحة عينيها وأجابت وهى مطرقة الرأس :
" لقد انفصلتُ عن زوجى "

شهقتُ من المفاجأة ،،
هل هذا صحيح ؟!!!!
أم أنها تريد خداعى ؟!!!
ألم يقل فارس انه لن يتخلى عنها للابد ؟!!!!
أليست هذه من طلقنى لأجلها ؟!!!!
لماذا تركها إذن ؟!!!

سألتها بذهول : " ولكن لماذا ؟!! "

ظهر الاستغراب على وجهها من سؤالى الفضولى ، ولكنها سرعان ما أجابت :
" أنا لست حزينة لذلك ، فنحن لم نكن على وفاق ، ولم أذق طعم السعادة لحظة "

شعرت بالألم يعتصر قلبى ؛؛
هل كان فارس يعاملها بسوء ؟!!!
هل للقاءنا الأخير علاقة بقراره هذا ؟!!
هل طلقها ليعود إلىّ ؟!!

خرج صوتى خافتاً وأنا أقول : " أنا آسفة حقاً "

ابتسمت بحزن : " أنا لستُ آسفة دكتورة نهى ، يسعدنى أن تكون لى صديقة مثلكِ ، هل تمانعين ؟ "

لا أدرى لماذا قلت لها بسرعة : " مطلقاً "

ولكنى ندمتُ لحظة انفرجت أساريرها وهى تقول : " حسناً ، هل لى ان آخذ رقم هاتفكِ ؟ "

شعرتُ بتورطى ولم أجد وسيلة للفرار ،،

بينما كنت أكتب لها الرقم ؛ سمعتُ صوت ليلى من خلفى :
" نهى ، هذا أنتِ إذن ؟ "

استدرتُ فوجدتها واقفة بجوار مهند ،،
فما كان منى إلا أن احتضنتها بقوة ، حقاً اشتقتُ لها كثيراً ..


وقع بصرى على مهند ، فوجدته يحدق فى روان .... بهيام !!!!

حاولتُ تدارك الموقف ،،
ولكن ليلى كانت أسرع منى وهى تقول : " نهى ، لم تعرفينا على صديقتكِ "

ابتسمتُ قائلة : " هذه روان ، صديقتى "
وضحكتُ فى سرى على كلمة ( صديقتى ) هذه ...
لو استطعتُ أن أقول ( هى الزوجة السابقة للخائن ) لما ترددت .

ثم التفتُّ إلى ليلى : " هذه ليلى يا روان ، صديقتى الصغيرة ، وهذا هو دكتور مهند ؛ زميلى فى المستشفى ، وأخو ليلى "

تصافحت الفتاتان وكل منهما ترحب بالأخرى ،،
وبعدها التفتت روان إلى مهند وهى تقول : " سررت بلقاءك دكتور مهند "

احمر وجهها خجلاً عندما ظل مهند يحدق بها ،،
ويبدو أنها لم تره إلا هذه اللحظة ..!

لكزته ليلى فى ذراعه ، فتنحنح وقال بعدها : " وأنا أيضاً ، سررتُ كثيراً "

نظرت لى روان وهى تقول : " سأضطر للذهاب الآن دكتورة نهى ، اتمنى أن أراكِ قريباً "
ابتسمتُ وانا أقول : " إن شاء الله "
ثم انحنيتُ لأقبل فرح ، ولوحت للصغيرة وهى تبتعد عنى .


استدرتُ ثانية فوجدت مهند يتابعهما ببصره ،،
تسلل لسمعى صوت ليلى وهى تقول لأخيها هامسة :
" بالله عليك يا مهند ، ما الذى أصابك ؟!! "

سألنى مهند بشرود : " من هذه ؟ "

أجبت بهدوء : " هذه مدام روان ، جاءت إلى المستشفى فى اللية التى بِـتُّ فيها بصحبة زوجها ،، حيث كانت ابنتها فرح أصيبت فى حادث و .... "

قاطعنى مهند وقد بدا كالمصعوق : " هل هى متزوجة ؟ وهل هذه ابنتها ؟ !!! "

أومأتُ برأسى وتابعتُ :
" لقد رأيتها قدراً فى الحديقة ، حيث قالت أنها قد انفصلت عن زوجها ، وأنا لا أعرف عنها غير ذلك ، فهى ليست صديقتى "

ازداد شرود مهند ، ثم قال بخيبة أمل : " آه ، فهمت "

وبعدهااستعاد نشاطه وهو يلتفت لأخته : " لا تبتعدى عن نهى ، ولا تزعجينها بثرثرتك ... "
وتابع مخاطباً إياى : " إذا أزعجتكِ فأعلمينى حتى أقطع لسانها "


صرخت ليلى بغضب وأسرعت تركض وراءه ،،
أما هو فقد تعالت ضحكاته بين جنبات الحديقة ...

ضحكتُ وأنا أراقبهما ،،،
مشاكسان هما دوماً ....
كان الله فى عون والدتهما ...!


نظرتُ فى ساعتى فوجدتها الحادية عشرة ،،
فصرختُ بأعلى صوتى : " دكتور مهند ؛ هل تريد أن تأخذ إجازة دااائمة من عملك ؟!! "

هرول بعدها إلى باب الحديقة فزعاً ،،
ثم التفت إلىّ وهو يقول بصوتٍ مرتفع :
" شكراً على تذكيرى يا نهى ، لست أعلم كيف ساستطيع التصرف بدونك !! "


ابتسمتُ وانا أحمد الله أن أهل هذه المدينة لا يعرفون العربية ؛؛
وإلا لكانت فضيحتنا ... مدوية ...!


عادت ليلى إلى جوارى ، وقضينا فترة الظهيرة فى التنزه ؛؛
ثم تناولنا غداءنا فى المطعم الخاص بالحديقة ،،
وعدنا قبيل المغرب ...

كان يوماً ممتعاً ،،
كم وودتُ أن استمع لكل حرفٍ مما قالته ليلى ، حتى استطيع أن أساعدها بخبرتى ...

ولكن للأسف ؛؛
كان عقلى مشغولاً بـ فارس ، و روان ، ومهند

أيُـعقل أن فارس وروان قد انفصلا ؟!!
متى حدث هذا ... ؟!!

وهل يا ترى ....
هل أصابت سهام الحب .... قلب مهند ... !!!!!
*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..

ســـــــــــــــــارة
27-03-2010, 03:58 PM
واضح ان مهند حائر مش عارف بالضبط عايز مين
عجبنى اللقاء بين نهى وروان بس كنت على امل تقولها انه خالها ولكم ابت الدكتورة سلمى الا التشويق
أكملى دكتورة

مروة.....
27-03-2010, 04:47 PM
تصدقي مهند كان صعبان عليا بس الحمد لله شكله كده هيرتاح قريب ....
عجبني جدا تراجع نهي عن عدم مصافحتها لروان برغم ما تحمله من الم
الا ان اهتمامها كمسلمة بتطبيق اخلاق الاسلام جعلها تتراجع عن موقفها .......
لا نجد من يفعل هذا كثيرا هذه الايام فما بالنا بمن في الغربة
شكرا لك اختي سلمي وشكرا لدعائك لي جعله الله في ميزان حسناتك يارب
اه ملحوظة: بلاش والنبي موضوع انك تبقي شريرة وتعذبي نهي وفارس لانك كده هتعذبي القراء كلهم
دمتي متألقة

شيماء1979
27-03-2010, 09:09 PM
والله مهند ده تاعب نفسه وتاعبنا معاها
حلقة ظريفة بمواقف باسمة
متابعة ومعجبة:clap:

semeramis
27-03-2010, 09:35 PM
رائعة كعادتك دوما غاليتي سلمى
هذا الجزء جلب لي الابتسامة بتصرفات مهند وليلى الشقية التى تذكرني بشقاوتي مع أشقائي
شخصايتك كلها هي مثال للمسلم الحق في بلاد لاتنتمي للإسلام
أتمنى أن تعطينا مثال بالعكس حتى نعقد مجالا للمقارنة تتضح به نبل وجمال هذه الشخصيات الرائعة
بالفعل روان ومهند يشكلون بداية لثنائي رائع وأعتقد أنك في هذا الجزء أعطيتي الدليل القاطع على أن حب مهند لنهى لايزيد عن الإعجاب والإحترام
ولكني أعتقد أن روان تعاني جرح كبير جدا من والد طفلتها كذلك ليس من السهل أن يرتبط مهند بإنسانة مطلقه ولديها طفلة
لذلك ستشكل قصتهما منحنى شيق يضاف لأبعاد هذه الرواية الجميلة
مازلت عند رئي بخصوص ليلى وأنها ستكون عبء جديد في قصة نهى ومهند
صداقة روان ونهى قد تكون البداية لكشف السر الذي أخفاه فارس ولكن كشف السر لن يكون هو الحل بل سيؤدي إلى مزيد من التعقيد
بإنتظار إبداعك المقبل
دمتي قمرا مضيئا في سماء الادب غاليتي

ملكة الاحساس
27-03-2010, 10:27 PM
مفروض مهند ده يحدد موقفه بالظبط
اما لقاء نهى وروان فهو لقاء غير متوقع بس سعدت جدا انهم اصبحوا اصدقاء
بالرغم من مشاعر نهى تجاهها
لكن ممكن ده يساعد فى كشف الحقيقة
تسلم ايدك حبيبتى على الجزء الرائع

Princess Amira
27-03-2010, 11:35 PM
طالما اتصاحبوا يبقى أكيد هتفهم ان شاء الله في الوقت المناسب
وبعدين انا عاوزة اعرف اخبار هدى وسيف :nonono: ماليش دعوة بقى
جميلة الحلقة دي وهادية اوي :blushing:

الدكتوره سلام
28-03-2010, 04:57 PM
بأنتظار التكمله
سلمت يداك

مشمشة
28-03-2010, 06:00 PM
سلمت الانامل التي خطت اروع الرويات
دمت للابداع عنوانا
يعطيكي الف عافيهـ


وفي انتظار الجديد منكـ

http://smilewithme77.jeeran.com/%d9%88%d8%b1%d8%af%d9%87%20%d8%ad%d9%85%d8%b1%d8%a7%d8%a1.gif

أم عمرو وإيهاب
28-03-2010, 06:01 PM
سلمى روايتك راااااائعة
موهبتك تفرض نفسها
مرحبا بكِ فى واحة إبداع منتدانا

قرأت أول فصلين
لى عودة للتكملة إن شاء الله
سلمت يداكِ وبوركتِ

ريحانه
28-03-2010, 06:43 PM
أسلوب رائع جدا يا دكتوره ......أسلوب سلس و مشوق .....خالص تحياتي

feel_loneliness
28-03-2010, 07:42 PM
رأيت دعوتك إلي الموضوع...دخلت وانا لا اعرف ما سأجد...قرأت كلماتك فوجدت نفسي لا أراديا اغمض عيناي...اسرح بخيالي مع كلماتك وجدت نفسي اسبح في بحر يموج بالمشاعر السامية...شعرت بقطرات دافئة تسري علي وجنتي مع كل لمحة من الشجن في عباراتك لا أعرف لم شعرت أني كالطيف يطوف بين شخصياتك...وجدت نفسي انسي كل أحزاني وكل ما مررت به من خطوب...فقط عشت أحزان روايتك...كم تمنيت أن أبقي بين سطورها للأبد فمعها وجدت أسمي أنواع المشاعر...سلمت يمناكِ علي ما سطرت...وسلم أبداعك دوماً..كم ندمت أني لم أر كلماتك من زمن...في انتظارك دوما...وأتمني ان ترسلي رابط كل جزءً جديد....دمتي بخير..

Dr/Salma
28-03-2010, 08:10 PM
http://naldzgraphics.net/wp-content/uploads/2009/10/fire52.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•



" الفصل السابع عشر : حوارٌ من نار "




عدتُ من عملى عصرَ ذلك اليوم متعباً للغاية ...
لولا وجود روان بجوارى ، لكنتُ لقيتُ حتفى مما حاكه لى الدهر ..!

وإن كانت صورة نهى لم تفارق خيالى منذ ما يزيد على الثمانية أعوام ؛
فإنها صارت تلاحقنى مئات المرات فى كل ثانية مذ رأيتها فى الأسبوع المنصرم .

كانت بين ذراعىّ منذ أيامٍ قليلة ؛؛
هل كنت أحلم ؟!!

استرجعُ ما كان بيننا فى اليوم الواحد فيما يزيد على عدد الساعات ،،
أخشى أن تنهار قدرتى على الاحتمال ؛ وأذهبُ لها موضحاً ذلك التاريخ الملوث الذى صرت ضحيته .


كنتُ اتناول الطعام بصحبة صغيرتىّ الحبيبتين ؛؛
أراهما دائماً أختين وهبنى الله إياهما لطفاً منه وكرما ؛
ولكنى سرعان ما أدرك أن الصغيرة الأكبر سناً ، ما هى إلا أمٌ لتلك الأصغر ..!!!!
ولولا أنى شاهدتُ روان بعد الولادة بساعات قليلة ، لما صدقتُ مطلقاً أن لصغيرتى فرحٌ صغير ...
متمثلٌ فى فرح الخضراء ... كأمها ..!


جلستُ أمازح فرح الصغيرة ، فما هى إلا اسمٌ على مسمى
ولا يجلب لى السعادة – اللحظية – سوى مرحها الطفولى ؛؛

ملأتُ ملعقة من السلطة وكنتُ أمضغها ، حتى أشارت فرح إلى أناملها ووضعتها أمام عينى ،،
حتى كادت أن تُـفقأ وهى تقول : " نُأى ... حَـيَّـط "

وقف الطعام فى حلقى وأنا اترجم كلامها .. " نهى ، تبكى "
ما الذى يعنيه هذا ؟!!

خاطبتنى روان بابتسامة واسعة : " فرح هذه لا تخفى سراً ... أبداً "

عن أى سرٍ تتحدث ؟!!
من نهى هذه ؟!!
ومن التى تبكى ؟!!

حاولتُ أن أظهر تجلدى وأبدو غير مهتمٍ للأمر ؛ وعدت لتناول طعامى وأنا أسألها : " أى سر ؟ "

نظرت فى الطبق الموضوع أمامها وهى تقول : " لقد قابلتُ دكتورة نهى اليوم "

سعلتُ بشدة من ذلك الطعام الذى أخطأ مساره من الصدمة ،،
فأسرعت روان نحوى وهى تقدم لى كوباً من الماء ؛؛
شربته كله دفعةً واحدة ، وبقيتُ فترة حتى عاد تنفسى للانتظام ...


عادت روان إلى مقعدها ونظرت لعينى وهى تقول :
" لقد احمرت عيناك يا خالى ، هل أنت مريض ؟ "

أسرعتُ قائلاً : " لا ، لا ، أنا بخير والحمد لله ، يبدو أنى أكلتُ بسرعة بعض الشىء ،، تابعى حديثكِ ؛
أين رأيتِ دكتورة ... نهى ؟ "

حينها نظرت لى بعمق وتابعت متسائلة : " هل تعرف عمن اتحدث يا خالى ؟! "

أجبتها : " نعم بالطبع ، أنتِ تتحدثين عن دكتورة نهى التى عالجت فرح ... "

حينها قطع كلامى تلك النظرة المتفحصة التى رمقتنى بها روان ؛؛
وهنا فقط ...
أدركتُ فداحة ما فعلت ، وكلماتى التى أوقعتنى فى الشرك ..

وما أيقظ شكوكى ذلك السؤال الذى رمتنى به روان وهى تنظر للأعلى علامة التفكير :
" لا أذكر أنها ذكرت اسمها أمامنا ، حتى أنى سألتها اليوم عن اسمها لأنى لا أعرفه ،،
اممم ... كيف عرفت اسمها إذن ؟!! وكيف علمت أنها هى من اتحدث عنها ؟!! "


هل تدركون مثلى فى أى فخٍ أوقعنى لسانى المسحوب ؟

حاولتُ أن استنفد كل خلايا ذكائى المتقد الذى عُـرفت به ،،
ولكنها هربت جميعها ... عن بكرة أبيها ، وبقيتُ أسيراً للغباء الذى ورطنى فيما صرتُ عليه الآن ..

عصرتُ ذهنى كى أقول بتلعثم واضح :
" أنا ... لم أعرف اسمها ، ولكنى ظننت ... حسناً ... أقصد أن ...
آه تذكرت ... هى الطبيبة الوحيدة التى قابلتيها منذ أن جئنا لتلك المدينة ، كما وأنها العربية الوحيدة أيضاً "


ابتسمت برضى وهى تقول : " معك كل الحق يا خالى ، لقد نسيتُ ذلك "

تنهدتُ بارتياح وأنا أشعرُ أن حملاً ثقيلاً قد أُزيح من فوق كاهلى المتعب .

تابعت بسرور : " إنها طبيبة رائعة ، لقد قابلتها اليوم فى حديقة الزهور بينما كنت أقوم بالتنزه مع فرح كما نصحتنى ؛؛
ويبدو أنها قضت وقتاً ممتعاً مع زميلها و ... "

قاطعتها والشرر يتطاير من عينى : " زميلها ؟ أى زميل ؟ "
قالت روان بتردد : " لا أعلم يا خالى ، لقد قدمت لى زميلها الطبيب ، أذكر أنه شاب فى مثل عمرها تقريباً ، أو يكبرها بقليل و ... "

قاطعتها ثانية والدماء تغلى فى عروقى : " صفيه لى .. ما اسمه ؟ ما علاقته بها ؟ "
نظرت لى بتشكك وهى تتابع بحذر :
" اسمه مهند كما أذكر ، ولا أذكر شكله لأنى لم أنظر إليه سوى ثانية واحدة فقط ،،
أما علاقته بها ... فليس لى الحق فى التطفل عليها ،،
وأظن أن هذا ما علمتنى إياه يا خالى الحبيب !!! "


شعرتُ بالخجل من نفسى ؛ فتلك الصغيرة تظن أنى اتدخل فى شئون الغير !!
ولكن الحقيقة أن غيرتى على مالكة قلبى ستنهشنى بعد قليل ...

ضحكتُ بإحراج وأنا أحاول التخفيف من نظراتها المتربصة بى :
" لا تنتبهى لكل ما أقوله ، فأنا متعب قليلاً "


استعادت طبيعتها المرحة ، وحاولتُ بكل قوتى أن أخفى غضبى ورغبتى فى الانقضاض على ذلك الـ مهند
أعلم أنه ليس من حقى قول ذلك ، لأننى من تركتها طوال تلك المدة ؛؛
كما وأنى لن استطيع العودة إليها حتى وإن كانت غير مرتبطة بأى شخص ؛؛
ولكنى لم أفعل ذلك بإرادتى ؛ حبى لها هو من أرغمنى على ذلك ..
ولكن ماذا أفعل فى ذلك الشعور بالغيرة ؟!
ليت الأمر بيدى ... !!

أصغيتُ باهتمام إلى روان وهى تتابع :
" عندما رأتنى بدت مضطربة ، وأشاحت بيدى بعيداً ، ولكنها سرعان ما اعتذرت وأخبرتنى أنها لم تكن تقصد ؛؛
صافحتنى وأرشدتنى إلى بعض الأمور بخصوص فرح ، يبدو أنها لا تعلم أن خالى أستاذ كبير .. "

قاطعتها بقلق : " هل أخبرتها أن خالكِ أستاذٌ كبير ؟ "
هزت رأسها بقوة وهى تقول : " لا ، لم أشأ إحراجها ، كما وأنى أشفقتُ عليها عندما حملت فرح على ذراعها ،،
فدمعت عيناها ، ظننتُ أن هناك شيئاً يزعجها ، ربما لا تستطيع الإنجاب "

قلتُ لها بشرود : " أهذا تفسير ما قالته فرح منذ قليل ؟ "
هزت رأسها علامة الموافقة .


سرحتُ بعقلى بعيداً ... إلى تلك الدمعة التى أود التقاطها برموشى ،،
كيف لى أن أفعل بحبيبتى هذا ؟!
ما زال جرحها ينزف بغزارة ...
هل هذا الوضع أسوأ بكثير من المصير الذى كانت ستلاقيه معى ؟!
ولكنها يبدو أنها استطاعت التأقلم ؛ بدليل خروجها مع زميلها هذا ...

كم أتمنى أن أراه لأحكم عليه ؛؛
فلن يتزوج محبوبتى إلا من ائتمنه عليها !!!
أعلم أنى سأموت فى اللحظة التى تسبق عقد قرانها ،،
ولكن إن ضمنتُ أنها ستحيا بسعادة ، فأهلاً بالموت فى أية لحظة ..!


" خالى ، فيمّ شردت ؟! "
زال شرودى بتساؤل روان المرح ، فأجبتها بمرحٍ مماثل :
" إلى عالم الأحلام حيث التقى بفتاة الفراولة "
ضحكت بسعادة وهى تقول : " يبدو أن أفلام الرسوم المتحركة التى تشاهدها فرح أثرت على عقلك يا خالى "

ضحكتُ بدورى على تعليقها وأنا أداعب فرح قائلاً :
" ليتنى مثلها ... فرحُ بيتنا "

التفت ذراع الصغيرة حول عنقى ، فمسحتُ على شعرها بحب ونظرت لروان وعيونها الدامعة ، فسألتها بدهشة :
" ماذا هناك عزيزتى ؟! "
قالت بصوتٍ مخنوق : " أنا أحبك كثيراً يا خالى ، ولم أرغب يوماً أن تدمر حياتك بسببى ، أو أن تتكلف عناء تحمل مسئوليتى ومسئولية فرح "


نظرتُ لها بدهشة : " ماذا تقولين يا روان ؟ "
انخرطت بعدها فى البكاء ، فوضعتُ فرح على الأرض وجريتُ نحوها ،،
ركعتُ على ركبتى أمامها ولففتُ ذراعىّ حول جسدها الضعيف وقلتُ أخاطبها بحنان :
" أنتِ ابنتى يا روان ، ألا تعلمين ذلك ؟ وفرح هذه حفيدتى التى جعلتنى جداً فى الثلاثين من العمر ! "

ضحكت روان بخفة على تلك الدعابة ، فنظرتُ لعينيها وقلتُ لها بصوتٍ منخفض وأنا أمسح دموعها :
" لا أريد أن أرى هذه الدموع ثانية ، ألا تعلمين أن أختى التى لا أرى فيها غير الأم هى من أوصتنى عليكِ ؟
أتبخلين علىّ أن أنظر صباحاً ومساءً لتلك النسخة المصغرة من أختى الراحلة "


ضممتها إلىّ ثانية وأنا استشعر فيها حنان أختى ،،
أختى التى كنت أناديها ... أمى ؛؛
أختى التى كافحت وتعذبت طوال عمرها ، ولم استطع أنا – الذى أصغرها بثلاثة عشر سنة – أن أغير من الوضع شيئا ؛
كيف لى أن أنسى تضحيتها بكل شىء ... من أجلى وحدى ؟!
كيف لى أن أنسى صرخاتها من العذاب المحيط بها ؟!
كيف لى أن أفرط فى وصيتها ؟!
كيف سأسامح نفسى إن تركت روان – تلك القطعة التى خرجت منها – تعيش مأساتها بصورة متكررة ؟!

لم استطع أن أفعل أى شىء لأختى ، لأننى كنت طفلاً حينها ،،
أما الآن ... فأنا رجلٌ مسئول
لن أدع روان تقاسى أكثر مما قاسته ، وإن دفعتُ الثمن من دمى وعمرى ومن حب حياتى كله .


شعرتُ بكف فرح يتشبث بثيابى ؛ فحملتها على ذراعى ضاحكاً من تلك الغيرة الواضحة فى تصرفها ذاك ،،
ضممتهما إلىّ وأنا أحمدُ الله وأشكره أن عوضنى عن فقد أختى ، بذلك الثنائى الرائع ؛؛
فقد منحنى الله أختاً وبنتاً وحفيدة وصديقة ورفيقة
ولكن للأسف ... لم أُعوض نهى
ولو اجتمعت كل متع الدنيا ، لما عوضنى ذلك عن متعة النظر فى سحر عيونها ،،
ولكنى لن اعترض على قضائى وما قسمه الله لى ،،


مسحت روان دمعة فلتت من قيودى التى أحكمتها على عينى وقالت بحزن :
" آسفة خالى ، لقد ذكرتك بما يؤلمك "
ابتسمتُ بعدها وأنا أقول : " أنا لم اتذكر شيئاً ، ألم أقل لكِ أننى متعب ؟ "

تركتها وعدتُ إلى مقعدى وقد فقدتُ شهيتى للطعام ، ولكنى لم أقل ذلك خشية أن يتبدل مزاج روان وفرح ،،

سألتها بلهجة اللامبالى :
" ألن تكملى حواركِ مع تلك الطبيبة يا روان ؟ "

ظهر على وجهها الاهتمام من جديد وعادت تتابع :
" عندما جاء زميلها مع أخته ودعتها وانصرفت ، ولكنى حصلتُ على رقم هاتفها حتى اتمكن من الاتصال بها "

اتسعت عيانى بذهول : " هل أعطتكِ رقم هاتفها ؟!!! "

قالت روان باستغراب : " أجل ، وماذا فى ذلك ؟!! "

تلعثمتُ مجدداً : " لا ، ليس فى ذلك شىء ... ألم تسألكِ عن أى شىء ؟ "

أجابت بهدوء : " بلى ، سألتنى أين زوجكِ ؟ فقلتُ لها أنى انفصلتُ عنه "

إلى هذا الحد انفلتت مكابح احتمالى ، فنهضتُ صارخاً :
" ماذا تقولين ؟ "
ظهر الرعب فى عينيها وهى تهمس : " هل ... قلت ... ما يغضبك ؟ "

لانت ملامحى أمام رعبها ، فتداركتُ الأمر قائلاً :
" تعلمين يا روان أننى لا أريد أن يسىء إليك أى مخلوق ، وأذكر أننى أخبرتكِ مراراً وتكراراً ألا تذكرى لأحدٍ شيئا "

أسرعت تقول : " أعلم يا خالى ، أنا لم أقل لها أى شىء يُـذكر ،،
فقط أننى انفصلتُ عن زوجى ، وهو أمرٌ عادى ،،
حتى أنى لم أخبرها أنك خالى وأننى أعيش معك "


تنهدتُ بارتياااااح :
" الحمد لله ، ليس على تذكيركِ إذن بضرورة إخفاء الأمر "

بعد برهة من الصمت رفعت وجهها ناحيتى قائلة :
" ولكن الأمر مختلف مع دكتورة نهى ، فكم تمنيتُ أن تكون لى صديقة مثلها ، وأنا واثقة من أنها ستحافظ على سرى "


لا يمكن للمرء أن يتحمل تلك المثيرات كلها ، ويبقى محافظاً على رباطة جاشه ،،
لن تعلم نهى بالأمر ، لا يجب أن تعلم شيئاً ...
أبـــــــــداااااااااااااً


سددتُ قبضتى لراحة يدى الأخرى ، وقد تصاعد غضبى لذروته :
" لا نهى ، ولا غيرها ، لن يعلم أحد بهذا السر ، ولن تكون لكِ علاقة بتلك الفتاة بأى صورة من الصور "

قالت بصدمة : " لماذا يا خالى ؟!! لماذا كل هذا ؟!! "

صرختُ فيها بكل غضب الدنيا : " هذا ما آمركِ به ، وإن تهاونتِ فى تنفيذ أوامرى سيكون لى معكِ تصرفٌ آخر "

قلتها وتوجهتُ لغرفتى وصفقتُ الباب خلفى ،،
كنت أتوقع أن تبكى روان من قسوتى ..
ولم اتوقع أبداً أن تقف فى مكانها ..
تبتسم ...
بسعادة ..........
وانتصااار .....!!!!!


*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..

**

عذراً لأنى لم اتمكن من الرد على المشاركات نظراً لضيق الوقت
ولكنى أوجه شكراً خاااااااصاً لكل من لبى الدعوة
ولى عودة بإذن الله

feel_loneliness
28-03-2010, 09:16 PM
ما أروع كلماتك ووصفك....كلما قرأت كلماتك أسرح بخيالي مع الأحداث أتخيل نفسي أحياها لا أقرأها...سلم قلمك صديقتي...في انتظار الجزء الجديد...

feel_loneliness
28-03-2010, 09:17 PM
ما أروع كلماتك...كلما قرأتها أسرح بخيالي أرسم شخصياتها وأحيا أحداثها....دمت بخير وسلم قلمك...في انتظار البقيه....

semeramis
28-03-2010, 10:15 PM
غاليتي
كالعادة أعيش أجمل لحظات يومي بين أسطر هذا الحلم الجميل
ومأجمله عندما يكون فارس هو محور الحديث
حيث يحملنا بحنانه ورجولته وعذابه الى عالم آخر
هذه الشقية روان قد إستطاعت بعقلها الذكي الذي ورثته من خالها أن تعرف العلاقه بينه وبين نهى
بدئت بعض الحقائق في الظهور بشأن سر فارس الذي لايعلمه كاملا سواه
براعتك في رسم الأشخاص وسبك أغوار الحبكة تظهر جلية في هذا الجزء
كذلك موازنتك بين شخصيات الرواية والإنتقال من حدث للأخر بسلاسه وتلقائيه
إسلوبك الجزل وكلماتك التي تمس شغاف القلوب جعلت هذه الرواية من أمتع مايكون

دمتي غاليتي بدرامتألقا في سماء الادب

ملكة الاحساس
28-03-2010, 10:32 PM
نفسى اعرف ايه السر الى مخبيه فارس ومخليه متعصب كده
بس الجزء جميل جدا وعجبانى اوى فرح العسل
شكرا على الجزء حبيبتى وفى انتظار القادم

فاطيما
29-03-2010, 12:32 AM
الرواية بتاعتك جميلة جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ومقدرتش أسيبها غير لما خلصتها
وياريت متتأخريش علينا ومتنسنيش في الربط

Princess Amira
29-03-2010, 12:52 AM
بتعتذري ايه بقى، كتر خيرك انك نزلتي الحلقة، انا مقدرة اوي الوقت اللي بتاخده الكتابة على الوورد والتنسيق والكلام ده، ربنا يكرمك ويباركلك في موهبتك وتستغليها صح دائما
أسأل الله أن يستعملك في خدمة دينه وألا يستبدلك

الجزء ده رائع، وروان لو ذكية شوية وكانت عارفة ان خالها كان خاطب قبل كده مش صعب تخمن وتتصرف تصرف حلو بقى :clap:

ســـــــــــــــــارة
29-03-2010, 01:07 AM
رااااااااااااااااائع كالعادة
واضح من أصراره الا تعلم نهى بالامر ان الامر خطييييييييييييييييييييييييييير جدا
اشعر بمعتة مختلفة مع كل جزء وهذا ما يبعد الملل عن الرواية
شكرا لكِ يا سلمى

moon flower
29-03-2010, 07:44 PM
الووووووووووووووووووووو
راااااااااااااااااااائع انا قريتها كلها ناو بس قوليلى هى بتنزل امتى وكل اد ايه
بس بسرعه والنبى احسن الاناتومى ربنا يسامحه مظبطنى:no:
مكنش الناس تتولد من غير دراعات عشان مدرسش ابر ليمب يا ربى:shutup:

Dr/Salma
29-03-2010, 11:01 PM
واضح ان مهند حائر مش عارف بالضبط عايز مين

عجبنى اللقاء بين نهى وروان بس كنت على امل تقولها انه خالها ولكم ابت الدكتورة سلمى الا التشويق

أكملى دكتورة

مهند حائر ...؟
لا أظنه كذلك ،،
بالطبع سنعرف تفكيره أكثر فى الأجزاء القادمة ...

ولكنه شاب كمعظم شباب اليوم
يفكر بعقلانية إلى حد ما
ويبحث عن زوجة تناسبه ، ويظن أنه يحبها إن توفر فى قلبه ناحيتها بعض الإعجاب
أما الحب فما هو إلا العشرة والمودة والرحمة

لذا فإنه يرى أن نهى تناسبه
وأنا أيضا أتفق معه واحترم رأيه كثيراً


رااااااااااااااااائع كالعادة
واضح من أصراره الا تعلم نهى بالامر ان الامر خطييييييييييييييييييييييييييير جدا
اشعر بمعتة مختلفة مع كل جزء وهذا ما يبعد الملل عن الرواية

شكرا لكِ يا سلمى


العفو عزيزتى سارة
هل الأمر خطير فعلاً ؟
أم أنه يبالغ ؟
أم أن هناك خطر حقيقى يريد إبعادها عنه ؟؟

اتمنى ألا يصيبكِ الملل يا سارة
وإن حدث ذات يومٍ ... فاخبرينى
:shiny01:

شكراااااً لكِ غاليتى

Dr/Salma
29-03-2010, 11:08 PM
تصدقي مهند كان صعبان عليا بس الحمد لله شكله كده هيرتاح قريب ....
عجبني جدا تراجع نهي عن عدم مصافحتها لروان برغم ما تحمله من الم
الا ان اهتمامها كمسلمة بتطبيق اخلاق الاسلام جعلها تتراجع عن موقفها .......
لا نجد من يفعل هذا كثيرا هذه الايام فما بالنا بمن في الغربة
شكرا لك اختي سلمي وشكرا لدعائك لي جعله الله في ميزان حسناتك يارب
اه ملحوظة: بلاش والنبي موضوع انك تبقي شريرة وتعذبي نهي وفارس لانك كده هتعذبي القراء كلهم
دمتي متألقة

مهند أيضاً فى مأزق
بل هو فى مأزق أكبر من المأزق الأول ...

بلاش والنبى دى
:icon31:

(( نفسى أبقى شريرة شوية ،، اشمعنا الناس كلها :tears: ))

شكراااااً لكِ سلمى
أين غبتِ ؟

Dr/Salma
29-03-2010, 11:11 PM
والله مهند ده تاعب نفسه وتاعبنا معاها
حلقة ظريفة بمواقف باسمة
متابعة ومعجبة:clap:

أنا بقول كده برده
:nonono:

ربنا يخليكى
متشكرة على متابعتك
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons/icon7.gif

moon flower
29-03-2010, 11:16 PM
طب مقولك حاجه حلوه بما ان انتى بتخشى تردى علينا زى القمر كده نزلى الحلقات بالمره ان شالله من غير تنظيم مش مشكله اشططه عادى بس متسبينيش على اعصابى بلييييييييييييييييييز:nosweat:

Dr/Salma
29-03-2010, 11:23 PM
حبيبتى شيماء ،،
مشاركاتك تجبرنى على الرد عليها بتفنيد كلمةٍ كلمة
:msn-wink:

رائعة كعادتك دوما غاليتي سلمى
هذا الجزء جلب لي الابتسامة بتصرفات مهند وليلى الشقية التى تذكرني بشقاوتي مع أشقائي
شخصايتك كلها هي مثال للمسلم الحق في بلاد لاتنتمي للإسلام
أتمنى أن تعطينا مثال بالعكس حتى نعقد مجالا للمقارنة تتضح به نبل وجمال هذه الشخصيات الرائعة

أجل ، معكِ أنا
تلك النقطة بالذات لى فيها وجهة نظر
ولكنى لن أذكرها الآن
سأفرد لها مشاركة خاصة بعد فصلين أو ثلاثة إن شاء الله

بالفعل روان ومهند يشكلون بداية لثنائي رائع وأعتقد أنك في هذا الجزء أعطيتي الدليل القاطع على أن حب مهند لنهى لايزيد عن الإعجاب والإحترام
ولكني أعتقد أن روان تعاني جرح كبير جدا من والد طفلتها كذلك ليس من السهل أن يرتبط مهند بإنسانة مطلقه ولديها طفلة
لذلك ستشكل قصتهما منحنى شيق يضاف لأبعاد هذه الرواية الجميلة

معكِ حق
هى فى نظرى
أشد المنحنيات فى الرواية ضيقاً

مازلت عند رئي بخصوص ليلى وأنها ستكون عبء جديد في قصة نهى ومهند
صداقة روان ونهى قد تكون البداية لكشف السر الذي أخفاه فارس ولكن كشف السر لن يكون هو الحل بل سيؤدي إلى مزيد من التعقيد
بإنتظار إبداعك المقبل
دمتي قمرا مضيئا في سماء الادب غاليتي

التعقيدات موجودة بالفعل
قد تلعب فيها ليلى دوراً بارزاً أو هامشياً
أو لا تلعب على الإطلاق :blush-anim-cl:

غاليتي
كالعادة أعيش أجمل لحظات يومي بين أسطر هذا الحلم الجميل
ومأجمله عندما يكون فارس هو محور الحديث
حيث يحملنا بحنانه ورجولته وعذابه الى عالم آخر

صدقاً كلماتكِ عن فارس تسعدنى كثييييييييييييييييراً
وكأنها لى :blushing:

هذه الشقية روان قد إستطاعت بعقلها الذكي الذي ورثته من خالها أن تعرف العلاقه بينه وبين نهى
بدئت بعض الحقائق في الظهور بشأن سر فارس الذي لايعلمه كاملا سواه
براعتك في رسم الأشخاص وسبك أغوار الحبكة تظهر جلية في هذا الجزء
كذلك موازنتك بين شخصيات الرواية والإنتقال من حدث للأخر بسلاسه وتلقائيه
إسلوبك الجزل وكلماتك التي تمس شغاف القلوب جعلت هذه الرواية من أمتع مايكون

دمتي غاليتي بدرامتألقا في سماء الادب

بالفعل مشاركاتك تجبرنى على كشف الكثير ،،
ولكن هناك ما يحتم علىّ الانتظار قليلاً لتوضيح بعض الأمور
وهو امتحان السبت للأسف
http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/frown.gif

دعواتكِ ... أختى الشقية
:msn-wink:

Dr/Salma
29-03-2010, 11:26 PM
مفروض مهند ده يحدد موقفه بالظبط

اما لقاء نهى وروان فهو لقاء غير متوقع بس سعدت جدا انهم اصبحوا اصدقاء
بالرغم من مشاعر نهى تجاهها
لكن ممكن ده يساعد فى كشف الحقيقة

تسلم ايدك حبيبتى على الجزء الرائع



وسلم عطركِ غاليتى


نفسى اعرف ايه السر الى مخبيه فارس ومخليه متعصب كده

بس الجزء جميل جدا وعجبانى اوى فرح العسل

شكرا على الجزء حبيبتى وفى انتظار القادم


السر ننتظر أن ينكشف
ولكنه محور الرواية
ولن يكون من السهل كشفه فى بداياتها
:nonono::nonono:

دمتِ لى يا غالية

Dr/Salma
29-03-2010, 11:33 PM
طالما اتصاحبوا يبقى أكيد هتفهم ان شاء الله في الوقت المناسب
وبعدين انا عاوزة اعرف اخبار هدى وسيف :nonono: ماليش دعوة بقى
جميلة الحلقة دي وهادية اوي :blushing:

تمام
هو الوقت المناسب ده
مربط الفرس
:shiny01:

وبعدين هدى وسيف مش احنا لسة سايبينهم
طالما مش بنتكلم عنهم يبقى لا جديد
شعارنا الدائم
:busted_red:

بتعتذري ايه بقى، كتر خيرك انك نزلتي الحلقة، انا مقدرة اوي الوقت اللي بتاخده الكتابة على الوورد والتنسيق والكلام ده، ربنا يكرمك ويباركلك في موهبتك وتستغليها صح دائما
أسأل الله أن يستعملك في خدمة دينه وألا يستبدلك

الجزء ده رائع، وروان لو ذكية شوية وكانت عارفة ان خالها كان خاطب قبل كده مش صعب تخمن وتتصرف تصرف حلو بقى :clap:

ربنا يخليكى يا أميرة
يارب روان تعرف تعمل حاجة
ادعيلها
:shiny01:

شكراً على المتابعة يا أميرة
وشكراً على الدعاء
ادعيلى بقى فى الامتحان كمان
شوية طمع كده
:blushing:

Dr/Salma
29-03-2010, 11:36 PM
بأنتظار التكمله
سلمت يداك

شكراً لكِ أختى
وجزاكِ الله خيراً



سلمت الانامل التي خطت اروع الرويات

دمت للابداع عنوانا
يعطيكي الف عافيهـ


وفي انتظار الجديد منكـ

http://smilewithme77.jeeran.com/%d9%88%d8%b1%d8%af%d9%87%20%d8%ad%d9%85%d8%b1%d8%a7%d8%a1.gif



الشكر موصولٌ لك عزيزتى على تلبية الدعوة
دمتِ للكرم رمزا ..

وشكراً على تلك الوردة

Dr/Salma
29-03-2010, 11:38 PM
سلمى روايتك راااااائعة
موهبتك تفرض نفسها
مرحبا بكِ فى واحة إبداع منتدانا

قرأت أول فصلين
لى عودة للتكملة إن شاء الله
سلمت يداكِ وبوركتِ

شكراااااااااااااً يا طنت
وأنا سعيدة جدااااااً
جداااااً برأى حضرتك
:graduate:

ومتشكرة أووووى على التقييم
ويارب تعجب حضرتك للآخر

جزاكم الله خيراً على المرور والمشاركة


أسلوب رائع جدا يا دكتوره ......أسلوب سلس و مشوق .....خالص تحياتي

أختى ريحانة ،،
أنتِ الرائعة دائماً

سلم أريج ريحانكِ

Dr/Salma
29-03-2010, 11:43 PM
رأيت دعوتك إلي الموضوع...دخلت وانا لا اعرف ما سأجد...قرأت كلماتك فوجدت نفسي لا أراديا اغمض عيناي...اسرح بخيالي مع كلماتك وجدت نفسي اسبح في بحر يموج بالمشاعر السامية...شعرت بقطرات دافئة تسري علي وجنتي مع كل لمحة من الشجن في عباراتك لا أعرف لم شعرت أني كالطيف يطوف بين شخصياتك...وجدت نفسي انسي كل أحزاني وكل ما مررت به من خطوب...فقط عشت أحزان روايتك...كم تمنيت أن أبقي بين سطورها للأبد فمعها وجدت أسمي أنواع المشاعر...سلمت يمناكِ علي ما سطرت...وسلم أبداعك دوماً..كم ندمت أني لم أر كلماتك من زمن...في انتظارك دوما...وأتمني ان ترسلي رابط كل جزءً جديد....دمتي بخير..

ما أروع كلماتك...كلما قرأتها أسرح بخيالي أرسم شخصياتها وأحيا أحداثها....دمت بخير وسلم قلمك...في انتظار البقيه....

الفاضل feel_loneliess

أشكركم كثيراً على تلبية الدعوة ،،
أسعدنى رأيكم بالفعل
وإن استطعتُ أن أجعل القراء يعيشون داخل الرواية
فهذا يعنى أننى حققتُ قدراً من النجاح الذى أريد

لكم الشكر الجزيل
جزيتم الخير

سأرسل لكم الروابط إن شاء الله
دمتم بخير

Dr/Salma
29-03-2010, 11:50 PM
الرواية بتاعتك جميلة جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ومقدرتش أسيبها غير لما خلصتها
وياريت متتأخريش علينا ومتنسنيش في الربط

جزيتِ الجنة أختى فاطيما
صدقاً سررتُ بأحرفكِ الجميلة

التأخر خارج عن إرادتى
وعندما تستقر الأمور لن اتأخر إن شاء الله

شكرااااً لتواجدكِ

الووووووووووووووووووووو
راااااااااااااااااااائع انا قريتها كلها ناو بس قوليلى هى بتنزل امتى وكل اد ايه
بس بسرعه والنبى احسن الاناتومى ربنا يسامحه مظبطنى:no:
مكنش الناس تتولد من غير دراعات عشان مدرسش ابر ليمب يا ربى:shutup:

:shiny01:
هههههههههه
طيب والثوراكس والأبدومين واللور ... الخ ... الخ
هنوديهم فين ؟؟؟

شكلك كده عايزة الجنس البشرى ينقرض كله
^_^

الأبر ده أسهل بارت فى الأناتومى بجد
كلافيكل وسكابيولا ؛ وأكسيلا

كويس والله لسة فاكرة حاجة
:msn-wink:

طب مقولك حاجه حلوه بما ان انتى بتخشى تردى علينا زى القمر كده نزلى الحلقات بالمره ان شالله من غير تنظيم مش مشكله اشططه عادى بس متسبينيش على اعصابى بلييييييييييييييييييز:nosweat:

طيب ايه رأيك أصور الصفحات من السكتش وأرفعها وخلاص
:shiny01:

فى يوم من الأيام كده لما تاخدى رمد
وتشوفى شكل الكتاب
هتحسى بيا http://www.rewayat2.com/vb/images/icons_2/frown.gif

لو خلصت الكتاركت هكتب فصل جديد إن شاء الله
بس ادعيلى أخلصه أحسن مفيش حاجة بتخلص
:nonono:

محزونة
30-03-2010, 07:40 AM
رواية رائعة غاليتي
لاتطيلي علينا بابداعك
فنحن بشووووق لمعرفة ماذا سيحدث لنهى وفارس وهدى وسيف
غاليتي روايتك بحق رائعة
اشكرك على ابداعك لنا بقلمك
وسلمت غاليتي من كل سوء

moon flower
30-03-2010, 11:12 AM
يااااااااااااااااااااااااااارب
يخلص كل اللى انتى عايزاه يخلص
ويهدى العيان عليكى وميستخفش دمه
ويحنن قلب الدكتور ويبعده عن الاسئله المتخلفه اللى بتيجى من بعد اخر صفحه
ويثبت السماعه عشان تسمعى كويس
ويظبط جهاز الضغط و000الخ
وتنزليلنا الحلقات بسرررررررررعه:tears:
دعوه طالب صديق :bigsmile:

أميرة حبيبة
30-03-2010, 08:04 PM
بجد القصة من اروع ما يكون يا دكتور
تسلم ايدك يا قمر
و متشكرة جدا ع الرابط
بس انا للاسف لسه مش وصلت للاخر
ان شاء الله احصلكم و اتابع حلقة بحلقة

لولا2010
30-03-2010, 10:19 PM
أخيرا سأرد ..قصة جميلة جدا يمكن أروع ما قرأت فى الرومانسية منذ فترة طويلة :clap:
لن تصدقى لقد قرأتها كلها اليوم .. من الرابعة عصرا تقريبا و انا اقرأ
شكرا لكى على الرابط وأسفة لأضطرارك لوضعه حتى أقرأ رائعتك :blushing:
فأنا أتوه داخل المنتدى من كثرة ما أريد أن أقرأه ..أرجو ألا أكون أطلت وشكرا جزيلا:bye1:

الفارس الأخير
30-03-2010, 11:41 PM
أولا أسمحى لى أن أشكر الأخت صمت الجروح التى سمحت لى - بعد علاج المشكلة - بتكملة الرواية
ثانيا من الناحية الفنية أعجيتنى جدا فكرة الرواية المتعددة الرواة لكسر حاجز الملل و طرح وجهة نظر كل شخص بحيث أرى ما يراه و أفكر بمثل أسلوبه
لديك فهم عميق جدا للنفس العربية الأصيلة و القدرة على الصياغة بأسلوب رائع و الوصف الفائق الذى يجعلنا و كأننا نعيش الحدث لا نقرأه
لا أعتقد أنك بحاجة للمزيد من التعليقات للقول بأنك كاتبة مميزة من الدرجة الأولى فإذا كانت هذه أولى رواياتك فماذا عن التالية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تذكريننى كثيرا بكاتبنا الراحل يوسف السباعى و روعة كتاباته الرومانسية - بعيدا عن أفكاره الغريبة جدا فى القدر و الموت - ووصفه للأحداث.
من ناحية أخرى أعدتى ذلك الحلم الذى تخطينه بكتاباتك - العالم المثالى - إلى أرض الواقع فالكل بلا إستثناء بداخله أكثر من إنسان و التفاعل فقط
من خلال محاولات كلا منهم للتغلب على الظروف المحيطة به أى أنى لم ألمح أثرا لذلك الشرير صاحب الجانب الأسود فى كل رواية بمعنى ان كل شخصية منفردة
تستحق و عن جدارة الإحترام و التقدير .

أشكرك على تلك الأوقات التى نعيش فيها حلما تمنيناه للهروب من واقع مؤلم لم نكن يوما نتمناه . دمت مبدعة و متألقة و ...... تقبلى تقييمى المزدوج.

ملكة الاحساس
31-03-2010, 12:30 AM
فين الرواية يا سلمى بقالك يومين بحالهم
وحشتنا الرواية اوى
يلا كملى بسرعة

Hoda.M
31-03-2010, 04:20 AM
عندما بدأت فى قراءة ما خطت يداك ..لم أستطع أن أتمالك نفسى عشت مع كل شخصيه عالما كاملا..ظللت طيلة يومين أتابع حتى إنتهيت الأن فقط..وما جنيت سوى شوقا يفوقه شغف لمعرفة البقيه وبأسرع ما يمكن..:icon31:
لن تجدى كلمات الشكر نفعا أمام إبداع كهذا..وصدقا ..أنت مبدعه وبحق ..فبداية مثل تلك لا يمكن أن تنم إلا عن إحساس رقيق وقلبا مرهفا ويد موهوبه بحق..
لك كل ما فى قاموس الكلمات من شكر ..للرابط..وأرجو ألا تحرمينى متابعتك دوما..فى إبداعاتك القادمه لأننى إن سمحت لى سأرتقب جديدك هاهنا دوما حتى وإن لم ترسلى رابط..
أبدعت فى رسم ملامح الشخصيات شكلا ومضمونا ..تعمقت بشكل جعلنا نراهم يتحركون أمامنا..ومثل هذا لا يقدر عليه إلا من حباه الله موهبه جلية..
أسأل الله لك التوفيق كطبيبه وكاتبه موهوبه..
دمت بحفظ من الله ..
لك منى تقييم يستحقك

مروة.....
31-03-2010, 01:40 PM
[
مهند أيضاً فى مأزق
بل هو فى مأزق أكبر من المأزق الأول ...

بلاش والنبى دى
:icon31:

(( نفسى أبقى شريرة شوية ،، اشمعنا الناس كلها :tears: ))

شكراااااً لكِ سلمى
أين غبتِ ؟

انا جيت اهه وحشتيني قوي ووحشتيني الرواية وناسها كلهم
انا مقدرش اغيب عن المنتدي ولا اهله باذن الله
يس وعكة صحية جامدة شوية فيها حاجات مش حلوة جلكوز وحقن واه من الحقن وغدة وارمة وحاجات من دي الحمد لله علي كل حال ...ناس كتير بعتتلي مواضيع ومقدرتش ارد فأنت بقلهم اسفة جداااااااااااااااااااااااا
وانا عارفة ان كل المنتدي بيتابع الرواية فاكيد هيشوفوا اعتذاري.........انا بس جيت اسلم عليكم
يلا سلام عشان رايحة اركب المحلول.هتوحشوني

مروة.....
31-03-2010, 01:42 PM
اه انا اسفة هو الانسان كده اول ما يتكلم عن نفسه ينسي الدنيا ما علينا
الجزء ده حلو قوي واداني امل كبير ان في حاجات هتتحل قريب بس يا رب ميطلعش امل زايف

oka
31-03-2010, 02:22 PM
كل جزء بيكون اروع من اللى قبله ارجوكِِ متتأخريش علينا

Dr/Salma
31-03-2010, 11:00 PM
ويهربُ منى ..
فأعدو وراه
وبين الأزقةِ ...
بعُـدت خطاه
فعجباً لسيفٍ ... حادٌ مداه
!!!

هو الوقت يا إخوانى
صدقاً أرهقنى الركض خلفه ... دون جدوى

من بين أوراق الرمد ، وصور العمليات والحالات ،،
والغرق " الشبكى "

استمحيكم عذراً
فإنى ... " محتاسة "
بكل ما تحتويه أحرفها من معانٍ
منذ ما قبل الألف إلى ما بعد الياء

فلا تنسوا أختكم من الدعاء ؛؛
وشىءٌ من طمع ... لصديقاتى أيضاً

بوركت أيامكم
وصرف الله " الحوسة " عنكم

semeramis
31-03-2010, 11:50 PM
غاليتي أبعدك الله عن الحوسة بكل أشكالها
أوحشتينا بكل مافي الكلمة من مشاعر
وطال شوقنا لرائعتك المميزه
أعانك الله على الرمد
ويكفينا هنا انك جعلتينا نبصر دنيا رائعة
أضافت الكثير لكل من تابع هذه الرواية الجميلة
دمتي غاليتي بمعزل عن الحوسه

Princess Amira
31-03-2010, 11:54 PM
ربنا يعينك حاسة بيكي يا بنتي :shutup:
وعقبال ما نشوفك محتاسة في الباطنة والجراحة :harhar1:

أميرة الماء
02-04-2010, 11:54 AM
الصراحة رواية جميلة جدا :clap::clap::clap:
يارب ماتتأخريش في الفصل الجديد
و يارب ديماً تكوني من المتفوقين و متتتعطليش عن المذاكرة أو كتابة الفصل الجديد

أميرة حبيبة
02-04-2010, 08:25 PM
ربنا يكرمك و يوفقك و ينجح لك المقاصد انتى و اصحابك يا سلمى يا رب
انا وصلت للاخر الحمد لله
و الاجزاء كلها اروع من بعض باختلاف المشاعر اللى نقلتها لى
تسلم ايديكى يا قمر
و يا رب مش تتاخرى علينا ف الجزء الجديد

أميرة حبيبة
03-04-2010, 04:17 PM
هييييييييييييييييييييييييييييييييه
سلمى جت

Dr/Salma
03-04-2010, 05:13 PM
هييييييييييييييييييييييييييييييييه
سلمى جت

لو قصدك من الامتحان
جيت طبعا :shiny01:

أنا بس حالياً فى مرحلة التخريف :rewayat296:
إن شاء الله بعد لما أنام 72 ساعة كده
هبقى أحطلكم فصلين تلاتة عشرة
:):)
:bye1:

ألوان الحياة
03-04-2010, 05:43 PM
لالالالالالالالالالالالالالالالالالا


لالالالالالالالالالالا


لالالالالالا


احم


معلش من أثر الصدمة (:

بجد بجد جميلة جدااااااااا باور انفينتى

انا قريتها من الفصل التالت لحد دلوقتى وكنت بحسبك خلصتيها لقيتها لسسسسسسسسسه


كملى كملى كمليييييييييييييييي

وانا فهمت ليه نهى متنفعش سيف

بس مش هاحرقها للناس

بس بجد القصه متداخة واحداثها مثيرة جدا واحلى حاجة فيها انه مفيش بطل واحد اللى مسيطر عالاحداث لكن كل شخصية حكايه لوحدها

وارجع واقولك


كمليييييييييييييييييييي

مروة.....
03-04-2010, 06:59 PM
انا جييييت وحشتوني يا جماعة اخبار ك ايه سلمي يارب دايما سالمة
شكلك كده خلصتي امتحان الرمد يااااااااااااااه اخيرا عموما بعد مرحلة التخريف اللي انت بتقولي انك دخلت فيها
قريت انك وعدتي بعشر فصول احنا مستنيين اهه لما نشوف:graduate::graduate::graduate:

Princess Amira
04-04-2010, 12:41 AM
حمدا لله على السلامة، ويارب كل الامتحانات اللي في الدنيا تخلص :icon30:
طمنيني عملتي ايه، يارب يكون الامتحان لطيف وظريف :D

Jan Me
04-04-2010, 07:50 PM
حلوووو كثير الله يسلم ايديكي رااائعة بمعنى الكلمة
بتمنى تكمليها لحتى نعرف النهاية..
بس بدي طلب صغير: ممكن بس تكتبي الجزء تعملي
الخط كويس لانه الخط اللي بتعمليه ما بنفع ع جهازي
بطلع صغير كثير ..بس ياريت تعمليه كويس وتكبري الخط
وشكرا كثيررر..:icon26:

مروة.....
05-04-2010, 01:51 AM
سلمي مش معقول بجد تكوني نايمة من امبارح انتي كنت بتمتحني ولا بتنضربي ولا بيعذبوا فيكم ولا ايه بالضبط
امال باقي الامتحانات هتعملي فيها ايه هتنامي اربع ايام ...............امممممممممم ربنا يستر

Dr/Salma
05-04-2010, 11:11 AM
سلمي مش معقول بجد تكوني نايمة من امبارح انتي كنت بتمتحني ولا بتنضربي ولا بيعذبوا فيكم ولا ايه بالضبط
امال باقي الامتحانات هتعملي فيها ايه هتنامي اربع ايام ...............امممممممممم ربنا يستر

أنا آآآآآآآآآآآآآآسفة جداااااااً
امبارح والله قعدت كتبت فصلين وبعدين الجهاز فصل ومرضاش يفتح تانى

ودلوقتى لسة شغال ومش لاقية الفايل اللى بكتب فيه الرواية
وكل اللى عليه اتمسح:icon1366:

هكتبهم تانى واحطهملكم ان شاء الله
وساااامحونى

Princess Amira
05-04-2010, 08:51 PM
انا لله وانا اليه راجعون، معلش يا سلمى حركات الاجهزة الظريفة :angry: بتحصل معايا كتييييير :blushing:

لولا2010
06-04-2010, 03:37 PM
:sadwalk::sadwalk::sadwalk:
ما فيش جديد

moon flower
06-04-2010, 05:03 PM
سلمى
انا سافرت اسبوع وجيت
انا قلت هاجى الاقى الحلقات 0000000000000000000
مش لاقيه
بسرعه بالله عليكى
الحلقات امتى
:fire::fire::fire::fire::fire:

Dr/Salma
06-04-2010, 08:35 PM
رواية رائعة غاليتي
لاتطيلي علينا بابداعك
فنحن بشووووق لمعرفة ماذا سيحدث لنهى وفارس وهدى وسيف
غاليتي روايتك بحق رائعة
اشكرك على ابداعك لنا بقلمك
وسلمت غاليتي من كل سوء

عفواً عزيزتى ،،
شكركِ واجبى ...
جزاكِ الله خيرا على المتابعة والتشجيع
:):)

يااااااااااااااااااااااااااارب
يخلص كل اللى انتى عايزاه يخلص
ويهدى العيان عليكى وميستخفش دمه
ويحنن قلب الدكتور ويبعده عن الاسئله المتخلفه اللى بتيجى من بعد اخر صفحه
ويثبت السماعه عشان تسمعى كويس
ويظبط جهاز الضغط و000الخ
وتنزليلنا الحلقات بسرررررررررعه:tears:
دعوه طالب صديق :bigsmile:

أمنتُ على دعاؤكِ أخيتى
ويبدو أنه مستجاب ،،
:bigsmile:

أريد مثلها .. ولكن
للإم سى كيو
:sad_1::sad_1:

Dr/Salma
06-04-2010, 08:38 PM
بجد القصة من اروع ما يكون يا دكتور
تسلم ايدك يا قمر
و متشكرة جدا ع الرابط
بس انا للاسف لسه مش وصلت للاخر
ان شاء الله احصلكم و اتابع حلقة بحلقة

شكراااااااً لكِ أميرة ،،
قد أتممتها منذ فترة :graduate:

أخيرا سأرد ..قصة جميلة جدا يمكن أروع ما قرأت فى الرومانسية منذ فترة طويلة :clap:
لن تصدقى لقد قرأتها كلها اليوم .. من الرابعة عصرا تقريبا و انا اقرأ
شكرا لكى على الرابط وأسفة لأضطرارك لوضعه حتى أقرأ رائعتك :blushing:
فأنا أتوه داخل المنتدى من كثرة ما أريد أن أقرأه ..أرجو ألا أكون أطلت وشكرا جزيلا:bye1:

أخشى أن تكون الرواية عطلتكِ
لا عليكِ
قد وضعته لمعظم رواد القسم ، ومن يهمنى رأيهم ،،

شكراً لكِ أختى

Dr/Salma
06-04-2010, 08:44 PM
أولا أسمحى لى أن أشكر الأخت صمت الجروح التى سمحت لى - بعد علاج المشكلة - بتكملة الرواية
ثانيا من الناحية الفنية أعجيتنى جدا فكرة الرواية المتعددة الرواة لكسر حاجز الملل و طرح وجهة نظر كل شخص بحيث أرى ما يراه و أفكر بمثل أسلوبه
لديك فهم عميق جدا للنفس العربية الأصيلة و القدرة على الصياغة بأسلوب رائع و الوصف الفائق الذى يجعلنا و كأننا نعيش الحدث لا نقرأه
لا أعتقد أنك بحاجة للمزيد من التعليقات للقول بأنك كاتبة مميزة من الدرجة الأولى فإذا كانت هذه أولى رواياتك فماذا عن التالية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تذكريننى كثيرا بكاتبنا الراحل يوسف السباعى و روعة كتاباته الرومانسية - بعيدا عن أفكاره الغريبة جدا فى القدر و الموت - ووصفه للأحداث.
من ناحية أخرى أعدتى ذلك الحلم الذى تخطينه بكتاباتك - العالم المثالى - إلى أرض الواقع فالكل بلا إستثناء بداخله أكثر من إنسان و التفاعل فقط
من خلال محاولات كلا منهم للتغلب على الظروف المحيطة به أى أنى لم ألمح أثرا لذلك الشرير صاحب الجانب الأسود فى كل رواية بمعنى ان كل شخصية منفردة
تستحق و عن جدارة الإحترام و التقدير .

أشكرك على تلك الأوقات التى نعيش فيها حلما تمنيناه للهروب من واقع مؤلم لم نكن يوما نتمناه . دمت مبدعة و متألقة و ...... تقبلى تقييمى المزدوج.

بداية أشكركم على التقييم ...
لدى الكثير لأعلق به على ما تعليقكم ،،
تماماً كتعليق شيماء ،،

لذا فسأؤخر ذلك إلى ما بعد الامتحان
جزيتم الجنة


فين الرواية يا سلمى بقالك يومين بحالهم

وحشتنا الرواية اوى

يلا كملى بسرعة



وصار اليومين .. تسعة
سامحينى عزيزتى

Dr/Salma
06-04-2010, 08:48 PM
عندما بدأت فى قراءة ما خطت يداك ..لم أستطع أن أتمالك نفسى عشت مع كل شخصيه عالما كاملا..ظللت طيلة يومين أتابع حتى إنتهيت الأن فقط..وما جنيت سوى شوقا يفوقه شغف لمعرفة البقيه وبأسرع ما يمكن..:icon31:
لن تجدى كلمات الشكر نفعا أمام إبداع كهذا..وصدقا ..أنت مبدعه وبحق ..فبداية مثل تلك لا يمكن أن تنم إلا عن إحساس رقيق وقلبا مرهفا ويد موهوبه بحق..
لك كل ما فى قاموس الكلمات من شكر ..للرابط..وأرجو ألا تحرمينى متابعتك دوما..فى إبداعاتك القادمه لأننى إن سمحت لى سأرتقب جديدك هاهنا دوما حتى وإن لم ترسلى رابط..
أبدعت فى رسم ملامح الشخصيات شكلا ومضمونا ..تعمقت بشكل جعلنا نراهم يتحركون أمامنا..ومثل هذا لا يقدر عليه إلا من حباه الله موهبه جلية..
أسأل الله لك التوفيق كطبيبه وكاتبه موهوبه..
دمت بحفظ من الله ..
لك منى تقييم يستحقك


أختى هدى ،،
لا أجد ما يوفيكِ حقكِ علىّ ؛؛
ممتنةٌ أنا لكِ باتساع المجرة ...

صدقاً ،،،
أنا فى حيرة لانتقاء ما يناسب شكركِ
وإطراؤكِ كثيرٌ على جداً جداً جداً


حفظ البارى بنانكِ
وأكرمكِ فى حلكِ وترحالكِ
ووفقكِ فى الدنيا والآخرة

شكراً لكِ ملأ المداد

Dr/Salma
06-04-2010, 08:52 PM
انا جيت اهه وحشتيني قوي ووحشتيني الرواية وناسها كلهم
انا مقدرش اغيب عن المنتدي ولا اهله باذن الله
يس وعكة صحية جامدة شوية فيها حاجات مش حلوة جلكوز وحقن واه من الحقن وغدة وارمة وحاجات من دي الحمد لله علي كل حال ...ناس كتير بعتتلي مواضيع ومقدرتش ارد فأنت بقلهم اسفة جداااااااااااااااااااااااا
وانا عارفة ان كل المنتدي بيتابع الرواية فاكيد هيشوفوا اعتذاري.........انا بس جيت اسلم عليكم
يلا سلام عشان رايحة اركب المحلول.هتوحشوني

شفاكِ الله وعافاكِ
أجرٌ وعافية
آمل أن تكونى بخيرٍ الآن ،،
:shiny01:

اه انا اسفة هو الانسان كده اول ما يتكلم عن نفسه ينسي الدنيا ما علينا
الجزء ده حلو قوي واداني امل كبير ان في حاجات هتتحل قريب بس يا رب ميطلعش امل زايف

لا عليكِ
أنتِ أهم منهم ،، فهم نسجٌ من الخيال :schmoll:

آمل أن تحل المعضلات ،،
آمل بصدق

Dr/Salma
06-04-2010, 08:55 PM
كل جزء بيكون اروع من اللى قبله ارجوكِِ متتأخريش علينا

شكراً لكِ أختى
أعتذر إليكِ
فالأمر خارج عن إرادتى جملة وتفصيلا

غاليتي أبعدك الله عن الحوسة بكل أشكالها
أوحشتينا بكل مافي الكلمة من مشاعر
وطال شوقنا لرائعتك المميزه
أعانك الله على الرمد
ويكفينا هنا انك جعلتينا نبصر دنيا رائعة
أضافت الكثير لكل من تابع هذه الرواية الجميلة
دمتي غاليتي بمعزل عن الحوسه

وأنا اشتقتُ لكم أكثر
وأكثر
فقد أحببت صفحاتٍ أراكم فيها ...

أحبكِ فى الله .. أختى
:icon31::icon31:

Dr/Salma
06-04-2010, 08:59 PM
ربنا يعينك حاسة بيكي يا بنتي :shutup:
وعقبال ما نشوفك محتاسة في الباطنة والجراحة :harhar1:

ياااه
باطنة وجراحة
إنها لحياااة طويييييييلة

متشكرة أوى يا أميرة
ادعيلى على طوول :nosweat:
ومن غير شماتة :mad:

الصراحة رواية جميلة جدا :clap::clap::clap:
يارب ماتتأخريش في الفصل الجديد
و يارب ديماً تكوني من المتفوقين و متتتعطليش عن المذاكرة أو كتابة الفصل الجديد

آمييييين
وكل اللى بيدرسوا

شكراً ليكى كتير

Dr/Salma
06-04-2010, 09:06 PM
ربنا يكرمك و يوفقك و ينجح لك المقاصد انتى و اصحابك يا سلمى يا رب
انا وصلت للاخر الحمد لله
و الاجزاء كلها اروع من بعض باختلاف المشاعر اللى نقلتها لى
تسلم ايديكى يا قمر
و يا رب مش تتاخرى علينا ف الجزء الجديد

ربنا يخليكى ويكرمك يا أميرة
اوعى تنسوا تدعولى لحد ما أخلص :cupidarrow:

لالالالالالالالالالالالالالالالالالا


لالالالالالالالالالالا


لالالالالالا


احم


معلش من أثر الصدمة (:

بجد بجد جميلة جدااااااااا باور انفينتى

انا قريتها من الفصل التالت لحد دلوقتى وكنت بحسبك خلصتيها لقيتها لسسسسسسسسسه


كملى كملى كمليييييييييييييييي

وانا فهمت ليه نهى متنفعش سيف

بس مش هاحرقها للناس

بس بجد القصه متداخة واحداثها مثيرة جدا واحلى حاجة فيها انه مفيش بطل واحد اللى مسيطر عالاحداث لكن كل شخصية حكايه لوحدها

وارجع واقولك


كمليييييييييييييييييييي

هكمل لما امتحاناتكم تخلص إن شاء الله
أحسن تقوليلى انتى السبب :smurf:

باور انفينيتى دى يعنى نظره 6/6 :graduate:

هلا مليووووون ألواناتى
لما تذاكرى ابقى تعالى كملى :heyhey:

Dr/Salma
06-04-2010, 09:14 PM
انا جييييت وحشتوني يا جماعة اخبار ك ايه سلمي يارب دايما سالمة
شكلك كده خلصتي امتحان الرمد يااااااااااااااه اخيرا عموما بعد مرحلة التخريف اللي انت بتقولي انك دخلت فيها
قريت انك وعدتي بعشر فصول احنا مستنيين اهه لما نشوف:graduate::graduate::graduate:

دلوقتى بقى مرحلة الغيبوبة :shiny01:
نورتى والله ،،
:blushing:

حمدا لله على السلامة، ويارب كل الامتحانات اللي في الدنيا تخلص :icon30:
طمنيني عملتي ايه، يارب يكون الامتحان لطيف وظريف :D

الحمد لله يا أميرة ،،
كان كويس أوى الحمد لله

شكلك دعيتيلى كتيييير
متشكرة أوووى


حلوووو كثير الله يسلم ايديكي رااائعة بمعنى الكلمة

بتمنى تكمليها لحتى نعرف النهاية..
بس بدي طلب صغير: ممكن بس تكتبي الجزء تعملي
الخط كويس لانه الخط اللي بتعمليه ما بنفع ع جهازي
بطلع صغير كثير ..بس ياريت تعمليه كويس وتكبري الخط

وشكرا كثيررر..:icon26:



يا هلا بفلسطين وأهلها ،،

أنا مكبرة الخط فعلاً والله ؛
ممكن تختارى من قائمة view فوق
Text Size

وكبريه
اختارى larger
أو largest
لحد ما يظبط معاكى

وقوليلى نفع ولا ايه

Dr/Salma
06-04-2010, 09:22 PM
انا لله وانا اليه راجعون، معلش يا سلمى حركات الاجهزة الظريفة :angry: بتحصل معايا كتييييير :blushing:

متسلطة علينا الأجهزة دى
:confused:

:sadwalk::sadwalk::sadwalk:
ما فيش جديد

قريباً .. قريباً
إن شاء الله ،،
سلمى
انا سافرت اسبوع وجيت
انا قلت هاجى الاقى الحلقات 0000000000000000000
مش لاقيه
بسرعه بالله عليكى
الحلقات امتى
:fire::fire::fire::fire::fire:

والله أنا بحاول أخلص آخر فصل ،،
شوية كده وأنزلهم إن شاء الله

Dr/Salma
06-04-2010, 11:05 PM
أعلم أننى تأخرتُ عليكم كثيراً ،،
فاعذرونى ...
لم استطع أن أفعل أى شىء ؛؛

هذه فصولٌ أربعة ..
أقصى ما استطعت كتابته ،،
واعتذر على التأخير ،،

ولكنى لن استطيع وضع جديدٍ قبل الاثنين بإذن الله ؛؛
لكم .. شكراً

Dr/Salma
06-04-2010, 11:10 PM
http://2.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S7uPJwzpQJI/AAAAAAAAAsk/smowZ-uro8Q/s400/1232303652i2bu43.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل الثامن عشر : إنها ... هى "

رغم الغضب الذى بدا على خالى ، ورغم صراخه فى وجهى ،،
كانت أعماقى ترقص فرحاً ؛؛
الحمد لله ، نجحت خطتى ... تماماً .

يظن خالى أنى القطة مغمضة العينين ،، وأننى أصدق كل شىء ؛ لاسيما كل حرفٍ يصدر منه ؛؛
وبالفعل ، هذه هى الحقيقة ..
ولكن هذا لا يتعارض مع معرفتى بالقليل من الأمور ؛
فقد عشت فى ظروفٍ صعبة ، ومررتُ بأزمات عديدة مما أكسبنى بعض الخبرة ..

أو على الأقل .. هو ذلك القدر من الخبرة الذى يُـمَـكِّـننى من استنتاج وجود علاقة بين خالى وتلك الطبيبة ،،
وإن لم يُـخطىء حدسى ، فنهى تلك هى نفسها ... حبيبته .


أذكر سعادة خالى حين خطب إحدى تلميذاته منذ ثلاثة أعوام ، أو أكثر بقليل ،،
وكان هذا قبل إرغامى على الزواج ... بثلاثة أشهر ،،

كان يتحدث كثيراً عن حبه الشديد لها ، ولم يذكر اسمها قط ..
فقد كان يذكرها دائماً بـ محبوبتى ؛؛

حتى جاء ذلك اليوم الذى لن أنساه ،،
اليوم الذى بدأ فيه توريط خالى بتلك الكارثة التى كادت تودى بحياته قبل زواجه بيومين ،،
اليوم الذى كنت أصارع فيه آلام الوضع ،،
وفوق كل ذلك .. هو نفس اليوم الذى لفظت فيه أمى آخر أنفاسها .

هى ذكرى تصيبنى بالاختناق ، فما أرسل الله لى ذلك الخال – الذى اعتبره كل شىء – إلا رحمةً منه – عزوجل – بحالى ورأفة .

عندما فتحت عينى لأول مرة بعد ولادتى المتعسرة ؛ كان خالى بجوارى والوليدة فى حضنى ،،
استغربتُ وجوده ولكنى سألته عن أمى ...
فسالت دموعه .. ليخبرنى بأنها رحلت .. بعد أن أطلقت على فرح اسمها ؛؛
ولفظت آخر أنفاسها بين ذراعيه ، تدعو له ، وتوصيه علىّ وعلى .... الفرح الذى غاب عنا .


قضينا فى الحزن أياماً عدة ، وأدركتُ لأول مرة أن خالى لم يفارقنى !!
وحينما سألته عن زوجته ... أخبرنى أنهما افترقا بعد خلافٍ كبير نشب بينهما ؛؛

كنت فى شكٍ من ذلك الأمر ، فمستحيل أن يترك خالى محبوبته نتيجة خلاف مهما كان حجمه !!!
علمتُ أن للأمر علاقة بالأزمة التى مر بها خالى فى هذين العامين ،،
لابد أن السبب هو تلك المؤامرة التى حيكت ضده ، وكنت أنا أحد محاورها بكل أسف ..


تمر أمام ناظرى تلك الصور للويلات التى ذاقها خالى الحبيب ،،
صور متناثرة لظلام دام عامين هما الأشد وطأة علىّ وعلى خالى فارس .

وعندما بدأت الرياح تسكن ، حملنى خالى مسرعاً إلى تلك المدينة منذ عدة أشهر .. أى فى بداية الخريف ،،
وخلال تلك المدة ، اقتربتُ من خالى كثيراً ..
ولكن ظلت محبوبته فى مأمن من رحلة استكشافى ،،
فكان يدير دفة الحديث كلما اقترب قاربى من ذكراها ،،

وكلما رأيته شارداً ؛ أرى فى عينيه حزناً عميقاً ..
أعلم أن هناك مئات الأسباب التى تجعله حزيناً ، ولكن هذه الأسباب أعرفها كلها ،،
فتاريخ أيامه المكدرة يشبه تاريخ أيامى ؛؛
ولكنه ذاق بسببى ألواناً مختلفة من الأهوال ...
وأعلم يقيناً أن خالى يخفى حزنه عنى حتى لا تعود الذكريات إلىّ ؛ وحتى لا ألوم نفسى على ما تحمله بسببى ..

ولكن الشىء الوحيد الذى لا أعرفه ، هو الشىء نفسه الذى لا يستطيع خالى إخفاء حزنه بسببه عنى ...
وهو .... محبوبته .... نهى .


عرفت اسمها فى إحدى الليالى ؛؛
استيقظت فرح ليلاً وهى تبكى ، فذهبت للمطبخ كى أحضر لها كوباً من الحليب ،،،
عندما مررتُ بجانب غرفة خالى ، كان النور مضاءً ،،
فوقفتُ أمام الباب لأجد خالى يقف أمام الشرفة مولياً إياى ظهره ؛

اقتربتُ لاطمئن عليه ، وما إن خطوت خطوة واحدة حتى تجمدتُ فى مكانى ، وسالت دموعى لدموع خالى التى سمعتها فى صوته الضعيف ،،
كان ينظر للقمر وهو يقول :

(( هل تذكرينى محبوبتى ؟!
نهى يا طفلتى ... هل ما زلتِ تنظرين للقمر كلما كان بدراً ؟!
هل تذكرين أى شىءٍ جميلٍ كان بيننا ؟
هل ترغبين فى قتلى الآن بعدما رحلتُ عنكِ ... بمظهر الخائن ؟
هل مازلتِ تظنين أن هناك امرأة فى هذا الكون قد تعوضنى عنكِ قلامة ظفر ؟!!

سامحينى صغيرتى ... كنتُ ضعيفاً أمامك ،،
ضعيفاً للحد الذى منعنى من الانتظار لحظة واحدة حتى لا أخبرك بكل حقيقة مخزية ..!

هل تذكرين يوم سألتكِ ماذا ترين فى القمر ؛ فأطرقتِ برأسكِ خجلاً ، ولم تخبرينى مطلقاً ؟
حينها علمتُ أنه شىء متعلق بى ويذكركِ بحبيبكِ ..

ولكنكِ يا حبى لم تعرفى أننى منذ أن رأيتك ، ما عدتُ أرى القمر فى السماء ،،
فكلما رفعتُ بصرى وجدتكِ أنتِ أمامى ،،
يا طول ما بحثتُ عن القمر ، فلا أجده ..
وكل ما وجدته هو وجهكِ الجميل ، وضحكتكِ التى تسلبُ لُـبِّـى !!!

فهل تظنين انى ساتخلى يوماً عن النظر إليكِ تجوبين السماء ، وتنثرين الورود حولكِ على هيئة نجوم ؟!!
فهل يا صغيرتى ... هل سيسامحنى قلبكِ ... ولو للحظة ؟!

دوماً أحاول
هل يا ترى ستحاولين ؟
هل يا ترى ما زلتُ أجرى فى دمك
وأطوفُ وحدى فى شرايين الحنين ؟!
هل يا ترى ما زال قلبكِ
كلما يأتيكِ ذكرى ...
صار منتفضاً ...
كعصفورٍ حزين ؟!

أوَّاهُ من بُـعد الشواطىء
حين تبتعدين عنى ...
ويح قلبى لو رأيتكِ ترحلين !

يا نقطة الضعف الوحيدة فى حياتى
يا حياتى ...
هل أنتِ مثلُ الناس ..
من ماءٍ وطين ؟!! ))

ما إن أتم خالى جملته وهم بالاستدارة لينام فى سريره ؛؛
حتى أسرعتُ الهرب عائدة لغرفتى ، متجاهلة حليب فرح ..

بقيتُ طوال الليل أبكى حزناً على خالى الحبيب الذى بذل لأجلى كل غالٍ ونفيس ،،
أعلم أنه يهواها ، وإن أنكر آلاف المرات ؛؛

ولكن ما الذى حدث بينهما ؟
فكلامه لم يشرح شيئاً يصف طبيعة ما حدث ،،
ولكن ما الذى كان يعنيه بأنه رحل وهى تراه بمظهر الخائن ؟!
ولماذا يقول لها سامحينى ؟!

لم أصل لأى شىء ، ولكنى تيقنتُ أن الأمر ليس له صلة بأى خلاف نشب بينهما ،،
وإن حدث هذا الخلاف ، فمن المؤكد أن خالى هو من تسبب فيه حتى يُـبعدها عنه ،،
هذا يفسر إذن طلبه منها ... أن تسامحه .


بعد يومين فقط من تلك الليلة ، وقع حادث بسيط – ولله الحمد – لفرح ،،
كدتُ أموتُ رعباً ، فهى الشىء الوحيد الذى اتمنى أن تبتهج حياتى به ؛؛

واستغربتُ عندما ظل خالى وتلك الطبيبة التى قابلناها فى المستشفى يحدقان ببعضهما ،،
ولكن خوفى على ابنتى منعنى من التفكير بالأمر .

وازدادت دهشتى عندما كانا يعملان مع بعضهما طيلة الساعات الثلاث التى توقف فيها قلبى عن النبض ،،
وكأن كل شىء بينهم تم باتفاقٍ مسبق ، فلم أرَ فى حياتى انسجاماً مثل الذى كانا عليه ؛؛
ولكنى أرجعتُ ذلك لمهارة خالى المعروفة عنه ..
فهو شديد الذكاء ، ويستطيع بسهولة فرض سيطرته فى العمل ، وإجبار الجميع على اتباع أسلوبه ...
دون أن ينطق بكلمة واحدة .

واستمر شريط دهشتى فى العرض عندما فقدت الطبيبة وعيها حين ضمنى خالى مطمئناً إياى على فرح ،،
وظننتُ أن السبب هو تعبها وإجهادها ،،
ولكن الدهشة تحولت لشك عندما سارع خالى لالتقاطها بين ذراعيه ، وظل ملازماً لها مدة ساعة كاملة ،،

إن أردتُ الاستمرار فى اختلاق المبررات ، فيمكننى القول أن خالى فعل ذلك لأنه طبيب وهذا واجبه الحتمى فى ذاك الموقف .

ولكن هناك شىءٌ فى داخلى يُـسرب الشك إلى خلايا دماغى ،،
فاهتمام خالى بها لم يكن أبداً اهتمام طبيبٍ بمريضه ،،
بل اهتمام رجل ... بمحبوبته !!

كان ينظر لها بعشقٍ وشوقٍ ، وحزنٍ وفرح ، ورفقٍ وعطف ، وحنان بالغ ؛؛
لم يخفَ عن ناظرى تألق الدموع فى مقلتيه ، ولكنه تماسك كثيراً حتى لا تنحدر على خده ، وينكشف أمرى أمامه ،،

علمتُ أن الحب الذى كنت أظن أنه يحمله فى حنايا فؤاده لها ..
لا يساوى معشار ما حملته نظراته فقط ..!


وتأجج غضبى عندما أفاقت وصفعته على وجهه وهى تصرخ : " خـــــااااائـــن "
لا احتمل أن يُـخدش خالى ،، كفى إيذاءً لقلب خالى الذهبى ؛؛
كفى إساءة لتلك العملة النادرة .

واشتعل الصراع بين جنبات نفسى عندما منعنى خالى من رد فعلى الغاضب تجاهها ،،
ولكنه منعنى بقسوة .... لماذا إذن ؟!
لن أنسى أبداً تلك النظرات الكارهة التى رمتنى بها ،،
ولكن لماذا ؟!!
ما الذى فعلته لها ؟!!
ولماذا أنكر خالى علاقته بها ؟!


وفى ذلك الأسبوع المنحصر بين حادث فرح ، ويومنا ذاك ،،
ازداد شرود خالى فارس ، ولم يكن من الصعب علىّ إدراك أنه يفكر بنهى .

حتى قابلتها صباح اليوم فى حديقة الزهور ،،
وظهر الكره فى عينيها حين ألقت علىّ أولى نظراتها ،، لدرجة أنها أطاحت بيدى بعيداً حين مددتها إليها ،،
فما الذى قاله لها خالى عنى ؟!
ولماذا تنعته بالخائن ؟!
هل لى علاقة بالأمر ؟!
ولماذا بدا عليها التألم حين حملت فرح على ذراعها ؟!

من المؤكد أن هناك لبساً بادياً فى الأمر كله ، ولكنى ولله الحمد استطعتُ أن أعطيها رقم هاتفى ، وأحصل على رقم هاتفها ..
سأحاول فهم كل شىء ،،


الحمد لله أننى استطعتُ كشف أمر خالى فى ذلك الحوار ،،
فقد تأكدت بنسبة 200% أن الطبيبة نهى ما هى إلا محبوبته الصغيرة كما يحلو له أن يسميها ،،
والحمد لله أيضاً أننى استطعتُ التذاكى واستدراجه حتى آخر كلمة .

أعلم يقيناً أنه لن يساعدنى فى أى شىء ، ولن يبوح بكلمةٍ إضافية ...
لذا فإنى سأنفذ خطتى باستخدام نهى وحدها ...
يجب أن يضمهما الحب من جديد ،،

فتلك الفتاة – شديدة الجاذبية – التى لم استطع أن أحظى بحبها أبداً ..
هى من جعلت خالى أسيراً لها .. ولا ألومه فى هذا ... مطلقاً ..!

فعندما رأيتها هذا الصباح ، بدت كشمس الإشراق ،،
ولولا الألم الذى بدا فى عمق سواد عينيها ، لاستحقت أن تكون أميرة التفاؤل وبلسم الجراح ...
كل هذا وأنا لم أرَ منها سوى النظرات الحاقدة التى تحاول إخفائها ...
فكيف يبدو حسنها فى أحسن أحوالها ؟!

لا استغرب أن يذوب خالى فيها عشقاً ،،
فهى تبدو كقطب المغناطيس الذى يجبر قطبه على الانجذاب إليه ... رغماً عنه !!

ذكرتنى علاقتهما بإحدى ألعاب فرح ، كرة وبداخلها تجويف متعرج ، ويحاول الطفل أن يُـدخل عشرات ألشكال فى ذلك التجويف ،،
ولكن لا يدخل إلا شكل واحد فقط ...
هو ذلك المتطابق مع شكل التجويف ..

فهى ذلك الجزء الذى يملأ الفراغ القابع فى أعماق خالى ،،
وعندما استقرت فيه أقسم أن يحميها ....
كيف لا وهى تعيش بداخله ؟!
كيف لا وجسده هو ما يغلفها ؟!
كيف لا وقد لمحتُـهُ كثيراً يمسح على صدره ... حيث تنام محبوبته ؟!!

هى فى أمانٍ مادامت جزءً منه ، مادامت مستقرة فى تجويف كرته الصلبة ،،

الآن فهمت ، لقد تعهد أن يحميها وها قد فعل ...!
ولكنه فعلها بطريقة ... آلمتها وآلمته .... ولكن كيف ؟!!!!!


هذا ما سأعرفه ...
ولن استمع لأمره الذى ينهانى عن التقرب إليها ...
وإن قتلنى بين يديه ...
سأموت راضية وأنا أراه سعيداً بجوار محبوبته ،،
سأشرح لها كل شىء ....
سأعيد لخالى الفرحة التى فقدها .


أشفقتُ على خالى وغيرته من ذلك الطبيب ... مهند
لكنى لم أرَ فى نظرات نهى أى شىءٍ قد يُـفسر على أنه إعجاب أو اهتمام بذلك الشاب ،،
كما وأنى تمكنتُ من تفحص كفيها ،،
فلم أجد فيهما خاتماً يشير لخطبتها أو زواجها ...


ولكن لماذا كان يحدق بى مهند هذا بتلك الصورة ؟!
ألا يخجل من نفسه ؟!

لا أظن أن فى مظهرى ما يُـريب ..
فكيف ينظر لى هكذا وأنا امرأة لديها طفلة ؟!!

لو كان خالى معى للقنه درساً قاسياً فى حفظ حرما الغير ،،
فأنا لست صبية مراهقة حتى يتأملنى بذلك الشكل المريب !!!!

وإن كان جاداً ومهذباً ، فمن المؤكد أنه لن يقبل الزواج من امرأة لديها طفلة ذات عامين !!!!!!

يا إلهى ؛ أى تخريفٍ ظنه عقلى !!!!
هو لن يفكر هكذا قطعاً ... وكان ينظر لى هكذا لأنه استغرب وجودى ، ولم يكن يعرف أن نهى لديها صديقة عربية .. جديدة .


ولكن بصراحة ...
أنا ..... أنا ......
أنا لا أعرف لماذا خفق قلبى بقوة عندما وقع بصرى عليه ،،
حتى أنى شعرتُ بصعوبة فى التنفس ، وتصاعدت الدماء إلى وجهى !!

هو ... وسيم
وصورته وصوته القوى لم يفارقا مخيلتى ،،

احم احم ...
هل يعنى ذلك شيئاً ...؟!!!



*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..

Dr/Salma
06-04-2010, 11:14 PM
http://1.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S7uPgqkZShI/AAAAAAAAAss/nE2pjT0AGKI/s400/8xpguu.jpg



•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•


" الفصل التاسع عشر : دعهُ يقولُ كلمته "


مر يومى فى المستشفى بطيئاً على غير المعتاد ، وكان واضحاً للجميع أن ذهنى مشوش ؛؛
وأننى لا اتابع الحالات باهتمامى الكامل الذى اشتُـهرتُ به بين زملائى ،،

ما إن انتهيتُ من صلاة العصر حتى طرقت الممرضة باب الغرفة التى أصلى فيها عادةً ،،
أخبرتنى روزى أن المدير يطلب رؤيتى الآن ..!


ذهبتُ للمدير الذى ما إن رآنى حتى أشار لى بالجلوس ..

" هل طلبت رؤيتى دكتور وليام ؟ "

" أجل يا دكتور مهند ، كيف حال والدتك الآن ؟ "

ابتسمتُ وقلتُ له : " هى بخير والحمد لله ، شكراً على سؤالك "

حملت نظراته كل معانى الاعتذار وهو يقول :
" أنا آسف يا مهند ، كان يجب أن أتركك تذهب يوم مرضها الشديد ، ولكنك من أكفأ الأطباء هنا ، وأنا أعتمد عليك كلياً وأثق بك كثيراً ، أرجو أن تقدر موقفى "

استغربتُ من كلامه هذا وقلت بامتنان :
" ليس هناك داعٍ للأسف سيدى المدير ، فلقد حلت الدكتورة نهى محلى ، واطمننتُ على والدتى ولله الحمد "

ظل يتابع بنظرة الندم والأسف :
" لقد أخطأت ذلك اليوم ، وكان ينبغى علىّ أن أعطيك إجازة حتى تشفى والدتك تماماً ... يمكنك أن تذهب لبيتك الآن "

حملقت فيه بذهول : " ولكن لماذا ؟ اليوم هو يوم مبيتى ... فمن سيحل محلى ؟!!! "

ابتسم بحنان وهو يتابع :
" أنت متعب اليوم يا مهند ، وكما يبدو أن والدتك اشتد مرضها اليوم ، ولكنك رفضت إخبارى ظناً منك أننى سارفض كما فعلت فى المرة السابقة "

اتسعت عيناى دهشة ، فهو لا يعلم أن تعبى ليس له علاقة بأمى ، فقد شُـفيت تماماً بالفعل ..
كنت ساصحح له فقلت : " الأمر ليس كذلك ، أنا فقط ... "

قاطعنى بتودد : " اذهب يا مهند ، ألا تريد منى أن أكفر عن خطاى السابق حتى لا أشعر بتأنيب الضمير ؟! "

ابتسمت وصافحته شاكراً إياه بحرارة ،،
فى الحقيقة ، لقد سررتُ كثيراً بذلك ..
فأنا متعب بالفعل ، وأريد أن أرتاح قليلاً .... بصرف النظر عن عدم وجود أى صلة تربط أمى بذلك !!


وصلتُ للبيت ، فاندهشت أمى لعودتى المبكرة ..
ولكنى أخبرتها أن المدير أقصانى من مهمتى اليوم ... على غير المعتاد ،،

سألتنى عن رغبتى فى تناول الطعام ؛ فرفضتُ مدعياً أننى أكلت مع زملائى ...

ذهبتُ إلى غرفتى وأغلقتُ الباب ورائى ،، تمددتُ على السرير وأحطتُ وجهى بذراعىّ ..

لست أفهم لماذ استولى التفكير على عقلى كله ؟؟
ما الذى حل بى ؟؟
تلك المرأة ... ماذا فعلت بقلبى ؟؟

هى رائعة الجمال ، لا يمكننى انكار ذلك ،،
ولكن منذ أن كنت فى الجامعة ، اعتدتُ أن أقابل عشرات الحسناوات ..ز يومياً
ولم تطرق عينى لحظة لإحداهن ..

هناك خدرٌ تسرب لداخلى حين رأيتها ،،
شىء جعل أحاسيسى تنتفض ...
شىء أيقظ قلبى ... ليخفق بجنون

هو ذلك الشىء الذى لم أشعر به من قبل ... أبداً
حتى ظننتُ أنه غير موجودٍ أصلا !!
هو ... الحب الناعم الذى اجتاح كيانى .


أتظنون أننى مراهق وقع فى عشق شقراء رائعة حين رمشت له بأهدابها الذهبية ؟!!
لا ، أنا لست كذلك ..
لوحقت من قبل بشقراوات كُـثُـر ؛ وكن جميعهن على أتم استعداد أن يستجبن فشارة من اصبعى ؛؛
حتى وإن تعلق الأمر باعتناقهن للإسلام ...

لكنى لم اتأثر بأى واحدة منهن ، حتى صرن يلقبننى بالحجر البارد ؛؛
وحتى ظننتُ نفسى متبلد الشعور تجاه النساء ،،
ولم أُعجب بفتاة قط غير نهى ، فمثلها يستحق الإعجاب بجدارة .

ولكن ذلك الشىء الذى دغدغ مشاعرى – لأول مرة –
هو نفسه ما يصفونه من وقعوا فى العشق ،،
العشق الذى لم أكن أؤمن بوجوده ...
استحوذ علىّ فى لحظة واحدة ، ليبرهن أنه قوة خارقة تفوق أى إرادة بشرية ...

ولكن كيف ...
كيف تكون المرأة ذات العيون التى تشبه أوراق الشجر والتى أوقعتنى فى شباكها بنظرة خاطفة من عينيها ... متزوجة ؟!!!

المرة الأولى والوحيدة التى تجتاحنى فيها تلك العواطف ،،
أُصدم لأنها أثارتها امرأة متزوجة ... ولديها طفلة !!!!

لله فى هذا الأمر حكمة . هذا ما يجب أن أُسلِّـم به كلياً ،،

مهلاً ... لقد قالت نهى أنها انفصلت عن زوجها ...
هل هذا يعطينى أملاً فى إمكانية الارتباط بها ؟

( الارتباط بها )
أهذا ما أفكر فيه ؟!!

أعلم أنى شاب مشاغب ومثير للضجة كما تقول أمى دائماً ..
ولكنى أيضاً متعقل فى كل أمورى ،،
فكيف قفز عقلى إلى فكرة الزواج بهذه السرعة ؟!!

لم اتخذ قراراً طائشاً من قبل ...
فما الذى يجعلنى أبحث عن إمكانية الزواج من تلك المرأة وأنا لا أعرف عنها غير اسمها ؟!!
هل هى الزوجة التى تصلح لى ؟!!
وماذا عن كونها تزوجت من قبل ولديها طفلة ؟!!
هل هذا شىء استطيع تحمله وترضاه أسرتى ؟!!!

أنا لا أعرف غير أن قلبى قد تحرك من مكانه حال رؤيتها ،،
فهل الحب من النظرة الأولى حقيقة علمية ؟!!

قد يبقى المرء دهراً يرسم فتاة أحلامه ،،
فإذا ما وجد فتاة تشبهها ؛ يخفق قلبه لها ..
وحينها يظن أنه أحب من النظرة الأولى ،،
ولكن الحقيقة أنه كان يحب منذ سنوات ، وعندما تجسدت الصورة أمامه تشبث بصاحبتها بكلتى يديه ،،

ولكنى لم أرسم أى شىء لفتاة أحلامى ،،
ولم أكن أفكر فيها بداية ...
كنت أريد زوجة تشاركنى حياتى ، وأفضى لها بهمومى ، وتكون نعم الأم لأطفالى ...
ولو لم تلح علىّ أمى فى ذلك ؛ لما كنت فكرت فى هذا أيضاً ..!!!


فما الذى حدث لى عند رؤية هذه الفتاة ؟!
ما ذلك الشىء الذى أجبرنى على التحديق فيها ؟!
لماذا لم استطع صرف بصرى عنها ؟!

ما تلك القوة الجاذبة التى رأيتها فى عيونها الجميلة حين استدارت لتحيينى ؟!

هى تلك القوة التى صهرت الجليد الذى أحاط قلبى ؛ ومنع لسانى من الرد عليها ؛؛
شعرت أنى أغوص داخلها ،، شعرت أن هناك شيئاً فى بؤبؤها يقول لى أنها جاءت إلىّ على طبقٍ من ذهب .. دون أن أكلف نفسى عناء التنقيب عنها .

أنا أحببتها ... أو على أقل تقدير ..
فى طريقى لأكون مولعاً بها وللجاذبية المفرطة فى عيونها !!!
الجاذبية التى لن يراها غيرى ... لأنها أخبرتنى فى أقل من لحظة ... أنها خُـلقت لأجلى .

فهل الحب وحده قادر على استمرار العلاقة رغم ما فيها من مشاكل ؟!
هل حبها فى قلبى قوى للقدر الذى يجعلنى راسخاً أمام زلازل المعارضة ورفض الأهل ؟!
أعلم أن الأمر سيكون مرفوضاً بالنسبة لهم ...
فهل أنا مقتنع بها لذلك الحد الذى يجعلنى أُقنع الجميع ؟!!

لا استطيع أن أفصل عقلى عن قلبى ،،
فكل قراراتى ما هى إلا نتاج الاثنين معاً ...
ولكن هذه المرة ... كل منهما يسير فى طريق مضاد للآخر ..

عقلى يرفض .. على استحياء
ويقول أن حياتى ستمتلىء بالمشاكل ، وقد يحاول زوجها الأول استعادتها ،،
وستنشأ بيننا الخلافات ، وقد تتهمنى دائماً بالتمييز فى معاملة أطفالى عن طفلتها ؛؛
وفوق كل هذا أن ما شعرت به لا يرقى لمرتبة الحب أصلا !!!
فالحب لا يأتى من نظرة ... مطلقاً .

وإن استطعت تسوية الأمر مع والدىّ وأقنعتُ الجميع ،،
فقد ترفضنى الفتاة نفسها ، أو تفضل العودة لزوجها السابق ،،
كما وأنه من حقى الارتباط بفتاة بكر ، أكون أنا أول شخص تعرفه ..
ولا تحمل بين جنبيها سوى أطفالى !!!


أما قلبى فهو يعترض على هذا الكلام بشدة ؛؛
ليصرخ طالباً الرحمة ..
ويستنجد قائلاُ أنى قد عشت عمرى فى بردٍ قارس ، حتى متُّ من التجمد ؛؛
وعندما جاءت الفتاة التى أذابت الثلوج ، وأزالت البرد ، وجعلتنى أرقص فرحاً بعد أن عادت لى الحياة ..
تستكثرونها علىّ !!
هى الوحيدة التى استطاعت إحيائى ، لذا فإنى أحبها وسأظل أحبها طوال العمر !!!
لأننى قلب صادق ... لا أعرف الحب إلا مرة واحدة ..
وعندما وجدت من يستحقنى ، آمنت أن القلبين لابد أن يندمجا ، لأغلفهما بعدها بجدار فولاذى .. لن يؤذيه أى مخلوق .. مهما كانت صلابته ؛؛
ولن يخرج أى من القلبين منه ، ولن يدخل غريب إليه ؛؛
فقط ... ثقوا تماماً أنى أعرف ما أريد .


يا إلهى ... أنا سأجن حتماً ... فلمن أصغى الآن ؟!!
ولماذا لا يتفق الاتثنان ليريحاننى ؟!!!

انتفضتُ فى مكانى فزعاً حين شعرتُ بشىء يلمسُ ذراعى ،،

" مهند ، هل أنت بخير ؟ "
حدقتُ فى ليلى برهة ، وبعدها جلستُ على السرير وأنا مازلتُ فى دهشة ..

" لقد قالت أمى أنك أتيت منذ ساعتين ولم تتناول طعامك ، ومازلت قابعاً فى غرفتك وحدك ، فجئتُ كى اطمئن عليك ، طرقتُ الباب عدة مرات ولكنك لم ترد علىّ ، ففتحته ودخلت لأجدك نائماً هنا "

تنفستُ بعمق وأنا اتخيل مدى قلقهم علىّ ،،
هل مضت ساعاتان وأنا أفكر هنا ؟!!!!

" متى جئتِ ليلى ؟ "

" منذ دقائق قليلة ، أوصلتنى نهى قبل أن تصل لبيتها "

" كيف قضيتما يومكما ؟ "

" كان يوماً رائعاً جداً "

ابتسمتُ لها مشجعاً ، فجلست بجوارى ..
نظرت لى بقلق ، وامتدت أصابعها لتمر على وجنتى .. " مهند ، ماذا بك ؟! "

التقطتُ كفها وابتسمتُ بهدوء : " أنا بخير ، لا أرى فى شكلى ما يدعو للقلق "

تابعت بشك : " ولكنك لم تتشاجر معى كالمعتاد ، لذا ظننتُ أنك لست على ما يرام "

ضحكت عيناى على كلامها وأنا أقول : " ألا تحبين أخيكِ الهادىء ؟ هل المشاكس هو من يعجبكِ دوماً ؟ "

هزت رأسها نفياً ودفنت رأسها فى صدرى وهى تقول :
" أنا أحبك يا أخى فى أى وقت ، وفى أى وضع ، ولكنك عندما تتشاجر معى أعلم أنك تهتم بى "

طوقتها بذراعى ورفعتُ وجها بيدى الأخرى لأطرقع باصبعى على جبهتها قائلاً :
" أيعجبكِ أخيكِ هكذا ؟ أنا أحبكِ فى كل وقتٍ يا ليلى ، وأهتم بكِ دائماً لأنكِ ليلاى المدللة وأختى الصغيرة والوحيدة "

نظرت فى عينى طويلاً .. طويلاً
وبعدها قالت : " وأنا أحبك يا أخى ، وأتمنى أن أراك سعيداً دوماً ، وسأبذل كل ما فى وسعى ، وسأكون إلى جوارك إن عارضك الجميع "

اضطربتُ ، وتلعثمتُ ... ما هذا الذى تقوله ليلى .. تلميذة الثانوية ؟!!

" ليلى ، لماذا تقولين ذلك ؟!! "

توقفت قليلاً ثم وضعت كفها على قلبى وهى تقول :
" اتبع هذا يا مهند ، ودعه يقول كلمته "

وتركتنى بعدها فى حيرةٍ من أمرى ... لأدير كلامها فى ذهنى .



*** *** ***


يُتبع بإذن الله ..

Dr/Salma
06-04-2010, 11:18 PM
http://2.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S7uQ1TZ_BWI/AAAAAAAAAs8/TaYW3vT_5Qc/s400/9182fde.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

" الفصل العشرون : من هنا وهناك "

مضى زمنٌ وأنا جالسٌ فى مكانى أفكر فيها ،،
فى تلك الدقائق الحارة التى جمعتنى بها ،،
فى ضحكة عيونها الناعسة ، فى براءة صوتها العذب ...

مضى أسبوعٌ على تلك الحادثة ،،
أسبوعٌ هو أجمل ما عشتُ فى حياتى ..
أسبوعٌ ارتاح فيه قلبى للقرار الذى توصل إليه عقلى ،،
ساسافر فى أقرب فرصة لأبحث عن أهلى ؛؛
ولن يغمض لى جفنٌ حتى أجدهم ..

وبعدها سأعود إليها ... وآخذها إلى عالمى ،،
عالمى الذى ستكون أميرته ،،

ساسافر بها إلى جزيرة فى عرض البحر ،،
حيث استمتع برنة ضحكتها وحدى ...

سأتركها حيث تنتمى ،، فهى زهرةٌ اقتُـطفت من بستان الطبيعة ،،
سأعيدها إلى بستانها ، وأبقى إلى جوارها كى أرويها بحبى وشوقى ؛؛

ولكن يا ترى ... هل سأعود لأجدها بانتظارى ؟!
أن أن هناك من سيختطفها قبلى ؟!!

شحب وجهى حين أتانى ذلك الهاجس المرعب ،،
لن أتركها مطلقاً ... لن أترك فتاتى أبداً

ولكن ماذا سأفعل ؟!
لقد رأيتُ فى عينيها ما يدعونى للاطمئنان ..
ولكن هل تحبنى مثلما أحبها ؟!!

ليس فى يدى أى خيار ...
ماذا إن قضيتُ عمرى أبحث عن حلٍ للعقبة التى تمنعنى من الزواج منها ...
وإذا ما عدتُ ؛ أخبرتنى أنها لا تريدنى !!!
أو أنها تعتبرنى فى مقام أخيها !!!

صحيحٌ أننى لا أعرفُ شيئاً عن أهلها ..
ولكن يكفى أننى أعرفها وأعرفُ أخلاقها ،،
ولدى العمر كله لأعرف كل ما أريده عنها ..

ولكن .....

قطع ذهنى صوت طرقاتٍ على الباب ،،

" تفضلى أمى "

دخلت أمى وجلست على أحد الكراسى ،،
فجلستُ على الأرض أمامها ، والتقطتُ كفها أقبله وأنا أقول :
" اشتقتُ إليكِ كثيراً يا أمى ، كيف حالكِ ؟ "

ضحكت أمى وهى تقول :
" من يسمعك يظن أنك لم ترانى منذ عامٍ كامل ، ليس منذ أقل من ساعة !! "

ضحكتُ بدورى وأنا أقول :
" أنا اشتاق إليكِ دائماً ، فليس هناك غيركِ أشتاق إليه "

غمزت بعينها وهى تقول بضحك : " وماذا عن حبيبة القلب ؟ "

صُـدمتُ من تلك الجملة ، وتوقفت ضحكتى على شفتىّ ،،
ما الذى تقصده أمى ؟!
هل يعنى هذا أن ... ؟!

مسحت أمى على رأسى وفى عيونها ابتسامة حانية ،،
امتقع وجهى وأنا أسألها : " مـ .. ماذا تقصدين ؟ "

تبسمت قائلة : "لماذا اضطربت هكذا ؟ ألا تعرف شيئاً عن المزاح ، كنتُ أمزح معك ، أمزح فقط "

ثم انفجرت فى الضحك وأنا أنظر لها بذهول ،،
وما هى إلا لحظة حتى شاركتها الضحك حين تذكرتُ أنها ردت لى جملتى التى قلتها لها عندما كنتُ أمازحها مدعياً أنى سأرحل ...

" لقد كسبتِ الجولة هذه المرة "

ربتت على كتفى وهى تقول :
" أنت ولدٌ طيب ، تعترفُ بالهزيمة فى رضًـى "

وضعتُ رأسى فى حجرها ؛ المكان الوحيد الذى استشعر فيه الأمان ،،
البقعة الوحيدة التى أعلم أنها أقوى حصونى ،،
وما من شىءٍ سيصيبنى مادمتُ قابعاً فيها ...


شعرتُ بأصابعها تتحسس جبهتى وعيونى المغمضة ، وسمعتها تهمس :
" لقد كبرت يا سيف "

ابتسمتُ براحة وانا فى حجرها ،،
ابتسمتُ لأننى أدرك أنها لازالت ترانى ذلك الرضيع ذا الأيام السبعة ،،


فى مكانى تذكرتُ كل لحظة أسعدتنى فيها تلك الأم التى عوضتنى عن كل أهلى ،،
نظرات القلق فى عينيها إذا تأخرتُ بضع دقائق ،،
سهرها بجوارى فى مرضى ؛؛
هى الهبة ، وأنا عاجزٌ تماماً عن فعل أى شىءٍ حيال ذلك ؛؛

رفعتُ رأسى ونظرتُ لها ،،
نظرتُ لذلك الوجه الذى ما تركنى لحظة ..
ذلك الوجه الذى لم أعرف غيره ؛؛

اغرورقت عيناى بالدموع ..

" حبيبى سيف ... ماذا أصابك ؟! "

" أمى .. أنا أحبكِ "

احتضنت رأسى بذراعها وهى تقول بدموعها :
" أنا أعلم ذلك يا سيف ، أعلم أنك تحبنى مثلما أحبك "

جذبتنى من ذراعى وسارت بى إلى حيث لا أعلم ، ثم توقفت أمام باب غرفتى

" أمى ؛ ماذا هناك ؟!! "

" لا شىء ، سأقص عليك حكاية حتى تنام مثلما كنت أفعل لسيف الصغير "

ظهر الاعتراض على وجهى : " ولكنى الآن سيف الكبير !! "

" ستظل صغيراً فى عينى مهما كبرت "

لم أجد ما يُـفعل سوى الانصياع بهدوء ،،
تمددتُ على السرير وأنا أشعر بسعادة ؛؛
لم استمع لحكايات أمى منذ أعواااااام عديدة ،،

جلست أمى بجوارى وصارت تعبث بأصابعها فى شعرى – الذى تقول دائماً أنه جميل – وهى تقص على حكاية ( الجميلة والوحش )
ولم يكن فى عقلى سوى جميلةٍ واحدة ... ذات وجهٍ أحمر !!

شعرتُ أن أمى أيقظت الطفل فى أعماقى ؛؛
وأعادتنى بريئاً خالياً من أى همٍ وكدر ؛؛
طفلاً يبكى لأن لعبته انكسرت ،،
وليس رجلاً يبكى لأنه ... بلا نسب !!


عندما انتهت أمى ، أدرتُ وجهى لها ،،
رأيتها تنظر لى بغموض وهى تقول :
" متى ستقر عينى برؤية جميلتك ؟ "

انفرجت شفتاى عن ابتسامة واسعة وأنا أقول :
" عندما أتحول إلى وحش "

ضحكت أمى على جملتى وسرعان ما عادت نظرة الغموض إلى عيونها ،،
انحنت على لتقبل وجهى وهى تقول :
" إن أردت إخبارى بأى شىء ، فاعلم أنى سانتظرك ، وسأسمعك ... ولن اتخلى عنك ... حتى النهاية "

ثم استدارت وغادرة الغرفة ،،
وصدى كلماتها يرن فى أذنى ،،

هل تشعر أمى بما أصاب قلبى من وجع ؟!
هل صرتُ " مفضوحاً " إلى ذلك الحد ؟!
ولكن ... ماذا ستفعل أمى ؟!

أمسكتُ بدفترى وكتبتُ فيه :

وأسألُ نفسى :
لماذا أحبكِ !
رغم اعترافى ...
بأن هوانا ... محاولٌ محال !!

ورغم اعترافى ... بأنكِ وهمٌ
وأنكِ صبحٌ ... سريعُ الزوال !!!

ورغم اعترافى ...
بأنكِ طيفٌ !
وأنكِ فى العشقُ ... بعضُ الخيال !!
ورغم اعترافى .. بأنكِ حلمٌ
أُطاردُ فيه ... وليس يُـطال !

وأسألُ نفسى : لماذا أحبكِ ؟!
إذا كنتِ شيئاً بعيدُ المنال !
لماذا أحبكِ فى كل حال ؟!!

وحين أجبتُ ..
وجدتُ الإجابة نفس السؤال ....
لماذا أحبكِ ؟!



*...*...*
صليتُ المغرب ، وجلستُ أُطالع تاريخ الشاب الذى جاء اليوم الى المركز ؛؛
هو شابٌ تدهورت حالتهُ النفسية كثيراً عندما انفصلت عنه مخطوبته ،،
وهو أمرٌ عادى ، فقد اعتدتُ أن اتعامل مع هذه الحالات والتى أراها بصورة شبه يومية ..

ولكن السبب هذه المرة كان غريباً ، ولأول مرة أراه ،،
فالفتاة تركتهُ حين علمت أن هذا الشاب مُتبنًـى من قبل الأسرة التى عاش معها منذُ أن كان طفلاً ...

استغربتُ فى بادئ الامر لذلك ،
فمثل هؤلاء الأطفال الذين يولدون سفاحاً تعترف بهم الحكومة لأن نسبتهم فى بلاد الغرب ليست قليلة !!

ولكنى عرفتُ بعدها بقليل أن الفتاة من عائلةٍ مرموقة ولها شأنها فى البلد ؛ لذا فإنها تريد شاباً ذا حسبٍ ونسب .

أدركتُ أننى أواجه مشكلة مزدوجة ،،
المشكلة الاولى وهى الأصغر تتعلق بتلك الفتاة ؛
أما المشكلة الثانية والأشدُ وطأة ...هى مشاعر ذلك الشاب نفسه بالنسبة لكونه بلا أهل !!
ومن خلال حديثى معه ، أدركت أن هذا الأمر أثر فى نفسيته بشكلٍ سلبى للغاية ؛؛
ولذلك عندما تعترضه أى مشكلة يتفاقم الأمر بالنسبة له . . .


شرد عقلى فى ذلك الملجأ الذى زرته قبل عدةِ أيام ،،
هم أطفال يلعبون ويمرحون ولا يشغلهم شئ ؛
ولكن عندما يشبون عن الطوق ستواجههم العديد من العقبات ..

لاسيما فى مجتمعنا العربى ؛
فالأسر العربية لا تتقبل مثل هذا الوضع ، والأصل هو ما نبحث عنه دائماً ؛
وهذا معتقدٌ يستحق الاحترام ، ولا يحق لنا الاعتراض عليه ...

ولكن هؤلاء الشباب ... ما ذنبهم ؟!!
فلهم الحق أيضاً فى أن تكون لهم أسرة ؛؛

حقيقةً أشعر بالتشتت ، وعقلى حائر بين هذا وذاك ..
ولست أدرى إذا تقدم لخطبتى شابٌ فى مثلِ هذه الظروف ...
هل سأؤثر تقاليد المجتمع ومعتقداته التى يجب أن تُحترم ؟!
أم سأقبل بدافع الإنسانية وتقدير الغير ؟!


قفز ذهنى فجأة الى سيف ابن خالتى ؛؛
الجميع يعرف أنه أُختطف عقب ولادته بأيامٍ قليلة ،،
ولكن خالتى لم تذكرهُ أمامى ولا أمام نهى ..

ولكنى كثيراً كنتُ أسمعُها تبكى فى عتمة الليل وهى تسأل الله أن يجمعها بولدها فى يوم ؛؛

كم أحب خالتى الصابرة ،،
فلقد تحملت الكثير ، وأخفت عنا ما هو أكثر ،،
فلم تُقصر نحونا لحظة ، وإليها يرجع الفضل - بعد الله عز وجل – فى شفائى وتأقلمى على الكارثة التى حلت فوق رأسى بفقد والدىَّ معاً ،،،

علمتنى خالتى كيف يكونُ الصبر عند المُصاب ؛؛
رغم أنها لم تُعطنى دروساً
ولكن صمتها نفسهُ هو من علمنى ...

أعلم أنها تحاولُ دائماً أن تُظهر تناسيها لابنها ، لتشعرنا أن إهتمامها كله منصبٌ علينا ؛؛
ولكنى أعلمُ أيضاً أنها لم تنساه ... لحظة !

فكيف تنسى الأم فلذة كبدها الذى لا تعرفُ أحىٌّ هو أم ميت ؟!
كيف تنسى الرضيع الذى أُختطف من بينِ أحضانها ... ليغيب عنها للأبد ؟!
كيف تنسى ....

قطع أفكارى صوتُ جرس الباب
ذهبتُ لأفتح لنهى التى كانت فى حديقة الزهور مع ليلى اليوم ،،

بعد تبادل التحايا والأحضان والقُبلات والسلامات الطويلة ^_^
جلست نهى بتعبٍ على أحد المقاعد ،،

سألتها باهتمام : " هل كان يومكِ لطيفاً حقاً كما تقولين ؟!! "

أجابت وشبح ابتسامة يرتسم على وجهها :
" أجل ، ولكنى متعبة قليلاً ومجهدة أيضاً "

" ارتاحى إذن ، سأذهب لأصنع لكِ عصيراً منعشاً "

ذهبتُ للمطبخ ، ووقفتُ لأحضر العصير وذهنى مشغول بها ؛؛
إلى متى ستظل تخفى ما يؤرقها ؟!!
إلى متى ستبقى فى صراعٍ مع الألم بداخلها ؟!!

لو لم أعد دكتور فارس بأنى لن أخبرها بشىء ،، لكنتُ أخبرتها بما حدث ..
فراحة نهى هى الأهم بالنسبة لى ؛؛
الأهم وإن ضحيتُ بعمرى لها ...


أعطيتها العصير فشربته وأنا أرقبها بقلق ؛؛
وبعدها أخذت تحكى ما فعلته اليوم مع ليلى ...

كنت أنظر لها بتشكك ، أعلم أن هناك شيئاً يزعجها ،،
ربما قابلت فارس مرة أخرى ؛؛
ربما ألح عليها مهند بما لا تريده هى من مهند بالذات ،،
فهى دائماً تخبرنى أن كلاً منهما لا يناسب الآخر ..
ولكن سيف يناسبها على ما يبدو ؛ أو أن هذا ما يُـخيَّـلُ إلىّ ..!

" هـدى ، لماذا أنتِ شاردة ؟! هل تخفين عنى شيئاً ؟! "

ابتسمتُ بمكرٍ وقلت : " إن كنتِ تخفين شيئاً ، فإنى أخفى مثلكِ "

تلعثمت قائلة : " ولكنى لا أخفى شيئاً "

فابتسمت وأنا أقول : " إذن فأنا لا أخفى مثلكِ "

ظهر الشك فى عينيها ، فأردتُ أن أدير دفة الحوار إلى جهة أخرى ،،
" أذكر أنكِ بالأمس قلتِ أن المدير تحدث معكِ فى موضوعٍ هام ، ولكنكِ لم تكملى الحوار "

عاد الجد لعينها وهى تقول : " نعم ، سأبدل ملابسى وأعود إليكِ "


ذهبت نهى لتبدل ملابسها ، وذهبتُ لأحضر وجبة خفيفة للعشاء ؛؛
جلسنا أمام طاولة المطبخ ، وابتدرت نهى الحديث قائلة :
" استدعانى المدير عصر الأمس وأخبرنى أن الجامعة أعلنت عن فتحها باب التقديم لرسائل الماجيستير ؛؛
ويجب علىّ أن أسرع قبل نهاية الأسبوع ، وإلا سأضطر للانتظار عامين آخرين "

رغم أنى لا أفهم كثيراً فى الدراسات العديدة التى يجب أن يتمها الطبيب ،،
فإنى حاولت تصنع الفهم ،،
ويبدو أن نهى قد قرأت أفكارى فتابعت :
" هذه الرسالة التى سأقدمها تعنى أننى صرتُ معتمدة فى تخصصى الذى أمارسه ؛
والمدير حريص على ذلك حتى يكون لى تخصص ثابت ، وليت مجرد ممارسٍ عام ؛ أو طبيبة غير موَّثقة فى تخصصها ،،
والأمر مهم أيضاً بالنسبة لى ، وشهادة تلك الجامعة تتيح لى العمل فى أى مكان إذا ما عدتُ لبلدى "

تبسمتُ قائلة : " تابعى "


أكملت باهتمامها الواضح :

" الجامعة تقبل رسائل الماجيستير فى عام ، والعام الذى يليه يكون لرسائل الدكتوراة ؛؛
لهذا فإنى سأحاول إنهاءها هذا العام ، لننى لا أعلم هل بإمكانى الانتظار لعامين آخرين أم لا ؛؛
خلال تلك الأيام حتى نهاية السبوع ،، يقدم كل طبيب شهاداته والتخصص الذى يريده ،،
وفى أول الأسبوع القادم ، يُـدرج اسم كل طبيب مع اسم الأستاذ المشرف عليه ؛؛

يوم الستاذ المشرف باختيار موضوع الرسالة بالتنسيق مع الطبيب ، ويتابعه ويشرف عليه خلال عدة أشهر ؛؛
حتى يتم نقاش تلك الرسالة من قبل جميع أساتذة هذا التخصص فى نهاية العام الدراسى ؛؛

ولكن المشكلة الآن ، أن كل أستاذ لا يُـشرف إلا على طالبٍ واحد ،،
وهذا يعنى أنهم لا يقبلون من المتقدمين للدراسة إلا العدد الذى يساوى عدد الأساتذة ..
ما يعنى أن نسبتى فى الترشيح ضئيلة بعض الشىء "


أدركتُ صعوبة الموقف فسألتها : " أى تخصص تريدينه ؟ "

أجابت وفى عينيها بريق : " المخ والأعصاب "

انفلتت الجملة من لسانى بسرعة قبل أن اتحكم فيها : " مثل دكتور فارس ؟؟ "

حدقت فى وجهى بدهشة ، وأنا أشعر بالندم على ما فعلت ؛؛
وأخيراً لانت ملامحها وهى تقول : " أجل ، هذا صحيح ، فهو أكثر التخصصات التى أحبها ، كما وأن فارس علمنى فيه الكثير "
همستُ بحذر : " هل كان يرغب فى أن تتخصصى بهذا المجال ؟ "

أطرقت برأسها دون أن تجيب ، وبعدها ألقت علىّ تحية المساء ، وذهبت إلى فراشها ،،


هنا .. تيقنتُ أنها مازالت تعشقه ،، وسيف لا يعنى لها شيئاً ؛؛

ماذا يمكننى أن أفعل من أجلها ؟!
كيف يمكن لفارس أن يقتنع بأن الخطر المعنوى المترتب على بعده عنها ،،
أقوى مليون مرة من الخطر المادى الذى يظن أنها ستؤذى به إن كانت معه ؟!

كيف .. ؟!!
كيف ؟!!!!


*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..

Dr/Salma
06-04-2010, 11:22 PM
http://1.bp.blogspot.com/_cCF5MMMsdXA/S7uO3Wb6e7I/AAAAAAAAAsc/vuRaro3E_kY/s400/Blue-Diamond-Auction-d2616bcb-8b7e-4c3e-b7ca-ec6cdc5869c5.jpg


•·.·`°·.·( أنت قمرٌ فى سماى )·.·°`·.·•

" الفصل الحادى والعشرون : أنتِ كنزى "


صفقتُ الباب خلفى وكل خلايا جسدى تحترق غضباً ؛
لن تتورط نهى ، ولن تكون طرفاً فى مصائبى ..

جلست بعنف على الأريكة ؛ والتى تأوهت بإصدارها ذلك الأزيز المزعج ؛
واحترق قماشها تبعاً لاشتعالى الغاضب ،،

جُـلتُ ببصرى فى أرجاء الغرفة حارقاً كل ما تصيبه نظراتى ؛ حتى وقع بصرى على قارورة ماء ..
مددتُ يدى نحوها وأفرغتُ كل ما فيها فى جوفى الملتهب ؛؛؛ حتى يخمد .

سرعان ما قادتنى قدماى إلى السرير ، فارتميت عليه ليتأرجح فى مكانه ..

بدأت نيرانى تبرد تدريجياً ... حقاً ، للماء قدرة مذهلة على ترويض النار .

استلقيتُ على جنبى الأيمن لأشعر بعدها بافتقادى لشىء !!!
أجــل ، تذكرت .... إنها ثروتى المُـخبئة ،

دب النشاط فى عضلاتى ، فنهضت باتجاه الباب الداخلى ؛
وهو بابٌ يفصل بين جدار غرفة نومى وغرفة مكتبى .

فالشقة التى نعيش فيها ... رائعة
انتقيتها خصيصاً لأن جميع شقق البناية الأخرى .. فارغة !
وهذا ما أريده تماماً ،،، لا أريد أن تحتك روان بأى انسان !!!


لها بهوٌ فسيح ذو أعمدةٍ عاجية ، ولى فيها جناحٌ خاص ؛ يتكون من غرفة النوم ، وغرفة المكتب ؛
ولكلٍ منهما باب يطل على الصالة الواسعة ؛؛؛
وبين الغرفتين باب داخلى ، وفى غرفة النوم حمامٌ خاص ..

أما جناح روان وفرح ، فهو جميلٌ جداً ..
وبه مكتبة لألعاب فرح ، ومكتبة أخرى صغيرة لبعض الكتب التى تحبها روان ، والمجلات التى تتابعها أيضاً ، وكذلك فيها حمام خاص .

وفى الشقة أيضاً غرفة المعيشة وفيها جهاز التلفاز ؛
وغرفة الضيوف التى لا نستخدمها ، وبالمثل غرفة السفرة الرئيسية ؛ لأننا غالباً نتناول طعامنا فى المطبخ ، فهو واسعٌ بما يكفى ..
وطبعاً هناك حمام فخم وفسيح أيضاً فى آخر جنبات الشقة .


قد ترون أنه ضربٌ من الحماقة ؛ أن أنفق مبلغاً طائلاً من أجل هذه الشقة – التى لا نستخدم نصفها – لمجرد ألا ترى روان أى مخلوق !!
ولكنى تعلمت أن واجبى – فقط – هو حماية من أحبهم ،
وليس لى فى الحياة واجبٌ آخر .
هذا ما تعلمته من قدوتى ... أختى أميرة .


جلست خلف المكتب والتقطت مفتاح أحد الأدراج من جيب قميصى ،
أدرت المفتاح الذى يلازمنى أينما ذهبت ، فالكنز الذى أخبئه فى درجى لن أدع أحداً يطلع عليه .. وإن كانت روان !


أطل كنزى من ذلك الدرج ، فالتقطته بلهفةٍ و شوق ..
فتحت العلبة القطيفية حمراء اللون ، ليغمرنى شعاعٌ من الضوء انعكس من على سطح تلك اللؤلؤة الفيروزية البراقة القابعة بدلال فى منتصف ذلك الشريط الحريرى الشفاف ،،
امتدت أصابعى تتحسسه ، فانساب غموضه فى أعماقى ؛
لتتشكل بعدها صورة حبيبة عمرى تقف أمامى فى الغرفة ذات الإضاءة الخافتة ،،
بفستانها الفيروزى ذى اللآلىء الشفافة ، والعقد الرائع المزين لعنقها ، والورود الطائرة فى شعرها .


" فــارس "
انساب اسمى من بين شفتيها حلو المقطع ، فأجبرنى على السير تجاهها وأنا ابتسم بعشقٍ قائلاً :
" وبماذا سيجيبُ العاشق – إن ناديتِ – سوى لبيكِ ؟ "

اقتربتُ منها وضممتها لقلبى وأنا أتأملها بكل ما يكنه صدرى المجنون بحبها ..
رفعت اصبعها ومررته على جفنى العلوى وهى تهمس : " أحب عينيك "

قبلتها عيناى بصمت ، ولم يجد لسانى ما يقوله ،،
فأكملت بهمسٍ أشد : " ليتنى استطيع لمس ذلك الزبرجد النقى "

قلتُ لها بنفس الهمس : " إن شئتِ لنزعتُ تلك العيون من محاجرها ، وأهديتها لكِ كى تلمسينها كيفما أردتِ "

اندفعت الدموع إلى عينيها وهى تقول : " فارس ، ما الذى تقوله ؟! أفدى رمش جفونك بكل عمرى "

التقطت دموعها على كفى ، فبدت كلآلىء من الكريستال الحر ؛؛
وبكفى الآخر مسحت ما رسم خطاً على خديها وانا أهمس : " لتلك الآلىء عطرٌ كالمسك "

همست والدموع براقة على رموشها : " إن كانت تعجبك ، فسأظل أبكى طوال اليوم حتى .... "

وضعتُ سبابتى على شفتيها وضممتها إلىّ أكثر ، حتى التحمت أنفاسنا وقلتُ هامساً :
" لن تبكى بعد اليوم صغيرتى "

مضت لحظات يتأمل كلٍ منا شطر روحه ؛؛ بكل ما فى القلوب العاشقة من غرام ،،
حتى رفعت محبوبتى كفها إلى صدرى وهى تهمس : " دعنى أسكنُ قلبك "
احتضنتُ كفها وأنا أهمس : " أنتِ تسكنينهُ بالفعل "


ألقت رأسها على صدرى وهمست فى أذنى :
أنا أعترف ...
أنى أحبك ؛
ليس فى هذا جدال
وبأن حبكَ كل ما عندى
وآخر ما تبقى من أساطير الخيال
وبأن حبكَ دائماً
شىءٌ يُـحسُ ، ولا يُـقال
وبأن لا شىء يساوى
قدر حبكَ فى الحياةِ
بأىِّ حال
وبأن حبكَ ليس حباً
إنما شىءٌ يُـجاوزُ ... الاحتمال


أَمَـلْـتُ رأسى إلى رأسها وهمستُ فى أذنها :

لا تحسبى أنى أحبكِ مثلما
تتصورين مشاعرى فوق الورق
أنا شاعرٌ فى كل شىءٍ .. إنما ؛
عند الكتابة عن هواكِ .... أحترق

لا تحسبى أن الكتابة عن هوانا عبَّـرت
هى ليس إلا بعضُ دخانٍ قلِـق
إن المشاعر لا تُـقاسُ بنظرةٍ ، أو لمسةٍ
أو ما به يوماً لسانٌ قد نطق
فرقٌ كبيرٌ بين ما نخفى ، ونعلن
فى العواطفِ ، والعواصفِ ، والأرق
حتى السكوتُ حبيبتى
لغةٌ تعبرُ فى الهوى
فإذا سكتُ ... فاعلمى
أنى على ... وشكِ الغرق !!

لا تحسبى عمرى بما قد عشتهُ
أو بالذى فى الغد قد أحياه
للعاشقين ... حياتهم ، أعمارهم
فبكلِ ثانيةٍ تمرُ حياة
أنا كلما منكِ اقتربتُ أصابنى
وجعٌ جميلٌ كيف لى أنساه ؟!
أنا كلما بَـرَق الحنينُ بداخلى
أزوى وحيداً أرصدُ المرآة
يا هل تُـرى .. هو ذا أنا ؟؟
أم أننى ... بالعشقِ صرتُ سواه ؟!
عجزى عن الكلماتِ ليس ترفُّـعاً
لكنه عجزٌ يفسرُ هول ما ألقاه !


رفعت إلىّ عينها ، وبعدها خفضت ذراعيها لتفك ذلك الشريط الملتف حول خصرها وتضعه فى راحة يدى وهى تقول بخفوت :
" لن تنسانى ما دام ذلك الشريط معك "

نظرت للشريط المرتاح فى كفى ، وبعد لحظة ضممت أصابعى عليه وأنا أقول :
" لا أحتاج شيئاً يذكرنى بكِ ، ولكنى سأحتفظ به ليعيد لى صورة ليلتنا هذه ، ألا تريدين عينىّ حتى تتذكرينى أنتِ أيضاً ؟ "

ابتسمت وهى تقول : " لن تكون وسيماً إن فعلت ذلك "

نظرتُ فى عينيها وأنا أقول : " لا يهمنى ذلك ، فليس لتلك العيون مهمة غير النظر إليكِ "

ثم امتدت يدى إلى ربطة عنقى لأفك عقدتها وأعطيها لمحبوبتى الصغيرة : " لن تنسينى ما دامت هذه معكِ "

وبعدها انحنيتُ لأقبل جبينها وأحيطها بذراعىّ

وفى اللحظة التالية ... اختفت من بين ذراعىّ


انتفض جسدى فزعاً ، فحملقت فيما حولى ... لأجد نفسى فى غرفتى ... بملابس البيت
ترنحتُ فى مكانى حتى وصلت لأقرب مقعد ، فألقيت جسدى المعذب عليه ..

ما زلتُ أشعر بحرارة أنفاسها ، ودفء أصابعها ، ومتعة الغوص لقلبها !

هو ذلك الشريط الذى يعيد إلىّ حبيبتى أمامى
يعيد إلىّ ذكرى تلك الليلة كاملة ... وكأننى أعيشها فى تلك اللحظة ،

فأمر بنفس الشعور السابق ، ولكن فى زمانٍ غير الزمان
ومكانٍ غير المكان

محبوبتى الصغيرة ... إلى متى سيفتكُ بى حبها ؟!
إلى متى سيصاب عقلى بالحمى كلما رفعت شريط فستانها إلى أنفى ، أو وضعتهُ على قلبى ؟!

ترحالكِ شىءُ يتجدد
ولقاؤكِ حلمٌ أرصدهُ
فى أفقٍ تاه عن المرصد
يا وجهاً يسكن فى قلبى
يا ألف حصارٍ فى دربى
أنتِ الأيامُ بأجمعها
أجملُ أغنيةٍ أسمعها
وحديقةُ حبٍ أزرعها
بمشاعر شوقٍ تتولد

قد نرحلُ يا عمرى الأوحد
أو نصبح فى يومٍ أبعد
لكنى ما زلتُ أؤكد
إن نفدت أنهارُ الدنيا ....
حبى أنهارٌ لا تنفد

قمتُ بعدها لأعيد شريطى الثمين إلى مكانه ، وسحبتُ من الدرج ألبوماً صغيراً للصور ؛ احتفظتُ فيه ببعض صورى وصور أختى – رحمها الله – وكذلك روان ... وأخيراً فرح .

فتحته وجلستُ اتأمل الصورة الأولى ولم أشعر بدموعى التى تتساقط على الصورة إلا عندما ابتلت أطرافها بين أصابعى ؛؛
فأعدت الألبوم إلى مكانه ونهضتُ بتثاقل عائداً إلى السرير يائساً من تلك الرؤية الضبابية التى أجبرتنى عليها الدموع الحارقة .

تخاذلت ساقاى عن حملى ، فوقعتُ على السرير وارتطم رأسى فى أحد قوائمه لأطلق بعدها تأوه مكتوم ..
تصاعدت إلى عينى مشاهد متكررة سأمتُ رؤيتها ، سأمتُ تذكيرها لى بما أريد نسيانه ..

*( صغيرٌ فى الرابعة من عمره ينام على أحد جنبيه ويحدق بعيونه الزرقاء الواسعة فى فتاة شابة تنام إلى جواره ، وقد عادت لتوها من الخارج ،،
ومالم يعرفه الصغير أن الليل الذى يخيفه الآن قد أوشك على الانتصاف ..

اقترب منها الصبى واختبأ بين ذراعيها وهو يبكى ..

" فارس حبيبى ، لماذا تبكى ؟ "

رفع وجهه إليها وقد أغرقته الدموع : " ماما ، أنا خائفٌ من الأشباح التى تأتينى ليلاً "

نظرت له بدهشة وبعدها ارتخت عضلات وجهها لتن عن ابتسامة دافئة :
" ليس هناك أشباح يا فارس ، فالليل طيب وجميل ، وسيحزن إن علم أنك تخاف منه "

ظل الصغير يرمش بجفونه فى حالة من اللاستيعاب ، وبعدها ظهرت فى عينيه نظرة من عدم التصديق ليصرخ على إثرها فى وجهها :
" أنتِ تكذبين علىّ دائماً دائماً ، تقولين أنكِ لستِ ماما ولكنكِ تكذبين ، وتقولين أنكِ تذهبين للمدرسة ولكنكِ تأتين فى الليل مع الأشباح وأنا أذهب للمدرسة وأعود قبل أن تأتى الأشباح .. أنتِ كاذبة "

احتوته بين ذراعيها وأخذت تربت على كتفه وأخيراً قالت :
" أنت تقول ذلك فى كل ليلة ، ولكنك صغير ولن تفهم ما ساقوله لك "

صاح فى وجهها : " أنا لستُ صغيراً ، ولست كاذباً مثلكِ "


ضحكت بعدها بقوة والصبى ينظر لها بغضب ، وعندما هدأت نوبة الضحك التى انتابتها قالت بهدوء :
" هذه هى الحقيقة وأنا لا أكذب ، أنا أختك يا فارس ولست أمك ، ولكن ماما ليست موجودة الآن وقد تركتنى لاعتنى بك ، وقد قلتُ لك من قبل أنى لن اعترض إن ناديتنى ماما ، ولكن يجب أن تعرف أننى أختك .. اتفقنا ؟ "

تجاهل سؤالها الأخير وهو يوجه لها سؤالاً بدوره : " ولكن متى ستعود ماما ؟ "

حملقت عيونها فى الفراغ وهى تتنهد وتجيب : " لا أعرف يا فارس ، فهى لم تخبرنى إلى أين ستذهب ! "

ارتفعت الدموع إلى عينيه من جديد وهو يقول : " أنتِ تعرفينها وتتحدثين إليها ، بينما أنا لا أعرفها ولم أرها من قبل "

مسحت على شعره وهى تقول : " حسناً ، عندما تعود ستراها فى كل لحظة "


ظهر الارتياح على وجهه وهو يقول : " نعم ، نعم ، سأظل انتظرها "

ارتخت جفونه وكأنه استسلم للنوم ، ولكن سرعان ما ظهرت على وجهه علامات التفكير ؛؛
ففتح عيونه فجأة وهو يقول : " أنتِ مازلتِ كاذبة ، ماذا عن المدرسة التى تتأخرين فيها كثيراً ؟!! "

ظهر التألم على وجهها وهى تقول بصوت خافت :
" لا ترفع صوتك هكذا ، سأخبرك بكل شىء بما أنك لم تعد صغيراً ، ولكن عدنى ألا تخبر أحداً "

صفق الصغير بكفيه فرحاً وهو يقول : " أعدكِ ، أخبرينى هيا "

تعثرت فى الأحرف قبل أن يتبين فارس الصغير ما تقوله :
" أنا أذهب للعمل بعد وقت الدراسة ، فأنا أعمل فى محلٍ للملابس "

سألها بدهشة : " ولكن لماذا تعملين ؟ هل يعطيكِ صاحب المحل ملابس جديدة ؟ ولكنكِ لا تحتاجينها ..
فـ بابا يشترى لكِ دائماً ملابس جديدة ، ولكنكِ تقولين أنكِ تحبين ثوبكِ هذا ولا تريدين ثياباً جديدة "

تنهدت وهى تقول : " إن صاحب المحل لا يعطينى الملابس ، ولكنه يعطينى المال "
سألها بتعجب : " ألا يعطيكِ بابا المال ؟!! "
تبسمت فى وجهه وهى وتقل : " لقد أخبرتك بما تستطيع فهمه الآن ، وعندما تكبر قليلاً سأجيبك على هذا السؤال ؛؛
ولكن لا تنسَ اتفاقنا ... أنت لن تخبر أحداً ؛ أليس كذلك ؟ "

هز رأسه نفياً وأغمض عينيه مجدداً ، ولكن ارتجفت أطرافه وهو على وضعه ذلك ؛؛
أمسكت به أخته وهى تسأله : " فارس ، ألا تزال خائفاً من الأشباح ؟ "

هز رأسه إيجاباً فأمسكت بكفه وأعانته على النهوض وهى تتجه به إلى الشرفة ؛؛
همت أن تفتحها ولكنه أمسك بساقها صارخاً : " لاااااا ، لا تفتحيها ، سيدخل الأشباح "

انحنت له مبتسمة وهى تقول : " اطمئن ، ستعرف الآن أن هذه الأشباح غير موجودة "

فتحت الشرفة ببطء وقد تشبث بها الصغير وأغمض عينيه ودفن وجهه فى ملابسها ،،
حملته بين ذراعيها وجلست أمام الشرفة وهو فى حجرها وقالت له :
" افتح عينيك هيا ، لتعرف أنه لا وجود للاشباح "


استغرق منه فتح – نصف – جفن عينه اليمنى – فقط – ما يقرب من الدقيقتين ،، وأخته تراقبه فى محاولة لكباح جماح ضحكتها كى لا يغضب منها ،،
وأخيراً ... ظل ينظر للحديقة التى تطل عليها الشرفة ويتلفت حوله بحثاً عن الأشباح ،،
ولما لم يجدها انتقلت تظراته السعيدة إلى أخته والتى ضمته لصدرها قائلة : " أرأيت ! ألم أقل لك ؟ "

ولكنها شعرت بارتعادة تسرى فى جسده وهو يشير للقمر متسائلاً : " ما هذا الشىء ؟ "
" ليس هناك داعٍ للخوف ، هذا هو القمر ، ألم تره من قبل ؟! "

ظهرت عليه السعادة وهو يقول : " حقاً ؟ لقد كان القمر صغيراً عندما كنت أراه ، ولكنه الآن صار كبيراً جداً ، إنه يكبرُ مثلى "

تبسمت وهى لا تجد ما تعلق به على خيال الطفل : " حسناً لقد كبر بالفعل ، وصار اسمه الآن ... البدر ؛؛
وعندما تصير كبيراً جداً .. مثله ، ستعرف أنه يصغر ويكبر فى كل شهر "
نظر إليها بتشكك وبعدها ابتسم وقد تجاهل نصف جملتها الأخيرة – التى لا تقنعه –
وظل يتامل القمر وأخيراً صرخ : " إنه يبتسم لى ، انظرى إنه يرانى ويبتسم لى "

ابتسمت وهى تقول : " وهو أيضاً يسمعك ، إن قلت له أى شىء ، فإنه سيحضره لك عندما تكبر "

بدا مندهشاً ولكنه سرعان ما ضحك بسرور وهو يقول :
" أجل ، القمر يحبنى وسيجلب لى ما أريده عندما أكبر ، وفى كل يوم سأذهب لاتحدث معه ، فهو كبير ويعرف ما يريده الكبار "

توقف برهة قبل أن يتامل القمر – الضاحك – من جديد ؛؛
ليقول بعد ذلك : " أتمنى أن أرى ماما ، واتمنى أن يحضر بابا لى لعبة جميلة ، وأتمنى أن تأتى أختى ماما أميرة مبكراً فى كل يوم "

ربتت على كتفه وهى تقول : " وأنا اتمنى أن يكون أخى فارس رجلاً صالحاً يخاف الله "

- لم يفهم ما عنته حينها ... ولكنه بالطبع ؛ فهم فيما بعد –

نظرت له أخته وهى تقول : " فى المرات القادمة ، عندما تتمنَّ من القمر شيئاً ، فقل ذلك بصوتٍ منخفض حتى لا يسمع أحد كلامك غير القمر "


طرق أحدهم الباب ، فأطل من خلفه وجه والدهما وهو يسأل : " ألم تناما بعد ؟! "
قفز فارس إليه وهو يقول : " بابا ، لقد تحدثت إلى القمر وأخبرته أنى أريد لعبة جديدة ، ولا أريد أن تذهب ماما أميرة إلى العمل ثانية كى لا تتركنى وحدى "

اتسعت حدقتا الفتاة واصطكت أسنانها ببعضها خوفاً حين نظر لها والدها بغضب وهو يسأل : " أى عمل ؟!! "

تطوع فارس بالإجابة وهو يقول : " إنها تعمل فى محل للملابس ، وهى لا تغرب فى أن يعرف أحد بذلك "

لم يدرك الصغير أن أخته كانت تذوق ( علقة ساخنة ) إلا عندما تعالت صرخاتها ؛؛
فانزوى صارخاً فى أحد أركان الغرفة وهو لا يفهم سبباً لتلك المجزرة الوحشية ،،،
كان يصرخ بهستيريا وقد أدرك لتوه أن والده لم يكن يعلم عن عمل أخته شيئاً ؛؛
فاستدار ناحية القمر وهو يطلب منه أن يكف والده عن ضرب أخته ،،

وكأنما استجاب له القمر !!!
فتوقف والده فى نفس اللحظة وغادر المكان ..!

أما هو ... فظل جسده متخبطاً فى ذلك الركن المنعزل ، ولم يعرف حينها أن ذلك المشهد سيتكرر كثيراً ، كثيراً ...
ليس مع أخته فقط ... ولكن معه هو أيضاً )*

أغمضتُ عينى وأنا أشعر بآلام الضرب المبرح فى كل أنحاء جسدى ، وتسلل الإرهاق إلى قلبى كالمخدر ...
فهدأت خفقاته ... لأرى كوابيساً مختلفة ... قليلاً .


*** *** ***
يُتبع بإذن الله ..
لا تنسونى من دعائكم ؛؛
:bye1:

moon flower
06-04-2010, 11:34 PM
عفواً عزيزتى ،،
شكركِ واجبى ...
جزاكِ الله خيرا على المتابعة والتشجيع
:):)



أمنتُ على دعاؤكِ أخيتى
ويبدو أنه مستجاب ،،
:bigsmile:

أريد مثلها .. ولكن
للإم سى كيو

:sad_1::sad_1:

لااااااااااااااااااااااااااااا دانتى داخله على طمع كده:fire:
طب نزلى الحلقات عشان ادعى بزمه:nosweat::heyhey: